24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/08/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1706:5013:3617:1120:1221:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

تلويح وزراء بالاستقالة من الحكومة؟
  1. "المنصور الذهبي" وساحة الموحدين ينتشلان ورزازات من قيظ الصيف (5.00)

  2. تعطيل النص أم تغيير العقل؟ (5.00)

  3. استفحال ظاهرة احتلال الملك العمومي يؤجج غضب سكان الناظور (5.00)

  4. السياحة التضامنية بالبراشوة .. مشروع بـ"صفر درهم" يُشغّل 60 أسرة (5.00)

  5. صحافة التنجيم .. فوضى إلكترونية تتعقب خطوات وقرارات الملك (5.00)

قيم هذا المقال

2.85

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | بل إسرائيل عدوّة المغرب والمغاربة

بل إسرائيل عدوّة المغرب والمغاربة

بل إسرائيل عدوّة المغرب والمغاربة

ما كل شيء يقال، ولكن إذا كان السيد حسن أوريد يقول بأن إسرائيل ليست عدوّة المغرب في كلام غريب وجب قوله إنصافا "لحقيقة تقدمية غريبة"، فلا بأس من النطق بالكلام الذي كان من الأفضل أن لا يقال الآن و لو كان كلام حق صادق. كنا نحسب، نحن عامة الناس، السيد حسن أوريد مثقف ولكن اتضح أنه مجرد خائض مع الخائضين من بعض الإخوان الأمازيغ المتطرفين كالسيد أحمد عصيد و من والاه من المطبعين مع إسرائيل الظالمة. فإذا كان بعض الإخوة الأمازيغ الشاردين مازالوا يتمادون في استفزاز ضمير الأمة بأفكار ملوثة، فلا بد من استفزاز مضاد يعبر عن الحق و الحقيقة و يعيد الأشياء إلى نصابها و المياه إلى مجاريها.

لا، لا يا أستاذ حسن أوريد، بل إسرائيل عدوّة المغرب و المغاربة. صحيح أن إسرائيل ممثلة في الأمم المتحدة و لكنها عدوّتنا ما دامت تقيم على الأرض التي اغتصبتها و سرقتها و سلبتها. نعم لقد خسرنا كمسلمين معاركة عدة متتالية ضد إسرائيل الصهيونية و ذلك لأننا لم نفعّل هويتنا الإسلامية في خوض تلك المعارك و استخدمنا التحفيز القومي البئيس فانهزمنا بطبيعة الحال، و لو كنا قد استخدمنا هويتنا الإسلامية في مواجهة إسرائيل منذ البداية لما انهزمنا، و لكن الحرب ما زالت قائمة لم تنتهي بعد و إن بأساليب أخرى و الأرض تدور، فلعل فكر السيد حسن أوريد تسرع في تقديم الولاء للجهة التي حسبها منتصرة و هذا مع كامل الأسف حال كل فكر انتهازي لا يقوم على أية مبادئ.

ربما قد تتفق معنا يا أستاذ حسن أوريد على أن هناك فرق بين اليهود و الصهاينة، ولكن لا يمكنك خلط الأوراق بهذه السهولة لأن المغاربة ليسوا ساذجين و يعلمون و يعرفون حق المعرفة بأن إسرائيل صهيونية و بالتالي فإسرائيل عدوة المغرب و المغاربة. نحن المغاربة لسنا ضد اليهود و اليهود المغاربة يعيشون في المغرب و كأنهم في جنتهم الأرضية الفانية بفضل المغاربة جميعهم، و لكننا ضد الصهاينة و إسرائيل صهيونية. هذه حقيقة لا يمكن نكرانها و لو من طرف رجال الدول المسلمة المضطرين لإعمال الدبلوماسية و السياسة التي هي سلاح العصر الجديد بالنسبة للدول المهزومة غير الصناعية و غير المنتجة للسلاح الفعال خاصة، و الدول الصناعية المتقدمة أيضا في بعض الأحيان حفاظا على مصالحها و احتراما لميزان الربح و الخسارة لديها. فأمريكا مثلا منحت دعما ماليا ضخما للسلطة العسكرية الحالية في مصر حفاظا على مصالحها الآنية مع أنها تقر و تعترف بأن لا ديمقراطية الآن في مصر. فافعل ما شئت أنت أيضا يا أستاذ حسن أوريد ولكن أن تقول بأن إسرائيل ليست عدوّة المغرب فهذا كلام كبير باطل شنيع.

أما قضية مشروع مشروع قانون تجريم التطبيع، فهذه مسألة أخرى. بطبيعة الحال لو تم تمرير هذا القانون لكان الأمر جد مشرف بالنسبة للمغرب و المغاربة، و إذا تم التنازل عنه حفاظا على المصالح المغربية العليا فلا بأس لأن ما يهم هو مصلحة المغرب المسلم و المغاربة. المغرب له مصالحه وإسرائيل لها مصالحها. ربما قد يتضح، و الله أعلم، أن لا بد من تعامل غير مباشر مع إسرائيل و لكن لا بد أن تظل إسرائيل منبوذة مكروهة إلى أن تعيد كل الحقوق لأصحابها. لا بد أن تظل إسرائيل مثل الجذام ننفر منه و ننبذه لأن هذه وسيلتنا الفعّالة الوحيدة التي نملكها في الوقت الحالي للضغط عليها.

لقد كنا نطالب بالقدس واليوم نحن مضطرون للمطالبة بالقدس الشرقية فقط، و إذا استمر أمثالك يا أستاذ حسن أوريد و أمثال السيد أحمد عصيد و من والاه من الشاردين الأمازيغ برفع الحصار الثقافي عن إسرائيل الظالمة و التمكين لها مع سكوت الجميع من أهل الكرامة و الثقافة من عرب شرفاء وأمازيغ شرفاء، سينبثق فكر غريب آخر ربما يقضي بالمطالبة بإقامة دولة فلسطين -أو ترحيلها- على ضفاف النيل أو دجلة و الفرات أو البحر الميّت. فما هذا الانبطاح الثقافي المخجل يا أستاذ حسن أوريد؟

لقد علمنا ب"مشروع" إقامة "دولة تامزغا" الكبرى على حساب جزء من أرض إمارة المؤمنين و المغاربة المسلمين من طرف بعض التائهين، فهل أنت يا أستاذ حسن أوريد من الممانعين أو من المؤيدين لهذا المشروع الحلم الذي يذكرنا بمشروع إقامة دولة إسرائيل الصهيونية في فلسطين وهو مشروع أصبح حقيقة مرة اليوم...؟ فمن البديهي أن التطبيع يصب في مصلحة أصحاب حلم إقامة "دولة تامزغا" الكبرى، أليس كذلك يا أستاذ حسن أوريد؟

حقيقة أن إسرائيل الصهيونية موضوع تافه و الخوض فيه مضيعة للوقت، لأن الواقع المر عنيد و معروف و لكن المهم أن نتذكر دوما و صباح مساء بأن إسرائيل عدوة المغرب و المغاربة إلى أن تعاد الأمور إلى نصابها، و كفانا فلسفة عقيمة، أو حبا في الظهور بلا مبرر معقول و الله أعلم.

وإن كان من موضوع قد نهتم به كبسطاء من عامة الناس فهو أن يكتب لنا الأستاذ حسن أوريد عن تجربته لما كان واليا على مدينة مكناس، فهل من بصمة جميلة تركها، و ما هي الإصلاحات التي قام بها، و هل من اعوجاج في الإدارة الترابية قوّمه أو حاول تقويمه، و ما هي التدابير يا ترى التي اتخذها للحد من الرشوة و المحسوبية و استغلال النفوذ إلى آخره...؟ هذا موضوع يهمنا كبسطاء من عامة الناس يا أستاذ حسن أوريد. أما موضوع إسرائيل الصهيونية فهو موضوع متجاوز و قد حسمنا فيه و لا أحد يستطيع أن يزيل من عقولنا أنها عدوّة المغرب و المغاربة. و شكرا على سعة الصدر.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (82)

1 - maréponse الجمعة 24 يناير 2014 - 12:11
moi,je dis autant que Mr Aourid que Israel n'est pas mon ennemi,et libre aux autres de considerer cet état comme ils le désirent!voilà donc au moins deux marocains qui ne sont pas des ennemis d'israel!alors ne dites pas tous les ma
2 - mouhajer الجمعة 24 يناير 2014 - 12:23
اعداء المغرب معروفون و المغاربة خير من يعرفهم , اذكرك ان اسرائيل هي التي بنت الحائط العازل بين الصحراء المغربية و البوليساريو , و هو الحائط الذي بفضله تم حقن دماء الالف من جنودنا و عسكرنا و اخوتنا في السمارة و الصحراويين.

بعد ان كانت مليشيات العسكر الجزائري و البوليسارو تتسلل ليلا و تدبح الجنود و المواطنين المغاربة و تيتم اسرا بكاملها .

