محكمة النقض تحسم جدل الاعتراف بالأبناء المولودين خارج مؤسسة الزواج

محكمة النقض تحسم جدل الاعتراف بالأبناء المولودين خارج مؤسسة الزواج
صورة: و.م.ع
الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:00

حسمت محكمة النقض الجدل حول موضوع الاعتراف بالأبناء المولودين خارج مؤسسة الزواج؛ إذ اعتبرت في قرار صدر حديثا عنها أن الطفل “غير الشرعي” لا يرتبط بأي شكل من الأشكال بالأب البيولوجي لا بالنسب ولا بالبنوة.

وأنهى هذا القرار، الذي اطلعت عليه هسبريس، الجدل الذي رافق الحكم غير المسبوق الصادر عن قسم قضاء الأسرة بالمحكمة الابتدائية بطنجة قبل ثلاث سنوات، الذي قضى بثبوت بنوة بنت وُلدت خارج إطار الزواج وأدين على إثر ذلك الأب البيولوجي بأداء تعويض قدره 10 ملايين سنتيم.

وكانت محكمة طنجة قد اعتمدت في قرارها على الاتفاقيات الدولية التي صادق عليها المغرب، ناهيك عن اختبار الحمض النووي الذي قطع الشك باليقين بأن البنت من صلب المدعى عليه، لكن هذا الحكم الابتدائي ألغته محكمة الاستئناف بالاستناد إلى أحاديث نبوية وعدد من التفسيرات، وهو ما دفع الأم إلى اللجوء إلى محكمة النقض لكن طلبها رُفض.

وإذا كانت المحكمة الابتدائية قد قضت بثبوت بنوة الطفلة فقط دون النسب، فإن قرار محكمة النقض، المؤرخ في 29 شتنبر من السنة الماضية، أكد أن “ولد الزنا يكون منقطع النسب من جهة الأب ولا يلحق به بنوة ولا نسباً”، واعتبر أن “المطالبة بالحكم بثبوت البنوة البيولوجية غير الشرعية للبنت مع الأب مع انقطاع النسب بينهما لا موجب يبرر الحكم بها لا شرعاً ولا قانوناً”.

وذكرت محكمة النقض أيضاً أن “العلاقة التي كانت تجمع بين طرفي النزاع هي علاقة فساد، وأن ابن الزنا لا يلحق بالفاعل ولو ثبت بيولوجيا أنه تخلق من نطفته، لأن هذه الأخيرة لا يترتب عنها أي أثر يذكر”.

وذهبت المحكمة، ودورها مراقبة تطبيق القانون من طرف محاكم الموضوع، إلى القول إن هذه “البنت تعتبر أجنبية عن أبيها، ولا تستحق أي تعويض لأنها ناتجة عن فعل غير مشروع كانت أمها طرفاً فيه”.

كما أوردت محكمة النقض أن القواعد القانونية وقواعد الفقه المعمول به، وهي بمثابة قانون، تقر بـ”أن ولد الزنا يلحق بالمرأة لانفصاله عنها بالولادة بغض النظر عن سبب الحمل هو وطء بعقد شرعي أو شبه أو زنا، ويكون منقطع النسب من جهة الأب ولا يلحق به بنوة ولا نسباً”.

وأشارت المحكمة في قرارها إلى الفصل 32 من الدستور الذي ينص على أن “الأسرة القائمة على علاقة الزواج الشرعي هي الخلية الأساسية للمجتمع”، كما أشارت إلى المادة 148 من مدونة الأسرة التي تنص على أنه “لا يترتب عن البنوة غير الشرعية بالنسبة للأب أي أثر من آثار البنوة الشرعية”.

اختبار الحمض النووي الإبن الغير شرعي قضاء الأسرة محكمة النقض

‫تعليقات الزوار

230
  • Telus com
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:07

    يالله روحو افسدوا و اتو بابناء الزينا . شكرا لرئيس هذه المحكمة

  • Mosi
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:09

    وما ذنب الطفل…؟؟؟
    هذا هراء…
    اي قوانين ظالمة هذه التي تجعل الابناء يتحملون ذنوب الاباء…؟؟؟

  • samir.el.harrouf
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:10

    الاجتهاد القضائي وصل الى ابعد الحدود لحماية المستضعفين وخاصة الأطفال اللي لا ذنب لهم في ما اقترف الكبار، وحنا التأويل يصب دائما في سحق الأطفال.
    العبث

  • محمد
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:12

    قرار صاءب يحترم روح الفقه الاسلامي و مدونة الاسرة .

  • N.H
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:14

    ظهر الحق و زهق الباطل،ضربة موجعة للجمعيات المجرمات المدافعات عن الفساد و أبناء الزنا و إنحلال المجتمع

  • ام يوسف
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:14

    لا حولا ولا قوة إلا بالله العلي العظيم يعني داير الفعلة ومتبتة عليه ويضيعو حق البنت انا مع شرع لكن كاين ملابسات انه في دك العهد مكانش حمض نووي فاكيفاش غتتبت انها بنتو برغم كول الاتباتات يمشي هكداك يضيع طرف منو صراحة وليت كنقول الله يعجل بساعة الضمائر ماتو والقلوب ايضا رجال اخر زمن غلطو بزوج الام و الاب وتدفع البنت التمن غتضيع اعباد الله وغيكون مصيرها زنقة بحال اغلبية

  • نور الدين
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:14

    انا مفهمتش علاش هاد الدولة كتزيد على راسها المشاكل .ولد ولد خارج مؤسسة الزواج هو في الاخير انسان و موجود و ميمكنش نقتلوه او نخبيوه او نديرو ليه شيحاجة اخرى .اظن هاد الولد او البنت خاصو يقرا خاصو الطبيب و خاصو و خاصو .الى معترفناش بيه أشنو نديرو ليه .الله يغفر الذنوب كلها الا ان يشرك به .و هاد الولد او البنت لي تزاد خارج مؤسسة الزواج هو في الاخير فرد من المجتمع لابد من اعطاءه كل الحقوق ايوة بالاخرين .من بعد ملي غادي يكبر غادي يرفع قضية انبات النسب في المحكمة .اوا هاحنا قدام قضية أمام المحكمة خدمة زائدة حنا كنديرو الخدمة بزاف المرات .باش نعتارفو بيه من الاول هاحنة غادي نزيدو على راسنا الخدمة و صافي.

  • رجل من المسلمين
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:15

    الحمد لله على نعمة الإسلام اللذي حرم الزنا وإلا كنا مجهولي النسب

  • Ayoub
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:15

    شوارع مدن المغرب تعج بهؤلاء الاطفال من كلا الجنسين ضحايا قانون متساهل من الطرفين المراة المغلوبة على امرها ورجل غير مكترث وطول مساطر التقاضي المعقدة….كل هذا يقود هؤلاء الضحايا حتما الى الشارع حيث التشرد والتسكع والانحراف والاستغلال الجنسي….اذن اين هي المواثيق الدولية التي تحمي الطفل وتكفل حقوقه و التي وقع عليها المغرب وتبناها في مؤتمرات عدة ام هي فقط للتشدق بهذه الحقوق المزعومة….ويبقى مصير الطفولة والابناء سواء ضحايا الجنس الرضاءي او ضحايا التفكك الاسري من طلاق او وفاة احد الوالدين….مصيرهم هو الشارع للاسف…..اتقوا الله في ابناءكم وطفولتكم…!!!!

  • حسن
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:15

    و أين هي حقوق الإنسان التي صادق عليها المغرب دوليا؟؟؟

  • بلادي من يحكمك
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:15

    نحن نعيش في قرون ما قبل الحضارة. قوانين اكل عليها الدهر و شرب. شي واحد يقول لي في بلاد المسلمين لا يوجد زنى و خمر و قمار ووووو…. علامن كضحكوا الواقع لا يتناسب مع النصوص اللتي صيغت في عصور مضت. الناس تتقدم و تجتهد لإيجاد حلول في الزمن اللذي نعيش فيه. ما ذنب هؤلاء الأطفال بغض النظر عن زنا أو إغتصاب أو غيره. أين الإنسانية و الرحمة وهي أسس الدين الإسلامي اللذي و للأسف بتنا بعيدين عنه كل البعد

  • جمال
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:18

    الله يسترنا. كيف تسول النفس لبعض الأشخاص ارتكاب أفعال ينتج عنه أبناء زنا. ما ذنب أولاءك الأبناء وما مصيرهم ولقب ابن الزنا سيلحقهم كل حياتهم. كيف نسمح لأنفسنا بسبب نزوة عابرة أن نساهم في ولادة أبناء بهذه الطريقة البشعة والقاسية في حق من يولدون. حسبنا الله ونعم الوكيل لكن الله يمهل ولا يهمل ولو ارتكبت فحشا نتج عنه ابن زنا فالعار سيلاحقك في الدنيا وفي الآخرة فاتقو الله في بنات الناس ويا أيها الفتياة احفظن فروجكن فأنتن مسلمات وبنات مسلمبن ومسلمات ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

  • مستغرب
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:18

    سبحان الله نستخدم الاحاديث والنصوص القرانية وقتما شئنا وماذا عن القتل والزنا والسرقة وقذف المحصنات راكم دوختونا ومعرفنا منين نشدوكوم مرة بلد اسلامي ومرة بلد ليبيرالي اكيد هدا هو الاستثناء المغربي كالعادة بالله عليكم ماذنب هؤلاء الاطفال يولدون بدون نسب ؟

  • ADAM
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:19

    هذا وإن دل عى شيء، إنما يدل على أننا مجتمع ذكوري بامتياز. المرأة معندها ما دير فهاذ البلاد!

  • Hassan D
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:19

    إنتهـى الگلام بالنسبة للمحامي وليلى ومع ذالك محگمة النقض يگون قرارهـا منطقيا ونتمنى أن تجتهـد في ملفات أخرى

  • هشام
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:19

    قرار صائب موافق لشرع الله. ابن الزنا يلحق بأمه.ولايرث في أبيه ..هذا هو الدين

  • مستنكرة
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:19

    اشنو ذنب الابن مسكين ان يحرم من ابسط حقوقه و يتم تسميته بلقيط و هوا مدار لا بديه و برجليه هذا الخطأ لازم يتم تحمل مسؤوليته من طرف الاب و الام بجوج غير يديروها و يهزو يديهم الاين او البنت تبقى تابعاهم بصمة العار مدى للحياة عيب و الله

  • مغربية
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:19

    الأبناء للأسف هم الضحايا. ما ذنب ابن الزنا أن يعيش مقطوع النسب. و لماذا تتحمل الأم وحدها مسؤولية خطأ مشترك مع الأب…

  • الحقيقة
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:20

    ما حكمت به هذه المحكمة يعتبر شرعيا وقانونيا حكما عادلا لأن مثل هذه الأحكام سنتنقص على الأقل اوتضع حدا لاشكال الفساد لأننا في بلد إسلامي وحرم الله سبحانه وتعالى في محكم تنزيله الزنى ومايشبه ذالك من الجرائم الخبيثة التي تمس بمصالح المجتمع.

  • موضوع حساس جدآ؟
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:20

    هل الشريعة الإسلامية طبقت بحذفر يها فقط في هذا الموطن أو بالأحرى في هذه القضية. ما ذنب هؤلاء الأطفال يجب الإعتراف بكل مولود من الجانب الإنساني ومراعاة مشاعر كل طفل في المستقبل. في نظري الشخصي وأتكلم هنا من الجانب الأخلاقي حتى لاتكون إنعكاسات سلبية على. المولود إذا ثبث الحمض النووي الإعتراف بلقوة وينال المولود كل حقوقه ولانتر ك له أي مجال ليكون عنده حس سلبي او نقص. وشكرآ

  • Daaas forever
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:20

    إذا قال الله من فوق سبع سماوات..إذا الموؤودة سؤلت..فماذا نقول نحن من بعد هذه الآية العظيمة لتلك الطفلة البريئة

  • رشيد
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:21

    دوك جمعيات العار واللي كيمولهم تضرب ليهم كولشي فزيرو…

  • عقلاني
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:22

    لا حول ولا قوة الا بالله، اختبار الحمض النووي هو الفيصل، اقسم بالله انها ابنته رغم انف القانون كيفما كان مصدره، العقل يعلو ولا يعلى عليه.

  • elharfali.abdelkebir
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:22

    دبا الولد تايتحسب إبن لهاد المرأة (الفاعلة) حنت خرج من كرشها و لكن متايتحسبش إبن هدا الراجل (الفاعل) غي حنت الولد ماخرجش من كرشو وخا راه بلا الفعل ديال هاد الراجل مكانش الولد غايكون… يا ودي ا القانون يا ودي.. أسيدي هاد الراجل و هاد المرأة خاصهم بجوج يتحملو المسؤولية ديال هداك الولد حنت هوما اللي دارو هاديك العلاقة و تاواحد مابزز عليهم… دبا بحال هاد القوانين هادي اللي غاتخلينا ديما اللور اللور.. الراجل غايولي غي دايع و تاينفخ فالكروشا حنت عاارف ماتابعاه مسؤولية….

  • يوسف
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:23

    لا أحد ينكر ان ما قامت به الام و الاب من فعل يجرمه القانون و الدين و يستحقون أشد العقاب، علميا بما انه ثبث بنوة الابنة للاب و حفظا لحقوق الطفلة مستقبلا فإن قرار محكمة النقض من الناحية الإنسانية باطل و يستوجب إعادة النظر حفظا لحقوق الطفلة. و السلام

  • بدر
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:23

    و ستنضاف تلك البنت المسكينة الى ضحايا المجتمع. لتعيش عقدا نفسية ستلازمها طيلة حياتها لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

  • مراد
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:23

    النص القانوني يعلو على أي اجتهاد

  • ياسين فضولي
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:24

    قرار صائب .
    لايمكن بأي شكل من الأشكال أن يتم إثبات نسب طفل نتج عن علاقة غير شرعية لان الخطأ قائم من الأصل و العلاقة غير شرعية.
    غالبا ماتكون نية الحمل من طرف المرأة لفرض الزواج على الرجل إما لأنها أحبته أو لطمع فالرجل بطبيعته يرغب في الزنى لكن بدون مشاكل ولا حمل …
    ومن إتبع هواه و يرغب في الزنى هناك العديد من طرق الوقاية سواء العوازل الطبية أو عقاقير منع الحمل لمن رغبت في البغاء .
    كما يمكننا تحنب كل هذا بالرجوع إلى ديننا الذي نهى عن الزنى وأمرنا بتجنبها. مصداقا لقوله تعالى ” ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة وساء مصيرا” صدق الله العظيم

  • عنتاب بريك
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:25

    القانون يجب ان يتطور الى الاحسن ولا نبقى متحجرين نصبح هدفا لانتقادات العالم المعاصر لسبب احكام مرت عليها قرون وقرون وقرون من الزمن .
    فما هو ذنب طفل نتيجة اغتصاب ؟؟
    فما هى حظه من النسب والرعاية !!
    هذه الأحكام تشجع الاعتداء الجنسي والاغتصاب من طرف الأقوياء وتذهب ضحيتها نساء لا حول لهن ولا فوة !!
    هنا الدولة تخلت عن دورها في الحفاظ على سلامة مواطنيها كيفما ولدوا !!
    اتقوا الله في هذا الوطن وهذا الشعب

  • علي المغربي
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:25

    قرار غير عادل وغير منصف بتاتا، وما ذنب الطفل أو الطفلة المولودة خارج إطار عقد الزواج، الأخرى أن نعاقب الأب والأم الفاعلين، وليس أن يكون العكس، أن يتحمل الطفل أو الطفلة مسؤولية ما ارتكبه والديهما.
    القرار غير عادل بتاتا وغير منصف.
    لأن الطفلة ستتحمل وزر ما اقترفه أبوها وأمها مدى حياتها.

