24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | المغرب ينتقد ألمانيا ويرفض الإقصاء من "مؤتمر برلين" حول ليبيا

المغرب ينتقد ألمانيا ويرفض الإقصاء من "مؤتمر برلين" حول ليبيا

المغرب ينتقد ألمانيا ويرفض الإقصاء من "مؤتمر برلين" حول ليبيا

أعربت المملكة المغربية، اليوم السبت، عن الاستغراب العميق لإقصائها من المؤتمر المتوقع انعقاده في العاصمة الألمانية برلين، غدا الأحد، حول ليبيا.

وأكد بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج أن "المملكة المغربية كانت دائما في طليعة الجهود الدولية الرامية إلى تسوية الأزمة الليبية".

كما أضاف المصدر أن "المغرب اضطلع بدور حاسم في إبرام اتفاقات الصخيرات، التي تشكل حتى الآن الإطار السياسي الوحيد الذي يحظى بدعم مجلس الأمن وقبول جميع الفرقاء الليبيين، من أجل تسوية الأزمة في هذا البلد المغاربي الشقيق".

وسجل البلاغ أن "المملكة المغربية لا تفهم المعايير ولا الدوافع التي أملت اختيار البلدان المشاركة في هذا الاجتماع ".

كما أشارت الدبلوماسية المغربية إلى أنه " لا يمكن للبلد المضيف لهذا المؤتمر، البعيد عن المنطقة وعن تشعبات الأزمة الليبية، تحويله إلى أداة للدفع بمصالحه الوطنية".

وخلص الموقف الرسمي المغربي إلى أن " المملكة ستواصل، من جهتها، انخراطها إلى جانب الأشقاء الليبيين والبلدان المعنية، والمهتمة بصدق، من أجل المساهمة في إيجاد حل للأزمة الليبية".

جدير بالذكر أن تونس رفضت، اليوم السبت، حضور مؤتمر برلين حول ليبيا بعد استلامها الدعوة قبل يومين من الموعد، وقالت الخارجية التونسية إنه لن تتسنى لها المشاركة رغم إصرارها ذلك.

وأرجعت الدبلوماسية التونسية هذا القرار "إلى ورود الدعوة بصفة متأخرة، وعدم مشاركة تونس في المسار التحضيري للمؤتمر الذي انطلق منذ شهر شتنبر الماضي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (141)

1 - مراد الشركي السبت 18 يناير 2020 - 19:11
بمثل هذه الخرجات الإعلامية والمواقف السلبية تهتز صورة المغرب على المستوى الإقليمي والدولي
منطقيا وجغرافيا وسياسيا وجود المغرب في المؤتمر لن يسمن ولن يغني من جوع
حتى ولو كان سيحقق وجوده بالمؤتمر بعض الربح المعنوي للمغرب بمثل هذه الانتقادات سينضر الينا على اساس مراهقين في السياسة وسيستغل اعداء المملكة المغربية هذه الانتقادات لصالحهم
2 - مغربي السبت 18 يناير 2020 - 19:11
المغرب قبل ألمانية احتضن مؤتمرات لبيا لعدة سنوات في الصخيرات لكن اللبيين هم أولا ناكري هدا الجميل أما ألمانيا فهي دولة عدوة للمغرب مند زمن بعيد والقليل من يعلم دالك.
3 - عربي مسلم السبت 18 يناير 2020 - 19:12
المصالح الاقتصادية (النفط) بالدرجة الأولى هي التي دفعت بالمانيا إلى كل هذاك الاهتمام
4 - امازيغ سوسي السبت 18 يناير 2020 - 19:13
ما لا شك فيه انهم يقتربون من المغرب بعد العراق وسوريا ومن قبل افغانستان هاهم يصلون الى ليبيا . وداءما نفس اللاعبين ما يؤكد ان كل دلك مخطط له وليس عشواءي . الامارات . السعودية . تركيا . روسيا . امريكا . خربوا الخليج وهاهم على ابواب المغرب العربي .
5 - من المغرب السبت 18 يناير 2020 - 19:14
يكفي ان المعاهدة اسمها الصخيرات .
6 - akram السبت 18 يناير 2020 - 19:15
ان كان المغرب يعاتب المانيا لعدم استدعاءه للقمة المرتقبة غدا فكدالك موريطانيا و السودان و نيجر و تونس لهم الحق في تقديم شكوى لمحلس الامن على عدم استدعائهم للقمة المفرب يعيش في الاحلام اتفاق الصخيرات رعته فرنسا فوق اراضي المغرب كناية في الجزائر هدا كل مافي الامر اما الان فا المعادلة مغايرة بعد رحوغ الدبلوماسية الجزائرية للواجهة و هدي البداية فقط
7 - خالد السبت 18 يناير 2020 - 19:16
حضر المغرب او لم يحضر فما هو ربحه من دلك فبالعكس لو تم استدعاؤه سيتعايب مع بعض الدول المنحازة لخفتر او للسراج
8 - عزالدين لعيون السبت 18 يناير 2020 - 19:16
وهل الدول الأوربية وحلف الناتو في مقدمتهم فرنسا استشارة الدول العربية عندما بدأت بي قصف ليبيا الغرب لا يعرف إلى ضغط الاقتصادي أو العسكري اعتقد ان دول العربية لم يعد لديها وسيلة لضغط. فهي اصبحت ادات لتجريب الأسلحة أو لي نهب ترواتها .لو اتحد العرب والمسلمين وحلو مشاكلهم في ما بينهم لما تجرأ أحد علا اهانتهم وألمانيا هي دولة يقتسم قرارها الحلفاء. مند هزيمت النازية
9 - Tounsi السبت 18 يناير 2020 - 19:16
اتخدت تونس الموقف الصحيح فلا داعي لدعوة متاخرة, يريدوننا ان نوقع دون التاثير في القرار. المانيا تستدعي الامارات التي تخرب في ليبيا بالسلاح والطائرات وتمويل المرتزقة ولا تربطها بليبيا اية علاقات سوى سعي الامارات لتخريب الثوراث والديمقراطية وتتجاهل تونس والمغرب. الدنيا مع الواقف يدللون الامارات ليصدروا لها البضائع وعن طريقها لايان لذلك يتجاهلون عربدتها في ليبيا, اليمن والسودان.
10 - مغترب السبت 18 يناير 2020 - 19:17
نعم انه الواقع التي تفرضه القوى دولية لا ماكان لضعفاء. هذي نتيجة تراخي دول الجوار حيت يذهب المسلم الى اقصى الارض ليساوم.
11 - مرتن بري دو كيس السبت 18 يناير 2020 - 19:18
لو عشنا بعيدين عما يجري في العالم العربي وانفردنا بشخصيتنا وجعلناها خالصة لنا لعشنا في امن وامان وبعيدين عن كل مآسي العرب التي سببها العرب أنفسهم وقتلهم لبعضهم البعض بشراء سلاح من الذين يجمعونهم اليوم في مؤتمرات للمزيد من بيعهم أسلحة القتل والخراب بينهم...فليفعلوا ما يريدون ....
12 - أحمد السبت 18 يناير 2020 - 19:20
أرى أنه مؤتمر فاشل
على كل حال لم يتم استدعاء إلا دول الجوار كروسيا و العمارات
و تركيا
السؤاللما لم يتم استدعاء جنوب افريقياالم يكن اب التحرير منديلا أخا لي ملك افرقيا القذافي
13 - هسبريس الجميلة السبت 18 يناير 2020 - 19:21
هذا هو مستوى للدبلوماسية المغربية، عدم استدعاء المغرب لهذا المؤتمر يعني أنه لايملك أي أداة أو ورقة أو سبيل لفرض جزء من منطق معين في ليبيا، وهو أمر مؤلم إذا علمنا كل الجهود التي بذلها وقدمها لفرنسا مقابل تنظيم مؤتمر الصخيرات.
14 - رشيد السبت 18 يناير 2020 - 19:21
اذا حضر الماء بطل التيمم
15 - كريم2020 السبت 18 يناير 2020 - 19:22
ماذا تريدون؟ لقد فشل مؤتمر الصخيرات و اتفاقيته، لانكم تصغون كثيرا لاملائات السعودية و الامارات و امريكا
16 - مواطن 007. السبت 18 يناير 2020 - 19:22
يردون ان ينفردوا لوحدهم بالشقيقة ليبيا - سقطت البقرة وظهروا اصحاب السكاكين -. عينهم على الطاقة والاستثمار في التعمير بعد ان تحط الحرب اوزارها . اليس الشقيقة ليبيا جزء من المغرب العربي الكبير واحدى دوله الخمس . للمغرب الكلمة الفاصلة في هذا الصراع وابعاده تعميق للازمة وسنرى ما هم فاعلوه والعالم قرية صغيرة و الخبار انكارو . وعلى ديبوماسيتنا ان تكون داخل وقريبة جدا من هذا المؤتمر . وكل مقام مقال .
17 - Said السبت 18 يناير 2020 - 19:23
ههههههه يجب على المغرب اولا ان يقوم بإيجاد الحلول الاجتماعية و الاقتصادية للشعب المغربي ثم يقوم باجاد الحلول للبيين.
المانيا تعرف ان الشعب المغربي يهاجر الى المانيا وتساهم المانيا في ايجاد الحلول لمشاكل المغرب .
18 - ما أشبه الglobal ب local السبت 18 يناير 2020 - 19:23
الدول تستنكر الاقصاء من المحافل الدولية كما يستنكر مواطني نفس الدول الاقصاء من المشاركة و الاستفادة من التنمية.... يا لسخرية الاقدار .....
19 - زكريا ء السبت 18 يناير 2020 - 19:24
هنا يتبين جليا قيمة المغرب ووزنه الخفيف في الساحة الدولية .على كل حال المغرب صفر على اليسار لن يقدم او يؤخر في الملف الليبي . اقتصانا هش جيش ضعيف سياسة خارجية تكاد تكون الأسوأ على مر تاريخ المغرب بل هي كذالك
20 - البوشي السبت 18 يناير 2020 - 19:24
كنت على يقين ان بعض الاخوة اصحاب النيف سيستغلون الواقعة ليعتبرو حضور بلدهم دليل على انها قوة عظمى عالمية متناسين ان المغرب ولو ان لايشترك بحدود مع ليبيا فقد وفر للفرقاء بالصخيرات ملادا للنقاش مكتو فيه شهرين حتى توصلو لاقامة حكومة معترف بها عالميا بدون من او تبجح كاخواننا في الشرق
21 - الشبح السبت 18 يناير 2020 - 19:25
الكعكة الليبية سيقتسمونها وحدهم ذلك لأن المغرب هو من تغيب في الحقيقة و لم يدافع على طرابلس خوف من العصا الإمراتية .
22 - تركيا بعيدة السبت 18 يناير 2020 - 19:26
لاسف السياسة الخارجية للمغرب ضغيفة جدا
كيف يعقل الا تشارك المغرب التي وضعت النواة الاولى للمفاوضات بين الطرفيين المتصارعين في ليبيا
وتشارك تركيا البعيدة جدا عن ليبيا و التي توجد في قارة اخرى .انه اردوغان يا سادة.
ومنه اكبر خاسر هو المغرب لاسف الشدشد .
اكبر مستفيد تركيا
23 - amaghrabi السبت 18 يناير 2020 - 19:27
اعتقد ان هذا المؤتمر سيفشل مثل العادة لان الدول العظمى والمنظمة الأممية ومجلس الامن ووو منذ اكثر من قرن وهي تجتمع من اجل الصلح او فرض السلام او او الا انها الفشل ثم الفشل هو مصيرها,منذ متى والاجتماعات العربية والدولية والإسلامية ووو حول قضية فلسطين فهل توصلت الى حل ؟قضية الصحراء الشرق الأوسط سوريا اليمن ووووو ,اليوم صراحة حينما احست ان قوات حفتر على وشك ان يفصل في المشكل ويفرض الحل بالقوة بعدذلك تحركت الذئاب التي كانت نائمة من اجل حقها في الفريسة والغنائم التي يريدون الحصول على جزء منها.يقول المثل ما حك جلدك الا ظفرك,فالحل يفرضه الليبيون والكلمة الأخيرة تكون للقوي,وما أرى الا ان هذه الدول سترجع بليبيا الى نقطة الصفر والحرب ستأخذ مرة أخرى توازنها لدخول اطراف أخرى تعمل من اجل التوازن وبالتالي استمرار الحرب الى ما لا نهاية والنهاية الحتمية في نظري هي تقسيم ليبيا الى دولة طرابلس ودولة برقة القديمة,وصراحة لا يمكن لمؤتمر برلين ان يبذل مجهودا احسن من المجهود الذي بذله المغرب في الرباط والحصول على حكومة التوافق التي يجب تشجيعها والوقوف بجانبها لانها تملك الشرعية الدولية.الغرب اليوم لا يهمه ال
24 - الأحمدي السبت 18 يناير 2020 - 19:27
هذه نتيجةا الأخطاء الجسيمة الدبلوماسية المغربية التي تخلت هن دورها الا قليمي والجهوي و تركت المكان لكل من هب ودب للدخول الي المنطفة المغاربية ونرك المشارقة يعبثون فيها ...
25 - اش خصك العريان السبت 18 يناير 2020 - 19:29
حنا باراكا علينا حريرتنا اش دانا لليبيا، انتما قهرتونا غير بالضرائب والنهب والفقر .
26 - SLIM السبت 18 يناير 2020 - 19:30
المانيا لم تقصي المغرب في لقاء برلين لان فرنسا ستكون حاضرة لان المغرب مجرد اداة لخدمة مصالح فرنسا بشمال
افريقيا والدليل انقلاب المغرب على حكومة الوفاق لان
فرنسا انقلبت على السراج واصبحت تقف وتساند حفتر
المغرب بلد ضعيف سياسيا اقتصاديا عسكريا ودرويش..
27 - عرس السبت 18 يناير 2020 - 19:31
المهم هو ايجاد حل بمن حضر,تونس عرضو عليها مابغاتش تمشي,المغرب ماعرضوش عليه وبغا يمشي ,بحال العراس في المغرب
28 - وعزيز السبت 18 يناير 2020 - 19:31
الغرب" كيتبورد "على أزمات العرب....
لان الأمية السياسية هي السائدة...


