24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4316:2518:4920:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. ولاء الإخوان لأردوغان ضد مصالح الوطن (5.00)

  2. 3 قاصرين يسرقون المارة باستعمال كلب "بيتبول" (5.00)

  3. 3 ملايين زائر يضعون مراكش في صدارة المدن الأكثر جذبا للسياح (5.00)

  4. رصيف الصحافة: القصر الملكي في أكادير يتحوّل إلى منتجع سياحي فخم (5.00)

  5. المغرب ينتقد ألمانيا ويرفض الإقصاء من "مؤتمر برلين" حول ليبيا (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | "الطْرابقْ" و"الشّاشية" والمنديل .. لباس النساء الجبليات بشفشاون

"الطْرابقْ" و"الشّاشية" والمنديل .. لباس النساء الجبليات بشفشاون

"الطْرابقْ" و"الشّاشية" والمنديل .. لباس النساء الجبليات بشفشاون

عادة ما كانت تسترعي انتباهي القرويات الجبليات من النساء والصبايا القادمات من مداشر مختلفة إلى مدينة شفشاون بألبستهنّ التي تبرز وجهاً آخر من المسافات ومن روح الماضي، ومن حضارة وتقاليد تلك المناطق، خاصة في مواسم محدّدة مثل عاشوراء، أو أثناء التردّد على "السْويقة" للاستعداد للأعراس أو الختانة، وغيرهما من المناسبات وما يتبع ذلك من عادات التسوّق.

كانت وجوههنّ تفصح عن خجلهنّ وتشعّ نقاءً وهنّ يعبرن بالكلمات كسهم، محدّدات الهدف، مشدوهات بأنواع الألبسة على أبواب الحوانيت أو بمسكوكات الذهب والفضّة بالواجهات الزجاجية لمتاجر الصّائغين أو بدكاكين الحقائب مختلفة الأحجام والأشكال وكذا الأحذية، يساومن ويتجادلن في الأثمنة ويشترين. كما كانت أخريات منهنّ يتوافدن على السّوق الأسبوعي بالمدينة في بساطة متناهية، وبحوزتهنّ منتوجات طبيعية من خضروات وسلال بيض وأسطل تين وزيتون وعنب، ممزوجة بصياح الدّيوك ونقنقة الدّجاجات.

فما يميّز هذه المشاهد التي تختلف في بعض الجزئيات من منطقة إلى أخرى، والتي تمتزج فيها الهويّة بأوجه الحياة، أن النّساء أو الصّبايا كان زيهنّ يتكوّن من غطاء الرّأس والحزام، وكانت "الطْرابقْ" عبارة على غطاء جلدي لمقدمة الساقين من أجل حمايتهما. كما كانت تزيّن أطراف "الشّاشية" (غطاء الرّأس) بحجمها البارز والمنسوجة من نبات الدّوم (العزف)، خيوط صوفية سميكة متلاحمة مع كريّات كبيرة من الصّوف باللون الأزرق، وأحياناً أخرى صغيرة ذات ألوان متعدّدة تعطي لهذه القطعة من اللّباس مسحة خاصة وذات قيمة.

فالمرأة الجبلية المكافحة لم تكن تستعمل الوشم على ذقنها، في حين نجد باقي النساء القرويات ببعض المناطق الجبلية الأخرى بالمغرب يجعلن من ذلك عنصراً أساسياً يزيد من بهائهنّ. وكان من مظاهر لباس المرأة الجبلية كذلك، الحزام الصّوفي المسمّى بـ"الكُرْزية"، بحيث يمتدّ طوله إلى خمسة أمتار وعرضه إلى أربعين سنتمتراً، يلفّ حول خصر النّساء بطريقة احترافية ودقيقة، ويتوفّر على ألوان وخطوط تبرز انتماء المرأة إلى مجموعة قبلية معيّنة بالإقليم.

