فتوى لقتْل المرتدّين بالمغرب.. تأييد سلفيّ ومعارضة حقوقيّة

فتوى لقتْل المرتدّين بالمغرب.. تأييد سلفيّ ومعارضة حقوقيّة
الأربعاء 17 أبريل 2013 - 01:30

بعد صمْت طويل، عاد المجلس العلمي الأعلى ليثير الجدل على الساحة، إثر إصداره لفتوى مثيرة، تُحرّم على المواطنين المغاربة المسلمين حُريّة العقيدة، وتضع رقبة كل من بدّل دينه على مقصلة الإعدام، تنفيذا لحدّ الردّة.

الفتوى المثيرة للجدل أثارت ردود فعل متباينة، ففي الوقت الذي أيّدها السلفيون، فإنها في المقابل لقيت معارضة من طرف الحقوقيين، ينضاف إليهم الداعية المثير للجدل، عبد الباري الزمزمي، الذي أبدى عدم اتفاقه مع فتوى قتل المرتدّ. في الأسطر الآتية رأي الطرف المؤيد، ورأي الطرف المعارض.

“فتوى مُثلجة للصدر”

بانشراح كبير، استقبل الشيخ محمد الفيزازي فتوى المجلس العلمي الأعلى، وعبّر عن ذلك في تصريح لهسبريس بقوله “لقد اطلعت على الفتوى، ولا أخفي أنها أثلجت صدري كثيرا، بكل ما تحمله الكلمة من معنى، لأنها أعظمُ وأجلّ فتوى، أصدرها المجلس العلمي المغربي بكل وضوح وبكل شفافية”.

ويضيف “أنا أتفق تماما مع هذه الفتوى، القائمة على االدليل الشرعي الصحيح والصريح، وهي الفتوى التي كنا نقول بها دائما وأبدا في محاضراتنا مع العلمانيين وغيرهم، وكنا نُتهم بأننا ضد حقوق الانسان، ونحرّض على القتل”.

أما الشيخ عمر الحدوشي، الذي لم يطلع بعد على الفتوى لحظة اتصالنا به، فقد عبّر عن اندهاشه لصدور هذا النوع من الفتاوى من طرف المجلس العلمي الأعلى قائلا “عجيب أن تصدر هذه الفتوى من مؤسسة تابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، لأنّ المعروف عن الوزارة أنها لا تصدر الفتاوى إلا بإيعاز من جهات معروفة”، مستدركا أنه يؤيد الفتوى، “لأن هذه الفتوى أجمع عليها المسلمون أجمعين”.

“فتوى خطِرة جدا”

في مقابل رأيَيْ محمد الفزازي، وعمر الحدوشي، المؤيّدين لفتوى تطبيق حدّ الردة، فإنّ الحقوقيين لهم موقف مناهض للفتوى، “لكونها انتهاكا لحقوق الإنسان، ومن ضمنها حرية العقيدة”.

بهذا الخصوص تقول رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، خديجة الرياضي، إنّ الفتوى الصادرة عن المجلس العلمي الأعلى “تعتبر موقفا خطيرا جدا، وانتهاكا لأبسط الحقوق والحريات المنصوص عليها في المواثيق الدولية لحقوق الإنسان”.

وأضافت الرياضي، في تصريح لهسبريس قائلة “تلقينا الفتوى باندهاش، لأننا لم نكن نعتقد أنه ما يزال هناك من هو قادر، في العصر الحالي، على قول مثل هذا الكلام، في بلد نتكلم فيه عن الحقوق والحريات”.

في غضون ذلك، قال رئيس منتدى الكرامة لحقوق الإنسان، عبد العالي حامي الدين، إنّ الفتوى “تتعارض مع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، ولا نتفق معها”، وأضاف القيادي في حزب العدالة والتنمية قائلا “نحن بحاجة إلى قراءة شرعية مقاصدية، تراعي الأصل الأكبر وهو “لا إكراه في الدين”؛ مضيفا “موقفنا من هذه القضية واضح، نحن مع حرية المعتقد، والتي تشمل حرية الناس الراشدين في تغيير معتقداتهم الدينية، شريطة عدم توفر عنصر الإكراه، انطلاقا من القاعدة القرآنية “لا إكراه في الدين”.

من جانبه وصف الحقوقي أحمد عصيد فتوى المجلس العلمي الأعلى بـ”الفتوى المنبعثة من العصور الغابرة”، وأضاف عصيد “نحن عارضنا هذه الفتوى من منطلق تناقضها أولا من منطلق اختيارات الدولة المغربية ومسار الدمقرطة والتحديث الذي اختاره المغاربة، ومن جهة أخرى فهي تتعارض مع الفقه المُجدّ والاجتهادي الذي عبرت عنه نخبة متنورة من الفقهاء المغاربة وغيرهم خلال القرن العشرين في موضوع حرية المعتقد، وثالثا لأنها تتعارض مع الثقافة المغربية الأصيلة، المتمثلة في الثقافة الأمازيغية التي تخلو من حكم الإعدام، حيث لا يوجد حكم بالإعدام أو القتل في الأعراف الأمازيغية العريقة”.

“يجب محاكمة معارضي الفتوى”

الشيخ محمد الفزازي لم يكتف فقط بتأييد فتوى المجلس العلمي الأعلى، بل ذهب إلى حدّ القول إن الذين اعترضوا على الفتوى لا يجوز لهم ذلك، لأن الفتوى صادرة عن مؤسسة تابعة للدولة، ويرأسها الملك، “لذلك ما علينا إلا السمع والطاعة في المجال التعبدي الديني المقنن والمنضبط والمرتبط بالشرع، لا سيما إذا ورد من المجلس العلمي الأعلى”.

أكثر من ذلك ذهب الشيخ الفزازي إلى حدّ المطالبة بمتابعة معارضي الفتوى قانونيا، “لأنهم اعترضوا على السياسة الرسمية للبلاد، والتي تحدّد الانتماء والارتباط العقدي ضمن النسق المجتمعي المغربي العام، الذي لا يخالفه صراحة إلا من يريد شقّ الروح الدينية والعقدية للمغاربة”.

كلام الفزازي ردّ عليه أحمد عصيد بالقول “إننا نعارض الفتوى من منطلق دفاعنا عن حقوق الإنسان بمفهومها الكوني، وليس ضروريا أن نكون رجال دين لنعرف ما إن كانت الفتوى في الصالح العام أم لا”.

تفسيرات مختلفة لنصوص واحدة

النصوص الشرعية التي يستند إليها مؤيدو عقوبة حدّ الردّة، هما الحديثان الشريفان الواردان في صحيح البخاري “من بدّل دينه فاقلوه” و “لا يحلّ دم امرئ مسلم إلا بثلاث، الثيب الزاني، والنفس بالنفس، والتارك لدينه المفارق للجماعة”.

الشيخ عمر الحدوشي يشرح حديث “من بدل دينه فاقتلوه” بقوله “إنّ الفاءَ عند علماء الأصول في قوله صلى الله عليه وسلم، “من بدّل دينه فاقتلوه”، تدخل على الحكم، ويعني القتل، ولكنّ المرتدّ لا يُقتل إلا بعد الاستتابة 3 أيام، فإذا تاب، فعفى الله عما سلف، وإذا لم يتب، آنذاك يصدر القضاء الإسلامي في حقه حكم القتل”.

في نفس السياق، وردّا على الرأي القائل إن حديث “لا يحل دم امرئ مسلم إلا بثلاث، الثيب الزاني، والنفس بالنفس، والتارك لدينه المفارق للجماعة”، بكون الردّة الموجبة للقتل مشروطة بمفارقة الجماعة، قال محمد الفيزازي، “إنّ الحديث واضح ولا يحتاج إلى شرح، فالرسول صلى الله عليه وسلم قال لا يحلّ دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث، ولم يقل بإحدى أربع، النفس بالنفس والثيب الزاني حالتان، وبقيت حالة واحدة، وهي المرتد عن الدين المفارق للجماعة، وإلا، يقول الفيزازي، لقال الرسول صلى الله عليه وسلم لا يحلّ دم امرئ إلا بأربع وليس بثلاث”، معتبرا أنّ نصّ الحديث واضح، وهو أنّ المرتدّ عن الدين هو بالضرورة مفارق للجماعة.

تفسير الفيزازي والحدوشي للحديثين ردّ عليه أحمد عصيد بالقول إنّ النصوص الدينية هي نصوص لغوية، وما دامت كذلك فهي قابلة لقراءة متعددة، والقراءة التي يقدمها مؤيدو فتوى تطبيق حدّ الردة هي قراءة فقهية متشددة، تنطلق من الاشتغال بمنطق الخلافة الدينية القديمة.

وأضاف عصيد أن هذه القراءة تربط الإيمان بالدين وبين وحدة الجماعة، وتعتبر أن من غيّر دينه قد خان الجماعة، لأن هذه الجماعة قائمة على أساس الرابطة الدينية، وهذه الاعتبارات لم تعد قائمة اليوم، “لأننا لم نعد جماعة دينية كما كان عليه الأمر من قبل، بل نعيش الاختلاف والتنوع في كل شيء، والرابطة الموجودة بين المغاربة في العصر الحالي ليست رابطة مذهب ديني أو عقيدة معينة، بل هي رابطة انتماء إلى الدولة، وإلى الأرض، وبالتالي فأن يغير الإنسان دينه لا يعني أنه انقطع ولاؤه للدولة، لأنّ الولاء للدولة لا يعني الولاء للدين، وما يجعل الفقهاء يخلطون بين الإيمان والولاء للجماعة هو أنهم يعيشون الماضي ولا يعيشون معنا في العصر الحالي”.

“فقهاء في حالة شرود”

في نفس السياق، يقول عبد العالي حامي الدين، إن حُكم بعض الفقهاء القدامى في موضوع قتل المرتدّ لم يكن يراعي سياق الحديث الذي ربط بين الدين والخروج عن الجماعة، وحمْل السلاح ضد الدولة.

ويشرح حامي الدين كلامه قائلا “عندما يكون الاكتفاء بتغيير المعتقد، دون الخروج عن الجماعة وحمل السلاح ضد الدولة، فهذا حكمه الحرية، ما لم يتحوّل تغيير الدين إلى هدف يسعى من خلاله المرتد إلى تحقيق مطالب سياسية، أو انفصالية، ويتوسل بذلك بطرق عنيفة.

أما تغيير الدين على المستوى الفردي، الذي يظل في حدود المعتقد، فهذا لا يستدعي قتله، حتى ولو جهر بذلك، مع استثناء الأطفال، الذين لا يجب أن يتعرضوا للإكراه لاعتناق دين معيّن، ما داموا قاصرين غير قادرين على التمييز والاختيار عن قناعة.

حامي الدين ذهب أبعد من ذلك وقال إن تغيير المعتقد الديني ليس حقّا فحسب، بل يجب على المؤسسات أن تحميه، وتحمي حق الأفراد في تغيير معتقداتهم، لكن بشروط، وهي ألا يتم استهداف النظام العام للدولة، إذ إن الآية القرآنية “لا إكراه في الدين” تعني الحق في تغيير المعتقد، ولكن بالنسبة للبالغ العاقل الذي لم يخضع لأي ضغط ولا إكراه”.

عمر الحدوشي له رأي مختلف حول مفهوم الآية، إذ قال إن مسألة لا إكراه في الدين صحيحة ولا جدال فيها، لكنّ العلماء بيّنوا أنّ معنى الآية هو عدم إكراه غير المسلمين على اعتناق الدين الإسلامي، فالقرآن، يقول الحدوشي، بيّن لمعتنقي الديانات الأخرى، طريق الرشد، وهو دين محمد صلى الله عليه وسلم، وطريق الغيّ، وهو دين المشركين، ولا ينبغي الاستدلال بهذه الآية للارتداد عن الدين الإسلامي بالنسبة للمسلمين.

أما أحمد عصيد فيقول إنّ فتوى المجلس العلمي الأعلى “صادرة عن مجموعة من الفقهاء المعزولين الذين لم يسايروا لا تطور بلدهم، ولا تطور العصر الحديث ولا تتطور الفكر الفقهي المتجدد، وبالتالي يمكن اعتبارهم فقهاء في حالة شرود”.

داعيا الدولة “أن تسعى، إن كانت تريد بحق الدمقرطة والتحديث، إلى تهيئة نخبة نيّرة من العلماء، تستطيع الإفتاء بما يتناسب مع العصر والواقع”.

“فتوى تتناقض مع مواثيق حقوق الإنسان”

في علاقة الفتوى التي أصدرها المجلس العلمي الأعلى بالمواثيق الدولية لحقوق الإنسان، تقول خديجة الرياضي، إن الفتوى تتناقض كليا مع التزامات المغرب في مجال حقوق الإنسان، “ونحن نعتبرها دعوة إلى العنف والقتل والتحريض عليه”، داعية إلى التراجع عنها “لأنه من غير المقبول أن تصدر مثل هذه الآراء عن مؤسسة دستورية”. الرياضي قالت إن مكتب الجمعية سيجتمع اليوم (الأربعاء) للردّ على فتوى المجلس العلمي الأعلى.

من جانبه قال عبد العالي حامي الدين، إن المجلس العلمي الأعلى كان عليه أن يجتهد أكثر، ويفصّل في الحالات، ويبيّن أن هناك حالات تُعتبر فيها حرية المعتقد مضمونة، وحالات أخرى تصبح فيها تلك الحرية مؤدّية إلى المس بأمن وسلامة الدولة، واستقرارها، وهنا يمكن للمشرع أن يتدخل، ولكن ليس بالضرورة عن طريق أحكام بالقتل، ففي لشريعة الإسلامية متّسع كبير للاجتهاد”.

وفي سياق علاقة الفتوى مع المبادئ الكونية لحقوق الإنسان قال رئيس منتدى الكرامة، عبد العالي حامي الدين، “إن مجال إصدار الفتاوى مجال لا يكفي فيه العلم الشرعي لوحده، بل لا بد من الإلمام بالواقع، وخاصة ما يتعلق بمنظومة حقوق الإنسان المعاصرة”.

وردّا على كلام الرياضي وحامي الدين، يقول الحدوشي إن القول بأنّ الديمقراطية، والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان تجيز للفرد أن يفعل في حياته ما يشاء، وأنّ باقي الديانات متسامحة مع من يغيّر دينه، فهذا غير صحيح، “ففي مصر، يقول الحدوشي، يقوم الأقباط باختطاف كل من يغيّر دينه، كثير من الأخوات تمّ اختطافهنّ وقتلهنّ في مصر، بعد ارتدادهنّ عن المسيحية واعتناق الإسلام”. وتساءل الحدوشي “لماذا أمريكا التي ترفع شعار حقوق الإنسان، وتحارب قتل المرتدّ، تنفّذ عقوبة الإعدام بالسموم في حق أصحاب الجرائم؟”

الزمزمي: أنا ضدّ حدّ الردّة

إذا كان السلفيون يؤيّدون فتوى عقوبة حدّ الردّة، التي أصدرها المجلس العلمي الأعلى، فإنّ الداعية عبد الباري الزمزمي، جاء موقفه متماهيا مع موقف الحقوقيين الذين يعارضون الفتوى.

يقول الزمزمي في تصريح لهسبريس، إن العلماء متفقون على أن الفتوى تتغير بتغيّر أحوال الأمة، والأوضاع العالمية، مشيرا إلى أنّ سبب نزول حديث “من بدّل دينه فاقتلوه”، هو وجود دسائس من طرف اليهود على المسلمين في ذلك الوقت، لتشتيت شملهم، إذ يعتنقون الإسلام، ثم بعد فترة يرتدّون عنه، من أجل التشويش على المسلمين، مستدلا بالآية القرآنية “وقالت طائفة من أهل الكتاب آمنوا بالذي أنزل على الذين آمنوا وجه النهار واكفروا آخره لعلهم يرجعون”، ومن ثمّ، يقول الزمزمي، جاء الحديث الشريف “من بدّل دينه فاقلوه”.

ويضيف الزمزمي أنّ الحديثين “من بدّل دينه فاقتلوه” وحديث “لا يحلّ دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث…”، حديثان صحيحان، ولا خلاف في ذلك، لكنّ الخلاف بين العلماء كان حول متى يتمّ تنفيذ حدّ الردّة، إذ هناك من يقول إن المرتدّ يُستتاب ثلاثة أيام، وهناك من يقول إنّ الاستتابة تدوم مدى العمر، لأن مقصد الإسلام وغايته ليس هو القتل، وإنما السعي إلى هداية الناس.

وبصريح العبارة قال الزمزمي “أنا غير متفق مع فتوى المجلس العلمي الأعلى، لأنني أنظر إلى القصد، وإلى الغاية من الإسلام، الذي جاء ليهدي الناس ولم يأتِ لقتلهم، ولذلك قال الله تعالى في القرآن الكريم “لا إكراه في الدين”، وإذا أتينا لتطبيق الفتوى، فإننا سنقتل الآف الناس، لأنّ كثيرا من المغاربة مرتدّون عن الإسلام، ومنهم من يوجد في مناصب كبرى في الدولة، وهؤلاء لن يستطيع أحد تنفيذ عقوبة حد الردة في حقهم، ومن ثمّ لن يكون الحكم عادلا”.

وعن رأيه في المجاهرة بالردّة عن الإسلام، أوضح الزمزمي أنّ الإنسان من حقه أن يختار ما يشاء، لكن لا بد من سدّ الذريعة، ومقاومة أفكار المرتدّين، حتى لا تتفشى وسط الناس، عن طريق الحوار والموعظة، أما القتل فليس حلا، لأنه يتعارض مع مبادئ الإسلام ومقصده”.

‫تعليقات الزوار

411
  • B-M. el-Alia-Mohammedia
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 01:42

    Celui qui se retourne contre sa religions ou son pays mérite une lourde punition sans aller jusqu'a le tuer

  • عبد الرحمان
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 01:44

    في نظري هده الفتوى يجب ان تطبق على المجاهرين بالكفر و الدعاة اليه من ابناء جلدتنا فقد اصبح البعض منهم يسب و ينتقض ديننا جهارا نهارا متدرعا بحرية العقيدة

  • مجد المغربى
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 01:46

    هل تعنى حكومته بالمرتد عن دينه الاسلام ام تعنى بالمرتد تلك الذى اصبح يطالب باحقته المسروقة من عصابة السراق الكذابين المنافقين الناهبين لحقوق عباد الرحمان المرتدين فى الحقيقية خلاصة القول الاسلام هو دينى والفاسد والمفسدون هم اعدائى واعداء الله ودين الله ورسوله والمؤمين والمؤمنات

  • achraf
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 01:48

    تحكيم الشريعة ليس بدعًا من المطالب إنما هو رغبة في الرجوع إلى الأصل، ذلك أن الإسلام كان المرجعية الوحيدة للأمّة منذ البعثة المحمدية وحتى الغزو الاستعماري لبلادها ثم إلغاء الخلافة العثمانية وما صاحب كل ذلك من طمس معالم الشريعة والأخذ بالقوانين الوضعية. ولا يمكن لباحث منصف أن يزعم أن المسلمين احتكموا طوال ثلاثة عشر قرنًاً إلى شرائع غير إسلامية سواء في المحاكم أو الدوائر الرسمية أو الشعبية، وكان هذا هو الوضع السائد رغم ما اعترى بعض فترات التاريخ من انحراف أصاب سياسة الحكم والمال هنا أو هناك، فتحكيم الشريعة اليوم أو غدًا ليس خرقًا للوضع كما يقول خصومها إنما هو رجوع به إلى طبيعته الدينية والاجتماعية، إذ أن الدين يفرض ذلك، والأمة عاشت في كنفه وتتوق إليه باعتباره فريضة وضرورة.

  • musulam
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 01:50

    imaginons si tous les autres pays commencent a l appliquer sur les gens qui se convertissent a l islam je pense qu il n y aura plus de nouveaux musulmans. allah yahdikoum o khlass

  • أنس
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 01:51

    فتوى منافية لمقتضيات الدستور المغربي ، و لاحكام قانون العقوبات الذي يجرم فقط زعزعة عقيدة المسلمين و لا يعاقب المعتقد الشخصي,
    انا شخصيا ملحد من عشرين سنة و ارى ان هذه الفتوى انتكاسة كبيرة لكل المفكرين الاحرار، لا يمكن محاكمة المعتقد الشخصي او اقامة الدليل على هذا الامر ، لا يمكن اجبار الناس على اعتناق معتقد لا يومنون به. كل ما بالامر ستجبرهم على النفاق
    العالم المتقدم يصنع مجتمعات مفكرة مبدعة و نحن نصنع مجتمعات منافقة

  • kroumme
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 01:52

    نعم انا مع الحكم بالأعدام عن من ارتد عن دينه او حاول زعزعة عقيدة المغاربة هدا الحكم سيكون رادعا لهؤلاء لأن المغاربة كما نعرف \\ كيخافوا امكيحشموش\\

  • مغربي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 01:52

    فقهاء مفلسون يصدرون فتاوى في ظواهر محدودة و هامشية حتى القرى النائية المستهدفة في الاطلس لا يرتدون عن دينهم فما بالك بغيرهم و لكن يتناسون المشاكل الحقيقية مثل خلط السلطة بالمال و التهرب الضريبي و غيرها من الجرائم الحقيقية في حق الإسلام

  • nancy
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 01:54

    حقا اذا طبق حد الردة على المغاربة ، ستستفحل ظاهرة النفاق بشكل كبير جدا ، بحيث، سيكون هناك ''مسلمين'' في الضاهر أعداء له في الخفاء و هذا ليس في صالح الإسلام و لا المسلمين ، و أنا أتفق مع الشيخ الزمزمي في تعليله للمسألة، إذا كانت الأغلبية متفقة مع ما جاء في الفتوى أظن أنه عليهم إعادة فهم الإسلام من جديد لأنه دين الرحمة للبشرية و ليس دين العذاب …….

  • ahmed
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 01:54

    شكون لي احق ان يحتج به واش كلام الله و ما ثبت في القران و السنة ولا المواثيق الدولية ..يا رباعة المرزقة

  • السيد
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 01:54

    من اعتنق الإسلام لا يجوز له أن يرتد عن دينه ومن ارتدّ فجزاؤه هو ما أفتِيَ به وهذا هو الشرع

  • أحمد طه
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 01:56

    ليس في مثل هذه الفتوى مشورة ولا استشارة لأخذ رأي لا الهيئات الدعوية الدينية ولا الحقوقية،لأنها فوق كل الآراء والاستشارات ،وإن من أراد أن يدلي فيها بدلوه إنما يتطفل على ما لا يدركه بعقل أو رأي،إن الردة في صفوف من كان مسلما يتبرأ منه مجتمعه،ويحاربه حتى يعود إلى دينه،وإن تاريخ إسلامنا خير مرجعية في ذلك.فإذا قال من قال بالتأييد فإن ذلك ليس اجتهادا منه،وإنما أخذا بما أنزله الله وألزم به عباده المؤمنين،وإن من قال بما قال بالمعارضة ويعتبره انتهاكا لحقوق الإنسان،وهو يدعي كونه مسلما،فإنه يعلن الحرب مع الله من حيث لا يدري.فقولوا لأمثال هؤلاء أن ينسحبوا مما يتزعمونه في مجال حقوق الإنسان،لأن هذا المجال أقدس مما يزعمون،وليبحثوا لهم عن أمور أخرى.ولو سلمنا جدلا بحق وحرية العقيدة،فإن الحرية في العقيدة مقبول ومشروع،لكن حق الردة مرفوض ومنبوذ،ولو سمحنا نحن المسلمين بما يريده المتلاعبون بالدين، وهم في بحبوحة الأمة الإسلامية،فمن يقول لنا القولة الربانية والعقلية والمنطقية :(أليس فيكم رجل رشيد؟…) فكونوا يا عباد الله ربانيين،وإن الحقوق التي يُتبجح بالدفاع عنها فإن الذي منحها للعباد هو خالقهم الذي يشرع لهم

  • نسيم البحر
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 01:56

    للشريعة مقاصد لاينكر نفعها إلا جاهل ومتحامل …يحق للجميع أن يجتهد دون تعارض مع المقاصد الحميدة لديننا والتي تحمي بوضوح وقوة الكليات الخمس التي بدونها لاتستقيم الحياة ولا تستمر…وفي هذا الإطار أحببت إطلاع القراء المجتهدين على بحوث مدهشة جدا للباحث والمفكر السوري المهندس عدنان الرفاعي …قارئ مقالاته لابد أن يخرج منها بفوائد تنور عقله…وشكرا لمن قرأ ونشر هذا التعليق.

  • وهيبة المغربية
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 01:56

    فـــي عـــز الأزمـــــة الـــــمــالية و الإقــتـصــاديــة والإجـتـمــاعــة.

    الــتــي تـتـخـبط فـيهـــا بـــلادنـــــا :

    ســيـكـــون " قـــطـع " قــربـــــانـــا لآلــهة

    وســـيـــلة لإلفـــات أنـظـــارهــا إلى أحوالنـــا المزرية ..!

    ولم لا ؟

    وهيبة المغربية

  • Anass
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 01:59

    هذا هو حكم الإسلام الذي لا يمكن تغييره،لكن ما إلتزامات الدولة في ذلك؟
    1) عدم إعتبار الطفل من أبوين مسلمين حتى بلوغه سن الرشد و إقراره بإسلامه
    2) إلتزام الدولة الحياد الديني في المدارس حتى لا تؤثر على عقيدة الأطفال
    إذا طبق المبدئين فنعم أنا مع التطبيق الفعلي لهذه الفتوى

  • مسلمين و فخورين
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:00

    يقتلوهم و لا يحرقوهم .المهم هاذ الكفار يخرجو من بلادنا حيت زادو فيه أو ممأدبينش .حيت غير كيكفرو كيبداو يسبوا فينا و ف الدين ديالنا مابغاوش يحشمو و يتسنطو لعظامهم و يمشيو للغرب لعندهم حقوق الإنسان أما حنا ظلامييين متخلفين كيفما كتڭولو أو حنا عاجبنا الحال هاكا كفرتوا أو ما جبتو حتى حاجة فيها المنفعة غير التحريض على تعرية المرأة و الإفطار ف رمضان و الزنا و زيد و زيد المغرب كان ولا زال و سيظل بلاد المسلمين طلعتو ف الراس أ كارهي الظلام كيفما كاتسميو راسكم أو منهم نيت شي معلقين هنا ف هسبريس أو دابا تقراو تعليقاتهم عاش أو عدد الأصوات السلبية ل التعليق ديالي عاش الإسلام و المسلمين .خاصكم تحمدوا الله تزاديتو ف بلاد أغلبها مسلمين و لآباء مسلمة و لكن بعتو الغالي و شريتو الرخيص.انشري يا هسبريس و لا تمنعي

  • RedYom
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:01

    يجب أن يتكلم العلماء بكل صراحة وبدون لف ولا دوران (ولا نفاق) :

    المواثيق الدولية لحقوق الإنسان هي اجتهادات بشرية تعتمد على عقل بشري (أو مجموعة من العقول) خلقها ربنا جل وعلا. وقال {وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا} سورة الإسراء
    أما الفتاوى الشرعية فهي منبثقة من مصادر الشريعة, كتاب الله وما صح من سنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

    وبالتالي فهي لاتقبل الخطأ (ما دامت معتمدة على نصوص صحيحة)

    وهذا يجعل كل من يؤمن بالله ورسوله يقول بكل بساطة أن كل ما وافق الإسلام الحق من هذه المواثيق فمرحبا به
    وأما ما خالفها فنضرب به الحائط.

    ولا يهمنا من خالف ذلك وليقل ما شاء

  • sami
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:01

    بعد صمْت طويل، عاد المجلس العلمي الأعلى ليثير الجدل على الساحة، إثر إصداره لفتوى مثيرة، تُحرّم لا أفهم أبداً أن يخوض بعض الدعاة معركة علمية بحتة باسم الدين (رغم التسليم المطلق بأن الدين والعلم ليسا نقيضين ولا متقابلين). فيرسلون النصائح إلى (الزناة) باستخدام الواقي الذكري، أو يتخوضون في لجة الفتاوى التي لا تبلغها عقول العوام، وتصلح كمادة صحفية مثيرة تتغذى منها الصحف ومواقع الإنترنت.الفقيه رجل لمّاح وذكي، ولا يجيب بمقتضى السؤال فقط، ولكن بمقتضى السائل أيضاً. الأمثلة كثيرة ومعلومة. ابن عباس رضي الله عنه، وهو حبر الأمة جاءه، رجل فسأله: هل للقاتل توبة؟ فأجاب: لا.. ثم جاءه رجل آخر فسأله ذات السؤال: هل للقاتل توبة: فأجاب: نعم.تعجَّب الحاضرون من فتوى ابن عباس المتناقضة في مسألة واحدة، ولكن الحبر قال لهم: رأيت الأول وفي عينيه شراً كأنه يريد أن يقتل أحداً، فأجبته أن القاتل لا توبة له، ورأيت على الثاني علامات الندم فرغبته في التوبة.

  • Amine_Madrid
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:02

    انا ضد هذه الفتوى!! يا مؤمني المجلس العلمي , لماذا تؤمنو ببعض الكتاب و تكفرون ببعض ؟ فاما ان نطبق الاسلام كله كما نزل على رسول الله صلى الله عليه و سلم باقامة جميع الحدود (الخمر, الزنى, السرقة….), او اتركو الناس على ما هم عليه. لا نريد اسلاما يتماشى مع مصالحكم و اهوائكم. افرغو اولا من محاربة الرشوة و الفساد و صيانة كرامة المواطن!!!!

  • loujdi
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:02

    مجمع الفقهاء هذا و حاشى أن يسمو بعلماء (كلمة عالم هي لأنشتاين و نيوتون و الخوارزمي و pasteur إلخ) هم يعيشون خارج العصر. اليوم هناك أنترنت و معلومات ضخمة متدفقة فيه وطبيعي أن ترى مغاربة يبدل الدين أو المذهب داخل نفس الدين. حكم القتل على الردة هو حكم يظهر شيئين:
    1) محاولة مجمع الفقهاء التحكم في رقاب الناس و في عقولهم.
    2) إحساسهم بأن الدين هش، لو لم يكن كذلك لما دعوا إلى القتل!!! ولما فرح الفزازي بل لاحظوا غلوه طالب بمحاكمة معارضين هته الفتوى الشنعاء! سنوات ضوئية ما بين هذا الفكر المتحنط و ما بين الداعين إلى الديموقراطية و حقوق الإنسان و تحرير العقل من قيود فقهاء القتل و الظلام.

    على ما يبدوا نحن و الدول العربية و دول إسلامية أخرى ما زلنا في العصور الوسطى لأوروبا، عصور الظلمات. الغرب لسمح بالحرية الدينية، الصين كذلك و أمريكا اللاتينية بل حتى دول من إفريقيا السمراء، فقط المسلمون اللذين يعبرون عن إنغلاق شديد و غريب فات عليه الدهر و تجاوزه العالم.

  • marocain du maroc
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:03

    First i am not with this fatwa , but also i am totally against opening morocco to any type of values without monitoring , i found this fatwa so strange to come from an official institute , but i wish from now on that morocco takes bold decision in many issues such as the problem of Sahara , we need to forge our own demacracy and not just copy paste style we do , for those who are totally shocked about this fatwa , you should know that freedom without limists leads to chaos , but all should be done by law , knowing that in Morocco the muslim country , 55000 new children are born every year without a father , and that s for me worse than killing and those so called right activists say no word , on the countrary they encourage adultry , i wish morocco s law interdicts that a muslim man marries a non muslim woman and muslim woman must not marry a non muslim , also law sould interdict adopting other religion or doctrine , and fight to irradicate fornication ect

  • Patriot
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:03

    Incroyable…!!!
    Ces fanatics veulent qu'on tue des marocains pour avoir pratiquer leur liberte individuel….c'est la meme loie que les talibans nt appliqué en afranistan…Incroyable
    …..ou va le maroc????

  • مسلم
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:09

    صدق رسول الله حين قال: (لا تكتبوا عني ومن كتب عني غير القرآن فليمحه)
    لقد كان رسول الله ان الناس سيكتبون عنه اشياء قالها في سياق خاص وسيحاولون تطبيقها بصفة عامة . وما حديت من بدل دينه فاقتلوه الا خير دليل على هذا . فهذا الحديت له سياق خاص هو زمن الحرب بين المسلمين وكفار قريش . القران يقول لا اكراه في الدين والحديت يقول من بدل دينه فاقتلوه اذن نترك القران كلام الله وناخذ بهذا الحديت الخارج عن سياقه هل هذا معقول؟ اعتقد ان هذه الفتوى جاءت لتزرع الفتنة في المغرب البلد المعروف بالحريات الفردية والتسامح والتعايش بين مختلف المعتقدات .

  • Free Thinking
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:09

    ما هذا التناقض ؟ يجب احترام حقوق الانسان الموقع عنها من طرف المغرب . و أذا طبقنا هذه الفتوى فسيموت العديدون . لا اكراه في الدين . مسيحي مغربي . انشر يا ناشر

  • مسلم
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:10

    لاحياة الافي الشريعة؛ومن يبتغ غيرالاسلام دينافلن يقبل منه

  • aboufatima78
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:10

    السلام عليكم ورحمة الله
    انا لا اعرف مابال الشيخ الزمزمي ذائم التقلب في وكلامه مخالف لكلام العلماء الربانيين
    قال زمزمي ((يقول الزمزمي في تصريح لهسبريس، إن العلماء متفقون على أن الفتوى تتغير بتغيّر أحوال الأمة، والأوضاع العالمية، مشيرا إلى أنّ سبب نزول حديث "من بدّل دينه فاقتلوه"، هو وجود دسائس من طرف اليهود على المسلمين في ذلك الوقت، لتشتيت شملهم، إذ يعتنقون الإسلام، ثم بعد فترة يرتدّون عنه، من أجل التشويش على المسلمين، مستدلا بالآية القرآنية "وقالت طائفة من أهل الكتاب آمنوا بالذي أنزل على الذين آمنوا وجه النهار واكفروا آخره لعلهم يرجعون"، ومن ثمّ، يقول الزمزمي، جاء الحديث الشريف "من بدّل دينه فاقلوه".))
    بالله عليك ماهذا الكلام هل يخرج من داعية يدعوا الا الله على بصيرة

  • karim
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:10

    لا حول ولا قوة الا بالله
    المسلمون يعيشون بكل حرية في البلدان الغربية ويحق للغربيين اعتناق الاسلام بينما عندنا ندعو الى قتل كل من يخالفنا العقيدة

  • PILAKIN
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:11

    As a Moroccan Christian I refuse this type of a Fatwa based on ignorance of Human Rights.You have to understand that not all Moroccan citizens are Muslims we have a variety of religions in Morocco ,Millions not thousands of Moroccans are not Muslims and they do it secretly.
    Proud to be Christian

  • mrroki
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:11

    j suis musulman . J suis pa salafiste. J vois aucun probleme en ça puisqu on est un pays musulmane !!!

  • ضد الكهنوت
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:12

    يجب ان نصدق المفتين و نكذب القران الذي يقول { لا إكراه في الدين / فمن شاء فليومن و من شاء فليكفر/ فإنما عليك البلاغ وعلينا الحساب / لست عليهم بمسيطر }ب اما الذي يقول ان هاته الايات نسخت باخرى فالله ليس مرتبكا في احكامه و هو الذي قال ( لا يبدل القول لدي ) و قال عن قرانه ( لو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا ) ،،،اما الاستدلال بالحديث فهو ظني الثبوت بخلاف القران القطعي الثبوت و لا يجب ان نكون من الذين ( ان يتبعون الا الظن ) ، لا يجب تغليب فقه الرواية على فقه الاية ،،، حد الردة فقط يساهم في انتاج مجتمع من المنافقين ،، و الايمان يتطلب حرية و استقرار نفسي ،،،و الا فان الايمان خوفا من السيف هو نفاق ،،، و اخيرا اقول لهؤلاء المفتين ( قل بئسما يامركم به ايمانكم ان كنتم مؤمنين )

  • FATWA
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:13

    NOUS VOULONS UNE FATWA:

    COUPER LA MAIN DES GRANDS VOLEURS

  • أبقار عــــــــــــــــلال
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:16

    لننظر ر بعيدا عن أنوفنا ونتحلى بالواقعية
    عندما يشتد الخناق على أصحاب المصالح على ظهور الشعوب يحاولون
    خلق أعداء وهميين ويبحثون عمن يحارب بدلهم

    مالي.الافطار في رمضان.فيمن…..؟
    خطط مدروسة لخلق مناوشات جانبيةحتى يخلولهم الجو قيصطدم الحداثي
    والعلماني بالاسلامي(وان كان جلنا مسلمون لااسلامويون) وينسى المواطن مشاكل الحقيقية.تارة نقحم الدين وتارة العرق واللغة….
    قد يحتدم الصراع بين الطرفين على فتاة متبرجة وضرورة لزوم الحجاب.بينما
    أخريات لن يجدن ما يلبسن ويقتتن به نتيجة الارهاب الاجتماعي والمالي والسياسي.هل من يستحوذ على مقدرات المواطن بالسلب والنهب والريع غير "مرتد"؟
    بل هو جذور الارهاب والكفر والزندقة
    فرق شاسع بين الالحاد والدولة المدنية العلمانية.فالعلمانية تضمن حرية وحقوق التدين.فلا اكراه في الدين.ويجب أن نواجه أفكار بأخرى بطريقة علمية وأكاديمية بدل القدف والقتل…
    الفساد والمفسد لايفرقان مابين العلماني والاسلامي والعربي والأمازيغي…
    بل يتفننون في تصادمهم وجعلهم وقودا وحطب
    نعم للتدين واحترام مشاعر وحقوق الغير حتى ولو كانوا أقلية.ولا للمتاجرة بالدين واستغلاله لتكريس الفساد والاستبداد

  • علي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:18

    هذا هو الاسلام . اتفق مع هذه الفتوى لان هذا هو شرع الله تعالى . وتجب علينا الطاعة

  • مسلم
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:18

    ليس السلفيون فقط من يتفق مع حد الردة، بل كل المغاربة المسلمين الذين يؤمنون بكلام الله ورسوله. فلا إكراه في الدين بالنسبة لغير المسلمين، لكن من كان مسلما اليوم وعاشر المسلمين ولربما عرف بعض أسرارهم، لا يجوز له تغيير دينه في الغد، فدين الإسلام ليس بلعبة.
    المجلس العلمي الأعلى السلطة المكلفة بالافتاء بالمغرب قال كلمته، ويجب احترام هذه المؤسسة الدستورية.
    للأسف مقال جد متحيز للأطروحة الغربية حول حرية المعتقد، أسطر على كلمة غربية لأنهم حاولوا إيهامنا بكونها كونية لكنها تمثل الغرب فقط ويطبل لها أرذاله بالمغرب.

