24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3105:1612:3016:1019:3421:05
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مهندسون مغاربة يقترحون خريطة خاصة بالنموذح التنموي الجديد (5.00)

  2. نعوم شومسكي: أمريكا تتجه إلى الهاوية في عالم ما بعد "كورونا" (5.00)

  3. نقابي يتساءل عن التحقيق في واقعة "طبيب تطوان"‎ (5.00)

  4. "مكتب التعريب" يواكب الجائحة بإصدار "معجم مصطلحات كورونا" (5.00)

  5. أقصبي يُعدد "فرص كورونا" .. حلول واقعية واستقلالية اقتصادية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | نجاعة مبادرة "التدريس عن بُعد" تدخل الحسم بعد أسبوع التجريب

نجاعة مبادرة "التدريس عن بُعد" تدخل الحسم بعد أسبوع التجريب

نجاعة مبادرة "التدريس عن بُعد" تدخل الحسم بعد أسبوع التجريب

أسبوع التجربة الأولية انتهى بالنسبة إلى وزارة التربية الوطنية، ومبادرة "التعليم عن بُعد" باتت واقعا يفرض نفسه أمام المتعلمين والأساتذة من أجل مواصلة التحصيل الدراسي عوض المدرجات.

وعلى الرغم من المجهودات التي تبذلها وزارة أمزازي لتدارك ما يفوت الطلاب بسبب أزمة "كورونا"، فإن كثيرا من المهنيين والمتمدرسين يشددون على ضرورة تنظيم المسألة وتمكين كافة المستهدفين من العملية.

ولم يعرف المغرب في ما سبق أي تجربة للتعليم عن بُعد؛ لكن الوزارة بادرت بسرعة إلى إطلاق بوابة رقمية موجهة إلى التلاميذ والأساتذة، تتوفر على دروس مصورة وأخرى مكتوبة، إضافة إلى تخصيص القناة الرابعة العمومية لبث برامج تعليمية.

ويطرح قرار التعليم عن بُعد إشكالاً في المغرب؛ فالاستفادة مما توفره المنصة الرقمية لوزارة التربية الوطنية يتطلب أن يكون جميع التلاميذ متوفرين على حواسيب مرتبطة بالأنترنيت، وهو أمر يصعب الجزم بتوفره لدى غالبية الأسر المغربية.

وفي السياق أورد، عبد الوهاب السحيمي، قيادي نقابي وفاعل تربوي، أن عملية "التعليم عن بُعد"، التي تم اعتمادها في المغرب لتعليم التلاميذ والطلبة بعد توقف الدراسة الاضطراري بعد انتشار وباء "كورونا"، خطوة لم يتم الاستعداد لها بالشكل الكافي من طرف مسؤولي وزارة التربية الوطنية.

وأضاف السحيمي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن هذه الخطوة تدخل في إطار القرارات الارتجالية التي دأبت الوزارة الوصية على اتخاذها في القطاع، مشيرا إلى أنه اليوم، وبعد أسبوع من بدء التعليم عن بُعد، لا يزال الملايين من أبناء المغاربة خارج هذه العملية ولا يستفيدون منها البتة.

وأوضح المتحدث أنه على الرغم من مجهودات الأساتذة الذاتية وتواصلهم المباشر مع الآباء ما زالت العملية تعرف تعثرا كبيرا؛ فالعديد من أبناء المغاربة لا يتوفرون على هواتف ذكية خاصة أطفال العالم القروي، ناهيك عن الغياب التام لشبكة الأنترنيت.

وشدد السحيمي على أن "الوزارة الوصية لم تقم بأي مجهود لدعم هؤلاء التلاميذ المنحدرين أغلبهم من فئات اجتماعية هشة بلوحات إلكترونية مشحونة بالأنترنيت. فكيف يمكن، إذن، إنجاح هذه العملية في ظل هذه الظروف؟"، يتساءل القيادي النقابي والفاعل التربوي.

وسجل المتحدث أن القناة الرابعة الثقافية هي القناة الوحيدة التي تبث دروسا للمتعلمين؛ الشيء الذي يجعل الحيز الزمني لكل حصة دراسية ضيق جدا، فيجد التلاميذ صعوبة كبيرة في مواكبة الشرح، بالإضافة إلى أنها تركز على المستويات الإشهادية فقط وبالتالي سيضيع متعلمو المستويات الأخرى.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (54)

