24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:3013:1816:2518:5720:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الحكومة ترفض خفض الضريبة على الدخل في "مالية سنة 2020" (5.00)

  2. احتجاج الانفصاليين يطلق حملة اعتقالات في كتالونيا (5.00)

  3. إثقال كاهل ميزانية الدولة بتقاعد "الوزراء المغادرين" يصل البرلمان (5.00)

  4. القوات المسلحة بمعرض الفرس (5.00)

  5. جدل العلاقات الرضائية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | "براكاج بالمغربية" .. كوميديا سوداء ترصد تخبط الأسر في القروض

"براكاج بالمغربية" .. كوميديا سوداء ترصد تخبط الأسر في القروض

"براكاج بالمغربية" .. كوميديا سوداء ترصد تخبط الأسر في القروض

في قالب يجمع بين الدراما والكوميديا، يصور المخرج أحمد الطاهري فيلمه الجديد "براكاج بالمغربية"، الذي يحكي قصة عائلة فقيرة تسكن في حي صفيحي يتطلع أفرادها إلى حياة أفضل عبر امتلاك شقة ضمن السكن الاقتصادي، وهو حلم لن يتحقق إلا باقتحام وكالة بنكية للضغط على مديرها للحصول على قرض.

واختار الطاهري تصوير أحداث فيلمه، الذي دخل العد العكسي لعرضه بالقاعات السينمائية المغربية، في قالب كوميدي رغم واقعية الأحداث، وعلق على ذلك قائلا: "قضية اقتراض المواطن بهدف تأمين سكن من بين القضايا التي يعيشها معظم المغاربة، لكن اخترت في الفيلم النأي عن الدراما والمأساوية في تصوير الأحداث لأن المشاهد المغربي يميل إلى هذا النوع من الأفلام التي تحكي عن واقعه لكن بطريقة ساخرة".

وتنطلق أحداث الفيلم السينمائي عند تقدم العائلة بطلب قرض سيخلق صراعات عدة بين أفرادها الذين يرون فيه فرصة ذهبية لحل مشاكلهم وتحقيق آمالهم.

فبينما ترى الأخت الكبرى في المبلغ فرصة لامتلاك سكن لائق، بدل السكن العشوائي الذي تقطن به العائلة، تريد الأخت مصففة الشعر المبلغ لشراء عقد عمل بدولة خليجية، على أمل إعادته في أقرب فرصة وإنقاذ العائلة من الفقر.

ومن جانبه، يرى الأخ الإسلامي المتشدد، الذي يبيع الكتب الدينية أمام المسجد، في القرض فرصة لتوسيع تجارته، رغم إيمانه بأن القروض البنكية "حرام" بسبب الفوائد، في حين يعتبر الأخ الآخر المبلغ فرصة لتحقيق صفقة العمر وجني أرباح كبيرة ستنقذ العائلة من الفقر الذي تعيشه.

تعددت محاولات العائلة للحصول على القرض، حسب ورقة عن الفيلم، عبر محاولة إرشاء أحد أعضاء لجنة الموافقة عليه، إلا أن البنك سيرفض الطلب بسبب غياب ضمانات كافية، وعدم توفر أي فرد من أفرادها على عمل قار. أمام هذا الوضع، يقرر أفراد العائلة اقتحام الوكالة البنكية للضغط على مديرها للموافقة على القرض، لكن الأمور ستأخذ منحى آخر، حيث ستتم سرقة البنك، فتدخل الشرطة على الخط وتنعطف الأحداث نحو مسار جديد.

ويؤدي الأدوار الرئيسية في الفيلم الروائي الطويل، الذي تم تصوير أحداثه في مواقع عدة بالدار البيضاء، منها حي العنق وشاطئ دار بوعزة، ثلة من الممثلين المغاربة المعروفين، من بينهم فاطمة الزهراء بناصر، وفاطمة الزهراء لحرش، ونور الدين بكر، وكريم السعيدي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - mustapha الجمعة 20 شتنبر 2019 - 10:36
صراحة مشكل السكن عندهم الحل لاكن بغاونا نتاحروا مع لابناك خالوهم حتى يقلبوا على ليسكن و مايلقاوش راه les appartements ديال 25مليون تتولي ب 40 مليون مع البنك اش بان لكم...بدون تعليق
2 - مواطن مغربي الجمعة 20 شتنبر 2019 - 10:42
الزواج بالكريدي..
العرس بالكريدي..
الأعياد بالكريدي..
المدرسة بالكريدي..
السفر بالكريدي..
العلاج بالكريدي..
الا الموت فمازال هناك محسنين يتكفلون بكل شئ..
هذا حال معظم الأسر المغربية يتزوجون بعواطفهم من غير النظر إلى جيوبهم
3 - salah الجمعة 20 شتنبر 2019 - 10:43
خوفي ان يكون الفيلم نسخة مشوهة عن الفيلم " عودة مواطن " لمحمد خان
4 - حمو موليير الجمعة 20 شتنبر 2019 - 10:56
نعم إنه الواقع المغربي لكن حتى من له عمل قار لا يبقى له من أجرة الشهر شيئا كي يكون ضمانة للبنك فالشهرية تخرج بالحساب الأكل والنقل والصحة والتعليم فلايمكن أن تحلم بامتلاك سكن و على دكر الأخ الإسلامي المتشدد فإن هؤلاء وصلت بهم الأمور إلى الاقتراض كما باقي المغاربة نظرا لاستفحال الغلاء رغم أنهم يعرفون أنه الربا الدي وصف في الدين بأقبح النعوت.
5 - أدربال الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:37
وقد كشف الفيلم ايضا ان الأسر المغربية حسب سيناريو الفيلم لا تعلم بأن قرض السكن لا يٌسٓلم مباشرة لصاحب الشقة
بل لصاحب المشروع العقاري كإجراء احترازي حتى لا يصرف المبلغ لغرض اخر
لأن البنك لابد له من ضمانات قبل تسليم المبلغ و الضمان في هده الحالة هو الشقة .
الدليل هو نزاع الإخوة حول كيفية استغلال المبلغ بطريقة مربحة أكثر .
كما ان الفيلم كشف عن الوجه الحقيقي لاصحاب اللحي الطويلة !
رغم علمه بأن القرض قرض الربى !!!
إلى أنه مامسوقش هههه
6 - choukri الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:41
لدى الدولة 4 أعمدة ؛ الأمية. تالفقير , والترقب والقمع

