منتدى مراكش يبحث سُبُل تعزيز أسُسِ إعلامٍ عربيّ منصف للمرأة

منتدى مراكش يبحث سُبُل تعزيز أسُسِ إعلامٍ عربيّ منصف للمرأة
الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 20:05

في غمْرَة التطورات والمتغيّرات التي تعرفها المنطقة العربية، وشمال إفريقيا، بعد ثورات “الربيع الديمقراطي”، وفي غمرة المطالب الداعية إلى إقرار المساواة بين الجنسين، انطلقت، صباح اليوم، في قصر المؤتمرات موكادور أكدال بمراكش، أشغال المنتدى العربي حول المرأة والإعلام في ضوء المتغيرات الراهنة، المنظم من طرف وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية بشراكة مع منظمة المرأة العربية. المؤتمر، الذي يمتدّ على مدى يومين، وتتخلله خمس ورشات، يهدف إلى البحث عن سُبُل تعزيز أسُسِ إعلامٍ عربيّ منصف للمرأة.

وزير الدولة، عبد الله بها، قال، خلال الكلمة التي ألقاها في افتتاح أشغال الجلسة الافتتاحية للمنتدى، إنّ السنوات الأخيرة شهدت بروز عدد من المبادرات لتعزيز حضور المرأة في مجال الإعلام، لكن الواقع ما زال يثبت أن حضور المرأة في الإعلام في المنطقة العربية، لم يَرْقَ بعدُ إلى مستوى التحولات التي تشهدها المجتمعات العربية، في مجالات العمل والتعليم والمشاركة السياسية وغيرها، من المجالات التي تعتبر المرأة شريكا فيها للرجل.

هذا الوضع، يضيف وزير الدولة عبد الله بها، يتطلب بلورة سياسة جديدة، يتوجّب على المسؤولين في المنطقة، سواء السياسيين، أو القائمين على المؤسسات الإعلامية، من أجل تطوير السياسيات القائمة في هذا المجال، وفتْح الآفاق لمقترحات أخرى، تضْمنُ المساواة بين المرأة والرجل، في الحضور الإعلامي، مضيفا أنّ بلدان المنطقة تجتاز تحولاتٍ أفرزت حاجاتٍ مُلحّةً للنهوض بدور المرأة وقضاياها بصفة خاصىة، كما أنّ الممارسة الإعلامية تتطلب إصلاحات للرفع من مستوى الوعي العام للمجتمعات.

عبد الله بها، وإنْ عبّر عن “الاعتزاز” بما قطعه المغرب من أشواط في مجال النهوض بحقوق المرأة، مؤكّدا على أنّ المرأة توجد في صلب الإصلاحات السياسة العميقة في المغرب، وبعد التذكير بعدد من الإجراءات المُتّخذة في هذا الشأن، من قبيل تعزيز الترسانة القانونية بمكتسبات جديدة، وإقرار مدونة الأسرة، ومبادرة مراجعة قانون الجنسية، وإصلاح القانون الجنائي، وتعديلات مدونة الشغل، وتعديل ميثاق الوطني لإصلاح صورة المرأة في الإعلام، إلا أنّه شدّد على أنّ “هناك صعوبات وتحدّيات تحتاج إلى مجهودات إضافية ومستمرّة”.

وأضاف بها، أنّه، على المستوى الوطني، أو على صعيد دول المنطقة، ما زالت هناك حاجة إلى مزيد من الجهد، في مجال النهوض بأوضاع المرأة، خصوصا على مستوى حضورها في مجال الإعلام، “من أجل تمكينها من حق المواطنة الكاملة، وإتاحة الفرصة لها لتسهم في تنمية المجتمع”، وزاد قائلا إنّ صورة المرأة في الإعلام لا تعكس حقيقة واقعها في المجتمع، “وهذا لا يخدم أوضاعها الاعتبارية وقيمتها ورمزيتها”.

من جهتها، قالت وزير التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، بسيمة الحقاوي، إنّه، وعلى الرغم من المسار الذي قطعته المرأة العربية، وإن بتفاوُتٍ، من بلد إلى آخر، وما وصلتْ إليه من مكانة مرموقة في المجتمع، من خلال تبوّئها لمناصبَ عليا، على مستوى مواقع القرار، إلا أنّها، وبالموازاة مع ذلك، يظل موقعها في الإعلام، الذي يجسّد صورة معبّرة عن موقعها في المجتمع، غير سائرٍ على النحو المطلوب، بما يتلاءم ووضعيتها الاعتبارية وقيمتها ورمزيتها.

