24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. شقير: الانتخابات المغربية بين العزوف الشعبي وإجبارية التصويت (5.00)

  2. هل يتوقف بناء "مستشفى النهار" على زيارة ملكية إلى مدينة مرتيل؟‬ (5.00)

  3. "ثورة صناديق" تُحمّس طلبة قيس سعيّد مرشح الرئاسيات التونسية (5.00)

  4. العثماني: هيكلة الحكومة جاهزة .. والأسماء بعد العودة من نيويورك‬ (5.00)

  5. حملة تضامن واسعة تندد بتأديب "أستاذة سيدي قاسم" (4.00)

قيم هذا المقال

3.60

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | هل يخشى المغرب نقل رفات "الأمير الخطابي" إلى منطقة الريف؟

هل يخشى المغرب نقل رفات "الأمير الخطابي" إلى منطقة الريف؟

هل يخشى المغرب نقل رفات "الأمير الخطابي" إلى منطقة الريف؟

طِوالَ رحلتها الدّائمة في مشوارِ استرجاعِ رفات الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي، المدفون في مقابر الشّهداء بالعباسية وسط مصر، اصطدمتْ عائلة "مولاي محند" بعراقيل إدارية وأخرى تكون بواعثُها سياسية حالت دون وصولِ رفات "الأمير" إلى "أجدير"، عاصمة "الجمهورية" التي قادَ باسمها حرب التّحرير ضدّ الاستعمار.

وقبل سنوات، باشرت هيئة الانصاف والمصالحة إجْراءاتها لإعادة رفات الأمير الخطابي، خاصة بعد اللقاء الذي جمع أسرة المجاهد بالمناضل الرّاحل ادريس بنزكري وأعضاء من الهيئة، قبل أن تتلاشى آمال عائلته الصّغيرة بعودة نهائية قريبة إلى أرض الوطن مع وفاة الرّاحل بنزكري ودخول الملف متاهات "التّأجيل".

المطلب العائلي بنقل رفات المجاهد محمّد بن عبد الكريم الخطابي إلى أرض الوطن والعمل على دفنه بمسقط رأسه بالرّيف وإقامة ضريح في بلدة أجدير يليق بمقامه، سيعاود الظّهور مرة أخرى على شكلِ ملتمسات موجهة إلى الملك محمد السّادس.

ودخل المجلس الوطني لحقوق الانسان على خطّ دعوات عائلة الأمير الخطابي من خلال تقديم وعود تذهب غالبيتها في اتجاه ضمان نقل رفاته إلى المغرب، حيث سبق لإدريس اليزمي، رئيس المجلس السّابق، أن زارَ القاهرة لتنظيم لقاء مع سعيد الخطابي (نجل عبد الكريم الخطابي) وهيئة الإنصاف والمصالحة، لكنّه تأسّف لعدم التوصل إلى اتفاق يعيد الرّفات.

الخطابي: نتحمّل المسؤولية

وقالت عائشة الخطابي، ابنة المجاهد الراحل محمد بن عبد الكريم الخطابي، إنّ "المغرب تأخّر كثيراً لتحقيق مطلب إعادة الرفات، فقد كان لزاماً عليه أن يقوم بالإجراءات الضرورية التي من شأنها الحصول على رفات زعيم وطني قدّم الكثير للوطن".

وأشارت الخطابي إلى أنّ "الزعيم الريفي لم يترك أيّ وصيّة تذهبُ في اتجاهِ نقل رفاته إلى المغرب مادام هو مدفون في بلاد عربية مسلمة"، مضيفة: "نتحمّل المسؤولية باعتبارنا أسرة الخطابي لأننا تأخرنا كثيراً في حمل رفات الزعيم إلى أرض الرّيف".

وأوضحت ابنة المجاهد لهسبريس أن "الأمر يتعلّق بشخصية فذّة خاضت حرب الرّيف التي لم تكن بسيطة". وتابعت: "كان يريد أن يعود إلى المغرب وأن يدفنَ في الرّيف، لكن الظرّوف السياسية والاجتماعية لم تكن مواتية في ظلّ غياب العدالة الاجتماعية والحرية".

الخضري: دوافع سياسية

من جانبهِ، يرى الحقوقي المغربي عبد الإله الخضري أنّ "إثارة موضوع نقل رفات الزعيم التاريخي محمد بن عبد الكريم الخطابي وإعادة دفنه هنا بالمغرب ليس بالجديد، فقد أثير الموضوع أكثر من مرة خلال العقدين الأخيرين".

ولا ينفي رئيس المركز المغربي لحقوق الإنسان أن تكون هناك دوافع سياسية محضة تقف وراء دخول المجلس الوطني لحقوق الإنسان على خط مطالب نقل رفات الخطابي، خاصة وأن عائلة القائد الراحل ما زالت مصرة على مراعاة وصيته.

ولا يعتقد الخضري أن "نقل رفات الخطابي سيكون له أثر معنوي جدير بالاعتبار"، مذكرّاً بأن الأجيال الصاعدة أصبحت تواقة لنفض الغبار عن حقبة مظلمة من تاريخ المغرب.

