24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/05/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3605:1912:2916:0919:3121:00
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية المغربية؟
  1. المعاناة تلازم عائلات في مشروع سكني ببوسكورة (5.00)

  2. المحكمة تؤجل ملف مغتصبي "خديجة" .. وأوشام الضحية جديدة (5.00)

  3. عصير المزاح -16-: مرض "بواسير المخ" .. و"سبيطار البقاء لله" (5.00)

  4. رصيف الصحافة: شركة "الطرق السيارة" تشكو فداحة الخسائر المالية (5.00)

  5. الفقيه بن صالح تحتضن أولمبياد الذكاء المعلوماتي (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | أحزاب فيدرالية اليسار الديمقراطي تطمح إلى "اختراق" انتخابات 2021

أحزاب فيدرالية اليسار الديمقراطي تطمح إلى "اختراق" انتخابات 2021

أحزاب فيدرالية اليسار الديمقراطي تطمح إلى "اختراق" انتخابات 2021

شرعت الأحزاب السياسية المغربية في التحضير بكثافة للاقتراع الانتخابي لسنة 2021، بما فيها أحزاب فيدرالية اليسار الديمقراطي التي قررت الاندماج في حزب يساري موحد بغية خوض غمار الانتخابات المقبلة التي تراهن عليها بقوة، ويتعلق الأمر بكل من الحزب الاشتراكي الموحد وحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي وحزب المؤتمر الوطني الاتحادي.

في هذا الصدد، قالت نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، إن "الأمر لا يتعلق بخطوة جديدة، على اعتبار أن الأحزاب الثلاثة المُشكلة للتحالف تشتغل على قضايا استراتيجية لها الأولوية الكبرى؛ منها الدستور والقضية الوطنية والانتخابات، إلى جانب العمل على مجموعة من القضايا الموحدة الأخرى".

وأضافت منيب، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "الأحزاب الثلاثة تتوفر حاليا على برنامج مرحلي يتضمن الجانب الفكري والتنظيمي والإشعاعي، لكن بخلاف ما يشاع لا توجد أي هوة بين التنظيمات السياسية التي يرتقب أن تشكل التعبير السياسي بغية إعادة الثقة للمواطنين".

وأكدت الفاعلة السياسية أن "الانتخابات لا تجسد الديمقراطية لوحدها، لكنها محطة مهمة من أجل تحقيق الاختراق الانتخابي، بهدف إنقاذ المغرب من الأزمة المركبة التي يعانيها الشعب حاليا"، مشددة على أن "اليسار يؤمن بالعدالة الاجتماعية والمصلحة العليا الهادفة إلى محاربة الاستبداد والفساد".

وبخصوص دواعي الاندماج، اعتبرت الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد أن "اليسار الذي نشكله لن يستطيع تحقيق التغيير لوحده، ما دفعنا إلى وضع مشروع جديد يسعى إلى إعادة بناء اليسار ككل، بوصفه مشروعاً مجتمعيا منفتحا على جميع فعاليات وهيئات المجتمع المدني، وكذلك المناضلين الذين لا يجدون راحتهم في الأحزاب التقليدية التي طبّعت مع النظام وتخلت عن المشروع التغييري".

"أمام كل ما يجري في العالم، اللحظة تستدعي إحياء الفكر اليساري العالمي الذي تراجع بعد انهيار جدار برلين"، تورد المتحدثة، التي أبرزت أن "اليسار بدأ يعرف نهضة جديدة، لأن العالم في حاجة إلى مشروع اقتصادي آخر بعيد عن الرأسمال المالي"، مشيرة إلى ضرورة "انتقاد تجربة اليسار على كل المستويات لبناء مشروع آخر".

وتابعت: "اشتغلنا منذ سنة 2014 بوتيرة بطيئة، قد نكون أخفقنا ربما، لكننا لسنا بأحزاب انتهازية تريد الاستفادة من التغيير فورا، بل نبني مشروعا نبتغي منه النجاح في المستقبل، لاسيما أننا أمام استحقاقات مهمة رغم أنه مُتحكم فيها، لكننا سوف نطالب بالإصلاحات الهادفة إلى تضييق الخناق على التحكم".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (62)

