24 ساعة

مواقيت الصلاة

25/10/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1107:3813:1616:1718:4620:01

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل تعاطى المغرب بنجاعة مع استهداف مغاربة برصاص الجيش الجزائري؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

2.60

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | المرض النفسي : هموم أم جنون؟

المرض النفسي : هموم أم جنون؟

المرض النفسي : هموم أم جنون؟

عندما تسيطر الأفكار السوداء على مخيلة الشخص وتجتاحه الأحاسيس السلبية، ويعتقله الحزن والاكتئاب في حجرة مظلمة، يكون قد سقط فريسة مرض يحرم صاحبه الابتسامة والصحة والأمان. فيرديه ضحية من ضحاياه. يكسر إرادته ويعاكس رغباته ويجعله يمر بأيام عصيبة يرى فيها الابتسامة تاجا فوق رؤوس الناجين من أنياب هذا المرض الفتاك بحياة المرء وقدراته على العيش بشكل طبيعي.

ماذا يقصد بالمرض النفسي؟

تعرف الموسوعة العالمية ويكبيديا المرض النفسي أو العصاب بأنه اضطراب في الشخصية وهو اضطراب عصبي وظيفي غير مصحوب بتغير بنيوي في الجهاز العصبي. ترافقه في كثير من الأحيان أعراض هستيريا،وحصر نفسي، وهواجس مختلفة. ولعل العصابات قديمة قدم الجنس البشري نفسه. ونحن نقع على وصف لها في كثير من المصنفات التراثية وبخاصة غير الطبية منها. أما الدراسة الطبية النظامية للاضطرابات العصابية فلم تستهل إلا في منتصف القرن التاسع عشر للميلاد. ويعتبر جان مارتن شاركو و سيغموند فرويد من أبرز الرواد في هذا المضمار. ومن أشهر الأمراض النفسية الهستيريا والوسواس والرهاب. ويؤكد د.الأمين إسماعيل البخاري أن حوالي 20 % من البالغين يصابون بالمرض النفسي في مرحلة ما في حياتهم، والإحصائيات تدل على أن 4 من 10 من أسباب العجز يرجع بالدرجة الأولى إلى أمراض نفسية وأولها مرض الاكتئاب. وبالرغم من شيوع المرض النفسي إلاّ أن حوالي 50 % أو اقل يسعون للعلاج. ويعتقد أن أ سباب المرض النفسي عديدة ولكن يمكن تلخيصها بأنها نتيجة تفاعل معقّد بين الاستعداد الوراثي والضغوط النفسية والبيئية. مع حدوث بعض التغيرات في الهرمونات العصبية في الدماغ من ناحية الكم والكيف. وقد يكون لوجود بعض التشوهات الخلقية في المخ أو تلك التي تحدث أثناء عملية الولادة دور في ذلك إلاّ أن للعامل الوراثي دور ملحوظ في أكثر الأمراض العصبية والوجدانية والعقلية. كما أن التطور المذهل في وسائل العلاج ووسائل تشخيص المرض والوعي الصحي المتزايد قلّل كثيراً من فترة حجز المرضى بالأقسام الداخلية. ونسبة للسيطرة الكبيرة على الأعراض المرضية أصبح تقبّل العائلة للمريض النفسي في المنزل بدرجة أكبر وقد ساعد ذلك كثيراً في التقليل من بناء المستشفيات الكبيرة التي تضم أسرة للمرضى. والآن يتم التركيز على بناء وحدات نفسية صغيرة من ضمن مباني المستشفي العام، أي ليس هناك عزل للمرضى النفسيين في مصحّات أو مستشفيات كبيرة تقام بعيدًا عن المدينة.

المريض النفسي ليس مجنونا

يخلط الكثير من الناس بين المرض النفسي والعقلي، حيث يعاني الكثير من المرضى النفسانيين من اتهامات المجتمع لهم بالجنون مما قد يجعل حالتهم تتدهور أكثر. ويفرق د. محمد نبيه عبد الرحيم المريض النفسي عن المريض العقلي (المجنون) بأشياء كثيرة: الأول أنه يعي مرضه أو ما به من حالات نفسية غير سوية، كما يعي جيدًا سلوكه ونشاطاته الفردية والاجتماعية. فعلى سبيل المثال، إن المصاب بالهلوسة (هي انحراف بالحس والإدراك) قد يرى أو يسمع أشياء لا وجود لها في الواقع، إلا أنه يعلم جيدًا أن هذه الأشياء التي يسمعها أو يراها لا وجود لها، لذلك يكون سلوكه طبيعيًا وعاديًا.