و بعد ان قام العرب بالتحالف مع الجزائر و بعثت مصر جنودها لقتل المغاربة في حرب الرمال .
عدو المغرب هو حماس التي تساند البوليساريو و تساند قيام جمهورية عربانية في الصحراء المغربية .
و عدو المغرب هو اسبانيا التي تحتل ارضنا و تسعى الى تقسيمها

المغاربة لم يعودوا سذج و اصبحوا يقرؤون تاريخم و يعرفون اعداؤهم الحقيقيين .
3 - moha الجمعة 24 يناير 2014 - 12:34
لماذا لا تعترفون بحق اليهود من ارض فلسطين انصافا للقرآن والتاريخ ؟ sifao bonne question !!
4 - أمازيغي متطرف الجمعة 24 يناير 2014 - 12:38
من أنتم و من أعطى لكم الحق لتفرضوا علينا قانون يجرم التطبيع مع إسرائيل القوية ؟؟ نحن أحرار بأنفسنا و لا أحد يملك حق الوصاية علينا نحن لا تجمعنا أية عداوة مع إسرائيل نحن بمنأى عن الصراعات العربية المشرقية و لا نكترث لها قلت أن إسرائيل تقيم على أرض اغتصبتها و سرقتها و سلبتها هذا هو حالكم أيضا في المغرب يا معشر الأعراب تريدون سحق هويتنا الامازيغية و استبدالها بالعربية
هناك العديد من اليهود المغاربة و هم سبقوا العرب الى المغرب يدافعون هن مصالح المغرب الاستراتيجية بكل قوة و تدفع إسرائيل عن الدفاع عنا بالامم المتحدة لصالح الصحراء المغربية أما الفليسطينيين البعثيين فهم يحظرون مؤتمرات البوليزاريو و احتفالاته بل يصفون أن المغرب كإسرائيل يحتل الصحراء الغربية
انتبهوا الى قضايا المغاربة فهي الاولى و لا تقحموا أنفسكم في أشياء لا تهمنا
و أخيرا أنتم ستجرون البلاد الى الفتنة بقانونكم العنصري هذا سنتحداه و سنقف بوجه لأن اسرائيل صديقة و نود تبادل الزيارات معها و فتح سفارة اسرائيل بالمغرب
هذه النقطة التي ستفيض الكأس لن نسمح لأي أحد بممارسة حق الوصاية علينا نحن أحرار بأنفسنا
فلتحيا إسرائيل
5 - كريم الجمعة 24 يناير 2014 - 12:51
أحييك يا أستاذ فنيش، قلت فكفيت.
6 - hajji الجمعة 24 يناير 2014 - 12:54
يجب التمييز بين المغرب والمغاربة من جهة والمسلمين من جهة ثانية في الحالة الاولى نتحدث عن المواطن والمواطنة بالمفهوم السياسي وفي الحالة الثانية نتحدث عن المعتقد الديني وضمن هذا الاطار يجب تاطير العلاقة مع اسرائيل في الحالة الاولى لا علاقة لنا كمواطنين باسرائيل سوى ان نتضامن مع الفلسطينيين وفي الحالة الثانية لهم دينهم ولنا ديننا وعليه اسرائيل ليست عدوة لنا بل الجزائر هي العدوة
7 - مغربي روحي فلسطينية الجمعة 24 يناير 2014 - 13:04
كل من يناهض تجريم التطبيع فهو يوافق مبدئيا على تقتيل الفلسطينيين وتشريدهم و إخراجهم من منازلهم بالقوة وهذا يتنافى إطلاقا مع مبادئ التضامن مع الشعوب الطواقة للتحرر و المستضعفةسنة 1948 تم احتلال فلسطين بالقوة و بالدبابات والطائرات و تقتيل شعب و إسكان شعب جديد مكانه
و الجهات التي تدافع عن الكيان الصهيوني معروفة في المغرب هي حركة رجعية شوفينية معقدة من العرب و العربية
وأقول للمطبعين الرجعيين الشوفينيين الذي يتسببون بأن الكيان الصهيوني مع مغربية الصحراء و ما يليله من الخطاب الرجعي

قيمنا أكبر من الكيان الصهيوني لن أمد يدي لسفاح قتل و شرد ولا يزال يقتل في أشخاص أبرياء كيان لا زال يخرج الفلسطيني من منزله في القرية ليستوطن فيه الصهيوني هو و عائلته و يمرغ أنفه في التراب



الصحراء مغربية بسواعد الرجال المغاربة و النساء المغربيات و ستبقى مغربية بإسرائيل و بدون إسراءيل خسئتم يا مساندي الاحتلال الذي شرد الفلسطينيين

أما الكيان الصهيوني والله ما يعقل عليكم راه تابع غير المصالح ديالو

فلسطين حرة عربية مستقلة من البحر إلى النهر
8 - amazigh n mrirt الجمعة 24 يناير 2014 - 13:08
mais le CORAN dit que palestine est une terre des juifes,et toi tu dit que c est une terre arabe,alors les paroles du dieu sont des mensonges,les vrais ennemies du maroc sont les racistes comme toi , et les arabes,algerie syrie qui veulent créer un état raciste au sahara marocaine,les vrais ennemies du maroc sont les barbus sauvages qui veulent créer un état sanglante comme afghanistane et somalie,VIVE TAMAZGHA.TANMIRT.
9 - Maghrebi الجمعة 24 يناير 2014 - 13:19
المغرب لديه جالية يهودية في إسرائيل و هؤلاء اليهود منّا و إلينا و سوف ندافع على التعامل معهم اليوم و غدا. لن نتحول إلى إقصائيين و لن نمارس أي عنصرية تجاه الإخوة اليهود المغاربة. و كلام أوريد كان في محله عندما قال إسرائيل ليست عدوة للمغرب بدليل أنها لم تتآمر علينا يوما أو على وحدتنا الترابية كما يفعل بعض أشقائنا في الدين و التاريخ و الجغرافية.
10 - Axel hyper good الجمعة 24 يناير 2014 - 13:21
انا مغربي وليست لي عداوة لا مع اليهود ولا مع الصهاينة.
انا مغربي وفلسطين ليست قضيتي.

انا مغربي اؤيد السيد اوريد والسيد عصيد.

انا مغربي ولم اسمح لك بالتكلم باسمي.

انا مغربي وليس لك الحق ان تحجر علي.

انا مغربي مع مشروع تامزغا الكبرى.

انا مغربي واكره خدام الاعتاب الخليجية البترودولارية.

****من اجل تمزغا بورغواطية.
11 - zorif souss الجمعة 24 يناير 2014 - 13:25
كمغربي لم أفوضك التحدث باسمي،و نحن نعلم من هو مع مصالحنا و من ضدها كما نعلم ما يمكن أن نعطيه للفليسطينيين و ما يتجاوز قدراتنا الواقعية.وجب على الفلسطنيين التوحد فيما بيهم أولا و بعد ذلك نساند مطالبهم الإنسانية و الحقوقية .أما و هم في تناحر حتى فيما بينهم فكيف نساندهم و من نساند؟ و كمغربي فقضيتي الأولى هي قضايا وطني بدأ من الصحراء و انتهاأ بالمناطق المحتلة.
12 - AMDIAZ الجمعة 24 يناير 2014 - 13:27
صافي خسرت شحال من حرب تحرك و زيد...الألمان ملي خسروا هجروا منهم الملايين و قسموا اراضيهم على فرنسا و بولونيا و تشيك ...فين تبان ليك غزة ولا الضفة...ولكن ما صدعوا العالم بالويل و العويل.

العرب قسم عليهم الاستعمار 22 دولة و اليهود ايدو نص دولة...مزيانة هادي.. اليهود كانو يشكلون على الاقل 10 في المائة من مجتمعاتنا...لكان ادو حقهم بصاح غي زادو سينا و الاردن على الأقل..

ولكن رغم كون اسرائيل من نخبة العالم الأول و أكثر تحضرا و إنسانية من قفاري الشرق-الأوسخ المستعمرة و مثالا يجب أن يقتدى به في التنمية الاقتصادية ،هي دولة دينية و ذات ايديولوجية عنصرية يجب عليها أن تفسح المجال لكل الفئات على قدم المساواة .

وعلى الفلسطينين أن يحمدو الله على النعمة لسخرها لهم...واكلين, معالجين، قاريين، غارقين فلوس و منيضين حالة من فوق... الله يهديهم اعترفو بالجميل و يعيشوا بسلام مع أبناء عمومتهم و أن لا يصيروا على حالنا....و إلا ما بغوهومش أراهم عندنا للمغرب ناكلو معاهم حتى حنا و اطلعونا شي شويا للقدام.

وأخر الكلام...شكون وصلني غزة كاع ..و أنا قاهرني الحكرة و يكتب عليا الذبان في تازة..شكون ايديها فيا؟؟
13 - Belkacem الجمعة 24 يناير 2014 - 14:12
و لو كنا قد استخدمنا هويتنا الإسلامية في مواجهة إسرائيل منذ البداية لما انهزمنا،
Je n'ai rien pige???. est ce que l'identite islamique inclut des armes superieurs a l'arsenal militaire d'Israel? a moins que vous faites allusion a " toyour ababil".
14 - marrueccos الجمعة 24 يناير 2014 - 14:20
علينا تجريم التطبيع المباشر وغير المباشر مع إسرائيل !!! تجريم التطبيع المباشر يقصد به إسرائيل ؛ أما الغير مباشر فيقصد به كل المطبعين مع إسرائيل ! والحالة هذه كل الدول الأعضاء بمنظمة التجارة العالمية ( 156 دولة ) وعلى رأسها دول الإتحاد الأوربي التي تربطنا بها إتفاقية شراكة إستراتيجية !!! والولايات المتحدة الأمريكية التي تربطنا بها إتفاقية التبادل الحر وكذلك الصين ؛ الهند ؛ ميركو سور ؛ أستراليا والعديد من الدول الأفريقية وعلى رأسها جنوب أفريقيا ونيجيريا !!!!
بهذا الإجراء سنكون نسخة من سودان " البشير " وعراق صدام سابقا وليبيا القدافي سابقا ونظام البعث السوري حاليا الذي قتل أزيد من 130 ألف سوري ودمر سوريا وخربها بوحشية وشرد شعبها !!! على قواتنا المسلحة التي أقامت مخيما لإستقبال الجرحى السوريين ( الزعتري ) أن تعود إلى المغرب فورا لكون إسرائيل أعلنت حالة تعبئة داخل مستشفياتها على الحدود السورية تستقبل مئات السوريين الجرحى والنساء الحوامل ! وهذا تطبيع مباشر مع إسرائيل لكوننا نلتقي في هدف واحد مع الإسرائيليين وهو إنقاذ المرضى السوريين !
15 - mohamed الجمعة 24 يناير 2014 - 14:23
باي حق تتكلم عن المغاربة بصفة الجمع

