الفزازي يتساءل: "الإسلاميون" أم العلمانيون.. أيهم ظلاميون؟

الفزازي يتساءل: "الإسلاميون" أم العلمانيون.. أيهم ظلاميون؟
الخميس 19 يوليوز 2012 - 22:28

منذ أن عرفتُ الصراع العقدي والفكري والتدافع القيمي بيننا نحن “الإسلاميين” وبين بعض من يوصفون بالتقدميين والحداثيين من العلمانيين والليبراليين… وأنا أجد لهؤلاء وصفا لنا بـ”الظلاميين”. وفي كل مرة أبتسم لهذا الوصف المنطلق ممن هم غارقون فيه من الظلم والظلام و”الظلامية” إلى النخاع في حق متنورين وضائين متوضئين… الذين هم نحن… ولا فخر.

وصف بعض العلمانيين و”الحداثيين” لنا نحن المسلمين أو قل نحن “الإسلاميين” بالظلاميين يتحقق فيه المثل العربي الشهير: [رمتني بدائها وانسلت].

ما معنى [الظلاميون]؟

هو وصف لنا من القوم بسبب مرجعيتنا الإسلامية المنزلة من فوق سابع سماء منذ أربعة عشر قرنا ونيف… أي مرجعية، في زعمهم، موغلة في القِدم، أي في ظلمات العصور الوسطى، فيكون كل داعية إلى الإسلام داعية إلى الرجوع إلى عصور الظلام… أي ظلامي.

وهو وصف لنا من القوم بسبب أخلاق العفة والحياء… من ذلك حجاب المرأة المسلمة المتنافي تماما مع العري والسفور الذي يعرض جسد المرأة إلى ضوء الشمس ومصابيح إنارة الأزقة والمحلات… فيكون حجاب المرأة ونقابها حاجبا للضياء والنور… أو على حد قول الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي سيئ الذكر [النقاب رق وعبودية] وتكون المتحجبة بهذا المنطق المختل: ظلامية.

وأمثالنا لا يرتدون الحانات والخمارات المليئة بالصخب والأضواء الكاشفة والملونة ولا يترددون عليها… ويجتنبون كل ذلك لعلهم يفلحون، فيكون هروبنا من هذه البهرجة وتعاطي المسكرات و”الاستمتاع” بأضواء العلب الليلية وما شابه من أنواع هذه “الحداثة”… انزواء في دهاليز الظلام… أي في الظلامية.

ثم كوننا نؤثر النكاح على السفاح، بل [تموت الحرة عندنا ولا تأكل من ثدييها] ونجد في الزواج منجاة لنا ولغرائزنا الفطرية والطبيعية من الكبت والوقوع في الفاحشة المقيتة والزنا البغيض بل والقرب منه كما قال الله تعالى: {ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشة وساء سبيلا} كوننا كذلك يؤهلنا عند القوم لنكون ظلاميين بامتياز. كيف لا وهم ما عادوا يدافعون عن الزنا والزناة، فحسب، بل يعملون جاهدين على عدم تجريم الفاعلين، بل على شرعنة الفاحشة والاعتراف بها… لا بل يريدون شرعنة الشذوذ الجنسي والمثلية والسحاق أيضا بحجة أن هذه الظواهر موجودة في مجتمعنا وأن التكتم عليها نفاق اجتماعي سافر… [ولي في هذا الموضوع كلام فترقبوه] ثم كوننا نؤثر البيوت وصون الأعراض والتشدد في هذه الصيانة بآليات إسلامية معروفة… على ما سوى ذلك من الإباحية والتفسخ… عين الظلامية عند القوم.

وبالجملة فإن كل تعاليم ديننا الحنيف التي تصنع منا أناسا مرتبطين بدين الله، ومنضبطين بشرع الله، غير متفلتين من أحكام الإسلام، ولا متمردين على مبادئ الحلال والحرام، ملتزمين بأداء الصلوات الخمس حيث يؤذن لها، خاضعين خاشعين لله، ومتؤسين بسنة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم… أقول كل تلك التعاليم هي عند القوم “ظلامية” والداعون إليها “ظلاميون”.

وعلى كل حال فمظاهر “الظلامية” كثيرة جدا عندنا… مثل هروبنا من مهرجانات “هشك بشك” وسهرات عرض فتنة الغواني وأجساد الفتيات الفاتنات وغير الفاتنات كذلك… وفرارنا من شواطئ العري والعراة فرار الضباء من قسورة. هو تأكيد لظلاميتنا…

واعترافنا بمؤسسة إمارة المؤمنين من حيث هي أسلوب شرعي من جهة، وإحدى عوامل الاستقرار في هذا البلد الأمين من جهة أخرى… ظلامية موغلة في الظلامية بالنسبة لكثير من هؤلاء العلمانيين… ولطالما نعتوا هذا الأسلوب في الحكم بالرجعية والتخلف، ونعتوا المؤيدين له بالرجعيين والظلاميين… ولا يزالون.

والأمْر الأمَر أن بعضهم لا يتورع في نعت أحكام شرعية منصوص عليها بالقرآن والسنة والإجماع بالظلامية… وعندما يكون صريح القرآن الكريم ظلاميا، ويكون صحيح السنة الشريفة ظلاميا، وكتب التفاسير وأمهات المراجع في الحديث، وكنوز الفقه الإسلامي المتراكم عبر التاريخ… رجعية وظلامية “وماضوية”، فاغسل يديك على القائلين سبعا آخرها بالتراب، فقد تودع منهم.

ولهؤلاء أقول:

إننا نحن المسلمين أو قل “الإسلاميين” نعبد الله جل في علاه، والله جل في علاه نور السماوات والأرض: {الله نور السماوات والأرض، مثل نوره كمشكاة فيها مصباح، المصباح في زجاجة، الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية، يكاد زيتها يضيئ ولو لم تمسسه نار، نور على نور، يهدي الله لنوره من يشاء، ويضرب الله الأمثال للناس، والله بكل شيء عليم…} [النور: 35]

ورسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم نور بنص من القرآن الكريم: {قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام، ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى صراط مستقيم} [المائدة: 15 / 16] وهو قول كثير من المفسرين.

والإسلام بعقائده وشرائعه وشعائره وأخلاقه وقيمه… نور الله. والذين يسعون في طمس معالم هذا الدين المشرق مآلهم إلى النار وبئس القرار. لأن الله تعالى متم نوره. قال الله تعالى: {يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون} [الصفّ: 8] والآية الأخرى المشابهة في : [التوبة: 32]

وكل ما يخالف نور الله تعالى الذي هو الإسلام، يسمى في دين الله: ظلاما، بل ظلمات… والمُخرِج من الظلمات، ظلمات الجهل والجاهلية والجهالات… هو الله تعالى. {الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور، والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون} [البقرة: 257]

وتأمل كيف وصف الله عز ثناؤه الإسلام بالنور [ مفردا] وليس بالأنوار [جمعا]، في حين وصف كل ما يخالف التوحيد والإيمان والحق… بالظلمات وليس بالظلمة. ذلك لأن الحق واحد لا يتعدد، وفي المقابل الباطل كثير ومتنوع… فتأمل.

وأقول كذلك: إن المعصية ظلمة. وكلما اقترف العبد معصية نكتت في قلبه نكتة سوداء. فإذا تداعت على هذا القلب المعاصي غمرته وأغرقته في الظلمات، وهو ما وصفه الله سبحانه وتعالى بالران… {كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون} [المطففون: 14]

وأصدق مفسر لكتاب الله تعالى هو سيدنا ونبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم. وقد قال هذا النبي الكريم: [إن العبد إذا أخطأ خطيئة تكتب في قلبه فإذا هو نزع واستغفر صُقلت، فإن هو عاد زيد فيها حتى تعلو قلبه، فهو الران الذي ذكره الله تعالى] رواه الترمذي وآخرون عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه.