و ما دام هناك خونة يعملون لصالح مخططات غير وطنية يستعملون فقط كادوات.... لتحقيق مآرب لا علاقة لها بالتقدم و لا بازدهار المنطقة.... و سيرمى بهم كما رمي باخرين....


و لكن لا أحد يفهم مخططات الغرب من الخونة الذين ينتشون بالمراسيم و البرتكولات التي تحسهم انهم زعماء ((زعماء اخر زمان))



المغرب لن يخسر اي شيء.. اذا لم يستدعى.. فقط لابد من تسجيل احتجاج... و تونس البلد الجار هو كذلك رفض الحضور لان الدعوة غير مؤدبة.... الغرب لا يهتم بالعرب.... و لا يعترف بأن سيادتهم كاملة...


و يدعون حقوق الإنسان عندما يرون فيها مصالحهم... فقط....

و حفتر سيذكره التاريخ... كما ذكر من سبقه..



عاش المغرب آمنا حرا....

و كفانا الله شر الخونة.... الذين يبيعون اوطانهم مقابل.... (كراسي مزركشة)
29 - جعفر السبت 18 يناير 2020 - 19:31
المعايير واضحة البلدان المحيطة بليبيا زائد الدول العظمى لكن ما لم استسغه هو لماذا حتى الآن خرجة الخارجية بهذا البيان التظلمي كان عليها أن تعمل قبل إنعقاد المؤتمر أو على الأقل أن تتكمش ولا تبدي أي رد فعل وكأن الأمر لا يعنيها
30 - هشااام السبت 18 يناير 2020 - 19:32
السلام عليكم
على المغرب الدخول (سوق جواه) و الاهتمام بمشاكله التي لا تحد ولا تحصى، و الانصات الى متطلبات شعبه : الفقر، البطالة، الصحة التعليم، المديونية المرتفعة للمماكة، الساعة الاضافية و انعكاساتها... و الفساد الاداري الدي تعملق مؤخرا بشكل يتير الدهشة : الرشوة...
مسرحية ليبيا لها ابطالها و كومبارساتها
طابت ليلتكم
31 - amahrouch السبت 18 يناير 2020 - 19:32
Là,je suis pas d accord.Nous avons essayé Skhirat,ça n a pas marché wassalam !Les pays du Maghreb aurait dû s investir totalement dès le début du conflit pour éteindre ce foyer qui brûle l Afrique du Nord,on l a pas fait,on a laissé les étrangers s immiscer dans les affaires maghrébines,tant pis !Je vous ai dit ça fait longtemps que quand deux fous se battent,à défaut de s interposer,il faut les laisser s entre-déchirer jusqu à la fin et féliciter le vainqueur !L éducation arabo-islamique est ainsi faite,elle n a que deux choix :soumettre ou se soumettre,le juste milieu n existe pas chez elle
32 - مواطن السبت 18 يناير 2020 - 19:33
وزن المغرب نراه فقط في ابواق الإعلام الداخلي والمهرجانات والشطيح والرديح
33 - الرباطي السبت 18 يناير 2020 - 19:34
المغرب الرسمي عميل للموصاد لا يتقن إلا التجسس عند المؤتمرات و اللقاءات الدولية. أما عن التجسس على خصوصيات المواطنين فحدث و لا حرج هو بطل العالم في ذلك. عدا التجسس الله غالب. لا يحسن أي شيء. و الألمان ليسوا بلهاء.
34 - ناصح السبت 18 يناير 2020 - 19:34
تركيا دولة خبيثة كإيران، يجب وضعهما على اللائحة السوداء. و الترك يكرهون العرب و يريدون أن يقدموا إلى أسيادهم الغرب إسلام علماني! ليرضوا عنهم. أتمنى أن يهلكوا جميع الأتراك بأتباع عمر المختار الشهيد. و لا نريد أتراك و لا أفكارهم العلمانية في دولنا الشريفة.
35 - متابع السبت 18 يناير 2020 - 19:35
إقصاء تونس و المغرب من مؤتمر يتدارس مشكلا إقليميا يدل بالملموس على أن الدول العظمى لا يهمها لا أمن و لا استقرار المنطقة بل همها الوحيد البحث عن موطئ قدم في منطقة استراتيجية من حيث الموقع الجغرافي و الثروات الطبيعية. انها المصلح يا سادة
36 - لخضورة إسماعيل السبت 18 يناير 2020 - 19:35
هل تعرفون أن ليبيا الأن تعتبر بالنسبة لكثير من الدول العربية والعالمية كمجرد كعكة الكل يريد أن يحضى بقطعة منها وليس حبا فيها.المصالح والتحالفات تحكم عالمنا ويجب على المغرب ودبلوماسيته أن تعي هذا الأمر
37 - Rachid holland السبت 18 يناير 2020 - 19:36
لان سياسة العرب فاشلة .
لمافشل العرب لاتسابقة الاوربين والامركنين القسمة الكعكعة
38 - محفوضي السبت 18 يناير 2020 - 19:37
المانيا ابعدت المغرب عن هذا الاتجماع لانها تعرف ان السياسيين المغاربة فيهم غي تصاور والهدرة وخونة لبلادهم وشعبهم إذا المانيا بلد واقعي لا يحتاج الى رجال الكارطون ليدافعو على ليبيا
39 - موحى السبت 18 يناير 2020 - 19:39
موقف المغرب الإيجابي من الأزمة الليبية هو من جعله يقصى من مؤتمر براين .
40 - الأمازوني السبت 18 يناير 2020 - 19:39
على المغرب أن يهتم بوضعياته الداخلية من حقوق الانسان التعليم العدالة الفقر الطب بدل المؤتمرات والندوات في شؤون الغير
41 - مغربي السبت 18 يناير 2020 - 19:40
أتمنى من الدبلوماسية المغربية ان تبعد عن هذا الملف و ذلك لتدخل مجموعة من الدول مما قد يؤثر على العلاقات الدولية خاصة الدول الصديقة .
42 - عبدو لهلال السبت 18 يناير 2020 - 19:44
تدخلات المتدخلين مهما كا نت حمولاتها فهي تحترم ولكن الذي كان يلعب مثل هذه الاوراق هو المغفور له الحسن الثاني ولن يلعب بعده سوى وارث سره محمد السادس الذي برهن على ذلك في عدة مناسبات ، متى واين وكيف .
43 - خولة السبت 18 يناير 2020 - 19:46
كان على المغرب بما انه متعطش للحضور ان يقول لهم سأذهب مكان تونس ولكن يبقى السؤال اذا كانت تونس هي المعني الاول بعد ليبيا لم يتم استدعاؤها فما بالكم بالمغرب فهو غير معنى على الاطلاق لان الازمة ليست على حدوده وليس له ما يضيفه لا عسكريا ولا معنويا فيكفي ان تنوب عنه. فرنسا او تركيا على اساس ان تركيا هي الراعي للحكومات التي يترأسها الاخوانجية ونفس الشيئ بالنسبة لتونس كما ان المغرب لم يتم استدعاؤها ربما بايعاز من الجزائر كعقاب له على فتح قنصليات في العيون وربما أيضا خوفا من استغلال هذا التجمع وعقد لقاءات ثنائية لتطرح فيها ملف الصحراء ، وعلى العموم فان الديبلوماسية الجزائرية أصبح لها وزن كبير وما يدل على ذلك الزيارات المتتالية في المدة الاخيرة لعديد الدول
