24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3606:2213:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | من الأمس | وثائق فرنسية ـ26ـ .. الخوف من عودة "زايد أوحماد جديد" بإمغران

وثائق فرنسية ـ26ـ .. الخوف من عودة "زايد أوحماد جديد" بإمغران

وثائق فرنسية ـ26ـ .. الخوف من عودة "زايد أوحماد جديد" بإمغران

يوم 17 مارس 1938 كتب العقيد الفرنسي أوريل، رئيس إقليم ورزازات، رسالة إلى رئيسه في جهة مراكش، يخبره بأنه تم وضع حد لنشاط شخص من إمغران كان مرشحا لأن يكون "زايد أوحماد جديد" بالمنطقة لولا سرعة وحذر الأجهزة الفرنسية بكل من قلعة مكونة وسكورة. مع تهنئة خاصة من هذا المسؤول الفرنسي لرئيس مكتب سكورة العقيد دوريني على مجهوده في تجنيب العسكر الفرنسي نفس الخسائر الفادحة التي تكبدها بشريا وسياسيا في قضية زايد أوحماد.

الحسين نايت موديد

الرجل الذي شبهته التقارير الفرنسية بـ"زايد أوحماد جديد" اسمه الحسين نايت موديد، سبق له أن قضى عقوبة سجنية للاشتباه في إخفائه سلاحا ناريا بغرض استعماله في مقاومة الوجود الفرنسي بالمنطقة؛ ففي الوقت الذي جردت فرنسا جميع ساكنة المنطقة من البنادق، قدم هو أيضا بندقية للتمويه، لكن الاستعلامات الفرنسية، بفضل اعتمادها على مخبرين محليين، فهي متأكدة أن هذا الشخص لا يزال يمتلك بندقية أخرى وهو ما يشكل تهديدا حقيقيا للأمن في المنطقة، خاصة أن الرجل يسكن جبال إمغران ويعرفها حق المعرفة وهو ما أعاد إلى أذهان السلطات الفرنسية مسلسل "زايد أوحماد".

ورد في تقرير حرره القبطان دوريني، رئيس مكتب سكورة ما يلي:

"في السابع من فبراير 1938 على الساعة التاسعة صباحا، وردتنا معلومة سرية من مكتب قلعة مكونة، تفيد بأن المسمى الحسين نايت موديد، قبيلة إمغران، فخذة أيت موسى أوداود، يشتبه في حيازته لسلاح ناري من نوع 1886، وأنه سبق أن ولج السجن منذ سنة، وقد جاء منذ ثمانية أيام لزيارة صديق له من قبيلته بالقلعة".

أيت موسى أوداود

ثم أورد محرر التقرير بأن ذلك المسدس "يوجد الآن بحوزته في منزله الكائن بأيت موسى أوداود، تيزّا، قبيلة إمغران، أيت زكري القاطنين بالجبل".

أوردت الوثيقة نفسها معلومات عن الحسين نايت موديد بأنه متزوج، عمره 28 سنة تقريبا، ويسكن بدوار أيت موسى ودواد، وبأنه قام سنة 1933 بتسليم بندقية من نوع 74 إلى مكتب الشؤون الأهلية بسكورة؛ لكنه اتهم من طرف القبطان تودير (الذي يرأس المكتب في ذلك الوقت) بأن نأيت موديد يحتفظ ببندقية أخرى من نوع 1886، وقضى بسبب ذلك عقوبة سجنية في مكتب سكورة مدتها شهران وأربعة أيام من 2 غشت 1933 إلى 6 أكتوبر 1933".

أضاف موقع هذه الوثيقة، القبطان دوريني، أن المتهم رغم التحقيقات المتعددة التي خضع لها، ورغم البحث في قبيلته، ورغم السجن، فذلك لم يقد نهائيا إلى مكان وجود هذا السلاح، حتى أن المتهم قال بطيشٍ: يمكنكم أن تفتشوا في أي مكان، أو تقطعوا رأسي، لن تجدوا أبدا هذا السلاح".

لقد جمع القبطان دوريني معلومات كثيرة عن هذا الرجل الذي يسكن في جبال إمغران، حيث عاد إلى الأرشيف والتحقيقات التي باشرها معه زميله تودير الذي كان رئيسا لهذا المكتب منذ سنوات، واقتنع بأن وجود هذا السلاح في يد هذا "الإمغري" سوف يكون وبالا على الجنود الفرنسيين.

