"قريب".. تطبيق يقترح خدمة التنقل عبر "سيارات القرب" في المغرب

"قريب".. تطبيق يقترح خدمة التنقل عبر "سيارات القرب" في المغرب
صورة: أرشيف
الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 08:00

تقترح المقاولة الناشئة “قريب”، التي رأت النور مؤخرا بالرباط، خدمة عبر “سيارات القرب” أو مشاركة السيارة مع الآخرين، وذلك في إطار إيجاد الحلول لتسهيل التنقل والالتحاق بمقرات العمل في أحسن الظروف.

وأوضحت هذه المقاولة، في بلاغ لها، أنها ضربت موعدا مع الحدث على غرار مثيلات لها تعمل هي الأخرى في عالم التكنولوجيا، لتلعب دورا متزايدا على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي، لاسيما باقتران ذلك مع الظرفية التي فرضتها الجائحة، مشيرة إلى أن مقاولات ناشئة، ومن بينها ومؤسسة “قريب”، تشكل بصيص أمل بالنسبة للاقتصاديات التي تضررت بفعل تداعيات الجائحة.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه بفضل المقاولات، القائمة على ما يسمى بالاقتصاد التشاركي، ستتمكن فئات عريضة من السكان “من تحقيق ادخار مرده تقليص النفقات اليومية التي بدورها قد تفضي إلى تحرير موارد مالية كي يتيسر رصدها لتلبية حاجيات هامة في مجالي التعليم والصحة”.

ومع انتشار الجائحة، يضيف البلاغ، توصل نوفل هلال، الرئيس المدير العام لمقاولة “قريب”، إلى حقيقة مفادها أن “السكان، ليس في المغرب وحده، ولكن حتى بالنسبة للدول العربية المجاورة، وجدوا صعوبة في الاهتداء إلى حلول ناجعة وميسرة في مجال النقل”.

ونقل البلاغ عن هلال قوله: “خلال الأزمة يكون المجتمع مدعوا إلى إعادة التفكير في نمط العيش وتحديد الأولويات من حيث الأهمية. واليوم الجميع مطالب، كل من موقعه، حكومات ومواطنين ومقاولات، بالتفكير في إيجاد منافذ جديدة ذات طابع اجتماعي واقتصادي لمرحلة ما بعد جائحة كوفيد 19”.

واعتبر هلال أن هذا الرهان إن تحقق وكان له نصيب من النجاح فستكون مؤسسته عندئذ ساهمت بالفعل إلى جانب مقاولات أخرى ناشئة في إعادة بناء الاقتصاد.

وذكر البلاغ أنه بعد خمس سنوات راكمها في عالم التكنولوجيا، قرر هلال أن يأخذ زمام المبادرة، مشيرا إلى أنه في مدينة كالدار البيضاء تفيد التقديرات بأن 11 مليون حالة تنقل يتم تسجيلها يوميا، وأن ما نسبته 15 في المائة من الساكنة يستخدمون وسيلة التنقل عبر سيارة الأجرة، و13 في المائة يستخدمون وسائل النقل العمومي الذي لا يسعفه أن يؤمن سوى 28 في المائة من الحاجيات.

وأضاف المصدر ذاته أن تطبيق “قريب”يقدم البديل باستخدام الذكاء الاصطناعي عبر توفير ما تسمى سيارات القرب، مبرزا أن “مستخدمي هذا التطبيق يرسلون عبره عروضهم أو طلباتهم التي توضح مسار رحلتهم مع وجود خريطة تفاعلية تساعدهم على معرفة المسلك الطرقي المناسب لهم”، مشيرا إلى أن مالكي السيارات والراكبين يستفيدون على حد سواء من خدمة هذا التطبيق وكلاهما يستفيد أيضا من انخفاض كلفة تنقلاتهم، ناهيك عما يوفره التطبيق من حل ناجع للالتحاق في زمن قياسي بمقر العمل”.

وأكدت المؤسسة أن تطبيق “قريب” متوفر حاليا في كل من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ويمكن تحميله بثلاث لغات؛ الإنجليزية والعربية والفرنسية، مضيفة أن التطبيق يراعي أيضا خصوصية ثقافة وعقلية المنطقة ذات الصلة بالنوع، والنزول عند رغبات المستخدمين والمستخدمات حسب أفضلياتهم.

