24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3107:5613:4516:5419:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. رصيف الصحافة: أطباء الجيش يقفون في وجه "كورونا" على الحدود (5.00)

  2. لوبيات تستولي على مخزون "الكمامات" الواقية من "كورونا" بالمغرب (5.00)

  3. بنعبد القادر يحذر من "مصيدة" عبر نقاش مشروع القانون الجنائي (5.00)

  4. الأسرة في خطر.. (5.00)

  5. مواجهة جديدة بين الهندوس والمسلمين في نيودلهي (5.00)

قيم هذا المقال

4.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | تزويد سيارات الدولة بالمحروقات يكلف الخزينة 100 مليار سنتيم

تزويد سيارات الدولة بالمحروقات يكلف الخزينة 100 مليار سنتيم

تزويد سيارات الدولة بالمحروقات يكلف الخزينة 100 مليار سنتيم

كشفت الشركة الوطنية للنقل والوسائل اللوجستيكية حصيلة تدبيرها لحظيرة سيارات الدولة في سنة 2019، موردة أن مصاريف المحروقات فقط كلفت 100 مليار سنتيم.

وإلى غاية 31 دجنبر 2019، بلغ العدد الإجمالي لمكونات حظيرة سيارات الدولة 152.957 سيارة، موضوعة رهن إشارة الإدارات العمومية والجماعات الترابية والمؤسسات العمومية.

وتتصدر الإدارات العمومية أكبر عدد من سيارات الدولة بـ 91927 سيارة، تليها الجماعات الترابية بـ 42647 سيارة، ثم المؤسسات العمومية بـ 18383 سيارة، ليصل مجموع السيارات في السنة الماضية إلى 152.957 سيارة.

وفي 2019، اقتنت الدولة 835 سيارة لفائدة المسؤولين والمنتخبين بقيمة 170 مليون درهم. كما قامت الشركة الوطنية للنقل بترقيم 9797 سيارة، وتغيير الملكية أو المهمة لـ 185 سيارة، وتغيير الترقيم لـ 151 سيارة.

وبلغ عدد بطاقات الطريق السيار و"TAGS" المسلمة لفائدة مسؤولي الدولة 74110 في 2019. كما جرى بيع 4200 سيارة من أسطول سيارات الدولة بمبلغ 60 مليون درهم.

ووفقا لمعطيات قدمها المدير العام للشركة الوطنية للنقل والوسائل اللوجيستيكية أمام لجنة مراقبة المالية العامة بمجلس النواب، فقد بلغت مصاريف إصلاح سيارات مسؤولي الدولة السنة الماضية 480 مليون درهم.

وتتولى الشركة الوطنية للنقل والوسائل اللوجستيكية مهام تدبير الخدمات المرتبطة بتسيير حظيرة سيارات الدولة، وتمارس أنشطة أخرى كالتأمينات وتسيير المحطات الطرقية.

وسبق للمجلس الأعلى للحسابات أن أكد أن حظيرة السيارات التابعة للقطاع العام (الإدارات العمومية والجماعات المحلية والمؤسسات العمومية) استهلكت خلال 2013 أزيد من 160 مليار سنتيم (مليار و605 ملايين درهم) من المحروقات، ناهيك عن الميزانية المرتبطة بالصيانة والتأمين والسائقين.

وكان رئيس الحكومة طالب بضرورة التحكم في النفقات المتعلقة بحظيرة سيارات الخدمة والعمل على تقييم دقيق لما يكلفه تدبيرها لخزينة الدولة، لكن ما يرفع من الميزانية المخصصة لهذه السيارات، وبالتالي من التكاليف التي تتكبدها خزينة الدولة، هو استمرار استغلالها خلال أيام العطل وسط صمت حكومي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (103)

