24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/12/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4308:1513:2315:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تتويج "أوزون" أفضل شركة عربية سنة 2020‎ (5.00)

  2. وزارة الصحة تنفي انطلاق عملية التلقيح ضد فيروس "كورونا" المستجد (5.00)

  3. شبح بنايات آيلة للسقوط يحوم فوق رؤوس ساكنين بالدار البيضاء (5.00)

  4. غياب التدابير الاحترازية يزيد مخاطر نقل اللحوم داخل الدار البيضاء (5.00)

  5. عصيد: النظام التربوي المغربي يصنع المسلمين بـ"العنف والترهيب" (4.33)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | خيبة الأمل تغمر "قصر السوق" .. والشباب ينتظرون زيارة ملكية

خيبة الأمل تغمر "قصر السوق" .. والشباب ينتظرون زيارة ملكية

خيبة الأمل تغمر "قصر السوق" .. والشباب ينتظرون زيارة ملكية

تحتضن مدينة الرشيدية، عاصمة جهة درعة تافيلالت، المعروفة سابقا بـ "قصر السوق"، أكبر واحات النخيل على المستوى الوطني، وتعد من المناطق الأكثر إنتاجا للتمور من أجود الأنواع، وتضم مؤهلات كبيرة وكثيرة كان بالإمكان أن تجعل من المدينة مركزا اقتصاديا بامتياز لو تم استغلال هذه المؤهلات بالشكل الصحيح.

تم تأسيس مدينة الرشيدية، أو قصر السوق، حسب عدد من المهتمين بتاريخها، سنة 1912 على يد الفرنسيين الذين قدموا إليها انطلاقا من مدينة وجدة، فأسسوا بها قاعدتهم العسكرية لتشرف على قصور "مدغرة" التي كانت تضم آلاف المقاومين من أهالي تافيلالت الرافضين للوجود الاستعمار الفرنسي بالمغرب بصفة عامة، وليس بالمنطقة فقط.

رغم التاريخ العريق لهذه المدينة ومقاومتها للمستعمر الفرنسي، وكونها قريبة من الريصاني مهد الدولة العلوية، إلا أنها تعاني ركودا تنمويا مخيفا، وغيابا للمشاريع التنموية والاقتصادية القادرة على تحقيق ولو جزء من مطالب الساكنة المحلية التي يعيش نصفها على عائدات أبنائهم العاملين بمدن الداخل والمهاجرين، وعلى القليل من الفلاحة.

مدينة عريقة بملامح فقيرة

في الوقت الذي يسهم فيه قطاع السياحة في التنمية المحلية بعدد من المدن المغربية، تبقى مدينة الرشيدية بعيدة عن ذلك على الرغم من توفرها على مؤهلات طبيعية وعمرانية وثقافية مختلفة، ورغم من موقعها الجغرافي المتميز كذلك.

حسن جمال الدين، من المهتمين بالشأن العام المحلي بـ "قصر السوق"، يرى أن مدينة الرشيدية تحتاج إلى برامج للتعريف بالمآثر التاريخية التي تزخر بها، وأن الركود التي تعيشه المدينة في عدة مجالات يستدعي إخراج النقاش حوله إلى الواجهة، خصوصا "التهميش" على المستوى السياحي، والتنمية بصفة عامة، مقارنة بعدد من مدن درعة تافيلالت أو بعدد من المدن العتيقة بمختلف جهات المملكة.

بعد أن جدد التأكيد على أنها تتوفر على مؤهلات تمكنها من لعب دور كبير في المجال السياحي، لفت المتحدث ذاته، في تصريح لهسبريس، الانتباه إلى أن "قصر السوق" تفتقر إلى بنية تحتية كافية لاستيعاب السياح، وعلى رأسها الفنادق، داعيا في الوقت نفسه المسؤولين إلى العمل على توفير فرص الشغل في مجالات مختلفة وعدم التركيز على السياحة فقط.

من جهتها، قالت جميلة بناصر، طالبة باحثة بالرشيدية، إن "مدينة الرشيدية لها تاريخ عريق لكن ملامح وجهها لا تخفي فقرها وفقر أهلها"، مشيرة إلى أن" الدولة أصبحت ملزمة بصياغة برنامج تنموي جديد قادر على تحقيق المطالب التي ما فتئ الشارع العام يطالب بها، والحد من التفاوتات التنموية التي يعرفها المغرب بين هذه المدينة وتلك"، بتعبيرها.