هذه إشارات فقط غاية في الصراحة على أن الظلاميين الفعليين هم أصحابنا الذين تعرفون. والظلام والظلمة والسواد… صفات لا تنفك عنهم سواء في معتقدهم أم في تصوراتهم أم في تصرفاتهم… في الدنيا والآخرة.

“الإسلاميون” أهل حق… ولا يخدش هذه الحقيقة أن فلانا أو علانا منهم حصل منه كذا أو كذا… من أخطاء. فالقاعدة هي أن أهل الإسلام أهل حق، والحق أبلج، والباطل لجلج… ومعنى لجلج: ضبابي وغير واضح ومتقلب… أي ظلامي. أما الاستثناء فما هو إلا استثناء.

وفي الآخرة نجد الصورة واضحة تماما: أهل الإسلام والإيمان متنورون، وجوههم بيضاء وضاءة… والذين عاشوا محاربين لهذا الإسلام العظيم بأي شكل من أشكال الحرب، وقضوا حياتهم معتقدين أن الاعتصام بكتاب الله تعالى وبسنة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم: ظلامية، وجوههم مظلمة وسوداء… أي الجزاء من جنس العمل.

قال الله تعالى: {يوم تبيض وجوه وتسود وجوه، فأما الذين اسودت وجوههم أكفرتم بعد إيمانكم فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون}

{للذين أحسنوا الحسنى وزيادة، ولا يرهق وجوههم قتر ولا ذلة}

{وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة ووجوه يومئذ باسرة}

{وجوه يومئذ ضاحكة مستبشرة، ووجوه يومئذ عليها غبرة}

هذا وقبل إغلاق الموضوع، أريد أن أنبه أن ورود أوصاف بالكفر في بعض ما سبق من نصوص، إنما ورد وصفا من الله تعالى لمن هو سبحانه بهم أعلم، وأنا لست مشتغلا بإطلاق صفة الكفر على هذا وإطلاق صفة الإسلام على ذاك، ليس هذا مرادي في هذا المقال، إنما المراد أن أظهر للقارئ الكريم من هم بحق “الظلاميون” ومن هم المتنورون. أما أن يكون العلمانيون كفارا مارقين من الدين، أو مشركين وملحدين… فليس هذا من موضوع هذا البحث على الإطلاق.

أقول هذا لتفويت الفرصة على الذين يتربصون بنا خلف المنعرجات ليرفعوا نعرتهم القديمة ويرددوا أسطواناتهم المشروخة: التكفير والترهيب ومصادرة الحريات والإبداعات … وما إلى ذلك من شنشنات “أخزم”. فلقد أعلنتها واضحة صابحة من زمان. لا للعنف، ولا للإرهاب فكريا كان أم ماديا وجسديا… ولا للتطرف بكل أشكاله.

نعم للحريات، نعم للإبداع، لكن لا وألف لا لكل من يخرم ثوابت هذه الأمة بدعوى تناقض الدستور أو بدعوى تعارض الإسلام مع القيم “الكونية” وما إلى ذلك… فالقيم “الكونية” ليست شيئا أمام القيم التي وضعها رب الكون. وشرع الله يعلو ولا يعلى عليه… وستظل أحكام رب العالمين هي الأسمى والأعلى والأغلى… والأنقى والأبقى والأتقى…

وفي الختام، رمضان قد حل، فلنبادر بالصالحات… التي هي ضياء في القلب والمجتمع، ولنجتنب المعاصي التي هي… سوداء كقطع الليل المظلم، وفي الحديث الشريف:

[بادروا بالأعمال فتنا كقطع الليل المظلم…]

وصلى الله على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا.

‫تعليقات الزوار

67
  • ذو الراي الناضج
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 03:06

    انار الله سبحانه طريقك ايها الفاظل ، وانار طريقنا وطريق كل قدر له الهداية الى الاسلام
    اما عن الكفر ، ورغم انه ليس من اختصاصي ، فكما يقول العلمانيون ظلاميون نقول عنهم كفرا، اليس هذه حرية الراي والتعبير التي يدعون اليها ؟؟!! نصفهم بالكفار كما وصفهم القران الكريم (( يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض … )) وهذا راي وليس بحكم صادرا عن مؤسسة مختصة.
    ثم انه تاكد ان العلمانيون في الحقيقة لا يهمهم ان ينعثوا بالكفار لانهم منافقون يظهرون عكس ما يخفون. بل يظهرون انزعاجهم من هذا النعث لسببين الاول حتى لا يواجهوا بتصدي المغاربة لهم والثاني لكي تبقى لديهم ورقة يرهبون بها من يكفرونهم ويعتبرونهم ارهابيين ، وهذا ارهاب الراي والتعبيير من طرف العلمانيين ، لتكن لديكم الشجاعة فالاسلام لا يكره احدا على الذخول فيه .
    وهذه قصة حقيقية لمن يعتبر : احدى المغربيات تشتغل في احدى البلدان الاوربية في سوبرمارشي كقابضة ( caissiere) ، عند مرور احدى المنقبات امامها لتؤدي ثمن المشتريات ، بدات المستخدمة المغربية تستفز المنقبة بحيث ترمي بقوة المشتريات، المنقبة لم تهتم لهذا الاستفزاز، وعند ادائها النقوذ خاطبتها المغربية

  • medboo
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 03:08

    يا سيدي الكريم هل يتسع صدرك لبعض الاختلاف.مصطلح ظلامي يقال لانماط الفكر اللاعقلاني اللاعلمي الرجعي وهدا ينطبق على الفكر الديني عموما لانه يكفر بالعقل ويعادى التقدم والحداثة ويجعل الانسان رهينة للماضي

  • عبد الله الراحل
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 03:17

    الله الله الله عليك ياشيخنا
    حاول على بني علمان.
    قرأت موضوعك الرائع جدا وكنت أستحضر وجوها مظلمة نعرفها جميعا…
    وأنا شخصيا كنت أعلم أن العلمانيين هم الظلاميون، ولكن بهذا التحليل والروعة في التعبير والصدق في القول… أنت ياشيخ تلقم بني علمان حجرا من سجيل وتضرب على قفاهم بضربات لا قبل لهم بها.
    الله يحفظك ياشيخ، وصدق من قال والله: أنت بحق جلاد العلمانيين بامتياز.
    وأنا أقول: إن قلمك السيال سوط يجلدالعلمانيين جلدات تبقى جروحها الفكرية غائرة إلى الأبد.
    إن ما يعجبني فيك ياشيخ هو ذكاؤك الخارق… فأنت تتكلم من غير تسمية أحد، والقارئ يعلم جيدا من تقصد. لله درك.
    وفي الختام أقول لأحمد عصيد : إن كنت ريحا فقد لقيت إعصارا.

