24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1706:5013:3617:1120:1221:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | قصة "فاجعة الحوز" .. من وداع "معطى الله" إلى الموت تحت الأوحال

قصة "فاجعة الحوز" .. من وداع "معطى الله" إلى الموت تحت الأوحال

قصة "فاجعة الحوز" .. من وداع "معطى الله" إلى الموت تحت الأوحال

كانت الساعة تشير إلى الرابعة بعد زوال يوم الأربعاء، وأزقة معطى الله بحي المحاميد بمراكش خالية بسبب الحرارة المفرطة، وحده صوت محرك سيارة للنقل المزدوج كان يهدر.

تبادل الركاب التحية والسلام والدعاء بسفر مبارك آمن، فيما شرعت السيارة تسلك طريقها نحو قدرها المحتوم، إذ بمجرد وصولها إلى جماعة امكدال انقلبت الأحوال الجوية وصارت ممطرة وعواصفها رعدية.

كانت سيارة النقل المزدوج، التي يعرف سائقها تفاصيل هذه الطريق الجبلية الممتعة وذات الطبيعة الخلابة؛ متجهة نحو جماعة تلوين بإقليم تارودانت، وعلى متنها خمسة عشر راكبا ينتمون إلى دواوير أيت رحو وأكني وتاوريرت وتمقيت وتليوت.

وبمجرد دخولها جماعة إجوكاك، على الساعة الخامسة، حاولت السيارة تجاوز مركبة خاصة، فاستعملت إشارة التحذير، لكن القدر ساقها نحو نهاية مأساوية بالطريق الوطنية رقم 7؛ إثر انهيار جبلي أطمرها، وتسبب في مقتل ركابها.

تحركت هواتف رسمية وخاصة، وتقاطر العديدون من كل حدب وصوب، من المحمدية والدار البيضاء ومراكش وتارودانت؛ فكان اللقاء بدوار توك الخير بالقرب من مكان الفاجعة، حيث قضوا ليلتهم ونهار اليوم الموالي ينتظرون بألم نهاية التنقيب عن المفقودين، فيما كانت الآليات تقلب جبالا من الأوحال والأتربة، وكلاب الدرك الملكي تشم ولا تدرك.

كانت معركة قاسية تلك التي خاضتها فرق الإنقاذ، التي كانت تعاني من ضعف الإمكانيات، والظروف الطبيعية المتقلبة، فالأمطار كانت تتساقط، وشعاب الجبال تسير سيولا، وما كادت عملية البحث تؤتي أكلها، حتى هوى ركام من الأحجار والأتربة من جديد، مما جعل فرص العثور على المفقودين ضئيلة.

ما يقارب 28 ساعة تطلبها البحث عن السيارة المفقودة، التي وجدت على الساعة الحادية عشرة ليلا من يوم الخميس، وعلى ظهرها أم وطفلها، مما يفسر أنها صارعت من أجل إخراج فلذة كبدها، لكنها اصطدمت بركام من الأحجار والأوحال منعها من إتمام مهمتها، فأسلمت روحها لبارئها.

انتظار وشكوى

شيب وشباب، نساء ورجال، رابطوا بالمكان منذ وقوع الحادث المؤلم إلى حدود العثور على السيارة المفقودة. كان تفاؤلهم حذرا لأن طريقة البحث كانت بطيئة، حسب عبد اللطيف البرمكي، الذي فقد عمته؛ والذي استنكر إلى جانب آخرين طبيعة المعدات وطريقة البحث، مما أطال البحث عن السيارة المفقودة.

"لو كان ضمن المفقودين أجانب لقامت الدنيا ولم تقعد"، قالت تصريحات متطابقة لأقارب الضحايا؛ الذين حجوا إلى مستودع الأموات بأبواب مراكش، حيث وضعت الجثث للتعرف عليها. وزاد المراكشيون بطريقتهم "لو استعانت لجنة البحث عن المفقودين بالباحثين عن الكنوز لأفلحت في العثور على السيارة".

هسبريس نقلت شكاوى الأقارب حول طريقة البحث وزمنه (28 ساعة) والأسلوب المعتمد، في ظل غياب التقنيات الحديثة التي تحدد موقع المعادن، فكان جواب عدة مسؤولين، أشرفوا على عملية الإنقاذ، الاعتراف بضعف الإمكانيات، والمطالبة بتقدير المجهودات التي بذلت.

