هل أنكر بابا الفاتيكان وجود جهنم واعتبر آدم وحواء "خرافة"؟

هل أنكر بابا الفاتيكان وجود جهنم واعتبر آدم وحواء "خرافة"؟
السبت 4 يناير 2014 - 23:00

“إن الله يتغير ويتطور كما نتغير ونتطور نحن، لأن الله يعيش فينا و داخل أفئدتنا.. فعندما نتقاسم المحبة والطيبوبة مع العالمين نلمس الله داخلنا و نتعرف اليه..” كان هذا آخر كلام منسوب لبابا الفاتيكان فرانسوا قبل توديع السنة الميلادية لكنه لم يكن التصريح الأكثر فجائية في الخطبة للبابا التي جاءت مراجعة لعدد من المسلمات في المعتقد الكاثوليكي وعدد من مرتكزات المسيحية كما الاسلام.

البابا قال الخطبة التي نسبت له إنه ومن “خلال التواضع والبحث والتأمل إبان الصلوات اكتسبنا فهما جديدا لعدد من المعتقدات.. الكنيسة لم تعد تؤمن بوجود جحيم فعلي يعذب فيه الناس، فهذا المعتقد غير متوافق مع المحبة المتناهية لله الذي يعتبر صديقا وحاضنا للبشرية وليس قاضيا ينزل الأحكام على رؤوسها.. وكخرافة آدم وحواء فإننا نرى أن الجحيم استعمال مجازي للتعبير عن الأرواح المعزولة والتي ستتوحد في الحب مع الإله كباقي الأرواح..”

تصريحات الكاردينال الأرجنتيني، المزعومة، والتي انتشرت في الشبكة العنكبوتية كما تنتشر النار في الهشيم، أضاف فيها أن كل الأديان صحيحة بدليل صحتها في قلوب المؤمنين بها، قبل أن يقدم قراءة نقدية لماضي الممارسة الكنسية، التي نعتها بالقاسية في حق الحقائق التي وزنتها بميزان أخلاقي أو مع تلك التي وضعتها في خندق الخطيئة. البابا شبه الكنيسة، بعد الفهم الجديد للدوغمائيات، بالوالد المحب لأبنائه والذي ينأى بنفسه عن العقاب، متحدثا عن صدر الكنيسة الرحب والقادر على احتضان المتباينين كما المثليين جنسيا والمناصرين كما المعارضين للإجهاض و المحافظين كما الليبيراليين و الشيوعيين أيضا “لأننا نعشق و نحب نفس الإله” يقول البابا.

التصريحات التي لا وجود لحديث، في المقالات التي نقلتها، عن مكان أو زمان إطلاقها، من طرف رئيس الكنيسة، لا تجد أيضا لها مكانا في الموقع الالكتروني الرسمي للفاتيكان أو وكالات الأنباء الدولية المعروفة.

صاحب المزحةالمقال الذي نجح في استغفال عدد من رواد النت أعطى لقصته جميع عناصر الثقة أن تصريحات فرانسوا الأول جاءت بعد اعتكاف عدد من القساوسة و علماء الدين، طيلة ستة أشهر من السنة الفارطة، على مناقشة مستقبل الكنيسة من خلال إعادة فهم عدد من المعتقدات الكنسية القديمة في أكبر وأهم اجتماع لمجلس الفاتيكان منذ سنة 1962 التي شهدت “إجتماع قمة روحي” من نفس الحجم.

مباشرة بعد إتمام المجلس لأشغاله، يقول صاحب “الكذبة”، انبرى رئيس الكنيسة الكاثوليكية ليتحدث عن دياناته، اليوم، والتي وصفها بالحديثة و العقلانية و الشاهدة لعدد من التطورات و التاركة لكل مظاهر اللاتسامح معترفا أن الحقيقة الدينية تتطور و تتغير فالحقيقة، حسب البابا، ليست مطلقة و لا منقوشة على حجر “فحتى الملحدين يعترفون بالإلوهية من خلال أفعال المحبة و الصدقات .. ومشاركاتهم الفعلية في إنقاذ البشرية.”

التصريحات المنسوبة للبابا وصفت الإنجيل بالكتاب المقدس والجميل إلا أن الزمان تجاوز عددا من أسفاره، ككل الكتب القديمة، “خاصة تلك التي تدعو للعنف المتنافي مع رسالة الحبة..”

خطبة البابا، التي لم تلقى يوما، عبر فيها عن رغبته في تأنيث هياكل الكنيسة من خلال إعلان أمنيته في رؤية إمرأة تترأس الكنيسة الكاثوليكية و تعليمات مؤسساته الدينية بأن يُشْرَع في تعيين كاردينالات من النساء وفقا لمراجعات الكنيسة و فهمها الجديد للمعتقدات الكاثوليكية.

وحتى يعطي صاحب “كذبة يناير” لكلامه كل عناصر الصدقية أشار في نهاية مقاله أن تصريحات البابا أثارت حفيظة عدد من الكاردينالات المحسوبين على التيار المحافظ داخل التجمع الأكبر لطوائف المؤمنين المنتمين لمؤسسات وعقائد الكنيسة الرومانية الكاثوليكية.

الفاتيكان الذي يسارع عادة لتكذيب هذا النوع من الأخبار لم ينفي الإشاعة حيث يعود آخر تكذيب رسمي له الى يوم 29 دجنبر 2013 الذي اختار فيه الأب “فيديريكو لومباردي”، رئيس مكتب الصحافة، القول بأن “البابا كان دائما يتحدث عن الخطيئة وعن الخطأ كشرط إنساني..” في رد غير مباشر على إفتتاحية “إغنيو سالفاري” مؤسس يومية “لاريبيبلوكا” اليسارية الذائعة الصيت، تحدث فيها الإعلامي عن ثورية فرونسوا الأول.

‫تعليقات الزوار

85
  • مغربي
    السبت 4 يناير 2014 - 23:08

    كما هو معروف عند العارفين في الديانة المسيحية واليهودية أن الجنة النار لا توجد في العهد القديم أو الحديت . عكس الاسلام . اما في اليهودية عندما يريد لاهو ان ينتقم من بني اسرائيل يتركهم لاعدائه واعدائهم . كما انهم يجسدون الله تعالى ,,,ووووووووووو

  • simo taliani
    السبت 4 يناير 2014 - 23:11

    io penso che questo tutto e una stronzata quindi per favore non parlate piu di relegione christiano siamo mosulmani dio grandi allaho akbbbbar

  • مغربي
    السبت 4 يناير 2014 - 23:13

    فمن خلق الله ؟ و ما وصفه ؟

    سؤال منطقي إدا كنت كائن عاقل … نحن نشك كما شك سيدنا إبراهيم .

    ( و أسأل الله المغفرة إدا أخطئت ) .

  • mohammadou
    السبت 4 يناير 2014 - 23:14

    la verité de la vie et de l'humanité ne peut être connue que dans le cadre de l'islam et par le vrais musulmans . C'est pourquoi on ne donne pas d'importance à ce que ces non musulmans disent et croient dans leur ancienne tête.