وأشار الخضري إلى أنّ "مسار وتاريخ مولاي موحند، القائد المناهض للاستعمار الغاشم، يبقى إرثا تاريخيا جديرا بفخر الشعب المغربي قاطبة به، إلا أنه من باب أولى مراعاة حقوق ومشاعر ذويه وأقربائه". ومن جهة أخرى، يعتقد الخضري أن لدى المجلس أولويات يجدر به الانكباب عليها.

شجاعة وتدخل رسميان

ووصف المكي الحنودي، فاعل جمعوي من الرّيف، محمد بن عبد الكريم الخطابي بـ "الزعيم الوطني الذي افتخرت به حركات التحرر العالمية، والذي ترأس بالقاهرة لجنة المغرب العربي التي ساهمت في مقاومة الاستعمار".

وقال إن "نقل رفاته إلى وطنه هو نوع من تكريم لروحه وإرجاع الأمور إلى نصابها. رموز الهوية المحلية للريف يجب أن تكون مصدر افتخار للهوية الوطنية الموحدة".

ولمس المكي الحنودي استمرار المنطق الرسمي السّابق نفسه في التّعامل مع هذا الأمر، "موردا: ليس هناك منع أو اعتراض واضح، وليس هناك ترخيص أو تقدم في هذا الملف".

وأضاف الحنودي أن هذا الملف يتطلب شجاعة كافية لاتخاذ قرار إرجاع رفات محمد بن عبد الكريم، خاصة وأن أخاه امحمد الخطابي، نائبه، تم دفنه بمقبرة الشهداء بأجدير سنة 1968 بحضور وفد مهم.

في منحى آخر، وقف الحنودي عند ما سماه "نوعا من التشنج حول هذا الملف بعد اندلاع الاحتجاجات الاجتماعية الأخيرة بالريف، لكن يجب استكمال بعض الخطوات الإيجابية السابقة".

وأضاف الفاعل الجمعوي أنّ "مقومات ورموز الهوية المحلية يجب الافتخار بها ضمن الهوية الوطنية الموحدة، ويجب تثمين هذه المقومات وجعلها عناصر قوة لكل الوطن الموحد، ولا نقبل أن يستمر التشنج بشأنها أو إقصائها أو تغييبها ضمن أمجاد تاريخ البلاد".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (67)