  • مهتم جدا
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:27

    الله ينصر من نصر الشرع ونصر الحق : قال عليه السلام : الولد للفراش وللعاهر الحجر
    وهذا الحكم من محكمة النقض هو اقرار الحق الشرعي الذي اثبتته النصوص : الولد الناتج عن علاقة غير شرعية هو ابن زنا بالمصطلح الصريح ، ونسبه من امه التي حملته لا من الرجل وان كان معروفا اصلا وفصلا .

  • محمد
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:27

    على الفقهاء الاجتهاد في ظل التقدم الطبي الذي يسمح في تحديد النسب بشكل قاطع. وعلى الاب البيولوجي تحمل المسؤلية تجاه الطفل الذي لادخل له في نزوات والديه.
    سؤالي للمشرع، ماذا لو جاء الطفل الغير الشرعي نتيجة اغتصاب؟

  • رمضان كريم
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:29

    المحكمة تعتمد على كتاب البخاري بدل الدلائل العلمية والحمض النووي! والعجااب لو كانت اعتمدت على آية قرآنية على الأقل كنا نقولو برافو ولكن لمن تقولها، المحكمة كانت خصها تراعي حقوق الضحية رقم 1 اللي هو الطفل، من حقو يكون عندو باباه اللي يكون مسؤول على الإنجاب ديالو لأن الطفل ما عندو حتى ذنب باش يعيش تحت لقب طفل غير شرعي… الأم والأب خصهوم يقومو بالمسؤولية ديارهم اتجاه هاد الطفل مادام جابوه

  • Dr abdelouarit
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:29

    واجتهاد وشمن اجتهاد هذا.. ايوا في حالة الاغتصاب؟

  • عزيز
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:30

    إذا كان الحكم ينطبق مع الشرع فهذا جميل. وهذا الأمر يجب تدريسه في المدارس والجامعات حتى تعلمه الإناث ولا يسقطن في المحظور.

  • ماء العينين لا رى باس
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:30

    الحمدلله خبر جميل هكذا سوف يعود الحق الى اهله اللهم يسر ولا تعسر نتمنى ان يعم العدل ويتم استخدام الوساءل الضرورية لاجل اجبار الاباء الذين يتهربون من اسناد ابناءهم الى الحالة المدنية التي تهمهم

  • mohamed
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:33

    قطع الشك باليقين انه حكم قاطع للشك ان القضاء قد ابتعد عن الفقه الاسلامي وهو قطع الطريق عن كل من اراد التحايل على القيم باسم الاجتهاد ت الوهمية

  • مسلم
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:34

    ما هو الذنب الذي ارتكبه مولود من علاقة غير شرعية كيف له ان يعيش بدون هوية و لا نسب

  • Mounir
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:35

    مازلنا نناقش مواضع ابناء الزينا في حين تناقش الدول المتقدمة مواضيع علمية ستخلق الحدث كالسفر عبر المجراة

  • حميدوا
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:35

    صافي بهاد الحكم بحال إلا كاتقول المحكمة للذكر غير زيد زني كثر.ماغادينش نلصقوا فيك الطفل إلا جاب الله حملات معاك هاديك لي كايزني معاها وغايصدق هو الرابح الاكبر.منها يستمتع بالجنس على خاطروا حيت غايعرف راسوا ماغايتحمل حتى شي مسؤولية تجاه المولود إلا حملت به لي زنى معاها والخاسر الاكبر غايكون هو المولود وبهكذا ستمتلىء الشوارع أكثر بأطفال الزنا مادامت المحكمة حكمت لصالح الزاني وبرأته من البنوة.يعني غايخرج منها كالشعرة من العجينة والأطفال هما لي غايكونوا الضحايا حيت كون حكمت المحكمة بالعكس كون راه الذكر منا غايضرب مئة تخميمة وتخميمة قبل مايفسد ولكن ملي حكمت المحكمة لصالحه عاد ماغايعطي قتلا الفساد كثر من الاول حيت غايعرف راسوا ماغايتحمل حتى شي مسؤولية من ذاك الزنا إلا نتج عنه حمل.لكم الله يأطفال الزناة.لقد وقعتم بين مخالب ذكور لا يرحمون وبين قضاة لا ينصفوكم

  • علي
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:35

    اوا هدا هو المعقول باش هاد الواقعه تكون عبرة لمن اعتبر او البنات ميتيقوش فأي واحد او يكون تسهيل الزواج او متبقاوش تشرطو على ولاد الناس حيت ملي تيجيك الحلال ترفضو او ملي تيجيك لحرام تقبلو

  • عابر سبيل
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:35

     “البنت تعتبر أجنبية عن أبيها، ولا تستحق أي تعويض لأنها ناتجة عن فعل غير مشروع كانت أمها طرفاً فيه” …. هل العقل مغيب إلى هذا الحد؟ ما ذنب الطفله؟ مع الأسف القوانين الدولية ارحم لها من ماهو جاري به العمل في هذه المحكمة…

  • أستاذة
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:35

    تطبيق القانون الوضعي والشرعي وارد لكن ينزل كالصاعقة على مولود سيصبح طفلا شابا ثم بالغا ليس له ذنب في ما وقع بالإضافة إلى نظرة المجتمع القاسية والتي سترافقه مدى حياته يجب إعادة النظر في القانون الوضعي ليأخذ اسم والده ويعرف أصله ليس من أجل الإرث وإنما من أجل تحمل مسؤوليته في النفقة مع الأم ومنطقيا الخطأ مشترك فليتحمل الاثنان تركه للأم وحدها قد يدفعها للتخلص منه إما لبناء حياة جديدة أو لعدم قدرتها المادية وبذلك يعيش الطفل أزمتين أنه ابن غير شرعي ولا يعرف أصوله على واضعي القانون أن يعرفوا أن الأمر يتعلق بكائن بشري له إحساس ومن حقه أن يعيش حياة سوية كالآخرين

  • nhf
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:35

    الحمد لله على نعمة الإسلام يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم (الولد للفراش وللعاهر الحجر)

  • ali
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:35

    العلاقة كانت بين طرفين المراة والرجل، لكن المحكمة الابتدائية حكمت فقط على الرجل دفع 10 مليون سنتيم، الرجل في المغرب محكوم عليه دائما بالدفع ، تزوج يدفع طلق يدفع ، عنده اطفال يدفع ، المراة مسكينة دائما ضحية تعمر حسابها البنك

  • الهواري حنان
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:36

    لا افهم . هل المغرب يوقع من جهة مع دول العالم والامم المتحدة على قرارات ولا يلتزم بها ويقوم بتطبيق تشريعه الخاص والذي سيسيء للمغرب ان حاليا او اجلا . ما فائدة مدونة الاسرة وهذا التطبيل للاستثناء المغرب في مجال الحداثة والحريات اذا نطبق تشريعات حتى دول محافظة جدا ومتشددة دينيا اصبحت تلغي عدة تشريعات التي لا تناسب القرن 21

  • العز العز
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:36

    اول مرة أرى صوابا في المنطق بغض النظر عن الشرع.
    لماذا لا يعملون بالحديث النبوي في الربا في الزكاة في الخمر في الصلاة في الصوم .
    الدين والشرع واحد .
    من ترك اية من آيات الله فقد كفر .
    الحق يعلو ولا يعلا عليه .
    هذا أكبر رد على الجمعيات التي تتبنى الزانيات وتدعي الحرية واللواط وزواج المثليين من نفس الجنس .

  • خالد من المانيا
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:37

    لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
    وماذنب ذلك الطفل اللذي تسمونه ولد الزنا .ثم تحرمونه من ابيه. بل حتى من النسب ؟
    لا اظن ان الله سبحانه و تعالى ان يحكم على هذا الطفل بالزنا و عدم الابوة و النسب رغم انه لاذنب له في جماع امه و ابيه .
    تحياتي

  • المهدي المهديوي
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:37

    و ماهو ذنب هاداك الطفل الذي ؟ هل تعلمون أن هذا القرار فقط يتسبب في زيادة أطفال الشوارع و المتخلى عنهم و بالتالي زيادة المجرمين و العاهرات ؟
    الإبن خارج مؤسسة الزواج يجب أن يتحمل مسؤوليته الاوبين و يصرفوا عليه و يكبروه بغض النظر عن إعطائه النسب أو لا المهم هو الطفل ما يضيعش في الخيريات و الشوارع .

  • إشكاليات قانونية واجتماعية 1
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:40

    الإشكالية في كيفية التوفيق بين هذا القرار و بين الدعوات المتزايدة المغرضة للحريات الجنسية الفردية!الأبناء الناتجون عن هكذا علاقات لا ذنب لهم!البعض يريد الحريات الفردية مع التنصل من المسؤولية والتبعات الإنجابية المحتملة!و الحل أن الحرية مسؤولية ومساءلة للضمير والسلوك!في حالة الاغتصاب مثلا، هل يثبت النسب أم لا لأن الأم تكون في حالة إجبار و إكراه؟من وراء هذا القرار؟ هل هناك لوبيا ضغط من أجل استصداره؟ أصحاب الثروات الطائلة الحرام يفكرون فقط في الإرث و حمايته من دون تحمل مسؤولية نزواتهم! الزنا علاقة رضائية بمقابل مادي أم بدونه فقط من أجل المتعة! إذن المسؤولية مشتركة و ليست الأم وحدها هي المسؤولة عن الحمل والولادة! الأبوة البيولوجية هي أساس و أصل الأبوة الاجتماعية والمدنية!لماذا إلغاء الأصل لصالح الفرع!أظن أن القرار تشجيع على التحلل الأسري والمجتمعي لأن البعض سيرى في ذلك الفرصة الذهبية للتملص من تبعات نزواته وأفعاله!القرار ينظر من زواية حماية الإرث والثروة و لا ينظر من زاوية حماية الطفولة!تصوروا حالة طفل أبوه بورجوازي بورشوازي وهو طفل شوارع؛ أو حالة الطفل الذي أبوه فقير و معدم و يرث منه ذلك

  • إشكاليات قانونية واجتماعية 2
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:41

    أظن أن القرار تشجيع على التحلل الأسري والمجتمعي لأن البعض سيرى في ذلك الفرصة الذهبية للتملص من تبعات نزواته وأفعاله!القرار ينظر من زواية حماية الإرث والثروة و لا ينظر من زاوية حماية الطفولة!تصوروا حالة طفل أبوه بورجوازي بورشوازي وهو طفل شوارع؛ أو حالة الطفل الذي أبوه فقير و معدم و يرث منه ذلك و هو يعيش في الشوارع!بأي منطق قانوني، اجتماعي، أخلاقي،فقهي و فلسفي يفكر الناس!الآن ال أ. د.ن و علم الوراثة يسهلان و يبسطان كل شيئ ليرتدع الناس!ما قيمة الحرية الفردية التي ستفرخ القنابل الديموغرافية،الاجتماعية والأمنية في الشوارع!

  • محمد
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:45

    هذا الحكم جائر و كان الأجدر أن يقام حد الزنا في هذا الرجل اذا اردنا ان نحترم القانون و السنة

  • انا
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:45

    و ما ذنب ذلك الطفل الذي يولد من علاقة غير شرعية، كيف يمكنه ان يعيش في مجتمع بدون نسب، ذلك ان لم تقتله الأم في المهد. قانون غريب

  • محمد زروال
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:46

    من الموكد ان هذا الحكم سوف يتبعه نقاش عميق، قد يتحول إلى نقاش مجتمعي، بالنظر أولا لما راكمه المغرب من رصيد في مجال حقوق الإنسان، وقضية المساواة بين الجنسين. إضافة إلى التزامات المملكه المغربية اتجاه المنتظم الدولي.

  • مر من هنا
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:48

    بصراحة هذا موضوع معقد جدا يحتاج لنقاش موسع، المشكلة هي ذلك الطفل ما هو ذنبه؟ إنه يذكرني بالوأد أيام الجاهلية، نعم الفساد يجب أن يحارب وبشدة، ولكن بشدة على الفاعلين وليس الأبرياء من الأطفال، ولنفترض سيدة اغتصبت وأنجبت على إثر ذلك؟ هنا سيكون الضحيتان من أم وإبن هما المحرمان!! والله موضوع معقد لا يكفي أن يشرك فيه قضاة بل كل الفاعلين ويفتح نقاش معمق حتى لا يظلم أحد والله عز وجل حرم الظلم على نفسه فكيف نقبل ظلم كائنات بريئة كيفما جاءت إلى هذه الحياة!

  • مصطفى الزين
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:48

    قوانين و أحكام لا تساير تطور المجتمع و تكرس للثقافة و الهيمنة الذكورية و تنتج أجيال تعاني القهر النفسي و الإقصاء الاجتماعي بأفعال ليس لهم فيها دخل و المسؤول الأول هو قوانين الدولة التي أصبحت متجاوزة و تكرسها السلطة القضائية المؤدلجة

  • ايت واعش
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:49

    القوانين يجب ان تساير الحقاىق العلمية وليس ان تلغيها وتنفيها اختبار الحمض النووي هو الكفيل باثبات النسب البيولوجي والمغرب صادق على الاتفاقيات الاممية والدولية بهذا الشأن فيجب ان تسبر القوانين وفق هذا المنظور لا عكسه ….

  • مغربي حر من بلجيكا
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:49

    أظن أن هذا القرار الصادر عن محكمة النقل قي غاية الأهمية. وأتمنى أن يكون حدا فاصلا في الممارسات غير الشرعية (الزنا ) وأن يكون ضربة قاضية لتلك الجمعيات النساءية العلمانية المتحدة الاي تدعو للسماح بللعلاقات الرضاءية بين الجنسين فاللهم لا تؤاخذنا بما تفعله السفيهات من بنات المسلمين.

  • نورالدين
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:50

    هاذا القرار الحاسم حسم عقيم ولا يمت لقيم الإنسانية بصلة.
    إذا كنا نحتكم إلى النصوص الشرعية فهناك شي إسمه الاجتهاد الذي يساير تطور الزمان والمكان والإنسان.
    وإذا كان من ذنب ارتكب نتيجة علاقة خارج إطار الزواج
    فالذنب مشترك بين الرجل والمرأة ولا يجب ان نحمل المرأة الطرف الضعيف المسؤولية كاملة .
    سؤال : لماذا الاجتهاد في أمور كثيرة مثل
    سلف بالنفع أليس ربا. والله حرم الربا.
    الزنا أليس له قصاص واضح في الشرع.
    السرقة أليس لها أحكام واضحة في الشرع
    لماذا هنا الاجتهاد وغيرنا الأحكاموالنصوص الشرعية.

  • مواطن ساخط
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:51

    بلد متخلف و لا امل فيه لا من الشعب ولا من الدولة
    كل شيء ضد تيار العلم والتقدم و َ الانسانية فهنيئا لنا.

  • عابر طريق
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:53

    قانون ذكوري ظالم في حق المرأة، واش هادا هو التكريم؟ علاش غير لمرا لي عليها لوما؟ هي لي جراتو بقنبا او قالت ليه اجي نزنيو؟ ما كفاكمش ضالمينها حتى ف لورت او الحقوق لاخرين؟

  • مغربية غيووووورة ##
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:54

    من وجهة نظري ،يعتبر القرار مجحفا في حق أبناء أبرياء لا حول لهم ولا قوة،. ألم يفكروا في مصيرهم، اي مستقبل ينتظرهم في غياب أوراق ثبوتية…؟سوف يعيدون ارتكاب نفس الجرم بما ان الشارع ملاذهم،

  • جريء
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:54

    وما ذنب الطفل من كل هذا، اين هي حقوق الطفل!!!!!!؟؟؟؟؟
    اعتقذ انه اجتهاد خاطيء.
    يجب اعادة النظر في القرار.
    لن نحب ان يحكمنا الفقهاء، بل نريد علماء بمعنى الكلمة.

  • عبد الرحيم
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:55

    حكم صائب.
    أرجو أن يكون سببا للحد من الزنى المحرمة شرعا ، و المغطاة تحت اسم صاحبي أو صاحبتي.

