24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الشرطة تتصدى لترويج المخدرات بمدينة الصويرة (5.00)

  2. التصالح مع أرقام الإصابات بـ"كورونا" يتسلل إلى نفوس المغاربة (5.00)

  3. "الفيروس" يُغلق 118 مدرسة ويصيب 413 تلميذا و807 أساتذة (5.00)

  4. ارتفاع الأسعار يؤزم وضعية معيشة الأسر الهشة (5.00)

  5. العلمي يُقدم تفاصيل مخطط الإنعاش الصناعي في أفق سنة 2023 (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | "الخيانة العظمى" تلاحق قائد الدرك الجزائري السابق

"الخيانة العظمى" تلاحق قائد الدرك الجزائري السابق

"الخيانة العظمى" تلاحق قائد الدرك الجزائري السابق

وجهت المحكمة العسكرية بالجزائر، الثلاثاء، تهمة "الخيانة العظمى" لقائد الدرك الوطني السابق مع ضابط آخر وعسكري سلمته تركيا للجزائر نهاية يوليوز، بحسب بيان لوزارة الدفاع.

وجاء في بيان لوزارة الدفاع: "يحيط السيد مدير القضاء العسكري بوزارة الدفاع الوطني الرأي العام علما بالمتابعة القضائية من طرف النيابة العسكرية بالبليدة من أجل تهم الخيانة العظمى في حق كل من المساعد الأول المتقاعد بونويرة قرميط والرائد درويش هشام والعميد المتقاعد بلقصير غالي".

وأضاف: "وقد قام قاضي التحقيق العسكري بالبليدة بوضع المتهمين بونويرة قرميط ودرويش هشام الحبس المؤقت، كما أصدر أمرا بالقبض ضد المتهم بلقصير غالي"، قائد الدرك الوطني بين 2017 و2019 الموجود في حالة فرار.

وبحسب البيان، فإن العسكريين الثلاثة متهمون بـ"الاستحواذ على معلومات ووثائق سرية لغرض تسليمها لأحد عملاء دولة أجنبية".

وكانت أنقرة سلمت السلطات الجزائرية في 30 يوليوز المساعد الأول قرميط بونويرة، السكرتير الخاص لرئيس أركان الجيش السابق قايد أحمد صالح المتوفى في 23 ديسمبر.

وأفادت وسائل الإعلام الجزائرية بأن بونويرة حاول التفاوض مع الاستخبارات التركية للحصول على الجنسية والحصانة مقابل تسليمها وثائق سرية استولى عليها من مكتب رئيس الأركان الذي كان يشغل أيضا منصب نائب وزير الدفاع.

وغادر البلاد مع زوجته وولديه في 5 مارس، بحسب المصادر نفسها.

