أنا في انتظارك يا طه عبد الرحمن !

أنا في انتظارك يا طه عبد الرحمن !
السبت 18 ماي 2013 - 15:06

من النادر أن تعنون محاضرات المفكرين العرب، بالحدث المعرفي الكبير، إذ يكون خروج المفكر من عزلته البحثية إيذانا بسماع نظرية جديدة أو أفكار تجديدية أو مفاهيم مؤسسة، فيتلقاها جمهور السامعين بإعجاب، تعقبه أسئلة متلاحقة توسع أفق التفكير، و رحابة الرؤية المعرفية.

الفيسلوف المغربي طه عبد الرحمن حاز شرف الندارة و الاستثناء، لا يصدر كتابا إلا بعد رحلة بحثية شاقة، و لا يتحدث إلا بعد وضوح الرؤية و فصاحة الكلمة. لا يصدر كتابا ليدبج سيرته العلمية قصد نيل المناصب الأكاديمية، و لا ليبيع و يشتري في سوق المعارض، و لا ليشارك في المسابقات التي تعد بالأموال السخية، إنه يكتب بقلب العابد المتحنث في محراب العبودية لله، إنه يكتب بعقل المنطقي الذي يؤسس المقدمات الصرامة ليصل إلى النتائج المرجوة، إنه يكتب بلسان العاشق للغة العربية في أصولها و مداراتها، إنه يكتب بعقل الفيسلوف الذي يضع المفاهيم على ميزان مرجعيته الفكرية، إنه يكتب الحرف في موضعه، و الكلمة مع أختها، و الجملة في سياقها، و النص ضمن نسق الأطروحة..

لذلك من الصعب على كل قارئ مبتدئ، أو ناقد متسرع، أو باحث متعالم، أن يحاجج طه في ما يذهب إليه شكلا و مضمونا، ولذلك أغلب الباحثين الجادين، هم في مرحلة فهم ما يصدر عن هذا الفيلسوف الدقيق العبارة و العميق الإشارة، فيكتب الدكتور عباس أرحيلة كتابه:” فيلسوف في المواجهة: قراءة في فكر طه عبد الرحمن” إصدار المركز الثقافي العربي ط 1، 2013، فكتابه محاولة تعريفية بفكر الفيسلوف الذي يخوض معركة ضد المقلدة، من متفلسفي العصر الحديث، و اقتفى أثر التعريف و الإفهام الباحث المغربي إبراهيم مشروح في كتابه :” طه عبد الرحمن ..قراءة في مشروعه الفكري” إصدار مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي. سلسلة أعلام الفكر والإصلاح في العالم الإسلامي. بيروت. 2009.

لا يعني انحياز بعض الباحثين إلى الكتابة عن مشروع طه عبد الرحمن و التعريف به، أنهم يقدسونه ويهابون نقده، أو أنهم يسوقون لمنتوج فكري نهائي، أجاب عن كل الأسئلة إجابة شافية كافية، لا يأتيها الخطأ من بين يديها و لا من قبلها، بل على العكس من ذلك؛ هؤلاء لايريدون السقوط في الكتابات التي تريد النقد و المراجعة لا لشيء سوى الظهور بثوب الباحث المتجاوز للقراءات السابقة، فهو يؤكدون على أن مشروع طه في حاجة كبيرة إلى الفهم و الاستيعاب أولا، ثم تأتي مرحلة النقد والمراجعة، ولذلك نرى أن الكثير من المؤتمرات تعقد لهذا الغرض، و هذا ما ينهجه المؤتمر القادم الذي سينظم في جامعة أكادير، يناير 2014 حول :” الإبداع الفكري بين النظرة التكاملية للعلوم و المنظور التأثيلي لاستشكال المفاهيم في فكر طه عبد الرحمن”، فالناظر في جميع محاور المؤتمر يتضح له أن المنظمين يهدفون إلى اكتشاف المشاريع الكبرى في فكر طه، و محاولة إبرازها و الاشتغال عليها بالبحث و الدراسة..

نعم؛ هذه أحد سمات تفاعل الباحثين مع فكر طه، فهم لا زالوا في مرحلة الاكتشاف و محاولة الفهم، لكنها مرحلة جميلة مشوقة، كل من دخلها يريد أن يكتشف أكثر، و في حماسة زائدة لقراءة و سماع ما يصدر عن طه، بسبب فرادة قوله، و ألمعية فكره، فهو خارج تيار الجمود و التقليد، رائد تيار التجديد و الإبداع من داخل المجال التداولي الإسلامي، ولذلك يصبح حدث إصدار كتاب لطه، خبرا سارا بين الباحثين، يزف على منصة الاحتفال و الابتهاج، رغبة في المتعة العقلية و التذوق الروحي..