وأسرت عدة تصريحات لأطر ومسؤولين، كانوا حاضرين خلال عملية البحث، أنهم وجدوا أنفسهم عاجزين عن الوصول إلى السيارة في وقت قياسي، لأن الأدوات التقنية التي يمكن أن تفيد في ذلك لم تكن موجودة لدى أي جهة من الجهات المعنية بالبحث عن المفقودين.

لا مطعم ولا محل تجاريا بمنطقة الفاجعة، لكن إرادة الخير كانت حاضرة، حيث تطوع الجمعويون والقرويون لإيواء وإطعام الضيوف من أقارب المفقودين وعناصر الدرك الملكي ورجال الوقاية المدنية وسيارات الإسعاف وممثلي المنابر الإعلامية التي تدفقت على الدوار.

وصول الجثامين

مع الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة وصلت جثامين الضحايا الخمسة عشر لفاجعة إجوكاك إلى مستودع الأموات بمراكش، حيث تمت مباشرة عملية التحقق من هويات الضحايا واستقبال أفراد من أقاربهم، فيما واصلت عناصر الدرك الملكي البحث عن جثث محتملة.

وخلال تسليم بعض الجثامين، قدم والي جهة مراكش آسفي التعازي لأقارب الهالكين، وتابع الإجراءات لتبسيطها قصد استصدار أمر بالدفن من النيابة العامة، حتى يعطى الميت حقه في الدفن، ورفع المعاناة عن عائلات الضحايا.

وتجند المكتب الجماعي لحفظ الصحة، التابع للمجلس الجماعي لمراكش، والسلطات، التي وفرت مجموعة من سيارات الإسعاف لنقل الجثامين إلى إقليم تارودانت بجهة سوس ماسة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (61)

1 - Yassin السبت 27 يوليوز 2019 - 08:12
لم يكذب ناس الغيوان حين قالوا أننا "عايشين عيشة الذبانة فالبطانة" فهاذ البلاد الي كلشي فيها غالي إلا المواطن وحده لي رخيص.
2 - Wislani السبت 27 يوليوز 2019 - 08:12
ولا تدري نفس باي ارض تموت ...قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا.
خرجوا راكبين السيارة ولا بعلمون ان تلك هي رحلتهم الاخيرة وسيغادرون دار الدنيا الى دار الآخرة.اللهم ارحمهم واغفر لهم وارزق اهلهم الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون.
3 - لا حول و لا قوة الا بالله السبت 27 يوليوز 2019 - 08:29
ما عساي الا ان اقول إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ هذا هو حال المغرب
4 - تخربيقة السبت 27 يوليوز 2019 - 08:30
"لو استعانت لجنة البحث عن المفقودين بالباحثين عن الكنوز لأفلحت في العثور على السيارة

اللهم ارزقهم الجنة اجمعين
5 - Youssef السبت 27 يوليوز 2019 - 08:30
رحم هم الله واسكنهم فسيح جنانه. اعتراف يضعف الامكانيات. هدوم الأطر والمسأولين كيعجبوك غير ملئ يكون خلف المقود ديال سيارات الدولة ولا ملئ يدخلو للإدارة بربطة عنق والمواطنين كيعاينو . مادايماش والله هذا سلاحنا
6 - المعتمد ابن عباد السبت 27 يوليوز 2019 - 08:31
اعاذل دعني اطلق العبرة التى عدمت لها من اجمل الصبر حابسا