1 - Mohammad الخميس 25 أبريل 2019 - 01:40
الاسطوانة المشروخة :المقاعد لا تهمنا الأهم أن نسمع صوت المواطن في المؤسسات
2 - محمد الخميس 25 أبريل 2019 - 09:10
حزب موجود في مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع الاخبار الالكترونية، اما على الارض لا شيء
3 - المتتبع الخميس 25 أبريل 2019 - 09:11
كل احزاب اليسار في المغرب ان لم نقل جل الاحزاب المغربية اصبحت في خبر كان لانها كما نعمل هي في واد ومن يمثل المنتخبين جهويا او مركزيا في واد اخر لذلك من هنا اقول لجل الاحزاب اسلامية وسطية يسارية او غير ذلك الكل سبفاجا بنتايح انتخابات 2021 لانها ستكون كارثية بكل المقاييس لان الشعب قرر مقاطعة كل الانتخابات لان خاب امله في كل القوى التي تدعي الديمقراطية
4 - عبداله الخميس 25 أبريل 2019 - 09:13
الدرجة الجديدة إلى متى أظن قبل فاتح ماي انبلج الحق
5 - maghribi الخميس 25 أبريل 2019 - 09:16
aucune difference entre ce parti et les autres, meme ces idées sont border ligne par rapport a la société marocaine. le PJD agonise, RNI et PAM sont du n'importe quoi, les socialistes sont parti avec el youssfi. on veux une elite politique qui protegera le citoyen et surtout l'identité marocaine, et non pas chercher a changer notre identité nos conviction et surtout notre religion. un parti d'athée ou un parti d'islamistes ce n'est pas ce qu'on souhaite, mais un parti citoyen qui respecte les convictions islamique, la memoire marocaine, les traditions familliale marocaine, et qui fera avance le pays
6 - Hamido الخميس 25 أبريل 2019 - 09:17
لازال الكثير من المغاربة يخلط بين فدرالية اليسار والاتحاد الاشتراكي المغضوب عليه من طرف الشعب هذا من جهة ثم هناك فقدان الثقة في الأحزاب بصفة عامة.اتمنى من المغاربة أن يصوتوا للفدرالية بعد أن جربوا كل الأحزاب. فبمقعدين فقط ومع دالك يتحركون كثيرا ويتواصلو مع المواطن عن طريق الانترنيت خصوصا عمر بلافريج. وقد عبروا في كثير من المواقف عن وضوحهم وانحيازهم للشعب :مساندة الريف وجرادة و فضح شركات المحروقات وفضح تجار الدين وهم من يطالب بدولة مؤسسات وليس دولة أشخاص. راهنا على الجميع وخسرنا الرهان ومن العدل أن نعطي فرصة لليسار الحقيقي. لي اليقين انهم لن يشاركوا في الحكومة ولكن سيشكلون معارضة حقيقية لفضح أصحاب الريع ولصوص المال العام. تحية للأستاذ الساسي ومنيب وبلافريج. ..
7 - mowatin الخميس 25 أبريل 2019 - 09:19
واش لعبة الإنتخبات مغاداش تكمل؟
8 - قلبي على اليسار الخميس 25 أبريل 2019 - 09:23
هنا بالمغرب انتظارات سياسية كبيرة من اغلبية المواطنين تجاه اي حزب له مصداقية و يتحلى بالأخلاق النبيلة على مستوى الاشخاص و الهيئات و البرامج، لأن الشعب تعب من ويلات الأحزاب الاخرى. حزب يساري جديد واحد له كل الحظوظ ليمثل هذه الأغلبية الشعبية لو تفادى اولا التشردم اي تواجد 3 أحزاب في إطار تكتله. ثانيا: بلورة استراتيجية متكاملة و جريئة و حداثية مع اخد بعين الاعتبار التشكيلة الاجتماعية و الاقتصادية للمجتمعات المغربية في محيطها الدولي...
9 - ملاخظ الخميس 25 أبريل 2019 - 09:27
الظهور المتكرر وبدون حاجة ملحة مرة مع حراك الريف ومرة مع المتعاقدين ومرة مع قطاع.الصحة...او.. او .في الشارع العام.. يعتبر ركوب على القضايا الواهية.ويقلل من شان الشخص ذاته ثم من قيمة الحزب ككل والاستاذة منيب غنية عن مثل هذا ....ملاحظة ....
10 - مهدي الخميس 25 أبريل 2019 - 09:29
هو الحزب الوحيد الدي يدافع على الدمقراطية الحقيقية في اطار ملكية برلمانية . فهموا أن الشعب شغوف بجمع بين عرفنا و تقاليدنا في ملكيتنا ، و رغبتنا بتسيير أمورنا السياسية عن طريق أساليب و منهجية دمقراطية ، بعيدا عن أي تدخل و تحكم .
11 - Fassi الخميس 25 أبريل 2019 - 09:30
الأحزاب والنقابات أو كما سماها أحد الشعراء بالثّقّابات كلها بحال بحال همها هو الوصول إلى مراكز القرار والاستفادة من الريع السياسي مثل حزب الباجدة والـ ب ب س اللي تمسكنوا حتى تمكنوا وبداوا كيتبوردو على العب اللي ثاق بهم.
الاشتراكية ماتت ودفنوها منين جات سياسة البيروسترويكا لخورباتشوف وسقوط جدار برلين.
الله يجيبكم على خير الماركسيين الجدد.
12 - ملاحظ الخميس 25 أبريل 2019 - 09:35
ينبغي اعطاء الفرصة لهذا التنظيم ليخوض تجربة الحكم و لاختباره بعدما فقدنا الثقة
في جميع الاحزاب الادارية التي ابانت عن عجزفاذح في تحقيق ما وعدت به المواطنين .
