24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  3. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  4. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

  5. لقاء دولي يناقش بمراكش موضوع "اليهود المغاربة" (5.00)

قيم هذا المقال

3.75

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | الملك محمد السادس ينبه ترامب إلى خطورة المساس بوضعية القدس

الملك محمد السادس ينبه ترامب إلى خطورة المساس بوضعية القدس

الملك محمد السادس ينبه ترامب إلى خطورة المساس بوضعية القدس

بعث الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، رسالة إلى رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، دونالد ترامب، باسم 57 دولة تشكل اللجنة نفسها وتمثل أكثر من مليار مواطن.

وورد في الرسالة الملكية: " فخامة الرئيس؛ يطيب لي أن أتوجه إليكم اليوم، بصفتي رئيسا للجنة القدس المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي، التي تضم 57 دولة تمثل أكثر من مليار مواطن، لأنقل إلى فخامتكم انشغالي الشخصي العميق، والقلق البالغ الذي ينتاب الدول والشعوب العربية والإسلامية، إزاء الأخبار المتواترة بشأن نية إدارتكم الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية إليها".

كما أضاف الملك محمد السادس: "لا يخفى على فخامتكم ما تشكله مدينة القدس من أهمية قصوى، ليس فقط بالنسبة لأطراف النزاع، بل لدى أتباع الديانات السماوية الثلاث".

وأردف نص الوثيقة الموجهة من الرباط نحو واشنطن: "مدينة القدس، بخصوصيتها الدينية الفريدة وهويتها التاريخية العريقة، ورمزيتها السياسية الوازنة، يجب أن تبقى أرضا للتعايش والتساكن والتسامح بين الجميع".

وشدد رئيس لجنة القدس، ضمن الرسالة نفسها، بـ"ما أبان عنه دونالد ترامب، منذ تسلمه مهامه، من إرادة قوية وعزم أكيد لإحياء عملية السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي".

"اتخذتم خطوات واعدة في هذا الاتجاه، حظيت بدعم موصول من قبل المجتمع الدولي بما فيه المملكة المغربية. وإن من شأن هذه الخطوة أن تؤثر سلبا على آفاق إيجاد تسوية عادلة وشاملة للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي، وذلك اعتبارا لكون الولايات المتحدة الأمريكية أحد الرعاة الأساسيين لعملية السلام وتحظى بثقة جميع الأطراف"، بتعبير الملك محمد السادس.

وذكرت الرسالة أن مدينة القدس، وفق القرارات الدولية ذات الصلة، بما فيها قرارات مجلس الأمن على وجه الخصوص، تقع في صلب قضايا الوضع النهائي، وهو ما يقتضي الحفاظ على مركزها القانوني، والإحجام عن كل ما من شأنه المساس بوضعها السياسي القائم.

كما قال ملك المغرب، بصفته رئيسا للجنة القدس، إن "منطقة الشرق الأوسط تعيش على وقع أزمات عميقة وتوترات متواصلة، ومخاطر عديدة، تقتضي تفادي كل ما من شأنه تأجيج مشاعر الغبن والإحباط التي تغذي التطرف والإرهاب، والمساس بالاستقرار الهش في المنطقة، وإضعاف الأمل في مفاوضات م جدية لتحقيق رؤية المجتمع الدولي حول حل الدولتين".

وشدد أيضا على أن "المملكة المغربية، الحريصة دوما على استتباب سلام عادل وشامل في المنطقة، وفقا لمبادئ الشرعية وللقرارات الدولية ذات الصلة، لا يراودها شك في بعد نظر إدارتكم الموقرة، ولا في التزامكم الشخصي بالسلم والاستقرار بالمنطقة، وعزمكم الوطيد على العمل لتيسير سبل إحياء مسلسل السلام، وتفادي ما قد يعيقه بل ويقضي عليه نهائيا"، ضمن مخاطبته الرئيس دونالد ترامب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (83)