أما المريض العقلي (أنواع الجنون الكثيرة) فهو، بالعكس، قد يرى أو يسمع أشياء لا وجود لها ولكنه ـ وهذا ما يميزه ـ يقتنع فعلاً بوجودها ويكون بموجب ذلك سلوكه ونشاطه وحركاته. ففي بعض أنواع الجنون يقول المريض بها، إنه يسمع صوتًا أو يرى قادمًا من بعيد، لذلك فهو يصغي لهذا الصوت أو يجيب عن أسئلة وهمية أو يخاطب هذا الصوت غير الموجود. كما أنه قد يتقدم لمقابلة أو للهجوم على القادم أو يشير إليه.. إن المجنون هنا، يظن وجود أشياء غير موجودة ويبني سلوكه على هذا. في الفصام، وهو نوع من الجنون، يكون المريض منطويًا على نفسه، جامدًا يهمل حاجياته الغريزية، إلا أنه ينقلب أحيانًا إلى وحش فيهجم ليقتل طبيبه، أو الممرض، أو من يقع تحت يديه، بسبب ظنه أن هذا يريد به سوءًا.

المرض النفسي وعلاقته بالجن

تغص بيوت الدجالين بالمرضى النفسانيين نتيجة الاعتقاد السائد بارتباط المرض النفسي بالجن والعين والحسد. حيث يفضل الكثير من المرضى التوجه نحو الدجالين عوض زيارة دكتور الأمراض النفسية ظنا منهم أن المجانين هم من يقصدون تلك المصحات. وإذا كان علماء كبار من المسلمين يعتقدون بتلبس الجن للإنس والتحكم فيه ومنهم شيخ الإسلام ابن تيمية فإن رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي يخالفهم هذا الاعتقاد. حيث يرى إن الله سبحانه وتعالى لم يُمكِّن الجن بحيث يتحكم في الإنسان، لأن هذا التحكم ينافي قول الله تعالى "ولَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ" وينافي قوله تعالى "إنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً" فالله استخلف الإنسان في الأرض وسخر له كل ما في السماوات وما في الأرض جميعا ، فكيف يسخر الإنسان للجن؟.بل إننا في القرآن نجد العكس الإنسان يسخر الجن. سيدنا سليمان سخر الله له الجن "فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ، والشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاءٍ وغَوَّاصٍ، وآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الأَصْفَادِ" حتى كان يعاقبهم ويحبسهم وقد يقيدهم ومقرنين في الأصفاد "وَمِنَ الجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإذْنِ رَبِّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ" سخر الله الجن ورأينا في سورة النمل أن الإنسان قد يكون أقوى من الجن لأن سيدنا سليمان قال للناس الحاضرين في مجلسه لما عرف إن بلقيس ملكة سبأ ستأتي مسلمة فقال أيها الملأ أيكم يأتيني بعرشها قبل أن يأتوني مسلمين قال عفريت من الجن أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك قبل ما ينتهي مجلس الحكم وقال الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك. وردا على القول بأن هناك إشارة في القرآن يستدل بها البعض لإثبات تلبس الجن للإنسان وهي قوله تعالى حينما يتحدث عن الذين يأكلون الربا {الَذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إلاَّ كَمَا يَقُومُ الَذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ المَسِّ} يقول يوسف القرضاوي: إن الشيطان ممكن يمس الإنسان ما معنى يمسه؟ والقرآن ذكر عن سيدنا أيوب {واذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وعَذَابٍ} مستني الشيطان إذ نصب وعذاب معاناة وعذاب من الوسوسة التي كان يوسوس بها لأيوب. إن أيوب اشتد به المرض وطال فالشيطان جاء يقول له هذا من سخط الله عليك هذا أن الله تخلى عنك إنك ستظل مريض أبد الدهر إنك كذا بهذه الوساوس آذاه وتسبب له المعاناة النصب والعذاب النفسي فهذا مس يعني كما قال سيدنا أيوب رب يعني أن يمسني الدر .وأيوب إذ نادى ربه أني مسني الدر وأنت أرحم الراحمين فهذا المس، والعرب كانوا يعتقدون إنه الإنسان ممكن الشيطان يمسه إنما هذا لايعني أن يسكنه ويتحكم فيه.

