24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | المرأة | فاطمة هندي .. مولّدة تقليدية من شفشاون تتدثّر بالخير والتطوّع

فاطمة هندي .. مولّدة تقليدية من شفشاون تتدثّر بالخير والتطوّع

فاطمة هندي .. مولّدة تقليدية من شفشاون تتدثّر بالخير والتطوّع

سيدة ذات أفضال كثيرة لم تتغيّر وإن تغيّرت الوجوه والتفاصيل.. يلزمنا بعض الوقت الطويل لنحصي الخطوات الكبيرة التي تخطوها في صمت، بين يوم وآخر وربما ساعة وأخرى، لتستقبل ببركة يديها أرواحاً قادمة إلى الحياة.

فاطمة هندي المتدثّرة ببياض الصّفاء والتطوّع (الحايك الشفشاوني الأصيل) .. أو فاطمة "الدوتشّا " كما يسمّيها البعض، لأنها سبق أن اشتغلت كمستخدمة بأحد الحمامات بمدينة شفشاون.. هي العين والقلب والطِيبة والعاطفة الجياشة والمتأهبة لعمل الخير في زمن قلّت فيه القيم والفضائل.. وزد على ذلك بلاغة اللسان والصّبر في خدمة النّاس، حيث توزّع كل هذا بالتساوي على كل من يقصدها.

لم تكن هذه السيدة البركة، ذات الـ74 عاماً، إلا قدراً إنسانيا رفع تحدّي المبادرة، بعيداً عن منطلقات الادخار وهواجس العيش ومخاوف اليومي.. بل الأمر عندها مختلفاً إلى حدّ كبير، إذ ترفض رفضاً باتاً أيّة أجرة أو تعويض عن عملها. في بداياتها الأولى والتي كانت منذ 40 سنة تقريباً كمولّدة تقليدية، تعلمت منطلقات هذا العمل بالاعتماد على النّفس وبخبرة حياتية عصامية، محمّلة بحدسها وذكائها وهما يقودانها إلى طرقات الخير.

تلك الطرقات التي قد تسافر بها، في أي فصل أو لحظة ولو في منتصف الليل، تطوّعا، إلى أمكنة داخل المدينة والإقليم أو إلى بعض المدن الأخرى المجاورة: طنجة وتطوان والعرائش ووزان، بعد أن تتهيأ بالوضوء وركعتين، لتنزل ببركتها ضيفة حذقة على النساء وهن في حرارة المخاض بما توافر لها من قدر كافٍ من الخبرة والمعلومات، مكتفية بالاشتغال بيديها وقلبها وبحاسة اللّمس وبأدوات تقليدية بسيطة ومُعقّمة، وهي تساعد الحوامل على الولادة.. أو تقدّم استشاراتها حول بعض الأمور الطارئة، ومنها التي قد تغيّر مجرى وحركات المولود داخل بطن أمّه، فتعمل على تسوية كل هذا بخبرة مُحكمة وطويلة.

تقول فاطمة التي ازدادت بقيادة تنقوب إقليم شفشاون: "أكتفي بإجراء ولادات تقليدية طبيعية، وإذا ما أحسست بأن السيدات الحوامل يحتجن للعمليات القيصرية، أقترح عليهن التوجه إلى طبيب النساء المختص للقيام بهذا العمل، نظرا لدقته". وتضيف حسب خبرتها إلى أنها تخبر النساء اللواتي على وشك الولادة بالمدد الزمنية تقريباً حين استشارتها؛ فـ"منهن من يلدن بعد ساعة أو أربع ساعة أو 12 ساعة أو 24 ساعة، حيث يكون الوقت المحدد الذي أخبرهن به هو تقريباً.. بالإضافة إلى معرفة أنواع الآلام المصاحبة والتي تختلف من سيدة إلى أخرى".