1 - محماد الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:10
وماذا سنجني من کل هذا عائلته یهمها الامر والباقي لا یعنیه ذلک في شئ .
2 - المصطفاوي الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:15
مادام كاان انفصاليا وأسس إمارة الريف ووضع لها علما وعملة فلم يصرون على دفنه بأرض المملكة المغربية؟
3 - كنسوسي الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:18
نعم يخشى خصوصا حزب الإستقلال اللدي علمونا في المدارس أن علال الفاسي هو من حارب الإستعمار وليس الخطابي
4 - حكيم الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:18
لو نقل رفاته لبنوا له ضريحا ولأصبح قبلة للمريدين بعد أن يتم تأسيس الزاوية الخطابية التي سيشهد موسمها السنوي إقبالا
5 - معربي الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:18
الشهيد عبر الكريم الخطابي هو مدفون بارض مصر ارض الكنانة و معظم الصحابة مدفونين هناك فلماذا هذا التهور ان ينبش على قبره الطاهر و تستخرج عظامه فهل هو اوصى بذلك فان الارض كلها لله، فهذا العمل ما هو الا عمل سياسي لتوجيه انظار الشعب و لتغطية و تستر على ما هو عليه المغرب
6 - ريفي مغربي الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:19
تقوا الله يا أهل العقول الخطابي رحمة الله عليه فهوا ميت وهوا في قبره مرتاح والمكان الذي دفن فيه فهيا تربته (أو تريدون له ضريحا يعبد من دون الله وتبرك به وجمع الأموال
7 - MAGHREBI NAFSS الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:26
نقل رفات الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي إلى المغرب مطلب الشعب المغربي قاطبة و ليس فقط أسرته.هل يعقل أن مقاوما شرسا من طينة هذا المجاهد أن تبقى رفاته في بلد أجنبي؟حان الوقت للدولة المغربية إصلاح هذا الخطأ التاريخي
8 - KIM الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:27
من يخشى نقلِ رفات "الأمير الخطابي" إلى المغرب ،
ليس الشعب المغربي بل هو المخزن الذي تحالف مع
الاسبان والفرنسيين ضد ثورة الخطابي،والفيديهات
موجودة على اليوتيوب..
9 - أظن الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:27
"تاريخ الأمم ليس من أجل العبادة والتبجيل بل للعبرة ، الأمة برجالها لا برفاثها ، بأحيائها لا بأمواتها " هذه الحكمة كانت مقدمة لبرنامج أردني كانت تبثه التلفزة المغربية في نهاية السبعينات على ما أظن. وحفظته . خدوا حديث رسول الله ﷺ: إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له .
10 - سعيد الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:28
صراحة استغرب من هذا رجل قاوم الاحتلال لم يجد له قبر في وطن يكرم فيه الخونة اشياء تدمي القلب ويندى لها الجبين
11 - محيي الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:29
لماذا سينشأ له ضريح? كان الخطابي مقاوم ضد المحتلين الاجانب كغيره من المقاومين. أجدادنا كانوا مقاومين كذلك. فهل ستبنى عدة أضرحة في كل شارع ونحول المدينة إلى مقبرة مندثرة.
12 - مساومون الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:32
فيما جاهدوا هاد مقاومين ؟ فرنسا خرجة من المغرب عندما أخدة كل ما فيه من خيرات ولا زالت تتحكم في مغرب وقياداته إلى وقتنا هذا.
13 - وحفظ الله الأحياء الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:38
* رحم الله جميع الموتى وحفظ الله الأحياء من جميع الشرور.
* هناك أشخاص سطروا أسماءهم في كتب التاريخ وفي
عقول الأحياء . تلك الكتب وتلك العقول هي القبور الحقيقية
لأولئك الشخصيات ، بينما إما قبورهم مجهولة أو ليس لهم
قبوراً على الإطلاق .
* الحديث في هذا الموضوع ، ما هو إلا سياسة في سياسة .
مع إحترامي للأمير وللجميع ، أينما كان قبره ، فلن يغيرمن
واقعنا . وهل نعول على الأولياء للنهوض بالبلاد والعباد .
14 - أين المصالحة الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:40
هذا إن دل على شيئ فإنما يدل على أن نقل الرفات من مصر إلى المغرب أصبحت قضية مسيسة وهذا أمر غير مقبول وخاصة أن عبد الكريم الخطابي كان رمز من رموز المقاومة ضحى بكل ما لديه حتى أخر نفس أعطى الكثير لوطنه ولكن الذين جاءو من بعده وتحكموا في خيوط هذا الوطن لم يعيروا أي اهتمام لا لأهله ولا لمنطقة الريف كلها.
15 - النكوري الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:40
حراك الريف و ان كان قد عبّر عن سخط المغاربة قاطبة عن الوضع في المغرب (ريع، انعدام فرص الشغل و الأمل ، انعدام الحرية الخ ) لكن له طعم خاص لأنه يعود بالمغاربة الى تاريخ المقاومة و الى تاريخ الحماية و في الحقيقة هذا الحراك يعتبر بركة منزلة من السماء لانه شحذ أذهان المغاربة و الريفيين خاصة في الغوص في معين المادة التاريخية لانها اصبحت بفضل غوغل متاحة للجميع