1 - فاعل جمعوي الأربعاء 25 مارس 2020 - 01:07
ينبغي توجيه نصيب من صندوق كورونا إلى إمداد الطلبة و التلاميذ و المدرسين أيضا بوسائل العمل ... إنتهى الكلام لأن خير الكلام ما قل ودل .
2 - Saad الأربعاء 25 مارس 2020 - 01:10
Le ministère d'éducation veut et par intention, ignorer le fait que des millions d'eleves n'ont pas accès à internet ni à un smartphone ou Ipad pour avoir accès à l'information. Donc tout ce que
ministère effectue est une propagande que tout le monde s'instruie alors que nos eleves et là je parle des plus excellents et situés dans Casablanca n'ont
pas la connexion et se plaignent de la mauvaise connexion et de la mauvaise transmission de l'information
3 - اب تلميذ الأربعاء 25 مارس 2020 - 01:14
ابني يتابع الدروس من القناة الرابعة بانتظام وكذا موقع تيس ، ونحن نساعده في البيت بما استطعنا ، المرجو من السيد السحيمي ان يقول كلمة ايجابية واحدة في حياته ، حتى في عز الازمة ينتقد ، سبحان الله العظيم بعض البشر لا تعرف من اين يفكر .
4 - ملاحظ الأربعاء 25 مارس 2020 - 01:15
كل واحد خدمتو باينة.الأستاذ مكانه القسم و الدروس تلقى حضوريا أي عمل لا يستوفي هذه الشروط فهو غير إلزامي و بدون مفعول و لا نتائج و لا يراعي تكافؤ الفرص.
5 - ابو صفا الأربعاء 25 مارس 2020 - 01:15
العملية ايجابية لكن يجب التركيز على التلفاز لانه متوفر لدى 100%من المغاربة مع ضرورة تمديد فترة التعلم وتحديد جدولة زمنية محددة ومعروفة لدى المتعلمين والآباء لانه لا يمكن أن نظل ننتظر طول الييوم دون ان نعرف متى سيكون بث المستوى الذي نريد من غيره.
6 - نورة الأربعاء 25 مارس 2020 - 01:17
ماجاء في المقال صحيح مثال يقتدى حي معكم الان وليداتي ديتهم لقلعة سراغنة عند وليدية نظرا لضروف التي كنت امر منها كنشتغل في مطعم من 10صباح حتى 12ليل وليدتي كيبقاو في دار بلي كنتلقى مع شي حد من لحومة كيقولولي وليداتك جاو من مدرسة وخرج يلعب في زنقة وخصوصا بلي تلقينا اومر بقطع ابدراسة كان لحل عندي لوحيد نديهم لدارنا الى انا غنبقى خدامة وليداتي في زنقة ولمرض معندي تحل ديتهم ورجعت لعمل ديالي حتى اعلنو الحجز الصحي واغلاق المقاهي والمطاعم وقطع حركة النقل بين المدن مبقاش عندي حل نمشي عند وليداتي خفت نمشي نقل معيا لفيروس من لحافلة او من لمحطة ولى عندي بزاف احتملات في راسي قررت نبقى في كزا لمهم وليداتي في امان ولكن متلقينا حتى شي معلومات من مدارس لوليدات او اي محاولة من لاساتدة رغم انا ارقام هوتف ديالنا عند لمؤسسات
7 - Hiba الأربعاء 25 مارس 2020 - 01:21
D'une part, il y a ce problème de logistique comme PC ou tablette surtout dans les zones rurales.
D'autres part, dans les zones urbaines, la connexion n'est pas à la hauteur et même si vous vous investissez pour donner une conférence sur Skype ou d'autres applications, vous vous verrez interrompus à chaque fois par une connexion instable.
C'est affligeant, mais c'est la réalité.
Donc, je sollicite les opérateurs Orange, Inwi et Maroc Télécom à augmenter le débit internet de leurs abonnés pour faciliter la transmission des savoirs.
8 - المخلوف الأربعاء 25 مارس 2020 - 01:22
بعد أسبوع من هذه التجربة الجديدة والتي أتت بغتة ضمن ضرفية استثنائية نلاحظ ان هذه العملية واخص هنا بالذكر العالم القروي،تواجه مجموعة من الاكراهات والمتمثلة في عزوف التلاميذ على التفاعل والمشاركة إضافة الى عدم توفر الآباء والاطفال على لوائح رقمية او حواسيب مرتبطة بالانترنيت او احيانا أخرى على هواتف ذكية.
ففي صف واحد مثلا مكون من 30 تلميذا تجد 4 او 5 اطفال هم المواكبين لهذه العملية.
الفرص غير متكافئة لا من حيث تقديم الدروس ولا من حيث التقويم والدعم.
9 - النوري عبد اللطيف الأربعاء 25 مارس 2020 - 01:24
مبادرة تزيد من إظعاف قدرات التلاميذ شيء واضح وربما تكون مبادرة لملئ الفراغ لا غير.