  • hulaim
    السبت 4 يناير 2014 - 23:20

    ومن منا نحن المؤمنين لديه اليقين100 % قبل أن تجيب أسأل نفسك وقم بتقييم كل الأفعال التي تقوم بها طوال النهار ………..

  • فريد
    السبت 4 يناير 2014 - 23:25

    هادا البابا …بالدات ، قد جاء ليحلل الشدود، انها عصبة الأثرياء من الشواذ، يريدون تحريف عقول الناس بتحليل الشدود وتقليص نسمة العالم

  • متأمل
    السبت 4 يناير 2014 - 23:38

    لدي فقط ملاحظة بخصوص ترجمة إسم الكائن المعبود عند النصارى.
    إن إسم الله، وهو مأخوذ من فعل لاه ويعنى إرتفع وأختفى، لا يتطابق مع إسم "ديوه = Dieu" بالفرنسية أو "كود = God" بالأنجليزية. فالكنيسة لا تتوفر على إسم الله في أي لغة حية كانت أم ميتة.
    فإسم الله لا يوجد إلا في العربية وليس له أي مقابل في اللغات الأخرى. ودليلي على ذلك أن الله يقول في سورة مريم "هل تعلم له سميا"؛ ثم إن الكنيسة حاولت في العصر الوسيط أن تخلق له إسما إبان فترة الإصلاحات الدينية في العصر الوسيط، فما استطاعت.
    للإشارة، كلمة "ديوه" تفيد في غموض كبير" ضوء الكواكب".

  • elidrissi mustapha
    السبت 4 يناير 2014 - 23:41

    عجب والله عجب لا ينقضي الى يوم القيامة ليس ممن ينسب له هدا الكلام و لكن لمن اعاره الاهتمام يكفيك فيهم قول الله تبارك و تعالى * انهم الا كالانعام بل هم اضل*

  • ANIR LE RIFAIN
    السبت 4 يناير 2014 - 23:46

    2014de l’ère grégorien correspondant au 2964 du l'année Amazighe"AGRAIRE"que nous célébrerons,fêtons le 14 yenneyer marquera un tournant d'une nouvelle CONVERTIE à la religion CHRÉTIENNE le catholicisme:RACHIDA DATI s'est convertie au christianisme selon les médias de l'hexagone "France",information qu'elle confirme sur ses comptes des réseaux sociaux en publiant des PHOTOS d'elle comme une nouvelle chrétienne fraichement convertie à la religion du Pape Francisco 1er qui doute sur la marche de JÉSUS sur l'eau,mais à coté de l'eau,selon sa sainteté LE PARADIS et L'ENFER n'existent pas,c'est une invention purement humaine

    Attention!Ça va secouer avec ce nouveau PAPE,son prochaine grand chantier en cours de préparation serait L'ISLAM et ses vérités DOGMATIQUES intouchables!…L’Église perd ses actions et ses fonds de commerce,la cote est au plus bas,ça ne marche plus comme avant,mais qu'est ce qu'on ferait pas si des intérêts personnels carriéristes sont en jeu? DATI chrétienne

  • بنحمو
    السبت 4 يناير 2014 - 23:51

    بعيدا عن الكدبة
    هم بماذا يؤمنون و ماذا يفعلون ؟
    "البابا كان دائما يتحدث عن الخطيئة وعن الخطأ كشرط إنساني.."
    الخطيئة عندنا تذهب الملائكة و الخطأ يفتح أمامك أبواب جهنم في الآخرة, أما في الدنيا لن تكون إلا "كافرا" مبصوما عليه بالعشرة من فقهاءنا..
    هم لهم
    " اعتكاف عدد من القساوسة و علماء الدين، طيلة ستة أشهر من السنة الفارطة، على مناقشة مستقبل الكنيسة من خلال إعادة فهم عدد من المعتقدات الكنسية القديمة"
    "إعادة فهم عدد من المعتقدات" ؟!!! هل فقهاءنا لهم القدرة أن يتصوروا هذا ؟ و لا في الخيال.
    نحن نعتكف لنخرج بفتاوى تبيح القتل و الإنفجارات و جهاد المناكحة.

  • mohamed ahfir
    الأحد 5 يناير 2014 - 00:04

    إن الدين عند الله اﻹسﻻم.
    إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون.

    يوم تقول جهنم هل من مزيد .صدق الله العظيم
    ﻻ حول وﻻ قوة إﻻ بالله

  • شتوخ
    الأحد 5 يناير 2014 - 00:06

    سواء أكانت هذه الخطبة للبابا صحيحةأم لا، فإن التوجه الحالي لكهنة الديانة المسيحية هوإعادة قراءة النصوص الدينية قراءة مجازية لا حرفية وخصوصا منذ صدمة كاليلي وكروية الأرض والصدمات التي تلتها مثل نظرية دارويين والقدرةعلى الاستنساخ التي ضربت في الصميم خرافة ادم وحواء وشجرة التفاح وباقي الأسرار الربانية…متى يتحرك كهنة الإسلام ويعتبروا هم أيضا انتائج العلم في تأويلهم للنصوص.
    لكن الفرق بينهم وبيننا انهم يتوجهون لجمهور متعلم ومنطقي ومتابع لمستجدات الاكتشافات العلمية، بينما شيوخ الإسلام يتوجهون لقطيع من الأميين وأشباه المتعلمين….

  • متتبع
    الأحد 5 يناير 2014 - 00:19

    ان مفهوم الالاه في الديانة المسيحية تختلف تماما علما هو عليه في الاسلام و حتى القران يقول هذا و ينتقد بشدة اعتقاد المسيح هو الله . هذه التصريحات اذا كانت صحيحة ستكون الكنيسة الكاثوليكية قج رضخت للعيوب و الانتقادات الموجهة اليها خصوصا في اروبا ، خاصة فيما يتعلق بالاجهاض و زواج المثليين … و بالتالي سيكون الدين المسيحي مجبرا على مسايرة واقع الحرية الفردية و الا سيظل معزولا غريبا عن الواقع ، و اظن بان قد يأتي يوم سنسمع فيه كلاما كهذا من بعض اصحاب الفتوى في العالم الاسلامي خاصة مع تنامي الفتاوى الغريبة و الشاذة التي تنقل عبر الفضائيات و مواقع التواصل الاجتماعي , جميل ان يجدد الدين لكن الى فهم افضل و احسن حتى يتسلل الى القلوب و العقول ليشعر الانسان بحلاوة و عسلية الايمان و بالتالي يتمكن من مواجهة تحديات و مشاكل العصر …

  • ابن الجبل
    الأحد 5 يناير 2014 - 00:20

    لا حول ولا قوة إلا بالله. مع كل التطور الذي عرفه الغرب وغزوه للفضاء لا زالوا مغفلين باستغلالهم من طرف هذه الكنائس التي تنصب على أموالهم بما يسمى صكوك الغفران لمحو الخطيئة عنهم، وأن المسيح جاء لإسعادهم وحملهم للسعادة الأبدية. فهذه الرهبانية ابتدعتموها وما رعيتموها حق رعايتها و عيسى عليه السلام بريء منكم لما أمركم باتباع الرسول أحمد الذي سيأتي من بعده و بذلكم عصيتم نبيكم الذي خنتم عهده. والعيب في علماءنا الذين أحجموا على نشر الرسالة التي توقفت منذ العباسيين، لأن سيدنا محمد (ص‏)‏ أرسل رحمة للعالمين، وبكى على يهودي لما زهقت نفسه للنار ولم يدركه الايمان فكيف بنا وملايير الأنفس تزهق للنار.

