24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1706:5013:3617:1120:1221:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | تدريس المواد العلمية باللغة الفرنسية يستبق الدخول المدرسي المقبل

تدريس المواد العلمية باللغة الفرنسية يستبق الدخول المدرسي المقبل

تدريس المواد العلمية باللغة الفرنسية يستبق الدخول المدرسي المقبل

انطلقت وزارة التربية الوطنية في تنزيل تفاصيل القانون الإطار رقم 51.17، خاصة في الشق المتعلق بـ"فرنسة المواد العلمية، إذ تلقى عدد من أساتذة هذه المواد تعليماتهم بضرورة تلقين التلاميذ للدروس باللغة الفرنسية، كما حصلت هسبريس على مذكرة تفصيلية لطريقة تطبيق "الفرنسة".

وعلمت هسبريس أن عددا من الأساتذة توصلوا بتعليمات تؤكد على ضرورة تدريس المواد العلمية باللغتين العربية والفرنسية وإعمال مبدأ التناوب، كما اطلعت هسبريس على مذكرة إقليمية معممة على المدارس الابتدائية تهم التدابير المتخذة للدخول المدرسي المقبل؛ وهي المذكرة التي تم التأكيد خلالها على "تعميم التناوب اللغوي في المواد العلمية (الرياضيات والنشاط العلمي بالضرورة في المستويين الخامس والسادس، وعلى سبيل الاستئناس في المستويات المتبقية من الأول إلى الرابع ابتدائي".

وتنص المادة 31 من القانون الإطار على ضرورة "إعمال مبدأ التناوب اللغوي، من خلال تدريس بعض المواد ولاسيما العلمية والتقنية منها أو بعض المضامين أو المجزوءات في بعض المواد بلغة أو لغات أجنبية".

وتنص المادة نفسها على ضرورة "تمكين المتعلم من إتقان اللغتين الرسميتين واللغات الأجنبية ولا سيما في التخصصات العلمية والتقنية مع مراعاة مبادئ الإنصاف وتكافؤ الفرض"، وأيضا "إرساء تعددية لغوية بكيفية تدريجية ومتوازية تهدف إلى جعل المتعلم الحاصل على الباكالوريا متقنا للغة العربية، قادرا على التواصل بالأمازيغية ومتمكنا من لغتين أجنبيتين على الأقل".

ويؤكد القانون الإطار "إعطاء الأولوية للدور الوظيفي للغات المعتمدة في المدرسة الهادف إلى ترسيخ الهوية الوطنية وتمكين المتعلم من اكتساب المعارف والكفايات وتحقيق انفتاحه على محيطه المحلي والكوني، وضمان اندماجه الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والقيمي".

وصادقت لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، الثلاثاء الماضي، على مضامين مشروع القانون الإطار رقم 51.17، على الرغم من معارضة فريق "البيجيدي" وامتناع الفريق الاستقلالي.

وصوّت 25 نائبا برلمانيا، ضمن لجنة التعليم والثقافة والاتصال، لصالح مشروع القانون الإطار؛ بينما عارض عضوان من فريق "البيجيدي" النص بصفة عامة، مع امتناع ثلاثة أعضاء من الفريق الاستقلالي عن التصويت.

وفشلت الأغلبية الحكومية في إيجاد توافق حول مشروع القانون الإطار للتعليم بسبب تغيير فريق "البيجيدي" لمواقفه من تدريس المواد العلمية والتقنية باللغات الأجنبية، بعد دعوة عبد الإله بنكيران برلمانيي ووزراء حزبه إلى التمرد على "فرنسة التعليم".

وفي النهاية، ليل أمس الاثنين، تمت المصادقة بالأغلبية المطلقة على مشروع القانون المشتهر إعلاميا بـ"فرنسة التعليم"، إذ حاز موافقة 241 من ممثلي الأمة، مقابل 21 ممتنعا و4 معارضين فقط.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (87)

