عمرو خالد: هذه عجائب التواضع والتذلل بين يدي الله في العشر الأواخر

عمرو خالد: هذه عجائب التواضع والتذلل بين يدي الله في العشر الأواخر
صور: خاص
الإثنين 3 ماي 2021 - 17:00

حث الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي، على التخلق بخلق التواضع، قائلا: “لا يمكن أن تكون عبدا لله حقيقة إلا عندما تكون متواضعا.. مهما عبدت وصليت، وحفظت من القرآن، وأقمت بالليل، دون أن تتخلق بالتواضع، فأنت بعيد عن حقيقة العبودية لله”.

ووصف خالد، في الحلقة الحادية والعشرين من برنامجه الرمضاني “منازل الروح”، المتكبر بأنه “معقد، مريض، بعيد عن الله، بعيد عن الناس. أما المتواضع فهو قريب إلى الله، قريب إلى الناس، وأكثر سماحة؛ حتى إن ذلك يظهر أثره على الوجه في نضارة وجمال، وارتياح، وهدوء أعصاب”.

وحذر الداعية الإسلامي من التخلق بالكبر، وهو إحدى صفات إبليس “قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ”، قائلا: “الكبر يجعل الإنسان يعيش في الوهم؛ لأنه حتى لو لديه المال، أو كان صاحب منصب، سيشعر بعدها بأنه يعيش في الوهم، وليس الحقيقة.. الحقيقة أن لا عظيم إلا الله.. والحقيقة أن الدنيا دوارة.. لا يستقر لها حال.. هكذا خلقها الله.. وقال: “وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ””.

ونقل عمرو خالد عن الفيلسوف الأمريكي أرمسترونج قوله: “أكبر مصيبة في تاريخ البشرية هي الكبر، سواء للأشخاص أو الدول.. كل صراع عائلي أو دولي، ابحث وراءه عن الكبر، ستجد أصل كل داء الكبر”.

وقال الداعية الإسلامي إن “أول ذنب عصي به الله هو الكبر.. إبليس: “قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ (*) قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَن تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ (*)”.

وعرف خالد معنى التواضع بأن له معنيين، “الأول: هو الاستسلام للحق، وقبوله من الكبير والصغير، القوي والضعيف، الشريف والوضيع. والعند نوع من الكبر، بكل صوره وأشكاله، مع الزوجة، أو الابن، أو المرؤوس في العمل”.

وقال إن للتواضع “تعريفا آخر: هو خفض الجناح.. اللين مع الناس واللطف معهم، الرقة في التعامل معهم، الرقة واللين للخلق أجمعين. القوي والضعيف، الشريف والوضيع.. يقول الله تعالى: “وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِين”.

في المقابل، حذر خالد من أن “الكبر هو طريق النار، هو الطريق الأوسع لدخول النار.. النبي صلى الله عليه وسلم قال: “لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر”، ويقول حاثا على التحلي بخلق التواضع: “من تواضع لله رفعه”.

واستطرد الداعية الإسلامي ناصحا: “إياك أن تعامل الناس بفوقية، أو تسخر منهم، حتى تثبت لنفسك أنهم أقل منك على الرغم من أنهم قد يكونون أفضل منك”.

وقال خالد إن “الله يرفع قدر المتواضعين في الدنيا، ويعلي مقامهم، ويكبرهم في عيون الناس، وهذه مسألة ليست لها علاقة بالغنى والفقر، “من تواضع لله درجة رفعه الله درجة حتى يجعله في عليين، ومن تكبر على الله درجة وضعه الله درجة حتى يجعله في أسفل السافلين”.

ووصف عباد الله في الدنيا بأنهم “ملوك الآخر: “وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيما وَمُلْكا كَبِيرا”.. ليس العجب من عبد يتودد إلى سيده؛ لكن العجب كل العجب من ملك يتودد إلى عبيده، “أوحى الله إلى داود عليه السلام فقال: يا داود لو يعلم المدبرون عني انتظاري لهم ورفقي بهم وشوقي إلى ترك معاصيهم لماتوا شوقا إلي ولتقطعت أوصالهم لمحبتي.. يا داود هذه إرادتي بالمدبرين عني فكيف بالمقبلين علي”.

