الأمازيغية بدون بطاقة وطنية

الأمازيغية بدون بطاقة وطنية
الأربعاء 17 يونيو 2020 - 03:50

نشرت البوابة الإلكترونية لمجلس النواب نص مشروع قانون رقم 20.04 يتعلق بالبطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية. وهو النص الذي صادق عليه المجلس الحكومي بتاريخ 12 مارس الماضي، وأودع بمكتب مجلس النواب يوم الأربعاء 03 يونيو…

نقرأ في المادة الرابعة من مشروع القانون المذكور تفاصيل تتعلق بالمعطيات التي تتضمنها بطاقة التعريف الإلكترونية، حيث تم تغييب الأمازيغية تماما في ما يرتبط بكتابة المعلومات المتعلقة بالاسم العائلي والشخصي ومكان الولادة وعنوان السكنى… على وجهي البطاقة. ونظرا لرمزية ودلالة البطاقة الوطنية باعتبارها وثيقة اعتراف بالمواطنة والانتماء الهوياتي، فإن عدم حضور حرف التيفيناغ على هذه الوثيقة في مرحلة ما بعد دستور 2011، يعد تأكيدا جديدا على أن التعاطي الرسمي مع الأمازيغية لم يتغير أبدا، وأن الترسيم ليس إلا شعارا لدغدغة العواطف بدون محتوى واقعي. ذلك أن مصادقة المجلس الحكومي على مشروع قانون من هذا القبيل؛ يثبت أن إرادة تعطيل الأمازيغية هي التي تتحكم في صناعة القرار السياسي والتشريعي، وهي الإرادة نفسها التي أخرجت القانون التنظيمي (التأجيلي) المتعلق بمراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية بعد طول انتظار استمر لثماني سنوات.

لقد أدمنت مكونات الحركة الأمازيغية خلال السنوات الأخيرة خطاب المظلومية الذي تحكمه العواطف والانفعالات، لذلك اختزل حضورها في بلاغات وبيانات آخر ساعة التي لا تجد في العادة آذانا صاغية في ظل غياب أي تأثير أمازيغي في صناعة القرار… وبالرغم من الزخم الترافعي الذي ميز نضالات الحركة الأمازيغية خلال المرحلة التي سبقت الإفراج عن القانون التنظيمي رقم 26.16، فإن الصيغة النهائية التي تمت المصادقة عليها داخل البرلمان لم تكن في مستوى التطلعات، ولم تأخذ بعين الاعتبار اقتراحات وملاحظات هيئات وجمعيات المجتمع المدني الأمازيغي، وخصوصا في ما يتعلق بالآجال التي حددها القانون لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، حيث تم اعتماد آلية التدرج من خلال ثلاثة آماد زمنية تصل في أقصاها إلى 15 سنة كاملة.

لقد كان واضحا أن البعد الزمني في القانون التنظيمي للأمازيغية من شأنه أن يتحول إلى مسوغ يتم الاستناد إليه لتبرير التأخير الممنهج لتفعيل طابعها الرسمي، لذلك لا ينبغي أن نتفاجأ من قرار تغييب الأمازيغية في بطاقة التعريف الوطنية، لأن الباب التاسع من القانون التنظيمي الذي ينظم آجال “مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وآليات تتبعه”، يحدد( في المادة 31) الحيز الزمني للعمل بأحكام المادة 21 التي تقضي بتحرير البيانات المضمنة في الوثائق الرسمية (وعلى رأسها بطاقة التعريف الوطنية) باللغتين العربية والأمازيغية في “أجل عشر سنوات على الأكثر ابتداء من تاريخ نشره بالجريدة الرسمية”. وهذا يعني أن هذا التغييب الذي نحن بصدد الحديث عنه يستند إلى مادة قائمة في القانون التنظيمي ستستعمل كمسوغ قانوني للفرملة والتأجيل والتعطيل… وهذا يعني أن المنطق الذي تحكم في رؤية التنزيل هو نفس المنطق الذي سعى إلى “إماتة” الأمازيغية منذ الاستقلال… وهو ما سبق لي أن نبهت إليه في مقال سابق بعنوان: قراءة في مشروع القانون التنظيمي للأمازيغية.