44 - من تخوم الريف السبت 18 يناير 2020 - 19:46
تلك المعايير سأذكرها أنا لكم رغم أنني لا أنتمي إلى أي سلك ديبلوماسي. لا المغرب، لا تونس و لا الجزائر في مستوى تقديم أو المساعدة على تقديم مقترحات لحلحلة الوضع في ليبيا. إذ في غياب ما يسمى بالإتحاد المغاربي و الدور الذي كان من الممكن أن يلعبه في هذا الإطار فإن الدول العظمى، أي القوية عسكريا و اقتصاديا، هي من يمكن لها تقديم حل يخدمها هي بالدرجة الأولى. الجزائر تعيش محنات لا مثيل لها و تتصارع و الإنتقال المفقود نحو ديموقراطية حقة. المغرب تغيب عنه حاليا كل آفاق انتقال ديموقراطي و تسوده فوضى لا مثيل لها في السياسة. أما تونس فهي في خضم انتقال غير سلس نحو ديموقراطية حقيقية لكن حجمها صغير جدا جدا و لا يسمح لها تقديم حل لمعضلات الدول الأخرى. المختصر المفيد هو أن هذه الدول ضعيفة للغاية و يجب أن تتدبر حلولا لنفسها قبل التفكير في الآخرين و إعلاناتها في هذا الإطار ما هي إلا للإستهلاك الداخلي. هذا رأيي و رأي الصحافة الهولندية و هي محقة فيه.
45 - إذا اراد المغرب ان .... السبت 18 يناير 2020 - 19:46
...يحسب له حساب ويتم استدعاؤه الى المؤتمر حول ليببا ، فعليه ان يعلن انه سيبعث جيشه للدفاع عن طرابلس وعن الحكومة الشرعية التي كان اعضاءه حاضرين في مفاوضات الصخيرات ، مثلما صرح اوردوغان.
اضف الى ذلك ان حفتر يحارب ما يعتبره مليشيات الاخوان في الغرب الليبي ، وبما ان المغرب يحكم فيه اخوان حزب العدالة والتنمية، فانه غير مرغوب في حضوره وقد تكون مصر والامارات وراء الاقصاء.
اما تونس فبالاضافة الى تسيير الدولة من طرف حزب النهضة الاخواني فان تصريح قيس سعيد الذي اعتبر التطبيع مع إسرائيل خيانة عظمى جعلت منه شخصا غير مرغوب فيه .
46 - عروة السبت 18 يناير 2020 - 19:47
مؤتمر برلين يسعى لدعم حفتر حتى يستمر الحكم العسكري الإستبداي الذي عانى منه الليبيين منذ سنين فالشعب الليبي لن يقف مكتوف الأيدي نحو المؤامرة ضده فهو مستعد أن يقدم الغالي والنفيس في سبيل تحقيق الحرية والعدالة الإجتماعية وهذا ما يسعى في ثورته التي دامت سنين و هي تقدم آلاف الشهداء والجرحى .
47 - ادريس السبت 18 يناير 2020 - 19:48
إن حضر المغرب لهذه القمة هل له وزن فاعل في هذه المعادلة أم لا ففي نظري لا وزن لاي دولة عربية في هذه المعادلة فنصيبنا نحن الا ضياع مال الشعب في شيء لا مصلحة لنا فيه
48 - عبدالواحد السبت 18 يناير 2020 - 19:49
المايسترو الإماراتي والأنظمة العسكرية في كل من مصر والجزائر أدوات لخدمة أجندة غربية تتولى صياغتها أمريكا في ألمانيا من أجل السيطرة على النفط الليبي .
49 - رقية السبت 18 يناير 2020 - 19:49
بقينا إلى آخر لحظة ثم اخدنا نتباكى على عدم دعوتنا إلى المؤتمر وكاننا مثل الذي لم يدعى إلى عرس فاخد يلوم صاحب العرس على تجاهله ...الآن اعطينا فرصة للأعداء ليشمتوا ...متى كان العرب أهلا المعروف
50 - خليي السبت 18 يناير 2020 - 19:50
تغيرت ادوات اللعبة المانيا تريد التخلص من اللاجئين السوريين عبر السماح لهم بالعمل كمرتزقة في صفوف الجيش التركي والمانيا تحتاج الى السوق الليبي لبيع الادوية و الاسلحة للمليشيات المتناحرة وملف ليبيا معقد تتداخل فيه مطامع اقتصادية وسياسية واستعمال الشعب الليبي كبضاعة للابتزاز بين مختلف الاطراف المستفيذة من التطاحن الليبي والمغرب عليه ان يستعد استعدادا قويا وان يركز على تخزين المواد الاستراتيجية الضرورية قبل ان ينفجر برميل البارودي الذي سيدور في ليبيا ولا نعلم ابن ستصل شضاياه
51 - عربي غيور السبت 18 يناير 2020 - 19:51
لا نريد المشاركه في هذا المؤتمر ومنذ متى والجنرالات يفهمون في السياسة نترك لهم نهب اموال شعبهم
52 - أدربال السبت 18 يناير 2020 - 19:51
الخوف هو السبب .
من التفعفيع ديال مزوار بداو كيردو البال من المغاربة ..
53 - Mohamed السبت 18 يناير 2020 - 19:52
مؤتمر الصخيرات كانت خطوة في التقسيم أرجو أن يتوافقا الطرفين في مؤتمر برلين لتكون خطوة في توحيد البلاد و لما لا تشكيل حكومة بين حفتر و السراج
54 - متتبع مغربي السبت 18 يناير 2020 - 19:53
أولا مؤتمر برلين سيعرف فشلا ذريعا لأن القائمين عليه والمدعويين له ليس همهم توحيد الشعب الليبي او الصلح بين الاخوة او نجاة وعتق ليبيا من ويلات الحروب وإنما الطمع في خيراتها البترولية وتقسيم الكعكعة البترولية .ماهو الهدف من مجيء الامارات والسعودية ومصر وفرنسا والمانيا وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية وتوركيا وقطر أخيرا لولا الأطماع .لماذا همشوا بلدان الجوار والبلدان المغاربية ولماذا همشوا وتناسوا اتفاقيات الصخيرات المبرمة مع جميع الفرقاء آنذاك والانقلاب عليها في آخر لحظة من نجاحها من طرف الانقلابي حفتر بمساعدة السعودية والامارات تمويلا ومصر والروس وفرنسا بالسلاح والعتاذ والخبراء فليبيا سيجعلونها ساحة للحرب بالوكالة من جميع هذه الدول المشاركة والدول الحقيقية التي تريد أن تنعم ليبيا بالاستقرار والأمان هي الدول التي لم تستدعى لهذا المؤتمر المشؤوم كتونس والمغرب. تونس المجاورة والمغرب الذي بدأ أولا بالصلح بين الاخوة وجمعهم جميعا حول إتفاقيات الصخيرات التي ارادوا الانقلاب عليها وتقبيرها.
55 - محمد سعيد KSA السبت 18 يناير 2020 - 19:55
السلام عليكم

ينوون الإستفراد بليبيا فالمسألة قد حسمها الغرب لإعادة المستعمر العثماني إلى ليبيا، أما تونس يتربع الغنوشي فيها على رئاسة برلمانها بكل ثقه ولن يطول إخضاعها من قبل أنقره وتبقى العقبتين الكبريتين الجزائر والمغرب ولكن سيتم شد عضد تركيا بفرنسا وأسبانيا، هذا ليس خيال ولا مبالغه وليس وصفا لجذب عدم الإعجاب (الدايسلايك) فهذا الذي فشل فيه الربيع العربي وهم يريدونه الآن بواسطة كسر العظم، بعدهم موريتانيا ومصر والسودان ويبقى الخليج الذي سيقع كله مع اليمن بعد السعوديه.