  • Aziz
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:55

    بلاد الحݣرة و التخلف و الرجعية. ماهو ذنب المولود يا جهلة.

  • مغربي متابع
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:56

    القرار إنتصار للأخلاق والقيم و رسالة إلى البنات والنساء بالدرجة الأولى إلى عدم الوثوق بأي رجل إلا إذا كانت رغبته فعلا الزواج ويتقدم لطلب الزواج أما غير هذا فهو العبث. أي رجل يمني إمرأة بالوعود دون أن يتقدم لطلب يدها رسميا يجب الحذر منه، لأن حينمت تقع الفأس في الرأس فإن الضحية هو الولد والأم أيضا. يجب أن تكون هناك إستثناءات في حالة الإغتصاب مع تشديد عقوبة المغتصب.

  • لهويشري عبد الصادق
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:58

    على ما أعتقد أن الحكم يتجه لردع هذه الممارسات حتى لا يتم شرعنة ما هو غير شرعي و يكثر أولاد الزنا و تنهدم الأسرة، بقدر ما هو ظلم للابناء نتيجة علاقة غير شرعية.
    عندما تكون ظاهرة تستفحل في مجتمع ما يجب قطع أسباب ظهورها و ليس بحث عن حلول لنتائجها.
    من يريد العلاقات فعليه بتشمير سواعده و تأسيس أسرة و الصبر على المحن سواء الرجل أو المرأة.
    لي بغا العسل يصبر لقريس النحل

  • سمير
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:59

    هذا يتوافق مع كلي الحفاظ على كلي النسل و لله الأمر من قبل و من بعد

  • محمد
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 20:59

    ابن الزنى لايرتبط بأي شكل من الأشكال بالأب البيولوجي لابالنسب ولا بالبنوة

  • عصام
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:00

    الابن للفراش و العاهر للحجر
    هذه هي القاعدة الشرعية

  • Azizo
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:00

    شكرا الحمد لله ان القانون موجود. وعلى الرافضين لهذا الحكم ان يراجعوا افكارهم الهدامة التي تدافع عن الرذيلة وما ينتجع من وراءها من منكر وجيش من الاطفال الغير الشرعيين.

  • ع عامر
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:00

    االاولوية للطفل الذي لا ذنب له.يجب مراعاة مصلحة المولود سواء ازداد قبل او بعد ثبوت الزوجية .ولاسيما عندما يثبت النسب ويعترف الاب والام بمولودهما.مع شيئ من المرونة في الشريعة،كل شيئ قابل للاجتهاد والعقلانية.

  • اللهم ان هذا منكر
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:04

    ايوة والى ناض سيهوم بوزبلة عاود دارها معا وحداخرة وخلفلينا y وغدا بعد غدا تلاقلت y مع x لي خلفو من صاحبتو الاولى شنة نسميو هاظا

  • خديجة
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:05

    يبقى الأبناء في هذه العلاقة الغير شرعية هم الضحايا للأسف الشديد

  • Oussama
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:06

    المحكمة حكمت بشرع الله . ابن الزنا لا يعترف به و لو تبت ذلك بيولوجيا و لا يرث
    اتعلمون لماذا : لأن الزنا حرام حرام حرام

  • kagcenlahcen
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:07

    .المدعوم شرعا ما ال كل المعدوم حسا. قاعدة فقهية معروفة في موضوع المولودمن دون علاقة شرعية. الولد للفراش.

  • MOS
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:07

    ما ذنب المولود في كل هذا
    ادا قيل زوجتك نفسي اهذا زواج شرعي ام ماذا

  • امال
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:09

    انا مفهمتش ناس لمعجبهومش هاد القرار بالعكس محكمة النقض قالت الصواب ولي معجبوش الحكم يعني كيعجبو الفساد ربي حرم الزنا ومنع النسب حيت باش متلغاش الحكمة ديالو من الزواج سينو نوليو بحال اوروبا نحملو بلا عقد واصلا وداك الطفل متقولوش شنو ذنبو ربي مظلموش راه شحال من ولد مات باه وهو فكرش مو شحال من ولد جاه الكونسير او غرق او تحرق… حتى هادوك قولو لربي شنو ذنبهم ربي راه كل واحد كيف مكتبلو كيف غيعيش متحللوش حاجا منعها الله باش تشجعو الفساد الولد راه كياخد كنية ديال مو مغيضيعش

  • قدور
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:09

    رجعنا الى عصر القديم وإختلاط الانساب . يعني رجل يمكن تكون عنده بنت من الزنا وولد شرعي وهناك إمكانية زواج مع بعضهم بدون مايعرفون والله يقول حرمت عليك أخواتكم.

  • مغربية
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:10

    سبحان الله. مجتمع ذكوري يحمي الرجل و ينهال على المرأة بشتى أنواع التحقير . أما حالة الإغتصاب ! واقيلا خاصنا نقربلوها حيث ما كانتفهمو غير بالعين الحمرة

  • تالف مع الزمان
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:10

    كيفاش زعما؟ يمشي يزها مع راسو و يفسد و الثمن تدفعو فقط المراة و الاطفال؟
    انا مسلم الحمد لله لكن هاد التأويل ما فهمتوش، خاص شي لجنة ديال علماء حقيقيين ماشي مرايقية اللي يوقفوا على هادشي، راه دوك الاطفال مساكن اللي غادي يتعذبوا وسط مجتمع مريض ماتايرحمش.

  • يوسف المغربي
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:11

    السؤال المطروح بالنسبة للزاني و الزانية ؟ ما ذنب الطفل اللذي يولد خارج إطار الشرعية ؟!!! فكري مزيان أ فكر مزيان قبل ما تزني و يجي منكم ولد أ مهما يكن فهو من كبذتكم إن كان عندكم ضمير .. ما ذنب طفل يتبعه عار إقترفه ذئبين بشريين ؟!!

  • amin
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:12

    هدوك لي يقلك ما ذنب الطفل فالطفل ابن زنئ رغم حنان قلبك الجميل وانسانيتك الحلوة فهو ابن زنئ ولن ينفعه حنانك ولا جمالك وبخصوص ما ذنبه فهذا مشكل مجتمع وليس مشكل تقنين بمعنئ رب أولادك علئ احترام الإنسان رغم… علم أبنائك أن ابن الزنا لا ذنب له وهكذا حلت المشكلة كما حلت في كل المجتمعات الراقية وتحية للقضاء.

  • LYABES
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:12

    Mettez-vous juste à la place d’une personne concernée par ce sujet et qui lit cet article, les mots ont un poids et les mots utilisés dans votre articles sont comme des balles.

  • Abdelhak
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:12

    Autant le père que la mère sont responsable.l’enfant doit être protégé car il n’est pas responsable. C’est un jugement qui rappelle les temps obscures de la jahilya. Un jugement salafiste qui n’honore pas la justice marocaine.

  • نعمان
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:16

    الجميع يعلم أن المرأة هي الطرف الخاسر في أي علاقة غير شرعية، الحل هو تربية الأبناء و البنات على الأخلاق و تعاليم الإسلام، تكاثر العلاقات غير الشرعية يداعب الحرية الشخصية سينتج عنه مشاكل لا حصر لها ستدمر الأسرة و بالتالي المجتمع، أصحاب نظرية تقدم الغرب على جميع المستويات و كوبي كولي منهم لأنهم متقدمون لا يهمهم من المرأة إلا المتاجرة بجسدها أما مشاكلها المرتبطة بابن الزنى و نظرة المجتمع لهما فلا تهمهم، إذا أردتم الحلول فهي في محاربة الزنى و تشجيع الشباب على الزواج، أما الإعتراف بنسب إبن الزنى الأب البيولوجي فلن يحل المشكل،

  • حكم يجنبنا كوارث.
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:16

    الحكم صائب لأن لو افترضنا العكس سنفتح بابا لإنجاب الأطفال الغير الشرعيين و بكثرة لأن الأمهات سيتهاون في الوقاية من الحمل بحكم أنهن الأكثر تحكما في الحمل من الرجل و ظنا من هن أن المحكمة ستنسب أطفالهن لآباء و إن كانوا غير شرعيين. الآن النساء خارج الزواج ستحططن أكثر من قبل و على الرجال فعل نفس الشئ على الأقل إن لم يستطيعوا اجتناب الحرام على أقل لن يكون هناك أطفال ضحايا علاقات غير شرعية.

  • الإدريسي
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:16

    المحكمة الابتدائية كانت لها الجرأة في تقويم الاعوجاج وتغليب مصلحة الطفل وما صدر عن محكمة النقض مؤسف …!!!

  • حقيقة
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:17

    كعلماني ورغم دفاع مستميت عن حقوق الطفل والمطالبة بضعف العقوبة في جرائم اغتصاب طفل قاصر، إلا أنني في هاته الحالة لا يمكنني إلا رفع القبة لقرار المحكمة ولو انه حكم رجعي إلا انه لوحظ في السنين الأخيرة لجوء نساء عديدات لحيلة الولادة من شخصيات ميسورة بل حتى من رجل على قد الحال قصد تكبيله ماديا وكسب مدخول شهري بدعوى مصاريف ابنه او ابنته الغير الشرعي. للاسف حكم ظالم في حق الطفولة لكنه في الظرفية الحالية ضروري لكبح ظلم آخر من طرف النساء ضد الرجال عبر تكبيله وتدمير حياته بمجرد نزوة ليلة عابرة

  • مواطن
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:17

    هدا جهل وتخلف ما بعده تخلف، وما دنب الطفل يا قضاة يا محترمبن، اين عقلكم اين ضميركم ، طبقا لمنطقكم لا يجب نسبه حتى لامه، القوه في الشارع تاكله القطط ، أم أن المراء هي الحلقة الاضعف وتحمل المسؤولية وحدها، هدا قانون العصر الحجري

  • سوس العالمة
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:17

    ياحصرتاه ليس هناك من يجتهد في حق هده الفئة المستضعفة والا ننتضر حتى يملأ لنا من الغرب او يفرض علينا فيتم اعتماده في محاكمنا نحن نجتهد عندما يتعلق الامر بالاقصاء لاغير

  • lyahyaouiothman
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:18

    عندما قرأت المقال لأول مرة قلت ما هذا الهراء إذا ثبتت البنوة بيولوجبا لما لا تؤخذ لعين الإعتبار و يثبتها القضاء قانونيا حفظا لحقوق الإبن لكن بعد إعادة التفكير إتضح لي أنهم أحسنو صنعا فإن إبن الزنا يكون غالبا إن لم يكن دائما مقصودا من طرف المرأة خفية عن الرجل لغرض في نفسها إما زواج أو إبتزاز أما الرجل عندما يريد ذرية فهو يتزوج لذلك فولد الزنا يجب أن يلحق بالأم لأنها هي من أرادت أن تحمل بالطبع أنا أتكلم عن علاقة رضائية أما الإغتصاب فشيئ آخر مع العلم أني لست ضد المرأة أو مع الزنا لكني أظن أن مع هذا القرار ستعدل النساء عن فكرة الحمل من الزنا و بالتالي سينقص الأبناء غير الشرعيون في المجتمع أنشري هسبرس.

  • التعدد و ADN
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:19

    حكم لا يفهم (رفع الياء) تحليل مخبري يحدد النسب و حكم قضائي يرفضه. لن أكتب عن ضياع حقوق طفلة لكني سأقول أنه افلات من العقاب. القضاء يجب أن يتطور و يحكم بمنطق العصر. قديما كانت المسافة بين الدور عشرات الأمتار و كانت المرأة لا تشتغل، اليوم عماره بها عشرات الأسر و الاختلاط أصبح سمة العصر من التعليم الإبتدائى حتى سوق الشغل. يجب على القضاء التكيف مع العصر . مدونة الأحوال الشخصية التي رفضت تعدد الزوجات يمكنا قبول تحليلات ADN.

  • ziani
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:20

    ما هده القوانين التى تطعن فى حق الطفل
    ما هو دنبه
    كيف تريدون ان يكون هناك مجتمع متراص وانتم تخلقون المشاكل داخل المجتمع
    فالانتماء الى اب هو حق مشروع فهدا الطفل لم يخلق من عدم وادا لم يتحمل الاب مسؤوليته فالعواقب على المجتمع وخيمة وعلى القانون والمجتمع ان يحفظ حقوق الطفل كاملة
    نحن فى القرن واحد وعشرون والمجتمعات تجتهد وتساير التحولات الا نحن جامدين

  • khalid huesca
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:22

    الحكم للاسلام هذا حكم شرعي حتى لا نعطي فرصة للزناة فلو اقرت المحكمة بثبوث النسب للاب لا صبح مجتمعنا يلد خارج الزواج الشرعي وهذا تشجيع للزنا فالحمد لله على نعمة الاسلام والحمد لله على حكم المحكمة

  • عبد الله انور
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:22

    وهل المحكمة استدعت الأب المزعوم واستمعت إليه؟ وماذا لو اعترف بعلاقته بام الطفلة؟الا تلحق الطفلة بنسبه في هذه الحالة، ماهو ذنبها كطفلة، كيف ستعيش وكيف ستتفادى اقوال ونظرات من حولها؟،،كيف خرجت هي إلى الوجود ؟!ام تنتظر إلى يوم الدين وتطالب حقها من رب العالمين. !؟

  • ما دامت ظاهرة
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:25

    الامهات العازبات والولادات خارج الزواج قائمة، فلم يحسم اي شيء.
    يجب على الدولة ان تتحمل مسؤوليتها في الموضوع باصدار قانون يلزم المحاكم بانصاف الفتيات المغرر بهن واجبار من تسبب في احمالهن بالاعتراف بابوتهم وتقاسم المسؤولية معهن.
    فكما تطور العلم وصار بالامكان اثبات الابوة، يجب ان يتطور القانون لالحاق المواليد باباءهم.
    لا يعقل ان يكون اطفال ابرياء ضحايا العقول الجامدة الظالمة ومجتمع منتاقض يساهم في الجريمة ثم يدينها ويتبرا منها.

  • moh
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:25

    قمة التخلف ان يكون بين ايدينا علم عصري يثبت الحقيقة ببراهين لا ترد ثم نركن الئ نصوص بالية اعتمدها قضاة عصور الظلمات فنؤسس عليها الاحكام الظالمة

  • قرار صائب لكن وجب ايجاد حل للأطفال الابرياء...
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:25

    قرار صائب لكن وجب ايجاد حل للأطفال الابرياء… مثلا تكفل الدولة بالهؤلاء الابناء ومحاولة ايجاد اسر او عوائل من يكفلهم…

  • مغربي
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:28

    وما ذنب المولود أن يعيش طيلة حياته بدون نسب؟ ألا ساهم مثل هذا القرار في خلق حاقدين على المجتمع قد يتحولوا إلى مجرمين؟ وما الفائدة من مصادقة المغرب على الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل؟؟؟؟؟

  • متابع
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:29

    الله أكبر. الحمد لله ان المحكمة حكمت بهذا الحكم حتى لا يتجرأ اهل الزيغ والهوى على مثل هذه الفواحش واما الولد فله رب لا يضيعه.

  • مغربي
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:33

    هذا القرار يعكس ضعف تكوين قضاة محكمة النقض وانغلاقهم وتأثرهم بالفكر الظلامي الرجعي المتطرف. القضاة الذين أصدروا هذا القرار لا يشرفون مغرب القرن الواحد والعشرين. يجب على الضمائر الحية والمنظمات الحقوقية المغربية ان تتبنى قضية هذه الطفلة وغيرها من الأطفال الذين سيعيشون بعقد وأمراض نفسية بحجة انهم” أبناء زنا”. يجب على المجتمع المدني ان يتحرك لأن بعض القضاة يسيرون بالمغرب إلى الوراء للأسف الشديد.

