مجلة فرنسية تتساءل: هل يفوز "العدالة والتنمية" في الانتخابات المقبلة؟‬

مجلة فرنسية تتساءل: هل يفوز "العدالة والتنمية" في الانتخابات المقبلة؟‬
صورة: أرشيف
الأحد 24 يناير 2021 - 10:00

تساءلت مجلة جون أفريك عن إمكانية فوز حزب العدالة والتنمية في الانتخابات المقبلة، بعدما رصدت عددا من التغييرات التي عاشها على مدى السنوات الماضية، والتي قد يكون لها تأثير على شعبيته.

وقالت “جون أفريك” إن “حزب المصباح” دعا عام 2011 إلى التغيير، وبعد ولايتين تشريعيين، أي عقد من الزمان في السلطة، “أصبح الإسلاميون متحضرين للغاية”.

المجلة تحدثت عن “براغماتية مضمونة، قد تكلف الأصوات”، معتبرة أن “الإسلام السياسي سوف يموت”، حسب العديد من مراقبي الحياة السياسية المغربية.

وأوضحت المجلة أنه بعد مرور عشر سنوات على وصول العدالة والتنمية إلى السلطة، “الحزب الإسلامي” الوحيد المرخص له، وأقل من عام من الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في شتنبر 2021، فإنه يجب طرح التساؤل: “ماذا حدث لحزب المصباح منذ 2011 وإلى أين يتجه الآن؟”.

ونقلت المجلة تصريحات لمحمد مصباح، وهو أستاذ وباحث متخصص في الإسلام السياسي، قال فيها إن “هذا الحزب تغير تدريجياً من مشاركته الأولى في الانتخابات الوطنية عام 1997”.

من “العمل السري إلى النشاط الشرعي”، على حد تعبير العالم السياسي محمد طوزي، أصبح حزب العدالة والتنمية أخيرًا حزبًا لإدارة الشؤون العامة، محافظًا وقوميًا قويًا ذا نكهة إسلامية طفيفة، لا أكثر، وبعبارة أخرى، حزبا حكوميا.

وأشارت المجلة إلى أنه “منذ نهاية تسعينيات القرن الماضي، دخل حزب العدالة والتنمية في منطق التكيف الإستراتيجي، إذ اكتسبت البراغماتية والسياسة السياسية اليد العليا على الإطار المرجعي الأيديولوجي”، وأكدت أن هناك العديد من الأمثلة على هذا التحول.. “حزب العدالة والتنمية، وهو من أشد المدافعين عن التعريب، اعترف باستخدام اللغة الفرنسية في تدريس المواد العلمية.. والأكثر رمزية مثال قبول استئناف العلاقات الرسمية مع إسرائيل مؤخرًا”، قال محمد مصباح.

وتابعت المجلة: “لماذا كل هذه التنازلات؟ بادئ ذي بدء، الريع السياسي والنهوض الاجتماعي. في غضون عشر سنوات، اكتسب حزب العدالة والتنمية مكانة: 120 برلمانيًا من أصل 395، و5500 ممثل محلي منتخب من حوالي 40.000، وما لا يقل عن مائة مجلس بلدية في جميع أنحاء البلاد. أصبح مؤسسوه، ومديروه التنفيذيون، والعديد من شبابه، عادة من المعلمين وموظفي الخدمة المدنية والعمال الليبراليين، وأحيانًا المحامين، وزراء، ومستشارين في المكاتب الوزارية، ومديرين إداريين، ومسؤولين منتخبين…”.

أما بالنسبة لناخبي الحزب فقالت المجلة “إنهم في الغالب حضريون ويشكلون تلك الطبقة الوسطى الشهيرة التي تكافح الإحصائيات الرسمية لرسمها، ولكنها تدفع ضرائبها وتستهلك وتعقد قروضًا وتضحي بنفسها من أجل تعليم أطفالها”.

وحسب المصدر ذاته فإن “حزب العدالة والتنمية يخاف من رد فعل الدولة عليه”.. وقال محمد مصباح في هذا الصدد إن “جميع قراراته تتخذ على أساس تقييم المخاطر والفوائد، وهذا بلا شك هو سبب عدم دعم عبد الإله بنكيران، رئيس حكومة حزب العدالة والتنمية من 2011 إلى 2017، ونجم الحزب، حركة 20 فبراير عام 2011، عندما كانت هذه الديناميكية بالتحديد هي التي أوصلته إلى الحكومة”، وتابع: “وهذا ما يفسر على الأرجح سبب عدم تدخل سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة الثانية لحزب العدالة والتنمية، في أوضاع معتقلي حراك الريف”.

وحسب “جون أفريك” فحتى في عمله الحكومي لم يحرز حزب العدالة والتنمية تقدمًا كبيرًا في قضايا العدالة الاجتماعية ومحاربة الفساد، وهي موضوعات تضمن له مع ذلك بعضًا من نجاحه في الانتخابات، وقالت: “فشل الحزب في تخصيص الصلاحيات الممنوحة لرئيس الحكومة بموجب دستور 2011، ويفتقر إلى المهارات، خاصة في القضايا الاقتصادية؛ ناهيك عن أن جزءًا كبيرًا من الوزارات الرئيسية يفلت من سيطرته: الصناعة، الزراعة، الداخلية، على سبيل المثال لا الحصر”.

وتساءلت المجلة: “هل يمكن أن يكون أداء حزب آخر أفضل؟”. ويقول محمد مصباح بهذا الخصوص: “هذه مشكلة مرتبطة ببنية المؤسسات ذاتها، ولا علاقة لها بالفاعلين السياسيين”.

“لطالما غرس الإخوة في حزب المصباح فكرة أنه من الممكن تغيير النظام من الداخل؛ لكن النظام هو الذي غير حزب العدالة والتنمية في نهاية المطاف، مثل اليسار المغربي من قبل. ورغم كل شيء، مازال الحزب في موقف إيجابي للفوز بالانتخابات التشريعية لعام 2021″، تورد المجلة.

وفي الإطار نفسه يصر عبد الله الترابي، الصحافي في القناة الثانية والمتخصص في الإسلام السياسي، على أن “حزب العدالة والتنمية ليس قوياً، بل الأحزاب الأخرى ضعيفة”.

“في الواقع، في الوقت الحالي، مازال حزب العدالة والتنمية لا يملك معارضًا بحجمه، ويرجع ذلك أساسًا إلى أنه يتمتع بشرعية شعبية حقيقية، ويمكنه التباهي بوجود حياة ديمقراطية داخله”، حسب الصحافي. لكن محمد مصباح قال: “إنه يتعرض لانخفاض تدريجي في هالته وقوته، حتى لو كنا بعيدين عن السقوط الحر”.

وفي الواقع، يرتكز ناخبو الحزب على ثلاث دوائر: النواة الصلبة، والأعضاء والمتعاطفون، ثم المحبطون الذين أجروا “تصويت العقوبات” في 2011 و2016. ويخاطر حزب العدالة والتنمية بخسارة الأصوات والائتمان في هاتين الفئتين الأخيرتين، لكن مع ذلك ينبغي أن يظل أحد أقوى الأحزاب في المغرب، وفق المصدر ذاته.

كما قالت المجلة إنه “ومع ذلك، على الصعيد الداخلي، فإن السخط يتزايد، ولا يجلب الموعد النهائي 2021 مزيدًا من الهدوء، بل على العكس: مازال حزب العدالة والتنمية يشكك في عدد المرشحين للترشح للانتخابات، ويرفض أي تعديل لنظام التصويت الحالي”.

ويعارض الحزب بشكل خاص إصلاح القاسم الانتخابي الذي يعتمد حاليًا على عدد الناخبين في حساب عدد المقاعد المخصصة لكل حزب – وهي معادلة تفيد حزب العدالة والتنمية. وهذا يثير جدلاً مع الأحزاب السياسية الأخرى التي تقترح أن تبني نفسها على عدد الناخبين المسجلين.

المجلة نقلت أيضا تصريحات لبلال تاليدي، أستاذ العلوم السياسية وعضو حزب العدالة والتنمية، الذي يستحضر وجود معسكرين: الإصلاحيون بقيادة العثماني (رئيس الحكومة والأمين العام للحزب) والمحافظون، حتى لو “قبلت الأغلبية براغماتية حزب العدالة والتنمية وتعرف ألا يمكن للحزب الدخول في صراع مفتوح مع الدولة والملكية”.

الانتخابات التشريعية جون أفريك حزب العدالة والتنمية محمد مصباح

‫تعليقات الزوار

124
  • مواطن
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:09

    من تهار نجحو في الإنتخابات ولاو لاباس عليهم أو الشعب أصبح فقيراً

  • يوسف
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:13

    باركة عليهم راهم ترقعو وشبعو على حساب المواطن المطحون – هادي هي سياسة الاحزاب غير القوالب يتمسكنو حتى يتمكنو الله يرحم ايام الكونجو وصندالة الجلد

  • وجدتها .. الطوزي الطوزي
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:14

    هادي السياسة اللي تاتعجبني مين تايحضر السي الطوزي اللي ناقش معانا الدستور و هادي هي سياسة التنفير بالفن نحن نناقش بالعقل و هم يجادلون بـــالطز

  • أمازيغي مراكشي
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:21

    كل شيء ممكن لأنه هناك فئة عريضة من المغاربة مخدرة و يتقون تقة عمياء في الذئاب الملتحية و تجار الدين المتأسلمين.