فليتذكر كلامي الحميع أصحاب اللايك والديسلايك فالخبر اليوم بفلوس وغدا بالمجان.
كنا نحذر من منهج الخوارج الإسلام السياسي ومعاداة مصر والسعودية والإمارات وبقية الدول العربيه ولكن لا حياة لمن تنادي فهؤلاء سلموا الأمه للجزارين، وداعا للأمتين العربية والإسلاميه.
56 - Mostapha السبت 18 يناير 2020 - 19:56
وجود المغرب دبلماسيا في الملف الليبي ضرورة حتمية كي تتصدى إلى ليبيا بدأ في جديدة تدعم مرتزقة
57 - le faucon DZ السبت 18 يناير 2020 - 19:57
المراهقة السياسية هي ما يمييز الدبلوماسية المغربية على اي اساس و بصفة مذا يريد المغرب المشاركة في مؤتمر برلين هل بصفته دولة ذات حدود مشتركة مع ليبيا هل المغرب قوة دولية او اقليمية مؤثرة لا شيئ المغرب يحشر انفه في ما لا يعنيه اما مؤتمر الصخيرات لا دور للمغرب اللهم فرنسا من اقترحت على الامم المتحدة ان يكون اللقاء في مدينة الصخيرات المغربية فقط و لا غير
المغرب حاسبها عرس عرضوا الجزائر و هو ما عرضوهش غاضو الحال عقلية صبيانية
58 - تغطية الشمس بالغربال السبت 18 يناير 2020 - 19:58
نحن بكفينا الاستاد الهيني والهيات الحقوقية التي لا تقدر سوى على خليجي طنجة ولا كلمة لها في الجراىد والمجلات التي تفضح كل شيء ولا كلمة.
59 - مصطفى راءد السبت 18 يناير 2020 - 19:58
الدول الاوربية لا تبالي بالمغرب او غيره . والمغرب يفرش الزرابي الحمراء ويتدلل لارضاء اوروبا .
المانيا عدوة لدودة منذ زمان بعيد وكذلك اسبانيا وفرنسا ونحن لا نريد ان نفهم هذا.
قوتنا في اتحادنا وجمع الفرقاء داخل اليلاد واحترام المواطن وتشجيع العقول ولا للتسلط والحقرة والاستحمار . عنذءد ستحترمنا اروبا وامريكا...
نريد الاستقلال وعدم التبعية لفرنسا ...
60 - vladi السبت 18 يناير 2020 - 20:00
le Maroc a suivi la politique de la france pourquoi l Allemagne doit l invité.
c quoi le résultats de l alliance avec la france a part la destruction de la Lybie
61 - مُــــــــواطنٌ مَغربِي السبت 18 يناير 2020 - 20:00
وأين كان المغرب وما يحصل من خروقات لاتفاق الصخيرات ازيد من عام... وهذا المؤتمر ما كان ليعقد لولا توازن القوى الذي فرضته تركيا
62 - إبن المملكة السبت 18 يناير 2020 - 20:00
إذا أراد المغرب أن يكون له وزن فل ينهج سياسة دينامية و ليترك سياسة التلميذ النجيب ... تركيا المشاغبة أصبحت بشغبها في المنطقة و الساحة الدولية لها وزن ...حينما يقوم الألمان بإستصغارها يخرج أردوغان و يهددها بأربعة مليون لاجئ سوري ... لم أسمع يوما أن المغرب هدد أوروبا بالجراد الأسود كما وصفته إحدى الصحف المغربية على ما أذكر ...
63 - iSkander السبت 18 يناير 2020 - 20:04
المانيا تجاهلت العديد من دول المنطقة كالسودان و التشاد و النيجر و تونس. لكن لا افهم لماذا استدعت المانيا الجزائر بطريقة مباشرة و بإلحاح شديد مند اكثر من اسبوعيين (ماركل تتصل بالرئيس الجزائري تبون بداية شهر يناير)
الواضح انا المعادلة قد تغيرت و اتفاق الصخيرات اصبح في خب. كان.
فرنسا فقدت كل مصداقية في الملف الليبي و المانيا و ايطاليا بشراكة جزائرية مباشر استحودو علي الملف. واضح من هم الميتفديين الاوائل من اتفاق برليين.
64 - زورو السبت 18 يناير 2020 - 20:06
من يظن ان ملتقى برلين سيجد الحل ويفرضه او يعمل به الفريقان المتصارعان في ليبيا فهو واهم . لا زال الفريقان يؤمنان بان الحل هو القوة ولن يصمد اي اتفاق امام هذا الايمان .اذا هناك كثير من القرابين ستقدم ودماء كثيرة سوف تسيل كي يقتنع الفريقان ان الحل هو الحوار.
65 - السطاسيون. السبت 18 يناير 2020 - 20:06
هذا الضعف اللذي يعانيه الاتحاد المغاربي .سببه عصابة الحركي اللتي تضع حجرة في حداء التكثل المغاربي بخلقها لبؤر التوثر في جميع البلدان المتاخمة لحدودها. فهي تمول الإرهابيين والانفصالين وتخلق الفوضى لغرض في نفس العصابة. اللتي تتوجس من تقارب بين شعوب المنطقة . لكون هده الشعوب ترفض الأنظمة العسكرية العميلة المتواطئة مع الغرب مقابل السماح لشركاتها بنهب ثروات المنطقة .
66 - Rad USa السبت 18 يناير 2020 - 20:07
هذه نتيجة الحياد السلبي و التنسيق مع اليونان، كان المفروض موقف مغاربي تركي متناسق،السياسة الرمادية لا تقطف ثمر.
67 - معلومة السبت 18 يناير 2020 - 20:07
الدول المشاركة: بريطانيا، امريكا، روسيا، فرنسا، الصين، إيطاليا، تركيا، الجزائر، الكونغو، الإمارات.

