فرنسا تختبر جاهزية "تي جي في" .. وتتمسك بمبادرة "الحكم الذاتي"

فرنسا تختبر جاهزية "تي جي في" .. وتتمسك بمبادرة "الحكم الذاتي"
الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 19:00

أجرى جان إيف لودريان، وزير أوروبا والشؤون الخارجية بجمهورية فرنسا، اليوم الاثنين بالرباط، مباحثات مع كل من رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون، ناصر بوريطة، ومحمد بوسعيد، وزير الاقتصاد والمالية.

وتطرق رئيس الدبلوماسية الفرنسية مع المسؤولين المغاربة لمختلف العلاقات الثنائية التي تجمع البلدين منذ سنوات، خصوصا في مجالات تنمية المبادلات الاقتصادية، ومحاربة الإرهاب، ومكافحة التغيرات المناخية، وإدارة ملف الهجرة؛ كما قام بزيارة إلى جزء من مشروع القطار الفائق السرعة الرابط بين الدار البيضاء وطنجة؛ وذلك في إطار الشراكة الاقتصادية التي تجمع البلدين.

وقال جان إيف لودريان، في ندوة صحافية عقب لقائه بنظيره المغربي ناصر بوريطة، إن زيارته إلى المغرب كانت فرصة للوقوف على مدى جاهزية مشروع TGV ، كما أعرب عن رغبة بلاده في إطلاق مرحلة جديدة للعلاقات الثنائية وفتح آفاق واسعة للتعاون بين الرباط وباريس.

وفي موضوع قضية الصحراء المغربية، شدد وزير الخارجية الفرنسي في معرض جوابه على أسئلة الصحافة على موقف بلاده الثابت منذ سنوات من مبادرة الحكم الذاتي، واعتبرها “أساس التفاوض” لحل النزاع، وأضاف أن الأمين العام للأمم المتحدة “واع بأهمية المبادرة المغربية”.

وبخصوص مطالب الانفصال في الجارة الإسبانية، أكد المسؤول الفرنسي أن بلاده لن تعترف بكتالونيا في حال إعلان الإقليم الإسباني استقلاله من جانب واحد، واستطرد: “باريس تحترم سيادة الدول، وتعتبر أن الأزمة الحالية التي تشهدها إسبانيا شأن داخلي؛ ولنا الثقة أن مدريد قادرة على إيجاد حل لها عن طريق الحوار”.

وحول ما تردد في بعض الصحف بخصوص وجود صراع مغربي فرنسي على السوق الإفريقية، خصوصا في ظل توجه المغرب الجديد بعد عودته إلى الاتحاد الإفريقي، أكد ناصر بوريطة، وزير الخارجية المغربي، أن الملك محمد السادس والرئيس الفرنسي ايمانويل ماكورن لديهما الرؤية نفسها تجاه القارة الإفريقية “المليئة بالفرص”؛ كما أكد الجانبان أن المدخل الأساسي لمعالجة ظاهرة الهجرة هي التنمية في المنطقة للقضاء على الفقر والهشاشة.

وقالت الخارجية الفرنسية إن التعاون المغربي على مستوى التعليم “استثنائي”، إذ يحتل المغرب المرتبة الأولى من حيث الطلبة الأجانب في فرنسا بحوالي 37 ألف طالب، كما يبلغ عدد التلاميذ المغاربة الذين يتابعون دراستهم في المدارس الفرنسية ما يقرب 38 ألف تلميذ.

وأشارت الوزارة ذاتها على موقعها الرسمي، تزامناً مع زيارة لودريان، إلى أن فرنسا هي أول مستثمر أجنبي في المغرب، والمورد الثاني له (4.3 مليارات أورو من الصادرات عام 2016) والزبون الثاني (4.2 مليار أورو من الواردات عام 2016).

هذا، وذكر بلاغ لرئاسة الحكومة أن سعد الدين العثماني والوزير الفرنسي لأوروبا والشؤون الخارجية أشادا خلال اجتماعهما، الذي حضره سفير فرنسا بالرباط، بروابط الصداقة المغربية- الفرنسية، وجددا تشبثهما بالشراكة المتميزة بين البلدين في جميع المجالات.

كما أعرب الجانبان عن الرغبة المشتركة في إعطاء دينامية جديدة للعلاقات الثنائية، بمناسبة الاجتماع المغربي- الفرنسي من مستوى عال الجاري التحضير له، وخاصة في مجالات الشراكة بين المقاولات الصغرى والمتوسطة في البلدين والتكوين وتشجيع الاستثمارات، يضيف المصدر ذاته.