وسرد خالد مواقف من تواضع النبي صلى الله عليه وسلم؛ ومنها أنه كان إذا سلم لا ينزع يده حتى ينزع الآخر يده، لا يصرف وجهه عن الآخر حتى يصرف الآخر وجهه، كان يجلس حيث انتهى به المجلس، كان هاشا باشا.

وجاءه رجل يرتعد خوفا منه، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: “هون عليك إني لست بملك إنما أنا ابن امرأة كانت تأكل القديد (اللحم المجفف) بمكة”.

وقال الداعية الإسلامي إنه “كان صلى الله عليه وسلم يركب البغلة مع قدرته على ركوب الخيل تواضعا، النبي لديه الفرس ويركبه أحيانا، لكن أحيانا كان يحب أن يمشي بين الناس وهو راكب بغلته، صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم”.

وذكر أنه “عندما عاد من خيبر منتصرا، أراد أن يدخل المدينة ماشيا تواضعا منه.. وعندما دخل مكة، كان مطأطئ الرأس، وأحنى ظهره على ناقته، حتى لا يدخل مرفوع الرأس تواضعا لله”.

وروى خالد أنه “كانت هناك فتاة في المدينة من ذوي الاحتياجات الخاصة، تأتي للنبي صلى الله عليه وسلم، وتمسك بيده حتى يأخذها إلى السوق، فيشتري لها ما تريد حتى تمل هي، انظر كيف كان تواضعه، وكان هذا سببا في نيل محبة الناس، وأنت أيضا سيحبك الناس عندما تتخلق بخلق التواضع”.

وأضاف أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يوصي بإحسان المعاملة للخدم، فيقول: “هم إخوانكم خوَلُكم جعَلَهم الله تحت أيديكم، فمن كان أخوه تحت يده فليُطعِمْه ممَّا يأكلُ ويُلبِسْه مما يلبَس ولا تكَلِّفوهم ما يغلِبُهم، فإنْ كلَّفتُموهم فأعينُوهم، ومن لم يلائِمْكم منهم فبيعوهم، ولا تعَذِّبوا خَلقَ الله”.

وبيّن الداعية الإسلامي أن هناك أمرين يجعلان الإنسان يعيش متواضعا:

ـ منزلة العبودية لله: “وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحا ۖ إِنَّكَ لَن تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَن تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولا”.. مخلوقات ربنا أكبر منك بكثير، كلما رأيت عظمة الله، تواضع للناس، فالدنيا دوارة: “وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ”.. تواضع لله، انزل من برجك العاجي، وإياك أن يكون الكبر في قلبك، حتى لا تدخل الجنة، أول شيء يساعدك على التواضع مشاهدة عظمة الله وقدرته وسلطانه، من أراد التواضع فليوجه نفسه إلى عظمة الله فإنها تصغر النفس أمام جلال الله.

ـ الأمر الثاني، كيف تتعلم التواضع؟ عامل الخدم برفق، واجلس مع من يعملون لديك، وعاملهم بلطف واضحك معهم.. اركب المواصلات واترك سيارتك.. اصبر على من هم أقل منك، إياك أن تسخر ممن أقل منك.

وحتى تعرف ما إذا كنت متواضعا، نصح خالد بـ”سؤال من يعملون لديك، اسأل المساكين، اسأل أصحابك كيف يرونك؟، وهناك شيء أعمق، اسأل نفسك.. هل أنت متواضع في طريقة حياتك”.

ووصف الداعية الإسلامي التواضع بأنه “أسلوب حياة”، قائلا: “كلما تواضعت، سيرفعك الله عاليا، ويزيد مراتبك أكثر وأكثر، ويحبب فيك خلقه”، معتبرا التواضع من “أجمل الصفات التي تقلد فيها النبي والصحابة”.