  • عبد اللطيف
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 03:34

    سأكون صادقا اذا قلت انني في هذه الايام الاخيرة احس بأن العلمانيين _مع احترام لهم _هم من تصدق عليهم مجموعة من الاوصاف التي التصقت بالاسلاميين كما لحطت فيهم انهم لايستحيون من الكذب في القول مايريدون قوله وان كان ذلك واضح جيذا

  • دردان
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 03:40

    اعزك الله وحفظك من كل مكروه يا شيخنا الفيزازي واطال الله عمرك والله ان مقالاتك تشفي غليلي

  • Anuar
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 03:59

    بسم الله الرحمان الرحيم

    بارك الله فيك وجعل كل مجهوداتك في الدفاع عن هذا الدين القيم في ميزان حسناتك ان شاء الله
    رمضان كريم وكل عام وانتم بخير

  • كمال نور
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 04:02

    كلام الشيخ الفيزازي عن الظلامية والتنوير كلام ديني محض، وهذا حقه وهوالمنتظر منه . لقد جعل التنوير مرادفا للإيمان والظلامية مرادفة للكفر،بدليل هذا الكم الهائل من الآيات القرآنية . وهذا تحريف للموضوع وانزياح عن المعاني التاريخية والسياسية والإجتماعية لمفهوم التنوير. إن الظلاميين ليسوا هم المتدينين ،اسلاميين أومسيحيين… وإنما هم كل من يقف في وجه التاريخ ويعرقل تطوره وتقدمه الى الأمام .أنا علماني وأعترف بأن الإسلام لحظة ظهوره كان تنويريا لأنه كان تقدميا ،وأن المسلمين في لحظات متفرقة من التاريخ كانوا تنويريين، كحركات التحرر الوطني في المغرب وفي غيره والتي قادها مسلمون سلفيون .الا أن الكثير من حركات الإسلام السياسي حاليا هي حركات ظلامية بالرغم صدق ايمانها، نظرا لمواقفها السياسية والاجتماعية والثقافية . أما الكلام عن الظلمة والنور كما تحدث عنهما الشيخ هي مجرد استعارات بلاغية موجودةفي كل الديانات ،بل وحتى خارج الدين كأن نقول نورالعلم وظلمة الجهل . كما أن استعمال القرآن الكريم لهذين المفهومين لم يكن جديدا ، وإنما كان معروفا ومتداولا في الأديان القديمة كالمانوية والزرادشتية وغيرها

  • Confused Muslim
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 04:33

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    جزاك الله عنا كل خير شيخنا الجليل

  • ادريس بن عبد الله
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 04:39

    بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة والسلام على اشرم المرسلين محمد عليه الصلاة والسلام ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين اما بعد اقول لهؤلاء الظلمون الظلاميون انكم لن تستطيعوا بغبائكم وسفاهتكم وجهلكم ان تنالوا منا شيئا من الافضل لكم ان تبحثوا عن وطن اخر لاننا والله عرفناكم ملحدين زنادقة علمانيين خرب الله بيوتكم وعلكم الى الى يوم المحشر وشكرا للاخ الكريم الفزازي اكثر الله من امثالك وحفضك من اعدائك ورمضان كريم

  • مغربي حر
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 04:57

    أرى أن مشكل الحروب الكلامية التي تنبع عن الحوار هو كامن في التطرف الموجود داخل الحقل العلماني والآخر المتطرف داخل الحقل الاسلامي .

    فالعلماني المتطرف من جهة هو انسان حالم مولوع و منبهر بثقافة ونتاج الغرب في كل النواحي , ولا يراعي أبدا خصوصية البلد الذي نعيش فيه , ولطالما وضعت دول علمانية بنفسها حدودا وقواعد قانونية تناقض حتى الاعلان العالمي لحقوق الانسان , والمصيبة الكبرى أن علمانيينا هم بالدرجة الاولى حاقدون على الاسلاميين , بل وفي حالات كثيرة هم أبعد عن العلمانية بعد المشرق عن المغرب هذا من جهة .
    من جهة أخرى هناك تطرف بين الاسلامين لا زال جامدا لا يريد أن يعطي للواقع وللمتغيرات حقها الكافي , الثابت من التاريخ عندهم كثير مع العلم أن هناك اجتهادات من داخل الفكر الاسلامي بامكانها أن تكون أكثر ملاءمة للواقع ودون ان تخالف روح الاسلامي .
    الدولة المغربية هي دولة اسلامية تعترف بتعدد الثقافات داخلها وهذا موجود على الورق دستوريا , وما لا يوجد على الورق هو أهم , هو الأولى بالنقاش وهنا أقصد الصلاحيات وفصل السلط وأشياء أخرى و الفاهم يفهم .

    احترام الخصوصية لابد منه , والميول للتحديث مهم جدا

  • anonymat
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 05:08

    obscurantisme veut dire le retour illogique et non scientifique d'une nation en arrière .Et vous cher islamistes vous n etes pas trop loin de nous faire un retour à cette époque où la loi de la jungle règne .azul

  • السلاوي
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 09:22

    الظلاميون هم من يقومون منذ تولي حزب البيجيدي الحكم بإعتراض الفتيات دون حسيب أو رقيب لإستفزازهم وضربهم ويأمرونهم بوضع الحجاب ،هم نفسهم الذين قاموا في بحر هذا الأسبوع بخلق الرعب في صفوف الفتيات يجوبون الطرقات بتزنيت حاملين العصي وكأن بين ظهرانينا عناصر من طالبان ; الظلاميون هم الذين قاموا يوم الأربعاء في حي القرية بسلا بضرب شخص حتى الموت وبلحاهم الطويلة مكبرين مهللين ويذيقون الشخص أنواع العذاب حتى لفظ أنفاسه السبب الإنتقام منه لشجار وقع له مع أحد أفراد عائلة الملتحين وأيضا حسب أحدهم لسبه المسلمين والذات الإلهية. إذن ياشيخ الفزازي من هم الظلاميين بصح وصحيح ؟

  • ولد سلطانة
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 09:35

    قل لي فقط بصراحة يا سيد فزازي من هو الظلامي هل من يقول أختي وأمي أحرار في حياتهما الخاصة أو من يقول أقتلوا من لا غيرة له . مع إحتراماتي

  • من أتباع أحمد عصيد
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 09:43

    هل يرضى السيد الفزازي أن تكون ابنته أو أخته رهينة "زواج المتعة" أو "ملك الأيمن" ؟؟؟
    إدا قبل بدلك فهو ظلامي لأن دلك يخالف منظومة حقوق الإنسان وكرامته ويرجع بنا إلى ممارسة قديمة لاإنسانية كانت متداولة مع الأسف ليس فقط عند المسلمين.
    إدا لم يقبل و أصر على "الزواج الموثق" فهو في هده الحالة سيكون مسلما تنويريا يؤمن ببعض الكتاب و يكفر ببعض ما لم يعد مقبولا في هدا العصر.

  • cynique
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 10:55

    Cette pensée laïque on l’a déjà vu avec GHZIOUI (liberté sexuelle) tantôt on le voit parler tantôt on le revoit entrain de faire des excuses ! La conclusion !! Ces pauvres gens changent d’avis comme on change d’habits, les pauvres ils sont avides de pouvoir et de sexe, on les voit entrain d’acharner nos femmes contre nous mais eux en réalité ils sont subventionner par des organisations, ces pauvres gens n’ont pas de principes ils peuvent vendre leur pères et mères avec de l’argent, ils peuvent prostituer leurs filles juste pour une poignée d’argent à ces gens là je dis les marocains ne sont pas des cons mais on va vous laissez dire tout ce que vous avez à dire et par la suite on vous déracinera comme un cancer, et c’est ce que vous êtes en réalité un cancer

  • kamal
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 11:08

    حفظك الله شيخنا الكريم وبارك الله لك في علمك

  • YassinE
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 11:17

    المعقول باين
    الله يهدينا الله ادخل عليكم رمضان بالصحة و العافية

  • المغربي
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 11:28

    الى التعليق رقم 7. ان نور الله ليس هو " نور العلمانيين" لان نور العلمانيين لا فرق بينه و بين الفنانة " نور" اللتي تنكرت من جسم رجل الدي خلقه الله عليه الى جسم امرأة . فانتم عقاءديا و فكريا تحولتم من الفطرة اللتي خلقكم الله عليها من والدين مسلمين وتنكرتم لتعاليم دينكم واتبعتم خطوات الشيطان باسم التقدم و الحضارية و الكونية . فاذهب انت و علمانيتك الى الغرب و سترى بأم عينك انهم رغم أفكارك العلمانية فانت دائماً ستبقى في نضرهم ( اكحل الرأس عربي مسلم إرهابي متخلف ضلامي) لان العلمانية ليست مكتوبة على جبهتك . واقعكم اصبح مثيرا للشفقة لا انتم منا و لا انتم منهم

