ما بال الغـرب لا يفارقـنا أم ترى نحن الذين لا نريد فراقه؟

ما بال الغـرب لا يفارقـنا أم ترى نحن الذين لا نريد فراقه؟
الجمعة 10 ماي 2013 - 19:04

ما لنا وما لهذا الغرب؟

لقد احتل أرضنا عقودا من السنين، ومراحل من الزمان، فأسقط خلافتنا، وغـيَّر أنظمتنا، دنس أرضنا، واستغل ثرواتنا وماءنا وسماءنا..

بنى حضارته فوق مآسينا، وتعلم في شعوبنا كيف يسود العالم..

جرب فينا أسلحته، ودرّب فينا جنوده، وصدر إلينا عيوبه..

زرع بيننا الفتنة والتفرقة، فصرنا قطعا متجاورة في الجغرافيا، متناحرة عبر صفحات التاريخ..

ساسنا بسياسة فرق تسد، واحتضن أذنابه الذين صاروا يعرفون على مرِّ التاريخ بالخونة وأذناب المحتل..

قوّض الهوية، وغـيّر المفاهيم، وجعل سافل الأخلاق عاليها، وعالي الأخلاق سافلها..

شجع حملات التنصير، فتنصر بعض الناس، منهم الشاك في دينه أو اللاهث وراء تقدم الغرب.. ولا خير في الاثنين.

قتل الأبطال، وهجَّر المواهب، وعذب من سولت له نفسه الجهر بالحرية..أدخل معه صورا من الحضارة، لكنها كانت ويلات علينا لأنها لم تنبت بيننا، ولم تعرف لمنظوتنا الروحية

والأخلاقية أية قيمة، فهي قد جاءت لتحارب باسم الحرية رب السماوات والأرض “يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ” الصف..

جاء بالمطبعة غير أنه لم يطبع كتب عقيدتنا الصافية، والعبادة النقية، والسلوك الرباني، ومتابعة الهدي النبوي..

بل طبعت التراث العقيم، من ضلال علم الكلام والفلسفة، وكتب الزندقة والمجون، وتحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين..

نشر الكثير من العدل الزائف؛ وهو ما جعل العديد من السذج والمغفلين يحنون لسطوته..

وفي المقابل..

عرى على خذلاننا وخورنا وضعفنا وهواننا على الناس..

وفضح حرصنا على الدنيا ومخافتنا للموت..

ظلمنا واستغلنا وأرادنا أتباعا له نهيم في وديان التعلق به، ونسبح في بحر أحلام الارتقاء برتبه، واقتسام السيادة معه..

لكن رغم انقلاب التاريخ علينا كان في الأمة بقية خير باقية، كان منها:

– العلماء الذين يبلغون الناس دينهم، ليحيوا بنور الوحيين..

– والمجاهدون الأبطال الذين لم يرضوا الذل والهوان، ورغم ضعفهم صوروا صورا من البطولات، وهي ما نملك من إشراقات في حلك تلك المرحلة المظلمة..

– والقادة الذين يقدمون سيادة الأمة، ومصالح الرعية، والموت فوق رقابهم..

غير أن هؤلاء كانوا قلة في كثير كغثاء السيل، لا يرد يد معتدي..

وجاءت ساعة الحرية والاستقلال..

فوجدنا أنفسنا دولا جديدة فتية، يلزمها بناء قوي..

لكن أخطأنا طريق ذلك، لأن العدو لم ينسحب بعد..

فهو لا يزال يحتل قوانينا ومفاهيمنا ومظاهر تمدننا..

لم ينسحب من برامج تعليمنا، وسياسة إعلامنا..

لم ينسحب من الكثير من مراكز القرار التي كان ينبغي أن يرأسها المدافعون عن الهوية والدين؛ والذين تم إدراجهم في خانة أعداء التبعية للمحتل، بل تولى المناصب من صنع وهجَّن في مدارس وجامعات ومعاهد المحتل نفسه..

لقد انخرطنا في مشروع وجهه لنا الغرب المحتل الذي هزمناه على مستوى الحرب والآلة العسكرية، لكننا انهزمنا أمامه على مستوى الفكر؛ الذي لا زال يخترق حدودنا عبر طرق جديدة من الاحتلال..

أراد قوم الإصلاح..

