24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1406:4813:3617:1220:1521:36
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. اتحاد معلمي ألمانيا يطالب المدارس بإفطار الأطفال (5.00)

  2. "أمعاء فارغة" وأشكال احتجاجية .. خطوات تصعيدية لمعتقلي الريف‬ (5.00)

  3. نقائص في تدبير الشأن الديني (5.00)

  4. شعبوية (5.00)

  5. لقاء بوجدة يستحضر انتفاضة 16 غشت 1953 (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | الزاويه الريسونية بشفشاون

الزاويه الريسونية بشفشاون

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - Youssef الثلاثاء 28 ماي 2019 - 18:57
في جبال شغشاون ستجدون اسر تعيش الفقر وارامل ولا معيل ولاشئ، اشمن زوايا ولا مازوايا
2 - حميد الثلاثاء 28 ماي 2019 - 19:05
تشجيع الظلال وإرساء التخلف بدلا من تشجيع العلم عن طريق إصلاح التعليم وتبسيط طريقة التعلم للإستثمار في العنصر البشري بدلا من تقوية دور الزوايا في تبليد المجتمع وترسيخ طرق الزوايا
3 - zaki الثلاثاء 28 ماي 2019 - 19:11
السلام عليكم
هذه الزوايا لها طقوسها الخاصة قد تتنافى مع مبادئالإسلامية .فيها بدع ما أنزل الله بها من سلطان . هذه الزوايا هي سبب تخلف المسلمين وابتعادهم عن حبل الله .
فيها تقديس لزعيم الزاوية ويعتبرونه شخصية روحانية يتبركون بها .
قال تعالى :" ولاتتبعوا السبل فتفرق به عن سبيله " المعبود هو الله وهو المهتد .
4 - باحث عن الحقيقة الثلاثاء 28 ماي 2019 - 19:23
كنت احسبكم يا اهل ريسون من اهل العلم والفقه الورعين المتورعين عن هذه الخزعبلات ، من اهل التقوى الذين يشدون بالله والى الله ويعتبرون الاموات امواتا يحتاجون الى دعاء الاحياء وليس العكس ، لكن يتضح من هذا الفيديو ان الفقيه الي نترجاو بركتو دخل للجامع ببلغتو ... حتى انتم سرتم تمجدون الاموات والزوايا وترجون الهبات والعطايا باسم الموتى
لا حول ولا قوة الا بالله
5 - عصام الثلاثاء 28 ماي 2019 - 19:42
هل وجدت الزوايا في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أو في عهد صحابته؟
6 - الحسين الثلاثاء 28 ماي 2019 - 19:52
قال صلى الله عليه وسلم. لا تشد الرحال الا لثلاثة مساجد... المسجد الحرام والمسجد النبوي والمسجد الأقصى. غير ذالك فهو من الشرك الأكبر باتفاق العلماء منهم أمام مالك والجنيد والاشعري..
7 - aziz الثلاثاء 28 ماي 2019 - 20:05
مغرب الزوايا والأضرحة.ماهاكذاجاء به الإسلام!اللهم اننا نتبرأ منك من الشرك والأوثان.
8 - موحد إن شاء الله الثلاثاء 28 ماي 2019 - 20:18
إن اصحاب الزوايا والاضرحة في مغربنا الحبيب وجدوا ضالتهم . وجدوا الكعكة في اقتسام الهبات التي هي أموال الشعب المفقر ياخدام الزوايا والاضرحة اتقو الله يا معشر الرهبان الذي قال فيهم عز من قائل(يا ايها الذين امنوا إن كثيرا الاحبار الرهبان لياكلون أموال الناس بالباطل ويصدون عن سبيل الله ) صدق الله العظيم هذه العصابة وجدت الدولة العميقة تشجع عن تكليخ الشعب الجاهل لكي يعبد الأموات والأحياء كأننا في الجاهلية ، والإسلام حرم عبادة الأوثان.
9 - عبد الله الثلاثاء 28 ماي 2019 - 20:53
لن نتعجب أبدا من الاهتمام المبالغ فيه الذي توليه الدولة لهذه الزوايا إن علمنا الدور المحوري الذي لعبته خلال حقبة الاستعمار ودورها في إخماد مقاومة القبائل للمستعمر وأذنابه في الداخل وذلك عن طريق استغلال الدين ... وحاليا تحولت هذه الزوايا الى لعب أدوار أخرى كنشر الشعوذة والشرك والجهل في صفوف الشعب وكذا تشويه سمعة كل من خرج الى الشارع للمطالبة بحقوقه المشروعة ... هذه الزوايا نوع آخر من الريع والفساد الذي يقتات منه منتسبو هذه الخمارات دون وجه حق.
10 - محمد عبد الرحمن الأربعاء 29 ماي 2019 - 00:22
هناك دور الرباطات الذي نسيتموه ، وهذه الرباطات كان دورها الجهاد في سبيل الله و رد أعداء الله فالمد الصليبي ثم دحره بواسطة المجاهدين من أبناء الثغور من الأجداد وهذا لا يجب ننساه بأهوائنا بل نذكره لتتذكره الأجيال فلا زالت دماء الشهداء شاهدة عما أسدوه لرفع كلمة لا اله الا الله لمدة سبع قرون .
11 - محمد الأربعاء 29 ماي 2019 - 01:13
السلام عليكم
الإسلام جاء لتكريم الإنسان في الدنيا، ومنحه الجنة في الأخيرة.
فإذا أردتم أن تساهموا في تكريم هذا الإنسان، أرجوكم البادية الشاونية يوجد فيها كثير من الأسر تعيش فقر مذقع فهلموا لتكريم هذا الإنسان، كفى من اللباس المنمق والمزوق وأخذ الصور
12 - عمر شاهد الأربعاء 29 ماي 2019 - 11:51
بعد السلام. ردّاً على بعض المعلقين،عليكم بدراسة تاريخ بلادكم و دور الزوايا فيها و عليكم بمحاربة الامية في تاريخكم ،حتى تعلموا دور الزوايا في محاربة الاستعمارات و الاطماع الخارجية و على نشر الاسلام في المغرب و افريقيا و جمع الناس على الجهاد في سبيل الله و تحفيض القرآن وتعليم الشريعة. امّا الجهلة فمنهم من يقدس الاموات و منهم من يدحض دور الزوايا.
13 - Peace الأربعاء 29 ماي 2019 - 12:39
و فعلا مدينة شفشاون مشهورة بهذه الزاوية و بالتصوف عموما و دور المراة الصوفية في المجالات الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية كالسيدة الحرة و بالحضرة الشفشاونية, التي تقيمها النساء. اما هذا النننقااش هل الزوايا ككانت في عهد الرسول صلى الله عليه و سلم, فاالجواب بنعم, كانت زوايا طبعا, زوايا الانبياء و الصالحين من قبله و هو بنفسه زاوية, كانوا الناس يقصدونه من كل حدب و صوب...
14 - متابع عربي الأربعاء 29 ماي 2019 - 19:10
الزوايا بالمغرب لعبت دورا كبيرا في محاربة التطرف لان الفكر الصوفي بصفة عامة يدعو للمحبة و تقبل الاخر و الصوفية عموما هي ضد التحريض و الكراهية
15 - متتبع الأربعاء 29 ماي 2019 - 21:39
قرأت عدد من المداخلات في هسبريس من بعض الإخوة سامحهم الله وهم يتهجمون على الزاوية الريسونية دون أدنى علم بماضيها وتاريخها الجهادي لأن هذه الزاوية هي قبل كل شيء رباط للمجاهدين الأحرار قامت على إعلاء كلمة الله ونشر العلم والصلاح ، وهؤلاء هم من دافعوا دفاعا مستميثا عن الثغور الإسلامية على مدى سبعة قرون بتضحيات جسام وصدوا المد الصليبي وقدموا شهداء أبرار ولا زالت دمائهم الطاهرة شاهدة على ذلك ، ومن زهد هذا الرباط فجل أراضيهم خصصوها لمساعدة الفقراء والمساكين ولا زال هذا الرباط العلمي والجهادي يقدم خدمات جليلة وستبقى إن شاء الله سارية في عقبهم حتى يرث الله الأرض ومن عليها ، والله يتولى الصالحين.
16 - مواطن من الجبل الأربعاء 29 ماي 2019 - 23:09
الله يبين الحق ، والله لولا دور هذه الزوايا التي خلدت اسمها في التاريخ وكانت رباطاتها الجهادية الإستماتة والدفاع على حصون الإسلام المنيعة فلولا ردهم لفلول الصليبيين وقتلهم عن آخرهم بملوكهم لوجدتم آخر مغربي أو إفريقي في عنقه صليب وكان انتشار الشرك فالحمد لله على نعمة التوحيد .
17 - رجل أمين الخميس 30 ماي 2019 - 15:17
الموضوع ، يتعلق براي ، والراي لا يصدر الا عن معرفة واطلاع ،و من لا معرفة له بالموضوع ، ولا اطلاع له على ماضي الزاوية الريسونية ، لا يمكن ان ننتظر منه رايا موضوعيا
هذا من جهة ، ومن جهة ثانية ، حتى لا نعاند الواقع ، ونجانب الصواب ، الزاوية الريسونية ، وكثير من الزوايا ، فقدت دورها ، وشابه الكثير من الزيف ، والرياء ، وأضحت عبارة عن اثر تاريخي ، يتم استغلال حمولته التاريخية للأسف من طرف البعض ، في تحقيق اهداف ومصالح شخصية تحت ستار الدين ، او تزلفا لاهل السلطة والنفوذ .
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.