يدرك الجميع أن انتظار عشر سنوات من أجل كتابة بعض المعطيات الشخصية للمواطنين في وثائق رسمية مثل بطاقة التعريف باللغة الأمازيغية؛ أمر ليس له أي مبرر واقعي أو تقني، خصوصا في ظل حضور حرف تيفيناغ في فضاء الرقمنة الإلكترونية. لذلك فإن مجهودات مكونات الحركة الأمازيغية يجب أن تنصب على رص صفوفها لبناء جبهة وطنية ضاغطة بالمشاركة مع كل القوى الحية التي تؤمن بالديموقراطية من أجل اقتراح آليات وتدابير من شأنها تسريع وتيرة الأجرأة والتفعيل، لا أن تظل وفية لموقفها الدفاعي الذي يخدم إرادة تأبيد النضال المطلبي الأمازيغي، فلقد كان جديرا بالحركة الأمازيغية بعد مرحلة دستور 2011 أن تنتقل من مستوى الانفعال إلى مستوى الفعل والمبادرة… ثم إن على الفعاليات التي اختارت ممارسة الفعل السياسي من داخل الأحزاب القائمة (سواء في الحكومة أو المعارضة) أن تعيد النظر في طبيعة علاقتها بالخط السياسي والإيديولوجي لهذه الأحزاب التي مازالت تنظر إلى الأمازيغية بوصفها مخزونا انتخابيا وليست مشروعا مجتمعيا وإطارا هوياتيا يجمع كل المغاربة… لذلك فإن وصول مشروع القانون المتعلق ببطاقة التعريف الإلكترونية إلى البرلمان قد يتحول إلى مناسبة جديدة للمزايدات الحزبية التي تبدو متصادمة إيديولوجيا في الظاهر، لكنها في العمق تخدم إرادة تعطيل مطلب أجرأة المقتضى الدستوري. وهو ما يعيد إلى الأذهان التجاذبات الحزبية الضيقة داخل لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، التي أبقت القانون التنظيمي للأمازيغية حبيسا في مكاتبها قرابة ثلاث سنوات… ومن تم فإن الرهان على البرلمان (في قراءته لمشروع القانون رقم: 20.04) لتمكين الأمازيغية من حقها في الحصول على بطاقتها الوطنية قد لا يكون ناجحا استنادا إلى تجارب سابقة.

لقد كنت دائما على قناعة بأن النضال الحقيقي للحركة الأمازيغية لم ينته بإقرار النص الدستوري الجديد، فالترسيم (النظري) لم يكن أبدا غاية في حد ذاته، لأن التحدي الحقيقي يرتبط برهان الأجرأة والتفعيل الواقعيين في ظل غياب إرادة سياسية ملتزمة بالمصالحة مع هوية المغاربة. لذلك ينبغي على مكونات الحركة الأمازيغية وكل الهيئات الحقوقية والديموقراطية أن تعي اليوم أن النهوض الفعلي بالأمازيغية يتطلب قرارا سياسيا قبل أن يكون تشريعيا، وبدون نضال سياسي حقيقي سيبقى مطلب تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية قائما لسنوات طويلة تتجاوز الآجال التي حددها قانونها التنظيمي نفسه. لذلك فإن التفكير في تأسيس إطار سياسي يدافع عن الأمازيغية ويرافع من أجلها بات أمرا ضروريا بعدما تأكد أن الرهان على الأحزاب الممثلة داخل البرلمان لم يعد مجديا، ما دامت أغلب هذه الأحزاب تتعاطى مع الأمازيغية بمنطق براغماتي أو إيديولوجي، وتتخذها موضوعا لمزايدات سياسية حول الوطنية والهوية والانتماء.

‫تعليقات الزوار

23
  • فريد
    الأربعاء 17 يونيو 2020 - 05:31

    في المغرب كل شيء تكون بدايته من الإتجاه المعاكسة: لقد كان تعليل عدم إدراج الأمازيغية في البطاقة الوطنية هو كون البيانات الواردة في هاته الأخيرة مستمدة من الحالة المدنية المكتوبة بالعربية والفرنسية ولهذا من أين ستستمد هاته المعلومات بالنسبة للشق الأمازيغي؟ ما العجلة في تغيير البطاقة الوطنية اليوم وإعادة تغيير آخر عند تنزيل الأمازيغية؟

