مطالب محتجين برحيل الرئيس الأمريكي تدوي أمام "البيت الأبيض"

مطالب محتجين برحيل الرئيس الأمريكي تدوي أمام "البيت الأبيض"
الجمعة 28 غشت 2020 - 11:00

بدا الوضع في محيط البيت الأبيض مشحونا مساء الخميس، تزامنا مع اختتام المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري أشغاله، وإلقاء الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، خطاب قبول ترشيح الجمهوريين لخوض الانتخابات.

كانت الساعة تشير إلى العاشرة والنصف، بالتوقيت المحلي للعاصمة واشنطن ديسي، حينما شرع ترامب في إلقاء خطاب قبول الترشح، بينما تتضاعف أعداد المحتجين في محيط البيت الأبيض، الذي تم إغلاق عدد من الشوارع المؤدية إليه.

لم يكتف المتظاهرون برفع شعارات مطالبة بالعدالة الاجتماعية و”وضع حد للعنصرية” في الولايات المتحدة، وإنما رفعوا أيضا شعارات تدعو إلى رحيل ترامب، ونائبه مايك بانس.

ويأتي انعقاد المؤتمر الجمهوري بعد أسبوع من مؤتمر الحزب الديمقراطي، الذي توج بترشيح نائب الرئيس السابق، جو بايدن، مرشحا للحزب في انتخابات الثالث من نوفمبر المقبل.

ومازالت الاحتجاجات مستمرة في عدد من الولايات الأمريكية، والمطالبة بالعدالة الاجتماعية وإصلاح أجهزة الشرطة، بعد اندلاعها ماي الماضي على خلفية وفاة المواطن الأمريكي ذي الأصول الأفريقية جورج فلويد. كما زادت حدة هذه الاحتجاجات بعد انتشار مقطع “فيديو” يوثق عناصر شرطة في ولاية ويسكونسون شمال البلاد وهي تطلق سبع رصاصات نحو شاب يدعى جيكوب بليك، ما أدى إلى إصابته بالشلل حسب عائلته.

ليلة ترامب الكبرى

تمثل الليلة الأخيرة من المؤتمر الوطني أحد أبرز المواعيد قبل الانتخابات، إذ تحظى بنسب متابعة عالية على مستوى التلفزيون والإعلام الرقمي ومنصات التواصل الاجتماعي، كما أنها مناسبة لعرض الخطوط العريضة من البرنامج الانتخابي ومستقبل البلاد.

وأثار ترامب جدلا واسعا هذا الأسبوع بعد اختياره إلقاء خطاب قبول الترشح من البيت الأبيض، ما اعتبره عدد من المراقبين غير قانوني، بالنظر إلى استغلال مقر فيدرالي يتم تمويله من قبل دافعي الضرائب لصالح نشاط انتخابي حزبي.

قبل صعود ترامب إلى المنصة التي وضعت في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض، ألقى قادة بارزون في الحزب الجمهوري كلمات داعية للتصويت لصالح الحزب خلال الانتخابات المقبلة، ومنوهة بحصيلته في البيت الأبيض ومجلس الشيوخ ذي الأغلبية الجمهورية.

ومن أبرز قادة الحزب الذين تحدثوا ليلة الخميس زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، وعضو مجلس الشيوخ تيم كوتون، بالإضافة إلى وزير الإسكان بين كارلسون، والعمدة السابق لمدينة نيويورك، رودي جولياني. وكانت نجلة الرئيس ومستشارته، إيفانكا ترامب، آخر المتحدثين قبل صعود ترامب للمنصة.

ورسم جميع المتحدثين صورة قاتمة للولايات المتحدة في حال وصول المرشح الديمقراطي، جو بايدن، إلى البيت الأبيض، إلى درجة ادعاء ميتش ماكونيل أن “الديمقراطيين يريدون التحكم في أعداد البرغر التي يتناولها الأمريكيون”، وهو هنا يقوم بتحوير تصريح سابق لنائبة بايدن، كامالا هاريس، قالت فيه إن الإدارة الديمقراطية ستسعى إلى وضع خطة لقواعد إرشادية تبتغي تحسين نمط تغذية الأمريكيين.

احتفاء ترامب بنفسه!

إذا كانت أغلب خطابات الذين تحدثوا خلال هذا المؤتمر لم تتجاوز خمس دقائق، اختار ترامب أن يتجاوز خطابه ساعة من الزمن، وذلك أمام 1500 شخص في حديقة البيت الأبيض، وتحدث خلاله عن برنامجه الانتخابي، وإنجازاته خلال السنوات الأربع الماضية.