  • Ilmani et muslim
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 11:55

    Tu parle un langage pour les coeurs et nbous parlons une langue pour la raison.
    Je sus muslim tu veut ou pas, mais aussi je suis ilmani car j´accepte pas qu on utilise la religion pour controler les masses. j´acceptes pas que Amir al moueminin soit parmi les plus riches du monde grace a son intrepretation de Coran alors que le peuble vive dans la misere, j´accepte pas de pratiquer la vie et vivre comme ça fait 14 siecle alors que va chercher les comodites et les avantages du 21 siecle.
    J´accepte pas qu on m´impose une forme de vie seulment car ils disent pensser bien pour moi (je uis majeur et vacciner pour savoir diriger ma vie)
    J´accepte pas donner une carte blanche a des individues pour faire ce qu il veulent dans ma vie au nom de l´Islam. J´accepte l´autre tant qu il est et je ne ´l´impose pas ma forme de vie ceux qui veulent vivre la religion bien et ceux qui veulent ne pas la vivrer BIEN AUSSI.
    pour cela je suis kafir et toi muslim.. non Mr je suis realiste et democrate et toi N

  • bahjawi
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 11:58

    أنتم هم الظلاميون، و يطلق على الظلامي صاحب العقلية السحرية التي تنظر إلى العالم و إلى الواقع بنظرة دينية متزمتة و غير عقلانية و قد مرت أوروبا أوروبا من هذه العقلية إذ كانوا رجال الكنيسة و القساوسة و البابوات لهم سطوة هائلة على البشر ينشرون الفكر الظلامي المغلف بالعقلية السحرية فتجد كل أوروبي يفسر واقعه المزري بتفاسير دينية بحثة لكن مع مطلع عصر النهضة انحسرت نير العقلية السحرية و ارتفعت على اثرها طلائع الفكر التنويري.
    أما هاته العقلية السحرية فلازالت منتشرة داخل المجتمع العربي، إذ تجد استاذ رياضياتحينما يخطئ في معادلة يقول (( اعود بالله من الشيطان الرجيم )) وكأن الشيطان هو السبب في فشله لحل المعادلة، و تجد استاذ الإسلاميات بعدما يدخل القسم يطلب من تلامذته فتح أبواب النوافذ لأن الشياطين ستعرقل السير الذاتي للحصة و عليه فيجب تطرد هاته الشياطين، و في هذه الأيام وقعت حوادث إنتحار كبيرة، أنا متأكد أن جل عامةالشعب سيعزون سبب ذلك لقلة الإيمان و عدم التشبث بالدين و كأن كل الأوروبيين مؤمنون هذا الفكر الظلامي الذي يرى الظواهر من وراء المنطق هو أحد نكبات التخلف العربي.

  • ربنا واحد سبحوا له
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 12:15

    استادي العزيز لاتغلطنا من فضلك ولا تقولنا ما لم يقوله العلمانيون مايعنيه هؤلاء بالظلاميين ليس هو المسلم الحقيقي الذي يعمل بسنة الله ورسوله الذي نؤمن به جميعا وحينما يتم التطرق لهذه الفئة فما يقصد به هو ان هناك نوع من المتاسليمن الذين يحاولون تفسير الدين الاسلامي حسب هواهم وامزجتهم ومصالحهم وهذا هو الخطير ، مايعني ايضا هو هناك يتابط الدين الاسلامي كي يصل الى الحكم او الى هدف معين بحكم انه يملك شرعية انطلاقا من الدين الاسلامي اما من يحاول ان لايقحم الدين في شؤون الدنيا فهو بالنسبة للبعض علماني وملحد ، الم يكن الدين الاسلامي حينما اتى متهم بالحداثة والعلمانية وغيرها ؟ واعطيك مثالا حينما نعري على بعض اصحاب الفتاوي مثلا الذي يحرض على القتل فحينما نجيبه ان الدين الاسلامي في جدل بالتي هي احسن وفي يسر وان الله غفور رحيم نجد ان بعض الاقلام وهي تدعي ان لها مرجعية اسلامية تقول العكس وطارت معزة ، من فضلكم يافقيه كلنا مسلمون وديننا واحد فلماذا الاختلاف بين المسلمين هذا شيعي وهذا سني وهذا من هنا وداك كممهناك ولما ننتقد هذه الفئات نتعرض ايضا للشتم والسب ، اليس الاه البشرية واحد

  • نورالدين ابن المملكة المغربية
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 12:30

    و الله هذا يذكرني حين طلعت علينا الأنظمية الظالمة بسامفونية " الإرهاب" و الميسترو واحد حتى أوهموا العالم كله أن الأمر حقيقي و أن كل من يخرج على قواعد هذه الأركسترا فهو شاذ غير منظبط و بالتالي فهو إرهابي حسب زعمهم يجب محاربته بل و استئصاله إن استطاعوا لذلك سبيلا بكل ما أوتوا من سالح وإعلام…..
    والحقيقة أنهم هم الإرهابيين أصلا لكن اختبؤا وراء هذا المصطلح لمحاربة ا\لإسلام وقس عليها من يتهمون الإسلاميين بالظلاميين

  • عبدالحكيم
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 12:51

    السلام عليكم شيخهنا الفاضل
    لا فض فوك و نصرنا الله بك و بأمثالك العلماء الأفاضل على من عادى هذا الدين الحنيف دين النور.
    زادك الله صحة و عافية و تنويرا و جعل هذا العمل في كتاب حسناتك.

  • تفرسيت
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 13:18

    جزاك الله خيرا يا شيخنا الحبيب أنت دائما في نصرة هذا الدين الغالي الذي لا يقهر ولو اجتمع عليه كل الحثالة من العلمانيين، ياشيخ أنت لاتريد تسمية أحد فيهم برد عليه لكن معروف لدى الجميع، وهو عصيد رأس الكفر والنفاق ومن على شاكلته.
    أيها العلمانيون والله أنكم تنافقون
    هل هناك أعدل من الله وأرحم منه لعباده؟؟؟
    هل الله ظالم وتخشون الظلم ؟؟؟ معاذ الله .
    هل الإسلام غير صالح لأن يحكم في هذا العصر؟؟؟
    ما هو الذي يجعلكم تصابون بالهلع والخوف والذعر من شرع الإسلام؟؟؟؟
    أيها العلمانيون أصابكم الذعر والخوف والهلع من الاسلام أنتم، دعاة فساد في الأرض ودُعاة رذيلة ودُعاة ذل وهوان ودعاة الزنا للمحارم بإسم حرية شخصية.
    فالإسلام إلى ماذا يدعوا؟؟
    ألا يدعو إلى كل طيب ويُحارب كل خبيث.
    ألا يدعو إلى كل فضيلة ويُحارب كل رذيلة.
    ألا يدعو إلى العزة والكرامة ومحاربة الخضوع والخنوع والذل لغيرالله.
    ألا يدعو الإسلام إلى الصدق و الأمانة وعدم التفريط بالأوطان.
    ألا يدعو الإسلام إلى توفير المسكن والمأكل والملبس لكل محتاج.
    إن الإسلام يُحارب الجوع والفقر والتخلف،

  • Mohamed
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 13:25

    49:11 يأيها الذين ءامنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقب بئس الاسم الفسوق بعد الإيمن ومن لم يتب فأولئك هم الظلمون

    5:48 وأنزلنا إليك الكتب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم أمة وحدة ولكن ليبلوكم في ما ءاتيكم فاستبقوا الخيرت إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون

    L'habit ne fait pas le moine. Ce n'est pas en copiant le code vestimentaire et capilaire des gens de 14 siècle auparavant que ça fait de vous des lumières, ce sont les actions qui comptent, et le Dieu tout-puissant nous dira à la fin qui a bien fait et qui avait tort.

