24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. شقير: الانتخابات المغربية بين العزوف الشعبي وإجبارية التصويت (5.00)

  2. المغرب يتراجع في مؤشر "التقدم الاجتماعي" إلى المرتبة 82 عالمياً (5.00)

  3. حملة أمنية تستهدف مروجي المخدرات بمدينة فاس (5.00)

  4. العثماني: هيكلة الحكومة جاهزة .. والأسماء بعد العودة من نيويورك‬ (5.00)

  5. رصيف الصحافة: الأمن يستعين بالثكنات للتمرن على إطلاق الرصاص (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | "إيكوبوكس" حاوية مغربية ذكية تُوفر "الويفي" وشحن الهواتف مجاناً

"إيكوبوكس" حاوية مغربية ذكية تُوفر "الويفي" وشحن الهواتف مجاناً

"إيكوبوكس" حاوية مغربية ذكية تُوفر "الويفي" وشحن الهواتف مجاناً

منذ خمس سنوات تعمل المقاولة المغربية الخاصة AccessPub على الترويج أكثر لأحد مشاريعها الذكية الناجحة، وهو عبارة عن حاوية نفايات ذكية متنقلة تُوفر خدمات مجانية للعموم.

يتعلق الأمر بحاوية نفايات متنقلة باسمEcoBox ، تشتغل حصرياً بالطاقة الشمسية، وتوفر خدمة "الويفي"، وشحناً سريعاً للهواتف والأجهزة الإلكترونية وإضاءة من نوع Led، إضافة إلى صندوق لفرز النفايات.. وكل ذلك مجاناً.

وتشتغل المقاولة صاحبة هذا المشروع، في مجال التواصل والإشهار المادي والرقمي، ونجحت في توسيع تواجد حاوياتها الذكية وطنياً على مستوى عدد من المواقع، منها ميناء طنجة المتوسط ومحطة القطار الدار البيضاء الميناء ومطار مراكش ومدينة الرباط، بما مجموعه حوالي 300 حاوية "إيكوبوكس" على الصعيد الوطني.

ويقوم النموذج الاقتصادي للمقاولة، التي تشغل 60 أجيراً بعدما تأسست سنة 2016، على العرض الرقمي والمادي، واختارت لنشاطها اسماً مركباً مما سبق "Phygital".

وتعتمد المقاولة في انتشارها السريع على كون منتجاتها وخدماتها مجانية، حيث تقوم بتثبيت هذه الحاويات مجاناً دون أن يضطر أي شخص إلى دفع أي مقابل مالي، سواء الجماعة أو أي شخص آخر.

وقال عدنان مُقتبل، المدير العام للمقاولة التي يوجد مقرها بالعاصمة الرباط، إن المقاربة التي اعتمدها "أكسيس بيب" مُواطنة ومشروعها مغربي 100 في المائة من الفكرة وصولاً إلى التصميم.

وأضاف مقتبل، في تصريح لهسبريس، "بعد دراستي في الخارج، اخترت العودة إلى المغرب للمساهمة في تنمية بلدي والمساعدة في تطور الشباب المغربي".

ويعتبر مُقتبل أن مشروع "إيكوبوكس" حلٌ مبتكر لإشكالية تدبير النفايات، كما يشير إلى أنه مشروع بيئي وتربوي في آن واحد، ويأخذ بعين الاعتبار حاجيات المواطنين.

وتتيح هذه الحاويات الذكية صبيب أنترنيت بـ30 جيغا بايت لكل واحدة في اليوم، أما الشحن السريع للأجهزة الإلكترونية فيتم عبر منفذ USB للأجهزة الإلكترونية بفضل لوحات شمسية، كما توفر إضاءة على شعاع بـ15 متراً، وهي خدمات يُراد منها جلب اهتمام المارين من قربها، وبالتالي الانخراط في حماية البيئة عبر تملك فكرة فرز النفايات.

وتُكلف الحاوية الواحدة مقاولة Access Pub حوالي 30 ألف درهم، إضافة إلى تكاليف أداء اشتراكات الأنترنيت والفُرق التي تتكلف بجمع النفايات التي يتم وضعها في الحاويات.

وتعمل المقاولة على جمع هذه النفايات، التي تكون في أغلبها قابلة للتدوير، في مستودع بالقُرب من مركب مولاي عبد الله الرياضي، ويصل ما يتم تجميعه على مستوى الرباط من خلال 30 حاوية "إيكوبوكس" زهاء 1.5 طن في الأسبوع.