  • حكيم
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:22

    لن يفوز إنشاء الله إليكم الجواب الأكيد.

  • أستاذة وطنية
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:23

    (الحزب يتمتع بشرعية شعبية) هذا في البداية عندما صدق المواطن ان حزبكم سينقد المغرب من مجموعة من المشاكل لكن عند وصولكم رميتم المواطن وراءكم واعطيتم الاولوية لأنفسهم وابنائهم والمقربين منهم اعتدتم على المقاصة والتقاعد وظنوا انهم اصلحوا بينما افسدوا وأصبح ذلك المواطن الذي ساندهم يكن لهم العداء والكره ويتمنى لهم الفشل الفشل الدريع في الاستحقاقات المقبلة

  • امين
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:24

    في راينا المتواضع حزب المصباح سيتعرض لانتكاسة كبيرة نظرا لتنكيله بجميع وعوده الانخابية وذلك للاعتبارات التالية : لقد وعد الناخبين الذين صوتوا له بان يحارب الفساد لكنه فشل بل و حصل تواطىء معه و الدليل على ذلك عدم اخراج قانون الاثراء بلا سبب للوجود رغم تراسه للاغلبية في نسختين حكوميتين الاعتبار التاني وعد المغاربة بمحاربة ثقافة الريح و اعمال القوانين و تكريسها على مستوى الواقع لكن حصول امينهم العام السبق بن كيران على تقاعد مريح و هو الذي لم يشتغل سوى اربع سنوات كوزير اول يدحض مزاعمهم !!! اضف الى ذلك الخرق السافر لقانون الشغل من قبل الرميد و كذا امكراز (وزير الشغل الحالي) الاعتبار التالت انحراف معضم قيادييه اخلاقيا و لاداعي لسرد فضاىحهم تجنبا للاحراج! الاعتبار الرابع هو توقيع على استىناف العلاقات مع اسراىيل و هم الذين اقاموا الدنيا و ما اقعدوها بان التطبيع خط احمر و ابادة حضارية للقضية الفلسطينية ! الاعتبار الخامس على عهدهم تراكم حجم المديونية ، على عهدهم تمت الزيادة الصاروخية في الاسعار بعد رفع الدعم عن بعض المواد الاساسية في اطار صندوق المقاصة على عهدهم تم اقرار التعاقد يتبع

  • مريريكشي
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:25

    تقول الأمثال المغربية: للي عضو لحنش كيخاف من لحبل والذيب كتدوز عليه مرة وحدة .
    راه مازالت الحرقة ديال صاحبنا بيليكي مانسيتهاش

  • الثقة
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:26

    يارب تحفظها من الكوارث، باركا علينا. ………

  • مدونة سوروبان العرب
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:27

    الانتخابات كانت و لازالت لعبة إعلامية يفوز فيها من يقوى على الترويج لسلعته. الفرق اليوم هو أن القوة الدعائية يمكن أن يفوز فيها فرد واحد يتقن التسويق الالكترونى على جهاز إعلامي ضخم يعتمد على الطرق التقليدية. ناهيك عن الحرب النفسية و الإيديولوجية التي يتطاحن فيها الجميع. و يبقى الجمهور المتفرج الذي هو محور اللعبة خارج التغطية..

  • إسلام
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:30

    لا أظن أن العدالة والتنمية ستفوز، لأنها فقدت مصداقيتها، وأثقلت كاهل المواطن البسيط بالزيادات في المصاريف الضوء والماء و المواد الغذائية و… الشعب ضاقت به لم يعد يتحمل فقد الثقة في الأحزاب السياسية.

  • الفيلالي
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:30

    ان جون افريك اعلم منا بدلك وتعلم ما فعله العدالة والتنمية في المغاربة ومعلوم أنه من اضعف الحكومات التي تعاقبت على البلاد العدالة والتنمية يجيدون الكلام الشفوي والعملي يترك جانبا فكل المناصب التي تقلب فيها اعضاؤها وفي كل المؤسسات الخكومية اتسمت بالعشوائية في العمل في اتخاد القرارات المتدبدبة مما أدى إلى سخط شريحة كبيرة من الشعب

  • مغترب في وطني
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:31

    سنصوت للدكتورة منيب عقابا لهؤلاء الملتحية النصابين تسجلت لأول مرة أنا وعائلتي لأنني أعرف أن لهم مريدين و طبالة كثر و أنصح المغاربة بالتسجيل و التصويت…. لحزب بلافربج و منيب

  • رقم مغربي.
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:32

    شخصيا اتمنى ان يرحل هؤلاء دون اسف عليهم فقد كانوا سببا في الكثير من السلبيات التي لحقت بالمغاربة هدا التمني لا يعني انني اؤيد احزابا اخرى فلست من الدين ينتخبون فمن خلال معرفتي وتجربتي اعرف انهم كلهم سواسية لا فرق بين هدا وداك فهده الدكاكين السياسية لا يجمع بينها الا المصالح الشخصية وضحيتهم هم البسطاء والفقراء والمحرومون وصغار الموظفين الدين يكونون دائما الحائط القصير الدي يسهل القفز عليه فكم اتمنى مرة اخرى ان تختفي هده الوجوه فقد ضقنا درعا برؤيتها.

  • belfakih
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:33

    من سابع المستحيلات يفوزو سيحاربهَم الشعب المغربي بكل الوسائل. كما حاربوه لمدة عشرة سنوان. وسيضعهم بمشيئة الله في صندوق المهملات

  • نبيل
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:33

    الشعب فقد الثقة في الأحزاب مقاطعون في الإنتخابات

  • Mustafa
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:34

    عشر سنوات الفقر والجوع والبطالة والفساد والاجرام اخ عليكم افضل اليهود على هدا الحزب العدالة اين هي العدالة كنتم فقراء ولأن اين وصلتم بالمصالح الحاصلة

  • soufiane
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:34

    بمجرد ان قرأت العنوان احسست بإشمئزاز من هذا الحزب بالله عليكم كيف تريدون لمن قهر هذا الشعب و قتل فيه كل الآمال ان يعتلي الحكم مرة أخرى

  • N.H
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:36

    الأحزاب و الإنتخابات مجرد مسرحية لطمس الواقع لأن البلاد تقوم بتسييرها و التحكم فيها من طرف عائلة مفيوية لا تعرف الرحمة أو الخوف من الله و قد نهبت الأخضر و اليابس فما على الشعب إلا أن يقفو وقفة رجل واحد ضدها إذا أرادو التغيير الحقيقي

  • Chicago
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:36

    لماذا يطرح الفرنسيونهدا السؤال عن من سيفوز بالإنتخابات. أليس هم من يقررون من سيصاحب المخزن للحفاضة على المصالح الفرنسية في المغرب ؟؟؟

  • متتبع
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:36

    لا.لا.لا.لا.لا لا لا.لا لا.يالطييييييف

  • amazigh
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:36

    في المغرب لااعتقد لكون فترة العدالة والتنمية اسوء فترة في تاريخ اامغرب

  • عقبة بن نافع الفهري
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:36

    بسم الله الرحمان الرحيم
    نعم سينجح في الانتخابات القادمة اذا تدخلت ماما فرنسا وساعدت هذا الحزب كما نعرف داءما عن ماما فرنسا الله يعطيها الخير داءما تقف الى جانب المحتاجين لمساعدتهم في مستعمراتها منذ زمن طويل لتظل فرنسا معنا الى اخر الزمان ونحن بصراحة كاصدقاء واحباء فرنسا لا نعرف كيف نعيش بدون فرنسا فهي كل شيء رغم انها كانت غير محبوبة من طرف اجدادنا الذين حاربوها بالنفس والمال من اجل الاستقلال لاكن نحن الان اصبحنا مدمنين على فرنسا لا نستطيع فراقها تصوروا معي ليس هناك في الاتحاد الاوروبي مجلة تهتم بحزب العدالة ولاكن مجلات فرنسا داءما حاضرة بارك الله فيهم وفي حسن الاهتمام بمستعمراتهم ولنظل داءما مستعمرين تحت شعار الاخوة والمساواة والحرية عاشت فرنسا و

  • مونو
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:37

    وما دخل الفرنسيين في الشؤون الذاخلية للمغرب
    يجب طرد شركات ليديك وأمنديس من المغرب وتصنيع سيارة مغربية بدل رونو الفرنسية ووفرض التأشيرة على الفرنسيين

