24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوادث | "خادمة" تحاول الانتحار برمي نفسها من عمارة في الدار البيضاء

"خادمة" تحاول الانتحار برمي نفسها من عمارة في الدار البيضاء

"خادمة" تحاول الانتحار برمي نفسها من عمارة في الدار البيضاء

اهتزت منطقة بوركون في مدينة الدار البيضاء، اليوم الاثنين، على وقع محاولة انتحار عاملة منزلية، بعدما رمت بنفسها من الطابق الرابع لإحدى العمارات السكنية.

وسقطت العاملة القاصر التي لا يتجاوز عمرها 17 سنة، بحسب عدد من المواطنين الذين عاينوا الواقعة، من الطابق الرابع قبل أن يتم نقلها على وجه السرعة صوب قسم المستعجلات بمستشفى مولاي يوسف.

وأكد شهود عيان على مستوى "كارتي كوبا"، ضمن تصريحات متطابقة لهسبريس، أن الفتاة، قبل أن تلقي بنفسها، كانت تصرخ بأعلى صوتها "طلقي مني"، في إشارة إلى كون شخص ما كان يحاول ثنيها عن محاولة الانتحار.

وقال أحد الشباب الذين عاينوا الواقعة، في تصريح لهسبريس، "كنت قادما من اتجاه مسجد الحسن الثاني، فإذا بي أسمع صراخ الفتاة قبل أن تهوي إلى الأرض"، مضيفا: "بقيت مصدوما ومشدوها من هول الواقعة التي جرت أمامي".

كما أكد شاهد عيان آخر، في تصريح مماثل، أنه سمع صوت ارتطام جسد الفتاة بالأرض، مشيرا إلى كون سكان الحي والمارة هرعوا صوبها على الفور من أجل إنقاذها، فيما قال آخرون حضروا الواقعة إن الضحية ظلت تصرخ من شدة الآلام قبل حضور سيارة الإسعاف.

وأورد شهود عيان أن المصالح الأمنية المختصة والسلطات المحلية حلت على الفور بعين المكان، بعد توصلها بالخبر، وأشرفت على نقل الضحية صوب المستشفى وفتح تحقيق لمعرفة ملابسات ما جرى.

وفي الوقت الذي لم تعرف أسباب هذه الواقعة، تحدث بعض الحاضرين عن كون الفتاة المتحدرة من منطقة "جمعة سحيم"، ضواحي آسفي، كانت ترغب في زيارة أهلها لكنها جوبهت بالمنع من مشغليها، ما دفعها إلى محاولة الانتحار.

وندد حاضرون لهذه الواقعة بما تتعرض له عاملات المنازل من تعسفات ومضايقات من لدن ربات البيوت، وطالبوا السلطات المعنية بوضع حد لذلك وتطبيق مقتضيات القانون رقم 19.12 المتعلق بتحديد شروط الشغل والتشغيل للعاملات والعمال المنزليين.

وينص القانون سالف الذكر، الذي دخل حيّز التنفيذ في الثاني من أكتوبر من سنة 2018، على مجموعة من العقوبات في حق الأسر التي تخرقه ولا تحترم مقتضيات النصوص التي تضمن توفير التغطية الاجتماعية لهذه الفئة من المجتمع التي تشتغل داخل البيوت.

