24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | ذكرى التأسيس العاشرة .. "الأصالة والمعاصرة" يستعد لانطلاقة جديدة

ذكرى التأسيس العاشرة .. "الأصالة والمعاصرة" يستعد لانطلاقة جديدة

ذكرى التأسيس العاشرة .. "الأصالة والمعاصرة" يستعد لانطلاقة جديدة

أفاد المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة بأن تأسيس التنظيم لم يكن أبدا ولن يكون تدبيرا مصطنعا، ولا أداة للتراجع عن مكتسبات البلاد في مجال الانتقال والتوطيد الديمقراطيين، خلافا للرواية التي أراد لها خصوم الحزب من مختلف المواقع، دعاية وانتشارا ومحاولة للترسيخ في الذاكرة الحزبية.

وأوضحت رسالة صادرة عن الحزب بمناسبة ذكرى تأسيسه العاشرة، التي تصادف 8 غشت، أن السردية الحقيقية لتأسيس "حزب الجرار" تجعل منه وليد السياقات الواعدة لتجربة العدالة الانتقالية (خلاصات تجربة هيأة الإنصاف والمصالحة) ولتجربة التفكير الجماعي في مسار التنمية المتخذ منذ الاستقلال (تقرير الخمسينية)، كما تجعل منه تفاعلا واعيا وإراديا مع آمال وآفاق المصالحات التي لم تكتمل بعد خاصة في أبعادها الثقافية والمجالية".

وضمن السردية نفسها، تضيف الوثيقة ذاتها، "فإن العرض السياسي للحزب لم يكن إلا ممارسة لحق سياسي أصيل غير قابل للمصادرة، في تقديم جواب، ضمن أجوية أخرى، عن تحديات جمة؛ بعضها متعلق بتوسيع المشاركة السياسية خاصة لدى الشباب والنساء، ولدى الطاقات السياسية والمدنية المنتمية إلى "المغرب العميق"، وبعضها متعلق بالمواجهة الشجاعة، بكل تكاليفها، للمخاطر السياسية المحدقة بقيم الحداثة والمجتمع الديمقراطي والتنوع المجتمعي والثقافي، وبعضها مرتبط بتحديات ضارية آتية من بيئة جهوية ودولية شديدة القساوة والتعقيد، وهي جميعها مخاطر فعلية لا يمكن إيهام أي كان بعدم وجودها".

وعرّجت الوثيقة على مرحلة تأسيس "حركة لكل الديمقراطيين"، معتبرة أنها تأسست بنفس الروح التي سيحملها لاحقا حزب الأصالة والمعاصرة، في سياق مساهمته، إلى جانب كل الفاعلين السياسيين في بلورة فكرة "الوطنية الثانية"، القائمة، من جهة، على المواطنة الدستورية ذات البعد الدامج، الدمج بكل أبعاده السياسية والثقافية والاجتماعية والمجالية وبمعناه القائم على التضامن بين الأجيال، ومن جهة ثانية، على "تامغربيت" بوصفها العنوان الذي يلخص بشكل مكثف الهوية.

كما اعتبرت وثيقة "البام" أن الديناميات الاجتماعية والاحتجاجية التي عرفها المغرب، خاصة منذ النصف الثاني من العشرية المنصرمة، وفي سنة 2011 على الخصوص، "لم تكن أبدا ضد القيم والعرض الذي يحمله الحزب، وإنما هي في العمق طلب لها، حيث إنها، خلافا لما تروجه القوى السياسية المحافظة، مظهر صحي وواعد لطلب مجتمعي على الحقوق، بكل أنواعها المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية".

لقد واجه حزب الأصالة والمعاصرة، في ظرف عشر سنوات، تواصل الرسالة، "تحديات التأسيس، والبقاء وتحدي توطيد تنظيمه، في بيئة صعبة وغير ملائمة. كما واجه العرض السياسي للحزب بيئة غير متعودة -إن لم نقل معادية - لأسباب تاريخية وثقافية، على شروط التنافس السياسي العادي. وتعامل الحزب مع جميع هذه التحديات بنجاح أحيانا، وبقصور وإخفاق في حالات أخرى".

