على أي أساس تم عزل القائد الجهوي للقوات المساعدة في القنيطرة؟

على أي أساس تم عزل القائد الجهوي للقوات المساعدة في القنيطرة؟
الخميس 13 فبراير 2014 - 14:04

أوردت بعض الجرائد الوطنية “أن قرار التشطيب على القائد الجهوي السابق للقوات المساعدة في القنيطرة قرار أسس على خرق قواعد الانضباط الخاصة بهذه الفئة من الموظفين العسكريين، وأن المعني بالأمر خضع لبحث ضمن ما يقره النظام الأساسي الخاص برجال القوات المساعدة خلص إلى أنه خرج عن المذهب المالكي الأشعري وتحول إلى الوهابية، إذ لم يعد يصافح النساء كما أنه لا يزور الأضرحة ويرفض الدخول إليها، بل حتى الهبات الملكية التي تمنح للأضرحة والزوايا كان يمتنع عن المشاركة في توزيعها، وهذا ما يعتبر مخالفا للضوابط ومانعا للمعني بالأمر من القيام بواجباته”.

لقد صنف الفصل 43 من الظهير شريف بمثابة قانون رقم 1.72.533 ” الصادر بتاريخ 29 صفر1393 الموافق لـ 4 أبريل 1973″ المتعلق بالنظام الأساسي الخاص برجال القوات المساعدة، العقوبات التأديبية المطبقة على رجال القوات المساعدة حسب درجة الخطورة إلى صنفين بالنسبة لرجال القيادة “المفتشون الممتازون والمفتشون والمساعدون”

فهناك العقوبات من الدرجة الأولى وتتضمن كل من الإنذار والتوبيخ والاعتقال البسيط إلى غاية 8 أيام والانتقال التأديبي، وهناك أيضا العقوبات من الدرجة الثانية، وتشمل، الاعتقال المشدد بين 30 يوما و60 يوما، و الاعتقال في السجن العسكري لمدة 60 يوما، والحذف من جدول الترقي، والتوقيف عن مزاولة العمل مع الحرمان الكلي من المرتب باستثناء التعويضات العائلية ، والإهباط من الدرجة أو التجريد من الرتب بقرار لوزير الداخلية بالنسبة لفئة المساعدين أو لرئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الملكية بالنسبة للمفتشين الممتازين والمفتشين، وهناك أيضا عقوبة العزل مع توقيف الحق في معاش التقاعد أو مع الإبقاء عليه وهي العقوبة التي يوقع عليها رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الملكية.

وبموازاة العقوبات المنصوص عليها في النظام الأساسي الخاص برجال القوات المساعدة، تضمن الباب الرابع من الظهير الشريف بمثابة قانون رقم 1.72.533 عدة فصول تعرض لواجبات رجال القوات المساعدة، نذكر منها، لكل غاية مفيدة في فهم مدى مشروعية قرار التشطيب على القائد الجهوي للقوات المساعدة بالقنيطرة، الفصول التالية:

الفصل 15

تطبق على رجال القوات المساعدة المقتضيات العامة للقوانين والأنظمة العسكرية ما عدا إذا نص على خلاف ذلك في الأنظمة الأساسية الخاصة بهم.

الفصل 16

يتابع رجال القوات المساعدة أمام المحاكم العسكرية وتطبق عليهم مقتضيات قانون العدل العسكري.

الفصل 17

إن المفتش الممتاز والمفتش والمساعد والمقدم الرئيس والمقدم والمخزني تجري عليهم على التوالي فيما يرجع للقيادة والتأديب وتطبيق قانون العدل العسكري للأحكام الجارية على الكولونيل والليوتنان كولونيل والكومندان والقبطان والملازم والملازم الثاني وضابط الصف الرئيس وضابط الصف والرقيب الرئيس والرقيب والمعاون الرئيس والمعاون والجندي من الطبقة الثانية.

الفصل 18

يلزم رجال القوات المساعدة في جميع الظروف باحترام سلطة الدولة والعمل على احترامها ويجب عليهم التدخل من تلقاء أنفسهم لتقديم العون والمساعدة إلى كل شخص يكون في خطر ولتلافي وقوع كل عمل من شأنه الإخلال بالنظام العمومي.ولا يعفون من هذه الواجبات بعد قضاء ساعات عملهم العادية.

