آباء هولنديون يتبنون أيتاما بمدينة وجدة

آباء هولنديون يتبنون أيتاما بمدينة وجدة
الإثنين 28 فبراير 2011 - 23:10

مرة في الصيف وأخرى في الشتاء، أيام معدودة في العام تشهد أسعد اللحظات التي تعيشها دار الخيرية في مدينة وجدة شرق المغرب، على الحدود مع الجزائر. حينها يذهب وفد من هولندا محملا بالهدايا المختلفة والمتنوعة لتوزيع البسمات ولمسات الدفء على الأيتام الذين يسكنون تلك الدار.

إلهام خنيتي، شابة هولندية من أصل مغربي. زارت في صيف 2005 دار الخيرية بالصدفة واطلعت على الحال هناك، واكتشفت أن ما يقدم للأطفال هناك هو طعام وسرير وتعليم، ولا شيء أكثر. لم تلاحظ لعبا ولا كتبا للأطفال ولا ملابس كافية. حين عادت إلى هولندا، اطلعت صديقتها كريمة شافع على ما رأت، وكانت كريمة آنذاك طالبة علم نفس بالجامعة في أمستردام، فقررتا أن تساعدا بأي شكل، وانضمت إليهن ثلاث فتيات أخريات، أيضا من أصل مغربي، وهكذا تطورت فكرة دار الأطفال، وتوسعت بعد ذلك لتصبح مؤسسة محترمة.

تقول كريمة شافع إن مهمة دار الأطفال “البحث لكل يتيم على شخص يتبناه في هولندا، بحيث يتكفل هذا المتبني ماديا بالطفل، حيث يرسل له مبلغا ماليا كل شهر، يكفي احتياجاته”. تخصص دار الأطفال ملفا لكل طفل محتاج للتبني، تضع فيه صوره، وسيرته الدراسية، وكل التفاصيل عن حياته قبل دار الخيرية وبعد الالتحاق بها. وهكذا يطلع المتبنون على تلك المعلومات، وعلى أساسها، يختارون الطفل الذي يرغبون في تبنيه.

هناك من المتبنين من يريد أن يربط علاقة شخصية مع الطفل المتبنى، فيزوره في المرة الأولى مع وفد دار الأطفال، ويعيد زيارته على حدة كلما تمكن من ذلك. وفي سن متقدمة، قد يأخذه معه لقضاء عطلة باتفاق بين دار الأطفال ودار الخيرية في وجدة. وهناك من يفضل إلا تكون له علاقة مباشرة عبر الطفل المتبني إلا عبر دار الأطفال، حيث يبعثون للطفل المتبنى كل ما يحتاجه من ثياب ولعب وأدوات مدرسية وهدايا عيد الميلاد والأعياد الأخرى، والمناسبات السارة مثل النجاح بالمدرسة، ومبالغ مالية شهرية، لكن دون أية علاقة مباشرة مع الطفل، في حين تطلعه دار الأطفال بالتفاصيل المتعلقة بذلك الطفل كاملة.. وتجدر الإشارة إلى أن معظم المتبنين من أصل مغربي يعيشون كلهم في هولندا، لكن منهم حوالي 20% من أصل هولندي.

تتكون المؤسسة الآن من 11 متطوعا، مقسمين على خمس مجموعات: العلاقات العامة، التمويل، التبني، التبادل وأخيرا لجنة الأنشطة المشرفة على الأنشطة المخصصة لأطفال الدار الخيرية في المغرب وتلك التي تنظم هنا لغرض خيري.

تأسست الدار الخيرية في وجدة المغربية عام 1920. ودار الخيرية ملجأ ليتيم الأم والأب، وليتيم احد الوالدين وللأطفال الفقراء المعوزين. يحق لكل واحد من هؤلاء الالتحاق بالدار الخيرية ابتداء من سن السادسة. يظل الذكور هناك إلى سن 21 أما الفتيات فيغادرن الدار عند بلوغهن سن الخامسة عشر، للانتقال إلى مكان آخر خاص بالفتيات فقط، يدعى “دار الفتاة”.. في سن الواحدة والعشرين، يعود الشباب إلى بيت العائلة إذا كان الآباء على قيد الحياة، أو تبحث لهم الدار الخيرية عن سكن وعمل.

وقد تخرج من الخيرية بعض العناصر الناجحة، منهم على سبيل المثال، شاب ناجح في المجال السياسي وأخر في المجال الرياضي، حظيا بشهرة كبيرة. تسافر مؤسسة دار الأطفال مرتين في السنة إلى الدار الخيرية في وجدة، وتأخذ معها بعض المتبنين الذين يرغبون في لقاء الطفل المتبنى. وحين احتفلت المؤسسة بمرور خمس سنوات على تأسيسها، نظمت حفلا خيريا حضره حوالي 300 شخص، ووهبوا في تلك الليلية ما يفوق 6000 يورو للدار الخيرية. أما التمويل فليس بالمال فقط، ولكن المؤسسة تريد أيضا وسائل وحاجات أخرى غير المال. في خلال هذا الشهر مثلا، ستقدم مؤسسة دار الأطفال ورشة عمل لأطفال الدار الخيرية حول الحفاظ على صحة الأسنان، وستحمل معها كمية كبيرة من معجون الأسنان والفرش، وفضلت من مموليها في هذه الحالة أن يتبرعوا بمعجون الأسنان والفرش بدل المال.