ونهاية كل أسبوع، بعدما يتم الفرز النهائي لهذه النفايات في وحدة إنتاجية تابعة للمقاولة من قبل عاملين، يتم بيع النفايات النهائية المُفرَزة للمُهتمين، وهذا ما يوفر للمقاولة مورداً ثانياً لها إلى جانب الإشهار.

ويؤكد مسؤولو المقاولة أن التجربة، التي تمت في حي الرياض بالرباط، عن طريق تثبيت 30 حاوية "إيكوبوكس" أبانت عن تجاوب جيد للمارين معها، ناهيك عن اهتمام مُعلنين كثر بفضاءات الإشهار التي توفرها.

وتفيد إحصائيات وفرتها المقاولة لهسبريس أن الجمهور المستهدف لكل حاوية ذكية واحدة يُقدر بحوالي 8000 راجل و2000 سيارة في اليوم، ناهيك عن جمع أكثر من طن من النفايات في الأسبوع، أما عدد عمليات الربط عبر الأنترنيت فيصل إلى 3000 اتصال في اليوم.

وأشار مُقتبل، وهو خريج الجامعة البريطانية Essex، في إفاداته لهسبريس حول هذا المشروع إلى أن "إيكوبوكس وسيلة فعالة لتشجيع المواطنين على فرز النفايات، وهي إشكالية يحتاج المغرب لإيجاد حلول لها بشكل عاجل".

وأكد أن هذا المشروع "لا يهدف فقط إلى حماية البيئة، بل أيضاً إلى تقديم خدمات مجانية ومفيدة للمواطنين. ومن أجل ضمان نموذج اقتصادي مستدام يتيح "إيكوبوكس" مساحتين إشهاريتين للمُعلنين".

وتتوفر Access Pub على وحدة إنتاجية على مساحة ألف متر مربع بعين عتيق، نواحي الرباط، مُجهزة بآليات لإنجاز أي نشاط متعلق بالحديد والصلب، وتركز اليوم جهودها من أجل إنجاز أكثر من 400 "إيكوبوكس" موزعة على تراب المملكة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (37)

1 - simou السبت 24 غشت 2019 - 11:23
مزيان يكونو عندنا بحال هاد البوادر الطيبة والمضرة لدخل
2 - الغيور السبت 24 غشت 2019 - 11:25
التمس من الرجال الأعمال المغاربة الحقيقيمن وليس المزيفن تغيير العقلية البناء والعقار والمطاعم والمقاهي وتركيز على صناعة وتكنولوجيا
الدولة يكفي مضيعة الأموال في المهرجانات تافهة وتشجيع الشباب
3 - محمد المانيا السبت 24 غشت 2019 - 11:31
سيأتي أصحاب السوابق العدلية. ويقفوا بجانبها و يفرض على كل من أراد شحن هاتفه أن يؤدي. كيفما يفعلون في نقطة العبور بطنجة . يستولوا على البطاقة الصفراء و هي بطاقة تملأ في الخروج. و يفرض عليك أن تؤدي. و هذه البطاقة لا تجدها إلا في جيوبهم.
4 - عصام السبت 24 غشت 2019 - 11:32
اعطيها أسبوع، على الأبعد أسبوعين، قبل أن يتم تخريبها أو سرقتها وبيعها.
5 - الطاطاوي السبت 24 غشت 2019 - 11:34
ها العار غير حافضوا على التارووات دالبلاستيك وديال الحديد.
6 - ناصح امين السبت 24 غشت 2019 - 11:37
فكرة رائعة وسلوك حضاري راقي فحبذا لو اعطت اهتمام اكثر للنفايات الالكترونية (الشاحن..والهواتف المكسرة...)لما لها من أخطار على البيئة
7 - Mounir السبت 24 غشت 2019 - 11:38
يجب الاهتمام بالتعليم والبحث العلمي, اما استوراد التيكنولوجيا المتقدمة لاناس مازالو بحاجة الى العليم لن يعطي نتيجة والنتيجة ستكون الخراب
8 - .... السبت 24 غشت 2019 - 11:40
أودي ماكرهناش يكون المغرب فمصاف البلدان المتقدمة و لكن نطلبوا الله عز وجل مزيد من التقدم و الازدهار
9 - outati السبت 24 غشت 2019 - 11:45
بانت ليل محطوطه غير في الأماكن الذكيه موحال هدي يحطوها فالدروبه
10 - مواطن السبت 24 غشت 2019 - 11:47
نحن شعب مدمر، لو وضعت هذه الحاويات الذكية في اماكن ليست مرحوسة لتمت سرقتها في اليوم الاول كما هو الحال للحاويات العادية التي المواطن المتخلف يسرقها لوضع الدقيق فيها و حتى ان كانت مستعملة فسيسرقون العجلات. راه عايشين مع بوزبال لي ولات عاشباه تعبير حنا ولاد الشعب( مو وحدة وباه الشعب)
11 - Simo السبت 24 غشت 2019 - 11:56
محطة القطار المسافرين راكم نسيتوها كبنين 2 خرجات راكم نسيتوها امزيانا امحروسة خاصكم تحطوا ش 2 راها مزيانة
12 - الرباطية السبت 24 غشت 2019 - 11:57
بادرة طيبة و فيها ابداع انا على يقين ان المغاربة سوف تتغير عقليتهم و يصبحو عقلية متحضرة تفكر في البيئة و الصالح العام
13 - العرايشي السبت 24 غشت 2019 - 12:05
الف مبروك ولاكن عيب التكنولوجيا والازبال .ليس هناك غير حاويات الازبال لشحن الهواتف والويفي والانتضار امام حاويات الازبال وشم الرواءح الكارهة انه والله لعيب كبير واستهزاء بالمغاربة
14 - لو لجعلت كل شيء مجانا لكن السبت 24 غشت 2019 - 12:09
نتمنى أن لا يُخَرِّبها الميكروب بوزبال الحاقد والناقم على كل شيء جميل ومفيد .
15 - كمال السبت 24 غشت 2019 - 12:12
هذه الشركة المغربية 100/ هي التي تستحق الاهتمام وكل الدعم ربي يبارك في امثالكم
16 - Marocaine السبت 24 غشت 2019 - 12:32
اكثر من سنة وهذه الحاويات موجودة فى حي الرياض والحمدلله مازالوا في اماكنهم.
17 - Tassim السبت 24 غشت 2019 - 12:33
لماذا اختيرت الحاويات وهناك أشياء يمكن أن تمون ذكية بنفس الطريقة وغير مُهينة، مثل كراسي الاستراحة في أماكن الاستجمام ومحطات انتظار الحافلات، فهي أفضل وأليق بالمواطن من الوقوف بجانب المزابل للشحن،
18 - immad السبت 24 غشت 2019 - 12:38
الجمع بين الازبال والويفي غير منطقي !!!اتمنى مبادرات اخرى اكثر ذكاء ومنطقية..
19 - حي الرياض السبت 24 غشت 2019 - 12:43
مزيان و لكن ملي تحيدوها ما تخليوش المسامر طوال vis لاصقين في الارض. راه فايت ضربت رجلي فيها فالرباط و سببت لي الم كبير و جرح ما برا علي مدة
20 - Elle السبت 24 غشت 2019 - 12:44
BravoOoooo pour le courage, d'avoir inventé cet eco