وفي سياق مماثل، كانت المناديل، كمشترك اجتماعي، عبارة عن مؤزر يربط ُ من الأمام ويغطّي "الكُرزيّة"، يحتوي على خطوط تختلف في طولها وعددها وحجمها وتتابع ألوانها، حسب كلّ قبيلة على حدة.

لقد استلهم بعض الفنانين من أصحاب التراث الغنائي الشعبي أو أغاني "الطقطوقة" الجبلية، كلماتهم من لباس المرأة القروية الجبلية، وجسّدوا ذلك بالقول في أغنية قديمة مازالت تتردد في البيوتات وبين النّساء الجبليات: "أيْلالي يا السُّعدية أيْلالي.. السُّعدية الجبْلية بالطْرابقْ والشاشيةْ..."، فضلا عن "أعيّوعْ" وهي مواويل تردّدها النساء أثناء مواسم الحصاد أو الأشغال الفلاحية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (33)

1 - جبيلو السبت 12 أكتوبر 2019 - 12:12
تحيه لسكان جبالا العربيه المحافظين
2 - إن كنت ناسي أفكرك السبت 12 أكتوبر 2019 - 12:13
لباس واسلوب حياة الجبليات,يدل على انتماء لحضارة اندلسية كانت قمة في الرقي و النظام,ولكن للاسف لا نكاد نرى هذا في الجبليات خلال العقدين الاخيرين,الا ناذرا جدا,وفي بعض المناطق الجبلية القليلة فقط.
3 - عابر السبت 12 أكتوبر 2019 - 12:16
الطرابق اسم لا يعرفه الا من عاش بالبادية وعاش فساوت البرد وقلة اللباس حيث كانت التقاشير منعدمة تماما لكنها كانت افظل من تقاشير الصين حاليا وكانت تحمي المرأة من أشياء كثيرة في البادية لما تكون في الغابة تأتي بالحطب وكانت الثعابين بكثرة والبرد قارسً
اللهم ارزق أمي وأمهات المسلين الجنة لقد ارتدتهم كثيرا لأجل توفير الحياة لابنائها
4 - Coco السبت 12 أكتوبر 2019 - 12:23
المغاربة مقارنة ببقية العرب كان لديهم تميز لا ينكره الا جاحد : الطبخ المغربي، الشاي المغربي، القفطان المغربي ...مسائل معروفة على الصعيد العالم ! موروث أندلسي رائع ! .. الى ان جاءنا اصحاب اللحي و استوردوا اللبس الأسود المقرف من الشرق و استوردوا الأفكار البئيسة فأصبح المغاربة لا ينتجون شيء بل و يفرطون في موروثهم العالمي
5 - أدربال السبت 12 أكتوبر 2019 - 12:25
أحيي كل نساء المغرب اللأئي حافظن على الثرات المغربي الاصيل .
أحيي كل من لم تتأثر بالإستشراق ( نسبة للشرق ) بإرتداء النقاب أو البرقع لتبدو و كأنها نينجا .
ولا بالتركنة أوالعثمنة ( نسبة لتركيا العثمانية ) التي يعمل الظلاميون حاليا بفرضها و ترسيخها فينا و علينا حيث تجد نساءنا في الشوارع و كأنك في بلدة نائية في تركيا أو كردستان .
و قد عملوا من قبل على أفغنة و طلبنة نسبة لأفغانستان و طالبان الرجال بداك اللباس المخيف الدي لا صلة له مع ثراثتا و ثقافتنا .
نحن أمة لها حضارتها و تقاليدها التي تميزنا عن باقي الامم فعلينا الحفاظ عليها مع دمجها بالحضارات التي تفوقت في مجال العلم و المعرفة و احترام حقوق و ليس بالتي تعود بنا لعصور ما قبل التاريخ .
و تحية راقية لبنات بلدي الحبيب جميعا و الجبليات خصوصا .
6 - الى الخنيفي السبت 12 أكتوبر 2019 - 12:32
