هيئة تنبه إلى خطورة "رصاص الصباغة" على المغاربة

هيئة تنبه إلى خطورة "رصاص الصباغة" على المغاربة
هسبريس
الخميس 17 دجنبر 2020 - 15:09

حذّرت الجامعة المغربية لحقوق المستهلك من عدم تدخل السلطات لحماية المواطنين من الأضرار الصحية الناتجة عن وُجود الرصاص في بعض أنواع الصباغة المتداولة في السوق الوطنية.

وذكرت الجامعة، في بلاغ صحافي توصلت به جريدة هسبريس الإلكترونية، أنها تتابع عن كثب وضعية سوق الصباغة، وبادرت إلى مراسلة السلطات المعنية حول جودتها وسلامتها؛ لكن دون نتيجة.

وأثارت الجمعية المدنية مسألة التسمم الرصاصي، الذي تسببه الصباغة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الرصاص؛ وهو أمر سبق أن تم التحذير من مخاطره على صحة الإنسان في عدد من التقارير الوطنية والدولية.

وحسب بوابة المستهلك التابعة لوزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، فإن التسمم الرصاصي بالمغرب يُعتبر مشكلاً صحياً كبيراً، إذ يمكن له أن يتسبب حسب درجة التسمم في فقر الدم واضطرابات في الجهاز الهضمي والإعاقة الذهنية عند الطفل، والوفاة.

وتُشير البوابة ذاتها إلى أن مصادر التسمم الرصاصي متعددة في الحياة اليومية، حيث يُمكن أن يكون عبر الصباغة أو بخار الرصاص في الهواء، والنفايات الصناعية، والمواد المضادة للصدأ، وصناعة البطاريات، وصناعة المواد البلاستيكية.

كما توجد ضمن مصادر هذا التسمم الرصاصي صناعة الإسمنت، والمواد التجميلية التقليدية (الكحل)، ومواد الطلاء المحتوية على الرصاص، وألعاب الأطفال، وشبكات المياه التي تستعمل القنوات المصنوعة من الرصاص.

وتُقدر الأرقام الرسمية لوزارة الصناعة مجموع الرصاص المطروح في المغرب سنوياً بحوالي 1488 طناً، وعلى الرغم من أن المملكة تتوفر على نصوص تنظيمية ومواصفات متعلقة بالرصاص فإن الخطر لا يزال مستمراً؛ وهو ما سبق أن حذره بخصوصه المركز المغربي لمحاربة التسمم ولليقظة الدوائية.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” قد أشارت، في تقرير أصدرته بمعية مُنظمة “الأرض النقية” في غشت المنصرم، إلى أن التسمم بالرصاص يُؤثر على ملايين الأطفال عبر دول العالم؛ ومن بينها المغرب.

وكشف التقرير، وهو الأول من نوعه، إلى أن حوالي 1 من كل 3 أطفال، أي حوالي 800 مليون طفل على مستوى العالم، يُعانون من مستويات الرصاص في الدم تبلغ 5 ميكروغرامات لكل ديسيلتر (ميكروغرام/ديسيلتر) أو أعلى؛ وهو المعدل الذي يتطلب اتخاذ إجراء لمعالجته.

وتُقدر إحصائيات التقرير عدد الأطفال المغاربة الذين يُعانون من هذا المستوى بحوالي 1,8 ملايين طفل. أما الذين يتجاوزون مستوى 10 ميكرو غرامات لكل ديسيلتر، فُيناهز عددهم حوالي 209 آلاف طفل مغربي.

وأوضح التقرير أن الرصاص هو سُم عصبي قويّ يُسبب ضرراً لا يُمكن إصلاحه لأدمغة الأطفال، وهو مُدمر بشكل خاص للرضع والأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات؛ مما يتسبب في إعاقتهم العصبية والمعرفية والبدنية مدى الحياة.

ويقول الخبراء إن التعرض للرصاص في مرحلة الطفولة مرتبط أيضاً بالصحة العقلية والمشكلات السلوكية، وبزيادة الجريمة والعنف، ويُقدر أن يكلّف هذا الأمر البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط تريليون دولار بسبب خسارة إمكانات هؤلاء الأطفال الاقتصادية على مدى حياتهم.