وهي تنسج خيطاً موصولا يحمل في بعده الإنساني.. وفي دلالته ومحتواه، تجارب متصلة، تفتح الحاجة فاطمة باب الحديث مجدداً: "منذ بدايتي لهذا العمل وإلى الآن، استقبلت بيديّ عن طريق التّوليد أكثر من 3000 طفل وطفلة من مدينة شفشاون وخارجها، منهم 31 من التوائم". كما تقدّم بركتها لبعض النّساء اللواتي يقصدنها جراء آلام في الظهر أو الضّلوع، فهي النّبع والبلسم الذي يقصده الجميع، حيث أضحت هذه السيدة الفاضلة، التي تقود الآخرين إلى النّهايات السعيدة، صورة أخرى من الشمائل الذّاتية، مترسّخة في وجدان الكل، تجسّد بحضورها جانباً صوفياً في ثقافة الفعل الاجتماعي والخيري.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - المزابي السبت 25 ماي 2019 - 11:16
ماشاء الله تبارك الله عليها . سيدات من اهل الجنة .
2 - المهدي السبت 25 ماي 2019 - 11:22
انها سيدة خلوقة طيبة القلب، ولا ترفض اي طلب لاي شخص توجه اليها اوقصدها ،داءما تنتظر من يطرق بابها سواء بالليل او النهار وفي اية ساعة ولا تقبل الأجر .اعانها الله على فعل الخير ،وأجرها عند الله كبير.
3 - رمضان رمضان السبت 25 ماي 2019 - 11:34
يظهر أن هذه السيدة لها أفضال عديدة على سكان اقليم شفشاون زادها الله بركة وقبولا
4 - بشير السبت 25 ماي 2019 - 11:44
جعل الله عملها هذا في ميزان حسناتها. وبارك في عمرها. في بلدتنا سيدتان كانتا مثلها(رحمة الله عليهما) أحداهما كانت مولدة ومروضة والأخرى كانت مولدةخبيرة. كانتا ذاكرتين لله تكتران من الصيام ولا تفشيان ابدا أسرارنا تتعلق بالتوليد. لا زال الخير في هذه الامة
5 - بوبكر الموساوي . إسبانيا السبت 25 ماي 2019 - 11:46
اللهم إجعل لها نور يضيئ يمينها وشِمالها وأجعل سيدة من سيداة الجنة وأغفر لها ماتقدم من ذنبها وما تأخر ، وضااعف من حسناتها يا رب العالمين
6 - ...... السبت 25 ماي 2019 - 11:47
وجه مبارك أطل علينا هذا الصباح .ملامح الخير والبر ظاهرة على هذه السيدة. حفظها الله ورعاها
7 - said el jadida السبت 25 ماي 2019 - 11:47
مما قرأت عن هذه السيدة الان يظهر أنها ممن يسعون في الأرض ولايطلبون غير الدعاء والكلمة الطيبة من أجل التقرب الى الله
8 - عكاشة أبو حفصــــــــــــة٠ السبت 25 ماي 2019 - 11:47
ذكرتني بجدتي رضوان ربي عليها . كانت مولدة مختصة وقابلة يشهد ها من طرف الجيران . عصامية وامية لم يسبق لها ان تعلمت حرف واحد . فلقد ولدت العديد من السيدات داخل منازلهن وكانت مستشارة في التوليد دقيقة في الحسابات وتحدد الشهر المخاظ . وكانت تنصح الحامل ، اما ان تتكلف هي بالتوليد داخل المنزل او تحيل الحامل على المستشفى في عهد لم تكن توجد العمليات القيصرية . كانت رحمها الله عند الاشارة في كل وقت وحين ليلا نهارا لا تقول لا ابدا لمن يطرق بابها ...
كان زمان جميل ممزوج بالمحبة والاخوة والاحترام وكانت تلقب بالجدة والام الثانية من طرف من كانت سببا في توليدهم بطريقة طبيعية بلا تدخل للمقص . الان الكل تغير وبسرعة كبيرة حتى اصبحنا نسمع ان العيادات الخاصة اصبح في صراع مع صناديق الضمان حول ما اصبح يعرف بارتفاع ارقام العمليات القيصرية .
...

اقف هنا والسلام عليكم .



