لا تكن فلسطينيا اكثر من الفلسطنيين
16 - TAMZAIWIT الجمعة 24 يناير 2014 - 14:25
هل مازلتم في حاجة إلى هزائم ماحقة أخرى و إذلال أكثر مما حل بكم أعوام 48و56 و 67 و 73و 2003 لتعلموا أنكم لاشئ! الأمة العربية,الوطن العربي اللغة العربية أوهام و سراب يقودكم جيلا تلو الأخر لحصد الهزائم المذلة ...المغرب خارج عالم الأعراب طوال تاريخه وليس معنيا بلغتهم ولا ثقافتهم و لا مشكلاتهم..ماتكتبه أنت و بعض خريجي شعب الأدب العربي و الدراسات ''النووية'' لا يعكس إهتمامات و هموم و ثقافة شعب هذه الأرض التي تقفون عليها ,أنتم منتوج مدرسة لاوطنية و نتاج أخطاء سياسة تعليمية منقولة عن الشرق...المغرب موحد عبر تاريخه و لا أحد يدعو الى الإنفصال إلا شرذمة من بقايا أعراب المعقل و أسألك لماذا لم تفلح ''عروبتكم''في إقناعهم بالعدول عن تأسيس ''جمهورية عربية صحراوية''؟ لماذا لا يعترف لكم أحد من إخوانكم العرب بمغربية الصحراء؟ من بقر بطون الحوامل في طانطان و قتل العزل في أسا و فم الحصن و سرق و نهب و خطف و اغتصب؟ من بنى جدار الصحراء و ضغط على أمريكا لتزويد المغرب بالسلاح ؟ عدو المغرب الأول هو ''البوليساريو'' و من يدعمها و لا حاجة لنا لمزيد من الأعداء!
17 - متسامح الجمعة 24 يناير 2014 - 14:33
أتفق معك الأخ الكريم حديثك مقبول مع بعض التوضيحات يقول المثل المغربي (العداوة تابتة و الصواب ايكون) و العداوة تكون محتملة حتى في الأقربين:
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ ۚ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ)
أرى ان ما يجب التركيز عليه في حواراتنا وكتاباتنا هو محاربة التطرف و التعصب و الارتجال و إطلاق الكلام على عواهنه.
التعصب للقومية والعرق (عرب، أمازيغ ) والتمييز بين الناس على اساسها غير مقبول و كذلك عدم الإعتراف للأمازيغ بحقهم في إحياء ثقافتهم في حدود المعقول مرفوض.
تنطع البعض بالبحث عن اختلاف الامازيغ بالرجوع الى ما قبل الاسلام وتمجيد الفرعونية و ربما الصهيونية فيه تجاوز كبير.
التسرع في طرح قضايا غير مدروسة وإشغال الناس بها والزج بهم في صراعات غير مفيدة مثل اقتراح قانون تجريم التطبيع في هذا الوقت بالذات فيه خطأ وارتجال.
الأولى التركيز على محاربة التطرف و الإستبداد الذي يضعف الشعوب ويدمر مستقبلها و مناصرة الإعتدال و الديمقراطية و العبرة من( ليبيا، مصر، سوريا ،العراق)
18 - AnteYankees الجمعة 24 يناير 2014 - 15:01
Les raisons de son éloignement du cercle restreint du pouvoir sont maintenant devenues claires. Évidemment, les pièces de puzzle qui manquait depuis l’énigme inattendue de son expulsion de la décision peuvent être jointes. Je ne sais pas de quelle planète il est venu pour atterrir avec de tel projet de loi.
C'est un manque d'analyse profonde et de vision étroite de notre bonhomme qui ont pu cacher les montagnes de haine qui le lie à l'entité sioniste. Mais, la louche qui a apparemment imbibé les défenseurs de la cause amazighe est aveugle, car elle ne sait pas faire une adaptation à la réalité marocaine explosive. Il ne faut pas se fier aux apparences puisqu'elles sont trompeuses. L'air pensif d'un individu et sa carcasse chauve ne lui donne en aucun cas le caractère d'un penseur. L'assimilation des idées importées n'est pas encore digérée par les cervelles des fils de mama frança même si leurs carcasses leur donnent l'impression d'un caractère pensif. fin
19 - zaki الجمعة 24 يناير 2014 - 15:01
الكاتب لم يذكر ايشىء موضوعي
*منذ صغري وانا اسمع ان اليهود اخدوا ارض المسلمين الدين كان هو ايديولوجية الصراع
*تتكلمون على الحصار اي حصار والحكام العرب يتنافسون على التقرب من اسرائيل مثال الرئيس المصري المنتخب بعد مبارك بعث برسالة حب الى الرئيس الاسرائيلي بمناسبة تعيين السفير.
ثم ما دخل اوريد كعامل في موضوع تجريم التطبيع لا علاقة
وااكد لك انني اكره دولة اسرائيل.وليس اليهود
20 - AnteYankees الجمعة 24 يناير 2014 - 15:01
Parfois, il est important de parler la langue des sourds pour que les muets parlent. Gloire et longue vie pour notre roi qui a su maintenir la cohésion de cette partie du monde. Il faut reconnaitre que le Maroc ne peut jamais faire l'objet d'une négociation sur les principes de fondements de son existence. Une catégorie de gens obscurs qui ne laissent aucun effort pour les conjuguer afin de déstabiliser le pays par leurs pets médiatiques. J'assure tout le monde sur le fait que leurs actes sont voués à être dévoilés par le principe bien connu dans notre religion.
Le jeu est bien dévoilé, il y a une armée qui est derrière les écrans à contrer tous individus qui osent attaquer la cause des idiots. À peine qu'on ait eu le temps de réfléchir à la raison de l'écrit que des loueurs d'orifices se sont livrés à l'attaque. fin
21 - AMAZIGH الجمعة 24 يناير 2014 - 15:08
Ce sont toujours les ennemis de l'identité musulmane marocaine qui commencent les provocations. Mr Fennich a raison de dire stop! Mr Aourid n'avait pas besoin de faire sa déclaration déplacée et provocante à un moment critique. L'article est formidable, très bien argumenté et remet les pendules à l'heure. nous avons bien de la chance d'avoir des intellectuels comme Mr Younes Fennich au Maroc qui n'intervient de manière directe et franche que lorsque c'est extrêmement nécéssaire.
OK avec l'analyse de Mr younes. Les amazighs extrémistes ont dépacé leurs limites. Mille merci à l'auteur.
22 - Ali Amzigh الجمعة 24 يناير 2014 - 15:51
اعذروا السيد فنيش، القايد المجمد، فهو لا يعرف ما يقوله، إنه ضد التطبيع ومعه في نفس الوقت! وما يعرفه، هو أن مدح حزب العدالة والتنمية وتمجيد رمزه، قد يساعد في رفع التجميد.
تأملوا هذا الكلام، يقول "لو تم تمرير هذا القانون (تجريم التطبيع مع إسرائيل) لكان الأمر جد مشرف بالنسبة للمغرب والمغاربة، وإذا تم التنازل عنه حفاظا على المصالح المغربية العليا فلا بأس، لأن ما يهم هو مصلحة المغرب المسلم والمغاربة".
إنه ضد التطبيع إذا قال به المواطنيين، لكنه مع التطبيع إذا كانت تلك هي إرادة المخزن.
لا عجب أن يكون القايد المجمد تشبع بعقلية الخنوع أمام السلطة في وزارة الداخلية.
23 - Rapasse Amazigh الجمعة 24 يناير 2014 - 16:17
ا ن التعليقات تفسر الظلم الذي يمارسه ا لعرب على الامازغ
من طمس الهوية واللغة.....