10 - رشيد الأربعاء 25 مارس 2020 - 01:32
حتى لو وفرت الدولة الحواسب وتعبئة الأنترنيت فإن مناطق قروية كثيرة لا تتوفر على التغطية بشبكة الإنترنت وهذا ما يزيد الطين بلة.
11 - بدرالدين الأربعاء 25 مارس 2020 - 01:33
المهم والاهم انه على الاقل الاستفادة ولو عن بعد خير من لا شيء
تحياتي لكم وجزاكم الله خيرا
12 - الوزارة تحلم خارج الواقع الأربعاء 25 مارس 2020 - 01:35
التدريس عن بعد مجرد فكرة رائعة تتطلب الكثير للتنزيل في غياب اللوجيستيك سواء للتلاميذ او الأساتذة غياب شبكة الانترنيت او ضعفها عدم توفر الأساتذة والتلاميذ على حواسيب او هواتف ممتازة غياب التكوين وجود اختلاف في طرق التدريس وبعض المقررات حسب المقاطعات غياب التكوين لدى التلاميذ في استعمال التكنولوجيا فقر الأسر عدم رغبة التلاميذ عدم توفر الجميع على المقررات ... ولهذا فان مذكرة أقسام افتراضية يلاقي مشكل الولوج الى مسار وضعف التكوين في اامعلوميات بحيث مشكل تقني بسيط يعرقل العملية برمتهااو تسجيل دروس بشوش أكثر لان التلاميذ تعودوا طرق شرح أساتذتهم فهذه العملية اختلط فيها الحابل بالنابل ومكاين غير كور واعطي للعور وكلها يلغي بلغاه وبعض الدروس والتجارب المنشورة على الصفحات مهزلة ومضحكة لكثرة الهم دروس في زمن كورونا مليئة بأخطاء معرفية وأخرى منهجية وووو لتبقى الطريقة الوحيدة ولو بعلاتها شوية شوية ديال الواتساب لا تحلموا أكثر من قدراتنا لست انهزاميا ولكن هذا هو الواقع...
13 - احمد الأربعاء 25 مارس 2020 - 01:37
في الحقيقة لا يعقل ان يكون التحصيل متدني وجها لوجه بين الاستاذ والتلميذ ويتم الإشادة بتجربة ناشئة علي الإنترنت وبالمناسبة وقبل ان يحين الاوان اوجه تحذيرا للمصالح التربوية المعنية لانذرهم بعدم اعتماد التجبربة كمرجعية في المستقبل لإجراء الامتحانات وكان البرنامج الدراسي تم توصيله للطلبة فلا بد من التريث
14 - Concerné الأربعاء 25 مارس 2020 - 01:45
لإنجاح هذه العملية ينبغي
أولا:
- تزويد جميع الأساتذة بحواسيب مهنية وكل الوسائل الديداكتيكية المساعدة
- تثبيت جميع البرامج الضرورية للعمل التربوي على الحواسيب كبرامج المونتاج والأوفيس والصوت ...
- ربط مجاني لجميع الحوسيب بالانترنيت
- تكييف الزمن المدرسي مع حاجيات ومتطلبات التعليم عن بعد
- تكوين جميع الأساتذة في هذا المجال
- اعتماد التدريس بالتخصص في الابتدائي على غرار الثانوي بسلكيه
ثانيا:
- تزويد جميع التلاميذ بلوحات الكترونية
- تثبيت موارد رقمية على اللوحات كالمقررات وبرامج الكتابة والتقويم ...
- ربط مجاني لجميع اللوحات بالانترنيت
- التجريب المباشر مع التلاميذ للوقوف على مختلف العقبات والصعوبات التي ستطرحها هذه العملية في المستقبل وإيجاد الحلول المناسبة لتجاوزها
- التتبع الأسري المنتظم للعملية ومدى التزام التلميذ بالانخراط فيها
غير ذلك يبقى عمل الوزارة ذر للرماد في العيون وإيهام المجتمع المغربي أنها تقوم بالواجب وهي بذلك ترمي بالكرة في ملعب الوحل الذي يجمع الأساتذة وأولياء أمور التلاميذ الغارقين فيه حتى الركبة...
15 - المكلخ الأربعاء 25 مارس 2020 - 01:46
حاولنا خلق اقسام افتراضية لكن يطلب منا البريد الالكتروني للمؤسسة من طرف microsoft teams نرجو من الوزارة ان تضع رهن الاساتدة البريد الالكتروني الخاص بكل مؤسسة
16 - اشكال الأربعاء 25 مارس 2020 - 01:48
بالنسبة الفئات الهشة و التلاميذ الذين يعيشون بالقرى حيث ان معظمهم لا يتوفر عللى الانترنت او هواتف او حواسيب....الحل الانسب هو تزويدهم بأجهزة لوحية ( tablette) تحتوي على فيديوهات التدريس ..
17 - ابو سعد الأربعاء 25 مارس 2020 - 01:50
