عجَاجُ فرنسا و"ثورتها الجنسية"

عجَاجُ فرنسا و"ثورتها الجنسية"
الخميس 12 يوليوز 2012 - 14:03

أردت استعمال كلمة “عجَاج” بالمعنى الذي وردت به في قاموس المعاني، “رعاع الناس وغوغاؤهم”، ردا على مقال الزميل المختار الغزيوي “غبار بن لادن“، وردا على من يملأون الأرض صياحا، وفي الجدِّ لا تكاد تسمع لهم ركزا، أشبه بالجبن في الظلام، يطلق النار يمينا ويسارا، هذا “العجَاجُ” الصاخب الذي ملأ صفحات الجرائد والمجلات والجدران الإفتراضية، وهو يحمل كل التناقضات، واصما نفسه بالعقل والخصوم بالجهل، واصفا طروحاته بالحرية وطروحات خصومه بالرجعية، يحتاج إلى أكثر من علامة استفهام.

ليست علامة استفهام أبعد من تلك التي طرحها السياسي الشيوعي الراحل علي يعتة، وهو يتساءل “من يحرك هؤلاء التلاميذ؟” (يقصد الإسلاميين)، وفق ما ذكره المصطفى المعتصم زعيم حزب البديل الحضاري في مذكراته للمساء، ورد عليه حينها علال الفاسي في مقال بعنوان:” هؤلاء يحركهم الإسلام”، فالسؤال الذي يجب أن نفتتح به الحوار مع ثلة من دعاة “الحريات الفردية” هو “من يحرك هؤلاء؟”، من قبيل “اعرف عدوك”، وأستبعد بداية أن تكون الحرية “المجني عليها” لنفسها وذاتها…

ما أن أحس الغزيوي برفض شعبي لكل الطروحات، (من قبل هذا الشعب المتهم بالجهل في أجندتهم)، حتى تغيرت لهجة المواجهة، ركن إلى خطاب المظلومية في مقاله السابق الذكر، يصور للناس مغربا يتواجه فيه “الظلاميون” و”الأنوار”، يهدد فيه التيار الأول الثاني بالتكفير والإبادة، “ترومون قتلنا جميعا لكي تحيوا أنتم” يقول، ويضيف، “تحسون بأنفسكم اليوم أقوياء، وقد دانت الأمور في غير البلاد إلى من هم على شاكلتكم، وتعتقدون أن ساعتكم قد دنت، لذلك تخرجون اليوم من الجحور، تضربون بكل المراجعات عرض الحائط، وتعودون إلى هوايتكم البئيسة المفضلة: تكفير المسلمين بغير وجه حق”.

لماذا يلجأ الغزيوي ومن هم على شاكلته إلى رمي الناس بالجهل، ورمي تيارات بالتطرف والظلامية والرجعية وشتى أنواع القدف والقدح، وفي ذات الآن ينتقدون لجوء العديد من الأقلام إلى ذات الطريقة في المواجهة، مع ادعاء الطهرانية في الخطاب والتعالي في الأساليب، وهم يمتحون من قاموس يردي الحوار رديئا ؟

لماذا تعتبرون ما تحت الحزام بداية الحرية ومنتهاها، وقد اعتبرها من تمجدونهم تبدأ من العقول لا الفروج، ومن حرية الرأي والمعرفة؟ فعصر الأنوار سبق “الثورة الجنسية بقرون في فرنسا التي تقدسها قواميسكم، وتلجأون إليها في ضرب كل مثل، هي اليوم تراجع مخلفات “الثورة الجنسية” وتقوي عضد عصر الأنوار…

أتساءل من طرق باب بيت الغزيوي يسائله عما يفعله في بيته ؟ ومن طرق أبواب بيوت من يَدْعُون اليوم إلى إفطار رمضان ومن أجرى لهم عمليات جراحية على أمعائهم للتأكد مما ابتلعت حناجرهم وما إن كانوا صائمين من غيره ؟

أنتم لا تصورون الماضي بالظلام لوحده، بل المغرب بالنسبة إليكم ظلامي الأمس والحاضر، وشعبه منافق وجاهل، ولا ترون فيه غير مستقبل ترسمونه في أدهانكم، تختلط فيه الأنساب، ويصبح الجميع يردد “أين أبي؟”.