  • مغربي
    الأحد 5 يناير 2014 - 00:25

    رحم الله الشيخ أحمد ديدات …

  • رشيد فرنسا
    الأحد 5 يناير 2014 - 00:26

    يقول ربّنا الكريم:(شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّىٰ بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰ وَعِيسَىٰ ۖ أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ) .انّه دين واحد،دين جميع الانبياء من ادم عليه السّلام الي سيدنا محمّد عليه الصّلاة والسّلام. ففي الحقيقة ،البشر الذين دينهم غير الاسلام هم مساكييييين .نعتزّ بالإسلام الذي هو مصدر جميع القوّات ،فلو طبّقناه لعشنا اسعد النّاس واعزّهم كما عاشه سيدنا محمّد وأصحابه ،وخاصّة انصح كلّ من يريد معرفة الاسلام ان يدرس خلافة عمر بن عبد العزيز الذي طبّق الاسلام علي وجهه الصّحيح. احتراماتي !!!!

  • atifsom
    الأحد 5 يناير 2014 - 00:27

    بسم الله الرحمان الرحيم و بعد كلام الببوات كله عسل على عسل فوق سمنة طوال الستة قرون الماضية مليئة بالمفاجئات السرية عند البعض و السؤال هو لماذا استقال البابا السابق بينيديكت كيف وما هو السبب و ما هو الهدف من الاستقالة واين يتواجد الان بعد استقالته فوق الارض ام تحت الارض و في اي مكان هل من يجيب يا ترى والسلام

  • مسلمة و افتخر
    الأحد 5 يناير 2014 - 00:29

    عقيدة محرفة ماذا تنتظرون من اصحابها
    لا يوجد اليوم على وجه الارض كتاب يعرف بالله تعريفا يتوافق مع العقل و المنطق و الوجدان الا القران الكريم
    رضينا بالله ربا و بالاسلام دينا و بمحمد نبيا و رسولا

  • hicham
    الأحد 5 يناير 2014 - 00:32

    وَمِنَ ٱلَّذِينَ قَالُوٓا۟ إِنَّا نَصَٰرَىٰٓ أَخَذْنَا مِيثَٰقَهُمْ فَنَسُوا۟ حَظًّۭا مِّمَّا ذُكِّرُوا۟ بِهِۦ فَأَغْرَيْنَا

    بَيْنَهُمُ ٱلْعَدَاوَةَ وَٱلْبَغْضَآءَ إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْقِيَٰمَةِ ۚ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ ٱللَّهُ بِمَا كَانُوا۟ يَصْنَعُونَ ﴿١٤﴾

  • محمود إسلام
    الأحد 5 يناير 2014 - 00:49

    البابا كأحد مريدي الماسونية الشيطانية ونبيها المزعوم المسيح الدجال يعتمد على أفكار مدروسة لزعزعة القيم العقائدية لدى المسيحيين والمتدينين بصفة عامة من خلال إيهام الناس بكون الدنيا هي البداية والنهاية ويجب التمتع بها لأقصى حد لأنه للا توجد حياة بعد الموت ولايوجد حساب ولاحتى جهنم، قد يتصور الجميع ان هذا صحيح لأنه كلام شخص موثوق به ولكن هو بالأحرى دجل و دجل الشئ هو إخفاء حقيقته المهلكة وهي الحقيقة المرة التى يعلمها تماماً إبليس لعنه الله بكونه من أصحاب جهنم خالدا فيها لامحال وأنه من المنظرين إلي يوم القيامة وبأن حقده الدفين على أدم وبني أدم لا حدود له لدرجة أنه يود لو يدخلهم بيده جميعا الى نار جهنم. وإنكاره لوجود أدم هو بحد ذاته إنكار لوجوده حتى نظن بأن الشيطان هو أصلا غير موجود. اللهم إني أعوذ بك بأن اكون من الغافلين. أشهد أن لا إله الله وأشهد أن محمدا رسول الله.

  • مغربي مسلم
    الأحد 5 يناير 2014 - 00:49

    التاريخ شاهد على تقلبات الكنيسة وطرائفها . فهي كالحرباء تحاول التاقلم مع كل عصر. المهم عند اهلها ان لا يجف نهر المال الذي تذره عليهم. الا تتذكرون صكوك الغفران وكذا بيع قطع في الجنة. يبيعون الوهم للناس. قتلوا علماء كثر عندنا كانت الكنيسة محتكرة العلم. حرفوا وأضافوا وانقصوا من الإنجيل حتى اصبح أناجيل . كل فرقة تؤمن بإنجيل وتكفر الفرقة الاخرى. حينما اصبح العقل أذاة يعتمد عليها استغفلوا الناس فقالوا الاله ناسوت ولاهوت. وقالوا الله لا يموت ولكن الذي مات هو الله. تلخبطت عندهم المفاهيم واصبح كل مسيحي له مسيحيته الخاصة. وحين لم تصبح مسيحيتهم مقنعة استعملوا المال والنساء . فمن المغاربة من باع دينه ونفسه لشراء بضاعتهم الفاسدة والبعض اصبح يسوقها جاهلا ومتجاهلا ان الدريهمات ستنقضي ويوم القيامة سيحاسب على جرمه. وما اعتقاد المسيحيين ان الله مات الا
    شطحة من شطحاتهم. يا عاقل أتصدق هذا. ومن الايمان عندهم ان اللهم موجود فيهم . وعندما سأل قسيس ان كان موجود في الأمعاء الغليضه ضحك وقال نعم ، وتابع يشرح ويملح كيف هو موجو د فعليا في الامعاء الغليضة. استغفر الله. تعالى الله عما يصفون .

