24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4006:2513:3917:1920:4322:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. حراك الجزائر في الجمعة الحادية والعشرين (5.00)

  2. تباطؤ معدّل النمو الاقتصادي يعمّق أزمة البطالة والمديونية بالمغرب (5.00)

  3. علماء يبحثون عن إجابات لنشأة الأرض بالحفر تحت سطح القمر (5.00)

  4. جمعية: قطع الطريق يُفسد الأفراح في أمسمرير (5.00)

  5. شباب فرنسيون يغرسون 700 شجرة في كلميم (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | المغرب يتراجع بـ19 مركزاً في مؤشر السلام العالمي لسنة 2019‬

المغرب يتراجع بـ19 مركزاً في مؤشر السلام العالمي لسنة 2019‬

المغرب يتراجع بـ19 مركزاً في مؤشر السلام العالمي لسنة 2019‬

تسبّبت الحراكات الاجتماعية التي يشهدها المغرب في تراجعه بخصوص مؤشر السلام العالمي لسنة 2019، حيث تبوّأ المركز الـ90 عالميا من أصل 163 بلدا، برصيد نقط لا يتعدى 2.07، ليُحقق بذلك تراجعا كبيرا يقدر بتسع عشرة مرتبة، بالمقارنة مع الموسم الفارط الذي كان يحتل فيه المركز الـ71 دولياً.

المؤشر البريطاني، الصادر عن معهد لندن للاقتصاد والسلام، مَنح المملكة المرتبة الـ115 في ما يتعلق بالمؤشر الفرعي المتعلق بالنزاعات المحلية والدولية المُستمرة؛ أي نحو 1.9 نقطة، ثم المرتبة الـ63 في مؤشر السلام والأمن المجتمعي، بعدما حقق نقطة 2.3، إلى جانب حيازته للمرتبة الـ83 عالميا حول مدى عسكرة الدولة.

أما عن الكلفة الاقتصادية للعنف بالنسبة إلى المغرب، فتصل بحسب المؤشر إلى 15,450.7 مليون دولار؛ ما جعله يحتل المرتبة الـ109 عالميا في الترتيب، بينما يصل نصيب الفرد من التكلفة الاقتصادية للعنف إلى 426.9 دولار، ما يعني أن تكلفة العنف من الناتج المحلي الإجمالي تقارب 5 في المائة.

وبالعودة إلى تمركز المملكة على الصعيد المغاربي، فقد حازت تونس المركز الأول في المنطقة، حيث نالت المرتبة الـ82 عالميا (نقطتان)، متبوعة بالمغرب (2.07)، يليه الجزائر التي تبوّأت المرتبة الـ111 عالميا (2.2)، ثم موريتانيا التي منحها المؤشر المرتبة الـ122 (2.3 نقطة)، لتتذيل بذلك ليبيا الترتيب المغاربي بعد حصولها على المرتبة الـ156 عالميا (3.2 نقطة).

كما حاز المغرب المركز السابع في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط، إذ جاءت قطر في صدارة الترتيب، بفضل مركزها العالمي المتقدم (31 دوليا)، ثم الكويت التي نالت المرتبة الـ43 عالميا، متبوعة بالإمارات العربية المتحدة (53 عالميا)، وعمان التي انتزعت المرتبة الـ69 في العالم، وكذلك الأردن (77 دوليا)، لتأتي تونس في المركز السادس.

وعلى صعيد القارة السمراء، تبوأت غانا المركز الأول، متبوعة بزامبيا، ثم تنزانيا في المركز الثالث، إلى جانب مدغشقر في المركز الرابع، يليها السنغال وليبيريا وناميبيا، فضلا عن غامبيا في المركز الثامن، وغينيا الاستوائية وجمهورية بنين، علاوة على أنغولا ورواندا، لتأتي تونس في المركز الثالث عشر، وأخيرا المغرب الذي حقق المركز الرابع عشر في إفريقيا.

أما في الترتيب الدولي، فقد منح المؤشر إيسلندا المركز الأول، ثم نيوزيلندا، لتنضاف إليهما البرتغال في المركز الثالث، إلى جانب أستراليا والدنمارك، ناهيك عن كندا وسنغافورة، بينما جاءت سلوفينيا في المركز الثامن، دون إغفال اليابان التي صُنفت أيضا ضمن الدول العشر الأكثر أمنا في العالم خلال الموسم الحالي.