فقد كتب في فقرة موالية متحدثا عن الحسين نايت موديد: "بسبب سمعته السيئة يمكن أن نخشى من مقاومته لنا عندما يعلم أننا اكتشفنا سره، كما أنه يجب أن نتصرف بسرعة، وألا نعطيه الفرصة ليخفي بندقيته خارج منزله".

مكتب سكورة

خوفا من يكون هناك من يفشي الأسرار بين المخازنية المغاربة أو في مكتب سكورة من أبناء المنطقة الذين يشتغلون مع فرنسا، واتعاظا من أحداث كثيرة بينت للفرنسيين أن هناك العديد من المغاربة الذين كانوا يشتغلون معهم يحافظون على علاقات جيدة مع بعض المقاومين بتزويدهم ببعض الأخبار والخطط والأسرار، فقد حرص رئيس المكتب على سرية عملية إلقاء القبض على الحسين نايت موديد، فقد كتب في تقريره أنه "لم يخبر بها سوى الملازم أول الذي يشتغل معه، وشاوش المخازنية قبل الزوال، وبعد ذلك أخبر الخليفة في السادسة مساء".

يضيف محرر التقرير أنه "تم إخبار المخازنية التسعة الذين يشتغلون في مكتب سكورة في الزوال، ولكن كل واحد بمفرده، من طرف الشاوش. وتم انطلاقهم مباشرة نحو إمي نوارڭ على بعد 45 كيلومترا شمال سكورة، و25 كيلومترا غرب مسكن الحسين نايت موديد، وأعطيت الأوامر لرئيس المفرزة بالاستقرار في إمي نوارڭ، لقضاء الليلة، وانتظار رئيس المكتب الذي سوف يلتحق بهم يوم غد ليأخذ زمام الأمور للقيام بزيارة لكل من أيت عفان، إشباكن، إكرنان"، ثم أشار إلى أن ذلك كله في إطار التمويه اللازم لإضفاء السرية على العملية.

حتى الخليفة في ذلك الوقت لم تكن السلطات تثق به، فقد زاد محرر هذه الوثيقة أنه "تم تكليف شاوش المخازنية بمراقبة الخليفة حتى لا يقوم بأي مبادرة خاصة يمكن أن يتنبه إليها الحسين نايت موديد، كأن يرسل رقاصا مثلا نحو أيت زكري للتحقيق. ولحسن الحظ، فقد انشغل الخليفة طول اليوم في المكتب؛ لأن ذلك اليوم يوم لتلقي الشكايات بإشراف من الملازم أول".

في السادسة مساءً، اتجه رئيس مكتب سكورة نحو إمي نوارڭ بالسيارة، مرفوقا بالشاوش والخليفة، وقد وصلوا إلى النقطة المحددة في التوقيت نفسه مع المخازنية الذين انطلقوا منصف النهار ممتطين الخيل". وأخبرهم رئيس المكتب أنهم سوف يقضون ليلتهم هنا، لكن ذلك كان تمويها أيضا..

يتبع..


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - Max الأربعاء 20 ماي 2020 - 20:49
اقرءو التاريخ يا أصحاب pjd بخصوص موضوع اسماء الشوارع و أزقة مدينة تمارة .