وإن رجل القوات المساعدة الذي يتدخل في نطاق مأموريته من تلقاء نفسه أو بطلب من الغير يعتبر في حالة مزاولة العمل كيفما كانت الساعة والمكان والظروف التي يتدخل فيها.

الفصل 19

يمنح على رجال القوات المساعدة الانخراط في أية هيئة سياسية أو نقابية. ولا يجوز لهم الانضمام إلى أية جمعية إلا بإذن من وزير الداخلية.
بناء على المقتضيات القانونية الواردة في الفصول أعلاه، واستنادا إلى ما نشرته بعض الصحف الوطنية والمواقع الالكترونية، بخصوص قرار العزل الذي صدر في حق القائد الجهوي للقوات المساعدة بالقنيطرة بعد رفضه مصافحة الوالي الجديد لجهة الغرب الشراردة بني احسن، وجب التنبيه، إلى أن الفصل 43 من النظام الأساسي لرجال القوات المساعدة، والذي يحدد العقوبات التأديبية، لا يتضمن عبارة التشطيب التي تم تداولها إعلاميا، بل إن الأمر يتعلق بعقوبة العزل، وهي عقوبة من الدرجة الثانية يترتب عنها وضع حد للحياة الإدارية والمهنية للموظف”

كما أن المقتضيات الواردة أعلاه، تدفعنا من جانب آخر، إلى التساؤل على الأساس القانوني الذي بني عليه قرار عزل القائد الجهوي؟ هل تم العزل استنادا إلى نتائج التحريات التي تم تسريبها للصحافة ” السلوك الديني للرجل، رفضه مصافحة النساء، امتناعه عن دخول الأضرحة، عدم مشاركته في عمليات توزيع الهبات الملكية على الزوايا والأضرحة”؟

أم أن قرار العزل تم على أساس المقتضيات الواردة في الفصل 18 من النظام الأساسي للقوات المساعدة والتي تلزم رجال القوات المساعدة، باحترام سلطة الدولة؟ أو على أساس الفصل 11 من هذا النظام، والذي ينص حرفيا على ” أن المدة المقضية في وضعية عدم مزاولة العمل من أجل ارتكاب خطأ فادح لا يمكن أن تتجاوز ثلاث سنوات بالنسبة للمفتشين الممتازين والمفتشين والمساعدين وثلاثة أشهر بالنسبة لرجال الصف مع الحرمان من مجموع المرتب باستثناء التعويضات العائلية”؟

إذا تم تكييف سلوك القائد الجهوي للقوات المساعدة على أنه خطأ جسيم أو فادح، فالعقوبة في هذا الإطار، لا ينبغي أن تخرج عن نطاق ما هو منصوص عليه في الفصل 11 أعلاه. أما إذا تم تكييف رفض السلام على الوالي زينب العدوي باعتباره سلوك يخل بالاحترام الواجب لسلطة الدولة، فالنص القانوني في المادة 18، لا يحيل على صور أو حالات أو مظاهر الإخلال بهذا الواجب الذي يقع على عاتق رجال القوات المساعدة بمختلف رتبهم. كما لا يحيل على العقوبة الواجب اتخادها في حالة الإخلال بهذا الواجب

بغض النظر، عن إشكالية التكييف القانوني، الذي أعطي لسلوك القائد الجهوي للقوات المساعدة، وتسبب في قرار عزله من وظيفته بعد مسار مهني طويل امتد لأكثر من ثلاثة عقود كما نشرت ذلك الصحافة، يطرح قرار العزل أكثر من علامة استفهام، حول طبيعة الضمانات التأديبية المخولة للقائد المعزول، وهي الضمانات التي لا يشير لها النظام الأساسي لرجال القوات المساعدة في الباب المتعلق بالتأديب والعقوبات. كما أن ديباجة هذا النظام لا تحيل أيضا على قانون الوظيفة العمومية الذي يوفر ضمانات قانونية كبيرة للموظف الذي يرتكب هفوة خطيرة يترتب عنها قرار العزل.