box dans un pays comme le Maroc,
Chapeau bas pour l'initiative, j'espère que vous commercialiserez cette invention en Europe, les écologistes seront contents, j'espère qu'elle a été brevetée comme même
Encore bravo
21 - حد كورت السبت 24 غشت 2019 - 12:44
ليس اختراع اوشيء من هادا القبيل , انسان عادي له دراية بالكهرباء يستطيع ان ينجز هادا الشيء,هاتفي النقال يمكن ان استعمله وايفاي لمن اراد .
22 - مراد السبت 24 غشت 2019 - 12:51
لو وضعت فقط في اماكن عامة كالمطارات ومحطات القطار التي يرتادها فقط ذووا العقول الراقية الواعية خير من ان تصبح في متناول من هب ودب من المجرمين والاوباش الذين لا شغل لهم سوى تدمير البلد وقيم المغاربة الاحرار.
23 - مغربي السبت 24 غشت 2019 - 13:01
ناري هاد المغاربة شحال مكلخين ، وهديك إيكبكس متلحوش فيها زبل دل الحوت ولا الكرعين دلحولي البشار ، تتلوح فيها زبل خفيف ، وراق ، غلاف دسناك ، قرعة دلما .... متحلمكسه بزاف هاد إكبكس عمرها تكون في الدروبا والأحياء الشعبية ، هادي ممكن تحط في لجرادي وخا مكان جرادي فهاد بلاد
24 - مغاير السبت 24 غشت 2019 - 13:21
واش الشعب لي كيهرس الطوبيسات وانارة الشوارع وسرقة أسلاك الكهرباء اتسنا منو الخير.مزال خاسنا التربية .
25 - Clever السبت 24 غشت 2019 - 13:40
Bravooooo!!!! C est une trés bonne idée es
26 - محمد السبت 24 غشت 2019 - 13:46
هي فكرة لصاحب عقل متنور صاحب الفكرة خريج جامعة بريطانية ورغب في استثمار قدراته في ارض الوطن الفكرة ليس صندوق القمامة التي يظنه بعض المعلقين للاسف التي توجد قرب المساكن صاحب الفكرة الغرض الاول استثماري ربحي وتسخير خدمة للجميع بالمجان والمحافظة على البيئة والبقيا التي يجمعها هي عبارة عن قوارير الماء الفارغة وعلب المشروبات الغازية والورقية هذه مطلوبة للتدوير ولا تسبب روائح ويشكر على ذلك نتمنى من شبابنا ان يقتدو به وخلق مشاريع مماثلة مدروسة في مجلات اخر لصالحهم و للمجتمع
27 - المواطن السبت 24 غشت 2019 - 14:17
انه عمل جيد واصلوا جزاكم الله خيرا....
28 - تياران معاكسين السبت 24 غشت 2019 - 14:34
الحاوية الذكية المتطورة ها هي , و... البشر اللي غادي يستعملها بلا ما يضيعها , او يحرقها او يسرقها , فين هو ?
حبذا لو توضع بالحاوية كامرات مراقبة ..
29 - rachidoc1 السبت 24 غشت 2019 - 14:41
كيفاش زعما ؟
*
واش من أجل الويفي...
غادي يبقى كحل الراس كيتسابق مع الذبّان و الطوبّة على طارّو ديال الزبل؟
*
و زايدينها بشاشة "ليد" للإشهار
*
آشمن إشهار غادي يكون فيها بالسلامة؟
إشهار الشطاطب و الجفّاف و فليطوكس و الكينة ديال الفار؟
*
تبغي تشحن الهاتف ديالك... تلقى سرّاق الزّيت سبقك لـ "اليو إس بي"
*
سمحو لي ... هذا في الحقيقة هو أغبى إبتكار رأيته في حياتي.
30 - Abdou السبت 24 غشت 2019 - 14:52
Alhamdollah le maroc est fier de ses hommes creatives et ses propres sources humaines ça montre notre force en croyant à notre matiere grise local BONNE CONTINUITE BRAVO
31 - moi السبت 24 غشت 2019 - 15:05
ca existe depuis des années en corée et au japon et partout dans ces deux pays, la difference est que dans ces derniers ya pas danalphabetes, et de sdf qui cassent tout par ce quils ont rien a manger ,commencez dabbord par avoir des citoyens civilisés qui vont pas vandaliser tou ce quils voient, cest une
on a pas encore des citoyens qui meritent ca,belle initiave mais pas pour bouzbal
32 - مغربي السبت 24 غشت 2019 - 16:34
يجب على الحكومة دعم متل هده المقاولات المغربية بشكل كبير جدا , كتشجيع لها اولا و تانيا لتشجييع الشباب لخلق مقاولات اخرى تحدو حدوها ليس بضرورة نفس الفكرة.
33 - rachidoc1 السبت 24 غشت 2019 - 16:47
واش الشباب المراهق بغيتوه يقرّد حدا سطل ديال الزبل باش يدخل لـ الفيسبوك؟