  • قنطرةالذريعة،ومسطرة الشريعة1/3
    الأربعاء 17 يونيو 2020 - 08:17

    بالاطلاع على مشروع القانون رقم ((04.20)) وعلى القانون التنظيمي للأمازيغية ((26.16)) الصادر في أواخر شتنبر الماضي،لاسيما المادتين الحادية والعشرين والحادية والثلاثين منه،
    ومراعاة للزوايا القانونية والحقوقية والواقعية ؛فإنني أقترح ما يلي :

    1) التنصيص في مشروع القانون المذكور على إدراج الجزء الموحَّد من المعلومات بحروف تيفيناغ كذلك،ومنها:
    أ)العبارة المطابقةل"المملكة المغربية"بالأمازيغية؛
    ب)العبارة المطابقة ل"البطاقة الوطنية للتعريف" بالأمازيغية؛
    والإدراج الفوري لهاتين العبارتين بالأمازيغية هو أضْعَف الإيمان بمقتضيات الدستور؛
    ج)العبارة المطابقة ل "المدير العام للأمن الوطني"بالأمازيغية،
    د)ويمكن كذلك إدراج اسم هذا المدير بحروف تيفيناغ؛
    ه)مطابِقات"الجنس" و "رقم الحالة المدنية" بالأمازيغية.
    و)…

    2)التنصيص في مشروع القانون المذكور على الإدراج التدريجي بالأمازيغية و بحروف تيفيناغ للمعلومات الخاصة بكل شخص(الاسم الشخصي،والعائلي،والنسب،ومكان الازدياد،واسم الوالدين،والعنوان الشخصي…) بتساوق مع تسجيلها المسبق بذلك الحرف في الحالة المدنية؛ تحقيقا للتطابق في الإملائية في مختلف الوثائق.

  • merveilleuse langue
    الأربعاء 17 يونيو 2020 - 08:26

    la carte d"identité se base sur les écritures ,en arabe et en francais des extraits d"actes de naissance,pieces officielles tirées des livrets d"état civil,alors comment exiger des écritures en tifinagh ,dialecte absent de ces pieces officielles,
    demain on va exiger que tous les marocains parlent tifinagh,car marocains et non arabes,donc oublier la langue arabe ,langue riche et merveilleuse héritée de nos ancêtres amazighs qui l"adoraient,
    la langue arabe est merveilleuse ,oui merveilleuse,les marocains l"adorent et vont la défendre corps et âme,c"est leur vie,nos freres méghrébins l"adorent l"unique lien ineffacable entre les peuples du maghreb malgré leurs différences politiques,

  • زائر
    الأربعاء 17 يونيو 2020 - 10:45

    عدم احترام دستور المملكة سيترتب عليه فقدان الثقة بين المواطنيين والدولة
    وهذا ليس في صالح الدولة التي ترفع شعار:
    دولة القانون والمؤسسات .

  • ناصر
    الأربعاء 17 يونيو 2020 - 12:11

    كل من تدرع بعدم توفر المعلومات الشخصية للمواطنات والمواطنين باللغة الامازيغية على سجلات الحالة المدنية يظن انه يكفي لايجازة بطاقة التعريف الوطنية كما ينص على ذلك القانون 20-04 لا يبين الا ان ظروف تغيير بطاقة التعريف الوطنية غير مكتملة ويجب اعطاء الاولوية لتهيء هذه الظروف وان لا نسبق الدواب على المحراث كما يقال

  • لحريزي
    الأربعاء 17 يونيو 2020 - 12:37

    واخا أنا مبدئيا مع وجوب إحترام الدستور وإدراج حرف التيفيناغ في البطاقة الوطنية لكن بيني وبينكم والله ما عرفتهم لاش بغاوها هكذا ولا لاش تليق. أنا في نظري حتى العربية يحيدوها وخليو غير الحروف اللاتينية التي يفهمها العالم كله. يجب أن نكون براغماتيين في تعاملنا مع هذا العصر وخطيونا من العاطفة التي لا تفيد في شيئ، وإن افادت فإنها لا تفيد إلا أصحاب الايديولجيات القومية والعرقية للاغتناء على حساب بسطاء الفكر والفهم. بالمناسبة هذه وجهة نظري فقط وغير ملزمة لأحد.