ابناء الشعب المساكين المقهورين يموتون والدولة تتفرج تدخل بعد اكثر من نصف يوم شئ محزن بل مخزي وعندما يتعلق الامر بالاسبان ترسل الطائرات والكل يسرع
لك الله ياوطني وانا لله وان اليه لراجعون
7 - skitiwi السبت 27 يوليوز 2019 - 08:33
لم نسمع هته المرة عن التكفل بمصاريف الكفن و الدفن ؟
ألم يكن اولى ان تصرف ملايير المدرب رونار و ملايير اجور موازين و غيرها في شراء معدات التذخل السريع في الطواىء من حفارات و طائرات و زوارق سريعة و مستشفيات متنقلة
اظن ان المغرب يدار من طرف كسالا في ميدانهم
لا يبرعون الا في التعويضات الشخصية و العطل الاستجمامية المزمنة .و رواتب التقاعد الجائرة
نقول كما قال الفاروق لو عثرت بغلة في القفار لسئل عنها عمر ..يا كسالا
8 - محمد السبت 27 يوليوز 2019 - 08:33
لا إلاه إلا الله
تعازينا الخالصة لكل أهالي ضحايا هذه الفاجعة المؤلمة
9 - أصيلة السبت 27 يوليوز 2019 - 08:36
لا حولة ولا قوة إلا بالله...هذا مغربنا روح المواطنين رخيصة. و المفرقات المضحكة المبكية. قطار فائق السرعة و إنقاذ بطيئ السرعة...رحم الله ضحايا الإهمال و ألهم أهلهم و ذويهم الصبر
10 - mohajir السبت 27 يوليوز 2019 - 08:38
تتكلمون عن الإزدهار ؟ بحثو عن الدهب كانت المعدات حاضرة إدا مرض سائح او أصيب كانت المعدات حاضرة اما 15 مغربي تحت انقاد هده الطريق الغير مؤمنة سيبقون اكثر من 28 ساعة تحت الأنقاد حلل وناقش
11 - عبدالله السبت 27 يوليوز 2019 - 08:41
السلام عليكم.
اللهم يا واسع الرحمة والمغفرة تقبلهم عندك مع الشهداء والصالحين و حسن اولاءك رفيقا .وازرق اهلهم و ذويهم الصبر والسلوان. آمين
12 - فريد ساي السبت 27 يوليوز 2019 - 08:45
إنه المغرب ياسادة بلد التناقضات
فاعلم علم اليقين أن جنسيتك المغربية وتنتمي إلى الطبقة الكادحة هذا يعني أن قيمتك لاتساوي شيء
وجل الخطابات التي يتم تحسين صوتها من أجل تسمعها ما هي كذب وبهتان ونفاق
السلام عليكم ورحمة الله
13 - رحمكم الله السبت 27 يوليوز 2019 - 08:46
كانت معركة قاسية تلك التي خاضتها فرق الإنقاذ، التي كانت تعاني من ضعف الإمكانيات، والظروف الطبيعية
بدون إمكانيات لماذا تذهبون للإنقاذ
أنتم لا تنقدون بل تتعجبون
يجب على الدولة أن توفر البلا والفاس لكل مواطن
14 - Pseudo السبت 27 يوليوز 2019 - 08:52
هاد الشي فاش فالحين تقديم التعازي وتبسيط مساطر واجراءات الدفن بالطبع يجب التسريع بدفن الضحايا حتى يتم معهم دفن الفضيحة هذا هو منطق المسؤولين
15 - إنها إرادت الله تنغير تترحم على الشهداء السبت 27 يوليوز 2019 - 08:54
المطلوب التضامن مع اصر الضحايا على الرغم ان الحادتة قضاء وقدر فالواجب فتح حساب خاص لتقديم الدعم لاصر الضحايا في هذا المصاب الجلال وعلى اصر الضحايا ان يبشروا ان الدين اشتشهدوا في هذا الحادت الاليم سيلتحقون بالجنة لان الحديث الشريف يقول من مات مردوما مات مرحوما لله ماعطى ولله ماخد وان لله وان اليه راجعون
16 - Vaudois السبت 27 يوليوز 2019 - 08:56
Je passe toujours par cette route de la mort et le même endroit je le connais très bien même je ne suis pas un géologue mais tôt au tard la moindre des orages et c’est la catastrophe.
J’espère que les responsables fassent une étude géologique de cette belle région et voir des endroits dangereux et selon l’étude il faut dynamiter la montagne
Qui pose problème
17 - العنوز سعيد السبت 27 يوليوز 2019 - 09:02
لحسن حظ المغاربة ان الجيش المغربي والسلطة سخرو لهم كل امكانياته لتدارك الناجين من هذه المصيبة
والحقيقة المرة يا سادة ان موت مواطن مغربي عادي وبسيط مثل موت نملة لا احد يعني له شيءا ويبقى السؤال لماذا هذا الجيش موجود ولماذا لم يتحرك المسؤوليين حتى فرق الانقاد انتظرو حتى الصباح
18 - صلاح فرنسا ريمس السبت 27 يوليوز 2019 - 09:02
إن لله وإن إليه راجعون اللهم ارحمه واغفر لهم واسكنهم فسيح جناتك يارب العالمين
19 - إبن البادية السبت 27 يوليوز 2019 - 09:12
الله يرحمهم جميعا ويلهم دويهم الصبر والسلوان