من غير المستبعد أن يكون قرار العزل كعقوبه منصوص عليها في المادة 43 من من الظهير شريف بمثابة قانون رقم 1.72.533 ” الصادر بتاريخ 29 صفر1393 الموافق لـ 4 أبريل 1973″ المتعلق بالنظام الأساسي الخاص برجال القوات المساعدة، قد بني على أساس القرار الخاص بتحديد شروط التحية والسلوك وحمل البذلة وشروط التكوين العام والعسكري، الذي يصدره وزير الداخلية باقتراح من المفتش العام للقوات المساعدة، طبقا لمقتضيات الفصل السادس من الظهير الشريف بمثابة قانون رقم 1.72.524 بتاريخ 18 محرم 1393 ” 22 فبراير 1973″ يتعلق بالتنظيم العام للقوات المساعدة.

جزء كبير من الصحف الوطنية والمواقع الالكترونية تستهلك ما يقدم لها من معطيات وتسريبات، دون أن تكلف نفسها عناء البحث لتدقيق المعلومة الواردة عليها أو تمحيصها أو أخد رأي المختصين بالمجال التي ترتبط به تلك المعلومة، وهذا ما يجعلها أمام معطيات من شأنها المساس بحقوق الغير.
أن يقال في الصحف بأن نتائج التحقيق أوضحت بأن قائد القوات المساعدة المعزول من وظيفته، قد خرج عن المذهب وتحول إلى الوهابية، لمجرد أنه رفض مصافحة الوالي زينب العدوي، أو لأنه يرفض زيارة المقابر أو الأضرحة أو الزوايا، فهذا أمر مثير للضحك. وإلا فإن المنطق يفرض علينا أن نتساءل عن دور الأجهزة الاستخبارية في رصد سلوك المسؤولين في الجيش والأمن والقوات المساعدة وغيرهم؟

المقاربة الحقوقية للموضوع تذهب في اتجاه إدانة سلوك القائد الجهوي للقوات المساعدة الذي تصرف مع الوالي زينب العدوي بطريقة خاطئة ومخلة بواجباته المهنية…لكن هذا لا يعفينا من حرمان الرجل من الضمانات التأديبية في إطار المقاربة القانونية بعد اتخاذ قرار عزله من وظيفته، لمجرد أن سلوكه فجر النقاش ” السياسوي” في قبة البرلمان وأخذ حيزا كبيرا في وسائل الإعلام.

‫تعليقات الزوار

9
  • ام ريم
    الخميس 13 فبراير 2014 - 17:57

    بغض النظر عن القانون والذي نجهل كثيرا منه طبعا انا أتساءل هل العزل بسبب رفضه السلام على الوالي أم أن المسألة اعمق بكثير فرجل خدم ازيد من ثلاثين سنة يبعد اللآن؟حدث العاقل بما يليق له فلعل الموضوع تصفية حسابات انا شخصيا اتعاطف معه وأحييه تحية عسكرية

  • hassani
    الخميس 13 فبراير 2014 - 18:43

    Ce n'est pas normal, on peut refuser de serrer la main de quelqu un sans que ca ait un sens religieux. de la à le mettre dehors, a lui faire perdre son travail, c'est dolm bi aynih. Bien de présidents memes e europe se sont vu refuser lamain par des citoy ens

  • Marocain
    الخميس 13 فبراير 2014 - 20:59

    و الذي لا يصلي هل هو لا زال تابع للمذهب المالكي الأشعري أم تحول عنه إلى مذاهب أخرى؟

    لم نسمع بأي مخزني عوقب أو شطب عليه لأنه لا يصلي أو خالف المذهب المالكي إلا بعدما تعلق الأمر بمصافحة الولية!!!!!!

    و هل الإمام مالك كان يصافح النساء و يزور الأضرحة و يتبرك بقبورها؟

    أتحدى أي واحد أن يأتي بدليل واحد على الإمام مالك كان يصافح النساء و يزور الأضرحة.

