24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/12/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4308:1513:2315:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تتويج "أوزون" أفضل شركة عربية سنة 2020‎ (5.00)

  2. وزارة الصحة تنفي انطلاق عملية التلقيح ضد فيروس "كورونا" المستجد (5.00)

  3. شبح بنايات آيلة للسقوط يحوم فوق رؤوس ساكنين بالدار البيضاء (5.00)

  4. احتجاجات الطلبة تعرّي ضعف التكوين في معاهد الهندسة بالمغرب (5.00)

  5. غياب التدابير الاحترازية يزيد مخاطر نقل اللحوم داخل الدار البيضاء (5.00)

قيم هذا المقال

2.30

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | هل تندلع احتجاجات في تونس والجزائر بعد السيطرة على "كورونا"؟

هل تندلع احتجاجات في تونس والجزائر بعد السيطرة على "كورونا"؟

هل تندلع احتجاجات في تونس والجزائر بعد السيطرة على "كورونا"؟

أظهرت الجائحة المغرب كدولة أقوى ممّا كان متوقَّعا، وفق ورقة بحثية، حيث "نجحت المملكة في الحصول على المستلزمات الطبية وإنتاجها؛ بما في ذلك الأقنعة الواقية، وأجهزة التنفس الصناعي"، كما "احتشدت النخب خلف النظام، عن طريق التبرع بأكثر من ثلاثة مليارات دولار، لتمويل صندوق طوارئ لمحاربة تفشي الجائحة".

وتضيف ورقة للباحثة ياسمينة أبو الزهور، نشرها المعهد المغربي لتحليل السياسات، أنّ "الأنظمة المغاربية الثلاثة قد نجحت في استخدام أجهزتها في فرض الحظر"، ثم زادت مفصّلة: النظام العسكري في الجزائر حالياً، الذي استطاع منذ عشر سنوات تحمّل صدمات الربيع العربي وتجاوزها، يواجه "أزمة الشرعية"، ويحاول "الرئيس المفروض عسكريا التعامل مع الأزمة مع مواصلة استمرار تراجع أسعار النفط".

وتزيد الورقة أنّ تونس، التي منح فيها البرلمان الحكومة صلاحيات خاصة لشهرين قصدَ مواجهة تفشي الجائحة، من غير المحتمل فيها "أن تسيء الحكومة استخدام هذه الصلاحيات، أو أن تلجأ إلى القوة المفرطة، وإنما ما سيهدد الديمقراطية الناشئة أو يقويها هو كيفية تعامل الدولة مع التبعات الاقتصادية الناتجة عن تفشي الجائحة".

وتذكر الورقة أنّ التركيز على المساواة الاجتماعية وسوء الرعاية الاجتماعية نظراً لتفشي الجائحة في جميع أنحاء المنطقة المغاربية سيؤدّي إلى "احتجاجات ستطالِب بالإصلاح الاجتماعي والاقتصادي والسياسي"، ثمّ استدركَت قائلة: "قد تتأخّر هذه الاحتجاجات في المغرب، حيث إنّ استجابة حكومتها القوية للجائِحَة ستحسّن من تصنيفات التأييد، بخلاف الجزائر التي سيضعف استمرار الموقف قيادتها الخاضعة للسيطرة العسكرية"، وبخلاف تونس "التي قد تهدّد التبعات الاقتصادية الناتجة عن تفشي الجائحة ديمقراطيتها الناشئة".

وتذكر ورقة الباحثة ياسمينة أبو الزهور أنّ من المحتمل زيادة ردّ فعل المغرب السريعة والحازمة إزاء الجائحة، من "شرعية الفاعلين الرئيسيين في عيون الشعب الذي يؤيد أغلبه قرارات الحكومة"، وأضافت أنّ إسهام الملك محمد السادس في صندوق مكافحة تداعيات "كوفيد-19" بالمغرب سيؤتي ثماره إيجابياً في تصنيفات التأييد.

ثم استرسلت الورقة قائلة: غير أنّ الفجوة الكبيرة بين الأغنياء والفقراء بالمغرب ستظل مصدراً للسخط الشعبي؛ ففي المملكة التي ينخفض تصنيفها عن جيرانها من حيث الرعاية الصحية، يضطر الشعب إلى دفع أسعار مرتفعة في العيادات الخاصة. كما تسود حالة من عدم المساواة ولاسيما في المناطق القروية، حيث تعتبر معدلات الفقر بين سكان المجال القروي ضعف هذه المعدلات على المستوى الوطني.

وتذكر الورقة أنّ الحركات الاحتجاجية ستعود في جميع أنحاء المنطقة المغاربية بمجرد انتهاء الجائحة، وتزيد شارحة: على المدى المتوسط، سيعيد المواطنون وقوى المعارضة التركيز على احتياجات هذه البلدان في مجالات الرعاية الصحية، وعدم المساواة الاجتماعية، ومزايا الرعاية الاجتماعية.

وتسجّل ورقة الباحثة ياسمينة أبو الزهور أنّ النظام الجزائري سيستفيد على المدى القصير من قرار “الحراك” تأجيل الاحتجاجات، للمرة الأولى منذ فبراير 2019، ثم استدركت قائلة إنّ هذا التأجيل "لن يعطي سوى مهلة قصيرة للنظام، حيث إنه من شبه المؤكد أن تستمر احتجاجات منتظمة مجدداً، بمجرد السيطرة على تفشي الجائحة". كما أنّ هذه الفترة من المحتمل أن تسعى فيها الحركة إلى "تنظيم صفوفها عبر منصات جديدة، ومن ثم سيزداد النشاط الإلكتروني، كما سيكون لديها فرصة كبيرة لإعادة توجيه نشاطها خلال الحجر، نحو سوء نظام الرعاية الصحية، وعدم المساواة الجهوية، والمزايا الاجتماعية بالبلاد".