  • محمد ج
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:42

    ماذا يقول القضاء في البنت الزنى هل يمكن أن تتزوج بولد زنى من أب بيولوجي لكلتا الأبناء؟ إن كان الرفض فلبد أن أن ينتسبا الأطفال لأبيهم البيولوجي!!! هذه مشكلة عويصة بأبعادها الإجتماعية فلابد من دراسة فقهية معمقة للحسم في الموضوع.

  • Marocain Lambda
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:44

    هذا نتاج العمل باحاديث وفقه متجاوز ويرجع الى قرون مضت ولم يكن فيها علم البيولوجية ولا علم الجينات. هل القضات يعرفون ما معنى ال ا.د.ن. ADN ؟
    وبعد هذا كله، ما جريمة الطفلة المسكينة التي نتجت عن علاقة غير شرعية ؟ اما لها حق في هذا الوطن الذي ولدت فيه ؟ ما الذي يعطيها حقها من غير رجال القضاء ؟
    لنكن انسانيين اولا وأخيرا !

  • قرار حكيم.
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:45

    قرار صائب وحكيم يهدف اساسا لعدم إشاعة الفاحشة في المجتمع من جهة وتحمل المسؤولية كاملة للمرأة الزانية والرجل الزاني، الحلال بين والحرام بين والسلام على من أتبع الهدى وأمر بالتقوى وكان فردا صالحا لنفسه وأسرته وللمجتمع.

  • عبيد
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:47

    بعض المعلقين يشفقون على المولود خارج مؤسسة الزواج (ابن زنى) وهو طبعا شعور نبيل منهم ما يغيب عن اذهان هؤلاء أن الشرع الذي جاء به محمد عليه السلام وهو طبعا من عند الله تعالى هو ادرى وارحم بالمولود جاءت امرأة إلى الى النبي عليه السلام معترفة بأنها ارتكبت فاحشة الزنا نتج عنها حمل وتطلب إقامة الحد عليها فاعرض عنها عليه السلام وحين اصرت طلب منها ان تذهب حتى تلد ولم يضعها لا في السجن ولا تحت إقامة جبرية وبعد ان وضعت المولود طلب منها ان ترضعه وفعلت وعادت فطلب ان تتنتظر حتى يفطم وبعدها اخذ منها المولود ودفعه الى احد المسلمين ليرعاه ويشرف عليه حتى يكبر وتوعد كل من عير المولود بابن الزنا بالعقوبة يتبع

  • soussi
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:52

    وباز لكم ، بالله عليكم إطرحوا جملة ما ذنب الطفل على تلك المرأة التي إستدرجت رجلا لتلد منه للفوز به أو للفوزبالنفقة ، لوكنت قاضيا لحكمة بإعطاء كل طفل من علاقة غير شرعية لعائلة محرومة من الأبناء وبسجن الزانيين معا لأنهم يخربون المجتمع والأسرة

  • المعلم "طريبيشة"
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:54

    انه اعوجاج وتشدد من طرف محكمة النقض الذي تخالف مدونة الاسرة وايضا ما يريده ملك البلاد الذي طرح مدونة الاسرة واعطى الحق للام وللطفل كي لا يكونا ضحية قوانين جائرة وكي لا يصبح عندنا اطفال معقدين نفسيا وامهات ضائعات بين ردهات المحاكم . بعض التعاليق تنم عن ان مجتمعنا مجتمع ذكوري ومتشدد ولا يهمه مستقبل الاطفال ولا تعني له مدونة الاسرة اي شيء وما زال يحلم بعصر الجواري و”زوج طلق” وان اي خطا كيفما كان فسببه المراة

  • متتتبع
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:57

    قمة التناقض ينعتون الحكومة بابشع الاوصاف فيما يخص منع اقامة صلاة التراويح في المساجد ثم يعترضون على حكم نابع من الشرع الذي يحرم الزنا و انه لا يوجد علاقة شرعية بين الزاني و المولود(ة) و هذا لا يمنع انه يستحق العقاب هو و شريكتهان كانت موافقة على الزنا و لا يمنع ايضا الاعتناء بالطفل الضحية

  • Mourad
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:59

    اذا كان هذا هو دينكم يسعى في تدمير طفل برىء لا ذنب له من خطىء ابيه وامه..فأنا بريء من هذا الدين…لانني أرى الاسلام في بلاد الكفر وأرى الكفر في بلاد الاسلام..كيف يعقل ان ندمر حياة طفل لا حول ولا قوة مما اقترف ابويه..

  • الحمد لله
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:01

    ولينا بحالهم . كنطالبو بحقوق الانسان. وخا تكون على حساب حق الله تبارك وتعالى

  • Anir
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:02

    محكمة من القرون الوسطى !!!
    هاد المحكمة لي باقي تاتستعمل مفاهيم الزنى، و باقي تاتعتابر الدين مصدر تشريع و تعويج المجتمع هيا محكمة بدائية !!
    ابكي على بلدي الذي خربه المشرقيين بتراهتهم

  • الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:07

    مجتمع منافق بامتياز نحمل مسؤولية الذنب لمن لا ذنب له ما ذنب هؤلاء الأطفال وما الفرق بينهم وبين “اولاد الحلال” هل هم من اختاروا هذا الوضع لأنفسهم لابد من الحكم على من اقترف ذنب الزنا المقرون بحمل بتعويض الطفل تعويضا محترما يسايره من طفولته إلى أن يبلغ أشده مع إيجاد حل لمسألة النسب دون الإشارة إليها في البطاقة الوطنية مثلا بحذف الإشارة إلى إسم الأب و الأم نهائيا “مثلا”

  • Saghro
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:11

    ولماذا يلحق بالأم مادام هو نطفة زنى؟
    نعم نحن مع احترام القرآن الكريم والأحاديث الشريفة ما دامت لا تتعارض مع العلم .ما ذهبت إليه محكمة النقض فهو جمود وظلم في حق الطفل والأم ، نعم الأم ارتكبت خطيئة ولكن ليس لوحدها .
    يا علماء الإسلام مزيدا من الإجتهاد والاستفادة مما وصل إليه العلم من تطور . فهو علم الله وصل إليه البشر باستخدام عقله الذي وهبه إياه الله .

  • amin
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:15

    الجميل في أحسن بلد في العالم هو أن المواطن يجب أن يخطأ ويجب أن يعبت ويجب أن يتهور لكن ليس هو من يتحمل المسؤولية بل الدولة من يجب أن يتحملها . مشكل تقنين أبناء الزنا هو عادي وطبيعي ويحترم الإنسان لكن الكل ينتقد ويقول ما ذنب الطفل ؟؟ أين هو الذنب اصلا بالنسبة للطفل هو إنسان ككل انسان سيجتهد وينجح ويصل أن احترمته انت وأنا والاخرين واعطيته حقه المشروع بغض النظر عن ابويه أو اجداده ونسبه بالعكس القانون أنصفه وسيعرف أباه وأمه مفسدين متهورين وسيشق طريقه احسن من أن ينشأ بين دراعي فاسدين أو مخطئين بنضارتين طبيتين يعلمونه ما لا يعلمون. في أحسن بلد في العالم لا وجود لفاشل أو عاطل يوجد معطل ويوجد مظلوم في أحسن بلد في العالم كل ما يؤلمنا ننسبه لحكومة ما أو سلطة ما ونرتاح راحة لا وجود لها في العالم كافة.

  • عبيد
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:16

    تتمة ودائما أقدر الشعور النبيل للرافضين ولو قاموا بديسلايك المولود ان لم يوجد من يتكفل به يوضع بالخيرية ويتم تعليمه ورعايته ويتمتع بكامل حقوقه المشروعة ولا يجوز لأحد أن يحتقره او ينقص منه تحت طائلة العقوبة وان كان الواجب ان يقوم الفقهاء بدراسة مفصلة لشرح كل الحيثياث المرتبطة بالموضوع

  • سعيد
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:17

    سبحان الله بعض المعلقين الظلامين اللذين يؤيدون هذا الحكم أصلا يعتبرون المرأة ناقصة عقل ودين ولكن فقط عندما تريد أن تسير حياتها بنفسها كي يتحكموا لها فيها ولكن عندما يتعلق الأمر بالجنس أو الزنا أو مولود ناتج عن ذلك الزنا تصبح بالنسبة لهم بقدرة قادر كاملة العقل كي يرموا عليها كل الحمولة كي يتملصوا من مسؤوليتهم تجاه ما اقترفواه علما أن الجنين يخلق من مني الذكر وليس من ماء المرأة يعني ذلك الجنين يتحمل فيه الذكر 70 فالمئة لأن بطن المرأة مجرد وعاء تحضن فيها ذلك الجنين اللذي خلق من مني الرجل وحده.يجب أن تتحرك جميع انواع الجمعيات التي تعتني بحقوق الإنسان وحقوق الأطفال وبأن يطالبوا بالغاء هذا القانون قبل أن يتفاقم الوضع وتمتلئ شوارعنا بالأطفال أكثر ما هي ممتلئة الآن لأنه حكم يشجع الذكر على الزنا أكثر ومن ثم زيادة أطفال شوارع آخرين

  • Saghro
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:18

    الرد على التعليق رقم 8 .
    وهل أنت وغيرك واثق من نسبه ؟
    مثلا : امرأة زنت ونتج عن هذه الخطيئة حمل وهي متزوجة ، فهذا الطفل ينسب للزوج على الرغم من أنه ليس بابنه نزولا عند الحديث الشريف : الطفل ابن الفراش .
    أليس هذا بتناقض؟

  • benha
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:19

    من الناحية الشرعية قد نقبل هذا الحكم ، ولكن من الناحية الانسانية فهو غير مقبول ويعتبر اجراما في حق المواليد من هذا النوع ويتحمل المجتمع المسؤولية في هذا الامر ، وعلى المحكمة ان تصدر حكما قاسبا ضده ، لانه هو الذي تسبب ويتسبب في هذه الجراءم ، لكونه لم او لا يتخذ الاجراءات الكفيلة بتفادي مثل هذه الوقاءع وذلك بتفريطه في التربية والتوعية واليقضة والتتبع حتى لا تقع مثل هذه الاحداث ، واذا وقعت فعليه ان يتحمل تبعاتها لانه لا يمكن ان نترك المولود بهذه الطريقة عرضة للضياع وان نحمله مسؤولية ما وقع ، ولا يمكن ان يلفظه اامجتمع وان يحرمه من حقوقه ، فمهما يكن فهو مواطن وابن الوطن ولا يمكن ان نتنكر لذلك ، لان عواقب ذلك ستكون وخيمة عليه ، لان حرمان المولود من حقوقه سيجعله ساخطا وقد يؤدي به ذلك الى الانتقام من الوطن الذي تنكر له ، بطريقة او باخرى ، فلنولي هذا الجانب ما يستحقه من اهتمام تفاديا لما قد يترتب عليه من عواقب وخبمة .

  • خديجة
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:20

    قرار داعشي خطير ، أغلب البنات يتم الضحك عليهن أو اغتصابهن ، هل يعقل أن يتحمل المولود جرم غيره ؟ يجب أن يتدخل أمير المؤمنين للحسم في هذه القضية فهو المجتهد الأول ، ولا يعقل لمغرب 2021 أن يتبنى مثل هذه القرارات المتخلفة

  • محمد
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:22

    ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ ۚ فَإِن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ ۚ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُم بِهِ وَلَٰكِن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ ۚ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا (5)

  • محمد
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:25

    ما تفسير الاستحقاق المعمول به حاليا في تسجيل الولادات بسجلات الحالة المدنية من هذه الواقعة؟ فما الفرق بين نكران الأب الشرعي مع تأكيد النبوة بالحمص النووي واعترافه باستلحاق المولود به؟

  • barguigue
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:25

    مجتمع هش ومفكك
    ويحكمونه الذكوريين مع الأسف

  • Freethinker
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:27

    شفتو الدين والتخلف لي تيوصل ليه؟؟؟!!! شنو ذنب الطفل؟؟!! دابا المرأة بوحدها لي ولداتو؟؟!! الرجل ما عندو حتى شي مسؤولية ياك؟؟!! هادشي راه فات التخلف! القرن الواحد والعشرين وباقي هاد الأفكار المتخلفة تتحكم فمصير الإنسان!!!

  • الظلم ظلمات يوم القيامة
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:30

    فل تقضي هذه المحكمة كذلك بوئد الطفل..او بأحقية الأم باجهاضه او بالتخلي عنه بعد ولادته…لأنه وبتحليلكم ومنطقكم هذا فلا علاقة بنوة تربطه حتى بالام ، هي فقط حملته في بطنها ووضعته!!
    عجيب فعلا قضائكم واحكامكم الجائرة هذه في حق ضعيف لا يعي حتى ماذا أتى به الى هذه الارض…
    لا تعلقوا قضائكم وجوركم بالدين…فالدين يجتهد فيه بحسب الزمان والمكان

  • AbdAllah
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:31

    السلام عليكم.
    اغلب التعاليق تحكم بالدرجة الأولى بالعاطفة وتريد أن تغير القوانين الإسلامية أو لي عنقها كي تتماشى مع أهواء وشهوات من لا يتحكم في فريسته ولا يفكر أصلا في أحكام الشرع الحنيف وعندما يتورط يرمي ويتهم أحكام الشرع بالرجعية وبأنها قوانين اكل عليها الدهر وشرب ويعلم في قرارة نفسه مند أول وهلة وقع في الزنى أنه جرم.
    وما يضرك يا هدا أن تعقد وتتزوج زواجا حقيقيا تم تبني بزوجتك وان حصل ما لا تريد من طلاق على الأقل إن قدر الله بينكم ولد تحمي حقوقه وتعرف دريتك وليس العكس كما يحصل في الغرب من فضائع حتى يلتقي الأب لابنته ويزني بها دون أن يعرف أنها ابنته

  • سالم
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:32

    قرار المحكمة قد لا يكون عادلا للمرأة ولكنه سليم و حكيم و ذا بعد أخلاقي. لو فتح هذا الباب للفتيات لفسد المجتمع برمته

  • أبو سارة
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:33

    هل هذا يعني جواز نكاح الأب البيولوجي لابنته غير الشرعية؟

  • مغربي
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:33

    فعلا ولد الزنا لا ينسب إلى أبيه. في حالة كانت الأم تمتهن الزنا.
    ولكن إن خطبها ولم يكملا هل ينسب لأبيه أم لمن .؟ ما ذنب تلك الفتاة خطيبها يعني تقريبا زوحها فدخل بها من دون ارادتها.
    وما ذنب من اغتصبت وهي عفيفة ؟
    القضاء هنا يشجع على الاغتصاب .ما دام الفاعل لا يعاقب بالحبس ولا التعويض

  • نيشان
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:33

    كذبة أبريل أليس كذالك !؟
    فهذا القرار يشجع على الإغتصاب لأنه لا يجبر الزاني على تحمل مسؤوليته ..عليه فقط أن يثبت أنه زنا و ليس اغتصاب.
    من جهة أخرى ، ما ذنب المولود ؟ سيدفع ثمن أخطاء والديه طوال عمره .
    أما الأم .. فلن تجد حلا سوى التخلص من الجنين أو المولود .
    على أصحاب هذا القرار أن يفكرو في مضاعفة عدد “الطاروات د يال الزبل” .. لأن العدد المتوفر حاليا لن يكفي لكل أطفال الزنى الذين سيتم التخلي عنهم و رميهم في الزبالة .. و سنعود لزمن “وأد البنات” بل و حتى “وأد الذكور”.

  • نورالدين المعتدل
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:34

    قرار في منتهى العدل والحكمة والتبصر حتى يعدل الرجل والمرأة عن ارتكاب الكبائر خارج البيت الزوجية ان كانوا متزوجين حقا وان كانوا غير ذلك فليتزوجوا او فليصوموا عن ارتكاب فاحشة الزنا التي قد تعصف بالمجتمع ككل اما في الحالات الاستثنائية والتي ينجم عليها ولادات غير شرعية فيجب التحقيق وان ثبت ابويته فعلى الاب تبنيه قانونا وشرعا وان استعصي الامر فالدولة يجب ان تتكفل به وترعاه اما عن حقوق الطفل كما ورد في بعض التعاليق فهي مصونة للاطفال الشرعيين ولا يجب الخلط بين الأشياء نعم الطفل بريء لكن الفاعل سواء كان الاب او الام يجب محاسبته حسابا عسيرا ويؤدي ثمن فعلته الشيطانية ويعد هذا القرار الصاءب قطع الطريق السيء امام الجمعيات النسائية الملحدة والشيطانية اللواتي يسعون الى افساد المجتمع ونشر الرذيلة والعياذ بالله.