كثير من المجاهدين و المقاومين و الوطنيين عاشو في المغرب .
2 - عدي الأربعاء 20 ماي 2020 - 21:09
الوشاة والخونة قضو على آمال المقاومين وجعلوا ايديهم في ايدي الغزاة
3 - مغربي الأربعاء 20 ماي 2020 - 21:16
ما فهمته من هاته السلسلة الرائعة من تاريخنا هو ان فرنسا ذخلت المغرب لفرض سيطرتها و بعد ذالك تعاونت مع المخزن لحمايته و ضمان استمرار سيطرته عل البلاد ، و بذالك ظمآن استمرار الملكية ؟ و بذالك الثوار اصبحوا أعداء فرنسا و أيضا المخزن ، واش افهمت؟ المرجو تصحيحي إذا كنت خاطئًا و شكرا
4 - علي الأربعاء 20 ماي 2020 - 21:18
لولا خيانة بعض القبائل ومن بينهم إمغران لما موطئ المستعمر رجله في تلك المناطق .
5 - rifki الأربعاء 20 ماي 2020 - 22:01
وذكر فان الذكرى تنفع المومنين
كما ساهم الشيوخ والمقدمين فب تقويض المقاومة ورجالاتها يعملون اليوم على تلطيخ سمعة الاحرار من ابناء هدا الوطن بالكدب والادعاء بل وشهادة الزور في معضم الاحيان
6 - أعفير عبد الله الأربعاء 20 ماي 2020 - 22:40
الخطأ في هذا المقال هو أن إمغران ليست بقبيلة واحدة و إنما أزيد من 50 قبيلة، انا إبن المنطقة، و هذا هراء في هراء....
7 - الى الاخ 3 الأربعاء 20 ماي 2020 - 22:54
... مغربي.
الغلبة التي كانت لاوروبا ولا زالت تكمن في تقدم البحث العلمي . ولهذا صار من الوهم مواجهة العقول التي تحارب بالطائرات والدبابات ، بالعضلات الحاملة للسيوف والرماح.
ثم ان الزمن كان زمن الاكتساح الاستعماري.
لقد بدأت فرنسا باحتلال اضعف بلاد مغاربية وهي الجزائر سنة 1830 ثم تعاقدت على الحماية مع تونس سنة 1881. قاومت الدولة المخزنية الاطماع الاوروبية ما استطاعت الى ان انهزمت في معركة ايسلي 1844 التي شارك فيها الأمير عبد القادر الادريسي.
وكان المغرب مرشح للتقسيم الى 5 كيانات فيكون بذلك زوال الدولة التاريخية المغربية. فكان من الحكمة قبول الحماية لانقاذ امارة المؤمنين (12 قرنا) والنظام المخزني(9 قرون).
كل زعماء المقاومة انهزموا واستسلموا.
8 - بعد أكثر من ... الخميس 21 ماي 2020 - 00:16
... من 60 سنة بعد استقلال البلدان المغاربية ، يتحتم طرح السؤال التالي : هل تحقق التقدم الذي كانت تبشر به النخب المتعلمة عامة الناس ؟.
لا شك أن الاحلام تحولت الى خيبة الأمل والإحباط .
لان داء العطب قديم كما قال السلطان المولى عبد الحفيظ.
لقد قسمت الايديولوجيات النخب و الحكام بين الليبيرالية الراسمالية والاشتراكية الماركسية والإخوانية الإسلامية.
وجدت الدول المستقلة نفسها في حاجة الى التكنولوجيا والأسلحة العصرية التي فرضت عليها التبعية للقوى الدولية المتصارعة.
فتمزقت صفوف النخب والحكام و استفحل الصراع بين المحافظين والتقدميين والعلمانيين والإسلاميين .
من كان يتوقع أن وتحالف الجزائر مع اسبانيا ضد المغرب في استرجاع الصحراء
وان يتفجر المشرق وتدمر دول عربية وتشرد شعوبها؟.
9 - dades الخميس 21 ماي 2020 - 03:16
Une bonne leçon aux PJDistes de Temara. Nous avons nos martyrs et nos Hommes . Pas besoin d'aller les chercher ailleurs. En parfait accord ave le Numero 1
10 - مبارك الخميس 21 ماي 2020 - 04:16
التاريخ الحمد لله معروف من فتوحات المغرب الأندلس حتى اليوم ذاهب داك الزمان اليوم كل موجود في الكتوب
11 - مواطن الخميس 21 ماي 2020 - 05:39
من الناحية العسكرية فإن فرنسا كانت قوية وتتوفر على اسلحة لا تقارن باسلحة المقاومين.
عندما يكون عدوك اقوى منك فيجب أن تختار أساليب اخرى.
ما يحز في النفس ان بعض الذين لقبوا بمقاومين كانوا عملاء وخدام لفرنسا.
ومنهم من استغل ذلك لسلب اراضي الغير.
لا اريد ذكر أحد.
ولكن من فضلكم انتبهوا وتذكروا بأن جزاء الخيانة هو الإعدام وهو ما كان يستحقه البعض.