وأوضح المكتب السياسي، في رسالته، أن الحزب سيدشن، في الأسابيع القليلة المقبلة، على قادة التعاقد وبيد ممدودة، وبرغبة قوية وصادقة في بناء توافقات واسعة مع الفاعلين السياسيين والمدنيين والاجتماعيين الذين يتقاسمون معه قيم المشروع المجتمعي الديمقراطي الحداثي، "مسارا تشاركيا لبناء تحالفات واسعة بشأن الإجابات العملية التي يتعين علينا تقديمها بشأن القضايا الحقيقية للمواطنات والمواطنين، تلك القضايا عينها التي ما فتئ جلالة الملك، يشير إلى أهميتها الفائقة في خطبه ورسائله المتوالية"، بتعبير الوثيقة.

كما أوضحت رسالة "البام" أن هذا الأخير يسعى إلى تحيين عرضه البرنامجي على النحو المبين في وثيقة "خارطة الطريق" التي تقدم بها الأمين العام المنتخب، وفي المبادرات العملية العشرين التي قدمها الحزب مساهمة منه في التفاعل الفوري والعملي مع خطاب العرش لـ29 يوليوز 2018.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - باحث في التاريخ الأربعاء 08 غشت 2018 - 02:26
كل الاحزاب تدور في فلك واحد فالحكم في يد المؤسسة الملكية اما الاحزاب فهي مجرد واجهة لتمرير المخطاطات وهما الوحيد هو الكسب المادي والترقي الاجتماعي تحت خطاب الديموقراطية اصلن السياسة بلغتنا العامية هي المساسية يعني تحراميات هههه مع احترامي لساستنا الاجلاء النخبة الحاكمة والتي في نظري مجرد بيادقة همهم الوحيد نهب الاموال ومراكمة الثروات عن طريق الكذب عن شعب نصفه يرزح تحت الامية والفقر فنظري الديموقراطية الحقيقة هي الاهتمام بالتعليم لانه يعتبر واجهة المجتمع والقادر على تخريج النخب والكفاءات التي تستطيع السير بهذه البلاد الى الامام لكن مع الوضعية الراهنة لقطاع التعليم والصحة وتدهور الاقتصاد انتظرو الانفجار فقد بلغ السيل الزبى.
2 - Badr الأربعاء 08 غشت 2018 - 02:30
المغرب عرف مصيبتان: حزب العدالة و التنمية، و حزب الاصالة و المعاصرة، و هما معا وجهان لعملة واحدة.
3 - سعيد الأربعاء 08 غشت 2018 - 02:35
بماذا سينطلق الأعيان سيفعلون الانطلاق مع الحمام ديال اغراس اغراس هههه
4 - العباسي الأربعاء 08 غشت 2018 - 02:44
الأصالة والمعاصرة ما حزب ما والو يل أداة مخزنية ماتت قبل الولادة . والتاريخ بيننا
5 - أيمن الرباطي الأربعاء 08 غشت 2018 - 02:46
السلام عليكم
هدا حزب مخزني 100% مؤسسه هو فؤاد علي الهمة .
6 - yassine الأربعاء 08 غشت 2018 - 03:08
ليس في القنافد املسوا . الاحزاب المغربية تضم افراد هدفها تولي المناصب لنهب خيرات البلاد فقط
7 - نقد موروث الثقافى كومي! الأربعاء 08 غشت 2018 - 04:15
ما يميز بعض فاقدي الشرعية من اعضاء هذا الحزب هو هو ان بعضهم ينضمون اليه دون علم اهلهم وفي سرية وكأننا نعيش فترة إجتياح القوات الاستعمار الفرنسية للمغرب التي جائت بمفهوم"الأصالة والمعاصرة" الى المغرب واليوم يسعى خدمة فرنسا لاحيائه لاحياء تقاليد المستعمرات.
8 - تالعنت الأربعاء 08 غشت 2018 - 08:10
برهنت جميع الاحزاب انها عبارة عن دكاكين لا علاقة لها ب معيش المواطن .لا يهمكم سوى الاصوات والامتيازات و التعويضات
9 - صراحة الأربعاء 08 غشت 2018 - 08:19
الاحزاب وسيلة من وسا ئل النهب والفساد وإقتصاد الريع والاستغناء على ظهر الشعب . هل مرة رأيتم نائبا حزبيا او برلمانيا اصبح فقيرا بعد.نجاحه في الانتخابات طبعا الجواب لا . ونحن نعرف ان الذي يحكم ويسود هو الملك والجهاز المخزني لدى فلا داعي للانتخابات.
10 - hor الأربعاء 08 غشت 2018 - 10:12
aucun parti au Maroc n'est fiable,tous pareils,les affaires personnels et les pauvres votent pour 100dh et attendent les promesses
11 - loubna الأربعاء 08 غشت 2018 - 12:00
je souhaite bonne continuation a ce parti il faut qu il soit encore plus proche des citoyens tous des intellectuels et instruits j admire ce parti ,bon courage
12 - Hamid الأربعاء 08 غشت 2018 - 12:48
Ces politiciens de pacotille sont vraiment des mdawikhs