وخلص البلاغ إلى أن التطبيق متاح أيضا للجميع بشكل مجاني ومن دون تقاضي أي عمولة أو رسم للاشتراك، مشيرا إلى أن هناك خدمات أخرى، مثل الكراء التشاركي للشقق، قيد الدراسة من قبل القائمين على هذا التطبيق، وسيتم إعلانها في وقت لاحق.

المغرب تطبيق قريب سيارات القرب كوفيد 19‬

‫تعليقات الزوار

24
  • مبادره جيدة
    الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 08:18

    هذا هو عين الصواب النقل العمومي بدا يساير العصر في هذا المجال الحيوي و يحريره من الريع الذي يميز بين ابناء وطن واحد .الشركات توفر الجودة و الثمن المناسب وتستفيد خزينة الدولة

  • الوالي حسن
    الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 08:22

    كمغربي عاش في الغرب لسنوات . اتمنى ان ارى بلادي بدون سيارات الاجرة “ريعية” وفوضوية وتخلق مشاكل في النقل بدل حله وتشوه وتلوث المدن وتحتل الطرقات والازقة والشوارع لكي تجعلها محطات للوقوف .اضف المعاملة السيئة للزبائن ورفض نقل الركاب الى وجهاتهم . الجميع يتساءل لماذا ازدادت اعداد سيارات الاجرة “الحجم الكبير” الى ارقام قياسية واحيانا تجد المدن غارقة بهم وفي بعض المدن اعداد سيارات الاجرة اكثر بكثير من السيارات العادية علما ان الوزير الرباح سبق ان قال ان منح رخص سيارات الاجرة سيتوقف وقام بنشر اصحاب سيارات الاجرة والحافلات الذين يتمتعون بالريع . كيف اذن ان في عهد هذه الحكومة تزايدت الى ارقام قياسية اعداد سيارات الاجرة والسؤال من هي الجهات التي اصبحت تمنح رخص النقل بعشوائية خلافا لسنوات مضت حيث كانت جد مقننة

  • Talib
    الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 08:24

    فكة جيدة لكنها لا تصلح بالنسبة للنساء خاصة في المغرب البلد المحافظ. أعتقد أن الفكرة ستنجح إذا تم التفريق بين الجنسين لان ثقافة الركوب أو تشارك المسكن مع رجل غريب ليس من ثقافة المغربيات لا دينيا أو ثقافيا ،

  • صعب للغاية
    الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 08:32

    المشكل في هده الأرض أننا ناخد بعض الاشياء عن الغرب ونحاول تطبقها متناسين أننا بعدين كل البعد عن هؤلاء الدول المنتجة الخضار والصناعة هاد الشي مايمكنش ينحج لعدة أسباب خلقها التضامن المخزنية منها اولا الكريمات اصحاب الريع من خدام الدولة لن يسكوتو الان الكريمات تاعهم ستصبح في خطر صحاب الطكسيات مغادينش يسكتون.مستعملي السيارات مغادينش يزعمون يركبون بنادم ما ميعرفوش علاش الان البلد به تسيب أمني وساهل تهز موس وتخرج تكريسي .ضيق الطرق والازدحام تم تهالك البنية التحتية للمدن هده كلها عوامل تجعل من هدا التطبيق شبه مستحيل استخدامه

  • الشركة الوحيدة
    الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 08:37

    يالطيف غير من سمية كتعرفها خطر .
    بلاد السيبة كينتشر فيها غير الشفارة ..

    المواطن المغربي يطالب إيرجاع Uber
    المواطن المغربي يطالب إيرجاع Uber
    المواطن المغربي يطالب إيرجاع Uber
    المواطن المغربي يطالب إيرجاع Uber
    المواطن المغربي يطالب إيرجاع Uber

  • زهير
    الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 08:38

    احسن ما يمكن حتى تندثر المأدونية التي لا توجد في العالم إلا في المغرب.
    ليس عندنا اقتصاد تضامني خصوصا بين أفراد الشعب أصحاب الطكسيات يكرهون الشركات الخاصة و حتى الحافلات و الباعة المتجولون يتشاجرون في ما بينهم بسبب المنافسة حتى المتسولون يتعاركون حول مكان التسول.
    وصلنا الى قمة الخبث !!!! و غير الله يحفض !!!