التواضع العشر الأواخر عمرو خالد منازل الروح

‫تعليقات الزوار

16
  • مسلم عربي مغربي تطواني
    الإثنين 3 ماي 2021 - 17:18

    الحياة حلوة عندما يكون حسابك البنكي فيه الملايين وتكون لك عشر بطاقات ڤيزا وماستركارد مع سيارة بي إم دبليو إكس فايڤ وشقة في لندن والرباط والقاهرة وإقامات في فنادق الفايڤ ستارز، حينئذ يكون الرضا والتذلل وإلى ما هنالك من كلامك ولكن حذار عمو عمرو: التجارة باسم الدين عاقبتها خطيرة للغاية في الدنيا والآخرة… المهم اليوم سأحضّرُ دجاجا وطنيا للعشاء علّي أرتقي في التراويح.

  • MOKHTAR Alahiane
    الإثنين 3 ماي 2021 - 17:32

    الله المستعان لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم استغفر الله العظيم واتوب اليه

  • انا
    الإثنين 3 ماي 2021 - 17:48

    يتكلم عن ما يريده الله كأنه يوحى إليه، التجارة بالدين و بعواطف المساكين

  • mre
    الإثنين 3 ماي 2021 - 17:53

    دابا هاد عمرو خالد ماشي كيدخل و كيدعي شي أمور غير مذكورة فالكتاب ؟ يعني كيدعي علم الغيب و كيفسرو ؟ كيخرج بشي حكايات يتخيلها. و لكن الله غالب عارف شكون كيسمعلو و شكون كيخلصو و الدور ديالو. و لكن الله أعلم،

  • دادس
    الإثنين 3 ماي 2021 - 17:57

    اللهم اجعلنا من المتواضعين و ابعد عنا الكبر و الانا و اجعلنا ممن يمشون على صراطك المستقيم و انزع الغل و الحق و الحسد من قلوبنا و عقولنا و اشملنا برحمتك و اجعلنا من المستغفرين و اغفر لنا و لسائر المسلمين الأموات منا و الأحياء آمين امين

  • Samir
    الإثنين 3 ماي 2021 - 18:01

    الدكتور فاش؟؟؟؟؟؟؟ الفزياء، الكمياء ، الطب، البيولوجية، الجيولوجية؟؟؟

  • مغربي
    الإثنين 3 ماي 2021 - 18:01

    حقيقة يعجبني (عمو خالد) إنسان يقوم بتنزيل ما يقوله و يؤمن به حرفيا.
    يوما، إقترب منه مسلم خليجي يستفسره عن شئ في الدين لكن أخونا لتواضعه ،و حتى يكون الجواب مناسبا للدولة التي يقطنها السائل، سأله عن جنسيته. كان رد السائل سريعا بأنه قطري. حينئذ تمنى (عمو خالد) أن لو كان له جناحي (باطمان) حتى يغادر المكان بأقسى سرعة. لم يجب السائل بل إعتذر بكل بساطة و إنسحب من المكان بكل سلاسة.
    مرة أخرى سئل عن الإخوان المسلمين و هل يمكن للدولة أن تتعامل معهم أو شئ من هذا القبيل فأجابه صاحبنا بالنفي القاطع.
    و عند ربكم تختصمون.

  • سكلانس
    الإثنين 3 ماي 2021 - 18:15

    عمرو خالد صاحب فضيحة اشتروا فراخ الجيش المصري لأنها مباركة ههه

  • Ali
    الإثنين 3 ماي 2021 - 18:19

    عشقت ذنوبي عندما رأيت إيمانكم المزيف. – فيودور دوستويفسكي

  • Akhdim Abderahim
    الإثنين 3 ماي 2021 - 18:24

    هذا اكبر تاجر في الدين واكبر منافق امثاله كثر كالسديسي وغيرهم

  • و يبقى وجه ربك ...
    الإثنين 3 ماي 2021 - 18:30

    الحمد لله غالبية المغربيات و المغاربة سيدخلون الجنة لأنهم متواضعون و الدليل أن قدرتهم الشرائية متواضعة و دخلهم متواضع.
    كل شيء متواضع :
    بنية تحتية متواضعة ؛
    نظام صحي متواضع ؛

    حتى لا أطيل، سأكتب :

    “نظام” + “…” + “متواضع”