    شكرا للنشر

  • فلان
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:19

    ما لا أفهمه هو أن هناك هيئة مكلفة بالإفتاء لكي لا يفتي من هب ودب كان من أهل الدين أو من غيرهم والحال أن الكل يتجاسر على هذا الأمر الخطير دون حسيب ولا رقيب
    ومهما يكن يجب احترام المؤسسات
    المجلس العلمي الأعلى ليس بمشرع إنما يقول رأيه من الناحية الدينية وعلى البرلمان أن يتخذ القرار بسن قانون في الأمر أو عدمه.
    فلماذا هذه الزوبعة فقط للفت انتباه الناس عن ما هو أهم؟؟؟؟؟

  • امازيغية حرة
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:19

    هاد الفتوى اللي ما عجباتوش يراجع العقيدة ديالوا
    يقول المثل المغربي ما دير ما تخاف

  • warszawa
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:19

    فتوى سخيفة متخلّفة تطعن في الإسلام نفسه قبل حقوق الفرد ،يجب أن تكون أحمقا وخارج التغطية لكي تؤمن بحد الرّدة!حديث صحيح أو ضعيف أو مزوّر هذا لا يهم،المهم هو أن الدّين كيفما كان نوعه سماويا أو أرضيا يجب أن يكون رحمة للعالمين وفي خدمة الإنسان ليس حرقه بمجرد أن الشخص إنقلب على دين أجداده!يقولون أن المسلم يخلق مسلما بالفطرة لأن والديه مسلمين!ماهذا المنطق يا أهل الكهف؟الكل يعلم أن هذه الفتوى سياسية محضة ولا علاقة لها بالدين وذلك لإعطاء السلطة هبتها التقليدية المستبدة وإسكات أفواه أصحاب اللّحى الذين لا شغل لهم سوى الثرثرة وإثارة الضجيج.
    البارحة أصبت بالغثيان وأنا أشاهد فيديو لشخص سعودي يقطع رأس مراهق بالسيف بعد حكم القصاص،بعد قطع الرأس راح منفّذ القتل ينظّف سيفه وكأنّه ذبح دجاجة! على هذا النحو المفجع سيُقطع رأس كل مرتد على دينه الإسلام!
    a suivre

  • عبد الله
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:22

    1- لا إكراه في الدين ، من شاء فليومن ومن شاء فليكفر … و الايات كثيرة
    2- المعتقد يدخل في باب الحرية.
    3- الذي يبدل دينه يجب ألا يشغل نفسه في التشويش على المسلمين.
    4- مشكل الكفر و الإيمان له محكمة عليا عند الله ، و لنشغل أنفسنا بالمشاكل التي تعج بها محاكمنا.
    5- تطبيق حد الردة ، سيخلف شريحة من المنافقين ( أي أن من سيبدل دينه سيتظاهر بالإيمان خوفا من القتل ) وهذا نفاق عقدي وموجب لدخول النار خالدا. وهي مساوية للكفر الصريح و أشد.
    6- الأحاديث الواردة في الأمر لها سياقها وجب أخذه بعين الإعتبار.
    7- فتوى بهذا التوقيت ، وبهذه الحدة تضع علامات استفهام.
    8- من ارتد نتمنى له الهداية .

    سؤال منطقي لمن يرى القتل: لماذا لا نقوم بقتل كل من هو على غير الإسلام؟ سواء كان مسلما من قبل أم لا؟ بمجرد أن تجيب ومهما كان جوابك ستدرك أن الأحاديث النبوية القائلة بقتل المرتد كان لها سبب ورود مخصوص.

    مثلا نقتل هندوسيا ارتد عن الإسلام ،و لا نقتل هندوسيا لم يدخل في الإسلام من قبل؟ ألى ترون أن الأمر غير منطقي؟

  • non-religious
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:22

    وما فعلت السعودية والسودان وغيرهما الذين يطبقون كل شيء ؟ اليس الفقراء والمستضعفين من تطبق فيهم هذه الاحكام ؟ اما الاغنياء واصحاب المراكز فلا خوف عليهم ولايبالون لما يقوله الشرع والقانون . فهذه الفتوى بمثابة الارهاب , والا فما معنى قتل المرتد ؟ اليس هذا ارهابا ؟ انه ارهاب واجرام بامتياز.
    أنا أتساءل الان هل سيطبقون علي هذا الحكم ويقبضون علي بمجرد نزولي في مطار محمد الخامس ؟ وكيف سيطبون هذا الحكم ؟ هل بكوني مغربي تخلى عن الاسلام ام مغربي سابقا امريكي حاليا تخلى عن الاسلام واستبدل جنسيته ام ماذا ؟ وهل اخترت انا هذا الدين لنفسي ام ان البيت والمدرسة والمجتمع هم من فرضه علي ؟ انا تركت هذا الدين منذ مدة لعدم اقتناعي به وبغيره من الديانات المعروفة وانا مستعد لمناقشته مع أي كان الفيزازي والمجلس العلمي او حتى شيوخ الازهر ولن يقنعوني ابدا لانني درست هذا الدين وفكرت فيه بعقل ولم اقتنع .

  • sami
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:26

    هذه هي واحدة من المحاولات البائسة والفجة التي يحاول فيها بعض الدعاة إقحام الدين في لجاجة فقاعات فقهية تجلب على صاحبها التندر والسخرية، بل ربما أعانت على المعصية أكثر مما حضت على الطاعة.الداعية الحصيف لا يشغل الناس ولا ينشغل بلعاعة المسائل، أو ما صار يطلق عليه في وسائل الإعلام بفتاوى النجومية.

  • جمال بنعلي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:27

    هناك حد في الإسلام يدعى حد الردة مثله مثل حد الزنا والحدود الأخرى وحد الردة في الإسلام هو القتل وذلك أقصى عقوبة في الشرع نظرا للجرم الذي ارتكبه صاحبه وهو ردته عن الاسلام، وأحاديث الأحكام بخصوص حد الردة ثابتة و لابد أن تكون هناك عقوبة رادعة لمن يدخل فى الدين يوما ويخرج يوما بدعوى حرية التدين ! وإلا لدخل فى الدين أدعياء ثم ارتدوا على أعقابهم يبتغون الفتنة فيمن يريد الدخول فى هذا الدين ! ولذلك كانت العقوبة الرادعة هى القتل . فإن عطلنا هذا الحد سيأتي آخرون و يطالبون بتعطيل حد الزنا و شارب الخمر و قاتل النفس من دون حق… و يصبح كل واحد يشرع في الإسلام حسب أهوائه

  • Marroquino
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:32

    ياعباد الله، اتقوا الله، وتجنبوا فتاوى الفتن. ومثل هذه الفتاوى الله أعلم من يروجها، فقد تكون هناك أهدافا خطيرة وراءها، والشعب المغربي بعلمائه وتاريخه في غنى عن مثل هذه الفتاوى.
    أما من ارتد، قال تعالى: (ومن كفر فإن الله غني عن العالمين) ماذا سيزيد المرتد أو ينقص في ملك الله عز وجل، وماذا سيُحدِث أو يضيف أو ينزع من المغرب.
    اللهم قو إيماننا وأصلح عقيدتنا واحفظ بلدنا من كل مكروه.

  • خروب
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:32

    هاداك القيادي بالعدالة و التنمية خاصو يمشي يقرا التفسير ديال "لا إكراه في الدين" و هادوك لي كايگولو باللي الأحاديث الشريفة ديال قتل المرتد ما بقاتش صالحة يكما نساو بان النبي صلى الله عليه و سلم لا ينطق عن الهوى بل هو وحي يوحى. إتقوا الله و احترموا اهل العلم

  • A noter
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:36

    A mon avis, les marocains qui veulent changer leur religion ils doivent quitter le Maroc une fois pour toutes. Ce genre de race ne veut pas seulement vivre en liberte, mais ils veulent creer du "Fitna:, ils sont derige par des associations en Europe et en Amerique afin de briser le lien solide qui existe entre le peuple marocain qui est un peuple unique au monde. Un peuple qui a reunit toutes les races au nom de l'Islam, des races arabes, amazigh, africain, et meme europeenne depuis la nuit du temps. Alors, laisser nous tranquille et vivre en paix entre nos familles et amis. Ne nous voulons pas de vous ni des idees de vos seigneurs et maitres.

  • مؤمن رافض
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:41

    فتوى ستفتح الباب للفتنة وانهيار وحدة المغاربة وإجماعهم على الموروث الثقافي والدينى والانتماء للوطن الواحد ..لنحذر من تداعيات هذه الفتوى الخطيرة

  • chi wahad
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:43

    Pour moi la preuve de la vérité de cette religion est que toute personne est mourante. Cette fatalité que personne ne peut eviter est une des ultimes preuves de la véracité de cette religion, car celle ci nous explique l'après mort et l'objectif de cette vie qui est: s'incliner devant Allah.
    La relation de l'homme avec la mort est telle que si celui ci a decouvert l'islam, qu'il a decouvert tout ce qu'il donne comme explication a la vie et comme valeurs morales et relationnelles. Et que malgré ça il refuse de croire en sa vérité alors son coeur est vein.
    Mais ce qu'il faut préciser c'est que tout d'abord il y a le musulman qui ne prie pas et ne jeune pas par négligence, mais qui croit en la religion. Cette personne se dit toujours qu'elle commencera par revenir un jour.
    Alors que l'autre personne nie complétement sa relation avec la religion et bloque le processus de retour. Mais ce qui est dangereux c'est quand ça devient public: dans ce cas ça influence les autres.

  • izam
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:44

    اتساءل من أي زمن اطل علينا هؤلا الفقهاء المشكلون للمجلس ع وهل هم من لحم ودم ام مجرد مومياآت فرت من العصر الوسيط لن أهتم بفهم فزازي ولا حدوشي انما يكفيني ان القرأن وضع عقوبة للردة وهي عقوبة اخروية وليست دنيوية في قوله ومن يرتددمنكم عن دينه ويمت وهو كافر فجزاؤه جهمنم وغضب الله عليه ،،،الآية وقضي الامر فالعقاب إلهي ومادخل هؤلاء البشر لا اكاد اصدق كل الاخبار التي تصلني من المغرب بفضل هسبرس مشكورةً

  • maghribi
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:47

    tuer quelqu'un parce qu'il ne croit en quelque chose d'imaginaire que voues ete meme pas capable de prouver et que vous suivez aveuglement juste parce que vos parents fesait pareil est typiquement symptomatique d'une maladie mental! le debat est avec les mots pas avec les sabre ! et ya pas 1000 facon d'appeler ce que vous faite! c'est du terrorisme !

  • طه عبد السلام
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:47

    أريد أن أقول أولا أنني لا أدافع عن المرتدين وإنما ادفع عن وجهة نظري في كيفية التعامل معهم.
    أول شيء أقوله هو أن حد الردة في غالب الأحيان يستعمل استعمالا سياسيا وليس دينيا.

    ثاني شيء هو دفاعي عن حرية المعتقد, ذلك لان النفاق اخطر من الكفر, كما انه إذا لم يعد شخص ما يعتقد بفكرة معينة فمن السذاجة أن نعتقد انه سيتخلى عنها بالإكراه, الطريقة الوحيدة هي أن نقنعه بعكس ذلك.
    هذا بالإضافة إلى أننا لسنا نحن من نختار أفكارنا بل هي تفرض نفسها علينا, ففي كثير من الأحيان تريد أن تطرد فكرة ما من ذهنك لكنك تجدها تنافس النوم عندما تضع رأسك على مخدتك.

    زد على ذلك مصيبة الإلحاد بالوراثة والتدين بالوراثة, فهل أنت متدين أو ملحد فعلا أم علموك فقط أن تكون متدينا أو ملحدا؟
    مشكلة الإنسان العادي هو انه يظل دائما كالطفل يعتبر أن أبواه وعائلته وقبيلته ومذهبه وطائفته على صواب فيتبعهم دون قسط من التفكير أو التأمل, "كذلك وجدنا آباءنا يفعلون", تنطبق عنك أيضا, لذلك يتوجب على أي إنسان أن يعيد النظر فيما تلقاه من معارف في الصغر, فيميز بين صالحها وطالحا.

  • طالب
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:48

    ما رواه البخاري عن أبي موسى الأشعري قال :أقبلتُ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ومعي رجلان من الأشعريينَ، أحدُهما عن يميني والآخرُ عن يساري، ورسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يستاكُ، فكلاهما سألَ، فقال : ( يا أبا موسى، أو : يا عبدَ اللهِ بنَ قيسٍ ) . قال : قلتُ : والذي بعثك بالحقِّ ما أطلَعاني على ما في أنفسِهما، وما شعرتُ أنهما يطلبان العملَ، فكأني أنظر إلى سِواكهِ تحت شفتهِ قلصتْ، فقال : ( لن، أو : لا نستعملُ على عملِنا من أرادَهُ، ولكنِ اذهبْ أنت يا أبا موسى، أو يا عبدَ اللهِ بنَ قيسٍ، إلى اليمنِ ) . ثم أتبعهُ معاذَ بنَ جبلٍ، فلما قدم عليه ألقى له وسادةً، قال : انزلْ، وإذا رجلٌ عنده مُوثَقٌ، قال : ما هذا ؟ قال : كان يهوديًّا فأسلم ثم تهوَّدَ، قال : اجلسْ، قال : لا أجلسُ حتى يقتل، قضاءُ اللهِ ورسولُهُ، ثلاثَ مراتٍ . فأمر به فقُتلَ، ثم تذاكرا قيامَ الليلِ، فقال أحدُهما : أما أنا فأقوم وأنامُ، وأرجو في نومَتي ما أرجو في قَومتِي .

  • arsad
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:49

    علماء الكراسي يتركن النصص القرآنية ويتمسكون بالاحاديث التي قد تكون مزورة لنتارك لااكراه في الدين ومذا عن من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ومذا عن صلح الحديبية انه من اراد الذخول في عقد قريش فله ذالك اين قتل المرتد هنا المرتد الذي يقتل هو من حمل السلاح ضد الجماعة ..
    ان حرب الردة التي سنها ابوبكر رض كانت ضد من منعوا الزكاة وتمردوا وحرضوا ضد الدولة فهذا يسمى الخروج عن الدولة فحق عليه رض قتالهم اما عن ردة الفرد فلم نسمع عن قتله نقول لعلما الكراسي ان الفرد يستطيع الردة والحصول على جوازسفر دولة ما فيستقر في المغرب كما ان البلد فيه غير المسلمين فماجدوى هذه الفتوى لما لايفتون بتحريم مايسبب الردة والالحاد وهو تفقير الشعب واغراقه في وحل من الفساد والافساد والربى والقمار والمخدرات وانعدام العدالة الاجتماعية والمضربات العقارية والتعليم الفاشل وتحريم المواطن من حقوقه هذه هي الردة التي يجب اعدامها ياعلماء الكراسي

  • ملاحظ
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:51

    آالإخوان راه كاينة واحد الآية كاتقول "لا إكراه في الدين",القتل كان فالمرتد المحارب المحارب المحارب اتقو الله شوية

  • wessall ,almanya
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:51

    غريبة يضحكون علينا ام يضحكون عن انفسهم ,,,ولمادا لايصدر منكم فتوى عن المشتشفيات المتسخة,عن اكل المال العام الى اخره من المبيقات., المضحك ان الشيوخ هناك مؤيد ومعارض ,,هدا هو المثال ليقول مقدش على الحمار قد على البردعة نريد حلول وليس فتوى مادا سالنستفيد من فتوى العشوائية , ندوا ونصحوا الناس على النظام وحتهم على العمل و العلم ماشي تجيبوا فتوى باش ديروا فقعة اعلامية زعمة راكم خدامين بارك من النفاق , وطلعنا شي شيخ من الشيوخ الكرتون في الاعلام ويبقى يشرح لنا لمادا و كيف ولهدا .وهدوك ديال حقوق الانسان حتى هما يطلعنا في الاعلام اوا معسالويش من هد اللعبة المكشوفة ، انشر اخ هسبريس

  • avi sina
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:52

    قال عليه الصلاة والسلام : من بدل دينه فاقتلوه
    المصدر : صحيح
    alors la religion de l islam c est une obligation entre humain et humain et pas entre dieu et humain.je ne crois pas a ca.je croit a ce que dit le qoran.la suna dite parالبخاري ce n est pas mon probleme
    al boukari et un farissi qui a ecrie la suna.
    pour quoi il na pas ete ecrite quand le prophete ete vivant.
    la religion et entre dieu et toi.
    et l humain n a rien a te dire ds ton choix.
    si tu veut m oblige vendre les boisson alcoholique a morgane ou n importe qu elle bar je ne le fait pas a mes frere marocain car je sais qu il sont muslime qui boivent 42 millions de bouteille de vin par ans et les enfant de rue,et les hotels de sex comme le tailand.
    de qu elle islame parle ce majlisse de trabiche rouge et comment il vont convencre morjane de ne pas vendre le vin .et l abuse de pouvoir et la corruption.
    est ce qu il croient qu il sont muslime .et ce que le muslime et un example aujourdhui.

  • Chakib
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:54

    عدد الملحدين يتزايد يوما بعد يوم ولا يمكنكم ردع دلك بهده الفتوى الهمجية ، تعلمون انها تصب في مصالحكم الخاصة و لكنكم ستدمرون مجتمع لان التقدم ياتي من الفرد و حرية تفكيره و اختياراته انتم تريدون قطيعا من الغنم لكن لن يكون دلك و ادا ما طبق هدا القانون ستكون عواقبه وخيمة جدا في المستقبل . الناس احرار فل تعتقد ما تشاء ولا احد يمتلك الحقيقة المطلقة.تحياتي

  • نيمو
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:54

    كيف يقتل من غير دينه وهو اصلا لم يختاره وانما ولد لابويم مسلمين ?
    وفي الاخير يقولون ان الاسلام دين محبة وتسامح وتعايش
    ولماذا الاخرين يتهمون الاسلام بانه دين قتل وارهاب?

  • hassan
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:57

    ان السيد الزمزمي يهتم بالمقاصد و نسي أن مقصد الحدود هو لاحياء الناس و ليس قتلهم وهو اعلم منا في هذا المجال
    نعم فالإسلام دين هداية للناس كما أن الله عز و جل خلقهم ليرحمهم و يهديهم و ليس ليضلهم ثم يدخلهم جهنم !!!
    اما عن السيدة خديجة الرياضي فالاهتمام بحقوق الانسان على حساب حقوق الله هوالمصيبة العظمى !!!

  • Free Thinker
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 02:57

    ارسل تعليقي هذا لكل مسلم متسامح ضد هذه الفتوى: انظروا لدينكم الذي تسمونه دين التسامح و السلام. فعلا لقد تبين الرشد من الغي. اظن ان الحقيقة واضحة ساطعة: الاسلام دين يدعو لقتل الابرياء. فقط تخيلوا الاف المغاربة الذين يعيشون حياة عادية, تقطع رؤوسهم لان لهم معتقد مختلف. اهذا هو دين الهداية? الدين الذي جاء ليخرج الناس من الظلمات الى النور?
    هذه الفتوى لا تزيدنا الا فخرا اننا لسنا مسلمين. لاننا ضد الظلم و الظلام. هذا فقط دليل اخر على رجاحة موقفنا. ليس هناك دين اخر اليوم يدعو لقتل من اختار دينا غيره. وحده الاسلام يريد قتل الابرياء. لم يفهم دعاة الاسلام ان الخير هو حب الاخرين و مساعدتهم, السعي لنشر السلم بين البشرية- لان كل البشر اخوة.
    فخور بانني لست مسلما.

  • AHHMED
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:01

    اظن ان فتوى المجلس لا علاقة لها بالاسلام انما يخافون من تنامي وعي المغاربة باستغلالهم للدين من اجل الاستمرار في تكليخ الشعب و تعريبه باسم الاسلام و خدمة مصالح طبقة دون الاخرى باسم الاسلام..انا لا اصلي لانني امازيغي محروم من تادية واجبي باللغة التي اختارها الله ان تكون لغتي..في المسجد يخاطب الفقيه العرب و لا يعير لي اي اهتمام..انا محروم من حقي في التدين بالاسلام..اينك من هذا ايها المجلس..انت من تنفر الناس من الاسلام لانك تهتم به فقط في الحدود التي تخدم مصالح وايديولوجية فئة معينة..تحياتي للمغاربة المتنورين..ديني قناعتي و لا شيء غيرها..

  • جلال
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:02

    صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره هو رئيس المجلس العلمي الاعلى يعني لا يمكن الاصدار فتوى الاسلامية قتل المرتد الكافر الا بموافقة الملك الامير المؤمنين ادن يجب على المغاربة طاعة الولي الامر مصدقا لقول الله تعالى " بسم الرحمن الرحيم يا ايها الدين امنوا اطيعوا الله والرسول واولي الامر منكم فان تنازعتم فردوه الله والرسول ان كنتم تؤمنون بالله واليوم الاخير دلك خير واحسن تاويلا" صدق الله العظيم قتال المرتدين الواجب الشرعي على المسلمين خليفة الرسول الله ابو بكر الصديق رضي الله عنه حارب وقاتل المرتدين عندما ارتدوا عن الاسلام وقال ابو بكر الصديق قولته المشهورة عندما جاءه الوفد من المرتدين يريدون الامتناع عن اداء الزكاة مع ابقاء عن الاسلامهم والله لو خدلني الناس كلهم على جهادكم لاجاهدتكم بنفسي

  • كريم المغربي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:02

    هذا قرار يدل على أن المغرب سائر في مسار نكوصي.فعوض أن يتم الاعلان في الدستور على أن دولة المغرب دولة مدنية يتم الحديث عن دولة إسلامية.الاسلام في قلوب الأفراد أما الدولة يجب أن لا تمارس العنصرية على أساس الدين أو العرق أو الجنس أو اللغة.ف حرية المعتقد هي ركيزة الدولة المدنية الحديثة و التي تعتبر جزءا لا يتجزء من حقوق الإنسان بما هو إنسان و ليس بما هو متدين.

  • Amghar
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:05

    دابا إيلا الواحد مبقاش عاجبوا هذ الدين خصنا نقتلوه، زوينة هذي أسيدي أنا عمري دخلت لهاذ الدين ديالكم أنا كنعرف غير دين الله لي كيدعوا للتسامح ونبذ العنف أما دينكم أنتم يا مصاصين الدماء طبقوه غير بيناتكم.

  • El hadouchi
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:07

    ‏‎ ‎يجيب إلغا ء هاذا المجلس ومحاكمة هاؤلاء الذين يزرعون الرعب والتحريض على الإرهاب بسيم الدين

  • ياسر بني مكادة ..tng
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:09

    انا احمد الله على نعمة الايمان والاسلام …ولست على نهج وعقيدة الوهابية والسلفية وممثليهما.. فهل يا ترى اكون مرتدا مهدور الدم في نظر المجلس العلمي الاعلى .. ام للناس فيما يدينون مذاهب…

  • أحمد
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:09

    إن الله خلق الجنة ولها أهلها، وخلق جهنم ولها سكانها وخزنتها… أتساءل معكم -بغض النظر عن حكم الشرع في المرتد- يا ترى هل يحق لمن يلهث وراء تكديس الثروات وتفقير الشعب حرمان المواطن البسيط من حقه في الحياة مهما كانت الدوافع حتى وإن كانت الردة؟؟

  • bouchra
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:10

    أعظم جرما من قتل المسلم بغير حق والقتل أكبر جرما من الزنا
    ونحن نعيش في دولة القانون ويجب معاقبة فتاوى قتل أشد عقاب
    هناك دور آل سعود في تصدير وتمويل سلفيين متشددين في المغرب ؟؟؟ ارحلوا عنا يا احفاد بن لادن فإنكم تجلبون الموت والخراب وخير مثال على ذلك افغانستان باكستان صومال سودان مالي اليمن

  • عصام
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:11

    هل المفترس لأموال الشعب يعد مرتدا؟

  • faultless
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:15

    Je suis musulman pratiquant et je trouve que cette fatwa est en passe de remettre en question tous les acquis en matière de droits de l'homme. C'est farfelu comme Fatwa et je pense que celui qui était derrière cette fatwa, soit était complètement soul, soit il a rêvé de ça après avoir pris un repas copieux la veille.
    Les marocains baignent dans un bain de problèmes socio-économiques, de corruption et d'inégalité et au lieu de vous ingénier à trouver des solutions à ces problèmes et d'assurer de meilleures conditions de vie de vos concitoyens vous cherchez à resserrer l'étau!
    Je ne comprends rien de ces oulèmas qui n'ont jamais
    légiféré une fatwa contre un ministre ou contre un général de l'armée, en raison des dilapidations des deniers publics, des détournements de fonds , des pots de vins et des malversations qui, à l'avis logique, sont considérés comme un crime contre tout un peuple. Vous êtes vraiment des hypocrites Messieurs les oulèmas et vous n'avez rien à voir avec l'islam

  • عن اي حقوق يتكلمون
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:19

    كل من يتكلم عن حقوق الإنسان و المواثيق الدولية يتناسى أن أقدم مواثيق حقوق الإنسان هو القرآن الكريم أول كتاب تسن فيه حقوق المرأة كأوامر و أول كتاب دافع عن العبيد و غيرهم فهو دستور الخلق اجمعين ليس البشر فقط يأخذ كاملا اما من تسائل عن قتل مسلم مرتد وترك كافر لم يسلم فأقول له عندما تسلم تعرف ما لك وما عليك لم يجبرك أحد ولولا أنه خبيث لما بدل طريق الصلاح والنجاة بطريق الخزي والهوان هدى الله هو الهدى ان كنت مسلما حقا فاعرف دينك اولا الم يخطر ببال احد ان يتسائل لما يترك الآخرون تلك الحقوق التي يتكلم عنها البعض و يلجأ للاسلام؟

  • الكرموسي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:19

    les lois se sont des toiles d' arraigneés par les quelles passent les grandes mouches et ou il y
    restent les petites . montésquieux

  • loujdi
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:20

    أنا ضد عقوبة القتل مبدئيا، ولكن إن كان هناك في المغرب من يستحق أقسى العقوبات و أشدها هي تلك الطبقة المستفيدة من الغريمات بالآلاف و اللتي تنهش من ميزانية البلاد بالفساد، هي تلك الطبقة المرتشية الفاسدة اللتي طحنت الشعب و سرقت من صناديق التقاعد و من ضرائب المغاربة و عرقهم بل حتى من دمهم.

    بطبيعة الحال لن يوجه هذا المجمع الفقهي البليد أي فتوى ضد تلك الطبقة، لأنهم هم أيضا مستفدون و أنا متأكد أن غالبيتهم الساحقة لها غريمات و هكتارات من أراضي الدولة إلخ يتلقون أموال ضخمة ليضحكوا على الشعب الكادح و يوغلوا في تجهيله و توجيهه عن قضاياه الأساسية. قضايا فساد النظام و فشله الذريع في الدفاع عن وحدته الترابية.

    فقهاء النظام لديهم غريمات، و فقهاء السلفية تصلهم أموال السعودية و قطر .. و يجتمع هؤلاء ليضحكوا على ذلك الشعب البئيس و دكه دكا و تستمر المسرحية المغربية إلى أن يقرر ذلك الشعب أن يستفيق ..

  • استيقظوا
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:23

    هذا هو القانون الصحيح دينيا لكن صعب تطبيقه لانه يتعارض مع وحقوق الانسان ومع القانون الدولي الدي يصدر من الامم المتحدة الدي هو القانون الاعلى وانتم تعرفون من اسس هده المنظمة العالمية

  • محمد أبوزيد
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:25

    عندما يُسَخر إمام من الأئمة أو داعية من الدعاة نفسه للإفتاء في مسألة من المسائل تقوم القيامة والسبب أن هناك هيئة عليا ( المجلس العلمي الأعلى ) هي وحدها من لها الحق في ذلك لكن لما تُصدر هذه الجهة الرسمية فتوى تقوم القيامة مرة أخرى من طرف التيارات الحقوقية والعلمانية وغيرها كثير من اللادينيين لأنها فتوى تتنافى مع المواثيق والعهود الدولية ! ..
    الأمر لا يحتاج سوى لقليل نظر ليتبين أن هذه التيارات تسبح في بحر عميق من التناقض كونها تحكم القانون الدولي ملغية بذلك قوانين البلد الداخلية وفي مقدمتها الدستور الذي يتحدث بشكل واضح على أن الدين الإسلامي هو دين الدولة
    وكون المغرب دولة إسلامية فإن أي قانون وجب تكييفه مع القانون الأسمى ذي المرجعية الربانية والقوة الإلزامية وليس العكس .. اللهم إن كانوا يعتبرون الشريعة الإسلامية وبعدها الدستور غير ذي مكانة وقوة أمام العهود والمواثيق الدولية ؟!

  • عكاشة عمرو
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:26

    قتل المرتد –أو عقابه- حكم مختص بمن فاصل جماعة المسلمين، وفارقهم، وأتى بأفعال تعني السعي في هدم المجتمع المسلم، وتقويض أركانه، والعمل على هدم مقوماته .. فقتل المرتد هنا ليس مبنياً على ما اعتنقه من اعتقاد وإنما هو مختص بأفعال إجرامية تقصد إلى هدم المجتمع المسلم، مما يدخل صاحبها في مفهوم (الخيانة العظمى) للدين والوطن[5] .. فمناط العقوبة في الردة ليس هو (الخروج من الإسلام)، ولا هو (محض النقض الشخصي للعلاقة الإيمانية بين العبد وربه)، وإنما مناطها هو (الخروج على أمة الإسلام) – أي: قصد الإساءة إليهم ، أو العبث بأمنهم، أو المساس بمقومات مجتمعهم – و(اقتران الردة بمناهضة فعلية ) يخشى معها من النيل من الأمة الإسلامية وعقائدها، مما يلحق ضرراً ما أتت العقوبة إلا لدرئه .. فالعقوبة ليست على (مجرد الردة)، وإنما هي على (المقترن بها من صنوف الإجرام والتعدي مادياً و/أو معنوياً).

    أما من اقتصر مجال الإنكار أو الشك عندهم على خصوص العقيدة دون فعل أو تحريض يهدم مقومات المجتمع، فهؤلاء إن ستروا أمرهم، و تعاملوا مع المجتمع بقوانينه و أعرافه و آدابه ، فالله يتولى المغيب منهم.

  • كاره الضلام
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:26

    1 و هل المسلمون اختاروا دينهم طواعية لكي تقتلوهم ان هم ارتدوا؟ اليس الناس يولدون مسلمين متبعين لاباء ولدوا بدورهم مسلمين؟ياتي الناس الى الدنيا و يتبعون نمط عيش ابائهم كعادة او عرف ،فان تفكر احدهم يوما في الوجود و راى انه كان يتبع وهما يحق قتله؟ الم يفرض الاسلام على القبائل و الدول بالسيف؟ حتى التعاقد المبني على الرضا و القبول فانه يمكن التراجع عنه،فكيف بما لم نستفت فيه؟
    2 نحن نعيش في دولة بها قانون، فاي نص قانوني يدعو الى قتل مواطنين ان هم غيروا معتقدهم؟ هل نحن نعيش تحت راية القانون ام الفتوى؟ هل تحول المجلس العلمي الى مشرع؟
    3 اعتقاد الانسان البالغ يفترض انه بينه و بين ربه، هدا هو الدين، اما حين يصبح التعاقد بين الفرد و مؤسسة ما، يتحول الدين الى لاهوت.

  • ياسين
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:27

    قال الرسول -ص- في الحديث: (أجرؤكم على الفتوى أجرؤكم على النار)
    هذا الحديث موجه للإخوة الدين يدلون بدلوهم بما ليس لهم به من علم فاللهم أخبرنا من النار وجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه.

  • الحاصل
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:30

    كآن المجلس العلمي يريد ان يقول لنا

    لقد اساتم الاختيار باسلامكم
    دابا حصلتوا

  • عقبة
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:32

    لن أدخل في فتوى لها أهلها ولكن… ولكن أطرح سؤالا حول الخيانة العظمى في جميع دساتير دول العالم : ما هو حكمها ؟
    الإجابة على ذلك يعطيكم الجواب في المسألة

  • ريفي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:38

    من خلل بعض التعاليق تبين ان عدد الملحدين في المغرب بعد يرتفع
    اللهم اعز الاسلام و اذل المشركين

  • عبد الله
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:38

    بسم الله الرحمان الرحيم
    ونعم القرار فليفرح المسلمون المؤمنون بالله عز وجل
    ضربة بحد السيف كفيلة بمحو المرتدين عن الوجود ليس لهم لا ولي و لا نصير لا في الحياة الدنيا و لا في الاخرة يا له من موقف مخزي …
    لقد اثلجت هده الفتوى صدري بالفعل وانا سعيد حقا واتمنى من الله عز وجل ان يزيد من فتاوي الحق هاته التي تلطم بعض الوجوه فقد سامنا من وجودهم السخيف دون فائدة تدكر الا لزرع الفتن بين المسلمين لا رادع يردعهم و لا هم يحزنون …
    الحمد لله على نعمة الاسلام …

  • Youssef
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:39

    Thank goodness I left this shithole of a country before it became a new Afghanistan. The more I hear and read about these fanatics, the more I'm convinced that they are blood thirsty cannibals, stuck in the dark ages. Iam so happy that I repudiated all forms of religion in my life. Religion is the biggest scam ever perpetrated on humanity, and Muslims are the most close-minded, bigoted, schizophrenic people I've ever met. I feel sorry for the few enlightened Moroccans still stuck there. Good luck to you my friends, you are going to need it to. This religious mafia will not rest until they drink your blood.

  • Anass
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:41

    متل هده الفتوى خطيرة جدا و يجب الإستدلال بالقرآن
    لأن الأحاديث قد تكون خاطئة. ولو في صحيح البخاري (البخاري ليس معصوما من الخطأ )
    منطقيا : ادا أراد ملحد أن يسلم و قرأ هده الفتوى
    100% لن يدخل للإسلام
    و لهدين السببين غير متفق على هده الفتوى.
    ولكم واسع النظر.

  • خنيفرة نايت
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:44

    بسم الله الرحمان الرحيم
    1 الحديث الذي تناوله معظم المعلقين (من بدل دينه فاقتلوه) يعني أننا يجب أن نقتل كل مسلم أو مسيحي أو وثني بدل دينه لأن الحديث لو كان من عند رسول الله صلى الله عليه و سلم الذي لا ينطق عن الهوى لكان (من بدل دين الله فاقتلوه)
    2 حروب الردة التي خاضها المسلمون بعد وفاة الرسول الأكرم كانت بقيادة ابو بكر الصديق بعدما قال (والله لو منعونى عقالا كانوا يؤدونه رسول الله لقاتلتهم عليه)
    3 هذا بعد قيام الدولة الإسلامية وأصبحت لديها مؤسسات عسكرية ومدنية لا يمكن استمرارها بدون أداء تضامني لكافة مواطني الدولة، لكن بعد وفاة الرسول الأكرم امتنع البعض عن دفع الواجبات المادية و رفعوا السلاح في وجه الدولة
    4 لو امتنعت مجموعة من الناس في وقتنا الحاضر في أي من دول العالم عن أداء الضرائب و حملوا السلاح في وجه الدولة هل سيتدخل الجيش أم لا ؟
    هذا هو واقع حروب الردة ولا علاقة لتغيير المعتقد بالموضوع
    5 يقول سبحانه ( إن الذين آمنوا ثم كفروا ثم آمنوا ثم كفروا ثم ازدادوا كفرا لم يكن الله ليغفر لهم ……)
    لو كان الحديث صحيحا فلن يذكر الله التقلب بين الإيمان والكفر 3 مرات
    فكروا جيدا من فضلكم .

  • ولد لبلاد
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:45

    (يقول الزمزمي في تصريح لهسبريس، إن العلماء متفقون على أن الفتوى تتغير بتغيّر أحوال الأمة، والأوضاع العالمية، مشيرا إلى أنّ سبب نزول حديث "من بدّل دينه فاقتلوه"، هو وجود دسائس من طرف اليهود على المسلمين في ذلك الوقت، لتشتيت شملهم،)…و كأن اليهود اليوم يحبون المسلمين كل الحب و يريدون مصلحتنا و لا يريدون تشتيت شملنا هل فعلنا هذا الزمزمي داعية ديني أم مخرب ديني لا حول و لا قوة إلا بالله

  • mya
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:48

    الاٍرتداد هو نقض للعهد .
    أمريكا تدعي أنها ترعى الحقوق فاٍذا بها تنتهكها بسبق الاٍصرار و الترصد …أين علامة التعجب … أمريكا ..أختزلت في الزمان و في المكان ، من طرف غونزاليسا رايس ، لما صرحت قائلة : تحلمون بأمريكا ، الآن أمريكا آتية اٍليكم ، اٍنكم في غنى عن المغامرات … ً فكان ما كان من تجاوزات وطدت تلك الصورة عن أمريكا كموطن للعصابات المجرمة الناقضة للعهد .
    لقد تمكن أسلاف الأمريكان من غزو أمريكا وسحق شعبها و تجاهلوا بسبق الاٍصرار و الترصد ، مساهمات الأندلس .
    أمريكا فاقدة للمصداقية ناقضة للعهد . هي اٍذن مرتدة . فالتقرر في أمرها بنفسها .

  • abderrahim
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:48

    أنا مع هذه الفتوى،
    لأنه تيقول ليك القانون ممعاهش اللعب فكيف بأم و أب هذه القوانين الوضعية ألا و هو شرع الله و دينه

  • محايد
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:48

    هذا دليل على أن الاسلام فعلا ارهابا, وأن المسلمون ارهابيون رغم تضاهرهم بالاعتدال. والدليل على ان المسلمون على المسلمين ارهابيين هذه التعليقات وهذه الاراء التي تعبر عن الفرح وتاييد قتل الاخرين . اذا كان تعريف الارهاب هو قتل الابرياء فهذه الفتوى هي فتوى ارهابية . اذا كان الله يؤجل الى ما بعد الموت فلماذا هؤلاء يعجلون الموت للاخرين ؟ ان الاسلام في هذه الحالة ارهاب بكل مقاييسه , ولا استبعد أن تكون هذه الفتوى ردة فعل المغرب على القرار الامريكي القاضي الى توسيع مهمة المينورسو في الصحراء التي ستشمل تيندوف ايضا.كأن المغرب يريد ان ينتقم من أمريكا بانتهاك حقوق ابنائه وقتلهم, لان المغرب أصلا لم يلتزم بهذه الحقوق الا بضغوط اممية بقيادة أمريكا. وبالتالي فمن غير المستبعد أن تتنصل الدولة من جميع الاتفاقيات التي وقعتها في هذا الصدد لانها وقعتها فقط مرغمة ولم تقتنع بها, والايام القادمة ستكشف لنا المزيد من مثل هذه الخروقات ان لم يتحرك المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية والمدنية. وللتوضيح فان البعثة لن تستهدف الاراضي المغربية فقط بل ستشمل تنذوف ايضا اي البوليساريو.

  • akouch,akbar
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 03:58

    يكذبون على العامة فيقولون ان السعادة في الأيمان و ان الملحد تعيس ﻷنه ليس بمؤمن .. و حين يؤمن احدهم فلا يرى سوى الشقاء يقولون له ان الدنيا دار بلاء و امتحان و ان السعادة بعد ان يموت و يتكل على الله .
    انهم يكذبون عليكم فالسعادة هي ان تعيش دون حقد او كراهية ﻷحد ايا كان دينه و افكاره . السعادة ان تعيش منسجما مع من حولك دون خوف او قلق . السعادة ان تعيش واثقا من نفسك و متقبلا ذاتك لا ان تجلد نفسك ليل نهار..