1 - أستاذ الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 08:12
الأساتذة في عطلة رسمية، لا يوجد ما يلزمهم بالتحضير للتدريس بالفرنسية في الموسم المقبل
2 - هشام الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 08:13
الطامة الكبرى ان جل المعلمين لا بتقنون اللغة الفرنسية، فكيف تلقن الرياضيات مثلا باللغة الفرنسية بما انك اتقنتها بالعربية؟
3 - Canadien الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 08:22
العربية لغة الدين و لغة القرأن و لغة الأسرة و لغة الحيات العامة . و لاكن اللغة اكتر تداولا في العالم هي الانجليزية الفرنسية والإسبانية. يجب أن نكون اكتر صراحة . العرب لن يعطوا قيمة لهاده اللغة و حتى لأنفسهم. حتى لغتنا لا تساوي أي شيء .
4 - محماد الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 08:36
الاساتذة اصلا جرب فيهم التعريب ولا يتقنون الفرنسية اذن اضافة جيل جديد لا يتقن فرنسية ولا عربية
5 - Youssef soussi الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 08:36
تدريس المواد العلمية باللغتين العربية والفرنسية وإعمال مبدأ التناوب ... هذا هو العبث بعينه
6 - Citoyen marocain الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 08:38
Bonne nouvelle pour les élèves ;pour les parents ;pour les enseignants et pour tous les marocains.Enseigner en français impliqué l'évolution et la progression de notre enseignement dans le bon sens.
7 - ana الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 08:42
وزارة التعليم سفينة تائهة لا وجهة لها و لاانطلاقة
سفينة كثر على مثنها الربابنة والقراصنة
سفينة مبنية من ورق
سفينة ذات شراع مثقوب
وتيارات مائية غير مرئية تحملها إلى صخور نتئة
فسارعوا أيها الآباءإلى إنقاد أبنائكم من الغرق الأكيد
فلا بر نجاة يرى من بعيد
ولا طير سيأتي بتراب في رجليه
سارعوا وابحثوا عن زوارق يركبها أبناء الربابنة والقراصنة.
8 - وعزي الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 08:44
هكذا تكون دولة القانون وإلا فلا...
9 - بوشعيب الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 08:44
انا انصح اسي بنكيران ان يدخل سوق راسو راه حزب الاستقلال هو الذي خرج على التعليم في المغرب اولادهم كيقريوهم في برا واولاد الشعب بغاوهم يبقاو مكلخين بلاش اولادهم يلقاو فين اخدمو ويخدو جميع المناصب المتوسطة والكبرى وهذه من أفعال الشياطين ولهذا اسي بن كيران سير ضروبهليك وبحاد الحجة تخفف على ذنوبك الي درتي فهاد الشعب والله يغفر ليك وتصنت لعضامك
10 - futur الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 08:46
l'arabe est une langue parlée dans le monde plus que le français. et si on veut à tout prix une autre langue l'anglais s'impose. même les français font leurs études en Anglais et rêvent de quitter la France
11 - هذا دليل على ... الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 08:47
... كون النخبة عندنا متعلمة تعرف القراءة والكتابة فقط ، فهي ليست مثقفة ولا مفكرة.
الموضوع يتعلق بتصحيح خطأ تورطت فيه وزارة التعليم من قبل وهو تعريب تدريس العلوم في الوقت الذي يلجأ فيه الاف التلاميذ المغاربة الى استكمال دراستهم العليا في المعاهد الفرنسية للهندسة والتقنيات الحديثة.
وهذا الجدل الذي شغل المهتمين بالموضوع غيب الحديث عن الاصلاح المطلوب الا و هو تلقين المعلوميات والانترنيت بالانجليزية منذ الابتدائي لتمكين التلميذ المغربي من العوم في بحر العولمة والتواصل مع اقرانه في العالم.
هذا هو الاصلاح الواجب استحضاره .
وهل هناك خطة لتكوين و تأهيل المدرسين لتلقين هذه التقنيات بالانجليزية ؟
12 - لحو نايت باها او حمو تبردى الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 08:48
هذا اعظم خبر بشرت به منذ 50 سنة !!!!
تقليص العربية و ازالتها مستقبلا لانها لا تخدم المجتمع الا بعض شظايا الاستكبار العروبي المتزمت و المقرف الذي لا يفهم معنا للتعايش و لا يفهم الا لغة التطرف.
ك بنكيران و ابو زيد و ابو علي و الفهري و الريسوني و الكتاني و حميش و اللاءحة طويلة.
انهم جيش من الغلات الذين يستغلون الدين و تارة القومية او العكس لفرض التعريب.
هنا ادعو كل مغربي مخلص يحب الامن و الاحترام الا يصوت لحزب العدالة المنحرف و حزب الاستقلال المتغطرس .
ان هذان لساحران يريدان ان يخرجوكم من ارضكم بسحرهما !!!
13 - مواطن مع وقف التنفيذ الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 08:51
اكثر من 60 سنة و نحن نعيش على اكذوبة اسمها " الاستقلال ".
اكذوبة من سيناريو المستعمر الفرنسي و انتاج مراكز القرار و من بطولة الاحزاب السياسية و بعض ازلام المستعمر و يقوم بدور الكومبارس ممثلي الامة من نواب و مستشارين.
14 - مغربي "يشكو" الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 08:54
كثرت الهم كتضحك.
هناك كثير ما يقال, و لكن عجز لساني عن التعبير. عندي طفلان ولا أرى أي مستقبل لهما في هذا البلد. كل شئ في الحضيض : تعليم، صحة، أخلاق...