وشددت المتحدثة نفسها على أن "مدينة الرشيدية، التي هي عاصمة الجهة، من المدن الفقيرة، وهو ما لا يمكن الاختلاف عنه"، داعية المجلس الجماعي للمدينة والمجلس الجهوي وباقي السلطات الإدارية إلى "ضرورة الاستماع إلى مطالب الساكنة قبل فوات الأوان"، على حد قولها.

بدون عمل

تفاقمت معاناة شباب مدينة الرشيدية مع الواقع المرير نتيجة الفقر المتفشي في أوساطهم الناجم عن البطالة الخانقة، وانعدام مشاريع تنموية واقتصادية توفر لهم فرص العمل لانتشالهم من الضياع ومختلف الآفات الاجتماعية التي تتربص بهم بسبب الفراغ القاتل الذي يتخبطون فيه.

شباب من مختلف الفئات العمرية، منهم حاملو الشهادات ومنهم من غادر فصول الدراسة بسبب الفقر، جمعت بينهم خيبة الأمل واليأس، بسبب وضعهم الاجتماعي الذي يصفونه بالمزري، نظرا إلى البطالة التي أضحت تنخرهم يوما بعد يوم وغياب فرص الشغل بالرشيدية.

العشرات من هؤلاء الشباب عبروا لجريدة هسبريس الإلكترونية، أثناء إعدادها لهذا الروبورتاج، عن فقدانهم الأمل في المستقبل بسبب ما عاشوه ويعيشونه من فقر وتهميش، موضحين أن "الجميع متساوون بهذه المدينة، سواء كانوا من حملة الشهادات أو حملة السواعد، وما يجمع بينهم هو الفقر وخيبة أمل"، وفق تعبيرهم.

غياب فرص العمل جعل شبانا كثرا يعبرون عن رغبتهم في هجرة المدينة نحو المدن الداخلية أو ركوب أمواج البحر للوصول إلى أوروبا "الفردوس المنشود"، يقول ميمون بنعلي، شاب حاصل على الماستر لكنه بدون عمله، مضيفا أن "ما يشعر به الشباب العاطلون من يأس وإحباط هو بسبب فقدان الأمل في مستقبل واعد في مدينة ولدوا وترعرعوا فيها نتيجة غياب مشاريع تنموية واقتصادية"، يقول المتحدث ذاته.

وأوضح بنعلي، في تصريح لهسبريس، أن "غياب التنمية الاقتصادية أو ضعفها بمدينة الرشيدية من أهم المشاكل التي جعلت الشباب يفكرون في حلول أخرى، على الرغم من أن بعض الحلول تكون خطيرة، منها الهجرة السرية"، مشيرا إلى أن "الشباب فقدوا الأمل في المسؤولين، وكل أملهم في جلالة الملك محمد السادس نصره الله للاستماع إلى رعاياه"، وفق تعبير المتحدث.

زيارة ملكية هي الأمل

خلال إنجاز هذا الربورتاج عن الوضع التنموي والاقتصادي بمدينة الرشيدية، طالب عدد من أبناء المدينة، الذين وصفوها "بالمهمشة اجتماعيا واقتصاديا والمغضوب عليها مقارنة ببعض المدن الأخرى"، بزيارة للملك محمد السادس.

ويأتي طلب الاستغاثة إلى ملك البلاد من طرف هؤلاء الشباب بعد أن "استنفدت ساكنة الرشيدية كل الوسائل المتاحة للمطالبة برفع العقاب الجماعي الذي طالها، والذي جاء ضدا على الرغبة الملكية في جعلها تلحق بركب المدن التي عرفت تحولات جذرية منذ توليه العرش"، وفق تعبير إبراهيم أعريم، من ساكنة المدينة.

وأضاف المتحدث نفسه أن أهل الرشيدية "كلهم أمل في زيارة ملكية تفتح باب المحاسبة لكل من ساهم من قريب أو بعيد في جعل مدينة الرشيدية تحت وطأة الخراب والدمار طيلة سنوات"، لافتا إلى أن هذه الدعوة موجهة إلى الملك من أجل "الوقوف على واقع المدينة الذي لا يعكس أي وجه للتنمية".

