الدوريات الرمضانية في قرى سوس .. إمكانيات متواضعة تخلق الفرجة

الدوريات الرمضانية في قرى سوس .. إمكانيات متواضعة تخلق الفرجة
صور: هسبريس
الثلاثاء 4 ماي 2021 - 02:00

رغم ظرفية انتشار جائحة كورونا، والظروف الاقتصادية والاجتماعية التي تعيشها شريحة واسعة من ساكنة الوسط القروي بجهة سوس ماسة، أبى شباب عدد من قرى الجهة إلا أن يواصلوا تنظيم المنافسات الرمضانية في كرة القدم، التي تجمع فئات عريضة من الشباب وتذكي فيهم روح المنافسة، كما أنها إلى جانب فوائد ممارسة اللعبة صحيا تخلق الفرجة خلال اللحظات التي تسبق مواعد الإفطار الرمضاني.

وإذا كان رمضان السنة الجارية يشهد تطبيق قرار حظر التجوال الليلي، ما حال دون تنظيم أي أنشطة ليلية كيفما كان نوعها، فقد اكتفى شباب دواوير في سوس وبعض مراكزها بتنظيم دوريات رمضانية نهارية؛ فتحولت هذه المداشر إلى حلبات للمنافسة الكروية، رغم ضعف الإمكانات المادية.

في غالبية المناطق القروية بسوس ماسة تسهر جمعيات محلية، أو لجان رياضية بداخلها، على عملية تنظيم الدوريات الرمضانية، وتوفير الوسائل المادية واللوجستيكية اللازمة، فضلا عن اختيار “الملعب”، الذي غالبا ما يكون عبارة عن أراض بورية وسط الدوار، باستثناء بعض الجمعيات التنموية التي تمكنت من امتلاك ملعب بمواصفات دنيا؛ فيما يتم تشكيل الفرق من أبناء الدواوير، ويتم حتى استقطاب لاعبين خارجها، وإشراك أفارقة من المقيمين بهذه المناطق.

مصطفى سكوبي، عن جمعية الوفاق تن الشيخ ابراهيم آيت كومغار، بجماعة إنشادن في اشتوكة آيت باها، قال في تصريح لهسبريس إن “إقليم اشتوكة آيت بها يشهد طيلة شهر رمضان من كل سنة إقامة دوريات في كرة القدم وبعض الرياضات الأخرى، كالكرة الحديدية، وذلك بملاعب الأحياء، من أجل ترسيخ روح المنافسة الشريفة والرفع من مستوى الرياضة بمختلف المناطق”، وزاد: “تعد ظاهرة دوريات الأحياء التي تعرفها جل مناطق الإقليم المتنفس الوحيد لمئات الشباب كممارسين وكجمهور طيلة شهر رمضان”.

وأضاف المتحدث ذاته أن “بعض الجمعيات بادرت إلى تنظيم بطولات ودوريات خاصة بالدواوير، غالبا ما تنطلق ابتداء من الأسبوع الأول من رمضان، كما تجري الاستعدادات على قدم وساق قبل انطلاقها، بدءا بتشكيل الفرق واقتناء الأمتعة الرياضية بمساهمة المشاركين والجمعيات التنموية المنظمة للدوري، مع تجهيز رقعة الملعب التي قد تصلح وقد لا تصلح أحيانا لممارسة كرة القدم، في ظل غياب تام لملاعب القرب بالدواوير”.

وعن بعض الأمور التقنية التي يفرضها تنظيم هذه التظاهرات الرمضانية، قال مصطفة سكوبي إن “اللجنة المنظمة للدوري تضطلع بعدة صلاحيات في إطار إشرافها على السير العادي للمنافسات، وتتمثل في تعيين الحكام وتغيير موعد المقابلة إذا اقتضت الضرورة ذلك، والسهر على احترام الفرق لقانون كرة القدم المصغرة المعمول به”، وزاد: “هناك عوائق أخرى تواجه المنظمين من جهة والفرق من جهة أخرى، كإيجاد المكان المناسب للملعب، قبل الشروع في التفكير في جائزة الدوري، التي لها آلياتها ونظامها، ولا تخلو أيضا من عوائق وإكراهات”.