واعتبرت الحقاوي في مداخلتها خلال أشغال الجلسة الافتتاحية للمنتدى العربي حول المرأة والإعلام، أنّ الصورة الإعلامية حول المرأة العربية “نمطية تعيد إنتاج نفس الصور والتمثلات العامة السائدة، دون أن تواكب التقدم والإنجازات التي حققتها على أرض الواقع”، مُرجعة سبب ذلك إلى متغيّرات عدّة، منها تحرير المشهد السمعي البصري، وعدم خضوعه في أغلب الأحوال لمعايير ضابطة ترتبط بنظم رصْدية وضبطية ومعيارية توجه التناول الإعلامي.

وفي السياق نفسه الذي ذهب إليه وزير الدولة عبد الله بها، بقوله إنّ هناك حاجة ماسّة إلى بذل مزيد من الجهود، للرقيّ بمكانة المرأة في المجال الإعلامي، قالت بسيمة الحقاوي إنّ الجهود التي بُذلت، على المستوى العربي، للنهوض بقضايا المرأة في الإعلام، ورغم زخمها، “إلا أننا لا زلنا نحتاج إلى تنظيم أرشدَ وأكثر معيارية لوسائطنا الإعلامية بالأقطار العربية، وتوحيدٍ أكبر في آليات التشبيك وتعزيز قدرات التكتلات والشبكات العاملة في الترافع المستمر لتحسين مكانة المرأة العربية في الإعلام”.

وعلى الصعيد الوطني، ذكّرت بسيمة الحقاوي بعدد من الإجراءات المُتّخذة، في مجال النهوض بقضايا المرأة، في بُعدها الشمولي، وفي ما له علاقة بتحسين صورتها في الإعلام، ومن ذلك إعداد الميثاق الوطني لتحسين صورة المرأة المغربية في الإعلام، سنة 2005؛ هذا الميثاق، تقول الحقاوي، أعطى دَفعة لمجموعة من المبادرات المؤسساتية والمجتمعية التي تواثرت فيما بعد، بحيث عرفت الساحة الإعلامية الوطنية إحداث العديد من الهيئات والشبكات وتطوير وإطلاق العديد من المبادرات المهنية في سبيل العمل من أجل تعزيز الحضور الايجابي للمرأة في الإعلام.

وإن كانت قد ذكّرت بهذه الإجراءات، إلا أنّ وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، شدّدت على أنه “وبالرغم من كل هذه الجهود المشتركة، إلا أن التحديات الوطنية تبقى مطروحة على مستوى سنّ القوانين والإطارات المعيارية والناظمة لكيفية احترام مبادئ الإنصاف والمساواة بين الجنسين في الإعلام، وكذا تحدي تعزيز قدرات الرصد واليقظة، بحيث نشتغل اليوم على إخراج المرصد الوطني لتحسين صورة المرأة في الإعلام ليلعب أدوار اليقظة والمرافعة المنوطة به”، داعية إلى مساهمة الجميع في رفع تحدي الرقي بقدرات النساء الإعلاميات المهنيات، وتحسين ظروف عملهن ووصولهن لمراكز اتخاذ القرارات الإعلامية وتعزيز مبادراتهن.

إلى ذلك، قالت الشيخة سيف الشامي، المديرة العامة لمنظمة المرأة العربية، في كلمتها أثناء الجلسة الافتتاحية للمنتدى، إنّ الإعلام، بمختلف أجناسه، يؤدي دورا هاما في بناء المجتمع المعاصر، وأنّ التركيز عليه كمدخل للتغيير والإصلاح له أهمية كبرى؛ وأضافت الشيخة سيف السامي، أنّ الدراسات المنجزة حول صورة المرأة في الإعلام العربي أثبتت أنّ هذا الحضور ما يزال دون الطموح.

وكانت جُملة تنميط الصورة السائدة في المجتمعات العربية حول المرأة في وسائل الإعلام حاضرة بقوّة خلال المداخلات التي شهدتها الجلسة الافتتاحية، والتي حضرها، إضافة إلى وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، كل من وزير الدولة عبد الله بها، ووزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، ووزيرة البيئة؛ في هذا الصدد قالت الشيخة سيف سامي، إنّ الإعلام يقف في قفص الاتهام كمسؤول عن ترويج صورة سلبيّة عن المرأة العربيّة.

وتتخلّل المنتدى العربي حول المرأة والإعلام في ضوء المتغيّرات الراهنة، خمس ورشات، تتمحور حول تقييم السياسات والاستراتيجيات؛ الإطار القانوني الإقليمي والعربي؛ تحليل الخطاب الإعلامي؛ آليات تعزيز قدرات الوصول إلى نُظم الرّصد وآفاق إحداث مؤسسة إعلامية تهتمّ بقضايا المرأة العربي. وسيُختتم المنتدى بعرض التقرير النهائي، على ضوء الخُلاصات والتوصيّات التي ستتمخّض عنها الورشات الخَمْسُ.