  • قرميم
    الأحد 5 يناير 2014 - 00:50

    الحمد لله على نعمة الإسلام ان الدين عند الله الإسلام ومن يبتغي غير الإسلام دينا لن يقبل منه صدق االله العظيم بالله عليكم ماهذا الدين جاء بكل هذه الخزعبلات ليس هناك جحيم هنا أطرح سؤال عريض إذالم يكن في الآخرة جنة ونار فأين مقام فرعون الذي قال أنا ربكم الأعلى وذبح بنو إسرائيل وأين مقام أبوجهل وأبو لهب وأين مقام قوم لوط .للأسف أناس يعبدون دين محرفا وملعوب فيه دين لا يقبله حتى الصبيان لما فيه من خزعبلات وخرافات دين يحلل ماحرم الله الخمر ولحم الخنزير واللواط ويشجع على زواج المثلين شيئ يندب له الجبين للأسف هناك من بنوا جلدتنا يدعو إلى ذالك وهم كثر هذه الأيام ومن هذا المنبر الحر أقول لكل ملحد وعلماني أن الشعب المغربي مسلم حتى النخاع ولن يقبل لأي ناعق أومتطفل أومتطرف أن يعبث بدينه وعقيدته وأقول لسيدلشكر وأمثاله لقد خسرتم في دعياتكم وعريتم عن نوايكم الخبيثة.

  • جهاد
    الأحد 5 يناير 2014 - 00:56

    الحمد لله على نعمة الإسلام شيخوخة البابا جعلته "يخرف" و هو مستيقظا

  • elouareth
    الأحد 5 يناير 2014 - 01:00

    الحمد لله الذي انعم علينا بنعمة الإسلام
    الحمد لله الذي عفانا مما ابتلى به غيرنا

  • Adam
    الأحد 5 يناير 2014 - 01:02

    اذا كان الأمر صحيحا فستكون صفحة بيضاء في تاريخ الدين،، لأنه سيكون بذلك اكثر استحقاقا بأن ينسب الى الخالق،، فلا يمكن لخالق عظيم ان يجعل رسالته الى البشرية سببا للكره و الحروب…

  • تغرمت
    الأحد 5 يناير 2014 - 01:13

    ولو اعتكف البابا وقساوسته. سنوات وسنوات. لن يستطيعوا تغيير ما جاء به الاسلام من حقائق. تبرهن علئ انه الدين الحق. ولا تشوبه شبهات.

  • moha amazigh
    الأحد 5 يناير 2014 - 01:33

    religion is over .it's the biggest lie in human history.how come people talk about god and haven but cant explain how an electron works or how gravity works and how we can control our brains.who is this man that spoke or know god.god is all forces that exist in our universe.do I have the ability to understand that life after death exist.sorry god I cant?

  • saber
    الأحد 5 يناير 2014 - 01:36

    إن فعلا ما قاله البابا في خطبته صحيحا فإنه بدأ يهيء الطريق للمسيح الدجال و أفكاره و للنضام العالمي الجديد نيو إيج فهده آخر مسامير تدق في نعش الكنيسة البابوية الغربية بعد فضائح الشدود الأخيرة و انتشار الديانة الشيطانيةبين القساوسة اللهم سلم سلم

  • مصطفى
    الأحد 5 يناير 2014 - 03:31

    وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ
    85 آل عمران
    هذا هو ردنا كمسلمين الحمد لله

  • احمد ازرو المغرب الحبيب
    الأحد 5 يناير 2014 - 03:35

    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
    اسي بابا الفاتيكان ، احسبها كما تشاء ، لكن الجنة حق و النار حق ، و كما يقول المثل المغربي : عند فورة يبان لحساب
    و السلام على خير الانام

  • مغربي ولد البلاد
    الأحد 5 يناير 2014 - 04:46

    أولا خبر لا علاقة له بالمغاربة و المسلمين الكنيسة تراجع تنكر هذا شؤنهم
    و حسابهم عند الله.

    اما بنسبة لكل الأديان المحرفة او متلاعب بها تجد فيها خلل اما محبة و تسامح او عنف و تعصب مفرطين

  • البابا ضل وأضل
    الأحد 5 يناير 2014 - 06:41

    بسم الله الرحمن الرحيم
    البابا محا كل شيء وسهل الطريق إلى جهنم التي أنكرها وأنكر آدم وحواء عليهما السلام وكما أكد أن المسيحين لم يبقى منهم أحد يعبد الواحد الأحد سبحانه وتعالى
    ومع ذلك يأتون المسيحيين إلى المغرب يدعون المغاربة إلى المسيحية وإلى
    هذا الدين الضال هذا هو البابا آخر الزمان لكن هذا ليس جديدا المسيحين تركو كنائسهم قديما بسبب الضلال
    ولهذا سماهم الله سبحانه وتعالى بالضالين

  • سام
    الأحد 5 يناير 2014 - 07:33

    مشكل المسيحية بصفة عامة اعتقادهم بان المسيح هو ابن الله و الله و الروح القدوس و هذا هو صلب مشكل المسيحية
    فانكار الله من قبل اي مسيحي لا يعني الله في حد ذاته بل يعني المسيح لدى يصعب التقارب بين الفكر الاسلامي و الفكر المسيحي لان الديانة الاسلامية ديانة روحية و تعبدية و ديانة دنياوية في التشريع الاجتماعي و الاقتصادي و السياسي بينما المسيحية ديانة تقتصر على الجانب الروحي و التعبدي و من تم من يعتبر على صواب ان الاسلام مكمل للمسيحية الحقيقية الغير المحرفة من قبل رهابنها

  • بدر
    الأحد 5 يناير 2014 - 08:14

    إن الدين عند الله هو اﻹسلام.صدق الله العظيم

  • afunas
    الأحد 5 يناير 2014 - 08:27

    فهل تظن بأن هنالك نار شاعلة ليل أو نهار كيترماو فيها الناس؟ مع الأسف يؤمن الكثير بهذه الخرافات.

  • Amsterdam/Tanger
    الأحد 5 يناير 2014 - 08:34

    أكانت كذبة يناير أو لم تكن … فالمسيحيون عامة يتخبطون دائما في عقيدتهم. بسم الله الرحمن الرحيم – وَمَا تَفَرَّقُوا إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ أُورِثُوا الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِهِمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ – صدق الله العظيم

  • مسلم
    الأحد 5 يناير 2014 - 09:00

    اللهم ابعث للأمة الإســـــــــلام من يجدد دينها و يوحد كلمتهــا
    آميــــــــــن…

  • محمد حيدا
    الأحد 5 يناير 2014 - 10:10

    لم يستطع الانسان بما اوتي من علم ان يضع صورة كاملة للكون فكيف يكون الحديث عن خالق الكون . العجز عن الادراك ادراك والبحث في ذاث الله اشراك

  • brehniche
    الأحد 5 يناير 2014 - 10:13

    مابني على باطل فهو باطل الدين المسيحي حرف عن ما جاء به عيسى عليه السلام والنتيجة هي التخبط الذي تعيشه الكنيسة فالقساوسة نتيجة للكبت يقومون بفعل قوم لوط ولا مخرج لها الا باعلان فسادها

  • alpha
    الأحد 5 يناير 2014 - 10:28

    que la malédiction de Giordano Bruno vous poursuive pour tout le temps

  • Marocain Athée
    الأحد 5 يناير 2014 - 10:47

    Petit à petit les religions vont perdre leur valeur. Ces livres archaïques qui prétendent contenir la vérité absolue, ne sont plus utilisables dans nos jours. Il y en a des gens qui diront que je suis sioniste et traître alors que non j'ai laissé l'islam et les religions par pur conviction après avoir fait plusieurs recherches, j'ai conclu que toutes ces superstitions n'étaient qu'une drogue qui tuaient notre conscience et raison. Toutefois je ne suis pas contre elles chacun est libre de pratiquer ce qu'il veut, à condition qu'on ne mélange pas le religieux avec le politique.Tu peux vénérer une pierre mais ne la jette surtout pas sur moi. Vive la liberté de conscience. Et vive les droits de l'homme!