أراد أهل العلم والصلاح القيام بدورهم الريادي في توجيه وترشيد المجتمع، لكن السياسة التي انخرطت فيها الدول في اتباع سياسة المحتل تصادمت ومشروعهم، فما كان من هذه الدول إلا أن احتوت العلماء في مؤسسات؛ وقيدت دورهم في أمور لا تجعلهم نافذين في صنع القرارات والتوجهات؛ والتأثير في سياسة بلدانهم..

ذلك لم يمنع قدر الله، فقد قيض الله من أولئك العلماء وغيرهم أناسا لا يزالون يدافعون عن الدين والهوية والأخلاق والفضيلة، ويواجهون مشاريع الإفساد والرذيلة..
وهؤلاء المدافعين عن الهوية والأخلاق لم يسلموا من هجمات أشباح جدد؛ يخدمون مشروع محتل الأمس ويتبنون فكره..

العلمانيون الوجه الآخر للمحتل..

لقد استطاع الغرب عبر انتهاجه لسياسة التغريب من تهجين زمرة ممن يتكلمون بألسنتنا وهم من بني جلدتنا، لكنهم يدينون بالولاء لملة الغرب وفكره، فهم من يشهر اليوم أوراق ذاك المحتل القديم في أنديتنا، ويمرر طرقه وآلياته في سياستنا..

لقد عاد المحتل من جديد عبر:

– نشر الفكر العلماني والتمكين له في المجتمع..، وتسويد خطابه في الإعلام، ووضع برامجه في التعليم..

– رجع في السينما الجنسية والفرانكفونية التي تستهدف القيم والأخلاق والمفاهيم..

– رجع عبر نشر المراكز الثقافية ودعمها للأوراش التي تخدمه..

– رجع عبر دعم المنظمات النسائية..، وطالب باسم المرأة المسلمة حقوقا لا تصلح إلا للمرأة الغربية، ومن ذلك إزالة جميع أشكال التمييز بين الرجل والمرأة، فطلب تعديل الإرث، وصارت المرأة قوامة على الرجل..

– رجع عبر صفحات المجلات النسائية التي لا تتقن غير تسليع المرأة وإبراز عورتها، واستهداف عفتها..

– رجع عبر نشر المهرجانات الثقافية والموسيقية والسينمائية، التي يحتفى فيها بكلام السفهاء، وتتوج أفلام الإغراء الجنسي..

– رجع عبر دعم الشواذ والشذوذ، والدفاع عن “حقوقهم” وحرياتهم، واحتضان جمعياتهم، وإقامة المؤتمرات التي تجمع شتاتهم..

– رجع باسم الديمقراطية والحداثة والعلمانية، وتأليه الحرية الفردية..

– رجع عبر سن قوانين تجرم الإسلام، وتحارب سيادته، وتجعل الكثير من قيمه إرهابا وتطرفا ورجعية..

– رجع عبر تمويل حملات التنصير من جديد، فقد علم أن قلوبا مستعدة لبيع دينها بدنياها..

– رجع من جديد ليدافع عن العصبية البربرية، وينسي القوم أن اللحمة الإسلامية هي التي حاربوا بها هذا المحتل الغاشم الذي يحيى بتبعيتنا..

فلماذا لا يريد هذا الغرب فراقنا؟

أم ترانا نحن الذين لا نريد فراقه؟

[email protected]

‫تعليقات الزوار

18
  • التطور العكسي
    الجمعة 10 ماي 2013 - 21:47

    وباز على قصوحية الوجه تقول أن الغرب جاء بالمطبعة لكنه لم يطبع كتبك الدينية !!!! و ختارعها انت نيت و احد علمائك من السلف الصالح لي كاتغنى بيهم كاع الوقت
    من جهة أخرى الكلام البائس حول أن الغرب يتأمر عليكم يثير الضحك على من سيتأمر ؟؟؟ شكون حاس بيكم الي بغا يتقدم ماكاين لي حابسو و لك في سنغافورة و البرازيل و ماليزيا و أخيرا و ليس آخراً الصين التي يقف الغرب بكامله متوسلا أمام بابها خير مثال