بسبب حراك الريف قمت شخصيا بقراءة الابحاث العلمية التي أنتجت عن الريف و ما اكثرها و بكل اللغات و في كل القارات حتى في اليابان و امريكا اللاتنية هناك رسائل جامعية حول الخطابي و الحماية و المقاومة و كذلك ما نشرته الصحف العالمية مثل times من حوارات مع الخطابي و حول الوضع السياسي و الاجتماعي في مغرب القرن العشرين
كل هذا جعلنا نعي القضية و نفهم المخزن و سبب عدائه للريف
16 - الهواري عبدالله الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:41
يا للعجب،مقاوم له بصمة كبيرة في استقلال المغرب،ويضرب به المثل في العالم،وكان يخافه المستعمر وهو حي،والآن تخاف الدولة وهو ميت،النتيجة أن المجاهد عبد الكريم الخطابي يخيف دائما،سبحان الله.
17 - خالد الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 12:04
لا حول ولا قوة إلا بالله العظيم. السيد مات الله يرحمو ميهمش فين كون مدفون. الروح رها عند الله
18 - مغربي الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 12:07
لا احد ينكر جهاد عبدالكريم الخطابي رحمه الله في قتاله الكفار و كان يدافع من أجل راية الإسلام و من أجل وطنه. كان يذكر رحمه الله لتقي الدين الهلالي أنك كلماتك كانت عونا لي في الجهاد. كلاهما كان مجاهدا حسب قدرته. عبدالكريم الخطابي بالسيف و تقي الدين الهلالي باللسان. لكن نقل فراته و جعل له ضريح يليق بمقامه هذا الأمر سيؤدي إلى اتخاذه قبرا يعبد من غير الله. و عبدالكريم الخطابي رحمه الله لا يقبل بهذا . فلا تكونوا سبب للإساءة له و لما قدم في سبيل الله و سبيل وطنه.و للتنبيه أن عبدالكريم الخطابي كان يجاهد تحت راية اميره آنذاك ملك البلاد محمد الخامس رحمة الله عليه. وهذا الأمر وجب تنبيه اولاءك الذين يزرعون الفتنة و يريدون التفرقة و الخروج على ولي الأمر و الاستقواء بالكفار .
19 - الحر الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 12:09
اكيد ،ولماذا لم يتم نقل رفاته الى اجدير بني ورياغل مسقط راسه؟ علما بان وفاته ١٩٦٣ ولحد الان ٥٦ سنة وما زالت رفاته بالقاهرة ،لماذا لم يفعلوا كما فعلت الجزاءر لرفات بن باديس ونقلته من الشام الى الجزاءر؟ الان نعرف جيدا اين الخلل ،فالخطابي ما زال حيا في قلوب كل المغاربة ،فسيبدا العياشة بالسب والشتم وسيقولون، ان الخطابي كان خاءنا!! فلا حاجة لنا برفاته،،،
20 - فهم الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 12:10
لا يهم فين مدفون. الله يرحو ويرحم جميع المسلمين
21 - ابراهيم الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 12:12
الأمم التي تحترم شعبها وتاريخها يجب أن تتصالح مع ماضيها..كل بلاد الدنيا لديها ماض قد يكون مشرفا وقد يكون غير ذلك..فكم من بطل كان خائنا وكم من خائن كان في الحقيقة بطل..فعملية كتابة التاريخ تخضع لعدة مؤثرات..كالحكم السائد ابان كتابته،والاستعمار الاجنبي،والاديولوجيا،والسياسةووو،فلا توجد حقيقة مطلقة ولا كذب مطلق...لذلك فلا يجب أن نخاف من شئ حدث في زمن ما..او رفاة رجل عاش في وقت ما...
22 - Abdelhak الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 12:12
عبدالكريم الخطابي رحمه الله لم يكن يقاوم الإستعمار باسم جمهورية الريف. كان مقاوما يدافع عن المغاربة من منطقة الريف وما جاورها.لا للتغليط وشكرا.
23 - nadori الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 12:15
المجاهد عبد الكريم الخطابي ارتكب اخطاء كثيرة في حقه وفي حق الشعب المغربي.اولا قام بالجهاد دون التنسيق مع سلطان المغرب.ثانيا حينما رجع من منفاه رشي من طرف مصر ليبقى بعبعا يخوف به المغرب.ثالثا ذهب الى مقره شخصيا المغفور له محمد الخامس ليرجع الى وطنه ليشارك في بناء المغرب فرفض وتبع اعداء المغرب.دفن في مصر واليوم تحملون مسؤوليته الدلة المغربية.والله انها سخافة ومع ذلك اتمنى من جلالة الملك ان ينقل جثته الى بلده فانه لايحوفنا
24 - ملاحظ وجدي الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 12:26
بطبيعة الحال يخشون . اسد الريف اسمه يخيف المخزن فما بالك برفاته في ارض الريف. و الزفزافي اصبح يخيف فما بالك بمحمد بن عبد الكريم الخطابي
25 - oujdi الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 12:27
quesque va changer enterré a hoceima ajdir ou l'Égypte laissez le en paix
26 - حسن الوطني الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 12:28
لابد من إرجاع رفات المجاهد عبدالكريم الخطابي ودفنه في مدينة الرباط عاصمة المغرب لأنه وطني غيور محب لبلده من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب ورافض كل أشكال التقسيم والانفصال
27 - مغربي حتى النخاع الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 12:36