  • مهتم
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 04:00

    بسم الله الرحمان الرحيم
    اتقوا ربكم في انفسكم وفي الناس ما قول هؤلاء في الاية من قتل نفسا بغير نفس او فسادا في الارض فكانما قتل الناس جميعا ,,,,صدق الله العظيم وقوله لا اكراه في الدين قد تبين الرشد من القي ,,,,صدق الله العظيم ام تحاولوان اقناع الناس بما تشتهون ومن منكم يدخل الناس الجنة او يخرجهم من النار ؟ اتقوا الله اتقوا الله

  • مغربي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 04:01

    لن يطبق هذا القانون لانه يعارض القانون الدولي الدي وضعه الصهاينة

  • محمد
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 04:05

    اولا لا أسمي هذه فتوى ( الحكم الشرعي في نازلة جديدة) وانما هو حكم شرعي واضح مند عهد النبي صلى الله عليه وسلم وكلنا قرأناه في التربية الاسلامية ونحن صغار
    ولكن السؤال الذي يحيرني … لماذا اسر المجلس العلمي على اخراج هذا الحكم الى الرأي العام واعتباره فتوى واجتهاد ؟
    حقيقة لا أرى من خلال هذه الفتوى في الظرفية التي كثر فيها القيل والقال عن الاعدام الا اشاعة الفتنة بين المتدينين فيما بينهم وبين المتدينين والعلمانيين… وأخاف ان يكون خروج المجلس العلمي بهذه "الفتوى" من أجل حل مشكلة الاعدام على حساب هذا الحكم الشرعي القطعي وبالتالي الغاءه من طرف الجلس العلمي بدعوى الوقفات والمظاهرات العلمانية المناهضة لاحكام الاسلام والموالية للمواثيق الدولية ( ومع كامل الاسف هم اليوم أقلية في المغرب وأكثر نشاطا من الاغلبية المتدينة المتفرجة)
    يجب على المتدينين الدفاع عن مرجعيتهم ومبادئهم كما يدافع الاخرون عن مبادئهم والا سيضل ينقص الدين ونحن متفرجون

  • الإيمان بالله والعمل الصالح
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 04:05

    كل من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فهو مسلم سواء كان من أتباع محمد (الذين آمنوا) ، أو من أتباع موسى (الذين هادوا) ، أو من أتباع عيسى (النصارى) ، أو من أي قوم غير أهل الكتاب (الصابئين) بدليل الآية ( فلهم أجرهم عند ربهم ولا خزف عليهم ولا هم يحزنون) . هذا هو الإسلام الذي قال عنه القرآن ( ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه).

  • عبد العزيز 44
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 04:05

    الاصل : لا اكراه في الدين

    ولكن أن تشهد أن لا إلاه إلا الله وأن محمدا رسول الله صلى الله عليه وسلم،ثم يظهر لك بعد ذلك أن تعتنق دينا اخر غير ملة الإسلام التي فطرالله الإنسان عليها،فحكمك آنذاك تطبيق فتوى المجلس العلمي الأعلى عليك.
    أرجو التثبيت hespress

  • MOUNIR
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 04:07

    الله يرحم الولدين نحن ليس علماء لكي نر د; اهل اختصاص يعني العلماء هما لعندهم الحق ; اما بالنسبة لي والله اتمنا ان يطبق حدود الله كقطع يد سارق ..راه شفرة كترو……… جلد زاني و زنية….راه امهات العزبات كترو ……..
    اما بالنسبة هدوك علمنين اتمنى من الله ان ينور قلوبهم و اقول لهم لتقف امام الله. العلمانيين يدعون انهم مسلمين ثم لا يريدون تطبيق حكم الله؟؟؟؟ لمادا.. كما قال تعالى: "وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ" [البقرة: 217].

  • Simo
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 04:11

    Bonsoir politique marocaine rétrograde du 15ème siècle, laissez moi vous dire la chose suivante. Vous nous avez toujours éblouit par votre épatante politique de sauvegarde des droits de l'homme ''si il y en a biensure'', mais jusque là, jamais nous nous sommes jamais sentis aussi dépassés. Je sais que vous êtes un peu fâché contre l'oncle sam qui vous a terrassé par sa nouvelle politique allant à l'encontre de vos attentes. Vous n'aviez pas pensez à ça. Les alternances politiques ne vont ont jamais desservis jusqu'à l'instant. Le bilan de votre politique diplomatique se dresse devant vous, il est sans doute négatif, s'il ne convient pas de dire à la place que c'est un vrai fiasco. Heureusement pour vous que vous dirigez une communauté d'incultes et qui vit son ignorance dans la plus grande plénitude. Il vous a fallut une seule Fatwa pour détourner la vue des gens du grand tourment que connais l'affaire du Sahara. Alors là je vous le dis, vous êtes le plus minable du monde.

  • ghayour
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 04:21

    لأنّ الولاء للدولة لا يعني الولاء للدين
    السي عصيد ولا عصيدة هذه تهمة خطيرة اللي غادي ليها
    دستور الدولة اشريف مبني على الاسلام
    تحكيم الشريعة ليس بدعًا من المطالب إنما هو رغبة في الرجوع إلى الأصل، ذلك أن الإسلام كان المرجعية الوحيدة للأمّة منذ البعثة المحمدية وحتى الغزو الاستعماري لبلادها ثم إلغاء الخلافة العثمانية وما صاحب كل ذلك من طمس معالم الشريعة والأخذ بالقوانين الوضعية. ولا يمكن لباحث منصف أن يزعم أن المسلمين احتكموا طوال ثلاثة عشر قرنًاً إلى شرائع غير إسلامية سواء في المحاكم أو الدوائر الرسمية أو الشعبية، وكان هذا هو الوضع السائد رغم ما اعترى بعض فترات التاريخ من انحراف أصاب سياسة الحكم والمال هنا أو هناك، فتحكيم الشريعة اليوم أو غدًا ليس خرقًا للوضع كما يقول خصومها إنما هو رجوع به إلى طبيعته الدينية والاجتماعية، إذ أن الدين يفرض ذلك، والأمة عاشت في كنفه وتتوق إليه باعتباره فريضة وضرورة.

  • ali
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 04:25

    ليس لاي احد حق قتل المرتد او جلد الزاني في عصرنا هدا الاسلام دين مكان وزمان فالمرتد عقابه عند الله يوم القيامة ومادا يقولون المصدرون لهاته الفتاوي عن تارك الصلاة الا يجب قتلهم هم ايضا انا لا اؤمن بالاحاديث القران هو الصح فهناك الكثير من الاحاديث غير صحيحة ولو كانت من البخاري ومسلم واقول للفزازي هل تقدر ان تقتل ابنك او وامك ادا ارتدوا عن الاسلام والله متقدر

  • متسائل
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 04:30

    اظن ان هناك خطب ما ففي الوقت الذي ظهرت الولايات المتحدة على حقيقتها و الموقف من الصحراء بدأ الامر بالتدهور في علاقتنا بها فأولا تراجع الحكومة عن 15 مليار و سحب الجنود المغاربة و …… و هذا الموقف من الردة و الذي لا اضن انه يثلج صدر الولايات المتحدة اظن ان هناك علاقة ما بين هته الاحداث وبين علاقتنا بها و الله اعلم

  • Deiste
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 04:35

    si jamais cette fatwa est apliqué je vais abandonné ma nationalité et quitté ce pays pour un autre laique dima radi tab9aw lour

  • منطقي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 04:36

    أيها المسلم و أيتها المسلمة ..

    أتحداك أنك تقول أمام القراء أنك تستطيع أن تترك دينك الإرهابي و تعلن هذا بحرية أمام أهلك و مجتمعك ..

    قل "نعم" و سيعرف الجميع أنك كاذب ..

    قل "لا" و سيعرف الجميع أن دينك دين إرهاب ..

  • مغربي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 04:41

    بهادا الحكم طلعات المسيحية اكتر تسامحا من الاسلام و هادا ما سيستعمله اعداء الاسلام لتشويه صورته لدا Bravo

    الحقيقة ان ليس الغرب من يشوه الاسلام …لا ابدا ….المسلمون او من يسمون انفسهم مسلمين هم من يشوهه و خصوصا السلفيين منهم انضرو كيف فرحو لهادا الخبر دااائما متعطشين للقتل و الدماء و العنف ..هده هي عقيدتهم ..

    و ان سمعتم عن شخص قتل لانه اعتنق الاسلام في الغرب فارجو الا تستنكرو و تحملو مسؤولياتكم

    انشري يا هيسبريس

  • Karim
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 04:55

    c'est absurde comme ca je deviendrais un musulman mounafi9 commencer par appliqué correctement les lois juridique

  • zabata
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 05:06

    اقول لصاحب مقال 20 هوكلام في منطق ولكن لا ننسى بان نقطة نقطة يحمل الواد اليوم هذه الفتوى وغدا سيصدر من مجلسنا الاعلى فتوة اخرى سنذهب تدريجيا – انا مع هذه الفتوى 100في100وهكذا اصبحنا في المغرب بعد سكوت مجلس الاعلى لمدة طويلة لاصدار مثل هذه الفتاوي وسنطبق انشاء الله الشريعة لا مفر منها قادمة ولو عملو كل شي للقضاء عليها – لان ما شرع الله في القران هو الطريق الصحيح لاجدال في ذالك – اما المنضمات الحقوقية فهم فتنة في البلاد . السيدة خديجة الرياضي انت حقوقية لقد قرات في هيسبريس عن عائلة فقيرة يسكنون في كوخ في الحسيمة في احد القرى ام مسكينة زاحفة بجانبها طفليها الاثنين لحسن والحسين والله دمعت عيناي عندما رايت هذا المنظر سؤالي اين هي جمعيتكم في هذا الملف لهذه العائلة – او تريدون محاربة مع الله ورسوله ليس بحاجة الى منضمات حقوقية او معارضة لهذه الفتوى والله سنذهب في طريق صحيح للقضاء على الفساد والزنا ووووووو ولائحة طويلة بصبر سنحق كل هذه الاشياء وسيكون العدل ان شاء الله

  • مغربي قح
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 05:08

    اليابان دولة تطورت بسرعة كبيرة جدا ولكنها حافظت على ثقافتها و مقوماتها الوطنية حتى الاكل بالاعمدة و نحن بدانا نرى في المجتمع كل الانحرافات و لم نسعى الى معالجتها بل اصبح المنحرفون كل يوم يطالبون بشيء جديد (الافطار الجماعي ,زنى الاخت والام ,الشواذ ….) و يخرجون اعلاميا معتمدين على مبدا خالف تعرف .المغرب كما كان تاريخيا و كما ينص على ذالك الدستور بلد اسلامي ومن حقنا ان نحافظ على انتمائنا الاسلامي ولن نسمح لهولاء ان يقسموا المجتمع الى فئات وهذا من حقنا كما من حق الدول الغربية منع حتى الحجاب -وهو عبارة عن لباس فقط-على النساء المسلمات ومن رغب غير ذالك فل يذهب الى الدول التي تتماشى و افكاره و معتقداته بل يعتبر نفسه عدو للمغرب

  • إنسان
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 05:08

    لايمكن إجبار شخص على الإيمان بشيئ غير مقتنع به… هل سنقيم محاكم للتفتيش؟؟؟ أنا لا أومن بهذا الدين… دين القتلة و قطاع الطرق… دين الارهاب… إذن أليس من حقي العيش في بلدي و بلاد أجدادي؟؟ ما ذنبي إن كنت قد أطلقت لعقلي العنان حتى أدركت أن هذا الدين ما هو ألا هرطقات و تخاريف على الأقل حسب قناعاتي… على العموم لا أحد في المغرب سوف يجاهر بإلحاده لأنه يعرف درجة الجهل لدى هذ الشعب أين وصلت…
    الديـــــــــــــــــــــــــن لله و الوطن للجميع

  • freeman
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 05:10

    wow this is the time we are waiting for , who are they 3olama2 where they got there Phd any one who memorise 2 word he will stat orderning what to or not to do , is this morocco or marocnistan , ok ya had al majliss al 3ilmi ana mortad come on kill me i am not convainced with ur islam , islam is not for me i dont want to be a pedophile or a polgame i am free to worship what ever i want . do u want me to be moslim bzaz wowow those majlim al 3ilmi get paid with our taxes in order to kill us u know what morocco should do like others domocratic country u wanna follow any religion u should pay for it so we will see those babaghawat what they will do we will see them begging for money in souk why they get paid from our taxes every mosque has to have his independant finance peoples who attend any mosque they should pay for there expence why they get paid from our taxes , by the way ya ayoha salafiyin i am christian and proud to be and i dont want to be a muslim its my choice no need ur

  • أبو يوسف
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 05:32

    يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم" ‏من بدل دينه فاقتلوه‏ " رواه البخاري

  • محمد
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 06:03

    انها دعوة للفتنة فالارهابيون لا ينتظرون الا مثل هذه التزكية في مثل هذا الوقت.للاسف هذا المجلس لم نسمع منه شيئا من زمان و حين نطق جاء بهذه الكارثة التي ستحل نفوس المغاربة لاشخاص يعتبرون كل من خالفهم الراي فهو مرتد. فحذار من هذا المنزلق وليتم تدارك الموقف.

  • مسيحى مغربى
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 06:20

    ولدت فى بيت مسلم و اصبحت مسلما بالوراثة لم يسالنى احد هل تريد ان تكون مسلما ؟؟؟ و بعد سنين طويلة بدات ابحث فى هذا الدين و اديان اخرى و عن قناعة و كل قواى العقلية و بدون رشوة و بدون المؤلفة قلوبهم قررت ان اصبح مسيحيا ما هى مشكلتك يا صاحب الفتوى ؟؟ لكم دينكم و لى دينى

  • Marouane
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 06:40

    Vous êtes sérieux là ?Mon pays s'abaisse à ce niveau?!

  • bop35
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 06:46

    ا نا متفق مع مول تعليق 20
    كيخصنا اولا نفسرو للناس شنو هو المرتد او باش غادي نعرفو الواحد مرتد في عصرنا اليم??
    الى جينا نلاحظ , اليوم عدد كبير من الناس من خلال تصريحاتهم او تصرفاتهم انهم مرتدين?????

  • زكريا
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 06:57

    السلام عليكم
    إذا كان الإسلام يأمر بقتل المرتد في بداية ظهور الإسلام ، فيجب علينا أن نختار عقوبة بعيدة عن القتل وتكون رادعة ، فأنا أرى بأن المغرب دولة إسلامية و أن كل سكانها مسلمون ، فالرأي هو أن تسحب منه الجنسية المغربية ما دام لا يريد أن يكون ضمن الدولة المسلمة ، لأننا لو سكتنا على ذلك سوف نواجه مستقبلا مشكلة كبيرة كالتي تواجهها مصر فقد أصبح الأقباط الآن يطالبون الإنفصال عن الدولة الإسلامية وهذا لا يمكن أن يحدث ، لأن من يريد تقليد الغرب فليذهب يعيش عندهم وهذا كل ما لدي وأتمنى أن يكون رأيا صائبا …أرجو النشر

  • مالك كندا
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 07:06

    كل من يتحدث عن المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، لا يعرف شيئا عن دول هذه المواتيق، ربما انبهرت عيناه في عطلة صيفية قضاها في هذه الدول، أفلام أخبار معدة مسبقا بمؤثرات ماركوتينگية، اسأل نفسك من هي المافيا أو المافيات ، كل دولة لها مافيتها الخاصة، تنبتق تحت مافيات شبه قارية، ماذا تبيع هده المافيات ؟ الخضر، لا سموم قاتلة أسلحة ، لماذا ؟ قتل نفوس وتشريد أطفال، وأنتحارات، أليست هذه الدول قادرة على حماية الفرد من المافيات ؟ صعب ؟ عندما العالم حارب أخطر المافيات القاعدة كانا ذالك صعب ؟ بالتأكيد حكومات من يوتق قوانين حرية الفرد عليك لا يوتقها على نفسه لانه مافيوزي

  • haksiral
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 07:16

    فتوى سياسية بامتياز ليس الغرض منها خدمة الاسلام ولكن الهاء الناس في مواضيع هامشية……نريد فتاوي تطالب بالديموقراطية والحرية والتداول على السلطة واقتسام التروات….

  • Muslim
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 07:18

    بسم الله الرحمن الرحيم.
    لست فقيها و لا عالما لكي يكون لي رأي أجادل به في هذا الموضوع بالذات. و إني أحترم المجلس العلمي الأعلى كل الاحترام و أقدر شيوخ السلفية بالمغرب كل التقدير و كل طرف يجتهد رأيه بما كتبه الله له من علم و فقه و حكمة.
    لكن أتعجب كل التعجب أن مسألة فروع في ديننا كهته تكون مصدرا للبلبلة و للجدال الوطني. كما قال الشيخ الفاضل فريد الانصاري رحمه الله "يجعلون الفروع أصولا و الاصول فروعا و تختل موازين اولوياتهم".
    و الله سيثلج صدري لو ان المجلس العلمي الأعلى افتى بتحريم المعاملات الربوية و التعامل بالفوائد البنكية بالمغرب (و الربا حرام بالنص القرآني الواضح) . و اتمني ان تكون الصرامة العلمية من الطرفين السلفي و الرسمي اتجاه قضايا أولوية في وقت لا تحتاج أمتنا فيها الى الفتنة بسبب فتاوى ذات بعد ثانوي و نحن نعاني من التبعية الاقتصادية اللتي حلها هو قطع الربا و احياء صندوق الزكاة و الصدقات.

    لا اتفق تماما مع هذه البيداغوجية الدينية تماما.
    و الله اعلم.
    و السلام عليكم و رحمة الله.

  • أحمد
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 07:23

    يؤمنون ببعض ويكفرون ببعض هو الذي أوصل المغرب الى ما هو عليه هل يجب اتباع كلام الله الذي قال لا إكراه في الدين أم نتبع روايات لا نعرف مصدرها؟
    كيف سيكون المسلم الذي يعلن اسلامه خوفا فقط ؟
    وبعد ذلك أزعم أن هدف هذه الفتوى هو الخروج عن الموضوع الأهم ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ونحن في انتظار فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منا خاصة

  • khalid
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 07:29

    coent voulez vous defendre l islam on montrant cette image: quel droit d tuer quelqu'un pour sa croyance. au lieu de travailler a convertir les non musulmans on va tuer ceux qui laissent l,islam pour uen autre religion..c est vraiment stupide et on va demontrer que notre religion islamique est faible et qu 'au lieu d ecrire des livres et faires des debats pour mieux faire connaitre la religion on se et a tuer ceux qui deviennent non musulmans..imaginons alors les gens vont rester musulmans par forces peur de mourire ..ca va etre la vrais hypocrisie…je pense qu'on est encore loin de meriter la civilisation si on reviens encore ce genre de debat..je crois que la base d'une vie digne ce st reconnaitre le droits universels humains et dans lesquels il y a le droit de religion et de croyances

  • لحريزي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 07:32

    لا أفهم سبب انزعاج الحقوقيين المغاربة من هذه الفتوى، فالجهة التي أصدرت الفتوى جهة تابعة لوزارة توجد تحت سلطة أمير المؤمنين و هو ملك البلاد و الراعي مصالحها. فملك البلاد و حكومته لا يعارضون تواجد الحانات و الملاهي الليلية و الإستجمام في البحر بالبيكيني ووو، فأي حرية هذه التي ترون أنها مهددة ؟؟ و هل المغاربة فعلا يحتاجون إلى تغيير المعتقد حتى ننساق وراء الدفاع عن متهمين و هميين ؟؟ المغرب يعطي الحق للمغاربة بأن يكونوا مسلمين عاقين و يوفر لهم جميع الأماكن حيث يمكنهم ممارسة عقوقهم بأمان بل إن الدولة تجني أرباحا طائلة من وراء عقوقهم للدين، فما الذي يزعجكم من فتوى لا تهمنا أساسا ؟

  • kiops
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 07:35

    الزمزمي يريد أن يكون فاكهة الفقهاء،إن كان حقا هو فقيه ويحق له أن يفتي والظاهر أنه يريد أن يصبح مثل فاكهة القمم العربية الذي لم يبق له سوى أن يعلن أنه أصبح ملك ملوك عالم البحار لذلك لن نستغرب يوما إن ادعى هذا أنه أصبح نبيا مرسلا.

  • مسلم مغربي هولاندا
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 07:36

    أنا أوافق تماماً على هذه الفتوى المباركة. في الحقيقة هذه ليست فتوى وإنما هو رجوع الى تطبيق حكم شرعي. حديث صحيح وصريح لا يحتاج الى شرح وتفسير وإنما يحتاج الى من يطبقه فقط. نحن كمسلمين نؤيد هذه الفتوى وننادي بأعلى صوتنا لتطبيق شرع الله وحدوده بما فيه قتل المرتد.وقطع يد السارق.ورجم الزاني…الخ.لأن هذا دين الله ولا نكون مسلمين حقيقة الا إذا رضينا وطبقنا. أما الذين يعارضون هذه الفتوى بحجة حرية العقيدة فهم جهال لا يفقهون شيئاً. ياسيدي اعتقد ما (تشاء) لكن ينبغي الا تؤذي.فإذا آذيت فهناك أحكام. عندما تنادي بأكل رمضان جهاراً. وتنادي بالتعري في الشارع العام. أليس هذا اعتداء على الآخرين اعتداء على دينهم وهويتهم. والا نترك السارق يسرق. والقاتل يقتل. والكل يفعل ما يبدو ويحلو له. ثم يذهب حراً طلقاً. اليس هذا حرية.( حرية لك). لكنها ظلم واعتداء على الآخرين وهذا ما لا يقبله الإسلام ولا يقبله العقل السليم. فيقو من سباتكم ومن غفلتكم أيها العلمانيين قبل فوات الأوان فأنتم عباد. والعبد مآله الى الزوال الى الموت وبعد الموت حساب. اللهم إني استغفرك وأتوب اليك … والسلام.

  • با عروف
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 07:37

    يجب محاكمة المجلس العلمي على فتواه، لأنها فتوى تضليلية يراد بها باطل، و اصحابها يعرفون ذلك، إلا أن المصالح الدنيوية أعمت لهم البصيرة

  • البشير الصفار
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 07:45

    السلام عليكم الإخوان أصحاب هذه التعليقات أنا رأيي مختلف ما(1) واش الإسلام جاء فيه إلا حكم المرتد عن دينه والله أستغرب على تدخلات جميع الذين يدعون أنهم رجال دين لأن الله سبحانه وتعالى جاء بهذا الدين ليطبق كله لايتجزء (2) ونحن بصفتنا مغاربة مسلمين ودستورنا ينص على دين الدولة هو الإسلام وحاكمناهوأمير المؤمنين هل يطبق هذا كله من شرب خمر ومن زنا وقمار ونهب الأموال بغير حق وسرقة موصوفة وغير موصوفة هذا كله جاء به هذا الدين الحنيف وفيه آيات قطعية الدلالة لاتحتاج إلى فتاوي فمن المعقول أن ينظر هذا المجلس العلمي إلا للمرتد وباقي الزلات الكبيرة ليس له الحق التكلم فيها وإصدار فتاوى للحد منها والله هذا شيء يحير كل إنسان مغربي مسلم عنده غيرة على وطنه ودينه وأظنها أنها زوبعة من الزواع التي تعودنا عليها منذ زمن طويل لتخدير هذا الشعب الذي أكتر من نصفه جاهل بدينه والنصف الآخر يعرف دينه لانه يتاجر به والسلام على الجميع.

  • Lamborghini
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 07:48

    الكثير من المعلقين جاهلون
    ان كنتم حقا مسلمين يجب ان تعلموا ان الاسلام امر بقتل المرتد. فلم الانتقاد دائما يا مغاربة

  • houria
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 07:49

    ا لاسلام بزز و بحد السيف

    تشجعون النفاق و الكذب

    ادخل حتى في راسي وبدلو

    لولا حد الردة, لاصبح الاسلام في خبر كان

  • عبد الرحمن ابن عبد الله
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 08:01

    قبل تطبيق الحدود يأكد الاسلام أولا على حقوق العباد وهنا أتكلم عن الحقوق التي ضمنها الاسلام وليس عن مصطلح الحقوق عند الغرب العلماني ومن هده الحقوق الحق في توزيع الثروات حقوق ذوي الحقوق أولاهم ومنهم اليتيم والأرمل والشيخ والعاجز والمريض والمعاق والشاب الذي لا يجد عملا … الخ فكيف مثلا شاب هضمت الدولة حقه من بيت مال المسلمين وهضم حقه حتى في المطالبة بحقه كيف لا يرتد ثم ياتي واحد من …ليطبق عليه حد الردة ان حد الردة طبقه أبو بكر بعد موت رسول الله في اللذين رفضوا أداء الزكاة و اللصوص بالتالي التماسيح الخ- نرجو ألا تخلط عليكم الحدود ونحن نعلم أن حقوق عباد الله التي أمر بها الاسلام قد هضمت أما حق الله وهو موضوعكم فانه في كل حال مؤجل ان بحد في دنيا أو في الآخرة وهذا لا يتعارض مع مجاهدة الردة الجهرية أو الدعوة اليها كما الكفر والشرك والتهويد والتنصير والموبقات و الشذوذ الجنسي واللواطة ..والافطار الجهري في رمضان- وسوف نختلف اختلافا كثيرا فان قلت ان جل من يتوددون الى القصر هم بين مرتد قد أكل مال اليتيم والزكوات وبين صوفي ساحر وجلهم – مشركون ثم سنثير ردة الدولة ومن سيقيم الحد عليها!!

  • momo
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 08:11

    je pense que la religion est une volonte personnel,la croyance est libre on le voit bien pas tous font les prieres et non plus les autres pilies de l islam.soyons realist,les individus sont libre de leurs partenance religieuse,faitent plustot des fatwa sur les corompues et couper leurs les main

  • مسلم
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 08:12

    أرى أن من هب و دب يفتي في أمر المسلمين وذلك راجع لجهل معضمنا بديننا، سؤالي لكم يا مسلمين هل فعلا يوجد حد من حدود الله يسمى بحد الردة ؟
    اتقو الله في خلقه يرحمكم الله و أظهرو محاسن الإسلام و الأخلاق التي يأمر بها الله بدل نشر الفتن.
    أحس من وراء هذه الفتوى مقصدا غير ظاهرها، اتقوا الله يا مسلمين.

  • ولد جامع الفنا
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 08:21

    لكي يرتد الانسان عن دينه، يفترض أن يكون قد دخل هذا الدين بمحض اختياره، فإدا علمنا أنه لا توجد في المجتمعات الاسلامية طقوس للدخول في الدين الاسلامي للمولودين من أسر يفترض فيها اسلامها، فلا يمكن الحديث عن الردة إلا بالنسبة للآتين إليه من ديانات أخرى أو غيرهم ممن أشهروا إسلامهم على الملإ.
    و أنا مع الفقيه الزمزمي في رؤيته للموضوع، نظرا لكون الحديثين المثارين من طرف الأصولية المتطرفة يتعارضان مع النص القرآني الذي هو أعلى درجة منهما في تراتبية القواعد الدينية.

  • مهتم
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 08:31

    أتحدى أعضاء المجلس العلمي الأعلى أن يأتونا بآية قرآنية واحدة تقول بقتل المرتد عن دين الاسلام،القرآن الكريم يحذر من الوقوع في الردة لكنه يؤكد على ان عقوبة المرتد تكون في الدار الاخرة ولم يحدد اي عقوبة في الدار الدنيا لا قتل ولا سجن ولا هم يحزنون.أتحداهم أيضا أن يأتونا بحديث صحيح واحد يذكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أقام الحد على مرتد مسالم.الرسول الكريم لم يقم حدا على ابن سلول ولا ابن أبي السرح ولا ذو الخويصرة التميمي ولا غيرهم وما أكثرهم.رسول الله صلى الله عليه وسلم رفض شفاعة أسامة بن زيد في المرأة المخزومية كما جاء في صحيح البخاري:( عن عائشة رضي الله عنها أن قريشا أهمتهم المرأة المخزومية التي سرقت فقالوا من يكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن يجترئ عليه إلا أسامة بن زيد حب رسول الله صلى الله عليه وسلم فكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أتشفع في حد من حدود الله ثم قام فخطب قال يا أيها الناس إنما ضل من قبلكم أنهم كانوا إذا سرق الشريف تركوه وإذا سرق الضعيف فيهم أقاموا عليه الحد وايم الله لو أن فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وسلم سرقت لقطع محمد يدها)

  • DARIJAOUI
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 08:38

    أنا ملحد، عمرني ما آديت شي واحد، كنعمل مع الناس مزيان، علاش غنموت؟

  • الرحماني
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 08:44

    بل هي حكم شرعي لمن جاهر بردته وهذا من حكمة الإسلام فهو من جهة دعوة التريث والدراسة والاقتناع قبل اعتناق هذا الدين الحق ومن جهة أخرىفهو زجر لمن تجرأ على هذه الخيانة العظمى {يا أيها الذين آمنوا لاتخونواالله والرسول وتخونواأماناتكم}
    مع العلم أن هذا الحكم لاتنفذه إلا الدولة وذلك بعد التبين والتريث ومحاورة المرتد واستتابته فإن تاب خلي سبيله
    أما الحقوقيون فأكثرهم يدافعون عن الجناة والمجرمين باسم الانسانية
    وأقول لهم حقوق الانسان لمن اتصف بالانسانية ومن لايرحم لايرحم
    لوفتحنا المجال لحرية المعتقد لتمزق المغرب لأن نظام الحكم ملكي يقوم علىالبيعة الشرعية ومن تطاول على الجهر بالكفر سيكون أهون عليه أن يتنصل من البيعة اللهم أمن بلدنا من كل سوءومن كل فتنة
    إن الردة خيانة عظمى

  • فريد
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 08:45

    الطامة الكبرى عندما نجد من يسمون انفسهم علماء كالزمزمي مثلا يعارضون هذه الفتوي الواضحة والتي نطق بها المعصوم ص وهذا اقل ما يجازى به من ارتد عن دينه طبعا بعد أن اعتنقه بمحض إرادته وأما الكفار فلا نرغمهم علي اعتناق الدين الإسلام وهنا تكمن حرية التدين والاعتقاد ياشيخ الزمزمي ويا مدافعين عن حقوق الإنسان وهنا جاءةالآية لااكراه في الدين. لكم دينكم ولي دين. وحد الردة هو أكبر رادع لكل من تسول له نفسه أن يعبث بالدين. حفظ الله أمير المؤمنين وجعله خدمة لدينه ووطنه

  • احمد
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 08:49

    اصدار الفتوة في هذه اللحظة غير منطقي ولا يتناسب مع الظروف التي يمر بها المغرب داخليا جهويا ودوليا. حسب تقديري هذه االفتوى ستزيد في الفتن والنفور داخليا وخارجيا لان الدولة المغربية عليها التزامات دولية في احترام حقوق الانسان وحق المعتقد. مثل هذه الفتاوي تنقل النقاش من جوهر الداء الى اعراض الداء. لماذا لا يصدر هؤلاء العلماء المحترمين فتاوي ضد الفاسدين والمستبدين ومهربي الاموال العامة الى الخارج والتماسيح والعفاريت? وما حكم هؤلاء العلماء في زراعة المخدرات وتصديرها وامتلاك معامل الخمر والحانات واوكار الدعارة والقمار والابناك الريباوية والمتحكمين في اقتصاد الريع والذين ياكلون اموال الفقراء والضعفاء بالباطل? لماذا هذه الانتقاءية والتناقض في اصدار الفتاوي? لماذا لا يفكر ويعمل هؤلاء العلماء لاجل حل الازمة الاقتصادية التي يمر بها البلد? اهل الحلال على ذوي السلطة والنفوذ والحرام على الفقير والضعيف? اهل تريدون تغيير المغرب الى افغانستان والعراق والسودان وسوريا?اللهم اني اخشى عن مصير وطني المتنوع في كل شيء وهذا من خلق الله. اتريدون تبديل ما خلق الله بالقتل والعنف والارهاب?

  • أحمد سليمان
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 08:52

    هناك من يقول أن الولاء للدولة ولا حرج في تغيير المعتقد بالله عليكم أجيبوني وبكل صراحة وحيادية:
    هل من يغير دينه سيما وأن الدين الإسلامي هو دين الله فهل هذا الذي غير دينه وتجاهل إلهه ستكون فيه ذرة ولاء لوطنه وأرضه وولي أمره؟

  • مهتم
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 08:53

    لكن رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما تمكن من عبد الله بن أبي السرح ، قبل شفاعة عثمان بن عفان فيه ولم يقتله رغم أن ابن أبي السرح هذا كان من كتاب الوحي ثم ارتد عن الاسلام وصار يشكك الناس في القرآن الكريم،فوالله لو كان قتل المرتد حد من حدود الله لما قبل فيه الرسول الكريم شفاعة أحد.أمام هذه الفتوى العجيبة الغريبة لمجلسنا الموقر، يحضرني قول النبي صلى الله عليه وسلم :(أول من يغير في سنتي رجل من بني أمية) فعلا غير هذا الرجل في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولازال أتباعه يغيرون في دين الله حتى يومنا هذا.فرحماك ربي ما لنا رب سواك.

  • Yidir
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 09:00

    مشكل عويص لدى المغرب الان في الامم المتحدة فيما يتعلق مشكلة الصحراء والمجلس العلمي يقوم باصدار فتوى على المرتدين. هذا هو المدلس العلمي في المغرب. ازدنا فتوى تلو أخرى فالفتاوى هي التي يحتاج المجتمع المغربي، فهي قوته اليومي ومستقبله في مساهمته لبناء هذا البلد العزيز.

  • fatemzohra
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 09:04

    ا سيدي ربحوا بهاذ الدين غير انتوما , بصحتكووووووم

    خليوني طرانكيل

    بغيت نمشي لجهنم , شغلك , ديها في راسك ,و بعد مني

    ربي فرق الريوس

  • fadel
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 09:10

    نعم لتطبيق حد الردة شريطة تطبيق كل الحدود: حد من يشيع الفتن و البدع من المتصوفة و غيرهم على الأشخاص و المؤسسات (لا أقصد هنا العلوم و التكنولوجيا لأن أعداء الإسلام بنو جلدتنا يرون كذبا أن الإسلام منحصر في الجمل و الخيمة) ، حد سارق المال العام و الخاص، حد الزنا، حد شرب الخمر و بيع الخمور، حد القتل العمد بخلاصة تطبيق كل أحكام الشريعة و ليس ببعضها (أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ).ومايثير السؤال هو من سيطبق هذه الحدود هل آلقاضي الفاسد إذا قبل أن نبدأ في التطبيق علينا أن نعيش في دولة عادلة توفر الكرامة و العدل و هذاشرط من بين شروط تطبيق الشريعة . المرعب في الأمر أن الحدود قد تطبق فقط على الفقراء و المطالبين بمكافحة الفساد ويستثني من ذلك ذوي النفوذ الزنادقة وهذه الخطوة التي نراها نيرة قد تكون فخا على المؤمنين الصادقين

  • احمد الريفي بروكسل
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 09:11

    اعتقد ان هذه الفتوى يراد بها نسيان ما يتخبط فيه المغرب من مشاكل عديدة ءاخر من يتكلم عن شرع الله هو هذا المجلس لماذا لا يصدر فتوى بقطع يد كل من سرق درهم واحد ا من اموال الشعب مع العلم ان الااية صريحة السارق والسارقة فاقطعوا ايديهما ´´´´يريدون ان يطبقوا شرع الله على الضعفاء

  • حكم المرتد في الإسلام
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 09:13

    1- { وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا } . أي ما أمركم به من طاعتي فافعلوه وما نهاكم عنه من معصيتي فاجتنبوه .
    2- الذي يقول أنه لا يوجد حد الردة في الإسلام لا ينبغي وصفه بالعالم، لأن هذا الأمر من المعلوم من الدين بالضرورة، وإنكار هذا الأمر قد يكون كفراً، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من بدل دينه فاقتلوه"، وكذلك لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: "لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا بإحدى ثلاث: النفس بالنفس، والثيب الزاني، والمارق من الدين التارك الجماعة".
    3- ( إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم ( 33 )

  • عادل
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 09:19

    غريب أمر هده الفتوى التي تظهر التخلف والكراهية والعنف
    الله هو واهب الحياة وهو وحده تعالى الدي له الحق في محاسبة خلقه إن اتبعوا دينا أو لم يتبعوه
    كيف سيكون رد موقفنا إدا قامت الدول الأروبية وأمريكا بقتل المسيحين المرتدين عن دينهم والدين اعتنقوا دين الإسلام؟
    عادل

  • Suédois
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 09:27

    Bonne nouvelle, ceux qui hurelent et se vantent de leurs moqueris sur l´Islam doivent réflechir 2 fois avant d´ouvrir leurs gueules.
    De Stockholm je salue cette fatwa

  • اليماني
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 09:32

    غريب أمر هذه المؤسسة الدينية،عوض أن تأتينا بفتاوى معاصرة لحل مشاكلنا المعاصرة،ها هي اليوم تتحفنا بفتوى مثيرة للجدل بعيدة عن الواقع ،مستعصية عن التنزيل،أتحداهم أن ينفذوا ولو حكما واحدا لمثل هذه الفتوى،وسوف يرون وقتها كيف سيكون رد فعل كل من المنظمات الحقوقية الدولية والوطنية ثم جل الدول الديمقراطية ،خصوصا أن المغرب ملتزم بالاتفاقيات الدولية لإحترام حقوق الإنسان. أقول لهذا المجلس <<العلمي>>أين فتواك عن بيع الخمور للمسلمين ،وأين فتواك في ألعاب القمار (وهل يعلم هذا المجلس من يحتكر {المغربية للألعاب}؟). أقول لهم عيشوا في غياهب عقولكم البعيدة عن الواقع خيرا لكم،واسألوا بل استفتوا أنفسكم عن رواتبكم الشهرية لأنكم تتقاضوها من دولة يعد بيع الخمر من أكبر مساهم في ناتجها الوطني(ولا الذيب حرام ومرقتو حلال)كما يقول المثل المغربي…

  • ADAM
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 09:32

    الحديث النبوي حاسم في حالتين: الثيب الزاني والنفس بالنفس. أما من بدل دينه الخارج عن الجماعة ففيه تأويلات عدة. إذا كان المجلس العلمي يريد تطبيق الشريعة بحدافرها فالأولى به أن يحسم ويفتي في الحالتين الأوليتان، ويترك الحالة التي فيها التأويلات. بالنسبة للثيب الزاني و النفس بالنفس لا جدال في أن نسبة كبيرة من المغاربة توجد في هذه الحالات، فإن صدرت فتوى في ذلك سيطال الإعدام هاتين الفئتين. أما الفئة الثالثة حسب تقديري فنسبتهم منعدمة بالمقارنة مع الحالتين الأولتين. إذن لماذا أطلق المجلس هذه الفتوى في هذا الظرف بالذات، هل أنهم يهدفون بهذه الفتوى المثيرة للجدل إلى شئ يستثمرونه لغاية ما…؟ وما خفي أعظم؟….