13 - bouchra zago الخميس 25 أبريل 2019 - 09:35
أقسم بالله حتى نصوت على اي حزب يساري غير باش ينقارضو المنافقين. حزب النفاق و المنافقين طلعكم الشعب و غادي يطيحكم الشعب
14 - مواطن الخميس 25 أبريل 2019 - 09:36
ليست لا أسطوانة ولا هم يحزنون كما تقول العبارة الشائعة عندما يتخوف أحدهم من
الآخر " الخلعة طلقي مني" الأحزاب التقليدية والأحزاب المصطنعة و على رأسها PJD عندما تشعر بالتهديد خوفا على مناصب أعضائها تطلق ذبابها الإلكتروني للتعليق سلبيا خصوصا فيما يخص اليسار و تستغل الأسطوانة المشروخة
" العلمانيين ". حزب منيب لم يسبق له أن شارك في التدبير العام ولا في الحكومة سابقا ولهذا ولم يتبث في حقه الفساد وسوء التذبير. وهو يحمل مشروعا تقدميا وأعضاءه معروف عنهم النزاهة و الإلتزام بالمبادئ. يستحقون أن تعطى لهم فرصة ثم نحكم عليهم بعد ذلك. على الأقل نساهم في تغيير الوجوه التي نراها دائما في المشهد السياسي تتصارع على المناصب في كل استحقاق انتخابي ولم تعطي أي إضافة للوطن والمواطنين بل كل ما حققوه هو ملئ جيوبهم بالمال العام.
15 - طالب الخميس 25 أبريل 2019 - 09:38
ليس بين القنافد املس...لن يعطيك حقك الى نفسك
16 - ولد مسمرير الخميس 25 أبريل 2019 - 09:41
الاحزاب المغربية كتعرف غبر تكدب المخطاطات البرامج الاتهامات وفالاخير كتعقم
17 - مواطن الخميس 25 أبريل 2019 - 09:43
فدرالية اليسار عينها على الدستور لفصل السلط وهي مكمن الخلل في المغرب...لدا سأصوت لكم،أنتم البديل الحقيقي للندالة و اﻷحزاب المخزنية اﻷخرى....
18 - une gauche réaliste الخميس 25 أبريل 2019 - 09:53
pour que la gauche gagne,et l'histoire marocaine de l'indépendance le montre,cette gauche doit cesser de demander une monarchie de façade,car sans monarchie qui règne et gouverne,rien ne marchera au maroc,car le makhzen est puissant dans tous les domaines car ses cadres sont tous de toutes les classes sociales sans distinction aucune,la gauche au gouvernement mettra un peu de justice ,mettra les enseignements productifs par toutes les formations des métiers utiles et demandées à l'étranger,
alors la gauche gagnera sans trop de promesses avec un gouvernement sous la haute conduite de Sa Majesté,et dans 30 ou 40 ans on arrivera à une démocratie marocaine stable et bénéfique pour tous,
alors va t on avoir une gauche réaliste pour contrer le courant des obscurantistes,marchands de la religion,le pjd est devenu un parti dangereux,alors il faut le neutraliser par une gauche réaliste
19 - محمد 01 الخميس 25 أبريل 2019 - 09:55
للشباب دور مهم في عملية الانتخابات المقبلة اما بعض الشخيات هرمت ولا تهمها مصلحة البلاد بقدر ما تهمها مصلحتها الشخصية ومصلحة ذوويها.
20 - اابوعزاوي الخميس 25 أبريل 2019 - 09:55
مشكل اليسار أن خطابه متقدم شيئا ما و ما زال الشعب المغربي لم يستوعبه ﻷن المدرسة الت تخرج منها آيت ادر والساسي مجاهد وغيرهم من المناضلين لم تتاح للجميع...فمثلا عندما تتحدثون عن الملكية البرلمانية فغالبية الناس يخطئون الظن فيكم ولا يفهمون معناها الحقيقي...
21 - حادة الخميس 25 أبريل 2019 - 09:58
جميع الاحزاب تعمل من اجل مصالحها ومن اجل الحصول على مناصب لل يهمها المواطن المغربي في شيء والمغاربة لل يثقون في هذه الوجوه البائسة والأحزاب مجرد ديكور لا تغني ولا تسمن من جوع الحاكم الحقيقي هو القصر ليس هناك لا برلمان لا قضاء لا احزاب ولا شيء هناك ماقيا تستغل المغرب فقط
22 - ميلود الخميس 25 أبريل 2019 - 09:59
احلموا وناموا
ما فاز إلا النوام
مشكل اليسار الجدري هي طوباويته ومثاليته أن لم نقل سداجته
هدا اليسار يتم استغلاله من طرف أحزاب دات مرجعيات مختلفة
اد يتم الركوب عليه من طرف هده الأحزاب للوصول للسلطة وبعد دلك يتم رميه جانبا كما حدث بإيران والعراق واليمن وسوريا ومصر في سنوات الستينات والسبعينات الثمانينات
وكما يحدث حاليا بالمغرب حيت يستغل هدا اليسار من طرف العدل والإحسان
كما مهد الطريق للعدالة والتنمية خلال حراك 20 فبراير
23 - rodéo الخميس 25 أبريل 2019 - 10:03
لا نثق في اي حزب شاهدوا ما وقع في اكرانيا سحب الثقة من الأحزاب ادى الى صعود كوميدي لرئاسة الجمهورية الأكرانيين فضلوا كوميدي لأنه على الأقل ممثل بطبيعته
24 - المبادرة الحرة الخميس 25 أبريل 2019 - 10:05