1 - mmmmmm الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:06
وعلاش لا....الموظف أو المسؤول تيدور ويتسارا و يخيم هو و عائلته على حساب الدولة....ماكاينش اللي يحاسب او يراقب
2 - oujdi الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:06
حاجة عادية هاد المبلغ حيت أغلبية تحركات سيارات الدولة كيخدموهم لأغراض شخصية و تحواس نهار و ليل
3 - rachid الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:09
هدا فلوس المغرب بحال إلى حرام كيتصرفو غير في التفاهات.
4 - mostapha الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:09
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .. أين ترشيد تدبير الملك العام .. والله ستسألون أمام ملك الملوك على هذا التبذير أيها المسؤولون .. فالمسؤولية تكليف اكثر منها تشريف .. حسبنا الله و نعم الوكيل
5 - مغترب الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:12
جواب لأحد أسئلة أين الثروة ( الريع في أبهى حلله) و الضحية هم الفقراء اللذين يزدادون فقرا
6 - rachid الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:13
الى متى سنضل نسمع هاته الارقام المخيفة ونقول اللهم ان هذا منكر!!!!؟
7 - Ahmed Salé الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:14
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، يجب على الإدارة تشديد المراقبة على سيارات الدولة ، سواء من ناحية استهلاك الوقود أو تسخيرها في مصالح شخصية ، ومنح مهمة المراقبة إلى رجال الدرك الملكي والأمن الوطني ، خصوصا أيام العطلة الأسبوعية.
8 - خالد F الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:14
هذا الموضوع قديم وجديد، فليست أول مرة يتم التطرق إليه وجديد لأن عدد السيارات المملوكة للدولة والتي يتم إستعمالها عن طريق الكراء في إرتفاع مخيف، وكل من أتيحت له فرصة إستعمالها لا يتردد في إستغلالها لأغراض شخصية دون إستثناء في العطل والأعياد داخل المجال الحضري وخارجه من أكبر مسؤول إلى أصغره، ولهذا أقترح تخفيض عددها بنسبة 85% وتزويد الباقي بجهاز gps لتتبع مسارها، فلا يعقل الإستمرار على هذا الحال في ظل النموذج التنموي الجديد.
9 - ait baha الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:15
celui qui veut travailler avec l'état il faut qu'il posséde sa propre voiture est qu'il met du carburant avec l'argent de son salaire si non on doit mettre tous les moyen de transport gratuit comme ça tous le monde sera content
10 - مواطن مغربي الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:15
يجب وقف هذا الريع وضخ هذه المبالغ في مشاريع تهم المواطن المغربي
11 - الياس الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:16
تخيل معايا كون هاد السيارات كاملين واقفين .. كيبان ليا كان اكون حسن من انه اخدموهم
12 - هيا فوضى الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:16
أين الثروة ؟؟ لا حولة ولا قوة إلا بالله لكم يوم
13 - Yoyo الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:16
على المواطن التقشف وعلى المسؤول التبذير حرام ثم حرام ان كنتم تحبون الوطن فكونوا مثلا يحتدى به
14 - حتا الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:17
هناك بعض المسؤولين يزودون سيارتهم الخاصة وكدا استغلالها في مصلحهم الشخصية بما يصطلح عليه البون نقول لهم اتقو الله في اموال شعب
15 - بوعزة الراعي الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:18
عادي ان تصل هذه التكلفة لهذا الرقم مادام ان نسبة كبيرة من المحروقات تستغل لأغراض شخصية وليس للمصلحة العامة تذهب على شكل بونات توزع على الاقارب وأفراد العائلة
ايعقل ان تستغل سيارات المصلحة لأغراض شخصية ايام الأعياد والعطل الرسمية ويومين من كل أسبوع السبت والأحد
16 - عبد ربه الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:18
السلام عليكم
حظيرة السيارات المملوكة لدولتنا السائرة في طريق النمو تضم أكثر بكثير من مثيلاتها في دول عديدة متقدمة، فالمغرب استثناء أم شذوذ!
أتساءل هنا ، لماذا كل هذا التبذير؟ اضافة الى 100مليار سنتيم للمحروقات فقط، أضف الصيانة و أشياء أخرى.
17 - simo danmark الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:19
هنا بكوبنهاكن أغلبية البرلمانيين يذهبون لشغلهم على الدراجة الهوائية....والنتيجة مبهرة من قوانين وبنية تحتية وتعليم وصحة وووووو اما المغربي وخا يمشى في في الهليكوبتر ...النتيجة المخيبة معروفة مسبقا .....
18 - عماد الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:20
اللهم إنا هذا منكر...حسبي الله ونعم الوكيل في المسؤولين على هذه البلاد...لن تجد هذه الأرقام في الدول المتقدمة.
19 - صابر الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:20
السيبة هذي يعيا اللي يعطي ما يعيى اللي ياخد . حسبنا الله ونعم الوكيل في كل مبدر
20 - yaaaaaaaaadris الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:20
كان المبذرون إخوانا للشياطين أما هؤلاء الرّٓهط ، فهم الشياطين أنفسهم
21 - أستاذة وطنية الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:22
البنك الدولي قال لك الزيادة في أجور الموظفين خلفت العجز في الميزانية ولكن لا يعلم أن الامتيازات المخولة للحكومة هي السبب الرئيسي في العجز حيث 100 مليار رقم خيالي للبنزين فقط ماذا عن الأجرة والامتيازات الأخرى . لك الله يا فقير الذي اوصل هؤلاء إلى سدة الحكم
22 - المعلق الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:22
هل من لا زال يسأل اين الثروة ؟
23 - سعيد الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:22
الا يوجد فيكم رجل رشيد ، ازعجتمونا بالتحدت عن الحكامة وفي الاخير تهدر اموالنا في محروقات سياراة المسؤولين الا وطنيين ، انا اطالب سحب 90%منالسيارات واستغلال الاموال التي سنربحها لبناء مستشفى جامعي كل سنة و بناء مدارس بداخلية في الوسط القروي ، والدي لل يعجبه سحب سيارته ليقدم استقالته او اسطح راسو مع الحاءط ، هده الموال سيحاسب عليها المسؤولون يوم القيامة امام قاضي القضاة
24 - حوريكي محمد الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:23
لا يمكن أن يستمر حال التبذير على هذا النحو، ولا يمكن أن يتحمل الشعب فقط تكلفة ترشيد النفقات، بالضغط المستمر عليه.
25 - Dr Stone الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:24
ولما لا تكلف،والمسؤولين كيتساراو بسيارات يتم شراؤها بمال الشعب الضعيف، وتزويدها بعرق الشعب المحروق اصلا،
26 - عزيز ودزم الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:24
المال السايب كيعلم السرقة والبادجة دارو واحد الخطة واعرة هي دارو بعض السيارات بترقيم عادي بدل ترقيم العلامة الحمراء المغرب ليتسنى للمسؤول فعل ما يشاء في جميع الايام والسبت والاحد بعيدا عن انظار الشعب وزيدكم بدلو اسطول السيارات الدولة بكراءها من الوكلات على طول السنة بلا حسيب ولا رقيب فهم تسطا
27 - عبدالحق الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:24
اللهم زد، وبارك كان بإمكانهم إستعمال طائرات كان افضل
28 - عبده الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:24
راه المواطن هو الضحية....هو لكيخلص المحروقات بثمن مرتفع...
29 - كمال الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:25
أصبحت أشاهد السيارات المرقمة بألوان حمراء أكثر من السيارات الخاصة، فقط لاحظوا السيارات الواقفة أمام المقاهي خارج أوقات العمل ونهاية الأسبوع وستفهمون لماذا تضيع هذه الملايير.
30 - سليم الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:26
مبالغ الضراىب للادارات والجماعات تذهب للسيارات تنقل افراد الاداراة والجماعات اضافة لتكاليف البنزين المليارات كان من الافضل بناء بها مصانع تشغل العاطلين والباقي يصرف مبالغ للفقراء عديم الدخل.السياراة والدراجات النارية للامن ورجال الاطفاء والاسعاف ضرورية ما وراء ذلك ينبغي اقتناء اصحابها سيارات خاصة .الوزراء في معظم دول العالم يتنقلون بسياراتهم الخاصة والدراجة الهواىية وموظقون المغرب يختارون سيارات رباعية الدفع على حساب دافعي الضراىب
31 - عبدالقادر جرسيف الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:26
يجب انشاء لجنة مشتركة مكونة من مختلف الجهازات الامنية لتتبع والتصدي لسائقي سيارات الدولة التي تتحرك بدون مهمة اورخصة والتي يستعملها كذلك اصحابها في نقل عائلاتهم في السفر والنزهة والاغراض الشخصية.
32 - ناصر الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:27
داكشي باش غدي تخلصو الديون المتراكمة على المملكة فالبنك الدولية تتشريو به السيارات الفارهة بأثمنة خيالية ،والتسركيل ،وفي الأخير ترجعو ل المواطن المقهور تزيدو عليه فكولشي باش إخلص هو داكشي لي زلعتوه نتوما . والله حتى تحاسبو عند الله على كل صغيرة و كبيرة.....
33 - Ali الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:27
Salam il faut annuler les M toutes car ils l'utilisent pour leur service personnel au marcher la plage aux bains a l école ex..
34 - ahmed الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:28
البلد تنتزف بسبب سوء الحكامة التي يتبجح بها المسؤولين أمامنا في التلفاز
35 - متطوع في المسيرة الخضراء الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:29
اللهم إن هذا منكر المواطنون يتضورون جوعا وسيارات الدولة كلفت 100 مليار سنتيم من المحروقات في السنة ناهيك عن تمن الأسطول والصيانة الخ ومع ذالك يقول إن الدولة في أمس الحاجة إلى القروض لإنجاز المشاريع لإحولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم
36 - ملاحظ الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:30
أحسن طريقة إلغاء ذلك و استثمار المبالغ الطائلة في بناء المستشفيات و توفير التجهيزات والموارد البشرية فقط......و العام المقبل إتمام العملية.....
37 - حكومۃ فاشلۃ الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:31
استهلاك الوقود في الامور الخاصۃ بالموضف وعاٸلته اما في الاغراض الاداريۃ فلن تستهلك سوی 10٪ من الوقود و90% في المصلحۃ الخاصۃ أو صرفها نقودا .
38 - دادا الفهيم الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:32
غي لمحروقات لي شفتوا ،وما خفي أعضم زيد السكن زيد البريمات زيد الحوالا دلعيد زيد التعويضات على العمل ديالو بلا الراتب زيد حقهم فالسفقات زيد توظيف نساءهم كأشباح برواتب ...وزيد وزيد غير لي عطاتو عطاتو ولي دا شي داه
39 - احمد حمادي الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:32
من اراد ان يعرف حجم الاختلاسات فليقسم العدد الوارد في المقال على عدد سيارات الدولة.