لذلك الامازيغ يكرهون العرب ويحبون اعداءهم

اذا دعاة التعريب يحصدون ما يزرعون...
24 - fb ziyad balak الجمعة 24 يناير 2014 - 16:32
اسرائيل لم و لن تكون عدوا لنا و لا علاقة لنا بنزاع الشرق الاوسك مع اعترافنا بالحق التاريخي لليهود في المنطقة , العرب هم |أصل المشاكل في كل مكان و يكفي ان يحتل بلدا ما ليقوموا بضمه فورا لما يسمونه عالمهم العربي ,اسرائيل موجودة بالقوة و أتحدى رعاة الابل العنصريين أن يصمدوا امام القوة الاسرائيلية ’ شخصيا اتعاطف مع اليهود الذين عاشوا هنا لألاف السنين و مع ذلك لم يحاولوا أبدا السيطرة عكس المنافقين , نعدكم أننا سنحارب الى جانب اسرائيل كل عنصري متخلف
25 - سعيدأبوهشام الجمعة 24 يناير 2014 - 16:37
يونس فنيش نحيك على غيرتك ودفاعك عن قضية فلسطين ،ونشكرك على هذا الرد البناء ، قضية فلسطين همنا ونحب الشعب الفلسطيني لأنه يبادلنا نفس المحبة .أمامن جهة أخرى فلا فرق عندنا بين اليهود والصهاينة ،فالصهيونية عقيدة دينية حاقدة مغلفة بغلاف سياسي ،يقول الله سبحانه وتعالى لتجدن أشدالناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا. حفظ الله بلدنامن اليهود ومن أتباعهم المتطبعين المأجورين ،وحفظ الله ملكنا المحبوب لهذا البلد الآمن .
26 - Ahmed الجمعة 24 يناير 2014 - 16:40
Belkacem, je suis comme toi, j ai rien compris de ce qu il a voulu dire par la phrase que tu a souligne .
je vois que plus de 90% des commentaires sont contre ce que ce monsieur dit. cad qu il y a pas mal de gens qui veulent des relations normales aavec l Etat hebre, moi inclus.
je crois qu il faut passer a l action: comme par example la creation d une association d amitie entre le maroc et Israel, ou etre membre de celle qui est deja etablis.
je pense aussi a creer une page en facebook pour la meme raison. j ai besoin de vos idees.
svp repondez moi et dites moi que pensiez vous
vive le maroc
vive Isreal
vive l amitie maroco-israeliene
27 - nofantasme الجمعة 24 يناير 2014 - 16:53
histoire récente:
Saddam qui ne cessait un seul instant à envisager la destruction d'israel:ce Saddam a abandonné ses soldats se battre contre l'agression us et s'est caché dans un trou de rat et à la fin il s'est rendu aux américains et a été pendu par ses freres mis sur son trone par les usa,
Assad à défaut de réaliser son fantasme de détruire israel ,alors il détruit la syrie et tue son peuple dont la moitié se réfugie chez les voisins qui arment et paient les terroristes islamistes en guerre contre le régime baath,et tout ça au bénéfice de qui ?,au profit d'israel et des usa,
alors monsieur vous allez remplacer Saddam et Assad pour réaliser vos fantasmes ;éliminer israel ,et vous allez vous lasser jusqu'à imaginer nous éliminer comme le fait Assad
non les marocains sont des gens paisibles et souhaitent une issue heureuse aux négociations de paix entre israel et les palestiniens.
28 - rachid الجمعة 24 يناير 2014 - 16:57
إن المعرفة لا تولّد الأخلاق, والأفراد المثقفون ليسوا بالضرورة أناساً صالحين.
29 - ملاحظ مغربي واقعي الجمعة 24 يناير 2014 - 17:03
لم يعد يوجد هنا في المغرب يارجل، من يصدق خرافة إسرائيل عدوة المغرب!!
اللهم بالطبع بعض الشرذمة القليلة من تجار الدين المتأسلمين أ ومن بعض المتاجرين بالقضية الفلسطينية.
خلاص انتهى دلك العهد القديم الدي كانت تُساق فيه الجماهير بالملايين كالقطيع من طرف القومجيين وسماسرة القضية الفلسطينية.
اليوم لم نعد نرى إلا بضع العشرات اوالمئات وفي أكثر تقدير بضع آلاف من مريدي الجماعات الإسلامية هم من نراهم يحتجون ويصرخون في الشوارع وأمام السفارات الأجنبية.
أما ماتبقى من ملايين الشعب المغربي فقد ادار ظهره منذ مدة طويلة لمثل هده الخطابات العنصرية والأفكار الخزعبلاتية عندكم.
انتهت
30 - حميد الجمعة 24 يناير 2014 - 17:19
إلى صاحب التعليق 16، من أنت؟ أعربي أم أمازيعي؟ أتستطيع أن تحدد فصلك منهما بشكل لا يقبل مجالا للشك؟ أم تُراك تحسب نفسك فرنسيا أو سويديا.. !؟ لولا اللغة العربية التي تتنكر لها ما قلت ما قلت ولا قدرت أن تكتب ما كتبت ولا وصلنا تعبيرك عن معناك المنحط. كنْ بحجم ما تقول واكتب بلغة أخرى غير العربية ما دامت ليست لغتك ولا تعبر عن هويتك كما تقول.. شعب سكيزوفريني. اللهم إنهم كثروا.. اللهم لطفا بنا منهم ومن تكاثرهم.
31 - Tamzaiwit الجمعة 24 يناير 2014 - 17:48
''لقد علمنا ب"مشروع" إقامة "دولة تامزغا" الكبرى على حساب جزء من أرض إمارة المؤمنين و المغاربة المسلمين من طرف بعض التائهين'' من أين أتيت بهذا الخبر؟ التاريخ الفعلي المدون يخبرنا أن أعظم الدول التي وحدت المغرب الكبير أو أجزاء منه قامت على عصبيات أمازيغية و بلغة العصر كانت NATION-STATE أي دولا قومية للأمازيغ في الوقت الذي كان الشرق مقسما و تحت حكم المماليك و الأسر الأعجمية من سلاجقة و أتراك و غيرهم و لم تفلح ''العروبة '' و لا ''الإسلام المذهبي''في توحيده بل عمق التشظي و التفتت .و التاريخ الفعلي يحدثنا عن حال ملوك الطوائف قبل جواز يوسف بن تاشفين إلى الأندلس-وهو للعلم لا يعرف من العربية إلا النزر القليل-...التاريخ الحقيقي لا يمكن محوه بترهات جعارب القومجية و لا توهمات '' بربر الإسلام السياسي'' فكفى تدجيلا و تدليسا .
32 - FASSI الجمعة 24 يناير 2014 - 18:15
صاحب التعليق رقم 2 mouhajer .تريد ان تقحم حماس المقاومة في سياستك التضليلية.اسئل الله ان يبتليك بالحرب حتى تعلم المجاهدين من المنافقين امثالك.
33 - Bilal الجمعة 24 يناير 2014 - 18:18
اعداء المغرب معروفون و انت منهم السي فنيش ا لمغربي الجنسية و عروبي فلسطيني القلب والعقل. انت كذاب...كذاب...كذاب... يا عدوّ المغرب والمغاربة.
السيد حسن أوريد قال بأن إسرائيل ليست عدوّة المغرب في كلام موزون يجب قوله إنصافا "لحقيقة تقدمية واقعية "،وهو كلام حق صادق لعامة الناس.
السيد حسن أوريد رجل مثقف ومغربي قح ابا عن جد يعبر عن الحق والحقيقة و يعيد الأشياء إلى نصابها والمياه إلى مجاريها بأن إسرائيل ليست عدوّة المغرب و خا صة الإخوان الأمازيغ المناضلين ضد الظلا ميين ا مثا لك يا فناش, والسيد أحمد عصيد و من والاه هم انصا رالحقيقة ا لمغربية لانهم يعرفون ان كلام حسن أوريد كان في محله لان إسرائيل لم تتآمر علي مغربنا
و على وحدتنا الترابية كما تفعل حماس الفلسطينية مع عدو المغرب الاول
ا ي : '' البوليساريو - ا لجزاير"
34 - مغربية الجمعة 24 يناير 2014 - 18:28
روح جيب اخوانك من البعثيين نحررو جميع سبتة و مليلية و من تم ندوزو نحررو فلسطين، , و فين ما لقينا شي حاجة ف الطريق ممحرراش نحرروها،
لكن فيه مشكل صغير واش يبغيو صحابك البعثيين يجيو معاك و لا غادي يردوك مكسور الخاطر!! يقولو ليك اودي لوكان كانت ليلى نجيو نجاهدو ف سبيل الله مكاين موشكيل اما سبتة و مليلية بصراحة كي عندكوم كي عند اسبانيا، كيف كيف!!
ملي تهضرو على العروبة تقولو الليل و البيداء تعرفني، و الامازيغ جينا خرجناهوم من الكهوف، دابا بغيتو الامازيغي يهز عودو يمشي يحارب باش يرد ليكوم فلسطين العربية!! و يدي العيب مع العالم، باش تبقاو نتوما كطبعو حسي مسي، ديك الساعة تقولو لاسرائيل نحن معكم و تبراو منا يا العفارت شحال مطورين!!
اجي بعدا !! ملي تهضرو على التطبيع كيبان ليكوم غير الثقافي الدي هو غير دي اهمية، لكن اين التطبيع المفضوح كاستضافة صهيوني من طرف العدالة و التنمية، حضور ليفني لاماديوس، التطبيع الاقتصادي..
الن يفهم الناس ان بيت القصيد هنا هم الامازيغ و ليس القضية الفلسطينية!!
واخيرا وفر حيلك الصبيانية،لاجاحة لانفصال الامازيغ ف المغرب نعتبر كل المغرب ديالنا لا نفرط في شبر منه،
35 - محمد محمادي الجمعة 24 يناير 2014 - 18:34
كلام غير مسؤول صادر عن جهل. والأمة العصرية لها عدو واحد هو الجهل لأنه هو سبب المصائب كلها. والكلام الفارغ الذي لا طائل من ورائه تركه أفضل.
الذي يعيش تحت قفة ما وحياته بليدة يمكن أن يعادي الأمم ويعلن الحرب الكلامية عليها ومن قصرت يداه طال لسانه، وفي الأخير يجلب الهزائم والويلات لشعبه.
لا أحد له الحق أن يتكلم باسم المغرب أو المغاربة وخاصة من كان نقص العلم والتجربة والتواصل واضح في كتاباته.
36 - oussama الجمعة 24 يناير 2014 - 18:36
كل منصف عاقل يدرك ان امازيغ الرومان يقومون بحملات تعليقية وتقييمية واسعة على موقع هسبريس حتى يظهروا انهم اكثرية المساكين يثيرون الشفقة وحجمهم الحقيقي ظهر في مسيرة يودا بضع عشرات بدون تنظيم او تأطير المهم عندنا ان امازيغ الاسلام وانا منهم ولله الحمد قناعاتنا متجدرة ولا نحتاج الى تعليقات شكلية لا للتطبيع مع من قتل الاطفال و شرد الضعفاء ومن قال اسرائيل ليست عدوتي فهنيئا له تيهوديت لكم دينكم ولي دين انشري يا هسبريس
37 - خالد ايطاليا الجمعة 24 يناير 2014 - 18:46
المغرب عليه ان يبقى منفتحا وبدون حزازات على كلا الطرفين ,ويلعب دوره الطلائعي في المساعي الحميدة ,ووسيطا في القضية للأسراع بحل سلمي يرضي كلا الطرفين .وهذا دون المساس بمصالحه السياسية والاقتصادية .
38 - moha الجمعة 24 يناير 2014 - 18:54
رسالة مرسي لبيريز ، بدأها ب : الى صاحب الفخامة ، السيد شيمون بيريز ، رئيس دولة إسرائيل .
و ختمها مورسي ب "أيها الصديق العزيز ."
تعابير لم يقلها "مبارك".
و إدا أضفنا لها تعهد مرسي و حماس في وثيقة وقف إطلاق النار بين الجانبين " وقف الأعمال العدوانية ضد دولة إسرائيل" .
الطامة الكبرى هي الكشف عن الإتفاق المبرم بين إدارة أوباما مع الإخوان تخص توطين حماس في غزا مقابل 75 مليار $ لمدة 10 سنوات . للتدكير : توصل مرسي 12 مليار $ قبل الدور الأول للرئاسة . و قد سوئل أوباما في الكونكريس عن فائدة هدا الدعم ؟ قال : لمصلحة أمريكا.
39 - امازيغ الجمعة 24 يناير 2014 - 18:59
اسرائيل كيان استعماري من صناعة الاستعمار البريطاني. ثم استمر في شكلها الاستيطاني العنصري من خلال سلسلة من المجازر و المحارق. و قد قال بن غوريون مؤسس اسرائيل " لولا دير ياسين ما قامت اسرائيل" !!!
استغرب بشكل مقرف حجم تعليقات على هسبريس كلما تعلق الامر باسرائيل ؟؟
تعليقات تحاول رسم صورة مزيفة عن المغاربة و خصوصا الامازيغ بانهم حلفاء للصهيونية ؟؟
اتمنى حقيقة الا يكون شخص ما في علبة تمرير التعليقات و التصويت عليها يتحكم بمنطق ايديولوجي في الموضوع.
لانه حقيقة غريب امر هسبريس مؤخرا .. خاصة مع بروز مواقف لعدد من صحفييها ذوي الميول الامازيغية و الذين انخرطوا في التموقف من قضايا و ربما استثمار موقعهم بهيئة التحرير لتوجيه الرأي العام و رسم صورة للمزاج المغربي غير التي بالواقع.
و الا ماذا نقول عن مسيرات الملايين من المغاربة ضد التطبيع ؟؟
هل هسبريس تنقل لنا صورة شعب اخر غير المغاربة ؟
دليل ديمقراطية هسبريس ان تشر تعليقي.
تحية امازيغية
40 - AGADIR الجمعة 24 يناير 2014 - 19:16
les marocains juifs et mesulmans ont tjrs vécu avec symbiose , respet ;entente et meme avec amour dans ce pays on a qu a demander a nos vieux qui ont vecu cette epoque leur avis sur les juifs et vous allez avoir des reponces claires qui montrent le bon souvenir qui gardaient dans leurs coeurs pour ces marocains qui malheureusement nous ont quitté pour vivre ailleurs;notre pays a bcp perdu car il a besoin de tous ses sujets .J invite les marocains a etre raisonables et sages ;WASSALAM O 3ALAIKOM
41 - خالد ايطاليا الجمعة 24 يناير 2014 - 19:35
القائد بدون نياشين ,يحاول اقحام الامازيغ في كل مقالاته ,مع علم الجميع ان الامازيغ لايد لهم فيما حدث لفلسطين والفلسطنين ,بل ابناء جلدتهم هم الذي باعوا فلسطين وتأمروا على الفلسطنين ,ولكن كثرة الخيبات والنكسات والهزائم العسكرية والنفسية جعلت ايتام القومجية مثل فنيش يسقطون كل مأساتهم على الامازيغ .مساكين تستحقون الشفقة ,أتعتقدون بتجريم التطبيع ستحررون فلسطين .؟؟؟؟
42 - Ahmed52 الجمعة 24 يناير 2014 - 20:00
نحن نعلم ان كاتب المقالة ،الاخ يونس فنيش، كان قائدا سابقا نزيها في عمله مما سبب له متاعب كانت السبب في التحاقه بالادارة المركزية بالرباط.

