كوشنر يشيد بقرار الرباط .. والوفد الإسرائيلي يترقب لقاء الملك محمد السادس

كوشنر يشيد بقرار الرباط .. والوفد الإسرائيلي يترقب لقاء الملك محمد السادس
أ.ف.ب
الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:05

أشاد جاريد كوشنر، كبير مستشاري البيت الأبيض وصهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بقرار الملك محمد السادس القاضي باستئناف العلاقات مع إسرائيل.

وقال كوشنر، في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الإثنين، قبل توجهه رفقة وفد إسرائيلي إلى المغرب غداً الثلاثاء: “نحن سعداء بالتوجه إلى المغرب غدا لتعزيز اتفاقات السلام مع المملكة”.

وأضاف صهر الرئيس ترامب: “أشكر الملك محمدا السادس الذي يمنح شمال إفريقيا والشرق الأوسط فرصة جديدة”، كما عبر عن أمله أن تتخلى دول المنطقة عن “الأفكار القديمة المسبقة من قبيل معاداة السامية”.

واعتبر كوشنر أن الحرب ضد إسرائيل ومعاداتها أنتجا “سلوكا مدمرا كان له أثر بالغ على العالم لسنوات طويلة”، مؤكدا أن الشعوب تؤمن بالسلام والازدهار الاقتصادي.

وأردف المتحدث: “وضعنا أهدافا مشتركة من أجل خلق وضع مربح للجميع، مع البحث عن فرص هائلة من أجل إسرائيل والشرق الأوسط والعالم بصفة عامة”.

من جانبه، أشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بقرار المغرب، وقال في الصدد ذاته: “صحيح أن الإسرائيليين يتوجهون قبل استئناف العلاقات إلى المغرب، لكن عبر الطائرات المباشرة سيكون الأمر مختلفا”.

وتابع نتنياهو، في المؤتمر الصحافي المشترك، بأن “هذا السلام بين اليهود والعرب خارج إسرائيل يخلف أجواء ايجابية أفضل بين العرب واليهود داخل إسرائيل”، وشدد على أن هذا التحول بالمنطقة “يؤكد أنه يمكن الحصول على سلام وازدهار”.

وأضاف نتنياهو، في تصريح سابق اليوم الإثنين، أن “دولاً عربية أخرى ستمضي في استئناف علاقاتها مع إسرائيل لتحقيق السلام”، كاشفا أن “رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، مائير بن شبات، رفقة كوشنر، سيلتقيان غداً ملك المغرب، محمد السادس”.

وكشف حسن كعبية، المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية، عن قائمة الوفد الإسرائيلي الذي يحل غداً بالمغرب رفقة وفد أمريكي لتوقيع اتفاقيات ثنائية مع الحكومة المغربية.

وقال الناطق باسم الخارجية الإسرائيلية إن مائير بن شبات، مستشار الأمن القومي الإسرائيلي، سيكون على رأس الوفد الإسرائيلي، إضافة إلى ممثل عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي ومدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية ورئيس قسم الشرق الأوسط بوزارة الخارجية الإسرائيلية، ومدير رفيع المستوى مسؤول عن العلاقات مع المغرب، ومسؤولين آخرين.

وقال مسؤولون إسرائيليون اليوم إن “رغبة إسرائيل هي التوصل إلى تطوير العلاقات في كل المجالات، والتوصل إلى إقامة سفارات وعلاقات دبلوماسية كاملة مع المغرب”.

إسرائيل المغرب الملك محمد السادس بنيامين نتنياهو جاريد كوشنر دونالد ترامب رئيس الوزراء الإسرائيلي

‫تعليقات الزوار

65
  • نورالدين المعتدل
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:16

    مناوهاك ما غادي تسمعوا غير شمون،شمعون،سمهروش،شوبير،مشعون،شبون،نمشون،عطشون،رنشون،شبول،كشعان،فنشون،رنشون……….

  • من البادية
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:18

    كلامك هو الكبير.لكن اذا كنتم تؤمنون بالسلام والحب وحسن النية ،فلماذا تقتلون الفلسطينيين وتمنعونهن من الحق في العيش بسلام على أرضهم التي اغتصبتموها بمباركة أ بريطانية وامريكية.إذا كنتم تريدون السلام والامان لماذا لا تعطوا الارض لاصحابها الاصليين؟
    لا ثقة فكم.