مختص في مكانيك السيارات
40 - piper la nuit الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:32
plein le soir,le matin à moitié plein,alors le pere noel a pipé la moitié la nuit,avec un tout petit tuyau pour mieux aspirer sans difficulté,alors pere noel,ta voiture roule gratis,allah akhlef
41 - الخبز الحافي الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:34
الدولة ليس لها سيارات هذه السيارات التي يستعملها أصحاب النفوذ والمفسدين هي ملك للشعب الذي قهر بدفع الضرائب تصوروا معي أن قائدًا يشتغل ثلاث ساعات في اليوم وفي يوم السبت والأحد يأخذ أبناءه في سيارة الشعب إلى البحر أو إلى مكان ما من أجل الراحة والاستراحة أما الوزراء فحدث ولا حرج
سيارات الدولة لخدمة الشعب وليس لخدمة الفرد
تصوروا معي سيارات إسعاف تنقل فيها خرفان العيد والكل على علم بذلك ولكن السجان لا يسجن أخاه، لقد هرمنا من أوساخ الدنيا ومن فساد القوم الظالمين
على الدولة إذا كانت فعلًا جادة في محاربة فساد إستعمال سيارات الدولة للغرض الشخصي فعليها أن تتبع طريق أوروبا فالموظف له سيارة الدولة لا يستعملها السبت والأحد وخارج أوقات العمل تبقى السيارة في ركن السيارات وحتى إذا أراد أن يستعملها ولو كان حتى رئيسا أو ملكًا فعليه بتأدية الضرائب وتأدية مبلغ السيارة بالتقسيط والدولة تساعده
أما نحن لا زلنا لن نرقى حتى أن نكون بشرا
42 - OUJDI الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:34
Pourquoi tout ce gaspillage inutile
Pour le plaisir de Madame
?
Un milliard de Dirham pour le Gasoil
Vraiment c'est de la folie
Même en Europe les fonctionnaires n'ont pas tous des voitures de Services
C'est ça le problème du Maroc
dans les conneries, nous avons de l'argent à gaspiller
mais quand il s'agit de la santé ou l’éducation
il faut commencer à compter et attendre le vote du Parlement etc
43 - Benyoucef Abderrahmane الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:35
C'est normal l'argent du peuple pour les hors la loi nuits et jours le M et J circulaient avec enfants et dames .
44 - مواطن الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:36
والله بعيني شفت سيارة هولندية اتخلص المازوت ب فاتورة الدولة.
Je jure devant Allah que j'ai vu quelqu'un payé son gasoil avec des bons de l'armée dans une station et j'ai même fait la remarque au serveur pour qu'il mes le matricule de la voiture sur le bon, il ma répondu que ce n'est pas nécessaire.
sûrement que cette personne a de la famille dans le système.
voilà les 100 milliards ou sa part.
45 - مغربي انا الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:37
كما لم يتم احتساب السيارة التي هي في خدمة المؤسسات الشبه عمومية وهى كدلك نخدع لسلطة الدولة و ميزانية الدولة.
46 - دكالي الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:38
ناموا يا مغاربة.. لا تشتكوا مجددا.. لا اليوم و لا غدا و لا من بعده ما دمتم صامتين تنتظرون نزول الوحي.. لا تغيير الأمور لن تتجه الا للأسوأ... المغرب لنا كشعب و نراه يُنهب و لا نفعل شيئا... إذن فنحن نستحق الظلم و الفقر و الغبن و الجوع و كل البلاوي
47 - aid الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:39
المكحلة والبارود من دار القايد كلشي على ظهر المواطن وفي الاخير نقترضوا من صندوق النكد الدولي
48 - هشام الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:39
و تزويد سيارة المواطن البسيط يكلفه " دم جوفو " .
49 - %%%% الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:39
le fmi vous a dit de laisser la santé etc et le carburant c va laisser le c bien et les voiture de l etat un chiffre aussi svp
je suis scandalisé ce pays vous l avez rendu comme un morceau de gruillere.plein de trou
50 - Max الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:40
اقسم بالله العضيم لو كانت هناك مراقبة شديدة و قاسية سيتم استهلاك نصف اي 50 مليار في السنة
الكل ينهب لصالحهم الخاصة و على ضهر الشعب.
البون و شيك البنزين يباع في كل مكان حتى عند البقاله و محطات البنزين و عند الجزار و خضار.