ومن هذه العقوبات، فرض غرامات مالية تتراوح ما بين 3000 و5000 درهم بالنسبة إلى رب العمل الذي أغفل إبرام عقد عمل من ثلاث نسخ، وتغافل أو امتنع عن وضع نسخة منها لدى مفتشية الشغل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - الواقع مرير الاثنين 20 يناير 2020 - 14:10
لعلم لله ماكانت تعانيه هذه فتاة داخل ذالك المنزل المشؤم، صرحة اغلب المغاربة حكارة و متيخافوش الله. لهذا لم تفعل ديمقراطية بعض في بلادنا بسبب العقلية المتخلفة لبعض المغاربة
2 - أستاذة وطنية الاثنين 20 يناير 2020 - 14:21
الا تنزلوا العقوبات القاسية على ناهبي أموال الشعب والاغتناء على حسابهم وإلا ما دفع الأسر إلى تشغيل بناتهن من أجل اعالة الأسرة مسكينة هذة الفتاة ربما ضغوط الأسرة المشغلة وضغوط عائلتها رمت بها إلى الهاوية
3 - هامو الاثنين 20 يناير 2020 - 14:24
قد تكون تعرضت الاغتصاب.او المعاملة السيءة من طرف ربة البيت.يجب فتح تحقيق. اامغربيات يدافعن عن حقوق المرأة.ويعاملن عاملات البيوت الفقيرات كالعبيد.كان حقوق المرأة فقط.لنساء الصالونات الصحفية وااخقوقيات.والغنيات.
4 - عزالدين لعيون الاثنين 20 يناير 2020 - 14:32
ان كانت قاصر فمكانها المدرسة أو تتكفل بيها دولة أن لم يقدر أهلها على رعايتها. أو حرام القاصر تتزوج وحلا تشتغل في البيوت. فلاشتغال في لبيوت قريب إلا العبودية. أين جمعيات قعوق الإنسان
5 - مقهور الاثنين 20 يناير 2020 - 14:39
السلام
عندما يصل الى الانتحار اعلم انه نفد كل زاده من الصبر مع العلم ان الانتحار حرام شرعا و لكن لكل انسان ظروفه.
نحن نعلم و على يقين ان العاءلات اامخملية يحسبون اننا عبيد و خلقنا كي نسعدهم و نخدمهم و الدليل ما يقع في المعامل و المصانع و الله ان اليوم صباحا مررت من الحي الصناعي عين السبع قرب ملعب العربي الزاولي صدمت من هول المشهد معامل كالسجن نوافد بسياجات حديدية ابواب مسلحة و بروليتاريا بءيسة تقتات غداءها جنب الطريق مع خبز اسود ترى لمادا رب المعمل يجهز معمله بالملايير و يستخسر في عماله غرفة من 20متر كمطعم يحتوي على كراسي و طاولات و فرن للتسخين لكي يحس الاجراء بادميتهم.
و لكن المسؤولية تقع على مفتيشي الشغل و النقابات لان لهم يد في كل ما يقع.
6 - باحث اجتماعي مخضرم الاثنين 20 يناير 2020 - 14:45
مع عمل المرأة أصبح دور الخادمة محوريا في تربية الابناء. اما الجدة فانها لا تستطيع تربية الابناء لانها مصابة بالسكري و الضغط و التهاب المفاصل و ...و..اذن ضروري تكوين خادمات مثقفات و اعطاؤهن حقوقهن..لانهن بمثابة الام الثانية للطفل.
7 - ام انس الاثنين 20 يناير 2020 - 14:49
متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم احرارا شابة قاصر ترمي بنفسها هذا يدل على سوء المعاملة والضغوطات الممارسة عليها كفاكم استهتارا بارواح الناس يجب الضرب من حديد على مثل هؤلاء الأشخاص الحكارة
8 - NeoSimo الاثنين 20 يناير 2020 - 14:54
منذ فترة أوصى المجلس الوطني لحقوق الإنسان في المغرب حول مشروع قانون يتعلق بـ"حماية حقوق العمال المنزليين ومنع استخدام الأطفال بالمنازل"، بتحديد السن الأدنى للعمل في خدمة المنازل بـ18 سنة و رغم ذلك لا زلنا نرى أطفال يعملون في البيوت و يتعرضون لضغوط نفسية وجسدية...
9 - Lalla leila الاثنين 20 يناير 2020 - 14:54
على فعاليات المجتمع المدني و الدولة أيضا عمل دراسة و إحصائيات لهذه الظاهرة لمعرفة أسبابها و الحد منها وتطبيق اقصى العقوبات على اصحاب البيوت
10 - IFRANE _ MOROCCO الاثنين 20 يناير 2020 - 15:05
لا نحتاج الى الاطباء بل الى الرقية الشرعية فهي دواء كل دااااء !!!!
11 - خالد من المانيا الاثنين 20 يناير 2020 - 15:10
حسبي الله ونعم الوكيل ظروف صعبة يعيشها الفقراء والمحتاجين بالمغرب لا حول ولا قوةإلا بالله العلي العظيم.
12 - Said الاثنين 20 يناير 2020 - 15:19
البنت لا يتعدى عمرها 18 سنة هناك أباء وأمهات لارحمة في قلوبهم يرسلون بناتهم كخادمات والعبودية لبعض الشخصيات في المدن اعني تكرفيس والضرب وتحث السيطرة وقلة النوم نعم وفي كل أخر شهر يأتي الأب ويتخلص ويأكل في عرق بنته التي تعيش الجحيم . اين جمعيات حقوق الطفل وحقوق لي مصدعين نا رؤوسنا ؟ الأب والأم ومولات الدار الكسولة ورجها لي تايتحملو المسؤولية هده الفتات خرجو على حياتها مسكينة الله أكبر.
