24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. وكالة "ناسا" تختار فوهة بركانية قديمة في المريخ (5.00)

  2. جمال الثلوج بآيت بوكماز (5.00)

  3. الشرطة الإيطالية تصادر فيلات "عصابة كازامونيكا" (5.00)

  4. "ملائكة الرحمة" تغلق أبواب المستشفيات والمراكز الصحية بالمملكة (5.00)

  5. ترامب: أمريكا ستظل "شريكا راسخا" للسعوديين (5.00)

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | "السيدة الحرّة".. هكذا حكمت ابنة الشاون تطوان في القرن الـ16

"السيدة الحرّة".. هكذا حكمت ابنة الشاون تطوان في القرن الـ16

"السيدة الحرّة".. هكذا حكمت ابنة الشاون تطوان في القرن الـ16

كانت "السيدة الحرة" تعي جيدا أنها تعيش في زمن تعد فيه ولاية المرأة للحكم شيئا غير معهود وغير مستساغ، وكانت تعلم أن مجتمعها الذي تسود فيها ثقافة ذكورية محضة لن يقبل بتقلد امرأة للحكم مهما علا شأنها. لكنها مع كل ذلك استطاعت أن تخرق هذه القاعدة الصلبة وتعتلي سدة الحكم بمدينة تطوان. فصارت مادة تاريخية خصبة للمؤرخين المغاربة والأوروبيين.

لقد عاشت السيدة الحرة في زمن كان فيه الصراع محتدما بين الوطاسيين والسعديين وكانت كل من الدولتين على طرفي نقيض، تتفقان فقط في رفض الاحتلال البرتغالي، لكن ذلك لا يوحدهما.. كل هذه الظروف السياسية استطاعت السيدة الحرة أن تسخرها لترسم طريقها بثبات نحو الحكم والشهرة.

ابنة أمير شفشاون

ولدت السيدة الحرة بمدينة شفشاون حوالي سنة 1493 م، وربيت تحت رعاية والدها الأمير علي بن موسى بن راشد، وتلقت تعليمها على يد أشهر العلماء آنذاك. وساعدها ذكائها وسرعة بديهتها على تحصيل ثقافة واسعة انعكست على تصرفاتها وتكوين شخصيتها فيما بعد.

يقول عبد الرحيم جبور في كتاب "أسرة بني راشد" :" تروي لنا الأخبار سواء البرتغالية أو الاسبانية أن هذه السيدة النبيلة كانت تتوفر على ذكاء نادر، وأخلاق سامية هيأتها لتأخذ بيدها السلطة، وذلك بسبب التعليم الذي تلقته من أشهر العلماء ورجال الدين في عصرها". فالسيدة الحرة هي ابنة امرأة اسبانية حولت اسمها إلى "لالة زهرة" بعد زواجها من أمير مدينة شفشاون علي بن راشد واعتناقها للإسلام.

عندما بلغت السيدة الحرة سن الثامنة عشر زفت إلى القائد المنظري بتطوان، في حياة والدها علي ابن راشد حوالي سنة 1510 م.. وتشير بعض المصادر التاريخية إلى أن هذا الزواج كان بمثابة تحالف متين بين إمارة شفشاون وقيادة تطوان من أجل تقوية جبهة الدفاع ضد البرتغاليين المحتلين لثغور شمال المغرب.

بزواجها من المنظري، حاكم مدينة تطوان، انتقلت السيدة الحرة من بيت والدها بشفشاون إلى حيث يحكم زوجها.. وبفضل ذكائها وثقافتها استطاعت أن تجد لها موطئ قدم في شؤون الحكم. فكان زوجها ينيبها عنه في بعض القضايا كما كانت تتولى أمور الحكم في فترات غيابه إلى أن اكتسبت تجربة في أمور الحكم والتدبير.