إن الدعوات العلنية إلى حرية الجنس، وإفطار رمضان، ونشر ما تؤمنون به يطرح أكثر من علامة استفهام، حول المشروع الذي يحرك قوافلكم، ويجعلكم تنتصرون للباطل، فدولة الإستثناء التي ذكرتها هي التي صدَّرت دستورها بالتأكيد على كونه دولة إسلامية، تمتح من الإسلام في قوانينها وأنظمتها، لا إسلاما يقفل عليه في المساجد كما تقول، والذي جعلها استثناء عدم انجرار من وصفتهم ب”أتباع بن لادن” إلى تخريبها، وإلى دعوات من تصطف إلى جانبهم، وهم من يدَّعون قيادتهم حراك الأمس، ورفعهم شعارات جعلت جزءا من هؤلايء الأتباع ينسحبون منها، ويتركون زمرة تجني على نفسها وعلى موضوعية مطالبها…

السيد الغزيوي، لقد رفضت أسلوب مواجهة شريحة من الشعب لك على مختلف المنتديات والمواقع الاجتماعية، على أن يرقى الأسلوب والحوار إلى درجة عالية من الوعي، يكون فيها للقانون موقعه الطبيعي، وأخلاق الحوار موطئه البارز، ولكن جنحت إلى اسلوب بدائي في المواجهة، ونصبت نفسك طرفا وقاضيا في القضية، تحكم بالجهل على من تشاء، وتبقي من تشاء، وهو ما يجعل لما اعتبرته سابقا “حملة منظمة” مبرراتها.

فالمغاربة ، سيد الغزيوي، الذين تعرفهم، لا يحتاجون إلى من اعتبرتهم “أتباع بن لادن” للتعبير على رفضهم طروحات تناقض دينهم، وتستفز مشاعرهم، ففي أعلى جبال الأطلس يمكن أن تنهب بيت عائلة ويتجاوز الأمر، لكن ما أن تنتهك حرمة الدين حتى ينتفض الناس في وجهك، لأنهم ببساطة يبيعون ممتلكاتهم لبناء مسجد…

[email protected]

‫تعليقات الزوار

32
  • nomidia de riif
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 14:40

    فقط اقول لك -الله يرحم الوالدة الطيبة التي انجبتك و الوالد الشهم الذي رباك –

  • mazal rabi yakhod fikom al7a9
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 14:40

    لماذا تعتبرون ما تحت الحزام بداية الحرية ومنتهاها، وقد اعتبرها من تمجدونهم تبدأ من العقول لا الفروج، ومن حرية الرأي والمعرفة؟ فعصر الأنوار سبق "الثورة الجنسية بقرون في فرنسا التي تقدسها قواميسكم، وتلجأون إليها في ضرب كل مثل، هي اليوم تراجع مخلفات "الثورة الجنسية" وتقوي عضد عصر الأنوار..
    فالمغاربة ………………………………………………………………………………… ببساطة يبيعون ممتلكاتهم لبناء مسجد…

  • محمد مروان
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 14:48

    نصرك الله يا أخي كما انتصرت لدينه، ورميت بقلمك البتار في وجه العجاج.
    شكراً

  • maghribi
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 14:56

    ا حسنت ….احسنت…احسنت ….هؤلاء هم الصحافيين الذين يحتاج اليهم المغرب للمضي قدما نحو منافسة قوية لدول تعرف تطورا ونموا (تركيا,اندونيسيا,البرازيل,الهند ,الصين…) اما فرنسا فبدات فيها الازمات , وايام شهر عسل فرنسا انتهت.
    اكثر العلمانية تطرفا وعنصرية هى علمانية فرنسا.