اتقو الله يا عباد الدنيا.
51 - يوسف الازرق الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:41
يا اخي المشكله ان المسمى البوم ديال محطه الوقود كيتعطى غير العائلات والاصدقاء هذا هو المشكل او كيدير 200 درهم وكايقيد له في البون 400 درهم١ او مثلا انا عندي بون فيه 200 درهم كنمشي لعند البومبه ونقول له اعطيني 150 وياخذ البند 200 درهم
52 - مواطن الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:44
مجرد منع سيارات الدولة من التحرك أيام العطل وفي نهاية الأسبوع سوف يمكن من توفير الملايير. بالإمكان الاستغناء عن سيارات الدولة باستعمال سيارات الأجرة لتنفيد المهمات الرسمية كما هو الحال في عدة دول متقدمة.
فهل من مستمع للحد من التبدير
53 - نعم للصرامة الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:44
الملاحظ هو التبذير وسوء تسيير مراءب السيارات بالعمالات و الجماعات و الوزارات و المؤسسات العمومية من طرف المسؤولين و السارقين و كذا التلاعب في البومات المخصصة المهام و العدد الكبير لسيارات الدولة وسوء استخدامها و بالتالي وجب تخفيض عددها إلى النصف و استعمالها في المهام فقط عوض استخدامها لقضاء مارب عاءلية و ايام العطل
54 - Hammou/BXL الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:44
وعلاش أخوتنا هذا الإهدار والتبذير . أليس هذا الكم الهائل كافي أن يحقق تنمية أو سد عجز في قطاع من القطاعات. مشكل هذا البلد السعيد هو التدبير لا أقل ولا أكثر .
الحل هو رحيل هذه الحكومة فهو أمر ملح، وإتيان بكافاءات من أبناء الجالية لتسيير شؤون هذه الدولة في كل القطاعات، والنتيجة ستكون جد إجابية
55 - مجرد وجهة نظر الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:45
فلوس اللبان كلاهم زعطوط . فلوس الشعب كلاوهم فالبريمات والتعويضات و الدبلاسمات و المازوت و..
56 - مواطن الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:46
كم قيمة البنزين المستهك فعلا وكم ذهب نقدا الى الايادي المسؤولة
57 - المغرب الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:48
دولة المغربية فاشلة من كل شي ستغلال المال العام والفساد اداري اما الحكومة لا حياة لمن تنادي.كن كنت المراقبة والحساب والقضاء مزيان كن المغرب حسن من دول والكين السرقة بأسم صفقة العمومية السرقة بأسم المبادارة.خاص تكن مذكرة من القصر منوع سيارات دولة تستغل في ايام السبت والحد
58 - الحكامة الرشيدة عاجل الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:49
100 مليار سنتيم فقط البنزين