  • hossain
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 09:35

    أقل ما يقال على هذه الأيام في بلد إسمه المغرب أيام للباس الحق بالباطل وتلبيس الباطل بالحق،فللنظر إلى تاريخنا الديني إبان البعثة و أثناء الخلافة الراشدة ألم يكن هنالك حرية المعتقد مع دفع الجزية التي أصبحت اليوم على شكل ضرائب مفادها تجنب الفتن وتحقيق العدالة والرخاء،نعم نريد الشريعة الإسلامية وحكم راشد يخول لكل ذي حق حقه في إطار حريات الإعتقاد وضرب كل جدور الفتنة من رديكاليات الدينية وبعض الليبيراليين دعاة التبرج والإنحطاط الأخلاقي اللذان يؤديان إلى الأمية والفقر ونطالب كدالك بفتوي صارمة في حق ناهبي المال العام ومهربين العملة الصعبة وسلام على من إتبع الهدى،

  • الرأي الآخر
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 09:37

    صاحب المقال هو من يثير الجدل. أين هو الحياد في نقل الخبر. تتكلم كما لو أن الأغلبية لا تريد حكم الله. أنشري ياهسبريس الرأي الآخر

  • قارعونا بالحجة العقلية
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 09:39

    أصل الفتوى: من بدل دينه. ويفسرها أصحابها بأن المقصود بدينه هو الإسلام، مع أنها تفيد التعميم، لأن نص الحديث لا يقول: من بدل دينه الإسلامي، أو من بدل دين الله بغيره. ولكن حتى بالأخذ بذلك المفهوم، فإنه يشترط أن يكون المرتد مسلما. ومن ثم فلابد أن يكون قد أقر على نفسه من قبل بأنه مسلم. والإقرار شرعا لا يقبل إلا من راشد. وعليه فإن كل من بلغ سن الرشد ولم يقر بإسلامه، ولو كان يعيش في بيئة إسلامية، فلا حد عليه. ولذلك فإذا أردتم أن تقيموا الحد على من تتهمونه بأنه ارتد، عليكم أن تثبتوا أنه كان مسلما وارتد. ولتحقيق هذه الغاية ــ وحتى تكونوا منصفين مع أنفسكم ومع الله الذي تعتبرون أنفسكم أولى الناس به، وهْما وتعسفا،وأنكم المخولون باقتطاع حقوقه من رقاب الناس، وما لكم على ذلك من دليل مقنع للجميع عقلا ومنطقا ــ أقول: يجب أولا سن قانون يفيد بأن هذا المرتد كان قد أقر بإسلامه دون إكراه، وذلك في وثيقة يكتبها ويوقعها، ويدفعها مع الوثائق الأخرى للحصول على البطاقة الوطنية بعد بلوغه سن الرشد. وإلا فكيف تثبتون أن هذا الشخص كان مسلما ثم ارتد. هناك الملايين من المغاربة لا يؤدون الفرائض الدينية، ومن ثم فلا حجة ..

  • yan urifi
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 09:40

    لو كانت اموال دافعي الضرائب التي تدفع لهذه المجالس الفقهية العتيقة التي تسمى ظلما وعدوانا بالمجالس العلمية تصرف في مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة من ابناء المسلمين ساكنة الجبال والقرى المغربية الذين الذين يعانون في صمت رهيب، لكانت خدمة عظيمة للاسلام والمسلمين …

  • Ali
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 09:46

    pathétique ! j'ai honte
    Le pire c'est que ça émane d'une "institution" publique payée par des deniers publics

  • Zakaria
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 09:51

    on déclare ou notre religion ?? parce que je veux déclarer que je déiste et que depuis mon age de matirité (16 ans) j'aai decidé de ne pas suivre la religion de mes parents 🙂
    mais ça va pas !! vous voulez pas nous laisser tranquille ?!! l'état doit être neutre , laique (au vrai sens du mot, qui fait fait references à des principes differents de celles des pays euruoeens qui pensent etre laique mais en realité sont des pays chritians, sauf les pays-bas et turquie qui sont un exemple)

  • حق أريد به باطل
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 09:55

    الله أودي اش داكم للردة ، فتيو لينا غي ما حكم السلام في الربا ، ما حكم السلام في الظلم و استعباد الناس و أكل اموال الشعب بالباطل .
    أما هذه الفتوى فمشكوك في سبب إفتائها من مؤسسة نامت سنين لم نسمع عنها ، أما الحكم في حد ذاته يجب مراعاة الواقع ، فعمر بن الخطاب علق حكم قطع يد السارق في زمن سادت فيه المجاعة.
    أما أن تسلخ الناس من دينهم عبر إعلام فاسد و مهراجانات فاسدة، و تعليم فاسد ، و اقتصاد فاسد ، وحكم فاسد باسم الدين ، و بعدها تأتي لتحاكم الناس فهذا هو الخرف بعينه.
    من وجب الهكم عليه هم من أفسد عقول الناس و أفقرهم ، فمعظم من ارتد كان سببه الفقر ،و البحث عن وطن يضمن له كرامته لا غير أو أن جهات استغلت فقره لذلك .
    فاتقوا الله .

  • Keridou
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 09:55

    من الآيات المتعلقة بحرية الاعتقاد، ما جاء في قوله تعالى: {لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي} (البقرة:256)،

  • ali elwardi
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:03

    هده افتوى جد معبرة لقطع دابر فتنة بعض الملحدين والعلمانيين وهي صادرة عن جهة علمية وشرعية عليا مؤلفة من عدة علماء وليست من فرد واحد فالجمعيات الحقوقية ومعها الغرب تريد نشر الفتنة وزعزعة الاستقرار العقديو خلط الاوراق عندهم فهم كانوا يقولون بانهم يعترفون بالفتوى المؤسسساتية لكنهم الان تنكروا لتتوضح خدعهم ام الاية لااكراه في الدين انه لايجب اكراه باقي منتسبي الديانات الاخرى على الدخول في ديننا الحنيف

  • agzennay
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:05

    la peine capitale pour ces religieux qui impose leur idéologie nazie. L'Etat doit s'écarter du domaine religieu et laisser les gens vivrent comme ils veulemnt, sinon, il n'a qu'à préparer un téstament, ou une attestation de la bonne conduite, ou même de la bonne pratique de la religion permettant aux fidèles de joindre le paradis. Seuls les pays dictateurs qui profitent de la religion pour dominer dans un pays de troupeaux!!!

  • هدهد سليمان
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:09

    هكذا يعلن هذا المجلس بأنه يرث العصمة عن سلف كان السلف نفسه ورثها عن النبي. وأنهم بذا خلفاء الله في أرضه بما يفرضون أهوائهم على الناس.
    فلو أننا قمنا بتفعيل فتواهم هذه، في الردة، فستكون رقابهم وأعناقهم هي الأولى بالمشانق والمقاصل والسيوف.
    فهدمهم للمساجد وإغلاق دور القرآن والتضييق على كل ما يمث لإسلام المغرب بصلة لازال طنينه يدوي في رؤوس المغاربة جميعا؛ إذ لم تمض على ذلك إلا بضعة أشهر.وقد كانت إجرءآتهم تلك نزولا عند أوامر أعداء الإسلام بدعوى محاربة الإرهاب:(أليس هذا إرتداد منهم عن الإسلام؟) وبالتالي ترخيصهم للمبشرين وبالتغاضي عن أنشطتهم بالمناطق المهمشة بالمغرب بدعوى حرية العقيدة:(أليست هذه خيانة منهم للأمانة وللإسلام؟)
    إن هذه الفتوى خطوة أخرى من منظريي وإيديولوجيي الأنظمة الرجعية العميلة والمستبدة المسيطرة على رقاب الشعب والخادمة للإستعمار المتواطئة مع قواه.وما ذلك منهم إلا للتمهيد لتطبيق مزيد من سياسة التجهيل والتفقير والتخويف لمزيد من قهر الشعب وإستغلاله.
    لنا اليوم أن نعلن إرتدادنا عن التخلف والتبعية أيا كان شكلها وجهتها ومحتواها.
    هذه الفتوى مقابل للهبة المالية السعودية الاخيرة.

  • بهجاوي رباطي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:09

    المجلس العلمي صمت دهرا لينطق كفرا . اعتقد ان هذه الفتوى لا علاقة لها بالاسلام والاحاديث التي ساقها البعض لتبرير تطبيقهم لحد الردة غير ملزمة لان رواة الحديث لم يذكروا السياق و الظروف التي قيلت فيها هذه الاحاديث التي دونت بعد فترة طويلة من وفاة النبي صلى الله عليه واله وسلم .

  • rachad وديع
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:19

    بسم الله الرحمن الرحيم: و بعد: حد الردة ليس جديدا على مسامع طلبة العلم و بالأحرى علماء المغرب المشهود لهم بالفهم و الريادة من طرف الجميع، غير أنهم ساكتون. و هو مبثوت في كتب الفقه صغيرها و كبيرها و في جميع المذاهب الفقهية المعتبرة، لكن أن يقول قائل إن الفتوى تتغير بتغير الأشخاص و الأحوال، فهذا ليس من ذلك الباب، فإن قالقائل، قال الله تعلى "لا إكراه في الدين" نقول نعم لكن ابحث عن سبب نزول الآية تر الجواب ، و قد أشار إليه الحدوشي، و هناك حمل آخر للآية لم يذكره الحدوشي و لا الزمزمي و لا غيرهما و مقتضاه أن آية "لا إكراه في الدين" و هي بمثابة قاعدة فقهية هي قاعدة عامة، و الحكم الوارد في الحديثين الصحيحين هو خاص و القاعدة الأصولية أن الخاص يقضي على العام، أما من أدخل في الآية نفي جميع أنواع الإكراهات فقد توسع في مفهومها و التوسع في مفهوم النص يحتاج إلى دليل و هنا عند المستدلين بعموم الآية لا دليل لديهم في إدخال المرتد من المسلمين بعد أن كان مسلما، فاستدلالهم بالآية في هذا الباب تحكم و تنطع. و الظاهر أن كل الذي قال بخلاف ما ينص عليه الحديثان إنما ترك القطعي و تعلق بالظني. و جوابه ألأن الحق أبل

  • TETUANI MIN MALAGA
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:20

    ا رى في هده الفتووى شجاعة كيرة لان الكل تفاجئ بها ومن الأدلة على قتل المرتد ما في الصحيحين وغيرهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث : الثيب الزاني ، والنفس بالنفس ، والتارك لدينه المفارق للجماعة . وفي مسند الإمام أحمد وسنن النسائي وغيرهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا يحل دم امرئ مسلم إلا رجل زنى بعد إحصانه ، أو كفر بعد إسلامه ، أو النفس بالنفس . وقد صح أن النبي صلى الله عليه وسلم رجم ماعز بن مالك الأسلمي والغامدية .

  • KI05
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:22

    السلام عليكم
    ( أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها )

    لا توجد اية واحدة في كتاب الله تدعو الى قتل المرتد ما لم يحمل سلاحا في وجه المسلمين انما حسابه عند ربه فتقوا الله يا فقهاء ولي النعمة
    يقول الله تعالى
    ( إن الذين ارتدوا على أدبارهم من بعد ما تبين لهم الهدى الشيطان سول لهم وأملى لهم ( 25 ) ذلك بأنهم قالوا للذين كرهوا ما نزل الله سنطيعكم في بعض الأمر والله يعلم إسرارهم ( 26 ) فكيف إذا توفتهم الملائكة يضربون وجوههم وأدبارهم ( 27 ) ذلك بأنهم اتبعوا ما أسخط الله وكرهوا رضوانه فأحبط أعمالهم ( 28 ) ) .
    قوله : ياأيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم
    قوله : ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعا أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين ( 99 ) وما كان لنفس أن تؤمن إلا بإذن الله ويجعل الرجس على الذين لا يعقلون ( 100 ) )
    ….
    عودوا الى كتاب الله ودبروا اياته كفا من تشويه صورةالاسلام والمسلمين
    اللهم اني بلغت اللهم فشهد.

  • samir
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:23

    قوانين المافيا .
    من بدّل دينه فاقلوه" و "لا يحلّ دم امرئ مسلم إلا بثلاث، الثيب الزاني، والنفس بالنفس، والتارك لدينه المفارق للجماعة".
    .
    مبقا عندي أي شك الاديان كلها من صنع البشر
    مبق عندي أي شك بي ان الدين مصدر الارهاب و القتل مزيان هاكا
    تبينو العالم الوجه الخفي تاع هاد الدين .
    وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين
    يسلام على منطق العبتو بعقول الشعوب
    الله اسلاط علينا شي قنبولا نواوية كرهتونا في الدين كرهتنا في الحياة
    تولد حور وغن موت حور وتواحد مستشر معيا هاد القنون ديال هاد المافيا
    دربتو مفهوم الحرية في الزير
    مرحبا بكم في افغنستان و الصومال و السعودية و ايران والصومال واليمن.
    نتمنا ترجعو وراقكم هدشي لي غدين فيه علماء القتل. تحياتي شكرا

  • غيور
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:24

    قال رئيس منتدى الكرامة لحقوق الإنسان، عبد العالي حامي الدين، إنّ الفتوى "تتعارض مع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، ولا نتفق معها"
    وكل ما يتعارض مع المواثيق الالاهيه والاسلامية فهو مقبول عندك وعند امثالك
    اتق الله في نفسك فغدا لن ينفك لا منتدى الكرامة لحقوق الإنسان ولا هم يحزنون الا من اتى الله بقلب سليم

  • ابن الوليد
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:26

    من أعلى كلمة الله ودينه أصلح الله شأنه ..صرنا
    نسمع الردة ونشاهد الفاحشة ونرى العري. والمنكر
    في بلادنا وكأننا دولة غير مسلمة لا تؤمن بالله وكتبه
    ورسله واليوم الآخر..لذاوجب إعادة النظر في هاذه
    الأمور كلها وإصدار فتاوى من المجلس العلمي لمعاقبة
    المرتدين وذوي الفاحشة المينة لعل الله سبحانه
    يغفر لنا وينصرنا على الكفرة الفجرة ويصلح بالنا
    فنحن محتاجون إلى نصرته وإذا ما فرطنا في شيئ
    نكن من الخاسرين والظالين..

  • Point
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:28

    Salam

    Si cette loi est dans l’islam Dictée par Dieu et son prophète elle doit être appliquée point à la ligne.

    Salam

  • سعيد المغربي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:29

    إلى هؤلاء الفقهاء وكل من يتبعهم في التأويل: هل لأحدكم دليل واحد من كتاب الله (ولا أريد حديثاً أو تفسيراً) أقول من جديد: من كتاب الله!!!! على وجوب قتل من غير دينه؟

  • sifao
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:32

    لم يولد أحد مسلما بالفطرة ، الاسلام اعتقاد يُعتنق ، إذن ليس هناك من يحق فيه تطبيق حد الردة انطلاقا من الحديث " من بدل دينه فاقتلوه" كما أن تفعيل هذا المبدا يستوجب انشاء شرطة أخلاقية تتقفى أثر الناس حتى في داخل بيوتهم للـتاكد من ايمانهم أو نفاقهم وكذا انشاء محاكم شرعية خاصة للنظر في قضايا المرتدين .
    لا يحق للمجلس العلمي اصدار فتاوي شرعية في القضايا المصيرية التي تهم حياة الانسان دون الرجوع الى أمير المؤمين ، دور المجلس يختص في الأمور المعيشية للناس وما يستجد منها لأخذ المشورة ، هل هذا يعني أيضا أن الأجانب الذين أعلنوا اسلامهم في مساجد مغربية اذا ارتدوا عليه يجب جلبهم الى هنا لإقامة الحد عليهم ؟
    أما السيد الفيزازي الذي "أثلجت صدره " هذه الفتوى ، فهو يرد الجميل الى الحقوقيين الذين دافعوا عن حقه في الرأي والعيش ، وقد سبق لي في أحد تعاليقي أن قلت أن ذلك كان خطأ فادحا وسيُدفع ثمنه غاليا لاحقا وها نحن اليوم أمام الحقيقة ، الديمقراطية للديمقراطيين .
    أما الحمدوشي عندما حاصرته الأسئلة المحرجة من داخل الكتاب والسنة ، قفز الى الاعدامات في أمريكا بالسموم متجاهلا أن ذلك لا يكون على العقيدة .

  • قارعونا بالحجة العقلية 2
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:32

    نأتي الآن إلى النقطة الثانية: الشاب الذي بلغ سن الرشد وأعلن إسلامه دون تمحيص،أو تفقه في الدين، لأنه وهو في بداية مساره العلمي لا يملك الأدوات اللازمة للبحث والتحليل والمساءلة والنقد، فتراه يسلم بالتبعية. أو يسلم وهو مكره لوجوده في أسرة مسلمة هي التي تعوله. ثم بعد أن يستقل بنفسه، أو بعد أن يتأتى له درس هذا الدين والتعمق فيه، وفي أصوله، لم يقتنع به، فهل تكرهونه على الاستمرار في الاعتقاد بأمر هو غير مقتنع به؟ هل تريدون إسلاما باللسان، أم إسلاما بالقلب والاقتناع؟
    المفروض أن تكون هناك وسائل وقنوات للتحاور والتناظر، يشترط فيها أن يكون الجدال بالتي هي أحسن، لا بالترهيب والاتهام بالكفر والمروق عن الدين وما إلى ذلك مما يجعل محاوركم يذعن وهو غير مقتنع، حرصا منه على حياته. وكم من الناس هم على أتم الاستعداد لمناظرة بعض ممن يعتبرون من عتاة الشيوخ في المغرب أو خارجه؛ ولكنهم يحجمون عن ذلك حرصا على حياتهم؛ ولا يعتبر هذا جبنا، لأن الحرص على الحياة أهم مبدإ الطبيعيي وإنساني، ولا يمكن هدره قربانا لمحاورة شخص لا يؤمن بالاختلاف، ولا يحاور بمنطق أو عقل، ولا يحتج إلا بالنص، مع أنه هو موطن الخلاف والإقناع

  • منصف
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:34

    إن حد الردة ووهو القتل من المعلوم من الدين بالضرورة ،أما المتمسكون بآية لا إكراه في الدين فالمقصود هو الدخول فيه ابتداء لا يكره أحد على ذلك أما و قد اختاره الانسان عن طواعية وخالطت بشاشته قلبه ،فلم يعد هناك مجال للتراجع ،لأن في ذلك زعزعة للنظام العام في الدولة الإسلامية،وإلا فإن الله غني عن العالمين يقول عز جل :إن تكفروا فإن الله غني عنكم ولا يرضى لعباده الكفر و إن تشكروا يرضه لكم" ،وأما هؤلاء المتذرعين بمقاصد الشريعة فإننا نراهم كلما أرادو تعطيل نص من نصوص الشريعة رفعوا لا فتة المقاصد والله و رسوله أعلم بمقاصد الشريعة وبما يصلح العباد في حياتهم ومعادهم.

  • mourad
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:36

    السلام عليكم هده الفتوى من اوامر ديننا الحنيف ولا يجوز النقاش فيها اما عن جمعيات عقوق الانسان فهي ضد كل ما يتعلق بالاسلام و لا يحق لها ان تبدي رايها في امور الدين لليس من اختصاصها

  • محمد
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:40

    لا اكره في الدين لكن نحن ضد القتل لكن مع السجن ممكن

  • عبد الله
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:40

    أظن أن كل محبي عدنان ابراهيم سيبتسمون عند قراءتهم لهذا المقال

  • ahmed
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:40

    نحن في دولة اسلامية شفهيا
    لا ارى مضاهر الاسلام عندنا هناك حفنة من الناس يصلون فقط
    اذا طبقت هذه الفتوى فاكثر من نصف المغاربة ميتون

  • طارق الرحالي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:45

    في هذا الزمن يصعب أن نعمل بهذه الفتوى ، و العلماء الذين اجتهدوا في هذه الحالة لم يفلحوا بتاث البثة لأن ديننا الإسلامي لم يأتي ليقتل الناس … بل على العكس … هذه الفتوى ستؤثر على جميع المجالات لأن الدولة و هذا المجلس لم يراعوا ذلك .
    من الأفضل بأن لا يطبق هذا و لكن مع العمل بأن لا يمس ديننا الإسلامي و العمل على تطبيقه ولكن بدون تشدد .

  • هشام
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:46

    جل من يهللون لهده الفتوى لو خيرناهم بين العيش في دول تطبق حد الردة مثل افغانستان و الصومال و بين دول علمانية لا تكترث لديانة الفرد و لا لتبديلها كفرنسا او امريكا سيختارون بدون ادنى عناء العيش في الدول العلمانية اقول لاصحاب عقلية العنف. الاسلام بالحرية و الاختيار و الاقتناع اقوى و اصفى .مسلم بعقل خير من الف مقلد و الف مكره

  • senhaji
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:48

    عجيب امر هذا المجلس العلمي ؛ فلمذى لا يصدر فتوى لتحريم بيع الخمور وتقديم الرشاوي والدعارة فيطبق الشريعةالدينية التي حتى الأعدام في هاته المعاصي التي كانت هي السبب في ارتداء الناس عن دينهم . انا عندي دين واحد تربيت عليه هو: الله الوطن الملك. اما النفاق ماعندنا ما نديرو بيه

  • c'est grave
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:50

    il vont tuer 90% du peuple marocian

  • abdellah
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:50

    الحمد لله أني مسلم , و لكني أتعارض مع هده الفتوى,لأني أتساءل كيف لايسهر المجلس العلمي الأعلى على تطبيق و لو عقوبة من العقوبات الجزرية الواضحة في القرآن الكريم الدي لا يقبل التحريف و أيضا تغافل عن تطبيق مجموعة من الأحاديث النبوية لكي يطبق فقط عقوبة الاعدام في شخص بمسألته ر بينه و بين ربه و بدالك نتعاون مع الشيطان فنكون قتلنا شخصا على الكفر فيبعت يوم القيامة على دلك , أليس الأجدر باصدار فتوى تمنع انشاء أبناك ربوية وتفرض على الأ بناك الربوية أداء واجبات يستفيد منها الفقراء )حتى لا يكون المال دولة بين الأغنياء فقط ) وبدالك نساعد الفقراء في خلق مشاريع صغرى تعود عليهم و على الدولة بالنفع , أختم كلامي بقول الله تعالى أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ

  • ابو يحيى
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:55

    عقوبة المرتد
    وبعيدا عن سرد الأحداث تاريخيا، يجدر بنا أن نتناول الآيات القرآنية، ففيها الخبر اليقين لمثل هذه المسألة العظيمة:
    يقول الله تعالى (لا إكراه في الدين)، ويقول أيضا (أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)، ويقول عز وجل (وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر)، ويقول أيضا (فذكر إنما أنت مذكر، لست عليهم بمسيطر).
    ولو قلتَ لشخص: عليك أن تعود إلى الإسلام وإلا قتلتك، لكان هذا إكراها بلا خلاف، والآية تمنع الإكراه، لذا فهي تمنع مثل هذا القول وتحرمه.
    إن مسألة قتل المرتد مسألة كبيرة وهامة، وفيها إراقة دماء، ولو كان هذا الحكم من عند الله لأنـزل فيه قرآنا، بينما نرى أن القرآن الكريم لم يتحدث عن أي عقوبة للمرتد، رغم أنه تحدث عن الردة كثيرا.
    إن الآيات القرآنية التي تحدثت عن المرتد لم تذكر له أي عقوبة دنيوية، بل قصرت ذلك على العقوبة عند الله يوم القيامة. كما أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يقتل أي إنسان لمجرد ردته. بل وافق على أن يخرج المرتد من المدينة إلى مكة من دون أن يعاقبه، ولو كان قتل المرتد حكما قرآنيا لما وافق النبي صلى الله عليه وسلم على شرط في صلح الحديبية يخالف القرآن.

  • الحسين محداد
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:56

    ما مايذهب إليه البعض اليوم، من توسيع مصطلح الردة، إلى حد فاحش يشمل قتل تارك الصلاة عمداً، وقتل كل من يقول جديداً لم يقل به التراث يعارض من يعتبرون أنفسهم أوصياء على عقول الناس ومصائرهم، فهذا عندنا ليس من الإسلام والإيمان في شيء، ولايزيد برأينا عن امتداد لديوان الزندقة عند أبي جعفر المنصور وعند المأمون بن الرشيد الذي تم تحت عناوين الزندقة والردة قطع عشرات الألوف من الرؤوس المعارضة. ومع الأسف يستعمل هذا المصطلح الآن من قبل أكثر الناس قتلاً وفتكاً من الذين يقتلون الشيوخ والنساء والأطفال حتى دون أن يعرفوهم من هم، وحتى الآن لانرى من يتجرأ على إعادة النظر في المصطلحات الفقهية ومنها مصطلح الردة.

  • Musulmane à 100%
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 10:58

    Je suis totalement contre cette FATWA pour le simple fait qu’elle provient des gens de la religion qui défendent leurs intérêts (unique moteur et seule motivation). Cette FATWA montre combien ces gens se sentent faibles, inutiles, incapables et un grand défaut pour notre société. Pour se montrer fort, ils cherchent à tuer, couper les mains, lapider au nom de la religion. S’ils sont honnêtes avec de bonnes intentions : Comment peuvent-ils accepter et encourager à s’entre tuer entre nous ? Quelle société veulent créer ?ils veulent une guerre civile? Que gagne-t-on derrière cette FATWA : diminution de la prostitution ? Du viol des femmes et des hommes? viol suivie par exécution des enfants? Ignorance? Pauvreté? Corruption? chômage? Deviendrons-nous peut être la meilleur omma onzilate li annasse en tuant nos propre enfants sous prétexte qu’ils ne sont plus des musulmans et qu’ils refusent ce qui se passe par les gens de la religion par tout dans le monde? Salam les marocains ahrares

  • Ibnu assabil mohamed
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:02

    ف كل بلاد تحترم نفسها كان ان تعاقب فورا الناطفين بهذه الفتوى بتهمة التحريض على القتل يجب فورا معاقبة هؤلاء المجرمين وحل هذا المجلس الذي اساء بفتواءه هذه الى بلدنا و الى القيم الانسانية اي دين هذا الذي يقتل من لا يفتنع به

  • Hermazi
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:04

    اتضح من خلال تدخلات المؤيدين و المعارضين للفتوى أنهم متفقون على إعدام الثيب الزاني و قاتل النفس. لم اسمع طوال حياتي عن زاني و لا عن قاتل لنفس بل لانفس طبقت عليه عقوبة الإعدام في المغرب. هذا لا يعني أن الدولة المغربية لا تعمل بهذا القانون بل تعمل به و تتقنه حق الإتقان لكن ليس في المحاكم بل بدون محاكمة .

  • mortadda
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:06

    انا مرتدة

    شاهدت برامج سؤال جريء, اقتعت باخ رشيد و تركت الاسلام

    ردوني بالعقل لا بالسيف

    و ردوا ايضا على زكريا بطرس عوض "غميض البيض " ديالكم

    merci internet et Hespress

  • Un vrai musulman
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:07

    En tant que musulman né et pratiquant j'applique ce que dit l'islam c'est à dire la tolérence,pour quelle raison le conseil des oulémas au maroc annonce de telle fatwa si ce n'est pour semer la discorde entre marocains,et qui Mr fizazi pour approuver de tel décision ce monsieur ne représente que lui-même.Moi personellement je ne crois pas à tous ces nouveaux acteurs de la religion
    ,il faut qu'ils applique d'abord la bonne conduite sur eux-même et aprés sur les autres,ma vie ne regarde que moi et personne ne peux juger si je suis un bon ou mauvais musulmans.
    d'ailleurs c'est quoi un bon et mauvaus musulmans Personne ne peux juger les autres
    Si le maroc continue dans la voie de la violence le maroc connaitera les mêmes phénomènes de l'afghanistant, balayer devant vôtre porte avant d'aller voir ailleurs c'est mieux pour tous le monde.

  • محمد البشير
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:08

    لا و الف لا لتفتيت الوحدة الدينية لمملكتنا المغربية التي قامت منذ القدم على الاسلام والمذهب المالكي ورحمة الله على الملوك الاماجد الذين حفظوا هذه الوحدة…ايها المغاربة انتبهوا لاتقبلوا مارقا مجاهرا بردته خارجا عن ملته خذوا العبرة من دول عربية تتلظى بنار الفتن المذهبية ولم تستطع الخروج من ازمات الانفجارات.لماذا لانها باطياف اثنية وعرقية وعقائدية.ياشعبنا المغربي الموحد صن وحدتك وارعها وكن بصف واحد وراء امارة المؤمنين والمذهب السني المالكي الاشعري .والشكر موصول للمجلس العلمي الاعلى فقد قام باقل مايمكن ان يقوم به.ومن ينادي بغير هذا فهو ولاشك متامر على وحدة البلد وهو خط احمر ومقدس…

  • MAN
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:09

    La caractéristique de nos Foqana oisifs, Oulamas sont ceux qui font des apports en sciences et accédèrent à des prix de considération pour leurs recherches, est de s’endormir pendant des mois puis nous sortent un édit généralement intégriste donnant l’impression qu’ils vivent hors de notre époque qui met à mal l’image de tolérance de notre pays. Ils n’ont jamais été pour l’égalité genre ou les droits humains ni condamnés fermement les actes terroristes ici et ailleurs. Dans leur dernière sortie ils nous font plonger dans le moyen âge en voulant ériger des tribunaux d’inquisition et des buchés. Ces foqaha se prennent sans droit en représentants de Dieu ils s’inscrivent de plus contre les dispositions de la constitution notamment son titre II et la déclaration universelle des droits humains. Les foqaha sont en plus de leur poids financier pour être oisiveté sont devenus un boulet et une entrave pour la modernité et la tolérance de notre pays.

  • غريب في الغربة
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:10

    السلام عليكم
    أنا لست متعلما فضلا أ، أكون عالما ولكن عندي وجهة نظر
    أنا في الغرب باسم الحرية الفردية والجماعية قضي على الاسرة والروابط العائلية باسم الحرية واليموقراطية انقسم المجتمع على نفسه باسم الحرية اصبح زواج المثليين جنسيا ولهم الحق في التبني تبني طفلة من قبل رجلين تزوجا معا باسم الحرية وعندما تكبر ستجد صعوبة في تحديد ألآب من ألام وفي سن متقدمة سيفعلون بها الافاعيل ودائما لا ننيسئ أنهم أحرار وكذا العكس لزوج من امراتان مع طفل ذكر .الغرب فقد مقومات الحياة وأبح أقل مرتبة من الحيوان و اليكم أمتلة
    الحيوانات تغير على أهلها وتحترم الطبيعة لم أر قط فيل يجامع زرافة ولا أسد يجامع خنزير عكس الانسان
    الفطرة تقتضي منا أن نكون أسوياء في التفكير والتصرف الدعوة للدعارة باسم الحرية والى باقي الموبقات باسم الحرية واليموقراطية هو الغباء بعينه لقد ضحى الغرب بالمجتمع برمته في سبيل أفكار واهية .
    نحن نرى أن نحافظ على المجتمع وان اقتضى الامر أ، نضحي بفرد في سبيل انقاذ المجتمع فليكن , فحد قطع اليد لم يحول المجتمع الى معاقين وانما ردع الملايبن عن الوقوع في هكذا فعل ولا ننسى ان تمة موت وحساب سلام

  • brawlinx
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:12

    ان تمجيد الفزازي وامثاله لهذه الفتوى ومطالبته بمحاكمة معارضيها لاكبر دليل على ان الاسلامويين يتوقون بشدة الى التحكم والسيطرة على رقاب العباد بواسطة الدين..فقهاء محنطون مازالوا يعيشون عقلية بني امية يتناسون ان مفهوم المواطنة هو المسيطر في عالم اليوم عوض الدولة الدينية..اتساءل لماذا لم يصدر المجلس العلمي فتوى قطع يد السراق الذين سرقوا اموال هذا الشعب ..تحية خالصة للاستاذ عصيد على رده على هؤلاء الرجعيين المتخلفين..نسيتم ان تذكروا راي الريسوني المعارض لهذه الفتوى

  • عبد الله
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:13

    هذا التكتيك الخطير المتبع من طرف السلطة بالمزايدة على على المتطرفين من سلفيين ومن يحذو حذوهم ,وذلك بالايعاز لاداتها, المجلس العلمي ,باصدار فتوى من هذا القبيل, قد ينقلب على الجميع ,لانه يكفي فقط للبعض التوفر على الغطاء الديني حتى يمر للتنفيد.لا يجب اللعب بالنار مهما تكون النتائج التي يمكن جنيها من قرار كهذا.ففي هذه اللحظة التي يعيش فيها المغرب اخطر مراحل قضية الصحراء المغربية,يجب عليه ان يحسن اختيار الاسلحة -الفكرية- لمواجهة اعداءه ,فليس بالفكر التكفيري الصادر عن جهة رسمية -المجلس العلمي- يمكن ان تقنع دول عظمى تتبنى العلمانية بتفهم قضيتك,فبالاحرى مساندتك.العكس خصومنا سيستغلونها للمزيد من الظغط على المغرب.

  • khalid
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:19

    *قال عز وجل : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ) آية 44 سورة المائدة
    *قال عز وجل : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون ) آية 45 سورة المائدة
    *قال عز وجل : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون ) آية 47 سورة المائدة

  • maghrebi
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:21

    كثرت الإساءة للإسلام على في المغرب فالكل أصبح مفسرا ومؤولا .
    أصبح البعض من "المغاربة" يسخر من العقيدة الإسلامية ولايحترم شعائرهم تارة باسم العلمانية وتارة باسم حقوق الإنسان والحقيقة هو أنهم براغماتيون إنتهازيون يتملقون لمن يعادي هدا الدين الكريم، وهم لا يميزون فيه حتى أبسط المفاهيم.
    علماء المغرب على مر التاريخ أهل حكمة وعلم أستغرب صمتهم على هده الأمور، فهم لا يبذلون جهدا في هدا الباب.
    ندعو الله الهداية للجميع.

  • كريم أبو زين العابدين
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:23

    بسم الله الرحمان الرحيم
    العجب كل العجب أن ينبري للرد على فتوى المجلس العلمي الأعلى من ليس له دراية بالشرع وبنصوصه ومقاصده ، فالحقوقيون لايمكننا ان نفصل لهم دينا على مقاسهم يتوافق مع المواثيق الدولية، فالشرع هو الذي يجب ان يكون الحاكم على المواثيق الدولية ومدى مطابقتها لديننا ،اما بخصوص الأخ حامي الدين فأقول له دع الاجتهاد لأهله ففي المجلس العلمي علماء أفذاذ يعرفون المقاصد ويعرفون كيف يستنبطون الأحكام ،ولا يحتاجون إلى من يبين لهم طرق الإستنباط ، وبخصوص الأستاذ الزمزمي فالرد عليه من خلال واقع المسلمين بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم فالعلة التي أوردها مردودة عليه فلم يثبت فيما أعلم أن يهوديا أسلم ثم ارتد واقام عليه الرسول صلى الله عيه وسلم حد الردة ,ولكن علماء المسلمين أفتوا بقتل المرتد في مجموعة من الفتاوى ويكون ذلك بأمر السلطان , وأقول في الختام فوالله لو ابتغى المرء إرضاء الغير بعمل ما لأذله الله وأسخط عليه الناس ، فهذه الفتوى تبين ان المجلس العلمي الاعلى لازال بخير لا يعتمد على الإملاءات وإنما يراعي شرع الله في فتواه .

  • Lamia
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:24

    Pour les gens de cette FATWA je demande: savez-vous que notre pays fait la manche (S3AYA) auprès des pays de KOFFAR pour nous nourrir et pour construire le pays? Vous prenez chaque jour les médicaments des KOFFAR y compris les vaccins de vos enfants? Les voitures, les trains et maintenant le tram après le TGV ? Comment juger-vous cela? Avez-vous des FATWA utiles qui aideront le développement de notre pays économiquement ? Scientifiquement ? Culturellement ? Socialement ? En réalité, le monde arabo-musulman ne donne aucun bon exemple. C’est le monde de l’ignorance, pauvreté, même de la saleté (regardons SVP devant nos maisons, nos rues et à coté de nos mosquées !!)… Le moment ou les musulmans vivent avec dignité et fierté dans les autres pays non musulmans. Les musulmans dans leurs propre pays ne se respectent même pas et ne respectent pas les gens des autres religions et de plus, vous voulez commencer à tuer vos propre enfants ?

  • أبو عمران البيضاوي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:27

    جريان عمل الأمة الإسلامية على تطبيق "عقوبة الردة" من بعد زمن النبي صلى الله عليه وسلم في العصور كافةً من غير نكير من أحد من أهل العلم .
    فقاتل أبو بكر المرتدين عن دين الإسلام ، وتبعه الصحابة على ذلك ولم يخالفه منهم أحد .
    وأمر عمر بن الخطاب بقتل جماعة من المرتدين كما رواه عبد الرزاق في " المصنف" (10/168) عن عبد الله بن عتبة قال : أخذ ابن مسعود قوماً ارتدوا عن الإسلام من أهل العراق ، فكتب فيهم إلى عمر .
    فكتب إليه : (أن اعرض عليهم دين الحق وشهادة أن لا إله إلا الله ، فإن قبلوها فخل عنهم ، وإن لم يقبلوها فاقتلهم) .
    فقبلها بعضهم فتركه ، ولم يقبلها بعضهم فقتله .
    وكذلك قتل علي بن أبي طالب رضي الله عنه جماعة من المرتدين ، وأقره على قتلهم عبد الله بن عباس رضي الله عنهما ، كما ثبت ذلك في صحيح البخاري (6922) .
    وفي " المصنف" لعبد الرزاق (10/170) عن أبي عمرو الشيباني : أن المستورد العجلي تنصر بعد إسلامه ، فبعث به عتبة بن فرقد إلى علي ، فاستتابه فلم يتب ، فقتله

  • الطيبي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:27

    حديث ابن مسعود رضي الله عنه:

    " قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا يَحِلُّ دَمُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ يَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَّا بِإِحْدَى ثَلَاثٍ الثَّيِّبُ الزَّانِي وَالنَّفْسُ بِالنَّفْسِ وَالتَّارِكُ لِدِينِهِ الْمُفَارِقُ لِلْجَمَاعَةِ " (متفق عليه)

    حديث عائشة رضي الله عنها:

    " قَالَتْ عَائِشَةُ أَمَا عَلِمْتَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَا يَحِلُّ دَمُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ إِلَّا رَجُلٌ زَنَى بَعْدَ إِحْصَانِهِ أَوْ كَفَرَ بَعْدَ إِسْلَامِهِ أَوْ النَّفْسُ بِالنَّفْسِ " أخرجه النسائي بإسناد حسن ومثله عن عثمان رضي الله عنه

  • المغربي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:30

    قبل مناقشة الفتوا لابد من البحث في الدليل الشرعي الموجب لقتل المرتد , لا وجود لدليل في القران الكريم ، بل ان الله تعالا يقول في محكم كتابه من شاا فليومن ومن شاا فليكفر ، يضيف عز وجل كخاطبا رسول الرحمة لست عليهم بمسيطر ، ويضيف لو شاا ربك لامن كل الناس ويضيف اانت تكره الناس حتا يومنون ، الاشكال هو صحة الحديث المنسوب لرسول الرحمة , الذي حشا وان يصدر عنه مثل هذا الحديث , الذي عليه مواخذات منها :
    اولا : تعارضه مع نصوص قرانية .
    ثانيا : وضعه لتشريع لا سند له في القران وهو بذلك يمنح الرسول صلوات الله عليه صفة المشرع في الدين ومعلوم ان مهام المرسلين لا تصل الي حد الانفراد بالتحليل والتحريم , فهذه مسالة استاثر بها الله جل علاه .
    ثالثا : معلوم انه ليست جميع الاحاديث المنسوبة الي رسول الرحمة هي بالضرورة صحيحة وهذا باتفاق جميع العلماا .
    رابعا : مضمون الحديثين ضعيف لغويا وبسيط , ومرد ذلك الي كونه حديث استحدثه حكام بني امية للانتقام من معارضيهم انذاك بتلفيق تهمة الردة لهم وقتلهم بدم بارد .
    خامسا : رسول الرحمة لم يثبت عنه ان امر بقتل احد في اي ظرف من الظروف , لان الله خاطبه بانه بالمومنين رووف رحيم

  • الياس
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:34

    صدر مؤخرا بحث ميداني يشير الى ارتفاع نسبة التدين لدى المغاربة وولوج المساجد والالتزام الطقوس الدينية الا ان ذلك يواكب بعص التصرفات العكسية كتعاطي الخمور والربا و العلاقات الغير الشرعية وهذا ما اسميه النفاق الديني وبتطبيق هذه الفتوى قتل المرتد سنقول مرحبا للتشيع الذي يعتمد وسيلة التقية في ابداء ما لا يخفيه .
    اعطو تعريفا للمرتد وستجدون ان 60 % من المغاربة سيعدمون غدا.؟؟؟؟؟؟؟؟

  • زيد
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:38

    فقهاا في حالة شرود كما قال السيد عصيد فعوض ان يفتو في الامور التي تهم العباد وتمس العباد في حياتهم اليومية كالافتاا مثلا في حكم مانعي الزكاة من العفاريت و التماسيح حسب قول كبيرهم واكلي اموال الناس بالباطل من الريع وناهبي المال العام يقومون بالافتاا في اشياا هامشية لتخضير العباد واثارة اللغط بين الخلق فالارتداد عن الدين قول الله سبحانه فيه صريح لا اكراه في الدين فهل اذا قمنا بقتل المرتد مثلا سيكون ذالك قصاصه ويدخله الله الجنة

  • mohamad
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:38

    الردة من اخطر الاشياء ولهذا حكم على صاحبها بالقتل ان لم يتب.فالعجيب كيف ياول الشيخ عدم قتل المرتد والحديثان صريحان اذلا يقبل الاجتهاد مع وجود النص ولكن قديقول قائل كيف تتكلم في هذا الشيخ.اليس النبي (ص) حدرنا من الائمة المضلون اول مرة المجلس الاعلى يصدر فتوى مثل هذه بدون مداهنة اي احد وقل الحق من ربك فمن شاء فليومن ومن شاء فليكفر .ونصيحة اخوية ان القتل لايحق لاحد ان يقتل احد الا باذن من المكلفون بهذا الشان حتى لايركب احد على هذه الفتوى وكل من هب ودب يقتل الناس لاجل غرض من الاغراض

  • Yassine
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:39

    بهذه الطريقة سيتحول الإسلام إلا جماعت MAFIA

  • منير
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:42

    نقول للذين استغربوا هذا الحكم المتفق عليه بين علماء الأمة .اما لجهلهم بأحكام الدين أو لأعتقادهم أن الحلال ما أحله الغرب بلسان الأمم المتحدة . هذا شرع الله والله لايسأل عما يفعل وهم يسألون .فحكم الردة ثابت لا يضره جهل الجاهلون ولا حقد الحاقدين. نود بعد الافتاء بقتل المرتد تطبيق حكم الردة على كثير من المرتدين في القريب العاجل .