  • fouzia
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 15:03

    nous sommes un pays musulman, et zina haram et c'est indiscutable  

  • عارف السرغيني
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 15:04

    لقد أجدت وأفدت جزاك الله خيرا نريد من المسمي الغزيوي أن يرد بالحجة والبرهان لاأن يدس أنفه في التراب ان الشيخ النهاري اشرف منك وأنبل وأهل الجهة الشرقية هم الذين يعرفونه وهم الذين يتسابقون علي محاضرته في المناسبات والاعراس والمساجد وهو الذي يجهر بكلمة الحق دون خوف من أحد ولقد تصي له له اعداء كثر وما نالوا منه شيئا لانه ببساطة يبلغ دين الله بصدق والله سبحانه وتعالي يحميه وهو القائل ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين انهم لهم المنصورون وان جندنا لهم الغالبون بخلافك انت الذي يظهر أنك بعت دينك وشرفك بعرض من الدنيا قليل فتب الي الله فبل فوات الاوان وقبل ان يحل بك ماحل بالمكذبين والمعرضين عن صراط الله المستقيم

  • maghribi 7orr
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 15:11

    salam
    je tiens a te remercier cher jaouad pour cet article qui répond a ce dayoute lghzioui qui leche les bottes de l occident.je veux lui signaler que je suis un amazigh musulman jaloux sur sa religion et j ai vecu 10ans en france et 6ans au canada.j aime mon pays et ma religion.merci jaouad

  • المسعودي
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 15:12

    لا إله إلا اله الواحد القهار

  • JEBLI
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 15:51

    J'aimerai appuyé tes écrits par le fait que la France n'a interdit la pénalisation de l'adultère que en 1975. Je crois que les laicards doivent réviser encore un petit peu la vraie histoire. Merci pour ton article qui émane pas d'une plume marocaine: LA VRAIE.

  • وفاء بنت الجبل
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 16:11

    ابدعتم استاذ جواد ……………………………………………………………………………………………………………………………………………………………

  • أبو خولة
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 19:19

    أخي جواد جزاك الله خيرا على هذا المقال الرائع الذي بينت فيه الحق لمن ألق السمع وأنصف
    أحسنت جزاك الله خيرا وأفذت وأجدت وأسأل الله تعالى أن يجعل لك من اسمك ولقبك نصيبا بحيث تظل دائما ممن يجيدون في كتاباتهم ويغسلون وينظفون عقول الناس من الأفكار الخاطئة
    أكثر الله فينا أمثالك يا بني

  • ا حسنت
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 19:23

    ا حسنت ….احسنت…احسنت ….ا حسنت ….احسنت…احسنت ….ا حسنت ….احسنت…احسنت ….ا حسنت ….احسنت…احسنت ….ا حسنت ….احسنت…احسنت ….ا حسنت ….احسنت…احسنت ….ا حسنت ….احسنت…احسنت ….ا حسنت ….احسنت…احسنت ….ا حسنت ….احسنت…احسنت ….ا حسنت ….احسنت…احسنت ….ا حسنت ….احسنت…احسنت ….ا حسنت ….احسنت…احسنت ….ا حسنت ….احسنت…احسنت ….ا حسنت ….احسنت…احسنت ….

  • مواطن مغربي
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 22:00

    أيها الكاتب رحم الله والديك و رزقك رضاهما و ثبتك عند السؤال في القبر و حشرك في زمرة الشهداء

  • مغربية
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 22:38

    مشكلة المغرب و العالم الاسلامي اليوم ان اقلية علمانية صهيونية يسارية تتحكم في الاعلام المرئي و المكتوب و بالتالي تنشر افكارها الهدامة
    الحل يتمثل في تنقية الاعلام من هاؤلاء ولاكن كيف؟
    يجب معرفة ان الامة الاسلامية اعزها و رفعها الله بالاسلام و بمجرد ابتعادها عنه فانها ستنهار وهذا مايريدنه اعدائنا لنا يريدون ابعادنا عن الدين و تحقيق ذالك يثم بتلبية الرغبات الجنسية و الحيوانية في الانسان
    المغرب لم يصبح دولة قوية الا بعد ان ذخله الاسلام
    يا مغاربة حافظو على دين الله في الارض الاسلام