  • عبيد
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:37

    المعلق سعيد حديث النساء ناقصات عقل ودين شرحه قائله النبي عليه السلام فأما ناقصات عقل فشهادة رجل تعدل شهادة امرأتين وانا ناقصات دين فإن المرأة إذا حاضت فإنها لا تصلي ولا يلزمها قضاء الصلاة عكس الصيام (مدلول الحديث وليس لفظه) فلا تقف سيدي عند ويل للمصلين اما تكريم المرأة فيكفيها شرفا ان الجنة تحت أقدام الأمهات

  • كريم شهاب الدين
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:40

    حكم ظالم غشوم، منبثق من رحم فقه قروسطوي، ينضاف إلى سلسلة من الأحكام و الفتاوي المشينة، التي تصيب في مقتل صورة -البعض يقول أسطورة- “الإسلام المغربي المعتدل”، مثل “فتوى حكم الردة” السيئة الذكر، التي إقترفها بدون حياء “المجلس العلمي الأعلى”، في 2013، قبل أن يتراجع عنها في وثيقة جديدة سنة 2017 !
    و أقول للمهللين للحكم الشائن : هَلِّلُوا ما طاب لكم أيها الظَّلَمَة… لكن لا تتباكوا غدا، إذا رأيتم من يهاجم شريعتكم “السمحاء” و يتهمها ب “الجَوْر في الأحكام” على الأبرياء !
    و أخيرا أقول لكم، إن كان ما زال في قلوبكم رمق من خشية الخالق، فإعلموا أنه هذه الطفلة البريئة خصيمكم، أنتم و هؤلاء القضاة، أمام الله يوم القيامة !

  • donkchibo
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:40

    هذا ما يسمى بالتشجيع على الفساد دون خوف من حصول الحمل بحيث يصبح الرجل المكبوت حرا في أفعاله الشنيعة مع المرأة من خلال ممارسة عدة علاقات جنسية ( الفساد ) دون الخوف من ان ينسب إليه المولود في حالة حصول الحمل ولو كان من صلبه … أبن كان عقل من أصدر هذا الحكم .لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وما دنب هذا المخلوق الصغير في افعال الكبار

  • اسماعيل
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:42

    مادا تنتظر من دولة ترمي اطفالها في البحر و وتتخلى عنهم في بلدان اخرى، فما احرى باطفال لا دنب لهم الا ان ابائهم ارتكبوا خطا ،فعوض ان يسائل الاباء ، فنجد الضحية الوحيدة هي الابن الدي يحكم عليه مند ولادته بدريعة الدين الدي هو بريء منهم ومما يفعلون.

  • مر من هنا
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:44

    والله أن الرسول صلعم كان عنده حق عندما استوصى بالنساء خيرا وقال أيضا رفقا بالقوارير لأنه يعلم جيد وهو اللذي لا ينطق عن الهوى الظلم وهضم الحقوق اللذي سيقع لهن من بعده من طرف ذكور إن لم أقل أقل من الذكورة.لان حتى الحيوان اللذي فضلنا الله عليه بالعقل لا يفرط في أبنائه سواءا كان أبا أو أما.اما نحن البشر فننكر أولادنا اللذين أتوا حتى بالحلال فمابلك خارج اطار الزواج ولا أعمم طبعا لأن من يرى كيف يتمشى مجتمعنا يعلم جيدا ان الرجولة قلت.في الدول التي يسمونها كافرة الرجل عندهم عندما يعلم أن المرأة التي يصاحبها حملت منه خارج اطار الزواج فهو من يبادر من تلقاء نفسه لاعطاء بنوته لي إبنه المولود ويكون فرحا بذلك دون أن ينتظر المحكمة أن تقرر له وفي الدول الإسلامية التي تدعي الاسلام يزني الذكر المسلم وعندما تحمل التي زنا معها يتملص من مسؤوليته ويرد أن يرمي كل المسؤولية على المرأة وحدها كأنها زنت مع جن وليس معه هو وكأن فقط الحمل اللذي حملته هو الحرام أما الزنا اللذي زناه هو ونكرانه للمولود ليس حراما

  • Hassan
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:44

    يجب مراسلة المنضمات الدولية عن هدا الحكم المتخلف و العنصري في حق أطفال أبرياء

  • فيلسوف حائر
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:49

    هدا سيشجع البرلمانين للمزيد من التحرش والاغتصاب طالما المولود لن يحمل نسبه ولو كان من دمه فعلا عدالة على مقاس الاغنياء و طمر لحقوق الطفللاوالمرأة اغلب هده الحالات يكون الانجاب بعد علاقة عاطفية فيتخلى الرجل عن وعد الزواج لتجد الفتاة نفسها حامل دون زواج و تصبح عرضة للتشرد والاهانة المجتمعية فعلا هدا اجحاف في اوربا يعيشون العشيقان بدون اوراق زواج و يلدان والامور عادي بنسب الاب والقانون يحكم بالحمض النووي فعلا هدا مجحف لان ليس كل النساء عاهرات بل فرسية وضحية تملص الرجل من وعوده او خداعه لكن الله يا فتيات المغرب

  • احمد لمخلخل
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:54

    أعتقد بناءا على النص أعلاه …..من أرادت من البنات أن تعيش حياة الغرب و التحرر و العلاقات خارج الزواج أن تتحمل مسؤوليتها لوحدها أو بإمكانها اعتماد حبوب منع الحمل و العازل الطبي لكي لأتفه في المحظور …..أما من أرادت أن تلتزم بدينها الاسلامي فعفتها حياتها إلى أن يرزقها الله الزوج الصالح ….
    أما من يريد اتباع الغرب فهكدا مسائل فالمسألة معقدة اولا الغرب متحلل أخلاقيا و يلزم الاب بالنفقة اعتمادا على ADN ….و يمكن للأنثى أن ترعى المولود دون مشاكل بالاعتماد على المساعدات و كذلك وفرة مناصب الشغل …..في الغرب المرأة لاتحتاج الرجل فإن أرادت نشوة بحثت عنها بدون خجل ……أما في المغرب ……أن ولدت خارج الزواج فإنها إلى الهاوية و الضياع ……….

  • المعقول
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:54

    ما هذا الغباء لهئلاء الفقهاء أو مانعرف شكون هذ الدكي لطحت عليه هذ الفكرة ، كيف يتم تجاهل العلم ومنع النسب ، اى تريدون أن يتزوج الأخ بأخته أو الأخت بأخيها دون علم ألا تفكرون أبعد من أنفكم ؟ علا بلاد شحال متخلفة يععع

  • Freethinker
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:56

    أنا مصدومة من هاد التخلف والفكر الداعشي!!! واش هذا المغرب ولا أفغانستان؟؟!! حتى أفغانستان ما يصدرش فيها هاد الحكم الظلامي البدائي! باقي شي حد فالقرن الواحد والعشرين كيوصف طفل بريء بأنه ولد الزنا ويحرمو من أبسط الحقوق ويعفي القندوح لي ولدو من المسؤولية لأنه رجل! البلاد لي كيوقع فيها هادشي ما تستاهلش الاحترام! شوهة عالمية هادي!!!

  • مغربي
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 22:56

    إيديولوجيات العصور الجاهلية خرجات علينا. هاديك الإيديولوجيات دائما تخدم الرجل.
    الرجل يزني كيف مابغى ويحمّل اللي بغا ويخرج منها كالشعرة من العجين بتهربه من المسؤولية والإعتراف بالإبن.
    والزوجة كذلك إلى زنات وحملات من شي حد آخر، فقوانين العصور الوسطى تقول أن الإبن للفراش يعني الزوج غايولي هو الأب لطفل ليس طفله.
    الحماق هذا. لاعجب أن الصين قالت إن *** مرض عقلي.

  • عبيد
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:02

    وغير بيني وبينكم من يأتي أغلب الأطفال المتخلى عنهم واش ماشي من بنات الليل والعلب الليلية بنسبة كبيرة الله يتوب علينا وعليهم اجمعين الافراط في الحريات الفردية وراء العديد من الموبقات وبخاصة اطفال الشوارع ومن واجبات الدولة ان تحارب كل ما من شأنه أن يخلف من هذه الظاهرة وغيرها

  • يا للهول
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:03

    يا للهول ، المحكمة بطريقه غير مباشره تعطي الضوء اخضر لكل الزناه ان يفعلوا ما يشاءون في النساء و اذا نتج عن ذالك حمل و ولد او بنت فالمحكمه تعطي شيك على بياض للجاني و تقول له ليس عليك شيء من مسؤوليه الابناء و أنصرف لحالك و انسى الجرم الذي فعلته فانت غير مدان. يا للهول. الضحية هنا هم الابناء الذين حتما سيصبحون مجرمين لان المجتمع و المشرع سينبذهم و يكونو عرضه للضياع . يا للهول.

  • إشكاليات قانونية واجتماعيةــــ 2 نقض لقرار تمييزي 1
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:04

    هذا القرار تمييزي في حق المرأة والطفولة ومخالف للشرع والدستور.نقض الجانب اللا شرعي فيه متروك لأهل الاختصاص لأن النسب البيولوجي أقوى من النسب الاجتماعي، المدني،القانوني أوالمحكمي!ليست المحكمة لوحدها من يثبت النسب من عدمه!علم الوراثة أصبح مكونا أساسيا ومحوريا في ذلك!الشرطة التقليدية أصبحت متجاوزة من دون الشرطة العلمية!قياسا إثبات النسب في الحالات الشائكة من اختصاص الأجهزة الوراثية!يمكن إحداث شعبة الوراثيات في الشرطة العلمية والدرك العلمي!دستوريا و قانونيا،هذا القرار تمييزي ضد المرأة وضد الأطفال!الرجل في الغالب هو المبادر والمتحرش وبقدرة نقض أصبح بريئا بشكل كلي؛والمرأة مدانة لوحدها!الطفل الغير الشرعي كان من الممكن أن يكون شرعيا والطفل الشرعي كاد أن يكون غير شرعي!مسألة حظ فقط!منطقيا القرار عبثي وغير قابل للدفاع عنه!بأي مرجعية دستورية،قانونية،منطقية،اجتماعية،ثرواتية إرثية، وراثية،عبثية أوقصايرية تحكم على طفلين من نفس الأب أن يعيش أحدهم في الشارع والآخر في الفيلا أو القصر،في الترف أو البؤس؛أو في البؤس والبؤس؟العبث أن القرار ينزل في الوقت الذي يروج فيه للمساواة والتكافؤ بين الرجال والنساء

  • إشكاليات قانونية واجتماعيةــــ 2 نقض لقرار تمييزي 2
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:04

    هذا القرار تمييزي ضد المرأة وضد الأطفال!الرجل في الغالب هو المبادر والمتحرش وبقدرة نقض أصبح بريئا بشكل كلي؛ والمرأة مدانة لوحدها!الطفل الغير الشرعي كان من الممكن أن يكون شرعيا والطفل الشرعي كاد أن يكون غير شرعي!مسألة حظ فقط!منطقيا القرار عبثي و غير قابل للدفاع عنه!بأي مرجعية دستورية،قانونية،منطقية،اجتماعية،ثرواتية إرثية، وراثية،عبثية أو قصايرية تحكم على طفلين من نفس الأب أن يعيش أحدهم في الشارع والآخر في الفيلا أو القصر،في الترف أو البؤس؛ أو في البؤس والبؤس؟العبث أن القرار ينزل في الوقت الذي يروج فيه للمساواة والتكافؤ بين الرجال والنساء في تقلد مناصب المسؤوليات الإدارية والسياسية!التكافؤ في المناصب والتمييز والتنصل في تبعات المغامرات السريرية!يا سلام على زمن التكافؤ والنقض المتناقض!كنا نسمع عن شعر النقائض!الآن حل بنا زمن قضاء النقض الناقض والناسخ لمبدأ المساواة!الحرية الفردية مسؤولية و ليست فوضى ياوجوديين!سارتر يقول:”الحرية مسؤولية”فهل لأطفالكم حقهم في الوجود؟

  • deterte
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:05

    محكمة النقض مع كامل احترامي لقرارها لي تساؤل جوهري أريد فتوى له بما ان النسب إلى الاب البيولوجي لا يمكن اتباته الا بعقد نكاح وفي حالة انعدام هذا العقد وهذه الورقة يعتبر الابن ابن زنا ولا ينسب لابه ولا حق له في حمل اسم الاب ولا يرث وليست له أية حماية اجتماعية أو نفقة من طرف الاب ادن اذا كان الشرع هو من يقرر هذا فهل يمكن لأبن أو بنت الاب من زوجة أخرى أن يتزوج بأخيه أو أخته من الزنا فكل الاحتمالات يجب أن تطرح فمحكمة النقض في نظري نظرت إلى الموضوع من الجانب المادي والارث مع العلم أن فلسفة النص الشرعي والقصد من تحريم الزنا هو حماية الأنساب وتفادي وقوع المحظور وزواج الأخ باخته بدون علمه اما والحالة أن الاب البيولوجي اصبح معلوما طبيا ومخبريا وازيلت شبهة الشك فلماذا نحرم الطفل من نسبه وهناك أشكال آخر واقعي نحن كثيرا ما نشاهد دعاوى تبوت الزوجية بعد ولادة اطفال وينسب الأطفال إلى الأب رغم أن العلاقة قبل تبوت الزوجية كانت زنا اليس هذا تناقض في الأحكام والاجتهادات

  • Mohamed Elmarrakechy
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:06

    السلام عليكم..صراحة موضوع فيه نقاش و كل طرف يملك جزء من الأحقية..القرار صدر مراعيا اخف الضررين..تصوروا معي لو صدر قرار معاكس..يلزم كل رجل بلاعتراف بالبنوة انطلاقا من الخبرة الجينية..كل فتاة أو امرأة تمارس الجنس مع شخص ستتعمد الحمل منه ..مثال : وحدة مصاحبة مع واحد معروف او ميسور او حتى من الطبقة الكادحة..لا يهم ..مجرد ان تقيم معه علاقة ويكون هدفها الحمل منه ..لذالك فالحل هو الوعي و التربية الجنسية ..

  • مغربي حر
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:09

    اهكذا سنحارب الفساد!! ؟؟ لو كنتم تقرأون كتاب الله ما اضللتم الطريق، تسألون الغرب عن القانون، و تدعون ان ذلك يتناسب مع الشريعة الإسلامية، اي عبث هذا! ؟. كان بالأحرى ان تمنعوا حانات بيع الخمور و الكباريهات و المخدرات، تدفعون الناس للتبرج و الزينة،الستم من يساعدون على الفساد!؟ كفا ترقيعا و نفاقا فالله يمهل و لا يهمل.