375 مليار سنتيم لكراء السيارات الفارهة للمسؤولين و الاشباح

400 مليار سنتيم للسكن و الفيلا الفاخرة لنفس الطبقة

250 مليار سنتيم للسفر و التعويضات

الإعفاءات الجمركية و الضريبية لنفس الوجوه فاقت 1 مليار دولار سنويا

تهريب المال العام نحو سويسرا و افريقيا و بانما و فرنسا و إسبانيا ما يقارب 2.7 مليار دولار كل سنة


ميزانية القصر 775 مليار سنتيم

ميزانية الصحة بالمغرب ل 40 مليون نسمة 32 مليار سنتيم


حلل و ناقش و جواب يا قراء هسبريس

شكرا هسبريس على الموضوع و النشر
59 - مواطن مقهور الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:49
152957 هو عدد سيارات الدولة اللهم إن هذا لمنكر لا حسيب و لا رقيب الرقابة و الهمجية و السجن و العصا للضعيف أما الأغنياء فيعيثون فالأرض فساد.... هذا سبب خروج الدول الأخرى للشارع و النتيجة الدمار لا سيارات بقيت و لاقصور بقيت ... الرماد فقط
60 - Abdou الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:51
On est au maroc,tous est possible...
61 - عياد الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:52
ديرو ليهم بيكالات وتهناو وديك ميات مليار فرقوها على الفقراء والمساكين وابناء السبيل
62 - ATLAS الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:52
ماذا نستطيع أن نفعل بهذا المبلغ كل سنة؟
63 - حسن الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:53
هم يستهلكون ونحن نؤدي الثمن زياده في سعر الغازوال على زياده الحقيقه هي انه يجب حذف الغازوال عنهم
64 - youssef الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:54
مادامت الدولة قد وضعت رهن اشارتهم سيارات رباعية الدفع يستهلكون الوقود بلا حسيب ولا رقيب،فالنتيجة ستكون كارثية.
65 - الزمر الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:57
في الدول المحترمة التي تريد الحفاظ و مراقبة المال العام تعيش في القرن الواحد والعشرين ، هذه السيارات فيها أجهزة مراقبة و متابعة و تراقبها أين تذهب و تروح ليل نهار .
66 - Refa الأربعاء 12 فبراير 2020 - 13:59
و ماذا عن سيارات الشركات يجب إعطاء أرقام كدلك لمعرفة ماذا يجري
67 - المكاوي مول الضاصيا الأربعاء 12 فبراير 2020 - 14:02
شديت ديك مياة مليار قسمتها 150 ألف طوموبيل جابت شي 70 الف ريال للطوموبيل,