تحاول دار الأطفال أن تفتح فرعا طبيا لمساعدة الأيتام المرضى في الملجأ. وقد عبر لحد الآن مجموعة من الأطباء والمستشفيات في هولندا على التعاون المجاني في هذا المشروع، سيما مؤسسة “الصحة للجميع” الهولندية ، التي يترأسها طبيب شاب من أصل مغربي، والتي تذهب مرتين في السنة إلى المغرب لإجراء عمليات جراحية للفقراء بالمجان. وعلى دار الأطفال الآن فقط أن تجد عيادة في المغرب، في وجدة أو نواحيها، تكون مستعدة للتعاون ووضع وسائلها الطبية رهن الإشارة. تقول كريمة شافع ان “هناك في ملجأ وجدة ثلاثة أطفال محتاجين لعملية جراحية مستعجلة”.

لطيفة، إحدى نزيلات الملجأ. أحبتها كريمة جدا مذ رأتها العام الماضي، حين أتت بها أمها إلى الملجأ بعد وفاة والدها، لأنها لا تستطيع الاعتناء بها. وقبل ذلك كان الطفل الذي تبنته كريمة منذ البداية، قد بلغ ربيعه الرابع عشر، فقررت أن تتبنى أيضا تلك الطفلة، سيما وان كريمة الآن قد تخرجت وتعمل وتستطيع أن تعتني بطفلين.

تبلغ لطيفة من العمر الان سبع سنوات. فتاة مرحة، جريئة وذكية جدا وتتقن اللغتين العربية والفرنسية. وتحب كريمة كثيرا وتسألها كل ما تريد دون تردد. وكريمة بدورها تشعر بضعف شديد أمام لطيفة ولا ترفض لها طلبا، “فهي تختلف عن أغلبية الأطفال بالملجأ. غالبا ما يربك الخجل الأطفال في البداية، أما لطيفة فإنها تعبر بوضوح عما تريد وما تحتاجه. إنها طفلة تعرف تماما ما تريد وكيف تحصل عليه”. ولكريمة اتصال بأم لطيفة أيضا، تتصل بها هاتفيا بانتظام وتزورها كلما سافرت إلى المغرب. أما لطيفة فلا تزور أمها الا في العطل المدرسية، لكن تراها من حين لآخر داخل الملجأ حين تأتي لزيارتها. أما كريمة فمصرة على أن تظل للأبد على علاقة مع الطفلين اللذين تبنتهما. هناك من المتبنين من يقطع علاقته بالطفل حالما يغادر هذا الأخير الملجأ.

الآن، لكل طفل من أطفال ملجأ وجدة، متبني، وكل طفل هناك يحظى بالرعاية اللازمة بفضل دار الأطفال. لذلك ففي الصيف المقبل، ستزور مؤسسة دار الأطفال ملجأ في مدينة طنجة، وتبدأ نفس العملية التي بدأتها قبل خمس سنوات بملجأ وجدة.

*بالاتفاق مع إذاعة هولندا العالمية

‫تعليقات الزوار

13
  • زائر
    الإثنين 28 فبراير 2011 - 23:12

    عجبي والله اصبح هؤلاء الغربيون الذين لا يعرفون عن الاسلام شيا يطبقون تعاليمه ونحن المسلمون مبتعدون عن ما امرنا الله به وشدد عليه الرسول عليه الصلاة والسلام والاجر العظيم بكفالة اليتيم — والله اني اجد في غير المسلمين اخلاقا وحسن تعامل وادب للاسف لا نجده لدينا نحن المسلمين — على العكس من ذلك لا نجد بين المسلمين والعرب سوى الكراهية والحقد والالفاظ القذرة التي نستخدمهافيم بيننا وهادا مغربي وهاد مصري وهادا سعودي الخ الله الهادي

  • nadia
    الإثنين 28 فبراير 2011 - 23:16

    جزائكم كل الخير اجركم عند الله كبير
    لابد من المتابعة و المراقبة لان اصحا ب الظمائر الصاحية قليلون
    هناك عدة خيريات يجب معاقبة المسؤولين بعد كل زيارة يبيعون الالبسة و الالعاب حتى الاكل يوزع على المسؤولين والله العظيم ها حقيقي .مع الاسف يخافون من المخلوق ولا يخافون من الخالق.