  • سعيد
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:14

    إلى المعلق عبيد اللذي رد على تعليقي.تقول يكفي المرأة أن الله حرمها بالجنة التي تحت أقدامها.ههه والله انك أضحكتني.لهذا يا بني تمعسونها تحت أحديتكم وتهضمون حقوقها وتحتقرونها وبأفعالكم الخبيثة هذه تجاهها كأنكم تتمنون لو يرجع عهد الجواري وسوق النحاسة كي تفعلوا بهن أكثر وما عليك الا زيارة المحاكم لترى كم من ذكر أكل حق أخته في الإرث وشردها وكم من زوج أكل إرث زوجته وتزوج بواحدة أخرى ورمى الأولى إلى الشارع وأنا أعرف رجلا قام بهذا الفعل.ظل يتمسكن ويطلب ويدغدغ عواطف زوجته كي تعطيه الإرث اللذي ورتثه عن أبيها بدربعة أنه سيقوم بمشروع وذلك المشروع في النهاية سيكون لاطفالهم ولما وافقت أعطته له وفعلا أقام مشروعا بذلك المال وعندما نجح مشروعه تزوج بواحدة أخرى صغيرة جدا في السن ورمى الأولى إلى الشارع وها هو الآن يستمتع بارثها وهي مشردة وحتى من إخوتها الذكور لم ينصفوها بل طردوها كذلك لانها أعطت ارثها للزوج ومثل هذه الأمثلة كثيرة وليست هذه القصة فقط؟أهذا هو التكريم اللذي تقصده في تعليقك.أرأيت ماذا فعل الزوج او ما يفعله الذكور لا تروه.تروا فقط ما تفعله النساء

  • الحر
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:16

    أدعو الذين انتقدوا القرار الصادر عن محكمة النقض في هذه القضية ومن يؤيده إلى قراءة النصوص القانونية التي تنظم مثل هذه النوازل وكذا رأي الشريعة الإسلامية سواء في القرآن أو السنة أو الفقه حتى يفهموا لماذا لا ينسب الولد المولود نتيجة فساد إلى الأب ولكنه ينسب للأم ….كلنا لدينا جانب إنساني وأخلاقي تجاه الطفل ….

  • Peu importe
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:17

    بعض المعلقين يقولون إن هذا الحكم يوافق الشرع ! صراحة أنا بحثت في التنزيل الحكيم ولم أجد أنه لا يجب الاعتراف بابن الزنا.
    يجب أن نفرق بين شيئين : لا جدال في أن هذا الرجل وهذه المرأة قد ارتكبا حراما وعليهما التوبة وطلب المغفرة من الله وأمرهما عنده تعالى. الأمر الثاني هو البنت. لا شيء إطلاقا يمنع في التنزيل الحكيم من أن تنتسب إلى أبيها.
    ليكن في علمكم إخواني أنه في التنزيل الحكيم الوالد ليس هو الأب لأنه ليس هناك ترادف في المصحف. الوالد هو صاحب الحيوان المنوي. أما الأب فهو الذي يربي ويرعى. وفي آيات المواريث الذي يرث ويورث هو الأب. التبني مشروع في التنزيل الحكيم عكس الفقه السائد. ومن بين الأدلة في المصحف الآية : (…و حلائل أبنائكم الذين من أصلابكم…) التي جاءت في آية محرمات النكاح. وقوله “أبناء الأصلاب” دليل على إمكانية وجود أبناء ليسوا من صلب الأب. إذا لم نفهمها هكذا فهذا يعني أن عبارة “الذين من أصلابكم” زائدة. حاشا لله. في التنزيل الحكيم ليس هناك حرف زائد هكذا بدون معنى. أبدا.
    مثال آخر: في المصحف إبراهيم ينادي آزر ب “يا أبتي” مع أنه ليس والده البيولوجي ولكنه أبوه الذي رباه…

  • مغربي 1
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:19

    اذا ثبت ان الطفل بيلوجيكيا طفل الاب فيجب ان يحمل اسم ابيه والطفل لا ذنب عليه والحاكم على الآباء هو الله وليس القضاة

  • هشام
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:21

    صافي يبطل دليل وشهود وحمض أمام معتدي ما عندنا ما نديرو بيهم في هاد حال سيكثر أولاد مضلومين ليس بأولاد زنى يا حكومة لا حول ولا قوة إلا بالله

  • الله اعلم بخلقه
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:24

    عندما نقول الاب والام يعني ارتباط بزواج شرعي
    وما دون ذلك فهو زنى وما ينتج عن الزنى فهم أبناء زنى
    في القرآن ذكر الله السارق والسارقة..
    يعني ان الرجل هو من يتجرأ على السرقة اكثر من المرأة
    ثم ذكر الزانية والزاني …
    يعني ان المرأة هي من تتجرأ على الزنى اكثر من الرجل
    فالله اعلم بخلقه لا الانسان

  • ابراهيم
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:26

    أعلنها من هنا أنني سأخرج من هذا الدين الظالم ولا أبتغي هكذا دين.
    كيف لعاقل أن يتقبل هذا. تقولون أنه من عند الله .. مستحيل.
    الله او الخالق عادل وهذه القوانين والتشريعات جاهلية وغير عادلة بالمرة ويستحيل أن تكون من عنده.
    كيف لتشريعات العصور الجاهلية التي تتكلم عن القردة الزانية وإرضاع الكبير وقتل المرتد وتارم الصلاة وقتل البوبريص لكسب الحسنات أن تنظم حياتنا.
    نكسة عظيمة وشوهة عالمية.

  • مجرد رأي
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:29

    يجب تطبيق عقوية للزنا شرعا، و يجب محاربة كل مظاهره و بعد ذلك سيختلف الامر و ستكرن مثل هته الحالات شادة و نادرة… أما ما يحدث من تساهل مع عقوبة الزنا فيعد الاخد الامر اخدا بنص دون اخر و هذا خطأ كبير لان القانون الرباني متكامل و شامل.. هذا يطبق لتجنب ذاك..

  • Peu importe
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:36

    … ما أردت قوله من خلال تعليقي السابق هو التالي : كيف يسمح التنزيل الحكيم بالأبناء الذين ليسوا من صلب الأب و نمنع هذه البنت البريئة من الانتساب إلى والدها البيولوجي ولها الأولوية في هذا الانتساب؟!!!
    مصدر التشريع يجب أن يكون التنزيل الحكيم وليس المرويات التي جاءت في كتب الفقه والتي هي في النهاية اجتهادات بشرية قابلة للنقاش والأهم أنه يجب التأكد من مطابقتها للتنزيل الحكيم. وفي تعليقي السابق برهنت أن التبني مباح في المصحف عكس ما قيل في كتب الفقه الموروثة والذي مع الأسف تبنيناه دون تمحيص وعرض على كتاب الله.

  • نورالدين طنجة
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:47

    قرار صائب جدا ، والله أثلج صدري لأنه بالفعل ابن الزنا لا يُورّث فكيف يلحق بأبيه اصلا ، واظن والله أعلم ان الحكمة من ذلك هو التقليل من الزنا التي ينتج عنها الحمل سفاحا لأن اقسى ما قد يتألم له الوالدين هو عدم الاعتراف الشرعي بابن الزنى اضافة لعدم توريثه شرعا وهذا أدعى للحيلولة دون ذلك ودون هاته العقوبة ، قرار المحكمة وخصوصا الأسانيد التي استندت اليها مدعاة للفخر لأنني شخصيا يئست نوعا ما من قضائنا نظرا لاستناد الكثير من الأحكام على فصول من مدونة الأسرة المغربية ولكنها غربية وتغريبية !!
    والله ما ينجينا وما يختصر الطريق علينا هو الرجوع لديننا الشامل الكامل وحبل الله المتين ، اما المدافعون الشرسون زورا عن حقوق الانسان والمرأة والذين يجيدون التمثيل ولعب دور الضحية والمظلومية ما هم الا طغمة لا قيمة لها واعتبرهم الجانب المظلم من الشعب المغربي الذين يريدون الخراب لمجتمعنا ويمقتون كل عفة وشرف ومروءة ، هؤلاء لن يكونوا أرحم من نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم الذي أرشدنا الى ما يصلح لدنيانا وآخرتنا وهو الذي حثنا على العفة والزواج لدرء الفساد وانتشار الرذيلة وديننا لم يظلمنا بل نحن من ظلمنا انفسنا.

  • مستاءة
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:48

    الحمض النووي كفيل بإثبات النسب لا أقل ولا اكثر

  • عابر سبيل
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:51

    هذا هو سبب انحراف الشباب. التشرميل و السيوف في الاحياء الشعبية. إلگريساج. هنيأ لكم و لقضائكم و لفقهائكم و لمجتمعكم الفاشل.

  • مغربية
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:51

    ابشروا يامن يمارسون الرذيلة ولا تخافوا حتى من الحمل فالقانون يبرءكم ويحكم على البنت بالاعدام الاجتماعي فيطردها اهلها وتخرج للشارع تمارس الفساد حتى تنفق عل الولد وهكذا تمتليء البارات والكباريهات وتنتعش تجارة الكحول ..هل تظنون ان هكذا قانون يرضي الله ..لابد من مجمع علمي فقهي ومفتي لكي يضعوا قانونا فالاسلام دين رحمة اولا ..

  • karim
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:52

    أغلبية يقولون هكذا سيزداد أبناء الزنا وحتى حد ما قال هكذا سيقل عددهم، نية مبيتة علئ الفساد الله يستر وصافي والمشكلة ندافع عن أنفسنا بطريقة زعما ذكية ههه أسيدي بغيتي تولد خارج إطار الزوجية مرحبا ولد لاااااكن ابنك سيعرفك فاسد هههههه متصرطاطش لك اوك ولد وزيد ولد لكن ولدك سينطحك نطحتا بين العينين ههه قالك بقاو فيهم الأولاد ومبقاش فيك الحال مقادرش تحكم في أبسط عضو في جسمك لعجب هههه انا غي ضاحك ناشط وصافي وانا معاك يجب أن نفسد ونعم للفساد شرط ميكونش فلفلوس هادي لا ههههههههههه

  • سيزسف
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:52

    ما حكم ما والو
    أيه مزيان تحيد على الاب داك الذعيرة لي غادي يخلص و لكن خاص هو و الام يتحملوا تربية الطفل لان لا ذنب له مفهمتش انا هاد الحكم راه يحرض على الفساد…و ليس العكس

  • إشكاليات قانونية واجتماعيةــــ 3 ضرورة إقالة قضاة محكمة النقض
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:55

    القضاة الذين أصدروا هذا القرار استحقاقهم الأدنى الإقالة والأقصى العزل من سلك القضاء!هل فكروا في التبعات القانونية، الاجتماعية والسلوكية لقرارهم!خلفيات هذا القرار والجهات التي تقف وراءه تستلزم فتح تحقيق قضائي موسع!المحكمة توثق النسب وليس من اختصاصها إثباته من عدمه إلا من جانب المرجعيات والنصوص القانونية الموجبة لإثبات النسب كالزوجية مثلا!نحن مواطنين بسطاء ولم نستسغ هذا القرار!فكيف بالقانونيين الضالعين في دراسة وتحليل القانون وتشريعه!فكيف بأهل الشرع كأساس ومصدر أساسي للأحوال العائلية والمدنية!هذا القرار سينفخ روحا جديدة في جيش أطفال الشوارع!الحرية الفردية يجب أن تقيد بالمسؤولية الأخلاقية والأبوية كما تقيد الحريات العامة بالإطارات والمرجعيات القانونية المنظمة لها!الفوضى في السياسة،في الاقتصاد،في الاستحواذ على الثروات، في حركة السير والجولان وفي كل شيئ!واش بغيتو الشوارع ديالنا تولي بحال شوارع مومباي بأطفال الشوارع؛ديموغرافيا أقصد!الأكيد أن المجتمع الهندي له ضوابطه العائية والثقافية حسب ديانات وطوائف الهند!واش بغيتوا تقتلوا جميع الضوابط!راكوم ديجا ما ضابطين والوا! ما بقاوش الضباط ديال الشغل

  • مغربية
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:55

    ياربت من وضع القانون يسمع السيدة عايشة الشنا ماذا قالت انها تربي اولاد الوجهاء والبورجوازيين كفاش بورجوازي وولدو ناعس فالشارع ..وهو عايش زعما مع الزوجة ديالو بشرع الله اي شرع هذا لو الاخوة تزوجوا ..

  • محمد
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:59

    الحمد لله مازال هناك في القضاء من يحكم شرع الله
    سحقا لكل جمعية ممولة من الخارج ومن اعداء الدين خاصة وسحقا لمن اراد ان بجعل من الزنا جزءا من هذه الامة

  • karim
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 00:05

    C’est protégé la société marocaine. Il y’a beucoup de femme qui allaient profiter de cela et faire des enfants avec des hommes riches pour faire des enfants. Si elle sent qu’elle va tomber enceinte elle peux arrêter la grossesse le premier mois.
    Toutes les femmes ne sont pas innocentes. ni tout les hommes n’ont plus.

    Il faut imaginer un homme de 70 ans avec une fille de 18 ans. C’est facile pour elle de le séduire et de viser un enfant pour se garantir un héritage et un père….. Le gars risquera de divorcer…..
    Le système essaye de garde la tradition pour ne pas avoir plusieurs enfants hors mariage.

  • بابيليس
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 00:05

    الخطبة وعد بالزواج وليست زواجا ابدا .الزواج له شروطه وأحكامه .البعض يخطب بنتا بنية سيئة ولا ينوي اصلا الزواج والبنت تخاف ان تفقده فتلبي رغباته ثم ينفصل عنها ويقول (متفهمناش)ماذا لو حدث حمل .وما مصيرها ومصير المولود .أخطاء يرتكبها الكبار ويؤدي الصغار ثمنها غالبا طول حياتهم

  • Donjuan
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 00:07

    حكم في محله لكن ما ذنب البنت !؟
    ممكن ان لا تنسب له لكن يجب على الزاني تحمل مسؤوليته لأنه السبب
    بهذا الحكم انتم تشجعون عديمي المسؤولية على ارتكاب مثل هذه الامور

  • أسامة حميد
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 00:07

    عدم نسبة الولد إلى صاحب نطفته هو أهون في المآل من إقرار الزنى الذي سيفهم منه لو أقرته المحكمة التسويغ لشيوع الزنا في المجتمع ومعلوم خطورة فشو هذا الأمر على المجتمع وما يعقبه من اختلاط في الأنساب، وذلك من باب القاعدة المعروفة (إرتكاب أخف الضررين). نعم هناك ضرر سيقع على البنت البريئة ولكن هناك ضرر آخر هو التسويغ لشيوع الزنى في المجتمع وتشجيعه لو حكمت المحكمة بتبوت النسب. فاختارت المحكمة أهون الضررين. العاطفة تحملنا إلى التعاطف مع البنت ولكن لو نظرنا إلى ما هم أعمق أي إلى تأثير ظاهرة الزنى على المجتمع ككل على المدى الأبعد فسيتبين لنا أن المحكمة لم تجانب الصواب وأنها تصرفت بمسؤولية.