عكاشة أبو حفصــــــــــــة٠
9 - ابو البنات السبت 25 ماي 2019 - 11:50
هادو هما المغاربة ديال بصح حفظكم الله ورعاك وكتب الله افعالك في ميزان حسناتك
10 - غيور السبت 25 ماي 2019 - 11:55
أناأنحني وأقبل يدي هذه السيدة البركة الطيبة الإنسانية والتي نحن في أمس الحاجة في زمننا هذا وفي بلدنا للأخد والإقتداء بعملها الإنساني.جزاك الله خيرا سيدتي الطيبة وأطال الله في عمرك .قدوة لكل نساء المغرب وفتيات المغرب.
11 - وجه الخير السبت 25 ماي 2019 - 11:59
زادها الله خيرا على خير . ان الله يجازي المومن الذي تقضى على يديه حوائج الناس
12 - الاحسان السبت 25 ماي 2019 - 12:04
الشاون مدينة الأولياء والمتصوفة وهذه السيدة من هؤلاء متعها الله بدوام الصحة
13 - Rachid السبت 25 ماي 2019 - 12:10
النساء الدي يغير عليهم القلب الله يجعل في ميزان حسناتها وتكون قدوة لجميع المسلمين. هدو من يجب تكريمهم. مشي الشياطين
14 - أنوار اسبانيا السبت 25 ماي 2019 - 12:26
والله تأثرت عندما رأيت هذه المرأة لأني ولدت على يدها. أقول لها رمضان كريم وشكرا لك أيتها الشريفة
15 - أزغوذ السبت 25 ماي 2019 - 12:29
هذه بركة من الله و كنز من كنوز الدنيا والآخرة .سعداتها أكرمها الله ، و عرفت كيف تحافظ عليه و تصونه . لم تغريها المطامع و قنوعة بما وهبها الله . بالمقابل نجد ممرضات لهن أجر شهري ، و يطمعن في رشاوي من لا حول و لا قوة لهم ، جرهم القدر إلى المستشفى قصد العلاج و الرحمة ، طبيب يستقبل 100 شخص في اليوم ، بكلمات و فحص محدود أغلبها لا يتعدى 15 دقيقة ، مقابل 250 درهم للفرد . و رغم ذلك يلهث وراء المزيد و غير قانع . اللهم اعطينا القناعة راه كل شيء في الدنيا فان و لن يبقى إلا وجه ربك الكريم .
16 - سفيان السبت 25 ماي 2019 - 12:51
بارك الله في أفضالها على الناس ومتعها بالصحة وجعلها نموذجا يقتدى بها عند أصحاب الرشوة في المستشفيات الذين همهم جمع وسخ الدنيا
17 - الصبر السبت 25 ماي 2019 - 13:06
شوفو العيالات الهمة والحداقة والصبر كيف عاملين مشي فيكوم غير السناطح والأكل الجاهز
18 - ونعم المرأة السبت 25 ماي 2019 - 15:59
هذه الحاجة تحتاج لأكثر من تكريم. انها نموذج للمرأة المغربية المتفانية في خدمة الانسان
19 - شكرا السبت 25 ماي 2019 - 16:06
بارك الله في أعمال هذه السيدة وجعلها في ميزان الحسنات وشكرا هسبريس
20 - الغوثي السبت 25 ماي 2019 - 17:39
كانت النساء تلد في بيوتها علي يدي القابلة بدون عملية القيصرية وفي زمننا هدا ينتضرونها بالمقص لجلب المال بدون رحمة
21 - Mohamd yousri السبت 25 ماي 2019 - 19:44
والله انها سيدة فاضلة تمام الفضل انا دائما ادعوها ام الجميع وهى الجدة ايضا
آثابها الله حسن الثواب وجعل كل عملها فى ميزان حسناتها واحسن ما بين يديها
أنه قريب سميع مجيب الدعاء
وكل عام وانتم بخير
22 - Rafik el houari الأحد 26 ماي 2019 - 02:57
سلام حار مني و من امي و من عائلتي كاملة و نتمنى لك رمضان مبارك كريم بالصحة والعافية والعمر المديد والسلوان يا اعز قابلة الى قلبي
اللهم جازك خيرا كتيرا و أجرا عضيما يارب
23 - ابن فاطمة الدوتشة دزيطان الاثنين 27 ماي 2019 - 00:21
انا ممن شهد على هاته السيدة في اكثر من ولادة..
اولا هاته المرأة لم يرزقها الله الاولاد..فتركت لزوجها الحق في ان يتزوج امرأة ثانية..انجبت المرأة الثانية ستة ابناء..و فاطنة هي من قبلتها في ولاداتها،سبحان الله.

من كرامة و شجاعة هلته المرأة انها لا ترد اي شخص يأتيها طالبا المساعدة رغم انها لا تعرف من هو و لا تدري إن كان سيأخذها لامرأة تحادتاج ولادة ام لمكان موحش يعتدي عليها فيه..
كلما جاءها شهص ..تتوكل على الله و تلتحف بلحافها الابيض و تتبعه سواء اكان الوقت نهارا ام ليلا (2او 3 صباحا بعض المرات)هناك من يأتي في طلبها و ليس عنده حتى امكانية إحضار طاكسيمهع لنقلها..فتتبعه المسكينة و لا تكثرت بطول الطريق اللي ستقطعها مشيا رغم كبر سنها ..
لو تكلمت بما اعلم عنها ما كفتني صفحات و صفحات
الله يحفضها هاته المرأة الجبل الصبورة الخيرة
24 - سارة السعيدي الاثنين 27 ماي 2019 - 18:11
انا اعرفها معرفة شخصية، إنها من أطيب خلق الله
اللهم جزاك خيرا كثيرا و أجرا عظيما يا رب
25 - اعتماد السبت 08 يونيو 2019 - 00:24
ماشاء الله على حبابي فاطمة الدوشا. عشرين سنة باش شرفت على ازدياد ابنتي آية و أجدها الآن كما هي سبحان الله. الله إيباركلنا فيها وطول ربي فالعمر ديالا وخليها بركة في هذه المدينة.
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.