و ما أعجبني في المقال، مايلي : "وتنص المادة نفسها على ضرورة "تمكين المتعلم من إتقان اللغتين الرسميتين واللغات الأجنبية ولا سيما في التخصصات العلمية والتقنية مع مراعاة مبادئ الإنصاف وتكافؤ الفرض"، وأيضا "إرساء تعددية لغوية بكيفية تدريجية ومتوازية تهدف إلى جعل المتعلم الحاصل على الباكالوريا متقنا للغة العربية، قادرا على التواصل بالأمازيغية ومتمكنا من لغتين أجنبيتين على الأقل".
15 - ادريس الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 08:55
الكل يعلم بوجود مسار دولي قبل ما يناهز أربع سنوات. بدأ تدريجيا و تم تعميمه هذه السنة.
غما فائدة هذا التصويت بعد تعميم فرنسة المواد العلمية
العربية لا قيمة لها بعد اليوم سوى في الصلاة ...
16 - الحاج ادريس بنخيرة الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 09:05
أبناؤنا بالمشروع التعليمي المستقبلي انصفهم الغيورون على مغربنا الغالي.فجزاكم الله خيرا والحمد لله
17 - Mounir usa الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 09:06
المغرب دولة جد متخلفة بالمقارنة مع أمريكا و كندا و إنجلترا و فرنسا. التعليم في هاده الدول متطورة و المسؤولين يعملون بالجد و لهم الغيرة على وطنهم و أبناءهم. أما في المغرب فالتعليم يقتصر على الطبقة الغنية . أما الكادحة أبناءهم هم خريجوا الإجرام و التشرميل و باعة الحشيش و القرقوبي. و الدولة لا تعطي أي أهمية . حتى الرياضة فهي تنتضر أن تنجب لها أوروبا جيلا رياضيا.
أيها المسؤولون و المنتخبون و الوزراء وووو. يجب النضر بعمق في المستقبل لأن الوضع جد صعب . هنا في أميركا و كندا لم تعد لنا تقة في المغرب لكي نرسل أموالنا. او السفر اليه مستقبلا.
إجرام انعدام الأمن و المعقول فساد الادارة و القضاء !!!!!!
18 - احمادو الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 09:06
الحمد لله رب العالمين
اخيرا يستوي الغني والفقير في المدرسة المغربية
ويستوي ابن عامة الناس وابن البدني وبنكيران
19 - صالح الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 09:10
موت بجنون يا بنكيران عييتي ما تقاقي .. اوا نطلب من الله يزولو ليك هاداك التقاعود الاستتنائي باش تتكمش شويا.
20 - salem الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 09:16
العربية ليست لغة علمية لانها لا تواكب التطور العلمي. ومن يدعي غير ذلك اما جاهل او منافق.
21 - الفرنسة الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 09:17
لا شك في ان القرارات التي تأتي بها هذه الفئة من الناس تفتقد لكثير من العقلانية، بين ليلة و ضحاها نغير كل شيء كأن شيئاً لم يقع.. التغيير يا اعزائي يأتي تدريجيا وبعد التكوين.
كيف يعقل ان أطلب من الاستاذ تغيير لغة التدريس و المناهج الدراسية كلها باللغة العربية.. الاستاذ بحاجة لتكوين مستمر فهو اللبنة والعنصر الاساس في المنظومة.. وهذا الكلام الذي اقوله لا يأتي من فراغ.. في بلدان كثيرة في العالم يتم اقرار هذا النوع من التكوين للمدرسين للاطلاع على آخر المستجدات التي تخص عالم التدريس من بيداغوجيات واساليب التدريس المتنوعة ومدى اهمية ادماج التكنولوجيا في المنظومة التعليمية التعلمية.. الخ.
الدولة تتبع فقط ما هو ربحي.. الاساتذة الجدد يخضعون وقد لايخضعون للتكوين ولا يتلقون تعويضا عنه.. بدعوى ان التوجه الجديد هو التكوين الذاتي..
نحن بعيدون كل البعد عن المسار الصحيح عن الاصلاح.
22 - واحسرتاه الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 09:20
لنقرأ الفاتحة على التعليم. نخبة سياسية لازالت التعيش في الثمانينات تحية لبنكيران حتى لو اختلفت معه في بعض المواضيع
23 - احميدة الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 09:20
والان على الدولة بعد تطبيق هذا القانون ترجمة جميع المقررات لهذه السنة للمستوى الابتدائي لجميع اللغات حتى يتمكن التلاميذ من الاندماج في تعليمهم مع تكوين وتأهيل الأساتذة.
24 - جاماني الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 09:25
يجب ان تكون رؤية مستقبلية حقيقية هدفها هو تلقين الدروس العلمية والاذبية للتلميذ باللغتين الامازيغية والانجليزية .والا ستءناس بالعربية في المجال الديني فقط
25 - midou الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 09:28
كيف ما كانت اللغة ولو بلغة الاشارة التعليم في انحطاط مستمر . يجب اصلاح الجوهر اما اللغات فهي وسيلة من وسائل التعليم فقط.
26 - متتبع الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 09:33
قانون سيئ ويكرس الفشل المزمن والعقدة الاستعمارية في منظومة التعليم. ولا يمكن الانفتاح على العالم في ظل الفرنسة الجاثمة على مقررات تلامذتنا. ان مبدا التناوب اللعوي يراد منه التشويش على نفسية التلميذ المغربي والتشكيك في شخصيته وانتمائه وبالتالي عدم وضوح رؤيته وقصده. من له مصلحة في تخريب مستقبل المغرب والمغاربة بضرب الركن الاساس? كم يلزمنا من ضياع اجيال اخرى لنلحق بدول افريقية شهدت حروبا اهلية واصبح تعليمها واقتصادها الان مثالا يحتذى به? ثم اين هي اللجنة الملكية العليا التي يفترض ان تكون عين المغرب على العالم, هل اصيبت بالعمى? او انها لا ترى سوى الفرنسية? كفانا من من هاته الفوضى والتخريب في قطاع التعليم ولنرى ابعد من الفرنسة ولننفتح على العالم ولكن ليس على حساب لغتنا, بل دعه يكن على حساب الفرنسية
27 - اشباكو الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 09:33