كما اعتبر التقرير بأن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا صارت أكثر أمناً خلال السنة الماضية، بالمقارنة مع التقارير السابقة، على اعتبار أن المؤشر الحالي قام بتحليل البيانات المتعلقة بسنة 2018 في مختلف الدول التي شملها التقرير.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - مواطن الخميس 13 يونيو 2019 - 18:31
فلنتراجع190. مركزا وتبقى بلادنا مستقلة وتضرب بيد من حديد على دعاة الانفصال بمختلف راياتهم وتوجهاتهم
2 - سلام الصويري الخميس 13 يونيو 2019 - 18:42
انعدام اية ارادة سياسية بتحقيق الديمقراطية وتحقيق دولة المؤسسات واستقلال القضاء وتشبث الطبقة المسيطرة بتسيير البلد بالطرق الباءدة وغياب اَي مخطط جدي للتنمية وتحقيق التحلاحم والتآزر وانعدام ارادة سياسية للقطع مع الريع ومحاربة الفساد وقمع كل حركة سلمية مطالبة بالحقوق وخنق فاضحي الفساد كل هذه الضروف تجعل البلد يتراجع في فضية السلم الاجتماعي ويؤدي الى تقطيع أوصال المجتمع وجعل المواطنين يبتعدون عن بعضهم البعض وهذا هدف في حد ذاته من اجل مزيد من السيطرة والتحكم !!
3 - Écrivain poète الخميس 13 يونيو 2019 - 18:56
تقارير غير صحيحة لا تمت للواقع باي صلة الهدف منها الدفاع عن مصالح الدول الإمبريالية الغربية وبريطانيا أولا والتي هي سبب مصائب الدول المتخلفة وأكبر مستعمر للعالم مند الأزل ولكم في القضية الفلسطينية خير مثال المهم الغرب هو من يقف خلف ماتعيشه الشعوب العربية وغيرها لانهم نهبوا وقسموا وسرقوا ولا زالوا الى هدا التاريخ
4 - Othmane Mourad الخميس 13 يونيو 2019 - 18:57
أين مؤسسات الدولة و الخطط المستقبلية لاستشراف الأمن والأمان الأمثل لرقي المجتمع الآمن؟؟؟
5 - عوفير طلال الخميس 13 يونيو 2019 - 19:07
بعيدا عن الموضوع في تجربة شخصية قمت بزيارة قرية سياحية صغيرة تدعى chemainus تقع في أقصى الشمال الغربي لكندا اتكلم عن جزيرة فلم أصدق كيف يقومون بتسويق المنتوج المغربي بشكل عصري أنيق. السؤال المحير هناك دول تدفع الأموال الطائلة لغرض التعريف بنفسها عكس المغرب. بمعنا آخر الإصلاح يتم من الداخل وليس كما يروج له فالكل يعلم لا داعي للهدرة.
6 - واحد الخميس 13 يونيو 2019 - 19:14
1 - مواطن

العشاقة ديال ستالين وهتلر يامات لـGيـرة الثانية وما قالوش هاد الشي ...
7 - امازيغي من الريف الخميس 13 يونيو 2019 - 19:26
تقارير غير صحيحة لان المخرب جا في المرتبة 143 عالميا من اصل 163 بلدا يعني المغرب ديما تيجي ما قبل الاخير
8 - صابر على الهم الخميس 13 يونيو 2019 - 19:41
هذا يعني أن بلادنا و الحمد لله من الدول المتقدمة في إنتاج البونيا و الضرب و الجر و الركل و اللكم و الرفس و البصق و السب .......
9 - ريم الخميس 13 يونيو 2019 - 19:43
يمكن لهذا الترتيب ان يكون صحيحا ولكن حين وجدت اسم انغولا تأكدت انه تقرير غير سليم .انغولا ليس فيه اي سلم ، كارثة هناك بكل المقاييس ، دون أن اذكر دولة أخرى وردت في التقرير ومن زارها يعرف ان هذا التقرير ملفق .ولا ادافع هنا عن المغرب لانه يستحق هذه الرتبة أو أسوأ منها. ولكن يجب ان تكون هناك مصداقية .والا سيكون مثل التقرير الذي قال ان حسني مبارك رجل السنة وتم تنحيته في نفس السنة
10 - مالحظ الخميس 13 يونيو 2019 - 20:13
تقرير سابق قالها زوينة على المغرب . المتشائمين قالو كدوب .
فهاد التقرير قالو آمين!!!! . لا حول . شدو معانا غير طريق وحدة
11 - samir الخميس 13 يونيو 2019 - 20:14
لو كان المثل القائل انا اسير ببطئ ولكني لا ارجع الى الخلف ابدا ، لكنا من الحامدين الشاكرين و لكن هذا المثل لا ينطبق علينا لاننا اصبحنا نرجع الى الوراء في عدة مؤشرات ومنها التنمية البشرية وهذا غير مقبول في الألفية الثالثة
12 - وجدي الخميس 13 يونيو 2019 - 22:00
ما دامت هذه الحكومة المشؤومة جاثمة على صدور المغاربة لن يرى المغرب الا التراجعات والايام القادمة حبلى بالمفاجئات متى استفيق من النوم لاسمع عن استقالة هذه الحكومة جيراننا سجنوا كل المفسدين بما فيهم وزراء ونحن لازلنا نجتر المرارة مع حكومة نزلت كالصاعقة على المغاربة
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.