24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مجلس البيضاء يواجه اتهامات خرق قانون التعمير (5.00)

  2. المغرب يرأس مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية‎ (5.00)

  3. بوريطة يؤكد وجوب الالتزام بعدم نشر أسلحة نووية (5.00)

  4. التلميذ الخطري ينال نحاسية "أولمبياد المعلوميات" (5.00)

  5. المحكمة العليا تشعل معركة بين "الديمقراطيين والجمهوريين" بأمريكا (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | منتجو أفلام: الوضعية السينمائية بالمغرب "ملتبسة"

منتجو أفلام: الوضعية السينمائية بالمغرب "ملتبسة"

منتجو أفلام: الوضعية السينمائية بالمغرب "ملتبسة"

احتضن أحد فنادق الدار البيضاء ندوة صحافية نظمتها الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام حول موضوع "السينما والسمعي البصري في المغرب: الوضعية الملتبسة"، افتتحها ادريس اشويكة، الكاتب العام للغرفة، بتلخيص ما أسماها "مميزات الوضعية المقلقة التي آل إليها الإنتاج السينمائي الوطني".

وتمثلت الوضعية المشار إليها، بحسب الكاتب العام للغرفة، في "سوء تسيير وتدبير شؤون المركز السينمائي المغربي الذي يوغل باستمرار في البيروقراطية، من خلال الإلغاء غير القانوني للجان الثنائية، وإقصاء وتهميش المهنيين ومنظماتهم المهنية، والتأسيس لسياسة الكيل بمكيالين عبر تفضيل بعض المنتجين على حساب آخرين باعتبارهم "معارضين"، وهي ممارسة مبنية على المحسوبية والزبونية والعلاقات الخاصة".

وسجّل اشويكة "عدم احترام القوانين الجاري بها العمل، مع تعقيد الإجراءات الإدارية عن طريق إصدار دوريات من دون أي سند قانوني، آخرها فرض أداء رسم للحصول على رخصة عرض الأفلام بالمراكز الثقافية ودور الشباب في إطار التظاهرات الثقافية التطوعية والمجانية، وهي الدورية التي تسدي ضربة موجعة للجمعيات والمؤسسات المنظمة لهذه التظاهرات وللجمهور بشكل عام، خصوصا في المدن الصغيرة".

وبعدما أشار الكاتب العام للغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام إلى "إهمال الإدارة وتبذير جزء من ميزانية المركز السينمائي في بطاقات سفر للخارج وتعويضات عن مهام لا نفع لها ولا تستفيد منها السينما الوطنية"، عرّج على أوضاع القنوات التلفزيونية الوطنية، حيث وصفها بـ"الوضعية الملتبسة التي تتلخص أساسا في انتهاء صلاحية دفاتر تحملاتها منذ 2016، ولم يتم تجديدها أو مراجعتها أو تعويضها بنظام آخر كما راج بعض الوقت، بينما استمرت إدارتها في نهج نفس السياسة المبنية على المحسوبية والزبونية والعلاقات الخاصة، دون حسيب ولا رقيب".

وقال ادريس اشويكة إن "سلسلة المقالات التي يكتبها الصحافي أحمد الدافري، عضو لجنة اختيار البرامج المستقيل، لعلها كافية لفضح هذه الوضعية الشاذة التي تطبعها تبعية لجنة الاختيار المطلقة لسلطة الإدارة".

بعد ذلك، تدخل لطيف لحلو، رئيس الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام، وقدم ملخصا للمقترحات العملية التي "تمكن من تطهير القطاع، وضمان تنمية مستدامة للإنتاج السينمائي الوطني، التي تضمنتها المذكرة التي قدمتها الغرفة لوزير الثقافة ومدير المركز السينمائي المغربي، ثم مؤخرا إلى رئيس الحكومة".

من جانبه، أعطى مسعود بوحسين، رئيس النقابة المغربية للمهن الدرامية، لمحة عن وضعية قطاع المسرح الذي يجتاز محنة لا تختلف عما يعيشه قطاع السينما، مشيرا إلى أن النقابة سبق لها أن نشرت بيانا صحافيا في هذا الشأن أصدرت عقبه منظمات مهنية مختلفة بيانات أخرى تضامنية ومنددة بالممارسات والتصريحات الأخيرة التي تمس مكتسبات المهنيين الرامية إلى خلق جو من التفرقة بين منظماتهم.

يُشار إلى أن نقاشا فُتح مع الحاضرين الذين فاق عددهم الخمسين، من صحافيين ونقاد سينمائيين ومهنيين، من بينهم أعضاء في منظمات مهنية، منهم المعطي قنديل، رئيس الغرفة المغربية لتقنيي ومبدعي الأفلام، ورشيد الشيخ، رئيس النقابة الوطنية لمهنيي السينما بالمغرب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - عزالدين لعيون الأحد 26 يناير 2020 - 08:21
الإنتاج السينمائي المغربي لن يضع قدم في سينما الدولية لأسباب عدة منها ضعف المحتوى وهيمنت الأفلام المصرية والامريكيةو التسويق الغير جيد. واهتمام القنوات بي المواضيع التافهة والمسلسلات التركية.وتركيز على سوق الداخلية بي محتوى رديء ولأن عصر الإنترنت أن لم يكن لديك إنتاج جيد فلا مكانة لك في سوق
2 - مواطن2 الأحد 26 يناير 2020 - 11:06
مغربي سني يناهز ال75 والى حد الآن لم اتمكن من مشاهدة فيلم مغربي يسترعي الانتباه...مع استثناء قليل.واذا نظرنا الى الاعتمادات المخصصة لانتاج الافلام الوطنية والتي تقدر بملايين الدراهم ...نجد انتاجا هزيلا لا يترجم تلك الاعتمادات.وعلى كل حال السينما المغربية لا ترقى الى المستوى المطلوب علما بان في المغرب طاقات بشرية خلاقة لا تستغل بالشكل المرغوب فيه.والمحسوبية والزبونية وسوء التدبير قد تكون من اسباب فشل السينما في بلادنا.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.