un pays qui a une dette de presque 1000 milliards de dirhams comme dette n'a aucune possibilité de s’en sortir puisque la dette est presque la même chose en valeur que le PIB du pays , un pays qui s’endette chaque année plus rien que pour rendre une ancienne dette qu'est que vous attendez de lui rien sauf la faillite et point finale c'est une question de temps et qui vivra verra
بلد لديه ديون ما يقرب من 1000 مليار درهم ليس لديه أي إمكانية للخروج لأن الدين هو نفسه تقريبا في قيمة الناتج المحلي الإجمالي للبلد ، البلد الذي يحصل على الديون كل عام لا شيء أن جعل الديون القديمة التي تتوقعها منه سوى الإفلاس والنقطة الأخيرة هي مسألة وقت وسوف يعيش سوف نرى
7 - عادل الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:47
فيلم يعالج موضوع كذا وكذا..... قبل التحث عن مشكل السلف و ما تتغبط به الأسر المغربية من مشاكل مادية و هذا موضوع فضفاض و لا يختلف عليه اثنان.... اجيوا نطرح سؤال هل فعلا عندنا ممثلين و سينما و مسرح لكي يعالجوا ما.......
8 - متابع القضية الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:10
أرى أن امتلاك المنزل في الوقت الحالي أشبه ما يكون بالانعتاق من الظلمات إلى النور. خصوصا مع انتشاء الغلاء وندرة السيولة لدى المواطن. ثم إن شروط البناء معقدة جدا وهذا ما يجعل أحلام المغاربة متقوقعة في السكن ولا شيء غيره. والله المستعان
9 - Abdessamad الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:11
اعتقد مشكلة القروض بمثابة قنبلة موقوتة حين تنفجر آثارها تكون سلبية على الجميع حكومتا و شعبا على السواء
10 - un mal,l"éxode rural الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:13
l"éxode rural vers les villes devient un fléau pour le maroc,la campagne ne trouve plus de mainsd"oeuvres,un ouvrier coûte 150 dh /jour pour ramasser les olives,
le maroc doit réfléchir pour obliger les campagnards à rester à la campagne ,sinon il va se retrouver avec des bidonvilles monstres impossibles à contrôler ,c"est un probeme réel une solution pour commencer les colleges doivent être tranformés en colleges d"apprentissage de l"agiculture,les élevages,les aissains d"abeilles ainsi on peut retenir les techniciens formés à la campagne,alors au travail sinon la crise est certaine avec l"éxode rural
11 - بلي محمد من المملكة المغربية الجمعة 20 شتنبر 2019 - 17:55
حرف او بعض الحروف ادا سمح المنبر المحترم بين قوسين اقول واحتراماتي للقارئ اما ان تكتب باللغة العربية وحدها اوباللغة الفرنسية وحدها او باللغة ألانجلزية اما ان تجمع بينهما اعتبر هد ا خطأ دون شعور فيما يخص السينما المغربية وقلنا هد ا غير مامرة فهي تحاول جهد المستطاع معالجة المشاكل بكل الطرق الفنية فامدن المملكة الكبرى مشكلها الوحيد هو السكن يتبعه الشغل وانتمنى لمشكل السكن الحل الوسط وكدالك الشغل فاخير الكلام ماقل والحرف القصير من البلاغة
12 - Said الجمعة 20 شتنبر 2019 - 21:18
من يشاهد مايقولون عنه سكن اقتصادي سيجد انه صالح فقط للعزاب كيف يعقل ان تسكن اسرة في شقة من غرفتين وبيت النوم وماذا عن من لديه ابناء وبنات هل ينامون في غرفة واحدة زيادة عن ضيق المساحة زيادة عن عذاب القرض فكيف يعقل شقة ثمن انشائها 7 ملايين تقفز مع البنك الى 40مليون فماذا يعنون بالاقتصادي .الضحك على الدقون.
13 - Bamarrakech السبت 21 شتنبر 2019 - 02:22
هدوك الممثلين واعرين عليك المغرب ولات فيه سينما وانا لا اشاهد الا الافلام و المسلسلات المغربية اما المسرح فكنت احب فرقة الوفاء المراكشية ولازلت اشاهد سيدي قدور العلمي
اما انت يا رقم سبعة دير لينا سينما او بركا من زريعة الحنك
واضيف الطيب الصديقي مسرح الناس رحمه الله والطيب العلج ومولاي عبد السلام الشرايبي رحمهم الله
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.