  • امين
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:37

    و كتتمة لما سبق ففشل حزب العدالة و التنمية عن تسيير الشان المحلي و الوطني هو الذي سيؤثر بشكل كارتي على اداىه في الانتخابات القادمة من قبيل غرق العديد من المدن التي يسيرون مجالسها دون ان ننسى عدم تقديم الدعم للعاىلات الاكثر تضررا من تداعيات كوفيد 19، لنكن صرحاء لقد صار هذا الحزب الاسلاموي حزب براغماتي بامتياز و ان ادى الامر الى تقديم تنازلات كبيرة من اجل ارضاء القصر انه لم يحقق شيىا للمواطن المغربي البسيط الذي يصرخ في و حل الثلوج و لم يخلق فرص الشغل و خيب امال فىات عريضة التي راهنت عليه في تحقيق التغيير لكن للاسف الشديد فركوب قياداته على مطالب 20 فبراير هي التي كانت النقطة المفصليه لحصولهم على بعض المقاعد البرلمانية هنا و هناك اما حاليا فكل الموشرات تبين انه ماض الى الهاوية

  • م المصطفى
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:37

    رغم الفشل الذي بدأ يعرفه هذا الحزب في بعض الأحيان، وبعد الفتور الذي بدأ يعرفه مقارنة مع ظهوره، فغالبا أنه سيظل من أحزاب المقدمة ولو أنه سيفقد عدة مقاعد، لا لشيء وإنما لأنه يشتغل بمنهاجية ويعتمد في تعامله مع فئة معينة من المجتمع بإيديولوجية مرتكزة في بعض الحالات على الإغراء…

  • noure
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:41

    فقدنا فيكم الثقة جميعا كلكم أصحاب مصالحكم تدخلون القبة من أجل جمع الثروة. حسبنا الله ونعم الوكيل

  • عباس
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:41

    حزب العدالة والتنمية اتضح أمره من معارضة الشعب على تقاعد البرلمان بتصريح البيليكي ولم يصححه اي قيادي في الحزب ومن تم لن ينجح في الانتخابات المقبلة

  • مغربي
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:42

    إنشاء الله غدي يربحو مكينة ديال جليت باش يكرطو ديك اللحاية

  • العابر
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:43

    لن ينجح حزب العدالة في الفوز بالاغلبية، هذا أكيد!!!!سيفوز بأصوات مهمة لكن ليس بالاغلبية!!!
    السبب واضح اليوم، ما ظهر من فساد اخلاقي على كبار منتسبي العدالة و التنمية و خدمة الجيوب و الأحباب و الأصدقاء اظهر الحزب في شكل تكتل منغلق لا يعترف سوى بنواة من الكبار داخله.
    ثم لا ننسى أن اكبر فضيحة عرت هذا الحزب، هو كذبه على المواطنين، حتى الذين صوتوا له احسوا بالخطأ الذي اوقعهم فيه هذا الحزب!!!
    كانت وعوده خيالية فقط ،لعب على عواطف الناس دينيا و اخلاقيا و ضربهم في نقطة ضعفهم عندما وعدهم باجراءات مدرة ماليا، غير أن الواقع فضح حقيقة قادة العدالة و التنمية حين بدأت تتفجر الاحداث جنس خارج الإطار الشرعي،علاقات متزوجين بمتزوات كلهم من الحزب، تبديل الزوجات بمجرد تغيير الوضع المادي، الانقلاب على الدين بمجرد تقلد المناصب، سلوكات عكس ما كانوا يقولون و اخيرا، عجرفتهم و تكبرهم الفظيع و اللغة التي يتحدثون بها مصيبة حقا……

  • مهتم جدا
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:43

    ستكون تلك اكبر كارثة تضرب المغرب اذا فازت العدالة والتنمية في انتخابات 2021 ، اذ سيصاب اكثر المغاربة بإحباط شديد ، وستصاب اكثر من 85 بالمائة من الساكنة باكتئاب حاد مما سيؤثر على نفسية المواطنين وسيكون له تأثير سلبي على الانتاجية وجودة الخدمات . وهو العام الذي ( ان فاز العدالة والتنمية ) ستعرف عيادات اطباء الامراض النفسية ضغطا شديدا .. وربما ستكون المحاكم الشرعية هي الاخرى معنية سلبا بهذا الفوز اذ سترتفع وتيرة الطلاق نتيجة عدم الاستقرار النفسي بين الازواج بسبب فوز العدالة والتنمية وسينعكس ذلك على الابناء الذين سينقطعون عن الدراسة كما سيرفع وتيرة الهدر المدرسي وبالتالي ضياع ايام التمدرس وعودة ارتفاع نسبة الجهل والامية في البلاد . وهذا لن يرضي وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية التي ستتحمل كلفة اعادة تأهيل هؤلاء الاميين وتعليمهم . اعتقد والله اعلم ان على المغاربة جميعا التفكير الف مرة قبل التصويت هذه السنة

  • مسلسل خرافة
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:45

    اانتهى مسلسل خرافي مع هذا الحزب، هو حزب حكومي في نهاية المطاف أضر بقراراته الطبقة المتوسطة، ويسمونها قرارات جريئة،
    رفع شعارات كبيرة تجاوزت نسق ومنطق الدولة،
    انتج دائرة من المنتفعين من داخله وحوله وتوغل داخل دواليب الإدارة بل استعمل بعض الأدوات الإدارية من مسؤولين سابقين مثلا في المزيد من الانتفاع اكثر .
    وحتى الرصيد القيمي الذي كان يفتخر به ورفعه في برنامح 2011 تبين انه أسطورة وخرافة ليس الا.
    ان ما رايناه من أشكال الانتفاع على مستوى الإدارة والجماعات للحزب لغريب جعلت العديد مندهشا أمام تناقض شعاراته الذي تبجح بها

  • متقاعد
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:45

    هذا من سابع المستحيلات!!!! اذا ما فاز أحدهم في مدينة ما فسيكون من اعظاء حزبه!!! وربما اذا اكتسبوا الرتبة الأخيرة بمرشح فاءز واحد فسيكون مكسبا لهم عظيما!!!! انظروا إلى الشعب المسكين لقد وصل الى الحضيض في الوقت الذي عادوا يركبون أفخم السيارات ويسكنون احسن الفيلات ويطعمون كلب حراستهم باللحم المفروم والشعب يان في عهدهم من غلاء المعيشة والكراء والكهرماء وجمود المعاشات والأجور ووووووو!!!!!

  • ماجد
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:47

    اللهم لاتوفقهم اللهم ردهم خائبين مكسورين كما كسروا ضهورنا

  • السوسي
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:48

    خلي المجلة الفرنسية تتساءل و تحلل
    و لكنها بعيدة جدا عن معرفة ما يشعر به المغاربة تجاه هذا الحزب.
    حزب اللاعدالة و التفلية إنطفأت لامبته !
    مستحيل ينجح و لو يترشح بوحدو.
    المغاربة إكتووا بنار و نفاق و طغيان هذا الحزب
    الذي دمر القدرة الشرائية
    و ركب على إنجازات أحزاب أخرى.

    هذا الحزب ببساطة إنتهى
    و أصبح كالمجروب، حتى أعضاؤه يهربون منه بالإستقالات كل يوم.

  • المنافسة قوية؛ ؛؛
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:48

    لا يمكن التنبؤ بمن سيفوز بالانتخابات الجماعية والجهوية و البرلمانية؛ ؛؛؛اعتقد ان المنافسة ستكون قوية أن لم نقل شرسة بين أحزاب الاستقلال / التجمع /والأصالة والمعاصرة ::::الا انه يمكن القول إن حزب العدالة والتنمية سيكون له دور مهم في المشهد السياسي القادم لا لشيء لأنه يتوفر على قاعدة جماهيرية مهمة.

  • على زينك أ لالا...
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:49

    أو زادك زين الحمام ، مذا انجز للمغاربة ، بيدون عن القروض ؟ لا شيء ، فقط غرق البلاد غارقةفي الكريديات ، و لولا وجود الملك الهمام و محبوب الجماهير حفظه الله و نصره ؛ لبات المغرب ينعت من بين الدول المتخلفة ، بل للبتنا مثلنا مثل جبيراننا و خاصة ، جارتنا العزيزة ٠ و لهذا يرجع الثناء ، لحبيب الجماهير في تحديد التوجهات الكبرى في السياسة الداخلية و الخارجية ، و قفز بالمغرب ، الى مرتبة الدول المتقدمة ، و العبرة واضحة و ضوح الشمس ، و اللقاح لخير دليل على ذلك ٠ إني من المصوتين على حبيب الجماهير فقط وما يطلبه (أو ما يريده )من الجماهير فعله، لا أصوت على حزب “بليكي”٠

  • العدالة والمقص
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:49

    لن يحلمو بها في عهدهم عشنا معهم المصائب كنا نحلم بأن مصباحهم سيظئ علينا بنوره جائونا بقناع الدين
    حيث لا زلت اتدكر بنوره كيران عندما كان في المعارضة يقول
    قرقري أو لا تقرقري و الله لن تشبعي حتى يشبع أطفال
    وبالفعل شبع أطفال الحكومة
    ومن ثم كلما اسيقظ بن كيران من نومه يقوم بالزيادات أو الاخرى
    حتى الضريبة التي كانت معفية منها بعض السيارات التي عمرها ازيد من 25عام اصبحت تؤدى مثلها مثل سائر السيارات ناهيك عن السخرية في حق الشعب المغربي
    على العموم إنكم ميتون ونحن كدالك ميتون وعند الله تجتمع الخصوم

  • محايد
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:51

    لن يفوز بطبيعة الحال،مهمته قد انتهت و هذا ما لم بجربه المواطن المغربي وها قد جربه،والمرحلة الثانية كسابقتها ستفرز أحزبا متداولة إما البام وإما الأحرار أو تشاركية كما جرت العادة ولن أكون مجازفا إذ قلت أن رئيس الحكومة المقبل هو أخنوش.
    هذه معجنة اعتدنا عليها والله المستعان.

