24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

09/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4608:1813:2516:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | "مؤتمر مراكش" يحتفي بمنجزات المملكة في حماية الطفولة المغربية

"مؤتمر مراكش" يحتفي بمنجزات المملكة في حماية الطفولة المغربية

"مؤتمر مراكش" يحتفي بمنجزات المملكة في حماية الطفولة المغربية

تخليدًا لليوم العالمي لحقوق الطفل، يحتفي المرصد الوطني لحقوق الطفل، بالطفولة المغربية، وكذا بمرور ثلاثين سنة على مصادقة المملكة المغربية على الاتفاقية الدولية التي تعنى بتعزيز حقوق الأطفال عبر العالم؛ وذلك في مؤتمر بمراكش.

وخلال كلمة لها في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني لحقوق الطفل أشادت لمياء بازير، المديرة التنفيذية للمرصد الوطني لحقوق الطفل، بمجهودات صاحبة السمو الملكي الأميرة لالة مريم، رئيسة المرصد.

وأوضحت المتحدثة ذاتها أن عناية سمو الأميرة بالطفولة المغربية مكنت من تحقيق عدة منجزات في مجالات الحماية والرعاية الاجتماعية للأطفال، مشددة على أن حصيلة المغرب في تنزيل الاتفاقية الدولية إيجابية، وزادت: "نخلد اليوم مضي ثلاثين سنة منذ المصادقة على الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل، وعشرين سنة على إحداث برلمان الطفل، وهو مجلس ينعقد كل سنة ويصدر توصياته لمختلف الفاعلين في مجال الطفولة".

من جهتها قالت جميلة المصلي، وزيرة الأسرة والتضامن، في تصريح لهسبريس، إن "المغرب رسخ مبدأ حماية الطفولة في دستور 2011، كما توجد سياسة عمومية مندمجة تهم مجال الطفولة؛ فالسياسة العمومية الموجهة لحماية الطفولة أعدت وفق مقاربة مندمجة تهدف إلى الإحاطة بمعظم أماكن الخلل في هذا الملف".

وأشارت الوزيرة المكلفة بملف الطفولة في حكومة سعد الدين العثماني إلى وجود تحولات قيمية يعيشها المجتمع المغربي تؤثر على الطفل، ما يستلزم مواكبة بتعديلات في سياسة الحكومة تجاه ملف الطفولة؛ فأي سياسة عمومية تحتاج دوما إلى تصويب وإعادة النظر".

من جهته قال عمر هلال، رئيس المجلس التنفيذي لـ"يونيسيف"، إن حضوره في هذا المؤتمر جاء تلبيةً لدعوة صاحبة السمو الملكي الأميرة لالة مريم، مضيفًا أن "برلمان الطفل يعلم الأطفال التفكير والحوار والاقتراح، وهو أيضًا فضاء لترسيخ قيم العيش المشترك؛ وهي تجربة توحد مختلف الأطفال المغاربة من كل ربوع الوطن".