الحضور: اردوغان، بوتين، ماكرون، وزير خارجية امريكا، رئيس وزراء بريطانيا، رئيس وزراء إيطاليا، السيسي، تبون.
68 - اولاد الوطن السبت 18 يناير 2020 - 20:08
لماذا احتج المغرب لعدم استدعاءه في مؤتمر ببرلين في الدقيقة الاخيرة علما ان هذا الموتمر كان مبرمجا منذ مدة ؟ هذا هو سر الديبلوماسية المغربية والتي مع الأسف هناك تعاليق تستصغر بالسياسة الخارجية المغربية لكن ينسون بان المغرب ومنذ سنة1975 وهو في صحراءه ولا تستطيع لا العدوة الجزاءر ولا ليبيا ايام القدافي ولا جنوب افريقيا ولا نيجيريا فعل اي شيء رغم أموال الغاز والبترول وهذا لان المغرب العظيم له رجاله وله تاريخه وهذا ما يعكسه الواقع ،رغم مشاكلنا الاجتماعية والاقتصادية فمقارنة مع بعض الدول الحاقدة المغرب ذهب بعيدا عنهم في كل المجالات ،كل ما أقوله لاخواني المغاربة هو الوطنية يجب ان نكونوا وطنيون رغم الإكراهات الوطنية ليست فقط خلال مبارة كرة القدم بل يجب ان تكون مبدء لكل مغربي حر واصيل وكما قلت المغرب له تاريخ وله أصل . VIVE LE MAROC
69 - القاسمي السبت 18 يناير 2020 - 20:08
الاتفاق تيفاقنا والحكومة حكومتنا والصخيرات مدينتنا .والامم المتحدة اعترفة بحكومة الوفاق.انا اقول كان على المغرب الانخراط في الازمة الليبية بدفاع عن اللبيين يكون يعافع عن المغرب و الا انضرو مادا يفعل الامارتيون في ليبيا
70 - اهتمو بالمغرب أولا وأخيرا السبت 18 يناير 2020 - 20:10
كمغاربة أحرار نقول لوزارة الشؤون الخارجية لا تقحمو المغرب والمغاربة في شؤون لا تعنيهم وتستنزفو قواهم ووقتهم على مشاكل الغير لأن بلادنا أولى بأي وقت وأي جهد ممكن أن يُستنزف سواء على ليبيا أو على كل دول المنطقة من المحيط للخليج
فلم يُأخر المغرب عن ركب التقدم والتنمية إلا هذا الإنشغال بمشاكل الغير فبسبب انشغالنا بالأندلس تسببنا في دخول الاحتلال الاسباني لأرضنا بسبتة ومليلية
وبسبب تهور مسؤولينا لمساعدة الجزائر تسببنا في دخول الاحتلال الفرنسي لأرضنا بالصحراء الشرقية وبسببها أفتعلو لنا مشكل بصحرائنا الغربية
وبسبب تطوعنا في حروب العرب بأكثر من بلد تسببنا في سقوط شهداء مغاربة لا يُعدون وضياع أموال كثيرة كان من الأولى صرفها في بناء المغرب وتنميته وتقدم شعبه
فكفانا من هذه التصرفات الغير مسؤولة التي لا تحسبون حساب لعواقبها فليبيا التي تنتقدون بسببها ألمانيا قمنا بواجبنا معها خلال استضافتنا لهم جميعا بالصخيرات ووقعو على اتفاق وفاق بينهم وهذا كل جهدنا عليهم وغير ذلك ليس في استطاعتنا شئ فابعدو المغرب عن مشاكل هذه الدول كلها لأن انشغالنا بهم لن يزيدنا إلا تخلفا
71 - Maroc السبت 18 يناير 2020 - 20:10
الخير فيما اختاره الله
أظن أن الاجتماع معاق والأطراف المعنية غائبة لكن عدم استدعاء المغرب ودعوة متأخرة لتونس لكي لا تأتي (المعروض نهار قبل العرس يجلس فدارو )
انا أعتقد أن ألمانيا بوجود أطراف تساند حفتر مثل إمارات السعودية و مصر وأطراف تساند السراج في اتفاقيات الخيرات ماهو إلا بداية تقسيم ليبيا مثل السودان جهة يحكمها حفتر وجهة يحكمها سراج لذلك هو فال خير للمغرب وتونس لكي لا تتلطخ أيديهم في هذا المستنقع أما الجنرالات الجزائر لا هم مع هؤلاء ولا هم مع هؤلاء لكن أكيد في الاخير بعد التقسيم إذا حصل سيكون حليفهم حفتر انتهى
72 - Salim السبت 18 يناير 2020 - 20:15
ولمذا يتم استدعاء المغرب وقد تم استدعاء كل من الامارات والسعودية... ما كان ينبغي ان يتخذه المغرب من ٱراء ومطالب ستتكفل به الشقيقتان ببساطة
73 - كمال من نيويورك السبت 18 يناير 2020 - 20:15
الدول الغربية هي التي تقرر في مصير ليبيا. أما لدول العربية فهي مجرد كومبارس تقوم بخدمة اسيادها.
74 - الدول الكاسرة السبت 18 يناير 2020 - 20:18
تونس رفضت الحضور لتوصلها بالدعوة بصفة متأخرة ، والمغرب ينتقد متأخرا عدم دعوته للمؤامرة، عفوا للمؤتمر... لكن الشيء الذي لا يعلمانه هو كون ليبيا الحمامة الجريحة لا تتوقع حضور الحمام والطيور الاخرى لمؤازرتها والدود عن جراحها ، بقدر ما تعلم ان الذئب والثعلب وبعض الحيوانات الكاسرة الاخرى، هي التي قامت بتشتيت كل الطيور والبحث عن تقسيم وتفصيل ليبيا الجريحة قبل حضور كل المفترسين الآخرين وقبل فوات الأوان اي قبل أن تتشافى ليبيا الجريحة وتقف على رجليها..
75 - Khadija السبت 18 يناير 2020 - 20:20
في الحقيقة المملكة المغربية دائمة حاضرة, سواءا استدعوها لمؤتمرتهم ام لا. لذلك انا لا اهتم بالحضور الجسدي.
76 - Za3touta السبت 18 يناير 2020 - 20:21
it is a wrong way to do politics and Moroccan do not have to participate in Lybia crisis this time because there is a lot of inflammation there
Moroccan have to support the only Lybia in nation union, not in Berlin or Paris or elsewhere
do not be with Turkish, German, Russian, or Algerian or Egyptian but be ready to fight with all of them not in Lybia but inside their countries
77 - يتبع السبت 18 يناير 2020 - 20:22
كون الخوخ يداوي يداوي راسو، أين كنتم مند الاعمال التحضيرية التي آنطلقت منذ شهر كان يجب عليكم الضغط بقوة لحضور مؤتمر برلين خاصة وأن قمة الصخيرات هي المرجع المعترف به دوليا ودور المغرب يه.لكن الهواية إنتهت وسيصبح ما بعرف قمة الصخيرات مجرد خبر كان وهذا سببه نشاط الخارجية المغربية واتباعها للسعودية والامارات واملاآت الخوارج فهنيئا مرة أخرى لكم ألم تروا من أتت تركيا واصبحت اللاعب الرئيسي في ليبيا وقريبا ستصبح راعية البحر المتوسط
78 - زهير السبت 18 يناير 2020 - 20:25
ألمانيا تدافع على مصالحها القومية .. دعت فقط لحضور المؤتمر حول ليبيا الدول الغنية والدول المنتجة للغاز والنفط
79 - maymoun السبت 18 يناير 2020 - 20:27
دولتين كنتا السباب لاقصاء المغرب بتزكية من دولت الامىات الدول الاولة هي صديقت المغرب فرنسة مكرون يجعل اكتر مافي جهده الاكمال اللعبة التي بداها سركزي حرسه الشديد على الغاز والبترول اما التني هي مصر التي تنفد اوامر الامرات وفي نفس الوقت تريدفشلا للخطة التركية وكدالك لعب اشخاص دبلماسين مصرين مقمبن في المنيا تضليل لجنة المكلفة بتنضيم اللقاء السؤال يطرح اين جهود الدبلماسية المغربية في المنيا وهاد الاقصاء تساالت عليه كتير من الدوال الاربية التي تعرف الجهود التي ابدلها المغرب لاجاح التفاقيت الصخبرت !!!
80 - ملك السبت 18 يناير 2020 - 20:28
اقصاء مغريب طبيعي من مؤتمر برلين ليس لنا حدود مع مغريب وليس لنا نفوذ داخل ليبيا وخاصة جارة شرقية تريد سيطرة على منطقة في انتضار قانون يسمح لجيش جزايري ضرب اهداف إرهاب خارج حدود هذا ما تريده جارة الشرقية بعد تمارين جوية بطائرات سو 35 شبح وتنسيق مع تركيا هناك شيء يحدث ألمانيا وروسيا هم على علم لهذا تدخلت روسيا وضغطت على مصر و حفتر لإيقاف وقف إطلاق نار فورا
81 - التعليقات أغلبها جزائرية السبت 18 يناير 2020 - 20:35
ياسبحان الله العظيم
ما أن يُذكر إسم المغرب حتى تجد الجزائريين كالجراد يُعلقون بمختلف الجنسيات والأسماء ويتكلمون عنه بكل الحقد والكره ويفعلون المستحيل لجعل مايتمنونه للمغرب حقيقة ولهذا يملئون كل المواقع بتعليقاتهم المسمومة كي يجعلو الآخر يُصدقهم بأن هذي هي حقيقة عقدتهم المغرب الذي لم يتركو شئ سيء لم يرموه به وكمثال واحد منهم مسمي نفسه الرباطي قالك بلادنا عميلة للموساد!! لكنه نسي أن بلاده في التسعينات كانت على حافة الهاوية ولو كانت بلادنا عميلة للموساد لما كان لكم وُجود اليوم وبفضل هذا المغرب العظيم أصبحت لكم اليوم دولة فنحن من ساعدكم بالمال والسلاح والرجال على الاستقلال لكن اللئيم بطبعه ناكر للخير والجميل وواحد ثاني قالك المغرب دولة ضعيفة سياسيا وعسكريا ووو!؟ فلو كنا كذلك لما ضيعت بلادكم عشرات الملايير من الدولارات هباءا لإضعاف بلادنا وتقسيمها وفشلت كل مخططاتها وردٌ الله كيدها إلى نحورها ولو كانت بلادنا ضعيفة لما وقفت شامخة وسط محيط كله مبلقن ورغم دسائس الاعداء والمتربصين ظلت صامدة وأفشلت كل مخططاتهم ومؤامراتهم وكل هذا نحن بلد محدود الموارد فماذا كان سيكون حالنا لو كنا دولة المحروقات؟؟
82 - عماد السبت 18 يناير 2020 - 20:38
دعوة المغرب أو إقصائه قرار اتخده داعمي مخطط تأزيم الصراع في ليبيا بين أبوظبي والقاهرة من جهة وتركيا وقطر حيث يخوضون حروبا بالوكالة في منطقة شمال افريقيا بعد تحطيمهم لدول سوريا والعراق واليمن.
المغرب وعلى غرار تونس لم ينخرطا في اللعبة التي تقدوها ألمانيا بدعم من دول مجلس الأمن الخمسة حيث اختاروا المكان والنهج الذي يخدم مصالحهم بلاعبين فرقت عليهم الأدوار سلفا واختاروا حفتر في طبرق شرق ليبيا لتأزيم وتقسيم ليبيا لتسهيل الغزو الغربي لها مستقبلا وإغراقها بالسلاح وجعلها الساحة القادمة لتنزيل الأجندات فوق جثث الليبيين
كل هذا سببه تأخير تطلعات الشعوب المغاربية في الاندماج المنشود وجعل منطقة المغرب الكبير سدا منيعا لو تم تفعيل اتحاد المغرب "العربي" وجعل بلدان المنطقة تحل مشاكلها لوحدها دون تدخلات خارجية وإيجاد الحلول في العواصم الأوروبية
83 - ZACK السبت 18 يناير 2020 - 20:40
المملكة التزمت الصمت التام حول ليبيا خلال الأشهر الماضية لذلك قرر المعنيون بالمأتمر أنه لا شأن للمغرب في هذه القضية بعد الآن .
هذا خطأ دبلماسي ارتكبه وزير الخارجية المغربي .
عندما التزمت وزارته الصمت لاشهر . وفجأة بعد تدخل روسيا وتركيا وعدوته اللدودة استفاق من سباته . لكن بعد فوات الأوان .
84 - العرب السبت 18 يناير 2020 - 20:45
لقد تنبأ المرحوم معمر القذافي بهذا الوضع.
انظروا الفرق بين وضع الجماهيرية قبل 2011 وحال ليبيا اليوم.
المسقبل تحرير بلاد وإنسان ليبيا وثروة ليبيا من خلال المصالحة والانتقال الديمقراطي