Il n' y a plus personne qui croit dans les partis politique, sauf les arrivistes adhérent aux partis
13 - kamal الأربعاء 08 غشت 2018 - 13:08
au jour d'aujourd hui je ne vois pas des partis politique, je ne vois que des oppourtiniste des arriviste, sans culture politique comme il se doit, ce sont des coquilles vides, des corps sans ames, sans consistances et sans gouts, je rappelle que tout le monde ce scenario qui se reproduit depis des décennies, jusqu'au dernier discours de roi, il fait appel aux partis pseudo politique de rajeunir leur leadership, mais la question qui se pose ,est ce que rajeunir veut dire passer le relais a leur proche ou a leur progeniture, ce qui revient au meme, ça sera le meme film , ou rajeunir donner la chance aux jeunes marocains de toutes les cuches sociales de servir leur pays, si c'est le cas je pense que c'est impossible, puisque la culture poltique marocaine dominante fondé sur l'a'llegeance et clientelisme, et pour cumuller un capitale de clientilisme, il faut etre patient et faire preuve de leche botte, et de fidelité envers se maitre de parti, ,les relations des chefs et le reste
14 - دكالة الأربعاء 08 غشت 2018 - 13:27
حزب pam حزب افضل بكثير من بعض الاحزاب ..هو حزب لا يستعمل الدين في السياسة .حزب يتضمن اطر شبابية مؤهلة...حزب لم يتم تجريبه فيما بعد في الحكومة و يجب اعطاءه الفرصة....هو الحزب الدي يدافع على الغاء تقاعد البرلمانيين دون السن القانوني.....حزب يحمل مشاريع واعدة
15 - الطيب بنكيران الأربعاء 08 غشت 2018 - 15:44
لاخير يرجى منكم ومن غيركم. ما أنتم الا صنيعة المخزن، دوركم هو تمييع الحياة السياسية، وترديد مقولة العام زين التي داب النظام على اجترارها منذ عهد الفيديك الى الان.
16 - توفيق محمدي درعة تافيلالت الأربعاء 08 غشت 2018 - 20:59
فعلا حزب الاصالة والمعاصرة له مواقف جريئة وهو اول من طالب بالغاء تقاعد النواب وتنازل نوابه عن تقاعدهم وله برنامج طموح انطلاقا من الجهات التي يراسها في طنجة تطوان حيث تجد المشاريع الكبرى وتكوين العاطلين في برامج جيدة وله اطر كبيرة ونحن فخورون بقيادة حكيم بنشماش للمرحلة ومتاكدون انه سينجح في مهمته وشكرا
17 - omar الخميس 09 غشت 2018 - 01:45
الحقيقة حزب البام اكثر جرأة من البيجيدي..هءا الأخير لم يحقق للمغاربة اي شيء بدءا من بن كيران وانتهاء بالعثماني الله ياخذ لنا الحق منهم
18 - المنتقم الخميس 09 غشت 2018 - 19:00
نريد كتلة قوية ما بين الاحرار والاصالة والمعاصرة والاتحاد الاشتراكي والاستقلال قصد الاطاحة بالبيديجي ومحاسبة مسؤوليهم على ما اقترفوه من ظلم في حق هذا الشعب ....لا بد وان تبداء المحاسبة الفعلية يوما ما ....
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.