وفي السجن العسكري العديد من الضباط، منهم قادة كبار في الجيش سبق الحكم عليهم، ومنهم من ينتظر المحاكمة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - سعيد الثلاثاء 11 غشت 2020 - 21:55
ماذا يحدث في الجزا ئر؟هكذا عنونت الصحافة الاسبانية منذ أسابيع فور وصول المئات من الجزائريين شواطئ الميريا على متن قوارب متطورة يعتقد أنها من تدبير لوبي العسكر لكسر الحراك،الجنرالات شرذمة منهم هاربون،شرذمة في السجون،شرذمة مع كدبون
2 - زهير الثلاثاء 11 غشت 2020 - 21:59
صراع الجنرالات مثير و مسلسل مشوق بالجزائر ، كل يوم تسمع العجب ، من الجنرال الهامل و الذي ادلى بالمحكمة بتصريحات مثيرة على علاقة الجنرالات بتجار المخدرات و كيف ان اخ بوتفليقة قام بتعريفه باحد الاباطرة في المخدرات ، و كيف ان محيط بوتفليقة يتاجر بالمخدرات و الغريب هو التهم التي كان يكيلها الجنرالات للمغرب ، و انطبق عليهم مثل كيعاود الذيب غير ما جرا ليه ، و الصراع لم يحسم بعد و لم يتحدث الهاربون باوربا الذين يصعب جلبهم على عكس تركيا بجرة قلم و تقدم كالخروف للمذبحة ، كل يوم يكشف الصراع ان فعلا عصابة خطيرة كانت تحكم دولة بجانبنا و مازال نصف العصابة يحكم اليوم فقد رضعوا من نفس الثدي ، و لهم نفس العقيدة ، و سيأتي من ينقلب على هؤلاء و نرى محاكمات لهم و تستمر دورة حياة العسكر بالجزائر القوي ياكل الضعيف .
3 - لكسر شوكة الحراك... الثلاثاء 11 غشت 2020 - 22:00
...كل جزائري تجرأ يانتقاد الجنرالات وإفشاء اسرارهم و مؤامراتهم و نهبهم وفسادهم بتبدير ثروات الشعب الجزائري تهريب الأموال وفي شراء السلاح وشراء الدمم من أجل مرتزقة تندوف تلفق له تهمة الخيانة العظمى ويرمى به في غياهب السجون...
4 - فكيكي الثلاثاء 11 غشت 2020 - 22:04
حسب هذه المحاكمات يستنتج أن المؤسسة العسكرية الجزائرية هي مقاولة مصالح الضباط مستقلة عن القيادات السياسية بل هي الناهي والآمر ولا حق لأحد الإستفادة من خيرات الجزائر إلا جنرلاتها . والآن بدأت تصفيات الحسابات بينهم وربما قد تصل الإنتقامات إلى مستوى التصفيات الجسدية كما فعلوا للمجاهد الكبير بوضياف قتلوه غدرا لما اراد إصلاح البلاد. والباقية ستأتي .
5 - بنت الشاوية الرجلة والنيفDZ الثلاثاء 11 غشت 2020 - 22:09
َهكذا يواصل المنجل المزيد من الحصاد من العصابة والخونة ابناء الحركى الذين اجدادهم لم يرحمو حتى أجدادنا فكيف تردون من احفادهم لا ينتقمون من هذا الشعب العضبم المتمرد ابا عن جد ولن يركع لغير الله حاول الاستعمار بشتى الطرق ولكن بقى واقفا الشجرة التي لا تهزها رياح شامة نعم المراءة الجزائرية ان تتوقف لانجاب المزيد من الرجل الغيوربن عن هذا الوطن الحبيب الذي حاولو اعدائه إسكات صوته ولكن بحول الله لن يفلحو فاءلى الإمام ايها أبناء الجزائر ولا خوف عليكم
6 - البجعدي الثلاثاء 11 غشت 2020 - 22:23
كانوا الجنيرالات يتطاحنون في عهد بوتفليقة اليوم الجنيرال الدي إنتصر ينظف ما تبقى من الجنيرالات الآخرين مثل ما عمل جمال عبد الناصر و القدافي و الصدام و السيسي النظام العسكري الحوت الكبير يأكل الأخرين
7 - عبد الكريم dz الثلاثاء 11 غشت 2020 - 22:43
المقال يقول .... وفي السجن العسكري العديد من الضباط، منهم قادة كبار في الجيش سبق الحكم عليهم، ومنهم من ينتظر المحاكمة.
ثم يأتينا من يقول حكم العسكر ومعاناة الشعب الجزائري من سيطرة العسكر وقمع الحريات و و و و والحقيقة أنه في الجزائر الجديدة لن ينجو أحد من سيف العدالة مهما كان سواء كان عسكري أو مدني أو حتى جنرال أو رئيس الجمهورية أو مواطن بسيط كلهم سواسية أمام القانون
8 - Observateur الثلاثاء 11 غشت 2020 - 22:53
لمذا القائد الدرك الوطني السابق فقط؟؟ تهمة الخيانة العظمى يجب أن تطال كل جنيرالات فرنسا, لأن هم سبب المشاكل العويصة التي يعاني منها الشعب الجزائري لعقود