  • المجلي
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:22

    نريد من هذه العلاقات سرب من الطاءرات المسيرة و بعض الاسلحة الموجهة بالاقمار الاصطناعية حتى نتمكن من استعمال الاقمار الاصطناعية المغربية على احسن وجه

  • نورالدين
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:22

    الوطن يعلو ولا يعلى عليه،
    وعلى اولائك الذين لم يعجبهم القرار، أو يرون أن قضية الصحراء ليست ذات أهمية، أن يعودوا إلى رشدهم أو يبحثوا لهم على موطن آخر.

  • Aadil fi Aadil
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:22

    مرحبا بالسياح الاسرائليين في المغرب, و مرحبا باليهود المغاربة في وطنهم الاصلي, من طنجة الى الكويرة.

  • نيشان
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:23

    مرحبا بسكان الأرض جميعا في المغرب .
    أنا أؤمن بأن الأرض للجميع . لا مغرب لا إسرائيل لا أمريكا و لا أوروبا . أرض واحدة لكل البشر . هذه هي قمة التعايش و السلام بين بني البشر !
    الحمد لله على مجانية الأحلام .

  • أبو عبد الرحمان
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:23

    ألاف مرحبا بهم في بلادنا الحبيب بلاد السلم والسلام والأمن والاستقرار والتنمية نحن وراء ملكنا محمد السادس نصره الله و أيده شعارنا دائما الله الوطن الملك والصحراء مغربية إلى أن يرت الله الأرض ومن عليها.

  • Observateur
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:23

    بالتوفيق إن شاء الله .. إذا أتيحت لي الفرصة، سأزور إسرائيل وفلسطين معا. أؤيد التقارب المغربي الإسرائيلي حبا في اليهود المغاربة الذين أكن لهم كل الإحترام والتقدير. لكن هذا لن ينسينا القضية الفلسطينية العادلة وعاصمتها القدس الشرقية.

  • امازغي من المغرب
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:25

    على جميع الدول العالم ان يتحدو ويحاربو الفقر والتهميش ،ويعلمو للجيل الصاعد الاتحاد والسلم وتوزيع الثروات

  • حسن
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:25

    مرحبا باخواننا اليهود في بلدهم الثاني. مرحبا بالسيد كوشنير وباللجنتين الامريكية والاسراءيلية المرفقاتين له. لتحيى الصداقة الامريكية المغربية و حظ سعيد ان شاءالله للصداقة المغربية الإسرائيلية .

  • سعيد
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:26

    أنا غادي نبدل السمية ديالي بعد اعتناق الديانة اليهودية وغادي نسمي راسي إسحاق أبو العافية.

  • محمد ا
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:27

    لا لتطبيع مع الكيان الصهيونى. نعم لدعم إخواننا المسلمين في فلسطين.

  • القدس
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:27

    أي سلام نتكلم عنه وتم هدم هدم 356 منزل هاد السنة فالضفة

  • Le moi
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:28

    اهلا بكم
    اولا اهنئ الشعبين بهذا التقارب التاريخي الذي يعتبر قفزة في الاتجاه الصحيح. الشعبان محتاجان الى أصدقاء اكثر من الأعداء. واني على يقين اننا سنستفيد من التجربة الاقتصادية والصناعية الاسرائيلية خصوصا الصناعات الإلكترونية والفلاحية.
    على الطرفين ان يعملوا جاهدين من اجل استبدال اللغة العربية وتعويضها بالعبرية لان هذه الاخيرة هي لغة علمية لها مكانة خاصة في العالم. اما الأولى فهي لغة ميتة لا يكلمها احد ولا تنفع الا للتعليقات على صفحات هسبريس

  • مجيد
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:28

    نحن نعيش في القرن الواحد والعشرين لا مكان للعاطفة فيه لكي تعيش يجب أن يؤمن بسياسة رابح رابح و واقعة علاقة المملكة المغربية مع جارة مسلمة و عربية و مشاركين معاها الحلوة و المرة خير دليل . مرحبا لاي كيان او دولة أستفيد منها.