وتطرق الجانبان من جهة أخرى، يضيف البلاغ، لفرص التعاون التي تتيحها الإستراتيجية الإفريقية للمغرب، تحت قيادة الملك محمد السادس، من خلال برامج للتعاون الثلاثي لفائدة الدول الإفريقية الصديقة.

وخلص البلاغ إلى أن المباحثات تناولت أيضا مستجدات الوضع في منطقة المغرب العربي والشرق الأوسط.

‫تعليقات الزوار

25
  • تمغربيت
    الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 19:14

    فرنسا يا فرنسا اصلا انتي سبب المشاكل والخراب في منطقة شمال أفريقيا.. تتكلمون عن الحكم الذاتي انت وإسبانيا عليكم ان تخرجوا لنا الخرائط القديمة للمغرب وايضا عليكم الاعتراف بكل ما فعلتموه في المغرب انتم من قستم المغرب.. علي دولةالمغربية أن تبدأ تدريجيا بالانسلاخ عن ماما فرنسا.. هل دائما سنكون تابعين لهم.

  • marwan
    الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 19:20

    نرجو الانفتاح على العالم الأمريكي في جميع المجالات و التحرر من الاستعمار الاقتصادي الفرنسي الجد ضعيف لا يكاد يتجاوز بعض الدول الأفريقية المتخلفة

  • salah
    الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 19:47

    ماكاين لا حكم داتي لا إستقلال لا إستفتاء المغرب لا يمكن أن يقسم مغرب واحد من طنجة إلى لكويرة.

  • حوحو
    الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 19:53

    فرنسا تتمسك بمبادرة "الحكم الذاتي"
    وهي من تعترف باسبانية سبتة ومليلية

  • عبدالكريم بوشيخي
    الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 20:00

    العلاقات المغربية الفرنسية متجذرة و ثابتة و قوية و محصنة من الفيروسات التي طالما حاولت التسرب اليها فالميزان التجاري لا يميل لكفة احد 4 ملايير واردات مقابل 4 ملايير صادرات فرنسا تعرف المنطقة جيدا و تعرف قيمة المغرب لذالك هي متشبتة بالحكم الداتي لانه الحل الوحيد الذي يمكن ان يحفظ وجه الجميع خصوصا بين المغرب و مغاربة البوليساريو اما الجزائر و اقزام البوليساريو التابعين لها فاحلامهم ستتبخر الى الابد.

  • Taha Ely
    الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 20:01

    الله يبارك فعمر سيدي و الله يخلييه لينا ايوا اراك لديسلايك

  • حيران
    الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 20:04

    وابغينا الما نشربو أ عباد الله، اينا ط ج ف اينا برقوق؟ الأولويات أولا والكماليات من بعد. ولا نتوما عايشين ف كوكب آخر وحنا ف عالم الفقر والتهميش. لا حول ولا قوة الا بالله.

  • محب الإختصار
    الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 20:08

    أتسائل فقط عن مردودية ال( تي، جي، في) كم كلفته ؟ كم عدد المسافرين المتوقع ، وكم ثمن التذاكر؟ وهل ستغطي مداخيله كلفة الصيانة؟

  • محلل متواضع
    الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 20:16

    فرنسا تختبر إمكانية tgv '''المنافع الاقتصادية ولهذا السبب خلقوا مشاكل بين الدول المتخلفة يبحثون عن مصالحهم ويوهموننا بأنهم معنا وتارة أخرى مع الجزاءر عندما يحصلون على امتياز أو مصلحة معهم …..يطبقون سياسة فرق تسد وهم في تقدم مستمر ونحن في تأخر ….يجب علينا أن نزيل المشاكل القائمة بيننا ونتحد لنكون اقتصادا قويا ونزول من تبعيتهم افيقي يا جزاءر فأنت بظلمك لنا تخدمي اجنندتهم.

  • مغربي حر
    الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 20:25

    قال الخبير اﻻقتصادي نجيب اقصبي ان ميزانية التيجيفي تكفي لبناء 25 الف مدرسة و25 مستشفى جامعي.
    لكن وبما أن تعياشيت تغزو هذا الشعب فﻻ أحد سيهتم لهذه الحقائق.