أعتقد أنه يجب تقييم مدى نجاح التجربة وفعاليتها من عدمهما انطلاقاً من مجموعة من العناصر المفتاحية وهي: نسبة الآباء والأمهات ذوي المستويات التعليمية المتوسطة على الأقل، عدد الاسر والتلاميذ المتوفرين على وسائل التواصل الرقمية من هواتف ولوحات ثم تغطية بشبكة الاتصال وايضا الكهرباء، في ضوء هذه العناصر، وانطلاقاً من واقعي كأب، هناك اكراهات عدة تجعل من التجربة التليع عن بعد صعبة التحقيق وبالتالي لا يمكن لها بأي حال من الاحوال تعويض التعليم الحضوري. وحتى لو افترضنا نجاح التجربة جزئياً ، فانها يبقى محدودة جدة ولا يمكن ان تعم كافة الشرائح المتعلمة. فاذا كان الامر قد لا يطرح اشكالات كبيرة على مستوى التعليم الجامعي خاصة طلبة الكليات ذات الاستقطالب المفتوح (كتخصصات الحقوق والآداب...)، فان الامر صعب جدا تحقيقه خاصة فيما يتعلق بالمستويات ما قبل المدرسية والابتدائية وايضا التخصصات العلمية. ومن تم، فالضرورة تقتضي استدراك ما سيضيع من الزمن الدراسي بعد زوال أسباب هذه الظروف الاستثنائية، وهذا ما نتمناه.
18 - مكسا الأربعاء 25 مارس 2020 - 01:54
ماذا عن العالم القروي؟ لا انترنت لا حواسيب عند غالبية التلاميذ.
ها لعار غير بنيوا القاعات ووفروا طاولات وسبورات وكتب.
لا حول ولا قوة الا بالله
19 - مبارك الأربعاء 25 مارس 2020 - 01:57
لماذا لا يتم تخصيص عدد من القنوات التلفزية لعملية التدريس عن بعد، لماذا لا يتم الاستفادة من احدى التجارب الناجحةفي مصر في هذا المجال، حيث يخصصون 10 قنوات تلفزية على قمرهم نايل سات، يحيث تقدم هذه القنوات دروسا في المقرر التعليمي المصري على مدار 24ساعة.كل قناة متخصصة في مستوى معين.
20 - سعيد الأربعاء 25 مارس 2020 - 02:03
رغم المجهودات المبذولة قي التعليم عن بعد ،من طرف كل الفاعلين التربويين و في مقدمتهم المدرسات والمدرسين ، الا ان العديد من تلامذة العالم القروي لا يستفيدون منها اما بسبب غياب الانترنيت او بسبب غياب الامكانيات اللوجيستيكية ( هواتف و حواسيب... )، وما يزيد المشكل توسعا وتمددا هو ان ما يبث بقناة العيون و القناة الامازيغية لا يتم ارشفته كما القناة الرابعة وبالتالي حتى من يستمعون الى الدرس يريدون العودة اليه ولا يجدونه ، و بالتالي تغيب او تضعف الاستفادة من المجهودتن ، لذا نناشد الوزارة الوضية والمسؤولين على القناتين المذكورتين بتجاوز هذا المشكل.
21 - جلال الأربعاء 25 مارس 2020 - 02:04
الدراسة النظام على بعد جيد ممتاز يساعد على تطوير التعليم المغربي خاصة العمومي اتمنى من وزراة الاستمراره حتى بعد زوال مرض كورونا يكون داءما هذا التعليم المستقبل الذي سوف يسير في كل الدول العالم التعليم على البعد سوف يقضي الضربة القاضية على عصابة الدروس الخصوصية وعصابة المدارس الخاصة وايضا عبث والاضرابات الاستاذة المتعاقدين بغاوش يحمدوا الله على النعمة العمل في المدارس العمومية الاقرانهم المدارس الخاصة يعملون فيها بي راتب بي اقل بكثر ما يتقاضونه من التعليم العمومي حتى في الدول اروبا فرنسا كاينة الخدمة بي التعاقد هادشي ماشي حكرا على المغرب من الايجابيات كورونا سوف تغيير كثير السلوكيات الخاطءة في المغرب والعالم سوف كثير من التغييرات البشرية يحدث لها التغييرات عندما تتعرض الاوبءة هذا ما يقوله التاريخ
22 - مول البيكالة الأربعاء 25 مارس 2020 - 02:07
المبادرة نبيلة لكن كانت متسرعة ولم تراع تكافؤ الفرص بين التلاميذ لأن تلاميذ العالم القروي لايتوفرون على الانترنت وكذلك التلاميذ الذين يعيشون في وضعية اجتماعية صعبة وهشة بالمدن . أما مدارسنا فالاقسام لاتتوفر على سبورات تفاعلية ولا على الربط بالانترنت .
نتمنى أن تكون هذه الدروس للاستئناس فقط في انتظار عودة التلاميذ إلى الفصول الدراسية وألا يعتمد عليها في اختبار التلاميذ حتى يكون العدل والإنصاف بين التلاميذ .
ملاحظة : كندا تتوفر على تقنية التعليم عن بعد ومع ذلك أوقفت الدراسة ولم تعتمد عليها خوفا من العشوائية والارتجال لأنها وباء كورونا فاجأ ها .
23 - إلى اب تلميذ الأربعاء 25 مارس 2020 - 02:08
اذا كان ابنك يتابع عن بعد ولديك إمكانيات لذلك فاللهم بارك في رزقك. ولكن لا تنسى اسرا اعرفها جيدا ليس لديهم تلفاز والاب متوفى والأم امية و لا تملك كماليات الحياة فكيف ستوفر لابنائها تعبئة او ربطا بالإنترنت... لا تقس حالتك على حالات كثيرة في البوادي تعاني الفقر والهشاشة.القاصح حسن من الكذاب
24 - لحسن الأربعاء 25 مارس 2020 - 02:08