  • fador
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:51

    اذا نجحوا فتوقعوا سنوات اخرى عجاف و بطالة و تمرير قوانين تطحن الطبقة الفقيرة و المتوسطة .

  • saad
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:51

    المغرب يعيش أزمة أحزاب .. ليس لدينا أحزاب تصنع المرسسات وتبني الافكار وتحقق التأطير والتنمية .. لدينا فقط أحزاب تشتغل علة الانتخابات وتتنافس على الريع وحزب العدالة والتنمية ليس استثناء . حزب ضعف وتراجع وفقد مصداقيته لكن لا يواجه منافسة بسبب ضعف باقي الاحزاب وهذا سيمكنه من الفوز مرة اخرى ليس لانه الاقضل بل لأنه الأقوى بمنطق صلابة بنياته ومؤسساته وانضباط مناضليه .. والتحليل ينبغي أن لا يكون عاطفيا بل مبني على قراءة عقلانية سليمة .. والله أعلم

  • Hassan
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:52

    لي باقي صووت عليهم عرفو مكلخ او كيكل معاهم

  • آنتي بيجيدي إلى يوم الدين
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:53

    لطالما غرس الإخوة في حزب المصباح فكرة أنه من الممكن تغيير النظام من الداخل؛ لكن النظام هو الذي غير حزب العدالة والتنمية في نهاية المطاف،
    هذه أهم فقرة في المقال و لو كان الكاتب اكتفى بها لكفته

  • محمد لعيوني
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:55

    يفوز حزب المصباح او يخسر لا يهمنا كمغاربة .مادام لنا ربان قوي وحكيم يقود السفينة حفظه الله.
    القرارات الاستراتيجية الحمد لله بيد الملك حفظه الله وعليه اجماع كل الشعب المغربي .ولو اتمنى ان يخسر ويعود الى المعارضة في هدا الظرف بالضبط .
    اولا لبناء نفسه من جديد .ويصحح ما يمكن تصحيحه. وتانيا ان المغرب مقبل عاى اتفاقيات كبيرة مع واشنطن واسرائيل .وما يشكله دلك من احراج له.
    على العدالة والتنمية ان يعرف ان الدخول الى ارضية الميدان للعب تقتضي كتيرا من الالتزامات كاي لاعب.حيت عليه احترام قوانين اللعبة وقرار الحكام والجمهور والصحافة وادا ما اراد ان يلعب بشروطه ويفعل ما يريد فالورقة الحمراء تنتظره.
    خدوا الحكمة واعلموا ان مصلحة الوطن فوق كل شيء

  • انس
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:58

    لا لا لا ….وألف لا …. أحقر الناس من إزدهرت أحوالهم عندما جاعت أوطانهم

  • هشام
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:58

    لا طبعا لأنهم دخلو الحكومة بنية الإصلاح فوجدو ان الحكومة لا تسير شيء لقد قالها ابن كيران في نهاية حكومته الأولى فكان العقاب بتوقيفه وعرقلته وخروجه من الحكومة والله المستعان

  • Youness rayane
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:58

    من اليوم الذي فازوا بالإنتخابات وأنا أعاني، كنت بخير وعلى خير ،من 2011 وأنا اللور اللور بحال بولت الجمل، أعزكم الله .

  • مواطن مقهور
    الأحد 24 يناير 2021 - 10:59

    انا بعدا مغنصوت علا حتا شي واحد حيت مدرتوا حتا وزاا لا نتوما ولا غيركم

  • التاغي
    الأحد 24 يناير 2021 - 11:00

    المؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين، إذا نجحت الذئاب الملتحية فسأكون مضطرا لمغادرة وطني،، حزب المصباح استهدف الفئة المتوسطة و هشّم مداخيلها.

  • أم ليتيم
    الأحد 24 يناير 2021 - 11:00

    ملينا من هد الحزب قولو للمجلة المغاربة قالو ليك لا مغديش إنجحو انشاء الله

  • نورالدين المعتدل
    الأحد 24 يناير 2021 - 11:00

    ليس هناك اسلام سياسي في كل القواميس المتعارف عليها والأعراف الدينية ولا أقول السياسية ،وإلا قلنا نحن كذلك يهودية سياسية ونصرانية سياسية ،ربنا أن صح التعبير نقول حزب بمرجعية إسلامية وقد لا نختلف ،وهنا إني لا ادافع عن هذا الحزب بقدر ما أود أن تصاغ الجمل والافكار في محلها دون ربطها ببعضها البعض.

  • المغربي
    الأحد 24 يناير 2021 - 11:00

    لم و لن يفوزوا أبدا لان المغاربة عرفوا جيدا من أي طينة هؤلاء المنافقين و الوصوليين.. طرق نجاحهم و أوراقهم الذنيئة باتت مكشوفة. خلق نسيج من الجمعيات التي تمول بأموال الشعب… الظهور أمام هبات الملك و المملكة و توتيقها بالصور قصد استغلالها في الانتخابات على أنهم وراء تلك الهبات… دعم الجماعات الإسلامية كما وقع في الانتخابات السابقة عن طريق تدخل جماعة العدل و الإحسان رغم الاختلاف الايديولوجي و التوجه الإسلامي… حتى أن زعيمهم بات يركب على مواقف الملك و ينسبها ضمن إنجازات حزبه… و لكن هيهات… انتهى زمن الغفلة و الضحك على الدقون… الرجاء النشر هسبريس

  • ملاك
    الأحد 24 يناير 2021 - 11:00

    منهار شدو الكرغسي علو علوا في الدنا فقط اما امام رب العالمين فسوف يحاسبون والشعب زاد فقرا في الدنيا اما رب العالمين فسوف يشكونه سبحانه ما فعل بهم العدالة والتنمية

  • محمدين
    الأحد 24 يناير 2021 - 11:01

    العدالة والتنمية ستفوز أن شاء الله بمقاعد كافية في السجون

  • الرأي المستقل
    الأحد 24 يناير 2021 - 11:06

    السلطه المخزنيه هي الحاكمه الفعليه في المغرب. متى نفهم هذا؟

  • وهل للأحباب ضرورة؟
    الأحد 24 يناير 2021 - 11:11

    إن لم نكن نرى وجودا فعليا للأحزاب، إلا في مخلفات الانتخابات من زبالة المنشورات فما هو الداعي لوجودها فوجودها كعدمه. الأمور يسيرها موظغوا الدولة وليست كراكيز الانتخابات. المناصب السيادية معلومة لا نقاش حولها و تقود كل شيء في الضل .. و الانتخابات عبث. ففي الاخير تتكون من التحالفات حكومة و يصطف الباقي في المعارضة الشكلية حتى يبرر نهب الميزانيات. ليست لنى حكومات بل لدينا حكومات تصريف الأعمال شكلية. لدينا فيترينات في الواجهة لا تتخذ الا القرارات التي تصب في صالح ما تراه السيادة من قوانين و قرارات. ما دور الإسلام في حكومة هذا البلد؟ مل هو الإنجاز الإسلامي الذي ابرزوه هل ابطلوا الضرائب و فعلوا الزكات، هل حرموا الزنى و فعلوا التعدد هل ازالوا الأبناك، و فعلوا خزائن التشاركية. هل أقاموا الصناعات بدل إستراد قشاش الصين الفاسد. من منهم يفكر من مركزه في نهضة البلد و إستقلاله الاقتصادي. من منهم يتجرأ على تجميد القوانين المستوردة و تفعيل التشريعات السماوية التي لا يظلم معها فوق الأرض أحد. هراء. الانتخابات و تعدد الأحزاب هراء.