جاء الحق وزهق الباطل
اخيرا الحركة الشعبية أصلحت ما أفسده حزب الاستغلال
امزازي هو احسن وزير للتربية عرفه المغرب وأكثر هم شجاعة
من اجل مدرسة جديدة ومواطن جديد يفكر بعقله لا بعقل تاجر الدين الذي نصب نسخ ظلما وعدوانا وصيا على الشعب
أما تجار الدين فقد جاء أجلهم السياسي
28 - علاء الدين الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 09:38
احتلت امريكا العراق بمئة وخمسين ألف جندي ثم خرجت دون أن تستطيع فرض الإنجليزية في التعليم، فكيف استطاعت فرنسا فرض الفرنسية على المغاربة بهذه البساطة؟ أم أن الشعب المغربي نفسه سعيد بعودة المستعمر من الشباك بعد أن غادر من الباب؟
29 - نبيل الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 09:40
ادا كان ممكن اخبارنا هل الثانوي التاهيلي سيدرسون المواد العلمية بالفرنسية ام بالعربية وشكرا
30 - abboud الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 09:42
- ضرورة تدريس المواد العلمية باللغتين العربية والفرنسية وإعمال مبدأ التناوب!!!!!
-وتنص المادة 31 من القانون الإطار على ضرورة "إعمال مبدأ التناوب اللغوي، من خلال تدريس بعض المواد ولاسيما العلمية والتقنية منها أو بعض المضامين أو المجزوءات في بعض المواد بلغة أو لغات أجنبية" !!!!!!!!!!!
بعد البريوات والبغرير والشباكية هاهي *لعصيضة *
31 - abdel74 الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 09:44
لا بأس من التناوب بين العربية والفرنسية لتلقين المواد العلمية على أن تميل الكفة بعد ذلك للفرنسية كما يسعى إلى ذلك أبناء فرنسا البررة ولكن نطالب الحكومة في شخص السي العثماني أن تكون له الجرأة الكافية ويسعى إلى سن قانون بإستمرار إستظهار 13 حزب من القرأن الكريم التي يحفظها الجميع في السنة السادسة حتى المستوى الجامعي وسترى العجب العجاب وستخرج لك الأفاعي من جحورها لتعلم أننا في بلد غير مغرب أجدادنا الذين إستوعبوا معنى الأصالة والمعاصرة ولم يغلبوا طرفا على طرف.
32 - Imad الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 09:54
بينما الجزائر يحاولون ما أمكن الهروج من قوقعة الإستعمار بإزالة لغة المستعمر ما امكن، اليوم نقرأ ان دولة المغرب تريد ان تزيد أكثر وأكثر من تلك اللغة، أين هو الإستقلال؟ لا أراه.
خائنين.
33 - مجرد رائ الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 09:54
الدولة تفرض مشروع ما ثم تضع له قانون . اما الدمقراطية هيا انشاء قنون لمشروع جديد.
34 - عبد الغني الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 10:04
نعم هذا هو مفهوم الدورية : أيها المعلمون تكايسو على راسكوم مرة عربية مرة فرنسية مرة دارجة مرة شلحة ... التعليم تعليم ليس فيه تدرج ولا ستة حمص. القراية اولا نوض تكعد .
35 - Ali mama الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 10:07
بهاذا الزمان تعلم اللغات سهل جدا الاستاذ او المعلم الضعيف مع العلم كلهم ظعاف باللعان الأجنبية عليهم استعمال الهاتف كذالك التلاميذ وربط الاقسام بالانتيرنيت
36 - لايهم الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 10:07
بكل بساطة هذا هو الإستعمار على وزن الإستحمار للشعب
37 - مغربي سابقا الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 10:13
يبدو أن الهدف هو جعل حصص المواد العلمية وسيلة لتدريس اللغة الفرنسية، أي أن المطلوب هو تدريس الفرنسية وليس تدريس العلوم. أو بالأحرى حقن التلميذ بالفرنسية باستمرار.
النتيجة مزيدا من الارتباك والركاكة في لسان المغربي .. الدارجة ستزداد تشوها.
من يعتقد أنه بهذا سيقاوم موجة تعريب المغاربة فهو مخطئ ، سيستمر انتشار لهجات عربية مشرقية عبر مآت القنوات الفضائية وشبكة الانترنيت..
الفرنسية وجهت ضربة للعربية الفصحى في التعليم ولكنها وضعت الأمازيغية على سكة الانقراض.، ورمت المغاربة في متاهة الشتات اللغوي الذي ستستفيد من لهجات الشرق العربي
38 - عادل كلفورنيا الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 10:22
وما ذنب الاجيال التي تعاقبت منذ سنة 1981 السنة التي تم إرساء التعريب فيها كمبدأ لتدريس المواد العلمية باللغة العربية الى اليوم أليس ذالك كان حيفا و ظلما في حق هاته الاجيال ؟ لقد رحل من رحل الى دار البقاء وكاهله مثقل بهذا الذنب العظيم, لقد عرّبوها الى حدود الباكالوريا فخرّبوها وتركوا الاجيال تواصل مسارها التعليمي بالمعاهد العليا و الكليات بإعاقة ذهنية ليمتد ذالك الى الموت السريري عند التخرج وولوج اسلاك الادارةإذ ظلت مفرنسة (لا اقصد الابتسامة طبعا) حتى يومنا هذا و تم تغليف عقول الناشئة منذ التاريخ المذكور بشمع الغباء و البلادة لقطع الطريق على ابناء التعليم العمومي من اجل منافسة ابناء الطبقة الراقية على مناصب المسؤولية, وما نراه اليوم من ظهور نفس الوجوه و هي تشغل عدة مهام في نفس الآن لخير دليل على ذالك و كأن بطون الامهات لم تلد الا هؤلاء
لقد ظغطت فرنسا بكل ثقلها ليعود التدريس بلغتها ليس حبا في الاجيال القادمة بل خوفا من اللغة الانجليزية التي اصبحت تشكل خطرا حقيقيا يهدد مصالحها الخارجية.
اول وزير للتعليم آنذاك الذي سن التعريب كمنهاج للتدريس هو عز الدين العراقي
الانجليزية هي الحل
39 - عبدالله بن عبدالله الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 10:33