وستعقب السيطرة على تفشي الجائحة في الجزائر، أيضا وفق المصدر نفسه، مراقبة الشعب "عن كثب الرئيس عبد المجيد تبون (...) مع افتحاص سياساته الاجتماعية والاقتصادية والأمنية بشكل دقيق"، علما أنّ إجراءات تبون مهما كانت أثناء الجائحة ستظلّ معها "القيادة العسكرية الغامضة في السلطة، مما سيؤدي إلى مزيد من الاحتجاجات على أغلب الظن في المستقبل".

كما تسجّل الورقة ذاتها أنّ تونس، التي تتمتع بنظام صحي أفضل من المغرب والجزائر، من المرتقب أن تواجه فيها الحكومة أيضا "احتجاجات بسبب الضائقة الاقتصادية".

وتذكر الورقة التي نشرها المركز المغربي لتحليل السياسات أنّ الإجراءات التي اتّخذتها الدول المغاربية لإبطاء وتيرة تقدّم الجائحة ستنكمِشُ إثرها اقتصاديات دول المنطقة المغاربية، على المدى المتوسط، كما سيكون لتفشي الجائحة والقيود المصاحبة "أثر سلبي على القطاعات الرئيسية، سيدفع الحكومات إلى زيادة الإنفاق العام لحماية المواطنين".

كما سيعقب أزمة "كورونا"، وفق المصدر البحثي نفسه، تحوّل في المشهد السياسي بالمنطقة "في ظل إعادة توجيه الحركات الاجتماعية اهتمامها نحو المشاكل المتعلقة بتفشي الجائحة؛ مثل ضعف الرعاية الاجتماعية، وعدم المساواة الاجتماعية، وسوء الرعاية الصحية"، سترافقه "زيادة استخدام الأنظمة الحاكمة للقمع، سواء لفرض الحجر، كما يحدث في جميع أنحاء المنطقة، أو لاحتواء قوى المعارضة، كما حدث العام الماضي في الجزائر والمغرب".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (55)