    3:64 قل يأهل الكتب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيءا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون

    Pour les islamistes, soyez constructifs pour vos sociètés et non destructifs…

  • الراعي الرسمي لرعاية البقر
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 14:02

    مهما تمسرح شيوخ الظلام وتمثّلوا لغة الحوار والتسامح الكاذب ، فإنّ الآخر بالنّسبة إليهم هو الجحيم.. وينبئك ذلك من خلال ما تنفتح عليه مناقيرهم وهم يكذبون على النّاس لما يعتبرون أنفسهم التنويريين و يتجاهلون سوداوية لحاهم و نقابهم قبل قلوبهم و عقولهم….
    هل يحسن أيّ من هؤلاء الغوغائيين أن يناقش من دون أن يدغدغ القارئ بألفاظ تهييجية يختلط فيها الحابل بالنابل؟؟ ومع أنهم ظلوا عقودا بمثابة مقلدين وعوام يتلقون المعرفة في جحور الجهل السعودية أخطر التعاليم إلى أحقرها حتى الخراء.. فإنّهم اليوم يكفّرون عن سنوات من السبات المعرفي والوحشة الفكرية المظلمة.. وبدل أن ينتظروا قليلا عسى أن تتمكن منهم دربة التفكير ويستأنسوا بالعقل والمعقول ، باتوا يتسللون من جحر إلى آخر وليس في جعبتهم من رصيد العقلانية سوى ضجيج جدلي ولي عنق النصوص القرآنية ..

  • abdellah dchira
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 15:01

    ينحصر الإسلام عند الظلاميون في جسد المرأة..نحن نرى الغرب بعيوننا التي لا ترى في حضارتهم سوى الأفخاذ العارية لأننا بين الأفخاذ نركز عيوننا فيكون العيب في عيوننا وليس في الأفخاذ.

    د.سيد القمني

  • mohamed
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 15:04

    الفرق بين الاسلاميين و العلمانيين هو أن الاسلاميين معمروم غادي يدافعوعلى أي رأي مختلف معهم (jamais)
    أما العلمانيين فغادي يدافعو على أي رأي وخا يكون متناقض مع رأيهم
    ونتا قولي شكون حسن

  • mohammed
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 15:07

    المشكلة عند الاسلاميين هي أنهم ديما كيضنو بلا هم اللي عندهم الحق

  • غيور
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 15:46

    الظلامية هي عدم إعمال العقل.
    ايوا احكم وشوف شكون اللي ظلامي.

  • حسن
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 15:56

    تفضل اشرح لي سبع سماوات أيها الشيخ.

  • SAIDAGADIR
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 16:36

    اللهم أعز الإسلام و المسلمين
    لا فض فوك ايها الفاضل و بارك الله فيك و في علمك

  • صلاح الدين
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 16:46

    يعيش شيوخ التكفير هذه الأيام لحظة خوف من أن تحيل العدالة معجمهم التكفيري على خبراء في تحليل الأقاويل.. ولذلك تراهم يلجأون إلى بعض الحيل البلاغية التدليسية من قبيل إقحام إمارة المؤمنين في سياق كلامهم الفاحش. وهذه حيلة لن تنطوي على المدققين في كلامهم حين يحين الوقت وهو قريب. سيدقق في كلامهم قريبا حين يصرح المغرر بهم من الشباب بمصدر الفتاوى التي اعتمدوها في الاعتداء على الناس.. حين يقول أحدهم قتلت هذا لأنه علماني لأن الفزازي يكفر العلمانيين.. بدليل قوله أنا الآن لست بصدد الحديث عن كفر العلمانيين.. فهذه العبارة من العبارات التي يتفق عليه الشيوخ مع أتباعهم.. كما كان يقول الفزازي حين كان يوجه رسائل مرموزة للانتحاريين: "لو كانوا اسلاميين لتوجهوا إلى المكان الفلاني ولو كانو إسلاميين لتوجهوا إلى المؤسسة الفلانية أو الجنسية الفلانية… فهو يحدد الجهات التي ينبغي تفجيرها بطريق غير مباشرة…
    الفزازي يطرق باب السجن من جديد لأنه اشتاق إلى حياة خمسة نجوم…ونحن سنطالب هذه المرة بأن يسجن مع سجناء الحق العام ليعرف معنى السجن..

  • بنحمو
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 16:48

    ال اشيخ الفزازي و أنا أحترم رأيه و لو كان مخطئا.
    فقوله أن العلمانيين ينعتون الإسلاماويين بالظلامية و إحالتها على الماضي فيه شيء من الإستهزاء بعقول الناس. النور الذي يتكلم عنه في وجوه الإسلاميين موجود لذى أناس لا علاقة لهم لا بالدين و لا بالموطن . و هل لون البشرة الأسمر والأسفر ليس به نور؟ النظافة هي أصل النور ورغيد العيش. هل المسلم الفقير والذي يكد كل نهاره ليجلب قوت أبناءه إذا لم يكن وجهه منيرا كما يدعي الشيخ نعتبره من الظلاميين؟ يا سيد إذا كان وجهك منيرا واحمد الله على ذلك, فلأنك تقدي نهارك بعيدا عن لفحة الشمس التي تقضي على بشرة من يظل تحتها إما لخدمة وطنه أو للقيام بعمل يسترزق منه, وهم بطبع مسلمون.أحترم رأيك سيدي الشيخ لكن كنت بعيدا عن الصواب ولو استدللت بآيات قرآنية,لأنك لم تضعها في موضعها.نور الوجه من النعيم الدي تعيش فيه وأمثالك, في الوقت الدي تنعت فيه الآخرون بالظلمة في وجوههم يشقون من أجل نعيك ونورك.
    أما العلمانيون فهم ينعتونكم بالظلامية لأفكاركم السوداوية,ولوقوف عقولكم عند "ويل للمصلين".أنتم تقولون "لا إجتهاد مع النص".والآخرون يقولون كل يتطور ويرقى إلى ما هو أفضل بالإجتهاد.

  • المراكشي
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 16:54

    لاحظوا ايها الاخوة ان كل المعلقين الذين يحاولون الدفاع عن العلمانية يجدون صعوبة في اتباثها بدليل فهناك من تكلم عن زواج المتعة وهذا برهان انهم لايفقهون في الدين شيئا بل لم يكلفوا انفسهم عناء البحث والدراسة ويختزلون كل شيء في الجنس، اقول لهؤلاء عندنا في المغرب بل في لبعالم اكبر علماء الرياضيات والفلك والطب مسلمون مؤمنون وهم من طينة الفيزازي وغيره من الشيوخ الافاضل. اتذكر حوارا للسيد الفزازي مع علماني على قناة الجزيرة وقد ظهر الفيزازي اسدا امام رجل يعتبر مفكرا ويدعي انه مسلم علماني لكن بدل ان يقول سورة الزمر قال سورة الرمز وفصحح له الفيزازي الخطا ثم ساله هل انت علماني فرد انا مسلم علماني فرد عليه الفيزازي هل يمكن ان تكون يهودي مسيحي او مسيحي مسلم ولكم التعليق

  • mohammedt
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 17:10

    كلامك أيه الشيخ جميل لو أنكم أيها المتنورون تمارسون تنوركم في سلوككم و في مواقفكم لتكونوا خير متال في الوطنية و الكفاءة و لتجعلوا هذه الأمة تتبوء مكانتها بين الأمم المتقدمة وفي كل المجالات و لتحسنوا مستوى المعيشي لمعضم مواطنينا الفقراء الضعفاء عوض محاولة فرض مواقفكم بالقوة و اعتبار كل من لا يشاطركم الرأي مشركا. فوططننا يحتاج إلى كل طاقاته و لكل مواطنيه مهما كانت مرجعيتهم لأن في الإختلاف قوة إذا ما دبر هذا الإختلاف ديمقراطيا أو بطريقة يقبل بها و يتبناها كل الأطراف، و في هذه الحال كلنا مسلمون و كلنا علمانيون المهم الصالح العام و تقدم البلد.

