مدينة الرباط تضيق بموتاها.. وتبحث إحداث مقابر جديدة وتوسيع أخرى

مدينة الرباط تضيق بموتاها.. وتبحث إحداث مقابر جديدة وتوسيع أخرى
الإثنين 16 شتنبر 2013 - 14:36

تعتبر المقابر من المرافق العمومية ذات الأهمية الإنسانية حيث تجسد احترام الإنسان الميت وصيانة كرامته وحقوقه، كما تشكل جزءا من الفضاء العمومي مما يستدعي تنظيمها على النحو الأمثل حتى تساهم في تعزيز جمالية المدن والبوادي.

وأمام حركة التمدن السريعة واتساع المجال الحضري الذي تشهده المدن المغربية، أصبحت المقابر تطرح مجموعة من الإشكاليات تتعلق بطرق تدبير شأنها والمحافظة عليها.

وإذا كان سوء حالة المقابر ظاهرة تتقاسمها غالبية المدن والبوادي فإن مدينة الرباط تعاني من ضيق مساحة المقابر حيث من المتوقع أن تصل إلى حدها الأقصى في ما يتعلق بطاقتها الاستيعابية بعد سنة أو سنتين على الأكثر، بل إن بعض مقابر العاصمة قد أغلقت بسبب عدم قدرتها على استقبال مزيد من أموات المسلمين كمقبرة يعقوب المنصور.

ومن المنتظر أن تلقى مقابر أخرى نفس المصير كمقبرة الشهداء حيث أكد محافظها ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه لا يمكن لهذه المقبرة أن تصمد لأكثر من سنة أمام التدفق الكبير للأموات حيث تستقبل خمسة عشر نعشا يوميا.

هذه الوضعية تتطلب من المجلس البلدي والسلطات المحلية على الخصوص البحث عن حلول عاجلة للاستجابة للطلب المتزايد على أماكن الدفن بالعاصمة.

ويقول بوجمعة الدرعي نائب رئيس المجلس البلدي لمدينة الرباط في تصريح مماثل ان ” الجميع على وعي بإشكالية الطاقة الاستيعابية للمقابر التي تعاني منها مدينة الرباط ” ، معتبرا أن ” المشكل يكمن في ندرة الأراضي المخصصة لدفن أموات المسلمين”، مؤكدا أن المجلس البلدي وولاية الرباط سلا زمور زعير على قدم وساق للبحث عن مقابر جديدة وتمديد أخرى.

وقال في هذا الصدد، إن المجلس البلدي يسعى إلى ضم خمسة عشر هكتارا مجاورة لمقبرة “الصديق”، توجد في ملكية وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية (الثلث)، وعدد من الورثة (الثلثين)، مشيرا إلى أن المجلس شرع في التفاوض مع الورثة وقد يلجأ إلى مسطرة نزع الملكية لتمديد هذه المقبرة.

من جهة أخرى، أشار نائب رئيس المجلس البلدي للرباط إلى أن المجلس ناقش مع المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر إمكانية تمديد مقبرة حي الرياض الكائنة أمام حديقة الحيوانات السابقة، مضيفا أن الأمر يحتاج فقط إلى إجراءات قانونية وإدارية.

وأشار أيضا إلى مبادرة لأحد المحسنين بجماعة أم عزة الذي وهب قطعة أرضية تبلغ مساحتها 26 هكتارا قصد تحويلها إلى مقبرة، غير أن المشكل الذي يحول دون استغلالها، حسب السيد الدرعي، هو بعد المسافة عن مدينة الرباط (20 كلم)، بالإضافة إلى أن القطعة الأرضية غير مجهزة.

مقترح آخر تقدم به رئيس مقاطعة أكدال الرياض رضا بن خلدون يهم إمكانية استغلال الحزام الأخضر الذي يفصل مدينتي الرباط وتمارة ، بحيث أشار الى أن العائق الأكبر لمواجهة ضيق المقابر بالرباط هو شح العقار الذي يحول دون توسيع وإحداث مقابر جديدة.

وقال إن ” جميع المقابر وصلت طاقتها الاستيعابية إلى نهايتها باستثناء مقبرة الشهداء التي لا زالت تتوفر على مساحات قليلة معدة للدفن “، مضيفا وأضاف أن مجلس مقاطعة أكدال الرياض طلب فتوى من المجلس العلمي الأعلى حول مسألة اقتراح طريقة جديدة للدفن في المقابر (الدفن الأفقي .. قبر فوق قبر) كوسيلة لمواجهة ضيق المساحات المخصصة للدفن بالعاصمة.