1 - مواطن الخميس 21 ماي 2020 - 12:11
واحد تايتخلص 7 مليون اجتمع مع آخرين تايتخلصوا 5 مليون باش يقولوا الاغلبية لي ماعندعندها عشاء لي يوم انه من صالحهم يمددوا الحجر حتى يموت بالجوع أو يطرطرق ليه شي عرق فراسوا.1200 درهم لي شداتها غير واحد النسبة ماتكفيش أصحاب القرار غير في جلسة فقهوة لمرة وحدة.
2 - maroc الخميس 21 ماي 2020 - 12:12
تونس سيدة المنطقة تونس تفتح المساجد و المقاهي بداية من 24 ماي سجلت حالة وفاة وحيدة 80% من الحالات شفيت عندما تستثمر في التعليم و الوعي البشري إنتاجه اجتماعي و فكري و ما نراه اليوم درس و دليل
3 - صباح الورد الخميس 21 ماي 2020 - 12:14
ورقة بحثية لياسمينة أبو الزهور كورقة الخروج الاستثنائية التي تجبر بها المقدم و لمخازني، كلام فضفاض و غير مبني على الواقع للمر الذي يعيشه المواطن البسيط المرعوب من جهتين: الوباء الذي ضخمته الآلة الإعلامية العالمية و المخزن الذي أبان عن همجية غير مسبوقة في التعامل مع الشعب.
4 - محايد الخميس 21 ماي 2020 - 12:14
شكون لتيشكر العروسة؟ الجمل تيشوف غير.....اتقو الله وكونوا واقعيين زعما المغرب مخاصو حتى خير
5 - كريم الخميس 21 ماي 2020 - 12:16
المغرب ليس استثناء من باقي الدول المغاربيه... يجب على الحكومه المغربيه اقصد الدوله العميقه ان تدرك ان عالم بعد كورونا سيختلف كثيرا. يجب الاهتمام الكبير بانظام الصحي المتهالك والتعليم للذي يحارب لان ايكون خاص وعدم مجانيته والبحث العلمي والتصنيع والاكتفاء الذاتي ومحاربه البطاله للتي بلا شك سوف تكون هناك ارقام كارثيه مابعد كورونا.. والا فالمغرب سوف تاتيه حتما مظاهرات كاسحه ان لم تكن اكثر بكثير من التي كانت في فبراير 2011..
6 - le marocain الخميس 21 ماي 2020 - 12:19
Rien ne va dans notre pays. Trop c'est trop.
Alors comment expliquer la distribution des paniers de nourritures aux nécessiteux d'une façon honteuse. Est ce que le Citoyen Marocain n'est pas un citoyen au sens propre ?
Un chose est nécessaire a faire.
L'Etat doit recenser tous les nécessiteux et leur délivrer une carte de paiement et personne ne saura le mobile de cette aide.
Mais distribuer ces paniers au jour comme de nuit est une honte contre la dignité du Marocain.
Ce qui s'était passé à Casa,ou un Mokadem a bien tabassé un citoyen a^gé de plus de 60 ans est un atteinte à l'honneur, de ce Mr.
-Pourquoi donc ne pas mettre fin à ces agissements maladifs. Nous sommes quant même dans un pays qui commence a aimer la démocratie,l'amour d'un grand Roi qui ne cesse de combattre nos ennemis partout dans le Monde. Honorant notre Roi Bien Aimé par un travail digne d'un pays comme le Maroc.
Que les Agents du Ministère de l'Intérieur sache bien ou doivent être sympa avec le MAROCAIN.
PSV
7 - الطنز البنفسجي الخميس 21 ماي 2020 - 12:21
قارءة الفنجان بالقراية.
تفاءلوا خيرا تجدوه..
كلشي هادشي فيه خير للدول بحال المغرب وجيرانو.. الدول الصاعدة للي باغيا تعتمد على راسها وتخدم.. اييييلا بغات..
8 - كمال الخميس 21 ماي 2020 - 12:25
لا تقارنو تونس مع المغرب والجزائر رجائا.
الاؤولى دوله ديموقراطية حقيقيه بمعايير دوليه
والثانيه دوله فيوضاليه .والثالثه دوله شموليه.
وشكرا. .
9 - ما تايشكر لعروسة.... الخميس 21 ماي 2020 - 12:29
بصح سد علا بنادم فديور و طلق عليهم لقياد و المقادمية يحكرو عليهم و يسلخوهم علا قبل قفة الذل بعد ما كانو مستورين و خير مثال هو داك الرجل عجوز لسلخو عاون سلطة هاد السيمانة
10 - عالق بهولندا الخميس 21 ماي 2020 - 12:33
صحيح دولة قوية تركت رعاياها مشردين في الخارج بدون مأوى وأكل .دولة نشيطة في تنظيم المؤتمرات الدولية و التظاهرات القارية و تفتخر بها و غير قادرة تنظيم تظاهرة إنسانية بلم شمل العائلات المشتتة و التخفيف من معاناتهم جراء هذا الفصال القسري. يجب ان تدركوا ان بتطويلكم لأمد هذه الفراق و الشتات أنكم تساهمون بشكل كبير في زيادة حجم الهوة التي تفصل بين شعبكم و بينكم. بفعلكم هذا سوف تزيدون من حنق و حقد العالقين و كذلك عائلاتهم و المتعاطفين معهم .
11 - Amine الخميس 21 ماي 2020 - 12:36
كثرت هذه الأيام أوراق البحوث من من يسمون أنفسهم باحث جيوستراتيجي و سياسي ... و كلها تحاول رسم صورة وردية للمغرب و تعامله مع الأزمة. كأن الدولة شعرت بعجزها و تتحسس رأسها أملا في خداع من يسهل خداعه أو تخويف بحجة الخروج عن الجماعة و العدمية من سولت له نفسه الاستنكار.