ويرى هؤلاء الشباب أن زيارة الملك إلى الرشيدية، التي وصفوها بـ"المنسية"، ستعمل على "رفع التهميش وجبر الضرر الجماعي الذي أصاب المدينة والساكنة"، معتبرين أن "الحوار مع مسؤولي المدينة، سواء المنتخبين أو الإداريين، غير ذي نفع"، مشيرين إلى أن "المسؤولين ينتهجون سياسة التسويف وإرضاء الخواطر".

رأي مسؤول جماعي

بعدما حاولنا الاتصال برئيس جماعة الرشيدية مرات عدة دون مجيب، أكد عضو من الأغلبية بالجماعة أن المدينة ستعرف عدة مشاريع تنموية قريبا.

وقال المصدر ذاته إن "بعض الجهات الرسمية ليس في صالحها أن يقوم مجلس الجماعة بأي مبادرة تنموية، كونه يسيّر من طرف حزب العدالة والتنمية".

ودعا المتحدث، في تصريح مقتضب لهسبريس، وزارة الداخلية إلى "فتح تحقيق في الجهات التي تعرقل التنمية في هذه المدينة وعدم تحميل المسؤولية للجماعة"، على حد تعبيره.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - Hassan الاثنين 27 يناير 2020 - 07:49
نعم ان مدينة الراشدية تعاني و لا حكومة ولا منتخبين يعملون نطالب بالمحاسبة ونتمنى زيارة ملكية لرفع الظلم على هاذه المدينة التي لها مؤهلات في السياحة كأكبر واحة بأفريقيا نريد توازن الجهات لاجهة فقيرة وجهة فقيرة زاءد المنتخبين المزورين لايهمهم إلا مشاريعهم ياربي شي تحقيق مفاجئ إلى مدينة الراشدية على أعلى مستوى
2 - تايكة غرماد الاثنين 27 يناير 2020 - 08:00
لماذا تكريس هذا المعطى الذي يوهم الناس انه كل شيء متعلق بزيارة وأي مبادرة متوقفة على الزيارة وان الفرج يأتي من الزيارة اَي بدون زيارة ليس هناك اَي أمل او عمل او نشاط يعني غرس في عقول ان ان مصيرهم متعلق بزيارة كما ان ليس هناك سلطة او مخطط او مؤسسات او قانون !!
الغريب ان المسؤولين يشجعون هذه الأسطورة التي صارت تلقى رواجا في مختلف المناطق
3 - يوسف الاثنين 27 يناير 2020 - 08:06
ادا كان و لا بد من زيارة الملك لاي منطقة و مكان في المملكة فلما الحاجة للبرلمان و المجالس الجماعية و مقرات العمالات و المقاطعات .....
4 - مكلخ مغربي قح الاثنين 27 يناير 2020 - 08:21
كل مدينة تبقي داءما تنتظر الزيارة الملكية عسي ان يتحرك المسووءلون لتنمية المنطقة لكن السناريو المحبوك هو اننا اصبحنا نسمع بعد الزيارة تكون غضبة ملكية وتكون الربحة للمسووءلين.مذا يعني هذا؟.....فهم الفاهم .
5 - أدربال الاثنين 27 يناير 2020 - 08:23
الإسم الأصلي هو ....إغّرْمًْ نْ السوق ..
تنتمي لجهة درعة تافيلالت .
تافيلالت معناها .
الواحة بالامازيغية .
منطقة غنية في باطنها
وفرة المعادن الثمينة و المؤهلات السياحية .
لكنها فقيرة بل مٌفَقَّرَة في واقعها.
الا يفوتني بهده المناسبة ان اشكر أسي الشوباني و شباعتو على المجهودات الجبارة التي يبدلونها من عرقلة سير أمور المنطقة .
إلخ !!!
يعني أنتم تعلمون الباقي .
بلا ما نزيد في التفاصيل لأن النتيجة ستكون عشرين سنة نافدة في حقي !!!
رغم ان السجن احب الَيَّا من هدا الواقع المزري المرير الدي أنا مسجون فيه مقيد بأغلال أغلظ من سلاسل السَّجان لكني جبان
أنتظر حدوث معجزة مع علمي اليقين ان المعجزات ماكنتش اصلا و لن تكون مستقبلا .
وهكدا سيظل حالي على ما هو عليه الى الابد .
6 - وزون الاثنين 27 يناير 2020 - 08:40
الراشيدية مدينة تاريخية،تستحق التفاتة ،من اجل رد الاعتبار لبطولات رجالها ،فهي مدينة تعاني من التهميش بسبب طيبوبة اهلها .نتمنى ان تأخد حقها مثل باقي المدن المغربية.
7 - محسن الاثنين 27 يناير 2020 - 09:01
يجب البدء أولا بانجاز الطريق السيار و ستتبعه تلقائيا مشاريع أخرى
8 - بودنيب الاثنين 27 يناير 2020 - 09:06
يصنف إقليم الراشيدية ضمن خانة المناطق المنسية والمهمشة في المغرب بحيث لازال يفتقر إلى البنيات التحتية والتجهيزات الأساسية التي تسمح بتحقيق إقلاع اقتصادي واجتماعي وثقافي مستدام رغم توفره على مؤهلات طبيعية هائلة تحتاج فقط إلى مبادرات دولتية لتثمينها، ثروة الإقليم الحقيقية تتمثل في موارده البشرية وقيم الجد والمثابرة التي حملت كثيرا من أبناء المنطقة من أسفل السلم الاجتماعي إلى أعلاه. منطقتنا نجبت خلال العقود الأخيرة أفواجا متلاحقة من المهندسين وكبار التقنيين والأطر العليا الموزعة على امتداد التراب الوطني في مواقع المسؤولية بالقطاعين العام والخاص، وقد أصبح هذا الواقع ميسما ميز على الدوام المنطقة وأبنائها، لدرجة أن الراشيدية تعتبر لدى عموم المواطنين مرادفا للتفوق الدراسي خاصة في التخصصات العلمية والتقنية.