1 - غريب في وطنه الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:09
مليار مسلم لكن وللأسف الشديد لا يمثلون شيئا أمام حفنة في بلد يدعى " إسرائيل " قمة اللاقيمة واللاعتبار للأمم الإسلامية !!!!!
2 - ياسين الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:09
رسالة الملك محمد السادس أتت في الوقت المناسب وبشكل إستباقي قبل أن يعلن ترامب القدس عاصمة للإسرائيل
3 - شوافة الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:12
وباين هاد ترامب ماهديش تخرج عقيبتو بخير.
4 - brahim الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:12
شكراً يامليكنا محمد السادس نصره الله. القدس قدس للعرب والمسلمين والمسلمات أجمعين
5 - حماقة الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:13
مكان ترامب هو بيت المجانين و ليس البيت الأبيض. إنسان معتوه بجميع المقاييس
6 - amine lefilali الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:13
أعجبتني يا ملكنا ، خطة و مبادرة طيبة
7 - مقهورة الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:15
قلبي يبكي دم عليكي يافلسطين قسما بالله تمنيت لو خرجت نغوت ونبكي على هاد الظلم ياعباد الله اخواننا ففلسطين كيموتو واخنا كنحاربو فاليمن كون غير ولادنا ماتو ففلسطين ولاماتو فاليمن على الاقل غادين يقتلو صهاينة اعداء الدين ماشي مسلمين بحالهم
والله لو مصر فتحت الحودو للعرب يدخلو لاسرائيل مايخليو فيها صهيوني واحد
اااااااه تم ااااه تم ااااه قسم بالله قلبي يبكي
8 - العربي المغربي الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:15
الله يبارك في عمرك سيدي
دمتم دائما في خدمة السلم و السلام
ودمتم دائما في خدمة الإسلام والمسلمين
حفظكم الله يا مولاي بما حفظ به الذكر الحكيم
9 - ميمون الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:18
57دولة تشكل اكثر من مليار مواطن.اعتقد ان اترام سيتراجع عن موقفه عندما سيسمع بهاذا الرقم المهول.والله نحن كما يقال (الف كأف)، فلهواننا اصبحنا مطمع الطامعين،الى الله المشتك
10 - خالد الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:19
يا أخي ارجع للتاريخ و ابحث عن الحقائق بنفسك لكن لا تقل كلاما بعيدا كل البعد عن الحقيقة ما بناه اليهود قبل احتلال فلسطين هو الآن عبارة عن آثار مندثرة و أغلبها لا يوجد إلا في خيال الصهاينة الأرض عربية و ستبقى عربية شاء من شاء و أبى من أبى
11 - نداء العقل الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:20
بلغ بنا الهوان ان نستجدي عدم الاعتراف بالقدس عاصمة لاسراءيل وهي التي لم تكن تابعة لهذا الكيان الغاصب قبل خمسين سنة من الان . امريكا تصتاد في الماء العكر وتضغط لصالح حليفها في المنطقة مستغلة حالة عدم الاستقرار لاثبات حالة وفرض واقع وهو ما سيغدي كما جاء في خطاب الملك الموجه للرءيس ترامب نيران الغضب والحقد لأمريكا وحليفها . ان اقدام اسراءيل على اعلان القدس عاصمة لايقبل به الشارع العربي وسيغرق المنطقة في اثون حرب طاحنة لا قبل لامريكا بها خطاب الملك واقعي ويستقرأ المستقبل فلاسلام مع الاستسلام وفرض منطق المنتصر .
12 - Moussa الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:27
Very well done by the king, it will also be nice if he calls him directly and talk to him. Trump is different but he is also very reasonable, he never means nor does what he says because he always talks too much before thinking .That’s what got him the presidency and that ‘s what we will cost him the presidency too comes 2020.
13 - أمة واحدة الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:28
لصاحب التعليق ahmed
استاد احمد ابناء القدس من امة ادم عليه السلام الى امة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم لمادا تختص فقط ببنو اسراءيل ؟ ولنفترض انها ارضهم هم فقط هدا لا يجيز لهم اخراج اهلها وقتل ابناءها
14 - وديعه الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:29
( سبحان الذي اسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى )

العواصم التكوينية الالهية ليست بطوب او حجر !! هي عواصم تكوينية لا تخضع في مرابطها الا لعباد الله المخلصين ! ان وجدت فئة مؤمنة تعبد الله حق عبادته دون شرك او اشراك نظم اخرى منزلة من غير الله ، فان من المستحيل ان يتحول ( تكوينيا ) هذا الاسراء الى غيرهم من غير المؤمنين ، وان لم توجد هذه الفئة المؤمنة فسيدخلون المسجد كما دخلوه اول مرة ....!!

يوم يقوم حشد مؤمن يمتلكون خلاله ترابط تكويني (بناء إسرائي) بين المسجد الحرام والمسجد الاقصى فان عملية استرجاع القدس ستكون مرتبطة بالحدث الكوني الذي يعبر كل قدرات الغير ومن ورائهم من حضارة ودعم !!

القدس مدينة تكوينية بين يد المؤمنين، رابطها تكويني ليس تاريخ مدينة .. بل فيض عقل آتي عبر اجساد المؤمنين من بيت الله الحرام الى بيت مقدس شريف ... لو تعلمون .. ان الله ما ترك القدس لهم بل هي للمؤمنين يسرون اليها بعقولهم ... من تحت بيت المقدس .. ينبع زمزم ... وفي مكة يسقي المؤمنين ... دون ان يؤخذ الاذن من حاكم القدس ورغم انفه ولو بحث في الانفاق تحتها دهورا ..!