أنت معقد نفسيا !

من منا لم يحظى بلقب "معقد نفسيا" في حياته...ومن منا لم ينعت به محاوره إذا اختلف معه في الرأي والفكر...كلمة نرددها كثيرا لكن قليلون منا يدركون مفهوم العقدة النفسية. وفي هذا الصدد يقول الدكتور لطفي الشربيني استشاري الطب النفسي " لعل هذا المصطلح(العقد النفسية)من أكثر الكلمات التي يتداولها الناس وعادة ما يطلقونها دون علم بمعناها الحقيقي،وقد يصف الواحد منا شخصا آخر بأن لديه عقدة..أو نصف من نختلف معه أنه معقد دون أن نعلم الأصل العلمي لما نقول..وأصل الحكاية حين نبحث عنه لابد من العودة إلى قواعد علم النفس الحديث التي وضعها الطبيب النمساوي المعروف سيجموند فرويد(1856ـ1936)حين وضع تصورا للنفس الإنسانية بأنها تتكون من العقل الواعي الذي يتعامل مع حقائق الحياة ويخضع لسيطرتنا وإرادتنا،والعقل الباطن الذي يحتوى علي أشياء كثيرة لا نعلم عنها شيئاً في الأصول المعتادة منها الرغبات المكبوتة والانفعالات الداخلية وقوى تتصارع مع بعضها البعض بداخلنا،فالعقدة النفسية هي إذن مجموعة من المشاعر والانفعالات الداخلية تعبر عن احتياجات وغرائز متشابكة قد تنشأ من المبالغة في طلب بعض الرغبات بصورة قد تؤدى إلى الانحراف . وليست العقد النفسية-من هذا المنظور النفسي-سوى خبرات ومشاعر تحمل انفعالات نفسية تم اختزانها في عقلنا الباطن في مراحل عمرنا السابقة،ربما من أيام الطفولة نتيجة لتعرضنا للضغوط والحرمان والمواقف الصعبة،ورغم أن هذه المشكلات قد أنتهي عهدها منذ زمن طويل إلا أنها تبقي في داخلنا،ويمكن أن تشكل طباعنا وسلوكنا ويظهر تأثيرها حين تتعرض لمواقف مشابهة في حياتنا.. والحقيقة أن كل منا لديه من من العقد النفسية كم معين قد يتحكم في ميوله واتجاهاته في الأحوال المعتادة ، وقد يؤثر في مزاجه وحالته النفسية في حالة الصحة النفسية أو حين يصاب بالاضطراب النفسي". ويختلف نوع العقدة النفسية من شخص لآخر غير أن علماء النفس يعتقدون أنه من أكبرها: عقدة الإهمال، عقدة الذنب، عقدة المنافسة الأخوية، عقدة النقص، عقدة الخصي، عقدة الخطر أو اختلال الأمن.. .