الا ان النزاهة في العمل كما هي في الكتابة لا بد وان تكون مقرونة بالتلحيل الموضوعي والمنطقي العلمي المادي التاريخي وان اردت "الديني".

سال بسيط اريد ان يجيبني عنه ، القائد فنيش، بدون تشنج وبكل موضوعية وتجرد.

لمادا دكر اسم اسرائيل اكثر من اربعين مرة في القران ولم تدكر فلسطين ولو مرة واحدة.؟

بعد جوابك استادنا العزيز بكل موضوعية وتجرد انداك يمكننا ان نناقش ما عنونت به مقالك:

"بل إسرائيل عدوّة المغرب والمغاربة"
وشكرا
43 - ادم الجمعة 24 يناير 2014 - 20:04
كلكم متناقضون وكاذبون ومنافقون فاكثر شعب عربى مسلم قادر على التاثير على اسرائيل هم المغاربه واول شعب عربى مسلم يعيش مع اليهود هم المغاربه واول يهود يفتكون باهل فلسطين هم يهود المغرب كفاكم نفاق قولوا الحق ولو مره واحده فكل يهود العالم يد واحده ولاتقولوا اليهود غير الصهاينه فقد قال الله لنا لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى وانتم تقولون ارض المغرب تجمع بين المسلم واليهودى فى تبات ونبات كفاكم سزاجه فيهود المغرب يدفعوا كل عام 100 دولار عن كل فرد يهودى فى المغرب لاقامه اسرائيل الكبرى فلوس المغرب تبنى اسرائيل الكبرى وثانيا لن يمنع اهل الارض امر الله فكلنا نعلم انه ولابد من تجميع كل يهود العالم فى القدس ليكون الحرب الاخيره بينهم وبيننا نحن المسلمون وستكون الاباده لهم فلن تمنعوا امر الله فى تجميعهم فى فلسطين كفاكم التظاهر بحب فلسطين لانهم اوسخ شعب فى العالم هم اهل فلسطين الان هم من باعوا ارضهم وباعوا شرفهم وعرضهم اهل فلسطين لايوجد فقير بينهم من التسول والمعونات العالميه اهل فلسطين لايوجد فيهم بنت عانس لان كل عملهم هو الزواج لكل رجل 4 نساء وانجاب من 12 طفل بل وهناك 30 طفل لكل رجل فلسطينى افيقوا
44 - said الجمعة 24 يناير 2014 - 20:12
je suis un marocain, et je n'ai pas compris ce qu'il veux nous dire ce monsieur, à vrai dire, il n'a aucun style.
mais , j'ai compris qu'il en veux plus aux amazighs qu'aux israéliens, et comme d'habitude , il nous a servi une soupe froide.
Monsieur, je dois vous dire que le Professeur AOURID est un Amazigh, comme vous le savez déjà, et il est meilleur que vous dans l'analyse politique sinon il ne serai pas conseiller auprès de notre ROI à TOUS
45 - Batata الجمعة 24 يناير 2014 - 20:22
يتهم القومجيون والاسلاميون ان اسراءيل اغتصبت الارض العربية في فلسطين، وهدا تزوير فظيع للتاريخ وللدين.فاليهود الدين عادوا الي فلسطين فانما عادوا الي جزء من وطنهم التاريخي، فادا كنا مسلمين ونومن بالقران والحديث والسيرة النبوية فان بني اسراءيل هم السكان الاصليون لفلسطين وقد دكروا في القران في عدد كبير من المواقع، كما ان اليهود كان يمثلون جزءا كبيرا من سكان الجزيرة العربية في يثرب وهناك قبلءل يهودية كثيرة كبني قينقاع وبني النظير الدين طردوا وشردوا من ديارهم فتشتتوا في العالم الي ان امر الله ان يعودوا الي وطنهم فلسطين التي طردوا منها.فكيف يمكن ان ننعث من استرجع حقه بانه محثل.المحتلون الخقيقيون هم العرب الدين احتلوا اوطان الغير وعربوهم تحت دريعة ان العربية لغة اهل الجنه.فبالله عليكم من يحتل بلاد الاكراد وبلاد المازيغ ?
انهم العرب الدين احتلوا الارض ومسخوا هوية اصحابها الي درجة ان بعض الامازيغ انسلخوا عن هويتهم وصاروا عربا اكثر من البدو الدين يستعمرونهم، فكل المدافعين عن الفلسطينيين هم من الامازيغ الممسوخين الدين صاروا عربا بدون خبار سيدنا محمد.كفي فلنا من المشاكل ما تنوء تحته الجبال
46 - amie الجمعة 24 يناير 2014 - 20:35
وإن كان من موضوع قد نهتم به كبسطاء من عامة الناس فهو أن يكتب لنا الأستاذ حسن أوريد عن تجربته لما كان واليا على مدينة مكناس، فهل من بصمة جميلة تركها، و ما هي الإصلاحات التي قام بها، و هل من اعوجاج في الإدارة الترابية قوّمه أو حاول تقويمه، و ما هي التدابير يا ترى التي اتخذها للحد من الرشوة و المحسوبية و استغلال النفوذ إلى آخره...؟

plein dans le mille
!
Bravo à l'auteur
.
publie s.t.p pour nous aussi cher hespress!
c'est frustrant de voir nos commentaires refusés car ils sont pour l'article!
47 - le vrai maroki الجمعة 24 يناير 2014 - 20:38
mr d abord le maroc n est pas un pays arabe ,, c est un pays amazigh parceque l identité est liée a la terre qui est amazigh, mr israel n est pas notre ennemi ,le vrai ennemi des marocains ce sont: la pauvreté ,l ignorance ,l alphabétisation et l arabisation forcée de l homme , de la géographie et de l histoire de ce pays, mr le maroc ne sera jamais une bougie qui se brûle pour s éclairer les autres. s
48 - Sefaou الجمعة 24 يناير 2014 - 20:58
لا احد له الوصاية ان يعمم ويتحدت باسم جميع المغاربة ,فانا لا اكن اية عداوة لاسراءيل عدوي الاول هو ذاك العنصري ام زايد ,الذي تجرا للضحك على اسياذه الامازيغ في الخليج {فقد صدق احد الخليجيين في زيارته السياحية للمغرب ,وذلك باحد فنادق ,,,,,, عندما قال الكل غالي في المغرب الا شرفكم} الكل ضحك و ابتسم الا هذا العبد هذا العبد المذنب ,فقد نلت منه سبا وشتما وبزقا ووكان مصيري ,تهمة القدف :لقد نذمت على فعلتي هاته ,كيف لي ان ادافع عن اناس لا انتمي اليهم ووانا من العرق الاخر
49 - يوهار الجمعة 24 يناير 2014 - 21:03
بالله عليك قل لي بصدق و دون نفاق :هل هؤلاء الفلسطينيون كانوا مسيطرين على العالم قبل تأسيس دولة إسرائيل بعد الحرب العالمية الثانية ؟
دائما نفس الأسطوانة : تعليق شماعة الفشل على الآخرين و أسطورة المؤامرة !!
50 - الخطابي الجمعة 24 يناير 2014 - 21:14
الى 32 لقد ابتلينا بالحرب من قبل في العهد القريب وقهرنا فرنسا ومعها اسبانيا وهزمناهم اشد الهزائم بعدما وقعتم معهم الحماية اما حماس فدلك هو الواقع المر تجاه وحدتنا الوطنية دلك موقفها ضد وحدتنا وهدا ليس تحريفا او غيره ومن هنا الامازيغ جدين وليسوا منافقين وقالوا بصرحة من هو ضد وحدتنا فنحن ضده وعلى الفلسطينين ان ينظروا مادا قدموا لفلسطين كما على المروك ان ينظروا مادا قدموا للمروك فالامازيغ قدموا المقاومة المسلحة وجيش التحرير والامر التاني المقاومة في المروك ليست متلها في فلسطين لان المروك ليسوا بعرب ونجاح المقاومة الامازيغية لدليل على تضامن المجتمع الامازيغي وانه ليس عربيا في عقليته في المروك العميق فهل لفلسطين شخصيات من عيار عبد الكريم الخطابي وعسوا بسلام و محا احموا الزياني وكل اعضاء جيش التحرير ولهدا لا نريد ان يهلل علينا احد بالقضايا العربية فنحن حررنا ارضا بقتنا و وقاومتنا ولم يساعدنا اي احد في العالم بل ان عبد الكريم الخطابي بدا المقاومة دون ان يملك اي سلاح بل قال سلاحي عند عدوي ووقف المقاومون الحققين الى جانبه
اليهود مع وحدتنا ومع مصالحنا والاخرون ضدها ادن اليهود افضل لنا هكدا
51 - wetm الجمعة 24 يناير 2014 - 21:15
أي تطبيع و إسرائيل منتوج فوق كل لسان إسألوا أولا الأمن لاأقول الأمن القومي لأن لاأساس له في تاريخ نا . أمن في قلب الحقائق والدليل أن الجميع ببغاوات لا نملك من أمرنا شيئا لكن تبقى فلسطين قضية كل شعب. الحقيقة تحتاج إلى رجل يقولها ورجل يسمعها رحم الله غسان كنفاني.
52 - khadouja الجمعة 24 يناير 2014 - 21:36
فإذا كان بعض الإخوة الأمازيغ الشاردين مازالوا يتمادون في استفزاز ضمير الأمة بأفكار ملوثة، فلا بد من استفزاز مضاد يعبر عن الحق و الحقيقة و يعيد الأشياء إلى نصابها و المياه إلى مجاريها.