‫تعليقات الزوار

14
  • متابعة
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 20:40

    تحية لكل من يعمل على توعية الاجيال العربية والشمال افريقية المخدوعة بالعقلية الذكورية بقيمة المرأة ووجوب احترامها ككائن كامل عاقل وليس ناقصة عقل وعورة
    سيخرج علينا اعداء المرأة مجددا ليستظهروا آيات من القرآن وبأن وظيفة المرأة هي المطبخ والسرير ، وهم في طريق الانقراض لكونهم يرفضون الزواج بسبب مدونة الاسرة التي اعطى فيها جلالة الملك للمرأة حقوقها وهكذا لن ينجبوا كائنات مثلهم تحتقر المرأة

  • علاء
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 20:43

    المراة في امس الحاجة الى من يوفر لها رجل اكثر مما تروج له الخطابات اليائسة خصوصا و الكل يراهن على مشاركتها في الانتخابات المقبلة.

  • حروي هولندا
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 21:01

    بسم الله الرحمان الرحيم ،
    حسب ما قرأته من النص استنتجت ان الحكومة الحالية تعمل بجدية وبنخبة عالية من حيث الأخلاق والمباديءً فإذا صلح المرء داخليا انعكس ذالك على ساير الجوارح، فالفرق شاسع بين الأمس واليوم بين الظلام والنور ان هذه النخبة النزيهة الطيبة هي من ستوصل المغاربة إلى شاطيءً السلام وشكرا الوزيرة بسيمة ووفقكم الله،

  • abdou
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 21:01

    بالأمس كان هذا الموضوع طابو وحرام الخوض فيه من طرف الناطقين باسم الله الذين وصلوا حد تهديد الجمعيات النسائية التي كانت تحارب العنف والتمييز أما اليوم فإخوان بن كيران غيروا مواقفهم ب 180° هذه هي السكيزوفرينيا و عين النفاق السياسي,(البارح حرام اليوم حلال)
    شكرا هسبريس

  • ابو محمود
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 21:58

    عيقتوا
    زعماك الرجل واخد حقواا

  • سلوى
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 22:08

    المرأة الحقيقية هي التي يحاصرها الثلج والبرد في جبال الاطلس ونسيها الاعلام والجمعيات الذين يروجون للمتبرجات صنع فرنسا

  • بنحمو
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 22:45

    منظمة المرأة العربية لها إدارتها و هي مستقلة ماديا و معنويا.
    هل ساهمت في تنظيم هذا اللقاء بالمعنى المادي ؟
    لكن إذا علمنا أن هذا المؤتمر تتحمل وزارة التضامن كل مصاريف التنظيم و إستقبال وإيواء الضيوف وأعضاء المكتب التنفيدي للمنظمة و أعضاء مكتبها الإداري و يشارك السيد بنكيران بتخصيصه من رئاسة الحكومة ميزانية لتمويل عشاء 300 مشارك في المؤتمر, يجب أن يطرح السؤال لما كل هذا و المنظمة كجميع المنظمات الدولية لها ميزانيتها, فلما الصرف عليها من مال دافعي الضرائب.
    و يأتي الجواب من الصحف التي تتابع الملق لتقول لنا ذاك كله من أجل و بهذف دعم ترشيح السيدة الحقاوي لمنصب رئيسة منظمة المرأة العربية الذي أصبح شاغرا مع إستقالة رئيسته السابقة البحرينية.
    هكذا نرى بها يخاطب لأول مرة في مؤتمر…و كان لمنظمة المرأة العربية.
    وا لعجب هذا !!! لكن إذا ظهر السبب بطل….

  • listen
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 23:29

    هدا المؤتمر يجب ان يكون في السعودية وليس هنا !!
    فهده ليس دولة عربية ,, انتم بتكرسيكم لهده المؤتمرات عربية القومية تدفعون الشعب الامازيغي لادراك ان مؤسسات الدولة مصنوعة من اجل عرق معين وليس من اجل المغاربة وان العلم الاحمر من اجل العرق العربي وليس المغربي..
    ادا كان تطبيل للعربية بحجة انها لغة القران ..فلما تستمون مؤتمراتكم بهده التمسية العرقية ,, ولا تسمونها منتدى مراكش يبحث سُبُل تعزيز أسُسِ إعلامٍ اسلامي منصف للمرأة
    لن يرحكم التاريخ والسلطة والحكم لن يدوم لابد.