وبالإضافة إلى الاهتمام الذي باتت الدوريات الرمضانية تحظى به، باعتبارها متنفسا يغتنمه الممارسون والجمهور الذي يحج بكثرة قصد الاستمتاع والترفيه، يتم خلق تآلف بين المولعين برياضات أخرى، كالكرة الحديدية، وكرة السلة، رغم غياب ملاعب مجهزة للقرب بهذه المداشر، خاصة أن ممارسة الرياضة حسب نصائح المختصين تعد مسألة إيجابية خلال شهر رمضان إذا احترمت الضوابط الصحيحة لممارستها.

وفي هذا الصدد أكد نائب رئيس جمعية الوفاق تين الشيخ ابراهيم آيت كومغار، مصطفى سكوبي، أن الدوريات الرمضانية “تكرس الدور المحوري للرياضة في زرع قيم التآخي من خلال التنافس الشريف بين الشباب، بعيدا عن كل المظاهر الصادمة التي غالبا ما تعيش على وقعها العديد من الدواوير، وذلك جراء الفراغ الذي تعاني منه هذه الفئات العمرية؛ وهو ما جعل الدوريات الرمضانية أو دوريات المداشر تستقطب فئة خاصة من الجمهور، تتمثل في الشيوخ والأطفال، إذ تشكل بالنسبة لهم فرصة لمشاهدة فنيات أبناء الدوار في مداعبة الكرة”.

ومن جانب آخر، شدد اللاعب بلخير حسي، عن فريق كرة القدم “تدوكلا” بدوار آيت العياط، في جماعة إنشادن، وهو الذي تمرس وخبر كرة القدم على صعيد إقليم اشتوكة، على أن دور الدوريات الرمضانية “لا ينحصر في تمضية الوقت والحفاظ على اللياقة البدنية خلال الشهر الفضيل، وإنما تعتبر مناسبة للتعارف بين لاعبين من دواوير مجاورة قد تكون قريبة أو بعيدة، وفرصة للتواصل بينهم؛ كما تشهد ندية وتنافسية شديدة بين اللاعبين، رغبة في التألق وإبراز المؤهلات، وقد تكون سببا في اختيار أحدهم للالتحاق بأحد الأندية المحلية التي يحضر مندوبوها للتنقيب عن لاعبين موهوبين، وتشكل أيضا فرصة للحكام الشباب للاحتكاك وكسب خبرة أكبر”.

وخلص المسير الرياضي واللاعب السابق لكل من أمل ماسة، ورجاء تارودانت، وشباب أيت عميرة ووداد آيت بها، حسي بلخير، إلى أن “الدوريات الرمضانية تجسد قيم التسامح والتواصل والتآخي التي تميز شهر رمضان الكريم، بغض النظر عمن سيرفع الكأس في نهاية الدوري”، مشيرا إلى أن “إسدال الستار على هذه المنافسات يكون غالبا يوم عيد الفطر، الذي يشهد منافسة شرسة بين الفريقين المؤهلين للنهائي، فتمتزج الأجواء الروحية بالأجواء الرياضية، وتخلق الفرجة والتنافس، وينتهي كل ذلك على أمل اللقاء في شهر رمضان المقبل”.

الرياضة في رمضان جهة سوس ماسة دوريات رمضان شهر رمضان

‫تعليقات الزوار

1
  • عبدالسلام
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 02:56

    ويشركون معهم حتى الأفارقة المقيمين في تلك القرى في لعبهم ويأتي البعض لي يقول أن السواسة عنصريين.العجب

صوت وصورة
مساعدات مغربية لفلسطين
الأحد 16 ماي 2021 - 01:45

مساعدات مغربية لفلسطين

صوت وصورة
مغاربة ضد العدوان الإسرائيلي
الأحد 16 ماي 2021 - 01:33

مغاربة ضد العدوان الإسرائيلي

صوت وصورة
مقهى الوداية في حلة جديدة
السبت 15 ماي 2021 - 22:56 1

مقهى الوداية في حلة جديدة

صوت وصورة
تهيئة حديقة الجامعة العربية
السبت 15 ماي 2021 - 22:48 7

تهيئة حديقة الجامعة العربية

صوت وصورة
أخنوش وأعداء النجاح
السبت 15 ماي 2021 - 20:16 136

أخنوش وأعداء النجاح

صوت وصورة
جنازة الفنان حمادي عمور
السبت 15 ماي 2021 - 19:33 5

جنازة الفنان حمادي عمور