    لأدع القارئ يملأ الفراغ بنفسه ليرى أنه فعلاً كل شيء متواضع في بلدنا الحبيب ؛ بطبيعة الحال هناك كلمات ممنوعة، و على سبيل المثال : “التهريبات”، “المعاشات”، “التعويضات”، “الإختلاسات” ، … طيلة السنة و ليس في العشر الأواخر فقط، و بهذا نحن سائرون في منزلق التواضع “حتى ما نبقاوش نبانو نهائيا من كثرة التواضع، و الله يلعن بو الدنيا و يبقى وجه ربك …”

  • علي واحي
    الإثنين 3 ماي 2021 - 18:54

    لا يكن للشخص أن يكون عبداً لله إذا لم يتخلَّق بصفة النهي عن المنكر خاصةً منه نهي الطواغيت الذين يسعون في الأرص فساداً ، يقتلون الأبرياء من غير وجه حقّ ، تلك هي الدرجة العليا من الأيمان ، إذا أرادتَ أن تكون عبداً لله فعليك بالتحلّي بسمو النفس لتصل بك الى مدارج السعادة في الدنيا و الآخرة ، و من خصال المؤمن الصالح تجنب الأنانية و الوقوف منها موقف الرافض لكل أنواعها لا أن يقول: ” اللهمّ حواليْنا و لا علينا” الشعار المذموم الذي ينبغي للشخص في كل الأحوال الابتعاد عنه .
    الوقوف مع المؤمن وقت الشدة واجب ديني و خصلة أخلاقية فالشخص الذي يتبجح بتشبُّته بالمبادئ الدينية و هو من الخاذلين للمؤمنين و الخائنين لهم فلا صلة له لا بالإفتاء و لا بالوعض و الإرشاد.

  • Sim
    الإثنين 3 ماي 2021 - 20:44

    مصطلح العبودية في الإسلام يصعب عليا استعابه فالمسلم هو عبد لله
    أما اليهودي و المسيحي يعتبر ابن لله.

  • Sim
    الإثنين 3 ماي 2021 - 20:48

    فلهذا نجد أن المسلم ولو كان متعبدا فلا يضمن دخول الجنة فالله في الاخير يدخل يعذب من يشاء و يعفو عن من يشاء فهكذا يفعل السيد بعبده.

  • سفيان
    الإثنين 3 ماي 2021 - 21:13

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فالحديث المذكور ذكره الغزالي في إحياء علوم الدين في أخبار داود عليه السلام، ولم يذكر له سنداً، ولم يعلق عليه الحافظ العراقي في تخريج ما في الإحياء من الأخبار، ولعله مأخوذ من الإسرائيليات: لأننا لم نجد له ذكراً فيما اطلعنا عليه من المراجع.

    ويغني عنه ما جاء في الصحيحين وغيرهما واللفظ لمسلم، عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لله أشد فرحاً بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه فأيس منها فأتى شجرة فاضطجع في ظلها قد أيس من راحلته فبينما هو كذلك إذا هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح: اللهم أنت عبدي وأنا ربك. أخطأ من شدة الفرح.

    وقوله صلى الله عليه وسلم في حديث قدسي: يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي…. الحديث رواه الترمذي وصححه الألباني، وما جاء في هذا المعنى من الأحاديث كثير.

    والله أعلم.

  • خالد مجرم حرب
    الأربعاء 5 ماي 2021 - 00:27

    هذا الانسان الذي تعطونه فوق قيمته انه موال للانقلابي السيسي

صوت وصورة
مساعدات مغربية لفلسطين
الأحد 16 ماي 2021 - 01:45 4

مساعدات مغربية لفلسطين

صوت وصورة
مغاربة ضد العدوان الإسرائيلي
الأحد 16 ماي 2021 - 01:33

مغاربة ضد العدوان الإسرائيلي

صوت وصورة
مقهى الوداية في حلة جديدة
السبت 15 ماي 2021 - 22:56 1

مقهى الوداية في حلة جديدة

صوت وصورة
تهيئة حديقة الجامعة العربية
السبت 15 ماي 2021 - 22:48 7

تهيئة حديقة الجامعة العربية

صوت وصورة
أخنوش وأعداء النجاح
السبت 15 ماي 2021 - 20:16 140

أخنوش وأعداء النجاح

صوت وصورة
جنازة الفنان حمادي عمور
السبت 15 ماي 2021 - 19:33 5

جنازة الفنان حمادي عمور