الزواج السياسي

بعد وفاة المنظري لم تترمل السيدة الحرة لوقت طويل.. إذ سرعان ما تزوجها السلطان أحمد الوطاسي سنة 1541، فقد كانت السيدة الحرة تحكم مدينة تطوان فقط قبل زواجها بالسلطان أحمد الوطاسي، لكن بعد زواجها به أصبحت لها علاقات حتى خارج المدينة كما يشير إلى ذلك محمد داود في " تاريخ تطوان".

من ابرز الأحداث التي تؤكد قوة شخصية السيدة الحرة وإمساكها بمقاليد الحكم ما أورده صاحب كتاب "تاريخ تطوان".. إذ وقع بينها وبين حاكم مدينة سبتة "دُون ألفونسو" البرتغالي خلاف أدى إلى قطع المواصلات بين سبتة وفاس.

لقد كان زواج السيدة الحرة بالسلطان أحمد الوطاسي ملفتا للأنظار ومثيرا للفضول ليتحدث عنه المؤرخون.. ذلك أن الطريقة التي تم بها لم تكن معهودة.. فالسلطان الوطاسي انتقل من مدينة فاس إلى تطوان في حشد كبير، ترافقه حاشيته وجيشه بعدته وعتاده، زيادة على وفد كبير من العلماء والمشايخ، كل هذا أعطى لهذا الزواج شهرة ومنحه هالة.

خلال هذه الفترة التي تزوج فيها السلطان أحمد الوطاسي بالسيدة الحرة كانت العديد من الثغور محتلة من طرف البرتغاليين، وكان في المغرب آنذاك دولتان: الوطاسيون الذين تحولوا إلى مهادنة المستعمر رغم ماضيهم في الجهاد والمقاومة، ودولة السعديين التي كانت قد ظهرت حديثا وأبدت شراسة في مقاومة العدو. هكذا كان الناس يصنفون إلى وطاسيين أو سعديين كل حسب ميوله.. وكان الوطاسيون والسعديون يتنافسون في استقطاب المدن.

في إطار حملة الاستقطاب هاته جاء زواج السلطان الوطاسي من حاكمة تطوان، بل إنه تعمد لفت الأنظار إلى هذا الزواج حتى يعلم الناس أن مدينة تطوان للوطاسيين.. خلال هذه الفترة كانت دولة الوطاسيين قد ضعفت كما أنها كانت تحارب من قبل السعديين، لذلك فقد كان السلطان أحمد الوطاسي يطمح إلى تقوية شوكته بكسب تأييد مدينة تطوان ونواحيها له، خصوصا أن السيدة الحرة كان لها صيت بين مدن الشمال.

سحب البساط

لقد سحبت السيدة الحرة البساط من عائلة المنظري بزواجها بحاكم مدينة تطوان محمد المنظري. لقد كانت المدينة تحت حكم المنظري، وبزواجه من السيدة الحرة أصبحت تنوب عنه في الحكم في فترات غيابه، وبعد وفاته تزوجت بالسلطان الوطاسي واستاثرت بحكم المدينة، ليجد آل المنظري أنفسهم خارج دائرة الحكم.

يقول محمد داود إن: "كبار الرجال من عائلة المنظري وغيرهم قد استاؤوا من أن تتولى الست الحرة حكم تطوان وهم في الوجود، فقاموا بمؤامرة لقلب حكومة هذه المرأة والاستيلاء على حكم هذه المدينة".. لقد شارك في هذه المؤامرة التي دبرها أفراد من عائلة المنظري كل من محمد الحسن المنظري حفيد حاكم تطوان وقد كان من سكان المدينة، ووالده محمد الحسن الذي كان قاطنا بمدينة فاس.

في العشرين من أكتوبر من سنة 1542 فر المنظري هاربا من السلطان أحمد الوطاسي وتوجه نحو مدينة تطوان مركز حكم السيدة الحرة.. وصلها رفقة أفراد عائلته وجماعة من الفرسان.. وبعد يومين من وصوله أعلن نفسه حاكما على المدينة، معلنا في الوقت نفسه استقلاله عن السلطان أحمد الوطاسي.