حمو الزياني رحمه الله أسد جبال الأطلس الشامخ علواََ ومجداََ ،قاوم الإستعمار حتى أستشهد والسلاح بيده ولم ينجدب بما حاول المستعمر أن يغرره به من إمتيازات وغير ذلك من التشريفات ولم يغدر وطنه ، فقاوم حتى آخر رمق واستشهد ؛ كما قاوم أسد الجنوب الهيبة ماء العينين رحمه الله حتى نال الشهادة...عبد الكريم عندما رآى قوة الفرنسيين تحيط به من كل جهة تخادل ، فبدل المقاومة ونيل شرف الشهادة إستسلم وفاوض من أجل منفى مريح بمصر له ولأهله وأقربائه وخدل رجاله المقاومين وترك سكان منطقة شمال المغرب تحت إستبداد جيوش ا لمستعمر الذين إنتقموا منهم شر إنتقام...بعد الإستقلال لو كانت نية عبدالكريم صافية وسيرته صادقة أمام أهل الريف وشمال المغرب لكان إلتحق ببلاده وعاد ليشارك في بنائها...بل فضل الإستقرار بمصر تلعب به مخابرات جمال عبد الناصر وتنفخ في زعامته وسائل إعلام البروباكاندا الناصرية وجعلوا منه دمية إستفزازية وأبتزازية للتشويش والبلبلة على بلاده المغرب...أما وقد أختار البقاء بمصر قيد حياته فلتبقى رفاته هناك ... إنها عظام فتنة ليس إلا...
28 - احمد. ف الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 12:38
سيبقى المجاهد ابن عبد الكريم جزئ من التاريخ الفوضوي إبان فترة الحماية كالثائر احمد السوني و الجلالي الزرهوني( بوحمارة) و الباشا الكلاوي فباعادة الرفات سيقل الكلام عنه.
29 - Mohnd الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 12:53
اظن الخلاف هو حول مكان الدفن ، المخزن يريده ان يكون في مقبرة الشهداء حتى لا يكون للمرحوم مولاي محند اثر يذكر ويكون مجهول الهوية، لكن ابناء الريف و المغاربة الاحرار يريدون دفن رفاته في اجدير حتى يكون معلمة و مفخرة للمغاربة و لكل احرار و حرائر العالم، و ردا على بعض المعلقين لماذا تزرون ضريح محمد الخامس و الحسن الثاني و لا تجيزون في عقولكم ان يقام ضريح لمولاي محند رضي الله و ارضاه وتشد اليه الرحال و تعقد به الندوات و يوقع في دفتر الذهبي للضريح.
انشري هيسبريس الراي الاخر
30 - AMIR الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 13:01
شخصيا لا اعرف ما هي وصيه اسد الريف رحمه الله في اخر ايامه.
لكن يجب ان لا ننسى ان مصر التي غامرت بسلامه اراضيها من انتقام فرنسي محتمل بسبب احتضانها للخطابي في ايام الشده اظن ان لها الشرف الكامل ان تحتضن ايضا رفاته على أراضيها والى الابد.
بالمناسبه يجب ان نترحم ايضا على ملك مصر في ذالك الوقت فاروق الذي استقبل عبد الكريم استقبال كبار الأبطال. خصص له استقبالا رسميا وشعبيا قل نضيره. وأمر بالعنايه به أشد عنايه له وبعائلته ولمرافقيه حتى مماته
وفي كل حال وان كان بطلنا مدفونا في مصر فان روحه ترفرف دائما فوق جبال الريف الشامخه وايضا في سهوله ومنعرجاته الوعره حيث كان ينزل هو ورفاقه هزيمه تلو الهزيمه بالمستعمرين. والسلام
31 - Rami الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 13:09
Le monde progresse et avance et nos autre cherche toujours a reculer en arriere sobhana allah
32 - بلاحدود... الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 13:14
المهم هو أن أسد الريف و قائد المجاهدين الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي مبدع حرب العصابات و حرب التحرير الشعبية و بطل معركة أنوال المجيدة التي هزم فيها و دوخ أعتى نظم الاستعمار الإمبريالي الغربي متمثلين في الاسبان و الفرنسيس يسكن قلوب ملايبن الأحرار و الشرفاء من الشعب الكادح و المحروم في المغرب و قلوب المستضعفين في باقي أصقاع الأرض ..
33 - ابن سوس المغربي،الفتى المغربي الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 13:18
الأمير عبد الكريم الخطابي زعيم مغربي يخص كل الشعب المغربي التولق إلى الحرية والعدالة الاجتماعية و الكرامة الإنسانية ولم يكن مناطقي او عنصري بل كان يريد البدء بقبائل الريف و تكملة تحرير كل المغرب من الإستعمار و الإقطاعية التي دمرت البلاد و العباد، الأمير عبد الكريم الخطابي كان يدافع عن المغرب الواحد و لكن توطؤ الاستعماريين الفرنسي و الاسباني و المخزن هوا سبب تراجعه عن قيام مغرب حر ديمقراطي تسود فيه عدالة اجتماعية دولة العدل و القانون، يجيب على السلطات المغربية إعادة رفاته و دفنه في العاصمة الرباط و بناء مقام يليق بتتضحيته من أجل الحرية والعدالة التي جاهد من أجلها
34 - bardad الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 13:20
لقد اسس اجمهورية عندما كانت تحكمك اسبانيا و فرنسا فعن اي انفصال تتحدث ....
35 - Sam.. italy الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 13:21
الذئاب تخاف الاسد ولو ميتا جثة مر عليها الزمن ..لست زفزافيا ولا امازيغيا لكن يجب ذكر الحقيقة
36 - RIF الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 13:24