  • عبد العزيز
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:43

    و من أحسن حكما من الله ؟؟؟ اللهم يسر لنا تحكيم شرعك ! اللهم إن كلمتك هي العليا فأذل المنافقين ! نعم لشرع الله

  • soufiane
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:44

    قال تعالى:"قُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ"…حرية الاعتقاد هي من الحريات الاساسية و الفطرية التي لا يناقشها الا مختل عقلي أو انسان أناني لدرجة لا تتصور.. ما معنى أن يعطيك الاسلام الحق في اعتناقه، و لا يخول لك الحق في الخروج منه؟ و ما هذا التناقض العجيب بين القرآن الكريم الذي أعطى الانسان حق الكفر و الحديث النبوي الذي أمر بقتل المرتدين؟ المسألة واضحة: الحديث النبوي الشهير "من ارتد فاقتلوه" لا يمكن إلا أن يكون حديثا مشكوكا فيه ، و إلا سنسقط في تناقض كبير سيكون من أول نتائجه خروجي من هذا الدين اليوم قبل الغد.

  • كريم
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:45

    الحمد لله جميع المغاربة موافقين لهذا الحكم.صراحة تحتاج بلادنا الى تطبيق مثل هذه الاحكام.وكفانا من الكلام البليد والمنحط من جمعيات الفساد والانحطاط الداعمة للمخططات الغربية.من اجل نشر مزيد من الفساد الاخلاق والانحلال الخلقي.ومن المعارضين من ذهبوا الى ان الصقافة المغربية الاصيلة وهي بحد قولهم الامازيغية ترفض ذلك.انضرو الى ضعاف العقول يخلطون بين الدين والثقافة.

  • Hommad Lamaallam
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:48

    وثالثا لأنها تتعارض مع الثقافة المغربية الأصيلة، المتمثلة في الثقافة الأمازيغية التي تخلو من حكم الإعدام، حيث لا يوجد حكم بالإعدام أو القتل في الأعراف الأمازيغية العريقة".
    The opposite:
    I remenber the awful stories from my father informing me about Berbers or Amazigh killing each other for very simple problems in my village where there are arabs and shorfa also

  • marocain
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:49

    les salafistes se concentrent sur ce genre de fatwa pour créer la polémique et attirer l'attention.
    au lieu de parler de ça essayez de sensibiliser les musulmans pour améliorer leur comportements en se basant sur l'islam car c'est la religion du comportement par excellence .La vision des salafistes est très limitée
    car ils s'ouvrent pas sur l'environement extérieurs
    C'est ce genre de fatwa qui donne une mauvaise réputation de l'islam à l'etranger alors que c'est une religion de tolerance
    en+ il y a bcp de différences sur ce sujet.

  • عبد الحيم
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:50

    وا اسفاه …

    …أخيرا شاهد مجلسنا العلمي الموقر و علم اننا في ببلد اسلامي ايد الاسلام على م ر العصور و ناصر الصحابة واهل العلم ليصدر فتواه التاريخية "بقتل المرتد" ورغم صعوبة تنفيد الامر و ان هناك عوا ئق على مستوى التنفيد … فهي تعد سابقة , و لكن الاساس انها خروج عن المالوف … لكن المشكل ليس في الفتوى او غيرها المشكل في بعض الحقوقيين او الستيريوتيب المحسوبين علينا و ليس لنا عليهم حكم يرفضون لا لشيء الا انهم يرفضون ساقول لكم ارفضو ووواصلو في رفضكم و لكن لكم دينكم و لي ديني …

  • Iwis n'Tmazirt
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 11:54

    سأضع أمامكم ثلاث حالات:

    الحالة الأولى:
    مواطن مغربي، يمارس جميع الموبقات، من سكر وعربدة، وقمار، وأخذ الرشاوي… لكن يعلن أنه مسلم، ويؤدي الصلاة…

    الحالة الثانية:
    مواطن مغربي، يتهرب من أداء واجباته اتجاه الدولة، بالتزوير والتدليس. يعلن أنه مسلم، لكنه لا يمارس الشعائر الدينية إلا خلال شهر رمضان

    الحالة الثالثة:
    مواطن مغربي، يتفانى في عمله، ويؤدي واجباته اتجاه وطنيه. يعلن أنه علماني، ولا يمارس الشعائر الدينية،
    بمنطق المفسدة والمنفعة، من يستحق الإعدام في هذه الحالات الثلات؟

    ملحوظة: هذه الحالات موجودة بين ظهرانينا، وليست من اختلاقي، والكل يعرف ذلك، بما فيهم أولئك الذين أصدروا أو أيدوا هذه الفتوى الغريبة عن المجتمع المغربي.

  • مغربي غيور
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:01

    بداية أرد على صاحب التعليق رقم 5، وأساله إن كان يعرف شيئا عما لاقاه المسلمون في الأندلس بعد سقوطها من القتل والتعذيب ليصبحوا مسيحيين، وما يلاقيه مسلمو ميانمار من القتل والتشريد حاليا؟ وثانيا دين النصارى وقانونهم لا يعاقب من غير دينه النصراني، بخلاف الإسلام فحد الردة واضح جلي وتطبيقه ليس بيد كل من هب ودب وإنما هو بيد الحاكم فهو المسؤول عن تطبيقه أو عدمه.
    وما لهذا الضجيج من الجمعيات؟؟ ألستم مسلمين اليس المغاربة مسلمون وحتى اليهود لهم حقهم محفوظ في ديننا؟ فلماذا هذا الخوف إذن؟ ألا تؤمنون بالديموقراطية وهي أن تقبل الأقلية قرار الأغلبية؟؟ أم أن الديمقراطية شعار يرفع فقط لقضاء المصالح؟ إذا كنتم أقلية فعلى الأقل اخضعوا لما تريده أغلبية الشعب.
    وهناك حل وسط لمن أراد أن يكفر، فليذهب إلى أسياده في أوربا كما فعل سلمان رشدي وغيره ويعيش آمنا مطمئنا، ويترك الشعوب تعيش في تخلفها على حد تعبيركم.
    ونقطة أخيرة المجلس العلمي الأعلى هيئة يرأسها صاحب الجلالة، فباعتراضكم على هذا القرار اعتراض على القرآن من جهة واعتراض على قرار ملكي من جهة أخرى؟؟ مجرد رأي

  • فريد
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:05

    ادى اردنا أن نتبع بعد ألا راء فعلينا أن نغير شعار بلدنا الدي هو

    الله الوطن الملك

    أم نحن مسلمون حين نشاء و احرار حين نشاء

  • Fatiha
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:05

    I agree cauz is the right decision …

  • سفيان
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:06

    السلفيين فهم مفارقون للجماعة فهل الفكر السلفي الاصولي الوهابي التكفييري هو من دين المغاربة اليسو مفارقيين للجماعة اول من يطبق عليه حد الردة هم

  • الحسن داودي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:08

    الذي يجهله الفزازي والحدوشي وغيرهم ان الحدود تسقط بالشبهات لقوله صلى الله عليه وسلم :ادرؤوا الحدود بالشبهات.وهو محل اتفاق بين الفقهاء
    فشرع الله كله او جله معطل، وحكم الطواغيت متحكم في رقاب العباد،والظلم والجهل والفقر مستفحل بين الناس،وامتنا متخلفة والغرب يفتن بحضارته …
    اليس كل ذلك وغيرها شبهات وأعذار تسقط حد الردة في زماننا.
    ثم إنه يشترط لاقامة الحد وجود الامام ،حيث ان الفقهاء اتفقوا ان الحد لا يقيمه الا الامام او نائبه ويشترط في الامام ان يكون عادلا عاملا بشرع الله متوليا للحكم بالمبايعة الشرعية-اي اختيار الشعب- لا مبايعة النفاق والاكراه. .فهل تريدون ان يقيم الحد على المغاربة من سرق اموالهم ليتنعم بالقصور الفارهة .اولى ان تقيموا عليه حد السرقة .

  • أمين
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:08

    بعد كل يوم أقتنع لمادا الغرب ينعت الأسلام بالأرهاب فمن حقي أن أمارس أي دين لطالما أحترم دين الآخر فهل المسيحيون يقتلون كل من يرتد عن المسيحية لمادا دوما الهمجية والبربرية والأفكار المتخلفة التي تعود ألى العصر الحجري دوما ملتصقة بالأسلام فكيف تريدون من الآخرين أن يأخدو نضرة أيجابية عن الأسلام كيف تتوقعون من أشخاص لايعرفون حتى دينهم مجتمع منافق أولادهم وأبنائهم يدرسون في أحسن المدارس الغربية ومع دلك يصدرون فتوى غبية مناقدة لحقوق الأنسان تدعو ألى القتل والأرهاب تببببببا

  • dahbi salah
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:10

    يقول الله عز وجل :" ومن يرتدد منكم عن دينه فيمت وهو كافر ، فأولائك حبطت أعمالهم في الدنيا.." الآية. الله قال من يرتدد عن دينه بمعنى يرتد عنه اي يخرج منه ، ثم قال فيمت ؛ الفاء يدل على الاستمرارية في الحياة بعد الردة الى أن يقبض الله روح المرتد فيمت موتة طبيعية ، أو بتعبير آخر أن المرتد لا يقتل وإنما يترك يعيش بقية حياته حرا الى أن يموت وآنذاك فقط يحاسبه الله على اختياره ذاك ، وإلا لقال الله: ومن يرتدد منكم عن دينه فليقتل وهو كافر..اجمالا لا توجد في القرآن الكريم كله ولو آية واحدة صريحة المدلول واللفظ تدعو لاقامة حد القتل على المرتد. ثم اذا كان الأمر كما شرحناه ، فلماذا ذهب المجلس العلمي الأعلى في هذا الاتجاه غير الواضح ، وأهمل تفعيل باقي الحدود الواردة في شأنها آيات قرآنية واضحة وصريحة ، كقطع اليد بالنسبة للسارق مصداقا لقوله تعالى : " والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما .." وجلد الزاني " والزاني والزانية فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة.."؟ وهل هذه الفتوى قابلة أصلا للتطبيق أمام تجميد حكم الإعدام ببلادنا ؟ ان مثل هذه الفتاوى لن تؤدي الا الى مزيد من انتقادات المنظمات الحقوقية الدولية !

  • عبدو
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:10

    أعتقد ان الشارد في كل هذه النقاشات والاستنباطات هو الشعب الذي لا يتابع ما يجري في البلد فاذا سالت الناس عن هذه الفتوى لا تجد الا نسبة قليلة وقليلة جدا يعلموا بها فلم يعد الشعب يهمه مثل هذه الامور ولا ينتبه لها نريد من الفقهاء ان يتناقشوا في الاصلح لهذا البلد بعد ذلك تاتي النقاشات الاخرى المكملة لجسد الامة المنهار اصلا

  • rotterdam
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:11

    سبحان الله المغرب بلد اسلامي ويقولون ان الحكم لايتوافق مع بنود حقوق الانسان واين امارة المسلمين ساعتكم اقترنت باسن الله و سترون الحق من الباطل

  • with 3ASID
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:11

    حقا انها فتوى خطيرة في مجتمع مغربي مليء بالمتناقضات ( مسلم مؤمن – مسلم منافق – مسلم بالأسم – غير مسلم وغير مؤمن – غير مسلم ومؤمن – مسلم مؤمن مؤقت …)
    فتوى تذكرنا بفتاوى القاعدة.
    السؤال كيف يمكن التمييز بين انسان مرتد وانسان غير مرتد ؟

  • houri
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:16

    لما تسلم زويمر التقارير التي تتضمن اعداد الذين نصروا لاحظ انهم اقل بكثير بالمقارنة الى الميزانية المرصودة، علق 🙁 لم اكن اريد تنصير المسلمين وانما تركهم في حالة فوضى روحية و فكرية ,)
    المطلوب صيانة كرامة الناس والتوزيع العادل للثروات ونشر العلم على كافة المستويات ,اما المتحدث عن المقاصد وكانها مفصولة عن عمق المرجعية و ،فادعوه للمراجعة ، ما هكذا تدار الامور يا حامي الدين///لن ترضى عنك,,,

  • mehdi
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:17

    كلنا من أجل قتل المرتدين ، هم أكتر خطر على مجتمعنا الاسلامي ،، المرتد يحارب الاسلام هذا لا شك فيه ،،
    نريد العيش بسلام وحدنا مع اليهود ، كلنا من أجل قتل المرتدين هذه بداية جيدة

  • بوتفوناست
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:19

    ألم تقولوا بأن الاسلام دين عدل ومساواة الم يقل الله من شاء فليؤمن و من شاء فليكفر عن اي عدل و مساواة تتحدثون يا جهلة و منافقين انثم عار على الاسلام نعم انا مسلم على طريقة ابي وامي الذي علمونا الاسلام على انه دين عدل و مساواة و لكنكم تجعلوننا انثم نكره دينكم الدي يقتل النفس البشرية التي خلقها الله هل انثم احسن من الخالق يا حثالة البشر.. لكم دينكم ولي ديني.

  • warszawa
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:24

    ويستمر استغلال الدّين من أجل تحقيق مآرب معروفة،على المجلس أن يكون شجاعا ويعلن تطبيق جميع الحدود ،كمغاربة مسلمون نطالب بتطبيق حد السرقة أولا لأن سرقة أموال الشعب هي أم المصائب التي دفعت المغرب إلى حافة الإفلاس،نعم نطالب بحد السرقة بلا رحمة لأن تفقير الشعب هو الذي جعل المواطن المغربي يبدو كئيبا محبطا يكره بلده ويمقث حتى دينه وجذوره،سنطبّق حد السرقة بدأ من اللّصوص و المجرمين الكباربعدها سنحاسب من سرق دجاجة من الكوخ…فما رأيكم يا مفتي المجلس؟؟
    أتمنى أن يرتد أحد أبناء مفتي المجلس أو أحد أقرباء أصحاب النفوذ ويعلن ذلك أمام الملأ بعدها سنرى كيف سيطبق حد الرّدة عليه.
    أتمنى أن لا تكون هذه الفتوى الغبية الضوء الأخضر للإرهابيين ليطبّقوا الحدود من تلقاء أنفسهم لقتل الأبرياء في الشوارع.

  • dolmy
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:27

    un traitre est plus dangereux qu' un non croyant. Il devient un danger pour la societe et pour son entourage. Il faut qu'il soit juger pour cela.

  • mouatine bassit
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:28

    beaucoup de choses necessitent lafatwa que dire des voleurs des fonds publics de ceux que ben kirane appelle Satins et Crocodiles des arrivistes et des opportunistes

  • شكيب
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:31

    المجالس العلمية ذلك الفشل الذريع و الوجود المنعدم و التنزيل الخاطئ لتطبيق إعادة هيكلة الشأن الديني , أين دورها للتصدي لمثل هذه الفتاوى الهدامة , الجواب هو ـ فاقد الشيئ لا يعطيه ـ السر في ذلك يكمن في تعيين رؤساء ضعاف يتحكم في صمتهم مقابل تعويضات محترمة و جعلهم واجهة لكم هائل من الأنشطة الدينية الجوفاء التي لاتلبي حاجة المواطن من المادة الدينية و الشرعية مما سمح بالمجال لتجرؤ التيارات السلفية على إصدار فتاوى الكراهية و الإقصاء و التكفير.

  • lop
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:32

    je suis musulman mais je suis contre cet decision . Le monde evolue les esprits doivent suivrent …

  • مسلم دبالصح
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:32

    انا ضد هذه الفتوى!! يا مؤمني المجلس العلمي , لماذا تؤمنو ببعض الكتاب و تكفرون ببعض ؟ فاما ان نطبق الاسلام كله كما نزل على رسول الله صلى الله عليه و سلم باقامة جميع الحدود (الخمر, الزنى, السرقة….), او اتركو الناس على ما هم عليه. لا نريد اسلاما يتماشى مع مصالحكم و اهوائكم. افرغو اولا من محاربة الرشوة و الفساد و صيانة كرامة المواطن!!!!

  • ,p,p
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:35

    سيدة مغربية تزوجت مسيحي أسلم ولما سمع هذه الفتوة لم يعد يرتاح لإسلام بالمغرب
    إذا كنتم تشجعون الإسلام فغيروا أخلاقكم وإبتعدوا عن مايسوء لوطنكم
    لقد رؤيت مسلمين يتزوجن زواج أجنبي فلما سألت عن السبب أجابوا
    في المغرب الزواج جد صعب ويتحمل الزوجين معا مشاكل مادية ومعنوية ونفسية كثرت الرشاوي غياب المتكرر للمسؤولين وكثرة لإجراأت عدم إحترام الموظفين وغيرها إضافة إلى طول المدة وكثرة الإنفاق والتحركات وزيارة كل الإدارات كلهم في الهوى سوى
    في الخارج يوم واحد ويكفى إدارة ومسؤول واحد يتكلف بكل شيئ معليك إلا دفع الواجب وهو قليل جدا وإن كنت فقير تدفعه الدولة عنك

  • ناصح أمين
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:36

    على المجلس العلمي الأعلى أن يصدر فتوى في حق من ينادون بتعرية المرأة كأسلوب دخيل للإحتجاج.

  • alkawari
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:39

    الشريعة الإسلامية الغراء التى نزلت لتحكم تصرفات الناس جميعًا لم تترك حكمًا أو سلوكًا إلا قضت فيه بحكم، هذا الحكم إما أن يكون نصاً فى الموضوع أو إشارة إليه. ومن هنا كانت الشريعة صالحة لكل زمان ومكان (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم الإسلام ديناً). إن هذه الشريعة معصومة، كما أن صاحبها صلى الله عليه وسلم معصوم، وكما كانت أمته فيما اجتمعت عليه معصومة. ولقد قبض الله من المسلمين قوماً فهموا عن الله وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم. فاستنبطوا أحكاماً فهموا معانيها من أغراض الشريعة فى الكتاب والسنة تارة من نفس القول وتارة من معناه وتارة من علة الحكم، حتى نزلوا الوقائع التى لم تذكر على ما ذكر، وسهلوا لمن جاء بعدهم طريق ذلك. إن الشريعة الإسلامية جاءت رحمة للناس، اتجهت فى أحكامها إلى إقامة مجتمع فاضل تسوده المحبة والمودة والعدالة والمثل العليا فى الأخلاق والتعامل بين أفراد المجتمع، ومن أجل هذا كانت غايتها الأولى تهذيب الفرد وتربيته ليكون مصدر خير للجماعة، فشرعت العبادات سعياً إلى تحقيق هذه الغاية وإلى توثيق العلاقات الاجتماعية، كل ذلك لصالح الأمة وخير للجميع انشرووا

  • كاره الحداثة
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:40

    الله اكبر الله اكبر الله اكبر

    ضهر الحق وزهق الباطل اي علماني مستتر في زي الاسلام سيضهر على حقيقته وارجو من الله ان تطبق عليه هده الفتوى
    فكيف نترك كلام الله ونتمسك بالقوانين الدولية التي تشيع الفاحشة في بلادنا
    الشعب المغربي كله مع الفتوى ونريد فتاوى اكبر من دلك
    شكرا هسبريس
    اثلجتهم صدورنا

  • محب للخير
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:44

    بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله النبئ الامين المبعوث رافة ورحمة للعالمين ثم اما بعد
    فاولا قبل كل شئ احييكم تحية تقدير واحترام واقول انني استغربت كل الاستغراب عند قراءتي لبعض تعاليق وتدخلات الاخوان- اقصد المؤيدين لهذا الحكم والمعارضين – مع احتراماتي لهم بدون استثناء كونها تحمل بعض الشراسة في الرد وهذا يبدو مخالفا للمناقشة بالحكمة واللين -ولا ادعي لنفسي الحكمة التامة – فارجوا ان تمنحوا لي شيئا يسيرا من وقتكم لقراءة هذه السطور المتواضعة والتي ساتعمد فيها ذكر القولين الواردين في التعاليق لدى الاخوان بخصوص هذه المسالة واسال الله لي ولكم التوفيق .
    1- المرتد هو الذي يكفر بعد إسلامه بقول أو فعل أو اعتقاد أو شك بمعنى عاد الى الكفر والى ملة اخرى بعد ان اعتنق الاسلام طواعيا ليس قسرا قلت طواعيا عن اقتناع وطيب خاطر وانشراح الصدر .وحكمه في الشريعة الاسلامية القتل بعد الاستثابة لمدة 3 ايام وينفذه ولاة الامر.وهذا يسمى حد من الحدود في الشريعة الاسلامية التى بها تضمن الامن والسلام والاستقرار في اي مجتمع بدليل الحديثين الصحيحين عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    …..يتبع

  • محال حبيب
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:44

    القران يقول
    من شاء فليؤمن و من شاء فليكفر . لا اكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي .
    اذا تسقط كل اصول الفقه الاخرى بعد النص القراني الصريح .
    و الا فليرشدنا احد لعكس ذلك .

  • ذ. أبو أنس
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:45

    سلاما قولا من رب رحيم . سؤالي لكل من يدعي بأنه مسلم ويخالف ماجاءت به نصوص الاسلام هو : لماذا تكفل الله بحفظ القرآن , الكتاب الخاتم ولم يتكفل بحفظ بقية الكتب السماوية ؟ الجواب متعدد , ومنه : أن الله عليم بطبيعة البشر أنهم ميالون إلى الانحراف لو تركوا هكذا . فكلما وصلت البشرية إلى أسفل سافل , ومستوى هابط من الاخلاق بعث الله رسولا يسمو بالناس إلى قمة عالية في المعتقد والتعبد والاخلاق … وهكذا يعيش الناس على قدر كبير من السلوك القويم زمن الرسول , وبعد موته يرجعون شيئا فشيئا إلى أن يصلوا من جديد إلى ذلك المستوى البهائمي في الاخلاق , فيحتاجون من جديد إلى من يعيدهم إلى السمو الاخلاقي والمعتقدي..وهذا ما يفسر لنا هذا العدد الكثيرمن الانبياء والرسل (انحراف البشر ) . ونحن في هذا الزمن لا ننتظر رسولا يعيدنا إلى السمو في المعتقد والاخلاق لأن الله جعل سيدنا محمد ـ ص ـ النبي الخاتم , ولما انتقل إلى الرفيق الاعلى بقي لنا حفظ القرآن للعودة إليه في كل أمر من أمور حياتنا في المعاش والمعاد , وكذلك العودة إلى السنة المطهرة لنصلح بها شأننا , أما المواثيثق الدولية فهي من صنع البشر لا تخلو من أخطاء واضعها

  • yassine
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:47

    ما لكم كيف تحكمون!!!!!
    على هذا الاساس المرتد عن المسيحية يجب ان يقتله المسيحيون و المرتد عن الاسلام يقتله المسلمون و المرتد عن البوذية يقتله البوذيون و المرتد عن الهندوسية يقتله الهندوسيين!!! كيف تريدون ان يصبح هذا العالم ساحة للقتال و سفك الدماء!!هذا عااااااااار

  • المغربي الكندي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:54

    خلاصة الفتوى:
    الإسلام تدخله بحد الشفرة (الختان) و تخرج منه بحد السيف!

  • abderrahim
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 12:57

    بسم الله الرحمان الرحيم
    الاسلام هو الاستسلام لله و الانقياد له بالسمع و الطاعة
    يقول الله عز و جل (و ماكان لمومنٍ و لا مومنة إدا قضى الله و رسوله أمرا أن تكون لهم الخيرة من أمرهم )
    أي أن المسلم ، الواجب عليه هو طاعة الله و رسوله بدون إختيار
    مع الحرص على أن يكون الحكم تابت بدليل صحيح صريح و واضح من القران و السنة
    أما من يرى خلاف دلك فهو تابع للهوى أو مبتدع ضال مضل أو منافق ،
    أما تطبيق حكم قتل المرتد ، فهدا نريده ، لكن بعد إقامة الحجة على المرتد
    قد يكون جاهلا أو مقلدا أو مكره على دلك
    و قبل كل شيء ، ينبغي تعليم الناس دينهم ، و إعطاء العلماء جميع الصلاحيات في سبيل دلك
    وكدالك ، إصلاح التعليم و الاعلام و لا ننسى محاربة المفسدين من بني علمان و فضحهم ،
    و أخيرا نسال الله أن يردنا إلى دينه و أن يجنبنا الفتن ما ضهر منها و ما بطن .

  • zakaria
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 13:01

    السلام عليكم
    تعليقي على هذا المقال هو أنه إذا تكلم المرئ في غير فنه فانتظر سماع العجائب.
    كلام موجه خصوصا إلى الداعية الزمزمي هداه الله ثم إلى الأستاذ حامي الدين و أقول لهم هل أنتم أهل للكلام في الأمور الشرعية وهل أنتم أهل للإجتهاد في مثل هذه المتغيرات؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    أما الآخرون كعصيد و الرياضي المغاربة يعرفونهم جيدا .
    مثل هؤلاء تجاهل كلامهم أولى من الرد على أفكارهم التي لا تساوي شيئا في قمامة الأزبال.

  • ﻛﻤﺎﻝ
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 13:02

    ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻋﻠﻰ ﻣﻦ ﺍﺗﺒﻊ ﺍﻟﻬﺪﻯ
    ﻳﺎﺇﺧﻮﺍﻧﻲ ﺍﻟﻤﻐﺎﺭﺑﺔ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺍﻥ ﻫﺆﻻء ﻻ ﻫﻢ ﺑﻌﻠﻤﺎء ﻭﻻ ﺑﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻻ ﺍﻋﺮﻑ ﻣﻦ ﺍﻋﻄﺎﻫﻢ ﺍﻟﺤﻖ ﻓﺎﺧﺬ ﺯﻣﺎﻡ ﺍﻻﻣﻮﺭ ﻭﺍﻟﺒﺪء ﻓﻲ ﻧﺸﺮ ﻓﺘﺎﻭﻱ ﻟﻴﺲ ﻟﻬﻢ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﺍﻻ ﻓﻠﻴﻼ
    ﻫﺆﻻء ﺍﺟﻤﻌﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﻓﺘﻮﻯ ﻣﺎﺧﺬﻭﺓ ﻣﻦ ﺍﻻﺣﺎﺩﻳﺚ ﻣﻦ ﺻﺤﻴﺢ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ﻭﻧﺴﻮﺍ ﻣﺼﺪﺭ ﺗﻌﺎﻟﻴﻢ ﺍﻻﺳﻼﻡ ﺍﻻﻭﻝ ﻭﻫﻮ ﺍﻟﻘﺮﺍﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﻭﺍﻟﺬﻱ ﻣﻨﻪ ﻳﺠﺐ ﺍﻥ ﻧﺒﺪﺍ ﻭﺍﻥ ﻧﻨﺘﻬﻲ
    ﻭﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻧﻨﺎ ﻟﻢ ﻧﺠﺪﻩ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺍﻥ ﻓﺎﻣﻨﺎ ﻧﺴﺘﻨﺪ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﻭﻣﻦ ﺍﺣﺎﺩﻳﺚ ﺻﺤﻴﺤﺔ ﻭﻣﺘﻔﻖ ﻋﺎﻳﻬﺎ ﻭﻣﻌﻠﻘﻮﻟﺔ ﻻﻧﻪ ﺍﻳﺲ ﻛﻞ ﻣﺎﺭﻭﻯ ﻋﻦ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺻﺤﻴﺤﺎ ﺑﻞ ﻛﺎﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﺍﻟﻜﺎﺫﺑﻮﻥ ﻭﺍﻳﻀﺎ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺍﺳﻠﻤﻮﺍ ﻛﺎﻧﻮﻥ ﻳﻘﻠﻮﻥ ﺍﻟﻜﻠﻢ ﻭﻳﻨﺴﺒﻮﻧﻪ ﻟﻠﺮﺳﻮﻝ ﺳﺎﻣﺤﻬﻢ ﺍﺍﻟﻠﻪ
    ﻟﻜﻦ ﺍﻟﻤﺴﺎﻟﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻫﻰ ﻧﻨﺎﻗﺸﻬﺎ ﻫﻲ ﺗﻐﻴﺮ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺍﻭ ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﻋﻦ ﺍﻻﺳﻼﻡ ﻭﻟﻴﺲ ﺍﻟﺮﺩﺓ
    ﻓﺎﻟﺮﺩﺓ ﺷﺊ ﻭﻣﺎ ﻳﺘﻜﻠﻢ ﻋﻨﻪ ﻫﺆﻻء ﺷﺊ ﺍﺧﺮ
    ﺑﺪﻟﺒﻞ
    ﺍﻟﻘﺮﺍﻥ
    ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﺤﻖ ﺗﻌﺎﻟﻰ
    ﻻ ﺇﻛﺮﺍﻩ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻳﻦ

    ﻭﻓﻲ ﺍﺧﺮﻯ
    ﻟﻜﻢ ﺩﻳﻨﻜﻢ ﻭﻟﻰ ﺩﻳﻦ

    ﺻﺪﻕ ﺍﻟﺤﻖ ﺳﺒﺤﺍﻧﻪ

  • azade
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 13:04

    هدا شرع الله انزله الخالق من فوق سبعة سموات لم تاتوا بشىء جديد اتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض كيف تحكمون من الاولى كلام الله ام كلام البشر من ارتد عن الاسلام فله الموت بدون نقاش فارجعوا يامسلمون الى كتاب الله

  • abed1
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 13:05

    القول الفصل
    ببساطة إما أن تكون مسلما حقا او تنافق ما دمت ستخاف القتل!!!!!؟؟؟؟
    " قول فصل و ما هو بالهزل " لماذا لا يقرأ السلفيون القرآن أم أن الحديث أفضل !!!؟؟؟ البخاري مسلم أم الكافي عند الشيعة أم………؟؟؟!!! أليس القرآن أحسن الحديث ؟؟؟!!! عجيب ما ينتشر بيننا من جهل…… نتباكى بالقرآن لكن لا نقرأه لا نعمل به لا نتدبره ومع ذلك يتكلمون بإسم الله !!!!  

  • مسلم سلفي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 13:08

    اطلب شيء واحد من القراء وهو استخدام العقل , الله سبحانه خلق الكون وهده الارض التي نعيش فوقها لاتشكل سوى نقطة واحدة من هدا الكون الغير المحدود اللا متناهي وهو قادر على كل شيء ,هل هو محتاج الى هدا المخلوق الضعيف ليدافع عن دينه بقتل المرتد .الله الخالق القوي ليس في حاجة للفتوى ,فلو اراد ان يعدم المرتد لاعدمه في الحين , ان الله وحده هو الحسيب والرقيب ولا احد غيره, ادن تدخل الانسان بالفتاوي وغيرها مجرد بدع فرسول الله (ص) كان وحده مخول وهو اخر الانبياء.

  • محمد الرضاوي.
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 13:17

    أستغرب من مسؤولي الفقه والشريعة الدين يسمون انفسهم بعلماء الدين ببلادنا
    واقول لكم ان كنتم تطبقون الشريعة الاسلامية كما هي فلمادا لم تصدروا الفتوى ضد السارق -وضد الزاني -وضد اللواطي- وضد الكادب……..
    فادا رجعنا الى الحكم على هؤلاء فقد تكون عقوبة السارق هي قطع اليد
    وعقوبة الزاني الجلد او الرجم
    وضد اللوطي القتل مصداقا لما جاء في القران . فاقتلوا الفاعل والمفعول به
    فان طبقت هده العقوبات فاكيد سوف تطبق اغلبها على مسؤولي هدا البلد من وزراء ومسؤولين ورؤساء مجالس واللائحة طويلة بحيث ان اغلبهم قاموا بسرقة المال العام ومال الشعب وممتلكات الشعب ايضا بالاضافة الى ان اغلبيتهم متورطون في جرائم الفساد او الخيانة الزوجية او الزنى وهنا قد يجب عليهم الجلد او الرجم فغالبا ما تطلع علينا الصحف اليومية بفضيحة تورط مسؤول ما في قضية مال عام او قضية فساد اخلاقي وبعد مرور يوم او ايام نتفاجأ بانه طليق حر او تمت برائته بالمنسوب اليه بالاضافة الى انه كانت هناك تدخلات وووووو
    ولهدا اقول لكم وبكل جرأة ومسؤولية اين انتم من تطبيق الشريعة الاسلامية فالقتل هو قمة الارهاب .

  • hichamov
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 13:25

    ن الآية الكريمة (إن الذين ءامنوا ثم كفروا ثم ءامنوا …)تدل على أن المرتد لا يقتل، فهنا بعد أن كان مؤمنا، كفر … وظل على كفره دون أن يجرى عليه حد الردة، مما أعطاه الفرصة للعودة للإيمان … فمن أين استقينا من القرآن الكريم أن حد المرتد هو القتل؟؟

  • dahbi salah
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 13:26

    من خلال قراءتي للأساس الفقهي الذي بنى عليه المجلس العلمي الأعلى فتواه ، اتضح لي أنه حديثين نبويين ، وبغض النظر عن صحتهما من عدمه ، أتساءل : لماذا لم يتم الاستشهاد والبناء على ولو آية قرآنية واحدة صريحة اللفظ والمدلول لإصدار مثل هذه الفتوى الغريبة؟ الجواب طبعا بين وواضح ، فقط لأنه لا توجد في القرآن الكريم ولو آية واحدة تنص على قتل المرتد ، وأتحدى هنا من يقول العكس أن يأتيني بها! والسؤال الثاني الذي أود طرحه هو : اذا كان حد المرتد عن الاسلام حسب الحديثين النبويين هو القتل ، فلماذا لم يرد ذلك أولا في كتاب الله القرآن الكريم؟ من المعلوم أن الأحاديث النبوية في مجملها إنما هي تفسير وتوضيح للآيات القرآنية ذات المدلول العام والتوجيهي ، وخاصة كل ما يتعلق بالعقيدة والتوحيد ؛ فاذا كانت الحياة والنفس البشرية من أسمى ما منحه الله عز وجل للانسانية ، فلا يعقل أبدا أن يجيز سبحانه زهقها وقتلها من دون التنصيص عليها صراحة وفي آيات عديدة من القرأن الكريم ، كما هو الشأن بالنسبة لباقي الحدود كالزنا والسرقة التي ذكرت في غير ما آية! فهل قتل النفس في هذه الحالة أقل أهمية حتى لا ينص عليها في أصح كتاب مستشهد به

  • المغربي المغترب
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 13:30

    استغرب لهذة الاصوات العالية تتكلم بسم الاسلام وتدافع عن حقوق الانسان من منضور الغربي العالمي وهل في حقوق للانسان اكثر من التى اعطاها له الاسلام ايها الحداثيون والعمانيون واللبيراليون مارايكم في محاربة ابو بكر رضي الله عنه المرتدين عن الاسلام بعد وفاة سيدنا وحبيبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم
    خليكم في السياسة ابعدو عن الدين .

  • azimad
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 13:35

    في الوقت الذي يكد فيه العلماء الحقيقيون في البيولوجيا و الطب و البيئة لإيجاد الحلول للأمراض و الآفات لإنقاذ الانسان من الموت مهما كان دينه و معتقده و حنسيته و لونه ، يبدع علماء الجهل و التقليد العاجزين عن تشغيل عقولهم لفهم سياقات النصوص، يبدعون في خلق الفتنة و استنباط أحكام القتل ، فالمنظمات المنغلقة على ذاتها هي التي تقتل المرتدين عنها كالمافيا و الماسونية و التنظيمات السرية و أجهزة المخابرات ، لكون المنتسبين إليها مطلعين على بعض أو كل أسرارها فتتم تصفية المرتدين لضمان استمرار المنظمة .
    إن حديث الردة كان مقصده و غايته حفظ الجماعة الاسلامية حتى لا تتعرض للإبادة ، لآنها كانت في حالة حرب مع المشركين وكانت قليلة العدد و العدة ،
    أما و قد انتشر الاسلام ولم يعد بإمكان المشركين تهديد المؤمنين بالقضاء عليهم ، فالغاية من هذا الحكم منذ زمن بعيد هو تصفية الخصوم السياسيين بتهم مختلفة منها الردة .

