24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. عمى طفلة يضاعف محنة أسرة ضواحي تونفيت (5.00)

  2. رفض تكليفات تدريس اللغتين العربية والفرنسية يوحّد أساتذة الأمازيغية (5.00)

  3. تصنيف "فيفا" يضع المغرب في المرتبة 45 عالميا (5.00)

  4. أكاديمية المملكة تستشرف مستقبل العالم في الثلاثين سنة المقبلة (5.00)

  5. ميركل تقامر بقانون جديد لجذب العاملين من خارج الاتحاد الأوروبي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | مغربي بالأراضي المحتلة -15- على أنغام الراحلة الزهرة الفاسية

مغربي بالأراضي المحتلة -15- على أنغام الراحلة الزهرة الفاسية

مغربي بالأراضي المحتلة -15- على أنغام الراحلة الزهرة الفاسية

ليلة أمس تناولت العشاء مع وزير التعاون الإقليمي، تساحي هنغبي (Tzachi Hanegbi)، في إحدى المقاهي البسيطة بشاطئ يافا. لم يكن قادما في أي موكب، ولا مرفوقا بأي شخص ولا أي حراس. وحدها نادلة المطعم طلبت منه أن تلتقط معه صورة بعد انتهاء العشاء الذي كان إفطارا بالنسبة لي بعد يوم رمضاني طويل ومشمس تنقلت فيه كثيرا. ودون ذلك فقد جاء وغادر مثل أيها الناس.

كان الحديث عن المغرب وعن "العلاقات تحت الطاولة" التي تربط المغرب بإسرائيل، وسمعت بعض المغاربة الذين كانوا معي يقترحون عليه تعاونا على المستوى الاجتماعي في مشاريع الكهرباء والماء والري وغير ذلك. كان لبقا في أجوبته، لكنه عبر على أن "إسرائيل مستعدة للتعاون مع المغرب في جميع المجالات، مستعدة للتعاون مع الجمعيات والهيئات، لكن أن يتم ذلك بموافقة الدولة المغربية وعبرها".

واليوم ها آنذا أصل مدينة أشدود الساحلية أيضا. بلغت المدينة في حدود الخامسة مساءً، ما يزال الكثير من الوقت لبلوغ موعد الإفطار. التعب والإعياء أخذا مني كل مأخذ، ولا يبددهما سوى الفضول في اكتشاف المدينة، كنت رفقة صديقي عصام، تجولنا في شوارع المدينة ذات العمارات الشاهقة، ووجدنا بالصدفة معرض كتب، زجينا الوقت قليلا بالتجول في أروقته، وقد أثارني ثمن الكتب المرتفع، فأغلب الروايات والكتب العلمية بالعبرية ثمنها 100 شيڭل، أي 265 درهما تقريبا. لكن عندما تعلم دخل الفرد يزول العجب. لم يكن في المعرض أي كتاب باللغة العربية، كل الكتب بالإنجليزية والروسية، والكم الأكبر منها بالعبرية.

عكس مدينة القدس أو عكا أو حيفا حيث تجد مظاهر إسلامية من مساجد ومزارات إسلامية وأماكن لإفطار المسلمين ومقاه بها عرب مسلمون يدخنون الشيشة، ففي هذه المدينة لم نعثر على محل يقدم وجبات الإفطار، كنت مع صديقي عصام بعدما تخلصنا من مرشدنا اليهودي من أصل صفرو، الذي اتفقنا معه على لقاء قبالة مركز كبير للتسوق بعد الإفطار.

لم يكن أمامنا سوى الإفطار في محل للبيتزا غير بعيد عن مركز تسوق. كانت النادلة لا تتحدث سوى اللغة العبرية وبعض الكلمات القليلة بالإنجليزية فقط، ولم نكن نحن نفهم العبرية، وما كنا نستطيع أن نطلب الطعام الذي نريد بالعبرية، ولم يكن أمامنا سوى أن نشير بأيدينا نحو زبائن، ونخبرها عبر تلك الإشارات بأننا نريد مثل ما طلبه ذلك الرجل أو تلك المرأة.