  • تلميذ كسول يكره سماع الجرس
    الأحد 24 يناير 2021 - 11:21

    الى امزيغي مراكشي سيفوزن ولما لا ؟ لانهم الى جانب ماسبق ذكره…. وغيرها من العلامات الاخرى فهم بدورهم يتقنون العزف على ٱلات ، تاگنزا والعواد وأحواش وتاگلا والبعض منهم يتقن فنون رقصات أحيدوس ويتعامل بالرموز الاخرى التي على بالك . سيتحايلون عليك ايها الامزيغي حتى يأكلون مخك ويفوزون بأصوات امثالك .إنهم مغاربة يا امزيغي .

  • Abouisraa
    الأحد 24 يناير 2021 - 11:22

    الوداع الوداع يا حزب الاكاديب والوعود الزائفة اكبر حماقة اقترفتها في حياتي التصويت عليكم في 2011

  • مغربية ##
    الأحد 24 يناير 2021 - 11:24

    الله ينجينا ياربي. وبهنينا منهم

  • جمال
    الأحد 24 يناير 2021 - 11:28

    حزب العدالة و التنمية، كان قبل الانتخابات السابقة الأمل الوحيد لكثير من الأحرار من الشعب المغربي في تحقيق التغيير داخل بلادنا…
    و أنا كنت من بين هؤلاء الأحرار الذين كانوا يحلمون بمغرب جديد على عهد هذا الحزب ،مغرب كله ديموقراطية و عدالة اجتماعية في كل شيء …
    رغم أني ابدا لم أكن انتمي لهذا الحزب، صوت عليه لكي نقضي على كل مظاهر الظلم و الفساد التي كانت تعاني منها بلادنا….
    و لكن بعد مرور السنوات خيب هذا الحزب أحلامنا و خان عهده معنا و باعنا إلى الطغاة و الفسدة من السياسيين …..فلا عدالة اجتماعية تحققت و لا اي تحسن في مستوى عيش المغاربة….زادت معاناة الطبقة الوسطى. …و زادت حدة الفقر و ارتفعت الأسعار. و الشعب الفقير هو من يدفع الثمن. ..تدهور قطاعا الصحة و التعليم ..و الفضائح التي أصبحت تشهدها مستشفياتنا في كل ربوع مملكتنا الحبيبة تدل على ذلك …و تراجع مستوى التعليم لدى التلاميذ خاصة في العالم القروي…و زاد ذلك حدة مع جائحة كرونا…
    بعد كل هذه المآسي ، يجب أن يعلم قادة حزب أ لا عدالة و أ لا تنمية انهم أعلنوا عن إفلاسهم السياسي و باعوا الشعب …لذلك آن الأوان أن يطردهم الشعب .

  • مواطنة 1
    الأحد 24 يناير 2021 - 11:29

    لن يفوز اذا شاركنا جميعا واخترنا غيره ، لكن اذا لم نشارك سوف يفوز بالاقلية الجاهلة التي تتأثر بخطابه الديني .هم ينعمون بالمال العام ويدعون لك بالجنة اذا صبرت على حالك المزري في الدنيا !!!!

  • غيور
    الأحد 24 يناير 2021 - 11:30

    تجار الدين سوف يسألون عما كانو يعملون…. صاوبو الكوزينة و الصالون

  • Roun Radouan
    الأحد 24 يناير 2021 - 11:32

    الا جاب العدالة والتنمية نجح في الانتختبات انا غانخوي البلاد لاننا ماشفنا فيهم غي الويل و الفقر و سرقة المال العام اللهم العيش غريب عند الغير او العيش حقير في بلادك.

  • zemmour
    الأحد 24 يناير 2021 - 11:35

    الرابح الوحيد من فوز اللاعدالة واللاتنمية هم الملتحون،من *لحمارة لطيارة*كما يقال،من موطوبيكان و R4 R12 Dacia إلى AUDI MERCEDES RANGEROVER والفيلات وهلم حرا….اغتنوا بأموال الشعب،حزب منافق بامتياز،جاء ليخدم مصالحه لا غير،حزب اللاكفاءات،فشل ذريع في التسيير …نقول لهؤلاء،تعرت عوراتكم وانكشفت أوراقكم،يستحسن أن تعودوا إلى مكانكم الطبيعي،الزوايا والجمعيات الخيرية،أما السياسة،بزاف عليكوم.

  • sarah
    الأحد 24 يناير 2021 - 11:41

    Je comprends pas les politiciens qui se plaignent de telle ou telle situation dans leurs pays alors qu’ils sont à la tête de l’exécutif et ont la majorité au parlement .
    لا أفهم السياسيين الذين يشتكون من مثل هذا الوضع في بلدانهم عندما يكونون على رأس السلطة التنفيذية ولديهم أغلبية في البرلمان …

    Ne te dispute jamais avec un menteur, tu ne pourras jamais gagner car il croit en ses propres mensonges
    لا تقاتل أبدًا مع كاذب ، لا يمكنك الفوز أبدًا لأنه يؤمن بأكاذيبه

  • سعد
    الأحد 24 يناير 2021 - 11:43

    الله يبعدهم عنا ما بعدت الأرض عن السماء. استغلوا الدين و اشتروا به ثمنا قليلا. و لكم في بن كيران و تقاعده المريح ضربٌ واضح.

  • إن ضاعت الثقة ضاع كل شيئ
    الأحد 24 يناير 2021 - 11:45

    هل يفوز حزب العدالة والتنمية في الإنتخابات القادمة ؟؟؟نعم وعندي يقين أنه سيفوز لهاته الأسباب؛ أولا لأن أغلبية الشعب لا يريدهم ، ولأنهم نقضوا وعودهم وقلبوا الفيستا ، وفي عهدتهم مُررت قوانين وأُنزلت مراسيم مجحفة ضد مصلحة الشعب ، أعني الشعب وليسوا أولائك الذين ،،، لهاته الأسباب ستبقى الامبة شاعلة لتُتِم مهمة “مكارم الأخلاق”.

  • بلورة
    الأحد 24 يناير 2021 - 11:47

    جواب على 8-مريريكشي : واش غي هادي لي مانسيتهاش و راها ” حارقاك” أو مانسيتش حتى ما هو أعظم و أكبر ما فعله من سبقوه منذ “استقلال الوطن” في 1956 و الذين…. راك عاف حال هاد الوطن و من أوصله لهاته الحالة… يعني : ماخاصكش تنسى كلشي. عاش البيجيدي الذي على الأقل لم يكن مثل من كانو سبب موت الشعب في قوارب الموت و من استغلوا أمية القرى للإغتناء و الفوز المتكرر منذ قرون في الإنتخابات ب 10 درهم للرأس الواحدة…. حتى أنا مازال مانسيتش بزااااااف و الحرقة راها فيا منذ أن رأيت الحياة في موروكو قبل تركه و الهجرة التي أنت نفسك تحلم بها ….. يعني باختصار : البيجيدي جاء حينما رفعت جملة ” انتهى الفيلم”. يعني كذلك : هل تريد أن تقول بأن الدكاكين السياسية الأخرى أفظل من البيجيدي ؟

  • و محمد
    الأحد 24 يناير 2021 - 11:49

    سيفوزون بطبيعة الحال و سيساعدهم للفوز الاحزاب الاخرى لسبب بسيط.انهم كالولايتين السابقتين سيتراسون الحكومة بينما الحاكم الاحزاب المنافسة لهم .حزب فاز في الانتخابات ولا حقيبة وزارية دات وزن يتحملها كل ما لهم وزارات وجودها كعدمه و بالامكان دمجها في وزارات اخرى.الحزب الحاكم هو من يشغل وزارات المالية والاقتصاد وزارة الفلاحة والصيد البحري وزارة السياحة وزارة الصناعة انها الوزارات المتحكمة غير دالك حزب العدالة والتنمية مجرد قنطرة تمرر من خلاله ما يريد الحزب القوي.

  • زاوية قاءمة
    الأحد 24 يناير 2021 - 11:52

    خابت كل توقعات المغاربة في هدا الحزب الدي جاء على صهوة حصان بشعارات يعرفها الجميع ولا تخفى على أحد . ارتكب من الأخطاء خلال ممارسته للسياسة ما لا يغتفر له نواة صلبة من المريدين وله معارضة ضعيفة لا تستحق ان تنال حتى الاصوات العقابية .انه مؤشر لعزوف انتخابي لا محالة سيصب اولا واخيرا في مصلحة الندالة والتعمية ، ….قد يكون الحل في اقصاءه بمشاركة مكتفة في الانتخابات المقبلة

  • bm من
    الأحد 24 يناير 2021 - 12:04

    العدالة والتنمية حزب نزيه بامتياز.نيشان نيشان.اغادي افوز

  • حسن ويسلان
    الأحد 24 يناير 2021 - 12:05

    المشكل هو أن المغاربة جربوهم كاملين (الأحزاب المرخص لها بالعمل السياسي ,) وبالتالي لم تعد لهم الثقة في أحد منهم .
    ربما إلى كانت شي جهة محضورة ووافق النظام على إشراكها الحياة السياسية بالرغم من عدم اقتناعه بها وهذا مستحيل .
    السؤال هو لماذا كل هذه المسرحية : ديمقراطية الواجهة ؟ الم يكن ربحا للجهد والمال والوقت أن يتكفل النظام الحاكم بتعيين الحكومة من المخلصين له أولا والمتوفرين على المصداقية والكفاءة اللازمتين المشاركات في تدبير شؤون البلاد وأن يعهد لمصالح الاستخبارات وهي على رأسها نزهاء أكفاء المنصوري والحموشي ويأتوننا للاعبين جدد ليس لينشطوا المشهد ولكن ليعطو الإظافة ودليلي في ذلك وزارات السيادة وكيف تعمل بدون كلل ولا ملل وليس الإتيان بما تزكيهم أحزاب الخراب من مرشحين يتركون الإعاقة بعد أن يكونوا حسنوا أوضاعهم وغيروا أزواجهم وثبتوا أبناء هم ومكنوا أقاربهم ومعارفهم .
    الأمر سهل كما أجاب المرحوم عابد الجابري في أحد حوراته عندما سئل هل يقدر المغرب على ذلك ؟ فكان جوابه من يجتث نخلة عمرها كم سنة و يأتي بها لغرسها في مكان آخر عند المناسبات ،قادر بدن شك.