  • bolaman
    الأحد 5 يناير 2014 - 11:03

    سواء أنكره او أقره فالجحيم لا وجود له فهو كغيره من الخرافات التي اخترعها الا نسان , فالكلام عن الجنة والنار وادم وحواء وغيرها اساطير الاولين . تفنن فيها اليهود ونقلها منهم العرب , هذا كلما في الامر .

  • ribabiste
    الأحد 5 يناير 2014 - 11:28

    "فحتى الملحدين يعترفون بالإلوهية من خلال أفعال المحبة و الصدقات .. ومشاركاتهم الفعلية في إنقاذ البشرية."

  • rachidoc1
    الأحد 5 يناير 2014 - 11:31

    هذه هدية رأس السنة عزيزي رشيد البلغيثي
    كل عام و أنتم بخير معشر هيسبريس.
    …مع السلامة.

  • المنصف
    الأحد 5 يناير 2014 - 11:43

    و ما شاننا بهذه الخرافات ,سواء كانت خطبة حقيقية, اوكذبة مفتعلة في راس السنة الميلادية .ان ابناءنا اكثرهم غير محصن بالايمان ,فلا تلقوا بهم الى التهلكة عن قصد اوغيرقصد.

  • نزيه
    الأحد 5 يناير 2014 - 11:50

    بسم الله الرحمان الرحيم
    "إن الدين عند الله الإسلام"
    "ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه"
    صدق الله العظيم

  • younes
    الأحد 5 يناير 2014 - 12:02

    (هذه جهنم التي يكذب بها المجرمون يطوفون بينها وبين حميم ان)
    اي يقال لهؤلاء المجرمين توبيخا وتحقيرا لهم: هذه جهنم التي يكذب بها المجرمون في الدنيا : تارة يعذبون في الجحيم، وتارة يسقون من الحميم، وهو شراب بلغ منتهى الحرارة، يقطع الامعاء والاحشاء.

  • yassin chiboub
    الأحد 5 يناير 2014 - 12:04

    لا اله الا الله محمد رسول الله صلوات الله عليه .

  • hicham el jadida
    الأحد 5 يناير 2014 - 12:39

    مادا تنتظر من كافر لا يعلم من هوالله وما هي ديانته اتمنا من الفاتيكان ان يبحث في تاريخ البابات وحياتهم مند تاسيس الفتيكان وينشرو كل الفاصيل بمصداقية واحمد الله على حكمة االقران الكريم هوالفاصل بيننا وبينهم

  • kamal
    الأحد 5 يناير 2014 - 13:14

    ان رجال الدين في كل الاديان أشد نفاقا وكفرا لانهم يعرفون حقيقة الاديان كخرافات بدائية فالعالم مادة وصورة الله في الاسلام والمسيحية واليهودية مهزوزة جدا فيبدو مثل جاسوس يتجسس على الناس كما انه قاتل ومخيف مثل الاسلام نفسه

  • idrissovic
    الأحد 5 يناير 2014 - 13:27

    قال الله تعالى في كتابه الكريم في سورة الأسراء الآية 43.

    { سبحانه وتعالى عما يقولون علوا كبيرا }

    صدق الله العظيم

  • إسماعيل من طنجة
    الأحد 5 يناير 2014 - 13:35

    نتهكم على المسيحيين في عقيدتهم كما لو اننا نحن المسلمين عقيدتنا التوحيدية صحيحة او الم تروا كيف ندعوا في المساجد ضد اسرائيل وضد بشار ولا يستجاب لنا مع ان الله سبحانه وتعالى يقول قي كتابه (ادعوني استجب لكم) وكما تعلمون ان الله لا يخلف وعده ويقول أيضاً (ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم) إذن أين النصر وتثبيت الأقدام ، السؤال الذي يطرح نفسه هل اخلف الله وعده؟ الجواب : طبعا لا. إذن أين الخلل ؟ سنعود للأقوام السابقين حين سلط الله عليهم العذاب الم يكن السبب هو إشراكهم به تعالى أو تعلمون أن الشرك ٳثم عظيم. عندما نعبد الله ونشرك محمدا صلى الله عليه وسلم في أمره مثلا و حينما يعتقد المسلمون مثلا بشفاعة العبيد بين يدي الرب المعبود فهذا شرك عظيم واتحدى من يأتيني بأية تقول أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم سيشفع لأحد كما قال الله عز وجل:({اللَّـهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْ‌شِ ۖ مَا لَكُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ ۚ )

  • المرابط
    الأحد 5 يناير 2014 - 13:35

    قال ملحد لأخر متدين : ما شعورك لو مت و أكتشفت أنه ليس هناك حساب بعد كل ما عملت ؟ قال : ليس أسوأ من شعورك عندما تجد هناك حساب !

  • lamine
    الأحد 5 يناير 2014 - 14:08

    تأملوا هذه العبارة الواردة في التقرير : الخطبة للبابا التي جاءت مراجعة لعدد من المسلمات في المعتقد الكاثوليكي وعدد من مرتكزات المسيحية كما الاسلام. و ما شأن الاسلام و المسلمين و هل نحن ننتظر البابا أو الماما ليعلمنا ديننا فليقل شاء ان كان هذا و ليراجع ما شاء و لينهق الى الابد سنظل نصرخ بأعلى صوت لا إله إلا الله محمد رسول الله

  • newhorizon
    الأحد 5 يناير 2014 - 14:33

    اذا كان بابا الفاتيكان يعتقد بان لا وجود للجحيم, فما جدوى ان يعتنق الانسان الدين ويكرس جزء من حياته للعبادة بما ان الجنة تنتظره في كل الاحوال.

    اذا كانت الكنيسة بصدرها الرحب تضع في نفس المنزلة الصالح والطالح, فما جدوى وجود الديانة اصلا ان لم تنصح وتوجه الانسان الى العمل الصالح وتنهاه عن فعل الشر.

    بطعنهم وتحريفهم للمفاهيم الدينية, يبدو ان العلمانيين اهتدوا الى وسيلة انجع لاخضاع الدين لرغباتهم ونزواتهم.