لكن للأسف كل هده المعطيات تغيرت واصبح الإقليم كباقي مناطق المغرب لا يميزه شيء. لدى وجب علينا ابناء المنطقة التكتل والعمل من اجل بناء المنطقة واعادة الإعتبار لها ضمن استراتيجية بعيدة المدى خاصة وان الدولة بدات تهتم بالمنطقة عن طريق تشجيع الفلاحة - زراعة النخيل ببودنيب ، انشاء سد قدوسة الخ
9 - Marocaine pure الاثنين 27 يناير 2020 - 09:08
ما هو الاسم الذي كان البربر يطلقونه على الرشيدية او قصر السوق ... قبل التعريب؟! اي الاسم الحقيقي
10 - ملاحظ الاثنين 27 يناير 2020 - 09:11
معظم اهل هذه المناطق جيدون ويعملون بجد، لكن المشكل هو يوجد بينهم أشخاص طفيليون وانانيون ولايامنون بالمنفعة العامة خاصة بعض المنتخبين المتزمتين اللهم اهديهم، لي ماخدم بلادو مايستسنى البراني اخدمها ليه....
11 - علوي زينب الاثنين 27 يناير 2020 - 09:40
السلام عليكم
لماذا الشباب يشكون لماذا دائما يلبسون ثوب المقهور و هم اصلا لا يفعلون شئ ولو سألتهم هل أنتم مسجلون في اللوائح الانتخابية لكان الجواب لا و زادوك ( واش نطلع شفار ) و نسو انهم طبقة الشباب شريحة واسعة يمكن أن تغير المشهد السياسي في المدينة و مدن المغرب بتشكيل لائحة شبابية مثقفة واعية و لها الغيرة يمكنها إخراج المدينة من عنق القنينة
هكذا يمكنهم إعطاء فرصة لهم و لا ينتظرون من يحسن لهم خصوصا بعد تعديل دستور المملكة
ماهو دور الملك في زيارة الإي المدينة ؟ و ماهو دور الشباب في تشكيل مجالس قادرة على نفهم طموح الشباب و مستقبلهم في مدنهم و سقي شجرة حب الوطن
مثال في مدينة الرشيدية ( ماهو دور المركز الثقافي الذي مساحته جد كبيرة و الذي يعتبر الثاني من نوعه في مدينة فقيرة و صغيرة و شبابها يعاني في فقر صمت ؟
تلك المساحة يمكن بناء مجمع تجاري يمكن أن يستفيد منه أكثر من 1000 دكان في منطقة آهلكة بالسكان لشباب المدينة و الكل يعلم الخير الذي سيجنى سواء على الشباب و مستوى الضرائب و على مستوى المجلس البلدي
و في الاخير في نظري لا يحق لأي شخص لا يختار من يسير المدينته أن يشكي على حالها
12 - KLOMBAY الاثنين 27 يناير 2020 - 09:58
قام أمير المؤمنين بزيارة ملكية سنة 2009 فكان الفرح العارم للساكنة وتمت تدشينات متعددة لعدة مشاريع ...منها التنموية الثقافية وبالأخص الفلاحية مشروع مليون نخلة...الا أن مسجد أولاد الحاج لم ير النور بعد..رغم مراسلة الديوان الملكي للجهات المختصة ...فمتى رغم وجود الأرضية له.
13 - هشام وزون الاثنين 27 يناير 2020 - 10:16
لماذا نشكي على حال المدينة و مستقبلها و ننتظر زيارة ملكية و نحن وقت الانتخابات لا نشارك و نقول المقولة الشهيرة ( منصوتش ) و في الاخير واحد طالع طالع و كان يمكن نديرو مجلس شبابي
الشباب قوة لنستفيد منها وجب الاتحاد
أو الصمت
14 - متطوع في المسيرة الخضراء الاثنين 27 يناير 2020 - 10:28
المنطق يؤكد أن الأجر مقابل العمل الأجير يتلقى الأجر مقابل العمل الدي يؤديه في جميع المجالات لكن الجهة المنسية درعى تافيلالت قدمت أعمال عظيمة ومجهود لها بالشجاعة والبطولات في محاربة المستعمر الفرنسي أبناء الجهة ناضلوا ضد المستعمر ولم يحصلوا على ما يستحقون من عناية لكون الجهة تفتقر إلى التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية ايظا تعاني من نقص في المنشآت التي تعود بالنفع والفائدة على المواطنين على الرغم من مؤهلات هائلة من الخيرات أيها المسؤولين اتقوا دعوت المظلوم وانصفوا الجهة التي في أمس الحاجة إلى المستشفى والجامعة وخلق فرص العمل للطبقة الكادحة
15 - Hassan الاثنين 27 يناير 2020 - 10:48
اوى تحركو مظاهرات ناضلو باش الرأي العام اسمعكم إلى بغيتو المشاريع كيقولو مساكن زيارة ملكية لاربما اكون شي امال النقد ساهل واش كاين مع من ولا غير الخاوي
16 - حكيمة الاثنين 27 يناير 2020 - 10:48
أن اسمي الزيارة حفلة وطنية فقط يكون فيه فنانون المنطقة يستعرضون الموكب و بعد أربعة أيام تنتهي الحفلة انه بروتوكول فقط اما الرشيدية اولا عادات متقاعدي اوروبا لمات أهلها بالجوع
17 - غيور الاثنين 27 يناير 2020 - 11:00
أكبر خدعة تنطلي على هذا الاقليم وربما جهة درعة تافيلات باكملها هي ان كنزها هو الراسمال البشري، فكيف يصدق ذلك واطرها ومستثمروها وفقهاؤها وعقولها تهجرها في اقرب فرصة تتاح لها ...بل ولا تفكر حتى في ال جوع إليها بعد حين ، متحججين بقلة الموارد الطبيعية وغياب البنيات التحتية وبعد الاسواق الوطنية والدولية...والادهى والامر هو نشر الاحباط وتثبيط عزائم من ابتلي بتسيير هذه المدينة الاعجوبة...
18 - تارجيست المدينة المعزولة الاثنين 27 يناير 2020 - 11:20
تارجيست المدينة المعزولة المنسية المهجورة حالياً في زمان التنمية الاقتصادية والبشرية وإصلاحات في البنية التحتية وإنشاء الطرق السريعة والمستشفيات.