  • زعفران
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 00:08

    لقد اصبح الأمر يهم النساء إذن،لكي يقدرن اية خطوة يقمن بها و عليه لا علاقة خارج مؤسسة الزواج و باش يجمع رجليهم شوية وبارك من طيران

  • عبيد
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 00:09

    المعلق سي سعيد علقت عليك بخصوص الحديث اما أفعال الكثير منا ففعلا هي بعيدة عن تعاليم الدين واللانسانية ولعلك تسمع او اقرأ قصصا من الواقع كيف ظلم رجل امرأة والعكس صحيح فلا تخلط رجاء بين المبدأ والممارسة والله يعفو علينا لكل منا زلاته واخطر الزلات التي لا يغفرها الله هي ما بين الانسان واخيه ( اتقوا دعوة المظلوم ولو كان كافرا ) حديث صحيح

  • سعيد
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 00:10

    إلى المعلق عبيد تقول غير بيني وبينك.أليس الأطفال المتخلى عنهم من بنات الليل والعلب الليلية وأنا بدوري لدي لك سؤال.ياعزيزي ومن أوصل البنات إلى الفساد والعلب الليلية أليس الذكر اللذي تحاول في كل تعليق أن تغطي على أفعاله وتغفل أن له يد في كل ما تفعله المرأة.أغلب فتيات العلب الليلية يكن مغتصبات من الذكور اللذين تحاول الدفاع عنهم وكذلك هناك ذكور يضحكن على البنات باسم الحب والزواج ويحلفون بأغلظ الإيمان بأنهم سيتزوجون بهن ولكن بعد أن يصلوا إلى مرادهم منهن يتركنهن عرضة للدعارة والعلب الليلية التي دكرتها في تعليقك وكذلك هناك اباء واخوان ذكور لا يريدون ان ينفقوا على بناتهم أو أخواتهم مما يضطرهن للخروج للدعارة كي يعشن ومن ورائهن.نحن جميعا مغاربة ونعلم جيدا واقعنا المرير بأن أغلب الفتيات اللواتي يخرجن إلى الدعارة يكن بسبب الذكور أما بالتغرير أو عدم الانفاق كما قلت أعلاه وأنتم تريدون الصاق كل شيء في الأنثى كأننا نحن ملائكة لا نأتي الباطل

  • deterte
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 00:10

    أجدادنا لم يكن لهم عقود نكاح وحتى اباؤنا قبل السبعينات الا من رحم ربك كان الزواج بالفاتحة هل نحن كلنا أبناء زنا تانيا اذا رفضت المحكمة انتساب الطفلة إلى ابيها البيولوجي فعلى أي أساس نسبتها إلى امها البيولوجية تصوروا معي لو تلك الام تركت تلك الطفلة وسط المحكمة وانكرت هي الأخرى انتسابها إليها ماذا سيكون موقف المحكمة وباي وسيلة ستربط نسب البنت لامها هل بالاختبار الطبي و ADN ما دامت نتيجة المختبر لا تتبت نسب الطفلة لابها وحتى لامها ما هذا التفسير الفقهي المتخلف اذا لم تكن الطفلة بنت دالك الرجل فهل الام كانت مريم عليها السلام حملت بدون رجل تقولون ان المرأة حملت تسعة أشهر ذلك الجنين وانا اقول ربما الرجل حمل الحيوان المنوي لسنة في خصيته قبل أن يضعها في رحم الأم هذا الاجتهاد هو دافع وتشجيع على الزنا وتشجيع الرجال الفساق على حرية الممارسة بدون الخوف من تورطهم في انتساب اطفال لهم وما فائدة اختبار الحمض النووي اذا كان لا يتبت النسب ما هذه المقاربة المتخلفة ومقاصد الشرع لم تحترم في هذا القرار

  • karim
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 00:24

    دبا هدا فساد أخلاقي والكل يدافع عنه ويشرح ويصرخ ويتعذب هسبريس انشري شي خبر الفساد المالي نشوفو التعاليق ههههه بشااااااخ. لا يغير الله ما بقوم حتى يغيرو ما بأنفسهم. واحد لعيبة بغيت نزيدها ا هسبريس وسمحيلي راه الزنا من أكبر أسباب الفقر هههههههه

  • عزيز
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 00:33

    في عهد النبي لم يكن هناك يقين بأبوة الجنين ولكي لا يظلم الرجل ويتحمل نفقة ابن ليس هو ابنه بيولوجيا لذلك فالتتحمل الأم مسؤوليتها.. ولم يكن الحامض النووي لمعرفة الأب…. والإبن ينسب لأبيه… ولكن في عصرنا الأب البيولوجي معروف ويتحمل المسؤولية

  • قرار جد مؤسف
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 00:44

    قرار سيدمر حياة الطفلة البريئة
    بما ان كل القرائن و الادلة تشير الى علاقة الابوة البيولوجية فلم عدم اقرارها؟
    ما علاقة الفتاة بابناء ابيها الشرعيين؟
    هل المعاهدات تسمو فوق حديث قد يثبت الرمت انه ضعيف و هو ذكوري بامتياز؟

  • Simo
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 00:45

    This is sad to read. Basically two people can have a relationship outside marriage that could result in a child. The man walks away no strings attached. The woman is stuck with the baby. Can someone explain how this is fair! Do we expect women to be more morally responsible than men? And somehow that makes it their responsibility to raise a baby alone. The judicial system needs to be reformed to be in line with the human norms. This verdict is unfair.

  • عبدالله
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 00:48

    الى السيد ياسين الفضولي. الآية القرآنية اللي استشهدتي بها رآها خاطءة. فعوض ماتكتب مصيرا رآه فالقران سبيلا.قال سبحانه وتعالى. ولاتقربو ا الزنا. إنه كان فاحشة وساء سبيلا. صدق الله العظيم. تاكد من الآيات القرآنية قبل ما تستشهد بها وشكرا.

  • عزيز
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 00:53

    أقترح تعديلا للقانون يمكن الطفل من معرفة أباه البيولوجي بوثيقة قانونية حتى و إن لم يتم تمتيعه باللقب العائلي و الإرث و النفقة و لكن من حقه على الأقل كإنسان ولد في مجتمع حضري أن يعرف من أين أتى.

  • مجرد رأي
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 00:59

    يقول لها الفقه أن الولد ابن الفراش
    ممكن أهل التخصص يشرحوا ويدخلون

  • محمد جام
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 01:04

    مدونة الاسرة و القانون خارج عن الشرع.
    متى كان القاضي يستوصي على الرجل و يأذن له بالزواج أو الطلاق.
    في أي حديث أو آية للزوجة أن ترخص للرجل بالزوجة الثانية.
    متى كانت للنساء الحق في حضانة الابناء. الابناء للرجل.
    ابناء الزنا مقطوعو النسب. و ماذا لو كانا تزوجا على سنة الله و رسوله دون علم القانون.

    نحن في زمن غير الزمان و دولة تحكمها المعاهدات الدولية.

  • أيوب السبيتي
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 01:07

    وما دنب الأطفال لاحول لهم ولا قوة
    أرى أن المعاقب هنا هم الأطفال والله اعلم

  • مواطن
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 01:37

    لا يمكن لأي سلطة مهما كانت ان تعاكس العلم.
    كيف يعقل الا ننسب ولدا ثبت علميا انه ابن فلان هل نحن في دولة عصرية ام لا.
    وهذا القرار سيشجع مع الأسف الرجال على التملص من المسؤولية.
    يجب الا ننسى ان الفقه الاسلامي هو فقه انتج في العصر العباسي،
    بالله عليكم كيف نصف اطفالا بانهم ولاد الحرام ما ذنبهم اليس الاب الهارب من يستحق لقب ولد الحرام.
    هذه هي عقلية مجتمعاتنا عقلية حكارة.
    فاغلب الذين ضد الالحاق يخشون على انفسهم.

  • mohamed
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 01:37

    قرار صائب،ينبه الام بعدم القيام بأي علاقة دون عقد شرعي،والاستتحمل العواقب لوحدها،إدا فسدت الام فسد المجتمع
    الأم مدرسة إن أعددتها أعددت شعبا طيب الاعراق.

  • Salia
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 01:37

    اذا كان هذا الاجتهاد في الدين صحيح فماذا عن طرد المرأة من بيت زوجها بعد الطلاق مع ان الشريعة واضحة وضوح الشمس في هذا

  • عبيد
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 01:43

    سي سعيد جيب لي جملة في تعاليقي تثبث اني أدافع عن أفعال الرجال المخالفة للقانون او الشرع باش تزيد تفهم ان بنات الليل راه فيهن وربما اكثرهن من عندها مواليد واحد من العربي واحد من حمان وحدة من مصطفى وزيد وزيد وفعلا كاين رجال حتى هوما مصيبة وكانوا سبب في انتشار اطفال متخلى عنهم موضوعنا هل يجوز شرعا نسبة المولود غير الشرعي الى ابيه سؤال يجيب عنه الفقهاء القدامى والمعاصرون لا يجوز حتى لو تم اثبات الولادة عبر ADN يبقى هل يلزم بالنفقة على المولود الذي ثبت أنه منه بيولوجيا شخصيا لا علم لي لذا قلت في احد تعاليقي ان على الفقهاء في الدين بيان حكم الشرع في ذلك المرجو القراءة بتأني دون الانفعال واصدار احكام

  • النفاق بعينه
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 01:58

    إلى المعلق زعفران تقول القرار صائب باش إجمعوا النات داكشي لي بين رجليهم شوية.وخا أسيدي ها هما البنات جمعوا لي بين رجليهم كيف ما قلتي وما بقاوش كايفسدوا ولكن واش ماعمرك سمعتي بشي حاجة إسمها الإغتصاب.لنفرض كاع بلي المرأة صافي جمعات ليبين رجليها فعلا.الذكر راه ماغديش إخليها وغايغناصبها حيت كاغاديش إلقا لي تمشي معه إلا دخلوا كاع البنات سوق ريوسهم كيف بغيتي وراه كانظن بلي ديما كاتسمع فالجرائد عدد الاغتصابات لي كايوقعوا عندنا في بلادنا.غير هسبريس كاتفاجأن كل مرة لاغتصاب والمشكل إغتصاب حتى الأطفال الصغار.اوا اش غاتقول فهادشي حتى هو أولا المهم عندك هو غير الأنثى أما باش تقول خاص الذكر إجمع حتى هو راسوا وخا الله هضر عليهم بجوج فاش قال غض البصر من الطرفين أولا هادي ماعجباتكش.خاص غير المرأة لي دير كلشي أما الذكر إلا اغتاصب ماشي مشكل

  • abdou
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 01:59

    إجتهاد بدائي لا علاقة له بحقوق الطفل و لا الإنسانية و لا حت المنطق ماذنب الطفل , فحتى المتزوجة أن تزنية و تنسب الطفل لزوجها كيف سيتأكد بأن الأبناء من صلبه!!

  • محمد
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 02:29

    يجب إنزال أقسى العقوبات بهذا الأب المجرم الذي تسبب في هذه الكارثة. الطفلة جيء بها إلى هذه الدنيا الملعونة لتقاسي وتعاني كل حياتها رغما عنها دون ذنب اقترفته.

  • الغولي نورالدين
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 02:29

    قال تعالي (ادعوهم لآبائهم هو اقسط عند الله، فإن لم تعلموا ابواهم فإخوانكم في الدين…) صدق الله العظيم

  • صلاح الدين بنور
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 02:51

    هذا حكم الله ورسوله ﷺ في المسألة، وذلك تأنيبا للطرفين على فعلتهما فالأم حتى تكون عبرة لمن كانت تنوي التساهل في مثل ذلك، والأب يجب في حقه الجلد وإن كان متزوجا الرجم، و سيحمل وزر ذلك الإبن ما حيي إذ أنه كان سببا في حرمانه من إرث ونسب،
    والإبن لا ذنب له لكنه يلحق بالأم فيأخذ اسمها ونسبها ويرثها وترثه، فلا يدفن ويموت بل يعيش عاديا لكن لا ينسب لأب، وهذا عقوبة لتساهل الأم ووزر للأب المتساهل كذلك.
    فلا تستنكرو حكم الله في المسألة، لأن الإسلام رغم سماحته وفساحته في أمور ، إلا أنه صارم في أمور أخرى، ومنها هذه لأنه يريد ضمان نزاهة المجتمع الإسلامي وشرفه وقيمة نسله ، فلا يسب مسلم بأنه ابن زنا.

    وهذا كذلك فيه إعطاء القيمة الحقيقية لعقد الزواج الذي وصفه الله تعالى بأنه ميثاق غليظ، فقال تعالى {وأخذن منكم ميثاقا غليظا}،

    فإذا كانت الأمور تسير عادية إذا زنا اثنان فينسب الأولاد للأب ، فهذا يتسبب في الحط من قيمة هذا العقد وبيان أنه شكلي فقط، فشدد الإسلام في هذا.

  • أيوب
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 03:54

    و ما ذنب البنت؟ وهل العلاقة الغير شرعية تمت فقط من طرف واحد؟ أين مسؤولية الرجل في هذه العلاقة؟ ألا يساهم هاذا الحكم في تنصل الطرف الذكوري من المسؤولية؟ ألا تساهم المحكمة في زيادة عدد الإجهاضات بحكمها هذا؟

  • الإستنباط و القياس
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 04:34

    جاء في المقال:
    “… وأن ابن الزنا لا يلحق بالفاعل ولو ثبت بيولوجيا أنه تخلق من نطفته، لأن هذه الأخيرة لا يترتب عنها أي أثر يذكر”
    لا يترتب عنها أي أثر يذكر؟! لا لا مكاين أثر غير إنسان
    و جاء في المقال أيضا:
    “وذهبت المحكمة … إلى القول إن هذه “البنت تعتبر أجنبية عن أبيها، ولا تستحق أي تعويض لأنها ناتجة عن فعل غير مشروع كانت أمها طرفاً فيه”.”
    شنو؟ البنت تعتبر أجنبية عن أبيها؟ عاودو قراوها مزيان البنت أجنبية عن أبيها! راه تناقض ضمني الفوهاما!
    أفلا تعقلون؟
    لا حول ولا قوة إلا بالله أناس لا يقدرون على الإستنباط! من طبيعة الحال مادام القضاء يسند في بلدنا لناس “الأدبي” اللي مكيعرفو يحلو حتى معادلة رياضية بسيطة فكيف تريد أن يستنبطون؟
    الله تعالى عند نزول الإسلام و فترة كان فيها لازال الجهل طاغيا على الناس و العلم ليس كاليوم نسب الإسلام المولود للأم اللتي يعلم الناس باليقين أنها أم الطفل و نسبه منها.
    اليوم مع الحمض النووي و إمكانية ثبوت بنوة الأبناء لآباءهم يجب أن يقاس ما كان للأم و ينسب الطفل للأب مع جميع ما ينتج عن ذلك من مسؤولية، و إلا فهو تشجيع الذكور على الزنا…

  • sophy
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 06:42

    الدول العربية غادية و كاتقدم و كاتزيد للقدام بتغيير قوانينها للأحسن و المغرب كايرجع للوراء ، أش هاد القرارات ديال الجاهلية و أشنو دنب داك الطفل لي غادي يتزاد , وعلاش المرأة بوحدها هي لي غادي تحمل مسؤلية داك طفل فقط حيت هيا لي ولداتو !!! الراجل تا هوا خاصو يكون طرف ويتحمل مسؤلية غلطو , بهاد القرارات المبنية على العاطفة الدينية يلاه غادي يكترو أالأطفال المتخلى عنهم حيت عطاو ثغرة للرجل للتملص من المسؤلية ?? و قالك البنت أجنبية عليه ،حيت زنا!! هادو لو صادقو على هاد القانون خاصهوم العصا

  • rajaa
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 08:25

    هذه هراء ، لا علاقة لها بحقوق تلك الفتاة الصغيرة ، إذا تم تأكيد الموافقة على الحمض النووي ، لماذا يجب أن تعاني الفتاة الصغيرة ، ولماذا يتم التعامل معها على أنها إنسان غير قانوني ، وكيف يمكن للأب أن ينكر حقيقة ما ، ويتجاهلها. يجب مراجعة هذا القانون برمته بشكل أساسي لحماية مستقبل الطفل خاصة بهذه العقلية القائمة . يجب معالجة الخطأ لا مفاقمة الأزمة

  • tahiritabit
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 08:39

    هذا الحكم يتوافق مع الشريعة الاسلامية،لكن في مقابل ذلك على الدولة أن تحذث قوانين لكي يتحمل الاب البيولوجي والام البيولوجي مسؤوليتها الاجتماعية والانسانية اتجاه ذلك الطفل البريء والحد كذلك من التسيب …

  • عبد الله
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 08:55

    دعونا من حقوق الجمعيات الماسونية الغربية ، هذا الحكم صحيح وفق الشريعة الاسلامية لعدم تشجيع على الزنا ، و لا يجيب أيضآ إفلات الزاني وزانية من العقاب ، وبدون تمييز مابين الزانية المحصنة أو الزاني المحصن ، كما ورد في القرآن “الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين” (ص) سورة النور الآية (2) . أما طفلة راه في الآخر غاتعترف بها الدولة وتمنحها الجنسية وتمدرس

  • فاطمة العيساوى .
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 09:04

    هذا ظلم ما ذنب الطفل و فى القرآن لا تزر وازرة وزر أخرى ، صدق الله العظيم .