  • سفيان طمار
    الإثنين 28 فبراير 2011 - 23:20

    نشكر دار الأطفال والأخوات بهولندا لما تقدمنه لأبناءنامن دعم ونشكر الطاقات الشابة الساهرة عليها ونحن على تواصل واتصال حتى نرقى بأبناء وطننا إلى أعلى المسويات وحتى نوفر أحسن الظروف لهم, قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:” أنا و كافل اليتيم فى الجنة وشكرا لكم

  • aytame ouajda
    الإثنين 28 فبراير 2011 - 23:18

    جازاكن الله ورجاءا اهذا التزام فلا تتخلين عن هؤلاء الايتام و لا تتركن احدا بدون متكفل مراعاة لشعورهم وفقكن الله

  • ام الخير
    الإثنين 28 فبراير 2011 - 23:24

    بادئ دي بدء بارك الله فيكن يابنات فرحت لما قرات الحمد لله علئ القلوب الطاهرة لقد ادخلتم البسمة على الاطفال وهدا مفرح والحمدلله mreci

  • fattah
    الإثنين 28 فبراير 2011 - 23:28

    ecoutez mrs les responsables de notre gouvernement voila un exemple de vrais marocains qui meritent vitre postes . ce ne sont que des volentaires ouvriers qui travaillent a l etranger mais ils ont de l amour et du coeur ce que vous n avez pas .merci merci la jeunesse marocain que dieu vous aide.

  • عابر سبيل
    الإثنين 28 فبراير 2011 - 23:26

    ارجو ان لا يكون ضمن هؤلاء المتبنيين
    هولنديين نصارى والا وقعت الكارثة والتنصير..
    اتقوا الله في اطفالنا المسلمين..

  • attention
    الإثنين 28 فبراير 2011 - 23:22

    J’ai peur de violenter ces enfants !!! ok pour les prendre en charge mais… il faut les suivre régulièrement. Dommage les familles marocaines n’ont pas cette volonté….

  • كافل يتيم
    الإثنين 28 فبراير 2011 - 23:14

    نعم الغربيون أكثر رحمة منا. أبادو أممما عن بكرة أبيهاكما حصل في ألامريكيتين. غزو شعوب العالم و لم يخرجو منها حتى شتتو شملها و هويته و أقامو بها أنضمة ظالمةا…… ليرما لها )الشعوب المستضعفة( بعض الفتات إن لم تكن قمامة … تستغفل بها المغفلين من ألامة…
    (..لن ترضى عنك اليهود و النصارى حتى تتبع ملتهم..) أية

  • فاسية اصيلة
    الإثنين 28 فبراير 2011 - 23:30

    يا اخي الكريم ، كلامك والله صحيح وهو الذي جعلني أدخل الى الموضوع بعد ان قرأت عنوانه
    كنت أخشى ما أخشى أن يكون المتبنون نصارى، فوجدت في نص الموضوع أن 20% من المتبنين هم فعلا من اصل هولندي .. والتنصير قادم قادم إذن لا محالة
    لكن للأسف يبدو أن الأمر لم يعد يهم المسؤولين المغاربة.. بدأ المغرب يضيع بوضععه الدين على هامش الهامش
    وحسبنا الله ونعم الوكيل في من تولى امرنا ولم يتق الله فيه صغيرا كان أو كبيرا

  • vad]
    الإثنين 28 فبراير 2011 - 23:32

    ان كان الانفاق عل الدار بالمال فلا باس و ان كان التبني من النصارى فهدا لا يجوز في ديننا ولو للمسلم وهدا يفتح علينا باب تنصير للمسلمين .نتمنى ان يكون الدعم عبر انشاء جمعيات تجمع الزكواة من المغاربة و تنفقهاعلى اليتامى.

  • someone
    الإثنين 28 فبراير 2011 - 23:34

    wallah is haram to see our childrens to be adopted by non muslims and raised as christians.may allah guide our responsibles to avoid allah wrath

  • ahmed
    الإثنين 28 فبراير 2011 - 23:36

    il y a une grande emmision au tv sous le titre : VISION MONDIALE, emmision chritienne organisee par l’eglise mais on ne le dit jamais
    Cette vision mondiale de l”eglise chritienne… qui converti les musulmans de l’afrique sous tout les pretextes de l’aide….ils sont tres actifs creusent des puis, aident les enfants ….mais le secret est PUREMENT RELIGIEUX…convertir a la religion chretienne …sans qu’on en fait reference dans l’emission biensure….et je connais meme des musulmans qui envoie une somme d’argent a cette emission pour aider ces pauvre qu’ils montrent au tv dans leur emission….sans savoir que c’est un organisme chretien…..

صوت وصورة
ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور
الأحد 24 يناير 2021 - 16:20 6

ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور

صوت وصورة
انهيار منازل في مراكش
الأحد 24 يناير 2021 - 15:32 5

انهيار منازل في مراكش

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 23

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 9

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 11

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40 2

محمد رضا وأغنية "سيدي"