أضن أن الإشتراكية هي نوع من الريع غير المباشر لأنها تدعم الاتكالية وتقتل المبادرة الحرة
لابد من تنافسية لإجبار الكل على العطاء بأقصى مايمكن من استطاعة
إنما العدالة في التنافسية هي الضامن للإبتكار المستمر
كما يجب التفكير في منضومة اجتماعية تضمن التعليم والاستشفاء والسكن للكل لكن بطرق مبتكرة
فلا الاقتصاد الحر ولا الإشتراكية يضمنان دالك حاليا
فالدفع بالمواطن أن يفكر ويبتكر لإتباث الدات من أنجع الطرق لكن لابد من عدالة شاملة تفرز المستويات حسب العطاءات
25 - بائع القصص الخميس 25 أبريل 2019 - 10:08
ما دور الانتخابات ما دام الشعب لا يعبر عن إرادته بصناديق الاقتراع؟ والكل يعلم من يحكم في البلاد في كل صغيرة وكبيرة ويعلم جيدا من يأخذ القرارات.
السكرتير العثماني وقبله البنكيراني اضهروا ان دستور 2011 مكيدة للالتفاف على إرادة الشعب في التغيير وإنما كانت فقط لتجاوز المرحلة الحرجة، ها هو عهد الرصاص والقمع من جديد في حلة جديدة بل أكثر فضاضتا ووقاحتا من ما مضى خاصتا بشهوته في الثروات وتضخيم الاقتصاد الشخصي على حساب المنافسة ونظام السوق النزيه، بكل صراحة نجد أن حكام القرار يسيطرون على جل القطاعات الاقتصادية بشكل مباشر أو غير مباشر يعيد سؤال فصل السياسة عن المال والاعمال ...
ما دور الانتخابات اذا؟ الأحزاب ليس لها أي دور إلا للتقرب من رئيس الدولة وليس لحل مشاكل الشغل والنمو والتعليم والصحة وألخ...الشعب يتيم لا يجد نفسه بعد قمع الاحتجاجات إلا مضطرا للهروب إلى الخارج والهجرة.
26 - يوسف الصويرة الخميس 25 أبريل 2019 - 10:09
النفاق السياسي له ما يبرره في واقعنا الاجتماعي, ومن ثم لا غرابة في شيوع القيم الانتهازية و الوصولية و الشخصية النفعية و اساليب الخداع و المكر و الكذب و المراوغة و التذبذب في المواقف و التناقض قي الادعاء بين القول و الفعل و الممارسة. في المغرب ننام و نستيقظ على الوعود , وبعد ايام يتحول الوعد الصادق الى خيط دخان, فالساسة هم سادة الوعود الجوفاء خاصة عندما يقترب موعد الانتخابات , حيث تنهال الوعود من كل حدب و صوب على جمهور الناخبين , فيصدقها من يصدقها و يكذبها من يكذبها.
27 - فلالي الخميس 25 أبريل 2019 - 10:12
لا نريد أن يتحكم في مصائرنا من هو معروف لدى القاصي والداني بالمطية على الاحداث وكسب قاعدة انتخابية مفترضة بهده الطريقة.التباكي وزرع الحماسة في وسط اليافعين والمندفعين.لا يمكن أن حدثا يطفو على السطح في البلاد وإلا وشاهدتها تنزل بكل ثقلها وطبعا مع استعمالها لشعاراتها الرنانة المتوارثة(شغب الريف اساتدة متعاقدون...).لم تعد تنطلي على أحد هده الأساليب المتقادمة
28 - إلى رقم 6 الخميس 25 أبريل 2019 - 10:13
إلى التعليق رقم6
الإشتراكية من اليسار و أنت الذي تريد خلط و مغالطة المغاربة و التشويش على عقولهم....المغاربة قطعوا و غضبوا على الإشتراكية و اليساريين منذ حكومة التناوب التي فضحتهم حيث خانوا و انقلبوا على مرجعيتهم الإشتراكية و تحولوا إلى الرأسمالية حين باعوا كل القطاعات العمومية بالخوصصة حتى ارتفعت الأسعار و زد على ذلك خنق الأجراء و الموظفين و ما إلى ذلك من مفاسد أخرى ....راس مالهم هير هضرة و أصلا فكرهم ليس مغربيا و توجههم يشجع على الإنحلال و التفسخ الأخلاقي....و الأهم من ذلك ليس بقدرة أي حزب تغيير الوضع في البلد لأن الحكومة جهاز تنفيذي لا يحكم بل ينفذ فقط ما يمليه من يملك القرار الحقيقي من الجهات النافذة....وخا تجيبو حكومة من السويد ..نظام البلد هكذا...
29 - ابو مريم الخميس 25 أبريل 2019 - 10:33
يجب محاسبة فدرالية اليسار من خلال مواقفها وتاريخها وبما فعلت وليس بما فعلته الاحزاب الاخرى فلا تزر وازرة وزرة اخرى فاحزاب الفدرالية موجودة مند التسعينات على الاقل وليست باحزاب البارحة احزاب كوكوت مينوت وتاريخهم معروف وعليه وجب الاعتماد لمحاسبتهم ... يجب دعم الفدرالية عوض الاكتفاء بالتفرج على تجار الدين واخنوش واحزاب القصر وهم يعبثون ويفسدون في الارض ...فالبكاء والانتقاد بدون فعل لا يجدي بل يترك الساحة فارغة لمن يستغل الامر من الانتهازيين
30 - سياسيين بقبعات بورسلينو. الخميس 25 أبريل 2019 - 10:34
اطلب من الدكتور المبروكي ان يوافينا بتحليل بسيكولوجي لؤلاءك السياسين المرتادين قبعات بورسالينو والمافيا و الSS ولا يتخلصون منها حتى في قاعات الاجتماعات او المحاضرات.فعلى ماذا يدل هذا المظهر الجديد بالمغرب؟
31 - متتبع الخميس 25 أبريل 2019 - 10:35
لذلك كنتم تركبون على أي حدث مهما كان لتصلوا إلى أهدافكم الضيقة و الحقيرة وهي الانتخابات وذلك على حساب المواطنين .فكفأكمل. من استحمار الناس فلعبتكم أصبحت مكشوفة للعيان .