حكايات نساء افترسهن المرض
السيدة ربيعة:
في عقدها الخمسين، أم لثلاث بنات وابنين، تعيش في منطقة معزولة. زوجها لا يعمل وابنها الكبير هو من يعيلهم. يعمل في البناء وقطف الزيتون وكل ماجادت به سوق العمل...بعد ما يربو عن ثلاثين سنة من الزواج لم تعد قادرة على تحمل حياتها التي تصفها بالصعبة جدا. وتعزو ذلك إلى زوجها الذي تنعته بأسوء النعوت لأنه حسب كلامها هو المسؤول عن مرضها وحياتها البائسة. فهو رجل أناني لا يفكر في أبنائه ولا زوجته. يحبس بناته في المنزل ويخرج أبناءه للعمل فيما هو يضيع وقته في المقاهي والثرثرة والشجارات...تقول أنها لاتحس معه أنها امرأة ولا يجود عليها بكلمة واحدة طيبة، الحوار بينهما منعدم والغالب هو الجدال والسب والغضب. ربيعة تعاني من مرض نفسي يحرمها من النوم، ويجعلها تحس بألم حاد في كل أنحاء جسمها، لاتقوم بأي عمل منزلي وتأمر بناتها باستمرار بنظافة المنزل بشكل مبالغ فيه، عصبية دوما وتكثر من الدعاء بالسوء على أبنائها...تتناول الأدوية بشكل متقطع وتفسر هذا بالفقر الذي ترزح تحته. فعندما تحس بنوع من التحسن تتوقف عن شراء الأدوية لأنها تتدبر تكاليفه بمشقة....
الطالبة ليلى:
كانت سنتها الأولى في الجامعة مليئة بالأحداث. كانت تحضر بعض الدروس الدينية مع صديقاتها لأن هذا ملزم لها باعتبارها منتمية لجماعة دينية. لكن الخوف تملكها منذ علمت أن إحدى الأخوات يسكنها جني يهودي يتحدث من وقت لآخر. كتمت الخوف بداخلها وكانت تذهب للحضور معهن وقلبها يخفق ذعرا من الالتقاء بتلك الطالبة....ولم يكد يخرج الخوف منها حتى وقعت حادثة مروعة أمام الكلية التي تدرس بها. سيارة تدهس طالبة وترديها ميتة وسقوط طلبة آخرين جرحى مما أثار مشاعر الأسى في صفوف الطلاب. وهنا بدأ الكل يتحدث عن الكثير من الطالبات اللواتي يسكنهن الجن ولا تكاد تمر ليلة دون أن تسمع بطالبة مصروعة داخل الحي الجامعي...استوطن الهلع بداخلها خوفا من أن يتلبسها الجن هي الأخرى. فبدأ الوسواس يسيطر عليها. وذات يوم كالعادة صلت كثيرا وقرأت القرآن وهي في منزل أهلها. أحست بنوع من الألم في رجلها فقررت أن تحاول النوم دون التفكير كثيرا. لكنها سرعان ما ربطت بين ألم رجلها والجن. واجتاح خيالها صورة ذلك الشيخ الذي يخرج الجني من رجل إحدى المتلبسين بالجن. فبدأ الرعب يستولي عليها اعتقادا منها أن الجني يحاول تلبسها ابتداءا من رجلها. بدأ جسمها كله يهتز بشكل قوي وفقدت السيطرة عليه تماما....نقلت للمستشفى وتم تهدئتها بحقنة ...ثم عادت للمنزل وأصبحت تعاني من ألم في رجليها وفي رقبتها، لا تستطيع النوم لوحدها، وتعتقد نفسها متلبسة بالجن. بعد زيارة الكثير من الأطباء دلتها إحدى صديقاتها لدكتور الأمراض العصبية فكتب لها بعض الأدوية وما إن تناولتها لمدة قصيرة حتى شفيت تماما من المرض وأصبحت تتجنب كل أنواع التفكير السلبي الذي من الممكن أن يسبب لها العذاب الذي عاشته عندما نهشها المرض وسرق منها أياما كان باستطاعتها أن تعيشها في صحة وهناء.


الضحك ...علاج نفسي فعال
لقد أصبح هناك العديد من الأدوية النفسية الفعَّالة منذ الخمسينات لمساعدة المريض النفسي. وأصبحت هناك قدرة للمريض للتكيف مع أعراضه النفسية. وفي بعض الحالات قد يكون هناك شفاء تلقائي طبيعي للمريض من خلال عامل الزمن والدواء في هذه الحالة لا يلعب إلا دور المخفف لمظاهر المرض لزيادة قدرة تحمل المريض لمرضه. وفي بعض الحالات الأخرى قد يحتاج المريض لتناول دوائه لمدة سنوات طويلة، من أجل إبقاء مرضه تحت السيطرة. وتقوم الأدوية النفسية بالتخفيف من معاناة الكثيرين من المرضى الذين يمكن أن يعيشوا وسط مجتمعاتهم، والذين لولا الأدوية لأصبح مرضهم لا يطاق ولا يحتمل، ولأصبحوا مرضى مزمنين في المشافي والمصحات العقلية. غير أن الضحك حسب الدكتور لطفي الشربيني هو دواء هام لرفع اليأس والتشاؤم،والترويح عن النفس، كما أنه وسيلة ناجحة بدفع الملل الناتج عن حياة الجد والصرامة، وتنفيس جيد عن آلام الواقع، فالإنسان حين يضحك فإنه يقلل طاقة التحفز والانفعال في داخله ويؤكد لنفسه أن الحياة لا يجب أن تكون بهذه الجدية والخطورة والصرامة التي لا لزوم لها . إن الذين يتمتعون بالحس الفكاهي والمرح يأتون في ترتيب متأخر في سلم الأشخاص المعرضين بالإصابة بالمرض النفسي فالفكاهة والمرح هي الحل التلقائي لمشكلة التوتر الذي يصيب الإنسان وما يلبث أن يمتلكه ويحطمه ، كما ثبت علمياً أن من يتمتعون بالقدرة على المرح والفكاهة يعيشون عمراً أطول ويظلون في صحة جيدة مهما تقدم بهم السن نتيجة لنظرتهم الإيجابية للحياة وعدم الاستسلام للهموم. ويقدم الدكتور نصيحته الذهبية متوجها إلى الجميع بضرورة أن نبتسم للحياة في كل المواقف ، بل أن يضحك الواحد منا حين يواجه الهموم، والابتعاد عن " النكد " لأنه مأزق أسوء من الفقر والإفلاس ، ومحاولة الاحتفاظ بروح المرح والمشاعر الإيجابية نحو الحياة فهذا هو سر الشباب الدائم . وعلينا أن تتذكر إنه من منظور ديننا الإسلامي فإن المرء عليه أن يلقى أخاه " بوجه طلق " كما يصف الحديث الشريف تبسم المرء في وجه أخيه صدقة وورد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم " كان أكثر الناس تبسماً ".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (37)

1 - jalal الثلاثاء 28 يونيو 2011 - 10:47
احذروا الادوية النفسية،
احذروا الادوية النفسية،
احذروا الادوية النفسية،
2 - hind الثلاثاء 28 يونيو 2011 - 12:38
merci hespress pour ce merveilleux sujet que j'ai vraiment aimé ... j'aimerai vraimetn que vous parliez de temps en temps de ce genre de chose car je me suis bien informéer a propos de tas de chose que je ne connaissais pas .. et croyez moi dés que j'ai commencé a le lire je n'ai pas pu m'arreter jusqu'a la fin car c'était vraiment interessant et merci encors et lhamdolilah
3 - akram الثلاثاء 28 يونيو 2011 - 15:38
اشكرك على هذا المقال الرائع والقيم لقد استفدت كثيرا منك اختي.ساحاول التغلب على الام الراس الذي يسببه الظغط النفسي نتيجة الممارسات اليومية للحياة.لكن الاترين معي اختي الكريمة ان ذكر الله ايضا له اثرطيب من التخفيف على ضيق الصدروانحصار الهموم وابتعاد الوساوس.الا بذكر الله تطمئن القلوب. شكرا
4 - MOHAMMED الثلاثاء 28 يونيو 2011 - 17:28
لا الدجال لا الطبيب النفسي يمكنه علاج المرض النفسي ؛للعلاج من هدا الداء المرجوا زيارة موقع زيد الغزاوي الإعجاز المعرفي في القرآن الكريم quran miracle com
المرجوا من الإدارة النشر لكي تعم الفائدة وشكرااااا
5 - مسعود الثلاثاء 28 يونيو 2011 - 17:30
فعلا نحن نشتكي بلأمراض النفسية الكثيرة المتنوعة منها القلق النسيان الخوف الشديد و الإكتئاب. والمرض النفسي موجود عندنا من الرجال والنساء ولاكن يبقا قرارات الدكتور. ولا أفتخر عليكم قراء مقوع هيسبرس العالمي بأن جل الدكاترة التخصص النفسي والعقلي أذكى لصوص العالم والمجرمين(assassins) ..إلا من رحم الله
6 - احمد الثلاثاء 28 يونيو 2011 - 20:41
الرجوع الى الله سبحانه وتعالى والاذكار منها الاستغفارهو الدواء لهذه االامراض النفسية المعاصرة ونسال الله العفو والعافية للجميع
7 - aoulouz الثلاثاء 28 يونيو 2011 - 20:55
مقالة رائعه تستحق التشجيع . مفيدة جدا لتصحيح مجموعة من المفاهيم المتفشية في مجتمعنا المغربي
8 - مسلم الثلاثاء 28 يونيو 2011 - 23:04
ولله يا اخوان دواء بين و سبب رئيسي في هده امراض هي دنوب كيف يعقل يعمل معاصي اوعنده بنت مخليها عريانه ف زنقه ا باغي تكون هاني او مرتاح نفسانيا مستحيل و الف الف مستحيل اولا واحد قعما كيصلي و يكون هاني نفسانيا
تبع قرأن و عمل بيه تدبر به غادي تكون هاني بتجربه انا بنفسي اعاني الان بفضل معاصي

1-{يأيها الناس قد جآءتكم موعظة من ربكم وشفاء لمافي الصدور وهدى ورحمة للمومنيين }
سورة يونس آية57
9 - ahmed الثلاثاء 28 يونيو 2011 - 23:29
من منا لا ينفعل فالإنفعال طبع شمولي تشترك فيه كل الكائنات لولا الإنفعال ما وجد الفعل أصلا فكل حركه وسكنة هي إنفعال
طبعا يختلف الإنفعال من شخص لأخر حسب معطيات عدة ترسم في مجملها قناعا يسمى الشخصية يعرف به كل شخص فالصادق لا يصدقه الناس إلا لتكرار فعل الصدق في إنفعالاته والكاذب نفس الشيء والطيب المتسامح إلى آخرف من الصفات الخلقية والله أعلم
10 - مغربي الثلاثاء 28 يونيو 2011 - 23:48
مشكور موضوع اعجبني
11 - ahlam الأربعاء 29 يونيو 2011 - 00:36
الله يشافي جميع المسلمين فأنا أعاني من إكتآب حاد ذنبي الوحيد هو أني أحببت من لا سيتحقني وتعرضت لغدر من كانت بمتابة أختي و توأم روحي الله لا يسمحهم دمروني و كسروا قلبي
12 - adil الأربعاء 29 يونيو 2011 - 01:47
le premier sujet que jé trouvvé interessant depuit la creation de ce site
13 - khalid94 الأربعاء 29 يونيو 2011 - 03:16
cet article est vraiment très interessant et passionnant et il parle d'un sujet qui reste flou chez les marocains surtout en ce qui concerne la différence entre la maladie psycoloqique et la maladie mentale
14 - مساعد بناء الأربعاء 29 يونيو 2011 - 04:17
20 بالمئة من الشباب نسبة اقل بكثير من الحقيقة
ليس بالضرورة ان يحمل الانسان سكينا او يهلوس بعض الوقت حتى نسميه مريضا نفسيا ففي الثقافة الشعبية المغربية معتقداب تؤسس للمرض النفسي و تغنيه من قبيل 'النابعة عين بنادم الثقاف النحس' وزيدوزيد
اما بالنسبة لتعريف المرض النفسي فانه لم و لن يوجد قط في التاريخ و ذلك للتعدد و التزايد المستمر للزوايا المتناولة للموضوع خاصة منذ مطلع السبعينيات والاختلاف الذي يكون جذريا احيانا في اطروحاتها
ما يحسب للكاتبة هو السبق في طرح مو ضوع يكرس ثقافة الوعي بالذات
15 - مريض الأربعاء 29 يونيو 2011 - 10:24
لا مجال للشك في أن الأدوية تعالج الأمراض النفسية مع الكثير من الثقة في التعافي و في مساعدة الطبيب المعالج
16 - محمد الأربعاء 29 يونيو 2011 - 14:10
انا متزوج و لي اربعة اصيبت زوجي مند 10 سنوات بهذا المرض الغريب ، تارة تبكي ، تارة تضحك، تعيش في دوامة الحزن ، عملت كلما في وسعي بقيت بجانبها ، اعتز بان اكون ذلك الرجل المثالي، فالاسرة في الحقيقة هي ثلثي العلاج، مهما تناولت الادوية، في بداية الامر لم اكن اعلم بهذا المرض، اصبحت تائها، لا اعرف البداية و لا النهاية ، صرفت الكثير من الاموال لدى الفقهاء لكن دون جدوى. المشكلة الوحيدة التي ارقتني انني توجهت لدى الطبيب النفساني باحدى المستشفيات لكنني وجدته غير آهل لتحمل هذه المسؤولية.انه يتناول الكحول
17 - abdelaziz الأربعاء 29 يونيو 2011 - 14:40
على المريض التوكل على الله ودكره "الا بذكر الله تطمئن القلوب."
18 - sara الأربعاء 29 يونيو 2011 - 16:40
merci beaucoup hespress pour ce sujet c'est trés inportant car je me suis bien informéer a propos de tas de chose que je ne connaissais pas ..merci encore une fois
19 - MOHAMED الأربعاء 29 يونيو 2011 - 19:34
من يبحث عن دواء المرض النفسي ؟
انه كثرة الاستغفار والتوبة الى الله و مجرب 100٪ ان شاء الله
20 - EL GANA hassan الأربعاء 29 يونيو 2011 - 21:23
Je me suis arrêté quelquefois avec plaisir à voir des moucherons , après la pluie , danser en rond des espèces de ballets . Il se divisent en quadrilles , qui s'élèvent , s'abaissent , circulent et s'entrelacent sans se confondre ; il semble que ces enfants de l'air soient nés pour danser . Il font aussi entendre au milieu de leurs bals des espèces de chants . Leurs gosiers ne sont pas résonnants comme ceux des oiseaux ; mais leurs ailes , ainsi que des archets , frappent l'air et en tirent des
21 - EL GANA hassan الأربعاء 29 يونيو 2011 - 21:57
Suite 3
------
Les hommes se bercent de vaines illusions , tandis que la mort , comme un oiseau de proie , passe au milieu d'eux , les engloutit tour à tour sans interrompre la foule qui cherche le plaisir
22 - hamid الأربعاء 29 يونيو 2011 - 23:48
interesant il faut de temps en temps parler de ce sujet car plusieurs personnes en soufrent
23 - sana الخميس 30 يونيو 2011 - 02:13
c tres imrotant pr les gens qui tombe victime d la suoerstition
24 - EL GANA hassan الخميس 30 يونيو 2011 - 07:12
Suite 2
------------------
frappent et en tirent des murmures agreables .Mais souvent une sombre hirondelle traverse tout à coup leur troupe légère et avale à la fois des groupes entiers de danseurs .Cependant , leur fête n'en est pas interrompue .Tous continuent à danser et à chanter .Leur vie , après tout , est une image de la nôtre .Les hommes se bercent de vaines illusions
25 - hassan الخميس 30 يونيو 2011 - 14:16
المرض النفسني هو من الجن والامراض من المجتمع المجتمع الرقي لم تجد فيه متل المجتمع العشوائئ نحن البشرية لا نقبل الفكرة الجديدة ادا كان عندك العقل في الدولة العربية ليس كادول الحديثة نحن نعيش في مجتمع متخلف جدا وكيف لانمرض ماهو الدماغ وهو الدم وماد يصنع الدماغ والدم في الدور الدموية وماهيا القوة عند الشعوب المتقدمة ولماد الشعوب العربية الموغ عندا الناس مغلوق وماهو الجن او الاشباح وماد تخدم في الجسم الانسان ولماد نرحب بالاشباح ونحميهم في الدول الاسلامية انا لست مريض نفسني ولاكن ناس تقول كيف يريدو
26 - عابر سبيل الخميس 30 يونيو 2011 - 16:08
من منا لا يحزن و يياس ويتالم والحل الوحيد هو الاتجاه الى الله المعنى أن تذكر نعم الله عليك فإذا هي تغمرك من فوقك ومن تحت قدميك { وان تعدوا نعم الله لا تحصوها } صحة في بدن ، أمن في وطن ، غذاء وكساء ، وهواء وماء ، لديك الدنيا وأنت ما تشعر ، تملك الحياة وأنت لا تعلم { واسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة }
27 - mehdi الخميس 30 يونيو 2011 - 16:56
كل يوم زيادة
حنا الشباب خايفين من المستقبل
لا شغل لا حق في الشغل
الفساد الاخلاقي والعري والدواء ديالو الي هو الزواج محرومين منه
كيفاش بفيتونا نبقاو عاقلين
28 - said abou nizar الخميس 30 يونيو 2011 - 21:04
Un des moyens pour s’en sortir et retrouver sa paix intérieure est d’invoquer sans cesse Allah . l’a bellement exprimé dans le Coran : « Ceux qui ont cru et dont les cœurs se tranquillisent à l’évocation d’Allah ,n’est ce point par l’évocation d’Allah que se tranquillisent les cœur٠٠ا
29 - daoud الخميس 30 يونيو 2011 - 23:30
S il vous plais laisser ce sujet le plus possibles pour que plusieurs personnes s en profetent et merci bien
30 - EL GANA hassan السبت 02 يوليوز 2011 - 19:36
إن من طبيعة النفوس
31 - EL GANA hassan السبت 02 يوليوز 2011 - 19:38
لإن من طبيعة النفوس
32 - EL GANA hassan السبت 02 يوليوز 2011 - 20:11
إن من طبيعة النفوس أن تفتر وتمل , و أن تتعب وتكل , سيما مع طول الزمان , ومغريات الحياة , كثرة متع الدنيا , وصد الشيطان . وحينئد تضعف " النفس " عن أداء الواجبات , والقيام بالطاعات , كما يقل تأثرها بها , واستفادتها منها . ومن حكمة الله ورحمته أن جعل لها ما يقوي ضعفها , ويشحذ عزمها , ويزيد من إيمانها ; وذلك من خلال التفضيل الذي خص به بعض الأزمنة الأمكنة ..
ومن بين هذه الأزمنة هناك : الصيام .
"الصوم أداة يمكن أن تعيد الشباب والحيوية , إنه علاج شاف بإذن الله من كل أمراض العصر" ..
33 - SAID الأحد 03 يوليوز 2011 - 01:50
لماد يا اخي قلت احدروا الادوية النفسية يبدو لي ان هناك شيئ تريد ان تقله افيدنا جزاك الله خيرا
34 - محمد الافراني السوسي الأحد 03 يوليوز 2011 - 14:01
ليس الموضوع بهذه السهولة التي نظن، واقول لكاتبة المقال شكرا على الاجتهاد، وأبشري فيما يخص حالة السيدة ربيعة، فبالروحانيات شخصنا حالتها ولاعلاقة لها بأي مرض نفسي، مدونا برقم هاتفها مشكورين، وسنثبت بالممارسة الروحانية ان عقاقير الطب النفسي اكبر جريمة ترتكب في حق البشر بدون حياء، ففي العالم الثالث ، مجمل الامراض الغريبة التشخيص منشأها الدجل والسحرة، ولدينا وثائق مرضى شفوا برحمة الله بعد مرورهم بعيادات عالمية وليس فقط مغربية، للاشارة طريقة معالجتنا لاتمنح المريض اي عقار او اعشاب، [email protected]
35 - bouj الأحد 03 يوليوز 2011 - 20:43
c est une maladie qui touche 10/ de la population mondial,surtout dans les pays occidentaux ,pas que chez nous et ca augmonte de l anne a l autre ,mais je crois il vaut mieu etre au courant de cette maladie,car la plupart du temps a cause de la pense negative ,
36 - souka jerro الأحد 03 يوليوز 2011 - 20:57
thank you very much on this article
37 - EL GANA hassan الاثنين 04 يوليوز 2011 - 09:58
في السنوات الأخيرة كان فيه شخص يعاني من مرض نفساني , فالتجأ إلى أحد الناس ليعالج عن طريق الصرع كما يقولون.. فشرع الفقيه يقرأ على المريض أيات من القران , ولما أصبح المريض في حالة غيبوبة بدأ الفقيه يضغط برجله على صدر الشخص المريض وهذا الأخير يصرخ والفقيه يركض يظن أنه يكلم الجن , وأخيرا توفي الشخص المريض وبعد أن تمت الإجراءات القانونية , تم القبض على الفقيه..
قصة واقعية بمدينة خريبكة .
المجموع: 37 | عرض: 1 - 37

التعليقات مغلقة على هذا المقال