نريد زيارة صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله ورعاه لكي يفكك العزلة على هذه المدينة المشلولة وتنتظر إنشاء عمالة تارجيست كما تعاهدت الحكومة السابقة بإنشاء إقليم تارجيست وتعيين العامل.
19 - مواطن الاثنين 27 يناير 2020 - 11:33
ننتظر زيارة ملكية الى الراشدية.
لأنه كلما حل قائد البلاد إلى جهة ما الا وسبقتها إصلاحات وأشغال على كافة المستويات
..اضف الى ما تحمله الزيارات الملكية من برامج تنموية واقتصادية عديدة
من خلال تدشينات لمرافق ما أحوج المدينة إليها
20 - Immigre الاثنين 27 يناير 2020 - 11:57
Si le Roi règle tout les problèmes que ça soit petits ou grands on n’a pas donc besoin des communes municipalités et provinces pourquoi faire donc de ces gens qui font rien jusqu’à la visite Royale no more comment
21 - amin sidi الاثنين 27 يناير 2020 - 14:21
سلام: علاش اتسم قصر السوق .كان هو القصر الكابير وكانت تحيط بيه عدة قصور وكان فيه سوق وكان سكان القصور المجاويرة ياتون اليه لي التبضوع وبيع المنتوجات الفلاحية والمواشي وهو سوق مرتين في الاسبوع .الخميس والاحد .ولي هدا اتسم بي قصر السوق .وفي عهد الحسن الثاني رحيمه الله اطلق عليه الراشيدة
22 - Fatbastard الاثنين 27 يناير 2020 - 18:33
سومة الكراء غالية جدا في الرشيدية فثمن كراء شقة "نقية" يتجاوز 2500 درهم بسبب تعيينات الموظفين من مختلف القطاعات
التمور هنا غالية الثمن مقارنة بالمدن الأخرى و الأسوء من ذلك أنه يتم مزجها ببقايا محصول السنة الماضية "المسووس"
المدينة كئيبة "مقناطة" مثلها مثل المدن الأخرى المنسية و المطاعم نادرة و تفتقد الجودة و المركز التجاري الوحيد "مرجان" مساحته صغيرة و يوجد في مكان خال خارج المدينة
و مع ذلك فسكان الرشيدية هم ناس طيبين
23 - صحفي محلي الاثنين 27 يناير 2020 - 21:39
آخر زيارة ملكية لمدينة الرشيدية تمت في شهر شتنبر 2013 لمدة أسبوع, قام خلالها صاحب الجلالة بتدشين عدد من "المشاريع الاجتماعية" لمؤسسة محمد الخامس للتضامن و أخرى مولتها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.. إلى جانب تدشين مشروع توسعة المستشفى الإقليمي..
بعد سبع سنوات من انطلاق اشغالها، جميع هذه المشاريع انتهت اشغالها فعلا.. وعدد منها لازال مغلقا.. وعلى راسها مستشفى مولاي علي الشريف..