85 - الحسن السبت 18 يناير 2020 - 20:47
لم يتم دعوة المغرب لأن هذا مؤتمر حرب و نهب و ليس مؤتمر سلام.
86 - amin sidi السبت 18 يناير 2020 - 20:51
سلام: هد العرس الصوري والعورفي مينجحشي لي ان المكان والزمان والمدعوين بعيدين كول البعد عن عدات وتقاليد هد البلاد .ودوال المغرب العرابي ادرى شيعابها .ولكنها ليلاساف مومزقة !
87 - Adolov السبت 18 يناير 2020 - 20:54
Il trop de participants, c’est l’onu qui devrait faire son travail. Imposer une paix et punir les criminels et les traduire devant TPI , je me demande que fait l’es émirats ce minuscule pays qui détruit la paix au Yemen. Donc si on veut vraiment faire les choses loin des intérêts pétroliers ou autres , il faut wue lL’ONU envoie des troupes pour faire respecter un cesser le feu. Ensuite sous l'égide des instances internationales Organiser au plus vites les elections et couper l’herbe sous les deux belligérants.
88 - القط السبت 18 يناير 2020 - 20:55
ا شراك الجزائر في مؤتمر برلين سيقوي من نفوذها الاقليمي وقد يجعلها محاورا مسموعا في العواصم الكبرا في تلك القضية الليبيا او غيرها من الازمات بينما المغرب لم تقابل متل تلك التطورات بحرارة بقدر ما نضرات لها بارتياب فلمغرب لا يبدو انهو مرتاح لقيام الجزائر بدور محواري حتي لو كان غرضه الاول والمباشر ليبيا
89 - moha السبت 18 يناير 2020 - 20:58
حلوا بعدا مشاكل ليبيا اللي عندنا هنا عاد شوفوا مشاكل الدول الأخرى
90 - عدناني السبت 18 يناير 2020 - 21:04
مؤتمر لن يفرز اي نتيجة ملموسة ، الامارات و حفتر و مصر ضد تركيا و قطر و حكومة السراج ، لت يتافهمو و الدليل ان تركيا رفعت من وثيرة المساعدات العسكرية و ارسلت هذا الاسبوع دعم عسكري ضخم لطرابلس و مصراته . ليبيا مصيرها التقسيم لا محالة و ستصبح دولتين كل دولة تابعة لدائرة نفوذ. المغرب عليه ان يظل قريبا من القطبين. و اظن ان من اسباب استبعاد المغرب هو الجزائر و الامارات اللذان ينسقان في الموضوع الليبي .فرنسا بحضرها كحضور المغرب لانه مصالحنا من مصالحهم . المانيا دائما كانت اقرب للجزائر من المغرب و هذا من الاسباب التي حسمت تجاهل المغرب بحجة عدم وجود حدود مباشرة مع ليبيا
91 - الاتحاد قبل غيره السبت 18 يناير 2020 - 21:05
الاشقاء الليبيون هم من من له الحق في استدعاء من يرونه جدير في المساهمة في ايجاد حل لهذه الازمة فاوربا قوية بحضارتها أما الدول المشاركة كالجزائر تتشدق طبعا بهذه المشاركة .يجب على دول المنطقة ان تقاطع هذا الموتمر . فالدول المغاربية المشاركة تكرس مقولة الحضارة الضعيفة تقلد الحضارة القوية.
92 - MAO 1951 السبت 18 يناير 2020 - 21:11
Il ne faut pas en vouloir aux libyens , ils ne gèrent rien et ne sont pour rien , d'ailleurs Serraj suppliait l'Allemagne pour faire intégrer dans les discussions Tunis et Qatar . Les vrais décideurs dans cette affaire sont l'Allemagne , l'algérie et la Turquie , les autres invités ne sont que des figurants qui ont l'habitude d'être de tous les banquets qui s'organisent à travers le monde . S'il y a vraiment quelqu'un à blâmer dans cette affaire est bien l'Allemagne qui n'a jamais porté le Maroc dans son coeur .
93 - متتبع السبت 18 يناير 2020 - 21:19
قبل يومين قرات مقالا المانيا و كانه يمدح حفتر مع عدم استدعاء تونس و قطر الا بمطالبة تركيا يتضح ان المؤتمر مايل لجهة حفتر و يدل ان موقف الجارة فقط مراوغة فالنظام العسكري لايمكن الا ان يكون مع اخوانه
94 - مصطفى السبت 18 يناير 2020 - 21:22
إلى المسمى Faucon dz:تتكلم من منطلق الحقد.إبحث جيدا لتعلم الوزن الحقيقي للمملكة المغربية و ديبلوماسيتها الوازنة على الصعيد العالمي ومن له وزن في شمال إفريقيا.الديبلوماسية الجزائرية تعتمد فقط على شراء الذمم بأموال البترول.هذه هي الصبيانية الحقيقية.راجع معلوماتك جيدا و حاول مرة أخرى رغم أنني متأكد من تفاهة تفكيرك
95 - ycn السبت 18 يناير 2020 - 21:34
انا مع التعليق 82 لاحضت نفس الشيء ممعلق تحت اسم الرباط يبثت سمه الدفين للمملكة انها عقيدة عصابة قصر المرداية التي تلقنها للشعب الشقيق
96 - مواطن السبت 18 يناير 2020 - 21:39
ليست لدي معلومات دقيقة حول الموضوع الليبي أو الموضوع الليبي شائك و مستعصي الفهم . أعتقد أن سبب عدم استدعاء المغرب لمؤتمر برلين هو الأشرار الذين يكنون للمغرب عدواة . و الأشرار هم السلطات الجزائرية و بعض الليبيين المحسوبين على النظام السابق إذا اعتبرنا أن القدافي كان عدوا للمغرب ، و ألمانيا ربما لا تعير اهتماما كافيا للمغرب و لا تعتبره لاعبا في القضية . لن يؤثر هذا المؤتمر على المغرب ، و عليه أن ينطلق إلى مستقبله و يقوي الجبهة الداخلية و يبين للأعداء قيمة المغرب الديبلوماسية و اٌلإقتصادية .
97 - المحاميد السبت 18 يناير 2020 - 21:40
ان كل ماتمر حضرته الجزاىر تتبعه المصيبة باقدرةالله لهدا اجتناب كل ماتمر حضرو. فيه الخير في ما اختره الله من حفرة حفرة لاخيه سقط فيها ما هدا الامؤامرت الجزاىر الشقيق والاخ المسلم العربي لا حولة ولاقوة الا بالله ما هاد القوة
98 - maroc neuf السبت 18 يناير 2020 - 21:41
la politique au maroc ces temps et politique gentille et timide et leurs hospitality et le tapis rouge et les invitations dans des grand hotel et les mechoui preparer sous les gradin des stade dans chaque divinement chaque reunion -----mouttamarattes---- et en dit facilement oui meme quand c'est negatif pour nous ces gens connessent bien nos politiciens wassalam
99 - Taza haut السبت 18 يناير 2020 - 21:44
أهل مكة ادرى بشعابها على الخارجية المغربية ان تكون اكثر حكمة و اللعب على كسب الحياد و لما لا الدعوة إلى قمة عربية و اللعب على الوتر التركي عبر العدالة و التنمية المشكل ان السيد العثماني دون المستوى و لو يرقى لمستوى التفكير الدولي
100 - Brahim السبت 18 يناير 2020 - 21:48
Quand c’est la France qui organise une rencontre le Maroc est le premier invité. Mais comme c’est l’Allemagne alors c’est autre chose car elle invite ceux qui sont influents dans le dossier et le Maroc et la Tunisie ne sont pas influent par contre je ne comprend pas l’invitation du Congo
101 - Tounsi السبت 18 يناير 2020 - 21:48
الى عدناني - لن يستطيعوا تقسيم ليبيا فالشعب الليبي واع ولن يقبل بتقسيم بلاده واضعافها والشعب الليبي يعرف ان كل منطقة تحتاج للاخرى. التقسيم وبال على اللبيين وهم اذكياء وسيتفادون الفخ. لم يقوموا بثورة لتقسيم البلاد.
102 - عبدالكريم بوشيخي السبت 18 يناير 2020 - 21:55
بالنسبة للمغرب كان دائما حاضرا بحسن نية في حل الازمات الاقليمية منها الازمة الليبية و قد نجح في تحقيق السلام النسبي بعد اتفاقية الصخيرات المعترف بها امميا التي جمعت الفرقاء الليبيين و كان يتمنى حضور مؤتمر برلين ليس لالتقاط الصور او البحث عن الشرعية و الاعتراف كما فعل النظام الجزائري الذي جعل من دعوة ميركل لعبدالمجيد تبون الفاقد للشرعية و المنبوذ من طرف الشعب الجزائري حديث الساعة و خبرا عاجلا هاما و استثنائيا طبلت و زمرت له كل ابواق النظام لا لشيء سوى انه كان محتاجا لتلك الدعوة لكسب بعض الشرعية المفقودة لانه لاول مرة سيجلس مع بعض القادة الشرعيين كرئيس غير شرعي وهذا هو الاهم بالنسبة له الشيء الذي جعل ابواق النظام تحتفل بدعوة ميركل و تتسابق لاعطائها ما لا تستحقها لان حضور بوتفليقة الثاني من عدمه لن يقدم او يؤخر شيئا للقضية لانها اكبر منه و هي في يد الكبار الذين يبحثون عن مصالح بلدانهم و ليس البحث عن اكتساب شرعية خارجيا و هي مفقودة داخليا اما المغرب و نظامه الملكي فانه لن يحتاج الى شرعية و كل ما يبحث عنه هو اقامة سلام دائم في ليبيا و الحفاظ على وحدتها الترابية و مساعدتها لترميم جراحها
103 - نبيل المغربي السبت 18 يناير 2020 - 21:59
غسان سلامة فال ان تونس و المفرب و الجزائر لم توجه لهم الدعوة من الاساس لان مواقفهم غير واضحة، بعد ذلك الجزائر خرجت بتصريحات حول طرابلس و حركت بعض القوات على الحدود فارسلت لها الدعوة في الدقائق الاخيرة نفس الشيء مع توتس بعد استنكارها عدم استدعائها، المغرب ليس جارا لليبيا لكنه رفض الحظور لحصوله على دعوة متأخرة جدا، يبدو ان المؤتمر هذا مخصص فقط لمعارضة اتفاق تركيا و السراج. لا داعي لاعطائه اكثر من حجمه
104 - مصلح حسام السبت 18 يناير 2020 - 22:18
عدم دعوة المغرب للحضور في مؤتمر برلين لن يؤثر على مكانة المغرب عالميا،المهم هو أن مسودة إتفاق المؤتمرين في برلين لن يتم التجاوب معها في ليبية ،لأن مدنية الدولة والعيش الكريم مازالت في مسودة مؤتمر الصخيرات المغربية.
105 - طالياني السبت 18 يناير 2020 - 22:19
عسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم. كان من الحكمة التزام الصمت و اعتبار عدم الدعوة رضوان من العلي العليم. لان المستنقع الليبي لن يسلم من دخله و سيأتي على أرواح الجميع خاصة ان روسيا تود أن تجعل الساحة الليبية معركتها الثانية بعد ان فازت في الأولى بسوريا. مؤتمر براين سيعطي الضوء الأخضر الانغماس أعمق و حرب بالوكالة سيحاولون إدماج تركيا في إطوارها حتى تغرق و يتم إضعافها خاصة بعد تحركها في سوريا.
106 - DST MAROC السبت 18 يناير 2020 - 22:22
واهم من يعتقد أن المغرب سيغيب عن هذه القمة التي ستنعقد يوم غد ببرلين ؛ ومن يظن ذلك فليعيد حساباته المخابراتية ، فمن ليس له موقف ليس له مكانة !