ان المجاهد عبد الكريم كان مجاهدا و عالما و فقيها في الامور الشرعية و كان في بلاد بعيدة كان يعرف انه سيموت هناك لو اراد ان يدفن في المغرب. لكان اوصى بذلك و اكن هولاء هم الربانين حيث يعرفون ان الروح الطاهرة هي عند بارئها اما الجسد فربما يرجع به الى البلد فياتي لا فدر الله كارثة فتاخذ كل شيء, الجسد و من ارجعها.
37 - Aisa الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 13:25
هنا خوف وحذف وتزوير في التاريخ اين هولاء الابطال الذين خرجو الاستعمار واطلقو سراح محمد الخامس ،كمعركة الريف ضد الاسبان ومن جهة الشرق والغرب والجنوب ضد فرنسا
هل تعرفون المقاومين المغاربة ؟من هو عثمان جوريو وقاسم جداين وعلال الفاسي ومحمد إبراهيم بن أحمد الكتاني ومحمد بن عبد الكريم الخطابي و بلقاسم النكادي وغيرهم ؟؟
38 - telemaque الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 13:25
OU meurent les Heros ???Je pense comme tout le monde que c est dans les champs de batailles. Alors que deux Emirs . un Algerien dit Abdelkader et l autre Marocain dit Abdelkrim ont abdique et sont morts dans un lit de soie biensurs riches avec des esclaves a leurs services
39 - بنعيسى الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 13:29
الغريب انه يخافون منه حتى وهو ميت والاغرب من كل الغرائب ان الماريشال الليوطي ما زال له تمثال في الدار البيضاء في حين ان المجاهد الكبير عبد الكريم الخطابي يرفضون نقل رفاته الى وسط اهله وبلده خشية منه ان ينهض من قبره من جديد ولكن مع كل هذا تجدهم يفتخرون به ويعتبرونه من اكبر المقاومين ومع ذلك يرفضون عودة رفاته ،المخزن يخشى ان يكون ملهما لشباب الريف واحياء مبادئه والاحزاب تتملق للمخزن وتسير في نفس الاتجاه لتحقيق مكاسب خاصة ،، كل الدول استرجعت رفات مناضليها ومنها الجزائر التي استرجعت رفات الامير عبد القادر من دمشق بعد الاستقلال بسنين قليلة
40 - fattah rif الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 13:47
ليعلم الجميع خصوصا المندسين في التعاليق ذو الحقد الدفين في حق كل من ينتمي إلى الريف.
عندما زار الراحل محمد الخامس مصر بعد (الاستقلال) اقترح على الزعيم الريفي أن يعود للمغرب ويختار المنصب الذي يريده لكون المغرب قد استقل!!! أتدرون يا سادة بماذا أجابه أسد الريف !!!عن أي استقلال تتحدث يا صاحب الجلالة؟؟ سبتة مليلية والجزر الجعفرية بالإضافة إلى الصحراء مازالت بيد الغزاة أنا أقسم لك أن قدمي لن تطء أرض المغرب سواء حي أو رفاتا مادامت هاته المناطق محتلة. هاته الشهادة كانت بحضور شخصيات مصرية وازنة وعلى رأسهم حسين هيكل الذي دون هاته الشهادة في مذكراته.
أما نجل ع الكريم الخطابي فهو الصندوق الأسود لوالده الذي رفض نقل رفاة والده للمغرب ليحقق وصية بطل الريف.
41 - سين الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 13:51
وكان بقات فرنسا و تبعنا نظامها وكان راحنا بخير
42 - خريبكي الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 13:56
أقول لهؤلاء الجهل الذين لا يعرفون من يكون المغفور له بإذن الله و المقاوم البطل الذي لم يبع البلد للمستعمر مقابل العيش الكريم كما فعلها حاكموها أن يدرسوا تاريخ هذا البطل الذي أسس حرب العصابات و تعلم منه المقاوم تشيكيڤارا و الڤيتناميين في حربهم مع أمريكا وووو و الذي يخشى من رفاته فهم الذين لا يريدون الخير لهذا البلد
43 - Samir الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 14:12
سواء نقل رفاته ام لا فالأمر سيان ولكم في قبر أمير المسلمين يوسف بن تاشفين خير مثال.على الاقل الخطابي رحمه الله مدفون في مكان لاءق لا ضجيج ولا اسواخ ولا تعد على حرمات القبور
44 - kamal الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 14:25
رحم الله المجاهد البطل. حان الوقت لرد الاعتبار لاقوى و انبل رموز المقاومة المغربية، العربية وكل المقاومات ضد الامبريالية حتى في امريكا اللاتينية. ولكن هناك طرق كتيرة لرد الاعتبار بدون نقل العظام.
45 - بائع القصص الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 14:37
لو كان محمد بن عبد الكريم الخطابي حيا لكان يقبع في السجن مثل ناصر الزفزافي وباقي الغيورين على بلدهم.
46 - dahlyanoure الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 14:44
ولماذا كل هذا الاهتمام برفاته
ماذا سيضيف لنا رفاة رجل ميت هل سيساهم في تطور الوطن وترسيخ وحدته أم سيصبح زاوية لضريح يتبرك بها الجهال ويحجون إليها لتسهيل حوائجهم و تطبيب أمراضهم وممارسة الدجل والشعودة وتكريس التخلف
الشعوب حققت الاتحادات وهي لا تجمعها أي وحدة لأنها وعت بمعنى الاتحاد قوة والتفرقة ضعف وتهتم برقي أوطانها وازدهارها في جميع الميادين والجهال في بلاد المسلمين يطبقون مؤامرة المستعمر الذي رغم خروجه من البلدان فإنه لازال يبقي سيطرته الاقتصادية ويريدمنا أن لانتحد لنبقى دائما سوقا للخوردة من أسلحته ومحتاجين لحمايته ومع الأسف تنطلي على صغار العقول حيلته وذلك بالنزعة القبلية