  • سمير المسعودي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 13:35

    وا عباد الله هذا حكم الله أنزله على عباده المومنين لا دخل لعالم و لا فقيه و لا مجلس علمي و لا سلفي و لا الفيزازي فمن قبل الحكم فقد قبل الإسلام و من رده فقد رده على الله و لا يلومن نفسه يوم القيامة يوم الحسرة و الندامة

    إلى الديان يوم الدين نمضي و عند الله تجتمع الخصوم

    انشري يا هسبريس إن كنت تريدين الحقيقة

  • Hamza
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 13:36

    ليس هدا هو الإسلام الدي أعرفه في القرآن الكريم هناك آية تقول لكم دينكم و لي دين . فإدا كان الإسلام يفرض علي أن أكو مسلما و إن لم أكن سيحكمون علي بالإعدام ف أنا بريء من هدا الإسلام ، أنا مسلمس لكن للأسف يوما بعد يوم ينقص إيماني بهدا الدين لما أراه من هؤلاء الفقهاء و المفتين السلفيين الدين يريدون تصعيب هاده العقيدة و جعلها معقدة ليرتد عنها الجميع ، أنا ما أعرفه أن الإسلام دين التسامح و العدل و الحريات و التعايش مع الآخر كيفما كانت ديانته و ليس القتل و الكره و تعدي على حرية الآخر لأنه مختلف عنك. فإدا كان هدا هو الإسلام الحقيقي فللأسف قد كنت على خطأ ؟

  • Rayan
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 13:36

    من عادتي أنني لا أعلق لكن اليوم سوف أعلق لأن الموضوع مهم و قد لفت نضري بل أثلج صدري لا أستطيع أن أصف شعوري اليوم فقط أنا أفتخر بإنتمائي للمغرب و أطالبكم يا أيها الناس أن تقتلوني و تعدوموني و تحرقوني و تفعلوا بي ما تشائون في حال كفري بالإسلام أنا و أبي و أمي و جيراني و كل من ييتجرئ على ذالك هذا هي البداية و القادم أعضم أتفائل بتطبيق الشريعة قريبا في بلادي سلام ^^

  • ابو عمرو
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 13:39

    *وإذا أتينا لتطبيق الفتوى، فإننا سنقتل الآف الناس، لأنّ كثيرا من المغاربة مرتدّون عن الإسلام، ومنهم من يوجد في مناصب كبرى في الدولة، وهؤلاء لن يستطيع أحد تنفيذ عقوبة حد الردة في حقهم، ومن ثمّ لن يكون الحكم عادلا"*
    وهدا ابلغ كلام قلته في حياتك قد يشفع لك عما سلفت يازمزمي

  • mohamed
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 13:47

    الاسلام هو المعاملة وهو دين التسامح . . . لكم دينكم و لي دين

  • vampire
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 13:48

    محمد ربى في الاتباع ديالو حب القتل

    لما ينتهوا من المرتدين يبداوا في الاخرين حتى يساليو المغرب كله

    يبقاو السلفيين لوحدهم , وسيتقاتلون بينهم

    لانهم يحماقو على الدم

  • Houcine
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 13:50

    اول مرة كنسمع بان وزارة الاوقاف فيها علماء

  • إدريس
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 13:53

    ماذا تقصد الفتوى بالردة ؟ أهي الكفر أم أعتناق مذهب آخر ؟
    أرى – والله أعلم – أن هذه الفتوى تأتي فقط لتخويق الشعب من التشيع.

  • مغربي مقتنع
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 13:55

    انا لن اعارض احدا ولا انتقد اي معلق هنا لكن اريد ان اوضح مسألة غابت عن كثير من العقول وهي كثرة الجدل والنقاشات والنتقادات في اي موضوع طرح في وقتنا الحالي…. فمثلا لو طرحنا موضوع الوضوء لاختلف الكل في تطبيقه وفي مراجعه وتجد من لا يعترف به ومن لا يعرفه اصلا..
    المهم هدا زمن كثرت فيه الآراء والتناقضات والاختلافات في شتى المواضيع فما بالك بالشريعة
    لو لم يكن محمد صلى الله عليه وسلم آخر المرسلين لاصطفى الله تعالى من بعده أكثر من رسول وخاصة زمننا هدا الدي نعيش فيه حيت شاع فيه الكفر والردة والإلحاد و جميع الخبائت والمعاصي التي لم يسبقنا بها قوم من العالمين
    مع العلم ان كل علامات الساعة الصغرى ظهرت جليا وبدون استثناء ومن وقت بعيد ماعلينا إلا انتظار الكبرى ونهاية الدنيا وسوف يحكم الله فيما كنا فيه مختلفين
    وكل نفس ستجد ماعملت ويعض الظالم على يديه ويتمنى لو كان ترابا ولن يظلم ربك أحدا حينها سيندم حيت لاينفع الندم كل من كان عاصيا أو مدنبا أو متطاولا على الله وعلى شرعه…

  • chretien marocain
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 14:05

    de quoi vous avez peur ? vous avez peur de dire la verite aux gens soyez forts et neutres et ayez le courage et la franchise
    j'ai dit que je suis ne dans une famille musulmane donc je suis devenu musulman par heritage personne ne m'as demande si je voulais etre musulman et après des annees j'ai etudie l'islam et les autres religions j'ai choisi après reflexion et sans argent sans corruption et sans visas de devenir chretien pour quoi vous voulez me tuer ??? je vous demande au nom de la liberte de publier mon commentaire sinon vous etes des pions comme les autres pions qu'ON manipule
    salut la liberte au maroc

  • بوسلهام بن دهاج
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 14:08

    عجيب امر هؤلاء العلمانين يدعون الدمقرطة وهم لها معادون ويدعون حقوق الانسان وهم لها منتهكون .الا هل استشار معنا هؤلاء الديكتاتوريون?وعلموا ما نحن رادون .الم نصوت على الدستور فاخترناه ,,?الذي ينص على اسلامية الدولة اذن فكيف يكون اسلاما بدون احكام ?الا يعلم هؤلاء المساكين ان المجلس العلمي يحتوي على ابرز الفقهاء والدكاترة والحكماء اصحاب الفكر العالي والنظر الدقيق …بالله عليكم هل نسي احمد عصيد ومن معه من مصطفى بنحمزة..وادريس بنضاوية ومحمد يسف والعبادي..والعلمي…ولكن للاسف الاعلام هو الذي جعلكم سفسطتكم رايا وحكمة وجهلكم علما …نحن المغاربة مسلمون مؤمنون فارجوكم لاتتكلموا باسمنا

  • مؤيدة
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 14:12

    السلام عليكم :شكرا على تعليقك مسلم رقم 35 مقنعة ولجميع التعاليق المؤيدة .وللتعليق رقم 41 اشفق عليك على هذه النهاية .
    نحن دستورنا الاول هو القران والسنة النبوية وهي اسمى وارقى من القوانين الوضعية والتي تتبجح بها الجمعيات العلمانية .فلمادا منعت فرنسا الحجاب بالمدارس رغم انها حرية فردية ولا احد من الجمعيات الحقوقية لها الجراة للحديث بل لسانها يطول كلما تعلق الامر بمسالة تتعلق بالاسلام .فنحن المغاربة مسلمين وكل ما نتمناه هو تطبيق الشريعة في جميع المجالات بما فيها عقوبة الزاني واصحاب الخمور …..

  • marwa almaghribia
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 14:20

    أريد فقط أن أعرف هؤولاء الحقوقيون أو المعروفين بحقوق جمعيات الإنسان ماهو دينهم ماهي ملتهم كيف يتجرؤون على الوقوف في وجه هذه الفتوى اللتي هي حد من حدود الله ومن يرتدد منكم عن دينه فليمت وهو كافر أنتم يامعارضة حقوقية لم تتقوا ربكم في حد واجب من حدود الله فكيف تدافعون على هذا الشعب .

  • Anass
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 14:22

    لا إكراه في الدين
    من شاء فليومن و من شاء فليكفر

  • مول الكوتشي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 14:24

    بعض الآيات القرآنية:
    "إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء"
    "لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي"
    "وقل الحق من ربكم فمن شاء فاليومن ومن شاء فاليكفر"

  • adam
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 14:26

    ا نا مغربي كنت اعتقد اني مسلم فكتشفت بعد حين ان الامان لا يورت بل ياتي عن طريق العقل وفقط, فراجعت نفسي فلتقتلوني اذن

  • لقب مشهور
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 14:30

    الحديث ‏(‏من بدل دينه فاقتلوه‏)‏ حديث صحيح رواه البخاري وغيره من أهل السنة بهذا اللفظ‏:‏ ‏(‏من بدل دينه فاقتلوه‏) ‏‏.‏ وأما الجمع بينه وبين ما ذكر من الأدلة فلا تعارض بين الأدلة ولله الحمد‏.‏ لأن قوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏من بدل دينه فاقتلوه‏)‏ ‏[‏رواه الإمام البخاري في ‏"‏صحيحه‏"‏ من حديث ابن عباس رضي الله عنهما‏]‏ في المرتد الذي يكفر بعد إسلامه فيجب قتله بعد أن يستتاب، فإن تاب وإلا قتل، وأما قوله تعالى‏:‏ ‏{‏لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ‏}‏ ‏[‏سورة البقرة‏:‏ آية 256‏]‏ وقول تعالى‏:‏ ‏{‏وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ‏}‏ ‏[‏سورة يونس‏:‏ آية 99‏]‏ فلا تعارض بين هذه الأدلة؛ لأن الدخول في الإسلام لا يمكن الإكراه عليه؛ لأنه شيء في القلب واقتناع في القلب، ولا يمكن أن نتصرف في القلوب، وأن نجعلها مؤمنة، هذا بيد الله عز وجل هو مقلب القلوب، وهو الذي يهدي من يشاء، ويضل من يشاء‏.‏

  • asmar
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 14:39

    المغرب والعالم الإسلامي، اصبح يعيش فترة العصور الوسطى،لماذا لا يبدأون بعلاج المجتمع اولا من الفساد و الاجرام ووووووووثم بعد ذلك تطبق الأحكام على المرتدين،الدين حرية شخصية الله سبحانه اعطانا كامل الحرية .¨¨وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا.حرية اللإختيار والكل سينال جزاؤه في الآخرة.لماذالايصدرون فتى قطع يد السارق حد شرب الخمر حد الزني الى غير ذلك من الحدود ام يخافون ان تقطع ايدهم قبل اي مواطن.يا امم ضحكة من جهلها الأممم.

  • moni
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 14:39

    حد الردة في الإسلام هو القتل حتى لا يكون الإسلام لعبة في إيدي أعداء الدين ، فلا يعتنق ديننا إلا عن إقتناع تام.كل المسلمين يتفق مع حد الردة. فلا إكراه في الدين بالنسبة لغير المسلمين، لكن من كان مسلما اليوم لا يجوز له تغيير دينه في الغد، فدين الإسلام ليس بلعبة.

  • أبو زيد
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 14:45

    الرد على من أنكر حدَّ الردة

    قد نتج عن القول بحرية الرأي إنكار حدِّ الردة لأنه يتعارض معها بزعم من يرى ذلك. قالوا ولأنه لم يرد أن الرسول صلى الله عليه وسلم قتل مرتداً. قالوا ولأنه يتعارض مع قوله تعالى: (لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ). قالوا ولأن حدَّ الردة لم يرد في القرآن. هذا حاصل ما وقفت عليه من تعليلاتهم لذلك. والجواب عن ذلك:
    1- حدُّ الردة ثابت بإجماع الفقهاء. قال ابن قدامة في المغني (8-126) الرابع يعني من أحكام المرتد: أنه إذا لم يتب قتل – وهو قول عامة الفقهاء.
    2- أن قتل المرتد فيه حفظ للعقيدة من العبث، لأن الشريعة تحفظ الضرورات الخمس – العقيدة والنفس والعرض والنسل والمال والأمن.
    3- أما كون حدِّ الردة لم يُذكر في القرآن فقد جاء في السنَّة الصحيحة. مثل قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "من بدَّل دينه فاقتلوه" وقوله صلى الله عليه وسلم: (لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث – الثيِّب الزاني – والنفس بالنفس – والتارك لدينه المفارق للجماعة) وقد قال تعالى: (وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا)، وقد أمر الرسول بقتل من بدَّل دينه فوجب قتله.

  • أينهم العلماء؟
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 14:52

    هاد الناس ما شافو غير الردة؟؟فين بانت ليهم هاد الردة؟؟
    هل كل مشاكل المغرب لا يرونها؟؟؟؟؟
    لماد لم يصدروا فتاوى عن مختلف جرائم القتل والإغتصاب والسرقة … التي تتم يوما في البلد وأمام أبواب بيوتهم ومساكنهم؟
    لمادا لم يصدرو فتاوى حول الخمر وهم يرون ويعرفون أين يباع ويشترى ومن يبيعه؟
    لمادا لم يصدروا فتوى عن الرشوة والفساد الإداري والمحسوبية والزبونية واستغلال النفود والضلم وهم يرون ذلك بأم أعينهم؟أم أنهم لا يبصرون والعياد بالله؟
    لمادا لم يصدرو فتاوى بشأن القرقوبي والشيرا وكل أصناف المخدرات وهم يرون كيف تباع وتشترى وتدخل حتى السجون ؟
    لماد لم يصدرو فتوى عن اقتصاد الريع واستغلال خيرات البلد والبشر؟
    لماد لم يصدرو فتوى وهم يرون بأم أعينهم جحيم الفقراء وبدخ الأغنياء وترفهم وتنقلهم في أصقاع الأرض؟
    لمادا لم يصدر فتوى بشأن الأجور الضخمة والتعويضات الخيالية والسكن والنقل المجاني وهم يرون الأزمة تخنق البلد والبشر وتهدد البلد بأوخم العواقب؟
    مشاكل الإيمان والكفر والردة وغيرها هي آخر ما يفكر فيه المغاربة لأنهم فخورين بدينهم لكنهم للأسف غير فخورين ببعض ممن يسمون علمائهم لأنهم ليسو سوى علماء تحت الطلب

  • مول الكوتشي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 14:52

    (تابع)
    فذكر إنما أنت مذكر لست عليهم بمسيطر

  • OPEN UR MIND
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 15:01

    مثل هذه الفتاوى تظهر الاسلام كمافيا الطاليان من خرج عن العصابة فليقتل
    لكن ما يحيرني هو تشبت العديد بالأحاديث المملوءة ب عن ابي عن ابن عن عن عن هل هؤلاء كلهم معصومون من الخطأ ؟ الحديث كتب بعد قرنين على الأقل من وفاة الرسول
    تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ ۖ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ .
    لا تكتبوا عني ومن كتب عني غير القرآن فليمحه.

  • علي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 15:01

    "لأنّ المعروف عن الوزارة أنها لا تصدر الفتاوى إلا بإيعاز من جهات معروفة" قول الحدوشي، أنا أظن الأمر كذلك أي الفتوى صادرة بإيعاز من جهات معينة لإحداث بلبلة وتشتيت لصف "الإسلاميين" -حق أريد به باطل- لذا أدعو الجميع ان يكون حذرا فالنافدون يبحثون عن اي وسيلة لافشال التجربة المغربية التي أظنها ناجحة إن شاء الله. والله أعلم

  • بنحمو
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 15:03

    الفزازي و الحدوشي و السلفيين معهم فرحين لفتوى المجمع العلمي ب"قتل المرتد", سبحان الله , حررتوا المغرب بكري ؟ و أطعمتم جميع الجوعى ؟ و ساهمتم في تطور الإقتصاد المغربي الذي يئن تحت وطأة الأبناك الدولية ؟ المرتد هو من أوصل العجز الميزاني للدولة إلى الكارثة, و هو من أوصل صندوق المقاصة إلى 56 مليار درهم. يا سبحان الله على علماءنا. هل يعيشون في عالم آخر ؟؟؟ هذه الفتوى من المجلس العلمي ذكرتني بفتوى أخرى كانت نسكسة على المغاربة و سبب تقوقه إلى أن أستعمر و أنفه في الأرض, تلك التي حكمت على وفد من الطلبة أرسلوا إلى دولة أروبية لأخد العلم المعاصر لديهم,لكن حين رجوعهم وهم مؤهلين ليقوموا بدورهم الطلائعي في تنمية البلاد,يحكم عليهم بردة لأن لباسهم كان أروبيا ويقتلون جميعهم. أرأيتهم أين وصلت البلادة الفقهية ؟؟
    اليوم و المجتمع المغربي على حافة من فقدان سيطرته على أراضيه الصحراوية بإسم الحريات الشخصية, يأتي المجلس و فقهاءه لدق آخر مسمار في نعشه.
    يا عباد الله أتركوا الدين لله و أعملوا و كافحوا و ناضلوا من أجل وحدة هذا الوطن. اللهم إن كان لكم أهذاف أخرى, تخريبه كما خربت سوريا و العراق من قبلها.

  • lahid
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 15:05

    If Islam is the best peaceful religion in the world, then why execute people who leave it????do you see the contradiction???

  • الأربعاء 17 أبريل 2013 - 15:08

    la liberté de confession est une liberté universelle d'ailleurs c est stupide de dire à une personne tu dois croire en ceci ou celà ! est ce qu il doit le faire pour satisfaire le courant radicale qui a gangréné tous les aspects de la vie .§

  • simo
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 15:09

    c'est illogique d’appliquer cette lois puisque les autres hodod minimes dans la religions islamique comme had al sarika bi kat3i al yadi…. ne sont pas appliqué et ajouter que pour applique cette il faut prouver que , la personne al mortad a réellement été musulman ,car a mon avis quelqu’un qui a compris l'islam ne peut le quitter .dire qu'on est musulman n'est pas suffisant pour qu'on le soi véritablement, et insuffisant pour applique la peine de mort,vva al islam lilah sobhanaho vva ta3alaa vva layssa li al 3abdi

  • وداد
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 15:12

    "لا يحلّ دم امرئ مسلم إلا بثلاث، الثيب الزاني، والنفس بالنفس، والتارك لدينه المفارق للجماعة".
    سؤال : هل يجب ثبوت الثلاثة او واحدة تكفي لإباحة القتل؟

  • hafsa
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 15:13

    انا لست فقيهة في الدين حتى اناقش مثل هذه الفتوى او افسر ايات قرانية او احاديث نبوية لكن اليس من العدل تطبيق احكام الله جميعا دون تمييز عوض المتاجرة بالدين و اختيار الاحكام المتماشية مع الاهواء فقط كما قال تعالى: وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ[المائدة:44]
    فإذا كانت أحكام الحدود التي أمر بتطبيقها هي التي جاءت في كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فهي حدود الله وشريعة الإسلام وليست شريعة لحزب ولا لهيئة ولا لجماعة، وإنما هي عامة للمسلمين، ولا يسع المسلمين حكاماً ومحكومين إلا أن يطبقوا هذه الأحكام، قال تعالى:أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ [آل عمران:83]. وقال:وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ [المائدة:50].

  • الله أكبر كبيرا
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 15:16

    هده ليست فتوى هدا حكم الله الشرعي

  • ابو عمرو
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 15:17

    جمع المعلقون بتاييد النهاري وانا اقول للقاضي الدي سيصدر الحكم ولمجلس القضاء.اتقوا يوما ترجعون فيه الى الله .قبل النطق بالحكم فسياتي يوم لاينفع فيه مال ولا بنون .واقول للشيخ النهاري سيكفيكهم الله وهو السميع العليم

  • أبو زيد
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 15:18

    4 – أما قوله تعالى: (لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ) معناه أنه لا يكره أحدٌ على الدخول في الإسلام. وحدُّ الردة عقوبة على الخروج من الإسلام وليست لأجل الدخول فيه. لأن الذي دخل في الإسلام قد اعترف بأنه حق ثم تركه عن علم؛ فهو متلاعب بالدين فاستحق القتل على ذلك حماية للعقيدة عن العبث.
    5- حرية الرأي تكون فيما للرأي فيه مجال ولا مجال للرأي في أمور العقيدة وأمور الدين. لأن هذه الأشياء مبناها على الإيمان والتسليم والانقياد.
    6- حدُّ الردة حدٌّ من حدود الله لا يجوز تعطيله لأي اعتبار، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "ويم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها"، وحدُّ الردة أعظم من حدِّ السرقة. والنبي صلى الله عليه وسلم منع الشفاعة في الحدود وشدَّد في ذلك.
    7- أما أنه لم يثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قتل مرتداً فجوابه أن الرسول ترك ذلك لمانع وهو قوله صلى الله عليه وسلم: "لا يتحدث الناس أن محمداً يقتل أصحابه".
    وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    كتبه
    صالح بن فوزان الفوزان
    عضو هيئة كبار العلماء

  • العربي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 15:19

    قال الله تعالى : أفأنت تكره الناس على أن يكونوا مؤمنين . وقال أيضا عز من قائل : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ .وقال ايضا :وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ ۖ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْا . وخاطب الحق سيدنا محمد فقال : فذكر إنما أنت مذكر . لست عليهم بمسيطر. كل هاته الايات التي تركت حق اختيار المعتقد ، لم يرد فيها حد ظاهر إلا ما كان من قبيل الوعيد الذي تركه الحق سبحانه و تعالى ليوم الحساب الاكبر ، لأن فتوى كهاته ستكون ذريعة لكل من يريد ان يتخلص من خصمه برميه بالكفر أو الردة ، فتكون فوضى يذهب ضحيتها البريء قبل الجاني و الاصل في الاحكام اننا كما قال سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه نحن نحكم بالظواهر و الله يتولى السرائر.

  • red
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 15:21

    سؤال بسيط
    هل الصحابة قتلو المرتد ؟
    الجواب نعم
    انتهى الأمر

  • مغربي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 15:34

    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: إِنَّ اَلرَّجُلَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ، لَا يُلْقِي لَهَا بَالاً، يَهْوِي بِهَا فِي اَلنَّارِ، أَبَعْدَ مَا بَيْنَ اَلْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ .
    يا أختاه، نحن لدينا إلاهً واحداً وليس آلهة كما تزعمين فالتقي الله واستغفري لذنبك، فلقد نطقت بكبيرة، اما اللذين يتحذتون عن الحقوق ويتشذقون بها ( اعطوني عصرا واحدا ساد فيه العدل والرحمة كما كان في عهد الخلفاء الراشدون) حتى الآن. أو اجيبوني هل انتم أعلم أم الله؟ ان كنتم فعلا تؤمنون به.

  • ابو محمد
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 15:37

    الى صاحب التعليق 6 انس/ يظهر من تسميتك بانس ان والديك سموك بهذا الاسم لتكون مسلما على شكل انس بن مالك رضي الله عنه لكنك تعلن بملء فمك انك ملحد.فاليك اقول ما تعتقده هو مجرد تخاريف يعيشها الانسان في فترة الشباب وكدليل الكثير من الملاحدة عادوا من غيهم واصبحوا من عظماء الاسلام لكني اخاف ان لاتدركك التوبة وتهلك .كن صريحا مع نفسك وقل ماذا تعرف عن دين الاسلام.وهل انت خير من كثير من الفلاسفة والمسيحيين….الحاقدين عن الاسلام الذين انتقدوا الاسلام بشدة لكنهم استسلموا عن علم لعظمة الاسلام فامنوا به

  • مسلم وافتخر
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 15:38

    العلمانيون والخارجون عن دين الله و الدين لايريدون تطبيق هده الاحكام سيسعون لمعارضة هده الفتاوى
    لقد نسي هؤلاء اننا في بلد اسلامي هناك من يسعى لافساد الدين في هدا البلد
    في نظري هده الفتوى يجب ان تطبق على المجاهرين بالكفر و الدعاة اليه من ابناء جلدتنا فقد اصبح البعض منهم يسب و ينتقض ديننا جهارا نهارا متدرعا بحرية العقيدة ودلك على بعض القنوات

  • معارض
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 15:41

    الى كل من مر بتعليقي
    إن الاسلام دين الرحمة و المحبة و اتباعه في الجنة ورسولنا الكريم عمل على نشر الدين في الارض بامر من الله وترك لنا الكتاب والسنة من بعده
    هده وجهة نضر سمعناها من ابائنا ومازلنا نرددها من بعدهم
    لكن ماذ لو لم تكن هده هي الحقيقة ماذ لو كان محمد رجلا يريد سلطة ويريد جمع الناس على كلمة واحدة ليسود الارض بالغزوات وويستنكح ماطاب له من من عرضنا انفسهن عليه ويموت وهو ناكح 12 زوجة وله خدم وامات بامر من الله ويقتل كل معارض له .
    اننا الى الان نسب ابوا لهب وزوجته في صلواتنا لو كان بيدي لغفرت للمسكين
    فهل سناخد انداك باقواله وافعاله

  • hicham
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 15:46

    رد على رقم =
    6 – أنس
    لو كنت مفكرا لما كنت ملحدا

  • mouhand
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 15:57

    le seul à juger de la foi d'une personne, c'est dieu
    tuer qq un parce qu’il ne croit pas à l'islam c'est de la dictature et de totalitarisme

    tu es né marocain, musulman, tu mourras marocain musulman même si tu ne crois pas, c'est insupportable pour personne réfléchie

    le premier article des droits de l'homme est la liberté de conscience

    Pauvre notre maroc, il recule au lieu d'avancer

    moi personne consciente, je souhaite aller en enfer, je ne suis pas croyant à aucune religion, c'est mon droit
    absolu…
    est-ce pour cela que je dois être condamné à mort ?

  • قارعونا بالحجة العقلية 3
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 15:59

    المناظرة الحقيقية تقتضي أن يكون لكل من المتناظرين هدف: فإذا كان هدف الداعية المسلم هو إقناع صاحبه بصحة الدين الاسلامي، وأنه منزل من عند الله؛ فمن الإنصاف أن نقبل بأن يكون هدف الطرف الآخر عكس ذلك: إقناع المسلم بأن القرآن ليس من عند الله؛ وإلا فلن يبقى هناك معنى للتناظر. فهل أنتم مستعدون لمثل هذا دون اتهام بالكفر والمروق، وإهدار للدم باسم الدين وتطبيق الشريعة؟
    لتحقيق هذا، يجب أن تكون للمحاور الذي لم يدخل الإيمان في قلبه بعد ضمانات موثوق منها على حياته قبل جلوسه لمناظرة صاحبه المسلم. ولكن هذه الفتوى تحول دون ذلك، وهي دليل على عدم قدرتكم على إقناع الناس بصحة هذ الدين، ومن ثم فإنكم تكرهونهم عليه ولو بإسلام مزعوم. وفي نظري أن مجتمعا يكون فيه شخص يتظاهر بأنه مؤمن، وهو في العمق غير ذلك، لهو مجتمع منخور في صلبه، ويحمل علته في جوفه، لأنه مجتمع مبني على النفاق الاضطراري، الناتج عن سياسة: "إما أن تكون معي وتخضع لأوامري باسم الدين، أو أقتلك". وإذا قلت لك: أقنعني لكي أومن لك. تقول لي: جاء في القرآن.. وقال أبو هريرة.. وأن خطابك أو حجتك لا تناقش، وليس لي أن أحكم عقلي، أو أحتكم إلى علم أو تاريخ

  • فخور بلاسلام
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 15:59

    الهدف من هده الفتوة هو محاربة الفتنة التي يريد اشعالها بعض المرتدين او المنافقين من جلدتنا التابعين لاعداء الاسلام اللدين يحاولون التشويش على هدا الدين العظيم اللذي له حام وهو الله ولا يستطيع احدا النيل منه مهما حاول تحت دريعة حقوق الانسان واللدين نسمعهم فقط حين يكون يهم الدين
    الغرب كله ينتهك( حقوق الناس تحت درائع خاطئة) يقتل وينهب الشعوب في مراءة من الجميع وياتي متل هاؤلاء للدفاع عن شعاراتهم الخدا عة
    الاسلام والامان في القلب لا يعلمه الا الله لكن على من يرتد او يكفر ان يحتفض به لنفسه ولا يخرج لاعلانه في مجتمه كله مسلم لخلق الفتنة فيه

  • كولميمة
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 16:01

    ان هده الفتوى في نظري هي محاولة لترهيب الخصوم وتعبر بشكل واضح عن التحالف الرجعي القائم بين المستغلين للدين سياسيا لانه لا يوجد اي ضمانة لمنع تحول هده الفتوى الى دريعة للقضاء على المعارضين.
    و بعيدا عن هدا التوجه نتساءل عن الجهة التي لها صلاحية اصدار الحكم بالردة و تنفيد الحكم بالقتل ?واية مرتبة تحتلها الفتوى في النظام القانوني المغربي?
    و هل سنكون في حاجة الى نوع جديد من المحاكم يكون اختصاصها تصفية المعارضين باسم الردة والتاويل الرجعي للدين
    و بشكل واضح ان هده الفتوى بالدرجة الاولى هي رسالة للبعض لا اقل و لا اكثر لان المحاكم العادية هي الجهة المختصة لاصدار الاحكام بالاعدام اما المجلس العلمي فليس بمحكمة و لا بمشرع و الفتاوي ليست ملزمة للمحاكم

  • mou3ali9
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 16:03

    لم يرغم الاسلام غير المسلمين باتباعه لكنه كان حريصاً على فرض اقصى العقوبات على المرتدين (القتل) لسبب بسيط ان من لم يدخل الاسلام لا يشكل خطراً على هذا الدين لجهله له. اما المرتد فقد امن في وقت سابق و فهم الاسلام و فهم عقوبة جهنم و اهوالها و لكن رغم ذلك ترك هذا الدين لانه ببساطة فهم اموراً كثيرة جعلته يغير رأيه و بالتالي اصبح يشكل خطراً على باقي المسلمين الذين لم يرو بعد هذه الحقائق المريبة. لهذا لم يتساهل الاسلام ابداً مع المرتدين و افضى بقتلهم بسرعة حتى لا تنتشر افكارهم بين المسلمين السادجين.

  • جمال
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 16:04

    ياعباد الله أنا لم أختر يوما الإسلام ولم يسألني يوما أحدا عن ديني أنا وجدت نفسي في دولة المغرب التي يقال عنها بلد مسلم. لازلت أبحث عن الحقيقة وليس غير الحقيقة فهي هدفي الأسمى.فإذا جاء يوما المجلس العلمي وسألني هل أنت مسلم قلت نعم مسلم للحق وللحقيقة وليس مسلم لإسلامكم الذي اختلط بالسلطة وحاجات السلطة وبذلك فهو شرك بواح.
    ""إني أعبد الله وأومن به لأنه أعطاني الحرية لأكفر به""" طاغور الشاعر الهندي الكبير

  • amine
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 16:05

    لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ (البقرة آية 256)
    وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ (الكهف آية 29)

  • SAID MAROUK
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 16:06

    نحن في حاجة ماسة لمعرفة حقيقة الدين الاسلامي وتنقيته من الشوائب والدخيلات التي وصلتنا باسمه . والى ان يجتمع الفقهاء على رأي واحد . وكلمة واحدة . لا يحق لهم الخوض في الحد والحدود . اما ونحن ما نزال نجهل امور ديننا السميح كيف نتحدث عن الردة . الاول اهدوا الناس الى الطريق الحق وبعدها تربصوا لهم حين الارتداد -وهل يعقل ان يرتد من داق حلاوة الاسلام و الايمان الى مرارة الجهل والكفر

  • تازي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 16:14

    وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله وادعوا شهداءكم من دون الله إن كنتم صادقين فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أعدت للكافرين
    خص الله المرتد بنار الجحيم مسبقا وابقى له الباب مفتوحا للجدل ان ياتي بسورة من مثله و يحق له ما يشاء ..فان لم يفعل و في اطار ديمقراطي اذا اتفقت الجماعة ان خيرها في الاسلام فان المرتد المجاهر بردته اما ان يرحل الى الجهات التي والاها فتقبل به و يكون لها عونا او يقنعنا بدينه فنتبعه فان لم يفلح لا في هذا و لا في ذاك وجب عليه احترام راي الجماعة بستر عورة افكاره وخدمة الوطن ثم بعدها ينظر في شانه القضاء ..المشكل اننا في دولة جاهلة و قبل نقاش الردة لا بد من رد الجهلة الى الدين لاننا لو طبقنا الفتوى بصدق فلن يبقى بالمغرب 30 مليون نسمة

  • ناصر محمد
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 16:15

    سبق لي أن اتخذت قرار الاقلاع عن الإيمان بالدين منذ ما يربو على 10 أعوام. لحسن الحظ فإن الوسيط الفضائي "الانترنت" بات يمنحنا مجالا شاسعا للافصاح عن قناعاتنا وتبادل النقاشات الفكرية بشكل حر، ثم ان أكثر من يتابع ما نكتبه هم المتدينون أنفسهم. رغم ان فتوى من هذا النوع تعبر عن موقف في منتهى الرجعية والتوحش، إلاّ انها تظل مطروحة على المستوى النظري وحسب، إذ انها معطّلة -قسرا- على المستوى العملي وذلك بفعل الرقابة التي تفرضها منظمات حقوق الإنسان وكذلك بسبب استحالة مطاردة الناس والتنكيل بهم تبعاً لمواقفهم العقدية المجردة. أنا على ثقة أن الحكومة المغربية أكثر حكمة من التورط في حماقات من هذا النوع، فالمغرب دولة عضو في الأمم المتحدة وهي جزء من النسيج الدولي الذي لن يسمح لها بتعريض شريحة من مواطنيها لدق الرقاب بذريعة تبديل ديانتهم. إن قرارا كهذا سيضع المغرب في مأزق حرج هي في غنى عنه. في المقابل فإن الحكومة لا تجد ضيرا في ترك الفزازي وأمثاله يمارسون هلوساتهم الفارغة تنفيسا عن احتقاناتهم وما يضمرونه من جنون، طالما ظلت تلك الهلوسات في إطار الثرثرة "الفتاوية" وحسب!

  • امحمد ابومحمد
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 16:27

    حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم واضح إذن لا اجتهاد مع وجود النص ابناء جلدتنا الذين رفضوا الفتوة نقول لهم اذا اردتم ان تكفروا بدينكم فهذا شأنكم لكن لا تنصبوا انفسكم مدافعين عن الاغلبية للساكنة لأنهم مسلمون اتقوا الله في انفسكم

  • klm
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 16:28

    الى خرج هاد القانون ساعلن الحادي واطلب اللجوء لدولة اجنبية , هاد البلاد اصبحت لا تطاق !!!

  • Ibnu assabil mohamed
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 16:35

    القوانين في يد الصلطة التشريعية فقط الفتوى تحريظ على الاجرام اين وكيل الدولة لمذا لم يقم بعد بعمله يجب معاقبة المجلس و الا فالمغرب في خطر الظلاميين

  • خديجة 93
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 16:46

    مادا عن الدي ورت هدا الدين و لم يختره عن اقتناع تام من البداية ?
    مادا لو رجل ارتد و له اطفال هل سيقتل وييتم اطفاله ?
    مادا لو فتاة ارتدت هل سيقام عليها الحد ويغصب شبابها وتحرق كبد والديها اين دين الرحمة ? اين الانسااانية
    لمادا انتم متحمسون لهدر دماء الناس
    هل الاسلام هش لهده الدرجة حتى يتزعزع بمجرد ارتداد شخص منه ?
    مادام الاسلام قوي و دين الحق فكيف سيقوم المرتد بتشويهه ?
    مادا لو كان هدا الحد مفروض عند باقي الديانات و اراد مسيحي او يهودي ان يدخل للاسلام واقاموا عليه الحد من سيدخل لدينكم ادن ??
    اتصدقوون اني سمعت شيخا يقوول هو دخول الحمام زي خروجو 🙁
    تشبيه الاسلام بالحمام
    نحن نعلم ان النفاق اشد من الكفر
    وكل المرتدين سينفون ارتدادهم و ينافقون خوف من اقامة الحد عليهم
    ما الاحسن هل الجهر بالكفر ام النفاق بالايمان
    لمادا عند باقي الدول العلمانية مسموح للجميع ان ينشر دينه و يدعو اليه بكل حرية و عندنا نحن تقام الدنيا و تقعد عليه
    اتمنى ان تتدخل المنظمة العالمية لحقوق الاسنان حتى يقفو في وجه هدا الاجرام
    العالم وصل الى الفضاء ونحن مازلنا نفتي في اموور تافهة غير منطقية لا تغني عن جوع
    ارجوو النشر

  • ابو المنذر
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 16:48

    عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث : الثيب الزاني ، والنفس بالنفس ، والتارك لدينه المفارق للجماعة رواه البخاري ومسلم .
    هدا ديننا

  • إبن رشد
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 16:50

    الدين الرسمي هذا الذي وصفه كارل ماركس بـ "أفيون الشعوب"وأحسن الوصف نظرا لتخديره للناس وجعلهم خراف تقوده الضباع ، فهذا المجلس العلمي الأعلى المخزني بدل أن يقول الحق ويثور في وجه الإستبداد والإستغلال ، صار يكفر ويدعو قتل أبناء الشعب ويقمع حريتهم الفكرية والعقائدية .

  • walid
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 16:52

    جرعة اخرئ من افيون الفتاوئ .كل يوم تزداد قناعاتي .كل امرئ حر في اختيار معتقده, الا اذا كان الدين بحد السيف.

  • bram
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 16:53

    ..et on va appeler ça, l'islam de la tolérance!!??
    quelle blague!!..

  • chouaib
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 17:11

    أنا أؤمن بالحد ولا إكراه في الذين لها مفهوم ٱخر إرجعو إلى السنة الإيمان بالقرٱن وحده لا يكفي السنة محفوظة مع القرٱن بالجملة .كونك في الحق يختلف عن كونك في الباطل . فالإنتقال من الحق إلى الباطل فثنة وجب محاربتها

  • ansor de foum zguid
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 17:13

    Les grands pervers du Maroc sont ceux qui dèpassent le droit naturel de choisir entre le droit chemain et l'ègarement. ILs veulent ègarer toutes la sociètè en prètendant etre victimes de manque de libertè.Leur arrogance les laisse croire dètenir le droit de se moquer de tout le monde à cause de notre tolèrence exagèrèe, alors qu'ils importent leurs idèes vachement du monde athès qui ne connait rien de notre vèritè et a dictent parfois sans meme la reconnaitre. Donc ou allons nous

    Bref, la loi islamique et plus sincère et vaste que la conventions du droits de l'homme .

  • agno
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 17:19

    باعتباريagno (لاادري)
    اعتبر هذه الفتوة ضرب في حقوق الانسان ولن نسمح بمثل هولاء الوحوش الذي لا يفكرون الا في القتل
    سادعو في الفيس البوك الى تظاهرة يوم الاحد امام المجلس الجهلي حاملا لافتة انا ملحد اذا انا موجود

  • Bnadm
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 17:23

    When CHAAB will understand that there is a difference between ALISLAM ASIYASI and ALISLAM ALILAHI then will have 100 years to be a highly developed country.
    ISLAM we have have since MO3AWIA until now is ISLAM SIYASI.
    MO3AWIA made ANTI-Revolution against prophet Mohammad.
    ALL books of AL AHADITH are writen after prophet MOHAMMAD PBH died by approximately 200 years. Can you tell me why?
    Because the DICTATOR needed an interpretation of the CORAN in order to CONTROL people.
    This FATWA should be thrown into the trash.
    فذكر إنما أنت مذكر لست عليهم بمسيطر إلا من تولى وكفر فيعذبه الله العذاب الأكبر إن إلينا إيابهم ثم إن علينا حسابهم
    سورة الغاشية
    ALLAH reminds a prophet Mohammad that he is sent just as a REMINDER not to KILL anyone.
    Actually we leaved in a BIG LIE since 3UTHMAN died.