  • الصليب ؟ هل هو أمازيغي
    الأربعاء 17 يونيو 2020 - 13:00

    لغة إسمها الأمازيغية موحدة يفهمها

    كل ما يسمون أنفسهم أمازيغ

    لا وجود لها

    التفناح برموزها و بوبريص و الصليب لا أحد له رغبة في تعليمها

    ولا أحد يفهمها .

    أنثم تريدون إبتزاز الحكومة لكتابة رموز طوارقية مالية على البطاقة الوطنية
    لا يفهمها أي مخلوق على وجه الأرض
    تلك الرموز بالصليب مرفوضة لأن

    عدم الرغبة في تعليمها
    لم تقبل أي إقبال .

    إستعمالها لإرضاء أقلية عنيدة هو خطأ

    الديمقراطية هي الأغلبية وليس إرضاء خمس أشخاص

    رموز من الطوارق إلى البطاقة الوطنية
    لإرضاء مجموعة صغيرة

    تلك الرموز ليس لها ماضي أو أرشيف في المغرب

    ثم رمز

    الصليب ؟ هل هو أمازيغي

  • هواجس
    الأربعاء 17 يونيو 2020 - 15:36

    الحريزي
    ما تقوله يعني العربية بالاساس لانها ليست لسان احد ومن جهة اخرى لغة فقيرة علميا ، اما الامازيغية فهي لغة نسبة مهمة من المغاربة ، اللغة ، في التربية والتعليم هي وسيلة تعليمية مثل باقي الوسائل ، الهدف منها ايصال المحتوى المعرفي للمتلقي ، الآن ، اغلب الاساتذة يدرسون بالدرجة في مناطقها وبالامازيغية في المناطق الاخرى حين يكون الاستاذ ملما بها ، اللغة الامازيغية ستكون مفيدة جدا كلغة تدريس بجانب الدارجة ، واللغات الاجنبية تصلح كلغات بحث ، بعد الفهم يأتي البحث ، تعلم اللغات الاجنبية سيفيد في عملية البحث اما الفهم فمهمة الامازيغية والدارجة ,,,هذه هي البرغماتية، ومع مرور الوقت ستنتقل اللغتان من مرحلة الفهم الى مستوى البحث والانتاج مثل باقي اللغات التي كانت بالامس يُقال عنها ما نقوله نحن عن الدرجة والامازيغيىة ، الصينية والاسبانية والالمانية و’’’كل هذه اللغات كانت بالمقارنة مع اللاتينية لغات محلية او لهجات ، لكن بما انها لغات ام تخطت اللاتينية واصبحت على ما هي عليها الآن ، فلا تستخف مما هو اصيل و"فطري" لانه اساس سيكولوجي مهم بالنسبة للانسان

  • قنطرةالذريعة،ومسطرة الشريعة2/3
    الأربعاء 17 يونيو 2020 - 16:06

    ويمكن صياغة المقتضيات المذكورة في التعليق السابق في مواد منفصلة على الشكل الآتي(على سبيل المثال):

    المادة((n)) : تدرج بالأمازيغية كذلك مطابِقات العبارتين"المملكة المغربية" و"البطاقة الوطنية للتعريف" في النموذج الجديد للبطاقة الوطنية للتعريف فور دخول هذا القانون حيّز التنفيذ.

    المادة((n+1)) : تدرج ،في مرحلة ثانية لا تزيد على سنة اعتبارا من دخول هذا القانون حيز التنفيذ،باقي المعلومات الموحَّدة كذلك بالأمازيغية و بحروف تيفيناغ ،وهي:
    أ)العبارة المطابِقة ل "المدير العام للأمن الوطني"بالأمازيغية؛
    ب) الاسم الكامل لهذا المدير في حينه بحروف تيفيناغ وفق إملائيته المثبتة في سجل الحالة المدنية؛
    ج)مطابِقات"الرقم" و "الجنس" و"رقم الحالة المدنية" بالأمازيغية،
    د)وسائر مطابِقات الكلمات والعبارات الموحَّدة،لاسيما المدرَكة منها بالعين المجردة.