اعرف أناس في البادية لهم من 3 الى 4 اطفال متمدرسين يمتلكون هاتف واحد جيل قبل التاريخ (بالازرار) ولا يملكون تلفاز و الاب يكد طول اليوم في الحقول ليوفر لهم قوت يومهم .................
لو استمرت الوزارة في هده السياسة فهي تكرس مبدأ ولد المزلوط يبقى مزلوط
25 - معلقة الأربعاء 25 مارس 2020 - 02:09
الدراسة عن بعد في هذه الظروف الإستثناءية هي مبادرة جيدة و ستعطي أكلها للتلاميذ بإذن الله لأن هذا هو الحل الأنجع والمرحلة إيجاد حل للتلاميذ الذين يعيشون في القرى لأن بعضهم لا يتوفر على الحاسوب أو حتى الهواتف الذكية نسأل الله العلي القدير أن يرفع عنا هذا الوباء وتعود الأمور إلى ما كانت عليه وأحسن إنشاء الله
26 - مهتم الأربعاء 25 مارس 2020 - 02:10
بعد النهج الذي اعتمدته الوزارة منذ سنين في هدم المدرسة العمومية عبر تشجيع التعليم الخصوصي و بالتالي الاتجاه نحو خوصصة التعليم الشىء الذي جعل الآباء يلجأون اليه بغية تحصيل تعليم جيد لأبنائهم ، هذا الامر جعل التعليم خاص بالأغنياء.. و هم ضرب في حق مكفول في الدستور...و هاهي الآن تكرس نفس النهج عبر التعليم عن بعد.. هل كل الاسر تملك اجهزة اليكترونية للمواكبة؟ قبل هذه الخطوة كا اجدر على الوزارة المعنية توفير ادوات للمتمدرسين لتمكينهم من هذا الحل الارتجالي. التعليم في مغربنا الحبيب مكفول للأغنياء..اضافة لهذا، من يضمن اجبار التلاميذ على تتبعه... و التلاميذ في القسم و مامسوقين ...خلي فالدار!!!
27 - papa الأربعاء 25 مارس 2020 - 02:11
les fonctionnaires de l education ete toujour contre l education modern,et voila le resulta
il faut que l education soi loin de la politique de pouvoir et des syndicats des prof et leur demande qui ne fini pas,
pour les lecon s il faut faire un studio speciale au ministere de l education qui fait des video sur le cd de tout les classes plus les exercices textbook sur le cd,et l eleve a le choix de le voire sure le pc la tv grace au dvd player ou meme en phone.l etat doit donne les cd ou dvd gratuite le debut d annee qui son charge avec l argent de taxe.le prix de cd et 10 centimes
les prof leur role et de connecte avec les eleve qui n on pas un bon resultat pour l aide, les exercice doivent corige par le program de pc
comme ca tout le monde peut avoir une bonne education et le maroc peut progresse
et arrete d ecoute les prof des annee 70 et 80 il son deja depasse avec leur methode qui a produit juste des faibles
la seul solution et l education moderne
28 - mustafa الأربعاء 25 مارس 2020 - 02:30
هذه العملية أي التدريس عن بعد قد تكون مجدية في دروس الماجيسترال، أي دروس النظرية وخاصة في التعليم العالي. أما التعليم الأولي والثانوي فمن الصعب تعويض الأستاذ. لأنه يغيب عنها ذلك التفاعل الأفقي بين الأستاذ والتلميذ وكذلك تلك الديناميكية المجموعة التي يفرضها جو القسم بالتفاعل المستمر مثلا سؤال أجوبة، ردة الأفعال، الإستجابة... وخلاصة القول يبقى لخبراء التربية أن يعطونا جوابا في هذا الشأن. أما عن الدروس التطبيقية فيستحيل مطلقا. أما عن الوزارة فهي هذفها الأول هو إملاء الفراغ للتلميذ وإبقائه داخل منزله وإشغال آبائهم بمساعدة أبنائهم. ولكن الخطأ الذي ترتكبه بعض القنوات هو أنها تروج لنجاح العملية لأسر يتوفر أبناؤها حتى على وسائل الرياضة بالبيت وكل وسائل التواصل عن بعد وهذا ما يجعل الباقي يحس بالإقصاء وعدم تكافئ الفرص.
29 - نورالدين الأربعاء 25 مارس 2020 - 02:41
اللهم العمش أولا العمية،الحال حسن من الحال حتى نجتاز هذه الجائحة بسلام ان شاء الله،وتعود الحياة الإعتيادية الى وطننا الحبيب،و يشهد الله على المجهودات التي نبذلها من أجل المواكبة مع تلاميذنا الأعزاء،ومن هذا المنبر أقول :"آه كم اشتقنا لكم ولابتساماتكم أعزائي ❤❤
30 - marrroki pure الأربعاء 25 مارس 2020 - 03:15