  • تبارك الله احسن الخالقين
    الأحد 5 يناير 2014 - 14:42

    الى صاحب التعليق 37 كيف هو باطن الارض اليس نارا والذي جعل عينيك في مقلتين محميتين وحاجبين يحميانهما من كل ضارة وجعل فيهما ماءا مالحا يحميهما من الميكروبات ناهيك عن الموقع الاستراتيجي لهما اذ لو كانتا عيناك في اسفل قدميك لوجدت صعوبة في الرؤيا و السير هذه فقط نعمة من نعم الله هل هذه الدقة في الخلق ليس ورائها مبدع وصانع شديد قوي لا يعجزه شيئ ولا يصنع مثله شيئ فكيف لا تتامل في مثلا جنس الحيونات النحل وكيفية انتظامه و تفاهمه وخدمته للخلية وابداعه في هندستها و رعايته ليرقاته وكذلك النمل فهل هذا جاء صدفة ليس لك ان تقول الا تبارك الله احسن االخالقين وان وعده حق والنار حق والجنة حق

  • farid
    الأحد 5 يناير 2014 - 14:53

    هاذا لن يعجب الصهاينة العرب والإرهابيين لأن عقيدتهم مبنية على الدم والترهيب والعقاب بقطع الرؤوس وشيها وأكل لحم ابشر٠

  • said salama
    الأحد 5 يناير 2014 - 15:28

    Pour la Majorité, vous parlez comme si vous saviez! Convaincue que ce que vous avez entendu un jour était une vérité. Comme si l’Absolu vous avait un jour adressé la Parole! Je n’en sais pas plus que vous sur ce mystère, autant que vous n’en savez plus que moi. Alors soyez juste bon, c’est tout ce qui peu faire la différence dans cette vie. l’au delà est un mystère fait de vide ou de concret! Mais quoi qu’il en soit ne parlez pas au nom d’un quelconque Créateur; Car vous ne savez absolument rien de son existence et encore moins de ce qu’il pense. Réveillez vous tous, non pas pour faire la guerre mais juste pour Vivre la Paix! Ce qui fait que ce monde peut-être si laid mais aussi si beau, ne dépend que de nous et personne d’autre n’est responsable des actes de l’humanité, si ce n’est; l’humanité elle même.

  • ahmed
    الأحد 5 يناير 2014 - 15:51

    فكرة جهنم والنار والشيطان ظهرت مع الفكر "الشاماني" الخرافي وتطورت في بلاد الرافدين واتينا القديمة تم الفراعنة ليلتقطها "رحل" بني اسرائيل وتزكي سياسة العقاب والمكافئة بالتورات باعتبارها من البديهيات التي تسري على البشر تم مرة للمسيحية .والاسلام اخدها كتحصيل حاصل.
    فلا يعقل ان الله الدي خلق ملايير المجرات وفي كل واحدة ملايير الكواكب والاجرام السماوية حتى ان شمسنا ومجرتنا تبدو كدرة في هذا الكون اللامتناهي وعمره يناهز 13 مليار سنة .لايعقل ان يخلق بشر او اي كائن اخر ويجعل "النكاح" ادات تزاوجه وتكاتره وياتي ليعاقبه على فعله
    والادهى ان يعاقبه للابد لانه اخطا في حياة لا تتجاوز 100 سنة كل هذه الشريعة هي قوانين بشرية المصدر فيها اجتهادات مهمة ومحمودة جنبت البشرية الانقراض ورسخت التكافل والمحبة والطيبوبة لكن هذا لا ينفي عنها انها بشرية المصدر فالقران من رسول الله"ص" والوحي الذي يتحذث عنه هو نفسه ." وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون " وافهم ا الفاهم .اشد اعداءك لن ترضى لهم عقاب ابدي لمجرد انهم شربو الخمر فما بالك بالرحمان الرحيم قمة التناقض" للاشارة لست ملحد"

  • wadi
    الأحد 5 يناير 2014 - 16:33

    …..افأمنوا مكر الله فلا يأمن مكر الله الا القوم الكافرون……
    الله منح الخلق كل شئ واراهم الخير والشر وحذرهم من غواية ابليس ..افعل ما شئت فالله بما تعمل بصير وتفاعل مع الرب وانت وتفاعلك ان خيرا نعمت به وان شرا اصابك منه نصيب والله اعلى واعلم….

  • Mohammed
    الأحد 5 يناير 2014 - 17:10

    Ce monde Dan le quel on vie est irréelle car réellement nous vivant dans un monde réelle inconsiament Dieu existe mais notre existence et partiale préf. Tout au tours de nou est irreelle

  • amin
    الأحد 5 يناير 2014 - 17:10

    تدعون المعرفة وانتم لاتفقهون اي شي ،الاترون ايها العرب بل ايها الاعراب المسلمون ان كل ماتملكونه من علم و معرفة، من طب وهندسه، من تقنية وتكنلوجية ياتيكم و باغلى ثمن من الغرب المسيحي او من الصين و اليابان ،بل اكثر من هذا حتى الاسلحة التي تقتلون بها اخوانكم المسلمون تاتيكم من الغرب المسيحي .جهلكم و فقركم العلمي والفكري ، حولكم فقط الى مجرمين تقتلون الابريائ اطفالا ونسائا وشيوخا في بلدكم سوريا وفي العراق وفي مصر واليمن ولبنان و ليبيا ولن انسى الجرائر وسودان ،اما اايمانكم يرتكز فقط على الكره والعنف .كما كانت الفاشية والنازية والصهيونية .اني اشك في هويتكم كمسلمين لان المسلم الحقيقي هو الذي يامن بالتغيير والتطور والقدم و يطور معه فهمه لادين الاسلامي .الا ترون كم انتم متبطون بحضارة الموت و التخريب وفي نفس الوقت كمنافقين تحبون المال الغربي وسارتهم الفخمة وتستعملون انترنيت فقط لنشر الشر و ثقافة التكفير و العادات الخببثة ،. تعليقي موجه الى كل من يرفد الاجتهاد العلمي والعقلاني في الحياة والدين الاسلامى

  • gad
    الأحد 5 يناير 2014 - 17:19

    الى السوسي 60..قلت ووفيت..ما عندي مانتسالك…

  • bilal
    الأحد 5 يناير 2014 - 17:32

    شكرا لك ايها البابا قوية ايماني بالله بدون قصد . اثبت لي ان دين الحق هو الاسلام الدي لاينكر الحق .كيف تنكر جهنم يا دكي وانت ترى الحياة فيها ظالم ومظلوم .فمادا عن الدي ظلم وليس لديه دليل ولم يشهد له احد. من سيرجع له حقه (الديمقراطية ام الجنة والنار). قال تعالى (أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون)

  • متتبع
    الأحد 5 يناير 2014 - 17:33

    إنها شهادة من أعلى سلطة دينية للمسيحية في العالم – ، و كفى بها شهادة على إفلاس هذا الدين … – إن صح ما نسب إلى البابا –