  • rachid
    الأحد 24 يناير 2021 - 12:09

    لاخيار في اننزيد الطين بلة كل الاحزاب لها اهداق لمصالحها لا غير وليس لها طموح في خدمة مصالح الوطن والمواطنين

  • عبده
    الأحد 24 يناير 2021 - 12:09

    سيخرجون من الصاغرين ان شاء الله وفي اموالهم حقا للسائلين والمحرومين وناظرة المستضعفين لهم غير قابلة للصفح والتسامح امام رب العالمين لانهم لم يحسنوا عملا ليوم التلاق فما عندهم ينفد وما عند الله باق .

  • مواطن بسيط
    الأحد 24 يناير 2021 - 12:10

    أنا لا أدافع عن أي أحد. و لكن واش كاين شي حزب في الساحة السياسية قادر يحارب الفساد و الفقر ؟ جربنا اليمين القومي؛ جربنا الوسط؛ جربنا اليسار؛ جربنا التكنوقراط؛ و ما كانش شي نتائج مبهرة. إذا ماعلينا إلا نقبلو بأقلهم ضررا . نديرو مقارنة و نشوفو. أفضل أصحاب المرجعية الإسلامية لأنه على الأقل يمكن يكون عندهم علاش يحشمو و يخافو و هو الوازع الديني و الرقابة الإلهية.

  • رشيد41
    الأحد 24 يناير 2021 - 12:26

    أنا لست سياسي ولست لا من هؤلاء ولا هؤلاء. ولكن كفانا نحن المواطنين من الحكم الظالم و الإستبدادي والمفقر لمن سموا حزبههم بالعدالة والتنمية. نريد ناس آخرين وحتى ولو كانت الأحزاب الأخرى ضعيفة كما يقال، فضعفها جد نسبي ولعل قوة العدالة والتنمية النسبية تكمن في كونها تستأثر حصريا بالمتاجرة بالدين وأنها بهذا أكثر كذبا ونفاقا من الأحزاب الأخرى.

  • ابوهاجوج الجاهلي
    الأحد 24 يناير 2021 - 12:34

    الاحزاب المغربية عامة على اختلاف تلاوينها وتوجهاتها حكم عليها تاريخيا ان تكون احزابا ادارية ان ارادت ان تشارك فيما يسمى بتسيير الشان العام او بعبارة اخرى ان ارادت ان تاكل فتات الكعكعة الكبيرة. كل هذه الاحزاب التي تطبل للإدارة وهي تعلم مسبقا اين يكمن الخلل سوف لا تنجح بل تستعمل كمظلة من اجل تمرير سياسة معينة مبرمجة من طرف اصحاب القرار. هذا هو ما افقد هذه الاحزاب بريقها ووجودها كاحزاب فاعلة سياسيا ومستقلة بآرائها على ارض الواقع. هذا المسار السياسي ومنذ عقود ادى بهذه النخبة التي تم تدجينها على حسب الظروف والتغيرات الاجتماعية الى نخبة غير قادرة على التاثير على الناخب المغربي ان يثق فيها لان حتى الناخب البسيط فهم اللعبة ان لا شيء ستغيره هذه الاحزاب التي لا تملك القرار بل شكلية وتشارك من اجل المشاركة فقط وشكرا

  • عبد العزيز
    الأحد 24 يناير 2021 - 12:39

    نحن المغاربة نعرف جيدا من يمتلنا

  • عابر
    الأحد 24 يناير 2021 - 12:52

    العدالة والتنمية لا اضنها ستشارك في الحكومة المقبلة تماما وسوف ان تشارك مستقبلا لان السيد العثماني ذبح حزبه ومنتخبيه واصبح في خبر كان

  • مغربي
    الأحد 24 يناير 2021 - 13:04

    ممكن طالما أن الانتخابات تتم بالهيلالة المعهودة و ان المنتخبين يستعينون بسماسرة و فئات تجيد شراء أصوات المواطنين لاسيما الفئات الهشة و المتشردين بدون مأوى و طالما أن الداخلية بمعية موظفيها الذين ينصبون لك في كل حي أو إقامة لاسيما السكن الاقتصادي سنديكاتهم من الجهلة و الانتهازيين و اللصوص الذين يفرضونهم عليك و ان لم انتخابهم أو توافق على انشائهم .
    هناك أعداد من السياسيين تستحيي حتى من النظر اليهم و مع ذلك تجدهم في البرلمان و على رؤوس المجالس.

  • مغربي
    الأحد 24 يناير 2021 - 13:05

    كمغربي ساصوت لكن لن اصوت على العدالة والتنمية….. سنرى حينها من سيستحق

  • immad
    الأحد 24 يناير 2021 - 13:19

    أظن أن فوزهم وارد بقوة في الانتخابات المقبلة لسببين اساسيين …الاول العزوف عن التصويت من قبل غالبية المغاربية وترك الباب على مصراعيه لمريدي الحزب ….والسبب الثاني أن المخزن عبر التاريخ لن يجد مثل هذا الحزب الوفي المطيع الذي يجتهد ويبتكر في تنفيذ الاوامر ….المخزن طلب منه خنق الشعب وهو لم يكتف بذلك بل ذبح الشغب وسلخه وتفنن في تعذيبه…متحججا بأن الدنيا فانية زائلة وظار شقاء وان الاخرة هي الباقية وفيها سيرتاح الشعب ….

  • مغربي
    الأحد 24 يناير 2021 - 13:23

    اذا عاد عبد الاله بن كيران إلى زعامة حزب العدالة و التنمية باختصار سوف يكتسح حزب العدالة و التنمية الساحة السياسية بالفوز كبير عبر صناديق اقتراع يضمن له ولاية ثالثة إلى أن مؤشرات مستقبلية تؤشر أن حزب الاستقلال هو مرشح الاوفر حظا لقيادة حكومة المغربية مقبلة وفق التطورات و معطيات التي تشهدها المملكة التي تواكب التطورات إقليمية و قارية و العالمية بالقيادة مؤسسة الرائدة بجميع المقاييس في خدمة المغرب المغاربة الأحرار بشتى المجالات بالكافة التجليات .

  • حميد ايت الأجر
    الأحد 24 يناير 2021 - 13:23

    اقول لتلك المجلة أن المغربة بمن فيهم منخرطوا والمتعطفوان مع تجار الدين يمقتون اليوم حزبهم لدرجة أصبحوا لا يطيقون ولو سماع اسمه يتداول على لسان حتى من يذمه.

  • Libre
    الأحد 24 يناير 2021 - 13:24

    حرب العدالة و التنمية جاء إلى الحكومة لإفشال حركة الشباب المغربي المطالب بالتغيير والتوزيع العادل للتروة وبالفعل استطاع هذا الحزب أن يكتسح الانتخابات لان الشعب كان يرى فيه ذلك الحزب القادر على تغيير الأوضاع لكن بعد مرور الولاية الأولى والتانية تبين أن هذا الحزب اكتر انتهازية وبراغماتية من باقي الأحزاب حيث تعرض المغرب بردان حقوقية و نكسات اقتصادية واجتماعية من خلال إلغاء دعم المواد الأساسية و تخريب التقاعد وشرعنة التعاقد وتجميد الأجور وضرب العمل النقابي وتفشي الرشوة والمحسوبية ورغم ذلك فإن هذا الحزب يمتلك قاعدة انتخابية مهمة يستمدها من خلال الدراع الدعوي والنقابي بالإضافة إلى الجمعيات الكبيرة التي يمولها من اموال دافعي الضرائب بالإضافة لاستغلال لخطاب المضلومية واستهدافه للنساء في العمل الجمعوي خاصة وكذا اعتماده على الخطاب الديني ويبقى حزب أخنوش هو المنافس الوحيد

  • سعيد
    الأحد 24 يناير 2021 - 13:34

    جون أفريك نقول لك لن يفوزوا بأي كرسي. الذءاب الملتحية شلعات خبز بالمال الحرام. إلى مزبلة التاريخ.