  • قنطرةالذريعة،ومسطرة الشريعة3/3
    الأربعاء 17 يونيو 2020 - 16:35

    المادة((n+2)) :تدرج كذلك بالأمازيغية و بحروف تيفيناغ،في مرحلة ثالثة، المعلومات الخاصة بكل شخص(الاسم الشخصي،والعائلي،والنسب،ومكان الازدياد،واسم الأب واسم الأم،والعنوان الشخصي…)لاسيما المدرَكة منها بالعين المجردة،وذلك بناء على تسجيلها المسبق بذلك الحرف في سجل الحالة المدنية والوثائق ذات الصلة،وفق المقتضيات والآجال المنصوص عليها في القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية((26.16).

    وبهذه التوطئة تحصل التبرئة،حتى إشعار آخر.

    وكل ما ذُكر ليس إلا مطالبة بتفعيل القانون التنظيمي للأمازيغية على علّاته،وليس مطالبَ حقوقية استقصائية؛لأن أسّ تلك المطالب هو تعديل الدستور،لاسيما الفصل الخامس منه.
    وذلك نقاش آخر.

    ولا يفوتني أن أشير أيضا إلى أهمية التفكير في بدائل تقنية أو وثائقية تيسيرية وناجعة ؛لتلافي اشتراط تغيير البطاقة الوطنية عند كل تغيير لمقر السكنى ،وهو مقتضى عجيب ورد في ذلك المشروع.

  • amazigh
    الأربعاء 17 يونيو 2020 - 18:52

    طلب بسيط لصاحب المقال. ترجم مقالك هذا إلى الأمازيغية، بحرف تيفناغ أو بأي حرف تريد، و أرسله لهسبريس من أجل النشر. و سنكون سعداء ليس فقط بتضمين المعلومات الشخصية في البطاقة الوطنية بتيفناغ، بل سنكون سعداء أيضا بالتدريس و الدراسة، و الإدارة و كل شيء بالأمازيغية.
    أدعو الشباب إلى تعلم ما ينفعهم من لغات حية و أن يطلعوا على التجارب اللغوية و الثقافية و السياسية في البلدان الرائدة و الناجحة لتكون لهم نبراسا و وقاية ممن يريدون دغدغة شعور انتمائهم و عينهم على التمويلات و السفريات من كل الصنوف.
    من له عنوان مؤلف بالأمازيغية، قديمها و حديثها، في الفلسفة و الاجتماع و التاريخ و الاقتصاد و الأدب و النقد و النحو، و العلوم و الميثولوجيا ؛ أو عناوين الأطروحات الجامعية التي كتبت و نوقشت بالأمازيغية، يرسلها للنشر هنا؛ ليقتنع شبابنا بالظلم الذي يلحق لغته وتراثه و تاريخه. و نريد نقاش الحجة بالحجة.

  • نبيل المامون
    الخميس 18 يونيو 2020 - 01:10

    في إتجاه نحوا إقصاء الثقافة الأمازيغية من بكرة أبيها سياسات الإقصاء واضحة لأننا نعتبر عبئ على الدولة الأجنبية
    وسؤال المطروح:
    لماذا نحن هنا؟

  • لحريزي
    الخميس 18 يونيو 2020 - 02:30

    هواجس
    لكن بالمقابل هناك لغات أخرى كلغات الهنود الحمر التي انمحت من المجال التواصلي خصوصا الاقتصادي والتجاري والعلمي والتعليمي والبحثي الأكاديمي وبقيت إرثا ثقافيا فقط يعتز الأمريكان به بعدما إندمج الهنود في الثقافة الانجليزية والإسبانية العالمة والحاضنة. لو أصيب الهنود الحمر بنفس التعنت اللغوي المبني أساسا على تعنت عرقي، كما هو الحال عندنا، لما استطاعوا تطوير أنفسهم أو تمكنوا من الإنخراط في الدفع بعجلة تطور المجتمع الأمريكي.