  • المغتربة
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 09:50

    مثل هذه الاحكام يجب ان تجعل من المرأة أن تفيق من سباتها و تتحرر من الغباء و الهبل و ان تكون لها الكبرياء لمذا تحط نفسها في هكذا مواقف
    لا حول و لا قوة الا بالله
    اما الرجل حتى لو القانون لم يعاقبه لكن لن يخرج من الدنيا بدون أن يؤدي الثمن سبحان الله يأتي العقاب بأشكال عديدة
    أما الطفلة البريئة للاسف الشريعة الاسلامية لم تجد لها حلا و تركت لأقدارها لا حول و لا قوة الا بالله

  • ام اميرة
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:30

    مع إحترامي للقضاء هل اخدو بعين الاعتبار وضع هولاء الأطفال في المجتمع وما دنبهم ان يحملو اخطاء آبائهم طول عمرهم ان مع عدم تشجيع الفساد والأطفال خارج موسسة الزواج ولكن هناك ضحايا ومصلحة هولاء الأطفال هي الأولى حرام نقوم نحن كدلك بحرمانهم من ابسط الحقوق

  • ابو شمس الين
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:36

    ان الله يعلم وانتم لا تعلمون، للأسف أغلبية المعلقين عاطفين فقط لا يفقهون شيئا في الدين.عودوا الى رشدكم .
    الأمر ليس كما تظنون إن هذا الامر دين ليس لعب والدين دين الخالق يا عباد الله ما انزله الله إلا لسعادة العباد ولصلاح دنياهم واخراهم. والله ارحم بعباده ولكن اكثر الناس لا يعلمون.

  • Nadia
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:36

    كيفاش ابن الزنا يلحق بامه ولا يلحق بابيه؟ ماذا لو كان سببه اغتصاب؟ علاش مانعين الإجهاض مادام هذا الطفل ما عندو حتى حق في هذا المجتمع؟ بهاذ القرارات تتشجعوا الفساد لأن المسؤولية و العقوبة يجب أن تقع على الطرفين بدون استثناء.

  • ما هو دنبي
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:59

    علينا أن ننظر إلي الطفل ومصيره وكل من يعلق عليه أن ينظر إلي نفسه انه هو داك الطفل هنا الخطيئة والمسؤولية يتحملها المجتمع أين هي الرحمة

  • mohammed
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:01

    اولاما هو المشكل : ان الاب متاكد من ان البنت ابنته علميا بالحجة والدليل القاطع والام تقر بان العلاقة كانت غير شرعية وقد وقع ما وقع انا اتساءل لو كان للاب رحم عوض الام هل ممكن ان ينكر انها ليست ابنته وربما لو لم يكن لهما رحم هما الثنين بيضة متلا مثل الدجاج فسينكرها الاتنين معا انه العبت الحق ظاهر وانكاره ظلم وجور ويجب تجديد الفتاوى لان الاسلام صالح لكل زمان ومكان والله ميزنا عن الحيوان بفضل العقل الدي يريد البعض تجميده

  • محمد علي
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:03

    القضية لا تحتاج الى كثرة من التحليل.. رجل تربطه علاقة غير شرعية مع فتاة.. حملت منه.. ادا كان هناك شهود على وجود علاقة بينهما نتج عنها الحمل.. و أثبت العلم من خلال تحليل ADN، أن الطفل هو من >اك الرجل اثبوتا قطعيا…. ادن بهاتين القرينتين ينسب الى ابيه قانونيا.. ما ذنب رضيع ابوه في لحظة زنا مع امراة و تمتع بها و حملت منه.. لياتي فقيه من فقهاء اخر الزمان ليبرء الأب و ينسب الطفل للأمه مع وجود دلائل قطعية انها كانت حامل منه. هدا من جهة و لنطبق الدين ايضا ادا كان الأب الزاني متزوج فليرجم حتى الموت و ان كان عازب فليتم جلده مئة جلدة او الف و اخراجه من المدينة.. لا يعقل ان العقلية الدكورية مازالت غالبة..

  • عالي
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:12

    القرار صئيب، و يحمي و يقوي مؤسسة الزواج ، و يجعل الأسرة محصنة عن كل الشبهات.

  • Nord
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:57

    الناس اصحاب القلوب الوردية غير داويين بحال زعما غير هوما لي كيفكرو فالاطفال
    – المراة كتبقا هي المتحكمة فالعلاقة الجنسية بدون نقاش -gatekeeper
    – هي عارفة راسها انها فوقيتة الاباضة
    – كاينين فالغرب حالات ديال الابوة القصرية paternité forcée لي عيالات كيصيدو الراجل بالولاد ويبقا يخلص 18 عام بلا مايكون موافق
    – كاين حتا عيالات خداو الواقي الذكري و حملو راسهم
    – الطفل ماعندو حتا ذنب وخاص المجتمع يتربا عليها
    – نقولو المحكمة حكمات بالابوة زعما الطفل غادي يعجبو الحال فين يكبر ويعرف القضية
    – حالة الاغتصاب كيبقا الاجهاض حلال و عاود زعما الطفل غادي يعجبو يعرف باه غتاصب الام?

  • وجهة نظر
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:06

    القانون المغربي مبني على النصوص الشرعية والقانونية والعرف ثم الاجتهاد الا ان الجتهاد لا يمكن ان يقع في ما بث فيه الشرع فالقاعدة الشرعية تقول “الابن للفراش وللعاهر الحجر”
    فالسؤال المطروح هنا هل الله لا يعلم بانه سيأتي زمان يتطور فيه العلم ليستطيع ان يتبث في ما لم يكن فالمستطاع سابقا؟ حشى لله.
    ان فتحنا هذا الباب كما العديد منها (التساوي في الارث…) فلن نستطيع تحمل تبعاته لهذا السبب بث الدين في هذه الامور . المطلوب منا هو البحث عن الحكمة من كل حكم شرعي فلا يمكن للدين ان يخالف الفطرة الصافية او المنطق النقي فقط نحن يخفى علينا امر من الامور فنتهجم ونسخط
    استعين بالجواب على من قال ما ذنب الاطفال بالقول ذنبهم علينا على المجتمع الفاسد على فساد ابويهما فامنا عائشة قالت انهلك وفينا الصالحون فاجابها رسول الله نعم اذا عم الفساد

  • هشام
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:47

    الحقيقة حق الطفل سيضيع لكننا مع الشرع الابن للفراش.هناك بنات استغلوا هده الفجوة للايقاع بالرجال فهي تلجأ الى الحمل تم تطالبه بالاعتراف و تبوت الزوجية. اظن ان قضية المحامي ستحل بمتل هذا القانون

  • Omrane
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 14:50

    عجبا ، هل كانت تمارس الجنس من اجل المتعة ام تخطط للانجاب حتى يضطر خليها للزواج بها . هناك موانع للحمل او سدات مدام . العقلية المريضة او الهروب من واقع الاليم يدفع ببعض الفتيات للمغامرة . والنتيجة ها هي . اطفال غير شرعيين غير معترف بهم .

  • طه
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 14:58

    مع احترامى لمحكمة النقض، الا ان النازلة تبدو جد معقدة وصعبة ومتعدد الابعاد من حيث الاسباب المؤدية للجرم والاثار السلبية على المجتمع.
    اولا الاسلام دين الرحمة، ان الله يريد بكم اليسر وليس العسر. أرى انه يجب مراجعة الحكم حتى تتم استشارة جميع علماء المغرب وعلماء الطب المغاربة، لان الحمض النووي يتم الاستدلال به في جميع الجرايم، فلما جرم الزنا؟

  • Mohammed
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:47

    لا حول ولاقوة إلا بالله أي شرع هذا أي قانون نهدر حق طفل بريء بفعل والديه……. المنكر

  • Slimane d'Argenteuil
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:54

    Une décision moyenâgeuse, masculine et sexiste qui met en péril l’avenir de la gosse qui n’a rien demandé. La science a prouvé la parenté du mec, mais le juge lui se base sur une interprétation religieuse passéiste qui contredit le savoir scientifique afin de donner raison à un type, un homme en l’occurrence, qui avait consenti une relation sexuelle avec la maman de la gosse. Au lieu d’obliger ce mec à assumer les responsabilités de son acte on le dédouane et on l’encourage même à réitérer son action.

  • مواطن2222
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 20:04

    هذا الامر فيه خلاف بين الفقهاء ،لكن الثابت من الناحية روح العدل والتي بنيت عليه الشريعة الاسلامية ،بحيث لا تزر وازرة وزر اخرى وفي اطار الاخدبالمصلحة الفظلى للطفل وهو ان الطفل يجب حمايته وضمان انتسابه لاب وام بغض النظر عن مااذا كانت علاقة الرجل بالمرءة قائمة على امور شكلية اي وجود عقد زواج لان اخذ بمصلحة انتساب الطفل اولى واجدى من حرمانه من هوية ونسب ثابت ومحدد . وهذا هو الاولى في الشرع

  • ELBAGHRYHASSAN
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 20:45

    حلول عملية في نظري للحد و معالجة الوضع:
    معاقبة الذكر والأنثى المتورطين في علاقة لا شرعية نتج عنها حمل بالحبس و الغرامة و الحرمان من الحقوق المدنية.
    تشجيع وتقنين الإجهاض في الأيام الأولى للحمل خارج اطار الزواج
    إرغام الذكر و الأنثى المتورطين على حد السواء بالإنفاق و تحمل أعباء المولود من ولادته إلى بلوغ أشده تحت رقابة شاملة للدولة
    تأمين متابعة ومسايرة نفسية للأطفال ضحايا النزوات
    الحرص على إدماجهم بالمجتمع بسن مجموعة من الإجراءات التي تصب في هذا الإتجاه
    تمكين الأطفال ضحايا النزوات من وثائق تبوثية تضمن لهم الكرامة و المواطنة الكاملة
    إعادة النظر في مضمون بعض الوثائق الثبوتية ك عقد الإزدياد و البطاقة الوطنية والتي تنكأ جرح هذه الڤئة عند كل حضور لقضاء أي مصلحة إدارية x بن x

  • alma3ari
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 22:48

    c’est lamentable le délire de cette soi-disante justice

  • علي
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 22:59

    لدي ثلاثة ملاحظات: الأولى: ما ذنب المولود بأن نحرمه من أن يحمل اسم أبيه البيولوجي، وننغص عليه حياته في مجتمع تقليدي متخلف كمجتمعنا ينعته بابن الزنا؟ الثانية: ما دامت الطفلة من الزنا أجنبية عن أبيها فيجوز للأب إذن الزواج من ابنته في الزنا ما دام الشرع يقول أنه أجنبي عنها (ذهب إلى ذلك فقهاء) وهذا عبث عظيم. الثالثة: ما دام القائمون على مؤسساتنا حريصين على اتباع الشريعة فلماذا لا يتمسكون بالشريعة كلها ويجلدون الزاني والزانية على مرآى من الناس؟ أنا واثق أنه لو كانت العلاقة الجنسية التي ترتب عنها مولود طرفها ابنة خادم من خدام الدولة لحمل طفلها اسم ابيه البيولوجي، لكن القوانين تسري على الفقراء فقط.

  • hatime
    الأربعاء 21 أبريل 2021 - 01:55

    قرار صائب , وذلك لجعل مرتكب الجريمة يفكرر ألف مرة قبل إرتكابها وعدم إعطاء فرصة لممارسي الزنا الحق في التشبت بحق ليس لهم من الأصل .حيث ان الزنى منهى عنها دينيا وقانونا .إذن لكي لا يكون الضحية الاطفال يجب على مرتكبي هذا الفعل الشنيع العفة قبل الوقوع في ما هو محرم دينيا ومجرم قانونا .

  • متابع
    الأربعاء 21 أبريل 2021 - 05:05

    لماذا القضاء هنا لا يعتمد على التحليل البيولوجي ADN لمعرفة هل هي من صلبه ويقرر النسب أو ليس من صلبه ليقرر العكس و في نفس الوقت نفس الجهاز القضائي يعتمد على التحليل البيولوجي لحل الجرائم الكبيرة وهي أداة فعالة في بيان الحقيقة المطلقة علميا ونتسائل ما هذا الإنتقاء في التعامل مع القضايا وهل هذا هو الإجتهاد الذي يحل المشاكل في نظركم

  • يحيى من المانيا
    الأربعاء 21 أبريل 2021 - 05:33

    بغيت نعرف انا غير المغرب واش دولة اسلامية اولا علمانية؟؟؟؟

  • Naima Ta
    الأربعاء 21 أبريل 2021 - 15:38

    قرار غير عادل و هذه فرصة للرجال في الهرب من المسؤولية في كل علاقة خارج اطار الزواج .

  • Rahma
    الأربعاء 21 أبريل 2021 - 20:39

    االشرع يدعوا إلى جلد الزاني و الزانية ادا فلماذا لا يتكلف به الشخصين مادام جاء بعلاقة غير شرعية بينهما تحت مراقبة الدولة لكن دون أن يلحق بالحالة المدنية حتى لايرث

  • Fathiamina
    الأربعاء 21 أبريل 2021 - 22:29

    والله قرار غير عادل نريد تحقيق العدل في الطرفين الام والاب هم المذنبون الحقيقيون ويتحمل المسؤولية لازم العقاب

  • محمد
    الخميس 22 أبريل 2021 - 09:47

    من قال أنه له ذنب هو مخلوق كايها الناس له حقوق و عليه واجبات يعيش بين الناس معززا مكرما و لا نحمله وزر من كانوا سببا في خروجه للدنيا لكن إذا الحقناه بوالديه البيولوجيين هذا سيترتبُ عليه فساد عظيم في المجتمع و الشرع لا ينظر إلى مصلحة الفرد و إنما ينظر إلى مصلحة المجتمع.

  • محمد
    الخميس 22 أبريل 2021 - 10:02

    كتشوف غير حدا رجليك و ما عرفتي ان هاد المسألة إلى طلقوها غادي يعم الفساد

  • محمد
    الخميس 22 أبريل 2021 - 10:06

    أيهما أولا يا أم يوسف حماية المجتمع او حماية طفل هنا أو طفلة هناك إذا فكرتي بهذا المنطق ستظهر لكِ حكمة الشرع.

  • سي محمد
    الخميس 22 أبريل 2021 - 14:22

    صراحة حكم قاسي ولكن للأمانة هذا القرار سيكون له آثار إيجابية في المستقبل هي تدني الزنا والفساد الذي أصبح مستشريا في هاد البلد المسلم ونيت باش البنات يجمعو رجليهم شوية

  • إلياس
    الثلاثاء 27 أبريل 2021 - 13:24

    لا يحق للزاني أن بنسب إليه ابنه … و لا يستحق ذلك
    لو كان رجلاً لكان تزوج بها قبل الوقوع في المنكر خصوصاً أنه كانت لديه القدرة على ذلك.
    مايستاهلش داك الدري يتسمى عليه.
    مجرد رأي و الله أعلم

صوت وصورة
حزب مايسة: قضية الصحراء المغربية
الجمعة 7 ماي 2021 - 20:00 2

حزب مايسة: قضية الصحراء المغربية

صوت وصورة
سال الطبيب: تجنب العطش والجوع
الجمعة 7 ماي 2021 - 18:30 2

سال الطبيب: تجنب العطش والجوع

صوت وصورة
تعزيز المساواة بين الجنسين
الجمعة 7 ماي 2021 - 15:09 7

تعزيز المساواة بين الجنسين

صوت وصورة
انهيار محلات تجارية بفاس
الجمعة 7 ماي 2021 - 13:34 3

انهيار محلات تجارية بفاس

صوت وصورة
العرجة .. ضحية التوتر  المغربي الجزائري
الجمعة 7 ماي 2021 - 10:42 8

العرجة .. ضحية التوتر المغربي الجزائري

صوت وصورة
سدود ودوريات ليلية بني ملال
الجمعة 7 ماي 2021 - 09:42 9

سدود ودوريات ليلية بني ملال