  • إلا إن
    الأحد 24 يناير 2021 - 13:40

    ما قاموا به في المرتبات و التقاعد و التعاقد و جيوب المغاربة من اجتياحات يظهر انهم سوف يكون ترتيبهم أسفل السافلين، إلا إن كان المغاربة ( لكم حق اختيار العبارة الصحيحة)

  • محمد بلحسن
    الأحد 24 يناير 2021 - 13:45

    لصحفيي تلك الجريدة الفرنسية أقول: سيفوز حزب العدالة والتنمية في الانتخابات الجماعية والتشريعية القادمة حتى يواصل نجاحات في تدبير السياسة الخارجية للمملكة المغربية. بالنسبة للسياسة الداخلية، النخب المغربية المكونة من تقنوقراط وسياسيين من مختلف الهيئات ومغاربة عاملين بالخارج RME و 1.000.000 إسرائيلي يهودي مغربي قادرون على تنزيل حلول إبداعية وتوصيات عملية على أرض الواقع ابتداء من فبراير 2021 مباشرة بعد مصادقة جلالة الملك والبرلمان المغربي على تقرير اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي الجديد الذي يشمل 15 سنة قادمة.

  • داء الفضول والتعالي
    الأحد 24 يناير 2021 - 13:47

    وما دخلها؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    سحب البساط من تحت ارجلهم لفائدة اسرائيل

  • يتبع
    الأحد 24 يناير 2021 - 14:02

    باراكا ، 2 ولايات الله يجعل الباراكا ، نتمنى شي حزب جديد يربح و يخدم بنفس جديد ،

  • mbarak
    الأحد 24 يناير 2021 - 14:09

    كل من صوت على المصباح سيحاسب امام الله على ما فعلوه بالمواطن ، زاد المواطن فقرا وزاد المصباح ثراء .
    الى جهنم وبئس المصير

  • علي
    الأحد 24 يناير 2021 - 14:25

    إذافازت للعدالة والتنمية في الانتخابات سأحزم حقائبي وأغادر الوطن بصفة نهائية

  • عبد الله
    الأحد 24 يناير 2021 - 14:27

    أظن أن هذه الجماعة كانت تكذب في قولا وعملا قبل لما كانت في المعارضة والان فهي صادقة قولا وعملا
    فمن صوت عليها في الانتخابات القادمة فسوف يلقى الله ووجهه كظيم

  • العربي
    الأحد 24 يناير 2021 - 14:32

    يمكن لحزب العدالة والتنمية ان يفوزفي الا نتخابات الجماعيةالمقبلة علاش؟لانه حزب ينظم حملته الانتخابية ويؤطر الناخبين في الاحياء الشعبية والمدن الصغيرة والكبرى والدواوير في العالم القروي.

  • اللهم تغييرا من عندك
    الأحد 24 يناير 2021 - 14:35

    نسأل الله أن لايعيدهم لا في الانتخابات المقبلة ولا في اية إنتخابات ولا أرانا وجوهم المنافقة التي ترهقها خيانة وخسة وخيانة المسؤولية وثقة الناس هم ومن هم على شاكلتهم

  • اعبودو حمو.
    الأحد 24 يناير 2021 - 14:42

    الى فيهم شي نقطة ديال الحشمة والحياء احذروا رؤوسهم ويعتذروا للشعب ويمشو صاغرين. واذا كان العكس وترشحوا فسيلقون شر هزيمة في التاريخ.

  • abdelh
    الأحد 24 يناير 2021 - 15:03

    سوف نتكمل بكل صراحة وبدون إنحايزية عندما كان بنكيران و باها رحمة الله عليه كان كل شيء يسير بتحسن و لكن عندما قتل باها و.. رحمة الله عليهم وجد بنكبران نغسه وحيدا و كشرت الثعالب على أنيابها و دخل تجار الدين و السارقون و الصهاينة و …. وبدأ الأخضر يرجع يابس والشعب أكله الذوذ

  • اليزيدي
    الأحد 24 يناير 2021 - 15:23

    مجلة “جون أفريك” ،ليس لها ماتقول عن المغرب وساكنته،فأكثرية المغاربة ،يعرفون “لعبة” الانتخابات،ومن يقرر في نتائجها،فأم الوزارات كانت ولاتزال هي من ينظم ويتتبع ويراقب ويعلن عن النتيجة،بشأن الانتخابات ،التي لاتعدو الى الآن ،ضعيفة “المصداقية” ،لان الذي يجب أن يقوم بهذه العمليات ،”لجنة”،تؤسس لهذا الغرض،تضم ممثلين عن جميع السلط ،بما في ذلك سلطة الصحافة النزيهة والملتزمة،ماعدا ذلك ،فالقرار في الاول والاخير ،يظل اصطناعيا،لنحصل على فسيفساء “تشكيل حكومة” ،
    فلحزب”لانبة”أوغيره ،قد نخمن انه سيفوز ،فالامر سابق لاوانه،وخاصة أن هذا الحزب “حرق ” أوراقه المبنية على ايديولوجية”الميتولوجيا”.

  • noureddine
    الأحد 24 يناير 2021 - 15:26

    سوف تكون أكبر غلطة التصويت على العدالة والتنمية، يجب عدم التصويت على جميع الاحزاب. لان الشعب المغربي فقد الثقة في جميع الاحزاب

  • rachid
    الأحد 24 يناير 2021 - 15:28

    كل شيء ممكن posible لأنه هناك فئة عريضة من المغاربة مخدرة و يتقون تقة عمياء في الذئاب الملتحية و تجار الدين المتأسلمين

  • لحسن باء
    الأحد 24 يناير 2021 - 15:52

    العدالة والتنمية لا تفوز في الانتخابات القادمة لانه ضرب جيوب المغاربة بالظلم وباسم الإسلام .. من أجل مصالحهم الشخصية..

  • خالد بنسيدي
    الأحد 24 يناير 2021 - 16:20

    أتحداكم إذا لم يفز هذا الحزب في هذه الإنتخابات .ولا تغرنكم التعليقات والهضرة الخاوية .البلاد تمكنوا منها هذا القوم

  • khalidrita
    الأحد 24 يناير 2021 - 16:27

    استطاعت العدلة و التنمية ان تحقق نجاح في مغربنا الحبيب ونتمنى أن تسنمر، لأنها تعتبر احسن حزب إلى حد الآن……. ونتمنى أن تكسب وتفوز في انتخابات المقبلة…….

  • افران الاطلس المتوسط
    الأحد 24 يناير 2021 - 16:40

    حكومة الحزب العدالة والتنمية انتهينا معها عشرة سنوات، عشر سنوات من التأخيروالضياع لفائدة لا شئ . حزب العدالة والتنمية ليس لديه اي اطرعاليا ولا استطراطجية اقتصادية فعالة مكانها ليس في تسيير ما يحتاجه البلاد ولاالمواطنين .

  • abdo
    الأحد 24 يناير 2021 - 16:41

    لن يفوزوا بحول الله . فعلا نجحوا في تحقيق أهدافهم الشخصية و الاغتناء والمناصب العليا .أما الشعب فزاد فقرا .
    عن نفسي لن يحلم حزبهم المنافق بصوتي .

  • Immigre
    الأحد 24 يناير 2021 - 17:18

    Réponse à Ce journal français le PJD ne vas plus gagner les élections c’est des loups affamés d’argents pouvoir et femmes no
    More comment

  • لا لاستيطان القلوب والعقول
    الأحد 24 يناير 2021 - 17:36

    الى محماد بلحسن ، ماذا تعني بمليون يهودي اسرائيلي مغربي !!!؟؟؟؟ كيف يشتغل مخك يارجل ؟؟ إما ان تكون مغربيا أو إسرائيليا ولا يمكن ان تجمع بين جنسيتين !!!! لابد من الولاء لأحد الجنسية على الأخرى !!! لقد رحلوا وحملوا راية بديلة و وطن سرقوه لاهله وشردوهم عن ٱخرهم . إنهم مستوطنون مسلحون يقتلون من أجل البلد البديل والراية البديلة . يامحماد هم يقتاتون ويعيشون على المساعدات والمعونات من الدول الاوروبية والامريكية والاسترالية .فكيف لهم ان يخدموك ، اسي بلحسن نوض اخدم على راسك ؟!!