وبه وجب الإعلام والسلام.
107 - Karim amazigh السبت 18 يناير 2020 - 22:24
تأخر الموقف معناه أن المغرب في الحقيقة غير متحمس للمشاركة في هذا المؤتمر ، لكنه أعلن ذلك في آخر لحظة لكي يذكر أنه تم اقصائه و أنه له دور في المنطقة . أنا في رأيي رغم المنتقدين الموقف جيد ، فعلامات فشل المؤثمر واضحة وضوح الشمس لأنه منذ البداية يميل نحو حفتر ، ثم المانيا ليست بالبلد المؤثر في المنطقة
108 - جاء زائر السبت 18 يناير 2020 - 22:27
البلد الوحيد في العالم الذي يحاول ان يستثني المغرب في اي لقاء او مؤتمر افريقي او دولي فهي الجزائر كما قالها الاخوة الاشقاء المصريين الذي ينتمون للقومية العربية وليس مثل ابناء فرنسا الذين عروبتهم مزورة
109 - Mimo السبت 18 يناير 2020 - 22:28
ما يقارب 100 تعليق ولا جواب عن السؤال المطروح !!! وهو لماذا خرج المغرب بهذا التصريح اليوم أي ليلة انعقاد المؤتمر ومباشرة بعد رفض تونس الحضور ويومان من الحديث الذي وقع عبر الهاتف بين ملك المغرب ورئيس تونس.
110 - الواقع السبت 18 يناير 2020 - 22:33
على كل من المغرب والجزاءر ياخدوا الحيطة و الحذر فالشياطين المخربين قادمون لاشعال الفوضة بالمنطقة
111 - عزام بونجوع السبت 18 يناير 2020 - 22:53
الوزير بوريطة صحح قراره الغاضب ضد مزمار القضية التي لن تنسى ..اليوم بوريطة ضرب ضربة معلم وتبعته تونس.الإستعمار الجديد بقيادة ألمانيا تلقت ضربة قاضية من وزيرنا الشاب الذكي الديبلوماسي الرائع أرجع المغرب قيمته عالميا....فرحنا بهذا الخبر وإن شاء الله يفشل هذا المؤتمر ويرجع الإخوة اللبيون الصخيرات قصد إنها مشاكلهم....
112 - ملاحظ السبت 18 يناير 2020 - 22:54
المغرب ليس بلدا جارا لليبيا و لا قوة اقليمية او دولية قادرة على التدخل العسكري . باي صفة سيحضر؟ باش يقول خطاب "نحن ندعم حل سياسي" ساهلة يقدر وزير الخارجية يقولها غا في تويتر
113 - مغربي من فرانكفورت السبت 18 يناير 2020 - 22:57
المغرب يجب عليه اولا ان يحل مشاكلة الداخلية و بعدها
يتوقع الدعوات
المانيا في الحقيقة لا تعطي للمغرب اي اهمية و لا قيمة
و لا اهتمام اعلامي و كانه غير موجود و السبب ان المغرب بلد
فاشل و ليس ماثر وًهذا يعلمه الجميع و السلام و كذا تعلم المانيا ان المغرب ابن فرنسا
114 - ماجد واويزغت السبت 18 يناير 2020 - 22:59
مزيان ما عدنا ما نديرو بصداع الراس
115 - drjocker السبت 18 يناير 2020 - 23:19
ا نا كمغربي اقول على المغرب اولا استعاد قراره و سيادته من دول الخليج التي صرنا نتبعها كالعميان و بعد ذلك نفكر ان نشارك كقوة اقليمية في المؤتمرات الدولية اما ان نذهب باجندات خليجية فالافضل الا نذهب
116 - عبدالرزاق بنطالب السبت 18 يناير 2020 - 23:28
إن الوضع الصحيح لاحتواء الأزمة الليبية الليبية ليس هو مؤتمر برلين ولا الاتحاد الأوروبي ولاشيئ آخر، وإنما المدخل السليم والأسلم لتصحيح الوضع في ليبيا هو الاتحاد المغاربي،وأعتقد أن الفرصة مواتية الآن و أكثر من أي وقت مضى أن تجتمع الدول المغاربية بما في ذلك الأطراف المتنازعة في ليبيا لحلحلة كل القضايا الشائكة التي يعانيها هذا الإتحاد وإخراجه من تآمر و حسابات المتآمرين عليه.
117 - مجرد رأي السبت 18 يناير 2020 - 23:51
بلاغ الخارجية المغربية واستنكاره لعدم دعوته لحضور قمة برلين بلاغ في محله كون ليبيا دولة شقيقة ويهمنا أمرها لما بذله المغرب سابقا في تقريب وجهات النظر في مؤتمر الصخيرات وله اطلاع بخبايا الامور ولكنه أقصي لغرض في نفس يعقوب والذين يبخسون دور المغرب أقول لهم ان هناك مثل شعبي مغربي يقول"السوق الليماتسوقو تباع فيه كساتك "مع كامل احتراماتي للجميع
118 - ابراهيم السبت 18 يناير 2020 - 23:55
اولا يجب أن يكون القرار المغربي مستقلا حتى يحضى بالاحترام..التبعية الكبيرة للخليج خطر على الدبلوماسية المغربية..تقييم علاقات المغرب يجب أن يكون من منظور المصلحة العليا للوطن وقضية الصحراء...وليس لاننا نتبع هذا المعسكر او ذاك...
119 - vive le maroc السبت 18 يناير 2020 - 23:57
je donne raison a notre politique de non participation en Allemagne c'est positif pour le maroc c'est mieux de laisser faire entre eux et tu joue au spectateur
120 - أكاديمي مغربي من ألمانيا السبت 18 يناير 2020 - 23:58
موقف المغرب واضح للمشاركين. وهو موقف لا يتغير. فهو مع الحكومة الشرعية التي لم تعد تسيطر سوى على مساحة صغيرة من ليبيا.
لذلك فهم يراهنون على موافقة الآخرين.
121 - انا معاك الأحد 19 يناير 2020 - 00:10
اردوغان يتخيل نفسه اورطغرل....سيصطدم بجدار الوهم
122 - london الأحد 19 يناير 2020 - 00:25
هدا ماشي عرس تستنى لعراضة راها الدولة القوية هي لكتفرض نفسها فمختلف المحافل الدولية
123 - hichem_525 الأحد 19 يناير 2020 - 01:10
ما اشاهده من تعليقات يدعو للسخرية مع احتراماتي
المغاربة منزعجون لأنه ليس له دور في القضية الليبية و لحضور دول من خارج المنطقة لتتشاور حول ليبيا
الحقيقة مرة لكن يجب قولها كما هي دبلوماسية المغرب دبلوماسية أطفال و العامين الماضيين ثبت ذلك لما تأتي الإمارات و فرنسا و دول غربية لاسقاط القذافي رحب المغرب بتدخل الناتو فقط لانه يعادي القذافي و لم يفكر في استقرار الليبيين و دمائهم و اليوم يدعي المغاربة انهم يهمهم مصلحة الشعب الليبي الجزائر رغم كل ما قيل عنها أثناء أزمة ليبيا قبل إسقاط القذافي لكنها بقيت ثابتة لموقفها لرفض تدخل الناتو في ليبيا و هنا يتضح بعد النظر فبالرغم من اختلاف الجزائر مع القذافي المجنون في عدة قضايا لكن أدركت ان لعبة اسقاطه سيكون تداعياتها على المنطقة ككل البارح كان الليبيين ينتقدون الجزائر و اليوم يطلبون وساطتها
قضية أخرى هي قضية اليمن الجزائر رفضت المشاركة رغم المغريات السعودية و الإماراتية و بقيت ثابتة لموقفها في حين المغرب راح يهرول ورائهما و ساهم في قتل اليمنيين صراحة اتحاد المغاربي كان ليكون له دور لكن صراحة لا يمكن بنائه بدبلوماسيات مثل دبلوماسية المغرب
124 - بن عبد العزيز الأحد 19 يناير 2020 - 01:20
كمراقب للدبلوماسية المغربية فالمشكلة تكمن في وزير خارجية متعجرف الذي يلاعب الدول القوية بتعجرفه كاسبانيا وايطاليا زد على ذللك هولندا أي دول NATO ويلاعبها في بعض الملفات العالقة كأننا دولة تعتمد حق الفيثوا ويميل وزيرنا المعجب بنفسه إلى دول كجزر المالديف ومدغشقر ودولة الطوكو كلها لا حول ولا قوة زد على دلك تعنته في الأمم المتحدة على الدول الأوربية ولا يتوفر على كريزمة لمواجهتهم كما جاء في الصحف والمواقع الإلكترونية الاروبية. فالمشكلة تكمن كان المملكة المغربية هي بوريطة وهذا ليس بتحليل بل الواقع المصاب بالعمي.
125 - المناعة الليبية الأحد 19 يناير 2020 - 01:28
على الليبيين الانسحاب فورا من المؤتمر" الفخ"