الحقيقة أن1) المغرب تأخر كثيرا في التعامل مع الوضع 2) أخذ قرارات غير عقلانية أبرزها منع مغاربة من الرجوع لأرضهم و منع سكان بلدان أجنبية من الرجوع لبلد إقامتهم 3) تأخرنا في توفير اختبرات كافية لكورونا 4) قطعنا أرزاق التجار و الحرفيين و المقاولات الصغرى بينما سمحنا للمعامل الكبرى و المقاولات الكبرى من العمل بدون مراقبة صارمة، و عرضنا بذلك البلد للمزيد من تفشي المرض 5) سمحنا لخروقات بالجملة من طرف السلطات بواسطة قانون الطوارئ 6) فوضى ورقة التنقل 7) محاولة تمرير قوانين تحد من الحريات 8) تعريض حياة المرضى الأخرين للخطر بسبب تقليص الأطقم الطبية و إلغاء العمليات الجراحية و العلاجات الأخرى كأن كورونا هو الوحيد الذي يقتل 9) التسبب في انكماش اقتصادي بينما تمكنت دول كالأردن من الحفاظ على نموها الاقتصادي 10) تدمير نفسية الناس ...
12 - م. العربي الخميس 21 ماي 2020 - 12:39
المغرب كباقي دول الجوار عند المواطن العادي و المغلوب على أمره، لا يشكل استثناء الا عند الأخت الفاضلة ابو الزهور و المسؤولين. ما نعيشه اليوم نتيجة سياسة دولة لعقود عديدة للأسف لا يكمن باي حال تغيير الواقع بين ليلة و ضحاها. نحن نعيش في دوامة تفتقد للرؤية الشاملة التي يشكل فيها المواطن بيت القصيد، و هنا وجب التأكيد على جودة التعليم و العدالة الاجتماعية و المجالية. الاحتجاجات ليست حكرا على دول الجوار، فكلنا و لو باختلاف بسيط اكراهاتنا واحدة و التنمية تأبى ان تكون قدرنا.
13 - ثمانين حولا الخميس 21 ماي 2020 - 12:40
عالم ما بعد كورونا سيتغير حتما في الدول الأوربية والاسيوية وأمريكا الشمالية , لكنه لن يتغير عند الدول الإسلامية إلا القشور الظاهرة من شراء سيارات فارهة وموبايلات , وتتبع الأحداث الخاوية على الإنترنيت ,والتظاهر بالإختراعات حتى يقال فلان إخترع إختراعا يستحق الشهرة والمال , ورد الهضرة على الوالدين والتحنزيز , وقلة الحياء تحت مغطى الحرية الفردية و سياسة الإزدواجية ما بين طقوس دينية مفروضة أبا عن جد منذ مآت السنين , وما بين الرغبة في التحرر من القيود الغابرة لمن تثقف حقيقة وما بين من يتصدون لتلك الطائفة الحداثية لأجل تسكيتها حتى يحسون بالراحة من بعد ذلك من الشعب الأغلبية , ومن ثم ستظل الأرجوحة حتى لا اقول الجائحة العربية بالخصوص هي هي , حتى ولو أكل علىيها الدهر وشرب
14 - هذه تكهنات ... الخميس 21 ماي 2020 - 12:45
... يصعب الأخذ بها.
دول البلدان المغاربية الثلاث لها مسارات مختلفة. فتونس ما زالت لم تحقق فيها انتفاضة 2011 امال الشعب خاصة في المجال الاقتصادي.
الجزائر تعرض فيها الشعب لكثير من الجروح العميقة في سنوات الحرب الأهلية التي دامت 10 سنوات وعرقلة قيام الدولة بالإصلاحات الهيكلية التي فرضها تفكك المعسكر السوفياتي وانهيار الانظمة الاشتراكية البيروقراطية. مما يجعل البلاد غير قادرة على الاندماج في اقتصاد العولمة.
اما في المغرب فان خطط التنمية التي وضعتها الدولة ستتعثر كثيرا.
كان من المفروض ان تتعاون الدول الثلاث لمواجهة مخلفات كورونا ولكن تشبث النظام الجزائري البوليزاريو يحول دون ذلك.
ويبقى مستقبل كل دولة رهين بقرار القوى الدولية.
15 - H.afris الخميس 21 ماي 2020 - 12:48
On ne construit pas un État par la propagande. Il faut bien beaucoup plus
16 - Abdellaoui الخميس 21 ماي 2020 - 12:52
انا اعتبر ان كل الدول العربية بدون استثناء عبارة عن غابة يطبق فيها قانون الغاب القوي فيها ياكل الضعيف لا عدالة اجتماعية ولا رعاية صحية ولا تعليم جيد .
17 - اسامة الخميس 21 ماي 2020 - 12:55
اضحك كثيرا عندما اقرا عند بعض المغاربة ان تونس دولة ديمقراطية .
حتى التوانسة بانفسهم لا يعتبرون ذالك و حتى الانتخابات الاخيرة في تونس كانت مشاركة التوانسة ضعيفة جدا اكثر من 60% قاطعو الانتخابات و هذا حسب المصادر الرسمية اما في الواقع فاكثر بكثير .
اما ما يخص الوضع الاقتصادي في نونس فالجميع يعلم ان تونس تعيش وضع كارثي اسوء من اي دولة اخرى . تونس تعيش فقط على المساعدات التي تقدمها لها بعض الدول ، حتى في عز كورونا ساعدتها الاردن ببعض المسلتزمات الطيبية .
اتذكر في سنوات ايام لم تكن هناك وسائل اعلام ، كنا نسمع ان التونسيون يعشون في نعيم و كنا نحسد للتوانسة على عيشهم و لكن عندما وضحت الصورة و جدنا انهم يعشون اسوء من المغرب و كان ذالك مجرد اشاعات.
18 - Abel الخميس 21 ماي 2020 - 12:57
La Maroc a montré ses capacités, les compétences de ses hommes et ses femmes et le réservoir de compétences dont il dispose. à chaque fois que sa sécurité a été menacé. C'est le cas dans la lutte contre les terroristes ou il s'est placé parmi les meilleurs au monde et le revoilà de nouveau dans sa lutte contre le Codiv 19, ou il a étonné de nombreux observateurs, et a montré qu'il est capable, lorsqu'il y a une volonté politique , de faire des miracles. Si cette volonté est appliqué dans le domaine économique, post Codiv, il peut même tiré profit de cette situation et devenir le nouveau Dragons. Les événements ont montré que les marocains sont prêt à aller de l'avant, les compétences sont là, il faut juste les utiliser et les accompagnés. Les réussites sécuritaires doivent se compléter par les réussites économiques. C' est possible les Marocains ont montré qu'ils peuvent relever les défis lorsque une volonté politique forte existe.