السلم على المؤمَّنين...
15 - Ahmed الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:30
السياسة العامة المتبعة بالشرق الاوسط منذ الربيع العربي لا يمكن ان تنتج الا هذه الاوضاع؟
16 - abdellatif الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:32
Apres Jerusalem il va passer a la Mecque et la Medine
17 - ahmed الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:33
نصر الله امير المؤمنين فقد اتخذ خطوة مهمة في فترة عصيبة و راسل ترامب لينبهه الى خطورة الوضع بمدينة القدس و حساسيتها. و ليكن في علم اليهود ان المسلمين لن يستسلموا بسهولة . و ان الامر بيد الله يدبره كيف يشاء و ان ما نراه الان لا يبشر بخير. و ربما تحدث امور اخطر من ذالك و نسأل الله اللطف بأمتنا الاسلامية و بمغربنا الحبيب
18 - موحا الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:33
لايسعنا إلا أن نرحب بهذه الرسالة الشجاعة والمحفزة والتي تنوب عن أزيد من مليار مسلم ، من مسؤول عربي ومسلم اخذته الغيرة أكثر من غيره من رؤساء وملوك وأمراء لم يحركوا ساكنا من شدة جبنهم وتخاذلهم وتواطئهم مع الصهاينة والصليبيين .
19 - ghailan kadour الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:41
Les jeux sont faits les usa vont transférer leur ambassade à la ville sainte d’Alkods les palestiniens ont été avisés par Trump ,les chefs arabes connaissent la réalité amère.
20 - Simo tadla الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:41
يقومون بتنصيب رؤساء مجانين لخلق الفتن والحروب بالعالم وهذا ليس جديدا في سياسة أمريكا فكيف لها ان تبيع الأسلحة دون خلق النزاعات؟! ولماذا لم يستطيع هذا الارعن ترامب التطاول على كوريا الشمالية؟!صارت سياستهم واضحة يغنون شعبهم على تعاسة شعوب اخرى
21 - مهاجر في بلاده الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:44
كلنا سنسؤل عن مافعلناه لنصرة إخواننا في القدس، أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.
ملك البلاد ببرقيته تلك مشكورا و نتمنى من الدبلوماسية العربية أن تتخذ موقفا موحدا.
لك الله يا فلسطين
22 - مراد مهين الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:49
يا أمة محمد القدس خانوها الفلسطنيين كما خانو فلسطين بأكملها لا ننسى أن القدس هي مدينة اليهود الألى في قديم الزمان و غزاها الإسلام في الفتوحات و إستولو عليها فهذا الموضوع يدرس لليهود على مر التاريخ بأن القدس ملكهم و صحيح كانت ملكهم فهم ورثو فكرة إسترجاع القدس من أجدادهم و هذا هو هم اليهود أن يسترجعو القدس التي سلبت منهم هءا الموضوع يعرفه الكثير من المسلمون و يعرفه المجلس لجنة القدس جيدا و يتغافلون عليه
الأغلبية من الفلسطنين باعو أراضيهم لليهود بطبع بأقمنة مغرية و سافرو إلى الأروبة لماذا إسرائيل ناجحة في هذا النزاع لأنهم لذيهم وثائق قانونية ببيع الفلسطنيين لمساحات شاسعة من فلسطين و هاذا هو الواقع فتقبلوه
23 - الرمة الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:49
ترامب لايعير اي اهتمام ل57دولة مسلمة لانه يعلم انهم غثاء كغثاء السيل ،ترامب يحترم الأقوياء والاغنياء الغربيين فقط. ترون موخراكيف جمع جميع الأموال من السعودية وها هو الْيَوْمَ يعترف بالقدس كعاصمة لإسرائيل
24 - المهاجر الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:54
شكرا لجلالة الملك على هدا الموقف الشجاع والنبيل. ..مهاجر عربي
25 - خالد الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:54
طبعا سيستغل النظام الجزائري الموقف وتتودد وتحرض ترامب ضد في المغرب
26 - بن المادني الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:56
لما علمت الاعراب ان السيد اترامب قد أرجأ ترحيل صفارته الى القدس والاعتراف بالقدس عاصمة مغصوبة من الصهاينةً والى الأبد، وصرح بذلك أمس صهره ومستشاره كوشنر ، خرجت من جحورها تحذر وتنبه وتظهر قلقها علينا بان القرار خطير .
سيقولون بأن الدبلوماسيةكانت شغالة وما كان عليهم ليرفعوا صوتهم ،هذا كذب وبهتان، والدليل انه لو كان كذلك فما مدّا صدى هذه الخرجات الإعلامية للجامعة العربية ولكل الزعماء بعد ان اتخد قرار ارجاء الاعتراف . الحقيقة ان الدول الأوروبية هي التي مارست الضغوط على اترامب ،لا حبا في المسلمين ولا هم يحزنون ، بل خوفا من ان تستفيق الخلايا الإرهابية النائمة بتلك الدول وتعبث أمنها ، اما العربان فلجئوا الى الصمت المدمر للأمل خوفا ان ترحل اليهم جحافل ابا بكر البغدادي والضوارب ، عملا بقول المنهزم من خاف من القوم نجى او سلم (حسب الروايات).
27 - Mohamed الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:57