  • rachid ifni
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:34

    يجب على الحكومة تسمية بعض شوارع الذاخلة با سم هذا الشخص جاريد كوشنير

  • Tagma
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:34

    مرحبا باخواننا اليهود عاشت العلاقات المغربية الاسرائيلية والخزي والعار لجيران السوء الشرقي والشمالي. الشعب المغربي قاطبة فرح باستئناف العلاقات مع اخواننا اليهود ونتمنى من المغرب ان يستفيد من تجربة اسرائيل لهزم اعداءه المنافقين.

  • YOUSSEF CANADA
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:35

    هذا يوم عيد بالنسبة للشعب المغربي في الوطن وخارج الوطن ،مرحبا بكم اخواننا واعزؤنا نحبكم هذه العلاقات تركز وتقوي حبنا لكم والتاريخ يشهد على هذا،
    والله لو كنت في المغرب اكون الأول الذي يرفع العلم الاسراءلي بكل عزة وافتخار لانكم كنتم بجانبنا ومواقفكم تبرهن عن كذا حبكم لهذا الوطن العزيز
    شكرا الرئيس نتنياهو ،شكرا ماءير شبات،شكرا كوشنر
    عاش المغرب عاش اسراءيل اقوياء

  • فاطمة
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:35

    العنف لم يكن عير التاريخ سببا لحل المشاكل
    ان الاوان ان يتغير وجه التاريخ نحو افاق جديدة تبرز تقدم البشريةوتجاوز خطاب النرجسية وحب الذات
    متفائلة جدا بمسقبل مشرق فندخل القدس بدون اراقة الدماء
    ليس سهلا اجتثات الغضب الذي سكن القلوب لمدة طويلة وهي نتيجة عجز الانسان على ايجاد حلول سلمية
    ولكن قد تكون بداية لحياة اجمل
    وهو انتصار حقيقي فمجرد التفكير في السلام خطوة جريئة

  • مزابي
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:37

    مصلحة المغرب اولا ومصلحة المغرب أخيرا، مضى ذلك الزمن الذي كان المغرب يضحي بقضاياه المصيرية من أجل الآخر. ماذا استفاد المغرب بتضحياته الجسام من اجل استقلال الجزائر ؟

  • حاول المغرب ...
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:38

    …بالحاح تسوية النزاع الذي افتعله بوخروبة حول الصحراء بتقديم تنازلات مهمة منها قبول الاستفتاء سنة 1981 وعطل البوليزاريو مسيره بانكار شيوخه الانتماء الصحراوي لابناء عمومتهم مما جعل المينورسو تتوقف عن اعداد اللوائح ، ثم اقترح حل الحكم الذاتي فرفضه البوليزاريو , ثم اقترح الحوار بدون شروط مع الجزائر فرفض حكامها .
    ولما تحرش قطاع الطرق بالسيادة الوطنية بتعطيل تبادل المنافع مع موريتانيا وبلدان افريقيا بتحريض من عسكر الجزائر و رجوع البوليزريو الى الحرب , كان من الضروري قبول الهدية الثمينة لاخينا وحبيبنا كوشنر صهر رئيس اكبر قوة تقود العالم.
    قرار اعتراف امريكا بمغربية الصحراء سيردع عدوانية الجنرالات وفيه مصلحة للشعوب المغاربية كلها.

  • متابع
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:39

    اذن ستردون الارضي التي احتلت عام 1967 تطلقون الاسرى، وسيعود اللاجئون لوطنهم، الذي هجروا منه وسيعم السلام وسيصلي المغاربة في القدس.

  • مغربي
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:39

    كل الترحيب بالسياسيين الإسرائيليين والمواطنين الإسرائيليين واليهود من جميع أنحاء العالم في بلدهم الثاني المملكة المغربية بلد التسامح والتعايش. ومزيدا من تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في جميع المجالات.

  • محمد الفاسي
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:42

    الشعوب العربية والإسلامية ليس عندها اي مشكل مع اليهود فهم من أهل الكتاب والتعايش معهم ضروري بل المشكل مع الصهاينة ومنهم من هم يهود ومنهم من هم مسيحيين ومنهم من هم مسلمون كذلك واخرون لا ديانة لهم منهم من نعلمهم ومنهم من لا نعلمه.