  • sifao
    السبت 11 ماي 2013 - 00:28

    الاحتلال من سلوكيات صاحب القوة ، الشرق احتل وأُحتل والغرب كذلك ، الشرق كان الاسبق اليه ، هُزم لأنه لم يكن يملك أي تصور أو مشروع حضاري واضح المعالم والأهداف لتحقيق العالمية ، كان استعمارا فجا ، يرتكز على اخضاع الغير واذلاله وسلبه ممتلكاته وثقافته بالترهيب والخداع ، اما الاستعمار الغربي فقد حسم المعركة عسكريا ، عاد الجيش الى ثكاناته ولا يُستدعى الا للضرورة ، أخذ ما أخذ ووزع الافكار على الناس بالمجان وخلق لكم مشكلة .
    اذا لم" تستعمر" منزلك بالتجهيزات الغربية من تلفاز وحاسوب وتجهيزات اليكترونية مختلفة ومتنوعة الفوائد بسرعة هائلة ، غسالة ، حماح دافئء ، مكيف الهواء ، ثلاجة -الصيف على الأبواب – هاتف ثابت و نقال، شبكة عنكبوتية وعقربية …. أما المأكولات فحدث ولا حرج لا تسعف الكلمة في الوصف والحديث ، شكولاطة مرطبات ، مملحات ، مجففات ،.معطرات…أذواق أعظم من العظمة نفسها ، فبماذا تُعمره بالحصيرة والمجمار والمحبرة والصمغ وجلد النعجة ، والسمن الحر ولخليع ومعقودة …أم ماذا ؟
    الغرب كان يقتل و يقاتل من أجل المال وليس من أجل الحسنات والحسنوات .
    هل تريد أن تنتصر على الغرب بمقاطعة Gilette ؟

  • لحسن الزاهي
    السبت 11 ماي 2013 - 01:28

    لا نستطيع نحن المسلمون أن نفارق الغرب ، و سنظل نطلبه ، أولا لأداء أمانة التبليغ ، و ثانيا لأننا مجبولون على التجاور و التعايش و التدافع و التعارف مصداقا لقول الله تعالى / و جعلناكم شعوبا و قبائل لتعارفوا…/
    و الغرب من جهته لا يستطيع أن يعتزلنا لأنه لا يحقق وجوده و يشعر به الا من خلال تحدي الآخر و استلحاقه
    و قد أصاب المفكر الاسلامي مالك بن نبي رحمه الله في مقاربته لظاهرة الاستعمار لما فسرها بمفهوم القابلية للاستعمار . و نظرية القابلية هذه تجد لها سندا قويا في نصوص القرآن و السنة …منه قول الله تعالى /أو لما أصابتكم مصيبة قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم …/ و حديث /يوشك أن تتداعى عليكم الأمم …/
    فوجب علينا اذا أن نصحح تصوراتنا لقضايانا و اشكالياتنا و مشاكلنا ، و ننبذ نظرية المؤامرة التي لاتزال تؤطر نظرياتنا و تفاسيرنا لأحداث التاريخ و ظواهر الاجتماع …فنحن مثلا لا زلنا نجتر و نكرر أن عبد الله بن سبأ اليهودي هو المسؤول عن أحداث الفتنة . فنظرية المؤامرة تكفي العقل المسلم ثقل بحث و فهم وفقه قضاياه و نوازله و اشكالياته ، و بهذا نفسر نزوع العقل الفقهي التراثي الى التبرء من جل تراثه

  • Musulmane à 100%
    السبت 11 ماي 2013 - 08:47

    Iwa BAZZ, quand un journaliste écrit de cette façon, ACH BKA MAYTGAL. Le moment ou l’occident avance les technologies, la médecine, les sciences, l’industrie, la conquête spéciale, la découverte des océans…un journaliste (un budget de Bac +5) de chez nous vient défendre la polygamie, la pédophilie halal, le sexe du cadavre, les Fatwa des carottes, la lapidation, al jalde, couper les membres, tuer les gens… sous prétexte que c’est nos principes religieuses très chers et que l’occident nous a privé de ces valeurs par la colonisation et du coût d’un véritable développement. Qu’attendez-vous Mr le journaliste : nos applaudissements ? Je me demande, au Maroc de 2013 qui peut vous croire? (certainement que les chouyoukh, foukaha, chouwafates et les sahhara).