الرصاص الصباغة المستهلك صحة المغاربة

‫تعليقات الزوار

7
  • مواطن من المغرب
    الخميس 17 دجنبر 2020 - 15:30

    هناك نوع خطير من الصباغة ثم التحذير منه مند سنين وهو ما يسميه الحرفيون بالجيلاتين.. ثم هناك مكملات الصباغة التي مند وقت طويل ومعظمها يعبأ في محلات عشوائية غير مرخصة كالدوليو والويت سبريت…للأسف رجال كثر في هذا الميدان ماتوا صغارا أو أصيبوا بأمراض صعبة الكشف والعلاج..

  • مسمار جحا
    الخميس 17 دجنبر 2020 - 15:59

    الحكومة المحكومة لا تعطي قيمة للمواطن، سبق و و حذرت مجموعة من الجمعيات من مجموعة من المخاطر التي تتربص بالمواطن و خير مثلا صاك اليدوي الذي جاء بديل عن الميكا يحتوي على جزياء مسرطنة و حذروا من استعماله لاصحاب المخبزات و عدم استعمال خصوصا بالخبز لكن لا حياة لمن تنادي، حقيقة لا مفر منها نحن نستحق أكثر من ذلك ما دمنا رضينا بالذل و أن يحكمنا مجموعة من عبدة المال لا يستطيعون مجابهة لوبي الفساد الذي يخور المغرب

  • كولومبو
    الخميس 17 دجنبر 2020 - 16:19

    سوق الصباغة في المغرب يتخبط في الكثير من المشاكل و يعرف تجاوزات خطيرة بل هناك لوبي يتحكم في اللعبة اولا المشاكل البيئية و خطورة المنتوج عن صحة العامل في ميدان الصباغة و المواطن و حتى التاطير الحكومي في المحافظة عن البيئة غير مطروح لحد الساعة و إجبار المصنعين الكبار بطرح المنتوجات الايكولوجية بل و الزامهم بالغاء المنتجات الممزوجة بالمواد الكيماوية حفاظا على سلامة و صحة المواطنين و مشكل اخر قاءم لذي الشركات المصنعة هو التلاعب برقم المعاملات و الفواتير و الضرائب بل يتفننون في ترويج اتتجاتهم لذي الموزعين الكبار في غفلة او في اتفاق حماءي من لذن المصالح المركزية لادارة الضرائب و يكفي البحث و التقصي في الموضوع و خاصة عندالموزعين الكبار لمادة الصباغة في عين الشق الدار البيضاء.

  • simo
    الخميس 17 دجنبر 2020 - 16:48

    le loby tous import se réveille, pour contrer la substitution des produits importé. leurs arguments doivent être adossé à des études scientifique sérieuse et spécifique au Maroc.

  • احمد
    الخميس 17 دجنبر 2020 - 17:01

    شخصيا اضن الجهل و الامية هو سبب تسمم المغاربة ، فغالبية السكان غير واعون بخطورة هده المادة ، خصوصا و ان اثرها غير ضاهري ، و هناك من يقوم بادابة قطع من هذا المعدن الخطير امام اطفاله و يطلب منهم استنشاق بخاره السام مدعيا انها ‘تفوسيخة’ لحمايته من العين و السحر و مجموعة من الترهات التي لا تكاد تصدق معها انك فالقرن ال 21

  • محمد جام
    الجمعة 18 دجنبر 2020 - 00:06

    الدولة عندنا تنزل القوانين و لا ندري من سينزل و يراقب مدى تطبيق القانون. حيث يجب نشر مكونات أي منتوج على العلب للأسف التطبيق مثل قانون
    الخمر و الميكا و الفساد و الكمامة و التحرش وووووو فقط قوانين فوق الرفوف

  • Ezzohra
    الجمعة 18 دجنبر 2020 - 10:49

    السلام عليكم اظن ان هؤلاء الناس ليس عندهم ضمير يوبخهم ولا يعرفون ان الدنيا لمتاع الغرور ربي يهديهم لطريق الصحيح .

صوت وصورة
حملة للتبرع بالدم في طنجة
السبت 16 يناير 2021 - 22:09

حملة للتبرع بالدم في طنجة

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34

قافلة كوسومار

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19

مع نوال المتوكل