  • Salim
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:45

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىٰ أَوْلِيَاءَ ۘ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَىٰ أَن تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ ۚ فَعَسَى اللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا أَسَرُّوا فِي أَنفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52) وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُوا أَهَٰؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ ۙ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ ۚ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُوا خَاسِرِينَ

  • samir
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:46

    Bill and Hillary Clinton’s friendship with Mohamed VI will force Biden to support a Moroccan Sahara
    Since December 10, when Donald Trump and King Mohamed VI made public the presidential decree by which the United States (USA) recognizes Moroccan sovereignty over the territory of Western Sahara, the most frequent question is:will Joe Biden keep this recognition When I get to the White House on January 20?
    The New American President will have no alternative for various reasons: Morocco’s support for the Democratic Party and the relationship with the Clinton family, defense agreements that go through the recognition of the State of Israel and a hist relationshipohrich state with economic interests.
    The economic partnership and security cooperation They will be two issues between the US and Morocco that Joe Biden will not dare to change. In fact, there have been few ups and downs in bilateral relations between the two nations with each change of administration.

  • كلاش
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:49

    يهمنا وطننا العزيز الذي تتكالب عليه الامم سواء العربية منها او الغربية كلهم سواء
    المغرب اولا وقبل كل شيء مثل باقي الدول الكل تهمه بلدانه ومصلحته في الدرجة الاولى و نحن مع القدس الذي نعتز بانشاء صندوق التضامن مع القدس ولجنة القدس ولا احد يملي على المغرب ماذا يفعل
    لا احد من الدول العربية والاسلامية ضحى بجزء ببلاده من اجل فلسطين

  • ملاحظ
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:50

    يجب الحذر والمضي قدما في التعاون مع الولايات المتحدة و الدولة العبرية. اليوم الامم المتحدة عقدت اجتماعا بخصوص الصحراء بدعوة من ألمانيا. إذن دخلت على الخط دول عدت وذات وزن. الجزائر والمرتزقة يديرون حربا بالوكالة.
    إذن نستنتج أن حل هذا المشكل لا يرضي العديد من الدول وبمن فيها من يدعي الصداقة للمغرب.
    يعني أنه هذا المشكل يراد له أن يبقى فزاعة و ادات استبزار للمغرب.
    الجزائر فعلا هي اول من تورط في هذه القضية وساند المنفصلة لمعاكسة المغرب عدوه اللذوذ. وخوفا من أن يطالب المغرب باراضيه التي استولت عليها الجزائر.
    ولكن حاليا هذا المشكل يسيل لعاب العديد من الدول بمن فيها الصديقة.
    فالتحركات الأخيرة لهذه الدول توضح بأن لها مصالح في إطالة أمد هذا المشكل.
    الجزائر موقفها واضح إنها تريد معاكسة المغرب واضعافه. أما الدول الاخرى جن جنونها لان أمريكا دخلت على الخط بدون إذنها.
    المشكل عويص والحل هي امريكا وإسرائيل إنهما دولتان ذات مواقف واضحة. واتجاتهما اقتصادية رأسمالية أكثر من اي شيء. ويتعاملون مع المغرب على أنه دولة ذات سيادة.

  • سعيد سعيد موحا
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:50

    العالم اليوم ليس هو عالم السنين الماضية، في العالم الجديد لا مجال لقصر النضر و لا مجال للعزلة، أما السياسة وحدها أصبحت لا تجدي نفعا إلا إدا اقترنت بما هو اقتصادي محض نضرا لما أصبح للجانب الاقتصادي من قوة فاعلة، و لهذا فإن هذا التطبيع مع إسرائيل سوف تكون له نتائج جد إيجابية على الطرفين و كذلك على القضية الفلسطينية التي لم تجني شيئا من جراء قطيعة الدول العربية مع إسرائيل،

  • ABRAHAM
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:51

    مرحبا بمن هم بصدد كتابة وصناعة التاريخ. كوشنير اليوم قد تكونون مع ترامب والملك محمد الساديس من سيدقون آخر مسمار في نعش فوضى الأسترزاق بآلام الناس.
    من يعيشون من الحروب لانهم لا يستطيعون أن يقدموا اي شيء للإنسانية.
    أهلا وسهلا بالعلاقات مع دولة إسرائيل الديمقراطية فعلا منها سنتعلم الكثير.
    غدا سيصبح كوشنير الشاب رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية. له كل الكفاءات. استمروا في إسعاد الناس.
    شكرا سكرا

  • топ
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:51

    You are more than WELCOME our Israeli brothers and their allies in the Western world to your second country, the Great Morocco, from Tangiers to El Gouira. Thank you, Mr Trump for your assistance and cooperation.