وكاد بعضهم أن يقول بان سبب هذه المصيبة هو "المخزن" وحينما تعذر ذالك قاولوا بان وسائل البحث قديمة ويلزم وسائل حديثة للإسراع من البحث !!
الله يشافيكوم ويعفو عليكوم
20 - عبد العزيز السبت 27 يوليوز 2019 - 09:17
اموال تبذر هباءا مثل موازين وغيرها ولا يستطيعون ان يشترو معدات متطورة
21 - ahmed 2009 السبت 27 يوليوز 2019 - 09:27
S’i s’agit de construction d’immeubles les crocodiles de notre pays auraient mis tous les moyens pour creuser les fondations mais puisse qu’il s’agit de nos pauvres citoyens alors on vous dira il n’ y a pas les moyens. C’est triste et comme d’habitude rien ne sera fait pour améliorer la circulation sur cette route ni sur les autres car la corruption dans ce pays dépasse tous les niveaux
22 - المكي حمداوي السبت 27 يوليوز 2019 - 09:37
أتعجب أن تعجز الدولة بكل ما تملكه من إمكانيات أن تحدد مكان السيارة المنكوبة بالضبط لتقليص مدة الإنقاذ، لا أعتقد أن التكنولوجيا التي تستشعر المعادن على بعد عشرات الكيلومترات عاجزة على تحديد مكان السيارة المطمورة في الأوحال على بعد بضعة أمطار !!!.
23 - مهاجر السبت 27 يوليوز 2019 - 09:48
هذا فدر الله ولا هروب منه. والوقاية المدنية ضعيفة ليس لديها إمكانيات الإغاثة. الله يرحمهم بجنة نعيم
24 - مدوخ السبت 27 يوليوز 2019 - 10:24
لم يكن هم الوزارة إيجاد السيارة وإنقاد ما يمكن إنقاده من الأرواح وإنما كان همها هو فتح الطريق ليمر السياح إلى مراكش في أقصر وقت ممكن (الله وحده أعلم إن كانوا كلهم ذووا نبات صافية أم سياح جنس)
لو كان الهدف هو فعلا إنقاد الأرواح لأن تخصيص كل الآليات للبحث في مكان واحد وهو مكان السيارة عوض إزاحة الأتربة المنحرفة في الأماكن الأربعة بالتزامن. لماذا الأماكن الأربعة بالتزامن وهم يعلمون أن مكانة واحدا به ضحايا ؟
أقترح على العائلات أن يرفعوا دعوى للنيابة العامة لتنظر إن كان هناك من تقصير أو سوء تدبير لإنقاد الأرواح
لأنه لو اشتغلت كل الآيات في مكان واحد فحتى من دون أجهزة متطورة تحدد مكان الحديد كان بالإمكان الوصول للسيارة قبل الإنجراف الثاني الذي حصل والذي على ما يبدو هو من قتل امرأة وطفلها فوق السيارة
25 - العنوز سعيد السبت 27 يوليوز 2019 - 10:34
معظم من ماتو في هذه الفاجعة هم ابناء القرى التي لا تصعد لها لا رونج روڤر ولا الكاتكات
امثالك يا صديقي هم اعداء التغيير والتنمية فلو توفرنا على وسائل انقاذ متطورة وحديثة لادركناهم احياء يتنفسون
26 - mahboub السبت 27 يوليوز 2019 - 10:42
انا لله وانا اليه راجعون البقاء لله رحمة الله على الشهداء. الموت واحد والأسباب متعددة
ادا جاء الموت لن يؤخر الله اجلها.ممهما كتبتم فهاد قدر هؤلاء. افضل أن تدعوا لهم بالرحمة والمغفرة اللهم ارحمهم ووسع عنهم واغفر لهم ولوالدينا وللجميع المسلمين آمين.
لا تلوموا احد ولكن نلموا انفسهنا.
27 - bali السبت 27 يوليوز 2019 - 10:43
وما تدرى نفس ما تكسب غدا وما تدرى نفس باى ارض تموت ان الله عليم خبير .................خذوا حدركم
28 - Said السبت 27 يوليوز 2019 - 10:44
رحم الله موتى هذه الفاجعة واسكنهم فسيحة جناته ويلهم أهلهم الصبر والسلوان
29 - ali errami السبت 27 يوليوز 2019 - 11:12
من اركان الايمان ان تؤمن بالقدر خيره وشره.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم .
عجبا لامر المؤمن ان اصابه خير شكر فكان خيرا له وان اصابه شر صبر فكان خيرا له.