كان على القنوات التلفزية أن تتشارك في دعم التلاميذ وكل قناة بمستوى معين،مثلا لدينا 8 قنوات كل واحدة تخصص 4 ساعات يوميا،مثلا الأولى للسابعة إعدادي،والثانية للثامنة إعدادي،والرابعة للتاسعة إعدادي،والإخبارية للأولى ثانوي،والسادسة للأولى باكالوريا،والسابعة للباكالوريا،وإذاعة العيون للإبتدائي،وبذلك يتمكن كل تلميذ من متابعة قناته الخاصة والإعادة تكون صباحا والسلام
31 - Mohamed machou الأربعاء 25 مارس 2020 - 03:25
ان الدولة تقوم باحسن مجهود من أجل ابطال سرعة اكتساح الفيروس لكن من نطاق التعليم فإننا نلاحظ نقص كبير
انا تلميذ ثانية باكالوريا علوم رياضية (أ) بالعربية ولكن العائق الذي وجدته انه معظم الدروس في مواقع الوزارة شرح باللغة الفرنسية وبالتالي يجب المراعاة لكافة الشعب ولغاتها لاننا نجد صعوبة في دراسة الرياضيات ذات معامل 9 في الامتحان الوطني والفزياء معامل 7 وكذلك علوم الحياة والارض
32 - bourg الأربعاء 25 مارس 2020 - 04:27
ما هذا الهراء نعلم جيدا أن البنية المغربية هشة فمثلا خلقت المنصة المباشر أقصى عدد تواصلت معه هو عشرين من أصل 400 يدرسون لدي أما عبر للواتساب عدد المنخرطين وصل فقط حوالي 70 في الحقيقة لابد من محطة تلفزية ارضية محلية على الاقل 75 في المئة تكلك تلفاز
33 - مغربي وأفتخر الأربعاء 25 مارس 2020 - 04:51
في ضل هذه الظروف الصعبة يجب مراعاة حال الطبقة الفقيرة التي لا تتوفر علا جهاز تلفاز ولا علا حاسوب كيف لهم ان يعلموا ابنائهم ومنهم من له اربعة أبناء أو أكثر
34 - مكناسي الأربعاء 25 مارس 2020 - 05:19
في البداية نرجو من العلي القدير ان يرفع عنا وعن كافة الانسانية هذا الوباء. الذي فرض على الجميع ومنهم الدولة المغربية ان تبحث عن حلول ولو ارتجالية لتجاوز هذه الفترة.
لا يمكن ان ننكر المجهودات الذي بذلها الجميع ..ملك و وزارة وأطر وتلاميذ و طلبة..لكن ما أثار انتباهي عدة نقط.
الأساتذة وجدوا انفسهم فجأة أمام وضع جديد. إذ اصبحوا مطالبين بمهمات هم في الاصل غير مؤهلين لها..والأغلية الساحقة منهم لم يسبق أن تلقوا تكوينا في تقنيات الاتصال الجديدة..بل أصبح مطاب منهم التعامل من تطبيقات وبرانم جديدة وغريبة.
فلم يعد مطلوب منهم فقط لعب دور الاستاذ والمعلم والمربي والطبيب النفسي والمسعف والاب أحيانا و و و بل أصبح مطلوب منهم ان يصبحوا مخرجين سينمائيين و مصوري أفلام وممثلين سينما و كاتبي سيناريو ومؤلفين و و هذا على حسابه الخاص ومن جيبه ومن قوت أبنائه..مهمات فريق سينمائي متكامل ..وهذا يبرز الجهل الكبير للمسؤولين بحجم هذه المسؤوليات..وبضرورة الاطلاع على الأقل على تجارب دول كقطر مثلا لتقاسم التجربة معهم حيث بطلب من الاستاذ فقط تحضير درسه والقدوم لتقديمه امام الفريق التقني المتخصص و و شتان بين وبين ...
35 - فزيائي الأربعاء 25 مارس 2020 - 05:36
مع احترامي اجهود وزارة التربية الوطنية في هذا الظرف الصعب فالمباردة مثمنة لاشك وتحية لاطر وزارة التربية من أساتذة واداريين وموجهين. فقط هناك ملاحظات منها أولا كان من المفيد البدء بأنشطة دعم المكتسبات السابقة واغنائها وخاصة في الواد العلمية كمرحلة اولى لاستأناس التلاميذ بالوضع الجديد قبل الانتقال الى اتمام المقررات. ثانيا هذه الموارد ينبغي ان تشمل دروسا مصورة واخرى خاصة بالتمارين في المواد العلمية، ثاثا اين هو التواصل بين التلاميذ والاستاد عبر هده الدروي المصورة، لارساء هذه الدروس بعد الاطلاع عليها من اجل انجاز انشطة ومهام ذات علاقة. رابعا اين هي المضامين وفهم المضامين وتلخيصها لانجاز تمارين، اين هو التواصل لا الفردي ولا الجماعي في هذه الدروس بعيدا عما يحصل من تشويش من كثرة تساؤل التلاميد عبر الانترنيت، كيف يمكن للتلاميد ارجاع الواجبات والتمارين. الواقع هو ان هناك جهد كبير ولكن الفائدة على التلاميد بيسة، وما يقدم من دروس مصورة لا تظهر بمهارات جيدة لمن يقدمها مع احتراماتي، هناك سرعة وانتقالات غير منهجية، وكأننا بصدد دروس خصوصية.
36 - حكيمة الأربعاء 25 مارس 2020 - 06:59
التعليم عن بعد فكرة جيدة ونشكر الوزارة على مجهوداتها لكن يلزم تكوين الاساتذة من قبل ويجب التفكير في تلاميذ العالم القروي الفقراء.