  • yassir
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 17:23

    étant donné que le Maroc à ratifié plusieurs conventions protegeant la droit à la vie ,ainsi la nouvelle constitution consacre le droit à la vie dans son article 20,sans oublier que la libérté de culte est garantie ,sans oublier que le conseil national des droits de l'Homme s'efforce pour abolir la peine de mort ,cette fatwa est venue contre les acquis en matiere des droits et libertés humains,mais selon ma propre analyse ,je crois que cette Fatwa est une breche dangereuse dans notre corpus juridique qui marie le sperituel avec le laic,et pour cela je souhaite que l'Etat marocain déclare clairement sa position ,soit on est laic à l 'extreme soit on apllique les injonctions de la chariaa telles qu'elles sont transmis par le prophete mohammed paix et benediction pour lui.
    merci

  • عبد الرحمن ابن عبد الله
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 17:27

    "من بدل دينه فاقتلوه" بل ان المحلس العلمي المغربي في شخص علمائه أفضل من أبي بكر وعمر بل ربما دينهم افضل مما بعث به رسول الله ص – في خصوص حق الله الذي هو الايمان به واخلاص العبادة له فان الله أمر فيه ب*** ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة..فاين الاسلام أولا لنتحدث عن الردة عنه بل انكم ستثيرون موضوعا ألا وهو العقيدة أولا ثم لننظر هل المجلس العلمس الذي يفتي بأن عقيدته اشعرية فهل ربنا أمر بأن نكون اشعريي العقيدة مذهبي المذهب الخ أم أمرنا باتباع كتابه وبيان كتابه الذي منه السنة – بل يتضح أن من ينتمون الى المجلس أفضل من عمر ابن عبد العزيز الذي هو من بين أخيار التابعين وجاء في الصحيح أن المجلس العلمي غثاء كغثاء السيل بينما الصحابة ذكروا بالرضوان والتابعون الأخيار وصفهم رسول الله أنهم خيرة القرون— وواضح جدا هذه المهزلة الصوفية السحرة وانهم لازالوا يودون استغلال الاسلام ولكن هيهيات ومن توادون لتكتموا الحق – الردة الردة عقابها من حق الله قبل أي مخلوق ولا أرى الا نفس المنهج السياسي لغايات دنيوية -فتوى الله في المحلس*انكم تتعدون حدود الله وقد ظلمتم أنفسكم.

  • ana
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 17:46

    c est la mentalité de la mafia alors surement quelque chose cloche…

  • هبة الله
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 17:50

    ماموقفكم لو قامت الدول الغربية باعدام كل مسيحي اعتنق الاسلام على يد الدعاة المسلمين الذين يمارسون الدعوة بكل حرية على اراضيها؟ هل ستؤيدون حكمها؟ هل ستعتبرون ان حكمها جاء رغبة منها في منع الفتنة عن المسيحيين؟المسلم، من هو المسلم الحق؟ قم بزيارة للسجون واسأل عن اسماء المسجونين ستجد: محمد، احمد، عبد الله، عبد الرحمان،…الى آخر الاسماء التي حين تنطق تجزم ان صاحبها مسلم. اسأل ماجريمته، ستجد قتل الام، قتا الاب، قتل الاخ، اغتصاب، زنا المحارم،…لما لايعتبر اذن مرتدا عن الدين وتطبقوا فيه فتواكم الخارجة عن الزمان؟ هل يجوز له الحياة بالرغم من جرائمه الفظيعة بحجة انه لم يرتد، لكن لو ان شخصا آخر ارتد عن الاسلام لكنه ناجح في عمله ،في اسرته، محب لاهله، لايؤذي أحدا، ناشط في مجتمعه،….هذا يستحق الموت؟ اتقوا الله اننا في مجتمع غالبته غير واعية والكثير سيعتبر هذه "الفتوى" المهزلة ايذانا له بقتل كل من يخالفه الدين قرأت التعليقات المؤيدة ورأيت تعطشا غريبا لسفك الدم نتيجة الجهل والفراغ العقلي، انتم اقمتم الدنيا حين منعت سويسرا المآذن لكنكم الآن تستحلون دماء من هم من غير دينكم؟ ماهذا الجهل ياامة اقرأ؟

  • Laila
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 17:55

    . Tout ça est étrange au MAROC laissez tomber ne difugurer pas le Maroc comme l'est maintenant la TUNISIE qui parle de chiites et sunnites et autres choses insensés qui donne froid au dos ,tellement étrange à ce pays avec nos parents on n'a jamais parlé de tout ça on dirait qu'il y'a des satans parmis nous qui cherche par tout les moyens à nous amener des discours bizarre à notre société cette FATWA a un seul non: incitation au meurtre ils veulent tuer au non d'une religion ok, mais appelons chat un chat c'est une incitation au meurtre ne cherchez pas à expliquer quoique ce soit. C'est quand même dingue il n'ya que chez nous qu'on ordonne à tuer comme ça facilement certains moftis passent à la télé pour dire ce journaliste ou ce chanteur il faut le tuer quoi on a que ça à faire et pour finir je vais dire HAZOLATE .

  • مغربية
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 17:56

    إلى الملحد رقم 6 أظن انك اول من يقع في دائرة النفاق للأنني لا اعتقد انك تتفتخر بإلحادك وسط المجتمع المغربي المسلم*** أما بالنسبة لديننا العظيم لاتستوعبه العقول الضعيفة لأنه وبباساطة لن يقدرو عليه أما بالنسبة للفتوى لها أصحابها ماشي وحدين ما عندهم لادين ولا مللة معلقين ما عارفين ساسهم من راسهم

  • أمازيغي
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 18:01

    ادا كانت هده الفتوى صدرت من الجهات المختصة ومن الجهات الحاكمة وقررت تنفيدها فان هدا يعني أنها تريد أن تتخلص من جميع سكان المغرب لأنهم كلهم مرتدين الا القليل منهم هم منافقون وهناك شريحة قليلة تطبق الاسلام مع بعض الاختلالات في التطبيق وهناك من يطبق الاسلام بطريقة مشوهة وهناك البعض يدعي أنه مسلم لكنه لا دين له أما الردة فهي تهم شريحة كبيرة لأن الردة هي من تنطبق على من لا يمارس الشعائر الاسلامية وكدلك على من لا يعرف أبسط الأمور في الدين الاسلامي بمادا سنسمي هدا الشخص هل هو نثراني أم مسلم أم يهودي أم مادا عوض اصدار فتاوي يجب اصدار قوانين ردعية تطبق على الدين يأكلون أموال الفقراء بالباطل وينفقون الملايير في الأمسات الماجنة في الفنادق الفارهة في الخارج والداخل ويتملصون من أداء الضرائب هل هؤلاء يشملهم تطبيق حكم الردة لو قال لكم أحدهم أنا لا أعترف لا بمحمد ولا بأحمد ولا بعباس لا أعترف الا بوجود الله الدي خلق الكون والبشر وهددتموه بالقتل وعاد وقال انني أعترف بمحمد لكن في قلبه لا يعني له محمد شيئا هل أنتم حققتم شيئا نحن في عصر التطور والعولمة والعقل البشري قد تطور مع تطور العلوم والتكنولوجيا

  • alami
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 18:03

    إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ

  • bop35
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 18:05

    IL nous faut une fatwa qui interdit la pauvreté

  • مسلم وأفتخر
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 18:06

    الأنظمة الوضعية التي تستهجن هذه العقوبة معظمها يعد الخروج عن النظام وخرق الدستور في دولها جريمة عظمى قد تصل عقوبتها إلى الإعدام، أو السجن المؤبد، فكيف تكون خيانة الدين والكفر به والتمرد على النظام الإسلامي الذي أقر به الشخص على نفسه ورضي به طائعاً -أقول: كيف يكون أقل جرماً من الخروج على نظم ودساتير وضعها البشر ما أنزل الله بها من سلطان

  • حسن المسلم
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 18:20

    الشيء الدي استغربت منه كثيرا ليس موقف العلمانيين ولكن راي من يدعى داعية كالزمزمي وخصوصا المنتمي للعمل الاسلامي المسمى حام الدين وسبحان الله كما قرأت في إحدى التعليقات بعض الناس ملحدين ويفتخرون بدلك

  • said zouhri
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 18:26

    الجواب أن الله الذي أنزل هذا الدين وفرضه هو الذي حكم بقتل من دخل فيه ثم تخلى عنه ، وليس هذا الحكم من أفكار المسلمين واقتراحاتهم واجتهاداتهم ، وما دام الأمر كذلك فلابد من إتباع حكم الله ما دمنا ارتضيناه رباً وإلهاً .

  • abdelghani benrahmoune
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 18:39

    أجيوْ نلعبو قاش قاش؛الشعب المغربي راه ميت من شحال هذا(قاتلاه البطالة والغلا والرشوة الأمراض قاتلوالقرقوبي الحشيش الشراب التيرسي التلوث لكسايد)،ديرو حاجة السارق تقطع يده،من غدا الوزراء والبرلمانيين نسبة كبيرة المعلم إبانو في التلفزة عابليد وحدة.والزاني يجلد أو يرجم وتفارجو في القصاص الزناة خمسة نجوم.آرانا دابا المرتد عن دين الإسلام؛أول حاجة الحجة واش شي مغربي وقع شي وثيقة مع المخزن فيها "أنا مسلم"؟.ثاني حجة هاد الإسلام واش شيعي ولا صوفي ولا إسلام المعتزلة ولا إسلام آل سعود ولا إسلام أفغانستان ولا ديال العفاريت والتماسيح ولا ديال عبد السلام ياسين ولا ديال أبو قتادة ولا ديال السلفية.واخا أسيدي نكولو إسلام ديال المخزن.هاد المخزن هدا علاش حال ماكدونالد في رمضان ؟ أمر إلاهي ولا أمر أمريكي

  • عبد الله
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 18:48

    الحمد لله على اصدار هده الفتوى التي كنا ننتظروها من زمان نحن المغاربة لأننا مسلون وبلادونا إسلامي وملوكنا مسلمين من سلالة مسلمة ومعتقدونا وحيد من كان يريد ان يبدّلا دينه فاليخرج من بيننا ويعتقيد مايشاء الحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها نعمة

  • ناصر
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 18:56

    هذا دليل آخر على أن الاسلام لا يقوم الا على حد السيف كما كان في بدايته في منطقتنا حتى الآن . و بهذا يكون ذائما بحاجة الى سلطة مجبرة على اعتناقه . فلا عجب ان تروا مستقبلا المغاربة في طوابر متراصة أمام مقرات ٌ مجالس العلماء ً يؤدون الشهادتين و يتسلمون بطاقات تزكيتهم ليدلوا بها عند الحاجة . أي أناس هؤلاء الذين يريدون التحكم في ضمائر البشر ؟ ألم تعوا بعد أيها الجهل ان جميع الديانات من ابتكار البشر كاؤلى محاولاتهم لتنظيم حياتهم المجتمعية ؟

  • elias
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 18:58

    شاهدت برنامجا عن "المفيا" و عن عصابات الاحياء "gange". من بين قوانينهم التنظيمية: اراد شخص ان يبتعد عن العصابة يقوم رئيس المجموعة باصدار حكم لقتله. كل فرد داخل العصابة يدري ان مغادرة العصابة يعني الموت.
    الفتاوى التي تطالب بقتل من رفض الاسلام لسبب من الاسباب تذكرني بالعصابات.
    الفتاوى ترتكز على ما كتبه البخاري و مسلم. نعلم انهما ولدا قرنين على الاقل بعد على ما يكتبون عليه. البخاري ولد سنة 232 هجرية و كان عمره 16 سنة عندما بدا يكتب كتابه. كيف يعقل ان تجمع كلاما قيل قبل قرنين و نصف تقريبا من افواه ناس يعيشون في القرن 250هجرية. الامويون تسلطو على الحكم و بداؤ يكتبون ما يبرر مجازرهم لاعدائدهم من الفرق الكلامية و غيرهم. الامام ابو حنبل رفض ان ياخد اي حديث عن البخاري. ابو هريرة كان يخرج اقوالا كلما طلب منه ذالك.
    الاية تقول (لا اكراه في الدين)(فمن شاء فليومن و من شاء غليكفر) اذن هناك تناقض.
    ذبحوا عزيز السعدي و رموا جتثه في بئر خارج الدار البيضاء سنة 2001 لانهم حكموا عليه انه مرتد و طبقوا عليه الحد ذبحا. و قتل ناس اخرون لنفس التهمة.

  • لوسيور
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 19:18

    ما قول مجلس العملاء في مهرجان موازين وفي كثرة الزرابي وفي اموال الشعب؟؟؟ هناك فتاوي فقهية وهناك فساوي الفقهاء….فقهاء تأخير الزمان عملاء السلطة وخبراء الشرطة….لما ذا لا يصدرون فتاوي حول الحكم العادل والحكم العاض…اتحداهم ان يصدروا فتوى حول مهرجان موازين….( لا اكراه في الدين)

  • mph
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 19:31

    اريد أن اشير الى أن من بين اسباب انتشار الفساد في بلدنا هو ما يسمى حقوق الانسان. هدا المصطلح ليس له اية معنى. في الواقع هولاء يزعمون انهم يدافعون عن حقوق الانسان ليس لهم الا قصد شخصى بل هم منافقون…علينا الالتزام بتعاليم ديننا الحنيف و ترك الامور التشريعة لسيادة الدولة. لأن الدولة ترى مصلحة كافة المغاربة و لها بروجكتور بعيد الامد اما هولاء المنافقون الحقوقيون ما لهم سوى ضوء صغير لا يرون اصلا…

  • ابن المغرب
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 19:46

    لما لا يتحدثون عن الرشوة ؟ لما لا يتحدثون عن الفساد ؟ لما لا يتحدثون عن الفقر والفقراء ؟ ويجدون حلول لهم والناس تنام في الشوراع ؟لما لا يتحدثون عن مشاكل السيلسيون والشباب المتعاطي للمخدرات ؟ وووو لما يريدون العودة بنا الى العصر الحجري ؟ لما لا يريدون لامتهم التقدم والرقي ؟ لما يريدوننا ان نقتل بعضنا بعضا ؟ باسم الدين ؟ لما يعجبهم حالهم حين يكونون في الغرب ويتمتعون بما يعطيهم من حرية ؟ وينكرون ذلك على مخالفيهم في نفس الوطن ؟ لما لا يستطيعون مقارعة الحجة بالحجة ؟ والعقل يحكم من ليس لديه حجة هو من يلجئ الى القوة ولو كان حقا ان الناس يحبون الاسلام فلما لا يطبقونه ؟ وأقول لمن في هذا الشريط يؤيد الفتوى ادا كنت تحب الاسلام حقا فلما تريد ان يرغمك احد على تطبيقه ؟ طبقه على نفسك لا ارى احد من المغاربة يفعل ذلك الا القلة فلما لا يفعل المجتمع كله مثلهم ؟ لان لا احد يحب ذلك ببساطة الحقيقة لا تحتاج الى القوة لفرضها بل هي من تفرض نفسها مثلا هل نظرية انشتاين تحتاج الى قوة لفرضها ؟ طبعا لا الحقيقة هي من تفرض نفسها لوحدها والخرافة هي من تحتاج الى من يدعمها بالقوة لفرضها على الناس البسطاء

  • hicham
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 19:57

    1- إستراتيجية الإلهاء …
    عنصر أساسي للضبط الاجتماعي، تتمثل إستراتيجية التسلية في تحويل أنظار الرأي العام عن المشاكل الهامة والتحويلات المقررة من طرف النخب السياسية والاقتصادية، وذلك بواس…طة طوفان مستمر من الترفيهات والأخبار اللامجدية. إستراتيجية الإلهاء هي أيضا لازمة لمنع الجمهور من الاهتمام بالمعارف الأساسية، في ميادين العلوم، الاقتصاد، علم النفس، وعلم التحكمية… "الإبقاء على انتباه الجمهور مسلى، بعيدا عن المشاكل الاجتماعية الحقيقية، مأسورا بمواضيع دون فائدة حقيقية. الحفاظ على جمهور منشغل، منشغل، منشغل، دون أدنى وقت للتفكير؛ ليرجع إلى ضيعة مع باقي الحيوانات" كما جاء في كلام تشومسكي نقلا عن نص استخباراتي "أسلحة كاتمة من أجل حروب هادئة"

    2- خلق المشاكل،
    ……

  • Mohamed
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 19:58

    قتلوني أ عباد لله
    أنا بغيت نموت
    أشمن عيشة مع هذا الإنحطاط

  • man
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 20:04

    يا أمة ضحكت من جهلها الأمم

    الانسان ليس من حقه حتى أن يختار دخول جهنم!!!

    المرتد عرف ويعرف الاسلام لكنه لا يريد الجنة والسكس الموجود فيها فلا ترغموه يا جهلة أن يدخلها

    تمتعوا لوحدكم بحور عين أنا متأكد أن أغلبكم لا يعرف حتى ما معنى حور عين فهن بالدرجة الشهبات!!!

  • faissal
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 20:04

    ليس السلفيون فقط من يتفق مع حد الردة، بل كل المغاربة المسلمين الذين يؤمنون بكلام الله ورسوله. فلا إكراه في الدين بالنسبة لغير المسلمين، لكن من كان مسلما اليوم وعاشر المسلمين ولربما عرف بعض أسرارهم، لا يجوز له تغيير دينه في الغد، فدين الإسلام ليس بلعبة.
    المجلس العلمي الأعلى السلطة المكلفة بالافتاء بالمغرب قال كلمته، ويجب احترام هذه المؤسسة الدستورية.
    للأسف مقال جد متحيز للأطروحة الغربية حول حرية المعتقد، أسطر على كلمة غربية لأنهم حاولوا إيهامنا بكونها كونية لكنها تمثل الغرب فقط ويطبل لها أرذاله بالمغرب.

    شكرا للنشر

  • مغربي قح
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 20:21

    أقول للحمدوشي والفيزازي وأمثالهم، المغرب ليس هو بالطبع السودان والصومال او السعودية، ولن يكون ابدا مثلهم، ويكفيكم هده الردود الكثيرة لقراء هسبريس.
    تعاليق كثيرة هنا تثلج الصدر بالفعل، وتقول للمتطرفين والمتشدين إنكم قد أخطأتم العنوان هده المرة ولن ندعكم تفعلوا بنا ماتشائون؟!
    المغرب إدن سيظل كما كان دائما عبر العهود والأزمنة، بلد التسامح والإنفتاح والتعدد الثقافي.

  • brahim.zaio
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 20:32

    عجبا لعلمائنا ولشجاعتهم المشبوهة اولا تحرروا من تحت اقدام اسيادكم صناع القرار السياسي المرتدين الحقيقيين عن دينهم اللذين دنسوا البلاد والعباد بقراراتهم الساعية الى نشر الرذيلة كانتشار حانات بيع الخمور وتشجيع حفلات الرقص والعري وكذلك السياحة الجنسية…ثانيا خافوا من الله واخلصوا له ولاتستهينوا بهذا الشعب وتظهرون له استقلاليتكم لان زمن التبوحيط قد ولى لذلك احذروا مزبلة التاريخ, مازالت مفتوحة ?

  • mohamed
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 20:51

    من قال ان صلاة الفجر لا ثصح بعد طلوع الشمس, هل يعتبر هذا القول فتوى . بلى ان هذا من شرع الله لا يخثلف عليه مسلمين , اذا هذا ليس بفتوى. لهذا حرفت الديانات السابقة. حيث تغلب اهل الفتوى على اهل الشرع فلم يبقى من شرائع الديات الاخرى شئ.والحمدلله على حفظ هذا الدين .

  • محب للخير
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 20:59

    …..تابع واقول ان الاحكام والحدود لا يستفتئ فيها انما ينظر في ظرفيات تطبيقها أما مقصد هذا الحكم، والذي اتضح لنا من خلال سياق تشريعه، فهو: منع الفتنة والهدمِ والتفريقِ والمحاربةِ والخروجِ على جماعة المسلمين وإيقاعِ الضرر بهم، والحيلولةُ دون زعزعة النظام الاجتماعي للدولة؛ فمصلحة الدولة والجماعة والأمة مقدمة على مصلحة الفرد وهذا لا ينبغي ان نجهله .
    كما ان هذه المقاصد مجتمعة تصب في مقصد واحد هو تحقيق الأمن الاجتماعي في المجتمع وهذا المقصد لن يختلف فيه أحد سواء من ذهب للقول بأن قتل المرتد حدٌّ، أو من قال بأنه سياسة تعزيرية مرتبطة بالخروج على المسلمين ومناصبتهم العداء وحتى من انكره لان المقصد تحقيق الامن والاستقرار وتجنب كل انواع الفتنة بين الاطراف .

  • كريم
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 21:08

    المسلمون جميعا لهم التزام مع الله.قبل التزامهم بالمواثيق الدولية.والإنسان حر في اختيارعقيدة الإسلام قبل الدخول فيه أما إذا دخل وخرج فهو زنديق لا يؤمن شره لهذا كان الإسلام عادلا عندما حكم بقتله أما ما صدر عن المجلس العلمي…فهو مجرد بيان للحكم الشرعي وليست فتوى

  • Mustapha
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 21:26

    مسلم سابقا .مرتد عن دينكم الإسلام
    و انا أعيش بحرية و هناء من دون دينكم دين المحبة و الرحمة
    و أتحدى أي بشري على وجه الأرض أن يسلبني حريتي و إختيراتي ما دمت لا أذي أحدا
    و السلام عليكم

  • قارعونا بالحجة.
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 21:29

    بعد نشر البلاغ المسرب ـ حسب اعتقادي ـ من المجلس العلمي، نتيجة ردة الفعل الآنية الرافضة، وما يستفاد منه من أن المجلس لم يصدر فتوى بهذا الشأن؛ لم يبق هناك سبب للاستمرار في مناقشة الفتوى، حيث لا فتوى، ولا جدوى من مناقشة شيء غير موجود. لذلك أكتفي بتلك التعاليق الثلاثة السابقة، مع تأكيدي المستر والملح على ضرورة اعتماد علمائنا الفطاحل مستقبلا أسلوب المحاورة والمناظرة لتقريب العقيدة إلى أذهان الناس، وإبراز الدين الإسلامي بمظهر المحاور المتحضر، الناطق بالحجة المقنعة، وليس المفروض على غير المقتنعين به بقوة السيف المسلت على رقابهم. ولو أن كل عالم يدعو مرة في الأسبوع إلى مناظرة، بالصوت دون الصورة، وبتخيير المحاور أن يعلن عن اسمه أم لا، وأن يكون المشرف على المناظرة محايدا ـ مهما كانت قناعته ـ فلا يسمح بالمقاطعة، ولا بالتجريح،أو التهديد، أو التعيير بالكفر والمروق، وأن يوزع الوقت بالتساوي بناء على اتفاق مسبق بين المتناظرين، لهدى الله كثيرا، أو أضل كثيرا.وهذه هي سنة الحياة. وما أروع أن تنتهي المناظرة بلا غالب ولا مغلوب، والا تكون تلك غاية أي منهما؛ لنكون قدوة للآخرين في التناظر بمقارعة الحجة بالحجة

  • Laila
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 21:34

    Il y'a des commentaires qu'il faut dénoncer au autorités car ils incitent vraiment au meurtre c'est des gens dangereux qui sont capable de commettre des choses horribles.
    On ne doit pas laisser faire

  • كريم
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 21:48

    الإنسان حر في اختيارعقيدة الإسلام قبل الدخول فيه أما إذا دخل وخرج فهو زنديق لا يؤمن شره لهذا كان الإسلام عادلا عندما حكم بقتله أما ما صدر عن المجلس…فهو مجرد بيان للحكم الشرعي وليست فتوى

  • أدم
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 22:17

    أنا مسلم مغربي سابقا و ألحدت بجميع الديانات التي هيا من اختراع البشر.
    سأشرح لكم بالمنطق لماذا لا يحق قتل المرتد:
    باب الهداية مفتوح و هذا المرتد ممكن أن يهديه الله يوما. فلماذا تقتله و تحرمه من الهداية؟

  • أيا أمة ضحكت...
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 22:17

    "من شاء منكم فليؤمن ومن شاء فليكفر".. "أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ". فلماذا يا مصاصي الدماء تسعون إلى قتل من اختار دينا غير دينه؟ فالدين قناعة وإيمان… فإذا كان الله يقول ما على الرسول إلا البلاغ.. ولست عليهم بمسيطر.. إنا أرسلناك مبشرا ونديرا.. فلماذا تكرهون الناس على اتباع ملة أو عقيدة بالإكراه وحد السيف.. أيا أمة ضحكت من جهلها الأمم.

  • أبو حذيفة
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 22:40

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ستكون سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق، ويؤمن فيها الخائن ويخون الأمين، وينطق الرويبضة" قيل: وما الرويبضة يا رسول الله؟ قال: "الرجل التافه يتكلم في أمر العامة".
    والله ما أرى في كثير من المعلقين إلا الرويبضة الذي أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم. فكثير من الناس الذين يتكلمون عن الإسلام وأحكامه لا يعرفون فيه إلا اسمه، ولا يعرفون في القرآن حتى رسمه. بل وغالبيتهم لا يحسن قراءة الفاتحة ولا كيفية الوضوء والصلاة، بل ولا يعلمون معنى كونهم مسلمين. ثم تجدهم بعد ذلك يعارضون العلماء في فتاويهم المؤصلة كفتوى حد الردة هذه وينسبونها إلى العصور الغابرة والأزمنة الماضية.
    فوالله ثم تالله، لم تظهر هذه الفتن وهذه الجرأة الزائدة على الإسلام وتعاليمه إلا بعد أن ترك تطبيق أحكام الشريعة في الحياة العامة للمسلمين. فأصبحنا نسمع نعيق الناعقين ونباح النباحين وصياح الصائحين ونهيق الناهقين…
    ولكن نقول: "إن للإسلام ربا يحميه".

    يا ناطح الجبل العالي ليوهنه أشفق على الرأس لا تشفق على الجبل

    وخير الهدي هدي محمد

  • Amazigh
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 22:43

    هل هناك من وقعت له وكالة بإسم آلهة ليقتل الناس مثله؟ ومن أعطاه ذالك الحق حتى في قول ذالك وإبتزاز البشر مثله؟ من يقول أنه يجوز قتل الإنسان من أجل أفكاره أي عقيدته أو غير عقيدته فهو مجرم سفاح يتطاول على حقوق الناس الأساسية والوجودية.هاؤلاء السلفيين الظلاميين الذين يقولون ذالك الكلام هم دعات الفتنة وإرهابيين وأعداء الحظارة الإنسانية يجب محاربتهم.المغرب وشمال أفريقيا الأمازيغي ليس مجتمع طالبان وأن هاؤلاء الظلاميين الذين تسربوا إلى بيوتنا ليقتلوننا ويرهبوننا من أجل أفكارهم الخرافية العثيقة يجب محاربتهم وإجلائهم من أراضينا التي كانت دائما متفتحة على كل الأديان والحظارات والأعراق.

  • aicha10ben
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 22:43

    ألم يرتد هؤلاء عندما سجدو لغير الله ؟؟؟؟

  • loubna
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 22:45

    you must practice islam in everything not just one thinks i think because impossibl practicing islam right impossible till the end of the world you `re gays very rong because even in saudia arabiya there drogs poverity stiling all bad think and it the country o mohammed peace be on him because saidi the only islamic place i know but i beleve it will be justice in the end of the world no justice nether you gays ssalafi or ikhwani none of you is real muslim is rear the real muslim people by the way i am muslim and i believe in allah wahid ahadallah knows how is muslim or layr or kafir or anything allah knows i don`t believe nobody now because that sign of the end of the world no trust .wars muslims killing muslims like syriya afgharanistan if really there islam paractice we will be number 1 in the world it sad very sad llassaf.

  • بنحمو
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 22:49

    العلماء ورثة الأنبياء ؟؟؟
    هل لهم خصل الأنبياء ؟ هل سمعتم بنبي يحب سفك الدماء ؟
    المجلس العلمي "جبد عليه النحل", و فتواه ستضر بالإسلام أ ولا, و بالمجتمع المغربي ثانيا,و ستزيد من شرخه.
    حديث الردة حتى لو كان صحيحا – لأن كثير من الباحثين يروه ضعيفا- كان على المجلس العلمي أن يتوخى الحدر في الإتيان به في هذه المرحلة التي نمر منها كلها كوارت إجتماعية و إقتصادية و وطنية في شقها وحدة ترابنا الذي يوجد على المحك لسبب واحد و هو حقوق الإنسان. هل علماءنا الفقهاء لا يعون شيئا في السياسة و علم الإجتماع ؟
    إتقوا الله في أنفسكم, كراسيكم ستهتز و لن تنالوا إلا فقدان إمتيازاتكم التي لا تحصى . هل يحق فيكم " سكت دهرا و نطق كفرا", لا كفرا بالدين بل قانون الوطنية.

  • mizox
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 23:29

    هؤلاء المفتين إرهابيون وجب إصدار حكم بحقهم على حد علمي يجب أن نسهل و نبسطه لنحببه لغيرنا و يدخل في ديننا الإسلام و ليس بتصعيبه ، و اعلموا أيها المفتين أن جيلنا الحالي من الشباب نفعل ما نريد و لا نحب من يفرض علينا شيء و أنا أقولها سأكون من أول المرتدين إدا طبقت هده الفتوى و لست الوحيد من سيرتد الكتييييير و الكتييييير لأن الإسلام الدي عرفناه و تربينا عليه حرفه الجاهلون و أفتوا و اجتهدوا ( تكاسلوا عفوا)

  • mimoun
    الأربعاء 17 أبريل 2013 - 23:56

    اليكم هذا المقال .عندما اقر الرجل بالحاح انه زنئ امر رسول الله برجمه,انكم تعرفون القصة……..ان ارتد احد من المسلمين وجاهر بذالك يقع عليه الحد لانه صار ينتمي الئ قوم غير القوم المسلم.ربما يفشي اصرارهم ويعمل في الخفاء ليظرهم.اذا يقع عليه الحد والله اعلم.

  • بنحمو
    الخميس 18 أبريل 2013 - 01:04

    يكتب بعض الإخوة:" هذا حكم الله, و هم يعنون حد الردة", لكن متى قال الله ذلك و في أي آية ؟

    أما الأحاديث و الروات فذاك شأن آخر.
    و لنتمعن في
    مالك إبن أنس الذي إزداد بعد هجرة بما يقارب قرن من الزمن, و يكتب الموطأ بعد 120 سنة , و يقول المحدثون:" و لا زال يهذبه إلى أن مات سنة 179 هجرية…
    الشافعي لم يرى النور إلا بعد القرن الثاني الهجري سنة 150
    البخاري ازداد سنة 194 هجرية, ومات سنة 256, كتب "الجامع الصحيح" و يقول الفقهاء أنه أصح الكتب بعد القرآن الكريم

    و لكم أن تفكروا لماذا أستعملت العنعنة منتهية ب"قال رسول الله".

    و نريد أن نطبق ما قاله رواة بعد 1500 سنة, و نقول هذا حكم الله, و كلام الله مبين في قرآنه لا غير. أما من يريد أن يتبع سنن فلان أو آخر فله ذلك, لكن لا حق له أن يحكم بما ليس في الكتاب القدس.

  • مسلم
    الخميس 18 أبريل 2013 - 01:10

    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله اما بعد
    فانا ارى انا كلا الطرفين هم علا باطل الدين يزعمون الفتوى او الدين يعارضونها لمادا ؟ لان الدين اصدرو الفتوى يوريدون مصالحهم وان ارادو ان يحكم شرع الله فعليهم ان يفقهون شرع الله وان يفهمو معاني الايات وما لاافهمه هو عن اي اسلام تتكلمون هل الاسلام الدي جاء به محمد ابن عبد الله ام الاسلام اللدي جئتم به انتم واما الطرف المعارض فهو اصلا لايفهم في هدا ولا داك فهم يتبعون اهوائهم وما يوحي اليهم ضميرهم واما بالنسبة للدين يرددون الاية لا اكراه في الدين هم لايفهمون حرف منها حتى انهم لم يستطيعون ان يكمل الاية واما الدي يقول قرون وسطا والعصر الحجري فهدا هو الجهل بعينه وصدق الشاعر يوم قال فيهم خفافيش اعماها النهار بضوئه ووافقها قطع من الليلي المضلم

  • hamzaa
    الخميس 18 أبريل 2013 - 01:17

    و من أكد لنا أن هؤلاء المفتين مسلمون ؟؟؟ أنا صراحة أشك في دلك بل و متأكد أنهم ليسوا مسلمين لأنهم يعلمون جيدا أن هده الفتوى هدفها زرع الفتنة و القتل و الإرهاب و إفساد صورة الإسلام و يا شعب المغرب هؤلاء ليسوا مسلمين توخوا الحدر

  • ISMAEL ASSILLI
    الخميس 18 أبريل 2013 - 01:55

    أتفق تماماً مع رأي أحمد عصيد و أبشر الحقوقيين الذين يعارضون الفتوى بأن هذه الأخيرة لن تذهب بعيداً وإن صدرت من مؤسسة دستورية كالمجلس العلمي الأعلى فلا يعقل أن نجبر الناس على الإيمان بالإسلام ديناً لهم ولا يمكن أصلاً إعتبارهم مرتدين إذن لا علم لنا بحقيقة إيمانهم قبل الردة فما كما هو معلوم الأسلام أخدناه من أجدادنا كموروث قبل الإيمان به .. أضف إلى ذالك أن الفتوى تتناقض كليا مع التزامات المغرب في مجال حقوق الإنسان .

  • فيلسوف مغربي
    الخميس 18 أبريل 2013 - 02:01

    الهرطقة ( الزندقة ) هى مرادف لحرية الفكر
    غراهام جرين

    كل الأشخاص المفكرين ملحدين
    إرنست هيمنجواى

    اتمنى ان يتم تنفيذ حكم الردة على الاطفال لانهم ولدو ملحدين !!!!
    فان كانو ولدو وهم لا يعرفون فكرة الاله فما الذي قد تغير اذا انكروه بعد معرفته عن طريق المحيط والثقافة والبيئة !!!!

    ان كان الدين حقيقة لماذا لا تتركون الناس تصل اليه؟
    الحقيقة ان الناس ستصل الى (دين الانسانية) اما دين الالهات فهي كلها تسعى الى سحق البشر لاجل الاه غني عن عباتهم اصلا؟فاما ان هذا الاله سادي خلق الانسان ويريد ان يسلبه حياته حهادا او قتل ردة بعد ان خلقه وهو يعلم قبل ذالك كفره وخلقه فقط ليشاهد مشهد القتل !!!!!!!!

    لمسلمون في الهند وبريطانيا وفرنسا وغيرها يدافعون عن العلمانية لأنها تحمي حقوقهم كأقليات، لكنهم يرفضونها بحزم ويطلقون بحقها أشنع التهم حين يكونون أغلبية في أية دولة مطالبين بالتالي بتطبيق شريعتهم على كل الناس
    دون استثناء.

  • سني
    الخميس 18 أبريل 2013 - 02:10

    وأضاف القيادي في حزب العدالة والتنمية قائلا "نحن بحاجة إلى قراءة شرعية مقاصدية، تراعي الأصل الأكبر وهو "لا إكراه في الدين"؛ مضيفا "موقفنا من هذه القضية واضح، نحن مع حرية المعتقد، والتي تشمل حرية الناس الراشدين في تغيير معتقداتهم الدينية، شريطة عدم توفر عنصر الإكراه، انطلاقا من القاعدة القرآنية "لا إكراه في الدين".إنه يلوي عنق الآية الكريمة،إذا كان عن غير قصد فهي مصيبة وإذا كان ما قاله عن قصد فالمصيبة أعظم.«لفقيه لي نتسناو باراكتو دخل لجامع ببلغتو.»
    من اعتنق الإسلام لا يجوز له أن يرتد عن دينه ومن ارتدّ فجزاؤه هو ما أفتِيَ به وهذا هو الشرع.

  • يونس
    الخميس 18 أبريل 2013 - 02:13

    لماذا كل هذا العطش الذي لن يكفي بئر ولا نهر من الدماء أن يرويه. الفتوى بقتل المرتد تعبير عن ضعف حجج المسلمين حول الإسلام، صدق من قال حين يعجز العقل عن التفكير يلجأ إلى العنف.

  • mproudtobemoroccan
    الخميس 18 أبريل 2013 - 03:18

    assalamu alaikum,i have been leaving in the states for 25 years and the thing i learned is the amount of respect the americans have for their constitution.Our people when they talk about freedom and democracyand human rights its most of the time about freedom of sex,freedom to make fun of the religion as if the main worry of these citizen is to fulfill their desires.Our constitution is very clear islam is the religion of the countryifyou do not like it then i guess you have to leave that is what they tell us in america and they have no problem telling you that.so if you do not like islam and you do not respect it then i guess morocco is not for you and i think if you have the chance to leave then do it please.tell america and france that we are oppressing you so they can give yu a visa

  • yan omazigh
    الخميس 18 أبريل 2013 - 07:08

    ٱطالب بحد المرتد في حق بعض الجماعات الاسلامية التي تحرف الدين وتشوهه وتزوره والتي تبني مواقفها من خلال كتب من غير كتاب الله..انهم اشد خطر

  • أمين
    الخميس 18 أبريل 2013 - 11:48

    أنا مسلم أصلي وأصوم وأزكي وأنوي الحج، وبسبب هذه الفتوى التي تمس كلا من الحرية الفردية وسماحة الإسلام في العمق، باتت تراودني فكرة الإرتداد عن الإسلام، لأن أهله أصابهم العمى والهوس النرجيسي.
    وإذا ما قررت أن أحقق الشرط الخاص الأول (الردة)، من مجموع الشروط الواجب توافرها شرعا لقتل "المرتد الخارج عن الجماعة" وفقا لما هو منصوص عليه في الحديث النبوي الشريف، فإنني لن أقدم على تحقيق الشرط الخاص الثاني (الخروج عن الجماعة) بما يعني ذلك من إعلان للعصيان والقتال، لان الخروج عن الجماعة خروج عن الديموقراطية والتعايش والمحاججة والإقناع، لإرضاء النرجيسية.
    أيضا لأن الله عز وجل خلق الخير والشر وسيضلان في صراع دنوي أبدي حتى يلقيا وجه ربهما متخاصمين ليفصل بينهما. وما دام الأمر كذلك فإن البشر خاصة منهم المسلمون لن يتمكنوا من بناء مدينتهم الفاضلة ولو حرصوا

  • Islamour
    الخميس 18 أبريل 2013 - 13:28

    اولا الفتوحات الاستيطانية
    ثانيا الارهابات الدولية
    ثالثا قتل الافراد بدعوى ارتدادهم
    ألى متى سيشوه المسلم دينه ؟؟؟؟؟
    اتقو الله يا مسلمين … الاسلام لم يأتي للقتل !!!!!!!!!!!
    من اين أتيتم بكل هذا العنف

  • mimoun
    الخميس 18 أبريل 2013 - 16:07

    علمااااااء!!!!

    Vous me faites rire!!

  • Ayad
    الخميس 18 أبريل 2013 - 16:36

    Sans commentaire si l'on comprend les explications sur "arrida"données par le Dr Hami dine,le Dr assid et le cheikh AZZEMZMI.L'Islam ne peut être comprsis que par des gens de cette taille,savants et sachant être responsables devant Dieu et ses prophètes et donc nous, les communs des mortels.Que Dieu les aide et les protège .