جدير بالذكر أن المؤتمر الذي ينظمه المرصد الوطني لحقوق الطفل، تحت الرعاية الملكية السامية، وبإشراف من الأميرة لالة مريم، متواصل بمراكش إلى غاية السبت المقبل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - أستاذ الخميس 21 نونبر 2019 - 04:27
شحال من طفل كيضرب الشمة تحت الحيوط ونتوما كتسترزقو بيهم ..الاطفال يعيشون المأسي كما عاشها الكبار لما كانوا أطفالا في عراء من لا يرحمهم...ماتقيش ولدي نموذجا.لك الله يا وطنهم.
2 - فيلسوف عاطل الخميس 21 نونبر 2019 - 04:50
الحكومة تحتفل على كل ما هو اخفاق الطفل يغتصب يوميا والعقوقة الزجرية للمغتصب لا تتعدي سنة او اقل في حالة رشوة او نفود نريد ارقام واستراتيجية لحماية الطفل كالعقاب الشديد للمغتصب او المعدي على الاطفال كما نريد حماية للارامل و المطلقة بمساعدات مالية لحماية الطفل في المغرب لا شيء يحقق و رغم دالك يحتفلون ليضهرون للشعب الامي انهم حققوا شيئا انها الكارثة يعرفون انهم فاشلون و يستمرون في الفشل والاحتفال بالفشل لهدا المغرب لا زال كما كان 14 قرنا من قبل
3 - عمر الخميس 21 نونبر 2019 - 05:17
250000 طفل يغادرون المدرسة سنويا نحو ألزناقي و لا ننسى ملايين الأطفال الذي دفعتهم قساوة الحكومة للاشتغال في ظروف لا إنسانية و الطفلات اللائي يشتغلن في البيوت أو يمارسن الدعارة وصورة أخرى صارخة حول إهمال الطفولة و قساوة الحكومة تجاهها
4 - ام من الامهات الخميس 21 نونبر 2019 - 07:59
ان ما تحدثون عنه من منجزات للطفولة لا يتعدى فيءة معينة من المجتمع و العائلات المخملية. حين نحمي ااطفولة من التشرد و التشمكير يمكن ان نتحدث عن انجاز حين نستطيع ارساء قانون صارم بمعاقبة كل مغتصب للاطفال حينها نتحدث عن انجاز. وصلنا لحالات اغتصاب الاطفال من الاباء والخال والعم اذا ليس هناك حقوق طفل ولا اليات لحمايته. هناك جوانب اخرى وحقوقاساسية مهملة ولكن هذا ما يحز في نفسي حين ترى ستيني حوكم بسنتين لاغتصابه طفلة تسع سنوات اليس ظلما. بالعكس هذا يجب تشديد العقاب لانه اب وجد وقدوة ف المجتمع
5 - حدود وخو الخميس 21 نونبر 2019 - 08:03
حوالي عشرة الالف قاصر مغربي يوجد على الاراضي الإسبانية لوحدها حيث أصبح مادة انتخابية للي يسيوا وللي مايسواش،وازيد من ذلك ينتظر فرصته في الموانئ وتحت القناطر والشاحنات،ويجي شواحد مفطح فالريع هو اولادو اكوليك حماية الاطفال
6 - Sin verguenssas الخميس 21 نونبر 2019 - 08:13
إذا لم تستحيي فافعل أو قل ماشءت. أين أنتم من آلاف الأطفال المشردين وكانكم تعيشون في المريخ. كفى كذبا........
7 - ابراهيم الخميس 21 نونبر 2019 - 08:35
حماية الطفل المغربي؟ اي حماية يتكلمون هؤلاء، و مراكز إيواء إسبانية مملوء بالأطفال المغاربة القاصرين والمعانات والإهانة التي يلقونها هناك واحزاب سياسية تحصد أصوات على حسابهم
"بدائي ومتوحش هذا الطفل الصغير،المنحرف الذي يقلقنا..."هكذا تصفه الباحثة الأنثربولوجية أنخليس راميس فرنانديز.ترى من يكون؟ والله حرام عليهم أين تذهب اموالنا، ربع ميزانية ما يصرف على بعض الوزارات كفيل بهؤلاء الصغار ليبقو في بلادهم مكرمين
8 - abdou الخميس 21 نونبر 2019 - 10:40
للتصحيح المغرب وقع على اتفاقية الطفل سنة 1990 وصادق عليها سنة 1993.
صحيح أن المغرب بذل جهودا وحقق نتائج في ميدان الطفولة وخاصة التمدرس والصحة والتغدية لكن كان بالإمكان تحقيق نتائج أفضل بكثير.
هناك شبه غياب للدولة في مجال الحماية من العنف وخاصة الوقاية المسبقة
مثلا :
- غياب أي مسطرة قانونية ملزمة للدولة ومتينة لحماية الأطفال عند سجن والدهم المعيل
- عقوبات تجارة المخدرات خفيفة جدا في المغرب رغم الدمار الكبير الذي تحدثه في المجتمع والأطفال الضحية الأولى
- غياب أي مرصد لتتبع انتهاكات حقوق الطفل وخاصة في مجال الحماية
- السياسات المتعددة التي تعلن عنها الدولة (pane ppipe..) تبقى حبرا على ورق
- هناك خلط وجلط في هذا المجال مثل إقدام الحكومة هذه السنة على المصادقة على عهد حقوق الطفل للمنطقة العربية والاسلامية علما أنه صادق سنة 1993 على اتفاقية الأمم المتحدة وهناك نقاط اختلاف جوهرية وعميقة بين المرجعيتين.
- هناك فوضى في المتدخلين مع استحواذ المرصد الوطني لحقوق الطفل (جمعية) على المشهد وقيامه باختصاصات حكومية بدل الوزارات والمؤسسات العمومية مما سينتج عنه ارتباك في المنظومة برمتها.
9 - الرعب الخميس 21 نونبر 2019 - 10:45
بالأمس وأنا أستمع لبرلمان هولندا يتكلم على إغتصاب الأطفال من طرف بعض الهولنديين الذين لا يتعدى عددهم رؤوس الأصابيع في كينيا وبعض الدول وهي معروفة لا مجال لذكر إسمها أتعرفون القرار الذي خرج به سيدنا البرلمان في هولندا ضد هؤلاء الذين يغتصبون الأطفال خارج هولندا أقول خارج هولندا هو تريدهم من جوازات السفر ويحكم عليهم بالسجن حتى خمس سنوات هذه دولة لائكية أو كافرة كما يحلو لبعض المراهقين تسميتها
أما في البلد الذي يقال عنه بلد الإسلام والمسلمين بين قوسين فالصغير يغتصب في واضحة النهار وربما تكون العائلة مطلعة على ذلك في بعض الأحيان ولا من يحرك ساكنا
ما أثار إنتباهي في النقاش الذي دار في البرلمان الهولندي على مسألة الاغتصاب انه لا أحد من البرلمانيين عارض ما خرج به الاجتماع ولهذا أرفع القبعة لكذا أناس العارفين بقيمة الانسان والحيوان وربما يأتي بعض المتطفلين ويكتب في هذه الجريدة المحترمة ردًا على كلامي انه إدعاء فأنا لا أقول الا الحقيقة ومن لم يثق في كلامي أحيله على Google ليبحث عن الحقيقة
شكرا لجريدتنا المحترمة
10 - محمد المانيا الخميس 21 نونبر 2019 - 10:48
عن أي حماية تتكلمون ؟ فاستغلال الطفل البريء شيء يؤلم. و هدا كله أمام أعين السلطات . يتسولون في إشارات المرور و أمام المساجد. و بيع المناديل في المقاهي في وسط الليل. وتشغيل الفتيات في المنازل في سن مبكر. ....من المسؤول عن تحريم الصغار من طفولتهم و من تدريسهم ؟ الأولياء اولا. كثرت التفريخ بدون ضمير. ثم الدولة. لأنها لم تضع حد وتقرير تنظيم الأسرة.
11 - Yahya biladi الخميس 21 نونبر 2019 - 11:09
حكومة فاشلة في تدبير مصالح الاجتماعية لاطفال
دو وضعية صعبة.لا شيء تحقق.فقط النكسات!!!
اين انتم يا جمعيات حقوقية.اين انتم يامجتمع مدني.
الكل يدافع عن مصالحه الخاصة فقط
12 - محمد الخميس 21 نونبر 2019 - 21:09
مجرد سؤال الأطفال تعدبوا البارح بقاو تيتسناو فساحة جامع الفنا وقت طويل فالشمس بلا ما بالجوع فيناهي حقوق الطفل؟
13 - طنجاوي الجمعة 22 نونبر 2019 - 09:07
السلام على اي طفولة تتكلمون وشوارع المملكة على عينكم بالمئات يتشمكرون وينامون بالعراء ولا احد يكترث لهم على اي طفولة تتكلمون واولاد الزنى والسفاح يولدون بالمئات كل يوم وانتم من يشجعون على الزنى واش هذا معقول اتقو الله في عباد المال وباراكا باراكا باراكا
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.