  • بدر
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 00:17

    لا فض فوك ، مقال رائع أحسنت فيه وأجدت بالتوفيق جواد

  • محمد
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 01:37

    بسم الله الرحمن الرحيم.
    قال رسول الله (ص) "إذا مات المرء انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية، أو عمل ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له" أو كما قال رسول الله .
    أسوق هذا لأتساءل كيف ستحس كل من والدة السيد جواد -إن كانت على قيد الحياة أطال الله في عمرها وإن رحلت يرحمها الله -ووالدة السيد الغزيوي -إن كانت على قيد الحياة أطال الله في عمرها وإن رحلت يرحمها الله .؟
    فالأولى لما تقرأ أو تسمع عن مثل هذه المواضيع ترتاح في دنياها وأخراها ، بينما الثانية لما تسمع أن إبنها يسمح لها بالزنا – وأنا على يقين أنها لا تفعلها – وليست وحدها بل حتى ابنتها وحفيدتها أقول كان الله في عونها
    ورزقهاالله أبر من هذا ،فعوض أن يقول أختي وبنتي عفيفتان شريفتان لا يرتكبان جرما كهذا وهما المقصودان من السؤال أضاف أمه المصونة بدم بارد،وضمير غير مؤنب.
    استمعت إلى صوته أكثر من مرة لأتكد مما فاه به فثبت لي ما قيل عنه.
    وشكرا السيد جواد على مقالك هذا وجزاك الله أحسن الجزاء.

  • أختار
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 10:31

    ففي أعلى جبال الأطلس يمكن أن تنهب بيت عائلة ويتجاوز الأمر، لكن ما أن تنتهك حرمة الدين حتى ينتفض الناس في وجهك، لأنهم ببساطة يبيعون ممتلكاتهم لبناء مسجد…

  • أنوار ارهون
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 12:02

    جزاك الله الف خير وادام الله هذه الأقلام لنصرة الدين

  • منتصر لأمر الله
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 13:14

    اسي جواد غسال لا فض فوك .
    أنوارهم غير أنوارنا،
    وشمسهم غير شمسنا،
    وأهدافهم غير أهدافنا،
    ومعنى الحياة في عقولهم، ليست كمعنى الحياة في قلوبنا.
    وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ –
    يؤمنون بـ "أنما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الأموال والأولاد"
    ونؤمن بـ"وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور"
    لا ينكر نورالقمر إلا أعمى أما ضياء الشمس فلا ينكره إلا من هو –
    صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ-, بل ولا يفقهون!!
    أولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هم الغافلون.
    { رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ ٱلْوَهَّابُ }

  • khadija
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 14:39

    .Bien dit Mr Jaouad. Un grand merci à vous

  • driss
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 15:35

    QUE DIEU TE GARDE MR JOUAD
    ET A LA PROCHAINE

  • Bent Ajdir
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 23:08

    الله اعطيك الصحة.
    و الله اكثر من امثالك.

  • رشيييد
    السبت 14 يوليوز 2012 - 01:04

    قضية الغزيوي و النهاري قضية مفتعلة مثلما افتعلت قضايا عديدة كحركة ''مالي'' والان حركة'' ماصايمينش''.إنها من إلاعيب الفساد والمفسدين وذلك لإشغال الناس عن همومهم اليومية والتشويش على قدراتهم الإستعابية لما يقع في الساحة السياسية من ظهور حقيقة عجز حكومة بن كيران و ظهور حقيقة فساد اللعبة السياسية وفساد السياسيين من خلال تبادل الإتهامات بينهم(عباس الفاسي و مزوار أو بين أفتاتي ومزوار)أو حتى من خلال إحالة بعضهم للتحقيق بتهمة نهب المال العام أو إفساد العملية الإنتخابية.
    عموما هذا يذكرنا بالأوتار التي كانت تلعب عليها الأنظمة العربية وما تزال لتضليل الشعب ، من قبيل إذكاء الفتنة بين الأقباط والمسلمين في مصر أو فزاعة العدو الإسائيلي في سوريا أو فزاعة الإرهاب في الجزائر أو….أو…