  • مستغرب
    الخميس 18 أبريل 2013 - 17:00

    نحن مع حرية المعتقد، والتي تشمل حرية الناس الراشدين في تغيير معتقداتهم الدينية، شريطة عدم توفر عنصر الإكراه، انطلاقا من القاعدة القرآنية "لا إكراه في الدين". مع الأسف كنت أعتقد ان القوم في العدالة والتنمية يفهمون القرآن فمعنى الآية عدم اكراه من لم يدخل في الإسلام بعد اما من دخل ثم ارتد فانه يعزر ثلاثة ايام فان لم يتب فانه يقام عليه الحد يا سادة يا مفكري العدالة والتنمية

  • مسعود السيد
    الخميس 18 أبريل 2013 - 17:17

    كنت أعتقد أن مثل هدا الكلام يتداول في تورا بورا وموقديشيو وفي معاقل التخلف الوهابي بالرياض.فادا بي اسمع هذا الكلام من الرباط .أين دولة الحق والقانون أين الاتفاقيات الموقعة مع الأمم المتحدة في باب حقوق الإنسان الكونية .ماذا لو ارتد يهودي مغربي عن دينه ودخل الإسلام هل سنقطع رأسه .أم ان التمن المدفوع عن شاليط لا يدع مكان لهذا السؤال

  • مواطن ديمقراطي
    الخميس 18 أبريل 2013 - 17:25

    هذه الفتوى إن صحت أضحكتني كثيرا، لأنها توضح بالملموس الضغينة والكراهية التي تملأ قلوب أصحاب الفتوى ومن تبعهم من الفيزازي أو نحوه.
    تعلمون لماذا ضحكت لأن الفتوى لا محل لها من الإعراب في هذا العصر دينا وقانونا. القرآن يتضمن آيات ضد قتل المرتد. القوانين الدولية والدساتير الديمقراطية تجاوزت هذه الدعوات الفاشلة.ومن هو المرتد ؟ أتحدى أن يوضحه أي فقيه .لأن الاعتقاد شأن داخلي خاص، متى يبدأ ومتى ينتهي؟؟ الله أعلم.
    ثم أتعلمون لماذا أصدر المجلس العلمي هذه الفتوى ؟ لأن لهم مصالح مادية لا تعد ولا تحصى ، والمجلس العلمي يعيش على الريع لا حسيب ولا رقيب .اغتنوا على حساب الفقراء والمقهورين يتقاضون أجورا لايتقاضاها الأطباء والمهندسون مقابل ماذا؟ لا شيء سوى مثل هذا النوع من الفتاوي.
    اقرأوا ما بين الأسطر وستفهمون، وسيأتي زمن يضطر فيه الشعب لمحاربة الريع الذي يتم باسم الدين . وإلى ذلك الحين تصبحون على وطن.

  • مسلم موحد مغربي
    الخميس 18 أبريل 2013 - 18:21

    كلامي موجه لمن ينتقد الفتوى:

    هذه الفتوى مبنية على كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو الذي أرسله الله رحمة للعالمين، فقد قال عليه السلام، والحديث في البخاري : " من بدل دينه فاقتلوه " وقال عليه السلام : " ( لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله ، وأني رسول الله ، إلا بإحدى ثلاث : الثيّب الزاني ، والنفس بالنفس ، والتارك لدينه المفارق للجماعة ) رواه البخاري ومسلم .

    عندما ينطق رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإنا نقول سمعنا وأطعنا وكلامه لا يقبل النقاش ولا الترك عند المسلمين.

    أما المرتد فهذا يقتل، لأنه كفر بعد إسلامه، وترك الحق بعد معرفته، فهو عضو فاسد يجب بتره، وإراحة المجتمع منه؛ لأنه فاسد العقيدة ويخشى أن يفسد عقائد الباقين، لأنه ترك الحق لا عن جهل، وإنما عن عناد بعد معرفة الحق، فلذلك صار لا يصلح للبقاء فيجب قتله.

  • الانسان المبارك
    الخميس 18 أبريل 2013 - 19:16

    غريب امر المسلمين المغاربة يستطيعون الغناء بكل الالوان الموسيقية فمرة تراهم يغنون بمنطق الدين ومرة يغنون بمنطق التراث والعادات القديمة ومرة يغنون بمنطق تقليد الدول الشرقية (السعودية والسودان ) او الغربية (امريكا وفرنسا وغيرها ) ومرة يغنون بمنطق الحقوق الدولية كمرجعية في التفكير وشرح النصوص الشرعية والتشريعية ؛ ومرة تراهم يقنعون بمنطق العاطفة والغيرة على حقوق الناس ومرة ومرة ….. ؛ نسيتم ايها الافاضل ان الحريص الاول على حياة الانسانية هو الله وان المرجع والملاذ في شرح النصوص الدينية والتشريعية هي المصلحة العليا للانسان والكون وان الاعراف الانسانية ليست كلها صواب والانسان عبر مراحله التطورية يحاول اصلاح الاخطاء التاريخية المتوارثة عبر الاجيال وان منطق امريكا وفرنسا والمانيا ليس المنطق الوحيد الذي سيظل مرجعا لنا في فهم ذواتنا وتنظيم حياة قد شرع الله لنا بخصوصها وان السودان والسعودية ليست نموذجا يحتدى به في كل شيء وان تاريخ الامازيغ والعرب تاريخ انسان قد يكون صائبا او خاطئا ؛ النقاش ايها الرواد للاعلام لا ندري حقا ما يهدف اليه عبر هذه الجريدة الالكترونية التي نكن لها احتراما

  • ذ/ أبو أنس
    الخميس 18 أبريل 2013 - 19:54

    سلاما قولا من رب رحيم , أقول للباحث عن الدليل من القرآن : تأمل معي قول الحق جل وعلا :
    { ومن يرتدد منكم عن ينه فيمت وهو كافر فأولئك حبطت أعمالهم في الدنيا والاخرة وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون } من سورة البقر الآية 215
    ويقول سبحانه : { يا أيها الذين آمنوا من يرتدد منكم عن دينه فسوف ياتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المومنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم ….. } من سورة المائدة الآية 56
    يقول البوصيري ـ رحمه الله :
    وإذا البينات لم تغن شــــــــــيئا *
    فالتماس الهدى بهن عناء

  • فاطمة الزهراء
    الخميس 18 أبريل 2013 - 20:00

    الاسلام لايقر حرية العقيدة
    والحديث الصحيح يقول امرت ان اقاتل الناس حتى يؤمنو………الخ الحديث وهو لايقول امرت ان اقنع الناس حتى يؤمنو
    لانه دين مهزوز وضعيف …..لهذا فلا حل امام الاسلام غير السيف ولولاه لكان الاسلام في شبه كان.
    انشري رجاء ياهسبريس

  • rita2012
    الخميس 18 أبريل 2013 - 20:35

    سلام المسيح مع الجميع
    المجلس العلمي للميخييات بقا ساكت وجاب لينا فتوة دموية ..هل هؤلاء اغبياء ام مادا ؟؟الا يعلمون عدد المسيحيين في المغرب وعدد الملحدين والبهائيين و…
    اولا المغرب ليس بلد مسلم فالاسلام هو فقط بريستيج مانضحكوش على راسنا
    وادا فكر المغرب ولو واحد في المائة في هده المهزله وحاول ان يطبقها ساكون انا اول من يخرج الى الشارع واعلن ارتدادي واني مسيحية وافتخر فنحن لا نخاف الموت والموت ليا حياة فمجدا للرب يسوع وسحقا لجنود ابليس المتعطشين للدماء

  • khalid
    الخميس 18 أبريل 2013 - 20:35

    من لا يفقه في الدين فليصمت رحمه الله،هذا و إن هذه ليست فتوى،بل حكم؛و قال ربنا عز و جل: { أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ }
    هذا الأصل لا يستطيع أن ينازع فيه بشر أيًا كان، أي لا يستطيع من يرفض الحكم بما أنزل أن يزعم أن الله ليس من حقه أن يحكم عباده، لكنه يتحايل للهروب بشبهات منها أن الشخص يمكن معارضته وخلافه، لكن نقول ولماذا نعارض ما دمنا نعلم أن الله حكيم وعليم وخبير "ولا ينبئك مثل خبير"، "وإنك لتلقى القرآن من لدن حكيم عليم" فهل يسوغ أن يحكم أشخاص كانوا لا شيء كانوا عدما ويريدون أن يحكموا وينحوا الله تبارك وتعالى، عاب الله على أمثال هؤلاء فقال سبحانه في سورة المائدة: "أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكمًا لقوم يوقنون"
    يقول الحافظ ابن كثير في تفسير هذه الآية:
    وقوله: { أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ } ينكر تعالى على من خرج عن حكم الله المُحْكَم المشتمل على كل خير، الناهي عن كل شر وعدل إلى ما سواه من الآراء والأهواء والاصطلاحات،

  • القادم
    الخميس 18 أبريل 2013 - 20:48

    ستكون خطر على المغاربة اد سيتم اعدام المعارضين بتهمة الخروج عن الملة .كما ستفرق الجماهير الشعبية

  • مؤمن في بلاد المهجر
    الخميس 18 أبريل 2013 - 23:14

    عجبا لهؤلاء القوم .? من بدل دينه في حالة الحرب وليس السلم .اين هي حرية الاعتقاد ? ان كنتم تعتقدون بتصرفكم هذا انكم ستجعلون منا عبيدا لؤلاء السلفيين فقد اخطا ظنكم . الكل يعرف الحقيقة ولاشئ غير الحقيقة . ضع القيد في يدي الهب اضلعي ضع عنقي على السكين لن تستطيع حصار فكري ساعة او نزع ايماني ونور يقيني النور في قلبي وقلبي في يدي ربي حافضي ومعيني . الى شيوخ الفتنة .

  • متتبع ومصلح
    الخميس 18 أبريل 2013 - 23:57

    فتوى تخدم اعداء المغرب
    الذين يشنون حملة شرسة على بلادنا في هذه الايام ويشككون في المجهودات والاشواط المهمة التي قطعها المغرب في مجال حقوق الانسان

  • محمد محمد
    الجمعة 19 أبريل 2013 - 00:35

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله على كل حال ونعود بيالله من حال اهل النار.ام بعد ايها الاخ الكريم حامي الدين هؤلاء العلماء هم القلب النابض لهذه الامة كيف ماكان الحال .ترى هل سألت العلامة الدكتور الريسوني؟ هل الدكتور بنحمزة من علماء العصور الغبرة ؟ هل الدكتور الروكي من العصور الغابرة .ان كنت قد اصبحت تراوغ سياسيا .فعليك بالسياسة وهل نست بأنك متهم في قتل طالب؟
    وأقول للحتاة التي تقول بالمواثيق الدولية هل إسرائيل تعمل بها وتسمع لقراراتها .هل الولايات المتحدة تعترف بالمواثيق الدولية وهي اكبر دوله همجية تقتل ولا احد يقول لا .من كان يعبد المواثيق الدولية فليعبدها وليهاجر اليها فالمغرب دار الاسلام ابيتم ام لاا.

  • إنسان
    الجمعة 19 أبريل 2013 - 00:53

    ماذا ننتظر من المنادين بتعدد الزوجات وما ملكت ايمانهم ورجم الزاني وقتل المرتد(بعد اقتناعه)و…….=الفتن+اراقة الدماء+….

  • KANT KHWANJI
    الجمعة 19 أبريل 2013 - 03:17

    voila le travail du PJD qui veut tuer tous ceux qui ne sont pas dans son idéologie
    Vous pouvez me tuer, mais vous ne pouvez jamais mais tuer mes idées
    Bande de constipés d'ignorants d homo sapiens

  • رشيد من سوس
    الجمعة 19 أبريل 2013 - 17:14

    امة ضحكت من جهلها الامــــم
    خير أمة خرجت على الناس

  • alemaz
    الجمعة 19 أبريل 2013 - 17:57

    انا مع قتل المرتد عن دين الاسلام وحاجة خرى خص يمنعو شراء الخمر على المسلمين

  • نورة قلعة مكونة
    الجمعة 19 أبريل 2013 - 20:01

    اوجه خطابي لمن يدعي ان هذه الفتوى خرق لحقوق الانسان اذا كانت الدولة بنفسها ترخص في بيع المشروبات الكحولية والتعري في الشواطيء والدعارة فكيف تقولون ان المجلس العلمي الاعلى لم يعترف بحق العقيدة واقامة الحد على المرتد انتم تطعنون فيمن رخص لكم في امور هي محرمة هذا من جهة اما من جهة اخرى هذه الفتوي هي عين الصواب لانها نصر للقران والسنة اذا كنت مسلما ثم اصبحت مرتدا يجب قتل المرتد طبقا للاحاديث الصحيحة للرسول صلى الله عليه وسلم اضافة الى الاجماع على ان المرتد يمكن ان يخلف بلبلة ومشاكل ومعتقدات العقيدة التي يؤمن بها داخل الدولة التي ينتمي اليها، اما الزمزي فنحن برئ من افكاره التي لا تمث للدين باية صلة هو مرتزقة ، ارجو من اخواني المغاربة وجمعيات حقوق الانسان ان تعي ان المواثيق الدولية في شان العقيدة هدفها القضاء على الدين الاسلامي.

  • ورياشي
    الجمعة 19 أبريل 2013 - 22:01

    ان قيام الدين اصله الإنسان ابتداء من تقديس الأجداد والأوثان ثم ربوبية الحكام كفرعون وصولا الي الرسول، أي ان الإنسان هو الذي قام بالبحث عن الخالق وليس العكس. غير ان المتدين يجهل هذا أو يرفض ان يبحث عن القيقة مفضلا تمسكه بالخرافات. والمتدين له الحق ان يتمسك بذلك ولكن عليه ان يكتفي بذلك ويترك الآخرين وشأنهم. ومن هنا ننطلق لبناء الدول التي تضمن الحقوق المتفق عليها للجميع علي أساس فرديتهم وحريتهم. إذا علي المتدين ان يعتقد ما يشاء ويترك أردة التحكم في الآخرين ، لا غير هل هذا طلب مستحيل وغير معقول؟ في الواقع لا.

  • اسماعيل منير
    الجمعة 19 أبريل 2013 - 22:40

    لآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس…
    الملاحظ أنكم توجهون الرأي العام من خلال طريقتكم في صياغة العناوين والالفاظ التي تختارونها مثلا قولكم: (وتضع رقبة كل من بدّل دينه على مقصلة الإعدام)…المرجوا مزيدا من الحيادية…وشكرا.

  • أبو عمر المحدث
    السبت 20 أبريل 2013 - 19:15

    مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا أظنه صـــــــــــــــــــــــــــــــــوابـــــــــــــــــــــــــا والله أعلم :

    لقد اتفقت كلمة أهل العلم (المعتد بقولهم) على قتل المرتد، وهذا القول ليس من جعبتهم، بل هو من وحي الحكــيـــــم العلــييييييييييييـــم .. إلا أن القول الراجح عند أهل العلم في المسألة (وذلك بعد التتبع والاستقراء لمجموعة من مواقف النبي صلى الله عليه وسلم، واستحضار المقاصد الشرعية) هو أن:

    المرتد الذي يقتل هو الذي ينتقل من صف المسلمين إلى الصف الذي يحارب المسلمين، فيصبح سيفا عليهم، خاصة وأنه يعرف أسرار المسلمين. أما إن أرغمنا الناس على الدخول أو البقاء في هذا الدين رغم أنهم ليس لديهم قناعة أنه الحق فسنحصل على مجتمع من المنافقين… وللمنافقين أشد عذاب يوم القيامة… وبذلك سينسب الظلم إلى الله… ولكن الله لا يظلم مثقال ذرة … (وما ربك بظلام للعبيد)… فالإكراه ليس من الدين (لا إكراه في الدين) لماذا؟ لأنه: (قد تبين الرشد من الغي).

  • khalido
    السبت 20 أبريل 2013 - 20:16

    اللهم يا مثبت القلوب ثبّت قلوبنا على الايمان وعلى دين الاسلام اللهم إجعل اخر كلامنا لا إله إلا الله محمد رسول الله اللهم أعزنا في الاسلام اللهم أعزنا بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

  • fadia
    الأحد 21 أبريل 2013 - 01:22

    إن التدين المغشوش انكى بالامة من الإلحاد الصارخ.

  • عجبا
    الأحد 21 أبريل 2013 - 07:43

    اللهم لاتهلكنا بما فعل السفهاءمنا
    ياله من جرءة على الكلام في دين الله، ياويح أمة كثر في أحضانهاالمتطاولون على شرع الله، المستأجرين للطعن في شريعة رب العلمين، الذين يعبدون المواثيق الدولية من دون الله،
    والله انه زمان الرويبضات كما اخبر الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم

  • Iwis n'Tmazirt
    الأحد 21 أبريل 2013 - 12:30

    لا تفعل بغيرك، ما لا تريد غيرك يفعله بك.
    متى تصبح هذه العبارة مبدأنا، عوضا عن الكراهية والحقد؟

  • عبد الجبار
    الأحد 21 أبريل 2013 - 13:22

    من العجب أن يصبح من هم اسلاميون الى معارضة أحاديث رسول الله وخصوصا الأحااديث المتعلقة بحياة المسلم الاجتماعية معتبرين فتوى المجلس العلمي الأعلى بالغير العادلة لعدم تماشيها مع الحرية المطلقة للانسان وهدا جهل منه وصدق الله ادقال .أفتومنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض

  • achraf
    الأحد 21 أبريل 2013 - 20:36

    لكم دينكم و لي ديني
    لكم مناصبكم و لي إيماني
    لكم سلطتكم و لي ربي
    لكم إرهابكم و لي سلامي
    لكم اسلامكم و لي تسليمي لإرادة خالقي
    لكم آراؤكم و لي فكري
    لكم دينكم و لي دين

    الحياة فوق هذه البسيطة لن تنفع ذوي العقول الجامدة
    (تفكروا يا أولي الألباب)
    من استخلفه الله في أمانة مصالح العباد فلينظر الى يوم يحاسب على أفعاله و أقواله و فتاويه

  • عبدالله
    الأحد 21 أبريل 2013 - 21:50

    المجلس العلمي لم يصدر اية فتوة في هذا الشان وإنما بين حكم الشرع ،أن الفتوة تصدر في قضايا لم يتحدث عليها لا القران ولا ا لسنة ،و انما كثرة التعالق المختلفة دليل واضح على عدم الفهم من طرف عديد من الناس

  • abderrahmane ibn abdellah
    الإثنين 22 أبريل 2013 - 06:24

    حد الردة هذا هو قتل : فهل المرتد يقاتل أو قاتل أو يصدر فتاوى لقتل وهو يرى هؤلاء يباركون كل ظلم وتضييق فلما لا يهاجر الى ما يظنه خلاصا من دين قال عنه رسول الله ـأنه ستأتي أزمان -يصير فيه بعض غلماء كأهل الكتاب- وربنا لم يأمر الا بمقاتلة من يقاتلوننا ثم ان هم تراجعوا نكف عن قتالهم والا ينذرنا الله ان تمادينا في قتالهم بتجاوز حدوده وبظلم النفس و في نفس السياق آيات عدم فرض الاسلام بالقوة أو القتل – وان قاتلوكم فقاتلوهم ….ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه بالتالي * المرتد وهو كافر ما لم يقاتل المسلمين لا يحق للمسلم قتله أو قتاله وانني أفهم أن المرتد في المغرب ذو طبيعة خاصة لأنه لم يرتد على الاسلام بقدر ارتداده عن الظلم الذي لحقه كأن* تغتصب المؤسسات حقوقه التي أمر بها الله *هذا ما نريد التأكيد عليه فالحدود مشروطة في الاسلام بالحقوق التي أمر بها الله -الا أدا سئم أهل الفتوى الوضع الحالي /الى حال -تونس-ليبيا-مصر -وسوريا لمجرد حد أول ثم ثالث – فيموج فريقان كما العادة بعضهم في بعض بأسلحة فتاكة ولنتأمل فقط ما وقع في مبارة كرة قدم بالبيضاء!!à partir de cette" fatwa" je vois déjà 2groupes

  • ابراهيم
    الإثنين 22 أبريل 2013 - 13:41

    ليس في مصلحة المدافعين عن الدين أن يقولوا إن حرية الاعتقاد غير مكفلة في الاسلام، فذلك سيكون ضدهم .
    إذا كان صحيحا أن حرية الاعتقاد والتدين غير واردة في ديننا ،فهذا سيكون أكبر دليل لإثبات أن الشريعة الاسلامية متجاوزة،لأن حقوة الانسان بما فيها حرية التدين والاعتقاد ، هو إجماع عالمي كوني ،وهي آخر تطور توصلت إليه البشرية في العصر الحديث ….فحذار أن تكونوا ضحية أفكاركم ، اجتهدوا كثيرا إذا كنتم علماء ، وإذا لم تكونوا مؤهلين فكريا ، فالصمت أحسن ،حتى لا تسيئوا إلى دينكم وأنتم لا تشعرون…

  • lm390l
    الإثنين 22 أبريل 2013 - 20:07

    عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: لَا يَحِلُّ دَمُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ [ يَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَا اللَّهَ، وَأَنِّي رَسُولُ اللَّهِ] إلَّا بِإِحْدَى ثَلَاثٍ: الثَّيِّبُ الزَّانِي، وَالنَّفْسُ بِالنَّفْسِ، وَالتَّارِكُ لِدِينِهِ الْمُفَارِقُ لِلْجَمَاعَةِ .
    لا وجود لحد المرتد في القرأن
    اذا كانو يريد تطبيق حديث رسول الله فعلا فليبدأو بفتوى قتل التيب الزاني (فما أكثرهم في المغرب) و النفس بالنفس فكم قتل أناس أبرياء ضلما
    أتحداهم

  • ناصر محمد اليماني
    الثلاثاء 23 أبريل 2013 - 11:00

    ويا معشر علماء الأمة الذين أفتوا بقتل المرتد عن دين الإسلام إنكم لكاذبون فلا إكراه في الدين ومن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر، فتعالوا لننظر حكم الله في هذه المسألة في محكم الكتاب وسوف تجدون أن الله يفتيكم لو أن امرأة كانت من قوم كافرين فآمنت بدين الإسلام وهاجرت إلى المؤمنين ومن ثم تزوجها أحد المؤمنين ومن ثم عادت للكفر مرة أخرى فقد حكم الله بردها للكافرين ولكم الحق أن تسألوهم ما أنفقتم، وكذلك المرأة التي تؤمن بدين الله فتهاجر إلى المؤمنين فللكافرين الحق أن يسألوا المؤمنين ما أنفقوا فيتزوجها أحد المؤمنين كون زوجة الكافر إذا آمنت فلا تحل لزوجها الكافر من بعد إيمانها وعلى الذي سوف يتزوجها من المؤمنين بدفع ما أنفقه الكافر في مهر زوجته من قبل، وكذلك أمر الله المؤمنين أن من ارتدت عن الإسلام أن لا يتمسكوا بعصم الكوافر وعليه أن يطلقها ويرجعها للكافرين ويسألهم ما أنفقه عليها من مهر، فذلك هو حكم الله بينكم في محكم كتابه ولم يأمركم الله بقتل المرتد إلى الكفر من بعد الإيمان، فذلك هو البيان الحق في قول الله تعالى :

  • ابراهيم
    الثلاثاء 23 أبريل 2013 - 18:01

    أقول للمعلق رقم 210 المسمى مغربي غيور : عن أية غيرة تتحدث؟ عد إلى كتب التاريخ ، وستعرف أن المسلمين دخلوا إلى الأندلس بالقوة ،باسم الفتوحات الاسلامية، وعاثوا فسادا هناك واغتصبوا النساء والطفلات ،وكيف تقول أن المسلمين عانوا بعد خروجهم من الأندلس،من عانى ؟ وما سبب المعاناة؟
    اقزأوا يا أمة اقرأ.
    أما كلامك عن الديمقراطية ،فوالله إنك لا تعرف شيئا عنها. فحكم الأغلبية للأقلية تعني شِؤون الحكم والتدبير اليومي لقضايا المجتمع ،ولا تعني العقيدة والٍرأي وحق الاختلاف ،أو ما يسمى الحريات الفردية. فالردة تعني الفرد وحده ولا تمس أحدا بأي سوء. فهل تفهم؟ إنك مثلا كافر بالنسبة للمسيحي ، والمسيحي كافر بالنسبة إليك،والبوذي أكبر مؤمن في رأيه،واللاديني عالم متنور…وهكذا .أين الصواب وأين الخطأ.؟ إن المعرفة نسبية والرأي حر . ولكن هذا الاختلاف لا يفسد للود قضية. فالديمقراطية تتسع للجميع.
    إن المغرب يحتاج إلى حكومة قوية ديمقراطية علمانية ،وثورة ثقافية، تعيد إدماج المعاقين ذهنيا ،وتحارب الأمية 100بالمائة.آنذاك يمكن أن يستقيم النقاش بكل موضوعية وبعيدا عن الجهل والانفعال.
    غياب الديمقراطية الحقيقية تلك هي مشكلتنا..

  • boko
    الأربعاء 24 أبريل 2013 - 13:27

    نعم انا مع الحكم بالأعدام عن من ارتد عن دينه

  • لون الحرية
    الأربعاء 24 أبريل 2013 - 16:24

    ويل لكم يا مسلمين في كل اللغات، ويل لكم في الغدو و الاصال، لقد أصبحتم عالة الإنسانية، كل الشعوب قائمة لإدانتكم، لأن هلاككم لا ينعس، و شرّكم يسمع عنه في أقاصي الأرض. لم تتركوا نفسا مطمئنة، تخوفون الناس بجهنم و أنتم جلبتمونها لهم على الأرض! خرابكم فاق المعاني و الكلام, ليس من يتحنن على حالكم لأنكم تكرهون التأديب و ترجمون من يكلمكم بالحق. و الآن ذوقوا جزاء عنادكم و اشبعوا بشركم حتى يقلع من الأرض ذكركم.

    لا سلام على الأشرار

  • مسيحية سابقة
    الأربعاء 24 أبريل 2013 - 22:55

    أشهد شهادة حق ؛ كنت مسيحية ؛ بمعنى صريح كنت مرتدة و لكن الله من علي بالإسلام و ﻻ أخفي أن المسلمين عدبوني كثيرا و لم يساعدوني على العودة و كنت أسمع كثيرا عبارت مثل قتل المرتد و كان دلك يرعبني ؛ لو قتلني المسلمون و انا مرتدة لمنعوني من إكتشاف عظمة الإسلام و لمنعوني من أن أحيا كمسلمة؛ المرتد له أسبابه ؛ بدل ترهيبه بالقتل ؛ ساعدوه على معرفة الإسلام ربما أنتم يا مسلمون السبب في ردة المرتدين ؛ غشرحوا لهم الإسلام ؛ ربما هم ﻻ يفهمونه ؛ مدوا لهم يد العون ؛ لمادا القتل ؟؟ لمادا لم يفكر المجلس العلمي بإنشاء جمعية لمساعدة المرتدين؟؟ الحل ليس هو القتل ؛ أقول عن نعرفة ان هاته الفتوى ستزيد من عدد المرتدين بشكل رهيب ؛ هاته الفتوى تشوه الإسلام و تبعد المرتد أكثر فأكثر و الإسلام دين يسر لمادا تجعلونه دين قتل و عسر ؟؟؟

  • مارجو
    الخميس 25 أبريل 2013 - 00:29

    كل الديانات السماوية هي إيمان بالله ورسله وكتبه ، وهي مقدسات نحترمها ، الدين إيمان وسلوك وعلاقة روحانية بين العبد وربه …. ، كما أن السلوك كذلك عبادة ، نعم نحن مسلمون لكن مع الإسلام المعتدل التي تربينا على قيمه الجميلة ؛ السلام والرحمة والمحبة بين البشر / هناك إلتباس في مفهوم كلمة ''علماء'' للتوضيح الفقيه عالم فقط في شؤون الدين … الفقهاء مجبرون بالإجتهاد لكي تتأقلم النصوص الفقهية مع تطورات العصر والمبادي الإنسانية وحقوق الإنسان … نحن أمام منعطف خطير سيؤدي بنا لطريق مسدود … وسنكون نسخة من أفغانسان وطالبان والسعودية حيث تطبق الحدود … الإجتهاد يحتاج لفقهاء على أعلى مستوى من الثقافة والمعرفة وفكر منطقي منفتح على أساسيات العلوم والفلسفة وإيجابيات ثقافات الشعوب التي سبقتنا في مياديين العلم والمعرفة وثقافة الحياة …. وإني كمسلمة أرى أن هذه الفتاوي هي إنتهاك لحرية المواطنين ، وستساهم في إلغاء رقابة الذات للذات ، وتكوين ضمير غير سليم يفتقد لعنصر الإقتناع بالمبدأ ، لتتحول العقيدة فقط إلى طقوس يمارسها الناس خوفاً من العقاب … وليس إيماناً وحباً في الله …. يُتبع

  • الملاحظ
    الخميس 25 أبريل 2013 - 00:29

    اولا الله عز و جل لم يامر بقتل المرتد و انما قال في احدى اياته الكريمة" ومن يرتدد منكم عن دينه فيمت وهو كافر فأولئك حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون" يعني ان الله ترك له الفرصة للتراجع عن ردته فعنما يقول الله فيمت و هو كافر هذا يعني انه يعيش بعد ردته و لم يقل الله عز و جل يقتل و هو كافر .ثم الا نبحث في اسباب ارتداد الناس عن الدين الحنيف اولا على هؤلاء الذين يفتون مثل هاته الفتاوى الهدامة ان يفتوا بردة الدولة التي تبيح المتاجرة و شرب الخمر و الزنا و القمار الذي يتم الاشهار له في قنواتنا العمومية و الربا و الكذب و التبرج و جميع المبيقات ماذا تنتظون بعد اباحة اغلب المحرمات اليست الردة ? انها نتيجة حتمية للتفسخ و العيش في المحرمات……اللهم الطف بنا يا لطيف….

  • djozif
    الخميس 25 أبريل 2013 - 15:22

    انا ضد هذه الفتوى من يريد الاسلام اهلا وسهلا ومن يريد ديانة اخرى ماشي سوقنا وراه اكثر من 100000 الف في المغرب مسيحين وواغلبهم يخفون مسيحيتهم هل نقتلهم جميعا.
    لماذا لا نطبق شرع الله كله ونقطع ايدي اللصوص ونرجم الزناة .
    اما نطبقو الدين كلو ولا نخليو داكشي كيف كان .
    انا ضد هاد شي

  • هشام بن عمر
    الخميس 25 أبريل 2013 - 17:19

    إن حقوق الإنسان في الفكر السياسي الغربي نبتت من فكرة ما يسمى بـالحق الطبيعي ، و هو الحق الذي وضعه مفكروا الرأسمالية عوضاً عن القوانين الكنسية التي وضعت على الرف كمصطلحات منذ القرن السابع عشر ، فجرى إغفال ذكر المصدر الكنسي لهذه القوانين ، والرجوع بها إلى ما يسمى بالطبيعة
    حقوق الإنسان في الفكر الغربي ، فإنها حق طبيعي ، ينبع من السيادة المطلقة للإنسان ، و الذي لا تعلوه سيادة وفق اعتقاد هذا الفكر .
    ونتيجة لهذه النظرية كان هناك آثار خطيرة على الإنسان بمجمله ، فحين تكون الحقوق و الواجبات نابعة من الطبيعة ، فاستغلت الرأسمالية الغربية هذه النظرية لخدمتها فأفنت شعوبا كاملة لاستغلالها ، و استعمارها بهدف تمكين الشعوب الغربية من الاستمتاع بحقوقها الطبيعية بأقصى ما يمكنها من الحرب و الإبادة كما حصل في أفغانستان ، و العراق ، و الصومال ، و غيرهم كثير.

    أما حقوق الإنسان في الشريعة الإسلامية : فهي هبة من الله تعالى للإنسان ، مما يجعل أن هذه الحقوق منوطة بالمفهوم الشرعي لها ، و ليست خاضعة ، لأي تفسير كائن من كان إلا ضمن الضوابط الشرعية المعتبرة.

    اليوم أصبح من هب و دب يفعل ما يحلو بإسم حقوق الإنسان.

  • مارجو
    الخميس 25 أبريل 2013 - 20:40

    Quoi d'autre peut-on s'attendre d'une secte religieuse
    et de ces obscurantistes salafistes et compagnies sinon un retour aux temps des ténèbres . On s'attendait à cette dégradation depuis la montée des islamistes dans le monde arabe , notament au maroc , après le fameux printemps arabe , suivi du partenariat entre le Maroc et les pays du Golfe ; gîte des wahabites salafistes .Tout cela devait arriver par étapes … et chaque chose a son prix , pour aboutir à état islamique fachiste . Le suivant est pire .. il y'aura des fatwas qui imposeraient Niqabs et défendraient la mixité dans les établissements scolaires , Coté économie et tourismes , l'état a déja acceuilli avec les bras ouverts des investisseurs du golfe . Le tourisme sexuel arrivera à son apogé bientôt , ignorance et pauvreté s'accentueraient ، notre identité effacée à jamais ، comme le cas de l'Egypte maintenant , et le Maroc serait une copie conforme d'Afghanistan ou d'arabie saoudite

  • mike
    الجمعة 26 أبريل 2013 - 15:05

    je pense que la politisation de la religion pour servir a conserver le trône c est le plus grand problème que soufre les pays sous développé comme le maroc

  • Hicham
    الجمعة 26 أبريل 2013 - 17:11

    حرية التعبير حرية الاعتقاد ……حرية اختيار الوجود حرية اختيار آلاب و الام حرية اخيار تاريخ و مكان الازدياد حرية اختيار تاريخ الموت حرية اختيار عدم الموت…..حرية القتل حرية الاغتصاب حرية البحر لآ اله الآ الله محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم

  • etoile
    الأحد 28 أبريل 2013 - 13:54

    يجب على كل مغربي مسلم أن يدافع عن الاسلام بصدق و من غير نفاق لانه دين الحق و العدل والمساواة و الرحمة و العلم و اليسر و ما إلى ذالك من فضائل شتى .فكيف تدافعون عن الخطأ و انتم تعلمون؟ أية مواثيق دولية تحترمون؟من الأصدق؟أ كتاب الله عز وجل و سنة الحبيب عليه أفضل الصلاة و السلام أم أفكار خدر بها الكافرون عقولكم ليبعدوكم عن ملتكم الاسلام؟ لا حول و لا قوة ألا بالله .
    يا رب ثبت الاسلام في قلوبنا و في قلوب المسلمين اجمعين أمين
    ان كنتم حقوقيين فعلا ،لمذا لا تعتمدون على الشريعة الاسلامية في خطاباتكم و مواثيقكم و تعاملاتكم..؟هل المواثيق أصح من الاسلام؟
    لا حول و لا قوة ألا بالله

  • omar
    الأحد 28 أبريل 2013 - 17:58

    هذه بادرة طيبة من المجلس الاعلى اثلجة صدورنا واحيت فينا اعتزازنا بمعربنا الاسلامي .حتى اننا كدنا ننسى اننا في بلد اسلامي.

  • مسلم و افتخر
    الأحد 28 أبريل 2013 - 22:45

    اقول لؤولئك اللدين يقولون ان هدا اجتهادا لا والف لا بل هدا حكم و شرع الله

  • سعيد
    الإثنين 29 أبريل 2013 - 05:58

    من المستغرب ان تسمح الدولة باصدار مثل هذه الفتوى و هي التي تنتظر الوقت المناسب لالغاء عقوبة الاعدام حتى على من أعدم غيره ظلما و عدونا هذا يقودون الى معرفة الغرض السياسي من الفتوى وهو واضح جدا حيث ستخرج هذه الفتوى فيعمل بها بعض المغررين السذج فيقتل حتى من اختلف معه في القبض أو السدل في الصلاة حيث سيحكم عليه بالردة مباشرة و هنا سوف تتدخل الدول لاقاف هذه المهزلة و ارغام اصحاب الفتوى على الافتاء بأن الدول ديمقراطية بالمقاييس الامريكية فمن أرد ان يؤمن فليؤمن و من أرد أن يكفر فليكفر و من اعتدى على الاخر فسوف يلقى العقاب لهذا أنصح الفزازي وغيره أن لا يفرح كثيرا حتى تنتهي المباراة و يعلم من الرابح و من الخاسر أما بالنسبة لقتل المرتد الذي لاشــــــــــــــك في ارتداده انطلاق من الشروط الفقهية ففيه خلاف بين الفقهاء وهذا يرفع المسألة الى مستوى الشبهة و قد أمر الرسول باتقاء الحدود بشبهات اذا كيف يهدر دم شخص ولو بعد 3 ايام والمراجعة معه وهناك من العلماء من يعتبر ذلك اعتداء يحتاج الى دليل قطعي الدلالة والثبوت وهذا يخالف صريح القرأن أنه لااكراه في الدين هذا اذا لم يدعوا غيره للارتداد لان ذلك محاربة.

  • دعاء دعاء
    الثلاثاء 30 أبريل 2013 - 00:11

    الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى
    أسأل الله العلي القدير بأسماءه الحسنى وصفاته العلى أن يرد كيد كل حاقد على دين الإسلام وكل من أراد الإلحاد بشعبنا المغربي وبالمسلمين عامة, كما أسأله سبحانه من يأتي بمفاهيم باطلة في شرح نصوص الوحيين بدون روِّية بل وبهوى وتعالم وعلل ومقاصد لم يقل بها علماؤنا وسلفنا الصالح وأئمن الدين أسأل الله من كان هذا شأنه أن يهديه أو يقصم ظهره.
    والله تبارك أعلم بما تكن الصدور ولا تخفى عليه خافية.
    ومن يسعى إلى إفساد شعبنا ومجتمعنا بدعوى الحرية وحقوق الإنسان ليعلم وليتذكر وقوفه بين يدي رب العالمين ولينظر إلى سنن الله الكونية في عاقبة من ينشر الفساد من المفسدين في الأرض عبر التاريخ وما حصل له من النكال في الدنيا قبل الآخرة.
    وليعلموا أن ما ينفقون من أموال وأوقات سيكون عليهم حسرة ثم يٌغلبون.
    فالبدار البدار بالتوبة قبل أن لاينفع لاندم ولاحسرة.
    وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

صوت وصورة
العزلة تقتل بإقليم الحوز
الأحد 7 مارس 2021 - 17:45 22

العزلة تقتل بإقليم الحوز

صوت وصورة
عسكريات المصالح الاجتماعية
الأحد 7 مارس 2021 - 17:30 2

عسكريات المصالح الاجتماعية

صوت وصورة
فيضان في القصر الصغير
الأحد 7 مارس 2021 - 11:59 16

فيضان في القصر الصغير

صوت وصورة
مأكولات في أكياس مفيدة
الأحد 7 مارس 2021 - 10:59 2

مأكولات في أكياس مفيدة

صوت وصورة
حفل المعهد الموسيقي بسلا
السبت 6 مارس 2021 - 22:52

حفل المعهد الموسيقي بسلا

صوت وصورة
الصقلي .. القانون والإسلام‎
السبت 6 مارس 2021 - 17:30 37

الصقلي .. القانون والإسلام‎