كي والو
68 - citoyene الأربعاء 12 فبراير 2020 - 14:04
dans les pays démocrates ont vois pas autant de parc automobiles de l'état sur les vois public tout les fonctionnaires se déplace avec leurs voiture personnel sans le chauffeur et sans les bons de gasoil les seules administrations qui utilise les voitures de services est les équipement travaux public la polices la gendarmerie national et les pompiers les ambulances le reste si du gaspillage et de la corruption malheureusement
69 - زعفان الأربعاء 12 فبراير 2020 - 14:11
والله هذا يدخل في عمل الشيطان، لا مدارس لا مستشفيات لا امن لا مساعدة للفقراء و تصرفون كل هذه الأموال على تفاهتكم وعلى فسادكم ،أي مردود لعملكم لا شيء أصبحنا نتمنى من الله ان يكون مسؤولونا بدون اضافة لانهم انتقلوا إلى إيذاء الوطن و المواطنين
لقولها بصوت مرتفع لن اسمح ولو بسنتين واحد أمام الله
70 - marocaine الأربعاء 12 فبراير 2020 - 14:11
ادا قمنا بعملية حسابية سنجد ان متوسط الاستهلاك هو 650000 درهم لكل سيارة .
71 - أضف إلى معلوماتك الأربعاء 12 فبراير 2020 - 14:16
أرقام تقرير صادر في وقت سابق من هذا العام، عن الشركة الوطنية للنقل واللوجستيك التابعة لوزارة النقل و التجهيز، أوضح أن مجموع تأمين سيارات الدولة لدى هذه الشركة، بلغ سنة 2018، أزيد من 6 ملايير سنتيم، تنضاف إليه حوالي 4 ملايير ونصف كتكلفة لتأمين مجموع سيارات المؤسسات العمومية و الجماعات الترابية برسم نفس السنة، لتكون سيارات الدولة و الجماعات مجتمعة قد كلفت خزينة الدولة حوالي 11 مليار سنتيم.
تكاليف سترتفع إذا علمنا أن ذات الأسطول يكلف حوالي 100مليار سنتيم لشراء الكازوال والزيوت، و30 مليار سنتيم كمصاريف للصيانة و الإصلاح، أي ما يقارب 141مليار سنتيم سنويا، علما أن المغرب يتفوق على كثير من الدول الغنية في حجم اسطوله والذي يتوسع عاما بعد عام، إذ يقارب عدد السيارات المملوكة للدولة ومؤسساتها وجماعاتها الترابية 115 الف عربة وهو رقم يتجاوز بكثير ما تمتلكه اليابان والولايات المتحدة...
72 - العبادي الأربعاء 12 فبراير 2020 - 14:24
هذه هي الحكامة المالية الحقيقة
73 - Ramon الأربعاء 12 فبراير 2020 - 14:38
Nombreux sont les hauts responsables marocains qui mènent un grand train de vie , ils jouissent de plusieurs privileges comme si on était un pays riche.Alors que tous les indicateurs économiques sont au rouge: déficit de la balance commerciale;hausse du crédit interne de la trésorerie generale; hausse du crédit externe auprès des banques internationales etc .Alors prenez garde chers compatriotes et cessez cette hemmoragie sinon le Maroc courera a sa perte.
74 - Abdiu الأربعاء 12 فبراير 2020 - 14:43
المسؤولون في المغرب لا يهمهم المواطن اللهم هدا منكر حسبيا الله فيهم الله ياخذ الحق
75 - مواطن الأربعاء 12 فبراير 2020 - 14:52
من هنا يجب أن تبدأ الحوكمة قبل استهلاكها في الخطابات، كارثة بكل المقاييس الأموال الضخمة التي تصرف على تجديد أسطول سيارات الدولة وكذا الفاتورات المتعلقة بالمحروقات والتي تصرف شهريا للمسؤولين دون استهلاكها والله اعلم اين تذهب’
76 - عبد الله سيسو الأربعاء 12 فبراير 2020 - 15:13
أنا شخصيا أطالب كمواطن بيع جميع سيارات الدولة ونكتفي بزيادة في تعويضات لهؤلاء بقدر لا يتعدى ٥٠٠درهم في الشهر
77 - عمر الأربعاء 12 فبراير 2020 - 15:22
تحية للجميع،قرأت التعاليق ال 66 كلها تندد وتسبح الله وتقترح حلولا بسيطة لإيقاف نزيف ميزانية الدولة وخلق إنجازات تعود بالنفع العام على المغاربة.لا أحد فكر في كمية غاز ثناءي أوكسيد الكربونCO2 الذي تطرحه عوادم هذه السيارات .المغرب يحضر وينظم COP 22 وCOP25 ألحقيقة أمامنا والعلم يهمل والمسؤول ينهب.
78 - مغربي الأربعاء 12 فبراير 2020 - 16:01
أن أسطول سيارات دولة أغلبه يشكل نزيف للاقتصاد الوطني بل يمكن احتسابه فساد يغدي اقتصاد ريع لأسباب بسيطة أولها استعمال لسيارة دولة خارج أوقات العمل ثانيها استحواد بعض إدارات على عدد كبير منها ثالثها اختلالات التي تشوب فانورات محروقات وهي بالجملة لعدم مراقبة في أغلب الأحيان وووو لكن سؤال مطروح متى تكرار نفس اخطاء و حديث عن نفس اختلالات و خروقات في العالم اليوم و الغد الذي لا مجال فيه لهدر الوقت أمام تطورات العالمية بل التحديات التي تواجه اقتصاد الوطني و ما فائدة من هذا كم هائل من سيارات ؟ انه نزيف حان الوقت لعلاجه بالسرعة قصوى عبر حسن التسيير و التدبير و ربط مسؤولية بالمحاسبة بل استعمال سيارة و استهلاك محروقات دولة مرتبطة بنوع مهمة و ابان فترة عمل فقط و فهناك دول قوية اقتصاديا متقدمة تخلت عن اقتناء سيارات جديدة للموظفين باستثناء سيارة دات مهمام رسمية تخدم المصالح العليا للوطن و المواطنين و من مفارقات لدينا هذا كم هائل من سيارات ولي بعض مناطق ناءية لا توجد سيارة إسعاف او بشح
79 - يوسف الأربعاء 12 فبراير 2020 - 16:14
التعاليق كلها اما البكاء او التنديد او الاستياء و لا احد اقترح حلا واقعيا و الدي ارى انه يجب تزويد هده المجالس و الادارات بسيارات كهربائية اما حس المسؤولية فمنعدم عند اغلب المسؤولين و المنتخبين و لا احد رايته راكبا دراجة هوائية كما يقع في البلدان التي تحترم نفسها.
80 - الحلزون الأربعاء 12 فبراير 2020 - 16:38
هذا الشئ خطير بالمعقول الدولة غادية الى الهاوية والسبب هو مسؤولون فاشلون. كيف يعقل ان تسير الامور على ما هو عليه وحاميها لم يحرك ساكن.
يا ملك البلاد والعباد اين انت، وانت الضامن حسب الدستور. هل يرضيك ما يفعله السفهاء منا. ام انك تحاسبنا على تصويتنا لهم. اللهم انا برااء منهم فاللهم فاشهد.
81 - Chaiba net الأربعاء 12 فبراير 2020 - 16:44