  • تازي
    الأحد 5 يناير 2014 - 17:37

    هذا مشكل المسيحيين منذ تحريف الانجيل وقد اعطى الله الامثلة عندما يلتقي جمع المنافقين بعموم للتاكيد على ازدواجية الخطاب .اذا لقوا الذين امنوا قالو امنا و اذا خلوا الى شياطينهم قالوا انما نحن مستهزئين ثم في اية اخرى من سورة البقرة اتحدثونهم بما فتح الله عليكم ليحاجوكم به عند ربكم افلا تعقلون … عندما يصبح البابا كامين حزب سياسي لا يهمه غير الاصوات و الاتباع و بهذا الاتجاه يريدون دغدغة العواطف للتطبيع مع كل رموز الفساد و قريبا سيتصالحون مع الشيطان ان كان ذلك يخدم التوجه الجديد …الا يابي عجل بانزال المسيح ليتضح الحق من الباطل

  • superbougader
    الأحد 5 يناير 2014 - 17:39

    قل هو الله أحد الله الصمد لم يلد و لم يولد و لم يكن. له كفؤا أحد » و كفى المؤمنين شر القتال

  • dokali
    الأحد 5 يناير 2014 - 17:51

    الى صاحب التعليق 61 العرب خير امة اخرجت لناس اظن عندك عقدة مع العرب عرفنا بنفسك اي عرق تنتمي انت واتمنا ان تبحت عن اصلك احسن

  • ماجدة
    الأحد 5 يناير 2014 - 18:33

    الحمد لله على نعمة الإسلام ان الدين عند الله الإسلام ومن يبتغي غير الإسلام دينا لن يقبل منه صدق االله العظيم نحن مسلمون ولايهمنا كلام البابا ولا غيره هم بشر لاغير نحن نؤمن بالله وبرسله وكتبه واليوم الاخر والقدر خيره وشره ولاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

  • مسلم
    الأحد 5 يناير 2014 - 19:00

    الجزء 1 : الى التعليق 3.
    يحق لك ان تسأل كما تشاء اخي ..فالاسلام نفسه يعلمنا التدبر و التفكر للوصول الى الحقيقة..اما عن سؤالك " من خلق الله؟ " فجوابي كما يلي:
    مثال 1 : الانسان هو من صنع (خلق) السيارة.
    – السيارة تسير بالبنزين فهل يعقل ان نطرح السؤال التالي : هل يسير الانسان (خالق السيارة) بالبنزين؟ اترك لك الجواب..
    – السيارة لها اربع عجلات . فهل يعقل ان نطرح السؤال التالي : هل للانسان (خالق السيارة) اربع عجلات؟
    – و هكذا…
    ان الخالق اخي و بكل بساطة غير ملزم و خاضع للقوانين التي تسري على المخلوق..فكون ان الله خلق الانسان و جعل قانون تكاثره عن طريق الولادة من بطن امه لا يعني ان الله هو نفسه خاضع لهذا القانون و يلزم بذلك ان يكون له خالق او موجد..
    فاذا كان الانسان(كخالق) غير ملزم بالقوانين (البنزين و العجلات للسير) التي تحكم السيارة(كمخلوق) فكيف نتصور ان الله يجب ان يخضع لقوانين مخلوقاته (قانون التوالد عند الانسان كمثال).
    مثال 2 : الانسان صنع(خلق) القلم و جعل له شكلا. فهل من المعقول ان نتصور ان شكل الانسان(كخالق) هو نفسه شكل القلم(كمخلوق)..بالطبع لا.
    انشر اخي وفقك الله الى الخير..يتبع

  • amazigh
    الأحد 5 يناير 2014 - 19:43

    تمنيت أنا أجيب لكن للأسف شديد ليست لدي الكفاية حتى أجيب على هده المواضيع نتمنى رد فعل من علماء المسلمين الكبار، رحمك لله يا أحمد ديدات……..

  • امازيغ نواومانة
    الأحد 5 يناير 2014 - 19:55

    رحم الله أحمد ديدات الذي كان يدافع عن الاسلام كان داعيا وعالما في الدين الاسلامي والمسيحي مع العلم انه كان مسيحيا واهتدى الى الاسلام عندما بحث جيدا في القرآن الكريم ووجد الدلا ئل الحقيقية والقاطعة عن ان الاسلام هو دين الحق والصحيح ، طرح احد المسيحين في مقابلة بين احمد ديدات وقس مسيحي وفي سؤال المسيحي قال لاحمد ديدات اذا كان الله موجودا فمن خلق الله فكان جواب احمد ديدات عندما تموت وتقوم القيامة اسئل انت الله من الذي خلقه ،فبهت الذين كفرو

  • KALIMET 7A9
    الأحد 5 يناير 2014 - 20:08

    قال الله عز وجل ( مافرطنا في الكتاب من شيئ )
    وفي اية اخرى ( ولو كان من عند الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا ) يعني القران
    فبكل بساطة اذا كنا نؤمن بالقران انه منزل من عند الله
    فقد ذكر فيه الجنة والنار
    يااخواني كل الديانات السماوية نزلت من عند الله عز وجل
    غير ان القساوسة من اليهود والنصارى هم الذين حرفوا كتبهم وكان ذلك
    لاجل مصالحهم الشخصية فلهذا الله سبحانه وتعالى علوا كبيرا
    بعث رسولنا الكريم (ص) بالقران الكريم وجعل بعثته لكافة الناس اجمعين
    ليصحح للناس ماحرفوه اولئك القساوسة لذلك قال الله في كتابه العزيز
    ( ان الدين عند الله الاسلام ) وفي اية اخرى وليجعل الاسلام وحده المقبول
    عند الله قال عز من قائل ( ومن يبتغي غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في
    الاخرة من الخاسرين )

  • Salah
    الأحد 5 يناير 2014 - 20:25

    La reponse est simple, surat alikhlass va repondre a ta question: قل هو الله أحد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد
    wallah ghafour rahim

  • agram
    الأحد 5 يناير 2014 - 20:40

    salam la verité vous parler tous de l islam et vous faite tous la priere et le ramadan mais en relité vous faite pas ce que di le bon dieu jai pas vu de vrais musulmans quand ya une question d argent l islam n existe plus pour la plus part ,est ce que vous avez vu ce qui est arivé au musulman dans le monde entier?LA GUERE LA MISERE.YA DE TOUS ILS SONT OU LES VRAIS MUSULMANS?AO MOYEN ORIENT MEME PAS L ARABIE SAOUDIT? LE QATAR WALO YA RIEN JUSTE ALMOUNAFIKKINE !!!!! publie hesspress merci

  • مغربي مؤمن
    الأحد 5 يناير 2014 - 21:00

    من ينصب باب الفاتكان أليس الصهيونية العلمانية ؟ وعلى خلفية ما انكره فهو يبين انه مجرم حرب ، ولا الصليب الذي ينتمي إليه ويسجد له في الفاتكان إنه إنحراف عن عيسى عليه السلام . وعيسى وأمه مريم عليهما السلام لم يكونوا يدينون بدين غير دين الإسلام . وباب الفاتكان يخالف ديانة المسيح عليه السلام ولهذا لم يؤمن بجهنم وبآدم وحواء فهو جاحد بأبسط المبادئ الأساسية والقواعد العامة الذي جاء بها سيدنا عيسى عليه السلام وبما قاله عيسى في المهد للذين قالوا أنكروا على مريم . فعليه أن يعود للحوار الذي دار بين عسيى وهو في المهد وبين منكري الأمر على أمه والإنجيل رغم انه محرف من قبل علماء النصارى فتلك المعطيات العامة قد تكون متواجدة فيه . وبهذا يكون بابا الفاتكان شخص علماني لا يعترف بالمسيحية وبما جاء به عيسى .