  • gueligan
    السبت 11 ماي 2013 - 12:42

    أولا،إستعمار أراضي الغير بدون وجه حق كان المسلمون هم السباقون إنطلقوا من فيافي صحراء الجزيرة إلى رطوبة البحر الأبيض المتوسط
    الغرب إستحود على أراضي الغيرمن أجل المواد الأولية،بالمقابل شيدوا الطرق وبنوامستشفيات وعلّموا أبناء المستعمرات الطب الحديث،الصيدلة،الهندسة….
    الغزاة العرب إستحودوا على أراضي الغير من أجل السرقة والغنائم وسبي النساء،عوض أن يشيدواالعمران خرّبوه وبنوا خيام،الفرنسي جاء إلى المغرب بنى مرحاضا لقضاء حاجته،أما العروبي جاء إلى المغرب خرّب العمران ليقضي حاجته في الهواء الطلق
    الإنسان الغربي حاليا يجتهد ويكد ،ينتج لدولته وإذا ناقشته في الدين سيعتبرك مختلا عقليا
    الإ نسان المسلم حاليا محبط وفاشل ولكي يبرر فشله يلعب على وترالمآمرة

  • أبو حذيفة
    السبت 11 ماي 2013 - 13:31

    نور الله بصيرتك أيها الكاتب.

    أرجو من القراء الأفاضل أن يقرأوا هذه الأحاديث النبوية المعجزة:

    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "يُوشِكُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمْ الْأُمَمُ مِنْ كُلِّ أُفُقٍ كَمَا تَدَاعَى الْأَكَلَةُ عَلَى قَصْعَتِهَا" قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَمِنْ قِلَّةٍ بِنَا يَوْمَئِذٍ؟ قَالَ: "أَنْتُمْ يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ، وَلَكِنْ تَكُونُونَ غُثَاءً كَغُثَاءِ السَّيْلِ يَنْتَزِعُ الْمَهَابَةَ مِنْ قُلُوبِ عَدُوِّكُمْ وَيَجْعَلُ فِي قُلُوبِكُمْ الْوَهْنَ" قُلْنَا: وَمَا الْوَهْنُ؟ قَالَ: "حُبُّ الْحَيَاةِ وَكَرَاهِيَةُ الْمَوْتِ". أخرجه الإمام أحمد

    وقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "لَتَتَّبِعُنَّ سُنَنَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ بَاعًا بِبَاعٍ وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ وَشِبْرًا بِشِبْرٍ حَتَّى لَوْ دَخَلُوا فِي جُحْرِ ضَبٍّ لَدَخَلْتُمْ مَعَهُمْ" قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى؟ قَالَ: "فَمَنْ إِذًا؟". رواه أحمد والبخاري.

  • مغربي
    السبت 11 ماي 2013 - 14:39

    دائما يشهر في وجه الكتاب المعتزين بانتمائهم الديني بعض المعلقين المنهزمين فكريا وروحيا أمام تسلط وتجبر الغرب الديكتاتوري..
    متى ستتخلصون من عقدة الضعف؟
    إذا كنا نستفيد من مخترعات الغرب فلأننا بشر، والغرب يستفيد من بيعها لنا؛ أما قضية أنه نفع الإنسانية بمخترعاته، فلا أظن أن أصحاب الشعر الأصفر والعيون الزرق وحدهم من صنع ذلك، وإلا فزر المختبرات والمؤسسات الكبرى لتجد العقول المهربة التي سرقت عن طريق محاربة أذناب الغرب لها في بلدانهم..
    أنتم كوكتيل ديال الهزيمة والتنكر لمقومات الأمة الإسلامية، التي يخشاها الغرب التي نرى منها اليوم فقط مقاومة المحتضر..
    المجد للإسلام لأنه دين الله الذي يأمر به جميع الخلائق

  • لوناس اسيفي
    السبت 11 ماي 2013 - 15:21

    اذا كانت العلمانية وحقوق الانسان افكار غربية فان الاسلام والعروبة افكار سعودية انا افضل الافكار الغربية على الافكار السعودية ام بالنسبة للمؤامرة فلا اعتقد ان احد يرغب ان يركل قط ميت, ام العصبية البربرية فهي الكفيلة بحماية المغرب من الارهاب ومن امثالك الذين يحلمون بقطع رقاب البشر لنشر طلاسيمهم وفرضها على الشعب

  • خالد ايطاليا
    السبت 11 ماي 2013 - 17:21

    كون ما الغرب اسي الفقيه ,من شحال هذي نت مت ببوحمرون .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • khalid.de
    السبت 11 ماي 2013 - 18:21

    Ils disent ça et aprés ils frappent les portes des ambassades occidentales pour nuirent à leurs pays..Ceux qui complotent contre les musulmans c'est les musulmans eux meême le voisin est exemple typique