وهاجم ترامب منافسه بايدن، وقال: “في المؤتمر الديمقراطي، هاجم جو بايدن وحزبه أمريكا بشكل متكرر باعتبارها أرض الظلم العنصري والاقتصادي والاجتماعي؛ فكيف يمكن لهذا الحزب أن يسعى إلى قيادة بلادنا في ما يمضي الكثير من الوقت في هدم ما أنجزته الولايات المتحدة؟”.

وتابع ترامب هجومه على خصومه الديمقراطيين بالقول: “يرى اليسار المتخلف أن أمريكا ليست البلد الأكثر حرية وعدالة واستثنائية في العالم، وإنما ينظر لها كأمة شريرة يجب أن تعاقب على خطاياها”، مضيفا: “ويعتقد خصومنا أن الخلاص لا يمكن أن يأتي إلا من خلال منحهم السلطة، وهذا ما تنشده كل الحركات القمعية عبر التاريخ”.

وجدد الرئيس الأمريكي دعمه لمختلف أجهزة الشرطة وتدخلاتها في حق المتظاهرين، مبرزا ما اعتبرها اختلافات في توجهاته بالمقارنة مع جو بايدن.

وفي هذا الصدد، خاطب ترامب شعبه بالقول: “سيحسم تصويتكم إذا ما كنا سنحمي الأمريكيين الملتزمين بالقانون، أم أن نطلق العنان للفوضويين والمحرضين والمجرمين الذين يهددون حياة وأمن المواطنين؟ وستحسم هذه الانتخابات إذا ما كنا سندافع عن طريقة الحياة الأمريكية، أم أن نسمح لحركة راديكالية بتفكيكها وتدميرها بالكامل؟”.

واعتبر ترامب أن بايدن لن يعمل من أجل توفير الوظائف للشعب الأمريكي، موردا: “جو بايدن ليس منقذا لروح أمريكا، إنه سيدمر وظائف هذا البلد، وإذا أتيحت له الفرصة فسيكون مدمرا للعظمة الأمريكية أيضا”.

وبعد انتهاء خطاب الرئيس الأمريكي، انطلقت الألعاب النارية من “واشنطن مونيمانت”، أمام البيت الأبيض، احتفالا باختتام المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري، وقبول ترامب لترشيح الحزب.

وإذا كان الوضع اتسم بطابع احتفالي في البيت الأبيض، فإن محيطه عرف توترا كبيرا بين عناصر الشرطة التي كانت مرابطة في مختلف الشوارع المؤدية إليه، والمتظاهرين المناهضين للرئيس ترامب.

وعاينت هسبريس حالة الاحتقان هذه، بعد أن قامت عناصر من الشرطة بتوقيف بعض المحتجين واعتقالهم، فيما عرف محيط البيت الأبيض تدافعا كبيرا بين الطرفين.

ومن أبرز لحظات الاحتقان كذلك لحظة خروج عضو مجلس الشيوخ الجمهوري، راند بول من البيت الأبيض، محاطا بعناصر الشرطة التي قامت بحمايته من بعض المتظاهرين الذين أبدوا معارضتهم وسخطهم على الإدارة الحالية والحزب الجمهوري.

وتأتي احتجاجات الخميس قبل يوم واحد من مظاهرات يرتقب تنظيمها في العاصمة واشنطن، تخليدا لذكرى خطاب زعيم الحركة المدنية الشهير مارتن لوثر كينغ، الذي قال فيه “لدي حلم”.

‫تعليقات الزوار

25
  • اسماعيل
    الجمعة 28 غشت 2020 - 11:22

    الحمد لله عمرها توقع فالمغرب حيت المسؤولين عزازين على الشعب والشعب عزيز على المسؤولين

  • سياسي مقاهي
    الجمعة 28 غشت 2020 - 11:38

    ترامب واضح مع العرب …عكس رؤساء اخرين كانوا يظهرون وجه الحمل ثم يشعلون النيران في الشوارع العربية مما جعل الدول العربية تتهاوى و تتفرق ولا يجتمعون .