126 - احمد الأحد 19 يناير 2020 - 01:49
المغرب يتسائل ماهي معايير اختيار الدول المشاركة في مؤتمر برلين!
لو كانت فرنسا المبادرة بمؤتمر حول ليبيا لكان الترتيب معاكساً، خلال السنة الماضية، نظمت فرنسا لقاءً جهوياً حول الوضع الأمني في مالي، حضره المغرب إلى جانب دول الساحل رغم أنه لا توجد حدود بين المغرب ومالي، وأُقصيت الجزائر ! ولم يسأل المغرب وقتها ما هي معايير اختيارات فرنسا في المنطقة.
127 - صاحب رأي الأحد 19 يناير 2020 - 01:53
السلام ورحمة الله
تحية كبيرة لصاحب التعليق london123 لأنه اوفى وكفّى، هذا ليس بعرس يا إخوتي، والسؤال المطروح بجدية، هل كنتم تعتقدون صراحة ومن صميم تفكيركم أن المجتمع الدولي وأقصد القوى العظمى ستدع المغرب هو الذي يقرر مصير المنطقة؟؟؟ آه!، قد يقول البعض وهاهي إتفاقية الصحيرات أكبر دليل، وسأقول له وها هي فشلت في جعل الفرقاء الليبيين إخوة، إنها ليبيا و ما أدراك ما ليبيا إنه النفط أحبتي، وزد على ذلك الموقع الإستراتيجي، بمعنى أنه من سيسيطر على ليبيا سيكون له حق و إمتياز -إن شئتم القول- لمراقبة المنطقة ككل، المهم الموضوع طويل، ولكن أهم شيء هو أن المغرب لا يتوفر على المواصفات الكاملة التي تجعله قوة يمكنها تقرير مصير المنطقة المغاربية أو حتى المساهمة في ذلك، وهذا وبشكل بسيط لأن الحكومات المتعاقبة في المغرب وخصوصا مند بداية الألفية الثالثة هي ليست بحكومات وطنية بمعنى هي فقط حكومات يتم التوصل إلى صيغتها من أجل إرضاء بعض الأطراف حتى تنال الحكومة الثقة وبالتالي هو مجرد إقتسام لكعكة الوطن، وبالتالي الوزراء المشكلين لهذه الحكومات لم يُعينوا لكفائتهم وإنما في إطار حصة كل حزب من الكعك وهو مايظعف لوطن
128 - المغبور الأحد 19 يناير 2020 - 04:10
على المغرب الابتعاد عن التدخل في مشاكل الغير.ليبيا بعيدة.ليس لنا حدود معها.لنا مشاكلنا الداخلية في التنمية تكفي.لا نملك ل ليبيا الا الدعاء.لسنا امريكا او اوربا .رحم الله عبدا عرف قدر نفسه.
129 - فهَم يا الفهام الأحد 19 يناير 2020 - 10:37
الكل واضح لما هذا المؤتمر في ألمانيا.، ؟
لان الغرب وامريكا يسرقون خيرات ليبيا في غير امان اي في فوضى فيما بينهم. والان في هذا اللقاء يريدون سرقة نفطهم في امان وهدوء...
130 - رحال الأحد 19 يناير 2020 - 10:56
سياسة خارجية مغربية غامضة وغير واضحة بما ان المغرب احتضن اتفاق الصخيرات فلمادا لم يقف بجانب السراج ويدافع بقوة عن اتفاقية الصخيرات ويدين هجوم حفتر على طرابلس بمساعدة مصر والامارات . فهدا التردد و الغموض هو الدي دفع السراج الى السفر مؤخرا الى الجزائر التي كانت صريحة و وقفت بجانبه بل توعدت من يقترب من طرابلس . بهدا الموقف الغامض للمغرب يكون السراج قد اختار الجانب المعادي للمغرب وفضل عدم استدعائه لاجتماع برلين .
131 - تجارب الحياة الأحد 19 يناير 2020 - 11:17
يجب على اشقاءنا الليبين ان يفطنو ان ليبيا ستقسم الى جزءين ليبيا الشرقية التابعة لروسيا وليبيا الغربية التابعة لتركيا والحلف الاطلسي وسيكون بينهما جدار مثل جدار برلين كما فطن المغرب من قبل فيما يخص صحراءه عندما رفض مؤتمر في برلين.
132 - مصري الأحد 19 يناير 2020 - 12:37
ما هو موقف جمهورية تشاد و جمهورية النيجر دولتان جوار مباشر .. و هى عندى أهم من قطر و تركيا التى لا يربطهما شىء بليبيا ..
133 - خلدون الأحد 19 يناير 2020 - 14:03
يجب تفعيل اتفاقية الاتحاد المغاربي الدفاعية التى وقعها الحسن الثاني والقذافي والشاذلي وبالتالي ارسال قوات كافية لدحر حفتر المقامر
134 - جواد من برلين الأحد 19 يناير 2020 - 14:48
أرى أن المغرب فوجئ من انعقاد هذا المؤتمر وليس فقط لعدم الدعوة إليه ! أتسائل ماهو دور السيدة السفيرة إذا لم يكن التأثير أو على الاقل نقل المعلومة في حينها الى الرباط،؟! على العموم، ليس هنالك إهتمام كبير في وسائل الاعلام المرئية و المكتوبة على الاقل حتى هذه اللحظة
135 - المغرب الأحد 19 يناير 2020 - 15:42
ينبغي الإهتمام بالمغاربة السياشة الداخلية أهم
المغرب على المستوى الدولي ضعيف جدا و بالتالي أمر عادي أن لا يكون له دور يذكر في ليبيا أو غيرها
136 - ابو سلمى الأحد 19 يناير 2020 - 16:07
مع الأسف الشديد ان الخرجة المغربية جاءت متأخرة جدا كان على المغرب الانخراط بقوة في الملف الليبي لان الشعب الليبي شعب شقيق وتربطنا به علاقات قوية علاقات دم واخوة ولغة لكن مع الأسف الشديد ان غياب المغرب على الساحة الليبية سمح لقوى خارجية عن فظاء المغرب العربي تعبث بهذا البلد الشقيق
137 - مصطفى الجزائري الأحد 19 يناير 2020 - 16:37
الجزائر اعترفت بنتائج الصخيرات و لا تريد تغييرات و كان على ما اظن توافق سري بين الدولتين. اذن المغرب راه ممثل بشكل غير مباشر
138 - بلقاسم الأحد 19 يناير 2020 - 16:42
لو لم تتم دعوة الجزائر الى هذا المؤتمر فان المغرب لم يكن ليبالي لكن الدعوة جاءت هكذاعلى حين غرة وفي لحظة غفلة من المغرب حيث السيدة ميركل في مكالمة هاتفية لتهنئته بالرئاسة وتقديم دعوة المشاركة في المؤتمر في الوقت الذي كان فيه السيد بوريطة مشغولا مع جزر القمر وغامبيا وغينيا لاقناعهم بفتح قنصليات في مدينة العيون وعندما استيقظ وجد القطار قد انطلقوهكذا ينطبق. عليه المثل الشعبي ،، حتى بات وفاق ووجد نفسو في الزقاق ،،وربما يكون هذا درس قد يستفيد منه المغرب لابد ان تجالس كبار القوم ان أردت ان تكبر في عيون المجتمع اما غامبيا وجزر القمر فهذه هي النتيجة ،، قل مع من تتمشى نقول لك من انت ،،
139 - مغربي الأحد 19 يناير 2020 - 18:23
النفط وما أدراك ما النفط ... !
140 - محمد المودني من فاس الأحد 19 يناير 2020 - 21:45
منذ متى كانت للمغرب قيمة دولية خصوصا في العهد الذي يصفونه بالجديد؟؟!! المغرب معروف بضعف شخصيته لا يطلب إلا ليقوم بمهمة لا تهمه في شيء لا من قريب ولا من بعيد
141 - رأي1 الاثنين 20 يناير 2020 - 01:50
الحسم جاء على لسان غسان سلامة بقوله ان لا مكان لمن لا موقف له من اطراف النزاع.وهو ما يعني ان كل من يحضر له علاقة بهذا الطرف او ذاك.والغريب ان ممثلي الاطراف المشاركة لم يشاركا في هذا المؤتمر وتم تهميشهم واتخاذ قرارات في غيابهم.وهذا دليل على ان اللبيين لم يعودوا متحكمين في قراراتهم وانما اصبحوا تابعين لغيرهم من الطامعين في خيراتهم.اتفاق الصخيرات كان في صالح استقلال ليبيا اما برلين فما هي سوى بداية محطة للاتفاق على توزيع خيرات ليبيا او شعلة لاذكاء نار الحرب والصراع بين الليبيين وترك الفراغ المناسب للغير لاستغلال خيراتهم.يبدو ان المسألة الليبية لم تعد بيد اهلها بل صارت مسألة تكالب الكيار حول مصالحهم.وما لم ينتبه الليبيون الى ذلك فانهم قد يداسون .
المجموع: 141 | عرض: 1 - 141

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.