وبالفعل، فقد أصدر المجلس العلمي الأعلى في مارس 2011 فتوى ارتأت فيها الهيئة العلمية المكلفة بالإفتاء” أن تتأنى في الأمر وتتروى فيه وألا تتعجل وتتسرع في الإفتاء بجواز الدفن على الطريقة الجديدة أفقيا .. قبرا فوق قبر، وأن يبقى الدفن على ما هو مقرر ومعلوم شرعا ومتعارف عليه اجتماعيا “.

وفي انتظار إيجاد الحلول الكفيلة للاستجابة للطلب المتزايد على القبور، تبقى إشكالية المقابر بالرباط وفي المغرب عموما تحتاج إلى مقاربة شمولية تهم، بالإضافة إلى توسيع مساحاتها وإحداث أخرى جديدة، تحديث طرق تدبيرها وتحسين مظهرها كجزء من الفضاء العام.

وقد أكدت دراسة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان في سنة 2012 حول ” حالة مقابر المسلمين بالمغرب ومقترحات عملية من أجل إصلاحها ” أنه لا يعقل بأي حال من الأحوال اعتبار المقابر مجالا ” ميتا ” لمجرد أنه يأوي “الموتى”، بل جزءا “حيا” من المشهد العام داخل البوادي والمدن، بما يمكن أن نطلق عليه اسم “المقابر المشاهد ” وهو مفهوم يدخل في إطار تدبير المقابر ضمن إستراتيجية محكمة ومتكاملة لإعداد التراب وتأثيث المجال.

* و.م.ع

‫تعليقات الزوار

11
  • kamal nederland
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 17:07

    مقبرة الشهداء بالرباط تعتبر احد اهم البقع المحببة في قلبي لانها تحوي جدتي التي توقبة صائمة وكانت تتوضا للصلاة, خرجت روحها واعضائها تتقاطر بماء الوضوء وبها دفن جدي دو المئة سنة والمشهور بالصلاة في المسجد وخاصة صلاة الفجر حيت يكاد يحبو كي يصل للمسجد وفاته خلفت اثرا عميقا في الجيران وروادالمسجد لقد كانوا يشحنون عند رئية شيخ في سنه يتحرك بصعوبة ولاتفوته صلاة في المسجد٠ تحوي هاته المقبرة جيران واصدقاء وشباب توفاهم الله عبد الله خالد٠٠٠كلهم نحبهم ونسال الله لهم الرحمة٠ تعتبر مقبرة الشهداء بمقبرة المتناقضات حيث هناك قبور بسيطة واخرى بالملايين واحدهم ب 17مليون سنتيم٠ تحوي هاته المقبرة جثة رجل دفن لاكثر من سنة ولم تاكله الديدان٠٠٠هناك اموات بسطاء واخرون اثرياء من وزراء جنرالات رجال اعمال ودبلماسيين٠٠٠مقبرة تطل على شاطئ البحر حيث الكل حفاة عراء لايأبهون بالموت ولاحرمته الى ان يتفاجأو ليجدوا انفسهم احد سكان هاته المقبرة

  • fedilbrahim
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 17:09

    اليس احراق الجثث حل امثل لتدبير هذا المرفق بعد خروج الروح من الانسان اليس الاحراق اهون من التعفن و اكلها من طرف الديدان اليس المقابر اراضي ضائعة لا يستفاد منها للمئات السنين.
    و اذ اقول هذا ليس ليس ضربا لادمية الانسان او انتقاصا منه و انما الاجدر الاهتمام به قيد حياته و اعطائه قيمته و حقوقه .

  • نزيهة
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 18:26

    الى رقم 2 fedibrahim تقول لو يحرقوا جثت الموتى عوض دفنهم أحسن من تاكلهم الديدان، يا أخي هذه النظرية اتركها لنفسك إذا أردت ان يحرقوا جثتك فانت حر في ذلك، حتى الغرب المتقدم علميا ما زال يدفن موتاه إلا بعض العائلات ونادرة جداً تحرق موتاها وتحتفظ بمسحوق جثته بعد الحرق، أو عائلات ليس عندها مال للدفن، العالم كله نصارى ويهود ومسلمين لا يزالون يدفنون موتاهم فقط البوذيين وبعض الكفار ما زالوا يحرقون موتاهم، حتى منظر الحرق ولو لميت شئ بغيض.