والصبر عند الصدمة الاولى فطوبى لمن اغتنم.
اننا محزنون فعلا لكن لا نقول الا ما يرضي ربنا.
رحم الله الشهداء وصبر دويهم. وانا لله وانا اليه راجعون.
كلمة لو...لو....لو...لامحل لها في الحياة.
قدر الله وماشاء فعل.
اجاركم الله جميعا وتعازينا الحارة اليكم والى الشعب المغربي كافة .
30 - يتنحاو كاع السبت 27 يوليوز 2019 - 11:17
لا يملكون الوسائل اللوجيستيكية لانتشال جثث الأبرياء من الشعب بينما زمرة رونارات الريع والفساد الكروي و الرياضي و السياسي و الاقتصادي تجمع حبا و تبنا للمال العام و أقوات البؤساء و المقهورين و الكادحين من شرائح الشعب المغربي المغبون و لا أحد يتجرأ على محاسبتها...من هنا أجد المبرر للشعارات القوية التي تصدح بها حناجر المتظاهرين المحتجين في كل من الجزائر و السودان الشقيقين مثل يتنحاو كاع
31 - عبيد السبت 27 يوليوز 2019 - 11:17
الشكر الجزيييل لساكنة دوار تكراميين..الذين ابانو عن حسن المعاملة والكرم.للحاضرين والعاملين على الإنقاذ...كما أن الفاجعة وقعة قربوار تكراميين وليس طوك الخيير..للتصحييح.
32 - عبدالله السبت 27 يوليوز 2019 - 11:17
كان هذا مصيرهم ومكتوبهم لا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم حسبنا الله ونعم الوكيل اللهم تغمدهم برحمتك يا ارحم الراحمين يارب العالمين
33 - Gala السبت 27 يوليوز 2019 - 11:24
اللهم ارحمهم وأكرم نزلهم وارزق ذويهم الصبر والسلوان. هذه مصيبة لا دخل لليد البشرية فيها إلا بالخير. فشكرا لرجال الإنقاذ و الدرك الملكي والجماعات وسواقي الجرافات ومن أطعم الطعام ولكل متدخل في هذه الفاجعة. أما من ينتقد المسئولين والمغرب والبلاد ووو.. فهو آثم فماذا عساهم أن يفعلوا أمام قضاء الله؟ ولو انقذوهم خلال ساعة مثلا فهل سيجدونهم أحياء؟ كلا ثم كلا لأن الضحايا غرقوا وسط الاوحال والمياه والأتربة فمستحيل أن يبقوا أحياء خلال خمس دقائق. الذي يمكن أن يبقى حيا هو من يدفن وسط الأتربة والأحجار لأن الأكسجين لا ينفد بسرعة. لا راد لقضاء الله ولا حول ولا قوة إلا بالله. أطلب من بعض القراء بأن ينتقذوا نقذا بناء والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
34 - أزغوذ السبت 27 يوليوز 2019 - 11:30
ما عسانا أن نقول إن لله و إنا إليه راجعون .عندما ينتقد الأحرار طريقة تدبير أمور هذا البلد المنكوب يزج بهم في السجن لأنهم قالوا الحقيقة غيرة على وطنهم . وفئة مستفيدة تطبل و تزمر لمهرجانات الذل و تبذير أموال الشعب على التفاهات .مدرب كرة القدم ب 200 مليون في الشهر في النهاية تكون نكبة وخسارة يتحسر لها الصغير و الكبير .لمذا لا تسرف هذه الأموال على مستحقيها وفي مكانها الصحيح ؟ رحم الله من قال أرخص بضاعة في المغرب هم البشر لم يكذب والله .لكن هذا حال بلادنا مسؤوليها عايشين في النعيم بل في دول خارج المغرب لا يعرفون عن المغرب غير التهرول إلى صندوق المال عندما تفرغ جيوبهم ليمأوها من جديد أو بالأحرى لتحويلها إلى بنوك خارجية حتى يسهل عليهم صرفها يعتقدون أنهم لا يراهم احدا . فالعين بصيرة واليد قصيرة و لا حول و لا قوة لنا إلا بالله ندعوه و نشكوا أمرنا إليه أما الآن البكاء من وراء الميت اخسارة .رحم الله الهالكين وألهم ذويهم الصبر والسلوان .وإن كانوا لم يقدم أي مسؤول التعازي في النازلة فنحن كشعب نقدر أحر التعازي للشعب المغربي أولا قبل عائلات الضحايا .و هذا هو مغربنا والحمد لله و القادم أسوأ .
35 - خالد نجاح السبت 27 يوليوز 2019 - 11:32
شهداء الفقر والتهميش طوبى لكم لقد جعل الله حدا لمعناتكم اسكنكم الله فسيح جنانه اللهم ارحمهم واخز من كان سببا في معاناتهم وشقائهم
36 - rida ouchan السبت 27 يوليوز 2019 - 11:43
من إِمارة الإيمان بالقضاء والقدر، أن لا تقلن لشيء لوكان كذا لكان كذا
، ولكن قل ما شاء الله قدر وما شاء فعل هذا قدر محتوم بجميع المعايير القياسية ، فلا يسعنا إلا ما أوجب الله علينا ، وهو أن ندعو لهم بالرحمة والمغفرة ، نسأل الله أن يكرم متواهم وأن يوسع مُدخلهم وأن يتجاوز عنهم ويرحمهم رحمة واسعة ، ويرزق دوييهم الصبر والسلوان ، وأن يخلفهم في مصابهم ويبدلهم خير منهم ، وإنا لله وإنا إليه راجعون.
37 - عادل الغريسي السبت 27 يوليوز 2019 - 11:48
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
تعازينا لأسر وضحايا الفاجعة.قدر الله ما شاء فعل وإن لله وإن إليه راجعون.
لا يجب السكوت على مثل هذه الحوادث فعلا هي قضاء وقدر ولكن كذلك إعقلها وتوكل ،فلو قامت وزارة التجهيز بالأمور المنوطة بها لبدل الله قدرا بقدر.اذا على أسر الضحايا توكيل هيئة من المحامون ورفع دعوى قضائية على وزارة التجهيز والنقل وعلى كل مديرية تهاونت في أداء واجبها في إنقاد ما كان يمكن إنقاده.
38 - مرزوك عبدالله السبت 27 يوليوز 2019 - 12:04
كما الفنا والفت اعيننا ضحايا لقلت عتادنا ووسائل الانقاذ لو كانوا الضحايا اجانب كما قال احد الاقارب لاستعملت المروحيات وشتى الاليات المتطورة لانقاذهم ولكنهم مغاربة لاقيمة لهم 28 ساعة كان من الافضل تركهم مدفونين لاسبيل لنا من دفنهم من جديد لاحول ولا قوة الا بالله وانا اليه وانا اليه راجعون والله يرحمهم ويلهم ذويهم الصبر والسلوان
39 - سوسي السبت 27 يوليوز 2019 - 12:14
الدولة المغربية تتكلف بحق واحد للمواطن المغربي وهو حق الدفن ايوا بنادم ايلا مات كاع لادفنوه!!!!؟؟؟؟؟
40 - مغرب التناقضات السبت 27 يوليوز 2019 - 12:16
08:33
لم نسمع هته المرة عن التكفل بمصاريف الكفن و الدفن ؟
ألم يكن اولى ان تصرف ملايير المدرب رونار و ملايير اجور موازين و غيرها في شراء معدات التذخل السريع في الطواىء من حفارات و طائرات و زوارق سريعة و مستشفيات متنقلة
اظن ان المغرب يدار من طرف كسالا في ميدانهم
لا يبرعون الا في التعويضات الشخصية و العطل الاستجمامية المزمنة .و رواتب التقاعد الجائرة
نقول كما قال الفاروق لو عثرت بغلة في القفار لسئل عنها عمر ..يا كسالا
41 - ملاحظ السبت 27 يوليوز 2019 - 12:21
اننا لله وانا اليه راجعون رحمهم الله اجمعين
42 - مصطفى المقيت السبت 27 يوليوز 2019 - 12:21
العجب كل العجب أن الإنسان لم يزر مكان حادث أجوكاك ولا يعرف عن طبيعة المكان شيئا وتجده يوجه نفس الانتقادات لرجال الإنقاد ولا يعلم أنهم سخروا الإمكانيات التي يمكن أن تستعمل في تلك المنطقة ولا يعلم أنهم قضوا أربعة وعشرين ساعة في عمل ذؤوب من أجل انتشال الشهداء. رجال الإنقاد هم بشر أيضا يحسون بما نحس فهم أيضا تألموا للحادث المؤسف. والغريب في الأمر أن هناك من يطالب باستعمال المروحية وكأن هناك مروحيات متخصصة في نقل الأتربة والأحجار. الانتقاد يكون بالمنطق.
43 - ابو اسراء السبت 27 يوليوز 2019 - 12:31
لا اله الا الله محمد رسول الله انا لله وانا اليه راجعون
تغمدهم الله بواسع رحمته والهم ذويهم الصبر والسلوان.
44 - ابو هشام السبت 27 يوليوز 2019 - 13:05