47 - لاهاي الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 15:08
الرجل توفاه الله نطلب له الرحمة وهو مدفون في مقبرة اسلامية وفي بلد مسلم اتركوا الجثة ترتاح في قبرها اما الروح انها عند ربها ،الصحابة وما ادراك منهم لم يبنى لهم لاقبة ولادريح كلنا سواسية الفرق هو كل واحد بافعاله ولا شيء اخر.
48 - resistance الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 15:18
شهداء ضحوا والشهيد الجندي المجهول الذي لم يذكر إسمه ولم يقام له ضريح ولم يطلب أهله تعويض ولا إعتراف بل جاهدوا وحرروا الأرض بلا طمع إلا لأنهم يحبون الوطن ماتوا من أجل حريتنا بعيدا عن السياسة اللهم ارحم موتانا جميعهم ودعوا رفات المجاهد الخطابي حيت هو مع الشهداء،
49 - [email protected] الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 15:27
نحن جميعا أبناء آدم نسكن الكرة الأرضية ولا يوجد حتى الآن كوكب يمكن أن يستقبلنا لهذا يجب أن نومن بأننا من الأرض وإلى الأرض ومن وضع الحدود في هذه الأرض هو الإنسان لتفادي القتال فاقتسم الموارد الطبيعية.
50 - امين الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 16:20
رحم الله المجاهد عبد الكريم الخطابي، الرجل الشريف الذي جاهد خدمتا للوطن ضدا في الاستعمار الامبريالي الإسباني، و لم يكن يوما خائنا لملكه و لشعبه وإلا لعاش الريف حربا أهلية كتلك التي عاشتها اسبانيا ايام فرانكو، أما الجهوية المتقدمة ووحدة الصف وراء جلالة الملك فهي مطلب ملح و مشروع بدولة المغرب الذي إن نجح وتعمم على باقي ربوع الأمة المغاربية بعربها وامازيغها من مصر وليبيا والجزاير وتونس ومورطانيا والمغرب لشهدنا تحررا وحرية حقيقية لا ليست كتلك التي اوهمنا بها الغرب الحاقد على قيمنا ومؤهلاتنا اللغوية والتاريخية والدينية. رحم الله المؤمن عبد الكريم الخطابي وكل المجاهدين المغاربيين مثل عمر المختار و الأمير عبد القادر....
51 - باحث عن الحقيقة الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 17:04
وما الذي سيربحه المغرب والمغاربة بل وعائلته من هذا النقل ؟ ولماذا نقل الرفات في هذا الوقت بالذات ، انحن في حاجة الى ضريح جديد والاضرحة تغزو بلادنا وعقولنا وعقيدتنا وسنيتنا ؟ ارى ان هذا هراء وتعد على حرمة ميت لم يبق منه سوى الذنب . وعار على كل من فكر او سمح بهذا الامر
52 - تك فريد الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 17:07
اذا تم نقل رفاته لدفنه بالحسيمة سياتوا الريافة من كل بقاع العالم للحج والطواف حول قبره لانه خليفة الله في الارض حسب اعتقاد مناصريه والدليل علي ذلك هو انه صنع معجزات خارقة خلال تمرده علي المستعمر والمخزن.
لو كان المزن فكر شوية فهاد القضية كان ارتح من المظاهرات منزسحال هادي وكان الزفزافي سيحمل الخطابي (خليفة الله في ارضه) المسوولية في عدم الاستجابة لدعايه له في تحقيق احلامه واحلام المدين المقدسة.
53 - Foad الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 18:03
أن كمواطن مغربى جبلى اريد استرجاعه الى المغرب وسازوره يوما لكى يتماشى مع ذكريات ابي وعمى لكى أتذكر حهادهم وكفاحهم للمستعمر وكيف كانت دارهم ممتلئه بالمجاهدين لاكن والله الحمد لم يأخذو ولو سنتم من الدولة الحالية أبدا كان جهادهم حقيقى
54 - hary الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 19:11
إلى السيد المصطفاوي ومن يفكر مثله .مثل هذه الأراء السوداوية هي التي تؤجج النعرات والخصومات والأحقاد.عبد الكريم الخطابي ومن معه من المجاهدين يعتز ويقدر جهودهم ومحاولتهم لتحرر من المستعمر. وسيمر الزمن دهورا وأجيالا وسيظل تاريخهم وبطولاتهم أبد الدهر خالدة لاتموت يعتز بها كل من يسعى للإنعتاق من الإستعباد يبغي الحرية والعيش الكريم والرأس المرفوعة ولايحق لأحد أن يحرم حتى الدفن في وطنه ومسقط رأسه وكان أولى للدولة المغربية أن تبادر بفكرة دفنه أو جلب رفاته عرفانا بأسطورة أثبت حقيقة دينية ووطنية أن من يدفع الظلم بالجهاد الحق ينصره الله سبحانه وخير مثال معركة أنوال التي تدرس عند العقلاء.لكن أن نظل نشكك ونطعن في وطنية وإيمان المجاهدين ونتمسك بعقلية التفريق والظنون فالتاريخ لاينسى والأمم دواليك يوم لك ويوم عليك
55 - عبدو لهلال الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 19:20
ما هذا العنوان المستغرب ؟ محمد الخامس سبقت له مطالبة الزعيم الخطابي بالرجوع الى وطنه حلال حياته لما التقيا بالقاهرة ولكن الخطابي لم يكن يرى ان الوقت مناسب في تلك الابان فكيف بالمغرب قاطبة يخشى نقل رفاته اليوم الى وطنه المغرب ؟ وما تدري نفس باي ارض تموت .هذا هراء ماذا يراد به ؟
56 - احمد الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 19:47
الزعامة والقيمة لا تعطى بالضريح بل التاريخ موتق وشاهد على ما وقع!!!