32 - آلهواري الخميس 25 أبريل 2019 - 10:47
شعب سيطرت عليه سلوكات آلسلبية وغارق في آلأمية وآلجهل يصاب بالحساسية بمجرد ما يرى مصطلح " آليسار " . شعب صعب عليه فهم معنى حزب في آلوقت آلذي هذا آلمسمى حزب ما هو إلآ تجمع بشري مكون من مواطنين ومنهم هاد آلمعلقين آللي كايسبو آلآخرين.
آلكل له مسؤولية فيما يقع ، ومن لم يبحث على وضع يده بصدق مع أياد أخرى صادقة فآلأجدر به آلصمت.
33 - الدكالي الخميس 25 أبريل 2019 - 10:56
من قال للمتتبع أننا سنقاطع الانتخابات. التيار. العدمي. هو الذي. يورج للمقاطعة. كيف. سيكون. التغيير ونحن لا نشارك
34 - العشير بوخروبة " سياسي ثائر " الخميس 25 أبريل 2019 - 10:56
أجل أنا مع الطرح الذي تطرق له أحد المعلقين ، يجب أن نعطي الفرصة لكل الأحزاب السياسية ، حتى تتضح جليا معالم الخريطة السياسية الممنهجة في بلادنا ، و ننظر مدى مصداقية برامجها ومشاريعها المستقبلية ، وصدق رجالاتها وتطابق أفعالهم مع أقوالهم التي نستمع إليها في كثير من التدخلات والمواقف ، لنتمكن من وضع النقط على الحروف ونميز بين الصالح والطالح وإن بدا سالفا أن أغلبية الأحزاب طالحة وبعيدة كل البعد عن الصدق والمصداقية ، بعد أن فقدت ثقة الجماهير الشعبية ، ولكي نرسم خريطة سياسية صحيحة و سليمة من دراسة وتصميم الشعب وتحت قيادته ومسؤوليته و حسن اختياراته ، وليعي الشعب تماماً كيف و أين و فيمن يضع ثقته و يعطي صوته ، حثى يسير قطار التنمية البشرية و الاجتماعية على السكة المستقيمة ، وتعم الفائدة والمصلحة على كل أبناء الوطن على سواء[email protected]ً
35 - احمامد الخميس 25 أبريل 2019 - 11:02
بقاش من أكبر حزب يساري الا وهو حزب الإتحاد الاشتراكي الذي كان قبل حكومة اليوسفي لما يقوم احد صقوره انذاك ك بقية البرلمان تقول نقول نحن المغفلين هذا هو الحزب الذي يجب أن يصل للحكم لكن لما وصل الصقور صارت حمام وديع لايهمه الا المناصب والحقائب كل حزب تصدر الانتخابات وجب عليه أن يعرف انه انتهى سياسيا وان المواطن لن يرحمه وانه سيذهب لمزبلة التاريخ وهذا وقع لجميع الاحزاب التي تعاقبت على الحكم بالمغرب ويبقون ينتظرون العودة رغم انهم يعلمون انهم لم يبقى لهم امل ولكن غبائهم يخيل لهم اننا اغبياء ستكون سنة 2021 سنة الفصل الانتخابي والسياسي وسنقطع ذابرهم ونقاطع الكوطا لأنها تجلب لنا برلمانيين لا نعرف حتى وجوههم فكيف اصوت على من لا أعرفه ماطفرناه حتى في لي كنعرفوه حق المعرفة مابقى غير واحد أو واحده مانعرفهمش لا يسار لايمين لا وسط الكل انتهازي هذه المرة نصوت لأشخاص لا للاحزاب ولا لبرامج لان برامجهم كلها كذب لا ينفذ منها شيئ مثلا برنامج العدالة والتنمية لم ينفد منه حتى 20٪الدستور الدي اوصلهم لم ينزلوا منه إلا ما يخدم مصالحهم كالتعيين في مناصب عليا لينصبوا أهلهم وذويهم
36 - pas de slogans vides الخميس 25 أبريل 2019 - 11:27
énormément de personnes de gauches par les slogans,et par des comparaisons comme l'(algérie socialiste où l'on volé 1000 milliards de dollars,l'(algérie qui dépense des milliards pour avoir des soutiens américains contre le maroc,cuba, urss,chine mao,aujourd'(hui lénine pleure de voir pouline milliardaire ,des chinois communistes milliardaires qui envahissent le monde,
et des marocains dits de gauche ont rejoint le makhzen généreux pour assurer leurs retraites garnies de millions,et l'obscurantiste remercié avec 7 millions par mois,les électeurs n'(ont plus confiance dans les promesses mensonges des partis,alors ils boycottent,alors la gauche marocaine va t elle être réaliste pour améliorer la vie des marocains
37 - عبدو الخميس 25 أبريل 2019 - 11:35
لا ننتظر منكم شيء انتهى الكلام
38 - Said الخميس 25 أبريل 2019 - 11:49
انا ملي شفت ذاك الممثل المعلوم لواقف من ورى منيب عرفت زدت عرفت مكاين والو حيث الخرجات ديالو خاوية خصوصا في انتقادقه وتهكمه على الدين .اليسار مات ودفن ولااظنه ينبعث من جديد لانهم مثل باقي دول العالم لا يثقنون الا لبلابلا
39 - إبراهيم امريرت الخميس 25 أبريل 2019 - 11:54
يقول المثل المغربي (الحنش مايولد غير طوال منوا) كلكم فحال فحال اللي شفناه من الأولين غان شوفوه منكم كلكم كتقلبو على المصالح الشخصية ديالكم
40 - كولونيا الخميس 25 أبريل 2019 - 12:09