سبحان الحي الذي لايموت لله ما اعطى ولله ما اخد ولاحول ولا قوة الا بالله العظيم .نصرف الملايير في التسلح احتسابا لقتل العدو الذي لا نعرفه من هو وهذه سياسة جميع الدول الذين يتسابقون ويتصارعون الزمن لنية الحرب وقتل البشرية .عادوا بنا الى الوراء الى ازمنة الجاهلين ونسينا ان نستثمر فيما يرضي الله وفيما يحيي الناس استجابا لقوله تعالى (من قتل نفسا .......الى قوله تعالى كانما احياها جميعا)
45 - abdelhamid السبت 27 يوليوز 2019 - 13:13
يا أ الله ،نعيش مآسي متوالية في بلدنا المغرب الغريب العجيب . أتساءل الى متى نتحذث دائما عن ضعف الامكانيات واللامبالات من الدولة ككل ،الى متى ننتقد المهراجانات وانعدام المسؤوليات من الحكومات. في المقابل انتشار التشرد والبطالة والجرائم بأنواعها .عجبا لبلدنا لا تعليم لا صحة لا طرقات لا جماعات لابلديات لا أمن لا وزارات لا والو... ما زلنا مستعمرين .... الذي يلاحظ مغربنا فالله أغناها بالعديد من الثروات الفلاحة المعادن بحران .... وتستمر المعانات، لكن أملنا في الله كبيروقريب هو القادر الرحمان الرحيم . أنصحكم بأن تدعو على هؤلاء الطغات المجرمين الظالمين ... ولا تيأسو ادعو وأنتم موقنين بالاجابة .لقوله تعالى (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ).
46 - ارواح المغاربة في ميزان الدولة السبت 27 يوليوز 2019 - 13:21
التساؤلين اللذان يطرحان بعد الحادثة هما
1 لماذا الاجهزة المعنية لم تحدد مناطق الخطر في ظروف مشابهة
2 طريقة تعامل الدولة مع الحادثة
هل تدخل عامل اللقليم والسيد الوالي والمصالح المعنية بالشرعة الللازمة للقيام بانقاذ الارواح وطلب المساعدة من الحكومة والجيش والدول الصديقة ورسم عملية انقذ سريعة ومظبوطة
3 رد فعل البرلمانيين هل قاموا باستدعاء المسؤولين ومساءلتهم
لكل الله يا وطني العزيز
47 - rachid السبت 27 يوليوز 2019 - 13:48
انا لله وانا اليه راجعون اللهم ارحمهم وارحم امواتنا
48 - ملاحظ السبت 27 يوليوز 2019 - 13:52
أولا انا لله وانا اليه راجعون. أما عن تدخل السلطات فكان بطيء لعدم توفير المعدات. متى نعطي قيمة للمواطن المغربي. حسبنا الله ونعم الوكيل
49 - ودودة السبت 27 يوليوز 2019 - 14:07
رحمة الله عليهم اللهم ارحمهم وادخلهم فسيح جناتك وارحم جميع اموات المسلمين الذين سبقونا بالايمان آمييين
50 - ان لله وان اليه راجعون السبت 27 يوليوز 2019 - 14:43
بالفعل يا اخوان طريقة البحث عن المفقودين كانت بطيئة جدا نحن الان 2019 الحمد لله اليوم بوجود احدث التقنيات في كل المجالات كان على المسؤولين استخدام تقنيات الحديثة نحن مازلنا نستخدم طرق التقليدية هناك أجهزة جد متطورة تحدد بدقة مكان تواجد الهدف ما شاء الله ولا حول ولاقوة الا بالله الله يرحمهم ويسكنهم الجنة
51 - Jamaluvic السبت 27 يوليوز 2019 - 14:58
الحل في يد الشعب لكنه هاكذا إختار العيش
52 - مغربسۃ بامريكا السبت 27 يوليوز 2019 - 15:55
سطرو مزيان علی معدات بسيطۃ واش اعباد الله حنی حتی سيارۃ الاسعاف ما عندنا و غادين نشريو في الطاءرات العسكريۃ بزباالۃ ديال الفلوس غير باش نبانو قدام البلدان الاخر حق الواد عندنا و عندنا واش ماشي العكر فوق لخنونۃ الحصول انا لله و انا اليه راجعون نصيحۃ نهاو طيحو فشي كارتۃ لا قدر الله و عيطتو للبوليس قولو لهم راه معاكم اجانب باش يجيو المعدات الغير البسيطۃ لي مخبيين هادشي فحالت الا جاوبو
53 - بائع القصص (اوحال التجهيز) السبت 27 يوليوز 2019 - 19:12
المعدات التي خصصت هناك ليس لانقاذ الأرواح وإنما لنقل الجثمان، 29 ساعة وهذه الآليات تتحرك ببطئ كأنهم لا ينتظرون حياتا تحت الأوحال.