هذا لباس نساء البلاد الممتدة ما وراء الحبهة إلى القصر الكبير و من طنجة إلى تاونات ... لا تجده خارج هذه الرقعة إلا ما أستورد منها، تتغير ألوان المنديل و أشكال التارازات النسائية حسب المناطق و القبائل... تحياتي .
7 - فرانز كافكا السبت 12 أكتوبر 2019 - 12:32
انا تيبقاو فيا مساكن هاد العيالات ... الصيف و الحرارة و هما لابسين طن د الحوايج ... في فصل الشتاء يمكن تقبل اﻷمر ... اما ف الصيف و السخانة و الحرارة ف المسألة تعذيب باسم العادات و التقاليد و الحشمة و الحياء و كذا ...
8 - الى تعليق 1 السبت 12 أكتوبر 2019 - 12:43
قبائل جبالة امازيغية تعربت كالكثير من قبائل المغرب,العرب اسمرو البشرة وشعر اسود وعيون سوداء او بنية كالخليجيين واليمنيين
9 - جبلية السبت 12 أكتوبر 2019 - 12:44
جبالة دائما كانوا أصحاب حضارة نعتز بالانتماء إليهم
10 - أم سلمى السبت 12 أكتوبر 2019 - 12:46
تحية لسكان الشمال.احب لهجتهم ولباسهم المحافظ.
11 - تأبط فكرة السبت 12 أكتوبر 2019 - 12:52
أعتقد أن هذا الزي أصوله أمازيغية ضاربة في جذور بلاد جبالة ... إذ لا يوجد في أي مكان في العالم بإستثناء تشابهه مع بعض المناطق في إقليم الأندلس .
12 - ELCID السبت 12 أكتوبر 2019 - 13:00
احسن شعب رهيف الحس فائق الذكاء يمكننا ان نرتبه في المراتب العليا عالميًا من حيث عقليته الاجتماعية المتقدمة على جميع المجتمعات اقولها عن درياية وعلم وذلك على الرغم من فقر القاعدة المادية لشعب الجبل هنا في جل أنحاء المنطقة. في الماضي القريب هنا كان بإمكانك ترك بيتك مشرع الأبواب وترجع بعد سنين ان شئت تجد بيتك كما تركته عدا العنكبوت والطيور التي دخلته. أما اليوم فقد أجبروه على الدخول إلى عالم الحضارة أي المخدرات وعوائل الأمور والناس هنا منبهرة بما حدث لهم وكيف ميعوا حضارتهم الراقية ولو من دون مادة
13 - أصيلة السبت 12 أكتوبر 2019 - 13:14
هذا اللباس لا نجده في الشاون فقط..بل هو في موجود في كل منطقة جبالة.. قرى تطوان العرائش. منطقة بني عروس و مولاي عبد السلام. أتمنى أن يتم المحافظة على هذا الزي الجميل بتناسق ألوانه و تفرد شكله.. بل حتى الجلباب الجبلي الذي يلبسه الرجال و الذي يمتاز بقصره و وسعه و خياطته الخاصة
14 - جبلي وأفتخر السبت 12 أكتوبر 2019 - 13:58
عندما أرى اللباس الجبلي في التلفزة أو في المواقع الصحفية أعتز بجبليتي
15 - مسلم سابق السبت 12 أكتوبر 2019 - 14:05
لاحظوا الفرق بين الألوان الزاهية في هذه الملابس المحتشمة التي تريح النظر وتساهم في روعة المنظر العام، وبن الخيمات السوداء التي استوردها الظلاميون من الصحاري القاحلة لتعبر عن ظلامية فكرهم وكآبتهم وتعاستهم وسواد قلوبهم.
16 - sahraouia السبت 12 أكتوبر 2019 - 14:05
لم ار اندلسية تلبس هذا اللباس اليوم, ولا اعرف ماذا يعني صراحة؟
هل زينة ام يدل على ان المراة الجبلية تعمل تحت الشمس والرجال يقعدون في المنازل...