  • RIF IDURAR
    السبت 11 ماي 2013 - 21:39

    …. المشكل في الشرق الذي تاتي منه اللحى الطويلة والعقول الفارغة والسيوف المشحوذة , ……

  • ابومعاوية طيب العزاوي
    الأحد 12 ماي 2013 - 00:52

    الذي ظهر لي من المقال عكس ماظهر للسادة المعلقين قبلي ؛فالباحث ذكر أحداثا تاريخية وقعت إبان الاستعمار الغاشم وبعده ؛وهي مسطرة في الكتب والمجلات التاريخية والسياسية ولاينكرها عاقل مثقف، وذكر بعض مخلفات الاستعمار الفكرية و الثقافية والأخلاقية وغيرها …
    والرسالة الموجهة من هذا الطرح وهذا المقال هي أخذ العبر من هذا التاريخ حتى لا نزل ولا نسقط في نفس الخطإ والزلل الذي زل و سقط فيه الآباء والأجداد … والبحث الجاد عن السبل والوسائل للنهضة الحقيقية دون المس بأصولنا وثوابتنا ودون الإنسلاخ من هويتنا الإسلامية التي مافتئ الغرب يحاربها بكل الوسائل المتاحة له، فبعد سقوط الشيوعية تحول الإسلام إلى عدو استراتيجي للغرب باعتراف كثير من المفكرين … وماالغاية من الظهير البربري النهائية إلا علمنة القانون المغربي كما عبر (روم لاندو) … بل قال الكولونيل (مارتي) أحد أبرز الشخصيات التي تقف وراء الظهير البربري في كتابه (مغرب الغد) : إنه من الخطر بمكان أن يسمح بإنشاء كتائب موحدة من المغاربة يتكلمون لغة واحدة،فإنه يجب أن نفيد إلى الحد الأقصى من القول المأثور "فرق تسد" ووجود السلالة البربرية … -يتبع-

  • مراادكنعاني
    الأحد 12 ماي 2013 - 18:26

    واصل أخي ابراهيم إنّك تضرب في العمق ، بارك اللّه تعالى بك.
    الغرب تآمر و لازال و نحن في المغرب بعون الخالق تعالى بقيادة حكيمه نستطيع أن نأخذ الجيّد و نضرب للفم بالسّيّء.
    لعزّ خويا ابراهيم

  • mohammadine
    الأحد 12 ماي 2013 - 20:41

    1- الغرب
    جغرافيا لا ادري ما يقصد الكاتب : اذا كان يقصد اوروبا فهي في الشمال
    مريكا توجد في الشمال الغربي
    2- اأراد أهل العلم والصلاح القيام بدورهم الريادي في توجيه وترشيد المجتمع، …. هل تقصد القرذاوي واللذين معه ?

  • كاره الضلام
    الإثنين 13 ماي 2013 - 00:26

    انتم تخلطون بين الغرب كمجموعة بشرية و رقعة جغرافية و بين بعض القيم و المعارف الكونية، فالدين المسيحي ينسب للغرب بينما هو مشرقي، و قانون روما القديمة من وحي تشريعات حمورابي، الغرب كان موجودا قبل الاسلام و الاسكندر الاكبر وصل الى بلاد الشرق كما وصلت جيوش الفرس و المسلمين بعدهم الى الغرب، ظهور الديمقراطية و العلمانية في الغرب لا يعني انها غربية، و الا ستكون الكهرباء غربية ايضا، التسابق مع الغرب يكون بمنافسته و ليس بكرهه، الكراهية لا تكفي لصرع الخصوم،السؤال الجوهري و الابدي هو لمادا تقدمو و تاخرنا؟ادا رسمنا خطا بيانيا لتاريخ العنف في الغرب سنجد انه انتهى بمجرد التخلص من الدين، و عوض ان نتبعهم في نهجهم نعاند و نتشبت بسبب خرابنا فقط لنتميز عن الغرب و لا نوصم بالتبعية، يا اخوة ادا كانت الاستنارة بالكهرباء تبعية فان العلمنة تكون تبعية ايضا، بعد تحقيقهم للعلمانية و الاستقرار السياسي توجهو نحو الثورات الاقتصادية، فنهبوا الشرق الراقد تحت اغطية سميكة و ثقيلة من الجهل و الرجعية ،
    اما الشرق فقد انعمت عليه السماء بالكنور الروحية(الدين) و الكنوز المادية(البترول) و لا زال يتخبط في مستنقع التخلف.