التلميذ المغربي أصبح فأر تجارب كل حكومة تأتي ببرنامج يناقض برنامج الحكومة السابقة والله إن أكبر خطأ وقعنا فيه لهو فكرة إنجاب أطفال والزج بهم في دوامة الحياة في بلد مسؤولوه لا يحملون في قلوبهم حسا للوطنية مجردين من الإنسانية مدهبهم هو الجري وراء المصلحة الخاصة فقط . فإشكالية التعليم ليست لغوية فالإتحاد السفياتي سابقا غزا الفضاء بآعتماده على لغته الأم وكوريا الجنوبية وفيتنام وتركيا والصين وووو دول رائدة في الصناعة كلها تدرس بلغاتها الأم والفارق بيننا وبينهم هو الجدية والتعامل مع المواطن بمنطق خالي من المزايدات السياسية التافهة ومن التبعية المطلقة لكيان دون الآخر.
الحكومات التي تحترم مواطنيها تستتمر في العلم والمعرفة وبأسهل الطرق حتى يتمكن المتلقي من الفهم والتألق لتنتج أجيالا حكيمة
40 - karim الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 10:34
مع انني ضد التعليم باللغة الفرنسية والان اصبح واقع رغما عنا لان الشعب لا حول ولا قوة له يقبل بكل ما يفرض عليه .اين الاستاد من كل هدا الاستاد لا يتقن اللغة الفرنسية يجب اولا تكوينه في اللغة الفرنسية ورغم دلك فان الهدف هو تكليخ الشعب المغربي
41 - Majid Rifi الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 10:36
يجب إدخال مصطلح البناشي في القاموس اللغوي .في العصير نجد البناشي.في المأكولات كذلك نجد البناشي وهاهو التعليم دخل عالم البناشي. والتشرميل بالنسبة للإعتداء بالسلاح الأبيض.
42 - ملاي هاشم الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 10:36
السلام عليكم . ردا على مواطن 2 ، الأمازيغية لغة قائمة الذات و ليست لهجة يا أخي في المفهوم اللساني ( linguistique ) . ‎في علم اللغة، اللهجة هي مجموعة من الصفات اللغوية تنتمي إلى بيئة خاصة، ويشترك في هذه الصفات اللغوية جميع أفراد هذه البيئة. وبيئة اللهجة هي جزء من بيئة أوسع وأشمل تضم عدة لهجات تشترك جميعا في مجموعة من الظواهر اللغوية وهو ما اصطلح على تسميته لغة، ويتيسر للمجموعات التي تتحدث لهجات مختلفة ولغة واحدة التواصل بعضهم ببعض وفهم ما يدور بينهم من حديث بقدر الرابطة التي تربط تلك اللهجات[1]. وتختلف اللهجات بطريقة لفظ كلمات معينة. تخص مجموعة من الأشخاص وتميزهم عن المجموعات الأخرى.
43 - عابر سبيل الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 10:45
تطور التعليم وتغيير المنهجية والبحت العلمي والمستقبل الرقمي والتكنولوجيا الحديثه وتوفر فرص العمل ومواكبة الدول الصناعية والمتقدمة مربوط ورهين بتدريس اللغة الانجليزية
مثالا على ذالك جامعة الاغنياء(كلية الأخوين) تعتمد في مناهحها العلمية والتعليمية على اللغة الانجليزية
قبل ان تتخرج الدفعة تكون كلها ضمنت وظائفها مباشرة بعد التخرج لأن الفضل يعود الي اللغة الانخليزية فقط
لنغير سلوكنا تجاه التعليم
44 - expert الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 10:46
اعلم أبناءي اللغة العربية والإنجليزية ،واتمنى ان يتطور التعريب ويستمر في نشر للغة الضاد عبر العالم. تحياتي لمن فهم كلامي ويرى من بعيد
45 - مخربوش الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 10:55
الفرنسة المتقدة في الابتدائي من الصعب بمكان خاصة في المدارس العمومية ربما في ابتداء من السادسة او الخامسة هكذا يكون التلميذ قد كسب قدرا مهما من المصطلحات والمفاهيم في اللغة الاجنية التي سيتم التدريس بها .
وكيفما كان الحال فهذا التغيير ايجابي وسيدفع بالمتعلم والاسرة والاستاذ الى بذل المزيد من المجهودات للرقي وتحسين مستوى التلاميذ والانخراط في التطور والتقدم الذي يسير عليه العالم المعاصر.
46 - ملاحظ الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 11:09
هذا ما يصطلح عليه العشوائية في تدبير الأمور
ما فيها باس ندرسو بلغة أجنبية ، اصبح ذلك ضرورة
و لكن واش الأساتذة على استعداد لمواكبة ذلك وبهذه السرعة في التطبيق
أنا أتصور أن الأستاذ عندما سيجد صعوبة في تلقين الدروس بالاجنية داخل القسم سيعود ليشرح للتلاميذ بالعربية
و ستكون الفروض و الامتحانات باللغة الأجنبية و من هنا ستبدأ معانات التلاميذ و معها معانات أولياء أمرهم
47 - محمد المغربي الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 11:11
يابلدي الطيب.. ذبحوك ذبحوك ذبحوك..منذ الاستقلال المشبوه , و اذناب فرنسا الاستعمارية والفاسدين يهدمون اركان وهوية هذا البلد..
48 - سعيد،المغرب الأقصى الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 11:22
’على الطالب أن يكون متقنا أو متمكنا من أربع لغات‘،هل هذا استهزاء أم مرض نفسي أم مس من الشيطان أم ماذا،ما يجري هذه الأيام يجعلك تفهم كيف تم تزيين ما يسمى بالحماية باسم كذا و كذا ليتم قبولها،الحل واضح هو الدراسة بالعربية و اعتماد الإنجليزية للتواصل مع الأجنبي إذا اضطررنا لذلك،لكن يحاربونه و كأنهم أعداء لهذا البلد،ثم ماذا يعنون بالأمازيغية هل يقصدون ذلك الشيئ الذي يصنع في المعهد المشؤوم و الذي لا يتكلم به مغربي و لا يعرف رموزه الغريبة،حسبنا الله و نعم الوكيل،
49 - مغربي الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 11:24
غباء وقصر نظر, سيندمون على هذا القرار عندما يرون استحالة اتقان التلاميذ للعلوم بالفرنسية وهم لا يكادون يفقهون قولا بها, اسالوا الاساتذة, على الاقل العربية قريبة من الدارجة