تلك الفاجعة كانت ان تدخل الوطن في حداد لأيام ولاكن الإعلام والحكومة وما فوقها من آلهة فضلوا إكمال عطلهم دون اكتراث. لأن المواطن المغربي لا قيمة له، بل تهتم بالشائعات التي تفضح ما اعطت ريحته في الشرق والغرب .
رحمة الله على من ذهبت حياته في هذه الكارثة وتعازي الحارة لعائلاتهم
اما وزارة النقل والتجهيز فهي غارقة في أوحالها منذ أن عرفت الضوء.
54 - faycal السبت 27 يوليوز 2019 - 19:44
انا لله وانا اليه راجعون رحم الله موتانا ابناء الشعب المغربي من الطبقة الامازيغية الفقيرة كنا ننتظر من المسؤولين ان يساعدوا عائلات الموتى في دفنهم والقيام بجميع الاجراءات الخاصة لكن ومع لا حد يتكلم عنهم وحتى الاذاعة الوطنية لم تتحرك اللهم دوزيم الوحيدة التي قامت باداعة مراسيم الدفن هذا عار .
55 - المهدي السبت 27 يوليوز 2019 - 19:58
لا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. . قضر الله ماشاء. .ولاكن هذه طريق فرنسية من خمسينيات القرن الماضي لم تلقى اي تحسينات أو إعادة هيكلة. . . نحن في زمن الأنفاق والقناطر العالية. . للذكر دائما تقع مثل هاد الكوارث الطبيعية البسيطة بهاد المناطق الجبلية وطريق كتقطع أسبوع أو أكثر. . لاكن عمر الردم ردم بنادم. .
56 - L. H السبت 27 يوليوز 2019 - 20:10
il faut que les gens portent plainte contre l'Etat c'est inadmissible devant le monde entier on montre des moyens dérisoires. Pauvre MAROC
57 - ملاحظ السبت 27 يوليوز 2019 - 21:01
افتتاحا نترحم على ارواح الضحايا وتعليقا على بعض الاراء اريد ان اقول لبعض المعلقين ان الايمان بالله يجب ان يكون قوي لذيهم وان الله هو الذي يحيي ويميت وليس المغرب او الحكومة ونسال الله ان يكتب علينا مكاتب الخير
58 - مواطن عابر للحدود الأحد 28 يوليوز 2019 - 00:00
تعازينا الخالصة لكل أهالي ضحايا هذه الفاجعة المؤلمة
59 - Mohamed الأحد 28 يوليوز 2019 - 04:12
IL est du devoir du ministère de l'équipement, du transport et de l'eau de déterminer les causes de de cet accident et de prendre les mesures nécessaires pour que ce genre d'accident ne se reproduise plus dans l'avenir. Nous devons tirer des leçons de nos erreurs et corriger nos faiblesses. Les larmes après les morts est un voeu pieux qui ne va pas nous les ramener à la vie. Que dieu ait pitié de nos concitoyens disparus tragiquement.
60 - هشام من البيضاء الأحد 28 يوليوز 2019 - 11:07
إن لله وإن إليه راحعون
تعازينا لأسر الضحايا
سمعت الخبر وقتها على محطة إداعية وقاموا بالإتصال مع شخص من الوقاية المدنية من رتبة كلونيل كما يدعي قال في تصريح على أنهم قاموا بتسخير بعض المعدات وشرعوا في البحث،لكن سوء الأحوال الجوية عقدت من المأمورية ومع تزايد التساقطات اضظروا للتوقف
بكل صراحة لو كان أمامي هدا الشخص للطمت وجهه قلت في نفسي لو كان أحد من عائلته هناك ( أمه،زوجته،أحد من أبناءه) لحفر بيديه لينقدهم
كيف لمسؤول كبير أن يتفوه بمثل هده التصريحات
صراحة لك الله يا وطني فمع وجود هدا العينة من المسؤولين فلن نزيد أبدا إلى الأمام
ربما لو كانوا أجانب أقسم أنه ماكان ليدلي بهدا التصريح
61 - بنت الرباط الاثنين 29 يوليوز 2019 - 00:05
الله يرحمهوم ويغفر ليهوم. ونحسبهم شهداء عند الله.... سعداتهوم تهناو من هاد الدنيا وارتاحو
المجموع: 61 | عرض: 1 - 61

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.