تصوّرو معي أن صاحبته النرويجية صيفطات ليه صورة و هي بين الثلوج الناصعة في أحد المُنتجَعات...
*
واش يقدر يصيفط ليها صورة ديالو من أمام سطل ديال الزبل في المعاريف ؟
*
34 - MAGHREBI NAFSS السبت 24 غشت 2019 - 17:05
كنت أعتقد قبل قراة المقال أنها تكنولوجيا مستوردة من الخارج،و لكن يا للمفاجأة السارة:ابتكار مغربي أنجز بأيادي مغربية 100٪ .خبر يثلج الصدور و أتمنى أن تنجو من أيادي بوزبال الوسخة.تحية لهذا المغربي لروحه الوطنية.
35 - simosan السبت 24 غشت 2019 - 20:25
فنظري خص اولا توعية الموطنين قبل ما نديرو ليهوم المرافق العمومية حينت كاينين مخربين كثار و عقليات متخلفة
36 - الجابري محمود الأحد 25 غشت 2019 - 01:49
الإكتشافات و الإختراعات في كل المجالات لم تأتي بالصدفة فكان البحث المستمر و العمل الطريق الوحيد للوصول إلى الغاية التي. نطمح إليها. جميعا.معتمدين على أنفسنا و على من هم أهل للإبتكار و التجديد
37 - حلا الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 02:29
الفكرة ليست جديدة ظهرت سنين هاذي فكوريا الجنوبية والصين.نشروها فالفايس سياح عرب شافوها بكوريا.حاويات جميلة المنظر تعمل بالطاقة الشمسية كتشحن الجوالات وبها وايفاي.وكتقدم خدمات أخرى.إذا ليست اختراع جديد.
المجموع: 37 | عرض: 1 - 37

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.