  • جلال
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 17:35

    اخي الفيزازي تحية حب
    اولا دعك من بعض غلاة الاديديولوجيين و لنات الى التدقيق في المفهوم،
    الضلامية ضد التنوير،و التنوير هو اتباع العقل و ما ينتج عنه من علوم نضرية و تجريبية،فادن نعت الضلامي لا يقصد به المسلم او المتدين الا عند بعض الغلاة كما اسلفت لك،المفروض في الدين ان يضع العقل في صلب كينونته و يواكب تطوره،لمادا؟لان الدين تفسير للكون،و الكون مبني على قواعد علمية،(فيزيائية،كيميائية،فلكية و بيولوجية الخ الخ الخ)فادن لا يمكن للدين ان يفسر ما بني على قواعد علمية تفسيرا غير علمي،فالضلامي هنا هو من يرفض التطور العلمي اكان متدينا او لا،و ليس هو الانسان الخلوق المتبع لاخلاق الاسلام على الاطلاق،لان العقلانية و التنوير لا تعنيان الفحش و سوء الخلق،فلاضرب لك متلا بالموضوع الدي يتير نقاشا هه الايام و هو الجنس،العلم يقول لنا ان الخلية الدماغية المسؤولة عن السعادة،تتمدد و تنشط عند الدروة الجنسية،يعني ان الجنس احد مكونات السعادة عند الانسان،و السؤال هنا هو الحل في حال تعدر الزواج؟هل ادا بلغ الانسان سنا الخمسين و لم يتزوج فغلبته الشهوة فزنا،هل نطالب برجمه او جلده؟اليس هدا فوق طاقة البشر؟

  • younes
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 17:57

    parfait sans l'e 9éme paragraphe..

  • ذو الراي الناضج 2
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 18:10

    … تابع للقصة في التعليق رقم 1
    بعد استفزاز المغربية المستخدمة للزبونة المنقبة بحركات تنم عن كره ، لم ترد المنقبة عليها باي سيئ ، وبعد ادائها ثمن المشتريات، خاطبت المغربية المستخدمة المنقبة بلغة البلد الاجنبية (( انتوما المنقبات الي خرجتو علينا فهذا البلاد )) ، فانتظرت المنقبة لحظات حتى فرغ المكان من الرجال واقتربت من المغربية وكشفت عن وجهها ، فاذا هي شقراء ذات عينان زرقاوتين اوروبية ابنة البلد الاصلي ، ثم قالت لها (( انتم بعتم دينكم ونحن نشتريه ))
    لا خوف على الاسلام فبقدر ظهور بعض العلمانيين القلائل في بلادنا بقدر انتشار الاسلام ومبادئه في البلاد الاوروبية
    فالاوربيون يدخلون بالمائات يوميا في الاسلام بفظل الله عز وجل ثم بفظل المغاربة والمسلمون بصفة عامة المقيمين في الخارج الذين يقدمون الصورة الحقيقية عن المسلم واخلاقه وورعه وحيائه وامانته وصدقه وانضباطه والتزامه في العمل ، مما يدفعهم يبحثون عن سر هذه الشخصية التي يجدون مصدرها الاسلام وشريعته السمحاء.
    لاسف العلمانيون يقدمون لابنائنا هنا ابشع صورة ، اسلاما ليس هو الاسلام الحقيقي المبني على صدق العقيدة و الايمان بالشريعة منهاجا للحياة 

  • بنت ايت عطا
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 18:23

    و هل يحتاج هذا التساؤل الى اجابة يا استاذنا الوقور
    الجواب واضح جدا فالظلامي هو من كان قلبه فارغا من نور الايمان و التقوى و تركه مظلما بالبعد عن دين الله تبارك و تعالى
    الله نور السماوات و الارض فاذا لم نحتكم في امور حياتنا الى شرع الله عز و جل فكيف سننال هذا النور في القلب او ليس بعد هذا من يسعى الى افساد المبادئ و القيم الاسلامية بالظلامي
    انشروا جعلكم الله ممن يصومون رمضان ايمانا و احتسابا و تقبل الله منا و منكم

  • nour
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 18:24

    الله يحفظك ياشيخ، وصدق من قال والله: أنت بحق جلاد العلمانيين بامتياز.
    وأنا أقول: إن قلمك السيال سوط يجلدالعلمانيين جلدات تبقى جروحها الفكرية غائرة إلى الأبد

  • مغربي فيه الخير
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 18:31

    السلام شيخنا الفاضل
    عليك بالعمل ولا تلتفت الى هؤلاء الكلاب العلمانيين لان نيتهم واضحة وهي محاربة الاسلام
    والله الموفق

  • جلال
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 18:38

    لراعي الرسمي 26
    لا مكان للروافض هنا،نحن نختلف مع الشيخ كمغاربة سنة و لو كنا علمانيين او ملاحدة فهدا شاننا ،اما الروافض فلا مكان لهم في النقاش ،لان الروافض عملاء خونة سليلو غدر و شر مستطير،و الدليل هو انك لم تفصح عن هويتك و تداريت وراء نقد السلفيين بينما انت تضربالسنة جميعا،ادا كنت تريد مهاجمة السعودية فادهب لموقع سعودي،صراع الوهابية و الروافض لا يعنينا في المغرب،ادا كانت ائلاء العصابة الصفوية المتطايرة في دمشق اوعلت صدرك فادهب لتفس غلك في بني قومك،و لو كنت مغربي الجنسية فلا يعنينا امرك،انتماءك هناك و سنعاملك و امتالك على انكم لغراب اجانب،سلالتك في طريق الانقراض فادهب و انعق هناك ،هنا لا مجال للضلام و الخرافة،اتعجب ان يتكلم عن التنوير من يومن بصاحب الزمان و العمة المقدسة و السادة اصحاب البول المقدس.

  • said
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 19:18

    رآآآئع، لقد أتحفتنا شيخنا ، أتحدى العلمانيين أن يردوا إن رأوا في هذا الكلام مغالطات ، "بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه …" الأية

  • محب
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 20:11

    ها المعقول لي بغا يقولينا سي الفيزازي ها هو:

    واعترافنا بمؤسسة إمارة المؤمنين من حيث هي أسلوب شرعي من جهة، وإحدى عوامل الاستقرار في هذا البلد الأمين من جهة أخرى… ظلامية موغلة في الظلامية بالنسبة لكثير من هؤلاء العلمانيين… ولطالما نعتوا هذا الأسلوب في الحكم بالرجعية والتخلف، ونعتوا المؤيدين له بالرجعيين والظلاميين… ولا يزالون.