57 - الخنساء الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 19:57
يبقى دولة عربية هي من أوت رفات عبد الكريم الخطابي
58 - ياسين بوزرقة الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 19:59
الكثير من ابرز قيادات الشعب في التاريخ يعانون التهميش. ماذا عن ابرز من حكم المغرب في تاريخه.يوسف بن تاشفين رحمه الله .قبره اصبح مرحاض في مراكش ولا احد يحرك ساكنا..مما يشكل إهانة للمغاربة والامازيغ حيت كان المغرب من اقوى واكبر الدول في العاام ابان حكمه.
59 - انما الصدقات الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 20:28
اقول للمصطفاوي انفصال ايه وجمهورية ايه ،الرجل قامة بكل المقاييس قام هو ومجموعته بمحاولة تحرير ما استطاع من أرض الوطن المستعمر (بفتحة فوق الميم)
الدولة غيبها الاحتلال لا تستطيع شيئًا، فكيف يسير آلاف الكيلومترات التي حررها بالمناجل وما تيسر من البنادق غنمها من الاسبان فكبدها افدح الخسائر من ضباط من
جميع الرتب جنرالات،ودونهمم من الرتب والجنود بالآلاف فتكالبت عليه الدول الاستعمارية وخونة أبناء جلدته ،فكان ما كان فعد إلى ألارشيف الإسباني والفرنسي قد يتكرمون باطلاعك واطلاعنا على كل ما نجهل، إلى أن حان الوقت فجاءنا الاستقلال بالأناشيد والنظر إلى السماء. ...والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته. .
60 - zaki الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 20:38
لسلام عليكم
قال النبي محمد(ص) :(اذكروا أمواتكم بخير) كل مشاكل الانفصال التي نعيشها اليوم هو من أوقدها .جاء الاسلام ووحد الامة العربية والاسلامية من المشرق الى المغرب وكل المقاومين قاوموا الاستعمار تحت راية المغرب ولم يفكروا يوما في الانفصال لانهم كانوا يحسوا بمسؤولية الوحدة العربية والاسىلامية. ارتكبت خطأ في حق تاريخ المغرب بمحاولتك الانفصالية قال تعاللى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّـهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ . وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّـهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّـهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّـهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ}
61 - عمي احميدو الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 23:20
يديرو ليه تمثال في الساحات العمومية
ذلك يكفي للحفاظ على الذاكرة
و استحضار روحه و معها بطولاته و انتصاراته على العدو الاسباني كلما تطلب الامر ذلك
62 - بوتشيش الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 23:38
المجاهد عبد الكريم الخطابي بطل معركة أنوال خرج من المغرب منفيا مكرها وأقل تقدير له هو إرجاع رفاته الطاهر ليوارى الثرى بأرض المغرب وبمسقط رأسه.
63 - لا لنبش القبور الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 01:40
الشهيد والمجاهد يجب تركه في قبره اكراما واحتراما له, فلو كان جائزا هذا لطلبه الخطابي قبل وفاته, اما مسالة حراك الريف فبعيد عن هذا الموضوع, ومن اراد اقحام قضاياه وحساباته فهو يبحث عن الشر كان من الريف او بعيدا عن الريف…...والفتن الله يحفظ...
64 - Simsim الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 06:30
عبد الكريم الخطابي كانت لغته الدائمة هي اللغة العربية وليس له أي تسجيل باي لهجة كانت سوى اللغة العربية وكل ما كتبه وأوصى به هو باللغة العربية
ولم يحصل له أن ألقى خطابا أو تكلم بغير العربية
فهو في هذا الصدد رمز للوحدة اللغوية للمغرب وهذا ما يقر به أبناء الريف الأحرار
أما رفاته فهي مسألة فات أوانها لأن هيكله العظمي قد يكون أصبح غبارا
المهم وهو ان ندعوا له بالمغفرة والرحمة له ولكل المسلمين
65 - المغرب اكبر من كل قزم الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 07:50
أجدير"، عاصمة "الجمهورية"



ياعجباه

و
الكرة الأرضية كلها تعرف ان عاصمة المغرب هي الرباط
تراب المغرب اشرف من كل خائن و من كل عنصري
66 - حسن الفارسي بركان الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 08:40
من حق كل المغاربة نقل رفات هذا المجاهد الفذ الى بلدته وبلاده ولكن دون بهرجة ودون ان يصبح مزارا كما يفعل الشيعة..لان الرجل كان مجاهدا مسلما متواضعا...يستحق كل تكريم...
67 - Real Badori الجمعة 13 شتنبر 2019 - 00:54
الى Badori رقم 23:
انت لست بالناظوري.
هل انت اكثر وطنية من الخطابي؟!
الرجل كانت له مواقف. افهم من كلامك انك تتهمه بالخيانة لعدم قبول دعوة العودة الى المغرب في حياته. هل اطلعت على تفاصيل شروط العودة؟ لا يجب ان تحكم على موقف وقرار قائد فذ في مرحلة تاريخية معينة في مماته. الامر صار مطلبا وطنيا قبل مل شئ.
المجموع: 67 | عرض: 1 - 67

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.