  • القافلة تسير و......
    الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 20:28

    إلى الامام اتركو اعداء الوطن ينتقدون وجالسون

  • سلام الصويري
    الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 20:36

    عِوَض بناء مدارس ومستشفيات وبنيات إيصال الماء والكهرباء والطرق وإصلاح خط السكة الموجود المهترء تماما نطير في الهواء ويفرض على البلد الفقير بناء القطار السريع الذي يتناقض ووضعية البلد الهترء في البنيات التحتية بالاضافة الى الفقر والبطالة وعزلة اغلب المناطق والواقع يؤكد ذلك .
    فهم تسطى!!الى أين ؟؟؟والى متى ؟؟؟

  • A HARROKI
    الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 20:39

    TGV veut dire trés grande vitesse, alors le billet de 600 dh de casa à tanger ne vaut rien si on veut arriver avant les autres .

  • JAMILA
    الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 20:48

    د ائما السؤول يسعى لارضاء "ماما فرنسا "التي مازالت تمسك المغرب بيد من حديد وتفعل ما تشاء حيث انها تقيم مشاريع في المغرب بامتيازات خيالية مع تحقيق ارباح خيالية واستغلال اليد العملة باذنى الاجور بمباركة ودعم المسؤول المغربي الذي باع لهاالمغرب منذ زمان واعلموا اخواني المغاربة ان اصل المشاكل الاجتماعية هو تواطئ المسؤول المغربي مع فرنسا لاستنزاف رزق ا لمغاربة الذين يخضعون لمنظومة التقطار فيما يخص الحقوق الاساسية وفي صيغة اخرى الحرمان والاستغلال الاستعباد في استغلال اليدالعاملة المغربية….لنفكر قليلا قطار TGV كلف الملايير في عزالازمة المغربية بسبب الاحتجاجات الشعبية التي تطالب بمدارس ومستشفيا ومراكز تكوين وبنية تحتية اساسية ناقصة او منعدمة للاساف الشديد….اليس هذا حمق وجنون سياسي يستخف بشعب يعد بالملايين…

  • Mek’ naci
    الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 21:06

    فرنسا تتمسك بفكرة الحكم الذاتي لكن المغرب هو مول القرار ، دولة الحق والقانون خاصها تكون. المغرب دولة وحدة من طنجة لكويرة

  • ÖBSERVER
    الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 21:57

    هل هذه الزيارة كانت من قبيل الصدفة -ولمسؤول فرنسي كبير – حيث جاءت عشية زيارة رئيس الوزراء الروسي???!!! ام هي رسالة مبطنة للروس بان المغرب يعتبر من ضمن ''المجال الحيوي'' للاقتصاد والسياسة الفرنسية…وكانت هذه الرسالة قد سبق ووجهت للاتراك ابان زيارة اردوغان للمغرب حيث تعذر عليه مقابلة اعلى سلطة في البلاد…رسائل مشفرة للطامحين او الطامعين وما اثارة موضوع الصحراء اثناء لقاء المسؤول الفرنسي الا ''قرصة''ولسعة في اذن المغرب والتذكير بها ليس من باب الصدفة….

  • صحراوي حر
    الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 22:01

    هههههه بمعنى خليني ندير TGVو نقول انني مع الحكم الذاتي يعني مقايضة .المشكل هو ان فرنسا لاتستطيع ان تنتزع من عقول الصحراويين ارادة الاستقلال و الحرية ولو اعطو ملايين الدولارات و المخزن ولو قتل الالاف و تصدق بالكارطيات و المنازل و لاكريمات لا يستطيع ان ينتزع من الصحراوي استقلاله و حريته هذا هو الاهم .وليس في الموافقة على سلب الشعب المغربي ابسط الحقوق من ماما فرنسا لكي تنعم الفرنسيين بخيرات المغرب من اجل نزع اعتراف صوري و اني بالحكم الذاتي .الحكم الذاتي لا يوافق عليه اي احد الا من كان يريد استغلاله لاغراض شخصية و امتيازات دونية حتى ماما فرنسا لايهما شي الا حلب البقرة الحلوب وهو المخزن المغربية.انشري ياهيسبريس و شكرا