هذا المفهوم ليس اسلامي وليس غربي , فهو يسيئ لسمعة المغرب...

في جهتي واصلي المراة معززة ومكرمة , الرجل هو من يشقى ...وممكن للمراة ان تعينه حسب الاستطاعة...

لان المراة تربي الاولاد ويسكن زوجها فيها , ولذلك تحتاج للراحة اكثر...

لباس جبالة اراه صراحة تخلف بهذا المعنى ...اما كسترة اسلامية فهو معروف في كل البلاد الاسلامية...

عرفونا يا جبالة بانفسكم...كيف ترون المراة والرجل...
17 - Karim السبت 12 أكتوبر 2019 - 14:06
إلى أصحاب تعاليق الأمازيغية، هذا لباس أندلسي ولا علاقة له بالأمازيغ، كفا من التدليس، واش بغيت تردو كلشي امازيغ؟!؟! المغرب متنوع بثقافاته عرب، اندلسيون امازيغ.... و هذا يدعوا إلى الفخر والاعتزاز...
18 - أندلسي السبت 12 أكتوبر 2019 - 14:11
كل مداشر الشمال أو الجهة تقريبا تتميز بهذا الزي الأصيل الأندلسي
19 - جبلي أصيل السبت 12 أكتوبر 2019 - 14:43
إلى صاحب التعليق رقم 8. من يقول إن سكان جبالة هم أمازيغ تعربوا، فإنه جاهل بتاريخ المنطقة. نحن سكان جبالة نقطة تلاقي حضارات البحر الأبيض المتوسط، حيث نحمل في دمائنا وفي إنتاجاتنا الثقافية والفكرية وفي أشكال تنظيمها لحياتنا الاجتماعية، خليطا فريدا، فيه المؤثرات الأمازيغية والعربية الإسلامية الأندلسية والإفريقية. رجاءا، توقفوا عن طمس هويتنا بالحديث غير العلمي وغير الصحيح عن أكذوبة الحكاية القائلة بأن سكان جبالة أمازيغ تعربوا. عليكم بالتجول في أصقاع جبالة العميقة، ولاحظوا كيف يحافظ الناس على هذا الانصهار الحضاري العجيب الذي نفتخر به ونتشبث به نحن سكان جلالة من دون أن نتحدث لا عن (تعربوا) ولا عن (تمزغوا).
20 - جبيلو السبت 12 أكتوبر 2019 - 14:54
يتشابه هذا الزي الجميل كثيرا بالزي التقليدي لسكان القبايل الامازيغ بالجزائر. قبائل جبالة امازيغية قحة "تعربت" لغويا وعلى مستوى المعجم فقط بفعل الدين.اما اللكنة والتركيب والمتالغة فهي امازيغية وكذالك اعرافهم وتقاليدهم.
21 - Tangierman السبت 12 أكتوبر 2019 - 16:27
تحية خالصة لكل أهل و بنات و أولاد الجبل، من جبال الفحص-أنجرة إلى جبال الأطلس الصغير .....
22 - f00x-tetuan السبت 12 أكتوبر 2019 - 16:51
اللباس التقليدي ليس لشفشاون فقط بل أيضا لجميع مناطق جبالة خصوصا محور إقليم تطوان العرائش وفحص أنجرة وكذلك بوادي طنجة.
23 - بنادم السبت 12 أكتوبر 2019 - 17:31
نحن المغاربة نعتز بثراتنا فبلدنا هي الاولى عالميا بثراتها الغني عندك القفطان و الجلابة والحايك وتملحافت وكدا اللباس الجبلي من ترازة و السبنية و التحزيمة بالشال المخطط بالبيض والاحمر ووو زيد وزيد
الجلابة و التكشيطة و القميص شايع اما هذا الالبسة فهي لا توجد الا في نواحيها
عندما زرت اقشور اشتريت اللبسة الجبلية بكاملها فهي عندي و البسها مرة مرة وكذلك عندما ذهبت الى زاكورة اشتريت اللباس الامازيغي فمرة ابدو امازيغية وأخرى ابدو جبلية هههههن