  • حي بن يقظان
    الخميس 13 فبراير 2014 - 21:12

    الفاضل المحترم خالد أوباعمر: أنا لا أعرفك معرفة شخصية، ويبدو أنه بيني وبينك اختلاف إيديولوجي كبير، لكني أعبر لحضرتك عن تقديري الكبير لك. أتدري لماذا؟
    الجواب أن هذا التقدير يعود لسببين: أولهما أنك حاضر دائما بمقالاتك في الموضوعات الحساسات، وبملاحظات دقيقة.
    وثانيهما -وهذا هو المهم- لأنك مثقف نزيه. وهي عملة نادرة الآن؛ على مستوى الاتجهات الفكرية والإيديولوجية المختلفة. أغلب المشاكل التي نعانيها في العالم العربي تعود إلى غياب النزاهة. هناك فرق بين اختلاف المواقف -وهو أمر محمود- وبين العمى الإيديولوجي الذي يكاد يسقط فيه الجميع. لقد أصبحنا نعيش حروب أهلية، معلنة وصامتة، يغيب فيها الاتزان المطلوب، ويكون الولاء للهوى، وتجد عند الإنسان العربي قابلية لقتل ورجم الآخر، لسبب بسيط هو الاختلاف في الأفكار أوفي الميول الفكرية.
    مرة أخرى تحية تقدير لخالد أوباعمر

  • بنحمو
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 00:57

    من يريد أن يفهم أي مجتمع ليقرأ قانونه المدني و الجنائي و العسكري, و النظم الأساسية لجميع شرائحية الوظيفية, كما يمكنه أن يطلع على قانوه التجاري و العقاري. حينها يمكن أن يحكم على حدث ما.
    ما طرح الاستاذ يقول لمن يتطفل على التعليق على حدث إجتماعي ما, كما من كلام المقاهي و ارجعوا إلى القوانين المنظمة للمجتمع حتى تتبينوا أسباب و حيثيات النازلة و ما عاقبتها قانونيا.
    لحد الآن الأخبار متضاربة في شأن القائد الجهوي, و العقيقة و حيثيات النازلة لا يعرفها إلا هو و مرؤوسيه, حتى لو كتبت جميع الجرائد في الموضوع, تبقى تشير "عن أخبار موثوقة أو مسؤول ما" أو تلجأ إلى قيل و قال…

  • الجمعة
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 11:00

    هل تعلمون شيئا أن التحية العسكرية للمرأة كيفما كان منصبها ممنوعة

  • محمادين
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 13:01

    بداية تحية للأستاذ الجليل خالد اوباعمر، على هذا التحليل القانوني للنازلة التي تحدثت عنها الصحافة المغربية، اتفق معك في جل ما ذكرت، لكن استغرب مما حصل، أليس من حق الشعب المغربي ان يفهم حقيقة الإتهام الموجه الى هذا الرجل، هل اصبح الناس يقدفون اخرين بتهم قبل ان يقول القضاء كلمته، ألا توجد في المغرب محكمة عسكرية يمكن لهذا الشخص ان يتظلم لديها، ألا يمكن للمحاكم الإدارية في المغرب ان تبث في مثل هذه النازلة خاصة وأن قرار الطرد أو التشطيب أو غيره هو قرار إداري صادر عن إدارة حكومية؟

  • maazouzi
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 13:16

    لقد آن الأوان لمثل هذه القوانين أن تتغير عدم مصافحة لقناعات شخصية مع الإكتفاء بتحية لاأرى فيه مانع ماقول القانون في البرلماني الذي إذا لم انتخابه مرة أخرى يظل يأخذ 7000 درهم مدى الحياة وهذا الكولونيل تذهب 30 سنة من حياته سدى لك الله واصبر على هذا الإبتلاء لتذكير لست لابسلفي ولاهم يحزنون

  • الغماري
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 13:49

    ترك مصافحة النساء من الإسلام و ليست سلوكا وهابيا,
    عن معقل بن يسارقال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لئن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له " . صحيح الجامع 5045 , وفي المدهب المالكي قال العلامة عليش"ولا يجوز للأجنبي لمس وجه الأجنبية ولا كفيها ، فلا يجوز لهما وضع كفه على كفها بلا حائل ، قالت عائشة رضي الله تعالى عنها " ما بايع النبي صلى الله عليه وسلم امرأة بصفحة اليد قط إنما كانت مبايعته صلى الله عليه وسلم النساء بالكلام " ، وفي رواية " ما مست يده يد امرأة وإنما كان يبايعهن بالكلام " .

    " منح الجليل شرح مختصر خليل " ( 1 / 223 ) .

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40

معاناة نساء دوار قصيبة

صوت وصورة
مطالب بفتح محطة ولاد زيان
الأربعاء 20 يناير 2021 - 15:33

مطالب بفتح محطة ولاد زيان