  • ملاحظ
    الجمعة 28 غشت 2020 - 11:50

    أؤيد صعود الديمقراطيين شريطة تطبيق الديمقراطية في سياستهم الخارجية مثل حل الدولتين فلسطين و عاصمتها القدس الشرقية و إسراءيل، وعدم مساندة الأنظمة الديكتاتورية في العالم خاصة العربي، و انسحاب الجيوش الأمريكية إلى بلادها وترك الشعوب تقرر مصيرها بكل ديمقراطية، التدخلات السلبية للإدارة الأمريكية الحالية في العالم أفقدتها مصداقيتها، أقول للسياسيين الأمريكيين اتركوا العالم بسلام و لالنهبوا ثروات الدول بالقوة كما يحدث في العراق و سوريا و غيرها، الشعوب هي من تقرر من يحكمها، هذه هي الديمقراطية .

  • البلوي
    الجمعة 28 غشت 2020 - 11:51

    لا يسعنا نحن كعرب الا ان نرفع القبعة لأمريكا و للحرية المفرطة في التعبير و في اشكال الاحتجاج المختلفة ……
    جمهوريا كان الرئيس او ديموقراطيا فهؤلاء حقا اساتذة في الديموقراطية وفي التحليل و النقد و الابداع و الاجتهاد الحقيقي ….
    و كل خارج او منحرف فالشعب له بالمرصاد ….
    امريكا كوكب أخر بعيد عنا

  • متى تعود امريكا عظيمة
    الجمعة 28 غشت 2020 - 11:59

    كانت امريكا عظيمة في عهد كنيدي ونزلت حتى جا بيل كلينتون ورجعات عظيمة ونزلت في عهد بوش الصغير حتى اوباما المحامي شبعنا كلام بدون بصمة ترامب بزنس مان قطع لصق تغريدات عنصرية غير مهضومة ولا مقبولة نتمنى ان تعود امريكا عظيمة للشعب الامريكي وللعالم / شكرا هسبريس وشكرا الشيخ اليوسي

  • من امريكا
    الجمعة 28 غشت 2020 - 12:12

    اتمنى الا ينجح ترامب جميع المهاجرين يتضررون بقراراته يكره المهاجرين الذين هم سبب نمو الاقتصاد الامريكي

  • MCO
    الجمعة 28 غشت 2020 - 12:39

    المهم هاد بنادم عرى حكام العرب و أبان لنا عن خيانتهم لأوطانهم و كذبهم على الشعوب تحت شعار الوطنية و حب الوطن لكن الواقع هو أن الدراهم مقسمة مع أمريكا و أوروبا و الشعب يموت جوعا و فقرا…. برافو ترامب

  • karim
    الجمعة 28 غشت 2020 - 12:56

    شر ترامب أهون ، فاعتبروا ياولي الألباب.

  • عمر 51
    الجمعة 28 غشت 2020 - 13:00

    هسبريس – أ.ف.ب. الجمعة 7 يونيو2019.
    قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي الديموقراطية نانسي بيلوسي، أمس الخميس: إنها تفضل رؤيـة َ دونالد ترامب " في السجن " بعد إلحاق الهزيمة به في الانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2020، بدلا من استهدافه حاليا بإجراءات إقالة. ونقل موقع "بولوتيكو" عن بيلوسي قولها خلال اجتماع مغلق عقد قبل أيام مع العديد من كبار المسؤولين الديموقراطيين، وبينهم من يرغب بفتح إجراءات إقالة بحق ترامب، " أنا لا أريد أن أراه وهو يُقال، أريد أن أراه في السجن"…إلخ
    وقال تشومسكي: القيادة الأمريكية قادت وتقود العالم إلى "كارثة" والحقائق مكشوفة وظاهرة للجميع، انظر إلى واقع العالم العربي..

  • citoyen
    الجمعة 28 غشت 2020 - 13:06

    قوة السياسة من قوة الاقتصاد ووعي الشعب بحقوقه
    لاان يظل الانسان خاملا بالمقاهي
    لاهو طالب بحقوقه او حقوق ابناءه الجيل اللاحق
    ولاهو قال للناهب انت ناهب
    ونفض الغبار عنه وقال كم انت عظيم يارب وهبتني ايد وارجل وعقل
    فكيف اقول كتبت علي الفقر وانا ذو قوة لاسعي في اللرض او اقول للناهب كفي. من الزبونية والمحسوبية
    لي ابنلء كما لك ابناء والقانون يجري علي الجميع
    ولمن لايعرف المال العام
    اموال المعادن
    اموال الضراءب
    اموال الخدمات العامة النقل والبريد
    قيل لي بان قطارات تخرج كل يوم من خريبكة محملة بالفسفاط بينما المغرب يقترض كل مرة
    الدولة غير قادرة علي دعم المواطن
    بينما تصرف المليارات سنويا علي ميزانيات مايسمي بالدولة او خدام الدولة من رواتب وتعويضات وعلاوات ومجالس عليا بالمين والشمال
    وكان الشعب غير الدولة

  • الفاسي
    الجمعة 28 غشت 2020 - 13:28

    العقبة لينا أن شاء الله حتى حنا نفيقو شوية.