    Trump, You Deserve the Nobel Peace Prize

    Long live royal diplomacy

  • ' Aigle marocain
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:57

    Je souhaite que la normalisation avec Israël sera un port-bonheur pour notre pays.Les relations entre le Maroc et Israël sont solide lors de l’histoire de deux peuples frères marocains et israéliens.
    vive le Maroc
    vive Israël

  • رضوان
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:58

    كل من عليها فاني، ويبقى وجه الجلالة والإكرام، الأرض، أرض الله، لماذا أن لا نتعايش جميعا في سلام وحب!

  • الطارق
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 21:01

    فضحتونا وعريتونا الله ياخذ فيكم الحق. متى كان الصهاينة اصحاب سلام.

  • simo
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 21:04

    شف تقرير الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في فلسطين عن تصاعد ملحوظ هذا العام في سياسة سلطات الاحتلال الإسرائيلية بشأن هدم بيوت الفلسطينيين وتهجير الآلاف منهم بالضفة الغربية والقدس

  • عابد
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 21:04

    قال الله تعالى في كتابه العزيز: وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ [سورة البقرة:120]

  • مغربي وأفتخر
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 21:11

    مرحبا بصديق المغرب و المغاربة السيد كوشنر في بلده الثاني كما نرحب بإخوتنا الإسرائليين ونتمنى لهم إقامة رائعة.

  • عتيق من صفرو
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 21:24

    هذه هي علاقة رابح رابح في احسن صورها.
    والمهم كله من هذه التطورات الايجابية هو أن المغرب رابح وأعداءه خاسرون.
    عاشت المملكة المغربية العظيمة .

  • مجانية الغباء
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 21:33

    الى نيشان هل تظن احلامك تلك مقبولة عند المستوطنين الذين احتلوا فلسطين ؟؟ استيقظ من الدوخة .لا امريكا راغبة فيك ولا الالمان ينتظرونك يقظتك ولا الاستراليين مرحبين بك . لقد سيج العالم ولم يعد يسمح لمخلوقات العالم الثالث بالوقوف على قدميها .

  • السؤال الاجدر ...
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 21:35

    …بالطرح هو ماذا كان سيحدث لو لم يركب المغرب قطار ( صفقة القرن).
    من الواضح ان المخطط الجهنمي الذي كان يحضره عسكر الجزائر بدأ بتحريض البوليزاربو على قطع معبر الكركرات لاستفزاز المغرب بفصله عن افريقيا.
    ثم اعلان رجوع البوليزاريو الى الحرب واصدار اعلانات عسكرية تفيد بانه يدك مواقع القوات المسلحة الملكية .
    فشل حكام الجزائر في الداخل سيجعلهم يشعلون الحرب ضد المغرب لاشعار الشعب بالخطر الخارجي.
    اندلاع الحرب في المنطقة سيؤدي الى تدخل من هب ودب من التنظيمات الارهابية و تنظيمات المرتزقة مثل شركة (فاغنر) الروسية وقد تتطور الامور الى تدخل الطيران الروسي كما حدث في سوريا.
    فحمدا لله اذا جنب الاعتراف الامريكي بمغربية الصحراء المنطقة ماسي الحرب .

  • karim
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 21:36

    قال الله سبحانه وتعالى (انا جعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم)
    مرحبا بالتعايش

  • عبدالكريم بوشيخي
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 21:37

    زيارة ميمونة ينتظرها الشعب المغربي يفارغ الصبر لبداية صفحة مشرقة في تاريخهم الحديث لان الوفد الزائر من العيار الثقيل يتراسه السيد كوشنير صهر الرئيس الامريكي دونالد ترامب الذي ختم ولايته بهدية ثمينة للمغاربة ستقلب الموازين في المنطقة المغاربية و القارة الافريقية لصالح امبراطوريتنا العريقة و من بين اعضاء الوفد مستشار الامن القومي الاسرائيلي الذي يملك الملفات الحساسة الامنية و العسكرية و الاستخباراتية التي تفيد بلدنا في الصراع ضد اعداء وحدتنا الترابية الذين اصيبوا بالذهول و الياس و الاحباط مما يجري و جرى خلف الكواليس و العلن بعد هذه الاحداث المتواترة التي صنعتها الدبلماسية المغربية و اجهزتنا الاستخباراتية في صمت و سرية تامة فمرحبا و الف مرحبا بهذا الوفد الزائر الاستثنائي و حفظ الله وطننا الامن من شر الاعداء و مكرهم.

  • جريء
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 21:39

    انا مع توجه الدولة المغربية، فرحنا لاعتراف امريكا بالصحراء.
    نتمنى ان نستفيد من كل هذا، اسراءيل دولة ظالمة ابا من ابا و كره من كره.

  • مغرببي حر
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 21:41

    هناك من يفكر ببطنه لا بعقله، فلا غرابة أن يباع الدين بعرض من الدنيا.
    روح الشعب لا تكتسب بالتنازلات بل بالمبادئ الصادقة والوفاء لشهداء المقاومة وجيش التحرير اللذين لن يرضوا بالتطبيع مع المحتل الصهيوني

  • Said
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 21:42

    هذا شر لا بد منه مادمنا لم نجن الا الحقد والكراهية من جيران السوء فمرحبا بقرار الملك

  • خالد
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 21:49

    . ارجوا و اتمنى ان تكون قيادتنا في الموعد و الا تتخلى عن الدفاع عن الفلسطينيين لنيل دولتهم و حريتهم كما هو الحال بالنسبة للمغاربة عربا كانوا او امازيغ او يهودا. هي معادلة صعبة المنال بفعل اختلال ميزان القوى و كثرة المتدخلين شرقا و غربا. المهم ان لا يبارك المغرب اي عدوان او اعتداء على الشعب الفلسطيني و الشعوب العربية. من الممكن ان يضغط المغرب على الشريك الجديد في هذا الاتجاه و الا يذعن للضغوطات و لالاغراءات الاقتصادية مقابل التخلي عن مبادءه التي بنيت على اساسها الدولة المغربية منذ قرون.

  • HAFID
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 22:08

    SOYEZ LE BIEN VENU VOUS ETES CHEZ VOUS AU MAROC …. POINT ET A LA LIGNE .

  • مغربي فقط
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 22:16

    نصيحة لذباب القومية العربية التي قسمت الوطن العربي.
    ما قدمته اسراييل للمغرب بعد التطبيع لم تقدمه القومية العربية ومن أراد أن يطبل ويهلل للمقاطع فما عليه إلا أن يحزم حوايج ويمشي للجزاير.

  • عبدالله
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 22:23

    الف مرحبا أحبابنا و أصدقائنا و جيراننا. لم نر منكم سوى المودة. ناصرتم قضيتنا الأولى و سوف لن ننس لكم الجميل.

  • sarah
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 22:38

    Hamdoullah est Courage aux ministres du PJD qui vont signer des accords avec des responsables israéliens à partir de Mardi.
    حمد الله هو الشجاعة لوزراء حزب العدالة والتنمية الذين سيوقعون اتفاقيات مع المسؤولين الإسرائيليين اعتبارًا من الثلاثاء.

  • عبدالكريم بوشيخي
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 22:39

    النبوغ المغربي و عبقرية جلالة الملك محمد السادس حفظه الله و رعاه خلقا اهم الاحداث الدولية الايجابية لمصالحنا في نهاية سنة 2020 التي سنودعها بعد ايام اولها و اهمها اعتراف الولايات المتحدة بمغربية الصحراء الذي نزل كالصاعقة فوق رؤوس اعداء وحدتنا الترابية يقول الذباب الالكتروني انه اعتراف مقابل التطبيع مع اسرائيل في محاولة يائسة للتخفيف من وقع الصفعة المدوية التي اصابتهم في مقت لكن العلاقات مع اسرائيل لم تنقطع في يوم من الايام و استمرت رغم اغلاق مكتب الاتصال بين البلدين الشقيقين لكن الذكاء المغربي و عبقرية ملكه الهمام لم يتركا الفرصة تمر دون الحصول و الفوز بما هو اغلى و اثمن و هو الاعتراف الامريكي بمغربية الصحراء و ما يشكله من تحول استراتيجبي في الملف لما للولايات المتحدة من ثقل و تاثير في العالم مقابل تطبيع ما كان مطبعا بمعنى واضح ان العلاقات بين المغرب و اسرائل لم تكن مقطوعة بقيت طبيعية على مر السنين لكن غير علنية و الاعلان رسميا عن استانافها و حجب طابع السرية عنها حقق الهدف المنشود للذكاء المغربي و هو جعل امر استانافها بالحدث التاريخي و هو لا حدث للفوز بما هو اغلى و اثمن و الكل يعرفه

  • البيضاء
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 22:40

    هدم منازل الفلسطنيين والاستيطان بمباركة النظام الفلسطيني الذي وبعض الأنظمة العربية تبيع وتشتري في القضية الفلسطينية مثل الخائنة حنان عشراوي والنظام الجزائري و ….. و ….
    مصلحة الوطن فوق كل اعتبار وقرار امير المؤمنين جلالة الملك حفظه الله ونصره قرار حكيم و صائب. فمرحبا و سهلا بكشونر ومرافقيه بقيادة اليهود المغاربة في بلدهم الام

  • ولد علي
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 23:03

    أهلا ومرحبا بضيوفنا الأعزاء الأمريكان ولأسرائيليين، مرحبا بكم في بلدكم الثاني المملكة المغربية، ان اخوانكم وأصدقاءكم المغاربة يتمنون لكم مقاما مريحا سعيدا، وشكرا جزيلا.
    تنبيه: كل الذين يعارضون أو ضد التقارب الثلاثي “المغربي-الأمريكي-الأسرائيلي” يعتبرون أعداء للمغرب .

  • ضد الضد
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 23:33

    نريد فقط نسخ من مصانع الأسلحة التي تصنع في إسرائيل .

  • Moumen
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 23:34

    المسؤولين على الوطن ادرى بي مسؤولياتهم تجاه الوطن أتمنى أن تكون هاته الإتفاقية خيرا على المغرب مادا استفدنا من الجار المسلم العربية إلا شراء الاسلحة وهدر الاموال اربعين سنة والمغرب يتصدى لهم . اللهما انصر ملكنا واحفض وطننا. المغرب محضوض بي ملك حكيم .تغير العالم وعلى المغرب المواكبة المغرب أولا وتانيا واخيرا. الله الوطن الملك

  • Alsa
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 23:56

    Au moment où tout le monde sonnel’alarmedu CONVID-20 , ferme ces territoires, le MAROC ce prépare pour recevoir des une Granded élégation étrangers de l’élite sioniste.

  • Simo
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 00:05

    يجب الاتفاق مع دولة اسرائيل بارجاع الجنسية المغربية لليهود المغاربة واحفادهم التي اسقطتها اسرائيل عنهم وتمتيعهم بجنسيتهم المغربية الأصلية،واعتبار قرار تجريد كل يهودي ذو أصول مغربية باطلا وان ينطبق ذلك على كل اليهود المغاربة عبر العالم،سواء اولاءك الذين يقطنون باسرائيل او في أي دولة عبر العالم،كما يجب دعوة كل اليهود من أصول مغربية الى إجتماع موسع في المغرب وتأسيس رابطة لليهود من اصل مغربي ودعوتهم للحضور الى المغرب في كل الاجتماعات التي ستقرر والتي يجب ان تعقد كل ثلاث اشهر،كما يجب عليهم الحضور لتخليد احتفالاتهم بالمغرب وزيارة اولياءهم واضرحتهم،وان يقوم المغرب بعملية احصاء شاملة لهم وجعلهم مرتبطين بإمارة المؤمنين وليس باسرائيل التي ليست الا بلد ثاني لهم، ومن حق المغرب المطالبة بإسقاط الجنسية الاسرائيلية عنهم.