19 - حركة سالبة الخميس 21 ماي 2020 - 13:01
ليس في تونس والجزائر فقط!
سنرى احتجاجات كثيرة في كثير من بقع العالم قبل دخول 2025 لأن الدول العظمى ستظطر إلى إستغلال القوة من أجل إنقاذ أسرع وإعادة إحياء أكبر لكل شيء تضرر بكورونا وهذا يعني توسيع الفجوة بين الإفادة (قليلة) والإستفادة (كبيرة) عبر تعديل أحادي الجانب لقواعد لعبة المؤسسات الدولية المالية بالخصوص وبالتعديل هذا تفرض على الضعيف القبول بأي شيء غير الضرر الكارثي وبدون إبعاد المتحكمين عن مراكز القرار الداخلية ...
والمؤسف أننا نعاني في الوقت ذاته من أزمات بيئية كثيرة فلا للاستهانة بالتصحر والجفاف وآثار الإحترار!!!
ثم التوترات بين الصين وأمريكا مع فوضى الشرق الأوسط واللاجئين وهلم جرا.
إن المصائب لا تأتي فرادى .. ليس تونس والجزائر فقط.
الجميع يعرف الحل وهذا الحل كتبته كورونا في السماء وعلى الأرض وفي البحر لكن أكثر الناس لا يؤمنون .. لا يعقلون!!
20 - عديل الخميس 21 ماي 2020 - 13:10
مؤشر التنمية البشرية الذي يجمع كل المؤشرات الاجتماعية يعطي صورة حقيقية عن حالة بلدان المنطقة...وضعية تونس لا تحسد عليها...بلد ب11 مليون نسمة فقط يجب أن يكون مؤشره للتنمية البشرية أعلى بكثير وان يكون الأعلى في المنطقة(وهو غير بذلك)حكاية تونس التي على أفضل حال من جيرانها ومنضومتها الصحية أفضل ووو ما هي الا أوهام...
21 - رشيد الخميس 21 ماي 2020 - 13:13
أزيد من شهراين وانا كالس مني صردولي ديك 2000درهم ديال cnss صردوها فحساب مسدود مخدامش مني صونيت علي وكالة ديال cnss قالك جبنا فطوكوبي ديال لاكار فطوكوبي ديال لا CNSS ونسخة ديال حساب البنكي وجبهم وتسنا تا ترجعع مع العلم اني ساكن فالبادية و الوكالة فلمدينة وطرونصبور مخدامش .بلاد كحلة الله ياخد فيهم الحق
22 - حكيمdz الخميس 21 ماي 2020 - 13:15
الغريب ان المغربي هو الاسوا حالا بين المجتمعات الثلاثة تجده مهاجر غير شرعي حتي في تونس الجزاءر باحثا عن لقمة العيش التغيير يكون بطبيعة الانسان الانسان المغربي في حياته لم ينتخب ولا يعرف معني الانتخاب رغم انه من افقر الشعوب العربية وفي ضل هذه الجاءحة حدث ولاحرج لان الخزينة لم يدخلها فلس واحد ومديونية خانقة الجزاءر ليست بحاجة لصندوق دعم لان خزينتها فيها 60 مليار دولار ومديونية صفر ولديها مدخول يومي من البترول ولغاز وهي بصدد انشاء مشاريع ضخمة بعد استرجاع اسهمها من توتال الفرنسية من جهة اخري المغرب البلد الوحيد الذي لم يتحرك لادخال رعاياه العالقين في دول العالم عن اي استراتجية وخطة تتكلمين عن بعض كمامات صدرتموها والمغربي في رحلة بحث كل يوم عنها انشر الله يرحم والديك
23 - البيضاوي الخميس 21 ماي 2020 - 13:31
بالنسبة لتونس نفست من الضغط على مقاولاتها عبر اعتماد اجراءات الوقاية و السماح بالعودة لكل المجالات الاقتصادية بضوابط احترام التوجيهات الوقائية و هذا سيخدم ايجابيا التعايش مع فيروس كورونا كأي مرض معدي آخر
24 - حمزة الخميس 21 ماي 2020 - 13:39
وهل المغرب استثناء أظن أن المغرب أكثر عرضة للأحتجاجات من تونس والجزائر
25 - Obesravateur الخميس 21 ماي 2020 - 13:41
La Tunisie a vraiment gegné la lut contre le corona c´est un vrais exemle pour les autre pays arabe et mondiale...il faux le dir sincerement. Mon grand respet.
26 - Amir الخميس 21 ماي 2020 - 13:42
إني أرى أن الأبواق المخزنية قد كثرت في الآونة الأخيرة. أهو الخوف و القلق؟!
27 - مراقب الخميس 21 ماي 2020 - 14:14
ردا على الباحثة تتكلمون عن دول الجوار ومشاكلها بسبب كرونا يعني المغرب بخير وجميع السكان عايشين مزيان فحال الوزير والبرلماني يعني المغاربة الذين يعيشون في البوادي وفي القرى التي لا تصل إليها لا الكهرباء ولا الطريق ولا مستوصف ولا مدرسة ولا حتى قفة رمضان ولا رميد ولا صندوق كرونا هم أفضل حالا من تونس والجزائر بل أفضل حالا حتى من فرنسا والمانيا واليابان والله يهديك، راه نصف المغاربة التي يعيشون بدون عمل قار ولا يُؤَمِنون لأنفسهم شراء الدقيق ولا الادوية (سنو خصيك العريان خصني الخاتم )
28 - صفر الخميس 21 ماي 2020 - 14:30
الدول الإستبدادية خرجت عن المسار الدولي حول كذبة كورونا واستغلته في تجويع وتفقير الأسر ومن يشتكي من الجوع يسجن بقوانين قمعية شرعها الجلادون . ويناورون مع صندوق النقد الدولي بحجة ازمة كورونا للحصول على قروض بالمليارات يضيفونها لملياراتهم المكدسة بالخارج وتبقى الشعوب تسددها سنينا طوالا.يموتون الأباء ويرثونهاالأبناء.
29 - العربي العربي الخميس 21 ماي 2020 - 14:33
تونس بلد صغير لهذا استطاع ان يحتوي الجائحة نسبيا
30 - عبدو الخميس 21 ماي 2020 - 15:04