ربما هذه الظروف الصعبة خير لكي يتحسن التعليم مستقبلا.

يا وزارة التعليم مالك كل مرة خارجة لينا ببلاغ جديد؟ غير بشوية علينا راكي دوختينا, راه نفسيتنا مرضات هاد الايام بأخبار كورونا التي سيطرت على الاعلام بشكل مخيف.
الله يلطف بينا.
37 - الناظور الأربعاء 25 مارس 2020 - 07:01
سلام عليكم ورحمة هد شي صحيح كينن ناس مالقو ميكلو عد يدروا الكنكسيو الله يهدي مخلق كفاكم كذب ونفيق عمر شبعان يفكر فجعان وكن الله كبير يا لمنافقين لما عندهم دمير تقو الله
38 - يوسف الأربعاء 25 مارس 2020 - 07:09
اودي على الاقل حاولنا في ازمة فاجئة العالم على الاقل هناك بادرة قد لا ننجح فيها لكن حاولنا ..لو لم تحاول الوزارة شيئا لقيل شيئ آخر .. هناك من مريض بفيروس المعارضة ..
تحية لرجال التعليم و الاطقم الادارية و المتطوعين من افراد و شركات انتاج لتصوير الدروس ..
والاولى ان يساعد كل منا جاره ولو بفتح صبيب الويفي بدل الانتقادات الفارغة في هذا الوقت العصيب ..
وخير شيئ نفعله ليسئل كل منا بماذا ساعد بلاده في هذه الجائحة .. ؟؟؟
ان كنت لا تمتلك شيئ فانت غير ملام .. اسكت من فضلك كورونا قريبة منا .. حفظنا الله و حفظك منها..
39 - أستاذ غاضب الأربعاء 25 مارس 2020 - 07:20
من مجموع 72 تلميذا،أتوفر على رقم هاتف أب تلميذ واحد.أقدم له الدروس يوميا و ينجزها و يرسلها لي عبر واتساب.إذن 71 تلميذا لا يستفيدون من هذه الدروس.العالم القروي يعاني في صمت.فكأستاذ أشعر فعلا بإحباط لا يتصور.
40 - كسول الأربعاء 25 مارس 2020 - 08:37
مهما كانت النتيجة والحصيلة من هذه العملية فهي بادرة حسنة وخطوة ثابتة على درب التحديث والعصرنة لمنظومة التوجيه والتعليم في بلدنا العزيز رغم إمكانياتنا خصوصًا وأنها انطلقت في ظرفية صعبة يمر بها العالم باكمله، ولا يسعنا الا ان نشد على أيادي كل المتدخلين في هذا الشأن التربوي الراقي ونتمنا مواكبته وتطويره ودعمه ولو بعد مرور الظرفية الحالية
41 - يجب اقحام مفتش اللغة مع قائمة التلاميد الأربعاء 25 مارس 2020 - 08:49
لقد اتخد الدولة عدة اجراءات لتمكين الثلاميد من متابعة دراستهم عن بعد و هدا غير كاف نظرا لوجود بعض الاساتدة الدين اتخدوا هده الفترة كعطلة استثنائية و خاصة ان تلاميذ الاقسام الاشهادية مقبلين على الامتحانات فهدا المشكل الدي يعاني منه بعض الاباء في الجهة الجنوبية الشرقية و خاصة مدينة السينما و خاصة اقسام الباكالوريا هل راجع الى عدم المراقبة او انعدام الضمير المهني او تقصير من طرف بعض الاساتدة او الادارة لمادا لا ندخل اسم مفتش المادة مع القائمة حتى يلقي الاستاد درسه كانه في القسم المرجو المراقبة ثم المراقبة المستمرة حتى يتمكن الثلاميد من تكميل المقررات و لنا الثقة فيكم في اتخاد الاجراءات الناجعة لتمر السنة الدراسية على احسن ما يرام
42 - مغربي الأربعاء 25 مارس 2020 - 09:53
اضن أن احسن طريقة ناجعة هو استخدام القنوات التلفزية الموجودة كلها للدراسة على الأقل المستويات الابتدائية. كل قنات تتكلف بمستوى و هكدا على الأقل سيستفيد اكتر عدد من التلاميذ.
43 - مغير الأربعاء 25 مارس 2020 - 10:55
العملية ناجحة بمائة في المائة فقط تطوير الوسائل سواء عند التعليم الخاص أو العام و ذلك بتعميم خاصية الشبكات و تطوير تطبيقات التواصل التلميذ يشعر أكثر راحة و أكثر مردودية
44 - Mahmoud الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:03
يجب على وزارة التربية و التعليم الإعلان على سنة بيضاء لأن قناة الرابعة تبت فقط دروس المستويات التي لها إمتحانات جهوية و وطنية مع ذلك قناة الرابعة لا تكفي للتلميذ الذي له إمتحانات وطنية في آخر السنة وأيضا التلميذ عندما سيكون يستعد للإمتحانات سيكون عقله مشوش و هده الظروف تعكس نجاحه،سنة بيضاء شيء ضروري و طبيعي يجب الإعلان عليه