  • ابورفيدة
    الأحد 5 يناير 2014 - 21:19

    السلام عليكم ورحمة الله اشكر جريدة هسبريس المحترمة .تعقيبي على صاحب التعليق رقم 3 ان يعيد النظر في عقيدته .وان يستغفر الله تعالى مما كتب .وان يقرا تفسير سورة الاخلاص ففيها الجواب الشاف والسلام انشر ياهسبريس مشكورة.

  • AHMED
    الأحد 5 يناير 2014 - 21:35

    إن هذا المسكين يعربد ويعيش في عالم من المتناقضات. وماذا تنتظرون من دين محرف إلا أن يخرج أمثال هذا وامثاله كثر

    ( إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون ( 98 ) لو كان هؤلاء آلهة ما وردوها وكل فيها خالدون ( 99 ) لهم فيها زفير وهم فيها لا يسمعون ( 100 ) إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون ( 101 ) )
    الله الله على أحسن الكلام وأعجزه وأبلغه
    "أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها "
    الحمد لله على نعمة الاسلام وكفى بها نعمة

  • ابن ادم
    الأحد 5 يناير 2014 - 21:45

    سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك عملت سوء وظلمت نفسي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت

  • مغربي
    الأحد 5 يناير 2014 - 21:52

    نتمنى أن تتخلص البشرية من افة الأديان و تمضي نحو الأمام بنسق واحد و أفكار موحدة و ايمان بالواقع و ليس بالغيبيات

  • Tarik
    الأحد 5 يناير 2014 - 21:57

    قال الله عز و جل: ويوم يعرض اللذين كفرو على النار أليس هذا بالحق قالو بلا و ربنا قال فذوقو العذاب بما كنتم تكفون

  • Marocain
    الأحد 5 يناير 2014 - 22:34

    جميع الديانات ومن بينها الإسلام هي فقط عقائد صنعها الإنسان في مصارِهِ عبر التاريخ.ليست مبنية لا على عِلم ولاعلى منطق بل كان دافعها خوف الإنسان من المجهول ومن الموت وهي أيضا عبارة عن مظلة أو حلوى لِالمَصِّ عِند الشدة والحزن.هذه الديانات طورها الإنسان لخدعة الإنسان فتَسَيَّستْ فأصبحت في خدمة الحكام وبعض الجماعات لنَيلِ أهدافها.الشعوب الأكثر تَديُّناً هي الشعوب الأكثر تخلفا والتي تصل فيها الأمية أرقاما قياسية وهي الشعوب التي ماتزال ترزح تحت ظغط الديكتاتوريات.لاكن الإسلاميين لا يقبلون مثل هذا التحليل لأنهم يعتقدون أن قَمِيصَهُم وبذون جِدالٍ هو القميص الأجمل مقارنة مع قميص الآخرين.

  • باحث عن الحقيقة
    الأحد 5 يناير 2014 - 22:44

    تتمة للرد على بعض من أقحموا احمد ديدات في تعاليقهم واعتباره من اكبر المدافعين عن الاسلام في مواجهة المسيحية هل تعلمون ما هي عقيدته احمد ديدات كان يتبع الأحمدية القديانية وهي عقيدة ظهرت حديثاً على يد ميرزا غلام احمد الذي ادعى انه نبي من عند الله ويعتبر اتباع هذه العقيدة من قبل المسلمين فرقة ضالة والسلام

  • mohamed
    الأحد 5 يناير 2014 - 23:38

    أقول مهلا لكل من تسلل الشك إلى قلبه،عشت في بلاد الإسلام وعانيت من خطابهم العقيم وعقليتهم المتحجرة ،ثم شاء القدر أن أعيش في بلاد عديدة فعانيت من إنسانيتهم الجوفاء وخطابهم البراكماتي وعقليتهم المتسيبة.فوجدت ضالتي عند العقلاء الصادقين الذين بحثوا عن الحقيقة دون خلفيات دينية ولا فلسفات وضعية،علماء الغرب اعترفوا أن للكون تصميم ذكي،يخضع لقوانين دقيقة ،فحتما وراء الطبيعة قوة مدبرة،طبعا إنه الله ،وأقرب حقيقة تقرذلك هوماجاء به القرآن وإعجازه العلمي الذي أبهر كبار الملحدين ،الإسلام دين الحق يجمع بين الإيمان والعقل ،هذا هو التوازن البشري أينما حل وارتحل.الله أكبر،إياكم والعناد،الوقوف أمام الله حق ومن جاحد من بني جلدتنا فهوليس أذكى من علماء الغرب الذين أسلموا،بل هومتكبر .

  • علي
    الإثنين 6 يناير 2014 - 16:26

    ادا كان يقال بان الطبيعة هي التي اوجدت هدا الكون ادن هده الطبيعة ليست لاشيئ .لدالك يجب عليها ان تعرف نفسها لهدا الخلق كله .فكل صانع يجب عليه ان يعرف الناس على نفسه وصنعته وصنيعه هدا هو المنطق . فلمادا تاخرت هده الطبيعة للتعريف على نفسها ؟ ان خالق هدا الكون الفسيح قد عرف نفسه العلية وكدالك صنعه فهو الدي اتقن كل شيئ انه الخالق انه الله جل في علاه.

صوت وصورة
خرق الطوارئ بداعي الصلاة
السبت 17 أبريل 2021 - 13:59 9

خرق الطوارئ بداعي الصلاة

صوت وصورة
مقهى مفتوح في رمضان
السبت 17 أبريل 2021 - 13:33 10

مقهى مفتوح في رمضان

صوت وصورة
تشديد المراقبة بسيدي بوزيد
السبت 17 أبريل 2021 - 12:34 3

تشديد المراقبة بسيدي بوزيد

صوت وصورة
بين المرض وقلة ذات اليد
السبت 17 أبريل 2021 - 11:33 6

بين المرض وقلة ذات اليد

صوت وصورة
عبد الرزاق أفيلال
السبت 17 أبريل 2021 - 10:30 7

عبد الرزاق أفيلال

صوت وصورة
حزب مايسة .. المغرب الذي نريد
الجمعة 16 أبريل 2021 - 23:00 46

حزب مايسة .. المغرب الذي نريد