انا مع الاخ امين صاحب التعليق ١١ واضيف ان تونس سوف تزدهر وتتقدم بسرعة فاءقة ودلك بسياسة رئيسها قيس سعيد بحنكته وتواضعه وحبه لوطنه وشعبه ، النتيجة واضحة امام الملء ،اثناء هده الجائحة لاحضنا كيف تصدوا لها بكل ثقة في النفس حتى اصبحوا صفر حالة مع الحفاض على استقرار اقتصادهم ودلك بعد فترة قصيرة من تولي الرئاسة للرئيس ، اما عن المغرب فلا شيئ سوى الحقرى لهاد الشعب المسكين والقمع
31 - ملك الخميس 21 ماي 2020 - 15:14
نعم شعب شمال أفريقيا سيخرج الى شارع وبدون استثناء بطرد نضام فاسد وبقايا استعمار
خاصة طرد عصابة من جزاير يعني تحرير شعوب مغاربية من هيمنة ديكتاتورية وبقايا استعمار فرنسي وغرب بصفة خاصة
كل معطيات تدل بأن هناك شيء يقع في تونس جزاير ومغرب وموريتانيا بعد فيروس كرونة .
32 - محمد اعشيش الخميس 21 ماي 2020 - 15:15
اعتقد ان هذا الفروس كشف على العديد من الثغرات والتجاوزات.والعنف... ولهاذا اضن ان بعد كورونا سوف تكون احتجاجات في كل من تونس. الجزائر. المغرب.وبعض الدول العربية اخرى.
33 - عدي الخميس 21 ماي 2020 - 15:21
بلدان متجاورة صحيح لكن أنظمتها السياسية مختلفة تماما نستطيع القول ما نشاء لكن تونس والجزائر ليس فيها مقدمين والقياد وكل أنواع البرڨاڨا تنخر المجتمع وتضعه تحت الرقابة الدائمة وتكبله،النظام عندنا نظام بوليسي مخزني ولنكون واقعيين اذا وقع في المغرب ما وقع في الجزائر من مظاهرات بالملايين ورفع تلك الشعارات ضد حكامهم اترككم تتخيلوا ما سوف يقع.. لكن بصفة عامة أنا أشاطر رأي المقال..الفرضية أكبر أن تكون احتجاجات في تونس و الجزائر لأن شعوبها حية واكثر وعي من شعبنا للأسف...ومازال سياسة العام الزين سارية المفعول.
34 - KARIM PARIS الخميس 21 ماي 2020 - 15:50
اي متابع للبروباكندا المخزنية يصل لي حقيقة واحدة ...لا تحلموا بي التغير فقد قام جيرانكم بي حراك مدة سنة ولم يتغير النضام... اما تونس فتغير النظام في تونس لم يأتي بي الرخاء الاجتماعي ..والمصيبة انه يزعم ان المغرب نجح في تسير الازمة في حين ان المواطن اكتشف انه لا يساوي شئ فمند شهرين لا يزال عشرات الالاف من المغاربة متشردين وعالقين في مطارات العالم ولم يقل لنا اين هيا 3مليار دولار من تبرع بها وكيف صرفت واين ..ان المغرب هو البلد الوحيد الدي استعان بي العسكر لي فرض الحجز..كيف تسمونه بي البحت حيت كل ما قام به هو تكرار كلمة رئيس مفروض من العسكر أزمة شرعية نضام عسكري كلها لي تدويخ المداويخ لا تطالبون بي الحرية ومحاسبة المفسدين
35 - مخمد محَمدسالم الخميس 21 ماي 2020 - 16:05
نحن مصيبتنا ليس في وباء كورونا بل في وباء النفاق الإعلامي الذي يمتهن التضليل والتزوير والتلاعب بعقول الأبرياء، الآن بعدما شاهد القاصي والداني اننا أصبحنا مشردين في جميع مطارات و موانئ العالم، وفي الداخل صور مشاهد قمع الناس الذين اخرجهم الجوع من اكواخهم تملؤ وسائل الإعلام العالميه، تقدمين لنا هذه السيدة لتقول ان حكومتنا هي القدوة في المغرب العربي، هذه هي المصيبه الكبرى
36 - إلى المعلق 23 الخميس 21 ماي 2020 - 16:13
...حكيم dz.
تلك الحالة التي تتمناها كراهية وحقدا للمغرب هي في مخيلتك فقط.
اما المغاربة فانهم أدرى بأحوالهم التي هي احسن بكثير من احوالك بشهادة كل الجزائريين الذين زاروا المغرب وأصبحت لهم فرصة المقارنة بين البلدين.
37 - mamizou الخميس 21 ماي 2020 - 16:17
.القوانين تجهز لي لجم كل من يفتح فمه حول الضرائب و التهاب الاسعار التي سترفعها الدولة لي منع الافلاس فالإقتصاد في انهيار مؤكد والشركات الصغيرة افلست والمقاولات المتوسطة لن تتمكنمن دفع ديونها وان حاولة الاستدانة لكي تستمر ستصطدم بي فوائد جديدة تفرضها البنوك .الجزائر وتونس بهما مجتمع له نوع من الدينامكية والحيوية اكيد سيعود الشعبين لي رياضتهم المفضلة التضاهر الاضراب الخ اما المغرب فله الكايد والمقدم والعصا تما يجب ان نعترف الشعب جبان وخواف وقد تعود علي الفقروالجوع والإهانة
38 - اعطار الخميس 21 ماي 2020 - 16:24
هادشي ليكاتقولوا زعما غيدروه حيث صنعنا الكمامات ويلا صنعتو الصواريخ غاديين إبداو انتاحروا ياك. زعما الله ماكانحشموا قفرناها
39 - فاتي الخميس 21 ماي 2020 - 16:42
انا مع صاحب التعليق 31عبدو فعلا تونس سوف تزدهر ومن بعد جاءحة كورونا سوف تصبح غنية واغنى دولة مغاربية ان لم اقل عربية والوقت كفيل وسيشهد
40 - سيد الخميس 21 ماي 2020 - 17:00
طبعا قد تعود الاحتجاجات اليهما لكن ليس السبب ان المغرب اقوى منهما السبب انهما اصبحا اكثر تفتحا وتسامحا وانصاتا لشعبيهما والمغرب والمغاربة احتجوا وقمعو وزجو بالسجن لسنوات ويعرفون تماما فاتورة الاحتجاج
41 - البوليزاريو الخميس 21 ماي 2020 - 17:09
Amir 27
هناك من يستعمل المدنيين كدروع بشرية .اما انت فيستعملك الجيش كدروع حيوانية تتلقى الضربات يوميا ولكن لاتستحيى قلبك ميت
شرالناس من باع دنياه بدنيا غيره حديث شريف
42 - عبدالله الخميس 21 ماي 2020 - 17:13