  • العروبي
    الخميس 18 يونيو 2020 - 07:27

    سؤال
    هل يمكن لوثيقة صغيرة الحجم استيعاب 3 خطوط لغوية.
    3 caractères linguistiques
    ما الفائدة من توظيف واستعمال خط لا يعرفه الناس في الداخل وفي الخارج.
    فهل من المصلحة اثقال وثيقة بحرف غير معروف عند البالغين + 18 سنة.
    باراكا من الديماغوجية ومضيعة وقت الناس

  • Maur Marocains
    الخميس 18 يونيو 2020 - 08:40

    13 – لحريزي

    هذا العرق المسمى أمازغ الذي تبحث عنه أنت

    هو غير موجود بل هو صناعة المعهذ البربري بباريس

    ولا يمكنك مقارنة هذا المصنوع أمازغ مع الهنود الحمر

    الهنود الحمر إحتلهم الأوروبون في بداية القرن 15 عشر

    أما شمال إفريقيا فاحتله الفنيقيون 1200 سنة قبل الميلاد
    أي مند فجر التاريخ

    8 قرون فنيق وقرطاج
    8 قرون رومان
    4 قرون وندال و بيزنط

    ثم الفتح العربي الإسلامي

    هذا المسمى أمازغ هو خرافة كاذبة و لا يوجد أي كتاب يحكي عن شيء إسمه أمازغ

    هناك خليط بقايا فقط مختلط
    لا يوجد عرق بشري إسمه أمازغ .

    الأصليون للمغرب كانوا أفارقة لونهم أسمر فاتح
    إنهم موجودين بكثرة في زاكورة و نواحيها لونهم أسمر فاتح .

  • زائر
    الخميس 18 يونيو 2020 - 09:31

    15 – Maur Marocains

    الامازيغية والتيفناغ مرسمة بحكم دستور المملكة ومن لا يعترف بدستور المملكة فهو ليس مواطن مغربي بل هو مجرد مقيم في المغرب .

    ومن خلال تعليقك يظهر انك لا تعترف بوجود الامازيغية ولا بالتيفيناغ بمعنى انك لا تعترف بدستور المملكة اذا انت لست بمواطن مغربي وباالتالي لا يحق لك ان تحشرانفك في ما لايعنيك .
    الامازيغية تهم المغاربة فقط .

  • Maur Marocains
    الخميس 18 يونيو 2020 - 10:14

    تلك الرموز الهيروغليفية الفنيقية

    مكانها في المتحف الفنيقي

    لا أحد له رغبة في تعليمها و لا تصلح لكتابة ثلاث لهجات مختفة

    من هو هذا المعوق ذهنيا الذي سيترك اللغات العالمية مثل الإنجليزية

    وسيتعلم رموز هيروغليفية لكتابة ثلاث لهجات مختلفة تحت إسم الأمازيغية

    رموز فنقية في البطاقة الوطنية لن تغير أي شيء بل سيصبح شكل البطاقة الوطنية

    بشع .

    16 – زائر

    الدستور فيه غلطة كبيرة يجب أن تصحح لكي نرتاح من الأشكال مثلك

    تلك النقطة في الدستور هي خطأ

    لا تختبىء وراء الدستور مثل الفأر

    ثلاث لهجات مختفة ليست لغة واحدة
    رموز الفنيقيين و بوبريص و الصليب ليست مذكورة في الدستور

  • عمر 51
    الخميس 18 يونيو 2020 - 10:43

    ما هذه التفاهات؟؟؟ في أي دولة في العالم تكتب في الوثائق بثلاث أبجديات ؟؟؟
    قولوا لنا بربكم ما اسم هذه الدول ؟؟
    لا شك أن هؤلا المطاليبن بذلك، لا توجد عقولهم في رؤوسهم.

  • مغربي مسلم
    الخميس 18 يونيو 2020 - 13:06

    كيف يمكن

    لإنسان مسلم ٱن يحمل بطاقة وطنية برموز تحوي " الصليب كحرف "

    أليست هذه قمة البلادة.

    أنا كمغربي مسلم بغض النضر عن أوصولي العرقية
    هل أنا دو أصل بربري فنيقي قرطاجي روماني وندالي بيزنطي

    أو عربي عارب أو عربي مستعرب .