تحياتي الى المراة الجبلية خاصة والمغربية عامة
24 - عمر السبت 12 أكتوبر 2019 - 17:59
تحية للجميع،قبل ثلاثة أسابيع إن كنتم تتذكرون نقل موقع هسبرس صورة لامرأة تقوم بطهي الخبز في فران تقليدي ،ظهرت بوجه بشوش تجردت من جميع القيود تعبر عن أفكارها وعن قساوة الحياة بتلك المنطقة.كوني من الشمال تعرفت عليها بسهولة.آنذاك طرحت عدة أسءلة على المتتبعين وخصوصا على المسؤولين على هؤلاء الضاءعين في هذه البلاد السعيدة . سعيدة بالفعل لولا سوء توزيع خيرات هذا البلاد وحرمان اجبالا من أبسط حقوقهم.هذه المرة أقتصر أسءلتي:بالنسبة لهذه الجبليات ماذا يقصد بالإجهاض ثم الحقوق الفردية ثم الزواج بالفاتحة ثم العلاقات الرضاءية...
25 - شمالية السبت 12 أكتوبر 2019 - 18:08
الشاشية توضع على الراس للوقاية من الشمس و المنديل يلف الخصر من الحزام إلى ما تحت الركبة و الكورزية تتمنطق بها الجبليات كحزام و لهن فيه مآرب أخرى. الكورزية هي حزام غليظ ملون يدور على خصر المرأة عدة دورات ليقي ظهرها من الأثقال التي تحملها إلى السوق كما أنها حقيبة يدها تضع النقوذ و اشياء اخرى داخل ثناياها و تضع عليها يديها لكي لا تبقيا متدليتن على طول جسمها. حجم الكورزية يشبه عجلة سيارة تتمنطق بها الأنثى فتجعلها محصنة من كل اعتداء جنسي. أما الطرابق فهي قطعة من الجلد تلفها المرأة الجبلية حول ساقها و تربطها بخيوط عريضة شيئا ما و بها تقي ساقيها من الخدوش بسبب الأشواك في الطريق كما تستعملها بالخصوص في موسم الحصاد عندما تكون السنابل عالية و جافة تؤذي السيقان.
26 - كفاح السبت 12 أكتوبر 2019 - 18:18
تقاليد راسخة بمنطقة جبالة. وتحية لنساء الشاون المكافحات
27 - أم سلمى السبت 12 أكتوبر 2019 - 19:10
(مسلم سابق): هذا الإسم يدل على مدى سواد وتعاسة وكآبة قلبك.
28 - اجارف السبت 12 أكتوبر 2019 - 19:27
ساكنة جبالة امازيغية مستعربة وزيهم الاصيل امازيغي لاوجوذ له في مكان اخر الا في شمال افريقيا وهنذستهم المعمارية امازيغية بأمتياز كفى من طمس هوية شمال افريقيا ونسبها الى اماكن مجهولة؛ ساكنة الانذلس بنفسها تركيبتها البشرية مكونة من امازيغ والاسبان نظرا لتحليل لجيني الذي اجريا عليها من طرف علماء الجينات الاسبان والانكليز اكتشفوا بأن جينات الامازيغ تأترت على جيناتهم بنسبة سبعة اعشرة بلمئة بالمقارنة مع الجينات العربية التي لا اتار لها في جيناتهم مبالك بشمال المغرب معقلهم الاصلي كفى من طمس هوات الشعوب وشكرا
29 - عمي احميدو السبت 12 أكتوبر 2019 - 19:37
يستفزني كثيرا الكلام عن شفشاون باسلوب يعزلها تماما عن محيطها الاجتماعي و كان شفشاون جاءات من السماء و نزلت في سفحل هذا الجبل