اليوم، الرشيدية بجميع شرائحها واطيافها السياسية تنتظر زيارة ملكية أخرى علها تحمل معها تنمية حقيقية لعاصمة تافيلالت..

للاشارة، جماعة الرشيدية و بتشاور واسع مع جميع أطياف المجتمع وضعت برنامج غنيا تجاوز غلافه المالي 3 ملايير درهم.. كما اشتغلت على ملفات تنموية مهمة من بينها مشاريع اقتصادية ضخمة، استثمارات سياحية، حي حرفي، مرافق ترفيهية، مركبات جمعوية، ملاعب لكرة القدم معشوشبة، تسوية لوضعية الاراضي المقامة عليها التجزئات السكنية والمشاريع الاستثمارية والمرافق التابعة لجماعة الرشيدية.. لكنها تعرضت العرقلة بفعل فاعل..

هل سنرى يوما ما هذه المشاريع المعرقلة يعطي جلالة الملك انطلاقتها ؟
24 - ولد البلاد الاثنين 27 يناير 2020 - 23:18
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته أنا بدأت افقد الامل في في هده المدينة مند 2014 وأنا ممنوع إقامة مشروع كبير بسبب خلاف بسيط مع رئيس الجماعة رغم توفري على جميع الوتاءق وموافقة جميع الجهات المعنية .؟؟؟؟؟
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.