24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مجلس البيضاء يواجه اتهامات خرق قانون التعمير (5.00)

  2. المغرب يرأس مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية‎ (5.00)

  3. بوريطة يؤكد وجوب الالتزام بعدم نشر أسلحة نووية (5.00)

  4. التلميذ الخطري ينال نحاسية "أولمبياد المعلوميات" (5.00)

  5. المحكمة العليا تشعل معركة بين "الديمقراطيين والجمهوريين" بأمريكا (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | التخلّي عن مخزنة الأمازيغية

التخلّي عن مخزنة الأمازيغية

التخلّي عن مخزنة الأمازيغية

ظهير أجدير وانطلاق مسلسل مخزنة الأمازيغية:

مع ظهير أجدير (17 أكتوبر 2001)، المنشئ للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية (ليركام)، دخلت القضية الأمازيغية، كما هو معروف، مرحلة جديدة يمكن اعتبارها ثورية و"انقلابية" مقارنة مع وضعها السابق، ومقارنة حتى مع مطالب بعض الفعاليات الأمازيغية التي كانت دون ما جاء به الظهير لصالح الأمازيغية.

ولأن مشكل الأمازيغية هو سياسي في طبيعته وجوهره، يتّصل بطبيعة الانتماء الهوياتي للدولة، فإن الحلّ الوحيد المتاح للاستجابة للمطالب الأمازيغية دون المساس بانتماء الدولة الذي يُعتبر، من ناحية الممارسة السياسية للدولة، عربيا منذ 1912، هو رد الاعتبار للأمازيغية كلغة وثقافة وهوية إثنية لأقلية من المغاربة بمناطق معيّنة، لكن دون الاعتراف بها كهوية للدولة، أي كهوية جماعية لكل المغرب ولكل الشعب المغربي. وهذا التعامل للدولة مع الأمازيغية كمطالب لغوية وثقافية وإثنية، هو ما يشكّل لبّ "السياسية البربرية" الجديدة (حول مفهوم "السياسة البربرية" الجديدة والقديمة، انظر موضوع: "فشل السياسة البربرية الجديدة"، ضمن كتاب: «الظهير البربري": حقيقة أم أسطورة؟»)، التي هي الصيغة الجديدة لمخزنة الأمازيغية، أي احتوائها من طرف المخزن وجعلها "مولوية" تابعة له وملحقة به، تخدمه ويستخدمها، بعد اختزال المطالب الأمازيغية إلى مطالب لغوية وثقافية وإثنية، يمكن الاستجابة لها ما دامت أنها "محايدة" سياسيا ولا تشكّل خطورة على النظام المخزني للدولة المغربية.

وإذا كانت مخزنة الأمازيغية، كما تعبّر عنها "السياسة البربرية" الجديدة، والتي انطلقت مع تأسيس "ليركام"، مفيدة للأمازيغية التي عرفت، بفضل الاعتراف المخزني بها، تقدّما لا يُنكر في مجال الإعلام والتعليم، حتى لو أن إدماجها في هذا الأخير اتّسم بالتردّد وغياب الجدّية، مع إقرار حرف رسمي (تيفيناغ) لكتابتها والشروع في تدريسها، إلا أن كل هذا النهوض بها لا يحلّ، باعتبارها قضية سياسية ابتداء وانتهاء، المشكل الحقيقي للأمازيغية، بل يتجنّبه وينأى عنه، وهو مشكل إقصائها السياسي، الناتج عن كون «السلطة السياسية للدولة تمارَس بالمغرب، ومنذ 1912، ليس باسم الانتماء الأمازيغي، أي انتماء الدولة إلى موطنها بشمال إفريقيا، بل تمارَس باسم الانتماء "العربي"، على اعتبار أن المغرب، ومنذ هذا التاريخ، يُعتبر دولة "عربية". وهو ما يعني إقصاءً سياسيا ـ وقبل أن يكون إقصاء لغويا وثقافيا وهوياتيا ـ للأمازيغية التي لم يعد لها وجود سياسي، لأنها لا تملك سلطة سياسية بعد أن أصبحت هذه الأخيرة تمارَس ـ كما قلت ـ باسم العروبة العرقية وليس باسم الأمازيغية الإفريقية. فإذا كان للأمازيغيين، اليوم، وجود لغوي وثقافي وهوياتي وتاريخي، إلا أنهم لا يملكون وجودا سياسيا لأنهم لا يملكون دولة منذ أن أصبح المغرب، ابتداء من 1912، دولة "عربية"، أي دولة العرب، بالمعنى العرقي، وليس الجغرافي والترابي. والنتيجة أنه إذا كانت الأمازيغية ـ والأمازيغيون طبعا ـ قد حصلت اليوم على اعتراف لغوي وثقافي وهوياتي وتاريخي، إلا أنها لا زالت تعيش، ومنذ 1912، الإقصاء السياسي، الذي هو مصدر وأصل كل الإقصاءات الفرعية الأخرى، كالإقصاء اللغوي والثقافي والهوياتي والتاريخي، كما سبقت الإشارة» (انظر موضوع: "في الإقصاء السياسي للأمازيغية" ضمن كتاب: "في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية").