45 - Adam الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:09
التعليم عن بعد يحاكي القسم بسلبياته وايجابياته فالواقع ان الفءة المنضبطة والمهتمة هي التي تبحث عن التعلمات في مختلف الوساءط التعليمية المتاحة اما من تلقاء نفسها او بتوجيه من اسرها ..... اما الاغلبية من المتعلمين فلايربطها مع التعلم عن بعد بعد او عن قرب الا السلام ..ناهيك عن اغراءات الاجهزة الالكترونية للمستعملين والتي تدفعهم الى التسلية و التواصل الفوري مع العالم الافتراضي ...الخلاصة ان التعلمات داخل الفضاءات التعليمية ضرورة ملحة بعيدا عن مساحيق التجميل والترويج
46 - الى المعلق رقم 41 الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:11
الى المعلق رقم 41 ليكن في علمك أن مديريات التعليم لديها رابط من خلاله تراقب هذه العملية وعندما تلاحظ تقاعسا في مؤسسة ما تتصل بدورها بمديرها الذي يتصل بدوره بالاساتذة والاستاذات جزء من هذا العمل يقوم به المفتشون الا أن هذا لايعني أن العملية ناجحة بنسبة 100/100 لمجموعة من الاكراهات على رأسها ضعف المعدات التعلقة بهذه العملية اضف الى ذلك الاجواء الغير المساعدة المتعلقة بهذا الوباء اللعين
47 - عبدالهادي الأربعاء 25 مارس 2020 - 13:14
يجب توزيع الحصص الدراسية على كافة القنوات المغربية( الاولى الثانية...)
48 - معلق الأربعاء 25 مارس 2020 - 14:23
المشكل في عدم انخراط بعض التلاميذ في عملية الحصيل عن بعد رغم برمجة مجموعة من الاساتذة لاوقات الحصص المدرسة لاقسامهم وتواصلهم مع مكلف المجموعة في مواقع التواصل. وهم في الغالب نفس التلاميذ الذين لايحضون الدروس ويتغيبون باستمرار ناهيك عن البعض الذين قرروا تكرار السنة لحصولهم على معدلات متدنية في الأسدس الأول.
يجب استغلال الفرصة وتزويد جميع أقسام المؤسسات بوسائل التلقين متطورة كالمسلط الضوئي والسبورات التفاعلية بشراكة مع جمعيات آباء ةأمهات واولياء التلاميذ الذين يراكمون أموال التلاميذ ولا يقدمون شيئا للمؤسسات.فدورهم الآن التواصل مع الآباء وحثهم على تتبع دراسة أبنائهم عن بعد.وهي أيضا فرصة ليعرف الآباء بحقيقية أبنائهم ومدى صبر الأساتذة على تصرفاتهم وسلوكاتهم. وفرصة للوقوف على حقيقة أن في الأزمات يبقى مابني على صح، العلم يأتي بالتحصيل والمعرفة وتذهب الأموال والهرطقة، وأيضا الأمن.حفظنا الله وإياكم من هذا الوباء وفرج عنا همنا وأذهبه عنا في اللآجل أمين أمين أمين.
49 - ملاحظ الأربعاء 25 مارس 2020 - 15:31
عين الصواب ما قلت ما شاء الله عليك
50 - Marocain الأربعاء 25 مارس 2020 - 15:50
Merci au gouvernement, et bonne chance pour la suite
51 - Mohammed الأربعاء 25 مارس 2020 - 16:33
ضروف جد سيئة للدراسة و تحصيل التلاميذ ستكون ضعيف جدا حتى اذا كانت الامتحانات سهلة جدا فالدراسة وسط هذة الضروف و الخوف و الموت يحيط بيهم من كل جهة مستحيلة كما سيجد التلاميذ و الطلبة مشاكل و كوارث العام المقبل لان اغلب الدروس مترابطة و دابا راهم عا "تيغطيو الشمس بالغربال" و"و عا دوز و صافي"
52 - cr7 الأربعاء 25 مارس 2020 - 21:16
nous comme etudions en bac on a une diffuculte pour bien saisir les leçons en classe.
les chanses ne sont pas egaux on comprend casiment rien sur internet y a un manque de leçon sur la chaine rabiaa ke souhaite quand prend ça aux serieux
53 - MAGHREBI Ka3i الخميس 26 مارس 2020 - 09:58
قناة الأمازيغية تبث يوميا دروس المستويات الابتدائية.معلومة لمن لا يعرف.تحية لأبنائنا التلاميذ و مزيدا من التحصيل.
54 - احمد الثلاثاء 14 أبريل 2020 - 09:35
مامصير التلميذ القروي الذي لايتوفر على هاتف ولا على القنات
المجموع: 54 | عرض: 1 - 54

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.