يظهر ساطعا ان تزويد عربات و مركبات الدولة بالبنزين هو اهدار كاسح للمال العام. لقد سبق لي ان عملت في قطاع الدولة و اعلم ما يتعرض له هذا المنتوج من اختلالات في حق التصرف. فعلا انه يهلك المال العام و ينتفع منه الكثير من موظفين و عمال و حتى الذين يشتغلون بمحطات البنزين له نصيب فيه. و يعد من بين الاكراميات التي تهدى مقابل مصالح او تمنح لابناء و بنات من لهم الحق في الاستفادة. و قد يعمد الوظفون و افراد الجيش و الامن الى تزوير عداد الكيلوميترات المجتازة و ذلك برفعها من اجل طلب التعويض. و هناك بعض العربات المعطلة و التي استغني عن استعمالها و مع ذلك لم يتم التصريح بها معطلة لتحتفظ بمكانتها في الاستعمال لتحظى بحصتها من البنزين و الزيوت و المصفات وووووو. و لا يغير الله ما بقوم حتى يغير ما بقلوبهم. و الغش حسابه عند الله اما هذا المضمار يستحيل الوقوف على مراقبته لان المراقبة اصلا يتخللها الغش الذي يسري في العروق مع الدم.
82 - الهواري الأربعاء 12 فبراير 2020 - 17:12
خير دليل مؤتمر PAM أ كثر سيارة الموتمرين حضروا بسيارة الدولة
83 - لاغرابة الأربعاء 12 فبراير 2020 - 17:30
ملكة بريطانيا تستقل القطار رئيس وزراء هولندا على دراجته الهوائية و نحن أصغر مستشار جماعي في أبعد نفطة خاصو BMW ايوا ديرليها لحساب و الفاهم يفهم
84 - Samiabde الأربعاء 12 فبراير 2020 - 17:39
لماذا يستعملون هؤلاء الموظفين سيارات الدولة في ايام السبت و الأحد و ايام العطل ؟؟؟!!!
85 - موظف الأربعاء 12 فبراير 2020 - 17:40
التلاعب في البومات بمحطات الوقود أصبح أمرا عاديا بين السارقين و العمال المكلفين بالتزوير بالمحطات دون رقيب. فمثلا البوم به 20 لتر لانجاز مهمة لايتزود الا ب 15 لتر و الباقي اي 5 لتر تصرف نقدا بين الساءق و عامل مكلف بمحطة الوقود اللهم ان هذا منكر
86 - موغربي الأربعاء 12 فبراير 2020 - 18:03
شيء عادي لأن هده السيارات تخدم مصلحة الدولة ونراها أمام المقاهي وأمام المدارس وأمام الحمامات وقرب السويقة
87 - Moh الأربعاء 12 فبراير 2020 - 18:44
Je demande À qui pour avoir une voiture de l. État pour accompagner mes enfants à l .ecole et pour passer des vacances. Car la mienne me revient très chère de préférence un 4/4 sa me permet de passer les vacances à la montagne et merci d avance ne pas oublier de me remettre un carte de crédit pour le carburant et une autre pour payer l.autoroute merci...
88 - وااااااااعباد الله ! ! ! الأربعاء 12 فبراير 2020 - 19:03
هل يعقل 100 مليار محروقات و سيارة الإسعاف ما فيها بنزين ؟!؟ اللهم إن هذا منكرا. المسؤولون هم المنكر بعينيه !
البديل هو كل سيارات الدولة تجهز ب GPS لمراقبتها طول الوقت و عقاب كل من يتبث استعمال مركبته خارج وقت العمل.
89 - محمد راشدي الأربعاء 12 فبراير 2020 - 19:15
هذه هي النجاعة الطاقية، والحكامة والتدبير العقلاني لثروات البلاد . لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
90 - simmo الأربعاء 12 فبراير 2020 - 19:33
Pour ne rien produire. Des milliards des poches des contribuables à des personnes qui utilisent les véhicules de service pour des fins personnelles . Mauvaise gestion
91 - djamel الأربعاء 12 فبراير 2020 - 19:53
C HONTEUX AU MAROC 152000 VOITURES DE SERVICE .AU JAPON IL Y A QUE 8000 VOITURES HHHH ET LE JAPON A 180 MILLIONS D HABITANTS.
CES VOITURES DOIVENT ETRE REDUITES ET CONTROLEES PAR GPS. LE SAMEDI DIMANCHE JE VOIS DES DIZAINES QUI CIRCULENT JE M ENERVE WALLAH.. ILS SONT PARQUES PRES DU CAFES DU MARJANE POUR FAIRE LES ACHATS HHHHH LA PLAGE AVEC LA COPINE HHHHHHH IT S A SHAME HOW CAN WE HELP OUR COUNTRY GO FORWARD AND DEVELOP . IT S INSANE WALAHHHH
92 - ابن البادية الأربعاء 12 فبراير 2020 - 20:16
أختصر وأقول المال السايب كيعلم الخطفا بمعنى : مادامت ليست هناك لا محاسبة ولا مراقبة فمن أمن العقوبة أساء الأدب مال الشعب المال العام يبذر أمام الملأ ولا من يحرك ساكنا كل شئ فاسد فى وطننا الحبيب (ظهر الفساد فى البر والبحر بما كسبت أيدى الناس) الشرفاء من أبناء وطننا يموتون فى صمت ...
93 - فسيفساء ازيلال الأربعاء 12 فبراير 2020 - 20:33
كموظف قريب من الامور اقول لكم ان نصف هذا المبلغ يذهب سدا و لغير مصلحة الدولة.
94 - Mohamed الأربعاء 12 فبراير 2020 - 20:41
اللهم إن هذا لمنكر. إذا كان الموظف يؤدي مصاريف النقل من جيبه لماذا يستثنى هؤلاء؟أليس هذا تبذير؟راتب سمين وسيارة وبنزين .الم تستحيوا ؟لاحول ولا قوة إلا بالله. يجب إلغاء هذه الامتيازات اذا كنا فعلا نريد عقلنة دمقرطة البلاد.
95 - jamal الأربعاء 12 فبراير 2020 - 22:08
الى الحكومة ألغت صندوق المقاصة لأنه يمول الأغنياء أكثر من الفقراء فمن يستفيد من المحروقات بسيارات الدولة،هل الفقير ايضا من الموظفين؟
96 - جابها الله وجاب العلف الأربعاء 12 فبراير 2020 - 22:29
نعم هذا لايخفى على أحد إلا المسؤولين، سوف أعطي مثالا صغيرا على مانرى ونسمع كل يوم عن رؤساء ملحقات ودائرات الذين يسكنون خارج أماكن عملهم على بعد 100كلومتر أو أكثر يقطعون كل يوم مسافة تقدر ب200 كيلومتر ذهابا وإيابا ناهيك عن الخرجات الأخرى وكيف لا تنخر ميزانية الدولة بهذه الأفعال، واعلمواجيدا لا مراقب في بلدنا إلا الله وحده
97 - Marocain الأربعاء 12 فبراير 2020 - 22:42
حسبنا الله و نعم الوكيل...
حسبنا الله و نعم الوكيل...
حسبنا الله و نعم الوكيل...
الله ياخذ فيكم الحق!!!
الله ياخذ فيكم الحق!!!
الله ياخذ فيكم الحق!!!
98 - maghribi الخميس 13 فبراير 2020 - 00:08
salamo alaykom, la solution est simple: avec cette somme en peux mettre à leur disposition des voitures électriques avec installation des cabines de recharges dans les communes et arrondissements.
99 - jamal الخميس 13 فبراير 2020 - 00:32
كما جرى بيع 4200 سياة ب 60 مليون درهم ! بعملية حسابية متوسط 14200 درهم !!