le sommet de la sagesse et de la logique!
ce sont les amazigh qui ont débuté cette guerre qu'on espère qu'elle s'arrêtera au niveau de l'échange des idées...

Younes est un type bien.
53 - Paspas الجمعة 24 يناير 2014 - 21:49
Ne parlez pas au nom des marocain parce que moi je suis marocain et je ne considaire pas les juifs ni israel comme inmi .
D'ailleur tu doit savoir que dans les marocains il y a aussi des juifs qui vivtent au maroc et en israel et aussi en europe et qui diffent les interets du maroc , contrairement a toi qui deffent les interet des arabes a 7000 km d'ici
54 - omhend الجمعة 24 يناير 2014 - 22:25
مسكين القائد بدون قيادة يحاول ان يناقش افكار المفكر الكبير الوالي السابق والناطق باسم القصر الملكي بافكار طوباوية متطرفة . اذا كنت ضد ما يحبه فنيش فانت من الخائضين . سبحان الله ماهذه الضحالة في التفكير وما هذا السعار ضد الامازيغ وضد الفكر المتنور الحر و الوسطي .
55 - Amazigh الجمعة 24 يناير 2014 - 22:28
Mr. Fennish, you said the war against Israel did not end yet. So go for it, go and fight beside your brothers and sisters, what are you waiting for?
Israel won all the wars against the Arabs and is strong enough to win the war against Muslims as well. So stop talking non-sense.
If you want to fight, join the Amazigh militants for the real war against the Makhzen in Morocco, against corruption, against poverty, against Spain who’s still occupying our territory in the North, and for freedom for all. You’re too far to be at the level of our militant Asid. He never denied you your right to be a racist obscurantist.
56 - rachid AMAZIGH-souss الجمعة 24 يناير 2014 - 23:07
قبل قراءة مقالك الذي لايستحق القراءة من اعطاك الحق لتتكلم باسم المغاربة أنا كمغربي ليست لي اية عداوة مع اسرائيل بل أحترمها لانها دولة ديمقراقطية بل حديقة ديمقراطية وسط غابة من الديكتاتوريات العربية
57 - Resistance الجمعة 24 يناير 2014 - 23:10
إلى صاحب التعليق العنصري رقم 24 أمتالك من يزرعون فكر الهزيمة خدمة لأعداء هاته الأمة و إذا كنت أنت و أمتالك من الحاقدين على كل ما هو عربي ستحارب إلى جانب إسرائيل ! فنبشرك أنت و أمتالك أننا أمة لا تعرف الهزيمة و سوف ندمر كيانك الغاصب إسرائيل مهما طال الزمان و معها وقاحة أمتالك من العنصريين البآئسين
58 - شاب مغربي الجمعة 24 يناير 2014 - 23:18
لقد اصبح الشباب المغربي الحر متيقن ان شعارات الاسلام السياسي والعروبة البعثية و القضية الفلسطينية سلعة فاسدة لم تعد تعني شيئا له سوى طريقة ووسيلة للاسترزاق السيايسي و ابتزاز المخزن و لتحقيق المصالح الشخصية و الحزبية و الطريق السهل الى كراسي السلطة على حساب مصلحة الوطن و الشعب المغربي . ان قانون تجريم التطبيع مع اسرائيل من صنع بلاداء و اغبياء في السياسة و محاولة فعل جريمة في حق مصالح الدولة المغربية المتخلفة و الشعب المغربي الفقير . فبعد ان جعلتم ثروات المغرب بقرة حلوب تعملون على تشتيت تركيز شباب المغرب عن مشاكله الحقيقية من تعليم و صحة وشغل و سكن و حرية و العيش الكريم . لقد استولت النخبة البعثية العروبية و الاسلاماوية على المغرب بتواطؤ مع المستعمر و خيانة الوطن ، بعد ان استشهد الرجال و النساء الامازيغ الشجعان في معارك انوال و لهري وبوكافر و ايت بعمران.... . لقد ولى عهد الارهاب الفكري و الطابوهات التي تخدرون بها الشعب و تنفيد اجندة اجنبية . و لتعلم ايها العنصري انه ليس للامازيغ وطن غير ارض المغرب و لا سماء غير سماء المغرب و لتذهب اساطير الشرق و تجار الدم الفلسطيني الى الجحيم...
59 - BATATA الجمعة 24 يناير 2014 - 23:54
يتهم القومجيون والاسلاميون ان اسراءيل اغتصبت فلسطين وهدا تزوير فظيع للتاريخ وللدين. فاليهود الدين عادوا الي فلسطين فانما عادوا الي جزء من وطنهم التاريخي، فادا كنا مسلمين ونومن بالقران والحديث والسيرة النبوية فان بني اسراءيل هم السكان الاصليون لفلسطين وقد دكروا في القران في عدد كبير من المواقع،لمادا دكر اسم اسرائيل اكثر من اربعين مرة في القران ولم تدكر فلسطين ولو مرة واحدة.؟ كما ان اليهود كانوا يمثلون جزءا كبيرا من سكان الجزيرة العربية في يثرب وهناك قباءل يهودية كثيرة كبني قينقاع وبني النظير الدين طردوا وشردوا من ديارهم فتشتتوا في العالم الي ان امر الله ان يعودوا الي وطنهم فلسطين التي طردوا منها.فكيف يمكن ان ننعث من استرجع حقه بانه محثل.المحتلون الحقيقيون هم العرب الدين احتلوا اوطان الغير وعربوهم تحت دريعة ان العربية لغة اهل الجنه.فبالله عليكم من يحتل بلاد الاكراد وبلاد الامازيغ ?انهم العرب الدين احتلوا الارض ومسخوا هوية اصحابها الي درجة ان بعض الامازيغ انسلخوا عن هويتهم وصاروا عربا اكثر من البدو الدين يستعمرونهم ...
60 - amazighi السبت 25 يناير 2014 - 01:01
لا حق لك للتكلم عن المغاربة .....
إسرائيل ليست عدوتنا فلا تتكملو بما لا تعرفون . هي حليفتنا ونريد ارجاع العلاقات معها .. اليس العرب هم من ساعدو الجزائر والبوليزاريو ... وحماس معهم التي تساندونها ... تبا للقضية الفلسطينة ماذا عملنا نحن أولا في قضيتنا الأمازيغية . لنقوم بالدفاع عن قضية لا تهمنا . فالحقيقة واضحة لليهود حق في تلك الارض انتهى النقاش .
اسرائيل هي دائما من يساندنا ويقف لجانبنا لا ننسى ان نصف الشعب الاسرائيلي مغاربة ووزير الدفاع السابق الاسرائيلي مغربي والفائز بجائزة نوبل للفيزياء كلهم من اصول مغربية بل وولدو في المغرب .
المغرب ليست دولة عربية انها امازيغية ايضا ويجب احترام الامازيغ الذين يمثلون اكثر من 90 % من نسبة الساكنة ...
اسرائيل صديقتنا ومهما حاولتم ان تشوهو سمعتها زدنا حبا فيها دلتحيا اسرائيل.
انشري يا هيسبريس ان كان هناك شيء في هذا الموقع اسمه حرية الرأي.
61 - لشكر السبت 25 يناير 2014 - 02:08
المشكلة ليست هي أن يخطأ الانسان، المشكلة هي ان يتعمد الانسان الخطأ، معظم الاخوة هنا في هذه الردود يعزفون على النعرات العقائدية والطائفية والعرقية، وهذه الأخيرة هي من أشد الأوبئة فتكا ودمارا بكل المجتمعات، لماذا نؤسس أرضية لهذا الاحتقان العرقي ونخلق منه بركان قد ينفجر يوما ؟
مغربي وكفى، نحن في غنى عن كلام يمهد للتفريق والتمزيق والتطاحن، مثل هذا الكلام قد يعمر طويلا ويؤذينا. جميل ان نختلف ونكون مختلفين، لكننا أسرة واحدة، وعلينا ان نشد على اياد بعضنا ونسير الى الامام.
62 - إلى رقم 39 - امازيغ السبت 25 يناير 2014 - 02:24
مفعول دلك المخدر القوي لأهل المشرق لم يعد يؤثر في المغاربة كما كان عليه الحال في الماضي.
راك غالط بزاف نظرا لأن تعليقك يحمل الكثير من المغالطات والأكاذيب والنفخ في الأرقام!!
أوربما حاولت متعمدا تغطية الشمس بالغربال علما أن الحقائق واضحة ولا تحتاج إلى تأويل؟
باختصار شديد؛ الجواب عن تعليقك ستجده عندالأخ ملاحظ مغربي واقعي صاحب الرقم: 29

لم أسمع يوما في حياتي أن إسرائيل تعادي بلدي المغرب أو تتربص وتتآمر عليه كما يفعل بعض الأعراب الحقودين.
هل إسرائيل تعترف بمرتزقة البوليزاريو؟؟
مع العلم أن معظم الفصائل السياسية الفلسطينية كما هو معروف تعترف بمرتزقة البوليزاريو ضد الحقوق المشروعة للوحدة الترابية لبلدنا؟!!
من يُهين المغرب ويصفه ببلد الشعودة والسحر! ويسيء لنساءه وفتياته و ينعثونهم بأقبح النعوث! هل العرب المشرقيين بصفة عامة أم إسرائيل؟؟؟
لمادا لا نرى أو نسمع بأن أهل فلسطين يبادلونكم كل هدا الحب القوي والجارف الدي تكنه بعض الشرذمة الغبية الاسلاماوية عندنا لهم ولبلدهم؟؟؟
البعض يتمنى الموت عندهم دفاعا عن بلدهم وليس عن بلده المغرب؟!!