اقسم بالله الى هاد التعاليق السلبية على المغرب كنت انتظرها مع نهاية كورونا لان نكار الخير واخا تعطيه مال قارون وتنقذه من الموت وغير يولي بخير يطلق لسانه وكلامه ديال جوج ديال الريال.
لي ما عجبوش المغرب ما عليه الا ان يرحل الى بلد اخرى بحال الجزاءر وتونس او ليبيا او العراق او هنيونا من صداعكم ، ها العار الى فيكم النفس ديروها او خليو الناس لي بغاو يخدمو البلاد .
اكثرية هاد المعلقين ما تا يخلصو حتى فرنك للدولة او زايدين بالفهامات.
واحد ما بغى يقرا ما بغى يتعلم صنعة او بغى الدار فابور والخلصة او يزيدها بالفهامات انا ماشي مواطن. الله يعفو عليكم من السعاية وقلة النفس.
43 - سعيد نيويورك الخميس 21 ماي 2020 - 17:15
تونس ممكن تندلع احتجاجات في اي وقت وليس بعد كورونا التوانسة والمغاربة عشت معهم ازيد من عشرين مايخافوا من اي شي واذا وجدوا التشجيع يقوموا باي عمل حتي لو كان الموت نفسة… بعكس الجزائر بيخافوا من اي شي والدليل ثورتهم اكبر مضحكه في العالم… العالم كله بيضحك عليهم بس اعلاهم شيطان والسنتهم متسلطته اكبر من افعالهم هذا الذي انا لحظته واضح لكل من كان عنده ادني فراسه ..غوغائيين فقط كلام افعال كدب متل كدبت مليون ونصف شهيد ؟؟ التوانسه معروفين رجال العالم كله شهدلهم بالرجولة ثورتهم معجزة انتصروا علي رئسهم زين العابدين في اقل من 24 ساعة.. اما الاخرين اللسنه كلام شتم وقذف واحتقار للناس ولو انهم عرفوا انفسهم لما تكلموا بكلمه واحدة نحن نري ونشاهد امام اعيننا كل شي ؟!"
44 - AMIR الخميس 21 ماي 2020 - 17:24
DZ حكيم
تناقلت اليوم وسائل الاعلام الاسبانيه خبر وصول ومن جديد قوارب موت محمله بحراكه جزائريين الى شاطئ مدينه اليكانتي الاسبانيه هربا من جحيم دوله البترول والغاز هذا بالرغم من وباء كورونا الذي يجتاح المنطقه بشكل مخيف. وطبعا هذه ليست المره الاؤولى بل هذه المراكب تصل بشكل منتظم وعلى مدار السنه الى اليكانتي مورسيا ابيزا ميوركا محمله بشباب جزائري في منتهى المجاعة .
اذن والحاله هذه على اي انجازات تتحدث عنها في بلادك .
قمه البلاده.
45 - مغربي الخميس 21 ماي 2020 - 17:24
لا يمكن مقارنة الدول الثلاث من حيث التعامل مع كورونا لسبب وجيه ان الدول الاكثر انفتاحا وانخراطا في المنظومة الدولية هي الاكثر عرضة لانتشار الفيروس فيها فتونس يزورها 6 مليون نصفهم من الجزائريين والليبين يتوافدون في الصيف فقط ما جنب تونس انتشار الفيروس
اما الجزائر فما كان الفيروس سيصيبها لو انها اغلقت مجالها الجوي مع فرنسا كما فعل المغرب
بالنسبة للمغرب بسبب انفتاحه على الاقتصاد والتجارة العالمية وتوافد السياح على مدار السنة كانت ستكون كارثة لكننا الحمد لله تجاوزنا مرحلة الخطورة بسبب الاجرائات الاستباقية ولو لم نفعل ذلك لكنا اليوم مثل اسبانيا كاقل تقدير
46 - ملاحظ بسيط الخميس 21 ماي 2020 - 17:55
لا مجال للمقارنة بين تونس من جهة والمغرب والجزائر من جهة فالاولى ديمقراطية حرة عممت التعليم على الكل فانتجت شعب مثقف والجهة الاخرى استعملت سياسة تكليخ الشعب فأنتجت جيل أمي فاسد
47 - كمال // الخميس 21 ماي 2020 - 17:55
مازلنا في بداية الازمة و لا يمكن بتاتا ان نحكم على مَن مِن الدول الثلاثة
ستخرج اكثر قوة ؟؟
تونس بلد صغير و سياسيا غير مُتجانس وهناك تضارب واضح على من يقود البلاد هل هم الخوانجية ام الرئيس السيد قيس سعيد .. ؟؟وحل هذه المفارقة لن يكون بالتاكيد عبر الديموقراطية
ايضا تونس امكانتها المالية و الطبيعية و المائية و الفلاحية و الصناعة و العسكرية .. تبقى متواضعة مقارنة بامكانيات المغرب و لا مجال للمقارنة من وجود الفارق .
اما الجزائر فمصيرها حتى الان غير واضح فعلى المستوى السياسي الحراك مازال لم يقل كلمته الاخيرة تم هناك مشكل انهيار اسعار البيترول الذي يشكل 96 في المائة من مداخيل الجزائر وهذا وحده سيشكل تحدي كبير بالنسبة الاقتصاد الجزائر و امنها خصوصا الغدائي
48 - كمال // الخميس 21 ماي 2020 - 18:23
مازلنا في بداية الازمة و لا يمكن بتاتا ان نحكم على مَن مِن الدول الثلاثة
ستخرج اكثر قوة ؟؟
تونس بلد صغير و سياسيا غير مُتجانس وهناك تضارب واضح على من يقود البلاد هل هم الخوانجية ام الرئيس السيد قيس سعيد .. ؟؟وحل هذه المفارقة لن يكون بالتاكيد عبر الديموقراطية
ايضا تونس امكانتها المالية و الطبيعية و المائية و الفلاحية و الصناعة و العسكرية .. تبقى متواضعة مقارنة بامكانيات المغرب و لا مجال للمقارنة مع وجود الفارق .
اما الجزائر فمصيرها حتى الان غير واضح فعلى المستوى السياسي الحراك مازال لم يقل كلمته الاخيرة تم هناك مشكل انهيار اسعار البيترول الذي يشكل 96 في المائة من مداخيل الجزائر وهذا وحده سيشكل تحدي كبير بالنسبة الاقتصاد الجزائر و امنها خصوصا الغدائي
49 - مغربي الخميس 21 ماي 2020 - 18:56
مغربنا الحبيب سيطر حتي في أيام العادية. فقط صنعنا كمامة لتنضاف علي عود الثقاب الدي سيشعل أزمات المترتبة عن كورونا من كرا والما والضو وتكاليف العيش وطبعا حكومة محكومة تحل المشاكل بدس رأسها في التراب وبتمديد الحجز وتمديد ساعة وقانونية