بعد ذلك طردت السيدة الحرة بعد أن استولى محمد الحسن على ممتلكاتها.. لم يكن من السهولة القيام بهذا الانقلاب على السيدة الحرة لولا مساعدة المتآمرين عليها من سكان تطوان.. كما لا يستبعد محمد داود أن يكون هذا الانقلاب بتدبير من خصوم دولة الوطاسيين.. وهكذا رسم آل المنظري نهاية حكم السيدة الحرة واستطاعوا سحب بساط الحكم من تحت أقدامها كما سبق وأن سحبته من تحت أقدامهم بزواجها من المنظري.

عاشت السيدة الحرة آخر أيامها بمدينة شفشاون ، بالقرب من أخيها الأمير محمد،و بعد موتها دُفنت في رياض الزاوية الريسونية في هذه المدينة، إذ ما يزال قبرها معروفا ومقرونا باسمها إلى اليوم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - al mahde الجمعة 15 غشت 2014 - 09:59
قصة جميلة.ولكن هذه لم تكون المرأة حرة ، هادي كانت طالبت سلطة . ألمرة الحرة هي لتي ربة الأجيال . تبرعات مع راسى, بي زوجات حرة, و شمن حرة...
2 - laila الجمعة 15 غشت 2014 - 10:33
j'ai aimé cet article, un personnage intéressant qui est cette femme!!les gens s'intéressaient au savoir!!et à l'éducation!!Maintenant c'est l'argent et la tête vide!!Cet article honore la femme marocaine
3 - Tanger الجمعة 15 غشت 2014 - 11:36
سقوط غرناطة في ( 3 يناير من عام 1491 ميلادية) وولدت هاته السيدة الحرة بمدينة شفشاون سنتين بعد السقوط 1943 ميلادية اي بعد المقولة العربية المشهورة \"إبك مثل النساء ملكاً مضاعاً لم تحافظ عليه مثل الرجال\" ، والتي قالتها عائشة ام ابو عبدالله الصغير اخر ملوك غرناطة قبل ان تسقط نهائيآ في يد فرديناند وينهي حكم المسلميين فيها، هي مقولة موجهه اليوم بصورة مباشرة لعمر البشير وحزبه الفاسد واعضاء بطانته النتنة علي ضياع الجنوب وخراب الشمال.

ابو عبدالله الصغير اخر ملوك غرناطة مات يسعى الناس واولاده مشردون في فاس ولا يملك دينارا.

التاريخ يحكي : ان زمن الوطاسيين بعد سقوط الاندلس هو اضعف مرحلة تارخية عرفها المغرب.

وكانت حروب العصابات والفوضى تعم شمال المغرب.

ولايمكن ان يفتخر مغربي بهاته اللحظة التاريخية ويذكر ان شفشاون كانت تنعم بالاستقرار.

اللهم انصر الاسلام والمسلمين ولاتقهرهم باعداء الله من اليهود والنصارى والمشركيين.

السيدة زينب بنت إسحاق النفزاوية زوجة يوسف بن تاشفيين ارفع درجة في التاريخ من السيدة الحرة التي في زمانها تالم المغرب وعانى .

الست الحرة كانت لها عناية بالتجارة الرقيق
4 - علي الجمعة 15 غشت 2014 - 12:03
اي يحكم تتحدتون عنه السيدة تزوجت حكاما في داك الزمن
5 - Mechbal الجمعة 15 غشت 2014 - 13:22
السيدة الحرة في تطوان تزوجت رجال : سلطان فاس أحمد الوطاسي , بالقائد المنظري حاكم تطوان.
التاريخ يكتب ايضا ان موزة زوجة امير قطر امراة حرة و كانت وكانت وكانت...

حكم الوطاسي كله خيانات وولاء للمستعمر : عام 1497م قام ثلاثة من شيوخ القبائل يعلنون ولائهم للسلطان البرتغالي ويتعهدون بتيسير بناء قلعة برتغالية ويبدون استعدادهم لتقديم اثني عشر من أبناء أشرافهم كرهائن للبرتغال حتى يتم إقامة القلعة ولضمان استتباب الأمن للبرتغاليين. (كتاب المغرب العربي الكبير للاستاذ د. تركي بن عجلان الحارثي).

اطلب من الله العلي القدير ان لا يردنا الى تاريخ الوطاسي حيث عاشت هاته السيدة.

وخوفا من الخيانة بدأ السلطان حملة تطهيرية. اي قتل كل من سولت له نفسه بالنقد الحاكم, يشنق. وهذا ما دفع الكثير يوالي خيانة حكام الاسبان والبرتغال.

وكل مؤرخون الاسبان والبرتغال يصفون هاته السيدة بالذكاء وكل جل مؤرخون المغرب يسرعون في وصفها للمئاسي التي عاشها المغرب انذاك.

ولايظن احد ان الاسبان كانوا يوما اصدقاءا للمغاربة. بل حروب دامية لم تتوقف وحقد عميق.

وهناك طبعا من يفضل من الخونة حكم الاسبان والبرتغال عن حكم المغرب .
6 - لمبرقق الجمعة 15 غشت 2014 - 14:37
عن اي ذكاء تتحدثون..? ذكاء المرأة في غنجها و تدللها و تمنعها فقط..كما سردتم , فالمرأة تزوجت حكاما ليس الا...و نحن نعلم الجمال الاسباني واش ادير ..اخطيونا من قصص الامير الصغير و السلحفاة..
7 - Anonyme الجمعة 15 غشت 2014 - 15:19
Belle remarque, vous pouvez le dire.
8 - تازي الجمعة 15 غشت 2014 - 15:41
وكذلك اهلك الصليبيون الدولة العثمانية عندما تزوج سليمان القانوني بيهودية سباها فاحبها لدرجة الهيام ..ما ان تمكنت من قلبه حتى مكرت وكادت لاقربائه الاوفياء فقتل اخاه و رؤساء جيشه الاوفياء لتصبح الامبراطورية العظمى رجل مريض ...هذا يؤكد ضعف العربي امام الفروج يرى فيها فرجا من كبته و يصبح بها فرجة للعاقلين
9 - agrawli الجمعة 15 غشت 2014 - 16:15
CE n' est pas vraix se son des monsenges de l 'histoires au maroc cette femme est nee en espagne s appele aicha hora son fils c est bo abdille c est le dernier gouverneur misulman a' granada- andalucia /regarde le programme deducation ofecial español dans les ecoles primaires / la historia d el rey moro boabdel y su madre aicha hora. quand les critiens chassent les musilments de l espagne n a pas lutter commence a pleurer et voyage avec sa mere et mr mandri et d autre a tetouan , tetouan etait un village alors mandri s' instale a tetouan et aicha hora s' instale a' chaoun et commencent a' construirent leurs residences
10 - andalousse الجمعة 15 غشت 2014 - 16:34
Parmi les femmes qui avaient contribué á l évolution de la société marocaine au 19e siécle se trouve La chérifa d ouazzane. Cette femme exceptionnelle qui a été plusieurs fois décorée, a remplit avec succés les résponsabilités sociales et politiques d une chérifa.
11 - محمد الجمعة 15 غشت 2014 - 17:34
السيدة الحرة كانت إسبانية؟ لم يكن اسم "إسبانيا" موجودا آنذاك، أنصحك بإعادة قراءة التاريخ مجددا !
12 - تطواني الجمعة 15 غشت 2014 - 17:37
كانت امراة عظيمة و لعبت ادوار عظيمة في تاريخ تطوان كل التقدير لهذه السيدة و الملكة رغم اصلها الاسباني اختارت تطوان لكي تصد هجمات البرتغال
13 - ppppp الجمعة 15 غشت 2014 - 17:58
tetuan ha tenido un historia gloriosa una mujer governando nuestra cuidad es algo que no era en comun en marruecos
14 - انطوان الجمعة 15 غشت 2014 - 19:27
تاثر سكان الشمال بالحضارة الاسبانية و تزاوجم بالاسبان اعطانا ملوكا من اصول اسبانية في الشمال كالسيدة الحرة لهذا يعتقد معظم الشماليين انهم اسبان
15 - mohammed.sahi الجمعة 15 غشت 2014 - 19:38
cette periode etait la mauvaise periode du declin des arabes de l andalousse'd une part et l apparition de deux dynasties au maroc .a savoir les ouattassides et les saidiyine de l autre.d un autre coté,les potugais voulaient coloniser le nord du maroc et leur richesses.donc comment pouvez vous justifier un tel chef qui aurait le seul but est d unifier les rangs des marocain qurtout au nord.
16 - امين الجمعة 15 غشت 2014 - 21:34
كان قديما ملكة عظيمة في المغرب اسمها الملكة تينهنان ابحثوا عنها وكذلك الملكة المقاومة للرومان للاتمسمانت
17 - Taaounia الجمعة 15 غشت 2014 - 22:20
كيف تكون حرة في مغرب يعيش حضيضه, فالملك الوطاسي لم يزد المغرب الا خزيا وبلاءا.

مقال لا يظهر قوة المغرب بثاثا بل يخدم الاسبان فقط.

لم اتمن يوما في ملك الوطاسيين حتى ابهر بغباء زمانهم , الحمد لله على اليوم , رغم تحقير الاسبان لنا .
18 - maghribi الجمعة 15 غشت 2014 - 23:18
السيدة الحرة في تطوان تزوجت رجال : سلطان فاس أحمد الوطاسي , بالقائد المنظري حاكم تطوان.
التاريخ يكتب ايضا ان موزة زوجة امير قطر امراة حرة و كانت وكانت وكانت...

حكم الوطاسي كله خيانات وولاء للمستعمر : عام 1497م قام ثلاثة من شيوخ القبائل يعلنون ولائهم للسلطان البرتغالي ويتعهدون بتيسير بناء قلعة برتغالية ويبدون استعدادهم لتقديم اثني عشر من أبناء أشرافهم كرهائن للبرتغال حتى يتم إقامة القلعة ولضمان استتباب الأمن للبرتغاليين. (كتاب المغرب العربي الكبير للاستاذ د. تركي بن عجلان الحارثي).

اطلب من الله العلي القدير ان لا يردنا الى تاريخ الوطاسي حيث عاشت هاته السيدة.

وخوفا من الخيانة بدأ السلطان حملة تطهيرية. اي قتل كل من سولت له نفسه بالنقد الحاكم, يشنق. وهذا ما دفع الكثير يوالي خيانة حكام الاسبان والبرتغال.

وكل مؤرخون الاسبان والبرتغال يصفون هاته السيدة بالذكاء وكل جل مؤرخون المغرب يسرعون في وصفها للمئاسي التي عاشها المغرب انذاك.

ولايظن احد ان الاسبان كانوا يوما اصدقاءا للمغاربة. بل حروب دامية لم تتوقف وحقد عميق.

وهناك طبعا من يفضل من الخونة حكم الاسبان والبرتغال عن حكم المغرب .
19 - BRAHIM الخميس 21 غشت 2014 - 02:21
l histoire est une science,et la science est fait pour expliquer et non poUr juger,CETTE FEMME DE NOM AL7ORRA,A VIVAIT DES CIRCONSTANCES,ET LE CONFLIT ENTRE LES OUTTASSIDES ET LESSAIDIYINES,A ETAIT ECLATE A CAUSE DE L EQUILIBRE DES POUVOIRES.MERCI BIEN
20 - حيضر حسن السبت 23 غشت 2014 - 16:10
موضوع جميل
حكايه تصلح لفيلم سينماائي
هل من مجيب؟
 
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

التعليقات مغلقة على هذا المقال