تبا لكل الذين توجد اجسادهم في المغرب وعقولهم في المشرق!
63 - Azufri السبت 25 يناير 2014 - 06:39
الى رقم 30: الدراسات اثبتت ان الاغلبية الساحقة في شمال افريقيا من اصل/عرق امازيغي. ليس على الامازيغ ان يثبتو نفسهم بل على تلك الاقلية (5٪) العربية ان تثبت بانها ليست امازغية. كلما ظاق بكم الحال لان الامازيغ اصبحوا معتزين بهويتهم اكثر فاكثر كلما لجأتم الى هذه الافكار التي مكانها في المدرسة الابتدايية. هل الكونكوليون من اصل فرنسي لانهم يتكلمون الفرنسية؟ لماذا لا تسالون من اين جاء العرب الى الجزيرة؟ او الصينيون الى الصين؟ دائما تريدون معرفة من اين جاء الامازيغ الى تامزغا. الافتخار بالهوية والدفاع عن اللغة ليس له علاقة بكره الاخر و لغته. استطيع ان اعبر هنا على رايي ب5 لغات وانا فخور بذلك.

اما عن دولة اسرائيل، فهل تنتظرون منا ان نكون اكثر فلسطنيون من الفلسطنيون انفسهم. هذا من جهة و من جهة اخرى احترمها و اقدرها لما انجته هذه الدولة و اليهود بصفة خاصة.
فهم يعرفونكم جيدا. الجبناء لا يغلبو الا عن الضعفاء. اليهود يمثلون اقل من 0ً.3٪ من سكان العالم، لكنهم يحصلون على اكثر من 25٪ من جوائز نوبل. .
64 - chouf السبت 25 يناير 2014 - 07:24
qu'on le veut ou non israel existe.elle est bien protege et c'est un cancer au milieu des terres arabes.les vendus les corrompus les sans ames,les criminels et ceux qui ont signes des documents..les pleurs ne serrent à rien ça +de 60 ans que la palestine est dans les mains d'israel attribuee par ceux qui sont bien connus.alors on vient et on dit il faut il faut...ect y a arabes oua rahima lah man kal ina rououss kan yanaat ou hana kittafohas.tabkoul a la fpalestine oualik dayatoumouha.il est difficile de relever la tete car il y a les grandes puissances qui sont derrere cet enfant gaté qu'est israeal.soit el moukattaha ou une relation avec il y a rien à changer.à vous de tie tirer les consequences qui s'imposent.
65 - Mohnd السبت 25 يناير 2014 - 12:00
Vous dites identitè islamique, Je vous avoue Identitès islamique. Ces identitès sont antagonistes entre elles plus envers le seonisme.
Jusqu' a a quand vous serez objectifs et voir les choses comme sont et non comme vous voulez etre.
Si on otte le sacre sur votre doctraine, les choses seront differents et parfois y' a de mettre en pieds plusieurs choses.
Assed est lumiere, et vous etre tenebres.
66 - citoyen السبت 25 يناير 2014 - 12:23
Il est compréhensible que les gens qui ont toujours vécu et vivent encore dans les ténèbre refusent de voir la lumière,ça les éblouit.Ils ne se plaisent que dans l'obscurité!!!!!!Ils ne voit que ce qu'ils imaginent ce qu'ils supposent,mais la réalité objective leur echappe et leur manque de logique les deroutent.Ils ne lisent pas et si parfois ils lisent ,ils comprennent à l'envers ou ne comprennent rien du tout:des cancres quoi!Aourid a dit "israel n'est pas l'ennemi du Maroc"Rien de plus vrai!Mais c'(est vous vous tenez à ce que le Maroc soit l'ennemi d'israel ça c'est une autre proposition,et le maroc est libre de se comporter comme il veut :la decision revient à tous les marocains et non seulement aux aveugles(avec mon respect pour tous les vrais aveugles qui sont capables avec leur canne de chercher leur chemin et le suivre)_2Aourid n'a pas dit qu'il faut normaliser avec israel!Il a conseillé de ne pas voter cette loi absurde qui n'aura que des effets négatives sur notre nation!a
67 - مغربي مسلم السبت 25 يناير 2014 - 13:25
قال الله تعالى: (وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِى إِسْرَائِيلَ فِى الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ في الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا. فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَفْعُولا .
ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا . إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَاعَلَوْا تَتْبِيرًا. عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَ إِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَ جَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا). ( سورة الإسراء :1-8)
68 - مواطن السبت 25 يناير 2014 - 14:06
صراحة هذا غير مستغرب فيمن قيل فيهم لايقرؤون وحين يقرؤون لا يفهمون أو يفهمون بالمقلوب. فيقولون الشخص ما لم يقل ويتبعون أهواءهم الغوغائية بالافتراء و البهتان على الغير. فاذا قال الشخص أن اسرائيل ليست عدوة للمغرب فهي الحقيقة بعينها، وهذا شأن يخصها ولا يمكن لأحد أن يفرض عليها هواه، أما ان أرادوا أن يكون المغرب عدوا لاسرائيل فهذا شأن آخر يهم المغرب لوحده وهو حر أن يأخذ قراره بذلك، ولكن لا يمكن لشرذمة عمياء أن تتخذ قرارا كهذا باسم المغاربة كلهم.
وليعلم صاحبنا أن الدول العربية ليس لها مشروع بتاتا تعمل من أجله بل كل همها أن تعرقل أصحاب المشاريع. و على كل حال فان كان هذا هو مشروع هؤلاء فان تحقيقه يلزمهم وضع برنامج يؤدي بهم لتحقيق الهدف.
ومساهمة مني لهم، أقترح عليهم أولا أن يقطعوا علاقاتهم بعباس و منظمة التحرير ومصر والأردن و السعودية و قطر ومن شابههم وبالمقابل أن يعززوا علاقاتهم بحماس وحزب الله لعل الأسياد الايرانيين يزودوهم بصواريخ الفجر و العصر و الرعد و البرق ليدكوا بها اسرائيل دكا دكا.....
واذا كانت اليهود والنصارى لن ترض عنك حتى تتبع ملتهم فان العرب لن ترض عنك حتى لو اتبعت ملتهم..
69 - هده التعاليق بمثابة استفتاء. السبت 25 يناير 2014 - 15:08
الغالبية الساحقة من تعاليق المغاربة هنا قراء هسبريس لا مشكل لديهم إطلاقا ولا يرون مانعا من التعامل مع دولة إسرائيل، وهدا بمثابة استفتاء شعبي وصفعة قوية للذين غُسلت دماغهم من طرف تجار الدين وايضا لهؤلائك السماسرة الذين يتاجرون بمشاكل فلسطين ويريدون فرض مصالحهم وأهدافهم الشخصية ضدا على مصالح العليا للوطن !!!
70 - chouf السبت 25 يناير 2014 - 15:15
ecoutez et comprenez israel est partout elle a infiltr" tous les pays.cette c'est yne puissance.les elations sont bonnes entre le maroc et israel et aide dans nombreux projets agricultures les engrais et autres produits et mme dans les planrtes telles les pommiersect...alors,qui dit le contraire.afikou.
71 - TAMZAIWIT السبت 25 يناير 2014 - 15:37
أنا مغربي أسكن المغرب و يسكنني و أنت مغربي يسكنك الشرق وهذا هو الفرق.لا يهم أن تكون أصولي العرقية فينيقية أو وندالية أو رومانية أو زنجية فأنا أمازيغي الهوية فهويتي لا تتحدد بالدم و أشجار النسب .عليك أنت و من يصدح دائما بتلك العبارة البليدة ''اختلطت دماؤنا ولا أحد يستطيع أن يعرف عرقه '' أن تأخد دروسا إبتدائية في علم الإناسة Anthropology لتفرق بين العرق race و بين الإثنية Ethnicity.فالأمازيغية هوية ثقافية إثنية للمغاربة بغض النظر عن أصولهم العرقية./تذكيرا لمن يسعى إلى عداوات مجانية مع شعب صديق للمغرب أقول هل نسيتم مشاهد نحر رجال الأمن المغاربة في أكديم إزيك و مشاهد التبول على جثث الموتى؟ هل هذا من ثقافة و عادات المغاربة ؟هل رأيتم جنديا إسرائليا يذبح أحدا أو يتبول على ميت؟ و المفارقة أنه في الوقت الذي تنعق فيه بعض الغربان داعية إلى إضافة أعداء جدد للجزائر و الإسبان و جنوب إفريقيا,يبرم المغرب الحكيم صفقة تسلح مهمة مع إسرائيل بوساطة فرنسية ,لتزويد المغرب بطائرات بدون طيار.و المغاربة في حاجة للأمن و السلم لا إلى الكوفيات الفلسطينية و الخطب الرنانة الملهبة للحماس و ملاحم أبي زيد الهلالي...
72 - نفاق تجار الدين السبت 25 يناير 2014 - 17:13
ماهدا النفاق العظيم عند المتأسلمين!!
بالله عليك هل نسيت عندما كان يبعث أخوك مرسي زعيم الإخوان '' المسلمين'' في مصر برسائل التهنئة للرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز ويصفه بالرئيس العظيم والصديق الكبير؟!!!
حتى حسني مبارك وأنور السادات الذين سبقوه في الحكم لم يلقبانه ابدا طوال حياتهم بكل هدا التبجيل والتعظيم كما فعل مرسي!!
منظمة حماس الإسلامية هي الأخرى عندما كانت في المعارضة كما في علم الجميع كانت تقيم الدنيا ولا تقعدها من جهة إسرائيل؟؟
لكن أين هي من تلك المقاومة المزعومة اليوم ، فمنذ ان استولت عن السلطة في غزة وهي تسجن وتعذب كل من حاول مقاومة إسرائيل، بل وتقتل أحيانا أخرى ولو حتى داخل المسجد كما فعلت مع انصار الهجرة والتوحيد الذين يقاومون إسرائيل من داخل غزة !!!