  • Simo
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 00:08

    حان الوقت لتأسيس رابطة اليهود من اصل مغربي،والدعوة لإسقاط أي جنسية منحت لهم ولو إسرائيلية.وان يكون مقر الرابطة بالمغرب.

  • الفريلانسي
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 00:55

    هذا تحصيل حاصل ومن باب السماء فوقنا، الكل يعرف أن اليهود والمسلمين في المغرب كانويتعايشون في أمن وسلام واحترام، منهم الامازيغ والعرب والموريسكي ، وهم من مغاربة العالم، ولهم وزن في إسرائيل، أما قضية الصحراء فقد استنزفتنا والعقلاء في هذه البلاد السعيدة وفي العالم فرحوا بمبادرة جلالة الملك وترامب،لأنها قضيتنا الأولى ونأمل أن تحل باقي مشاكل المغاربة، ومنها تفريلانسيت التي تقتل مستخدمي الإعلام المغربي. فمرحبا بالأمريكي والاسرائيلي والعالم في المغرب بلد التسامح والعيش المشترك.

  • محمد
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 01:37

    ألم يكن الإسرائليون أفضل من عساكرة النظام الجزائري مع كامل احترامي للشعب الجزائري الشقيق المغلوب على أمره.
    إضافة إلى إن المغرب لا يمكنه أن يفرط في أكبر جالية له خارج أرضه مهما كانت الظروف. فالتعليقات أعلاه كاستفتاء مصغر على ما أقول. الكل صدر رحب لهذا الجديد من القمة إلى القاعدة. و الحالات الاستثنائية لا قيمة و لا وزن لعددها الضئيل جدا جدا.
    و السلام

  • محمد
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 02:25

    مصلحة المغرب في حفظ ارضه وصونها لا المتاجرة بها.
    مصلحة المغرب تقتضي ان لا يضع يده في يد كيان ارهابي لقيط لقاء اعتراف من رئيس انتهت ولايته
    مصلحة المغرب ان يحافظ على قضاياه المصيرية دون التفريط بأي منها لقاء اخرى..
    ولعلمكم، من خان مقدساته اليوم، سيخون ارضه غدا.. التاريخ يثبت ذلك!

  • sarah
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 09:39

    Parmi les aides accordées par le gouvernement fédéral de 900 milliards $. 500 millions $ iront à Israël, 2 milliards $ à l’armée de l’air et 4 milliards $ pour la marine américaine. Chaque Américain recevra 600$.
    من بين المساعدات التي منحتها الحكومة الفيدرالية 900 مليار دولار. 500 مليون دولار ستذهب لإسرائيل ، 2 مليار دولار للقوات الجوية و 4 مليارات دولار للبحرية الأمريكية. سيحصل كل أمريكي على 600 دولار.

    + 453 millions $ pour l’Ukraine
    + 153 millions $ pour le Népal
    + 1.65 milliards $ pour la Jordanie.+ 453 مليون دولار لأوكرانيا
    + 153 مليون دولار لنيبال
    + 1.65 مليار دولار للأردن.

  • WHAT IS THAS
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 14:02

    سبحان الله عندما يقول المسلم مرحبا باخواننا اليهود
    وأقول له الله يحشرك مع إخوانك اليهود إن شاء الله
    إين عزة الإسلام في قلوبكم
    وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ۚ أُولَٰئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ

  • aityaflman
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 15:38

    On peut pas mettre fin à une haine par une haine , mais par un amour.

  • خالد المانيا
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 18:32

    اتفاقية سلام هي أن يعود كل يهودي مستوطن في القدس الشريف إلى وطنه الأصلي .
    اتفاقية سلام رجوع اليهود المغاربه الى بلدهم
    و اليهود الروس والبولونيين والاثيوبيين إلى بلدانهم الأصلية اتركوا فلسطين الحبيبه و شأنها هذا هو السلام الحقيقي
    كل يعيش في سلام

صوت وصورة
الطفولة تتنزه رغم الوباء
السبت 16 يناير 2021 - 22:59 3

الطفولة تتنزه رغم الوباء

صوت وصورة
حملة للتبرع بالدم في طنجة
السبت 16 يناير 2021 - 22:09 1

حملة للتبرع بالدم في طنجة

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11 6

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 10

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 8

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34 1

قافلة كوسومار