اليسار اخد فرصته مع اليوسفي والاستقلال اخد فرصته والعداله وتنميه اخدت ايضا فرصتها ونتيجه يعرفها الجميع انتهت مده الصلاحيه اما بالنسبه للاحزاب المخزنيه متل الاحرار هو خواتاتها من الاحزاب الانتهازيين بالاضافه الى اصاله والمعاصره فإلى مزبله تاريخ.
بالنسبه من يرفض مقاطعه الانتخابات ويتهم المقاطعين بالعديمين والكسالى ساقول له من يقاطع الانتخابات يعبر عن رفضه للوضع السياسي الراهن وهو بريء من هده الاحزاب الكارتونيه اللتي تشتغل لمصلحتها الخاصه وطبقه البورجوازيه بالاضافه عدم اعطاء مصداقيه للنضام لكي يقوم بتغييرات ديمقراطيه حقيقيه يقوم شعب بتقرير مصيره واهم شيء هو من يقاطع الانتخابات لايوجه انتقاده للحكومه بل يوجه انتقاد للقصر ومنضومته لان بتصريح عديد من سياسيين القصر هو من يتخد استراتيجه الاقتصاديه والاجتماعيه والسياسيه والحكومه هير ديكور هده المره المقاطعه لها طعم توري ولا يوجد تراجع دعوكم تتكلمون كما تريدون لاكن عندما يقترب وقت الانتخابات لن يدهب احد الا العياشه والملحاسه والجهله
المقاطعه تعتبر استفتاء شعبي سلمي لتغيير دستور واعطاء صلاحيات اكبر للبرلمان وووو.
41 - Michel de Montaigne الخميس 25 أبريل 2019 - 12:20
هذا الاختراق رهين باصلاحات دستورية و التي طالما ناضل من نن اجلها اليساريون .اصلاحات تقلص من دور المخزن العميق او تبعده نهاىيا مما سيفتح المجال امام ديموقراطية مباشرة و شفافة و ضامنة لمحاسبة و يجعل القرار بين يدي الشعب .فمادام هذا المخزن العميق جاثم على صدور المغاربة فلن يكون هناك تغيير الهم تغيير لون احمر بلون ازرق اما الشباب و من ورائه الشعب فانه يريد ديمقراطية واضحة و بسيطة كما هو الحال في جل بلدان العالم .اما لعبة الريع هذه فقد سئم منها الجميع.
42 - أيت السجعي الخميس 25 أبريل 2019 - 12:29
هم هكذا يقولون شيئا وعند الوصول يتجهون الى الهوامش ويتركون الجوهر دون أن ينسوا التمتع بالامتيازات ومن جملة ما يطرحونه في البرلمان الحالي والبرلمانات السابقة مشكلة اللباس وهل على النائب ارتداء الجلباب أو ربطة العنق والبدلة كما أن سياسة الركوب على الإحتجاجات لم تنتج لهم شيئا ومع ذلك يصرون على مواصلتها ، يحدث هذا في الوقت الذي ينتظر منهم الشعب اقتراح بدائل تنموية تخرج الأمة من تخلفها وتقودها نحو دروب التقدم والرخاء .
حفظ الله المغرب من كل مكروه.
43 - مغربي الخميس 25 أبريل 2019 - 12:40
دور هدا الحزب ينحصر في تأثيت المشهد السياسي وإظهار المغرب كباقي الدول الديموقراطية فيه يمين ويسار
44 - Adam الخميس 25 أبريل 2019 - 12:54
مقاطعة الانتخابات ليست هي الحل. أما عدد المشاركين في الانتخابات فلن يتغير كيف شاركتوا كيف ماشاركتوش. لم تعد للأحزاب مصداقية. بن كيران هو الوحيد الدي استطاع أن أن يعيد بعض الشريحة من الشعب للتصويت بخطاباته القريبة من لغة العموم. أما اليوم فلا اضن أن المغربي العاقل سيصوت لحزب من الأحزاب و ستكون الاصوات الملغات هى الحزب الفائز
45 - لاديمقراطيةمع القمع والتخوين!! الخميس 25 أبريل 2019 - 12:59
في ظل الهجوم المخزني القمعي الشرس على حقوق و مكتسبات شرائح الشعب الإجتماعية و الإقتصادية و الحقوقية المنتظمة و المنتفضة في الحراكات الاحتجاجية الشعبية و صدور الأحكام الجائرة و القاسية و الظالمة في حق مناضليها و نشطاءها بالريف وجرادة و زاكورة و غيرها من أصقاع المغرب العميق البئيس و المقهور و على رأسهم الزفزافي و رفاقه و الحكم عليهم بمئات السنوات الضوئية؛ سقط ماسمي زورا وبهتانا بالانتقال الديمقراطي المزعوم الذي ليس سوى سرابا.
و في ظل السياسات اللاشعبية التراجعية المخزنية و هيمنة منظومة الريع والفساد و الغلاء والاحتكار على مفاصل تدبير الشأن العام المغربي لا يمكن الحديث عن أي دور سياسي أو مشاركة سياسية في قادم الأيام إلا لتكريس هاته المنظومة الفاسدة التي تشكل عائقا أمام أي إنتقال ديمقراطي تعددي مدني حقيقي؛ بل إن الشارع هو السبيل و الفيصل لاسترداد الحقوق و المكتسبات الاجتماعية لشرائح الشعب و وقف الإجهاز عليها....
46 - haytem الخميس 25 أبريل 2019 - 13:07
حسب تكهناتي ما غتجيبوا حتى صوت حزبكم غير معروف بتاتا اللهم هسبريس و الفايسبوك.
47 - must الخميس 25 أبريل 2019 - 13:23
من الأفضل ان يبقى اليسار في مكانه ..اذا ذخل إلى الحكومة ستنقل له العدوى.ويخسر شعبيته .كما سبق لاسلافه من الأحزاب. .....وتبقى الأسطوانة تشرخ في مكانها...
48 - الحـــــ عبد الله ــــاج الخميس 25 أبريل 2019 - 13:40
وأضافت منيب، أن "الأحزاب الثلاثة تتوفر حاليا على برنــامج مرحلي يتضمن الجانب الفكري والتنظيمي والإشعاعي"