  • saadoune
    الجمعة 28 غشت 2020 - 13:36

    Voilà un président qui ne connaît que son pays et son peuple. Un exemple à mediter dans le monde arabe

  • مسمار جحا
    الجمعة 28 غشت 2020 - 14:23

    البِرُّ لا يَبْلَى، والإثمُ لا يُنْسَى، والدَّيَّانُ لا ينامُ، فكن كما شِئْتَ، كما تَدِينُ تُدَانُ

  • بائع القصص
    الجمعة 28 غشت 2020 - 14:54

    نحن بفضل القنينات والعصى الخشبية وأمور تحدث لا تسمى الاغتصاب ولا هي معترف بها، الشعب يحب حكامه ويقبل حتى أرجلهم وايديهم ونعم الاستقرار

  • الرحامنة
    الجمعة 28 غشت 2020 - 14:59

    اما نحن فلا نطالب برحيل أحد لان المغرب بلد يتسع للجميع وملك للجميع
    نطالب فقط ان تضع السلطة مسافة بينها وبين التجار .
    على السلطة ان تبقى محايدة والخطاب موجه الى المسؤولين في الجهات والعمالات
    وكواك أعباد الله لا نطالب برحيل أحد ولا نملك الحق ان نطالب برحيل أحد نطالب فقط بحياد السلطة وإعمال القانون …..
    يتبع

  • ichtghak ichtghasn
    الجمعة 28 غشت 2020 - 15:14

    تخيلوا معي ان وقعت هذه المظاهرات في الدول العربية!!!!

  • Observateur
    الجمعة 28 غشت 2020 - 15:17

    بعض الخلاصات من المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري.
    ــ عائلة الرئيس طغت على عائلة الحزب الجمهوري المنقسمة و المفتتة.
    ــ عكس التنظيم الافتراضي لدى الديموقراطيين، ترامب فضل وجود بعض الصخب للتصفيق لحصيلته و برنامجه و رؤيته القومية.
    ـــ التباعد الاجتماعي كان غائبا أثناء خطاب قبول ترشيح ترامب. الكمامة وضعتها القلة. هذا يعكس سياسة ترامب تجاه الفيروس. أي انطباع سيتركه ذلك لدى الناخبين؟
    ــ تمت تعبئة ورقة الأقليات بقوة. لكن بدون أدنى إشارة لجورج فلويد و جاكوب بلييك.
    ــ جل الكلمات عبارة عن صك اتهام قوي و إدانة بدون استئناف لشخص و برنامج بايدن؛ مع الإشادة بالحصيلة و البرنامج.
    ــ استدعى ترامب التاريخ الأمريكي كله لحشد الشعور القومي لدرجة أن أمريكا مختزلة في شخصه و برنامجه. صورة المنقذ الضروري و القادر الوحيد.
    ــ الهجوم الإديولوجي على اليسار الراديكالي تكتيك ذكي و غبي للتغطية على الفشل أمام الجائحة.
    ــ خطاب قبول الترشيح قد يكون أيضا خطاب الوداع على ضوء ما يقع في كينوشا.

  • مادمت في المغرب فلا...
    الجمعة 28 غشت 2020 - 15:33

    في المغرب ليس لدينا الحق بالمطالبة برحيل احد
    في المغرب وزراء نهبوا الصفقات و يتراسون الجلسات بمجلس النوام
    في المغرب وزراء يبخسون من الشعب و لازالوا في كراسيهم
    في المغرب وزراء مسؤولون عن كوارث و فساد في وزاراتهم و لم يستقيلو او يقالوا
    في المغرب قضاة مرتشون يعثون فسادا و يسيئون للقضاء و لايحاسبون الا ما…حيث يصبح المظلوم ظالما و الظالم مظلوما
    في المغرب انتخاباتنا توزع فيها الاموال على مراى و مسمع ولامن يقوم بالزجر
    في المغرب المال يشتري الضمائر و الاعلام
    اخيرا في المغرب الفقر أصبح مالوفا مثل التسول في الشوارع