    صافي هادشي لي كاين . . .وخا أ سي الفيزازي قولينا ماذا يقول الشرع في الركوع للبشر؟؟؟؟

  • الفيلسوف المجهول
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 20:13

    بارك الله فيك شيخنا الفاضل على المقال الرائع المفحم و كثر الله من أمثالك
    اللهم احسبه في ميزان حسناتك

  • mohamed
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 22:30

    حفظك الله و اعانك على نصرة الحق.فردك كان بالقران و الاحاديث الشريفة و الحجة الدامغة.اما الردود التي تاتي من الذين يدافعون عن الغزيوي و امثاله فهم ليسوا بمسلمين و لا مسيحيين بل من الاقلام الماجورة .و منهم اشباه صحفيين و جمعيات يمولها الصهاينة و الغرب و الماسونيون الذين كانوا ينادون بالديموقراطية و التحكم الى صناديق الاقتراع فرمت بهم تلك الصناديق الى القمامة وانتصرت كلمة الحق.هاهم يحاولون اثارة الفتنة والنعرات بين المغاربة لان الشعوب الاسلامية ..صحت من غفوتها و عرفت ان اعداء الله الممولين من الخارج على استعداد لبيع امهاتهم و بناتهم و لخواتهم من اجل حفنة من الدولارات.اعانك الله عليهم.و السلام.
    .

  • سيمو سيمو
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 22:52

    الصراع العقدي والفكري الذي تتحدث عنه ظهر أول مرة في اوربا في القرن 18 بين رجال الدين من جهة والذين كانو يعتقدون انهم يمتلكون الحقيقية المطلقة
    ثم من جهة اخرى رجال العلوم الصحيحة أمثال جليليو وكوبنيك و داروين و غيرهم ، و هذا الصراع أنتهى بانتصار العلماء الذين فرضوا أنفسهم بقوة المنطق و العلم وقد ظهر ذلك جليا حينما أتيثوا أن الارض ليست مركز الكون كما يعتقد رجال الدين و أنها مجرد كوكب يدور حول الشمس
    وأن الانسان نتاج تطور ملايين من السنيين وليس مخلوقا
    كما تعتقد الكنيسة . .. كل هذه الاكتشافات زادت من وعي الانسانية بشكل لم يسبق له مثيل و مازلنا فقط في بداية الطريق .
    الآن في الغرب رجال الدين إقتنعوا انهم لن يستطيعوا مواجهة
    رجال العلم و تراجعوا خلف اسوار كنائسهم و تفرغوا
    الى التعبد وإبتعدوا عن كل ما هو دنيوي .

    بالنسبة لنا نحن المسلميين الصراع بين رجال الدين و العلماء بالكاد بداء .

    وشكرا
    .

  • الكابا
    السبت 21 يوليوز 2012 - 00:19

    مائة علماني متسامح ولا فقيه منافق لا يعلم من الواقع شيء لأنه يعيش بين المسجد وسجادة بيته ونسائه التي لا يعاشرهن إلا في الظلام. وكتبه المهترية التي تبعد في تحليلها عن الواقع بعد السماء والأرض.
    العلماني يستنبط تحليله من العلم والتكنولوجية والمنطق المعاش في زمانه ومكانه الحالي. ويؤمن بكل الديانات لأن كل ديانة تعتبر نفسها هي صاحبة كلمة الحق وغيرها باطل.
    أما السلفي فهو يعيش بعيدا في الزمان بقرون. وعلمه مغلق لا يتطور. لا يستعمل عقله و يستظهر ويعيد ما كتب من الفقه صحيحه وضعيفه. لا يقل عن شريط أو ديفيدي في محتواه. ألف أن يقول له الناس "نعم" لأنه يخاطب الغوغاء من الشعب ولا يناقشونه في الخطب. بحكم "أنصتوا رحمكم الله..ومن لغى فلا جمعة له"
    الكل صامت وواحد يتكلم..والنقاش ممنوع..الدكتاتورية الفقهية بحذافيرها .
    فتجده يستلذ الفتوى في أمور الجنس وما بين الفخذين وفي التبرج واللحية والغناء والشواطئ. و لا يتجراء على مناقشة ملفات الفساد التي تعني كبار المفسدين من العائلات المهيمنة.
    مثل هؤلاء الفقهاء هم من لا غيرة لهم…لا غيرة لهم على إخوانهم المواطنين ولا يترددون في إرهابهم والأمر بسفك دمائهم.

  • ملاحظ حر
    السبت 21 يوليوز 2012 - 00:20

    ارى الجهل المقدع في العلمانيين جهل عميق بالدين و استيلاب فكري نظرا للامية و الجهل فقط

    حقا اشفق على كل من يؤمن بالعلمانية الظلامية

  • kamal
    السبت 21 يوليوز 2012 - 00:47

    بارك الله فيك وجعل كل مجهوداتك في الدفاع عن هذا الدين القيم في ميزان حسناتك ان شاء الله, حفظك الله

  • محمد بن محمد
    السبت 21 يوليوز 2012 - 00:57

    أنا لا أر بلاغة و لا نبوغا يميز كلام الفقيه الذي يعول على نسبة طول لحيته ليبرهن على درجة تأسلمه ، بل يتوارى كباقي الملتحين وراء بلاغة كتاب الله و لا يتردد بإستظهاره لآيات بينات منه بين الفينة والأخرى حتى يقطع الطريق على محاوريه الذين يعلمون أنهم لو قاطعوا الظلاميين يتهمونهم بالردة و الكفر و لا يتركون لهم المجال لإفهامهم بأن ما يتشدقون به من وضوء و صلاة هو أمر يتقنه خير منهم الغير ملتحين مع الإيمان الصادق وأن من يصفوهن بالسافرات فإن أكثرهن أشرف من الخفافيش المتواريات خلف الخيام السوداء متخفيات كي لا يفتضح أمرهن و القليلات منهن المغلوبات على أمرهن و المستعبدات يكن فعلا عفيفات ، أما الظلام المقصود به الظلاميون هو نزوعهم لكل ما هو رجعي و تحريمهم لكل ما لا يستطيعون إليه سبيلا ريثما يمتلكونه ، كما يدعون لنظام ظلامي لم يعيشوه ليخبروا نواقصه مكتفين بجميل الكلام و المنمق الذي توارثه الفقهاء الأفاقون أصحاب الكتب الصفراء التي أذرت عليهم أموالا ثقيلة ، ناهيك عن تواطؤهم مع أعداء وطنهم مكونين طابورا خامسا ،و ما حالتهم البدنية و المالية و الوقاحة إلا خير دليل على إستقوائهم بالعدو ، و بئس المنحى.

  • أحلام
    السبت 21 يوليوز 2012 - 01:10

    تفكير العقلانيين تفكير مادي محض وهو يلغي روح الانسان

    الانسان
    عقل وجسد + الروح
    فهم يقومون بتغذية أجسادهم وينسون الروح التي خلقها الله تعالى والتي تحتاج إلى تغذية أيضا
    فتفكيرهم غير تفكيرنا
    فهم يعظمون العقل ولا يعظمون خالق العقول البشرية جمعاء وموجدها

    ورمضان مبارك لكل المسلمين.

  • محمد الفاسي
    السبت 21 يوليوز 2012 - 02:14

    لقد فشل العلملنيون وذهبت ريحهم، وزهق باطلهم، وأطفأ الشيخ الفزازي بعواصفه نارهم… هل تذكرون امرأة تطاولت على الأئمة البخاري ومسلم والقرطبي؟ هل تذكرون دكتورا تطاول على أبي هريرة، رضي الله عنه؟ هل تذكرون صحافيا خصص ملفا تافها عن عائشة أم المؤمنين، رضي الله عنها؟ الكون يجل عائشة وأباهريرة والبخاري ومسلما والقرطبي ويذكرهم بجميل الذكر. أما العلمانيون فقد طواهم النسيان…
    أيها العلمانيون أنتم أقلية مبعثرة أمام أكثرية ‘‘ظلامية‘‘.

  • arsad
    السبت 21 يوليوز 2012 - 03:16

    انصار العلمانيين لايمكن انيقتنعوا باي حديث او آية لانهم مصرفون عن كل الآيات ويطبق عليهم قوله عزوجل .بلاوربك لايئمنون لك حتى يرو العداب .ص.