التراجع حتى عن مخزنة الأمازيغية:

كان المنتظر المطلوب أن تنتقل الدولة، في مسار ردّ الاعتبار للأمازيغية، من هذه "السياسة البربرية" الجديدة التي هي، في مضمونها وغايتها، مخزنة للأمازيغية بإدماجها في النظام المخزني، إلى "السياسة الأمازيغية" المنشودة، والتي تتجلّى في تمزّغ المخزن، أي اندماجه في الأمازيغية بدل إدماج الأمازيغية في نظامه المخزني. ويتحقّق ذلك بممارسة الدولة المخزنية لسلطتها السياسية باسم انتمائها الأمازيغي الإفريقي، باعتبارها دولة أمازيغية، بالمفهوم الترابي، حتى يكون هناك انسجام بين هوية الدولة وانتمائها الموطِني. أو كان على الدولة، على الأقلّ، وفي انتظار توفّر شروط "السياسة الأمازيغية" التي يندمج فيها المخزن في أمازيغيته، أي شروط الدولة الأمازيغية، دائما بالمفهوم الترابي، (كان على الأقل) أن تعمل على تعزيز "السياسة البربرية"، أي تعزيز مخزنتها، من خلال إنجاح مشروع تدريس الأمازيغية، وتعزيز مكانتها في الإعلام، وإدماج استعمالها الشفوي في الإدارات العمومية، وتصحيح العديد من الأكاذيب "العلمية" حول الأمازيغية مثل أكذوبة "الظهير البربري"... لكن بدل ذلك، بدأت الدولة المخزنية، وذلك ـ ويا للمفارقة! ـ مباشرة بعد ترسيم الأمازيغية في دستور يوليوز 2011، تتراجع حتى عن "سياستها البربرية"، أي عن عملية مخزنتها للأمازيغية، والتي قرّرتها رسميا منذ 2001.

ومن مظاهر هذا التراجع، ذات الدلالة البليغة، نذكر:

ـ "الاختفاء" شبه النهائي، منذ هذا الترسيم، لتدريس الأمازيغية الذي انطلق منذ 2003، قبل أن يعرف مآلا مماثلا لمآل "بترول تالسّينت"، الذي بشّر الملك باكتشافه في خطاب رسمي ليوم 20 غشت 2000، قبل أن يتبيّن أن ذلك الاكتشاف كان نصْبا وتدليسا على الدولة المغربية،

ـ تعليق ترسيمها قانونيا لما يزيد عن ثماني سنوات بدعوى غياب القانون التنظيمي، وعمليا إلى أجل غير مسمّى ما دام القانون التنظيمي لا يُلزم الدولة بالاستعمال الرسمي للغة الأمازيغية،

ـ مضمون هذا القانون التنظيمي، يرمي، ليس إلى ترسيم اللغة الأمازيغية، بل إلى إعدام ترسيمها الحقيقي، وذلك لاختزاله لهذا الترسيم المزعوم في ما هو ديكوري ورمزي فقط، لن يجعل أبدا من اللغة الأمازيغية لغة مؤسسات الدولة وإداراتها ووثائقها الرسمية (انظر موضوع: "قانون تنظيمي لإعدام ترسيم الأمازيغية" هنا)،