احدهم تحدث عن ايت عطا واقول له ايت عطا فيهوم وفيهوم حيث كانوا فيهوم قطاع الطرق وقتلة محترفون والاثار باقية الى اليوم.
نحن لا نختار من التاريخ ما نريد.
12 - التذكير بهذه ... الخميس 21 ماي 2020 - 05:41
... الوقائع التاريخ مفيد في استحضار ما كان يفرق الخاصة والعامة من اراء اقتصادية واجتماعية وسياسية في ذلك الوقت.
من المعلوم ان الحماية ربطت المغرب بمحيطه الدولي واحدثت تحولات جذرية في المجتمع و ادخلت جالبة فرنسية الى المغرب وانشات مصالح فرنسية متشابكة مع مصالح مغربية.
وفي المرحلة الانتقالية صارت المخابرات الفرنسية تراقب مسار الاحداث للتدخل قصد حماية مصالح جاليتها.
وكان الوطنيون يسعون الى فك الارتباط مع المستعمر قصد تحقيق التقدم المنشود.
تم استرجاع طنجة وغادرت الشركات الاجنبية الى جبل طارق وها نحن اليوم فتحنا لها ابواب الرجوع.
وها هي الجزائر التي انفكت من فرنسا وارتبطت بالسوفيات عادت لتنافسنا في استقطاب الإستثمارات الفرنسية.
13 - Ismail44 الخميس 21 ماي 2020 - 06:55
خرجت قبيلة ايت زكري على باقي قبايل امغران بسبب تواطى اغلبيتهم مع مستعمر . ايت زكري كانو من اواىل مناضلين في المنطقة
14 - IFRI الخميس 21 ماي 2020 - 08:50
تمعن جيدا لبشرة المخازنية. انهم كلاوة والورزازيين أنفسهم أعداء المنطقة وأزلام الاستعمار.
المستعمر ما عندو ما يخسر العسكر الى مات هم مغاربة الى ربح فالربح بأقل تكلفة .
أخطاء التاريخ وعديمي الضمير.
15 - mohamed الخميس 21 ماي 2020 - 10:40
اليوم ما يهدد البلاد هو الفكر الاخواني والوهابي اما فرنسا انها تركت البلاد لي التغلغل فكر استعماري الحقيقي هيا الاديولوجيات الخرابة القادمة من الشرق التي افرغت البلاد من اصوله الحقيقية واعيداتنا الى القرون الماضيىة بسياسات المساجد للسف الشديد تعلمنا في الستينايات القرن الماضي افضل بكثير من اليوم
16 - IGHIL 24 الخميس 21 ماي 2020 - 14:09
و قد قاموا بتدمير منزله بأثاثه و امتعته ، و ربطوه وراء الخيول جرا الى مركز سكورة ، و استمر تعذيبه لمذة سنتين و تم اطلاقه بعد ان فقد عقله ،، الخيانة هي الفيروس القاتل لهذه المناطق و للأسف لا تزال مسيطرة على قلوب الساكنة ...
سأرسل لكم صور لمنزله الذي تم تدميره وقد اصبح مهجورا بالكامل ...
17 - ردا على بعض... الخميس 21 ماي 2020 - 16:59
... المعلقين الذين ما زالوا يستعملون أوصاف تجاوزها تطور الأحوال مع مرور الزمن وظهور تحولات اقتصادية واجتماعية وثقافية وسياسية مستجدة وطنيا ودوليا.
مثل وصف الخيانة.
لقد وصف بعض الفقهاء اصحاب الحمايات في القرن 19 بالكفر بسبب تعاملهم التجاري مع النصارى.
وهل نحن الان نلاحظ تهافت الكثيرين على اكتساب الجنسيات الاجنبية.
وها هم مغاربة العالم يساهمون بتحويلات أموالهم في تنمية الاقتصاد الوطني.
جاء اليساريون ووصفوا مخالفيهم بالرجعية والعمالة للامبريالية، وها هي كل الدول بعد فشل التجربة الاشتراكية في العالم تستنجد بالاستثمارات الامبريالية لتشغيل شبابها العاطل.
وهكذا تبين أن خونة الامس ربما كانوا الاكثر نباهة وفطنة والرجعيين اكثر تبصرا وتعقلا.
18 - hamed الجمعة 22 ماي 2020 - 09:00
لا شي تغير من دالك الزمان الى اليوم نفس العقليات نفس المسولين القائ والخليفة والبشاء والشيخ والمقدم لا يتبدل الا اسماء كلهم مخزنيا والشوشات كل الدوال التي لازال فيها مثل هده لانضمة لا تتقدم ابدا ستبقاء صولطاوية لا مجال لي الراي الفردي او الجمعي للسف هده هيا الحقيقة عندنا والكم النضر في النشر شكرا
19 - د/مصطفى توفيق الخميس 04 يونيو 2020 - 21:48
قالوا لجمال الدين الأفغاني : إن المستعمرين ذئاب , فقال : لو لم يجدوكم نعاجاً لما كانوا ذئابا.
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.