50 - فاعل جمعوي الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 11:29
ليس مهما ان تفرنسة المواد العلمية ودراستها بلغة اجنبية ولكن الاهم من هذا كله هو ان 75% من االاساتذة لا يتقنون اللغة الفرنسية فكيف لهم بان يدرس المتعلمين به هذا خطير وفيه تطبيع لابناء الوطن المغربي وخصوصا ابناء الفقراء الذين ليس لديهم الامكانيات للتسجيل في المعاهد او دروس الدعم للتعلم الفرنسية
والاخطر من ذلك هناك شرخ في في الدستور اولا الذي ينص على ان اللغة الرسمية في البلاد هي العربية والامازيغية وهي التي يجب ان يدرس بها المقرر وتاتي دراسات اللغات في المرتبة الثانية وهناك خلط بين تدريس اللغات و لغات التدريس .
51 - رياض الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 11:31
لست ادري لما هذه الفرنسية التي يتبجحون وكانها ستفتح الافاق، اكبر المراجع والابحاث موثقة بالانجليزية، لغة العلم والبحث، حتى الفرنسيون يغادرونها، ولكم في كتاب corrine Mayer "40 raisons pour quitter la France, عبرة.
52 - achillo الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 11:32
يبدو أن المسألة لا علاقة لها بإصلاح التعليم، المسألة صراع اقتصادي وثقافي تحاول فيه الطبقة المسيطرة والمكونة من اللوبي الفرنكفوني مواصلة فرض مسلسل الهيمنة، خاصة بعد أن أكد الواقع الاقتصادي العالمي اليوم ان تأجيل اعتماد الانجليزية في الميادين الاقتصادية ما هو إلا تكريس للتردي في جميع مناحي الاجتماع والاقتصاد. وبما ان مشكل اللغة في التعليم العلمي من الأساسي حتى الثانوي يبقى له علاقة برفع مستوى فهم قوانين العلم والرياضيات لأعلى مستوى، فإن اللغة العربية تبقى هي الوسيلة لتحقيق ذلك، مع تدريس جيد للفرنسية والإنجليزية وباقي اللغات بطرق عصرية تمكن المتعلمين من اتقانها كتابة وشفهيا.
التجربة اليابانية والصينية والكورية إضافة لتجارب دول أخرى بينت بما لايدع مجالا للشك نجاح هذه الوصفة، وكل نقاش اخر، فإنه يبقى الوضع مترديا و بعيدا عن مصلحة الوطن وتكتسيه اعتبارات ايديولوجية وطبقبة ضيقة.
53 - عاشور الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 11:33
سافرت عبر الزمن ووجدت نفسي في مغرب سنة الفين واربعون. لان المغاربه درسوا بلغة المستعمر السابق.مازال آلاف الشباب يعتصمون بالبرلمان يطالبون بالشعل والمساواة .لان اغلب المناصب أصبحت لاولاد باك صاحبي. والمناصب العليا من نصيب أولاد الطبقه البورجوازية الدين درسوا بامريكا وكندا .في صوره طبق الاصل المغرب الفين وعشرين.عفوا أنه حلم مزعج. ولكن هذا واقع مستقبل المغرب. يمكن أن ندرس باي لغه.حتى وان كانت الأمازيغية او العربيه مع تطويرها.واذا صاحبها المعقول.ومسوولون يحبون المغرب .و زاهدون عن المال العام.انذاك يمكن المغرب أن يتطور.ويصبح دوله تأمين.
54 - لحو نايت باها الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 11:59
الى الاخ مغربي سابقا 38
يا اخي لا تقنط الخليج قريبا سيتكلمون الفارسية !!!!
و لا تستبعد ان يتكلموا العبرية و ساشرح لك كيف.
العرب رغم ما يكتب و ينشر الكتب و في الاعلام من تاريخ عريق و حضارة ضاربة فهم سطحيون و مهووسون جدا و لذيهم عقلية قابلة لتكريس الدونية ولو لالد الاعداء.
الدليل : المغربية العربية عندها قاعدة " الغريب مرغوب" و تتربى على هذه القاعدة حتى اصبحت اسهل و اسرع من رد السلام.
55 - عبدالله الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 12:13
لاحولةولاقوه إلا بالله للتعليم اساس التنمية للبلدان يناله التخبط في هده البلاد
56 - محمد الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 12:22
خرق واضح للدستور و الذي يحدد اللغات الرسمية للبلد. وا أسفاه على وطن يدرس بلغة مستعمره. هويتنا أمازيغية عربية مسلمة و لن نسمح إن شاء الله بتغيرها و ليذهب هذا القانون إلى مزبلة التاريخ و من صوت عليه لا يمثلنا. برلمان فيه ناس ليست لديهم البكالوريا يصوتون على قانون للتعليم. قمة العبث بالوطن و مستقبل أولادنا.
57 - مغربي الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 12:25
لا يمكن فرض اللهجة الأمازيغية المنحصرة في بعض المناطق فقط (الأطلس) على المغاربة يجب الاعتماد على الأنجليزية ان كانت هناك رغبة فعلا للدولة فالتقدم و شكرا
58 - كمال // الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 12:30
انا لا اهتم بمستوى الاستاد في اللغة الفرنسية
الذي يهمني هو ان تلقين العلوم باللغة الفرنسية او الاانجليزية اصبح الان امر واقع و إلزامي في المدارس العمومية في المواد العلمية و هذا يصبُ في مصلحة التلميد الذي لا يمتلك الامكانيات المادية لولوج المدارس الخصوصية التي تحتكر تدريس العلوم باللغات الاجنبية.
من جهة اخرى و بحكم تجربتي المتواضعة في هذا العالم الذي نعيش فيه و عملا بالمثل المغربي " سول المجرب ما تسول الطبيب "
تفوق التلميذ ليس بالضرُورة مرتبط بالمعلم و الاستاذ بدليل ان هناك الكثير من التلميذ لا يتفوقون في دراستهم رغم الامكانيات المادية و المعرفية و الترفيهية و السكولوجية ... التي يوفرونها لهم اباؤهم بينما تَــجد تلميذ ينتمى الى اسرة بسيطة جذا يحصل على اعلى المعدلات .
59 - رشيد الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 12:33
السلام عليكم،