  • Abdou
    الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 08:50

    Très bonne initiative.
    Bon courage.

  • اوبر و كرييم
    الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 09:17

    في فرنسا هناك هذا التطبيق اسمه blablacar, وهو ناااااجح جدا، ولكن في بلد الكريمات و الفتوات سيحاربونه بكل قوتهم كاوبر و كرييم

  • تغطية الشمس بالغربالi
    الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 09:21

    في جميع البلدان مطبقة والكل مرتاح. الطاكسي جانب اوبرا جانب تطبيقات اخرى. وفي المغرب سيكون جيد لتحسين الظروف والاثمنة زيادة الى القضاء على الاحتكار والبيع.

  • moha
    الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 09:42

    مشروع هام جدا بالنسبة للمواطنين الذين يعانون من مشاكل التنقل. اتمنى ان تليها مبادرة اخرى تربط بين المدن .

  • إلى صعب التطبيق
    الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 10:10

    قبل تصحيح بعض ما كتبته أود أولا معرفة سبب إدخال بعض المصطلحات من قبيل المخزنية و خدام الدولة التي حشرتها في سياق موضوع النقل. مصطلحات لا يستعملها عادة المغاربة، المهم و لكي تستفيد الكريمات مخصصة للأرامل و المعوزين. ضيق الأزقة مردود عليه لأن السيارات تتحرك في الشوارع و ليس في الأزقة. الازدحام يدل على نشاط إقتصاد و تجاري مهم. الطرق المهترئة و الضيقة لا تعني شيء لأنك لم تقم بمسح طوبوغرافي لجميع شوارع المغرب. أما الموس فاتركك تجيب عليها. الرد على مقال يجب أن يحترم الموضوع المتناول فيه.

  • مغربي حر و افتخر
    الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 10:48

    كم تمنيت ان أكون متفائلا بهادا المشروع .و لكن والله اخويا لا خدمتي . شوية أو غادي تسد كيفما وقع ل اوبر فاش بدات في المغرب . ميخليوكش اللوبيات أو السماسرة ديال الماءدونيات . غادي ايديرو المشاكل ل هاد الساءقين .او يوقفوهم ف الطريق .و للأسف السلطات معاهم أو مسانداهم .فكرة زوينة ستساعد الناس توصل ف الوقت للعمل ديالها.او تقلص البطالة .فكرة مزيانة ولكن ماشي ديال هاد البلاد السعيدة.

  • مهاجر
    الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 10:50

    الحل هو الترخيص لشركات النقل مثل أوبر و كريم … ورقمنة قطاع سيارات الأجرة

  • Taza haut
    الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 11:30

    بعيدا عن الموضوع نتسائل عن وجود رحلات عبر فرنسا و اسبانيا نحو المغرب خلال الاسبوع القادم مع امكانية العودة خلال نفس الاسابيع فهل من توضيح للمؤسسة المعنية بالامر فلقد ضقنا درعا من الغاء الرحلات و تأخر استرجاع اموال الرحلة مع خسائر في وقت نحتاج الى كل درهم في هذه الظروف

  • Newyork
    الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 11:44

    كفى من الانظمة الفرنسية الغبية التي لا تتناسب مع تقافتنا ,الحل هو نظام app الامريكي مثل uber و غيرها

  • أبتٍ ثجحٍ
    الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 12:05

    – نعم ، هناك أزمة نقل عام في المغرب. نعم ، المواطنون يعانون بسببها . نعم ،اللوبيات لا تهتم بالمصلحة العامة.
    لهذا السبب أؤمن برواد الأعمال المغاربة الشباب الذين يريدون تغيير الوضع في بلدنا.
    هذه الفكرة ذكية لأنها تقدم حلاً بديلاً للأشخاص الذين يعانون من ازدحام الحافلات وسيارات الأجرة الكبيرة وكذلك من غطرسة العديد من سائقي سيارات الأجرة.
    هذه الخدمة مباحة لأنها تتعلق بتقاسم تكاليف الوقود بين الجيران. أخيرًا ، أعتقد أن هذا المشروع سينجح لأنه يناسب خلفيتنا الثقافية. وأتحدث هنا عن إمكانية مشاركة النساء رحلتهن للعمل مع نساء أخريات.
    بالتوفيق ان شاء الله

  • محمد
    الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 12:32

    لن انظر الى الامر كفائدة او مساوئ للتنقل.
    ولكن سأنظر للامر من مسألة امنية.
    ان التطبيقات عموما تعتبر ادوات قادرة على تتبع الاشخاص وجمع بياناتهم الشخصية وغير الشخصية. هذه البيانات التي تستهين الشعوب بها. يمكن لجهات عليا بالدولة ان تستخدمها للسيطرة على الشعوب بطريقة لا يمكن للمواطن العادي تصورها.
    لا تستخدموا التطبيقات احذفوها جميعا حتى مواقع التواصل لا تفتحوها الا على متصفحات كفايرفوكس وتور.