و ما أجملها من لحظة، حينما يطل الفيلسوف طه عبد الرحمن على تلامذته، من خلال ندوة علمية، فيتحقق الوصل، و تتحاور العقول، و تتعانق الأرواح، فيعم الندوة كل مشاعر الأخوة الفكرية، و الأنوار الروحانية، كل ذلك دون أن يتوارى قلق السؤال، و وهج الإشكال، لكي لا تتحول الندوة إلى حضرة دراويشية،أسلم مريدوها،عقلوهم لشيخهم يفعل بها ما يشاء، فندوة طه لا تضع النهايات، بل تفتح الآفاق على كل المستويات، الكل له الحق في التجربة العقلية الممزوجة بتسابيح الروح، شرط التسلح بآليات البحث العلمي الجاد..

نحن في انتظارك غدا يا طه، بارك الله لك في الصحة و سدد العقل وهدى اللسان ..

[email protected]

‫تعليقات الزوار

8
  • khadija
    السبت 18 ماي 2013 - 16:05

    ننتظر مقالا عن المحاضرة بالنسبة لمن لم يتسنى له الحضور فنحن في امس الحاجة لوهجه الفكري. كل التوفيق

  • Benmechdoud
    السبت 18 ماي 2013 - 17:03

    أطلب من هسبريس أن تنقل لنا المحاضرة.
    وشكرا جزييلا.

  • مهدي
    السبت 18 ماي 2013 - 17:37

    نعم في انتظار العلامة طه و نعم العقل ادام الله الصحة و طول العمر

  • medou
    الأحد 19 ماي 2013 - 00:48

    شكر ا لصاحب المقال ,كما نتمنى بالفعل من جريدتنا هسبريس إدراج محاضرة العلامة الكبير الدكتور طه عبد الرحمان .

  • عبد البافي داود
    الأحد 19 ماي 2013 - 20:58

    السلام عليكم.. لقد عبر صاحب المقال و أحسن التعبير.. جازاه الله خيرا..
    عنوان المقال يعبر عن لسان الحال.. نرجو منكم إفادتنا بنص المحاضرة و لكم جزيل الشكر و الله ولي التوفيق..

  • taha
    الإثنين 20 ماي 2013 - 01:52

    quant il as embrasser la main de hamza al boudchichi il n'as aucunne valeur a ajouter.misérable penseur de sa ponce.

  • Mney
    الإثنين 20 ماي 2013 - 03:54

    A ce monsieur du commentaire N° 6
    il me semble que ton français est trés midiocre,il faut que tu fasses beaucoup d'effort pour l'amèliorer au lieu de t'occuper à des des choses concernant des gens qui sont plus grands que toi, qu'il embrasse les mains de sidi hamza ou de sisidi kaddour al alami -wanta malak!!puis c'est honteux de dire au professeur Dr taha -un misérable penseur!! tu dois avoir honte c'est un grand MONSIEUR dont tous les marocains doivent être fiers de lui.je te conseille encore une fois de te pencher sur ton français et d'apprendre à tourner la langue 7 fois en arrière avant de parler !!

  • محمد
    الإثنين 20 ماي 2013 - 14:36

    العلامة الدكتور طه عبد الرحمن – حفظه الله- مجدد الفكر الفلسفي من رحم الخصوصية الثقافية العربية، التي تبعث على الإنطلاق من شرنقة الركون إلى الماضي تقليدا أعمى بدون نقد أو الإستلاب الغربي

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46 8

كفاح بائعة خضر

صوت وصورة
هوية رابطة العالم الإسلامي
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 19:40 2

هوية رابطة العالم الإسلامي

صوت وصورة
تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 17:16 2

تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
منع احتجاج أساتذة التعاقد
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 16:41 29

منع احتجاج أساتذة التعاقد

صوت وصورة
البوليساريو تقترب من الاندثار
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 11:59 18

البوليساريو تقترب من الاندثار

صوت وصورة
قانون يمنع تزويج القاصرات
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 10:48 31

قانون يمنع تزويج القاصرات