  • فاطمة المغرب
    السبت 14 يوليوز 2012 - 02:27

    هذا هو العقل المسدد بالوحي. نصر الله بك الحق والعدل و الدين. نريد تلاميذنا بهذا المستوى الراقي في التحليل و النقاش.و ما ذاك الغزيوي الا ضال وان الله لينصر هذا الدين بالرجل الفاجر و بأقوام لا خلاق لهم .و هذا ما أثبته الزمن فكل من سولت له نفسه بنشر الفتنة الا و انقلبت عليه و تحولت الى وعي لدى الناس…………

  • NOUZHA
    السبت 14 يوليوز 2012 - 10:03

    مقال رائع أحسنت فيه
    جزاك الله خيرا

  • مناضل مغربي
    السبت 14 يوليوز 2012 - 11:19

    سير أ خويا جواد الله إعطيك الصحة على هذا الكلام الموزون العاقل الذي ترد فيه وبإقناع على كل عرباز لا يعرف من الغاربة غير الجاهلين أمتاله المغرب دولة مسلمة أو لي عندو شي ڤيروس فراسو إديها فيه

  • adil
    السبت 14 يوليوز 2012 - 11:34

    أختزل كلامي في جملة دلالاتها كبيرة.هي من دعوات أجدادنا ، تخرج من أفواه العالم و المتعلم و الأمي بحيث ترسم البسمة في وجه متلقيها.هذه الجملة هي:"سير الله يرحم الوالدين لقراوك أ رباوك".

  • الملاح المتقاعد
    السبت 14 يوليوز 2012 - 16:37

    أحسنت أستاذ جواد
    هكذا كنت أول من يرد الرد المناسب على الغزيوي

    شكرا لك

  • زهرة
    السبت 14 يوليوز 2012 - 23:15

    في كل مقال يتحدث عن الضجة الاعلامية التي اثارها الغزيوي والشيخ النهاري تجد التعاليق كلها تصب في صالح القيم الاسلامية والتربية الدينية للمغاربة… ربما يقول قائل هذا نفاق من المغاربة لانهم يقولون ما لايفعلون…لكنني اقول بل من يفعل ما يفعل هو يعيش في غفلة ولكن بداخله جرس يرن دوما ويناديه للعودة للحق وترك المنكر ولهذا نجد الجميع يرفض الاباحية واعلان الفاحشة وسن قوانين تحمي مرتكبيها .
    بل على العكس يجب تسخير الاعلام لاعادة نشر القيم الفاضلة والنبيلة بين الناس وليس نشر ثقافة من ابي…

  • ارض السلام
    الأحد 15 يوليوز 2012 - 00:09

    بصراحة اوجزت احسنت احسن الله اليك

  • لغبار الغزوي
    الأحد 15 يوليوز 2012 - 13:50

    ليس هذا بغبار بلادن بل هو في الحقيقة لغبار الغزوي اي روث الغزوي الذي تتغذى عليه قوى الظلام والتخلف وهو جد مناسب لها وخصوصا في بيئة متخلفة تصل فيها نسبة الامية الى درجة محترمة جدا فما عليكم الا ان تشكروه على ما يمدكم به من سماده المفيد لكم جدا حتى تتمكنوا من الهاء عامة الناس البسطاء فيما يهمهم من همومهم اليومية

  • القلم ما يزيل البلم
    الأربعاء 25 يوليوز 2012 - 13:38

    السلام عليكم اخى الفاضل من السودان، احسنت وسددت وبارك الله فيك
    ان ما قام به ذلك النكره ما الا المنكر و لا اظنه بستطيع تقديم اى اعلام غير اعلام المنكر والدياثه وان امه رحمها الله فى الحياة وعند الممات ما الا جزء من الشعب المغربى المسلم الفطن بالفطره .
    والمثل السودانى بيقول " القلم ما بيزيل البَلم" يعنى التعليم لا يزيل قصور الفطنه والبصيره

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 13

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20 23

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12 3

قافلة إنسانية في الحوز

صوت وصورة
مسن يشكو تداعيات المرض
الأحد 17 يناير 2021 - 18:59 10

مسن يشكو تداعيات المرض

صوت وصورة
الدرك يغلق طريق"مودج"
الأحد 17 يناير 2021 - 12:36 3

الدرك يغلق طريق"مودج"

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30 8

إيواء أشخاص دون مأوى