    المهم أنا مسلم ناطق بالعربية أنتمي إلى أمة محمد صلى الله عليه وسلم

    لا أقبل أن أحمل " حرف الصليب " معي في البطاقة الوطنية

  • هواجس
    الخميس 18 يونيو 2020 - 15:14

    الحريزي
    اولا العربية فشلت في ادماج غير العرب في ثقافتها ،لو استطاعت ان تحقق التنمية لنفسها والشعوب التي فُرضت عليهم لما كان لهذا الحديث ان يتم ، ثانيا ، انت تتحدث عن فشل لغة هنود الحمر دون تجربة ، كيف تتكهن ان الهنود كانوا سيفشلون لولا استعمار الانجليزي لهم ؟ كيف تتوقع فشلا لحدث لم يقع ؟
    maur marocain
    ان تثير تساؤلات تجاوزها الزمن ، الامازيغية رُسمت ولها حروف وبها كُتبت كتب ومراجع نحوية وكتب تعليمية وبحروفها شُورت مقرات الوزارات والمدارس وباقي مؤسسات الدولة ، انت تجتر كلاما لا قائدة منه ، هل تعرف ماذا يعني متجاوز ؟
    مسلم
    اولا /، حرف الزاي لا يشبه الصليب ، وهذا ليس مشكلا قطعا ، ثانيا ،انت توظف الرمز الصليبي اثناء اجراء عملية الجمع في الحساب + سيحمله ابنك او ابنتك في دفتره وكتبه المدرسية الى منزلك ، شئت ام ابيت ، هذه مجرد تفاهات ، ثرثرة زائدة لا فائدة منها

  • لحريزي
    الخميس 18 يونيو 2020 - 16:46

    هواجس
    الدليل على أن اللغة العربية فشلت في ادماج غير العرب في ثقافتها هو كتاباتك أنت الأن بالأمازيغية. تم لست أدري لماذا تريد أن تقحمني في هذا الصراع العرقي الأمازيغي العروبي وأنا اقترحت في تعليقي الأول اللجوء إلى لغات عالمية حية تغنينا عن اللجوء إلى البحتري أو إلى تحيحيت في بحثنا العلمي لأنها لغات هؤلاء فقيرة من ناحية المواكبة العلمية و قد لا تليق إلا للشعر و الغناء.

  • زائر
    الخميس 18 يونيو 2020 - 17:10

    17 – Maur Marocains

    اذا كنت ترى ان الدستور فيه غلطة كبيرة فمعنى هذا انك تطعن في الدستور وتطعن في اهلية من وضعوه .
    لاتنسى ان دسترة الامازيغية تم بقرار من اعلى سلطة في البلاد
    لتصحيح الخطا وانصاف الامازيغية التي تم اقصاءها من الدساتير السابقة .
    اما قولك لاتختبئ وراء الدستور مثل الفار في علمي لا يوجد دستور عند الفئران
    الدستور هو القانون الاسمى الذي يحمي حقوق المواطنين في دولة الحق والقانون ومن حق كل مواطن ان يحتمي به .

  • هواجس
    الخميس 18 يونيو 2020 - 18:55

    لحريزي
    يعني انك لم تفهم معنى الادماج ، كتابتي باللغة العربية لا يعني نجاحها كما ان الجاليات المسلمة في الغرب تتحدث لغة الدول المحتضة ولا يعرفون غيرها دون يعني ذلك انهم مندمجين رغم كون هذه الدول متقدمة ، انا لست في صراع عرقي مع احد لان الصراعات العرقية من شيم الشعوب المتخلفة وانا لا اعتبر نفسي كذلك ، فقط احيانا يحتاج الانسان الى رد فعل مماثل ،،،ولم ادعوك الى الانضمامي الي ، اما البحتري وتحيحيت فاحتفظ بهما لنفسك لاستعمالهما عند الحاجة ، استعمالهما في التعليق غير مناسب

صوت وصورة
آش كيدير كاع: طبيب الأسنان
السبت 17 أبريل 2021 - 23:00 12

آش كيدير كاع: طبيب الأسنان

صوت وصورة
مع سهام أسيف
السبت 17 أبريل 2021 - 22:00 4

مع سهام أسيف

صوت وصورة
كوبل زمان .. مودة ورحمة
السبت 17 أبريل 2021 - 21:00 18

كوبل زمان .. مودة ورحمة

صوت وصورة
أساطير أكل الشوارع: أمرعاض الشهيرة
السبت 17 أبريل 2021 - 18:00 8

أساطير أكل الشوارع: أمرعاض الشهيرة

صوت وصورة
أمكراز: ماقلبتش على بنكيران
السبت 17 أبريل 2021 - 17:28 5

أمكراز: ماقلبتش على بنكيران

صوت وصورة
استمتع بدرجات اليقين الثلاثة
السبت 17 أبريل 2021 - 17:00 7

استمتع بدرجات اليقين الثلاثة