والله لا سمعك التضامن يكون برفع يد الحكام العرب و المسلمين يدهم عن هذا الملف و الله لو كان الأمر بيد الشعوب العربية ما بقي هذا الكيان الصهيوني و لكن لاسف العرب يدعمون و يربطون جسور التواصل معهم لأن كراسهم بيد الأمريكان و اليهود والمثال على ذلك الامارات و مصر و السعودية. ...
28 - لحبيب حباب الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 17:57
‏جميل جدا عاش الملك
‏ ‏أين حكام العرب
29 - DR Najib الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 18:01
ou étaient ces 58 pays pour les Rouyengas du Miamar ? arrêtez de voir les choses d'u n seul coté ?
30 - مرتن بري دو كيس الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 18:02
شكرا لكم صاحب الجلالة على هده الخطوة.ونطلب الله ان يكون لكم معينا.وناصرا..مليار من المسلمين ...صدقت يا رسول الله..فقد اصبحنا غثاء.. و زبد البحر ...كثرة بشر بلا نفع...حسبنا الله ونعم الوكيل...اللهم انصر دينك يا رب..
31 - وفقكم الله الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 18:02
وفقكم الله لما فيه خير للبلاد والعباد وجزاكم أكبر وأكثر خير على هذه البادرة النبيلة
32 - أمناي الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 18:04
لا وجود لفلسطين في كتب التاريخ المراجع والمصادر التاريخية كلها تتحدث فقط عن اسرائيل لذا فاسرائيل في أرضها التاريخية وكفى تزويرا للتاريخ العرب يحترفون السطو على بلدان وأراضي وحضارات الشعوب الأخرى فما إن تسمح لهم بأن تتشارك معم أرض ما حتى يسلبونها منهم مدعين انها لهم مثل ما فعلوا بفلسطين و شمال افريقيا وبلاد الرافدين والشام العرب أرضهم بالجزيرة العربية وليس بأي مكان آخر
33 - radis الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 18:05
كاتصور أن ترامب يعرف أن هناك دولة اسمها المغرب ؟
34 - مغربي الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 18:08
اجابة على التعليق رقم 1 صحيح ان اليهود وبنوا اسر ائيل عاشوا في تلك المنطقة لكن الله سبحانه وتعالى بعث اليهم انبيااء كثيرين اكتر مما نتصور وبالرغم من ذلك الخياانة وعدم التصديق بما انزل الله متاصل في عروقهم والان ناتي للسؤال الصح من لديه الحق ليمثل القدس ؟ القدس مكان مقدس هل نترك من هو بعيد عن الملة ان يحكم تلك الارض ؟؟ ليدنس ذلك المكان بالقدارة والنجاسة وفعل الحرام ؟؟ بالطبع لا
35 - مغربي قح الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 18:09
Well done his majesty.the message & the responsibillity are transferred at the right time to whom it's concerns in case of taking the the decision without the geopolitical reading of the holly Quods.
Thanks again out leader & the Quods commity president.
Well done.
36 - Mohamed USA الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 18:13
الى كل الاخوان الذين يظنون ان مليار من البشر او رسالة من الملك ستاثر على قرارات ترامب افيقو من سباتكم. هذا الاحمق لم يكثرث لمصالح مواطنيه فما عساكم المسلمين او الفلسطينيين. يجب ان نعترف ان الخطا هو نابع من الدول الاسلامية اصلا. ليست هناك وحدة اسلامية و لهذا فلا يجب ان نلوم الا انفسنا و نكف عن تقديم الاعذار. اليهود اذكى منا بصراحة و هذا يتجلى في سيطرتهم على العديد من المواقع الستراتيجية في الحكومات الغربية. اتدرون لماذا؟ لانهم لا يفكرون في مصلحتهم الشخصية بل مصلحة عرقهم اولا، عكس العقلية الموجودة عندنا.
37 - مغترب الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 18:15
الى المعلق الأول اخي لديك جهل بالتاريخ!فلسطين ما كانت في يوم ما أرض بني إسرائيل!الأصل الحقيقي لليهود هو بلاد ما بين النهرين عندما خرج إبراهيم عليه السلام وسارة هربا من الملك النمرود حل ضيفا على أهل فلسطين ثم بعده إسحاق وبعده يعقوب الذي عاد الى العراق وتزوج الاختين ثم بعد ذلك أبناؤه يوسف عليه السلام وإخوانه(بنو إسرائيل أي يعقوب) هاجروا إلى مصر وهناك تكاثروا ثم هربوا مع موسى عليه السلام ووعدهم الله بالدخول الى الأراضي المقدسة على أن يتبعوا التوراة وضلو في صحراء سيناء 40 سنة عقابا ثم دخلوا مع الملك طالوت وقتل داود عليه السلام جالوت ثم بعده ابنه سليمان عليه السلام وبعده خرب هيكل سليمان نبوخد نصر البابلي ورحل الجميع الى بابل ثم أعيدو من جديد الى القدس عهد مريم و زكريا و عيسى ويحيى عليهم السلام ثم انتقام الإمبراطور الروماني ادريانو وطردهم شر طردة سنة 70 ميلادية(وشتتناهم في الأرض امما) الى عودتهم سنة 1948 بكذبة أرض الميعاد!!!فهمتي دابا!!؟