الموضوع طويل للمناقشة لكن أختصر قولي في هذه آلكلمات:
لا يمكن ان تنهض امة بغير لغتها فإن فقدت اللغة الاصلية في مقررتها ومناهجها التعليمية، شان شأنها وذهب كيانها واصبحت في خبر كان.
60 - عكرمة الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 12:36
هناك مبدأ سياسى حقير يسمى " كيس الجرذان " هذا المبدأ تطبقه فرنسا على الشعب المغربى
61 - سعيد الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 12:46
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم التعليم في طريقه إلى الإفلاس 98 في المائة من الجيل الحالي لا يفهمون الفرنسية فكيف سيقرءون بالفرنسية لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
62 - Touria hiddane الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 12:51
بصفتي استاذة التعليم الابتداءي اطالب السيد الوزير بتكوين الاساتذة قبل اتخاذ القرارات لان مصلحة المتعلم فوق كل اعتبار والرفع من مستوى التعليم العمومي يجب ان يؤخذ بعين الاعتبار
63 - محمد 3 الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 12:53
من اين ستأتون بمعلمي اللغة الفرنسية؟ معلمو المغرب عاجزون النطق بجملة مفيدة بالفرنسية. ربما سنستورد المعلمين من الدول الافريقية الناطقة بالفرنسية. و ربما سنوظف جيوش من الحراكة و الاستعانة بهم
64 - خربوقة الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 13:03
العقل المغربي كسول...ولا يحب التطور