  • ننتظر
    الجمعة 28 غشت 2020 - 15:36

    لننتظر الى المقابلة القادمة بين ترامب وبيدن الراس في الراس ولنعرف من يتهرب على الجواب لان هده الانتخابات ستكون مصيرية لامريكا.اريد بيدن الاجابة عليها مثل الصين وموقفه من القدس.انا مستقلا اخلد لو كان حزب محايدا .وترامب اعلن موقفه بدون هروب من السؤال لايحب المهاجرين القدس عاصمة لاسراءيل وموقفه ضد الصين واعادة الشركات الامريكية من الصين والزام حلف ناتو بدفع الاموال المستحقة عليه وصفى الحلف الى رغباته كما قال في الامس

  • Observateur
    الجمعة 28 غشت 2020 - 15:42

    بعض الخلاصات من المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري.
    ــ تمت مغازلة الناخبين ب: الشغل و البطالة، الأمن و سيادة القانون، الحق في حمل السلاح، معارضة الإجهاض، الحمائية و مواجهة الصين، السلام في الشرق الأوسط ، الحرية و القيم المؤسسة، طريقة العيش الأمريكية، المعجزات الأمريكية.
    ــإيجابية الحصيلة الاقتصادية و السياسية و العسكرية غطت على سلبية الحصيلة في مواجهة الجائحة.
    ـــ الخطرالليبرالي الأزرق تم تلوينه بالخطر الشيوعي الأحمر. الألوان غمرت الأفكار. المستقبل سيبنى من جديد على الألوان: مصالحة و سلاما أو صراعا و احترابا.
    ــ الآباء المؤسسون انقسموا حول فلسفة الدولة: مركزية أو ولائية محلية.
    ــ الأحفاد في القرن 19 انقسموا و تحاربوا حول العبودية: الحفاظ عليها أو إلغائها. تم الحسم بالحرب.
    ــ في القرن 20، انقسمت أمريكا حول العنصرية و الحقوق المدنية. المكتسبات كانت شكلية.
    ــ القرن 21 هو قرن الإشكاليات الثقافية و الإثنية و الاجتماعية؛ و ربما الهزات الاقتصادية و السياسية أيضا. في 2076، ربما ستصبح الأقليات مجتمعة أغلبية ديموغرافية و سياسية كما وقع في جنوب إفريقيا. عندها سنكون أمام "أمريكا الثانية".

  • مغربي
    الجمعة 28 غشت 2020 - 16:13

    سيفوز للولاية الثانية رغم ما نشاهده من مسرحيات هل تتذكون الولاية الثانية لبوش الابن.نفس المسلسل.لديه مهمة .

  • ملحوظة
    الجمعة 28 غشت 2020 - 16:15

    الشعب الأمريكي من فرض الديمقراطية وليس حكامها الشعوب من تفرض الديمقراطية بالسلم أو بالقوة مهما طال الزمن

  • Amir
    الجمعة 28 غشت 2020 - 16:15

    اقرب سياسة واحسنها وافضلها للمسلمين هي سياسة ترامب -لانه ابتعد عن الحروب في الدولة الاسلامية والتدخل في السياسات وهدفه الوحيد هو الجيل الاصفر الصين ثم الصين وهذا يخدم مصلحة المغرب اقتصاديا واعادة تنافسية اقصاد الدول في غياب السلع المزورة وفي نفس الوقت الاستقرار والهدوء بغياب الربيع العربي والمشاكل وحتى دينيا ترامب مسيحي هو محافظ ومنع الاجهاظ وعدة اشياء – شيوعية ولا اخلاقية واقرب الينا —

  • حسن
    الجمعة 28 غشت 2020 - 16:26

    امور عادية الديمقراطيون يشوشون على الجمهوريين فلا تصوروا بان الامريكيين كلهم ضد ترامب

  • ان تسألني/ متى تعود امريكا
    الجمعة 28 غشت 2020 - 20:07

    الاسلام ديني واعتز به المغرب بلدي وجدوري احبه وافتخر وامريكا تتعجبني بزاف لااتكلم عن السياسة ولا ترامب او بايدن بل عن امريكا والانسان الامريكي المحترم شكرا للجميع

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 19

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 7

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 9

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40 1

محمد رضا وأغنية "سيدي"

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11 10

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 29

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير