24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1906:5013:3217:0620:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. حموشي يعفي رئيس شرطة مطار العروي بالناظور (5.00)

  2. الحكومة تشدد مراقبة الصيد البحري "غير القانوني" بعقوبات جديدة (5.00)

  3. "المنتدى المغربي الموريتاني" يلتئم بمدينة الرباط (5.00)

  4. آيت إيدر يدعو إلى المشاركة السياسية وإطلاق سراح نشطاء الريف (5.00)

  5. في ذكرى رحيل ماركيز .. الصحافة تأسر صاحب "مائة عام من العزلة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | جماهير "وداد الأمة" تبعث رسائل سياسية واجتماعية بـ "قلب حزين"

جماهير "وداد الأمة" تبعث رسائل سياسية واجتماعية بـ "قلب حزين"

جماهير "وداد الأمة" تبعث رسائل سياسية واجتماعية بـ "قلب حزين"

على غرار جماهير نادي الرجاء البيضاوي، التي أصدرت أغنيتها "في بلادي ظلموني" ذائعة الصيت عالميا، خرجت جماهير غريمه التقليدي الوداد البيضاوي بأغنية "قلب حزين"، التي تنتقد الوضع الاجتماعي بالبلاد.

كلمات الأغنية التي بدأت جماهير الفريق الأحمر تتناقلها بمواقع التواصل الاجتماعي، ولا يستبعد ترديدها في المدرجات في المباريات المقبلة، تحمل في طياتها انتقادا واسعا للسلطات الحكومية، وتحميلها مسؤولية الأوضاع المزرية التي يعيشها الشباب المغاربة.

الباحث السوسيولوجي فؤاد بلمير أوضح أن صدور هذه الأغنية "كان أمرا منتظرا، بعد إبداع جمهور الرجاء في نشيده الذي أخذ بعدا عالميا"، مشيرا إلى أن "أنصار فريق الوداد المنافس لن يقفوا مكتوفي الأيدي، وبطبيعة الحال أغنيتهم تتطرق إلى الوضع الاجتماعي ومشاكل الشباب. لذا، فهذا الجمهور شعر بأنه منهزم بسبب النشيد الرجاوي وحاول التعادل بهذه الأغنية".

وأضاف الباحث، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن هؤلاء الشباب "يعبرون عن طريق الأغاني عما يخالجهم، وما يقومون به أمر عادي، لأنهم يعانون الحرمان والبطالة، ويلاحظون ما يقع في الاقتصاد والتدبير المحلي والحكومي، لذا يظل من حقهم الاحتجاج في المدرجات بهذه الطريقة السلمية المؤدبة".

وأوضح أن هذه الأغاني التي تعرض المشاكل الاجتماعية "جزء لا يتجزأ من الحياة اليومية للشباب ولشعورهم بنوع من الإحباط وعدم الاهتمام بمشاكلهم"، مضيفا أن هؤلاء الشباب يواجهون أيضا "متاعب مالية بسبب الفقر عندما يريدون مصاحبة فريقهم لتشجيعه، وهذا يؤثر عليهم، مما يجعلهم مهيئين للإبداع وإخراج ما في أعماقهم من أحاسيس".

ويرى فؤاد بلمير أن هذه الأغاني الاحتجاجية، التي صارت ترددها الإلترات في مدرجات الملاعب، لا علاقة لها بالمسائل السياسية، "وإنما لها حمولة اجتماعية، لكن ليس بالشكل الذي يريد أن يقدمه البعض، ممن يريد الركوب على هذه المشاكل".

وأوضح الباحث نفسه أن فضاءات كرة القدم لم تعد تقتصر على الفرجة، بل تحولت إلى فضاءات يتم فيها الاحتجاج، وهو ما يتجلى من خلال هذه الأغاني، بعدما كانت الإلترات المنظمة للجماهير مصدرا للشغب.

من جهة أخرى، اعتبر الباحث بلمير أن الشبان المحتجين على الأوضاع الاجتماعية من خلال هذه الأغاني، التي يرددونها في الملاعب، يتحملون بدورهم مسؤولية الوضع الذي يعيشونه، وقال: "هناك رسالة أودّ أن أوجهها إلى هؤلاء الشباب بأنهم يجب عليهم تحمل المسؤولية فيما يقع لهم، فعدم المساهمة في الانتخابات والتوجه إلى صناديق الاقتراع، وركونهم وترديد جملة "كل شي خايب"، فمن سيغير الوضع؟".

وأضاف "هؤلاء الشباب إن لم يرقهم مدبرو الشأن المحلي وكذا الحكومي، فعليهم أن يعوا بأن لهم إمكانية تغيير هذه المعادلة، وأن ينتخبوا أناسا قد يساهمون في تدبير لائق يحسّن وضعيتهم الاجتماعية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (99)

1 - بيتشو الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:04
هاهما بداو يفهمو، المهم نقلووو من الرجاوييين المبدعين
2 - mahmod 1234 الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:04
في بلدي ظلموني الأصل و الباقي تقليد
3 - ملاحظ تربوي الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:11
تواطؤ الأحزاب مع الأجهزة التنفيذية في المغرب جعلت جماهير كثيرة تستغل كثافة حضورها في الملاعب لترفع شعارات سياسية ضد الفساد الذي ينخر اقتصادالبلاد.رسالة واضحة إلى كل المسؤولين السياسيين!!!!!!
4 - عبده الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:13
الحل هو الهجرة و عدم العودة إلى هذا الوطن
5 - العدالة التشاركية . الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:13
قبل ان ينادي بااعدالة على الجمهور المغربي ان يكون هو الاخر عادلا فيحترم الجمهور المنافس ويحترم الملكيات الخاصة المركونة في الشوارع المؤدية للملعب فلا تطلب العدالة وأنت لاتمارسها مع الاخرين .
6 - Hassan الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:14
هاد بلمير يصحابله راه في سويسرا. متى كانت الانتخابات تغير شيءا في البلدان العربية.الديكتاتورية تجري في دم العرب.
7 - جوااد الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:16
الاحزاب برمتها باعت المبااراة وتفرغت لجمع المال والتراء وتطبق علينا ما يمليه عليها البنك االدولي فقط . وهذه الاحزاب من يرااقبها ويحاسبها بعد فوزها بالانتخابات لايوجد مراقب او محاسب . تتفرغ فقط لمجالسة وخدمة رجال الاعمال الكبار لتستفيد بدورها
8 - بوتقموت الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:17
من يقول على الشباب ان يصوتوا على اناس اكفاى في الانتخابات يا اما امي جاهل او عياش يستفيد من الريع لان اللعبة السياسية في المغرب لا تسمح بالتغيير ولذلك يجب تغيير قواعد اللعبة.والصلاة على نبينا محمد
9 - Mouloud الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:17
الثورة ضد الطغيان والاستبداد والظلم واختلاس الأموال قادمة لا شك فيها
10 - مغربية الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:18
برااااااااااافو الوينرز كلمات رائعة وفي الصميم تحية لكم أيها المبدعون تعجبني مثل هكذا رسائل هادفة وتحاكي الواقع المعاش تحياتي مرة اخرى برافو برافو برافو
11 - عاشق الخضراء الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:18
نعم يا سادة جمهور بوحمرون يصاب بخيبة الأمل و الأحباط و الغيرة من جمهور الرجاء العالمي الدي أصدر أغنية في بلادي ظلموني و التي وصلت العالمية و التي رددها العربي و الأعجمي و بعدها أغنية رجاوي فلسطيني التي تسير نحو العالمية و في القادم من الأيام سنرى هل اغنية جماهير بوحمرون ستحقق نفس الهدف
12 - محمد الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:27
هذه الأغنية مجرد استعمال مكثف للتكنولوجيا و لا أرى فيه اي ابداع. بل تقليد لجمهور الرجاء لكن مع الأسف مع عدم احترام مقصود للغة العربية.
13 - الوطنية الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:27
يا ابنائي ليس تقليدا وإنما هو إبداع أفرزته الحالة الاجتماعية التي يعيشها الشعب المغربي ككل في شخص الرجاويين والوداديين وهذا النوع من الشعر عرف في العصر الأموي بشعر النقائض كان على هسبريس ان تترجم الكتابة بالعربية وليس بالفرنسية المقطعةوشكرا
14 - قاسمي الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:28
الحقيقة التي يعرفها البعض فقط هي أن أغنية فبلادي ضلموني أغنية تغنى بها انصار اتحاد سيدي قاسم في التسعينات و الثمانينات ... لمعلومات الرجويين فقط
15 - العالمي الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:28
"Maid in Raja"
في بلادي ظلموني هي الأصل والباقي محاكاة،في بلادي ظلموني وصلت إلى العالمية.
"القلب الحزين" جوطابل صنعت في الصين.
16 - الطالب الافناوي الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:29
ما احوجنا لهكدا اغاني .. المزيد من رص الصفوف ... فلتتحد الجماهير ضد كل المتكالبين وضد الفاسدين ...الكرة للجمهور ...لا للقمع ...لا للشغب
17 - الديمقراطية الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:31
نتمنى ان يتطور الوعي ونؤسس لبلد يسع الجميع وليس أعلى الهرم فقط.. في بلادي ظلموني
18 - رسيد الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:32
فهاد لبلاد وخا ماشي غا تنتخب البلاد الضاعت من بكري والرزق ديالها راه باين فين كايضيع و كيفاش كيتفرق غا بلا ميبقاو يحلو فلخاوي كالوها خوتنا الجزائرين يتنحاو كاع
19 - said الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:32
شكرا جمهور الرجاء اخد البديرا وتحدا كل الصعب لينطق ويعبر على معنات الشباب العربي ولخص معناته وفضح الفساد والمفسدين .
وعلى جمهور جميع الأندية السير على المنوال
20 - ميلود الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:33
الجميع اصبح يفهم في السياسة والجميع يهوى النقد
يا ليت الشباب المغربي بدأ بنقد داته
اغنيات الجماهير يكتبها عدد قليل من النشطاء يعلم الله خلفياتهم
ويرددها وراءهم الالف المراهقين حتى دون ان يفقهوا خلفياتها
ما يهمهم هو الاحتفالية في المدرجات
كفى من سياسة القطيع
شكرا هيسبريس
21 - محمد من سلا الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:40
من خلال كلام بلمير يتضح أنه باحث سوسيوانتخابي. ألم يعلم أن لو اجتمع الانس والجن لا يقدرون على تغيير الاوضاع الاجتماعية ما دامت مطالب الشعب تتطاير في مهب الريح. كفانا من المغالطات واستحمار الشعب.
22 - أيوب المغربي الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:41
هذا الباحث السوسيولوجي المحترم لا دراية له بالسياسة المغربية، كلامك عن المشاركة في الإنتخابات قد تكون صحيحة لو أننا نعيش في السويد أو أية دولة ديمقراطية
إن كنت تعتقد أن الإنتخابات تؤدي إلى الحكم فراجع تحليلاتك
الكل في المغرب يعلم من بيده الحكم أيها الباحث المحترم
23 - محمد امين الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:43
المغرب مبقات فيه سياسة،مافيا استولت على كل شيء ،بمجرد ان تطلب حقك ستصبح في عكاشة
24 - مهتم الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:44
هاد النوع ديال الكتابات هي المشكل.واش زعم المواطن معرفش ٱن كل الاحزاب بحال بعضها. قالك يصوتوا!!!! يجب على الشباب تٱسيس ٱحزاب قوية تخاطب المواطن بصدق و تسطر برامج انقلابية،بحيث يغيب مثل هذا الخطاب و التوجه الى العمل الميداني و جعل كل مداخيل المالية في تنمية جميعالجهات.يجب خلق ٱحزاب شبابية قوية لا ترتهن لاية جهة،خارجية ٱو داخلية،كما يحدث الان في إسبانيا و ايطاليا و دول ٱوروبية ،ٱحزاب من ٱبناء الشعب،مكونين في جميع المجالات ،ٱطر ذات خبرة موجودة في الادارات و في القطاع الخاص،ٱطر حقيقية مهمشة من طرف هذه الاحزاب المسيطرة و التي لا تريد من يزاحمها لان هذا هو الدور الموكول اليها من طرف مشغليها. الحكومات و البرلمان و رؤساء الجماعات و غيرهم،كلهم في خدمة جهة واحدة.
25 - عبدالغنى الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:45
كيفما كانت الر ساءل ولغتها وأسلوبها وكيفما كانت التحاليل الجرح عميق ويزيد حينما يصبح الشعور بالعجز و الانهزامية والاحباط هو الشعور السائد لا يجد الفرد إلا الانخراط في العبث فكيف لا وإعلامنا يتزعم ريادة نشر التفاهة والتطبيل للتفاهة اكشوانات و عيوط ورديلة والضرب في الأعراض والتمسرح في السياسة والتسمسير في القضايا
بالله عليكم ما هي نظرة المجتمع لمجتمع 2030 ماهي لغة تعليمنا في 2030 أو اقتصادنا أو مشرعينا طالما ليس لنا مشروع تنخرط فيه سيكون أولادنا تابعين غير منتجين وخارج التاريخ
26 - massinissa الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:46
واخا راه كاينة اغنية دارت شحال من عام دابا هي اللي كانت بداية ديال هاد النوع من الاغاني و اللي تشهرات بازاف خصوصا فوقت الربيع العربي
سميتها صوت الشعب
لكن هاد الاغنية الصراحة لخصات شحال من حاجة برافو عليهم
27 - ملاحظ الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:47
الانتخابات ليس هي الحل فالمواطن يصوت لرجل لكن في الأخير يجد آخر من ديل الانتخابات يحكمه سواء عن طريق تحالف هجين وخارج الصندوق أو بأمر آخر.
زد على دلك الأحزاب أصبحت دكاكين سياسية وسماسرة يلهتون وراء جمع الثروة سواء ببيع مبادئهم ودممهم ودمم ناخبيهم لا اصحاب النفود من أجل المال والكراسي.
أرى أنه يجب محاربة رموز الفساد المالي والسياسي وإصلاح قانون الانتخابات لسد الباب على المتاجرين بها في إطار مجتمع تشاركي في اطار العيش الكريم للجميع ومحاربة الاحتكار والفساد وتوزيع الثورة بين الجميع واعلان مصلحة الوطن أولى من المصلحة الخاصة أو مصلحة الفرد.
28 - Highlander الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:47
اسمعت الاغنية بأن لي الفرق كبير بين هده الاغنية واغنية ضلموني، كون غبقاو ساكتين احسن،بحال تقارن بين كاضم الساهر او شي حلايقي.
29 - الحمد لله الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:48
كفاكم من الصراعات كان زمان يتكون فريق من الرجاء و الوداد ضد فرق اجنبية وقبلهم كانت مقابلة الفنانين ضد الصحافيين فعلا كانت متعة و كنا اخوان لافرق بين رجاوي و لا ودادي كل واحد يشجع فريقه يجب على المسؤولين من الفريقين ان يزعو المحبة بين الجمهور وداعا للعنصرية وداعا للتخريب وداعا للكلام الساقط نعم للتشجيع السليم نعم للالتحام حول الروح الرياضية اللهم الف بين جمهور الرجاء و جمهور الوداد شاهدو 22 لاعبا داخل الملعب الصراع وقت المقابلة و عند النهاية تبادل التحية كلهم اخوة والحمد لله عاش الرجاء عاش الوداد كلنا بيضاوة كلنا مغاربية
30 - مشير الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:50
من بعض المعلقين الرجاويين يتبين أنه ليس مضمون الكلمات هو ما يخالجهم بل ملكيتها ..و هنا سقطوا في البهرجة الشعبية الفارغة من حب العمل ..
31 - حيران الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:53
السلام عليكم سواء كانت من الرجاء أو الوداد لا يهم الكل أبناء هذا الوطن والكل يعبر بطريقته ليس هذا هو الأهم من قال الأول من نقل من الاخر لا لا لا لا يجب الخوض في هذا ومن يفعل ذلك يريد ان يسقط هدف هذه الشعارات كلنا مغاربة والكل يعلم ما يعانيه هذا الشعب فتحية للجميع وارجو ان تجد هذه الرسائل ضمائر حية تستوعب مدى نضج هذه الفئة العمرية لهذا لا يجب الاستهانة بها
32 - rahyd الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:53
صراحة كلمات دون المستوى و فيها نوع من نقل فكرة فبلادي ظلموني.
33 - moro m9hor الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:58
اناآشاطر الرئي الاخ ايوب ما كين ما تختار خصنا اوجه جديدة حنا شباب لحاسين بدق
34 - أمزيغي الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:58
انا ولد اكادير او من صغري كتعجبني شيحاجة سميتها الوداد او ديما وداد . الوداد من شحال هادي كنعقل من 2011 خرجات ديسك واغر سميتو صوت شعب او دبا قلب حزين كنظن بلي الحاجة الوحيدة لي عندي فيها زهر هو انني ودادي
35 - فريدة الأربعاء 17 أبريل 2019 - 10:59
الثورة قادمة لا هروب منها لان الشعب المغربي عانا الويلات مع هذا النظام السياسي الذي وضعته وفرنسا وتحميه بما اتيت من قوة ولاكن الشعوب المحيطة نهضت وانتفضت ضد كراكيز فرنسا المرحلة ناضجة عند المغاربة ليغيرون الاستبداد ومحاسبة الصوص
36 - مغربي الأربعاء 17 أبريل 2019 - 11:01
فاقد الشيء لا يعطبه
على الجمهور ان يبذأ بنفسه ويتوقف عن تدمير ممتلكات الغير
ويحارب تناول المخدرات المنتشرة بشكل مريع بين صفوفه
بدل ترديد اناشيد لا يفقه معناها ويعلم الله من وراءها
37 - ابراهيم ابراهيم الأربعاء 17 أبريل 2019 - 11:07
يبدو أن صاحبنا الباحث لديه هدف سياسي هو الآخر من خلال دعوات للناخبين مستقبلا
38 - hamidou الأربعاء 17 أبريل 2019 - 11:11
هضرة خاوية هضرة راس الدرب ديما الاخر هو السبب لقينا الحكومة نعلقو عليها فشلنا و جهلنا وقلة احترامنا للاخر
الوضع القائم الان هو نتاج لسنوات السبعينات و التمانينات عندما كانت تكتفي الدولة فقط بضمان الامن العام و لو على حساب مستقبل هاته الاجيال الفارغة من كل محتوى مفيد
والسلام
39 - Karam الأربعاء 17 أبريل 2019 - 11:17
ما يعجبني في الوداد انه جمهور حضاري وليس متل البعض اتكلم عن من يقتل اخاه فب الملعب من اجل التمرق
40 - المدرجات الأربعاء 17 أبريل 2019 - 11:33
أغاني المدرجات لن تغير من الواقع شيئ
41 - الرياضي رقم صفر الأربعاء 17 أبريل 2019 - 11:36
جميع ألتراس الأندية المغريية تتغنى بتيفوات حزينة و مؤلمة رغم النتائج الجيدة التي تحققها الأندية مما يعكس طبعا الوضع الإجتماعي المؤلم الذي يعيشه المغاربة و غياب المنابر الإعلامية الشفافة حيث لم يتبقى إلا المنابر الميدانية وهي النقطة التي يمكن أن تفيض الكأس.
42 - سعيد الأربعاء 17 أبريل 2019 - 11:42
نتمنى إلا يكون مجرد تقليد أعمى
ونتمنى من الجمهور المغربي أن يرقي نفسه قليلا حتى يقترب قليلا من الجمهور الأوروبي
وان يتوقف عن بعض الممارسات الصبيانية
43 - الملاحض الأربعاء 17 أبريل 2019 - 11:42
هاده الاغنية بدأت في الجزائر وانتشرت في الغرب والشرق,تم عند المغرب الاقصى الشقيق.
44 - ضد الضد الأربعاء 17 أبريل 2019 - 11:43
حتى رؤساء الأحزاب غيروا طريقة الانتخابات ليبقوا دائما في كراسيهم. لأن الانتخابات على اللائحة دائما ما يكون آمين الحزب او من يمثله في باقي الأقاليم في المقدمة و بعده يليه أسماء بارزة و حتى أسماء بعض المواطنين الذين يريدون خدمة الشعب بأمانة. لكن للأسف الشديد الشعب ينتخب لصالح ذللك المواطن المخلص و في الأخير يفوز وكيل اللائحة. يعني يبقى دائما وكيل اللائحة هو الفائز رغم انه غير مرغوب فيه لدى الشعب. يجب تغيير الانتخابات و يتم الانتخاب على الشخص المسمى نفسه و ليس على وكيل اللائحة. لكي لا يبقى نفس الوجوه و لا ننتظر التغيير منهم.
45 - jamal الأربعاء 17 أبريل 2019 - 11:47
ا لمشكل, ماكاين بو المحاسبة, و تطبيق القانون من اين لك هذا,
صوتنا ولا ما صوتنا, ديما 99,99% مصوتة, واش غير انا اللي ما مصوت?
46 - مصطفى الأربعاء 17 أبريل 2019 - 11:54
بعد الجماهير العالمية الرجوية هاهي جماهير وداد الامة تسير في النهج لإيصال ما يجب ايصاله للمسؤولين بغية تحسين الاوضاع الاجتماعية بالخصوص "فئات الشباب المهمشة" التي وجدت حاليا مكان لإيصال صوتها عبر المدرجات فتحية للجماهير المغربية بصفة عامة وخاصة الرجاوية والودادية في انتظار باقي جماهير الفرق المغربية ليكون هناك صوت يزأر في مدرجاتها ومطلب موحد من طنجة لكويرة
47 - Nadori horrr الأربعاء 17 أبريل 2019 - 11:58
c'est que de la continuete de Lemchaheb Nass elghiwane et jl jilala
si vous décortiquez les les paroles des chansons de LAMCHAHEB depuis les 70 vous trouver que ce qu'ils disaient on le vit
madahi,alakel,alarab,falastine,goulou ya hlil,.....toutes les chansons donc rien de nouveau dans le contenu
48 - محمد الأربعاء 17 أبريل 2019 - 12:05
عوداتنا الجماهير الودادية و بالخصوص الوينيرز على الابداع المتواصل ...هادي ماشي أغنية و إنما هي رسالة مهمة لمسؤولي البلاد باش يخدموا على تغيير البلاد ورفع الظلم عن الطبقات لي كتعاني التهميش و الهشاشة . فهل من أذان صاغية ؟
49 - Lyes الأربعاء 17 أبريل 2019 - 12:06
السلام عليكم.
إذا أرادت الجماهير الرجاوية و الودادية و كافة الجماهير المغربية تغيير الأحوال في المغرب الشقيق ما عليهم إلا الإتحاد بينهم و إبطال الصراع ما بينهم كما فعلت جماهير إتحاد العاصمة و المولودية و شباب بلوزداد و إتحاد الحراش الخ... قوتكم في إتحادكم و إحترامكم لبعضكم البعض و الإبتعاد عن العنف و التخريب. و تنافسوا في الإبداع في الأغاني السياسية حتى تصل الرسالة للجميع بإذن الله. المجتمع الجزائري و المغربي يتشابهان في الكثير و النصر يكون مع الصبر و المثابرة و العزيمة. تحية لجماهير الرجاء على الأغنية في بلادي ضلموني. الله ينصركم على الضلم إن شاء الله
50 - المعلق الصغير الأربعاء 17 أبريل 2019 - 12:09
البسالة و الصماطة هدي
المسكين و الفقير حقا تيجري باش يزكل وليداتو و حامد مولاه و عايش مرتاح نفسياو راضي بالقضاء و القدر ديالو
و هادو لاقين الوقت تاع الماتشات و الواتساب و الايفون و مارلبورو و الزطلة و زيد و زيد و ما حامدينش مولاهوم
الزمان تقلب اخوتي الرفاهية موجودة و الجشع واكل النفوس لو كان بنادم عارف علاش هو فوق هاد الأرض واشن الهدف ديالو فالحياة كون قنع بقسمتو و عايش بخير
المادة كتزيد و التعاسة كتزيد كيولي بنادم بحال الإلكترون ديما كيدور مقلق تا حاجا ما مقنعاه
51 - مهتم الأربعاء 17 أبريل 2019 - 12:15
ٱسي فؤاد،هل تظن صادقا ٱن التغيير يمكن ٱن يمر عبر التصويت؟ هناك إجماع المواطنين الذين يروا الاحزاب تخدم من يسيطر هناك فوق و ٱن الحكومة ٱداة مزدوجة: ٱولا لتنفيذ سياسة المتحكمين فعليا ثم الدور الثاني و هو استحمار الناس ٱننا دولة ديموقراطية لدينا حكومة تسير البلاد و تسطر برامج و تعمل على تنمية البلاد و العباد. الحكومة ياسيد فؤاد،مجموعة موظفين يعرفون دورهم جيدا و يقبلون هذا العمل لانهم يستفيدون. ماعاد هناك من لا يعرف حقيقة المغرب.
52 - المغترب الحزين الأربعاء 17 أبريل 2019 - 12:16
بلمير يريد الظفر بكرسي مريح ويكون مطلي بنوع من اللصاق حتى لا يزحزح كامثال بعض اشباه البرلمانيين الذين هرموا ولازالوا قاعدون لا اعرف مذا قدموا لهذه البلاد سوى انهم ديكور لديموقراطية مزيفة
53 - اسامة مكناسي الأربعاء 17 أبريل 2019 - 12:23
أعجبني كلام الخبير في الأخير عندما قال ان الشعب ايضا يساهم في تردي ظروفه المعيشية ،لكن اجي تسمع :نسيَ أن عند إنتخاب المواطنين مثلا مجلس البلدية يأتي الوالي المعيّن من طرف الملك يحكم فيه ،رئيس الحكومة حتى لو إنتخبه أغلبية المواطنين فهو تحت سُلطة رئيس الدولة ،القضاء هو أيضا تحت رئيس الدولة ،لا أحدثكم عن بعض ميزانيات الدولة الآتية من الضرائب و ثروات البلاد لا تُناقش في البرلمان(الذي يمكن ان ينتخبه الشعب )لا يستطيع مناقشة ميزانيات البلاط الملكي و ميزانية الجيش .ناهيك عن الوجوه السياسية التي تكبر معنا ولا تتبدّل فالأمناء العامون لا يتزحزحون من مناصبهم رغم كبر سنهم طمعا في رئاسة الحكومة او حقيبة وزارية او كتابة عامة و الامتيازات الاخرى رغم ان افكارهم لا تتلاءم مع مجتمع غالبة شعبه من الشباب.
إذن هناك العديد من الأمور لا تشجع على تغيير هذه المنظومة فقط بالانتخابات ،أتمنى ان يغيّر النظام سلوكه من الاعلى و بنفسه على أن ينتظر القاعدة العريضة لتغيّره ،فتحريك هذه القاعدة غالبا ما تجُر معها كل شيء ويدون استثناء
54 - السكرتير الأربعاء 17 أبريل 2019 - 12:27
بف الى متى نبقى عبيد عند دول اخرى اولم يحن الاوان لنكون اسياد نحن كذالك إن الاشتغال لدى دول اخرى الى ما لا نهاية يبخس ماء الوجه ويُشعِر النفس بالمذلة ليس للمشتغلين واليد العاملة بل للمسؤولين عنهم ايضاً انه لا يُنظر الى اليد العاملة من طرف مشغليها في بلدان المهجر نظرة ازدراء بل لمن تسببو في ارسالهم الى تلك البلدان ولم يغيرو الاحوال الى الاحسن والافضل في بلدان الاصل .
55 - كزاوي مظلوم الأربعاء 17 أبريل 2019 - 12:27
تصوروا لو أن إلتراس الرجاء و الوداد وباقي المشجعين والفعاليات المجتمعية اتحدوا وصمموا على النزول للشارع و الاحتجاج على الوضع السلبي بالبلاد وأين بمدينة الدار البيضاء عاصمة المغرب الاقتصادية ربما سيكون انفجار حقيقي ارجوا من المسؤولين التقاط الاشارة قبل فوات الأوان ربما تبدأ بأغنية وتنتهي بملحمة او ثورة شبابية المرجو تدارك الامر فالخطب جليل و ارهاصات ذلك قادمة .
56 - كريم فرنسا الأربعاء 17 أبريل 2019 - 12:38
كرجاوي يهيم عشقاً في فريقه أهنئ جمهور الوداد على هذا الإبداع الراقي الذي يُعري عن الكثير من مظاهر الظلم الإجتماعي ويتكلم عن معاناة المواطن البسيط. جمهور الرجاء أبدع في المدرجات وأنتج الكثير من الأهازيج الرائعة : الخضراء الوطنية ، في بلادي ظلموني ، رجاوي فلسطيني ... وجمهور الوداد أيضاً أعطى الدليل على رُقيه وخلقه للفُرجة، لذلك لا داعي للمُشاحنات المجانية والتعصب الذي لا يخدم الكرة الوطنية. جماهير الرجاء والوداد من أرقى الجماهير العربية والإفريقية أكثر من ذلك أصبحت تُنافس الجماهير العالمية .
مزيد من العطاء بالتوفيق إنشاء الله.
57 - hamid الأربعاء 17 أبريل 2019 - 12:51
هذه إشارات خطيرة للحكومات المتعاقبة على تسيير الشأن العام بعد احتجاج الجماهير المغربية في الملاعب لأن الحكومات تعتربر الكرة أفيون الشعوب وتلهيهم عن السياسيين لكن اتضح أنها هي النائمة والجماهير تتابع الأوضاع الكارثية اللتي وصلت لها البلاد الله يهديهم
58 - العشير بوخروبة الأربعاء 17 أبريل 2019 - 12:51
والله العظيم ايلا تبورشت و تشرشمت و جاتني السخانة والبرودة ف وقت واحد وطاح علي الضيم...للي خلاوه فيا وليدات الرجاء كملوه ليا وليدات الوداد...قلب حزين ينادي ف بلادي ظلموني...وانا زادني حزن و غم على احزاني...أ ويلي مgواني ، هادشي رآه شواني و كواني و حيطم كياني...عل الله تبلغ الرسالة لسواكن خوتي وعدياني من دوك للي فقروني وجوعوني وزادو عراوني ونقصو من شاني[email protected]
59 - الواقعي الأربعاء 17 أبريل 2019 - 12:51
كيفما تكونوا يول عليكم، التغيير مطلوب، وما دمنا غير ملتزمين بتعاليم ديننا الحنيف، فلن ننتظر التغيير ولو صدحنا بشتى ألوان الشعر، ف" إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم".
60 - Ahmed Bouhri الأربعاء 17 أبريل 2019 - 12:51
والله حرام على بلد كالمغرب بخيراته وشبابه محروم بأدنى حقوقه
61 - الرباطي الأربعاء 17 أبريل 2019 - 12:58
"لحساب عند مولانا" "نتلاقاو عند ربي" كلمات للفاشلين طزززززز راه لحساب هنا @#& ، أما ما تقولون فهو تنويم للشعوب الى يوم القيامة
62 - هلباج الأربعاء 17 أبريل 2019 - 13:06
اولاد عبد الواحد واحد، زعما إذا صوتوا على أشخاص آخرين سيغيرون وضعهم المزري؛ ماذا عسى المرشح أن يقوم به وهو مجرد صورة للاستهلاك الخارجي....... المنتخبون لا يحكمون بل هناك حكومات الظل وهم الذين اوصلوا هؤلاء الشباب إلى هذه الحالة خاصة والمغرب عامة!!!؟؟؟؟......
63 - مواطن مقهور الأربعاء 17 أبريل 2019 - 13:06
والله ما يحز في النفس هو قرائتي ليعض التعاليق أرى أن البعض ما زال غارقا في التفاهات بمقارنته للأغنية القلب حزين لجمهو الوداد مع أغنية قي بلادي ضلموني لجمهور الرجاء فالكل أبدع
لانها ببساطة تعيش نفس الوضع مع فساد الحكومات فكفاكم جدالا فباختلافكم لحب الرجاء ام الوداد لا يعني خلافكم بجزم إبداع هذه الطاقات الشابة بإخراجهم لهذه الأغنية التي تلخص معنات الشباب المغربي فتحية لكم يا ملوك المدرجات
64 - yousfi الأربعاء 17 أبريل 2019 - 13:19
انها اشارات ظاهرة للعيان على الوضع المتازم لشريحة عريضة من المغاربة تعيش الفقر و الحرمان لا لشيئ سوى أنه ليس هناك من يدافع عن حقوقها و يقف على مشاكلها مدن عشرات السبعينات و نحن نسمع من أصحاب القرار الفعلي أن الفقر في المغرب بنيوي و نحن في 2019 ومازالت نفس الاسطوانة المشروخة تردد على اسمعنا .
65 - رجاوي في الاصل الأربعاء 17 أبريل 2019 - 13:49
اغنية اخرى رائعة من اقوى شريحة في المجتمع اتمنى ان تسلك جماهير باقي الفرق نفس النهج ومن يدري قد يأتي الاصلاح الحقيقي من المدرجات بدلا من تعليق الامل على الانتهازيين الذين يأتون على الاخضر واليابس حتى الحلوى في البرلمان
66 - RAJAOUI الأربعاء 17 أبريل 2019 - 13:51
لقد جرب المغاربة سيدي جميع الاحزاب . كلهم انتهازيون و ما جدوى في المشاركة في مهزلة ما يسمى بالانتخابات ...هل لاعطاءهم شرعية لا يستحقونها ... اخرهم كبيرهم بنكيران وقصته لا تخفى على احد .... الله ياخد فيهم الحق اصافي ...
67 - لحو الأربعاء 17 أبريل 2019 - 13:54
يتكلم ماننا في بلد دمقراطي لن تغير صنادق الاقتراع شي فالوطن العربي ......وشمال افريقيا ايلا ادا تم اعادة (اشنو تايقولو ل (ضميس الكارطة بالفصحى )المهم كمل من عندك سمحو لينا هدا ما وجد
68 - الوجدي٠١ الأربعاء 17 أبريل 2019 - 14:02
الأستاذ المحلل يرى أن عدم الانتخاب هو من خلق هذه الحالةالاجتماعبة ياسيدي دستورنا ليشبه مثيل المفروض انه من له الاغلبية يشكل الحكومة ولكن في بلدنا الحكومة تشكل بالتوافق مع احزاب اخرى مما يجعل بكل وزارة 5 وزراء تلبية للأحزاب ... كيف يكون تأثير الانتخابات. ان كان الدستور هكذا... يجب اعادة النظر في ذلك وان يتم تشكيل الحكومة من قبل الاغلبية حتى لو كان الفرق صوت واحد ... لنتمكن من عدم انتخاب نفس الحزب ان فشل في تسيير الامور....فتصبح الأحزاب مضطرة للعمل لكي تفوز مرة أخرى....هذا هو السبب وليس الشباب المقاطعين
69 - ساخط على الوضعية الأربعاء 17 أبريل 2019 - 14:12
الشعب يعبر عن الاوضاع المزرية التي اصبح يعاني منها وبعض النفوس الضعيفة تنتقد الطريقة او الاسلوب وتتناسى الاهم . والاهم منا هو حمل وتمرير المشعل مهما تكن الطريقة ما دام الهدف واحد وهو تحقيق العدالة الاجتماعية ومحاربة الفساد ....نعم هناك تشابه في اللحن انما هناك ايضا كلمات قوية تستحق التنويه.
70 - elmo الأربعاء 17 أبريل 2019 - 14:32
المشكل ليس في المشاركة في الانتخابات أو عدمها
المنتخبون لا يمارسون مهامهم إلا من زاوية ضيقة جدا ولا يحق لهم فعل أي شيء ما عدا التوقيع على عقود الازدياد
لان المخزن الحاكم الحقيقي للبلاد والمتمثل في العامل والوالي والباشا والمقدم ووجوه لانعرفها هم أدوات من يحكم البلاد
انت تعرف ذلك جيدا
انا مع مقاطعة الانتخابات
71 - Copier coller الأربعاء 17 أبريل 2019 - 14:46
لست رجاويا و لا وداديا. و لكن جمهور الرجاء أغنيته جاءت فقط كرد فعل لمنع الألتراس و ليس لها هدف سياسي... أما التقليد فهو فقط يحط من قيمة من يقوم به...
72 - على الدرب الأربعاء 17 أبريل 2019 - 15:02
لا ننكر الأوضاع الاجتماعية للشباب المغربي..
ولكن هل المدرجات _ مكان الفرجة _ بما فيها من مختلف الفات مجالا للتعبير عن شيء آخر غير احترام الرياضة والفرجة وتشجيع الفرق. والا كان لقاءات البرصة مجالا لاسقلال كتلونيا او مقابلات ليبيا دعم حفتر او حكومة الوفاق..
73 - ابن سوس المغربي، ودادي الأربعاء 17 أبريل 2019 - 15:16
ما المانع أليس الوداد جمهور مغربي أليس الجمهور الرجاوي مغربي و من حق أي جمهور في أي منطقة من مناطق المغرب ان يعبر عن وجهة نظره، المعاناة التي حكتها جماهير الرجاء و الوداد الآن معاناة تخص كل الشعب المغربي كفى غرور و كفى إقصاء و قمع بعضنا البعض و فيقو يا المغاربة راه حنا شعب واحد و مشاكلنا واحدة و إذا لم نتحد و نعرف ماذا نريد و إلى أين تسير بلدنا سا نكونو جميعاً في الهاوية، تحية إلى كل مغربي نظيف واعي مبدع يسعى إلى الأفضل في هذا الوطن
74 - voix du peuple الأربعاء 17 أبريل 2019 - 15:39
لذا، فهذا الجمهور شعر بأنه منهزم بسبب النشيد الرجاوي وحاول التعادل بهذه الأغنية. هههه
المهم و الملاحظ أن أكثرية الجمهور الرجاوي متابع لهسبريس بسبب كثرة التقيمات السلبية على بعض تعاليق الرجاويين !!! ( بس : هذه ليست سخرية من أحد )
75 - salah الأربعاء 17 أبريل 2019 - 15:48
دبا نقدار نقولك الشعب بدأ يفهم ويتحرك.لان تغيير الاوضاع لن يكون ابدا من طرف البرلمانيين ولا الاحزاب ولا النقابات ولا الحكومات.فالحق ينتزع ولا يعطى .مزيدا من التعبئة حتى تنضج الشروط ل.............
76 - مقهور الأربعاء 17 أبريل 2019 - 16:14
يكفي يوم القيامة ان تكون مغربي من الرعية حتى يشفع لك،لانه لم بوجد ولن يوجد شعب مقهور ومسلوب الحقوق اكثر من المغربي، كما بكفي ان تكون مسؤول مغربي لتقدم في جهنم بلا حساب
77 - Dima الأربعاء 17 أبريل 2019 - 16:16
و تبقى في بلادي ظلموني الوحيدة التي تصل القلوب،عكس جديد الفريق الاحمر.....لا مقارنة.
78 - مهتم الأربعاء 17 أبريل 2019 - 16:34
الى المكلفين بتتبع ما يجري في البلاد،ليس السياسيين،بل الذين يملكون القرار و الذين لا نعرفهم،نعرف فقط ٱن الحكومات و الاحزاب و النقابات و مؤسسات كثيرة تشتغل لصالحه،ٱقول لهؤلاء،ٱنظروا الى التعليقات هنا،وهذا مثال فقط،الموضوع لم يطرح سياسيا،بل ٱغنية لشباب رياضي،صحيح ٱنه شكوى و انتقاد،لكن التعليقات واضحة و تعبر عن ما يروج بين اامواطنين،إنها الحقيقة التي لن تستطيعوا إخفاءها،تداركوا قبل إن اسمعوا : تنحاو قاع، ٱو dégagez, ٱو إرحلو ٱو شيءا من هذا القبيل.صدور الناس مليءة بالانكسارات و ٱنتم تظنون ٱنكم ستحلون المشاكل بالاكراه عبر القوة. لن تنفعهكم مستقبلا هذه الطرق،اليوم هناك قوم غير قوم 70 و 80. ولكم واسع النظر.
79 - HASSAN الأربعاء 17 أبريل 2019 - 16:52
متى رأيتم اللصوص تتأثر بالأغاني و الشعارات والله ما ينفع إلا الصح الصحيح
80 - مسلم الأربعاء 17 أبريل 2019 - 16:57
شباب يتراقص و يتغنى ادمن و تعاطى و أصيب بالهم بما أدمن و لا يجد مخرجا إلا به و كترت الشكوى تصيب بالهم والغم شباب لم يجد من ينصحه و يهديه سبل النجاح و الفلاح في البيت في الشارع او المدرسة و جد ضالته في لعبة غبية و أغنية صبيانية و سجارة محشوة و قرقوبية ..و يأتي من يكلمنا عن إبداع رحمة الله عليك الإبداع يأتي بالتفكير العميق و العلوم الممكنة.. التقوى هي أساس الفلاح ...ومن يتق الله يجعل له مخرجا...أم تريدون أن تكون الحياة سهلة للمدمن و العاصي و الفاسد والله تفسد الأرض و يكتر البغي لقول الله سبحانه وتعالى (۞ وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَٰكِن يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَّا يَشَاءُ ۚ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ ) أتقو الله أنتم من تشجعون على هده الخزعبلات و حرضوا الشباب على إكتساب الأخلاق و العلوم و الصنائع بدلا من الإبداع الخاوي لعل الله يرحمنا
81 - Mohammad الأربعاء 17 أبريل 2019 - 17:09
إلى الباحث السوسيولوجي فؤاد بلمير جل الأحزاب (أي الزوايا )هي مرآة تعكس صورة المخزن. لدا ليس من صالح الأحزاب ترشيح أشخاص لهم كفاءات وأخلاق في الانتخابات.
وحتى لو تم ترشيحهم سيتم ترشيحهم في مناطق تكون حضوض فوزهم منعدمة ومتال على دلك ترشيح المفكر حميش في الانتخابات
البرلمانية سنة 1997 بمنطقة تمارة من طرف حزب الوردة(المقاعد اولا ).فلا تنتظر مشاركة الشباب في لعبة مغشوشة من البداية
82 - Amine الأربعاء 17 أبريل 2019 - 17:44
من وجهة نظري ان هذه المبادرات من كلا الجمهورين يدل على اتحاد في الرأي و الغاية.
وهذا ماهو معروف عن المغاربة، الاتحاد بين الشعب، ودائما كلمته يسمعها بطرق لا ينتظرها البعض منه.
83 - إبراهيم إبراهيم الأربعاء 17 أبريل 2019 - 18:31
إلى جانب هذه الاغاني التي تبرز معاناة المغاربة اتمنى من الجمهورين الودادي و االرجاوي أن يستصيغوا نشيدا يدعو الجماهير إلى التحلي بالأخلاق المثلى و اعطاء صور حضارية في جميع تصرفاتهم لأن ما نراه يوميا في شوارع و احياء الدار البيضاء لا ينم عن شعب عانق الحضارة بل أننا نرى أحيانا وحشية و همجية يندى لها الجبين
84 - من بيضاوي الأربعاء 17 أبريل 2019 - 18:54
من يتابع تفاصيل الإلتراس بالمغرب، يدرك جيدا أن القاطرة تقودها الوينرز من أزيد من سبعة عشر عاما، و أغنية في بلادي ظلموني كانت مجرد تطوير مشوه لأغنية الوينرز الأصلية التي تحدت بها الأمن و الداخلية و بسببها دخل الجمهور الأحمر في مواجهة مباشرة مع رجال الأمن في حادث مؤسف تناقلته معظم وسائل الإعلام، الأندية و الاسماء و الألوان لا تهمني، لكن لكل ذي حق حقه، فموضوع تخرجي تخصص علم الإجتماع كان حركة الإلتراس بالمغرب، إذا أستعجب من يعلق عن جهل.. للأسف، كل ما كتبت موثق صوت و صورة في اليوتيب..
85 - رشيد الأربعاء 17 أبريل 2019 - 19:23
الى اصحاب تعليقات المحسوبين على الرجاء. اقول لكم نحن نقلدكم في الاغاني وانتم نرجوكم ان تقلدوننا في 20 بطولة.
86 - ميلود الأربعاء 17 أبريل 2019 - 19:23
الشعبوية وصلت لقادة الالتراس
يحاولون تصوير الجمهور المغربي كمجموعة من المناضلين والصحافة الرياضية وغالبيتها منحازة لفرق البيضاء الألف في التطبيل. لقد سبق لجماهير مدن أخرى أن غنوا اغاني اكثر تعبيرا وجمالية لكن الصحافة لم تهتم بها فقط لأنها ليست صادرة من البيضاء.
كفى من الضحك على الدقون ؛ اغنية ظلموني فبلادي جاءت فقط كرد على منع الالتراس. بل هي مقتبسة من اغنية سبق لجمهور سيدي قاسم ان تغنى مند سنوات ولم يهتم بها احد لانها صادرة عن مدينة لا تهم الصحافة المنحازة.
فكفى من تغطبية الشمس بالغربال
87 - جمال بدر الدين الأربعاء 17 أبريل 2019 - 19:36
في غياب أي نوع تعبيري أو فنان أو أي مجال يمكن أن يبلغ ويوصل رسائل أبناء الشعب المغربي هاهي الجماهير تقوم بنفسها في الميادين الكروية وتنهض بلسانها لتعبر عن المأساة التي تعيشها الطبقات المحقورة المقهورة المغلوبة على أمرها...لاتشتكي ولكنها تصور فظاعة وفداحة الظلم الذي تعاني منه بعد صبر طويل كانت ترجو من خلاله وعبر سنوات أن تتغير الأحوال وتحسسن متشبتة بالأمل ولكن أملها خاب في هؤلاء الذين يدبرون شؤون المغاربة ويتصرفون في أموال طائلة يستفيدون هم منها ولايصل منها إلى المغاربة شيء...إنها الملاعب التي راهن السياسيون على أنها ستكلخ أبناء الشعب فإذا بها تخلق فيهم وعيا خارقا....
88 - جمال بدر الدين الأربعاء 17 أبريل 2019 - 20:42
أعتقد أن كل من يحاول الميل بالموضوع جهة الأحمر أو جهة الأخضر إنما يحاول الابتعاد عما يريد الجمهور أن يوصله عبر أهازيجه الشعبية...الذين يستغلون التعصب الى الرجاء أو إلى الوداد هم أشخاص يسعون إلى التفرقة بين جماهير وحدتها المعاناة وعبرت عنها بلون أخضر أو أحمر...لايهم، الأهم هو وحدة الشعور بالظلم ورفض هذا الظلم وهذه المعاناة...حب الرجاء أو حب الوداد لايهم، الأهم هو الكرامة والشهامة المغربية...فعندما تكسرت رجل الحارس السنغالي في المقابلة الأخيرة ضد الوداد لا أعتقد أن الوداديين فرحوا لذلك، بل تأملوا....هكذا هي المشاعر الإنسانية، إنها أرقى من حب الفريق، إنها حب الكرامة التي ترقى فوق الوداد والرجاء...إنها الرياضة...والإنسان هو القضية الأولى والأخيرة...لا للتمييز والتفرقة بين المغاربة إنها سياسة الاستعمار فلاتقبلوها أيها الأحرار في الدارالبيضاء أو في المغرب طولا وعرضا...
89 - الصقرديوس الأربعاء 17 أبريل 2019 - 20:49
أسي الباحث السوسيولوجي. كيف تحمل المسؤولية لمن لا يشارك في الانتخابات؟ من يدبرون الأمور الآن وصلوا إلى مناصبهم بأصوات الذين انتخبوهم. إذن من صوت هو الذي أوصل هؤلاء وليس من قاطع الاتخابات.
90 - مهتم الأربعاء 17 أبريل 2019 - 21:13
الله يستر،ٱرى ٱن الامور ليست على مايرام. الحكومة متمادية في مشاريعها التي تؤمن بها لوحدها. هذه حقيقة ياناس و ليست تبخيسا و لا معاداة للحكومة. هذه اابرامج التي تدعي الحكومة ٱنها موجهة الفءات الاجتماعية الاكثر احتياجات ،لا تمس المواطن الذي يرى و يسمع ما يجري في ٱرض الواقع.لماذا لا تسطر الحكومة برنامجا حقيقيا بمشاركة المواطنين بعد ٱن تشكل لجانا تنزل للمدن و تتحاور مع المواطنين ثم تحدد الاولويات. ما العيب في ذلك؟ إننا و الله العظيم نخاف على بلادنا من هؤلاء السياسيين الفاشلين،الفرص تضيع مع الوقت،و الاحتقان يزداد،فبادروا و تواضعوا ففي ذلك خير للوطن!!!!!!!!!!!!!!!!
91 - حسن الأربعاء 17 أبريل 2019 - 21:37
كلمات الأغنية لا بأس بها، تعالج واقعنا المزري. كان ينبغي تجنب الكلمات الأجنبية والاعتزاز بلهجتنا المغربية الغنية. اللحن دون المستوى، لا يبعث على الحماس.
أتمنى أن تجد من يضع لحنا أكثر حماسيا يلهب المشاعر، ليكون بمثابة جواز سفر يتجاوز الحدود.
92 - Oujdi الأربعاء 17 أبريل 2019 - 22:39
الشعب بدا يفيق..................
93 - Mohammad الأربعاء 17 أبريل 2019 - 23:21
بما انك يافؤاد بلمير تقول اننا مسؤولون عن فوز مرشحين في الانتخابات ليس لديهم مصداقية ونقول أن كلشي خايب .ولماذا لم ترشح نفسك في الانتخابات.وحتى أن لم تفز على الأقل في فترة الحملة الانتخابية تستغلها
في توعية المواطنين (خصوصا المقاعد لا تهملك)
94 - elmahi الأربعاء 17 أبريل 2019 - 23:34
إنه نوع من التفريغ والتنفيس عن الاحتقان داخل المدرجات فقط، ولهذا فإن المخزن ينفق بسخاء على كرة القدم مثلنا ينفق على مهرجاناتى الشطيح، وقريبا عن ملتقيات التبويقة والكابة......
95 - منير الخميس 18 أبريل 2019 - 00:15
راني اجتهدتش و قريتش و الخدمة ما لقيش. غريب أمر هذه اللغة المشنشنة
96 - Amine الخميس 18 أبريل 2019 - 03:50
ماتنساوش راسكم الرجاويين راكم غير مندمجين مع جمعية الحليب والجمهور ديالها هو ليدار هاذ الاغنية ديال فبلاد ظلموني هههههه
97 - Rais الخميس 18 أبريل 2019 - 04:58
هداك الباحث قالك بان هذه الاغاني ماعندها اي علاقة بالمسائل السياسية ،على من يريد ان يضحك هذا السيد .واش كاين شي احتجاج في هذا الوقت في المغرب ماعندو علاقة بالسياسة .؟ ربما انت من هادوك اللي كيقولو هادو غير شويا المداويخ. ان لم تستحيي فقل ماشئت!
98 - غيور على وطن الخميس 18 أبريل 2019 - 06:51
مادام أمثال إدريس لشكر...و...و...و...و...فصلاه الجنازه على وطني الحبيب...رغم ذلك احيي مبادره الوداد ايضا...هادا يدل على أن الشعب المغربي بدء يستفيق ....
99 - مغربي الخميس 18 أبريل 2019 - 17:44
راني اجتهدتش و قريتش و الخدمة ما لقيش
هده العبارة لا تمت للواقع بصلة
اللدين اجتهدوا في دراستهم هم الان مهندسون وأطباء وأطر عليا
وهم لا يمتون بصلة لجمهور الملاعب المكون في فالبيته من دوي المستوى التعليمي المتدني
والمطرودين من المدارس
المجموع: 99 | عرض: 1 - 99

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.