لا فرق بين اللغات
65 - nassiha الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 13:15
ا لانجليزية هي الاكتر تداولا في العالم اينماا ذهبت تجدها
66 - Fsihi الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 13:24
مادام البرلمانيون يقررون في ميدان التعليم.فهذا حق البرلمانين.
ولك هل تكوينهم وبعد الرئيا الى جانبهم ام أنهم خارج الإطار.
نعم لتطبيق القانون ولك الاختصاص و مصير البلاد لا يمر عبر صناديق التصويت.
67 - maryam الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 13:25
هناك فرق بين لغة التدريس و تعلم اللغات ، نعم لتعلم اللغات و الانفتاح على اللغات الحية، لكن لغة التدريس هي لغة الام، هدا ما اتبته العلم .
68 - Mohammed الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 13:49
مع كل اصلاح نرى الكوارث و نحصل على نتائج عكسية فاذا كان التعريب قضى على الفرنسية فان الفرنسة ستجهز على الاخضر و اليابس و سنحصل على تلاميذ غير قادرين على التواصل و الكتابة بأية لغة ...كان الاحرى و الاجدر أن يتم التركيز على اللغتين الرسميتين للبلاد تم التلقين التدريجي للغة الانجليزية اللتي ستسمح لنا بالتواصل مع العالم لكن اللوبيات و الجهات الحاكمة تأبى ان يتقدم هذا الشعب و أن يبقى تحت رحمة الجهل و التضبيع
69 - midou الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 14:03
الاساتذة كلهم درسوا المواد العلمية باللغة الفرنسية والبعض باللغة الانجليزية لماذا هذا التساؤل ؟؟؟؟؟؟؟في الجامعات المواد العلمية باللغات الاجنبية المهم هو المفتش هل هو كفؤ او مفتش لي على بالكم.....واذا كانت المراقبة صارمة والمفتش بمعنى التفتيش فالاستاذ سيبذل جهدا ويتحدى اللغات الاجنبية.....احسنت يا سعادة الوزير جزاك الله خيرا .....اما تجار الدين فموعدنا معهم ان شاء الله قريب
70 - Aisa الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 14:03
لكل واحد يختار اللغة لتصلح مستقبل اولاده والسلام.
71 - سمير دوسلدورف الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 14:09
أنا أنصح البرلمانيين التحدث باللغة الفرنسية في جلساتهم ﻻن لغتهم لا يفهمها الشعب المغربي
72 - تكافؤ الفرص الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 14:23
تدريس المواد العلمية بالفرنسية يسير في إتجاه مبدأ تكافؤ الفرص، و أن لا يبقى فقط الميسورون هم من يملكون حضوضا أكبر في التشغيل و في دخول كليات الطب... و في الحصول على و ضائف مهمة... بالنسبة للإنجليزية فالقاصي و الداني يعرف أنها حاليا أهم لغة في العالم، و لكن من أن أين ستأتي في الوقت الراهن بأساتذة باستطاعتهم التدريس بها. يجب في رأيي على الأقل فترة انتقالية لا تقل عن 15 سنة...
73 - monir الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 14:25
ا نا لااتكلم الفرنسية لكن اشجع على تعلم اللغتين الفرنسية والانجليزية انصح وزارة التربية الوطنية بتدريس 5 مواد فقط في الابتدائي في السنة الاولى تدرس العربية فقط والتربية الاسلامية في السنة الثانية تضاف لهما الفرنسية والرياضيات في السنة الخامسة تضاف الانجليزية في الاولى اعدادي تضاف لهم العلوم الطبيعية والفزياء في السنة الثانية اعدادي تحذف العربية وتعوض ب الاجتماعيات في السنة الاولى ثانوي سيقرا جميع التلاميذ اللغتين الفرنسية والانجليزية والتربية الاسلامية بعضهم سيقرا لفزياء والرياضيات مع هذه المواد الثلاثة وبعضهم سيقرا العلوم الطبيعية مع المواد الثلاثة وبعضهم يقرا الاجتماعيات مع المواد الثلاثة في الجامعة يتخصص في مجال معين رياضيات او فزياء اوعلوم طبيعية او اسلاميات ولغات اوتاريخ او جغرافيا يجب تخفيف المقرر وحذف مواد كالترجمة وعدم الدراسة اكثرمن ستة ساعات في اليوم مع يومين راحة في الاسبوع
74 - حكومة وبرلمان العار الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 14:55
فعلا إنها لحظة تاريخية لن ينساها المغاربة الحقيقيون تؤسس لتدمير شامل للمدرسة المغربية. وهذا عار على هذه الحكومة وهذا البرلمان الذي لم يبقى لوجودهما أي معنى يذكر بعد المصادقة على هذا القانون.
75 - observateur الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 15:10
اقترح الاستعانة بالأساتذة المتقاعدين لإنقاذ بداية تفعيل هذا البرنامج... والاستفادة من تجربتهم .. فهؤلاء مشهود لهم بكفاءتهم وتمكنهم من اللغة الفرنسية .........ومصاحبتهم للأساتذة الحاليين سيأتي بالنفع لا محالة...
76 - عبدو الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 16:25
فعلا الجيل السابق تعلم المواد العلمية باللغة الفرنسية اما الجيل الجديد فهو ضعيف في الفرنسية لا يمكن ان يعلمها للتلاميد 90% من العلميين لا يتقنون الفرنسية فما بالك بلغة اخرى
77 - Abdo canadian الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 16:49
انا مغربي عشت النقص في بلد كندا لأنني ضحيت التعريب ولن أسامح من كان وراء هدا المرض
78 - Mmmbbbk الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 16:59
اشكر صاحب التعليق75. يجب الاستفادة من الرعيل الأول. اما الاراء الاخرى التي تحبذ العربية
انطلت عليها حيل الاديولوجيين العنصريين الذين لا يريدون خيرا لابناء المغاربة.
الفرنسية هي كل شيء في المغرب .هل العرب
لهم علم و تكنولوجيا كفرنسا مهد الاكتشافات العلمية. وهل لهم فيطو كفرنسا في مجلس الأمن .!!!
بلا بلا بلا ما تشرب خضرة
79 - محمد احمد الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 17:24
ان كان و لا بد الانجليزية..........لغة العلم و الانترنيت...و الأكثر انتشار كل البحوث
الجديدة في جميع المجالات مكتوبة بالانجيليزية...
80 - متدمر الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 17:39
ايوا علش ما ديروش مادة العربية بالفرنسية وتهنيونا ونوليو فرنسيين مترجمين بالعربية حيت المسؤولين عندنا طابو بترجمة المسلسلات التركية والمكسيكية
81 - mouaten الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 18:56
أنصحكم بتعليم لغة المريخ وجزيرة الوقواق العبث ثم العبث فذالك أجدر بكم وأقوم
82 - خالد الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 19:24
ما نايضش ما نايضش هاذي هو المغرب هههههههه الله يرزقنا شي بلاد نقريو فيها اولادهم أما بلادهم غير مقاطعة فرنسية كانحسو فيها بالغربة
83 - السالكين الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 19:49
التدرج كان أفضل كما تم التعريب بتعميم الخيار الدولي لجميع التلاميذ الراغبين وليس للنخبة لما فشل تعريب الدراسات العليا
84 - Bouchaib h الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 20:15
Je remarque qu'on est entrain de jouer la monopoli "retour à la case de départ".
85 - غيور الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 22:01
حروب القرن 21 هي حروب سيميائية بمعنى ان من فرض لغته عليك هو الذي انتصر . ولما لا سعادة الوزير تعريب الجامعة حتى نرى مردودية الطلبة وإذا لم تكن نتيجة نقول بأن التعريب فشل. وإذا كان لزاما تدريس العلوم بلغة أجنبية فلماذا بالضبط الفرنسية.
86 - مواطن حر الأربعاء 24 يوليوز 2019 - 14:46
نحن في عطلة لا داعي للازعاج يا وزارة !
أولا نحن في عطلة ...ثانيا لسنا العوبة لديكم هذا يعرب و بعد عقود الآخر بجرة قلم يفرنس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ و ثالثا لن ندرس بالفرنسية الا بتدريب فغالب الاساتذة درسوا الرياضيات بالعربية و الاقلية نسوا على الفرنسية وباتوا يرتكبون اخطاء املائية حتى ...هذه عين العشوائية في بلادنا الحبيبة أسيرة التيارات الاستعمارية ...
87 - Aziza الخميس 25 يوليوز 2019 - 19:05
Salam
Je suis institutrice de Francais j'ai enseignee l'année dernière pour cp éveil le sex chez les humains hommes femmes alors les parents ont refusés et j'étais expulsée de l'école à cause ça avec cette décision de changement je suis satisfaite
المجموع: 87 | عرض: 1 - 87

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.