13 - عبد العزيز NL الاثنين 20 يناير 2020 - 15:25
ربما يكون الأمر اكبر من هذا يجب فتح التحقيق من طرف الشرطة التي عندهم الظمير المهني لان ربما ارموها أهل البيت وقالو انتحار على الفقراء ان ينتفضو في وجهً نهب خيرات الدولة والسلام
14 - عمر الاثنين 20 يناير 2020 - 15:28
تحية للجميع،كاد المعلق الثالث(هامو) أن يصيب الهدف ويلخص الواقع.مع كل الأسف واضعو قوانين حماية الطفولة أو المدافعون على حقوق الطفلات هم(هن) يستغلن أبشع إستغلال هذه البريءات.
15 - مواطن الاثنين 20 يناير 2020 - 15:58
المسكينة. الله وحده يعلم مدى القهر والذل اليومي الذي عانت منه، مثلها مثل جميع المسنضعفين في هذه الأرض الجاحدة.
16 - مسلم مسالم مؤمن امن الاثنين 20 يناير 2020 - 16:16
هده نتيجة المعاملة السيئة الضعفاء في بلاد المسلمين ومااكثر هده الحالات
17 - الوجدي الاثنين 20 يناير 2020 - 16:24
المغاربة الدين يشعلون القاصرات اصلا حكاراة وانتهازيين وعدد كثير منهم لايؤدوون لهم الأجر على أحسن مايرام. هاته الواقعة حالة من آلاف الحالات.فالمرجوا من جمعيات عقوق الإنسان. التحرك
18 - على هدى من الله الاثنين 20 يناير 2020 - 16:27
لماذا دائما تكون ربات البيوت هن المتهمات ، لا بد أن ندرك أنها فتاة في سن حرجة ألا وهي المراهقة ولربما كانت الفتاة مكرهة على العمل ةلا تحتمل وضعها برأيي لما الأب والأم يزجان بأطفالهم للعمل بالبيوت وهو قاعس ينتظر آخر الشهر لماذا لا يشتغل الأب والأم معا لتحمل العبء.
في البادية تفرح بعض العائلات لولادة الطفلة لأنه حتما مستقبلها معروف ومضمون ألا وهو خدمة البيوت .
19 - تك فريد الاثنين 20 يناير 2020 - 16:40
معظم العايلات المغربية حكارة ويعتبرون الخدامة عندهم ف البيت علي انها سعاية كتسعي عليهم ف وسط الدار..
مما لا شك فيه ان هذه التصرفات اللاانسانية منعدمة عند العايلات المغربية اليهودية والمسيحية خاصة لان معتقداتهن ترتكز علي احترام الانسان وفعل الخير وبث الحب والمحبة في قلوب الناس خاصة الضعفا والبسطا وللاسف الشديد لا مجال لهذه الصفات وسط العايلات المغربية المسلمة بالاسم فقط..
20 - Human الاثنين 20 يناير 2020 - 16:45
لا حول و لا قوة إلا بالله.
يجب تقنين العمل دخل المنازل و توافقه مع مدونة الشغل.
عدد الساعات في الأ سبوع، أوقات العمل، إستخلاص المستحقات تغطية صحية و ما إلى ذلك.
من يبدو له ذلك مكلف فذلك مشكله هو.
ليس هناك من يرعى أبناءك ، خد إجازة ، لا تلدهم ، عيش مع والديك.
حياتك مقابل حياة من تريد أن تشغل
راحتك لا يجب أن تكون على حساب أدمية الأخرين.
21 - الحمد لله الاثنين 20 يناير 2020 - 17:15
اطلب من المعلقين عدم الاساءة الى احد الاطراف قبل الاستمتاع الى الطرفين
22 - فرحات الاثنين 20 يناير 2020 - 18:46
لو. وفرت السلطات المغربية الظروف الملائمة للطبقة المسحوقة لما لجأت اسرتها لبعثها للعمل في البيوت وكلنا نعلم الضغوط النفسية
لكل المغاربة فعلينا اصلاح المجتمع المغربي من القمة الى الحضيض
23 - فاطمة الاثنين 20 يناير 2020 - 20:09
لو كان هناك عدل وصرامة في مثل هذه القضايا لما تجرأت اي مشغلة أن تسلب حقوق مشغلتها
24 - امين الثلاثاء 21 يناير 2020 - 01:04
نحن في 2020 يجب منع تشغيل البنات او النساء في المنازل. يحب على ربات البيوت بالقيام باعمال بيوتهن وان ا رادوا تشغيل البنات او النساء فيجب ان يتم هدا في ايطار قانوني يحترم مقتضيات قانون الشغل و يجب الأداء بعقد العمل عند مفتشية الشغل لضمان حقوق المشغل وحقوق المشتغلة وتحديد عدد ساعات العمل أسبوعيا وتحديد سن ما فوق الثامنة عشر ومبلغ مادي معقول واعتماد سن لمزاولة هدا النوع من الأعمال وفق العقد المبروم ودالك للحد من الهدر المدرسي لدى الفتيات القاصرات وخاصة في العالم القروي حيت الفقر دون هذا فانتظروا المزيد
25 - اللاوعلم الثلاثاء 21 يناير 2020 - 07:58
البنت عندها 17 سنة يعني ليس من السهل أن تسجنها في بيت ولَو حقيقةً أرادت أن تهرب فما عليها إلا أن تفتح الباب وتمش لحال سبيلها بدون مواجهات أو عراك مع من يُشغلها ولكن أمرها غامض والله أعلم بحالتها النفسية والإجتماعية فلا تتسرعوا يا إخوان في حُكمٍ مسبق.
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.