يعني لديكم برنامج ميتافيزيقي لا يتضمن كل ما هو خبزي وتعليمي وتشغيلي وتنموي و.. يتضمن فقط المفاهيم السوفسطائية

صراحة الأفكار اليسارية رائعة جدا عندما تكون شاب حالم لأنها مفعمة بالأحلام الى حد الأوهام. وإذا توغلت في فهمها ستجد نفسك مكبل بها ومعتقل في زنزانة مفاهيمها المثالية التي تبقيك خارج الواقع ومنسلخ عن الحقيقية طوال حياتك
وإذا كنت تؤمن بها فإنك تضن بأنك الوحيد لذي يملك الحقيقة وأن غيرك هم فقط رجعيين !
عندما كنت ادرس في الجامعة كنت اميل لأفكار اليسار أو بالأحرى كنت مستقطب من قبل بعض الأصدقاء وكنت أشاركهم جلساتهم وحلقاتهم ونقاشاتهم البيزنطية، دون أن أكون مقتنع بها أبدا (كنت كا ندير ليهوم الخاطر أصافي) وخاصة أننا كنا نسكن في منزل واحد. الى ان فرقنا الزمن منا من اصبح معلم ومنا من اصبح تاجر ميسور ومنا من هاجر طوعا..
والغريب اليوم هو ان هؤلاء الأصدقاء يعيشون حياة الرجعيين الرأسماليين يلهثون وراء المال بكل الطرق لكن عقولهم وأفكارهم لا زالت "يسارية" مما جعلهم يعيشون حياة متناقضة بئيسة!
49 - اكنول الخميس 25 أبريل 2019 - 14:03
حتى و إن ترشحت في منطقة الريف فلن تفوز ادا كانت تظن بأن دفاعها عن المخربين سينفعها
50 - طليعي قلق. الخميس 25 أبريل 2019 - 14:07
وماذا لو اخترقتم هذه الانتخابات؟ اليس البرلمان متامر ومنبطح؟ اليست الحكومة محكومة؟وبالتالي ماذا يمكنكم فعله؟ الممكن ان تصلوا الكراسي والاجور المنتفخة مع قليل من الصداع باسم النشال البهرجة. امركم مشكوك فيه لا محالة.
51 - المنافقون الجدد الخميس 25 أبريل 2019 - 16:45
اليساريون أو الشيوعيون المتنكرون وراء أقنعة مختلفة لا يؤمنون بالانتخابات والديمقراطية. إنهم يؤمنون فقط بأدبياتهم المتمثلة في "دكتاتورية البروليتاريا" وسجن معارضيهم وقتل كل من يخالفونهم الرأي وربما قد يقومون بهدم المساجد والصوامع.
52 - رشيد الخميس 25 أبريل 2019 - 18:00
ما كان لا يسار ديمقراطي ولا هم يحزنون ادا وصلوا ن البرلمان والحكومة عدي يعجبهم المانضة سمينة والامتيازات وعدي عملوا فحال العدالة والتنمية. أما بعداك معدي نصوت على حتى حزب انا مقاطع.علاش البرلمان غير صوري والحكومة غير مجموعة ديال الموظفين ينفذون الاوامر ديال الاسياد
53 - متقاعد الخميس 25 أبريل 2019 - 19:28
يجب أن نكون موضوعيين القاعدة هي :الاصلاحات الاقتصادية وهوتوجه يعيشه المغرب ثم الاصلاحات السياسية الحزبية فيما بعد،،بمقارنة بسيطة في السبعينات كان عدد سكان المغرب هو نفس عدد سكان السويد وهي دولة صناعية المغرب تضاعف أكثر من ثلاث مرات وهو دولة فلاحية ،لهذا توجد أزمة في الموارد وبالتالي المغرب بنى طبقة متوسطة جيدة ،والمشاكل التي يعيشها ظرفية،الخروج كثيرا على الدولة قد يجر البلاد الى ما لايحمد عقباه الجزائر تعاني وستزيد في المعاناة لرفضها أتباع بوتفليقة بل حبسهم،رغم تدفق أموال الخليج لن تفيد لوحدها،المغرب صائب في اختيارته وانا هنا بالسويد أتابع الموضوع عن كتب والمغالاة من طرف اليساريين وهم يعلمون ذلك سيجرنا الى التهلكة ،وقت اليساريبن ليس الأن حتى ينتعش الاقتصاد،والنقابات ستدمر الوضع كذلك ،الصين مرت في مرحلة أسوء من المغرب ولكنها صمدت 800مليون تحت خط الفقر اليوم من الطبقة المتوسطة والمستثمر ينظر الى نقطتين الاستقرار ونزاهة القضاء والمغرب له واجهة محبوبة لدى الأغنياء والنظام يعمل في هذا التوجه والامورالأخرى يجب أن تأخذ بعين العقل والسيدة نبيلة منيب تعلم ذلك عندما استقبلها ح.ا.سويدي كنت حاضرا