38 - المهدي الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 18:20
رسالة معالجة بطريقة لبقة تحمل الكثير من الدبلوماسية موجهة الى رئيس أحمق أرعن لا يعرف سوى لغة كوريا الشمالية التي هددت بإحراق نيويورك ولوس أنجلس .. في الواقع كان الأفضل لو تركت رئاسة لجنة القدس لبلد شرق أوسطي ولم لا السعودية المتأمركة أكثر من المغرب والمتزعمة للعالم الاسلامي كما يحلو لها ان تسوق نفسها ؟ فهي على الأقل تضخ الأموال الطائلة في الخزينة الامريكية أما نحن فلنتوجه بعيدا عن الشرق ومشاكله التي لا تنتهي ندافع عن القدس وكبار القوم في فلسطين يدخلون اسرائيل ببطاقات VIP ويعالجون في مستشفياتها ولهم مصالح ومشاريع اقتصادية هناك فليتحملوا مصير القدس ويتركونا نتفرغ لمشاكلنا وقضايانا الوطنية ونكتفي بالدعاء لهم .
39 - ezzidi khalil الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 18:23
je felicite ces deux grands leaders de gestion , et je tiens a les gratifier e, tout
40 - عز الدين الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 18:34
بنو اسرائيل لم يمكثوا في فلسطين اكثر من 88 سنة .ادرس التاريخ الصحيح للمنطقة
41 - المهاجر الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 18:37
بكيت عليك ياقدس. وكيف لاأبكي وأنت دوما البكاء فيك أرادوا أعداء يقتلوك كما ظنوا قتلوه ولكن الله ربي يحييك كما حيٌ عيسى وهم شبهوه
42 - Pako الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 18:53
إمتحان عسير للمسلمين اللذين تهمهم فلسطين
43 - abd الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 19:09
لمثل هذا تم انتخاب رءيس ضعيف يسهل توجيهه من طرف اللوبي اليهودي النافد في دهاليز صناعة القرار في واشنطن .
44 - تنويه لابد منه الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 19:10
الحمد لله مازال هناك أمل في ملك المغرب و شعبه و هذه رسالة تظهر ان المغرب لديه وزن بين الدول و ان للملك محمد السادس دورا ديبلوماسيا مازال يلعبه بمسؤولية تحسب له ، حيث كان بإمكانه التغاضي كما يفعل الكثير من الرؤساء.
فعلى الاقل هذه الكلمة فهي لها دلالات قوية عندما توجه لرئيس أحمق يمتلك القوة مثل ترامب
45 - ملاحظ الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 19:11
يا Ahmed ماذا تقول ؟ الا تدرك ان العرب كانوا متواجدين هناك اي في فلسطين و التي لم تكن تسمى اسرائيل، قبل سيدنا ابراهيم الذي لم يكن يهوديا و لا نصرانيا، و بعده و بعد حتى اسرائيل. و اذا اتبعنا كلامك فاين ستستوطن الفلسطينيين المتعددين الديانات... و انت تعلم ان حتى بنو جلدتك يسدون الحدود و يبخلون في الثروات و يؤججون الفتن بين الامازيغ فيما بينهم و بين العرب و بين امة الاسلام. حتى انظمة الاشقاء اصبحوا عنصريين و راية فلسطين اصبحت شعار المتاجرة و الاساءة لقضية فلسطين...اذن من سيقبل شعب فلسطين ان لم تحرر ارضه.
46 - عبد الله 2 الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 19:13
القدس أولى القبلتين، و ثاني الحرمين، وبلاد الأنبياء و وجهة الأولياء، هي بيت الله ، و هي تعمر ولا تستعمر، لم يدخلها عمر الفاروق محاربا، دخلها مسالما مسلما سلمت له بقدر مكتوب عند اليهود و النصارى في الكتاب.
47 - el mustafa الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 19:15
المشكل ليس في كون ترامب لا يعرف ان هناك دولة اسمها المغرب او مليار مسلم..عبر التاريخ اشباه ترامب هم مشاكل في حد ذاتهم منفلتون ..للاسف سيذيق بلده السم الاكبر ..الا و هو خراب الامبراطورية السادسة..انشر من فظلك
48 - ابو سيبوعة الگحطاني الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 19:16
ترامب ابتز السعودية بإيران واخذ منها 460 مليار دولار بدون ضمان ولا مقابل وهاهو الان يريد ابتزاز الحكام العرب من لم يدفع منهم بنقل سفارته الى القدس يريد ملايير الدلارات اخرى مقابل التخلي عن نقل سفارته الى القدس لقد ذاق فلوس حكام العرب السائبة لانه ليس لهم نخوة ولا نفس ليجتمعو كلهم ويهددونه بقطع العلاقات معه وتاليب جميع الدول الاسلامية ضده اذا هو نفذ وعده بنقل سفارته لاكن هو يعرف ان الحكام الخوافا البوالا لن يقدرو على فعل شيء ضده لذالك يبتزهم الى ان ياتي على اخر فلس في جيوبهم .
49 - مغريبي من امريكا الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 19:51
سولت فلسطيني صديق لي هنا فامريكا ,كال لي السفارة الامريكية كانت في القدس شحال هدي .ؤقلت ليه الى بغيتو تمشيو للقنصلية ؤلا السفارة الامريكية لفيزا فين كتمشيو قال لي خصك تمشي لعمان فالاردن,,,وجبدا عندهم.
50 - sam الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 19:54
34 - أمناي