تبا لكل تجار الدين وسماسرته الذين يستخدمون المقدس الديني من أجل الوصول إلى السلطة! ومن ثم يكفرون بالديمقراطية وبالمقاومة وبكل شيء آخر يمكن ان يفسد عليهم حلاوة السلطة ومغرياته لأن هدفهم بالطبع هو المكوث في السلطة وللأبد؟!!
73 - فلان السبت 25 يناير 2014 - 17:29
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هو اولا من يقول ان هناك حائط او جدار عازل قامت اسرائل ببنائه بين البوليزاريو والمغرب ،فهذا خطأ فادح يا سيدي يا قائل ......؟ ايها المهاجر....؟

عليك ان تعلم علم اليقين ان الجنود المغاربة قادرين على ان يكونوا جدارا مانع من اجسادهم امام اي عدو محتمل لحماية حدود بلادهم، وليسوا بحاجة الى من يقوم مقامهم ليحميهم ويحمي حدود بلادهم .
74 - من وكلك على الشعب؟؟ السبت 25 يناير 2014 - 19:56
خطابك يا صاحب المقال هو الدي أكل الظهر عليه وشرب للأسف لأنه لم يعد يعطيه احد اي قيمة أو اعتبار اللهم بالطبع من هم في شاكلتك من تلك الشرذمة التي تعتقد أنها هي وحدها من يمتلك الحقيقة المطلقة في هدا الكون !!
الشعب لن يبقى كالخرفان للأبد لكي تقودونه دائما في الإتجاه الدي توجد فيه مصالحكم؟؟
خلاص ـــــ انتهى لكم دلك العهد يارجل.
امثالك هو من يجب أن يقال عنهم بالفعل تلك القولة ؛ '' لا بد من استفزاز مضاد يعبر عن الحق و الحقيقة و يعيد الأشياء إلى نصابها و المياه إلى مجاريها ".
والأيام المقبلة ستوضح لك ماكنت تجهله.
75 - RACHID السبت 25 يناير 2014 - 22:33
حاولت ان لا ارد لكن لست قادر هل فعلا كاتب هاد المقال يعرف المغاربة جيدا وهل يضن انهم سداجا الئ هده الدرجة المغربة يا اخي عقلاء مميزون ويعرفون عدوهم من صديقهم تسرئيل مند قيامها في القرن الماضي واليهود مند الاف السنين لم يدكر التاريخ انهم اعدئنا علئ الكاتب ان يقنعني ان اليهود لانني اعرفهم انهم كلهم صهاينة ماهي العداوة التي بين الامازيغ واليهود وماهي وما تارخها انا ليست لدي اي عداوة مع دولت اسرءيل ومن حقهم ان يسكنو في ارض اجدادهم التي دكرها القران اكتر من اربعين مرة
76 - لاديني بالفطرة الأحد 26 يناير 2014 - 00:29
لأوضح للكاتب نظرة كل انسان عقلاني منفتح:

1. كل من ساهم في تقتيل الفلسطينيين, و كل من أدار العمليات العسكرية, وكل من نفذها ... أكرهه أنا شخصيا.

2. كل من ذهب الى افغانستان أو العراق لقتل المدنيين, و العزل...هذا نكرهه ايضا.

3. كل من يحمل من الجزائريين و البوليساريو سلاحا , ويختطف مغربيا , ويختطف انسانا حرا ليستعبده, هذا لا يختلف عن مجرمي اسرائيل.

4. نحن لانكره اسرائيل اكثر مما نكره ليبيا القدافي, أو مصر مبارك, أو مغرب سنوات الرصاص بقيادة الحسن الثاني و اوفقير وغيرهم. كل المجرمين مجرمون, كيفما كانت دياناتهم واعراقهم. ستالين, هتلر, القدافي, بن لادن, شارون, جورج بوش.الخ.

الفرق في احترام المجرمين, هناك مجرمون يعملون لصالح قومهم...وهناك مجرمون يعملون لأنفسهم.

جورج بوش مجرم محترم, مرت فترة رئاسته و هاهو لم يزد شيئا على راتبه الشخصي.

شارون مجرم سفاح شرير, لكنه محترم, لم نسمع عنه انه قتل يهوديا واحدا.

أما اذا تحدثنا على المستوى الانساني, فلا احد من هؤلاء ينبغي ان يكون محترما.

5. لانكره الاسرائيليين الذين ولدوا في اسرائيل.من واجبهم الوطني نصرة بلادهم.

تواضع وتخيل انك ولدت في اسرائيل.
77 - chouf الأحد 26 يناير 2014 - 07:04
la diference entre les arabes et israel c'est que les arabes prlent r trop.ce qui les en menent à commetre de erreurs grossierres.et en plus il ne faut pas s'attendre à grane chose des arabes car ils s'entretuent pour des idiologies banales.regadez l'irak,la syrie,liban ect.leur bateau est ec encre.
78 - امغار الأحد 26 يناير 2014 - 11:02
اذا اردتم حقا اجرام التطبيع فما عليكم الا اغلاق كل مستشفى في المغرب و الرجوع الى ركوب الحمار. ليس هناك اي مستشفى و لم توجد فيه تكنولوجيا اسرائلية و لا سيارة ولم تكون فيها اثار اسرائلية. و هناك مئات الامثلة. سوف يرجع العرب الى العصور الحجرية. نحس الامازيغ ليست عندنا اي مشكلة مع دولة اسرائيل الحبيبة و الغالية. اطال الله، رب موسى و ابراهيم، عمرها و زادها انتصارا بعد الاخر. انهم يعرفون ابناء عمومتهم اكثر من اي احد اخر.
79 - Marocain de Taounate الأحد 26 يناير 2014 - 13:12
الأحرار يؤمنون بمن معه الحق .. و العبيد يؤمنون بمن معه القوة .. فلا تعجب من دفاع الأحرار عن الضحية دائماً .. و دفاع العبيد عن الجلاد دائماً!
80 - محمد من فاس الأحد 26 يناير 2014 - 13:49
تحية لكل المغاربة الأحرار ، الذين يريدون لبلدهم الخير والازدهار
تحية الكرامة لكل من يحاول اصلاح أوضاع بلاده باخلاص وتفاني
هل احداث فتنة بين أفراد الشعب يخدم مصلحة الوطن :كلنا مغاربة
هل الدخول في عداوة مع جيراننا (الجزائر واسبانيا ) يصب في تنمية المغرب
ما أظن أن أي مغربي يريد حدوث فتنة بين أفراد الوطن
أما من ساند "اسرائيل" وساندته "اسرائيل" فهم معروفون
ساندت كل من يريد تقسيم وطنه (أكراد العراق، جنوب السودان,,,)
وأخيرا من هو مغربي لا يقول أنا من المغرب و أنا ,,,,,
يقول رأيه وهو يعرف من هو أما من ليس له وطن فهو الذي في كل تعليق يختار جنسية ليسبب النعرات العرقية المقيتة في كل بلاد العالم
اللهم احفظ المغرب من كل داع لفتنة وموقظ لها
81 - marocain anti-zionist الأحد 26 يناير 2014 - 15:42
بعض يتامى الصهيونية في بلدنا مساكين. يظنون انهم بتعاليقهم في هسبريس سوف يغيرون صورة المغرب المعروف عبر تاريخه الاسلامي بدفاعه عن فلسطين وحرية شعبها. والدولة الموحدية، وهي أمازيغية حرة، أرسلت جنودا مغاربة مسلمين عربا وأمازيغ. كانوا رجالا ليس كأشباه الرجال اليوم لاهم في العير ولا في النفير. التطبيع مرفوض والمطبع مجرم لا فرق بينه وبين من يشجع على الارهاب، لأن الصهيونية إرهاب في إرهاب. اتركوا القضية الأمازيغية جانبا أيها العلمانيون لأنها ليست ملكا لكم ولم يفوضكم أحد للحديث باسمه. الأمازيغية إرث مغربي والصهيوني إرث إجرامي، وكل يختار ما يريد
82 - الهضرة عليك يالحادر ودنيك. الأحد 26 يناير 2014 - 17:21
الملاحظ ان تجار الدين بدأت تتعرى عوراتهم بالفعل امام الشعوب بحيث لم يعد يسعفهم أو ينفعهم استخدام الدين في كل ماهو سياسي،
الم تكن تعلمون بأنه يستحيل أن تظلوا تضحكون على الشعوب دائما؟
. لمادا لم تعوا بأنه سيأتي اليوم الدي لم يعد ينفعكم فيه ابدا خلط المقدس الديني بما هو سياسي وفكري.
شعبويتكم وشعاراتكم الدينية والخطابات الرنانة خلاص لم تعد تطرب الناس كما كان عليه الحال من قبل.
الشعب المغربي لم يعد بشعب قاصر لكي يسيره جماعة من الفقهاء والإنتهازيين.
المجموع: 82 | عرض: 1 - 82

التعليقات مغلقة على هذا المقال