سبحان الله كاتشريوهم ب 20 و 30 مليون و تبيعوهوم بجوج فرنك
100 - عثمان الخميس 13 فبراير 2020 - 00:49
اقتنت الدولة 835 سيارة لفائدة المسؤولين والمنتخبين بقيمة 170 مليون درهم ، اي 170 مليون درهم مقسمة على عدد السيارات 835 النتيجة 203592درهم ( اكتر من 20 مليون للسيارة )
كما جرى بيع 4200 سيارة من أسطول سيارات الدولة بمبلغ 60 مليون درهم اي : 60 مليون درهم مقسمة على عدد السيارات 4200 النتيجة اقل من 15000درهم ( اقل من مليون و نص للسيارة )
متوسط ثمن الشراء 20 مليون و متوسط ثمن البيع مليون و نص . لكم التعليق
101 - عبدو الخميس 13 فبراير 2020 - 01:25
انا مغربي من الخارج و عيشت حياتي كلها في الخارج
كل يوم اسمع عن هذه الحالات
بعضها نهب و البعض الاخر استغلال
يبدو ان الحكومة وظفة و حددت خزينة مالية لهذه التعاملات
و نحب ان نغير هذا النوع من اللا مبالات من المسؤولين

سوؤالي
هل بامكان مغربي يعيش في الخارج ان يترشح للانتخابات و بدونانتمائه لحزم ؟
102 - احمد الخميس 13 فبراير 2020 - 08:54
50 % من هذه الميزانية لا تصرف في تسيير مرافق الدولة بل تصرف في الاغراض الشخصية وفي التدبير العشوائي!
وذلك على حساب بناء مستشفيات ومدارس؟
103 - محمد غاضب الخميس 13 فبراير 2020 - 18:26
الدول المتقدمة وامحترمة لشعوبها لا تعرفه بممتلكات الدولة وتحتقر الشعب المقهور بالأمراض والغلاء بل تبذر الأموال عل. حساب صحة وتعليم الناس .الوزراء ورؤساء الجماعات وكل المتوفرين على سيارة الدولة يسخرونها لخدمة أغراضهم الشخصية ،تستعملها نساءهم وأبناءهم في كل وقت وفي كل يوم .فمتى كان هذا العدد الهائل من السيارات في حضيرة الدول الغنية ؟ اليابان تصنع السيارات وتتحكم في أسواقها ولا تمتلك مصالحها إلا أقل من 20 ألف سيارة . فاللهم إن هذا منكر فارفعه عن شعبنا ،أنت ولينا وقاهر العباد الظالمين .
المجموع: 103 | عرض: 1 - 103

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.