يقسم وعزي لعور بأغلظ الأيمان بأنه لا يساند دولة الأبارتايد إسرائيل، وتحدانا في واحد من تعليقاته تقديم الدليل على أنه يحقد على العرب والمسلمين عموما والفلسطينيين خصوصا وأنه يولي دولة بني صهيون. تعليقاه رقم 1 ورقم 34 يبينان أنه متصهين بل مفتون بدولة العنصرية إسرائيل من باب إغاضة العرب والمسلمين، أو مقابل ما يحصل عليه من شيكل ودولار. أنت مفضوح يا با حسا..
51 - الشاب المتفائل الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 20:07
جزاك الله خيرا يا ملكنا الهمام على هذه المبادرة الطيبة
فالقدس هي من تراث المسلمين لا غير
52 - خالد الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 20:09
رسلة الملك تعني أن اعتراف القدس عاصمة لمن سموا فلسطين بإسرائيل هو لعب بالنار وتأجيج الوضع ....لكني أنا شخصيا أتمنى أن تنفد أمركا اعترافها لأنها ستخدم قضية فلسطين فعلا . عسى أن تكرهو شيئا وهو خير لكم. وهنا سنرى ماذا ستفعله 75 دولة؟ هل ستتحد لنصرة القدس وفلسطين ؟ أم انها ستكتفي بالتنديد كما هو حالها وتفر كالحمر المستنفرة تاركة أحدها يفترسه القسورة.
نعم إنها فرصة سانحة ستقدمها أمريكا للدول العربية والإسلامية ليعرفوا حقيقة وجودهم، وهل فهم سيادة ووزن؟ أم مجرد بيادق.
53 - الح------عبد الله ----ا ج الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 20:09
التعايش والسلم بين اليهود والفلسطينيين ضروري فالكل ابن ادم وحواء
54 - المهدي الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 20:15
La décision de la trompette américaine n'a aucune valeur sur le plan juridique international.les décisions de l'onu sont toujours en vigueur et considèrent la Quds est territoire occupé par Israël donc pas de panique peut-être les choses vont maintenant bouger positivement.
55 - المهدي الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 20:24
لعل الشطط يفيقكم من سباتكم لتتحدو وتصبحون أمتا واحدة.
(في جميع الميادين). وليس بإزهاق الأرواح.....
56 - ابو ندى الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 20:28
قال الله عز وجل ( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ) فملة الكفر واحدة ....الدول الاسلامية تتقاتل فيما بينها وبني صهيون يتفقون بينهم .....495 مليار التي كانت زكاة السعودية لترامب اتناء زيارته لها سابقا .....ربما يجب أن يدفع العرب كلهم الجزية ...امريكا لا اصدقاء لها .....امريكا لا يعرف حقيقتها الا دولتين ( كوريا الشمالية وايران ) صباح مساء يسب اية الله وجمهور الشيعة الولاية المتحدة ورغم ذبك لا تقترب منهم خوفا وكذلك رئيس كوريا عندما تهدده امريكا لا يزداد الا تعنتا ويطور صواريخه في هدوء تاركا الكلام للعرب وللأخرين نحن لا نحسن الا التنديد .....
57 - fatima الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 20:32
كتب الله تعالى الارض المقدسة لبني اسرائيل الى يوم القيامة ، الاية 21 من سورة المائدة ، واورثها لهم بقوله تعالى ( كذلك وأورثناها بني اسرائيل ) سورة الشعراء 59،.....ayuz
58 - Simo الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 20:38
الى صاحب التعليق رقم 1. ....اسمح لي ان اقول لك هل ولدت في المريخ انت خارج التغطية....نحن لدينا القرأن الكريم اذهب الى الفقيه ...يشرح لك.....لا تدنس القدس بالا قوال...انت موحال واش مسلم.....
59 - سعيد الفقير الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 20:41
أمة المليار مسلم يسحب منها مقدساتها بالقوة وهم يتقاتلون على كراسي الحكم وفتاوي التكفير والقتل
60 - RACHID MONTPELLIER الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 20:43
رسالة الملك قوية وأخبارية للكف باللعب بالنار ومباشرة للرئيس الامريكي..رسالة ردع مناسبة وقوية من ملك يترأس لجنة القدس الشريف..نقول حقا ملك مليار مسلم..الله في عونكم
61 - انا جيت جوني حمارقلبي اليبغاk الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 20:52
الى فاطمة انت ضد مساجد الله تدنس صلوا فيها الانبياء وارض مباركة اولى القبلتين والارضرالمقدسة هي كنعان او قرية مصرية فرقي بين مقدسة ومباركة لالتدنيس مساجد الله اما السفارة لاعلاقة لها بالمسجد ايبعدوها ويحطو ارض الله واسعة
62 - damir الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 21:13
لقد جف القلم والحبر من هدا الموضوع . لقد دقت ساعت الحقيقة . يمكرون ويمكرون والله خير الماكرين . صدق الله العظيم . ??????.
63 - العدلوني رشيد الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 21:13
لا يمكن ان نستمر في السكوت عن الوهم، ارض فلسطين ارض اسلام منذ اول الخلق، كل انبياء بني اسرائيل مسلمون وكل من اتّبعهم نن بني اسرائيل مسلمون، اقرؤوا كتاب الله إن كنتم حقا تعقلون، اقرؤوا ماذا قال فرعون وهو يغرق وماذا قال سحرته لما آمنوا، وماذا قال حواريوا عيسى لما قلل " من أنصاري إلى الله"
الدين عند الله الاسلام ومن يبتغ غيره لن يقبل منه
كل المسلمين من نوح الى محمد عليهم صلواة الله مكنّهم ربنا في الارض، الا المجرمين القتلة، كل بلاد العرب المسلمين لا زالت تحت وطأة الاستعمار تستغل الخيرات والثروات، وبأبخس الاثمان بل وفرنسا الصهيونية لازالت تاخد إتاواة كضرائب الاستقلال من اربع عشرة دولة افريقية بالملايير ولا احد يتكلم
تفرُّقُنا احزاب ومذاهب وطُرق هو سبب ضعفنا وهواننا وليس اي شيء اخر، لم ننصر الله الحق، بل ننتصر لشيخ طريقتنا ومذهبنا ونقتتل فيما بيننا، فكيف سينصرنا الله لنكون اقوى وذووا مَنَعَة؟؟؟
64 - Chnigri Ayyad الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 21:18
أدام الله عزك يا سليل الدوحة النبوية و عز الإسلام و المسلمين في عهدك المنير بالتواصل و المحبة.لقد ألهمك الله القناعة بصد كل مؤامرة تحاك ضد المسلمين و من ضمنها ما يختمر في خبايا سياسة أعداء الإسلام و على رأسهم أمريكا و صنيعتها دويلة إسرائيل العنصرية... و يمكرون و يمكر الله و الله خير الماكرين ...صدق الله العظيم و بارك الله في خطاك يا حبيب الأمة
65 - وديعه الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 21:29
59 - fatima

( كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا بَنِي إِسْرَائِيلَ ) .... لفظ ( بني اسرائيل) لا علاقة بدولة اسرائيل الحالية ؟! بني اسرائيل هم ( بناة الاسراء ) ... الاية ( سبحان الذي اسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى )

سر ، يسري ، اسراء ، اسرائيل .... بناء عربي في لسان عربي نبحث عن بيانه .

لو شئت اطلعي على هذا العنوان :

بني اسرائيل صفة في التكوين ..

السلام عليكم
66 - مصطفى الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 21:30
الغريب في الامر ان ترامب هذا يُبين عداءا منقطع النضير للمسلمين وحتى الأميركيين منهم ، بالاضافة الى عنصريته ضدهم ، وهذا الامر لم يدل به اَي رىيس أمريكي بل ولا حتى روساء أروبا ، لكن هذا ليس غريب ، فالغريب انه ليس هناك رىيس او ملك ولا برلماني واحد في العالم العربي او الاسلامي تحرك ضد عنصرية هذا الشخص ، مع كامل احتراماتي للبرلمان الإنكليزي الذي انتفض ضده لصالح نصرة المسلمين الإنكليز وغيرهم،
كفانا أيها العربان من استعمال الدين لمصالحكم الخاصة ، فالامر لم يعد يُطاق
67 - سلمان المرنسي الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 21:45
ملك شجاع نتطلع فيه خيرا لإحياء أمجاد الماضي و إحياء مسيرة خضراء جديد تكون وجهتها هذه المرة القدس
68 - احمد جبور الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 21:48
بعد ما اشعل ترانب الفتنة بين قطر والسعودية ومارس شيطنته بالتحريض والتخويف من ايران وتاكد بان العرب اصبحوا جسما بلا روح اعلنها بدون خجل لجس النبض اولا ثم ......الخ
69 - سفينة النجاة الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 22:37
والله أكيد سيفعلنها وسيعلن القدس عاصمة اليهود الابدية وينقل سفارة امريكا اليها ولن يكترث للمسلمين والعرب شعوبا وحكاما... وما فعلوه في الخفاء كان أيام البوابات الالكترونية في الاتفاق السري بينهم وبين دونالد ترامب ولا حول ولا قوة ال بالله العلي العظيم فترام وقرينه بوتين والماسونية العالمية يسعون لبناء دولة اليهود الكبرى من القطب الى القطب عاصمة القدس بعد انشاء شرق اوسط جديد بعدما الحروب المذهبية والطائفية والحزبية التي اشعلوها فتيلها ونارها بين المسلمين سنة وشيعة في أغلب الدول ... لكن الله بالغ امره وسيحول بينهم وبين ما يشتهون كما فُعل بأشياعهم من قبل وإن جهنم سقر اللواحة للبشر nibiru planet x مُحيطة بالكافرين وإن وعد الله حق ولكن أكثر الناس لا يعلمون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين...
70 - Mohamed الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 22:41
أدرس التاريخ من القرآن والحديث وستجد ضالتك...هم طردوا منها بأمر إلهي أكمل أنت أخي بالحث لكي تقهم أمورا عديدة....وفقنا وإياك الله
71 - Fatima الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 22:42
الأفضلية بالقران كانت واضحة وهي لبني إسرائيل، وهو ما ثبته كتبة التوراة في ردة فعلهم على السبي البابلي، وتغلبوا على عقدة السبي بان قالوا عن أنفسهم بأنهم شعب الله المختار.
في مقابل مدح القران المتواصل لبني إسرائيل كان ذمه للأعراب
{الْأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلَّا يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ } [التوبة: 97]
{وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لَا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ} [التوبة: 101]
{وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ مَغْرَمًا وَيَتَرَبَّصُ بِكُمُ الدَّوَائِرَ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} [التوبة: 98]
ومع ذلك تمت تهيئة النصوص المقدسة وترجمتها الى اللغة العربية لعل هؤلاء الاعراب يعقلون وهذه النصوص أتت بعد كتاب موسىazul.
72 - رشدون حمادي الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 22:50
سيكتب التاريخ اسماء حكامنا الواحد تلوى الاخر وانه في عصر هؤوﻻء تمت السيطرة الكاملة على القدس .حدر نبه شدد كلها افعال ومصطلحات استهلكت وﻻ معنى لها حدتونا عن اجراءات مقاب اجراء النقل درتي هد نديروا هده واصﻻ اش فدكم ديروه .يجب مقل القضية من ايدي السﻻطين ﻻنهم يستغلونها ابشع استغﻻل كما يريد ترام بدوره استغﻻلها ووضعه المتازم داخليا .كما انه كان من الازم دبلزماسيا وضع خطط استباقية وهجومية تجعل ترام واب ترام ﻻ يفكر حتى يجب دعم المقاومة المسلحة ...بالله عليكم هل تشتركون بالدم مع بني صهيون يبدوا انكم تشفقون عليهم .عدونا اليهود والدين اشركوا .كتاب الله على دلك يجب وضع الخطط .
73 - ظهر المهدي المنتظر الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 23:12
ألا والله أنه قد سبق الاتفاق بينكم وبين ترامب على اعلان القدس عاصمة اليهود الابديه جميع قادات المسلمين مقابل البقاء على عروشكم وكأن الملك بيد ترامب يامن تخشونه أشد من خشية الله وكشف الله علام الغيوب ذلك الاتفاق بينكم في محكم كتابه وقال سبحانه ( أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا (24) إِنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلَىٰ أَدْبَارِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى ۙ الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَىٰ لَهُمْ (25) ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لِلَّذِينَ كَرِهُوا مَا نَزَّلَ اللَّهُ سَنُطِيعُكُمْ فِي بَعْضِ الْأَمْرِ ۖ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِسْرَارَهُمْ ) وما استنكاركم الان إلا لأحتواء غضب شعوبكم من الذين لايزالون لديهم حمية الدين والاخوه عليكم لعنة الله وملائكته والناس اجمعين فكيف تبيعون دينكم بدنياكم الفانيه وقد بعث الله عبده وخليفته بالحق الامام المهدي في ضل اختلاف المسلمين وضعفهم وهوانهم رحمه بهم بعدما فرقوا دينهم وكل حزب بمالديهم فرحون فلا خير في حكام المسلمين وعلمائهم وشعوبهم الا قليل
74 - كفى الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 23:35
اين المليارات التي ذفعتهاالسعوديةلترامب
اين نتيجة اجتماع الاخيرفي السعودية وحضور50دولةاسلاميةالكونكريس الامريكي
يستغل الوضع والتازم السياسي
عندالعرب وانشغالاتهم بالحروب الطائفية ويستفزالمسلمين على مقدساتهم.
اللهم احفظ مكةوالمدينةوبيت المقدس
اللهم احفظهن في ايادي الكفرةالفجرةاللهم اجعلهن تحت ايادي المسلمين
اللهم وحدصفوف المسلمين
اللهم وحدكلمتهم اللهم قوي جيوشهم
اللهم احفظ بلادنامن الفثن وسائربلادالمسلمين
اللهم احفظ ملكنا اينماحل وارتحل اللهم اقطع بأرائه جميع الظلم والفساد
اللهم احمي به البلاد والعباد
اللهم احمي به بيضةالاسلام والمسلمين
اللهم احفظه في ولي عهده مولاي الحسن وصنوه مولارشيد وسائرافراداسرته الشريفة انه سميع جميعا
75 - عزالدين الأربعاء 06 دجنبر 2017 - 00:32
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد أحبابي في الله إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم . إن هذا الأحمق ترامب هو مجرد ألعوبة في أيدي بني صهيون
76 - beeman الأربعاء 06 دجنبر 2017 - 00:32
حسنا فعلت يا جلالة الملك اني اكاد ارى ترمب يرتعد خوفا من تهديدك.ترامب يخاف ولا يحشم
77 - blal الأربعاء 06 دجنبر 2017 - 00:39
الى رقم 59
حسنا كتبت يا فاطمة لكن مع الاسف قوبل تعليقك بالسلب نظرا لجهالة المعلقين .فان كان الله قد اورث هذه البقعة الشريفة لبني اسرائيل فلامر يعلمه هو وحده فلربما ستكون نهايتهم على هذه البقعة وذلك كعقاب من الله سبحانه .باختصار اقول ان للبيت رب يحميه فلا تبتئسوا لانكم لم تفعلوا شيئا ولن تفعلوا.
قال سبحانه في محكم تنزيله!:"فلا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون انما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الابصار...الخ"
78 - غريب وطن الأربعاء 06 دجنبر 2017 - 01:40
على الشعوب اللعربية أن تنهض وتندد بهذا الوضع وإلا استكبر الصهاينة وغلبوا.
79 - maroqi الأربعاء 06 دجنبر 2017 - 02:30
Trump aime les problèmes il va aller jusqu au bout de cette affaire c est un malade fou qui gouverne les usa comme d autre et tout le monde le sait plusieurs chef d état me l ont dis. Hhhhh
80 - وديعه الأربعاء 06 دجنبر 2017 - 02:56
73 - Fatima