  • Khlijja
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 19:08

    I think studing a technic of having more than one body in one deep grave,might be a good idea!
    Our cemeteries are not in a good shape;weeds, garbbage,& baggars everywhere….How can we fix this issue?
    Lets all brain storm for solutions! This way we can all participate in finding solutions,instead of only criticizing! What do you all think? Please let us know:)

  • boujraf
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 20:27

    allez visiter le cimetière "moujahidin" a Tanger pour voir la honte des responsable pas un centimètre ou mettre les pieds c'est infesté par des voyous et les mendiant c'est a mourir de rage

  • ahmed
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 23:02

    واش كاين شي واحد فْهْمْ هذه الجملة الخشبية:
    '' وهو مفهوم يدخل في إطار تدبير المقابر ضمن إستراتيجية محكمة ومتكاملة لإعداد التراب وتأثيث المجال…''

    لا حول ولا قوة إلا بالله ..
    كالك المجلس العلمي وفتوى…..!!! وقبر فوق قبر!!!
    ومن أعطى لهذا المجلس العلمي الغير معترف به من طرف الشعب المغربي الحق في إصدار هذه الفتاوي!!!

    بلاد الله واسعة وكالك قبر فوق قير !!!
    ما عندكم الوجه علاش تحشموا!!!

    الناس أحرار في دفن موتاهم بالطريقة التي يريدونها!!!

  • HAkIM
    الثلاثاء 17 شتنبر 2013 - 00:01

    استغلال الحزام الاخضر دون الخروح عن طبيعته الخضراء بمعنى مقبرة بممرات خضراء وجنبات اكثر اخضرارا واشجار تكثرعدد المقابر.
    خصوصا اننا نعلم ان سكان الرباط هو 800000 نسمة ادا احتسبنا معدل الحياة هو 80 سنة سنجد عدد الموتى كل يوم هو 800000/80/365 =28 مرحوما وادا خصصنا مترين لكل متوفى سنكون مطالبين بتوفير مساحة 56 متر مربع كل يوم اي 19936م2 كل سنة اي هكتارين كل سنة دون احتساب الممرات والمرافق, لدا متى لكم ان تقرروا.اللهم ارفق بموتانا.

  • lejuste
    الثلاثاء 17 شتنبر 2013 - 00:24

    suis totalement d'accord avec le commentaire…les interdits religieuses doivent être levés pour laisser chaque personne décider de son vivant du sort à réserver à son corps sans vie…dons d'organes et incinération sont les solutions pour régler ces problèmes de cimetières et laisser les vivants jouir de ces terres pour se loger ou y implanter des centres de loisirs et de sport..
    merci de publier

  • محب لله
    الثلاثاء 17 شتنبر 2013 - 03:40

    استغفر الله وتب الى الله
    أترضى أن تحرق أمك أو أبوك أو…………………………أنت.
    هذا لايوجد في ديننا الاسلامي .
    إذا كنت ترضى ذلك لنفسك فاذهب الى المحكمة ووثق قولك حتى تحرق ولاتدفن.
    أنا لا أرضى أن تحرق جثة أصدقائي وجيراني وأحبابي ونفسي وكل من قرأ تعليقي.
    اللهم احفظ مغربنا الحبيب واحفظ ملكنا العزيز والاسرة العلوية الشريفة، واحفظ جمسع المغاربة والمسلمين.

  • fedilbrahim
    الثلاثاء 17 شتنبر 2013 - 12:14

    ا ترضى لامك او بيك ام تاكلها الديدان و هو المصير رغما عنك
    ان كان لديك حس انساني فاحسن اليهما قبل مماتهما و افعل واجبك الدنيوي فيما يخص المعاملات لان عبادتك لن تنفع غيرك في الاخرة .
    اما الاستسلام للعاطفة فهو ضعف وعجز للعقل ام المجهول و الموت و المصير الاخروي
    ففيما يفيد الميت ان تبنى فوقه اضرحة مرصعة بالرخام و الزليج ان كان عمله في الدنيا لم يشفع له .
    اكيد ان هذا الكلام لن يعجب الكثيرين الذين اراحوا بالهم بالاستكان الى التقليد الملفوف بالدين

  • khaledtop
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 16:01

    النبي (ص) بنى مسجدده في المقبرة بعدما امر اصحابه بجمع عضام الموتى ونقلهم الى مكان اخر
    وفي احد المعارك مع الكفار امر النبي (ص) دفن الموتى في قبر جماعي

    لمادا لاناخد بسنته
    نستغل المقابر القديمة اكثر من 40سنة ودلك بردمها بالتراب تم تستغل كمقبرة جديدة

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 5

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 11

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 2

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء