24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | عندما أفرغ "موغا" قرى مغربية من الرجال للعمل في مناجم فرنسية

عندما أفرغ "موغا" قرى مغربية من الرجال للعمل في مناجم فرنسية

عندما أفرغ "موغا" قرى مغربية من الرجال للعمل في مناجم فرنسية

كثيرة هي الأشعار التي ذكرت "مُوغَا" في أهازيج النساء في الجنوب الشرقي، ولعل الأمر كذلك في سوس. وموغا فيليكس (Félix Mora) لم يكن سوى ضابطا عسكريا في مكتب الشؤون الأهلية بكلميم زمن الاستعمار، ثم مشرفا على استقدام العمال من جنوب المغرب نحو شمال فرنسا للعمل في المناجم والمعامل.

تقول شاعرة بأنه "أفرغ القرى من الرجال"، وأخرى تغدق عليه اللعنات وتتمنى له سوء العاقبة بعد أن أبعد حبيبها عنها وقطع به البحر نحو البلاد البعيدة. وهي تحسب في شعرها الذين اختارهم موغا بأنهم من الأموات، ولم تجد شاعرة من نواحي ورززات سوى موغا فيليكس لتهجو به شابا تقدم لخطبتها، فتنتقص من قيمته ورجولته، وهي تصفه بأنه من الذين تخلص منهم موغا فيليكس، "مَامِيتْصْلْحْ القلدة نْك ولاَ الهِيبِّي نْك هَانَاوْدْ مُوغَا وْرْكْنْ إِيرِي"، أي ما معناه، "ما جدوى قامتك وتسريحة شعرك فحتى موغا لا يرغب في خدماتك".

لكن الذين اختارهم موغى منذ ما يقرب نصف قرن، تغيرت أحوالهم، وكثير من أبنائهم اندمج في البلدان الأوروبية، وأنجب أبناء هناك، منهم من تقلد المسؤولية في بلاد الاستقبال، ومنهم من انغلق على نفسه، وبقي جسدا فرنسيا بروح مغربية، وكثير من أبناء المهاجرين تسلقوا جبل النجاح نحو القمة.

66 ألف مغربي

أشرف موغى فيليكس على تشغيل 66 ألف شاب من الجنوب المغربي، من ورززات (قبل أن تتفرع إلى ورززات وزاكورة وتنغير)، ومن تزنيت وكلميم وتافراوت وأكادير ونواحيه. وكي يختار هذا العدد للعمل في مناجم الفحم بشمال فرنسا، فقد التقى موغا مليون شاب مرشح للهجرة، وانتقى منهم 66 ألفا بين فترة 1956 و1970، بحسب ما أفاد به في شريط وثائقي، عن عودته إلى ورززات للقاء بعض الذين أشرف على تشغيلهم في المناجم الأوروبية بعد عودتهم.

طابع على الصدر

يشرف موغا فيليكس بشكل شخصي على طابور الراغبين في العمل في المناجم الفرنسية، كما تكون السلطات المحلية، من مقدمين وشيوخ، حاضرة لفرض النظام، نظرا للأعداد الهائلة من الحالمين بالفردوس الأوروبي، كما أن السلطات المحلية كانت تقوم ذلك الوقت بتحديد هوية الشبان الرحل، الذين لا يملكون أية وثيقة تثبتُ هويتهم، كما لا يتوفر آباؤهم على كناش للحالة المدنية، ولا عقد زواج، مما يحتم ضرورة تدخل الشيوخ لتحديد هوية المرشح، وإعطاء اسمه والتأكيد على أصوله وأهله.

يتم اختيار المقبولين بناءً على البنية الجسمانية القوية، كأن يزن 50 كيلوغراما على الأقل، وأن يكون عمره بين 20 و30 سنة، وأن يتمتع ببصر جيد، ويتم التأشير على صدر المقبولين بطابع أخضر، فيما يؤشّرُ على المرفوضين بطابع أحمر، لتسهيل التعرف عليه إذا ما تحايل ورغب في التسجيل مرة أخرى.

معاناة

"أذكر أننا اجتمعنا في بومالن في الستينيات ليختار موغا العمال، كان العدد كبيرا، فقد جاء جميع الشبان من كل النواحي، من قلعة مكونة وصاغرو ودادس وتنغير والمناطق المجاورة، وكان هناك تدافع وتعنيف من طرف المخازنية، وتم تعريتنا ليختار موغا القوي والأصلح للعمل"، يقول الحاج لحسن من صاغرو لهسبريس، وهو الذي عاد ليستقر بالمغرب بعد أن قضى ثلاثين سنة في العمل بين فرنسا وهولاندا.

ويزيد الحاج لحسن متحدثا عن تجربته مع موغا فيليكس بعد أن كان ضمن الذين اختارهم ببومالن دادس، بإقليم تنغير حاليا، قائلا: "يتفحص العضلات، والأسنان والعينين، تماما كما يفعل من يريد شراء شاة في سوق الأغنام، وهذا ما شعرنا به ذلك الوقت، وشعر به أصدقائي، لكن الخيبة تكون كبيرة بالنسبة للذين لم يخترهم بعد كل تلك المعاناة والصبر". ثم يردف: "بعد ذلك تنقلنا نحو أكادير على نفقتنا، لاستكمال الاجراءَات الطبية والادارية، ثم ذهبنا إلى الدار البيضاء، كانت ذكريات مريرة، لكن كل ذلك لم يذهب سدى".

تغيرات

في كل قرية من قرى الجنوب الشرقي، لا بد أن تجد شخصا أو اثنين من الذين اختارهم موغا فيليكس للعمل في المناجم، بعضهم لم يستحمل ظروف العمل والبعد عن الأهل، وقرر العودة إلى المغرب، وبعضهم بقي هناك اشتغل في المناجم أو في معامل أخرى، وكثير ترك فرنسا في اتجاه دول أخرى، إلا أن وضعية هؤلاء المهاجرين وعوائلهم تحسنت كثيرا مقارنة بالذين لم يسعفهم الحظ في الهجرة، أو الذين لم يرغبوا في الهجرة أصلا.

"ذهب والدي مع الذين اختارهم موغا، وتركنا في القرية، أمي تحكي لي دوما عن معاناتها في السنوات الأولى، حيث تركها والدي، ويقضي عيد الأضحى بفرنسا ونحن نقضيه بالمغرب. كنت صغيرا لا أذكر أشياء كثيرة، لكن أمي تقول لي بأنها عاشت كأرملة، لكن مع مرور السنوات، نجح في إلحاقنا به، وهناك ولدت أنا أبنائي، أشعر بأنني محظوظ، والشيء نفسه بالنسبة لأبنائي".

"فئة كسولة"

من جهته، قال عبد الرحمان عمار، باحث في قضايا الهجرة والاندماج بألمانيا، في تصريح لهسبريس، إن موغا فيليكس "ساهم في زلزلة البنيات الاجتماعية للقبائل، والكثير من العائلات الفقيرة تسلقت مراتب السلم الاجتماعي، وبسببه تم فك الارتباط بالحقول كمصدر أساسي للرزق، وزحف الإسمنت على القصبات التقليدية؛ لأن بيوت الإسمنت صارت رمزا للغنى المادي".

وأضاف عمار المقيم بألمانيا أنه "بسبب موغا أيضا تفككت الكثير من الأسر وحرم الكثير من الأبناء من آبائهم بعد أن تركوهم في سن كانوا فيه بحاجة إلى القرب منهم. كما تعودت الكثير من النساء على القيام بدور الأب والأم في الآن ذاته. وبسبب موغا ظهرت فئة كسولة تعودت على الاعتماد على الحوالات المالية بالعملة الصعبة من الأب أو الأخ أو العم في أوروبا".

جيل اليوم وجيل موغا

وجوابا على سؤال هسبريس بخصوص الفرق بين الجيل الحالي من المهاجرين وجيل موغا فيليكس، قال عمار: "جيل موغا كانت ظروف عمله قاسية جدا ولم يكن يشترط كثيراً، وكان يدخر كل سنْتٍ من أجل الأقارب في الوطن. كان جيل موغا يعيش في الغرب بالجسد فقط أما عقله فكان طول الوقت في المغرب. أما الجيل الجديد، فبالإضافة إلى أنه يتضمن فئة متعلمة ومثقفة درست في المغرب أو أوروبا أو تعلمت مهنا معينة، فإن فيه أيضا فئة تسعى إلى الربح السريع والسهل، بدليل امتهان الكثيرين لتجارة المخدرات".

وأوضح المتحدث أن "الجيل الجديد جيل أناني نوعا ما، ويسعى إلى التحرر من ضغط الأسرة قدر الإمكان، وصار شراء سيارة فارهة أولى من بناء بيت أو شقة. جيل اختار الهجرة بطريقة قانونية أو غير قانونية، لكنه يصر على إسماع صوته وعلى الاحتجاج. هذا الاندفاع قاد الكثيرين إلى الجريمة أو التطرف الديني".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (62)

1 - gogogaga الخميس 10 غشت 2017 - 16:23
فينهوا هاط موغا يعتق لينا الشباب المغربي ويهجرو لفرنسا اتمنى عودة موغا لينقضنا من الضياع
2 - moha الخميس 10 غشت 2017 - 16:25
على الأقل ضمنو لأبنائهم و أحفادهم الدراسة و المعيشة الجيدة و تقاعد مريح
3 - simple opinion الخميس 10 غشت 2017 - 16:27
في تلك الفترة كانت هناك فرص عديدة بالنسبة لطالبي الشغل ولا سيما في بلاد المهجر بءربا عامة بينما في الوقت الراهن انمحئ كل شيء وتقلصت كل فرص الشغل بالنسبة للعاطلين نظرا للنمو الدمغرافي المتزايد سنة بعد اخرئ :( الا ليت الشباب يعود يوما فاخبره بما فعل المشيب )..........................................!
4 - حقد الخميس 10 غشت 2017 - 16:27
كن بق مغا كن خوين لبلاد شحال هدا لعيان فلمشو اندوا تقاعد ب 3000درهم اهن مخزني خرج ب 1000درهم .
رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ
5 - أخصاصي الخميس 10 غشت 2017 - 16:29
فعلا موغا قام بتغيير أحوال العديد من العائلات .. عائلتي كلها تم استقطابها من طرف موغا للعمل في فرنسا في المناجم او الانفاق او اصلاح ما دمره هتلر في الحرب العالمية التانية ، الاستعمار الفرنسي كان فال خير على مناطق احتلاله عكس الاسباني ... موغا يعمل كقاضي ويبني الطرقات ومخازن المياه وتطوير الفلاحة ... بعد 40 سنة من العمل في فرنسا يحكي لي جدي هناك قانون لحماية العمالة الاجنبية و التغطية الصحية ، ولا أثر للعبودية و الاستغلال حتى من طرف الاحتلال .. رحم الله موغا .. عادل بمعنى الكلمة
6 - ما نعرف الخميس 10 غشت 2017 - 16:34
فرنسا تبنات على ظهور العرب والمسلمين واستغلات خيراتهم الى آخر رمق من المغرب الى مصر ...

لكن فرنسا لا تدكر في كتب التاريخ الا اللي بغات ... كتكتب في التاريخ أن العرب المسلمين أميين جهلة وفرنسا دارت فيهم خير حيث خرجاتهم من الظلمات الى الأنوار ...

مؤخرا كتبت في تعليق أن العرب المسلمين في شمال افريقيا حرروا فرنسا من الألمان بمياعدة الحلفاؤ ... فانهالت علي اجابات فرنيين كنديين ( من قال لك هدا ... أين وجدت هدا ... )

العرب المسلمين ضحية ... يخدمون العالم لكن العالم لا يدكر عنهم الا الخايبة

وهدا نتيجة التشويه الإعلامي أنه كلما دكرت عربي مسلم سيتبادر الى دهنهم ( ارهابي همجي )
7 - Acha3b الخميس 10 غشت 2017 - 16:42
يا ليت موغا فيليكس يعود يوما ما
8 - محمد حدور الخميس 10 غشت 2017 - 16:44
ابعدهم موغا عن موطنهم وابعدهم ابناؤهم عن اقاربهم
9 - عاطل الخميس 10 غشت 2017 - 16:52
مصاب كون يجي موغا دابا فـ 2017

يهزنا من هاد البلاد
10 - سمير الخميس 10 غشت 2017 - 16:55
شكرا على هذا المقال، موغا لعب دورا كبيرا في خلخلة البناء الاجتماعي الذي كان سائدا في الجنوب الشرقي. لان الهجرة مكنت الفئات المحرومة من امتلاك الاراضي وتحقيق الترقي الاجتماعي..
لكن، موضوع موغا الذي كاد ينقلت من تاريخ الجنوب الشرقي. يحتاج لمزيد من الابحاث والتدقيقات فيما يخص اعداد المهاجرين ومناطقهم...
11 - ghi dayz الخميس 10 غشت 2017 - 17:09
بالصورة ارى رعاية صحية ومستشفى افضل مما هو موجود حاليا هههه رغم ان الصورة بالابيض والاسود
12 - ايت الخميس 10 غشت 2017 - 17:21
التعليق 6 اغلبهم امازيغ ..اخدهم موغا الى مناجم فرنسا منهم من مات تحت الارض ومنهم من تغيرت احواله ماديا ومنهم من عاش وابناؤه هناك ولهم قصص كثيرة وكيف دهبوا وكيف شدهم الحنين وكيف كانوا يعملون تحت الارض ليست نكتة ان احدهم طلب من فقهاء ان يرفعوا اكفهم للدعاء لابوه الثاني فاستغربوا هل لك ابان قال ابي الثاني موغا الله يرحمه حيا او ميتا لولاه لكنت الان اكل التىراب .رحم الله موغا والشكر الجزيل لفرنسا نعرف قدر ديمقراطيتها ومن اموالها كبرنا
13 - جرائم المافيا المغربية الخميس 10 غشت 2017 - 17:27
موغا بفضل إنقاذه لعدد كبير من العائلات لا يزال يعيش بيننا إلى اليوم رغم كل مافعله من قهر وتعذيب للنساء والرجال بينما كان من المفترض أن المغرب بعد استقلاله أن يكون قادرا على تشغيل أبناءه وبناء قدراته على يد شبابه لكن مع كامل الأسف الشديد ضاع الشباب والمغرب ككل بسبب أناس نحسبهم منا استغلوا أمية أغلبية الشعب المغربي وفعالوا فينا ملام يفعله الاستعمار الفرنسي أو الإسباني فينا من تدمير أحلام شعب بأكمله من أجل جمع ثروات البلاد في بنوك سويسرا وأمريكا الجنوبية اما الفقر فمازلنا فيه إلى اليوم ومنطقة ورزازات وزكوراة لا زالت كما تركتها فرنسا والطريق الوحيد أدخلت عليه بعض الطرقيعات والقناطر لا تزال شاهدة على إتقان العمل ايام موغا والله نسأل أن يدمر كل من كان السبب في افقار هذا الشعب ونهب أمواله ونسأل الله أن يرينا فيهم يوما أسودا يارب العالمين اللهم نسألك باسمك الذي إذ دعيت به أجبت اللهم ان هولاء المسوالين عندنا قد طغوا في الأرض فارينا فيهم يوما أسودا يارب
14 - عبد الرحمان الخميس 10 غشت 2017 - 17:28
إلى الذين يريدون عودة موغا. هل انتم مستعدون للعمل في ضروف الناس الذين ذهبوا في عهد موغا الذي كان بمثابة التجنيد الإجباري آنذاك. لا أظن أن سواعدكم قوية كما تظنون. وانتم كبرتم في سلهام ابيكم. فمن شب على شيء شاب عليه والسلام مع كافة احتراماتي للشباب الطموح
15 - Elbouhali الخميس 10 غشت 2017 - 17:40
اه لو كان المغرب في تلك السنوات استغل شباب الجنوب لرايتنا مثل اليابان ولكن استنزف خير شباب الجنوب المهم افتخر امام الفرنسيين بأن بلادهم بنيت على أيدي مغاربة اقوياء،والله عملت مع اثنين من رجال زاكورة ونعم الاثبات في العمل
16 - كونيتو الخميس 10 غشت 2017 - 17:49
فرص الشغل موجودة في المغرب لدرجة التخمة ولكن باغيين موضفين .مستخدمين. عمال.يكون يهز البردعة والشواري وحادر راسو وضهرو باش يركبو اعليه الدراري.
17 - amona الخميس 10 غشت 2017 - 17:51
إنه من بينهم الدين اختارهم موغا مات بعد التقاعد مباشرة بمرض ليس له اسم ولا دوا بسبب عمله في المناجم بفرنسا معانات الم غربة انه ابي رحمك الله يامن ضحيت كثيرا
18 - المغرب الكبير الخميس 10 غشت 2017 - 17:57
السلام علبكم ورحمة الله
بسبب الحرمان المادي..الذي يعاني منه المغاربة قاطبة لشح المصادر الطبيعية..من بترول وغاز .كانت الطريقة الوحيدة لبعض الاسر ..ان تحسن من ظروف العيش هو ان تولي وجهها شطر الغرب الاوروبي بل وازدادت. في السنين الأخيرة..واتخدت أشكالا مأساوية..غرق الشباب في بحر المتوسط..او وصولهم إلى الضفة الأخرى. وارجاعهم ثانية ..مما زاد الطينة بلة تكدس الثروات في يد فئة قليلة من الناس هم من الا شراف وعلية القوم ..دماءهم النقية الزكية بررت لهم كل استغلال واستخفاف بالناس وتركوا للمغاربة الصراع ..والحنق والحقد..البوهم على بعض هذا امازيغي..اصلي هذا عروبي غازي ..هذا عربي وافد..وزيد وزيد في حين أن هذه ليست هي المشكلة بل المشكلة..كيف توزع الثروات بعدل وانصاف على كل المغاربة بغض النظر عن لونهم واصلهم..انتهجوا سياسة فرق تسد.حتى مل المغربي هذا الوطن الغالي الجميل..الذي هو للعرب كما للامازيغ وطن الأجداد..يجب علينا كمغاربة كشعب أن نكون في مستوى الوعي ..وان نعلم أن العدو الحقيقي للشعب هو الذي يرغمهم على ترك أوطانهم...لقد تعلم المغاربة في المهجر..إنهم أموات أحياء بين البشر فالوطن لا يعوض بذهبالارض
19 - المجيب الخميس 10 غشت 2017 - 18:04
الكثير من الامريكان السود يصرحون انهم محظوظون بتواجدهم في الولايات المتحدة متناسين ان اجدادهم جلبوا في اطار نظام العبودية.نفس الشيئ بالنسبة لبعض المغاربة الذين يعتبرون انفسهم محظوظين لتواجدهم في اوروبا رغم ما فعله نظام موغا بأبائهم !! واليوم لا اعتقد ان الامور تبدلت: من قبل كان اختيار المرشح للهجرة يتم على اساس المادة الحمراء( العضلات) واليوم فان اختيار المرشح يكون على اساس المادة الرمادية( القشرة الدماغية).من قبل كان المقبول يطبع بالحبر الاخضر على صدره العاري.اما اليوم فالمقبول يؤشرون له على صدر جوازه الاخضر. ومن اجل ذلك تجد طوابير واقفة صيفا وشتاء امام السفارات الغربية، فاللون الاخضر هو رمز الامل في عرفنا.
20 - كلمة حق الخميس 10 غشت 2017 - 18:12
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. فعلا السي موغا قام بخير كبير هدا ليس استغلال للبشر في دلك العهد كان المغاربة في القرى جلهم امييون لا عمل لهم يعيشون في المغرب غير النافع. انضرو كيف أصبحوا بعد ما جنو كلهم اصبحو ميسورين أو حتى من كبار رجال الأعمال و انا أعرفهم .كانت أبواب أوربا مفتوحة و الخدمة موجودة لم تكون انداك لا فيزا ولهم يحزنون لكن حلم المغاربة تبخر حين جاء وزير اليصري و صعب على المغاربة تسليم جواز السفر كأنه جواز لدخول الجنة و حرم على الشباب المغربي كثير من الفرص استغلت من طرف الأشقاء تونس و الجزائر. و لما فرضت الفزا من طرف اروبا. أفرج سيدهم البصري على تسليم الجوازات. الدي سمي انداك باسبور حدو طنجة. الجالية المغربية هي أول مصدر للعملة قبل الصادرات .
21 - محقور الخميس 10 غشت 2017 - 18:26
اه لو يعود زمنك يا موكا دات يوم
22 - حقنة تنويم الخميس 10 غشت 2017 - 18:29
حاليا يوجد موغا داعش وموغا القاعدة وفي المستقبل القريب سيكن هنالك موغا سوريا وموغا العراق وموغا ليبيا وموغات من كل الدول العربية
23 - بن عمر الخميس 10 غشت 2017 - 18:36
كل زمان وله موغا خاص به ، عرفه من عرفه وجهله من جهله . في فرنسا كان العامل عندما يجد صعوبة في المناجم يمكنه البحث عن عمل اخر وتجديد الإقامة اما ألمانيا النازية فهي الدولة الوحيدة التي لايجوز للعامل في الشربون ان يغير ه بعمل اخر . كما يقولون : جبناك للغار تبقى في الغار . تحية لهاذا الجيل الذي عانى من اجل لقمة العيش وكابد واجتهد كذلك في بناء المساجد .
24 - hammouda lfezzioui الخميس 10 غشت 2017 - 18:36
شاهدوا القنوات الفرنسية و البرامج الوثائقية التي تبثها عنهم وتحت مسمى اصبح معروفا حتى عند الفرنسيين '' les chibanis'' .بمعنى الشيبانيين.
ابحثوا عن من لم يحصل عن الجنسية الفرنسية منهم وافتحوا لهم ابواب جريدتكم ليرووا لكم ماءساتهم بسبب القوانين المجفة والتي حرمتهم من قضاء اخر ايامهم في وطنهم .يفرضون عليهم الا يقضوا اكثر من 6 اشهر في السنة بالمغرب .فيما من حصل منهم على الجنسية فهم يستمتعون بتقاعدهم المريح والذي قد يفوق 15.000 درهم حسب سنوات العمل والمهنة ووو

اتفق مع ما جاء في المقال100% ,وهناك افلام انتجت في سوس عن ظاهرة موغا.
في منطقتي من هجرهم موغا كانوا من الفقراء ,لا يملكون اراضي فلاحية ...
لكن في بضعة سنين انقلب كل شيء ,اصبحوا هم من يملكون اجود الضيعات الفلاحية ...كل من يريد ان يبيع ارضه يشتريه منهم من هجرهم موغا..
25 - مول البونج الخميس 10 غشت 2017 - 18:40
هدو هما الرجال لي بناو سوس اروجوها..
26 - Ait Bensaid الخميس 10 غشت 2017 - 18:45
L'operation Mogha est faite avec la benediction des autorites de cette periode dans le but de vider les monde rural de la jeunesse du sud marocain qui representait un grand danger pour le systeme politique ,Operation de nettoyage pure et simple .
27 - Citoyen de boumalne dades الخميس 10 غشت 2017 - 18:46
كنت نقرا ف 3AS فسنة 1968 ملي عرفنا ان موغا جا لبومالن دادس كيسجل في البشر خرجنا من القسم انا و5تلاميد اخرين ومشينا قدام لبيرو تم ذخلت بالقوة انا واحد السيد من ايت سدرات تم قدمنا لموغا كان نبان ليه بحال الا عندي 20عام وسجلنا وعندي داك الوقت 17ووذاك السيد من ايت سدرات تفراز ومن داك الوقت مشيت الى فرنسا وخدمت ف LES MINES DE CHARBONحثى 1970هربت ال هولندا ومازل تم.
28 - lahcen الخميس 10 غشت 2017 - 19:06
Mineurs marocains : du sud du Maroc au nord de la France
29 - DADES-SAGHRO الخميس 10 غشت 2017 - 19:08
Entre 1964 et 1973 ; Félix Mora venait chaque année a Boumalne Dades pour sélectionner les jeunes de la région musclés et robustes et les ramenait vers la France et remplir le manque de la main d'oeuvre la ba en france;a cause de ça les collégiens quittent leurs classes pour qu'ils aillent a la france;le collége de boumalne dades seul collége de la region avait subit une diminution en effectif,tout le monde va quitter ;dans ces moments les murs de college étaient plein de graffiti comme "mora mort" et mora ne reviendra jamais" le collége est orphélin ect ......
30 - احمد الخميس 10 غشت 2017 - 19:08
سؤال
لماذا توجه موغا للجنوب و الشرقي و سوس بالظبط دون باقي المناطق، و نجد نفس الشئ في الجزائر ان المنطقة التي اخذ منها المهاجرون هي القبايل.
31 - babacool الخميس 10 غشت 2017 - 19:11
معاناة العمال المهاجرين مع الهجرة تناولها الطاهر بن جلون في كتابه اقصى درجات الوحدة لكن تحدث فيه عن العمال الحضريين في مصانع ضواحي باريس خاصة ان تلك الايام لم تسمح فرنسا بالتجمع العاءلي وحتى الاؤجور كانت متدنية قبل مجيء فرانسوا ميتيرن اما وضعية عمال المناجم في شمال فرنسا -ليل مثلا-واغلبهم جمعهم موغا كانت اوضاعهم اكثر سوءا
32 - Salama الخميس 10 غشت 2017 - 19:25
الى رقم 31
نعم سيدي هذا هو السؤال
واظن ببساطة لكي تتم فرنسا تطبيق الضهير البربري وتنشر الطائفية من أوسع الأبواب وتسود الى الأبد فكريا ودينيا
والسلام على من قرا التاريخ وفهمه
33 - براهيم الخميس 10 غشت 2017 - 19:30
رحم الله سي موغا، بفضله تخلص سكان البوادي من القمل.
34 - لبهوج 3بجوج الخميس 10 غشت 2017 - 19:51
شاهدوا فيلم جيرمنال. لاميل زولا وسترون ماعانى العمال في هده المناجم من امراض فتاكة ومقالب يلله بدات عندنا
35 - basma الخميس 10 غشت 2017 - 20:27
الأوروبي، كما أن السلطات المحلية كانت تقوم ذلك الوقت بتحديد هوية الشبان الرحل، الذين لا يملكون أية وثيقة تثبتُ هويتهم، كما لا يتوفر آباؤهم على كناش للحالة المدنية، ولا عقد زواج، مما يحتم ضرورة تدخل الشيوخ لتحديد هوية المرشح، وإعطاء اسمه والتأكيد على أصوله وأهله.
en 1956 les marocains n avait ni gouvernement ni etat ni rien
le premier etat ete faite etat civile pour le people et faite ds les annee 60
le people marocain et purement tribal et n a rien a avoir avec l etat civile
dit nous comment le maroc ete un etat pendant 12 sciecles ect
pour savoir l histoire il faut cherche comme ces articles
mora a sauve des millions de famille de l etat d injustice
36 - otman laayoune الخميس 10 غشت 2017 - 20:36
اول هجرة كانت 1930 والدي من بين هاولاء كان ذالك سنة 1942
37 - بنعباس الخميس 10 غشت 2017 - 20:39
لم يتطرق المقال الى الظروف المأساوية التي عاش فيها أولئك المغاربة بفرنسا حيت اسمنوهم في غيتوهات وفرضوا عليهم نمطا للعيش والعمل بحيث مانت عقودهم محدودة الاجل وبانقضائه على العامل الانتظار دون اجر ,اما ان كان الطلب على الفحم جددت عقدته على الفور , ولم يكونوا يستفيدون من قانون المناجم كالفرنسيين, مطلب ناضلوا من اجله لعقود , فليكس مورا لمعرفته لعقلية سكان شمال افريقيا , فقد اختار عنوة مناطق الجنوب المغربي عوض مناطق أخرى في المغرب او دول شمال افريقي
38 - أمازيغي باعمراني عبدالله الخميس 10 غشت 2017 - 20:44
هذا الرجل يعرفه الجيل السابق قد ساهم في هجرة المغاربة الأمازيغ بآيت باعمران وعملهم بمعامل السيارات ومعامل تذويب المعاذن نظرا للخصاص المهول في اليد العاملة بفرنسا ولعدم رغبة الفرنسيين في الإشتغال بها فمن المغاربة من إشتغل 8 سنوات وعاد للمغرب حتى وصل سن 60 سنة ويأخذ تقاعد مريحا ومنهم من أكمل مشوار عمله ومنهم من أصبح من الأثرياء وهم كثر هؤلاء ساهموا في تحريك اقتصاد مدينة تيزنيت والنواحي وترتكز البنوك بالمدينة بشكل كبير .
39 - Zeggo Amlal الخميس 10 غشت 2017 - 20:46
Un sujet de gde importance qui attend des recherches académiques bien promises. En fait ce programme qui venait juste après l' indépendance du Maroc et surtout en parallèle avec de graves difficultés causées par la guerre des sables contre l'Algérie d'un côté et les gdes inondations qu'a connu le grand sud marocain pendant les hivers de 1964---1965....1967 de l'autre ... ne doit pas passer inaperçu dans l'histoire. Cet événement qui a bouleversé non seulement le domaine socio-économique mais aussi culturel que politique d'un gd nombre de marocains. J'ai vécu tous ces événements en bref. Au printemps de 1970 j'étais en classe de 3AS. Durant plusieurs mois avant que Mogha arrive à Tazarine (dernière prise) tout le monde l'attendait soit les jeunes ou les moins jeunes, les collégiens et les non scolarisés et même beaucoup de fonctionnaires. Le jour de recrutement notre collège a été presque vide. Moi je n'ai pas pu y assister vu le refus de mon père.
40 - hammouda lfezzioui الخميس 10 غشت 2017 - 20:46
قارنوا وضعيات هؤلاء وعائلاتهم مع وضعيات من اشتغلوا في نفس الميدان بالمغرب في فحم مدينة جرادة مثلا.امراض بالجملة ,دون تغطية صحية ,فقر مدقع بل وهناك منهم من لا يستطيع ان ينام دون استعمال بعض الاجهزة الطبية.
41 - abdelouahad الخميس 10 غشت 2017 - 20:52
موضوع قيم يحتاج للاحاطة بجميع جوانبه .ابي مر من هناك.
42 - أمازيغي باعمراني عبدالله الخميس 10 غشت 2017 - 20:59
للذين يسألون لماذ أخذوا الأمازيغ ولم يأخذوا العرب نفس السؤال أوجهه لكم بالمغرب بقطاع الفوسفاط لماذ المكتب شغل الأمازيغ بنسبة %90 ؟ السبب هو أن الإنسان الأمازغي صبور جدا ويعمل بجد هذا ما التمسه المستعمر بالمغرب لما لقوا مقاومة شرسة وبأسلحة بسيطة وبالنسبة للعمل فقد كان اختياري وفي فرنسا كانوا يجرون لهم إختبارات ليعرفوا مكان عمل كل واحد ومنهم الكثير من عائلتي والحمد لله هم يتقاضون تقاعد مريح جدا عكس المغرب خدم تاتعيا تلقا راسك شاد 30.000 ريال
43 - عامر الخميس 10 غشت 2017 - 21:07
لولا موغا ما كانت هناك جالية مقيمة بالخارج ولا عملة صعبة
ابي من هؤلاء العمال الذين اختارهم موغا للعمل في المناجم
ترك ابي عمل المناجم بعد 4 سنوات واتجه الى شركة رونو لصناعة السيارات وبعد عمل 30 سنة عاد الى المغرب بخبر عالية لكنه صدم بالواقع المغربي الذي لم يعره اي اهتمام وكانه كان يشتغل في الحقول
عار على الدولة الا تستغل مثل هذه الكفاءات بعد ان تم تكوينهم بفرنسا وانفق الكثير من المال في سبيل ذلك
بلد لا يؤمن بالكفاءة والابتكار يبقى دائما متأخرا وفي المؤخرة
44 - ايت الخميس 10 غشت 2017 - 21:21
كل الذين اخدهم موغا كانوا امازيغ اعتمد على هذا التصنيف لاسباب يشرحها في فيديو على النت.اعتمد على امازيغ الجبل تحديدا ومن يكتب نحن العرب واولئك العرب فهو جاهل بالتاريخ كل الذين اخدهم موغا والى اليوم لا يتقنون كلمة عربية واحدة.ومن غريب الصدف ان مافيا الفيرمات منعت الباسبورات في ذالك الوقت ممنوع ان تاخد الباسبور كان علي قيوح ومن على شاكلته وقغوا بالمرصاد لكل من يحلم بالهجرة من الشبلب حتى لا تفقد فيرماتهم العبيد الذيت يشغلونهم بابخس الاثمات لا تقاعد لا اجر يضمن عيش كريم ومع ذالك وضعوا عراقيل امام الباسبور فكان ان يسال اي طالب للباسبور انداك اش بغيتيه ..ولما فرضت الفيزا تم اطلاق حرية اخد الباسبورات في مفارقة عجيبة..من هذا المنبر الشكر كل الشكر للسيد موغا والشكر للجمهورية الفرنسية التي انقدت اجيال من الضياع وتدفع حتى تعويضات الابناء والتقاعد ووووو...الشكر للديمقراطية الفرنسية ولقيمها..
45 - أن بعد العسر يسرا الخميس 10 غشت 2017 - 21:28
الله يجيب انا شي موغا آخر من أجل تخليص المجتمع من المشاكل الاجتماعية التي يتخبط فيها و التي عجز أصحاب السياسة أن يجدوا لها حلولا بناءة
46 - مغربية الخميس 10 غشت 2017 - 21:44
للذين يشكرون الاستعمار اقول لهم فرنسا استنزفت خيراتنا الطبيعية و أتمت بالبشرية.سياسة الاستعمار هي من قتلت التعليم و نشرت الأمية و ابعدتنا عن ديننا الذي يحثنا على العلم و العمل بدون غش.انظروا كيف كان حال المغاربة في الأندلس حضارة قوية.
47 - المجيب الخميس 10 غشت 2017 - 21:46
ثقافة الترحال كانت ولا زالت احدى اسس استغلال الهجرة وبصدر رحب. فالرحالة لا يمتلك شيئا يستميث عليه ويقاتل من اجل اصلاحه وتطويره؛ انه يتبع العشب الاخضر، فاينما وجد العشب فثمة مرعاه.
48 - مغربي الخميس 10 غشت 2017 - 21:48
إلى كل من يقول أين موغا الآن ليأخذنا ءلى فرنسا!!! متى ستفهمون ؟؟؟
موغا لا يزال حيا و هو دائما موجود...موغا يمثل فرنسا...
فرنسا أخذت الأجداد لأنها كانت بحاجة لبناء فرنسا...
و رفضت الأحفاد لأنها لم تعد في حاجة إليهم...
49 - Sud-Est الخميس 10 غشت 2017 - 22:28
Mora Félix avait visité la province de ouarzazate pour la derniére fois comme patron des mines de nord-pas de calais en 1977,au printemps de cette année Mora avait choisi les jeunes costeaux pour la derniére fois;il était a ouarzazate ,boumalne dades puis zagora.
50 - أبو عبد الرحمان الخميس 10 غشت 2017 - 22:29
السلام وعليكم
يريت كُنْ موغا مداش أبي الناس كتشوف غير الجانب المادي أنا واحد من ضحايا موغا للان أبي مداش اولادوا معه 26 عام كنشوفوه شهر في كل عام تحرمنا من حنان الأب بزاف منين كنشوف شي أب مع ولدوا داه إلى المدرسة أو في الحمام اولاه اخوتي إلى كتجني التبورشة او البكاء أنا او اخوتي اولاه ممفاهمين معه دبا و للحذيت بقية........!
51 - سعيد الخميس 10 غشت 2017 - 23:15
لقد أفرغ المغرب من قوته البناءة لفائدة فرنسا. وترك الكسالى...كيف تريدون أن يتقدم البلد وهو مشلول. انظروا فقط مادا يحدث الآن مع رجوع اخواننا المهاجرين...فرحة رواج اخواننا المهاجرين في كامل قواهم العقلية و الإدراكية. مع العلم ان الكثير منهم يعيش الجحيم. لكن اللي ماجال مايعرف بحق الرجال!
52 - الزنجبيل الجمعة 11 غشت 2017 - 00:30
يجب نصب تمتال تدكاري لموغى في كل جهات المغرب.فهو من انقد عددا كبيرا من المغاربة من الفقر وساهم في اقلاع اقتصادي مهم سواء في القرى التي ينتمي اليها العمال الدين اشر عليهم او في المدن المتواجدة بقرب من قراهم وكدالك في المدن الكبيرة بالمعرب (البيضاء اكادير مراكش فاس بني ملال...).كما ساهموا في ادخال العملة الصعبة للبلاد.وشيدوا مدنا حضارية على غرار ما يشاهدونه غي الغرب وكان تشبتهم بتقاليدهم ووطنيتهم كبيرين مما جنى عليهم ويلات العنصرية والتمييز .يستحقون ان يطلق عليهم سفراء الاقتصاد المغربي وكل هدا كان لموغى دور كبير غيه .وقد شاعت انداك نكتت تشيد بشاب مغربي بعد ان حكمت عليه القبيلة بالعقوق .
النكتة: قصد شاب من الجنوب البيضاء من اجل العمل وطالت به الامد ولم يبحت لوالديه الا ب 150 درهم ولما طالت اقدامه الديار الفرنسية كان اول مبلغ بعته الى ابيه هو 10 الاف درهم واخد يغدق بالاموال على والديه وبالهداية على ناس القبيلة حتى قالوا في حقة المغرب الي ماشي راجل ماشي محمد.
53 - بوسيف الجمعة 11 غشت 2017 - 02:39
موغا كان وسيطا فقط ,يؤمن للمناجم اليد العاملة المتعاقد معها(كمكاتب الشغل الحرة حاليا) وكانت مدينة كلميم هى المقر,مما رفع من مستوى عيش الساكنة التى كانت تمتهن الزراعة والرعى المرتبطة باﻷمطار
54 - أمازيغي باعمراني عبدالله الجمعة 11 غشت 2017 - 03:09
إلى الذي يقول أن فرنسا أخذت له أبوه أقول له ربما أباك عجبو الحال وتزوج نصرانية وولد معاها وخلاكم فالمغرب تايجي مرة فالعالم يشوفكم ويمشي لأن مثل هذه الحالات وقعت كثيرا وإلى الذي يتفوه بالخزعبلات إن لم يذهب المغاربة إلى فرنسا ماذ تريدهم أن يفعلوا يدخلون العسكر طفروه خوتنا خارجين بجوج ريالات تقاعد ماشي بحال المغاربة المهاجرين من الجيل الأول خرجوا بتقاعد جد جد مريح وتغطية صحية بالمغرب ومنهم من راكموا ثروة ضخمة وليكن في علمكم أن الهجرة كانت إختيارية والعمل كان يأخذ حسب اختبار الفرد فلولا اله جرة لتانى المغاربة أشد المعانات كفلاكم تفوها بالكلام الفارغ لما فتحت فرنسا أبوابها للمغاربة سافر الآلاف منذ التمانينات لماذ؟ بالطبع لتحسين وضعيتهم وهم حاليا بالمغرب بفيلا وسيارة وتقاعد جيد كون عولوا على الحسن كون جندهم إجباريا .
55 - جواد الجمعة 11 غشت 2017 - 03:39
الصهيونية هجرت الاف اليهود المغاربة والفرنسيين استقطبوا الالف المسلمين لفرنسا
بالله عليكم عاودو صححوا التاريخ المغربي ولا نعتامدو على الشفوي ممن عاصر هده الحقب
56 - أبو عبد الرحمان الجمعة 11 غشت 2017 - 12:52
أخي عبد الله معارف بحق التليس إلا لي مضروب بيه أبي من الذين كملوا خدمتهم في ألمانيا ما تزوج على أمي ما كيكمي ما كيشرب الخمر كيعرف غير الخذمة و الصلاة هوا من الناس لي كيقولوا إلى دينا أولادنا غذي اخرجوا على الطريق مفكروش المعانة لي كيعيشها الأبناء بدون آب هاهوا داير الأراضي والمنازل وتقاعد مربح ولاكن الجانب الأسري غائب وتربية الأب لأبنائه غائبة وأشياء خطيرة تحدت في غياب الأب والله أحب أن يكون أبي أمامي على أن أملك الذنيا كلها.........!
57 - hammouda lfezzioui الجمعة 11 غشت 2017 - 13:19
ا عرف اشخاص من منطقتي وهم قلة لم يجلبوا معهم ابناءهم الى فرنسا لسبب وكما يقولون:''ما بغيتش اولادي يوليو انصارى'' ,كانوا يضنون انها مساءلة وقت وسيعودون ,لكنه طال مقامهم ...
بالفعل البعض منهم توترت علاقته بابنائه لسبب وهو فشل الابناء في المغرب ..
كانوا يضنون ان امامهم فرصة ولم تستغل من طرف الاب لانقادهم من الضياع.
وهناك من اكتفى فقط بست سنوات عمل وعاد الى المغرب واسس مشروعا ..
الجيل الاول عانى وقسى كثيرا لكن نتائج مجهودهم لم تذهب هباء...اعرف شخص الدخل الشهري لواحد من ابنائه يتعدى 100.000.يشغل الفرنسيين معه

المهم اللي تفلسوا هما امالين الباطيرات ,لا فلوس ,لا اخلاق لالالا
''لقاوها باردة ورخيصة وهي سبب التفليسة''اقصد الخمرة
58 - hami الجمعة 11 غشت 2017 - 15:30
ليتني ولدت زمن موغا لاعيش فرنسيا مسلما واموت دون هدا العداب
59 - أمازيغي باعمراني عبدالله الجمعة 11 غشت 2017 - 16:08
لا يا أخي الكريم أبو عبد الرحمان لا يمكن لرجل أن يصبر مدة 11 شهرا دون امرأته فكلامك نوعا ما غريب فكم من شخص لا يعرف أن لديه إخوة من أم نصرانية فرنسية او يهودية فرنسية وأباك إذا أراد الذهاب لفرنسا لفعل ولأخذكم معه ولاكنه قد يكون إنسان قاصح من الجانب المادي واستسمح على هذا الوصف
60 - hammouda lfezzioui الجمعة 11 غشت 2017 - 19:18
ا مازيغي باعمراني عبد الله 60
هناك يا اخي من المهاجرين من لا يحب جلب ابنائه الى فرنسا للعيش رفقته وكما قلت في تعليقي 58 لا يريد ان يصبح اولاده نصارى .لانه على علم مثلا بان ابن فولان بعدما جلبه ابوه اصبح يعاقر الخمرة ,وتزوج بفرنسية وهناك وهناك...
لكن اغلب من لم يجلبوا ابنائهم في اخر المطاف (وهم قلة)ندموا على فعلتهم
لما اصبح ابنائهم مراهقين كان حلمهم الوحيد هو الهجرة الى فرنسا.بل هناك منهم من اقدم والده على تاسيس مشروع له وسمح في كل شيء...

الاخ الباعمراني :اعرف جيدا خبايا خبايا مثل هاته المواضيع التي لها علاقة بالهجرة .فكل ليلة احد كنت رفقة بعض الاخوة الذين اشتغل معهم في نفس الجمعية التي اسست لخدمة المهاجرين و الدفاع عن حقوقهم المادية والمعنوية
نتناقش في مثل هاته المواضيع...وهو اعز لحظة ليلة الاحد.
اتفهم قضية الاخ ابو عبد الرحمان .كما ازكي ما ادليت به هناك من له اشقاء وشقيقات المانيين وفرنسيين ولا يعرف.

سبقنا الاخوة الجزائريين ببرنامج شيق يجمع شمل العائلات,اتابع كل حلقاته
61 - امازيغي سوسي السبت 12 غشت 2017 - 00:39
موغا احسن بكثير من الحكومات المتعاقبة على المغرب مند الاستقلال وخاصة حكومة البيجيدي.ليته يعود يوما لينقد الاف الشباب المغربي الدي تنخره البطالة.
62 - أمازيغي باعمراني عبدالله السبت 12 غشت 2017 - 03:24
شكرا لك أخي حمودة على التوضيح فلو جاء موغا رقم 2 وفتح الباب لفر الملايين من الشباب وإذا قلت له أن أبناؤك سيعانون أو سيصبحون نصار سيظنك مجنونا .
المجموع: 62 | عرض: 1 - 62

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.