  • محمد بلحسن
    الأحد 24 يناير 2021 - 18:06

    أود الرد على صاحب العليق رقم 107 الذي طرح عليك سؤال: ماذا تعني بمليون يهودي اسرائيلي مغربي !!!؟؟؟؟
    ها هو جوابي: يتعلق الأمر ب 1.000.000 نسمة من ديانة يهودية، يحملون جنسية دولة إسرائيل معترف بها من طرف هيئة الأمم المتحدة في 1947 أي 12 سنة قبل والدتي أي في 1959 بجهة سوس الحبيبة، هم من أصول مغربية عاشوا مع سكان المغرب الأصليون الأمازيغ قبل وصول الاسلام الى المغرب، حافظوا على ديانتهم اليهودية وعلى عاداتهم و تقاليدهم المغربية العريقة ولقنواها لأبناءهم وحفدتهم. هل فهمت يا من لم يرغب في الجهر بإسمه الكامل. إذا كان الجواب هو “لا” فمن حقي أن أتساءل: كيف يشتغل مخك يا رجل ؟؟

  • العمارني
    الأحد 24 يناير 2021 - 18:14

    سينجحون ادا كانت هناك. مقاطعة. للانتخابات. فجميع الاحزاب. في صالحها العزوف عن الانتخابات .الانتخابات كان يجب ان تجرى في اكتوبر 2020 لأن اخر انتخابات جرت في اكتوبر 2015ومدة انتداب مجلس النواب هي خمس سنوات

  • لا ثقة
    الأحد 24 يناير 2021 - 18:41

    الشعب جرب كل الاحزاب السياسية بقى ليه ما يجرب
    الشعب شبع واقنع من كل هؤلاء

  • aljad
    الأحد 24 يناير 2021 - 18:56

    بالعكس تبارك الله عليهم خدموا انا بعدة نصوت عليهم كينين شي أخطاء ولاكن اجابية أكثر

  • لطيفة المغربية
    الأحد 24 يناير 2021 - 19:39

    بارك عليهم شحال من سنة و هم شادين الحكومة ر شبعو و ترقعو مزيان

  • tawfik
    الأحد 24 يناير 2021 - 21:15

    حزب العدالة والتنمية ليس قوياً، بل الأحزاب الأخرى ضعيفة

  • لحسن
    الأحد 24 يناير 2021 - 22:06

    الأمانة رفضت السماء والأرض على حملها ولكن الجهل والطمع والجشع منذ نجاح العدالة والتنمية لا عدالة ولاتنمية الزلط والجراءم بكثرة حدد ولا حرج حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

  • متقاعد
    الأحد 24 يناير 2021 - 22:18

    هناك مثل مغربي .اللي عضو لحنش كيخاف من الكوردة.la corde.الاخوان معاهم غير المشاكل .نتمنى ان يسقطوا في الإستحقاق المقبل .

  • بودواهي
    الأحد 24 يناير 2021 - 22:44

    فليكت المغرب و المغاربة على يقين تام انه ادا تم إنجاح اقول انجاح و ليس نجاح حزب العار الاسلاموي المخزني في الانتخابات المقبلة ستكون الضربة القاتلة للدولة حيث سيزيد الانهيار و الشلل التام الدي تعيشه اليوم و على جميع الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية و سيتحول كل شيء إلى بركان غضب عارم سيأتي على الاخضر و اليابس …و بالتالي ستكون الدولة هي الخاسر الأول و الاخير …فحدار ثم حدار لان السيل بلغ الزبى…

  • مواطن2
    الأحد 24 يناير 2021 - 23:10

    الله يستر……الله يستر……الله يستر……اذا فازوا لولاية ثالثة ذلك يعني ان الشعب المغربي ينسى بسرعة.ولا داعي للزيادة في التعليق فقد قيل ما يمكن قوله من طرف المعلقين.

  • Tarik
    الأحد 24 يناير 2021 - 23:25

    d’après moi A quoi ils servent ceux là a rien d’après moi ,

  • إدريس الجراري
    الإثنين 25 يناير 2021 - 01:33

    الجواب الصحيح هو هل سيدهب المغاربة لصناديق الإقتراع
    لا اضن المغاربة اليوم لا يتقون في كل المؤسسات
    ومعلوم ان الإنتخابات اكثر من 65 سنة لم تاتي بتغير
    وكل الحكومات تقول لا نريد صدام مع المؤسسة الملكية
    وهدا يؤكد ان كل السلد في يد المؤسسة الملكية وليس
    هناك اي فصل للسلط وليست هناك ثمثيلية للشعب هناك
    حصانة وامتيازات وريع واستبداد بالسلطة الشعب ليس لديه سلطة القرار
    فما فائدة اي انتخابات ؟ الصدام مع الملكية شيئ مطلوب لخلق التوازن في السلط
    نعم لإحترام المؤسسة الملكية وحرمتها لكن هناك امور تفرضها الدمقراطية
    فالملك رئيس الدولة وامير المؤمنين وله حرمة وعليه واجبات اتجاه الشعب
    وبإعتباره حامي الملة والدين وحامي البلاد والعباد وبما ان الدولة تتكون
    من مؤسسات فلابد ان تكون لهده المؤسسات موقع في السلطة وخاصة
    السلطة القضائية وسلطة البرلمان وسلدة الحكومة ولبد ان تخضع لمطالب الشعب
    وإلا لا فائدة من اي إنتخابات خرائطها السياسية مرسومة سلفا ولا سلطة
    للمؤسسات حسب الدستور القائم يجب ان نتغير لنتقدم وإلا فلا نستبعد الكارثة
    اتمنى ان يفهم خطابي ولا ينتقد من اجل الإنتقاد نتمنى لوطننا التطور

  • الفضاء والارث والترحال والفراغ
    الإثنين 25 يناير 2021 - 11:51

    اذا كانت تقاليدهم واعرافهم وعاداتهم واصولهم سوسية كما تدعي ومغربية ( علما بأن اشلوح ليسوا امازيغن والتقاليد والاعراف في الجنوب المغربي ليست موحدة بين القبائل … ) . فلماذا هاجر مليون المغرب وغادر هذا الارث الاجتماعي الروحي الثقافي اللسني واتجهوا نحو أرض فلسطين ؟ ماذا هو دور ذاك الارث الاجتماعي الثقافي الٱن على ارض الفلسطينيين !!؟؟؟ . الشلحة ادات للتواصل وليست ارث .

  • الفضاء والارث والترحال والفراغ
    الإثنين 25 يناير 2021 - 12:32

    اذا كانت تقاليدهم واعرافهم وعاداتهم واصولهم سوسية كما تدعي ومغربية ( علما بأن اشلوح ليسوا امازيغن والتقاليد والاعراف في الجنوب المغربي ليست موحدة بين القبائل … ) . فلماذا هاجر مليون المغرب وغادر هذا الارث الاجتماعي الروحي الثقافي اللسني واتجه نحو أرض فلسطين ؟ ماذا هو دور ذاك الارث الاجتماعي الثقافي الٱن على ارض الفلسطينيين !!؟؟؟ . الشلحة ادات للتواصل وليست ارث .

  • Maroc
    الإثنين 25 يناير 2021 - 21:21

    لا نريد هذا الحزب في الحكومة المقبلة
    نحتاج الى حكومة جديدة تلبي مطالب الشعب
    وليس اللحية من اجل المناصب العليا. في البلاد

  • خديجة
    الثلاثاء 26 يناير 2021 - 19:07

    الكل يتكالب على الوطن ليدمره …للأسف ضيعو علينا الحياة الدنيا نرجو من الله أن يرحمنا في آخرته

  • Nordine dghoghi
    الأربعاء 27 يناير 2021 - 17:20

    بسبب البجيدي العدالة والتعمية.. زائد الاحزاب الاخرى المفبركة… اصبح الفقر يشكو من الفقر ،واصبح الظلم يشكو من الظلم.. والاحتقار يشكو من الاحتقار.. ونهب المال العام يشكو من نهب المال العام ..ووووو المهم الشعب يعاني الأمرين.مه الظلاميين.لدى نقول للمغاربة فكروا جيدا ان الاخونجية مند القدم دمروا اجيال ودل… ومن لا يتألم لا يتعلم.. لي تقهر وتفقر وتحكر خصو يفكر.. ويخمم.. لا يتبع الاخونجية.. لا يصوت عليهم انهم اكثر من الوباء..

صوت وصورة
قنصلية الأردن بمدينة العيون
الخميس 4 مارس 2021 - 13:43 17

قنصلية الأردن بمدينة العيون

صوت وصورة
ألبوم "طوطو" الجديد
الخميس 4 مارس 2021 - 13:19 11

ألبوم "طوطو" الجديد

صوت وصورة
المعاملات المالية عبر الهاتف
الخميس 4 مارس 2021 - 10:17 5

المعاملات المالية عبر الهاتف

صوت وصورة
برنامج المثمر للزرع المباشر
الأربعاء 3 مارس 2021 - 21:29

برنامج المثمر للزرع المباشر

صوت وصورة
زيارة أخنوش لإقليم شفشاون
الأربعاء 3 مارس 2021 - 20:30 108

زيارة أخنوش لإقليم شفشاون

صوت وصورة
حوت ضخم بشاطئ الجديدة
الأربعاء 3 مارس 2021 - 18:31 19

حوت ضخم بشاطئ الجديدة