شفشاون هي جزء من او لنقل تمثل النوذج الحضري لجبالة الة القديمة او قبائل جبالة المعروفة تاريخيا و جغرافيا بوضوح هي القبائل الممتدة من نهر الورغة جنوبا الى ااابيض المتوسط شمالا و تحد من الشرق بالقبائل الريفية بدءا من كتامة وتاغزوت الى بني رزين و الجبهة الى اامحيط الاطلسي اي حدود العرائش و القصر الكبير وجنوبا الى وزان حتى مجرى نهر الورغة
و للتذكير فان كل هذه المناطق و القبائل بدون استثناء حسب علمي و انا ابن احدها تعرف
التزارة و الشاشية و الكدوار و المجدول و الطرابق و الحمالة و الصبنية و الكورزية
و لدى الرجال الجلباب المحربلة و الحبة و الشاش الاصفر و الترازة او الشاشية
وتتبع العادات نفسها في الاعراس و المناسبات اااحتفالية
الشاون نعم تجمع فيها بعض ممن عادوا من الاندلس لكن اخرون واصلوا ترحالهم عبر القباىل الجبلية الاخرى بنفس التراث .
الاخماس بني عروص بني يسف بني كرفط بني مسارة بني زروال بني احمد غزاوة مصمودة بني ونجل بني وليد الخ...
30 - saida السبت 12 أكتوبر 2019 - 22:06
الشاون غنية بعاداتها وتقاليدها وكذلك منطقة الشمال بصفة عامة وتحتاج إلى من يستغور تراثها ويبحث فيه
31 - جواد شحموط الأحد 13 أكتوبر 2019 - 00:37
هذا اللباس يعد من تقاليد مناطق جبالة الغريقة. وخاصة جبالة شفشاون وتطوان والقصر الكبير. وهذا اللباس لازال متداولا بقوة في قبيلة اهل سريف وبالضبط بجماعات تطفت وبوجديان والكرافطة.
32 - جبلي أصيل الأحد 13 أكتوبر 2019 - 09:44
أستغرب من الحديث عن التحليل الجيني الذي يروج له البعض، والذي يثبت في نظرهم أن سكان جبالة كلهم من أصول أمازيغية. أنا أنتمي لمنطقة جبالة أبا عن جد وأؤكد أني لم أخضع لأي تحليل جيني، لا أنا ولا عائلتي ولا قريتي ولا قبيلتي. فرجاءا، توقفوا عن نشر الأباطيل الملونة للتطرف العرقي والعنصرية المقيتة. نحن خليط بشري نعتز بكل مكوناته الأمازيغية والعربية الأندلسية... ولن يجدي نفعا أي إقصاء كيفما كانت دوافعه
33 - فضيلة الوزاني الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 13:19
لكل منطقة جمالها الخاص،وتقاليدها المتفردة، لكنها تجتمع في بوثقة واحدة تعمس عراقة الشعوب وحضاراتها. هذا الزي كان لباس جدتي عائشة رغم أنها لم تكن تخرج من البيت إلا لماما . وترتدي الحائك الأبيض على عادة الشفشاونيات. وتلبس الجلباب التطواني اذا زارتنا في تطوان.
ما يميز متطقة جبالة عموما هو حسن التنسيق بين الألوان في اللباس والأثاث وألوان الجدران. وكثرة النظافة وتجديد العناية بها بالجير الأبيض حتى لا ترى امرأة في بيتها وإلا لمحت بيدها مكنسة العزف (شطابة) وهي تجير الأرض والحيطان. وترص الأصص وتسقي الأحواض. سنقول حضارة موريسيكية اندلسية ذات جذور أموية عربية، وسنقول أمازيغية ؛ لنقل أنها نتاج كل هذا وذاك لتصبح مغربية.
تحياتي لاجتهادك أستاذي عبد الجواد الخنيفي
المجموع: 33 | عرض: 1 - 33

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.