9 - نورالدين الثلاثاء 11 غشت 2020 - 22:57
نحن في الجزائر ليس لدينا المعبومات الكافية عما يحدث... فكيف لأشخاص خارج البلد يعلمون ما يدور في الساحة السياسية والعسكرية!!!
الامر لا يتعلق اطلاقا بالعلاقات مع المغرب لا من قريب ولا من بعيد... من الممكن ان تكون تصفية حسابات او صراع أجنحة لكن كذلك بالامكان ان تكون تصريحات النظام الحالي صحيحة حول الفساد والمفسدين المحسوبين على نظام بوتفليقة...
بعد انجلاء الوباء قد تتضح العديد من القضايا... لكن يبدو انها بادرة حسنة حول ملاحقة أشخاص كانوا يعتقدون انفسهم فوق القانون
10 - الصحراوي الثلاثاء 11 غشت 2020 - 23:02
جزء من العصابة في السجن وجزء استولى على السلطة بانتخابات مشبوهة وجزء ثالث هرب إلى الخارج بتخطيط من العصابة الحاكمة.
11 - حبيب العسكري الأربعاء 12 غشت 2020 - 00:08
المساعد الاول بونويرة كان سكرتير المتوفى القايد صالح اعتقلوه لكي لا يفضحهم في الخارج اتصلو بالاستخبارات التركية بالمقابل لكي يسلمو لهم بونويرة لانه كان يستحود على ملفات خطيرة سيفضحهم ولكن الاتراك ماصدقوش بغاو الكابرنات اخليوهم هانيين في ليبيا مقابل بونويرة
12 - Visiteur الأربعاء 12 غشت 2020 - 01:33
لمجرد انه السكرتير الخاص لرئيس أركان الجيش السابق قايد أحمد صالح المقتول في 23 ديسمبر. السيد خاف على ولادو وهرب ليقتلوه العسكر.
13 - 010101.... الأربعاء 12 غشت 2020 - 01:44
ما هو المقابل الذي وعدت به جارتنا الشرقية تركيا وهل سيكون في ليبيا ام صفقة من نوع اخر ؟وكما يقال وما خفي كان اعظم !
14 - ولد حميدو الأربعاء 12 غشت 2020 - 02:22
في يوم ما فان كدبون سيقول بان مقر الامم المتحدة سيتحول للجزاءر
15 - عبدالله الأربعاء 12 غشت 2020 - 06:10
الجزائرين يقتلون بعظهم بعظ من قديم الزمان لم بسام منها لا قاضي ولا باشا ولا مغني كثرة الخيانة هي من جهات الحياة السياسية في الجزائر لا طريق ولا النجاه لها فالشعب الجزائري خليط من الاتراك والترجل السوداء والمستعمرين الذين اتت بهم فرنسا من جميع الدول الاروبية ىومانيين وبلغاريين واطالييين وكثير كثير من الدول لا يمكن ان تستقيم الجزائر ابدا من خطط لها فقد صدق التخطيط لا اسلام كما ينبغي ولا زندقة كما ينبغي.
16 - عبدالغني الأربعاء 12 غشت 2020 - 09:11
نمودج العسكر العربي على امتداد الجغرافية العربية يكاد يكون نسخ متطابقة في الاداء و القتل و التخريب و يكاد يكون متطايق في التفقير و التهميش و خنق الشعوب و يكاد يكون نسخ متطابقة في اعلامه و مثقفيه و هدا لا يعني ان النمادج السياسية الاخرى في الوطن العربي نمادج مثالية و متميزة فالموت و الدم و الخيانة و التخوين و العمالة يكاد يكون الانسان العربي مطبع معها و خصوصا في المشرق و يريدون لنا في شمال افريقيا ان نطبع معها فان انزلقة ليبيا لهدا المستنقع فالطريق ممهد في الجزاءر و هناك محاولة في تونس فلون الجغرافية العربية في الخراءط الورقية اصفر بلون الصحراء و يريدون له ان يصبح احمر
17 - المهدي الأربعاء 12 غشت 2020 - 09:11
حين يختلف السراق على تقسيم الغنيمة يتقاتلون !! ليست هناك محكمة عادلة في الجزائر لان ليست هناك دولة بدواليبها المعروفة دولياً !! هناك عصابات عسكرية تسخر عصابات مدنية تدير البلاد منذ "الاستقلال"... حين كانت اموال الغاز و البترول تفيض على العصابات و الجميع يصله قسطه من الكعكة ساد السكوت و الهدوء و الاطمئنان حتى وان كانت شريحة واسعة من الشعب تئن... حين "تحرك" الشعب يحاول كل عنصر من العصابات النأي بنفسه مما وقع ... و العصابة القوية تطحن العصابة الضعيفة باستعمال القانون بشكل تعسفي !!
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.