  • الحسين النقوب
    السبت 21 يوليوز 2012 - 03:17

    يا اخواني واخواتي ارى ان متل هده الاتهامات المتبادلة هي نفسها ضلاميات لمادا لاتجمعنا التسامح والمحبة والتعاون من اجل النهوض بالبلاد نحو الافضل بدلا من تبادل الاتهامات ويبقى شان العقائد فكل يؤمن بعقيدته فادا كان العلماني يتهم المسلم والمسلم يتهم العلماني فهادا معناه بداية الصراع والعودة الى الوراء وهادا مالانتمناه ادا علينا ان نترك العقائدجانبا والله هو الرقيب والصلاة والسلام على سيدنا محمد والله ولي التوفيق

  • عقلاني مسلم
    السبت 21 يوليوز 2012 - 03:27

    مع الأسف يظهر من تعاليق الإخوة المتعلمنين أنهم إما يتهجمون على الشيخ أو يخلطون بين الأفكار والمفاهيم مما يعكس جهلهم بالإسلام الذي يدعون الإنتساب إليه ولو أنهم أعلنوا صراحة إلحادهم ولادينيتهم لأراحوا أنفسهم وأراحونا بل ولاحترمناهم على الأقل…
    أولا زواج المتعة محرم بالإجماع عند السنة وهم أغلبية المسلمين في العالم….ولم تعد هناك ضرورة شرعية لملك اليمين وبالتالي فهو محرم شرعا الآن ثانيا الشيعة فرقة ضالة محسوبة على الإسلام فقط وإلا فكل تشريعاتها الفقهية لاأساس لها من صحة الوحي الصحيح ثالثا الإسلام لايعارض الأخذ بالعلوم الحية وبأسباب العلم والعقل ولايرفض حداثة ترقى به في مصاف الأمم دون أن تهدم العفة و القيم…رابعا لماذا يرى الحداثيون الحرية فقط في العهر والزنى ؟؟أين التقدم في ذلك؟ الحداثة هي أن نطالب بالكرامة للإنسان وتمكينه من حقه في الشغل والمسكن ليتزوج ويستقر وليس في أن نبيح له الزنى بدعوى الضرورة؟؟؟؟ سبحان الله مالكم كيف تحكمون

  • amn9r
    السبت 21 يوليوز 2012 - 08:19

    الظلامي لا يعرف إلا التهجم لكونه فهم الدين فهما سطحيا، كفى من المجازر التي ترتكب بإسم الدين،وهذا ما جعل ما يسمى بالدول الإسلامية تعيش في تخلف مستمر،بإقصاء الأخر وتكفيره،

  • agoulide
    السبت 21 يوليوز 2012 - 12:26

    يا رجل وهل كل من استرسل لحيته و حجب رأسه يمكننا ان نصفه بأخلاق العفة والحياء…هذا الإدعاء لا تستطيع ان تمحيه من رأسك ولو لفترة قليلة لتكون موضوعيا؟؟

  • Atlasson75
    السبت 21 يوليوز 2012 - 14:58

    Poor Fizazi..What a contradiction! he curses secularism and utilizes a secularist technology to convey his hatred. Why you enjoy the secularist products: internet, car, plane, TV, electricity..and curse their makers? invent your own means of communication and transportation if you hate secularism. By the way, to some ignorants, secularism aims at protecting religion from being monopolized or utilized by politicians in the dirty games of politics. Secularism does NOT attempt to eradicate Islam

  • شكرا للأخ الفزازي
    السبت 21 يوليوز 2012 - 14:58

    باسم الله الرحمان الرحيم
    شكرا للأخ الفزازي فقد أبهت أعداء الوطن وكفى وهذا هو المهم في انتتظار أن يحكم الله فيهم وفي مآلهم
    نعم للتقدم الاسلامي في كل الميادين
    لا والف لا للتخلف العلماني وأباطيله واكاذيبه

  • Abou Roukia
    السبت 21 يوليوز 2012 - 15:02

    qui est ce que un ilmani ou dalami est ce que celui qui encourage la personne qui à tué Faraj Fouda est dalami ou Ilmani Est ce que Mr Fizazi a commencer ses activités par l'enseignement comme instituteur de français est une personnne qui encourage un tueur est Ilmani ou Dalami

  • abdel
    السبت 21 يوليوز 2012 - 17:44

    اتبع عقلك عصيد يفكر كما يفكر الآخرون ويصيب ويخطأ كالآخرين أن من أسباب عدم تحرر نا هو العمى الذي يصيبنا باتباع الآخرين ليس هناك فكر انطلق من المغرب وتبنته امم أخر نحن شعب ننقل ولاننتج عصيد ينقل من مدرسة غربية الفيزازي كذلك من مدرسة مشرقية وووو والصراع بين من ينقل من الغرب و المشرق وهذا صراع ليس جديدا للأسف هذا نتاج المدرسة المغربية التي تعتمد على النقل وليس على العقل لاأحد أضاف شيئا للفكر الإنساني . شعب ينقل ويتبع فهو شعب متخلف.

  • ⴱⵓⴹⵓⵡⵡⴰⵍ
    السبت 21 يوليوز 2012 - 17:44

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    جزاك الله عنا كل خير شيخنا الجليل والحبيب أنت دائما في نصرة هذا الدين الغالي. زادك الله صحة و عافية و تنويرا و جعل هذا العمل في كتاب حسناتك.

  • aziz
    السبت 21 يوليوز 2012 - 18:18

    عندما نكون قادرين على تقبل أفكار الآخر وطريقة عيشه بغض النظر عن توجهاته الدينية أو الإيديولوجية ومناقشته بطريقة لبقة وحضارية بعيدا عن الوعيد بجهنم عند دلك نصبح غير ظلاميين .

  • mahroudi
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 03:59

    بسم الله الرحمن الرحيم
    حفظك الله و رعاك شيخنا الكريم, كلام في الصميم, رغم أن بعض المعلقين لم يعجبهم, و هذا أمر طبيعي , الكل يعبر انطلاقا مما يؤمن به. لكن ما يؤسفني هو بعض التعاليق التي تنم عن جهل كبير و عدم فهم مقاصد الشيخ, مثال ذلك : 34 بن حمو , النور الذي يقصده الشيخ نور الإيمان الذي يميز المؤمن عمن سواه , وليس اللون كما فهمت. ثم المعلق 12 المسمى السلاوي : عمن تكذب؟ عن الأحياء أم عن الأموات؟ كلامك كله كذب في كذب , لا أساس له. لن يصدقك أحد , فزد على كذبك و لتعلم أن حبله قصير, و غدا ستكشف جميع الأوراق و نعرف الظلاميين الحقيقيين. و قديما قالوا إذا لم تستحي فقل ما شئت.

  • Kamal
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 13:44

    الظلام و النور صراع أزلي أبدي وكل يدعي وصل ليلى.‏‎ ‎

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19 1

مع نوال المتوكل

صوت وصورة
رسالة الاتحاد الدستوري
الجمعة 15 يناير 2021 - 17:55 1

رسالة الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
العروسي والفن وكرة القدم
الجمعة 15 يناير 2021 - 15:30

العروسي والفن وكرة القدم

صوت وصورة
أوحال وحفر بعين حرودة
الجمعة 15 يناير 2021 - 13:30 3

أوحال وحفر بعين حرودة

صوت وصورة
تدخين السجائر الإلكترونية
الجمعة 15 يناير 2021 - 10:30 4

تدخين السجائر الإلكترونية

صوت وصورة
حملة أبوزعيتر في المغرب العميق
الخميس 14 يناير 2021 - 21:50 36

حملة أبوزعيتر في المغرب العميق