الاخت الفاضلة لقد اشرت في مشاركتي السابقة وباختصار شديد ان ( بني اسرائيل ) هم ( بناة الاسراء التكويني ) هم الموحدين المؤمنين الذي يسرى بهم عقلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصا !! والامر لا علاقة له بدولة اسراءيل ، قد يكون من اليهود الموحدين من يسرى بهم فهم من بناة الاسراء وءاخرون لا !! وقد يكون من المسلمين من يسرى بهم وءاخرون لا !! واناس ءاخرون عرفوا الله بالفطرة وهم مؤمنين حقا بفطرتهم لا يشركون مع الله ولا مع نظمه الاها ءاخر او نظم اخرى !!

ولقد اشرنا الى عنوان مهم في تعليقنا السابق ، نامل ان يعينكم للوصول الى حقائق التكوين .

السلام عليكم
81 - يوسف اوزالي الأربعاء 06 دجنبر 2017 - 12:41
الملك عندما بعث هذا الخطاب بعثه في شخص رئيس لجنة القدس ممثلا بذلك أكثر من سبعة وخمسين دولة في العالم و أكثر من ملياري مسلم ليس مليار
و ترامب وغيره يعلمون هذا ولولا ذلك لاحتلوا القدس منذ زمن بعيد وماذا يمنعهم لديهم كل المقومات المادية والعلمية والعسكرية فلم الانتظار إذن
صحيح أن المسلمين -أقول المسلمين وليس العرب- اليوم مشتتين كغثاء السيل لكن إن وجد من يقودهم فلا شك عندي أنهم -وليس الكل- لن يتوانوا عن الدفاع عن هذه الأرض المقدسة وكتوضيح يكفيك أن تتأمل في المسيرة الخضراء فبمجرد أن أعلن الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه عنها لب المغاربة النداء وبل وحتى بعض الدول المسلمة لاسترجاع الصحراء في خطوة اعتبرت جنونية وقتها وبثتها قنوات عالمية وسميت بمعجزة القرن العشرين وتكرر الأمر قبل عامين أيضا وسيتكرر إن اقتضت الضرورة هذه المرة في اتجاه القدس إن شاء الله بكلمة واحدة من جلالة الملك فسيرون معجزة القرن الواحد والعشرين
ربما أكثرت من الكلام والأحلام لكن هذا هو الواقع شاء من شاء أبى من أبى هذا ما أومن به والسلام
82 - داوود سليمان الأربعاء 06 دجنبر 2017 - 21:03
ليس للعرب التنديد و الاستنكار. حتى محمد السادس و من قبله يستنكرون و ينددون منذ 60 عام و مازالوا يستنكرون و ينددون . و اسفى و اسفى و جميع الدول العربية بدون استتناء عليها ديون و لا يستطيعون ان يقوموا بشئ الا التنديد و الاستنكار. لك الله ي قدس يحميك.
83 - مغربي مسلم الأربعاء 06 دجنبر 2017 - 22:02
كن أنت قائدنا إلى مسيرة خضراء تانية إلى القدس ياملكنا! ياملك المغرب!
المجموع: 83 | عرض: 1 - 83

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.