54 - بومليك رشيد الخميس 25 أبريل 2019 - 20:12
لا نراهم الا عندما يركبون على الاحداث..
لا نراهم الا عندما يمارسون الاغراء السياسي امام حتالة الكاميرات...
لا نراهم الا عندما يرددون كالببغاوات نفس الاسطوانة: المخزن..المخزن..المخزن
بعيدون عن السياسة بعد النور عن الظلام..وهي بريءة منهم
لم يقترحون يوما حلا لاي مشكل و لم يفتحوا يوما ملف معانات المواطنين و لم يأتوا ببرهان فساد الا افسادهم لسياسة.
بالله عليكم لنفترض انهم فازوا في الانتخابان اعطوني لاءحة وزراءهم.....الا اذا كانوا سيستوردون حكومة من سوق التخفيضات الخاص بالسياسيين..
هذا رأيي و من عارضني يأتي بالاقناع
صلاة جنازة على افكاركم....و السلام
55 - mohammed الخميس 25 أبريل 2019 - 20:18
انا مبقيت نتيق في اي حزب غير الكدابه
56 - رأي1 الخميس 25 أبريل 2019 - 22:24
اصبح الدور الشكلي للاحزاب امرا بديهيا.فهي مجرد اجسام طفيلية تطفو على السطح السياسي ولا دور لها غير المشاركة في استنزاف المال العام.فلماذا لا يتم ازاحة هذا الجسم ولو مؤقتا في اطار ما يسمى بالاصلاح.فاذا كان المغرب يستهدف ترشيد النفقات من اجل تحقيق التنمية بانفاق الاموال المقترضة في مشاريع مفيدة فمن بين اهم العوائق التي تمنع من ذلك مشكلة الريع والفساد المالي.وتكون هذه الازاحة مصحوبة باقصاء الاطراف الحقيقية التي تسهر على التدبير.اننا في مرحلة ارتباك واضطراب وكل الاحتمالات واردة.والافضل تعيين شخصيات قوية وذات كفاءة عالية لتعيد البلد الى الطريق الصحيح.اما اهل ااريع والمفسدين فهم يسيرون بالبلاد الى مصير لا يمكن تقديره.
57 - محمد المسلم الخميس 25 أبريل 2019 - 23:00
لا مكان للفكر اليساري الملحد في بلد و مجتمع مسلم.
58 - الحسين الجمعة 26 أبريل 2019 - 04:20
الشيوعية ماتت في في بيتها التي ولدت فيها وتربت فيها وترعرعت.واصبح الشيوعيون في روسيا يتبرؤون منها . فما بالك أن تنجح في ارض يشهد أصحابها فيها ويقولون لا اله الا الله محمد رسول الله .
59 - Abdel الجمعة 26 أبريل 2019 - 17:17
أودي اللي دارون الأولين يديرون الاخرين
يجب على الأحزاب ان تتمثل ومصنع يمين ويسار
قطبين حزبيين كما هوالشأن بالدول المتقدمة
هده هي الرؤية الحقيقية
60 - mohajir الجمعة 26 أبريل 2019 - 22:11
المغرب في امس حاجة الى امرآة تقود الحكومة المقبلة ولمذا منيب لا بما آن الرجال فشلوا في اداء الحكومي طيلة 6 عقود لم يرى المغرب النور قط, على الشباب آن لا يعزفوا عن الانتخابات اذا ارادوا التغييروالطلب بالديموقراطية الحقيقية,
61 - mohammed الأحد 28 أبريل 2019 - 13:44
Les partis politiques sionistes marocains se preparent aux elections 2021
62 - Dghoghi noureddine الثلاثاء 30 أبريل 2019 - 11:03
لماذا لا تخترقوا الجماهير الشعبية لكي تستقطبون الناس إلى جانبكم... في البداية والدشورة كما كان يفعل اليسار في عهد المهدي وايت يدر ووووو...
للاسف المغاربة لا يعرفونكم ... فقط يعرفون حزب عرشان بن كيران الاحرار العنصر القاديري والقائمة طويلة ..... فاستقطاب الجماهير صعب عليكم بزاف لان والديمقراطية الداخلية والو..
المجموع: 62 | عرض: 1 - 62

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.