ونحن نحدد طلبنا، ونسخر بيننا بالدارجة من هذا الوضع، سمع حديثنا تونسي كان غير بعيد عنا، فحيانا بالفرنسية، وعرض علينا خدماته في الترجمة نحو العبرية بعدما سمع حديثنا بالدارجة.

"أعرف أنكما مغربيان، زوجتي أيضا من الدار البيضاء، سأعرفكما عليها الآن، قولا لي فقط ماذا تريدان وأنا أتكلف بإفهام النادلة".

عرفنا اليهودي التونسي على زوجته الكازاوية الجميلة التي كانت تنتظره في مائدة في مكان مطل على الشارع في هذا المقهى، دردشنا معهما قليلا، ثم اعتذرنا لهما، فالجوع كافر.

سابقا كنت أعتقد أن الإفطار الذي لا توجد فيه الحريرة والتمر والشباكية و"خبز تادونت" والقهوة والبيض والكاميرا الخفية والقفشات غير المضحكة للتلفاز المغربي، إفطار غير سليم ومكروه، لكن السفر والتنقل يجعلك تقبل بأي شيء في سبيل أن تملأ بطنك. أيجوز أن نردد باسمك اللهم أفطرت حتى ونحن نزدرد البيتزا الإسرائيلية والعصائر المعلبة؟ سألت عصام، لكنه لم يجب، كان يضحك بينما يحشر تحت أنفه بما تيسر من الطعام.

بعد ذلك وجدنا مرشدنا ينتظرنا قرب مدخل السوق التجاري، ليرافقنا لحضور سهرة غنائية خاصة بمغاربة إسرائيل تحييها مغنية من أصل تنغيري اسمها نتاع قايم.

مسرح أشدود الكبير به قاعات كثيرة، ولم نكن نعرف في أي قاعة توجد "نتاع بنت تنغير" التي اشتهرت بأغانيها في إسرائيل، وخلقت لنفسها معجبين كثرا يتهافتون على أغانيها الجديدة والمغربية التي تعيد غناءها في المحافل والسهرات. لكننا سنترك زمام القيادة لمرشدنا ابن صفرو. كانت معنا تذاكر بها رقم الصف ورقم المقعد، لكنني مع ذلك اعتقدت أن الأمر مجرد ترف بلا معنى؛ ففي المغرب كثيرا ما سافرت في حافلات جيدة وعندما أبحث عن رقمي أجد شخصا فيه، فيقول لي: اجلس أنّى شئت فالحافلة فارغة، وإذا أصررت على أن تجلس في المقعد الذي يحمل رقم تذكرتك قد يدخل معك في نقاشات لا تنتهي عن العياقة وقلة مايدار وتعقاد الأمور. أما الحافلات "السواقية"، فالبحث عن رقم المقعد سوف يجعل منك أضحوكة في نظر الركاب.

في مدخل القاعة المظلمة وجدت شابا طلب مني تذكرتي ودلني إلى الرقم الذي يوجد بها، وجدت مقعدي فارغا، كما أن مقعد صديقي عصام بقي هو أيضا فارغا في انتظاره، وكذلك مقعد مرشدنا شلمون ابن صفرو، وكل حسب الرقم المسجل في تذكرته.

حتى عندما زرنا صديقتنا إيڤيلين في كريات آتا نواحي عكا، وجهت السائق ليركن سيارته في مكان بعيد لأن كل الأماكن في المربد الخاص بهذه العمارة مرقمة حسب شقق العمارة، وكل قاطن يستفيد من مكان لركن سيارته، فلا جارا يستولي على مكان آخر، ولا عراكا ينشب في الحي حول "الباركينغ".

وجدنا السهرة الفنية قد بدأت، ومقعدينا أنا والمرشد شلمون في آخر القاعة، فيما صديقي عصام في الوسط، لكن الرؤية جيدة على كل حال.

القاعة غاصة عن آخرها بالمتفرجين، أغلبهم تجاوز الأربعين من عمره، وأكثر. رجال وسيدات، والمغنية نتاع قاييم تغني أغان مغربية قديمة لزهرة الفاسية، تلك المغنية المغربية اليهودية التي ولدت بصفرو سنة 1905، ثم رحلت إلى إسرائيل، وانتقلت إلى دار البقاء سنة 1994 فيما ما تزال أغانيها في قلوب المغاربة، المسلمون منهم واليهود.