ـ وأخيرا حلّ معهد "ليركام" تحت غطاء ضمّه إلى مجلس اللغات والثقافة المغربية (الفصلان 50 و51 من القانون التنظيمي لهذا المجلس). وهو ما يعني الاستغناء عن مخزنة الأمازيغية ووضع حدّ لها، ونهاية "للسياسة البربرية" التي هي التنفيذ الإجرائي لعملية مخزنة الأمازيغية. لماذا يعني حلُّ "ليركام" استغناء عن سياسة مخزنة الأمازيغية؟ لأن إنشاء هذه المؤسسة كان تدشينا لهذه السياسة، وتعبيرا عن المصالحة مع الأمازيغية واعترافا بها في حدود ما هو ثقافي ولغوي وإثني، أي في حدود ما تتيحه سياسة مخزنة الأمازيغية، أي "السياسة البربرية" الجديدة، التي ترمي إلى رفع الإقصاء الثقافي واللغوي والهوياتي عن الأمازيغية، لكن مع استمرار إقصائها السياسي الذي لا يمكن إنهاؤه إلا بإنهاء ممارسة الدولة لسلطتها السياسية باسم انتمائها الهوياتي المنتحَل خارج انتمائها الترابي، الذي هو انتماء أمازيغي إفريقي.

هذا التراجع عن سياسة مخزنة الأمازيغية، وما يستتبعه من استغناء عن "السياسة البربرية"، التي كانت تمثّل الحدّ الأدنى من الاعتراف بالأمازيغية بعد نصف قرن كامل من إقصائها الكامل، هو بمثابة إعلان للعودة إلى نفس الإقصاء الكامل، أي الإقصاء الثقافي واللغوي والهوياتي، زائد الإقصاء السياسي الذي هو أصل كل الإقصاءات الأخرى. وهذا موقف يكشف عن "انقلاب" حقيقي في التعامل مع الأمازيغية، وذلك بإلغاء كل ما تحقّق من اعتراف بها ومصالحة معها بفضل إضفاء الصفة "المولوية" عليها عبر عملية مخزنتها بنهج "سياسة بربرية"، بهدف رفع الإقصاء الثقافي واللغوي والهوياتي الذي كانت تعاني منه بعد الاستقلال. كيف ولماذا حصل هذا الانقلاب والإلغاء؟

هذا ما سنناقشه ونجيب عنه في مقال لاحق.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - جواد الداودي الاثنين 03 غشت 2020 - 16:28
دائما توجد في مقالاتك مغالطات : ((الدولة المغربية عربية منذ 1912))

وقبل ذلك؟ - هل كانت امازيغية؟ - هل كانت الدولة تستعمل اللغة الامازيغية في اداراتها؟ - هل كانت تكتب بخط تيفيناغ؟ - هل كانت الشعب بالكامل يتكلم بالامازيغية؟ - هل كان كل المغاربة تقولون : يا عالم - نحن امااااازيغ

المغرب منذ دخول العرب الفاتحين وهو دولة اسلامية تستعمل اللغة العربية في كل مجال - والشعب كان جزء منه امازيغيا - يتحدث عدة لهجات امازيغية - وجزء - انطلاقا من الفتح العربي - كان عربيا - ويتحدث لهجات عربية

هل تعرب قسم من الامازيغ - نعم - وتعرّب تعني صار عربيا - نقطة الى السطر

والتعرب بدأ منذ دخول العرب للمغرب زمن الفتح - وقبل ذلك كان من ترومن من الامازيغ - وكان قبل ذلك من اصبح كنعانيا

والناس احرار - ولا سلطة لك عليهم - لا تستطيع ان تسير العالم على هواك

بل انت بنفسك - تتكلم اللغة العربية وتكتب بها - وتعيش من فضلها - واسمك عربي - اما سكناك فهي على النمط الغربي - ولباسك كذلك

