24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السلطات تنقذ سائحين مغربيين من الهلاك تحت الثلوج بجبل تدغين (5.00)

  2. صغار المنعشين يستنجدون بالتمويل التعاوني لمواجهة الركود العقاري (5.00)

  3. الكتاني يفصّل في كتاب "كليلة ودمنة" ونجاح تجارب التنمية بالهند (5.00)

  4. الشطرنج يلج المؤسسات التعليمية بسيدي سليمان (5.00)

  5. نقابة تعليمية: تأجيل حوار الأربعاء "هروب إلى الأمام" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | "أبواب السماء" .. ملامسة سينمائية لـ"إعدام النساء"

"أبواب السماء" .. ملامسة سينمائية لـ"إعدام النساء"

"أبواب السماء" .. ملامسة سينمائية لـ"إعدام النساء"

وفق مُقاربة إخراجية جديدة، يُبسط فيلم "أبواب السماء"، للمخرج والسيناريست مراد الخودي، ملفات الإعدام بالمغرب، ويقرب الجمهور من المعاناة اليومية للنساء السجينات.

يحكي الفيلم، الذي تمّ تقديم عرضه الأول بالرباط، جانباً من المعاناة اليومية لسجينات محكوم عليهن بالإعدام، وما يعشنه من عذاب نفسي جراء انتظار لحظة تنفيذ الحكم.

واختار المخرج والسيناريست الخودي، من خلال فيلمه هذا، الانفتاح على عوالم عينة من المحكوم عليهن بالإعدام لتسليط بعض الأضواء على معاناتهن المختلفة، خصوصا النفسية منها، وظروف ارتكابهن لجرائم القتل في حق مغتصبيهن أو أزواجهن وأبنائهن أو غيرهم، وعلق على اختياره هذه الزاوية لفيلمه بالقول إن "المجتمع ينظر إلى المرأة السجينة دائما أنّها مجرمة، سواء اقترفت الجرم عن غير قصد أو كانت في حالة دفاع عن النفس".

ويسلط الفيلم السينمائي الضوء على قضية تظل من الطابوهات المجتمعية التي يواجهها المغاربة، من خلال مناقشته لقضية الإعدام في المغرب لكن برؤية إخراجية مختلفة تقرّب الجمهور من قصص نساء يواجهن مصيرا مجهولا، ويطرح إشكالية مصير الأطفال الذين يولدون بين أسوار المؤسسات السجنية.

وقال المخرج المغربي لهسبريس إنّ أحداث "أبواب السماء"، التّي تمّ تصويرها السنة الماضية، "لم يكن بالإمكان تصويرها في سجن عاد، ما دفع طاقم الإنتاج إلى بناء سجن كامل بمدينة مراكش، وهو تحدّ رفعه فريق الفيلم يبرز حماس الجميع لإنجاح هذه التجربة السينمائية".

ويشارك في الفيلم السينمائي، الذي سبق أن حصل على دعم من المركز السينمائي المغربي بقيمة 4 ملايين و400 ألف درهم، كل من هدى الريحاني، وفاطمة الزهراء بناصر، وراوية، ونسرين الراضي، وأمال التمار، ونادية آيت. ويتولى تنفيذ الإنتاج كل من ابتهاج المرغدي، وحسن الشاوي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - Qarfaoui Genova الجمعة 22 نونبر 2019 - 11:53
في مجتمعنا النظرة إلى المرأة السجينة لا يختلف بتاتا إلى النظرة للرجل السجين ِِ هي نفس النظرة كل يراها حسب وعيه و ثقافته هذا من جهة ِِ من جهة أخرى أعتقد أن الحكم بالإعدام في المغرب أصبح في الأرشيف إذن من الأحسن أن يتطرق المخرج إلى واقع حي و ملموس في مجتمعنا بالنسبة للرجل أو المرأة ِِ المهم أرجو أن يجد هذا الفيلم إقبالا جماهريا مع دعائنا بالتوفيق للمخرج الشاب .
2 - نعم للحياة الجمعة 22 نونبر 2019 - 12:59
لا حق في الحياة لمن لا يؤمن بالحياة ، فالذي يتعمد قتل الاخر لا يستحق البقاء حيا
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.