غنت نتاع قايم "أ لالة ماما، إذا عصينا حنا لله تايبين

الزين الزين ما نفوتو واخا ونموت بالحديد.

وتكون السنسلة عليا ويكون رسامها جديد

ويكون رسامها جديد

دڭ الخلالة

خراص كبار ونبالة وميات ريالة

باش نكافي حسان ماما"

كان التفاعل كبيرا، حتى إن المغنية عندما أنهت وقف لها جميع الحاضرين الذين تأثروا بأغانيها المغربية القديمة.

كنت وقتها أفكر في هذه الأغنية القديمة التي سجلتها الزهرة الفاسية أول مرة، ولا يُعرف من نظم شعرها ولا في أي سنة، أكان هذا الشاعر المجهول الذي نظم كلمات الأغنية يقصد حبيبة اسمها "ماما"؟ ما دامت الإناث يحملن هذا الاسم في مناطق عديدة من المغرب؟ وإلى حد الساعة في الجنوب الشرقي ما تزال مداشر كثيرة تسمي "ماما" اسم الدلع لاسم فاطمة.

غنت نيتاع قايم أغنيات عديدة كلها من ريبيرتوار الراحلة الزهرة الفاسية، وقد أسر لي مرشدنا بأن شخصيات ثقافية يهودية تسعى إلى إقامة مهرجان كبير باسمها في صفرو، مكان ولادة هذه المطربة اليهودية التي أمتعت أجيالا من المغاربة.

أزيد من ساعتين من الأغاني المغربية القديمة، وجمهور كبير من يهود المغرب غصت بهم قاعة كبيرة، تنقلهم نتاع بصوتها الجميل وأدائها ورقصاتها ليتذكروا سنوات بعيدة في ملاحات مغربية كبيرة، لا سيما الذين ولدوا في المغرب، وبعضهم انتقلت إليه هذه الذكريات عن طريق الحكي وحنين الوالدين إلى المغرب. فالأشخاص يرثون الطباع والأذواق والأمنيات والخيبات والحنين للملاح والدوار ومعقل الأجداد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (27)