  • م المصطفى
    الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 22:32

    خلافا لما يظنه البعض، فإن المغرب بدأ يضع بصماته الإيجابية في افريقيا، وأصبحت علاقته جيدة مع جميع الدول الإفريقية التي زارها العاهل الكريم. وخلافا لتبذير الأموال المغربية بين هذه الدول كما يحلو للبعض أن يقول، فالعكس هو الصحيح، ذلك أن السياسة المغربية ناجحة إلى أقصى حد في هذا المجال بمعادلة رابح رابح مع هذه الدول.
    لكن هناك بعض العراقل التي لا يزال المغرب يعاني منها وهي تعثر الإدارة وخمولها ومآخذها، إضافة إلى ملف الحسيمة الذي نرجو الله أن يوجد له الحل الصائب الذي يرضي جميع الأطراف.
    فبتحسين الإدارة وبالتجاوب ولو النسبي التدرجي مع تطلعات المواطنين، وبحل أزمة الريف وأمطار الرحمة التي نطلب الله ان ينعم بها على بلادنا يمكن بذلك للمغاربة أن يتفاءلوا بمستقبل زاهر بمشيئة الله.
    وما ذلك بعزيز على رب العزة سبحانه.

  • شوف تشوف
    الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 23:08

    فرنسا تستفيد من المغرب أكثر مما لا يتحقق لشعبه تختبر التيجيڤي وتتمسك بالحكم الذاتي لذاتها ولمزيد من إستغلال ثروات مستعمراتها وكولشي حطا فيه نيفها شركات الضوء الماء والنظافة تستفيد من البحر والبر والمناجم دساتير الدولة وقوانينها فرنسية اللغة والمنهج نحن فرنسيين في كل شيئ إلا المكتسبات ومن پاپا نويل حتى الويل والله يخلي ليكم ماماكم فرنسا وريثكم الشرعي نحن شعب قاصر ونعيش بالتبني s.o.s لأجل مزيد من الإذلال .

  • MATADOR
    الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 23:46

    الى المسمى صصرااوي حر اقول لك يا جزائري روح طبق كلامك على حق شعب جمهورية القبائل المحتلة في ثقرير مصيرها وعودة رئيسها الشرعي فرحات مهني اللذي طردوه جنرالات المرادية من ارض اباءه واجداده

  • ghi dayz
    الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 00:05

    ال ت ج ف ي يخدم مصالح عالمية و ليس له علاقة بوضعية الشعب المغربي بل باهداف مرسومة منذ زمن،لتحقيق مصالح سيكشف لكم الزمان عن ماهيتها.

  • عبد البر
    الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 00:18

    بعض المغرر بهم يظنون انه باستقلال الصحراء ستفتح لهم ابواب النعيم هو خطا جسيم وظن خاطئ اذ المشاكل التي ستظهر ان حدث ذلك لا قدر الله ستفتح ابواب الجحيم
    يد الله مع الجماعة و التفرقة و البغضة من الشيطان

  • musreda
    الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 00:18

    نحن سعداء بالعلاقات المغربية الفرنسية التي تسير بخطى تابتة في مزيد من التقدم والازدهار للشعبين الشقيقين المغربي والفرنسي

  • عبد الوهاب
    الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 09:36

    ادا كنا عقلاء يجب ان نستفيد من التجربة الاسبانية فيما يخص الحكم الداتي لكتالونيا .

  • المراد
    الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 23:50

    دائما عبارة " نحن مع الحكم الذاتي" تكون مقرونة مع " فهي أساس التفاوض" هذه العبارات و التصريحات غير صريحة وتترك لفرنسا و غيرها اللعب على الوترين لرعاية مصالحها الأخرى مع الجزائر..
    من يكون معك قلبا و قالبا يقولها صراحة كالملك سلمان و دول الخليج بجملة واضحة و صريحة " نحن مع المغرب وضد أي مساس لوحدته الترابية "
    حرر في .. إنتهى .

صوت وصورة
أساطير أكل الشارع: سناك موكادور
الإثنين 10 ماي 2021 - 19:00

أساطير أكل الشارع: سناك موكادور

صوت وصورة
منابع الإيمان: ليلة القدر
الإثنين 10 ماي 2021 - 14:00 4

منابع الإيمان: ليلة القدر

صوت وصورة
سياقة "تريبورتور" بلا رجلين
الإثنين 10 ماي 2021 - 11:47 6

سياقة "تريبورتور" بلا رجلين

صوت وصورة
إفطار مغاربة في الإمارات
الأحد 9 ماي 2021 - 15:03 6

إفطار مغاربة في الإمارات

صوت وصورة
دار المؤقِّت في القرويين
الأحد 9 ماي 2021 - 14:59 2

دار المؤقِّت في القرويين

صوت وصورة
مع غيثة بن حيون
الأحد 9 ماي 2021 - 11:59 6

مع غيثة بن حيون