  • مواطن2
    الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 12:54

    مهما كانت الفكرة صائبة فان هناك من يدمر البلاد ويعمل على تخريبها.شركات مهمة سبقت للتخفيف من ” مصائب ” النقل والتنقل تمت محاربتها ومحاصرتها والاعتداء عليها من طرف العصابات المسيطرة على سوق النقل. قوم متحجرون لا يرون في الزبون الا ضحية يتصرفون فيه كما يشاؤون.هم ضد اي تقدم والمهم عندهم هو اذلال المواطن المغربي وتركيعه . قلنا دائما بان مهنة نقل المواطنين يجب ان تقنن بشروط ولا تعطى رخصة الثقة ورخصة سياقة النقل العمومي الا لم يستحقها وتعطى الاولوية لخريجي مراكز تعليم السياقة….للاسف اصبحت مهنة من لا مهنة له اغلبهم ينحدرون من البوادي والمؤسف ان الكثير منهم يفرضون سلوكهم على عباد الله…لا اريد استعمال عبارات منحطة لكن المواطنين يدركون جيدا ” طينة ” سائقي النقل العمومي.لن يسمحوا باي جديد يخدم مصلحة المواطنين في غياب قرارات صارمة تصدرها الدولة.

  • ولد لبلاد
    الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 13:25

    الدين في القلب والمعاملات وليس في اللحية و الجلباب و الدهاب إلى المسجد من أجل الأشعار ومصلحة البلد والعباد اولا واخيرا ،لا تلوحوا أنفسكم إلى التهلكة، صدق الله العظيم

  • وفاء
    الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 21:34

    أخيرًا ، توجد خدمة مثل هذه في المغرب. هذا التطبيق هو سيساعدني كثيرا. كشخص لا يعيش بالقرب من موقع عمله، فانا مضطرة لاستقلال سيارات الأجرة بشكل يومي، و احيانا يستغل بعض السائقين الامر و يطلبون مبلغا خياليا.
    اتمنى لهم كل التوفيق.

  • فؤاد
    الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 22:04

    اعلق امالا عالية على هذا التطبيق. هو الحل للعديد من المشاكل التي يعاني منها قطاع النقل في المغرب.

  • غيثة ادصالح
    الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 22:13

    خدمة رائعة. انه لأمر رائع ان يصبح هم المقاولين المغاربة الشباب هو ايجاد حلول لمشاكل لطالما عانى منها المواطن المغربي.
    كل التوفيق لكم.

  • الهام رشيد
    الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 22:40

    مبادرة رائعة، نأمل ان تكون الحل للمشاكل التي نعاني منها مع سيارات الاجرة و الجشع.

  • Karim
    الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 22:54

    الطاكسيات ولكريمات في المغرب جزء لا يتجزأ من نظام السيبة والفوضى في بلادنا العزيز.
    كان من الاجدر ان تستفيد الخزانة العامة من عائدات المأذونيات بدل تقديمها كهدايا وتبرعات على الخواص.

صوت وصورة
التأمين الإجباري عن المرض
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:15 3

التأمين الإجباري عن المرض

صوت وصورة
رمضانهم في الإمارات
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:00 1

رمضانهم في الإمارات

صوت وصورة
ساكنون تحت الخيام بالرباط
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:59 7

ساكنون تحت الخيام بالرباط

صوت وصورة
تطويق مسجد بفاس
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 00:00 23

تطويق مسجد بفاس

صوت وصورة
مع هيثم مفتاح
الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:30 2

مع هيثم مفتاح

صوت وصورة
بين اليقين وحب العطاء
الإثنين 19 أبريل 2021 - 17:00 2

بين اليقين وحب العطاء