  • مسعود السيد
    الإثنين 13 ماي 2013 - 01:17

    الغرب يا عزيزي تشرئب إليه الأنفاس. منه يهب النسيم العليل والمطر الغزير ثم ثلوج تعمم جبال الأطلس الكبير والصغير أو على الأقل سحب تحجب عنك حر الشمس ولهيبها وتعدك بخير وفير وربيع مزهر نظير .أما الشرق وخصوصا الاوسط نحشم نعاود ليك

  • ضد الظلام
    الإثنين 13 ماي 2013 - 12:02

    وهل يرجى خير ممن يرى في علم الكلام والفلسفة ضلالا وتراثا عقيما؟ أليست الفلسفة هي التي تنتج الأسس الفكرية للنهضة والارتقاء ؟ وماهو التراث "الخصب" في نظر فقيهنا ؟ أتراه ذاك الفكر الإقصائي الذي يجزء التوحيد ويقسمه إلى توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية حتى يبرر اتهامه بالشرك للمخالفين و "المبتدعين" حتى وإن آمنوا بالرب الواحد و يدعو للتصدي ل "المبتدع" بكل السبل وحتى إن استوجب ذلك قتله للتخلص من "شره" ؟
    ربما يرى فقيهنا أن الأمة يكفيها لتنهض أن تهدم قبورها وتتحجب نساءها ويسدل رجالها لحاهم ويقصروا ثيابهم ويسبح الجميع بحمد السلطان وإن قصم الأظهر ونهب الأموال، وبذلك ستملك من أسباب القوة ما يكفيها لتغزو مستعمر الأمس وتسبي نساءه وتغنم أمواله وتفعل الشيء نفسه مع كل المبتدعين والمشركين والمرتدين، وستنال بذلك أجر الدنيا وحسن ثواب الآخرة كما وعدها تراثها "الخصب"، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

    لقد حكمت الجغرافيا والتاريخ علينا وعلى الغرب بالتجاور والتعايش، وسيفيد فقيهنا نفسه ويفيدنا معه إن هو استعمل عقله في التفكير في سبل التعامل مع هذا الغرب والاستفادة منه وحتى تحديه والتقدم عليه.

  • ابومعاوية طيب العزاوي
    الإثنين 13 ماي 2013 - 13:24

    – تتمة –
    ووجود السلالة البربرية أداة نافعة في مناهضة السلالة العربية، وقد نستخدمهم حتى ضد المخزن نفسه .
    وقال : إن المدارس البربرية (أي :التي أنشأها الإستعمار) يجب أن تكون خلايا للسياسة الفرنسية ،وأدوات للدعاية بدل أن تكون مراكز تربوية بالمعنى الصحيح … ولذلك فقد دعي المعلمون إلى اعتبار أنفسهم وكلاء لضباط القيادة ومعاونين معهم .
    وفي عبارة أكثر صراحة،أكد أن الخبراء الفرنسيين الذين عهد إليهم بإعداد الظهير البربري أن الهدف منه لم يكن كما أعلن رسميا إظهار الإحترام للتقاليد البربرية القبلية بقدر ماكان إحداث الشقاق بين أجزاء المجتمع المغربي واستغلال طرف ضد طرف آخر …
    وللحديث بقية …

صوت وصورة
هيستوريا: لي موراي
الأحد 18 أبريل 2021 - 00:00

هيستوريا: لي موراي

صوت وصورة
آش كيدير كاع: طبيب الأسنان
السبت 17 أبريل 2021 - 23:00 14

آش كيدير كاع: طبيب الأسنان

صوت وصورة
مع سهام أسيف
السبت 17 أبريل 2021 - 22:00 5

مع سهام أسيف

صوت وصورة
كوبل زمان .. مودة ورحمة
السبت 17 أبريل 2021 - 21:00 19

كوبل زمان .. مودة ورحمة

صوت وصورة
أساطير أكل الشوارع: أمرعاض الشهيرة
السبت 17 أبريل 2021 - 18:00 8

أساطير أكل الشوارع: أمرعاض الشهيرة

صوت وصورة
أمكراز: ماقلبتش على بنكيران
السبت 17 أبريل 2021 - 17:28 6

أمكراز: ماقلبتش على بنكيران