الذي يعشق امرأة يسعى للزواج منها - لا يقيم الدنيا ويقعدها لكي يجعل غيره يتزوج بها
2 - Amaghrabi الاثنين 03 غشت 2020 - 16:32
بحث عميق جدا مفهوم وواضح لكنه يدعو الى المستحيل لانه يدعو الى هدف عبارة عن سراب,اذا لم تكتب الحروف الامازيغية في الوثائق الادارية قلتم سيدي ان الدولة تلعب لعبة القط والفار مع الامازيغية ,واذا تبنت الدولة اللغة الامازيغية قلتم ان الدولة تريد ان تمخزن اللغة الامازيغية,فما هو دور الدولة الذي تريدونه من الدولة المغربية؟والله اخي بودهن الى حد الساعة لا اعرف هل انت مع الاركام ام مع الاخ بلقاسم ام انك تعوم في بحر اخر وحدك .فاصبح ينطبق عليك واقع الرسول ص مع قريش ,يقولون له انزل علينا مائدة من السماء ان استطعت ولو انزلتها فنحن لن نؤمن بك.منطق سياسي ايديلوجي تحت شعار "معزة ولو طارت ,"
3 - ⵡⴰⵅⵎⵎⵓ / واخمو الاثنين 03 غشت 2020 - 19:53
هل هناك من تفسير آخر ، لسرالاقبال المنقطع النظير للاطفال/ تلاميذالمستويات الابتدائية على تعلم الامازيغية بحرف تيفيناغ ، دون اللغتين العربية والفرنسية ، من دون:
- بساطة ويسر حرف تيفيناغ الثابت دوما كتابة وتركيبا ، والمتطابق نطقا ورسما
- انسجام وتناسق خطوطه الهندسية البديعة ، المستقيمة منها والدائرية والشبه الدائرية ، تكاملا وتقاطعا .
- حركات الامازيغية المحصورة في أربع : الفتحة ، الضمة ، الكسرة والضمة الخفيفة الناذرة الاستعمال .
- خاصية حروف التفخيم والترقيق ، حصريا ، في الامازيغية ، السائبة في العربية والفرنسية ، المقرون استيعابها بالاستعمال المكثف للقاموس تراكميا . ( يتبع )
4 - aleph الاثنين 03 غشت 2020 - 20:24
هلاوضحت لنا ما تعنيه ب "الاقبال المنقطع النظير للاطفال/ تلاميذالمستويات الابتدائية على تعلم الامازيغية بحرف تيفيناغ "؟
ـ هل تعني أنهم يحبون رسم حروف تيفيناغ؟ أم،
ـ تعني يحبون تعلم الأمازيغية؟ وهذا الحب مرجعه هو حرف تيفيناغ، يعني إذا تغير الحرف، سيتغير الإقبال.

ثم هلا وضحت لنا هل هذا الإقبال أدى إلى مردودية أفضل، بحيت صار مستوى الأطفال فهما وقراءة أفضل من مستواهم في العربية.
والسؤال الذي طرح نفسه: كيف عرفتَ كل هذا؟ هل هناك بحث علمي أنجُز؟ أم هو انطباع شخصي فقط؟.

بدون بحث علم يتصبح خلاصتك لايعتد بها.
5 - ⵡⴰⵅⵎⵎⵓ / واخمو الاثنين 03 غشت 2020 - 20:43
(تتمة)
هذه ، في المجمل ، أهم أسباب ، وليس، عفوا ، أسرارالسرعة القصوى لتعلم الأطفال الصغارللامازيغية بخطها الجميل تيفيناغ ، في وقت قياسي ، خلافا للحرف العربي ، المبهم بدون تنقيط وشكل ، الغير القار على حال ، المؤسس على قواعد قياسية وسماعية ، شديدة التعقيد ، مستنبطة من الروافد المختلفة و المتنافرة لهذه اللغة ، وهي ، في النهاية ، الباعثة الأساسية على استعصاء هذه اللغة على الكبار ، ونفور الصغار منها ، الموشومة والمقرونة في أذهانهم بالعنف المادي والنفسي التاوي في النص العربي . الخلاصة هي أن التجربة الشذرية الناجحة لتدريس الامازيغية بغلاف زمني في المدرسة المغربية ، بغلاف زمني لا يتجاوز ثلاث ساعات أسبوعية ، كافية للاقدام على اجهاضها في المهد توجسا من اكتساحها الساحة في وقت وجيز، وذرءا لمخاطر أبعادها السياسية الحتمية .
6 - مواطن الاثنين 03 غشت 2020 - 20:44
يجب على النخب الأمازيغية إنشاء أحزاب من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار بخلفية امازيغية مفتوحة لجميع المغاربة ،والدخول في اللعبة السياسية على علاتها للضغط من داخل المؤسسات من أجل الديمقراطية وإنصاف الأمازيغية والهوية المغربية
7 - ابن الراوندي الاثنين 03 غشت 2020 - 21:08
إلى 6 - مواطن

تقول في تعليقك التالي: (( يجب على النخب الأمازيغية إنشاء أحزاب من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار بخلفية امازيغية)). جميع زعماء الأحزاب الحاكمة في المغرب أمازيغ، ورئيس الحكومة وكل الوزراء في المناصب السيادية الحساسة أمازيغ، ومع ذلك تعيشون وأنتم تنهش دواخلكم مشاعر المعاناة من الإقصاء والتمييز والتهميش..

هذا شعور البرريست العرقيين الصنميين الفاشلين في الحياة وفي ليركام، أما باقي المغاربة، عربا وأمازيغ، فإنهم يعيشون حياتهم مجتمعين في إخاء ومساواة، ويتقاسمون بينهم الحلو والمرَّ، ولا يشعر أي حد منهم تجاه الآخر بالتمييز والكراهية والحقد يا وعزي الكذّاب..
8 - النكوري الاثنين 03 غشت 2020 - 21:20
جواد الداودي
على اي عرب الفتح تتحدث ؟
قلنا لك مرارا و تكرارا تاريخيا لا وجود لعرب الفتح كمحتلين لان هؤلاء تم طردهم و ليس فقط الطرد و انما ابادة جيوشهم سنة 739م و من ذلك التاريخ استقل المغرب الامازيغي الى سنة 1912
تحاولون نشر الاكاذيب حتى تكون للعروبة شرعية في المغرب
ما بني على باطل فهو باطل و الضرر يزال كما يقول الفقهاء فمهما طال الزمن او قصر سيعود المغرب امازيغيا كما كان و الصحوة الامازيغية تكتسح الساحة حاليا و لم تعد قضية الامازيغية منحصرة و محتكرة من قبل اللائكيين العلمانيين و انما حتى المواطن العادي و الاسلامي و المستعربين يفتخرون بأصولهم الامازيغية
9 - ⵡⴰⵅⵎⵎⵓ / واخمو الاثنين 03 غشت 2020 - 21:53
خلاصتي ، بكل موضوعية ، مؤسسة على تجربة ميدانية في التدريس فاقت ثلاث عقود ،ومواكبة ، ليس فقط لتدريس اللغتين العربية والفرنسية ، بل للتجربة المحدودة جدا في الزمان والمكان لتدريس اللغة الامازيغية ، تتقاسمها معي كافة الأطر التربوية مفتشون ، أساتذة ، مدراء ، ومعززة بشهادة حتى أكثر أساتذة اللغة العربية تشددا ، وباعتراف أكبر الآباء عداء مسبقا للامازيغية ، قبل تغييرمواقفهم منها والسرعة القصوى لاستيعاب أبنائهم لها .
10 - Me again الاثنين 03 غشت 2020 - 21:57
إلى 8 - النكوري

تقول في تعليقك التالي: (( مهما طال الزمن او قصر سيعود المغرب امازيغيا كما كان، والصحوة الامازيغية تكتسح الساحة حاليا)). متى كان المغرب أمازيغيا ولا يقطنه إلا الأمازيغ؟ في أي قرن وفي أي عهد؟ التاريخ يشهد أن المغرب كان دائما يخضع للاحتلال الأجنبي انطلاقا من الفينيقيين والقرطاجنيين والرومان والوندال واليزنطيين، ولم ينعم بالسيادة والاستقلال والمساواة بين مواطنيه إلا بعد فتحه من طرف الشرفاء العرب..

فهذا هو تاريخ المغرب الذي يستحيل عليك تزويره لصنع تاريخ آخر على هواك.

أما الصحوة الأمازيغية التي تتحدث عنها، فأين تتتجلى لك، وأنتم عجزتم عن الوصول حتى إلى كتابة الإيركامية بحرف تفناخ المهزلة في البطاقة الوطنية؟ أين تتجلى الصحوة ودعواتكم إلى عدم التصويت على البيجيدي في الانتخابات تقابل بموقف معاكس لها من طرف الأمازيغ، حيث في معاقلهم يفوز الحزب المذكور بأعلى الأصوات؟

الصحوة الأمازيغية التي تتحدث عنها تعتبر في الحقيقة (( تلفة)). تلفة لبعض البربريست العرقيين المنغلقين الباحثين عن الريع باسم الأمازيغية، لكنهم يعيشون في عزلة قاتلة من طرف عموم المغاربة، عربا وأمازيغ يا رفيق الحسين..
11 - جواد الداودي الاثنين 03 غشت 2020 - 22:18
8 - النكوري

قلت مرارا وتكرارا - ابدنا عرب الفتح - ورددت عليك مرارا وتكرارا - وبالادلة القاطعة ان هذا لم يحدث الا في احلامك

الحرب دارت بين الامازيغ والجيش الاموي - وانهزم الجيش الاموي - وانقل جزء من الى الاندلس - واخمد ثورة البربر هناك

وبالمغرب بدخول ادريس الاول دخل عدد من عرب الفتح من القيروان ومن الاندلس وعمروا فاس - قلب الحضارة المغربية

ومن بين الادلة على تواجد عرب الفتح - خروجهم مع المعز لمجابهة الهلاليين

ها انا مرة اخرى ابين لك بانه منذ دخول العرب لشمال افريقيا وهم يعيشون على ارضها - وما ابدوا الا في خيال البربرست من امثالك
12 - aleph الاثنين 03 غشت 2020 - 22:32
ⵡⴰⵅⵎⵎⵓ / واخمو

وكيف قست أن اللغة العربية مستعصية على الكبار؟ يعني أي منهجية آستعملتها؟ وكيف عرفت أن الأطفال (وهكذا بتعميم مطلق) ينفرون من اللغة العربية؟
وهل هذا الحكم يعمم في كل زمان ومكان؟ وإذا كان الأمر هكذا هل شرحت لنا أية منهجية آستعملتها؟

خلاصتك، الشلحة درة من الحسن والجمال، وفي العربية اجتمعت كل مايخطر ولا يخطر على بال من المساوئ.

ما أتعجب له هذا الكم الهائل من الدجل والتخريف الذي اجتمع في اتباع الحركة القبلية العرقية؛ يستوي في ذلك الحاصل على دكتوراه والمدرس الجامعي (الحلوي نموذجا) إلى معلم الإبتدائي (بودهان كمثال). وتمتد هذه الآفة إلى أنصاف المتعلمين، الشاطرين فقط في فنون القص واللصق من مواقع الدجل والتخريف التمزيغية (كتائب الدجل الرقمي على هذا الموقع من المعلقين)
تخرفون ولايصدق تخاريفكم إلا أنتم. الدجل والتلفيق ماركة مسجلة لكم وباسمكم، يمارسه حامل شهادة الدكتوره إلى أصغر متأمزغ.
13 - aleph الاثنين 03 غشت 2020 - 22:57
الأستاذ الفاضل يطالب أن يصبح المغرب دولة خالصة لقبيلبته. يعني أن يجعل من العرب في دولته الأمازيغية "شواذ ومتحولون وبرابرة وقوادة" كما سبق ووصفهم في مقالات لا تعد ولا تحصى. وهو ينتظر من المغاربة العرب أن ينصاعوا لمشروعه البربري القبلي العرقي العنصري هذا عن طواعية وبمحض إردتهم.
يريد من العرب أن يبصموا بأصابعهم الخمس على مشروعه العنصري هذا والذي يجعل منهم في وطنهم "شواذ ومتحولون وبرابرة وقوادة" حسب وصفه لهم.
ولإيمانه العميق بغباء "الشواذ والمتحولون والبرابرة والقوادة " يريد تحقيق مأربه هذا فقط بدبلجة المقالات العصماء.
فهل إذا فشل في تحقيق هدفه هذا بالمقالات، هل له خطة (ب)؟ وما هي هذه الخطة إن وجدت؟ تأسيس مليشيات الهاجاناه والإرجون؟ أم شيئ آخر؟
14 - ⵡⴰⵅⵎⵎⵓ / واخمو الاثنين 03 غشت 2020 - 23:03
نحن الامازيغ، وبعد أن استنفذت اللغة الامازيغية ، تشريعيا ، كل مراحل ترسيمها ، كعادتنا ، سنتريث قليلا ولن ننساق وراء من يعول على تصيد ردود فعلنا السلبية إزاء حملات التخوين والتشكيك الممنهجة في وطنية الامازيغ ، لنقف ، أخيرا ، عبرسرعة وحجم ونسبة التنزيل عند حقيقة دواعي حل الايركام وتراجع ترسيم الامازيغية ، قبل بلورة موقف وطني موحد ، كشركاء في الوطن لا نتسول الصدقات .
15 - جواد الداودي الاثنين 03 غشت 2020 - 23:41
9 - ⵡⴰⵅⵎⵎⵓ / واخمو

نفترض ان التلاميذ وجدوا الامازيغية سهلة جدا واي كلمة تعلموها يحفظونها في الحين واي تركيب كذلك ولم يعد لديهم اي مشكلة في استعمال التصريفات المختلفة

هل لان الامازيغية سهل تعلمها وجب علينا ان نسارع لتعلمها؟

وضع احد الاشخاص لغة لتكون لغة العالم - وجعل قواعدها سهلة لكي يتعلمها الناس بسرعة - هذه اللغة هي الاسبرانطو

بعد عشرات السنين لا يتحدث بهذه اللغة الاعدد قليل جدا من الناس

في موقع دوولنغو لتعليم اللغات : العربية "المعقدة" تحتل الرتبة 9 بالنسبة للناطقين بالانجليزية - بينما الاسبرانطو تحتل الرتبة 35

ونحن جميعا نعرف كم الخط الصيني والذي يستعمله اليابانيون ايضا كم هو معقد - بالرغم من ذلك - تحتل اليابانية الرتبة 4 والصينية الرتبة 7

الناس لا يفكرون في الصعوبة والسهولة - يفكرون في الفائدة من وراء التعلم - وقد يتعلمون لغة للتباهي - والامازيغية لا هي مفيذة ولا يستطيع الانسان ان يتباهى بها
16 - محمد سالم الثلاثاء 04 غشت 2020 - 00:45
5 - ⵡⴰⵅⵎⵎⵓ / واخمو
.تقول " الخلاصة هي أن التجربة الشذرية الناجحة لتدريس الامازيغية بغلاف زمني في المدرسة المغربية ، بغلاف زمني لا يتجاوز ثلاث ساعات أسبوعية"

الألمانية لغة صعبة و معقدة لأنها لغة إعرابية و ليست تركيبية، و فيها أيضا التفخيم و تغييرات كثيرة في كيفية نطق الحروف Ausprache سواء كانت أحادية Der Buchstabe أو حروف صوتية مركبة Die Buchstabenkombinationen (Der Diphthong)
و مع كل هذا التعقيد فثلاث ساعات كافية كي يتعلم المرء كيفية نطق الحروف نطقا صحيحا و البدء في قراءة و تهجي الكلمات بشكل سليم.
خلاصة القول: المشكل ليس في تعلم حروف أية لغة، لكن بعد تعلم هذه الحروف ماذا سنقرأ بها؟ الرصيد المعرفي: العلمي و الأدبي و التاريخي (أمهات الكتب من مجلدات و معاجم ) هو الذي يدفع المرء لتعلم لغة ما.
يقول أبو العتاهية:
كُلٌّ لَهُ سَعيُهُ وَالسَعيُ مُختَلِفٌ
وَكُلُّ نَفسٍ لَها في سَعيِها شاءُ
تحياتي.
17 - Safko الثلاثاء 04 غشت 2020 - 01:22
"الأحرار": مجموعة قبائل بدائية هيمنت عليها كل الحضارات من مصرية قديمة وفينيقية ورومانية ووندالية وبيزنطية وعربية وغربية... ولكنهم أحرار وسائر الناس عبيد
18 - جنوط الثلاثاء 04 غشت 2020 - 02:46
رئيس اتحاد اللسانيين: العامية المغربية أصيلة والمغاربة تحدثوا العربية قبل الفتح العربي
19 - the truth الثلاثاء 04 غشت 2020 - 09:05
8 - النكوري

كلام فارغ وجملة من المغالطات التارخية
أصبحت تكذب الوجود العربي بفتوحاته و قبائله العربية المثمثلة في عرب الفتح /وعرب بنوا هلال و عرب بنو سليم وعرب بنو حسان وعرب بنئ أمية وعرب بنو معقل و تنكر الهوية العربية في أرض شمال افريقيا و تنكر فتوحات عقبة ابن نافع الفهري رغم وجود أحفاده الفهريون في المغرب و من أهم أحفاده هو علال الفاسي و فاطمة بنت محمد الفهري التي بنت جامعة القرويين و كل عوائل الفاسي الفهري من أحفاده بمدينة فاس و غيرها و انتم يا معشرالبربر الامازيغ لا تنكرون الهوية العربية و تاريخ العرب و فتوحاتهم و نزوح قبائلهم و تنكرون عروبة الأندلس و تأسيس الأندلس و حكمها و استيطانها من طرف العرب أكثر من أية سلالة غيرهم مع أنكم تكتبون الآن باللغة العربية و تنطقون بها و الأندلسيون جاؤوا للمغرب ناطقين باللغة العربية و معهم طربهم الأندلسي باللغة العربية و جميع علمائهم الأعمى و الأغبى من في العالم يمكن أن يعرف أنهم عرب من خلال فقههم و علمهم و لغتهم العربية و في الختام أريد ان أنصحك نصيحة اذهب لطبيب نفسي ليعالجك من النزعة البربرية و انصحك بطبيب ليس بربري لأنه حثما يعاني من هذا المرض الخبيث مثلك.

8 - النكوري
اللهجة الريفية التي تتحدث بها أنت
هل هي دليل كافي أنك تنتمي لهدا المسمى أمازغ ؟
مع العلم أن 8 قرون فنيق و قرطاج / 8 قرون رومان / 4 قرون وندال ثم بيزنط
أنت ناطق باللهجة الريفية فقط قد تكون أوصولك من بقايا عبيد الرومان ….
20 - مواطن الثلاثاء 04 غشت 2020 - 11:01
ابن الرواندي معروف بعقلانيته ،وهو بالمناسبة ليس عربي، كيف لمحب ابن الرواندي ان لا يميز بين شخص امازغي قلبا و قالبا معتز بهويته وبين شخص من اصل امازغي مستلب ويشعر بالدونية و ينبنى هوية الشرق الأوسط
21 - رجل المهماة الصعبة الثلاثاء 04 غشت 2020 - 13:37
هناك نظريات تذهب إلى أن البربر الأمازيغ من أصول مشرقية عربية، هاجروا بسبب الجفاف، وتغير المناخ، وكثرة الحروب إلى شمال أفريقيا. وفي هذا الصدد، يرى ابن خلدون أن البربر من نسل مازيغ بن كنعان، بمعنى أن أصول البربر كنعانية مشرقية "والحق الذي لا ينبغي التعويل على غيره في شأنهم؛ إنهم من ولد كنعان بن حام بن نوح".
22 - mourad الثلاثاء 04 غشت 2020 - 14:54
إلى 20 - مواطن

جاء في تعليقك التالي: (( ابن الرواندي معروف بعقلانيته))، وليس بعرقيته، وتضيف في تعليقك، (( وهو بالمناسبة ليس عربيا))، وهنا تكمن عبقرية ابن الراوندي، وعبقرية الثقافة العربية التي خلدته في التاريخ.

الرجل اندمج في ميحطه العربي وسعى لتطويره وتغييره من الداخل بعقلانيته، لو استسلم ابن الراوندي لعرقيته وإثنيته وشعوبيته، لكان قد مرَّ مرور الكرام في التاريخ، ولما كان أحد يذكره اليوم، وفي ذلك عبرة للبربريست العرقيين الناقمين على العرب والمسلمين..
23 - FOUAD الثلاثاء 04 غشت 2020 - 17:54
إلى 20 - مواطن

تدعونا إلى (( أن نميز بين شخص امازغي قلبا وقالبا معتز بهويته وبين شخص من اصل امازغي مستلب ويشعر بالدونية و ينبنى هوية الشرق الأوسط))، فهل في نظرك رئيس الحكومة وكل الوزراء وقادة الأحزاب السياسية المغربية الأمازيغ مسلتبون ويشعرون بالدونية ويتبنون هوية الشرق الأوسط؟ هل أنت أفضل منهم وأكثر تمسكا بأمازيغيتك منهم؟ أليس هذه نرجسية صادرة عنك؟ ثم كيف يتأتى لنا التمييز بين من تسميه الأمازيغي قلبا وقالبا، والأمازيغي المستلب؟ ما هو المقياس العلمي الذي يتعين اعتماده في نظرك؟

آه، تذكرت، الأمازيغي القُحُّ بالنسبة لك، هو الحاقد حقدا مرضيا وأسودا على العرب والمسلمين، وهو الموالي، في نفس الوقت، ولاء أعمى لدولة الإجرام المسماة إسرائيل ويكري حنكه للدفاع عن جرائمها، وراعيتها أمريكا، ومعهما الماما فرنسا..

هذا هو الناشط الأمازيغي الفاعل والمناضل في نظر البربريست العرقيين الصنميين، أما الأمازيغ الأحرار فإنهم يتبرؤون من أمثال هؤلاء، لأنهم يعتبرونهم مجرد مرتزقة لا غير يا رفيق الحسين..
24 - حسن الثلاثاء 04 غشت 2020 - 22:29
لن يتوقف هؤلاء
وهدفهم محو دولة المغرب وانشاء كيان متصهين ومحو الدين
25 - عربي في المهجر الأربعاء 05 غشت 2020 - 05:36
إلى 24 - حسن

جاء في تعليقك التالي: (( لن يتوقف هؤلاء وهدفهم محو دولة المغرب وانشاء كيان متصهين ومحو الدين))، هؤلاء شرذمة محدودة جدا من البربريست العرقيين الفاشلين في كل شيء، وتنقصهم الشجاعة وهم أعجز عن تحريك حتى البيضة من تحت الدجاجة، بالأحرى محو الدولة والدين..
أبو ذر.
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.