1 - مواطن الأحد 29 يوليوز 2018 - 08:23
ايها الصحافي المحترم, لقد فهمنا جيدا مرادك من كل هذه المراسلات , فاذا كنت تظن انك عرفت من اين ياكل الكتف, فهنيئا لك, اما نحن ليس لنا مشكل لا مع اليهود كشعب ولا مع اليهودية كدين, ولكن لا ولن نعترف بدولة تقتل الابرياء وتغتصب حقوق الانسان ,والله غالب على امره ولكن اكثر الناس لايعلمون.
2 - karim الأحد 29 يوليوز 2018 - 08:32
مهما حاول الصحافيون و السياسيون في تلميع صورة الصهاينة لن يكون هناك أبدا تطبيع شعبي معهم و خير مثال معاهدة كامب ديفد و وادي عربة
3 - Hakiman الأحد 29 يوليوز 2018 - 09:00
زعما بغيتي تقنعنا بأن كاع هاد التنقلات ديالك وجميع الأبواب المفتوحة لك تقابل من تشاء من الصهاينة. كل هاد شي بريء ومافيهش إن ديال جهود إسرائيل للتطبيع مع الشعوب ؟ هههه
واصاحبي شوف غير مواقف نيلسون مانديلا من القضية الفلسطينية واشنو قال حفيدو هادي واحد يومين وحشم شي شويا. اما الشعب المغربي راه ضد الاحتلال و الظلم و سياسة التقتيل ديال الصهاينة
4 - jamais الأحد 29 يوليوز 2018 - 09:11
je suis étonné et forcé de remarquer les rencontres "hasardeuses" de ces "touristes" ne se font qu'avec des juif (es) bérbères et aucune rencontre avec un juif arabe
5 - Adolfo الأحد 29 يوليوز 2018 - 09:53
J’ai une demande Pour ce Monsieur le journaliste qui a finance’ tous Pour vous tous cette grande publicite’ sur l’etat d’Israel monsieur Ibn Batouta ? Israel est les Israeliens deteste les musulments ca rentre dans le DNA est nous la meme chose ils nous detestent , arrete s’il vous plait , est c’est ca te plais Israel est les israliens reste avec eux chez eux , Sont racistes est fachistes dans leurs esprits ya mesahin el fistat .
6 - الحدحادي الأحد 29 يوليوز 2018 - 10:14
انت مطبع وتريد أن نكون مثلك من المطبعين
7 - محمد حليم الأحد 29 يوليوز 2018 - 10:39
أريد أن أسألك أيها الصحفي المحترم هل هذا استقصاء صحفي أو عبارة عن حوارات تخييلية كما هو الحال بالنسبة للصحافة الإستقصائية المغربية التي لاتعدو أن تكون عبارة عن عملية ذهنية في مقهى وبداية سرد أطوار متخيلة
8 - العالمي الأحد 29 يوليوز 2018 - 10:51
ال تستحي حتى لا أقول لك أيها المغربي بل اقول لك أيها الصهيوني المتخفي باسم مغربي . اعمل ماشئت وكل ماشئت وخذ منهم ماشئت من أموال ولن تفلح أبدا لكي تزين الوجه القبيح. أنا أعيش خارج المغرب في مكان من الدنيا يأت له الناس من جميع أنحاء العالم للشغل والسياحة. ورأيت منهم كراهيتهم لليهود . أكثر من كراهية العرب لهم . لهذا زين زين زين بأي طريقة ولن تفلح لا انت ولا غيرك.
9 - لا لاستيطان العقول والقلوب الأحد 29 يوليوز 2018 - 11:16
إذا كانت الزهرة الفاسية من مدينة فاس ومن جذور اندلسية فكيف لها أن تساهم في اعتقال وسجن وتهجير وتشريد أطفال ونساء وشيوخ فلسطين . إذا كانت زهرتك مغربية فالتكف عن تقتيل الورود والبساتين والازهار الفلسطينية وتعد إلى ارض أجدادها بالمغرب .
10 - anta/ana الأحد 29 يوليوز 2018 - 12:15
إذا لم تأخذ حذرك فإن الإعلام سيجعلك تكره المظلومين وتحب من يُمارسون الظلم .

-- مالكوم إكس
11 - من كان ولا زال الأحد 29 يوليوز 2018 - 12:37
فمن كان ولا زال
علم المغرب بالنجمة السداسية
منجد لاروس (Larousse) الفرنسي الذي صدر في 1938 أظهر علم المغرب بنجمة سداسية نجمة العلم اليهودي نجمة داوود وهذا مصدر فرنسي وليس رأيا أو وجهة نظر
ومن شكك يبحث في كَوكَل عن
نقود مغربية قديمة
وليضغط على images
ليجدها تحمل نجمة العلم اليهودي نجمة داوود قبل تبديلها بالنجمة السداسية الحالية رمز الشيطان ونجمة سليمان
فمن كان ولا زال يحكم المغرب
وهذه مصادر تاريخية ومادية ومعدنية ونقود عملات رسمية للدولة وليست رأيا أو وجهة نظر
12 - عبده الأحد 29 يوليوز 2018 - 12:39
اعلم ايها المطبع مع الكيان الصهيوني انك لن تؤثر بإنشائك هذا في القاريء الواقع ليس قصصا يحكى عن ايام زمان اليهود كما نعرفهم اصحاب جشع وحب المال، وهؤلاء الذين هجروا الى فلسطين بواسطة المنظمات الصهيونية اصبحوا محتلين لارض عربية بقوة السلاح. لا مساومة على الارض المحتلة. وكلامك هباء حيث اتعبت نفسك في قصص لا يكاد القارئ يتصفحه حتى يعلم انك بعت ذمتك بشيكلات وخسرت وطنك وانت باسم مستعار ميمون ام...
13 - قناع سقط الأحد 29 يوليوز 2018 - 13:21
ارى انك مع اطروحة التطبيع مع المحتل الصهيوني و تمجده انت حر لكن نحن المغاربة لا نكترت لقصصك الواهية لكي تفرضها علينا انصحك بتغيير مواقفك قبل فوات يوم لا ينفع مال و لا بنو ن الا من اتى بقلب سليم نحن ضد التطبيع الى يرث الله الارض و من عليها
14 - عبقري الأحد 29 يوليوز 2018 - 13:21
الجواب المبطن هو ان الارض تزدهر و تستمر في ايدي اليهود و تدبل في ايادي العرب... ادن فل ياخدوا الارض كلها. اليوم الدي يتقدم فيه العرب و تتمر الارض في أيديهم كالسابق فلن يجدوا ارضا.
15 - من كان ولا زال الأحد 29 يوليوز 2018 - 13:25
فمن كان ولا زال
علم المغرب بالنجمة اليهودية السداسية
منجد لاروس (Larousse) الفرنسي الذي صدر في 1938 أظهر علم المغرب بنجمة سداسية نجمة العلم اليهودي الحالي نجمة داوود هذا قبل تبديلها في العلم المغربي الحالي بالنجمة الخماسية الحالية رمز الشيطان ونجمة سليمان اليهودية أيضا وهذا مصدر فرنسي وليس رأيا أو وجهة نظر
ومن شكك في ذلك فليبحث في كَوكَل عن
نقود مغربية قديمة
وليضغط على images
ليجد هذه النقود المغربية القديمة تحمل النجمة السداسية نجمة العلم اليهودي الإسرائيلي الصهيوني الحالي نجمة داوود قبل تبديلها في العلم المغربي الحالي بالنجمة الخماسية الحالية رمز الشيطان ونجمة سليمان اليهودية أيضا
فمن كان ولا زال يحكم المغرب
وهذه مصادر تاريخية ومادية ومعدنية ونقود عملات رسمية للدولة الرسمية في المغرب وليست رأيا أو وجهة نظر
16 - Rifia waftakhir الأحد 29 يوليوز 2018 - 14:07
لخير كاين فاليهود خير من اليهود المسلمين
17 - سناء الباز الأحد 29 يوليوز 2018 - 14:18
اللهم احشرني مع كل إنسان طيب القلب سواء أكان من الأمريكان أوالالمان والفرنسيين ولا تحشرني مع السعوديين ولا الكويتيين ولا القطريين ولا البحرينيين إن لم تكن لديهم نوازع تميل نحو الإنسانية .
سلامٌ عليكم يا أهل الأرض قاطبة من الجنوب إلى الشمال ومن الشرق إلى الغرب.
.اللهم أحشرني مع المحبين لكل الناس, ولا تحشرني مع الذين يفجرون أنفسهم ليقتلوا الأطفال والنساء والشيوخ العَجَزهْ, اللهم لا تحشرني مع الذين يصلون بالمساجد بالصف الأول ولا الثاني, اللهم لا تدخلني جنة المسلمين فإنها وكرٌ للداعرين والشاذين جنسيا, فالفرق بين الباحث عن الزنا والخمر في الدنيا والباحث عن الدعارة والزنا في الآخرة ليس فارقا في السلوك والأخلاق وإنما هو فارقٌ في التوقيت فقط لا غير, الذي يبحثُ عن الدعارة في الدنيا والذي يبحث عنها في الآخرة هم وجهان لعملة واحدة, والجنة التي يتصورها المسلمون القائمة على جماهير عريضة من الحوريات هي كبيت الدعارة الممتلئ بالعاهرات والشرموطات...اللهم لا تحشرني في جنة المسلمين ولا تدعني أتذوق طعمها ولا أشتمُ رائحتها....
18 - المجيب الأحد 29 يوليوز 2018 - 14:35
البعض عندما ينتابه التيه " ويعتقد أن الأمر مجرد ترف بلا معنى"، فاللادينو والحاكيتية( الشليخية) ستصبح عنده إيديشية، والإيديشية بقدرة قادر تصير عبرية كي يختلط التبن باللبن والسم بالعسل!! فتراه يجلس اينما شاء وينطق بما شاء لان الاشياء سارت فارغة من الداخل وأمكن شحنها بكل أعراض "متلازمة سطوكهولم". في هذه الحالة، لا حرج على من يسعى لفعص عجين تينغير وصفرو وفاس كي يحشوه في أسطوانة " أشدود" ثم يغض البصر في انكسار ويطرق السمع في شرود ليتفوه مترنما:" هذا لحن أحسن وأثمل للجمل ومن حمل"!! والقضية وكل ما فيها عند صاحبنا هي " أن يكون رسامها جديد...دك الخلالة...خراص كبار...ونبالة ومياة ريالة...باش نكافي احسان ماما...هاك أماما...وأعطي لماما".
19 - عبداللطيف المغربي الأحد 29 يوليوز 2018 - 15:03
احسنت اختاه الباز.انت من المتنورين اللواتي نفتقدهن في هذا اازمن.بالنسبة لبعض الرعاع الذين لا شغل لهم الا سب الرجل الذي زار اسرائيل.ويسرد بكل دقة المجتمع الاسراىلي المنفتح.لهؤلاء اقول انتم قلة لا تمثلون الشعب المغربي.كمغربي ادعم التطبيع مع كل دول العالم التي لا تعدينا بما فيها دولة اسرائيل.وام لا.فهل قدر المغرب ان يبقى رهين قضية يعلم الله متى ستحل.دعم المغرب للقضية الفلسطينية لا يعني انه سيضحي بمصالحه العليا.الزمن اايوم تغير.والقضية الفلسطينية في تراجع.حيث اجزم ان الجيل الجديد لا يعرف حتى اين تقع.اذن لا يجب ان نستمر في بيع الاوهام.القضية الفلسطينية لا تحل الا بقيام دولة واحدة تتعايش فيها كل الاعراق والاديال في دولة علمانية دمقراطيةلقد اصبح عالمنا اليوم كغابة من الوحوش ان لم تتحالف مع الاسود اكلتك الضباع.
20 - إلى سناء الباز بنت بوحصيرة الأحد 29 يوليوز 2018 - 15:53
الباز أبو حصيرة (1805 ـ 1880) هو يعقوب بن مسعود حاخام يهودي من أصل مغربي، عاش في القرن التاسع عشر، ينتمي إلى عائلة يهودية كبيرة اسمها عائلة الباز هاجر بعض افرادها إلى مصر ودول أخرى وبقي بعضهم في المغرب على مر العصور، ويعتقد عدد من اليهود أنه شخصية "مباركة" ويقام له مقام يهودي في قرية دميتوه في محافظة البحيرة الحالية في مصر
ولد يعقوب بن مسعود "أبو حصيرة" في جنوب المغرب، حيث تذكر رواية شعبية يهودية أنه غادر المغرب لزيارة أماكن مقدسة في فلسطين إلا أن سفينته غرقت في البحر وظل متعلقا بحصيرة قادته إلى سوريا ثم توجه منها إلى فلسطين وبعد زيارتها غادرها متوجها إلى المغرب عبر مصر وتحديدا إلى دميتوه في دمنهور ودفن في القرية في 1880
فاروق الباز وأسامة الباز أولاد بو حصيرة والسيسي ولد آسفي يهود مغاربة بمصر
كان يُقام حفل مولد أبو حصيرة كل عام في معبد يهودي في قرية ديمتيوه بمحافظة البحيرة وكان يحجّ إليه آلاف اليهود خصوصا من المغرب وفرنسا وإسرائيل وكانت تحتفل بهذا المولد قبل العام 1945
القضاء الإداري في مصر قام بتاريخ 29/12/2014 بإلغاء مولد أبو حصيرة نهائيا فاحتفل الشعب المصري بذلك وهتف منددا بإسرائيل
21 - الحدحادي الأحد 29 يوليوز 2018 - 16:05
لا نملك إلا أن نؤمن على دعاءك بقولنا لك آمين يارب العالمين . ومبروك عليك المكان الذي تريده مستقرا و مقاما مع من أحببت أنتَ.
22 - يوسف طيب الأحد 29 يوليوز 2018 - 16:11
بنسبه الي بحترم كل دينات والاجناس اليهود ما عملوا شي سيّء لنا وشعب يحب شغل والإنتاج بلد مصنع ومصدر من درجه الأولي بقدر وبحترم كل يهودي
23 - محمد الأحد 29 يوليوز 2018 - 16:52
إن أول و أخر ما جعل اسرائيل تتغول علينا هي تصرفات بعض بنو جلدتنا مع الأسف الذين فضلوا الرقص مع الشيطان عوض السكوت فقط و لو سكيتة.
24 - لحس أحدية عسكر إسرائيل الأحد 29 يوليوز 2018 - 17:23
تعليق سناء الباز صادق نابع من قلبها فهي متدينة يهودية تضحك على المداويخ من المسلمين لتخرجعهم عن ملة ودين الإسلام
لا حظوا تحفظها الشديد في دعائها وإيمانها بجنة الدين اليهودي الذي تعتقد أنها ستدخلها هي وقومها اليهود فقط
فكان دعاؤها
اللهم لا تحشرني في جنة المسلمين ولا تدعني أتذوق طعمها ولا أشتمُ رائحتها
لماذا لم تقل الجنة فقط
لم تفعل حتى لا يشمل جنة اليهود التي تؤمن بها
أما الإسلام وجنة المسلمين فلا تؤمن بها ولو آمنت بها لصارت مسلمة لأنها يهودية
أتحداها أن تدعو بهذا الدعاء
يا من خلقني يا يهُوه لا تدخلني الجنة.

وأتحداها أن تقول في الديانة اليهودية مثل ما قالت في دين الإسلام من ازدراء دون أن يستطيع أي مسلم الدفاع عن المسلمين وعن الإسلام
هي في كيان مستعمر واستيطاني بعد الاستيلاء على أرض الفلسطينيين وقتلهم وإبادتهم

هكذا تزدرينا اليهودية الاسرائيلية الصهيونية سناء الباز بنت بوحصيرة
واعلموا أن اليهودية الاسرائيلية الصهيونية سناء الباز بنت بوحصيرة جندية في الجيش الإسرائيلي المحتل ككل مواطنيها
وانظروا كيف يلحس هنا انتهازي مرتزق من بني جلدتنا أحدية الجنود الإسرائيليين بلسانه الطويل مثل البقر
25 - خالد الأحد 29 يوليوز 2018 - 19:04
هناك رايين يتصارعان في عقلي الاول يقول ان ماتقوم به تطبيع وتجميل للمغتصب وراي يقول ان ماتقوم به نوع من الدراسة للهذا المجتمع اللقيط يدخل في خانت اعرف عدوك فارجو ان لا تكون مهرولا وان تكون مناضلا يساهم بفكره في تحرير الارض وشكرا
26 - عهد التميمي بعد معانقة الحرية الأحد 29 يوليوز 2018 - 19:12
عهد التميمي بعد معانقة الحرية: المقاومة مستمرة والاحتلال إلى زوال

بحرية الاحتلال الإسرائيلي تمنع سفينة "العودة" من كسر حصار غزة
اعترضت إسرائيل، اليوم الأحد، سفينة على متنها نشطاء من مختلف بلدان العالم حاولوا كسر الحصار المفروض على قطاع غزة، حسبما أعلنت اللجنة الدولية لكسر الحصار.

من جهته، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه اعترض سفينة قبالة قطاع غزة تنقل ناشطين كانوا يريدون الوصول إلى القطاع تعبيرا عن تنديدهم بالحصار البري والبحري المفروض على الفلسطينيين.

وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان، إن السفينة قدمت من أوروبا "لخرق الحصار البحري الشرعي المفروض على قطاع غزة"، موضحا أنها ستنقل إلى مرفأ أشدود في جنوب إسرائيل.

عهد التميمي بعد معانقة الحرية: المقاومة مستمرة والاحتلال إلى زوال
27 - بن سي عبد السلام الأحد 29 يوليوز 2018 - 20:03
استفزاز لمشاعر المغاربة الذين يقفون دائما مع المظلومين والمقهورين والمطرودين من أرضهم ووطنهم ومن حقولهم ..المغربي القح والحر لا يقف مع القاتلين والمجرمين. إسرائيل كيان مصطنع اغتصب الارض وقتل الاطفال وتسبب في تفتيت الأمة وجعلها تهتم بالتسلح بدل التنمية لأنها مهددة باستمرار...
المجموع: 27 | عرض: 1 - 27

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.