ة
50 - عبدالله الخميس 21 ماي 2020 - 19:48
اقسم بالله الى هاد التعاليق السلبية على المغرب كنت انتظرها مع نهاية كورونا لان نكار الخير واخا تعطيه مال قارون وتنقذه من الموت وغير يولي بخير يطلق لسانه وكلامه ديال جوج ديال الريال.
لي ما عجبوش المغرب ما عليه الا ان يرحل الى بلد اخرى بحال الجزاءر وتونس او ليبيا او العراق او هنيونا من صداعكم ، ها العار الى فيكم النفس ديروها او خليو الناس لي بغاو يخدمو البلاد .
اكثرية هاد المعلقين ما تا يخلصو حتى فرنك للدولة او زايدين بالفهامات.
واحد ما بغى يقرا ما بغى يتعلم صنعة او بغى الدار فابور والخلصة او يزيدها بالفهامات انا ماشي مواطن. الله يعفو عليكم من السعاية وقلة النفس.
51 - ولد كازا الخميس 21 ماي 2020 - 21:10
عبد الله 43
السلبيون هم مرتزقة النظام العسكري الجزائري انهم يعانون الكبت في بلدهم ويحاولون تفجير كبتهم في هدا الموقع.فكل من سولت له نفسه هناك ان يعبر الا ويكون مصيره السجن
52 - Mansour Essaïh الخميس 21 ماي 2020 - 23:04
في ما يخص تونس، لا يجب على البعض بيع فروة الدب قبل صيده.
53 - مغربي الخميس 21 ماي 2020 - 23:19
الفجوة الكبيرة بين الأغنياء والفقراء بالمغرب ستظل مصدراً للسخط الشعبي؛ ففي المملكة التي ينخفض تصنيفها عن جيرانها من حيث الرعاية الصحية، يضطر الشعب إلى دفع أسعار مرتفعة في العيادات الخاصة. كما تسود حالة من عدم المساواة ولاسيما في المناطق القروية، حيث تعتبر معدلات الفقر بين سكان المجال القروي ضعف هذه المعدلات على المستوى الوطني.
54 - المغرب الجمعة 22 ماي 2020 - 04:52
اتمنى ان انهي مسيرة حياتي في الدول الاوروبية المغرب والجزاءر وتونس ومصر ستعرف كل هذه الدول تغيرات بعد هذه المهزلة.
55 - خليل الجمعة 22 ماي 2020 - 22:13
المنطق. لماذا تم التحكم في الجائحة في تونس و موريطانيا؟ في الاولى عدد السكان في حدود 12 مليون و الثانية لا يتجاوز 3 مليون. كما أن السياحة في تونس تراجعت بكثير في تونس في السنوات الأخيرة، على عكس المغرب الذي عرف إقبالا كثيرا في عدد السياح مما سبب في انتشار الفيروس في الفترة الأولى. أما في ما يخص ااجزائر فإني أشك في شفافية المعلومات و الإحصائيات.
المجموع: 55 | عرض: 1 - 55

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.