  • فاعل ج
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 01:17

    الشكر والإمتنان لكل من ساهم في هندسة هدا المنتدى العربي الكبير ببلادنا خاصة وزارة التضامن والمراة والأسرة والتنمية الإجتماعية التي إختارت هدا الموضوع المهم لان الاهتمام بموضوع المراة العربية والإعلام اصبح ضرورة مهمة هو فاتح لأبواب التنمية الإجتماعية والإقتصادية ،و اصبح من ضروري الان على الاعلاميين والصحافة نشر ماهو جميل عن المراة وتحسين صورتها في الاوساط الاعلامية المحلية والعربية العالمية ،واعطاء المراة جميع الفرص المتاحة وبجميع الوسائل لإشعاع الصورة الحقيقية التي تستحقها عبر وسائل الإعلام المتطورة،وتحسيس المجتمع المدني الدولي بصورة المراة العربية.

  • س الرحماني
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 02:01

    وما المطالبة بحقوق المرأة في الإعلام و في غيرها من الحقوق إلأ دريعة للمرور إلى حاجة في نفس يعقوب, حقوق المرأة هي التي سنها الله عز وجل في القرأن الكريم وما غير ذالك فهو باطل لأن كل حق يعطى للمرأة فهو ينتزع من حقوق الرجل التي فضله بها الله سبحانه على النساء لأن الله أمر النساء بالطاعة لأزواجهن وإن في ذالك لا حكمت من الله سبحانه ولو كانت المساوات ستجدي نفعا ما فضل بينهما,وكل يعلم بأن المركب لا يسوقها ربانان لأن النتيجة معروفة, وما هذه الجعجعة حول المساواة إلا كيد من كائدين للإسلام لتفرقة الأمة العربية وإنحراف المرأْة المسلمة وتخليها عن حيائها ووقارها و جرها الى التبرج و العري ووو, وإلهائها عن واجبها تجاه زوجها و في تربية أبنائها و كلنا نعرف ما ألت إليه أحوال شبابنا وفلذات أكبادنا .

  • شبارق
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 07:40

    «من لا يهوى صعود الجبال يعش أبد الدهر بين الحفر»
    يريدون من المٍاة أن تكون دمية ، قارعة فنجان ، مطاوعة بين أيادي شريرة شرسة ، سهلة المنال ، تستهلك أكثر مما تسترد .
    بعد ان كانت موضوع طابو ، محرم مزار شريف ، فأصبحت حانة للخمارة والمارة مستباحة ..

  • RACISME
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 10:09

    يالها من عنصرية .
    المرأة العربية ؟؟؟ الطفل العربي ؟؟؟ الانسان العربي ؟؟؟؟
    ما دمنا في المغرب فما موقع الانسان الأمازيغي في كل هذا.
    حقوق الانسان هي مفاهيم انسانية لا عرقية.

  • وهيبة المغربية
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 12:50

    نـــــدوة عــلى شـــكـــل " حــــمــــلــة إنتـــخـــابـــية سابــقــة لأوانــهـــــا

    "مـــن طـــرف " اليجيدي "

    المـــهم النتــائج :

    فــحـــصيـــلة البـــيجـيدي من نــاحية حــقوق المــرأة وحـــتــى

    حــقوق الــرجــل يـــرثـــى لــهــــا

    ألــيس تــحت حكم لبـيجيدي تـنحرالفتيــات بـإجــبارهن بــالزواج

    بمغتصبـــيهن !!؟

    إنجـــازات البـيجـيدي : تـتجـلى فـي مواجهة أبـنــاء الشعب
    بـــالزرواطــة

    أمـــا فــي حــريــة الإعـــلام فـــالــرقم مــعروف :

    حــصييــــلة حكــومــة البيجيدي للمـــغرب : 136

    " المغـاربة عــاقو الخـوت..! "

    ولن يلدغ المؤمن في الحجر مرتـــين

    وهيبة المغربية

  • المسكيوي ياس.friends yes.
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 17:23

    أشغال المنتدى العربي حول المرأة والإعلام، والمنظم من طرف وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، وبشراكة مع منظمة المرأة العربية، وفي ضوء المطالب الداعية إلى إقرار المساواة بين الجنسين، تخلل خلالها المؤتمر خمس ورشات من اجل تحسين صورة المرأة المغربية في الإعلام السمعي والبصري داخل المملكة .

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 6

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34

قافلة كوسومار

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19 6

مع نوال المتوكل

صوت وصورة
رسالة الاتحاد الدستوري
الجمعة 15 يناير 2021 - 17:55 1

رسالة الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
العروسي والفن وكرة القدم
الجمعة 15 يناير 2021 - 15:30

العروسي والفن وكرة القدم

صوت وصورة
أوحال وحفر بعين حرودة
الجمعة 15 يناير 2021 - 13:30 3

أوحال وحفر بعين حرودة